نحن أولى بعيسى منهم تعليق على فيلم "شفرة دافنشي"

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

نحن أولى بعيسى منهم تعليق على فيلم "شفرة دافنشي"

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: نحن أولى بعيسى منهم تعليق على فيلم "شفرة دافنشي"

  1. #1
    الصورة الرمزية muad
    muad غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    820
    آخر نشاط
    28-01-2009
    على الساعة
    05:34 PM

    افتراضي نحن أولى بعيسى منهم تعليق على فيلم "شفرة دافنشي"

    نحن أولى بعيسى منهم تعليق على فيلم "شفرة دافنشي"
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
    أخرج البخاري عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: (أنا أولى الناس بعيسى بن مريم في الدنيا والآخرة، والأنبياء إخوة لعلات أمهاتهم شتى ودينهم واحد)، وفي رواية (ليس بيني وبينه نبي) وهذا الحديث يبين قضيتين هامتين في أصل الإيمان بالأنبياء الذي هو أحد أركان الإيمان الستة.
    القضية الأولى عامة وهي أن الأنبياء يشبهون فيما اشتركوا فيه وما اختلفوا فيه الإخوة لعلات (الضرائر) أي الإخوة لأب الذين اتحدوا في الأب واختلفت أمهاتهم، إشارة إلى اتحاد أصل دينهم (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ) (النحل: 36)، وأما الشرائع فاختلفت حسب حاجة كل أمة (لِكُلٍ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً) (المائدة: 48)، ومما يدخل في أصل الدين المشترك بين الأنبياء أصول العبادات وأمهات المحرمات كما قال تعالى: (وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلاَةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ) (الأنبياء: 73).
    وأما القضية الأخرى فهي قضية خاصة بعيسى ـ عليه السلام ـ وأن محمداً ـ صلى الله عليه وسلم ـ أولى به في الدنيا والآخرة،
    "
    النبي صلى الله عليه وسلم وأتباعه أولى الناس بجميع الأنبياء بصفة عامة
    "
    وقد ورد مثل هذا أيضاً في حق موسى ـ عليه السلام ـ حيث قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ: (أنا أولى بأخي موسى منهم) وورد هذا أيضاً في حق أبي الأنبياء إبراهيم ـ عليه السلام ـ (إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَـذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَاللّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ) (آل عمران: 68) ومن هنا نعلم أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأتباعه أولى الناس بجميع الأنبياء بصفة عامة، ثم قد يكون لبعض هؤلاء الأنبياء شأن ليس للآخر، فإبراهيم عليه السلام هو جد النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وإليه تنسب ملته وشريعة، موسى عليه السلام أتمم شريعة قبل شريعة محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ، وأما عيسى ـ عليه السلام ـ فله عدة خصائص مع هذه الأمة منها ما بينه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في هذا الحديث من أنه ليس بينه وبين نبينا صلى الله عليه وسلم نبي، ومنها أنه عليه السلام ذكر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ باسمه كما حكى الله عنه عليه السلام أنه قال (وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ) (الصف: 6)، ومن العجيب أن هذه البشارة ظلت موجودة وأفلتت من يد التحريف إلى عصرنا الحاضر حيث ذكروا في كتبهم أن عيسى عليه السلام ذكر أن الله عز وجل يرسل بعده "الفارقليط" وهي كلمة يونانية ترجمتها الدقيقة أحمد وهو عين ما ذكره القرآن عن عيسى ـ عليه السلام ـ.
    "
    الفارقليط كلمة يونانية ترجمتها الدقيقة أحمد وهو عين ما ذكره القرآن عن عيسى عليه السلام
    "
    ولم ينتبه أهل الكتاب إلى ذلك أول الأمر فلما تنبه المسلمون إلى ذلك واحتجوا به عليهم حذفوا هذه الكلمة وترجموها ترجمة باطلة إلى "المعزي".
    ومن شأن عيسى ـ عليه السلام ـ مع هذه الأمة أنه هو الذي يرشد الخلائق إلى المقام المحمود لمحمد صلى الله عليه وسلم فهو الذي يرشد الخلائق إلى الاستشفاع بمحمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ في تعجيل الفصل بين العباد، ثم يعود ويرشدهم إلى الاستشفاع به صلى الله عليه وسلم في فتح باب الجنة.
    ومن شأنه أنه عليه السلام ينزل في آخر الزمان كأحد أتباع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، ومن أعجب ما ذكره العلماء في حكمة ذلك أن عيسى ـ عليه السلام ـ لما وصف له ربه حال الأمة المحمدية (كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ) (الفتح: 29) تمنى عليه السلام أن يدرك هذه الأمة الخيرية حباً منه في الخير، ولما كانت بعثته عليه السلام في زمن اشتد فيه عناد بني إسرائيل فلم يؤمن له إلا فئة قليلة من الناس، سأل عليه السلام ربه بأن يلحقه بهذه الأمة فاستجاب له ربه وجعل نزوله في زمن من أكثر أزمان الأمة المحمدية خيرية ـ زمن الإمام المهدي وزمن قتل الدجال ـ.
    "
    عيسى عليه السلام أحب أمة الاسلام قبل أن يراها
    "
    عيسى ـ عليه السلام ـ أحب هذه الأمة قبل أن يراها، فهل يسعنا إلا أن نبادله حباً بحب؟ وقبل هذا أحبه ربنا أفلا نحبه؟ أرأيتم كيف أثنى الله على المسيح عيسى ـ عليه السلام ـ، لما جاء وفد نصارى نجران يجادلون النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في شأن ما ادعوه من ألوهية عيسى عليه السلام فأنزل الله بضعاً و ثمانين آية من صدر سورة آل عمران يبين فيها أنه كان عند الله وجيهاً ولكنه يظل عبداً لله ورسولاً، وقبل أن يثني عليه ربه عز وجل أثنى على جده وجدته لأمه وعلى أمه وعلى خالته وعلى زوج خالته زكريا ـ عليه السلام ـ، وابن خالته يحيى ـ عليه السلام ـ حباً من الله لعبده ورسوله عيسى ـ عليه السلام، ـ أبعد كل هذا الحب من الله للمسيح أفلا يحبه الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ؟ لقد أحبه رسولنا صلى الله عليه وسلم حتى جعل نفسه أولى الناس به في الدنيا والآخرة، ونحن نحبه عليه السلام لكل هذه الأسباب، ونحبه عليه السلام باعتبارين:
    الأول: أنه رسول من أولي العزم من الرسل.
    الثاني: أنه صحابي لأنه لقى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ليلة المعراج ولقياه للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ تختلف عن لقيا غيره من الأنبياء لأنه ما زال في حياته الدنيا وليس في حياة برزخية كسائر الأنبياء، والمسيح ـ عليه السلام ـ وإن كان مستغنياً عن رتبة الصحبة برتبة الرسالة إلا أننا كأمة نتشرف بانتسابه إلينا، وهو كعبد محب للخير أحب أن يكون من هذه الأمة الخيرية ومتى عددنا المسيح ـ عليه السلام ـ في الصحابة فلا شك سيكون أفضل من أفضلهم أبي بكر ـ رضي الله عنه ـ، ولذلك ألغز فيه التاج بن السبكي بقوله:

    من باتفاق جميع الخلق أفضل من خير الصحــــاب أبي بكر ومن عمر؟
    ومن علي ومن عثمــان وهو فتى من أمة المصطفى المختار من مدر؟

    وإذا تقرر هذا الأصل وعلمنا أننا أولى بعيسى منهم، فالواجب علينا أن ننصر رسل الله ومنهم المسيح ـ عليه السلام ـ وأن نذب عن عرضه وندافع عن سيرته، وقد يقول قائل إن الذين ينتسبون إلى المسيح ـ عليه السلام ـ من النصارى ملايين من البشر، وهم يغلون فيه ويرفعونه إلى مرتبة الألوهية، إذا فلنكل مهمة الدفاع عن المسيح ـ عليه السلام ـ لهم.
    والجواب إن هؤلاء أول من ينبغي أن يدافع عن المسيح من كذبهم وافترائهم وادعائهم عليه أنه أمرهم بعبادته حتى يقضي الله بنزوله ليرد على هذه الفرية بنفسه فيقتل الخنزير ويكسر الصليب ويضع الجزية، ثم إن هؤلاء النصارى قد تخلوا عن نصرانيتهم ودانوا بالعلمانية التي تسخر من الدين وتزدريه وترى قصص الأنبياء ضرباً من الأساطير، وحتى لو صدقوا بوجودهم فهم عندهم ليسوا فوق مستوى النقد بل والسخرية والاستهزاء وهذا هو دينهم الحقيقي الآن، ولا يكادون يتذكرون دينهم القديم "النصرانية المحرفة" إلا عندما يتعلق الأمر بمحاربة المسلمين من باب لا يفل الحديد إلا الحديد فلا يمكن مواجهة أصحاب عقيدة إلا بعقيدة مثلها وإن كانت عقيدة خربة وإن كان أصحابها قد تخلوا عنها.
    ومن ثم فالنصارى هم الذين يتولون الآن مهمة الطعن في المسيح ـ عليه السلام ـ ولا يتصدى لكفرهم واستهزائهم في كل مرة إلا المسلمون بفضل الله تبارك وتعالى. ولكن هل اختلف الأمر فيما يتعلق بهذا الفيلم الأخير "شفرة دافنشي"؟ وقبل الإجابة على هذا السؤال نريد أن نلقي الضوء بسرعة على الشخصية المحورية في رواية شفرة دافنشي، ألا وهي "مريم المجدلية" فماذا قال كُتّاب الأناجيل عن المجدلية؟ إنها في زعمهم امرأة زانية جاء عيسى ـ عليه السلام ـ وقد هم اليهود بإقامة حد الرجم عليها فقال لهم: "من كان منكم بلا خطيئة فليرجم بحجر" هذه القولة التي أصبحت فيما بعد شعاراً لكل ماجن داعي إلى الفجور، وهذه الواقعة إما أنها مكذوبة من أصلها، وإما أن عيسى ـ عليه السلام ـ طالبهم بتطبيق الحد كما أمر الله (الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ) (النور: 2) بحيث لا يكون الأمر أن زان شريف في قومه يقيم الحد على زاني ضعيف فلما فضحهم عيسى ـ عليه السلام ـ انصرفوا عنها وتركوها ولم يبق منهم مؤمنون يطبقون الحد كما أمر الله، المهم أن كُتّاب الأناجيل جعلوا المجدلية بعد ذلك شخصية محورية في حياة المسيح وبعد رفعه (صلبه في زعمهم).
    ولكن ماذا قالت رواية "شفرة دافنشي" عن المجدلية؟
    لقد غالبت الفطرة كاتب الرواية، وحصل لديه قناعة كبيرة ببشرية عيسى ـ عليه السلام ـ، ولكن الشيطان لم يمهله حتى يسلك الطريق الحق إلى هذه العقيدة الصحيحة من حيث المبدأ ألا وهو الدخول في دين الإسلام فأخذه إلى طريق الكذب والاختلاق على الأنبياء، ووجد في "المجدلية" ضالته المنشودة، فادعى أنه اطلع على مصادر تاريخية تفيد أن المجدلية كانت عابدة من عابدات بني إسرائيل وليست بزانية كما زعم كُتّاب الأناجيل، وأن عيسى ـ عليه السلام ـ قد نجا من حادثة الصلب وعاش على الأرض حياة مستقرة تزوج فيها المجدلية صرحت الرواية بزواج المسيح ـ عليه السلام ـ من المجدلية بينما أشار الفيلم المأخوذ عنها إلى حصول اتصال جنسي دون تحديد هويته مع إشارات فهم منها بعض المحللين أن هذه العلاقة كانت زنا، وزعمت الرواية أن هذا الزواج أثمر ذرية ما زالت تتكاثر في أوربا، وأن جماعة سرية قد اطلعت على هذا السر ودخلت في حرب شرسة مع الكنيسة من أجل إطلاع الناس على الحقيقة ولم يتمكن الفنان دافنشي ـ أحد أعضاء هذه الجماعة التي تعرف السر ـ إلا من رسم الشخص الذي بجوار المسيح في لوحة العشاء الأخير بصورة يبدو فيها أنه رجل بينما هو عند التدقيق امرأة، وهذه المرآة هي المجدلية (زوجة المسيح في زعم الرواية) (أو صديقته في زعم الفيلم).
    وحيث أن الفكرة الرئيسية للرواية ومن ثم الفيلم هي بشرية عيسى ـ عليه السلام ـ، فقد رأى البعض أنه ينبغي أن يشجع المسلمون نشر هذا الفيلم وتوسيع قاعدة مشاهدته، وهذا خطأ من وجوه:-
    الأول: بشرية المسيح ليست في حاجة إلى كذب وخيال لكي تثبت، ويكفي أن الله هو الحي القيوم والمسيح ـ عليه السلام ـ سبقه عدم ويعقبه موت، واحتاج إلى الطعام والشراب وقضاء الحاجة، والله هو الذي يصور الناس في الأرحام كيف يشاء والمسيح ـ عليه السلام ـ بإجماع الملل صور في رحم أمه مريم عليها السلام.
    الثاني: الرواية تناقض عقيدة رفع عيسى ـ عليه السلام ـ التي رواها القرآن (بل رفعه الله إليه) والرواية تزعم أنه نجا من الصلب ولكنه عاش بعد ذلك على الأرض وتزوج ومات وقبر.
    الثالث: قضية زواج عيسى ـ عليه السلام ـ، سكت عنها شرعنا فالواجب أن نسكت عنها، وإن كان الميل إلى أحد الاحتمالات فهو الميل إلى عدم زواجه عليه السلام لا سيما وأنه رُفع حياً إلى السماء، وهذا يترتب عليه إن كان له أزواج وذرية أحكاماً فقهية لم ترد الإشارة إليها كما أن القرآن ذكر في مقام الاحتجاج على النصارى العوارض البشرية لعيسى ولو كان ذا زوجة لاحتج القرآن عليهم بذلك.
    الرابع: إشارة الفيلم إلى أن هذه العلاقة لم تكن زواجاً لا شك أعظم جرماً وأكبر بهتاناً ومعلوم أن الناس يشاهدون الفيلم ولا يقرأون الرواية.
    الخامس: إشارة الرواية إلى أن المجدلية على فرض كونها زوجة المسيح ـ عليه السلام ـ حضرت العشاء الأخير بالصورة التي يصورها النصارى أمر ينافي عصمة الأنبياء علماً بأن الحجاب كان مفروضاً على نساء بني إسرائيل.
    وأخيراً: مبدأ التمثيل كذب وزور، وتمثيل الأنبياء خاصة أشد ظلاماً وإظلاماً حتى أن المجامع الفقهية التي تجيز التمثيل كمبدأ تمنع من تمثيل الأنبياء والعشرة المبشرين بالجنة.
    فما أجدرنا بالبعد عن كل ما يمس الأنبياء والمرسلين، ولنكن بحق أتباع جميع الأنبياء الذين ينافحون عنهم حتى أمام أدعياء الانتساب إليهم والغلو فيهم، وأما ما ادعاه موقع إسلامي لإحدى الاتجاهات الإسلامية الكبرى أننا كمسلمين لن ندافع عن الفيلم رغم التقائه مع العقيدة الإسلامية في قضية بشرية المسيح عليه السلام احتراماً لمشاعر الآخرين وقدسية العقائد!!
    (القداسة تعني الطهر والنقاء فهل عقيدة تأليه المسيح عقيدة طاهرة نقية فضلاً عن إطلاق كلمة العقائد فالمشركون لهم عقيدة تدخل ضمن هذا العموم قال تعالى (إِنَّمَا المُشْرِكُونَ نَجَسٌ) (التوبة: 28) وهذه يدخل فيه كل مشرك من كتابي أو وثني.)
    فلا نملك حياله إلا أن تقول اللهم إنا نبرأ إليك مما فعل الكفار بتاريخ الأنبياء ونعتذر إليك بل نبرأ إليك من مداهنة بعض الإسلاميين لملل الكفر.
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
    منقول للفائدة
    المصدر
    http://www.salafvoice.com/article.ph...Vnb3J5JmM9MjI=
    التعديل الأخير تم بواسطة muad ; 11-07-2006 الساعة 09:19 AM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    610
    آخر نشاط
    07-04-2009
    على الساعة
    10:34 PM

    افتراضي

    أولاً لم أشأ أن أرد ولكن في المقال مغالطات وجب تبيانها

    ونتفق أولاً أننا لا نقبل الرواية والفيلم جملة وتفصيلاً وفي نفس الوقت لا نرفضهما جملة وتفصليلاً أيضاً !!

    بل في الأمر بيان ففي الرواية – والفيلم - حقائق كثيرة مع ما فيه من تجاوزات

    وموقفي من الرواية – ومن ثم الفيلم وضحته من قبل ها هنا فلا حاجة إلى تكرار ذلك
    [IMG]http://www.ebnmaryam.com/vb/showthread.php?t=8019[/url]


    أما بالنسبة للمقال فأقول :

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة muad
    لقد غالبت الفطرة كاتب الرواية، وحصل لديه قناعة كبيرة ببشرية عيسى ـ عليه السلام ـ، ولكن الشيطان لم يمهله حتى يسلك الطريق الحق إلى هذه العقيدة الصحيحة من حيث المبدأ ألا وهو الدخول في دين الإسلام فأخذه إلى طريق الكذب والاختلاق على الأنبياء، ووجد في "المجدلية" ضالته المنشودة، فادعى أنه اطلع على مصادر تاريخية تفيد أن المجدلية كانت عابدة من عابدات بني إسرائيل وليست بزانية كما زعم كُتّاب الأناجيل، وأن عيسى ـ عليه السلام ـ قد نجا من حادثة الصلب وعاش على الأرض حياة مستقرة تزوج فيها المجدلية

    وهذه أول مغالطة فلا الرواية ولا الفيلم من بعده نفا حادثة الصلب !! بل على العكس ما كان مقتنع به أحد ممثلى الفيلم هو أن مريم المجدلية كانت حامل قبل صلب المسيح وإتنقلت إلى فرنسا بعد صلبه وأنجبت هناك هذا ما قررته كل من الرواية والفيلم حيث ذكر تتينغ – احد أبطال الرواية - :

    وبحسب معلومات أخوية سيون " ٬ تابع تيبينغ ٬ " فإن مريم المجدلية كانت حامل عندما صُلب المسيح ٬ وحفاظا منها على سلامة طفل المسيح الذي لم يولد بعد لم يكن لديها أي خيار إلا أن تهرب وترحل عن الأراضي المقدسة . فقامت بمساعدة عم المسيح يوسف من أريماتيا بالسفر سراً إلى فرنسا التي كانت تعرف عندئذ ببلاد الغال . وهناك وجت ملاذاً آمناً في المجتمع اليهودي. وهناك في فرنسا أنجبت ابنتها التي أسمتها سارة " .

    وهو وارد في الفصل الستون من الرواية وذلك في الصفحة ال285 من الرواية
    [تجده الصفحة هنا بروابط لصورة الصفحة الفصول المهمة من رواية شفرة دافنشي ]

    وهذا هو صورة الصفحة من الرواية بالإنجليزي :

    http://www.fileden.com/files/2006/7/...9/Videos/2.avi


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة muad
    صرحت الرواية بزواج المسيح ـ عليه السلام ـ من المجدلية بينما أشار الفيلم المأخوذ عنها إلى حصول اتصال جنسي دون تحديد هويته مع إشارات فهم منها بعض المحللين أن هذه العلاقة كانت زنا، وزعمت الرواية أن هذا الزواج أثمر ذرية ما زالت تتكاثر في أوربا، وأن جماعة سرية ...
    وهذا الخطأ الثانى فرغم الإحتلافات بين الرواية والفيلم في بعض الأحيان إلا انهم منطبقون في هذه النقطة تحديداً
    حيث ذكر في الرواية - وكذا الفيلم -

    " هذه صورا للفائف البردي التي عثر عليها في واحة حمادي وفي البحر الميت ٬ التي قد حدثتك عنها " ٬ قال تيبينغ . " إنها السجلات المسيحية الأولى . والتي لا تتوافق معلوماتها للأسف مع الأناجيل التي جمع منها إنجيل قسطنطين " . قلب تيبينغ صفحات الكتاب حتى وصل إلى منتصفه ثم أشار إلى أحد المقاطع . " إن إنجيل فيليب هو دائما أفضل واحد نبدأ به . "

    قرأت صوفي المقطع الذي أشار إليه .

    ورفيقة المخلص هي مريم المجدلية . أحبها المسيح أكثر من كل الحواريين واعتاد أن يقبلها في معظم الأحيان من فمها. وقد تضايق باقي الحواريين من ذلك وعبروا عن استيائهم. وقالوا له ٬ " لماذا تحبها أكثر منا؟ " .

    لقد فاجأت تلك الكلمات صوفي ٬ إلا أنها لم تكن تبدو مقنعة .

    " إنها لم تأت على ذكر الزواج نهائيا ".

    " بالعكس" قال تيبينغ بالفرنسية ثم ابتسم مشيرا إلى السطر الأول . " إذا سألت أي عالم باللغة الآرامية فسيقول لك أن كلمة رفيقة في تلك الأيام كانت تعني حرفيا الزوجة ".

    وافقه لانغدون على ذلك بإيماءة من رأسه .


    وهو وارد في الفصل الثامن والخمسون من الرواية وتحديداً في الصفحة ال275 من الرواية
    [تجده هنا بروابط لصورة الصفحة http://www.ebnmaryam.com/vb/showpost...3&postcount=20 ]

    وهذا هو صورة الصفحة من الرواية بالإنجليزي :

    [url]http://www.fileden.com/files/2006/7/1/102519/Special%20Davinci/The%20Da%20Vinci%20Code_Page_207.jpg[/IMG]

    وهذا رابط لمقطع من الفيلم فيه الكلام مع الترجمة مدمجة في المقطع (في نفس المقطع السابق ولكن تقريباً تبدا الدقيقة الثانية بعد الساعة الأولى من الفيلم و وتستمر 45 ثانية وعذراً على النساء للمرة الثانية ) :

    http://www.fileden.com/files/2006/7/...9/Videos/1.avi

    و الكلامة الإنجليزية المستخدمة في آخر جملة من كلام تيبينغ – المستخدمة في الفيلم والرواية – spouse وذلك في الجملة :
    " As Any Aramaic scholar will tell you , the word companion literally meant spouse "

    و كلمة spouse تعنى زوجة أنظر هنا - من موقع أوكسفرد -

    http://www.askoxford.com/results/?vi...r=score%2Cname

    spouse
    • noun a husband or wife.
    — ORIGIN Latin sponsus, from spondere ‘betroth’.

    إضافة ان نفس الكلمة مستخدمة في الرواية والفيلم وكاتب المقال قال إن الرواية قالت إنها زوجته

    وأيضا هذه الكلمة كانت إجابة سؤال المرأة " إنها لم تأت على ذكر الزواج نهائيا ". وإستخدم اللفظ married هنا والله أعلم

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة muad
    الأول: بشرية المسيح ليست في حاجة إلى كذب وخيال لكي تثبت، ويكفي أن الله هو الحي القيوم والمسيح ـ عليه السلام ـ سبقه عدم ويعقبه موت، واحتاج إلى الطعام والشراب وقضاء الحاجة، والله هو الذي يصور الناس في الأرحام كيف يشاء والمسيح ـ عليه السلام ـ بإجماع الملل صور في رحم أمه مريم عليها السلام.
    ليس كذب البتة ولا خيال كله فالكاتب ذكر مجمع نيقية وفكرة ان ألوهية المسيح لم تتحدد قبله – وهو ما يعترف به الغرب أساساً – وايضاً الأناجيل غير القانوية التى تعترف ببشرية المسيح – ذكر منها إنجيل فيليب وايضاً إنجيل مريم المجدلية وإستشهد بهما على كلامه ويمكن الرجوع للفصل 58 [تجد في الموضوع السابق هنا الفصول المهمة من رواية شفرة دافنشي ]

    وايضاً موضوع Jesus is Muslim بعنوان العشاء الأخير مع ليوناردو دافنشي ومريم المجدلية هنا
    http://www.elforkan.com/7ewar/showthread.php?t=1667

    لفهم وجهة نظر الفيلم بشكل أوضح

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة muad
    الثاني: الرواية تناقض عقيدة رفع عيسى ـ عليه السلام ـ التي رواها القرآن (بل رفعه الله إليه) والرواية تزعم أنه نجا من الصلب ولكنه عاش بعد ذلك على الأرض وتزوج ومات وقبر.
    صحيح ذلك ولكن كما ذكرنا فلا نوافق على الفيلم بكامله بل لنا ملاحظتنا كثيرة وهذه إحداها وإن كان الفيلم لم ينفى الصلب اصلاً كما وضحنا آنفاً !


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة muad
    الثالث: قضية زواج عيسى ـ عليه السلام ـ، سكت عنها شرعنا فالواجب أن نسكت عنها، وإن كان الميل إلى أحد الاحتمالات فهو الميل إلى عدم زواجه عليه السلام لا سيما وأنه رُفع حياً إلى السماء، وهذا يترتب عليه إن كان له أزواج وذرية أحكاماً فقهية لم ترد الإشارة إليها كما أن القرآن ذكر في مقام الاحتجاج على النصارى العوارض البشرية لعيسى ولو كان ذا زوجة لاحتج القرآن عليهم بذلك.
    ما هي الأحكام الفقهية التي تترتب على كون للمسيح أو أي رسول ذرية !! [ملحوظة لا أؤيد أحد الرأيين ولكن الكاتب إستخدم حجة اقوى منه في تلك النقطة حيث ذكر في الرواية - لا الفيلم - :

    وأخذ ينبش في مجموعة الكتب التي كانت بين يديه . " علاوة على أن يسوح كرجل متزوج هو أمر منطقي أكثر من فكرتنا الإنجيلية التقليدية التي تقول إنه كان عازباً ".

    " لماذا؟ " سألت صوفي.

    " لأن يسوع كان يهودياً " ٬ قال لانغدون وقد استلم دفة الحديث عن تيبينغ الذي كان يبحث عن كتاب يريد أن يريه لصوفي ٬ " وقد كان العرف الاجتماعي في ذلك العصر يحرم تماما على الرجل اليهودي أن يكون أعزباً. كما أن الامتناع عن الزواج كان ذنباً يعاقب عليه بحسب التقاليد اليهودية ٬ وكان واجب الأب اليهودي أن يجد زوجة مناسبة لابنه . فلو كان المسيح أعزباً ٬ لكان ذلك قد ذكر في أحد الأناجيل وتم تفسير حالة عدم زواجه غير المألوفة على الإطلاق "


    وفي النهاية لا أنفى ولا أثبت ولكن حجة الكتب هنا أقوى من كاتب المقال في ذلك – ولا مانع إسلاميا من كون المسيح تزوج ]

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة muad
    الرابع: إشارة الفيلم إلى أن هذه العلاقة لم تكن زواجاً لا شك أعظم جرماً وأكبر بهتاناً ومعلوم أن الناس يشاهدون الفيلم ولا يقرأون الرواية.
    اشرنا إلى أن العلاقة علاقة زواج بزعم الكاتب سواء في الرواية أو الفيلم

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة muad
    الخامس: إشارة الرواية إلى أن المجدلية على فرض كونها زوجة المسيح ـ عليه السلام ـ حضرت العشاء الأخير بالصورة التي يصورها النصارى أمر ينافي عصمة الأنبياء علماً بأن الحجاب كان مفروضاً على نساء بني إسرائيل.
    أولاً : على حد علمى البسيط الذي أعلمه أن الحجاب مفروض عليهم في الكنائس فقط فلو يبين لى أحد الإخوة أين ذكر أن " الحجاب كان مفروضاً على نساء بني إسرائيل" في الكتاب المقدس – أو القرآن – أو تاريخياً أكون شاكراً جداً

    ثانياً : اللوحة اصلاً من رسمها ؟ دافنشي ومن دافنشي ؟ وثنى اصلاً ليس نصرانى – رغم ان النصارى هم الذين طلبوا منهم رسم اللوحة ولكن طبعاً لل12 حوارياً وليس ل11 ومريم المجدلية كما يزعم صاحب الرواية فالصورة لا تثبت حضورها في العشاء الأخير أصلاً ولكن المقصود أنها كانت من ضمن المؤمنين به والمقربين إليه وزوجة له بحسب زعم الكاتب هذا من ناحية ومن ناحية الأخرى لم يدعى النصارى أن مريم المجدلية هى التى في اللوحة وإنما يوحنا (ولو إنه من الصعب أن يحمل ويحنا هذه الملامح الأنثوية الواضحة في الصورة المكبرة بعد الترميم كما وضح الكاتب )

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة muad
    وأخيراً: مبدأ التمثيل كذب وزور، وتمثيل الأنبياء خاصة أشد ظلاماً وإظلاماً حتى أن المجامع الفقهية التي تجيز التمثيل كمبدأ تمنع من تمثيل الأنبياء والعشرة المبشرين بالجنة.
    معك في ذلك وإن كان المسيح لم يُصور بشرياً في الفيلم ولكن كصورة مرسومة – في لوحة دافنشى اقصد - وإن كان هذا لا يغير في الأمر شيئ ولكن آلام المسيح مثلاً كان قصة الفيلم كلها ممثلة بواسطة شخص يمثل دور المسيح وعرض بشكل عادى مثلاً !! طبعاً مع اعتراضنا على التمثيل شخصاً أو صورة (خصوصاً الوجه)

    وفي النهاية نكرر أن يكون النقد علمى أكثر وحبذا لو يقرا الشخص الناقد الرواية ويشاهد الفيلم اولاً قبل أن ينقده وألا يعتمد على ما سمعه فقط ومن الواضح أن صاحب المقال لم يفعل ذلك وشكراً
    التعديل الأخير تم بواسطة mahmoud000000 ; 11-07-2006 الساعة 11:56 AM

نحن أولى بعيسى منهم تعليق على فيلم "شفرة دافنشي"

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. طلب فيلم شفرة دافنشي
    بواسطة معماري في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 25-08-2008, 04:00 AM
  2. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 31-08-2006, 06:20 AM
  3. "دافنشي " في افتتاح "كان"غداً
    بواسطة ali9 في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-05-2006, 11:40 PM
  4. فيلم " شفرة دافينشي"
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الأبحاث والدراسات المسيحية للداعية السيف البتار
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 22-02-2006, 05:00 PM
  5. فيلم " شفرة دافينشي"
    بواسطة السيف البتار في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 22-02-2006, 05:00 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

نحن أولى بعيسى منهم تعليق على فيلم "شفرة دافنشي"

نحن أولى بعيسى منهم تعليق على فيلم "شفرة دافنشي"