الحقيقة التي لا يعرفها المسليمن منذ زمن بحيرى

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الحقيقة التي لا يعرفها المسليمن منذ زمن بحيرى

صفحة 1 من 6 1 2 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 51

الموضوع: الحقيقة التي لا يعرفها المسليمن منذ زمن بحيرى

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    4
    آخر نشاط
    13-07-2006
    على الساعة
    07:18 PM

    افتراضي الحقيقة التي لا يعرفها المسليمن منذ زمن بحيرى

    طريقة فك طلاسم الحروف
    باستخدام مفتاح دليل الحروف بالجدول الأبجدي الرقمي


    ط ح ز و هـ د ج ب أ
    9 8 7 6 5 4 3 2 1
    ص ف ع س ن م ل ك ي
    90 80 70 60 50 40 30 20 10
    غ ظ ض ذ خ ث ت ش ر ق
    1000 900 800 700 600 500 400 300 200 100
    .
    المجموعة الأولى : وهى ذات الحروف الثلاثة المكررة 6 مرات وهى مجموعة ( الم ).
    وردت فى 6 سور ( البقرة – ال عمران – العنكبوت – الروم – نعمان – السجدة ).
    أ = 1 ، ل = 30 ، م = 40 بمجموع = 71
    وحيث إنها مكررة 6 مرات فيكون الناتج هو 6 * 71 = 426
    فيكون النص المقصود لا بد وان يكون مجموع حروفه العددية تساوى 426 أيضاً. والنصوص هى:
    146+149 +11+ 53+67 = 426 يسوع المسيح هو ابن الإله
    هذا النص يؤكد طبيعة المسيح الإلهية والتجسّد ، ويؤكد أن يسوع هو المسيح ، وهو شخص واحد.
    والنص التالي: يؤكد صلب المسيح وقيامته وتم اختيار اسم يسوع تحديداً المرادف للمسيح لأن معنى أسم يسوع هو المخّلص وكيف يكون المسيح مخلصاً إذ لم يُصلب ويسفك دمه ، ويلزم للمصلوب أن يقوم من بين الأموات ليثبت إنِه صُلب بإرادته وهو البار الذي بذل نفسه ليخلص البشر. لذا جاء النص التالي لنفس الرقم فى نفس المجموعة ، ليؤكد صلبه لأنه من أجل ذلك الهدف تم التجسّد والنص هو :
    146+11+122+ 147= 426 يسوع هو صٌلب وقام
    والنص الثالث: يؤكد ما جاء في النص الأول لنفس المجموعة وهى أن يسوع المخّلص هو روح الله، كما جاء فى الإنجيل والقرآن، أي من طبيعة الله اللاهوت ومن جوهره، الذي أتحد بالناسوت، لنفس الرقم هو:
    146 +214+66= 426 يسوع روح الله
    التعليق على المجموعة الأولى :
    فى هذه المجموعة من النصوص الثلاثة السابقة توضح عقيدة مسيحية هامة وهى : أن يسوع المسيح ليس بشراً مثل الأنبياء والرسل ، وإنما هو شخصية إلهية من طبيعة الله وروحه وجوهره، وهو خليفته وأبنه المتجسد من روحه وكلمته، لذا لم يُولد مثل البشر ، ومن هنا كان المسيح باراً والخطيئة لا تسرى في كيانه، وهذه الروح الإلهية اتخذت من الطبيعة البشرية جسداً ، لكي يتم الفداء لكل البشر، بسفك دمه الغير محدود على الصليب ، والمصلوب يلزم له أن يقوم من الموت ، لكي يثبت إنه بإرادته وباختياره أراد ان يموت عن البشر ولذا سمى يسوع لأن معنى كلمة يسوع هو المخلص. أليست هذه النصوص تمثل العقيدة المسيحية !.
    المجموعة الثانية:وهى ذات الثلاث حروف ومكررة 5 مرات وهى مجموعة ( الر ) .
    وردت فى 5 سور ( يونس – هود – يوسف – إبراهيم – الحجر ).
    أ = 1 ، ل = 30 ، ر = 200 بمجموع 231
    وحيث إنه وردت 5 مرات فيكون الناتج هو = 5 * 231 = 1155
    فيكون البحث على النص الذى يمثل الرقم (231 ) وهى قيمة ( الر ).
    والنص الذي يمثل الرقم ( 1155 ). وهى قيمة ( الر * 5 ).
    فيكون النص الذي يمثل الرقم (231 ) هو:
    34 + 90 + 52+ 36 + 19= 231 الآب والابن وهما إله واحد
    وهذا النص يوضح الوحدانية لله ، والطبيعة الإلهية ، والعلاقة بين الله الآب والله الابن في الإله الواحد .
    وحيث ان النص السابق يلزمه الشرح والتوضيح عن كيف يكون هذا الواحد ، لذا جاءت تلك المجموعة لشرح كيفية التجسّد بالتدريج واتحاد اللاهوت بالناسوت فى الرقم ( 1155 ) . وذلك في النصوص المتدرجة الآتية وهى :
    النص الأول : يتكلم عن حلول اللاهوت في الناسوت
    479 + 38 + 90 + 548 = 1155 واللاهوت حّل في الناسوت
    والنص الثاني : يتكلم عن إتحاد اللاهوت بالناسوت ( التجسّد ).
    149 + 17 + 475 + 514 = 1155 المسيح وهو باللاهوت و متجسداً
    والنص الثالث: يؤكد النص الإنجيلى كما جاء فى انجيل يوحنا : " الكلمة " صار جسداُ أى اتخذ جسداً :
    132+291 + 68 + 44 + 113+ 268 + 52 + 63 +90 +34 = 1155 والكلمة صار جسداً وحّل بيننا ، ورأينا مجده .. لوحيده من الآب
    وهذا النص جاء فى إنجيل ( يوحنا1: 14). والكلمة هو المسيح ، وهو وحيد الآب ، فى هذا النص (الثالث) ، تم توضيح حقيقة أخرى وهى ان المسيح هو كلمة الله الأزلية ، كما انه أيضاً هو روح الله الأزلية كما جاء فى المجموعة الأولى، والله وكلمته وروحه إلهاً واحداً، أي أن اقنوم الآب ، وأقنوم الابن، واقنوم الروح القدس هم لأله واحد ، والآب والابن هم إله واحد .
    النص الرابع: وترتب على هذا الاتحاد اللاهوتي العجيب ، أن يكتسب المسيح صفات الله ، فى الخلق ، ودينونة العالم لكل البشر. لأنه هو الله الظاهر فى الجسد ، أى اللاهوت المتجسّد ، وهو الله الغير منظور ، وصار منظوراً فى المسيح كما تقول كلمة الله فى الإنجيل. لذا صفات المسيح الابن هى صفات الله الآب . وهما واحد في الجوهر. وعمل الأبن هو من عمل الآب كما فى النص التالي :
    149 +762 + 102+ 142 = 1155 المسيح الخالق والديان والعادل
    بهذه النصوص يثبت أن صفات المسيح هى من صفات الله، فالمسيح خالق ، وهو أيضاً دياناً للعالمين. والمسيح هو اللاهوت المتجّسد ، واللاهوت هو الله. والمسيح هو روح الله ، وهو صُلب على الصليب. وقام من الأموات .
    والنص الخامس: لنفس الرقم يؤكد صراحة أن يسوع هو الله ، وكلمة يسوع بلغة الإنجيل تعنى مخّلص وهى:
    146+11+66+ 760+ 172= 1155 يسوع هو الله مخّلص العالم
    والنص السادس: لنفس الرقم أيضاً وهى تؤكد قتل وصلب المسيح وبدمه يكون الخلاص وهي:
    752+ 11+ 44+ 149 + 199= 1155 الخلاص هو دم المسيح المصلوب
    والنص السابع: لنفس الرقم :
    152+ 11 + 760 + 232 = 1155 ويسوع هو مخّلص العالمين

    تعليق : نلاحظ في تلك النصوص الثلاثة من الخامس للسابع والتي تنتمي لنفس المجموعة الثانية ، أن هناك تدرج فى إعلان حقيقة المسيح ، وتؤكد أن يسوع هذا هو الله مخلّص العالم بدمه المسفوك على خشبه الصليب . وتكرار نصوص الصلب والخلاص بأعداد وأرقام مختلفة للتأكيد واليقين ، والهدف من الصلب هو خلاص العالم وفدائه لأنه من أجل هذا كان التجسّد .
    والنص الثامن: لنفس الرقم :
    111+ 149+ 11+ 59+ 256+ 172+17+37+109+90+36+108= 1155 والسيد المسيح هو الوحيد نور العالم وهو إلهاً حقاً من إله حق
    والمسيح هو نور العالم كما جاء فى إنجيل يوحنا، والمسيح إله حق من إله حق كما جاء فى قانون الإيمان.
    والنص التاسع : لنفس الرقم :
    146+149+11+725+ 66+ 58 = 1155 خليفة الله هو يسوع المسيح ابنه
    والنص العاشر : لنفس الرقم مع أداة التعريف بالـ للتأكيد، مع اختيار اسم " يسوع " الذي معناه مخلص:
    146+ 756+ 253= 1155 يسوع الخليفة البكر
    وخليفة الله جاء ذكرة في سورة البقرة 30 ، 34 وهو المسجود له من الملائكة بأمر الله . وهو بكر الله وابنه كما جاء في الإنجيل، فالمسيح هو خليفة الله ومن نفس جوهره ، ويسميه الإنجيل بـ " آدم الثاني ".
    المجموعة الثالثة:
    وهى مجموعة الحروف الثلاثية التى تكررت مرتان فقط وهى ( طسم ).
    فى سورة ( الشعراء – القصص )
    ط = 9 ، س = 60 ، م = 40 فيكون المجموع = 109
    وحيث أنها تكررت مرتان فيكون القيمة العددية = 2 * 109 = 218
    وعن المعنى النصي لهذا الرقم هو :
    الآب والابن هم إله أحد 34+ 90+ 45+ 36+ 13= 218
    أى ان الله الأب، والله الابن ليسا إلهين منفصلين وإنما هم إلهاً واحداً، وجوهر واحد وطبيعة واحدة.وبروح قدسية إلهية واحدة سرمدية، وهم الثلاث أقانيم فى الجوهر الإلهى الواحد. والنص يعيد تأكيد النصوص السابقة فى وحدانية الله، والآب والابن ليسوا إلهين منفصلين وإنما هم واحد بروحما القدوس الواحد.
    المجموعة الرابعة:
    وهى الحروف الثنائية والتي تكررت 7 مرات فى 7 سور وهى ( حم ).
    ح = 8 ، م = 40 بمجموع 48
    وحيث أنها تكررت 7 مرات فيكون مجموع الأعداد هى : 7 * 48 = 336
    وهذا الرقم يقابله النص التالي للتأكيد :
    146+11+ 53+ 67 +59= 336 يسوع هو ابن الإله الوحيد
    وهذا النص هو نص إنجيلى سائد فى الإنجيل كله.
    المجموعة الخامسة:
    هى مجموعة الحروف الغير مكررة الرباعية وهى مجموعة (المر – المص) فى سورتي الرعد والأعراف
    وحيث أنها مجموعة واحدة فيكون طريقة الحساب تشمل : 1- القيمة العددية لـ ( المر ).
    2- القيمة العددية لـ ( المص ).
    3- القيمة العددية لمجموع القيمتين .
    1- ( المر ) :
    أ = 1 ، ل = 30 ، م = 40 ، ر = 200 فيكون المجموع 271
    وهذا الرقم يمثل النص التالى:
    152 + 53 +66 = 271 ويسوع ابن الله
    وهذا النص يؤكد ان يسوع هو المسيح وهو "ابن الله"، وقد جاء فى المجموعة السابقة بأنه " خليفة الله " ايضاً، وهذا جاء رداً على المتشككين الذين يقولون أن يسوع ليس هو المسيح ، لذا جاءت النصوص السابقة لتقرر ان يسوع المسيح هو شخص واحد ، وهو ابن الله الوحيد الذي جاء ليفدى ويخلص البشر بدمه المسفوك على الصليب .
    2- ( المص ) :
    أ = 1 ، ل = 30 ، م = 40 ، ص = 90 بمجموع 161
    وهذا الرقم أيضاً يوضح علاقة الله الآب مع الله الابن يمثل النص التالي:
    40 + 11 +90 +20 = 161 والآب والأبن هو واحداً
    3- مجموع القيمتين ( المر + المص ).
    أى ( 271 + 161 ) = 432
    وهذه القيمة تمثل النصوص التالية :
    152 + 149 + 11+53 + 67 = 432 ويسوع المسيح هو ابن الإله
    وكذلك النص التالي: مع ملاحظة فى نص سابق بالمجموعة الأولى أن" يسوع روح الله "، فالنص التالي يؤكد أن روح الله يكون الله وليس جبريل. وهذا النص يرد على المزاعم الإسلامية والقرآنية ، التي تقول ان روح الله هو جبريل ، ويقولون انه خلق روحاني ، ويقولون هو الإنجيل ، ويقولون روح عيسى .. الخ . ويفسرون الروح 16 تفسيراً ، وذلك للهروب من معناه الحقيقي ، لأنهم لو اعترفوا بأن روح الله هى الله ، وكلمة الله هى الله ، لاعترفوا بألوهية المسيح ولا هوته. لذا ينكرون أن روح الله هي الله ، وهذا لا يحتاج الى تفسير او توضيح .
    ولذا عندما اعترفت " المعتزلة " وهى فرقة إسلامية ، بأن روح الله هى الله ، وكلمة الله هى الله ، وهما أزليان بأزلية الله حاربهم المسلمون وقضوا عليهم وعلى فرقتهم .
    214 +66 +86+66 = 432 روح الله يكون الله
    وأيضاً النص التالي يسوع فادى العالم بدمه المسفوك على الصليب:
    146 + 149+ 11+ 126 = 432 يسوع المسيح هو الفادى
    المجموعة السادسة:
    مجموعة الحروف ذات الحرفين والتى لم تتكرر وهى ( يس – طس - طه ).
    وهى تعتبر مجموعة واحدة :
    ( يس = 70 ، طس = 69 ، طه = 14 ) بجملة عددية = 153
    وهذه القيمة تمثل علاقة المسيح الأبن مع الآب وهى :
    97 + 37 + 19 = 153 كلاهما إلهاً واحد
    أى أن الآب والأبن هما إلهاً واحداً وليسوا إلهين .
    المجموعة السابعة:
    مجموعة الحروف ذات الخمس حروف والتى لم تتكرر وهى ( كهيعص – حمعسق ).
    وحيث انهما من مجموعة واحدة فيكون طريقة حسابها : 1- القيمة العددية لـ كهيعص.
    2- القيمة العددية لـ حمعسق.
    3- مجموع القيمتين.
    1- ( كهيعص ) :
    وردت مرة واحدة فى سورة مريم :
    ك = 20 ، هـ = 5 ، ي = 10 ، ع = 70 ، ص = 90 فيكون المجموع 195
    فتكون النصوص التي جاءت بسورة مريم وهى تخاطب المسيح المولود منها بالجسد حسب النص بقولها:
    149+ 46 = 195 المسيح إلهى
    وهنا جاء التصريح واضحاً للغاية ، رداً على الآية القرآنية التى تقول :
    " أقلت للناس اتخذوني وأمي ألهين من دون الله .." .
    أى أن مريم العذراء تقول أنى لست إلها كما تظنون ، وإنما أنى بشر اصطفاها الله من دون نساء العالمين ، ولكن المولود منى هو إلهى متجسداً بقوة لا هوته ، وبطريقة إعجازية . فهو روح الله وابن الله وكلمته ، اتخذت منى جسداً ليتمم الفداء .

    وبنفس الرقم يؤكد ان المسيح ليس إلها آخر غير الله الآب وانما كلاهما واحد ، كما ان مريم العذراء ليست إلهة كما يتهم المسلمون المسيحية ولم تدخل ضمن الثالوث المسيحي ، كما فى النص التالى:
    34 +90 + 52 + 19= 195 والآب والأبن هما واحد
    ونفس الرقم أيضاً:
    أ=1 ل=30 ق=100 د=4 س= 60 = 195 القُـدس
    وحيث أن :
    روح القدس = روح الله
    وبحذف الـ " روح " من طرفي المعادلة تصبح المعادلة هي:
    القُدس = الله
    من الجمل الثلاث السابقة لنفس الرقم (195) يستنتج الآتي :
    القدس = لله الآب = الله الابن = الروح القدس = إله واحد = الله

    كلمة القدس تعنى الله ومرادفة " لله سبحانه " ، فهو القدوس الوحيد، ولذا روح القدس هي روح الله ، أى ان السيد المسيح مع الله الآب هما إلهاً واحداً وليس إلهين، لهما روحاً واحدة قدوسا. ومريم ليست إلهاً فى الثالوث، بل هى إنسانة طاهرة أصطفاها الله لكى يتجسد منها المسيح. فهو إلهها.
    2- ( حم *عسق ) :
    وردت فى سورة الشورى (1، 2) :
    ح = 8 ، م = 40 ، ع = 70 ، س = 60 ، ق = 100 فيكون المجموع 278
    وهذا الرقم يقابل النصوص التالية ليؤكد على أن الله هو القدوس الوحيد ولا قدوس غير الله:
    201 + 11+ 66 = 278 القدوس هو الله
    هذا النص يؤكد حقيقة هامة فهى ان الله هو القدوس الوحيد وروحه هى روح المسيح القدوس .
    وأيضاً النص التالي:
    149+ 11 +52 + 66 = 278 المسيح هو بن الله
    وأيضاً نفس الرقم يؤكد ان المسيح الأبن والله الآب هم واحد :
    34 +90 + 45+ 90+ 19 = 278 الآب والأبن هم فى واحد
    وأيضاً نفس الرقم كما في النص التالي عن المسيح " كلمة الله " كما جاء بالإنجيل والقرآن، وكلمة الله هى الله. وليس بمعنى لفظة " كن "
    71 +126+15+66 = 278 كان الكلمة هي الله
    لاحظ: أن حرف " ة " تُعنى حرف الهاء "ه " وليست حرف " ت " كما جاء بجدول الحروف الرقمية، لأن حرف ة لا وجود له فى الحروف الأبجدية المكّونة من 28 حرفاً، لأنها تعنى حرف الهاء "منونة أو مشّكلة". وتم التشكيل في عصور لاحقة.
    كما أن " كلمة الله " بالنسبة للمسيح تعنى فى اللغة اليونانية هى عقل الله الأعظم وحكمته ، وليست هى لفظة " كن " كما يروج له علماء الإسلام ، والكلمة هى الأقنوم الثاني فى الثالوث الإلهي ، وكلمة الله أزلية فى الذات الإلهية . لذا معنى كلمة الله هى الله . وقد جاء فى إنجيل يوحنا ( 1: 1) : " فى البدء كان الكلمة والكلمة كانت عند الله وكان الكلمة هي الله …"
    *****************
    3: مجموع القيمتين السابقتين لنفس المجموعة الخماسية ( كهيعص + حمعسق ) :
    ( كهيعص 195+ حمعسق 278) = 473
    وهذه القيمة تمثل النصوص التالية:
    146 + 149+ 53+66 + 59 = 473 يسوع المسيح ابن الله الوحيد
    أى أن السيد المسيح ابن الله الوحيد ( خليفة الله ) الذي هو من طبيعة الله ذاته ومن جوهره ، أما نحن فأبناء الله بالتبنى وليس نحن من طبيعة الله ، فلذا فالمسيح وحده يطلق عليه ابن الله ( الوحيد ) كما يطلق عليه "كلمة الله " و" روح الله " وليس من حق أي نبي أو رسول يستحق هذا اللقب غير السيد المسيح . ولذا يجوز السجود للسيد المسيح من كل مخلوقات الله .لأنه الله الظاهر فى الجسد بتجسد روحة القدوس وكلمته فى هيئة إنسان .
    والنص الثاني لنفس الرقم يؤكد على ان المسيح هو " كلمة الله ":
    152+ 149+ 11+ 95+ 66 = 473 ويسوع المسيح هو كلمة الله
    من النصين السابقين توضح أن يسوع المسيح هو الله الظاهر فى الجسد. ويلاحظ هنا التطابق العجيب بين كلمة الله التي هي الله ، ويسوع المسيح هو كلمة الله .
    والنص الثالث:
    لنفس الرقم يكمل النص السابق على أن المسيح أيضاً " وروح الله " بحرف العطف" و" :
    220+ 66+ 17 +170 = 473 وروح الله وهو قدوس
    أي أن المسيح هو كلمة الله ، وروح الله القدوس ، وكلمه الله وروح الله هي الله .
    والنص الرابع: يوضح أن السيد المسيح هو القدوس وهو لفظ الجلالة يخص الله ذاته :
    111+149 +11+ 202 = 473 والسيد المسيح هو القدوساً
    المجموعة الثامنة :
    وهى الحروف ذات الحرف الواحد وتكون فى مجموعة واحدة وهى ( ق – ن – ص ).
    ( ق =100 ، ن = 50 ، ص = 90 وجملة أرقامها = 240 ).
    والنص الذى يقابل العدد 240 الذي يؤكد وحدة الألوهية فى المسيح " كلمة الله وروحه" فهو واحد مع الآب:
    149+ 72 + 19 = 240 المسيح والله واحد
    فى هذا النص يصل الفكر المتدرج الى نهايته الصريحة وهى أن المسيح والله واحد ، أى ليس المسيح إلها آخر غير الله ، وإنما هما واحد ، بروح قدس واحدة. فهل بعد هذا التصريح تصريح أوضح من ذلك!؟.
    المجموعة التاسعة:
    فى حالة جمع الحروف ذات الحرف الواحد ( الغير مكررة )، مع الحروف ذات الحرفين ( الغير مكررة )، أيضاً، وهما نوعان تمثل احتمالين ( المفرد ، والمثنى ) وفى جمعهما تكون ثلاثة وهى تمثل ( الجمع )، وعند البحث عن تلك الأحرف التى تمثل ( المفرد والمثنى والجمع ) ، حتى تشمل جميع أصناف الحروف. نجدهم فى السور الآتية :
    1- سورة ق ، سورة ص ، سورة القلم ( ق + ص + ن = 240 ). المفرد الغيرمكرر .
    2- سورة طه ، سورة يس ، سورة النمل ( طه+ يس+ طس= 153). المثنى الغير مكرر.
    3- وعند جمع ما يمثله تلك الحروف لأنواعها ( المفرد والمثنى ) تكون قيمتهم العددية هى :
    ( 240 + 153 = 393 ). تمثل ( الجمع ).
    وهذا الرقم يقابل النصوص التالية :
    149+ 11+52 + 66 + 50 + 65 = 393 المسيح هو بن الله الأوحد والوحيد
    وكذلك النص التالي:
    71 +245+ 11+ 66= 393 كان الروح هو الله
    وهنا يؤكد ما جاء فى " المجموعة الأولى " أن يسوع المسيح هو " روح الله "
    وروح الله هو الله ، وأيضاً " كلمة الله " وكلمة الله هي الله كما جاء سابقاً .
    المجموعة العاشرة :
    وهى جملة أرقام الحروف جميعاً وهى 14 حرفاً وهى تمثل نصف عدد الحروف الأبجدية .
    وتلك الحروف كما أوضحنا من قبل هى حروف النص التالى :
    ( نص حكيم له سر قاطع )
    وهى نفس الحروف التى فى أوائل السور ( ن ص ح ك ي م ل هـ س ر ق ا ط ع ) وهى 14 حرفاً.
    تلك الحروف فى حالة جمع أرقامها تعطى الرقم ( 693 ).
    ( ن + ص + ح + ك + ي + م + ل + هـ+ س + ر + ق + ا + ط + ع )
    ( 50 +90 + 8 +20 +10 + 40 + 30+ 5 +60+200+ 100+1 + 9 +70 ) = 693
    وهذا الرقم يقابله القول الفصل فى علاقة الثالوث ( الآب والأبن والروح القدس ألهاً واحداً ) ، أى أن الله الآب ، والله الابن ، لهما روحاً واحدة وهى الروح القدس ، كما فى النصوص التالية :
    34 + 90 + 251 + 195 + 52 + 37 + 20 + 14 = 693 الآب والابن والروح القدس وهم إلهاً واحداً أحد
    وأيضاً : كلمة الله هى اللاهوت، واللاهوت هو الله. أذن ( كلمة الله = الله ) أي ( المسيح = الله ).
    473 + 11 + 66+17+ 126 = 693 اللاهوت هو الله وهو الكلمة
    وأيضاً:
    105+149+11+256+172 = 693 السيد المسيح هو نور العالم
    وأيضاً:
    105 +146+ 149+ 234 + 59 = 693 السيد يسوع المسيح البار الوحيد
    وأيضاً: قُتل وصُلب المسيح لفداء العالم ، وبإرادته الحّرة، وليست بإرادة اليهود أو الرومان:
    149 + 199 + 11+ 66+ 96+ 172 = 693 المسيح المصلوب هو الله فادياً العالم
    وأنتصر على الموت الإرادي وأقام نفسه بقدرته الذاتية " اللاهوت " فى اليوم الثالث :
    147+ 149+ 256 + 141 = 693 وقام المسيح بالحقيقة قام
    وهذه المجموعة العاشرة والأخيرة هى عبارة عن أجمالي كل العقيدة المسيحية التى جاءت فى المجموعات التسع السابقة ، لكى يتم جمع المفهوم المسيحي وعقيدتها كلها فى النصوص الواردة فى تلك المجموعة ، وكأنها تقول للذين لا يفهمون ماذا تريد أكثر من ذلك البيان والتوضيح لأن العقيدة المسيحية كاملة تم وضعها في تلك الحروف يا للعجب !!. والذي يرفضها القرآن ظاهرياً في طياته وهذه المجموعة لـ 14 حرفاً للنص ورقمه : 693
    ( نص حكيم له سر قاطع )
    حقاً تلك النصوص حكيمة له سر قاطع
    وأخيراً يضع الختم النهائي لتلك الحروف فى سورة الأعلى التى تقول فى آية (1) " سبح ربك الأعلى " فمن هو الرب الأعلى غير الله سبحانه وتعالى ، وحيث ان المسيح هو ابن الله ومن طبيعة الله اللاهوتية ومن جوهره ، والآب والأبن هما إلهاً واحداً مع الروح القدس، فيكون بذلك السيد المسيح الإله الذي هو (كهيعص)، كما جاء بسورة مريم، وهو يسوع هو ربك الأعلى الذي جاء في الجسد وفى الزمن، لفداء البشر وهو واجب التسبيح كما فى النص التالى :
    71+101+146+11+222+142 = 693 أسبح أسم يسوع هو ربك الأعلى

    : حتى ان لفظ " القرآن " و " الفرقان " ذاتهما وهما لفظتين تطلقان على كتاب المسلمين المقدس ، والذي سمى كتاب المسلمين بهذه التسميات هو بحيرة الراهب في الحقبة المكية
    معنى كلمة " القرآن " ؟ هو كتاب الله .
    أن التوراة والإنجيل على حسب قولك هو كتاب الله أيضاً ، أذاً ليس هذا المعنى هو الصحيح.
    لأن معنى لفظ " الإنجيل " عند المسيحيين هى: ( البشارة المفرحة أو الخبر السار ).
    ومـعنى لفظ " التوراة " عند اليهــود هى : ( الناموس والشريعـة والوصيـة).
    أذن معنى لفظ " القرآن " و " الفرقان " ؟
    هو : ( موجز الدين اليهودى والمسيحى )، فإن الحروف العددية للنص السابق هو نفس عدد الحروف العددية لـ " القرآن " وهى رقم 382
    و كذلك معنى لفظ " الفرقان " : ( هو كلام الإنجيل المقدس )، وحروفه رقم 462
    واليك التوضيح العددي: " القرآن"
    1 + 30 + 100 + 200 + 1 + 50 = 382 ا ل ق ر آ ن

    56 + 95 + 66 + 165 = 382 موجز الدين اليهودى والمسيحى
    أذن معنى القرآن = موجز الدين اليهودى والمسيحى.
    ومعنى الفرقان = هو كلام الإنجيل المقدس.
    1 + 30 + 80 + 200 + 100 + 1 + 50 = 462 أ ل ف ر ق ا ن

    11 + 91 + 125 + 235 = 462 هو كلام الإنجيل المقدس

    هذه هي الحقيقة التي لا تعرفونها

  2. #2
    الصورة الرمزية Habeebabdelmalek
    Habeebabdelmalek غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    1,653
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    20-02-2011
    على الساعة
    09:27 AM

    افتراضي

    صدق الله القائل:
    " لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ"

    الأستاذ فادي حنا .. أقول لك هل تؤمن بما كتبته أنت .. إذن بهذه الطريق .. فعليك أن تؤمن أن هناك مايقرب من الألف نبؤة عن الإسلام والقرآن والنبي محمد في الكتاب المقدس .. وسأعطيك مثالا واحدا:

    نبوءة " اقرأ باسم ربك الذى خلق ، خلق الإنسـن من علق ، اقرأ وربك الأكرم " العلق : 1 - 3


    إن كلمات التوراة تقودنا إلي مغزاها علي الفور : كلام الله الذي جعله في فم النبي فيتكلم به إلي قومه ، نحن إذن مع أوائل سورة العلق .

    ولنبدأ بحساب عبارات التوراة العبرية وفقا لإحدى القراءات :

    هَِيطِيبو أَشَِر دِبَِرو نبي أَقِيم لاهَِم مَِ قَِرَِب

    أى : أحسنوا فيما تكلموا نبيا أقيم لهم من بين

    أحَِيهَِمه كموكه ونَتَتّي دِبَرَى بفيو ودِبَِر ألَِيهَِم

    إخوتهم مثلك وأجعل كلامي في فمه فيتكلم إليهم

    أَِت كُل أَشَِر أَصًوَِنّو

    -- بكل ما أوصيه به

    فلنحسبها حسب القراءة عاليه :

    هـ =5 + ى =10 + ط =9 +ى =10 + ب =2 + و =6 (هيطيبو) المجموع 42

    أ = 1 + ش = 300 + ر = 200
    ( أشر ) المجموع 501

    د = 4 + ب = 2 + ر = 200 + و = 6
    ( دبرو ) المجموع 212

    ن = 50 + ب = 2 + ى = 10
    ( نبي ) المجموع 62

    أ = 1 + ق = 100 + ى = 10 + م = 40
    ( أقيم ) المجموع 151

    ( لاهم ) المجموع 76

    (م قرب) المجموع 342

    أ =1+ ح =8 + ي =10 + هـ =5 + م =40 + هـ=5 (أحيهمه) المجموع 69

    ك = 20 + م = 40 + و = 6 + ك = 20 + ه = 5 (كموكه) المجموع 86

    و =6 + ن =50 + ت =400 + ت =400 + ى =10 ( ونتتي) المجموع 866

    ( دبري) المجموع 216

    ( بفيو ) المجموع 98

    ( ودبر) المجموع 212

    ( إليهم) المجموع 86

    أ = 1 + ت = 400
    ( أت ) المجموع 401

    ك = 20 + ل = 30
    ( كل ) المجموع 50


    ( أشر) المجموع 501

    أ = 1 + ص = 90 + و = 6 + ن = 50 + و = 6 (أصونو) المجموع 153

    المجموع الكلي 4134



    ترى ، بم أوصي الله نبيه ليبلغه إلى قومه ؟ نقول إن الجواب :

    بـ " اقرأ باسم ربك الذى خلق ، خلق الإنسـن من علق ، اقرأ وربك الأكرم "

    ب = 2 + ا = 1 + ق = 100 + ر = 200 + أ = 1
    بـ ( اقرأ ) المجموع 304

    ب = 2 + ا = 1 + س = 60 + م = 40
    ( باسم ) المجموع 103

    ر = 200 + ب = 2 + ك = 20
    ( ربك ) المجموع 222

    ا = 1 + ل = 30 + ذ = 700 + ى = 10
    ( الذى ) المجموع 741

    خ = 600 + ل = 30 + ق = 100
    ( خلق ) المجموع 730


    ( خلق ) المجموع 730

    ا =1 + ل =30 + ا =1 + ن =50 + س = 6 + ن =50 ( الإنسن) المجموع 192

    م = 40 + ن = 50
    ( من ) المجموع 90

    ع = 70 + ل = 30 + ق = 100
    ( علق ) المجموع 200


    ( اقرأ ) المجموع 302

    و = 6 + ر = 200 + ب = 2 + ك = 20
    ( وربك ) المجموع 228

    ا =1 + ل =30 + ا =1 + ك =20 + ر =200 + م =40 (الأكرم) المجموع 292

    المجموع الكلي 4134

    إذن فحسابات التوراة تشهد للقرءان الكريم . تنبأت حساباتها بالآيات القرآنية .

    ما رأى عباد الصليب في أول ما جعل الله من كلامه علي فم النبي الذي مثل موسى محمدا ؟ " وأجعل كلامي في فمه فيتكلم إليهم بكل ما أوصيه به " .

    هل قرأ محمد ، النبي الأمي ، التوراة العبرية ؟ وهل حسب كلماتها ثم أتي بآيات قرآنية تتساوى مع مجموعها ؟ هل يمكنكم فعل ذلك مع الاستعانة بالحاسبات الآلية ؟

    استعرضوا أقوال أنبيائكم وأسفارهم ، أو كما قال أنبياؤكم : " فتشوا الكتب " لعل القريحة تسعفكم بمثلها ، إئتونا بما يضارعها ، و هيهات . إنها لن تنطبق بأى حال علي أقوال أحدهم .

    وننوه إلي أننا حسبنا كلمة ( الإنسـن ) بدون ألف المد كما في المصحف الشريف


    الأستاذ فادي حنا .. أقول لك كما قال المسيح بن مريم عليه السلام "اذهبوا عني يا فاعلي الاثم فإني لم أعرفكم قط"

    الأستاذ فادي حنا .. ممنوع القص واللصق من مواقع رهبانكم وقسيسيكم الذين يقودونكم إلى النار.

    إذا كنت مستعد للنقاش بالعقل والنقل فأهلا بك .. غير ذلك فليس لدينا وقت لأمثالك.
    التعديل الأخير تم بواسطة Habeebabdelmalek ; 12-07-2006 الساعة 04:22 PM

  3. #3
    الصورة الرمزية y@sser
    y@sser غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    472
    آخر نشاط
    18-11-2009
    على الساعة
    05:17 PM

    افتراضي

    اعتقد اخي حبيب :)
    الراجل كاتب المسليمن
    يبقي هيفهم ازاي
    رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِياً يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ [آل عمران : 193]

  4. #4
    الصورة الرمزية believer
    believer غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    318
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    16-05-2012
    على الساعة
    11:34 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئاً إِدّاً تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدّاً أَن دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَداً وَمَا يَنبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَن يَتَّخِذَ وَلَداً إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً لقد أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عدا وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْداً


    اقتباس
    بواسطة فادى حنا
    هذه هي الحقيقة التي لا تعرفونها
    يا سيدى هذه هى الحقيقة الوحيدة

    إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ }آل عمران59

    وبعيدا عن الارقام الملفقة لتناسب نصوصا وهمية تم تصميمها لتاكيد التزوير فاليك الاعجاز العددى الحقيقى الذى يؤكد التشابه فى القدرة الالهية لخلق عيسى و آدم:
    هل هى مصادفة ؟ لقد قرات مقالة عن الاعجاز العددى فى القرآن الكريم تقول أن القرآن الكريم ذكر اسم عيسى 25 مرة وذكر اسم آدم 25 مرة أيضا
    و قياسا للاية القرآنية التى توضح للمكابرين و المحرفين بصورة مباشرة و فى الصميم المنطق الواضح الذى لامراء فيه و لكى يشعر ذوى الالباب و الضمير ان خلق آدم من العدم لهو اصعب من خلق عيسى بدون أب و ان الاعجاز فى خلقه لايعنى انه هوالله؟
    وهذا تفصيل وجود كل اسم منهما فى الايات
    فقد ذكر عيسى فى اللايات التالية:
    البقرة 87-136-253
    آل عمران 45-52-55-59-84
    النساء 157-163-171
    المائدة 46-78-110-112-114-116
    الانعام85 -مريم 34 -الاحزاب 7 -الشورى 23 -الزخرف 63 -الحديد 27 -الصف 6-14

    و ذكر آدم فى الايات التالية
    البقرة 31-33-34-35-37
    الاعراف 11-19-26-27-31-35-172
    طه 115-116-117-120-121
    آل عمران 33-59
    الاسراء 61-70
    المائدة 27-الكهف 50-مريم58 يس60

    فهل هذا مصادفة ؟ انى اهدى هذا الاعجاز للذين يسعون وراء كلمات الله للتشكيك فيها باساليب كلها تندرج تحت لى الكلام و تجاهل بديهيات لاتحتاج الى مناقشتها

    {وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ }الحج51

    انه من العجيب ان يتم تلفيق اعداد معينة لتناسب نصوصا وهمية و الادعاء بانها توافق القرآن الكريم الذى لا يؤمنون به ..........ان المنطق البسيط يؤدى الى عدم المصداقية للاستشهاد بكتاب لا تؤمنون به ...أما الاشارة الى اسم الراهب بحيرى فهو امر يدعو للاسى و الشفقة و يجب أن يعلم السيد فادى ومن يفكرون على شاكلتهم ان هذا الموضوع يضر قضيتهم اكثر بكثير جدا من ان ينفعها فلن يصدق طفل أن الرسول عليه الصلاة و السلام قابل بحيرى لمدة ساعة و نقل فيها كل الكتب المقسة و حفظها فورا ثم اعاد صياغتها خلال 23 عاما....كل هذا فى عدم وجود ترجمة عربية و التى لم تتوفر الا بعد هذا التاريخ بحوالى عشر قرون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    4
    آخر نشاط
    13-07-2006
    على الساعة
    07:18 PM

    افتراضي

    فعلا أنتم ناس لا تقرآون
    هل قرأتم ما كتبت
    إذا كنت ابين لكم كل هذه الحقائق فلماذا لا تناقشوا بها
    وتهربون إلى الحديث عن شيء آخر
    ما علاقتي بالإعجاز مع أني لم ألحظ شيء مما كتب
    المدعوا billever
    ورغم هذا ما علاقتي بما تقول أنا أظهرت لكم أشياء
    حقيقية مكتوبه فلماذا تهربون من الإعتراف بها
    وتغيرون الموضوع إلى موضوع آخر
    يبدوا بأنكم لم تقرأوا ما كتب
    ولكن هذاحالكم دائما
    امة لا تقرأ

  6. #6
    الصورة الرمزية y@sser
    y@sser غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    472
    آخر نشاط
    18-11-2009
    على الساعة
    05:17 PM

    افتراضي

    الحقائق بنظره بسيطه الي قوانين الرياضه تقول
    انه 5 +5 = 10
    لكن الغبي هو الي يقول ان العشره لايمكن جمعها غير ب5 + 5
    ذالك قصور في عقل حضرتك
    وعليه يمكنك اخراج عدد كلمات لا نهائي مثلا من اول رقم حضرتك وضعته 426
    ودي احد الحيل الهبله ىالي بيلجاء ليها عباد الشيطان
    بل هناك حيل اكثر حرفه منها
    ,بل ان عرض معلومه بهذه الطريقه يجعل فكره استخدام العقل اضحوكه
    ..........فركتني بالممثل محمد صبحي ..يا بش يا تس .....
    ونحن لا نفكر ببش وتس ابدااا
    يجب ان يكون لديك عرض لايحمل الاحتمال
    ......................................................
    بناء علي قانون matrixes او المصفوفات
    اذا اردنا ترتيبت الم لام ميم كما ثلت 6 مرات
    لابد ان يكون الخارج 3 حروف مكررره 6 مرات ليوازي كل س ص
    اما اني ادخلهم الخلاط واطلع رقم واعيد القسمه مره اخري لاحصل علي اي جمله تعجبني هذا امر سهل جدااا
    ادخل الرقم من غير استخدام الحروف ولا توجع دماغك ولا حاجه
    وومكن عمل كلمات تتكلم عن المخابرات الامريكيه واسامي الممثلات والنشره الجويه وسامي الجن الاخضر وقواعد المرور
    وخظة نابليون في الشطرنج وطبق اليوم
    وطريقة عمل الكيكه الاسفنجيه
    يمكنك مراجعه حيل دافنشي ستجدها اجمل وافضل من هذا الهراء

    اما عن المسيح لاجدال
    الله عز وجل نفي عنه الالوهيه بل ووصف من يقول هذا بالكفر بكل صراحه
    التعديل الأخير تم بواسطة y@sser ; 12-07-2006 الساعة 10:34 AM
    رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِياً يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ [آل عمران : 193]

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    17
    آخر نشاط
    14-11-2006
    على الساعة
    01:20 PM

    افتراضي افلا يعقلون!!!

    كل كلمة في القران و لها معني "وما ينطق عن الهوى"
    أنا خضت محاولات كثيرة في الاعجاز الرقمي للقران و كل نتيجة اخرج بيها اجد اني باهتدي اكتر بهتدي بأن القران كلام الله انزله على عبده الامي محمد وجعله نبيا
    اما بخصوص الروح القدس "و ايدناه بالروح القدس"
    اختلف المفسرون فيها و لكن القران فسرها بأن الروح القدس ايد بها عيسى بن مريم فاصبح عيسى ابن مريم قديسا يحمل شيئا من صفات و قدرات الله
    ولكن ليست الروح القدس هي الله بل القدسية هي احدى صفات الله(مثلها مثل صفات اخرى كثيرة) التي اختص بها نفسه و من شاء من عباده
    فنجد ايضا الروح الامين التي اقترنت بسيدنا محمد ( أليس الامين من صفات الله) و لاحظ ان الرسول من قبل ان تنزل عليه الرسالة كان يلقب بالصادق الأمين
    فاختص الله رسوله محمد بصفة من صفاته وذكرها في القران بالروح الأمين نخرج من هذا ان الله ليس ر وح كما نعرفها نحن البشر " قل الروح من امر ربي"
    و الله ليس الروح القدس بلالروح القدسوكما ذكرت في القران رسول من عند الله ( لا ندري محتمل ملك من الملائكة) يحمل صفة القدسية و التي هي احدى صفات الله ليؤيد بها عبده و رسوله عيسى ابن مريم
    مثلما نقول ان الروح الامين ( هي رسول من عندالله ملك من الملائكة يحمل صفة الامين)
    الله منذه على ان نحصي كل صفاته فهو غير محدود و لا ينطبق عليه قوانين البشرية والتي و ضعها ايضا الله سبحانه و تعالى
    " ولا يحيطون بشيء من علمه الا بما شاء"
    فالله ليس فقط القدوس بل هو الرحمن و الرحيم و الملك و السلام و المتكبر و القوي و المتين و الغفور و العليم و الحكيم
    فلا داعي لوصف الله بالقدوس فقط لان هذا الحاد و العياذ بالله
    " لا نفرق بين احد من رسله"
    كل رسول و قد تم تايده بمعجزة او عدة معجزات لا يستتطيع عملها الا الله اي كل رسول تم تأييده بصفات من الله وليس هذا معناه ان نقول اتخذ الله و لدا

    ملحوظة: اتدري ما هو الثالوث في اللغة اليونانية و التي هي مصدر الكتب المسيحية اليوم (واسأل اي حد)

    ألآب الكلمة الروح القدس

    الآب في اليونانية ليست تعني الاب بل تعني الحياة
    و الحياة هي رحم الأنثى لانه المكان الذي تولد فيه الحياة
    باختصار لقد كان الرسول عيسى ابن مريم هو معجزة الثالوث
    الآب ( جاء بلا اب ومن رحم انثى فقط و هذه معجزه)
    الكلمة ( نطق بها في المهد "قال اني عبد الله اتاني الكتاب و جعاني نبيا ")
    الروح القدس ( و ايدناه بالروح القدس لاحظ ايدناه و ليس هو الروح القدس)
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد القدوس ; 12-07-2006 الساعة 10:28 AM

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    610
    آخر نشاط
    07-04-2009
    على الساعة
    10:34 PM

  9. #9
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    متابع
    "سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ"

  10. #10
    الصورة الرمزية limo2004
    limo2004 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المشاركات
    103
    آخر نشاط
    17-08-2014
    على الساعة
    07:18 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ازيك يا استاذ فادي ومرحبا بك في منتدانا المبارك

    ولكن رجاء انت تتعامل مع اناس يحترمون العقل ويقدرون المنطق العلمي

    انك لا تتحدث مع الذين مبدأهم ( صدق ولابد ان تصدق )

    دعنا نسايرك يا عزيزي فأنت تقول

    اقتباس
    أ = 1 ، ل = 30 ، م = 40 بمجموع = 71
    وحيث إنها مكررة 6 مرات فيكون الناتج هو 6 * 71 = 426
    فيكون النص المقصود لا بد وان يكون مجموع حروفه العددية تساوى 426 أيضاً. والنصوص هى:
    146+149 +11+ 53+67 = 426 يسوع المسيح هو ابن الإله
    لو اتبعنا نفس منهجك يا عزيزي اذن

    يسوع الحمار

    146 + 280 = 426

    هاه ايه رأيك

    لو اتبعنا طريقتك يا عزيزي فبإمكاني ان اكيل لك الشتائم والسباب ليسوع وللنصارى وللكنائس وللبابا ولك كما تشتهي وكله بالحساب واقولك مش انا اللى بقول .

    هل هذا هو المنطق الذي تريدنا ان نناقشه يا عزيزي ؟؟؟؟؟؟؟

    حسنا

    ارجوا من الاخوه الكرام اتحاف الاستاذ بجمل من هذا القبيل ولنجعلها مسابقه بين الاخوه على تأليف الجمل التي نريد بها شتم النصرانية او الانتصار لديننا وكله بالحساب .

    ايه رأيك ؟؟

    انا في انتظار ردك.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 6 1 2 ... الأخيرةالأخيرة

الحقيقة التي لا يعرفها المسليمن منذ زمن بحيرى

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 30-05-2008, 01:36 PM
  2. ثلاث أسئلة للأخوة المسليمن
    بواسطة samer-cute في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 22-11-2007, 08:36 PM
  3. دعوه واقتراح الى كل المسليمن
    بواسطة dedaat في المنتدى منتدى الشكاوى والإقتراحات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 07-04-2007, 11:56 PM
  4. وأخيرا مصدر وثيقة بحيرى
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-08-2006, 06:19 PM
  5. وثيقة بحيرى
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 20-07-2006, 07:08 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الحقيقة التي لا يعرفها المسليمن منذ زمن بحيرى

الحقيقة التي لا يعرفها المسليمن منذ زمن بحيرى