سياحة الفراعنة الملعونين واثارهم

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

سياحة الفراعنة الملعونين واثارهم

صفحة 7 من 10 الأولىالأولى ... 6 7 8 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 70 من 97

الموضوع: سياحة الفراعنة الملعونين واثارهم

  1. #61
    الصورة الرمزية امجاد
    امجاد غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    199
    آخر نشاط
    05-03-2008
    على الساعة
    05:48 PM

    افتراضي

    (( فَتَوَلَّى فِرْعَوْنُ فَجَمَعَ كَيْدَهُ ثُمَّ أَتَى )) الامر بالنسبة لفرعون اكبر من تحدى او استعراض للقوى .. الرسالة تتعلق بوجوب ايمانه برب واحد رب العالمين .. والاقرار بالعبوديه له والخضوع لكل اوامره .. وهو بكبره واستعلائه على الله لم يكن ليعترف بموسى رسولا .. الاعتراف به يعنى تقديم تنازلات والامتثال لاوامر ربه التى بدأت باطلاق سراح بنى اسرائيل والكف عن ايذائهم واستعبادهم .. وفرعون كان مطمئنا لحضارة بلادة ورخائها وعلومها وتميز شعب مصر عن كل شعوب العالم القديم .. هو من منظوره ليس بحاجة الى رب يحكمة ويلقى اليه بالاوامر .. هو فى قناعاته اله يماثل رب موسى بل اقوى منه واحوال رعاياه اغنى واكثر تحضرا ورفاهية ممن تولوا الله .. هو مسرف مستكبر لا يريد ان يرد كل اسباب القوة والرزق والعلم لله الواحد القهار .. ووصل به التحدى لتقديم الوعود للسحرة باعطائهم المال الوفير وجعلهم من المقربين له تشجيعا وحافزا لهم للنيل من موسى رسول رب العالمين رغم احتقاره لهم ولمهنتهم الوضيعة
    وجاء يوم الزينة (( فَجُمِعَ السَّحَرَةُ لِمِيقَاتِ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ )) .. المشهد عظيم والجمع غفير وحشد من بنى اسرائيل المفتونين وكل فئات المصريين بحضور فرعون وملئه ووزيره هامان وكهنته والسحرة متحفزين مستعدين .. والاصوات تعلوا (( فَأَجْمِعُوا كَيْدَكُمْ ثُمَّ ائْتُوا صَفًّا وَقَدْ أَفْلَحَ الْيَوْمَ مَنِ اسْتَعْلَى )) .. وموسى يقف وحيدا يناصره عدد قليل من بنى اسرائيل بقلوبهم على خوف من فرعون وملئه
    الامر كان شديد الصعوبة على نفس موسى شأن اى مؤمن يحتاج فى تلك المواقف الى تثبيت من الله
    (( فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُّوسَى ))
    (( قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الْأَعْلَى ))
    واذا بعصا موسى تلقف حبالهم وعصيهم وما كانوا يأفكون
    (( فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ ))
    (( قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ ))
    (( رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ ))
    المصريون فراعنة فى كفرهم .. ولكنهم فى ايمانهم اشد واقوى من اعظم الجيوش وأعتى الجبابرة والعتاه .. ولما لا ومنهم سيخرج خير اجناد الارض ..
    سجلت الايات اعظم موقف وضربت اقوى الامثال للصورة التى يكون عليها المؤمنين فى مواجهة اقوى جبابرة الفراعنة الظالمين فى تاريخ الانسانية .. ثوانى معدودة بدلت احوال السحرة من فئة حقيرة متسولة تستجدى الاحسان والمال والعزة من فرعون الى عصبة قوية بايمانها بربها لا تقبل ان تشرك به احدا .. سلة من المؤمنين فى مواجهة فرعون .. انتفض فرعون وكعادة الظالمين لا يملكون الا سلاح القتل والتهديد والترهيب والتعذيب
    (( قَالَ آمَنتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُم مِّنْ خِلَافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَابًا وَأَبْقَى ))
    وبرد اكثر منه قوة وجرأه وارهابا واقرارا بالحقائق التى يعلمها المصريون عن الله من عهد يوسف
    (( قَالُوا لَن نُّؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (72)إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى (73)إِنَّهُ مَن يَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِمًا فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيى (74)وَمَنْ يَأْتِهِ مُؤْمِنًا قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُوْلَئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ الْعُلَى (75)جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاء مَن تَزَكَّى (76) ))
    سحرة لا حول لهم ولا قوة الا بالله افزعوا فرعون وارهبوه .. لم تهزمه جيوش فقد كان حاكم اقوى بلاد الدنيا واعظمها .. مصر ام الدنيا .. لم تكن بداية نهايته فى معركة ولا منازلة حربية ولا حتى انقلاب على حكمه بل هزمه جماعة من السحرة لم يكونوا قبل ايمانهم يملكون غير عصى وحبال .. رعبوه بسجودهم لله على مشهد مشرف بحضور الجميع .. ومنهج ايمانى ربانى قوى لا يصلح سواه لردع الطغاه المستكبرين .. اعلنوها صراحة وبكل قوة وثقة بالله واعلاءا لكلمته واقرارا بالعبودية له وحده لا شريك له
    (( قَالُوا لَا ضَيْرَ إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ
    إِنَّا نَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لَنَا رَبُّنَا خَطَايَانَا أَن كُنَّا أَوَّلَ الْمُؤْمِنِينَ ))

  2. #62
    الصورة الرمزية امجاد
    امجاد غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    199
    آخر نشاط
    05-03-2008
    على الساعة
    05:48 PM

    افتراضي

    بدأت مرحلة من اهم المراحل فى تاريخ الانسانيه .. مرحلة صراعات ومواجهات بين فرعون وملئة وقومه وجيوشه وحضارته وطريقته المثلى فى الحكم من جهة .. وبين موسى رسول الله واتباعه الفقراء الاذلاء المستعبدين ممن آمنوا بالله .. قلة من بنى اسرائيل (( فما امن لموسى الا ذريه من قومه على خوف من فرعون وملئهم ان يفتنهم وان فرعون لعال في الارض وانه لمن المسرفين )) ..
    مواجهات تدرج بها موسى من اللين فى القول الى الحوار العاقل الى الاصرار على الحق ثم بيان ايات الله الكبرى ومعجزاته ... وجمبعها لم تفلح لاثناء فرعون وقومه عن استكبارهم فى الارض بغير الحق
    ((فَلَمَّا جَاءهُم مُّوسَى بِآيَاتِنَا بَيِّنَاتٍ قَالُوا مَا هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّفْتَرًى وَمَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آبَائِنَا الْأَوَّلِينَ ))
    (( وَقَالَ مُوسَى رَبِّي أَعْلَمُ بِمَن جَاء بِالْهُدَى مِنْ عِندِهِ وَمَن تَكُونُ لَهُ عَاقِبَةُ الدَّارِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ))
    .. فترة هامة مهدت لمرحلة اخرى من الفصل بين المؤمنين وبين اعداء الله والكافرين به .. بعد هذا اليوم الذى اظهر الله موسى على فرعون دون حرب او قتال وسجد فيه السحرة لله رب العالمين ستكون هناك شريعة تحكم عباد الله ولن يخضعوا بعد ذلك اليوم لاى منهج عقائدى او دنيوى او فكرى غير ما امرهم به الله .. فترة سبقت نزول التوراة اول شريعة سماوية يحكم بها المؤمنين .. قبلها ومن عهد ادم كانت الدعوة للتوحيد والاسلام لله الواحد القهار وحده لا شريك له ونبذ مادونه من آلهه .. وبنزول شريعة سماوية لن يكون لنظام مهما تعاظمت قوته وسلطانه وحضارته واسباب رفاهيته اى ولاء ولا سلطة ولا امر على المؤمنين الى يوم الدين .. الى ان يرث الله الارض ومن عليها .. بعد هذا الحدث وزوال ملك الفراعنة ونزول اول الشرائع السماوية لن يقف المؤمنين مكتوفى اليد ينتظرون نصر الله ..لن يحكم المؤمنين الا بشريعة الله التى فرضها الله واوجب على المؤمنين الاخذ بها والدفاع عنها والجهاد فى سبيلها وتثبيتها فى الارض .. بدأت بالتوراه ثم الانجيل ثم ختمها الله و اكملها وحفظها من اى تحريف وثبتها بالقرآن .. شريعة يسلم فيها المؤمنون لله قولا وعملا وفعلا وبيانا لكل الاحكام فى شتى مجالات الحياه للحكم بما انزل الله وازاحة وازالة ماعداها من نظم دنيوية شيطانية فاسدة ومضللة ..
    الامر غاية فى الخطورة بالنسبة الى فرعون المسرف المتعال المستكبر على الله هو وقومه وبدأت المواجهات .. كل بما استطاع من قوة .. فرعون بكل اسلحته الدنيوية وقومه وجيوشه وما اوتى من قوة .. وبين موسى واتباعه بدعائهم وصلاتهم وتوكلهم واحتمائهم بالله.. وانضم كل فرد بقناعاته مع من يحب ان يكون معهم .. وكل يساند ويؤازر من تولاه بكل ما استطاع ان يبذله من جهد .. ووقف قارون من قوم موسى فى جانب احبائه الفراعنة ولجأ الى سلاح الفتنة لرد بنى اسرائيل عن دينهم وافتتانهم بالمال وحظوظ الدنيا وصرفهم عن عقيدة اجدادهم التى جلبت اليهم الفقر من رؤيته .. وبحيلة ماكرة استعرض فيها قوته وامواله خرج عليهم بكامل زينته وجمعه لابهارهم وسحر اعينهم وليصرفهم عن موسى .. لم يكن بنى اسرائيل بحاجة الى المزيد من الفتن .. معاشرتهم للفراعنة اهل الشرك وتمردهم على حظوظهم فى الدنيا انتزعت ماتبقى من الايمان فى قلوبهم ..تمنوا لو تقربوا من الفراعنة ونالوا من صحبتهم مثل حظ قارون فى الدنيا ((فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ )) .. وهنا يظهر دور اولياء الله واهل العلم فى تثبيت عباد الله وقت الفتن والشدائد .. ردوهم الى دينهم ردا جميلا (( وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِّمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ )) .. استنصروا بالله من الفتن فنصرهم وثبت اقدامهم وثبت بهم بنى اسرائيل وخسف بقارون الارض
    (( فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِن فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ المُنتَصِرِينَ .. وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلَا أَن مَّنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ
    تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ))
    مشهد شديد الاثر احدث هزة عنيفة فى نفوس الناجيين وكل من شاهد تلك الواقعة .. هزة اجبرت بنى اسرائيل على الالتزام باوامر موسى رسول الله . . واحدثت تصدعات وانشقاقات فى كيان المصريين وافقدتهم صوابهم ..

  3. #63
    الصورة الرمزية امجاد
    امجاد غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    199
    آخر نشاط
    05-03-2008
    على الساعة
    05:48 PM

    افتراضي

    لم يبالى فرعون بما حدث لقارون واخذته العزة بالاثم .. فهو وقومة من القاسية قلوبهم .. اعماهم الكبر والاستعلاء على الله لمجرد تصور خضوعهم لعبودية الخالق .. المبدأ بالنسبة لهم مرفوض .. هم يؤمنون بعلومهم وحضارتهم واموالهم وطريقتهم المثلى فى الاستمتاع بالحياة الدنيا ويطمئنون لما هم عليه من اسباب القوى والغنى .. لذا لم يكن فرعون بحاجة الى بذل الكثير من الجهد للتأثير عليهم واعادة تجميع صفوفهم واستعادة قناعاتهم الملحدة والمشركة بعد حدوث كل اية كبرى ربانية هزت كيانهم .. وخاطبهم بمنطقهم ومنهجهم فى الاخذ بكل المظاهر المادية الدنيوية ونبذ ماعداها من غيبيات (( وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ ))
    مستهزئا بموسى رسول الله بمقارنات مظهرية زائفة زائلة .. ساخرا من لعثمته وفقره ومن جنود الله .. منهج الملاحدة والكفرة والمشركين المكذبين بكل زمان ومكان والى يومنا هذا
    (( أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ ))
    (( فَلَوْلَا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِّن ذَهَبٍ أَوْ جَاء مَعَهُ الْمَلَائِكَةُ مُقْتَرِنِينَ ))
    استخف قومه بمظاهر دنيوية باطلة مضللة فاطاعوه وانصرفوا عن ايات الله ورسوله موسى (( فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ ))
    واستمر على منهج الاستهزاء والاستخفاف مخاطبا قومه بما يسمى الان بالاسباب المنطقية للنيل من موسى بدهاء ومكر المجادلين واهما اياهم انه يخاطب عقولهم .. ومتوعدا بنى اسرائيل بمزيد من الاستعباد والاذلال مثلما فعل اجداده الفراعنة بتسخيرهم فى بناء الصروح العملاقة العظيمة والاهرامات
    (( وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ ))
    استطاع فرعون وكهنته وهامان بكل اساليب الخداع والمكر ان يسيطروا على عقول وقناعات المصريين فالتفوا حولهم بقوة فى مواجهة موسى وقومه من بنى اسرائيل واذاقوهم كل صنوف السخرية والعذاب .. اشتد الكرب والاهوال بعباد الله الذين لم يكن لهم طاقة ولا جهد ولا سلاح الا التضرع والدعاء والتوسل الى الله .. كانوا فقراء ضعفاء فى مواجهة فرعون وهامان وجنودهما .. كانوا لا حول لهم ولا قوة الا بالله العلى العظيم لنجدتهم من فرعون وملئه وجاء الرد على الفراعنة (( فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُّفَصَّلاَتٍ فَاسْتَكْبَرُواْ وَكَانُواْ قَوْمًا مُّجْرِمِينَ )) .. وما زلنا مع تاريخ الفراعنة المجرمين الذين يهلل لهم المنتسبين اليهم من احبائهم واوليائهم الحاليين

  4. #64
    الصورة الرمزية امجاد
    امجاد غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    199
    آخر نشاط
    05-03-2008
    على الساعة
    05:48 PM

    افتراضي

    شهدت تلك المرحلة التى سبقت نهاية الحضارة الفرعونية حجم هائل من الصراعات والولائات والمتناقضات .. مرحلة من التخبط والهلع والفزع اصابت الفراعنة من مجرد تصور انتصار رب موسى رب العالمين .. مرحلة من العبر والمواعظ جعلت من نهايتهم عبرة لمن يخاف العذاب الاليم لكل الامم التى عاصرتهم والتى اتت من بعدهم الى يوم الدين .. بلغ بهم الكبر والتعالى مداه فاعلنوا حربا حقيقية على الله ورسوله واوليائه .. حربا استندوا فيها على قوة حضارتهم والتى ارجعوا اسبابها لطريقتهم المثلى فى الحياة .. فانطلق الملأ من قوم فرعون بكل مكان يصيحون فى المصريين (( قَالُوا إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ يُرِيدَانِ أَن يُخْرِجَاكُم مِّنْ أَرْضِكُم بِسِحْرِهِمَا وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلَى )) .. كل تلك الايات التى اتى بها موسى بقوة الله وعاينوها لم تحرك لهم ساكنا .. اخذتهم العزة بالاثم فاستكبروا عنها .. ارجعوا اسبابها لاحوال طارئة عابرة .. شأن كل المستكبرين بكل زمان لا تحركهم اسراب الجراد ولا تردعهم انفلونزا الطيور .. دائما لهم مصادرهم التى يشتقون منها الاسباب والتفسيرات الا مصدر واحد استبعدوه ظلما وعدوانا واستكبارا من انفسهم ان يقال انها ايات من الله لعلهم ينتهون
    ((وَمَا نُرِيهِم مِّنْ آيَةٍ إِلَّا هِيَ أَكْبَرُ مِنْ أُخْتِهَا وَأَخَذْنَاهُم بِالْعَذَابِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ))
    ((وَقَالُوا يَا أَيُّهَا السَّاحِرُ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِندَكَ إِنَّنَا لَمُهْتَدُونَ ))
    (( فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُمُ الْعَذَابَ إِذَا هُمْ يَنكُثُونَ ))
    شأن كل الغافلين لا تؤثر فيهم النوازل ولا العبر لاهية قلوبهم .. بمجرد زوال الكوارث يعودوا لما هم عليه من الفسق والتعالى ويطمئنون لزوالها .. عادوا للسخرية من موسى (( فَلَمَّا جَاءهُم بِآيَاتِنَا إِذَا هُم مِّنْهَا يَضْحَكُونَ )) .. وتندروا على دعوته ورسالته ومكانته واخيه هارون (( فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ )) .. وبتعالى شديد واستهزاء بايات الله ونذره قال فرعون (( إِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا مُوسَى مَسْحُورًا )) .. وبكل ثقة وولاء لله اجابه موسى بقوة (( قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنزَلَ هَؤُلاء إِلاَّ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ بَصَآئِرَ وَإِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا فِرْعَونُ مَثْبُورًا )) .. واشتد التحدى والصراع .. وكل فرد يلزم مع من يحب ان يكون بصحبته .. مرحلة الفصل بين المؤمنين وبين الكفرة الملحدين والمشركين .. واذا بامرأة فرعون تصبح مثلا اعلى مشرفا الى ان تقوم الساعة .. لما يجب ان يكون عليه المؤمن بولائه لله واوليائه وقت الشدائد .. اختارت جانب المؤمنين .. ان تتولى رسول الله موسى .. اطاحت بقصورها ومكانتها ومنزلتها وخدمها وعبيدها وفرعونها واختارت مرافقة عباد الله حتى لو كانوا فقراء معدومين لا يملكون من اسباب الحضارة شيئا ولا حيلة لهم الا الدعاء .. يكفيهم رفعة ومنزله انهم اولياء الله ..
    (( وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ آمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ )) ..
    اشد فترات الغليان والصراعات والنزاعات فى تاريخ مصر .. ليست حرب عادية مألوفة فى اسبابها تقودها الجيوش .. ولكن حربا جديدة فى شدتها جندت كل العامة والطبقات والكهنة وحتى حاكم البلاد وحاشيته واسرته ووزيره وملئة .. حربا قسمت الجميع الى قسمين اولياء الله واولياء فرعون .. الى عباد الله .. وعباد الفراعنة المستكبرين .. الى الخاضعين والمسلمين لاوامر الله .. والمتمردين على رسله ورسالاته الذين استحبوا الحياة الدنيا واسباب حضاراتهم وقوتهم ورفاهياته عن الولاء لله .. حرب بين من هم على بصيرة من ربهم .. وبين من هم استحبوا العمى على الايمان فاضلهم الله على علم .. وكل منهم يمسك على ولائاته وقناعاته بكل ما أوتى من اسباب القوة .. الامر الذى ادى بفرعون الى هياج وثورة لا يحتمل معها ان يرى اوامره تهان وسلطانه يهوى .. وارادة الله تسرى فوق عنقه .. وشأن كل الجبابرة لم يزده كبره واسرافه الا كفرا واجراما ((وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَن يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَن يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ ))
    وهنا دعا موسى ربه .. نعم المولى ونعم النصير (( وَقَالَ مُوسَى إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُم مِّن كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لَّا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسَابِ ))
    فاخرج الله من ال فرعون رجل صالح جند من جنود الله يكتم ايمانه وايده بالحجة القوية الرادعة .. رجل مصرى عاقل حكيم من الفراعنة صفع قومه بمنطقهم الباطل ورد عليهم سخريتهم وبدأ معهم باللين مخاطبا عقولهم وقت كانوا يدعون مثل اتباعهم الحاليين ان لهم عقول يفقهون بها او آذان يسمعون بها .. وحقا انها لا تعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التى فى الصدور ..

  5. #65
    الصورة الرمزية امجاد
    امجاد غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    199
    آخر نشاط
    05-03-2008
    على الساعة
    05:48 PM

    افتراضي

    وفى مجلس من مجالس الفراعنة التى تفرغ فيها فرعون وحاشيته لمحاربة موسى ورسالة ربه .. قام رجل مؤمن من ال فرعون .. نعم رجل مؤمن يكفيه شرفا وعلوا هذا الوصف عندما تجتمع الرجولة بالايمان بالله .. قام خطيبا فى ال فرعون فنعم وأسبق من انجبت مصر من الخطباء .. وحاورهم بحجة قوية تتوافق ومنطقهم .. ما الذى يضرهم لو اخذوا بدعوة موسى وآمنوا بها .. فاذا كان كاذبا ولم يكن هناك رب للعالمين عليه كذبه ولن يضرهم شيئا .. وان كان صادقا واستمروا على كفرهم وعنادهم سيصبهم من هذا الوعيد عقاب من الله (( وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءكُم بِالْبَيِّنَاتِ مِن رَّبِّكُمْ وَإِن يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِن يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ ))
    ودعاهم الا يطمئنوا لحضارتهم وملكهم .. وبماذا تنفعهم اذا حل بهم غضب من الله .. (( يَا قَوْمِ لَكُمُ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ظَاهِرِينَ فِي الْأَرْضِ فَمَن يَنصُرُنَا مِن بَأْسِ اللَّهِ إِنْ جَاءنَا )) ..
    فانتفض فرعون بغطرسة الجبابرة برد قاطع غير خاضع لاى نقاش (( قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ )) .. تجاهله الرجل الصالح بهدوء وعزة المؤمن موجها نصيحته مباشرة الى قومه .. وتكشف تلك النصيحة التى سجلتها الايات عن كذب ادعاءات علماء الاثار والتاريخ ومحبى الفراعنة عن سبب شركهم وتعدد الهتهم وكفرهم بالله ووحدانيته عندما انكروا معرفة الفراعنة برسل الله ورسالة التوحيد .. ومن نصيحة الرجل الصالح يتبين ان الفراعنة كانوا على علم تام باخبار الحضارات التى سبقتهم والتى شاعت قصصهم وسيرتهم بكل بقاع الارض وانتصار رسل الله
    (( وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُم مِّثْلَ يَوْمِ الْأَحْزَابِ
    مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِن بَعْدِهِمْ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِّلْعِبَادِ ..وَيَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ .. يَوْمَ تُوَلُّونَ مُدْبِرِينَ مَا لَكُم مِّنَ اللَّهِ مِنْ عَاصِمٍ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ ))
    واعاد ذاكرتهم لعهد يوسف ودعوته وارتدادهم عنها بعد موته حين اتخذوا الشك والريبة منهجا فجادلوا بالباطل وضلوا عن سبيل الله بغير علم ولا سلطان غير اتباع الظن والهوى (( وَلَقَدْ جَاءكُمْ يُوسُفُ مِن قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِّمَّا جَاءكُم بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَن يَبْعَثَ اللَّهُ مِن بَعْدِهِ رَسُولًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُّرْتَابٌ .. الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ وَعِندَ الَّذِينَ آمَنُوا كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ )) ..
    وشأن كل المسرفين الملاحدة المستكبرين تابع فرعون سخريته ((وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَّعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ .. أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كَاذِبًا وَكَذَلِكَ زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلَّا فِي تَبَابٍ ))
    استمر الرجل المؤمن على تجاهله لفرعون مذكرا قومه بحلاوة الايمان والعبودية لله وان الاطمئنان للدنيا وزينتها سبيلا للهلاك (( وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشَادِ
    يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ
    مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ )) .. ويتعجب من مسلكهم ما سبب اصرارهم على الكفر والشرك بالله .. ما الذى يؤرقهم فى دعوة موسى بالايمان بالله وتبشيره للمؤمنين بالجنة .. لماذا اصرارهم على النار (( وَيَا قَوْمِ مَا لِي أَدْعُوكُمْ إِلَى النَّجَاةِ وَتَدْعُونَنِي إِلَى النَّارِ .. تَدْعُونَنِي لِأَكْفُرَ بِاللَّهِ وَأُشْرِكَ بِهِ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَأَنَا أَدْعُوكُمْ إِلَى الْعَزِيزِ الْغَفَّارِ .. لَا جَرَمَ أَنَّمَا تَدْعُونَنِي إِلَيْهِ لَيْسَ لَهُ دَعْوَةٌ فِي الدُّنْيَا وَلَا فِي الْآخِرَةِ وَأَنَّ مَرَدَّنَا إِلَى اللَّهِ وَأَنَّ الْمُسْرِفِينَ هُمْ أَصْحَابُ النَّارِ ))
    ودعاهم الى مراجعة انفسهم والتذكرة بنصيحته
    (( فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ ))
    كلمة حق من رجل مؤمن فى عصر فتن فيه الفراعنة الملعونين عباد الله بحضارتهم الزائفة الزائلة الملعونة وبالدنيا وزينتها الى يومنا هذا واضلوهم عن سواء السبيل (( فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ )) ..

  6. #66
    الصورة الرمزية امجاد
    امجاد غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    199
    آخر نشاط
    05-03-2008
    على الساعة
    05:48 PM

    افتراضي

    وفى مجلس من مجالس الفراعنة التى تفرغ فيها فرعون وحاشيته لمحاربة موسى ورسالة ربه .. قام رجل مؤمن من ال فرعون .. نعم رجل مؤمن يكفيه شرفا وعلوا هذا الوصف عندما تجتمع الرجولة بالايمان بالله .. قام خطيبا فى ال فرعون فنعم وأسبق من انجبت مصر من الخطباء .. وحاورهم بحجة قوية تتوافق ومنطقهم .. ما الذى يضرهم لو اخذوا بدعوة موسى وآمنوا بها .. فاذا كان كاذبا ولم يكن هناك رب للعالمين عليه كذبه ولن يضرهم شيئا .. وان كان صادقا واستمروا على كفرهم وعنادهم سيصبهم من هذا الوعيد عقاب من الله (( وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءكُم بِالْبَيِّنَاتِ مِن رَّبِّكُمْ وَإِن يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِن يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ ))
    ودعاهم الا يطمئنوا لحضارتهم وملكهم .. وبماذا تنفعهم اذا حل بهم غضب من الله .. (( يَا قَوْمِ لَكُمُ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ظَاهِرِينَ فِي الْأَرْضِ فَمَن يَنصُرُنَا مِن بَأْسِ اللَّهِ إِنْ جَاءنَا )) ..
    فانتفض فرعون بغطرسة الجبابرة برد قاطع غير خاضع لاى نقاش (( قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ )) .. تجاهله الرجل الصالح بهدوء وعزة المؤمن موجها نصيحته مباشرة الى قومه .. وتكشف تلك النصيحة التى سجلتها الايات عن كذب ادعاءات علماء الاثار والتاريخ ومحبى الفراعنة عن سبب شركهم وتعدد الهتهم وكفرهم بالله ووحدانيته عندما انكروا معرفة الفراعنة برسل الله ورسالة التوحيد .. ومن نصيحة الرجل الصالح يتبين ان الفراعنة كانوا على علم تام باخبار الحضارات التى سبقتهم والتى شاعت قصصهم وسيرتهم بكل بقاع الارض وانتصار رسل الله
    (( وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُم مِّثْلَ يَوْمِ الْأَحْزَابِ
    مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِن بَعْدِهِمْ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِّلْعِبَادِ ..وَيَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ .. يَوْمَ تُوَلُّونَ مُدْبِرِينَ مَا لَكُم مِّنَ اللَّهِ مِنْ عَاصِمٍ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ ))
    واعاد ذاكرتهم لعهد يوسف ودعوته وارتدادهم عنها بعد موته حين اتخذوا الشك والريبة منهجا فجادلوا بالباطل وضلوا عن سبيل الله بغير علم ولا سلطان غير اتباع الظن والهوى (( وَلَقَدْ جَاءكُمْ يُوسُفُ مِن قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِّمَّا جَاءكُم بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَن يَبْعَثَ اللَّهُ مِن بَعْدِهِ رَسُولًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُّرْتَابٌ .. الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ وَعِندَ الَّذِينَ آمَنُوا كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ )) ..
    وشأن كل المسرفين الملاحدة المستكبرين تابع فرعون سخريته ((وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَّعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ .. أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كَاذِبًا وَكَذَلِكَ زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلَّا فِي تَبَابٍ ))
    استمر الرجل المؤمن على تجاهله لفرعون مذكرا قومه بحلاوة الايمان والعبودية لله وان الاطمئنان للدنيا وزينتها سبيلا للهلاك (( وَقَالَ الَّذِي آمَنَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشَادِ
    يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ
    مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ )) .. ويتعجب من مسلكهم ما سبب اصرارهم على الكفر والشرك بالله .. ما الذى يؤرقهم فى دعوة موسى بالايمان بالله وتبشيره للمؤمنين بالجنة .. لماذا اصرارهم على النار (( وَيَا قَوْمِ مَا لِي أَدْعُوكُمْ إِلَى النَّجَاةِ وَتَدْعُونَنِي إِلَى النَّارِ .. تَدْعُونَنِي لِأَكْفُرَ بِاللَّهِ وَأُشْرِكَ بِهِ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَأَنَا أَدْعُوكُمْ إِلَى الْعَزِيزِ الْغَفَّارِ .. لَا جَرَمَ أَنَّمَا تَدْعُونَنِي إِلَيْهِ لَيْسَ لَهُ دَعْوَةٌ فِي الدُّنْيَا وَلَا فِي الْآخِرَةِ وَأَنَّ مَرَدَّنَا إِلَى اللَّهِ وَأَنَّ الْمُسْرِفِينَ هُمْ أَصْحَابُ النَّارِ ))
    ودعاهم الى مراجعة انفسهم والتذكرة بنصيحته
    (( فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ ))
    كلمة حق من رجل مؤمن فى عصر فتن فيه الفراعنة الملعونين عباد الله بحضارتهم الزائفة الزائلة الملعونة وبالدنيا وزينتها الى يومنا هذا واضلوهم عن سواء السبيل (( فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ )) ..

  7. #67
    الصورة الرمزية امجاد
    امجاد غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    199
    آخر نشاط
    05-03-2008
    على الساعة
    05:48 PM

    افتراضي

    اشتد البلاء والكرب ببنى اسرائيل .. اذاقهم الفراعنة شتى الوان العذاب .. الفراعنة شأن كل المفسدين فى الارض يفزعهم اى نظام او حكم يسلم العباد لحكم الله ..اذا ذكر الله وحده اشمئزت قلوبهم .. لا يطيقون الاسلام لله دون غيره من الانظمة التى يطلقون عليها اصلاحية
    ((وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11)أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِن لاَّ يَشْعُرُونَ )) .. انتابتهم حالة هلع ورعب وفزع من رؤية اتباع لله ورسوله وغرتهم قوتهم وما كانوا يعبدون
    (( وَقَالَ الْمَلأُ مِن قَوْمِ فِرْعَونَ أَتَذَرُ مُوسَى وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءهُمْ وَنَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ )) .. سالت دماء اتباع موسى بكل مكان واشتدت الفتنة .. ونبى الله يثبتهم ويبشرهم بنصر قريب
    (( قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللّهِ وَاصْبِرُواْ إِنَّ الأَرْضَ لِلّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ )) .. حقا العاقبة للمتقين ..حقيقة منذ بدأ الخليقة والى ان يرث الله الارض ومن عليها (( وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ )) .. سنة الله على ارضه .. الخلافة للمتقين المؤمنين .. ولن تجد لسنة الله تبديلا .. ولن تجد لسنة الله تحويلا .. قانون ربانى منذ ان قال الله (( إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً )) .. ولن يعلو قانون ولا حكما فوق شريعة وحكم الله فهو سبحانه الذى استخلف وليس ابليس بنظمه ومناهجه المضللة ..
    (( وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ))
    ولكن بنى اسرائيل كانوا اقرب للنفاق من الايمان .. مخالطتهم ومعاشرتهم للفراعنة اهل الشرك ازاغ قلوبهم وحاد بهم بعيدا عن الايمان السليم .. تمردوا على موسى وكادوا ان يشركوا بالله لينجوا بانفسهم .. وموسى يحاول جاهدا استعادتهم للايمان الحق (( قَالُواْ أُوذِينَا مِن قَبْلِ أَن تَأْتِينَا وَمِن بَعْدِ مَا جِئْتَنَا قَالَ عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الأَرْضِ فَيَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ )) ..
    فترة عصيبة اسرف فيها فرعون فى القتل والاجرام (( إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ )) .. وموسى ممسك برسالة ربه وموقفه من فرعون لا يتغير ولا يتبدل (( أَنْ أَدُّوا إِلَيَّ عِبَادَ اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ (18) وَأَنْ لَّا تَعْلُوا عَلَى اللَّهِ إِنِّي آتِيكُم بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ )) .. وفرعون وقومه على عنادهم وكفرهم وتحديهم لله ورسوله (( وَقَالُواْ مَهْمَا تَأْتِنَا بِهِ مِن آيَةٍ لِّتَسْحَرَنَا بِهَا فَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ )) ..
    الامر الذى تطلب من موسى وضع خطة منهجية ربانية لتثبيت بنى اسرائيل الذين وصلت بهم الفتنة لاشدها .. وهم بطبيعتهم اهل دنيا قاسية قلوبهم وليسوا بحاجة الى المزيد ووضعهم فى مواجهة صريحة مع انفسهم
    (( قَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّسْلِمِينَ
    فَقَالُواْ عَلَى اللّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ
    وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنَ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ))
    واوحى الله الى موسى وهارون ان ينعزلوا بالمؤمنين بعيدا عن الفراعنة الجبارين وان يتخذوا بيوتا للصلاة والعبادة وتسبيح الله .. مرحلة فصل واعداد وتمحيص سبقت نجاة بنى اسرائيل بفضل الله ومنهج ربانى يلزم المؤمنين باعتزال المفاسد والمفسدين وقت الفتن والشدائد وببلاد الشرك
    (( وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَن تَبَوَّءَا لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا وَاجْعَلُواْ بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ))
    واعلنها موسى بقوة فى وجه الفراعنة الملعونين ان لم يؤمنوا بالله فليعتزلوه ويتركوه ومن آمن معه ليخرجوا من بلاد المشركين ((وَإِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ أَن تَرْجُمُونِ .. وَإِنْ لَّمْ تُؤْمِنُوا لِي فَاعْتَزِلُونِ ))
    وكانت الاحوال بمصر بتلك الفترة قد اضطربت بصورة كبيرة حتى الطقس والامطار تمهيدا لتغيرات مناخية ستغير من خريطة مصر الجغرافية لتصبح حضارة الفراعنة الكفرة والمشركين وما فعلتها بمصر ايه لكل عصور الانسانية لمن يخاف العذاب الاليم شاهدة على حجم الكوارث والاهوال التى حلت بمصر الفراعنة ..
    ((وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَونَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِّن الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ )) ..والفراعنة على كبرهم بعلومهم وتعاليهم على الله (( فَإِذَا جَاءتْهُمُ الْحَسَنَةُ قَالُواْ لَنَا هَذِهِ وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُواْ بِمُوسَى وَمَن مَّعَهُ أَلا إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِندَ اللّهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ ))
    ويدعو موسى ربه (( وَقَالَ مُوسَى رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلأهُ زِينَةً وَأَمْوَالاً فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا رَبَّنَا لِيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِكَ رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُواْ حَتَّى يَرَوُاْ الْعَذَابَ الأَلِيمَ ))
    (( قَالَ قَدْ أُجِيبَت دَّعْوَتُكُمَا فَاسْتَقِيمَا وَلاَ تَتَّبِعَآنِّ سَبِيلَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ )) .. وجاء الامر من الله لموسى (( فَأَسْرِ بِعِبَادِي لَيْلًا إِنَّكُم مُّتَّبَعُونَ .. وَاتْرُكْ الْبَحْرَ رَهْوًا إِنَّهُمْ جُندٌ مُّغْرَقُونَ ))
    وقد كان .. قضى الامر الذى فيه يمترون (( فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَكَانُواْ عَنْهَا غَافِلِينَ ))
    وكان غرق جيوش فرعون بداية للكوارث والاهوال التى حلت بارض مصر وقضت على حضارة الفراعنة الملعونين وطمست كل علومهم وقصورهم واوتادهم ولغتهم واموالهم الى غير رجعة .. وتتوالى الكوارث بعد خروج موسى بقومه بنى اسرائيل .. وتضع الايات الكريمة الاجوبة الشافية على استفسارات اتباع الفراعنة الحاليين الذين يبذلون الجهد لتبنى فكرة الانتساب اليهم واحياء لغتهم وقوميتهم .. حين يسألون .. اين ذهبت حضارة اجدادهم الفراعنة الملعونين كيف انتهت .. ستجيبهم الايات والحقائق باذن الله اين ذهبوا بعلومهم واموالهم الى غير رجعة .. فبعدا للقوم الظالمين ..

  8. #68
    الصورة الرمزية امجاد
    امجاد غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    199
    آخر نشاط
    05-03-2008
    على الساعة
    05:48 PM

    افتراضي

    ليس غرق جيوش فرعون اخر المهالك التى تعرضت لهم حضاراتهم بل بداية الاهوال والنكبات والكوارث التى حلت بمصر الفراعنه .. استخفهم فرعون فاطاعوه ((وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِن ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ فَمَا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمُ الَّتِي يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ مِن شَيْءٍ لِّمَّا جَاء أَمْرُ رَبِّكَ وَمَا زَادُوهُمْ غَيْرَ تَتْبِيبٍ .. وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ ))
    حلت الكوارث بمصر فجفت الانهار التى كان يتباهى فرعون بقوله وتلك النهار تجرى من تحتى وغارت العيون و هبت العواصف تحمل الرمال لتطمس على اموالهم وقصورهم وزروعهم فيخرجهم الله بقوة (( فَأَخْرَجْنَاهُم مِّن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ ..وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ )) .. ويتركوها وهم صاغرين هاربين تاركين وراءهم كنوزهم وخيراتهم ((كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ .. وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ .. وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ ))
    وتبقى مساكنهم لم تسكن من بعدهم ((فَتِلْكَ مَسَاكِنُهُمْ لَمْ تُسْكَن مِّن بَعْدِهِمْ إِلَّا قَلِيلًا وَكُنَّا نَحْنُ الْوَارِثِينَ )) واتى الله بنيانهم من القواعد فارتجفت الارض لتدمر عروش معابدهم وتحطم اوثانهم وتهوى بتماثيل ملوكهم اسفل سافلين ((وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُواْ يَعْرِشُونَ )) وحلت الكوارث لتترك مدنهم وقراهم صحراء جرداء خربة موحشة بعد ان كانوا يلهون فيها بكل المفاسد فاكهين مستكبرين ((وَمَا أُوتِيتُم مِّن شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَزِينَتُهَا وَمَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى أَفَلَا تَعْقِلُونَ )) هلكت حضارتهم الظالمة المستكبرة بعلومها واموالها ((وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ )) .. اتبعوا امر فرعون وما امر فرعون برشيد
    وتبقى بقايا تلك الحضارة خاوية على عروشها كئيبة مظلمة آية لمن يخاف العذاب الاليم (( إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّمَنْ خَافَ عَذَابَ الآخِرَةِ ذَلِكَ يَوْمٌ مَّجْمُوعٌ لَّهُ النَّاسُ وَذَلِكَ يَوْمٌ مَّشْهُودٌ ))
    ولكن هل انتهت المهالك لهذ الحد .. لا بل الى ان تقوم الساعة ستظل حضارتهم عبرة وعظة ومثال لكل الامم والحضارات المستكبرة على الله بعلومها واسباب رفاهيتها (( فَجَعَلْنَاهُمْ سَلَفًا وَمَثَلًا لِلْآخِرِينَ )) .. لعنة .. عقاب من الله لازمت الفراعنة الى ان يرث الله الارض ومن عليها (( وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُم مِّنَ الْمَقْبُوحِينَ )) .. نعم لعنة تذكر كل الامم المفتونة بهم .. لعنة تصيب كل من انبهروا بحضارتهم الظالمة وانتسبوا اليها .. كل من حاكاهم فى ولايتهم لفرعون ظالم مستكبر على الله وشريعته (( إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَاتَّبَعُواْ أَمْرَ فِرْعَوْنَ وَمَا أَمْرُ فِرْعَوْنَ بِرَشِيدٍ .. يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ )) ..
    اذا صلح الحاكم صلح امر الرعية ومثواهم واذا فسد اهلكهم بذنوبهم وطاعتهم له .. امثلة ساقتها الايات .. عندما حكم يوسف واستخلصه الملك وائتمنه على البلاد اسلمت مصر لرب العالمين .. قوم سبأ كانوا يسجدون للشمس من دون الله فلما اسلمت المرأة التى تحكمهم ( بلقيس ) مع سليمان لله رب العالمين اسلم قومها .. اهل الكهف هربوا خوفا من ملك كافر مستبد ولسانهم يقول ربنا رب السموات والارض لن ندعو من دونهم احدا لقد قلنا اذا شططا واستيقظوا .. على ملك مؤمن قال ربهم اعلم بهم .. وما اتاتورك عنا ببعيد اعتنق العلمانية وافتتن بالحضارة الغربية فأضل شعبه وحارب الاسلام على ارضه .. نعم لعنة الفراعنة تذكر كل الامم المفتونة بهم .. لعنة تصيب كل من انبهروا بحضارتهم الظالمة وانتسبوا اليها فالانبهار والاعجاب بالظلم هو مشاركة فيه .. لعنة ليست على طريقة وفهم الاثريين المفتونين بهم و المضلين
    (( وَأُتْبِعُواْ فِي هَذِهِ لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ بِئْسَ الرِّفْدُ الْمَرْفُودُ ))
    وانقضت الحضارة المصرية القديمة وسط ذهول كل الامم المعاصرة لها واخبار تتناقلها الالسن حول اللعنة التى اصابتهم من رب العالمين .. كوارث واهوال ونكبات فوق اى تصور لتصبح مصر بلا جيوش . صحارى قاحلة فقيرة وبقية مهزومة منكسرة من المصريين القدماء (( كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْمًا آخَرِينَ ))
    (( فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاء وَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنظَرِينَ )) .. ويذهب فرعون وجيوشه وكهنته ووزرائه وطريقتهم المثلى الى غير رجعة (( وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنصَرُونَ ))
    .. ويبقى اسم موسى ورسالة ربه باقية وعالقة بكل ذهن .. يعرفه اعدائه مثلما يعرفه احبائة .. سلام على موسى وهارون .. كليم الله الذى سخر منه فرعون ورآه مهين ولا يكاد يبين .. بين وأظهر وأخضع رقاب الفراعنة وأعتاهم بكلام الله وعزته ودون اى قتال .. وتصبح ارض مصر مفتوحة لكل الامم المجاورة لتدخلها وتعاين قوة الله وسلطانه .. وتبقى لعنة الفراعنة قائمة عبرة لكل من شاهدها وعاينها .. ومعها نستمر ونعاين ما فعلته لعنة الفراعنة بمصر

  9. #69
    الصورة الرمزية امجاد
    امجاد غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    199
    آخر نشاط
    05-03-2008
    على الساعة
    05:48 PM

    افتراضي

    مرت السنوات وغزت البلاد المجاورة مصر .. من الجنوب غزت الممالك الافريقية القديمة جنوب مصر .. ومن الغرب قبائل البربر .. ومن الشرق اعاد الهكسوس والقبائل المتاخمة غزوها .. دخلوها بيسر ولم يكن يجرأ احدهم من الاقتراب حتى من حدودها .. دخلوها مذهولين لما حدث بحضارتها العظيمة التى لم يعد يسمع لها صوتا ولا حسيسا .. عاينوا اللعنات التى حلت عليها واطاحت بمعابدهم .. عاينوا غضب الله وسلطانه .. وما ان اطمئنوا لاستقرار الاحوال حتى بدأوا فى اعادة بناء الحضارة الفرعونية واحيائها من جديد .. لم يستطيعوا تقبل فكرة ان تهزم حضارة بهذا الحجم بامر رب للعالمين .. لم يستطيعوا تصور ان تنتهى حضارة دامت قرون لمجرد كفرهم بعبادة اله واحد .. وكعادة اهل الكفر فى البحث عن اسباب اعادوا ترميم واحياء معابد الفراعنة ودياناتهم وعلومهم والاستفادة من كنوزهم .. لم يستطيعوا التغاضى عن اعجابهم المستمر وولعهم بتاريخ الفراعنة وملوكهم .. وبدأت حضارة الجنوب تظهر ببلاد النوبة على انقاض المعابد الفرعونية ومحاكاه لها .. وكذا الحال بغرب مصر حيث بدأت القبائل البربرية اعادة احياء الحضارة الفرعونية على بقايا مدن الفراعنة التى جفت بواحات مصر .. وما ان وصلت تلك الحضارات الجديدة لذروة مجدها حتى اخذها الله اخذ عزيز مقتدر .. توالت الحضارات الوافدة من الشرق ومن البحر على امل الامتزاج بحضارة الفراعنة لتستمد منهم العظمة والمجد واذا بها جميعا تتلاشى واحدة تلو الاخرى بكوارث عظيمة .. الامر الذى ثبت بالاذهان حقيقة تتعلق بلعنة الفراعنة التى تحل على كل من انبهر بهم دون ان يتعظ .. وجاء الاغريق بآلهتهم ومعابدهم وهم يعلمون اسباب ماحل بالفراعنة .. دخلوا مصر ومروا ببقايا معابدها يتأملون ماحل بارضها وبقايا شعبها .. جاءوا ليرثوا مصر وكنوز الفراعنة .. وسرعان ما انبهروا بعظمة حضارتهم التى فاقت حضارة الاغريق فى كل جوانب الحياة .. وبنفس التحدى دون الاعتبار لما اصاب الفراعنة لفظوا الامتثال لفكرة ان وراء هذا الدمار الذى حل بالفراعنة غضب من الله .. وباصرار نصبوا آلهه الاغريق رافضين اى فكرة عقائدية ترمز للتوحيد .. ومزجوا المعتقدات وتعددت الاهواء والعبادات واعادوا عبادة بعض آلهة الفراعنة .. وضاعت حضارة الاغريق فى مهالك الحروب ومرة اخرى خربت معابد الفراعنة .. وجاء الرومان وانبهر ملوكهم باثار الحضارة الفرعونية وامجادها وتعلق بعض ملوكها بهم حتى فى ملبسهم . ومنهم كليوباترا كانت رومانية ولكن وصل بها الاعجاب والافتتان بالفراعنة لحد احياء معابدهم ومحاكاتهم حتى فى هيئتهم وزينتهم .. وطافت بمدنهم المندثرة تحت الرمال بصحراء مصر حتى سيوة واعادت ترميم بقايا مدنهم واحياء اعيادهم وعاداتهم حتى انها بدت كما لو كانت ملكة مصرية فرعونية .. وانتهت وانتهى ملوك الرومان الوثنيين بعدها وغرقت الاسكندرية الرومانية القديمة تحت المياه بعاصفة بحرية اشبه بتسونامى بارتفاع عدة امتار اخذت معابدهم الرومانية ومعابد الفراعنة واثارهم التى أحيوها ومنارة الاسكندرية وكل معالمها القديمة تحت المياه .. بل وتعرضت مدينة الاسكندرية القديمة على مدى عشرات السنين لكوارث و زلازل وانزلقات ارضية دفنت كل بيوتها ومعابدها واوثان الحضارات الوافدة والفرعونية التى اعادوا بنائها وترميم اصنامها .. واصبحت الاسكندرية القديمة بكنوزها ومعالمها على اعماق عدة امتار من الارض الى يومنا هذا .. بعدا للقوم الظالمين .. وضاعت وهلكت مكتبة الاسكندرية العظيمة اقدم مكتبة فى التاريخ .. حتى انه اثناء اعادة بناء مكتبة الاسكندرية الحديثة مع هوجة احياء التراث الثقافى لاستعادة عظمتها وامجادها وجد كثير من الاثار الرومانية والفرعونية معا على اعماق بعيدة جدا تحت الارض اثناء وضع اساسات المبنى الحديث للمكتبة ... اصبحت لعنة الفراعنة حقيقة مؤكدة شهدت لها الحضارات الوافدة التى لم تتعظ لما اصابها .. ودخلت المسيحية مصر باعتناق الرومان للمسيحية وتعزيز وجودهم بارض مصر عن طريق ارسال الجيوش .. فلم يكونوا ليتركوها وقد توارثوها بكنوزها وخيراتها وموقعها الجغرافى المتميز .. وتحول بعض شعب مصر من ذرية الفراعنة ومن الاسر التى امتزجت بالحضارات السابقة والتى استقرت بمصر الى الديانة المسيحية .. واعيدت للاسكندرية مكانتها واعيدت مكتبتها واصبحت ملتقى لحضارات وعبادات مختلفة .. ديانات وثنيه رومانية واخرى من بقايا الفرعونية القديمة والاغريقية الوافدة .. وبعض من اليهود الذين استقروا بمصر من عهد موسى .. والكنيسة المسيحية الرومانية .. واعتنق المصريون الاقباط المسيحية بمذهب خالفوا به الرومان .. واطلقوا على انفسهم لفظ اقباط ( المصريون القدماء ) الذين عرفوا به عن لفظ مسيحيين ليتميزوا عن الرومان بانهم سكان مصر الاصليون وسرعان ما اتخذوا تاريخا قبطيا خاصا بهم بدلا من التاريخ الميلادى يبدأ من القرن الثالث الميلادى واطلقوا عليه التاريخ القبطى يتوافق وعام الشهداء باسنا واخميم فى صعيد مصر والذى سال فيه دماء الكثير من الاقباط على ايدى الرومان فى حرب ابادة للاقباط وكنيستهم التى اعتبرها الرومان خروجا عن المسيحية وكنيسة شيطانية صاغها رهبان سكنوا بقايا معابد وقبور الفراعنة الملعونيين .. واظهر الاقباط المسيحيون ولاءا شديدا لاجدادهم الفراعنة فسموا باسمائهم وحتى اسم رمسيس فرعون مصر وآلهة الفراعنة مثل ازيس وحورس وغيرها .. الامر الذى استنكره الرومان على اقباط مصر ومسيحيتهم حيث ان الفراعنة ملعونين بنص الكتاب المقدس والعهد القديم ولا يصح التسمية بالهه الوثنيين ولا بملوكهم الجبارين الذين جعلوا من انفسهم اندادا لله .. كما ان الاعتقاد بلعنة الفراعنة كان سائد .. واشتد قتل الرومان لاقباط مصر والفتك بهم .. واذاقوهم اقسى صنوف العذاب الى ان فتحت مصر على يد عمرو بن العاص ودخلها نور الاسلام وألحقوا بالرومان هزائم بمواقع حربية تاريخية شهيرة وحطموا حصونهم وانتهت على ايدي الصحابة رضوان الله عليهم والمجاهدين اسطورة الامبراطورية الرومانية بمصر والشرق والتى دامت قرون طويلة .. واسلم من اسلم من اهل مصر لله الواحد القهار الذى لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد وظل الباقى على كنيستهم القبطية التى اعتبرها الرومان مزيجا من المسيحية والعادات والطقوس الفرعونية والتى مازالت قرون طويلة فى كل العصور الاسلامية الى يومنا هذا .. وأعز الله ارض مصر بالاسلام .. واظهره وأنار به البلاد .. وتبقى لعنة الفراعنة باقية الى يوم الدين للاعتبار والعظة بتاريخ الفراعنة الملعونين ((وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُم مِّنَ الْمَقْبُوحِينَ )) .. ومعها نستكمل باذن

  10. #70
    الصورة الرمزية امجاد
    امجاد غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    199
    آخر نشاط
    05-03-2008
    على الساعة
    05:48 PM

    افتراضي

    وبدخول الاسلام مصر .. انتهت كل العبادات الوثنية .. واصبحت لعنة الفراعنة حقيقة مؤكدة غير خاضعة لاراء ولا لجدال ولا لأهواء ..حقيقة مؤكدة بنص قرآنى قاطع وصريح (( وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُم مِّنَ الْمَقْبُوحِينَ )) .. وأكدت الايات على تلك الحقيقة (( وَأُتْبِعُواْ فِي هَذِهِ لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ بِئْسَ الرِّفْدُ الْمَرْفُودُ ))
    واصبحت الاثار الفرعونية على حالها مهجورة ملعونة لا يقطنها احد ولا يتردد عليها الناس .. وكل من يمر بها يقول الا لعنة الله على الظالمين .. ربنا لا تجعلنا مع القوم الكافرين .. لم يختلف على لعنتهم كل اتباع الديانات السماوية .. حتى اقباط مصر الذين ظلوا على انتسابهم لهم واحتفالا باعيادهم وطقوسهم الغريبة عن المسيحية مثل الخميس والاربعين ورسم صورة الميت على التابوت وغيرها من الاباطيل المصرية .. فى حقيقتهم لم ينكروا غضب الله ولعنته التى حلت على الفراعنة القدماء .. وانما كان حرصهم على الانتساب اليهم مكرا ليعطوا لانفسهم الأحقية فى ميراث مصر حتى ان رهبانهم احتلوا الاماكن الاثرية والمعابد القديمة ظلما وعدوانا والمتناثرة فى الصحارى واحاطوها بالاسوار وجعلوها مناطق نفوذ قبطية واعتبروها اديرة ومناطق قبطية اثرية كذبا وزورا واعادوا تشييد كنائس على انقاضها بل واتخذوا اللغة القبطية الملعونة لغة لكنيستهم .. مكر وخداع مكروه لحرمان من دخل منهم الى الاسلام من مصريته والمزايدة عليهم وتزكية انفسهم على مر السنين والعصور واعتبار انفسهم سكان مصر الاصليين والورثة الشرعيين لها ظلما وبهتانا .. مع ان المصريين المسلمين امتازوا عنهم فهم الاقباط اعتنقوا الميسحية بعد الكفر وتوقفوا عندها .. والمصريين المسلمين اعتنقوا المسيحية بعد الكفر ثم الاسلام بعد الشرك .. ولكن لا يحيق المكر السىء الا باهله فرغم تمسكهم بهذا الانتساب المخزى بفراعنة ملعونين لالتماس العزه بالانتماء اليهم فما زادوهم الا تحسيرا .. الا ان اعداد الاقباط الذين اعتنقوا الاسلام أخذ فى التزايد حتى قلت نسبتهم واصبحت على ماهى عليها اليوم وظلوا على تمسكهم بلفظ اقباط ويسمون بالاسماء القبطية .. وأبطل الاسلام كل الاحتفالات المتوارثة من الفراعنة مثل عروس النيل وغيرها .. ويقال ان النيل شح ماؤه حتى ظهر القاع .. وأشار الاقباط على عمرو ابن العاص ان يداوم على الاحتفال بعيد النيل ولكنه أبى حيث الاسلام يجب ما قبله .. وارسل عمرو بن العاص الى امير المؤمنين عمر بن الخطاب والذى اثنى عليه فعله بعدم احياء تلك العادات الوثنية .. وأشار عمر الى ان الله هو مجري النيل باذنه ومشيئته وليس النيل مجرى نفسه بتلك الطقوس الوثنية الغابرة .. وعندما فتحت مصر انهال الفاتحين على كل التماثيل واطاحوا برؤوسها .. ولم يكن ابدا يسمح بنصب احدى تلك التماثيل ويعتبر هذا من الكفر والشرك بالله .. وبصرف النظر كونها تجسيم لقوم وثنيين او اصنام تعبد فالامر لا يختلف .. حيث شرعا لا يحق تجسيد او تخليد شخص بالحجارة ونصب تماثيل مهما كانت مكانته ومنزلته مابال هؤلاء الملوك الجبابرة الملعونين .. واى انسان مهما وصلت رفعته لن يصل لمكانة وشرف الانبياء والرسل والصحابة رضوان الله عليهم واولياء الله والذى لم يسمح الاسلام بتجسيدهم .. لذا فان الزائريين للمتاحف الرومانية والاغريقية والفرعونية بمصر يلحظون ان اغلب تلك التماثيل منزوعة الرأس .. والتى يحاول الاثريين والمشرفين بالمتاحف التغافل عن تلك المعلومة والملحوظة الهامة فى شرحهم .. وانكارها اذا ما واجههم احد بالاستفسار عن ظاهرة التماثيل المقطوعة الرأس ..
    كما كان محظور على المصريين العمل او الاستعانة بالسحر الذى توارثوا اسراره عن اجدادهم .. وخاصة رهبان الاديرة وكهنة الكنائس الذين كانوا يحتفظون بكثير من اسرار السحر الذى سيطروا به على رعاياهم مضاهاه لافعال كهنة الفراعنة و المتوارثة عنهم والتى تدارسوها وما زالوا والتى لا تمت الى المسيحية باى صلة مثل سحق عظام الموتى ( القديسين حسب زعمهم ) وتقطيرها بالزيوت او خلطها باشياء اخر وادعاء بركتها .. وحيث ان السحر بمنظور العقيدة الاسلامية وكل الديانات السماوية يعتبر من الكبائر التى تصل لحد الكفر ويعاقب فاعليه باقامة الحد عليه ..
    وظل هذا حال الفراعنة وتاريخهم من منظور الاسلام والمسلمين فى مصر وايمانهم باللعنة التى اتبع الله بها الفراعنة .. وظل الجميع يأبى التردد على اماكنهم او دخولها ويعتبرون ذلك درب من دروب الجنون والاختلال العقلى التباهى او الانتساب او الاحتماء او الدخول الى اماكن قوم ملعونين اخذهم الله اخذ عزيز مقتدر .. قوم ما بكت عليهم السماء والارض وما كانوا منظرين .. لا احد يأنس بجوارهم ولا برؤية اماكنهم الكئيبة الملعونة التى اصبحت عبرة واية لمن يخاف العذاب الاليم .. وظل هذا الاعتقاد الى ان أتى نابليون بونابرت بحملته الفرنسية الى مصر من 1798 الى 1801 حيث اراد ان يصبغ على حملته الاستعمارية صفات حضارية تنويرية باعادة اكتشاف مصر .. وتظل رغم انفه حقيقة لعنة الفراعنة باقية عبرة وعظة وآيه لكل الحضارات الى ان تقوم الساعة شاهدة على نهاية حضارة ظالمة مستكبرة .. وستظل تلك الاية الكريمة حسرة فى قلوب اولياء الفراعنة واتباعهم ((وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُم مِّنَ الْمَقْبُوحِينَ )) .. ونستكمل باذن الله

صفحة 7 من 10 الأولىالأولى ... 6 7 8 ... الأخيرةالأخيرة

سياحة الفراعنة الملعونين واثارهم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

سياحة الفراعنة الملعونين واثارهم

سياحة الفراعنة الملعونين واثارهم