الرحمن على العرش استوى

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

شبهة منع النبي صلى الله عليه وسلم علي من الزواج على فاطمة » آخر مشاركة: شعلة الدفاع عن الإسلام | == == | الرد على تحليل الإسلام لنكاح البهائم » آخر مشاركة: محمد سني 1989 | == == | هل من نصراني في قمة الذكاء ليحل لنا هذا اللغز؟ » آخر مشاركة: سلام من فلسطين | == == | مومِسات في سلسلة نسب يسوع ! » آخر مشاركة: ابو محمد السلفي | == == | دفع شبهة :عمر بن الخطّاب يتحرّش بواحدة من نساء النبي » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | سؤال عن منتديات حراس العقيدة » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | the Bible VS the holy Qura'n » آخر مشاركة: pandora | == == | كيف نجمع بين صحة الدخول فى الإسلام مع الشرط الفاسد و هذه الآيات ؟ » آخر مشاركة: يا رب اهدنى | == == | رد النصارى على سفر حزقيال 23 (والرد عليهم) » آخر مشاركة: فهد الشبعان | == == | مغاربة ضد التنصير وضد التنظيمات التبشرية » آخر مشاركة: mdt_سفيان صدوقي | == == | Without Muslims ... !!?? » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | لولا المسلمين .....؟؟؟!!! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | Sans les musulmans, nous pataugerions encore dans nos excréments » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | كل سنة وانتم طيبين » آخر مشاركة: ابو طارق | == == | سؤال حول أشرف المرسلين؟ » آخر مشاركة: ابو طارق | == == | Ray Ban Wayfarer a taste of the world » آخر مشاركة: raybansale | == == | Some Western Misconceptions about Islam » آخر مشاركة: شمائل | == == | Contradictions in the Qur’an » آخر مشاركة: هشيم | == == | ...Slander: A Prophet says: There is no contagious disease.... » آخر مشاركة: هشيم | == == | Islamic conquests and the Jizya » آخر مشاركة: شمائل | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام منتديات كلمة سواء منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد موقع الجامع
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
موقع المسيحية في الميزان غرفة الحوار الإسلامي المسيحي دار الشيخ عرب مكتبة المهتدون
موقع الأستاذ محمود القاعود الموسوعة شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلام
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مدونة الإسلام والعالم شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرحمن على العرش استوى

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 20

الموضوع: الرحمن على العرش استوى

  1. #1
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    13,534
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    27-06-2014
    على الساعة
    01:06 AM

    افتراضي الرحمن على العرش استوى

    (الرحمن على العرش استوى "5"طه)

    اقتباس
    يقول زكريا بطرس

    فأى كرسى جلس عليه الرحمن وما حجم الكرسى ؟ هل هذا الكرسى غير محدود . ..

    وقال ايضاً :

    ومثال آخر فى سورة الحديد إن الفضل ليد الله فهل ربنا له يد وما طولها وهل أصابع مثلنا ولها عضلات ومفاصل وعظام ولحم ؟
    .
    للرد على ذلك قال الإمام الشعراوي

    وهذه تعطينا مظهراً من مظاهر القهر والغلبة، واستواء الرحمن ـ تبارك وتعالى ـ على العرش يؤخذ في إطار

    {ليس كمثله شيء .. "11"}
    (سورة الشورى)

    إن الصفات المشتركة بين الحق سبحانه وبين خلقه ، فلك سمع وبصر، ولله سمع وبصر، لكن إياك أن تظن أن سمع الله كسمعك، أو أن بصره كبصرك.

    كذلك في مسألة الاستواء على العرش ، فللحق سبحانه استواء على عرشه، لكنه ليس كاستوائك أنت على الكرسي مثلاً.

    والعرش في عرف العرب هو سرير الملك، وهل يجلس الملك على سريره ليباشر أمر مملكته ويدير شئونها إلا بعد أن يستتب له الأمر؟

    وكذلك الخالق ـ جل وعلا ـ خلق الكون بأرضه وسمائه، وخلق الخلق، وأنزل القرآن لينظم حياتهم، وبعد أن استتب له الأمر لم يترك الكون هكذا يعمل ميكانيكياً، ولم ينعزل عن كونه وعن خلقه؛ لأنهم في حاجة إلى قيوميته تعالى في خلقه.

    ألم يقل الحق سبحانه في الحديث القدسي: "يا عبادي، ناموا ملء جفونكم، لأني قيوم لا أنام". فكون الله ليس آلة تعمل من تلقاء نفسها، وإنما هو قائم بقيوميته عليه لا يخرج عنها< لذلك كانت المعجزات التي تخرق نواميس الكون دليلاً على هذه القيومية.

    والله أعلم .
    .
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  2. #2
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,997
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    15-05-2013
    على الساعة
    01:38 PM

    افتراضي


    يقول تعالى الأية أربع من سورة طه (الرحمن على العرش استوى)

    يقول الله سبحانه وتعالى في الآية 88 من سورة القصص
    (ولا تدع مع الله إله أخر كل شيء هو هالك إلا وجهه له الحكم وإليه تشعرون)

    قال أنس بن مالك : التصديق واجب و الاستواء (لغة ) غير مجهول و الكيف غير معقول
    أو ((الإستواء غير مجهول والكيف غير معقول والإيمان به واجب


    والسؤال عنه بدعة))
    وللمزيد حول قول انس ابن مالك
    http://www.aslein.net/showthread.php...D3%CA%E6%C7%C1

    و هذا ابلغ ما سمعت بخصوص مثل هذه الايات

    مواضيع ذات صلة في البلاغة
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...1108#post51108


    التعديل الأخير تم بواسطة المهتدي بالله ; 07-07-2006 الساعة 02:08 AM
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  3. #3
    الصورة الرمزية khaled faried
    khaled faried غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    2,115
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-03-2010
    على الساعة
    08:24 AM

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا أحبتي في الله تعالي
    اسمحوا لي بهذه المداخلات البسيطة في هذا الموضوع الهام
    فقد أثيرت هذه الشبهة في منتدي نصراني
    وكان هذا الرد بفضل الله سبحانه وتعالي
    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ (255)ونقرأ الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم
    ما السماوات السبع في الكرسي إلا كحلقة بأرض فلاة وفضل العرش على الكرسي كفضل تلك الفلاة على تلك الحلقة . (تخريج الألباني صحيح)
    أنظر
    الكرسي وهو مخلوق من مخلوقات الله سبحانه وتعالى


    (وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ)


    والعرش أفضل من الكرسي كما فى الحديث الصحيح
    ما السماوات السبع في الكرسي إلا كحلقة بأرض فلاة وفضل العرش على الكرسي كفضل تلك الفلاة على تلك الحلقة .
    وإذا أردنا أن نعرف جزء ضئيل جدا عن هذه المخلوقات العظيمة فإننا نذهب إلى العلماء
    ماذا قال العلماء
    اكتشف علماء الفلك ان اقربالنجوم إلينا بعد الشمس هو نجم الأقرب القنطوري
    ‏Alpha Centaurus‏
    يبعد عنا بمسافة‏4.3‏ من السنين الضوئية‏,‏ بينما يبعدعنا النجم القطبي بحوالي‏400‏ سنة ضوئية‏,‏
    ومنكب الجوزاء يبعد عنابمسافة‏1600‏ سنة ضوئية‏,‏ وأبعد نجوم مجرتنا‏(‏ درب اللبانة‏)‏ يبعد عنا
    بمسافة ثمانين ألف سنةضوئية‏.‏
    ومجموعتنا الشمسية عبارة عن واحدة من حشد هائل للنجوم علي هيئة قرص مفرطح يبلغ قطره مائة ألف سنة ضوئية‏,‏ وسمكه نحو عشر ذلك‏,‏
    وتقع مجموعتنا الشمسية علي بعد ثلاثين الف سنة ضوئية من مركزالمجرة‏,‏ وعشرين الف سنة ضوئية من اقرباطرافها‏.‏
    وتحتوي مجرتتا‏(‏ درباللبانة‏
    =Milky Way)‏
    علي تريليون‏(‏ مليونمليون‏)‏ نجم‏,‏ )تعليق :
    السنة الضوئية = 300000 * 60 *60 * 24 * 365.25 = 9467280000000كم
    المسافة بيننا وبين النجم القطبى= 9467280000000 * 400 = 3786912000000000 كم
    أبعد نجم يبعد عنا بمسافة = 9467280000000* 80000 = 757382400000000000 كم
    وما زلنا فى مجرة واحدة التى تحتوى على مليون مليوننجم
    (وبالجزء المدرك من السماء الدنيا مائتي ألف مليونمجرة علي الأقل‏,‏ تسبح في ركن من السماء
    الدنيا يقدر قطرة بأكثر منعشرين الف مليون سنة ضوئية‏.‏
    أقرب المجرات الينا تعرفباسم سحب ماجيلان
    ‏Magellanic Clouds‏
    تبعد عنا بمسافة مائة وخمسين الف سنةضوئية‏.‏)
    تخيل حضرتك في الجزء المدرك من السماء الدنيا مائتي ألف مليون مجرة علي الأقل‏ (200000000000)
    كل هذا فى السماء الدنيا فمابالنا فى السماء الثانية والثالثة والرابعة حتىالسابعة
    ثم باقى المخلوقات التي نعلمها ولا نعلمها
    مخلوقات عظيمة جدا
    هذه هى معلومات ضيلة جدا عن مخلوقات الله سبحانه وتعالى وعز وجل
    إذا وصفنا حرارة جسم الإنسان
    هذا الشخص حرارته مرتفعة وصلت إلى 40
    وإذا أردنا وصف حرارة الشمس
    هذه الشمس حرارتها مرتفعة كما يقول العلماء
    وتقدر درجة حرارة لب الشمس بحوالي‏15‏ مليون درجة مطلقة‏,‏
    ودرجة حرارة سطحها حوالي ستة آلاف درجةمطلقة‏(5800‏ درجة مطلقة‏)‏
    بينما تصل درجة الحرارة في هالة الشمس‏(‏ أي اكليلها‏)‏الي مليوني درجة مطلقة‏,)ا
    وهكذا اتضح لنا أن اللغة لا تكفى للوصف
    فلابد من الذهاب للعلماء المتخصصين
    وهنا بدأ الفرق وضحا
    فرغم أن لفظ حرارة مرتفعة مشترك بين الإنسان والشمس
    إلا أن الفرق من 40 على 15000000 ظهر من الأرقام
    فإذا قرأنا كلام الله سبحانه وتعالي فى القرآن الكريم
    وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (67)
    وقوله تعالى
    تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1)الملك
    وَلَا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا وَتُصْلِحُوا بَيْنَ النَّاسِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (224)البقرة
    على الفور تثبت الصفة لله سبحانه وتعالي
    ولكن بلا كيف
    إذا كنت لم تصل إلى كيفية حرارة الشمس وهي مخلوق ضعيف جدا بالنسبة لهذا الكون
    فكيف تصل إلى تكييف لصفات الله سبحانه وتعالي
    هذا الكون العظيم
    مليارات النجوم والسنوات الضوئية
    والكرسى يسع السماوات والأرض
    والكرسى كحلقة فى صحراء بالنسبة للعرش
    كل هذه العظمة لهذا الكون
    لا تقول كيف الله سبحانه وتعالى يمسك السماوات بيمينه
    أو كيف الله سبحانه وتعالى بيده الملك
    لا
    سمع الله سبحانه وتعالي ليس كسمعنا
    سمعنا محدود بمكان وزمان وسمع الله عز وجل مقدس مطهر من العيوب لا يحده مكان أو زمان
    بصر الله سبحانه وتعالى ليس كبصرنا
    يد الله سبحانه وتعالي ليست كأيدينا
    ولابد من الرجوع للعلماء فى أسماء الله سبحانه وتعالي وصفاته
    يتبع إن شاء الله تعالى بكلام العلماء فى أسماء الله وصفات بإيجاز

  4. #4
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,997
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    15-05-2013
    على الساعة
    01:38 PM

    افتراضي

    أخي الحبيب khaled faried


    المسلمون أمام مثل هذه الآيات على ثلاثة آراء

    # رأي يقول بتفويض المعنى لله تعالى --أي نقرأها ولا نفسرها بل نأخذ المعنى الإجمالي منها---فهم يثبتون الإستواء كلفظ ولا يفسرون المعنى--وإذا ترجمنا استوى إلى الإنجليزية نترجمها بنفس اللفظ estwa

    # رأي يقول أننا مخاطبون بما نفهم فلا بد من وجود معنى للكلمات غير المعنى اللفظي الظاهر ---كما في قوله "ما فرطت في جنب الله" أي ما فرطت في حق الله---وبالفعل فاللغة تقبل توجيههم

    قال إبن كثير في قوله-- الفتح(84)
    (إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَنْ نَكَثَ فَإِنَّمَا يَنْكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا)

    قال الامام ابن كثير: ( " يَد اللَّه فَوْق أَيْدِيهمْ " أَيْ هُوَ حَاضِر مَعَهُمْ يَسْمَع أَقْوَالهمْ وَيَرَى مَكَانهمْ وَيَعْلَم ضَمَائِرهمْ وَظَوَاهِرهمْ فَهُوَ تَعَالَى هُوَ الْمُبَايِع بِوَاسِطَةِ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَقَوْلِهِ تَعَالَى " إِنَّ اللَّه اِشْتَرَى مِنْ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسهمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمْ الْجَنَّة يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيل اللَّه فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاة وَالْإِنْجِيل وَالْقُرْآن وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنْ اللَّه فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمْ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْز الْعَظِيم " ) ---وهذا يقال له التأويل --أي صرف اللفظ عن ظاهره


    # الرأي الثالث هو رأي المشبهة الحشوية المجسمة الذين يفهمون الآيات على ظاهرها فيقولون لله يد وعين ورجل وساق وجنب---ويظنون أنهم إن أضافوا عبارة " تليق بجلاله " إلى جانب كل قول لهم خلصوا من التجسيم وهيهات لهم ذلك
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    610
    آخر نشاط
    07-04-2009
    على الساعة
    10:34 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المهتدي بالله

    # الرأي الثالث هو رأي المشبهة الحشوية المجسمة الذين يفهمون الآيات على ظاهرها فيقولون لله يد وعين ورجل وساق وجنب---ويظنون أنهم إن أضافوا عبارة " تليق بجلاله " إلى جانب كل قول لهم خلصوا من التجسيم وهيهات لهم ذلك

    بل هو عين قول أهل السنة والجماعة أو السلفيون كما يسميهم البعض

    حيث يثبتون لله ما أثبته لنفسه دون تأويل أو تشبيه أو تعطيل

    وقد قال الإمام الألبانى رحمه الله في كتابه مختصر العلو ( وهو مختصر كتاب العلو للحافظ الذهبى وقد اختصره وحققه وعلق عليه وخرج أحاديثه الإمام الألبانى ) ص 10 و11

    [كلامى تجده بين علامتى [] وباللون الأحمر عدا ذلك من الكتاب ]

    ومما لا شك فيه أن ما كان منها [ يقصد الأحاديث الضعيفة او الموضوعة ] متعلقا في العقيدة قد يكون أشد ضررا من غيرها لأنها قد تفسد عقيدة بعض من لا علم عنده بالتوحيد ولوازمه أو يتخذه بعض أهل الأهواء سلاحا لمحاربة أهل التوحيد أنفسهم المثبتين لله تعالى كل صفة ثابتة في الكتاب أو السنة دون تمثيل أو تعطيل واتهامه إياهم بالتشبيه والتجسيم مع علمه تصريح أهل التوحيد بوجوب تنزيه الله تعالى عن التشبيه والتعطيل معا

    وقد أشار إلى شيء من هذا شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى فقد قال في كتابه ( مفصل الاعتقاد ) ( ص 9 - 4 مجموعة الفتاوى ) ( من المعلوم أن أهل الحديث يشاركون كل طائفة فيما يتحلون به من صفات الكمال ويمتازون عنهم بما ليس عندهم فإن المنازع لا بد أن يذكر فيما يخالفهم فيه طريقا أخرى مثل المعقول والقياس والرأي . . . وكل هذه الطرق لأهل الحديث صفوتها

    وخلاصتها فهم أكمل الناس عقلا وأعدلهم قياسا وأصوبهم رأيا وأصحهم نظرا وأهداهم استدلالا وأقومهم جدلا وأتمهم فراسة . . . ) ثم قال ( ص 23 ) :
    ( وإذا قابلنا بين الطائفتين - أهل الحديث وأهل الكلام - فالذي يعيب بعض أهل الحديث وأهل الجماعة بحشو القول إنما يعيبهم بقلة المعرفة أو بقلة الفهم

    أما الأول فبأن يحتجوا بأحاديث ضعيفة وموضوعة أو بآثار لا تصلح للاحتجاج
    وأما الثاني : فبأن لا يفهموا معنى الأحاديث الصحيحة بل قد يقولون القولين المتناقضين ولا يهتدون للخروج من ذلك . والأمر راجع إلى شيئين : إما رواية ( الأصل : زيادة ) أقوال غير مفيدة يظن أنها مفيدة كالأحاديث الموضوعة وإما أقوال مفيدة لكنهم لا يفهمونها إذا كان إتباع الحديث يحتاج أولا إلى صحة الحديث وثانيا إلى فهم معناه كإتباع القرآن والجهل يدخل عليهم من ترك إحدى المقدمتين ومن عابهم من الناس فإنما يعيبهم بهذا
    ولا ريب أن هذا موجود في بعضهم يحتجون بأحاديث موضوعة في مسائل الأصول والفروع وبآثار مفتعلة وحكايات غير صحيحة ويذكرون من القرآن والحديث ما لا يفهمون معناه وربما تأولوه على غير تأويله ووضعوه على غير موضعه

    ثم إنهم بهذا المنقول الضعيف والمعقول السخيف قد يكفرون ويضللون ويبدعون أقواما من أعيان الأمة ويجهلونهم ففي بعضهم من التفريط في الحق والتعدي على الخلق ما قد يكون بعضه خطأ مغفورا وقد يكون منكرا من القول وزورا وقد يكون من البدع والضلالات التي توجب غليظ العقوبات . فهذا لا يذكره إلا جاهل أو ظالم وقد رأيت لهذا عجائب
    لكنهم بالنسبة إلى غيرهم في ذلك كالمسلمين بالنسبة إلى بقية الملل ولا ريب أن في كثير من المسلمين من الظلم والجهل والبدع والفجور ما لا يعلمه إلا من أحاط بكل شيء علما لكن كل شر يكون في بعض المسلمين فهو في غيرهم أكثر وكل خير يكون في غيرهم فهو فيهم أعلى وأعظم وهكذا أهل الحديث بالنسبة إلى غيرهم )


    أما في مسألة العلو وإثبات الإستواء لله فقد قال الشيخ الالبانى في نفس الكتاب ص 21 - 37 :

    اعلم أيها القارئ الكريم أن هذا الكتاب قد عالج مسألة هي من أخطر المسائل الاعتقادية التي تفرق المسلمون حولها منذ أن وجدت المعتزلة حتى يومنا هذا ألا وهي مسألة علو الله عز وجل على خلقه الثابتة بالكتاب والسنة المتواترة المدعم بشاهد الفطرة السليمة وما كان لمسلم أن ينكر مثلها في الثبوت لولا أن بعض الفرق المنحرفة عن السنة فتحوا على أنفسهم وعلى الناس من بعدهم باب التأويل فلقد كاد الشيطان به لعدوه الإنسان كيدا عظيما ومنعهم به أن يسلكوا صراطا مستقيما كيف لا وهم قد اتفقوا على أن الأصل في الكلام أن يحمل على الحقيقة وأنه لا يجوز الخروج عنها إلى المجاز إلا عند تعذر الحقيقة أو لقرينة عقلية أو عرفية أو لفظية كما هو مفصل في محله ومع ذلك فإنك تراهم يخالفون هذا الأصل الذي أصلوه لأتفه الأسباب وأبعد الأمور عن منطق الإنسان المؤمن بكلام الله وحديث نبيه حقا فهل يستقيم في الدنيا فهم أو تفاهم إذا قال قائل مثلا : ( جاء الأمير ) فيأتي متأول من أمثال أولئك المتأولين فيقول في تفسير هذه الجملة القصيرة : يعني جاء عبد الأمير أو نحو ذلك من التقدير . فإذا أنكرت عليه ذلك أجابك بأن هذا مجاز فإذا قيل له : المجاز لا يصار إليه إلا عند تعذر الحقيقة وهي ممكنة هنا أو لقرينة لا قرينة هنا ( ) سكت أو جادلك بالباطل

    وقد يقول قائل : وهل يفعل ذلك عاقل ؟ قلت : ذلك ما صنعه كل الفرق المتأولة الذين ينكرون حقائق الأسماء والصفات الإلهية من المعتزلة وغيرهم ممن تأثر بهم من الخلف ولا نبعد بك كثيرا بضرب الأمثال وإنما نقتصد مثلين من القرآن الكريم أحدهما يشبه المثال السابق تماما والآخر له صلة بصلب موضوع الكتاب

    الأول : قوله تعالى : { وجاء ربك والملك صفا صفا } فقيل في تأويلها : ( وجاء ربك ) وقيل غير ذلك من التأويل . ونحو كذلك أولوا قوله تعالى : { هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة وقضي الأمر } . فقال بعضهم : يأتيهم الله بظلل . فنفى بذلك حقيقة الإتيان اللائق بالله تعالى بل غلا بعض ذوي الأهواء فقال : ( قوله تعالى : { هل ينظرون } حكاية عن اليهود والمعنى أنهم لا يقبلون دينك إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام ليروه جهرة لأن اليهود كانوا مشبهة يجوزون على الله المجيء والذهاب ) نقله الكوثري في تعليقه على ( الأسماء والصفات ) ( ص 447 - 448 ) عن الفخر الرازي وأقره

    فتأمل - هداني الله وإياك - كيف أنكر مجيء الله الصريح في الآيتين المذكورتين . وهو إنما يكون يوم القيامة كما جاء في تفسير ابن جرير لقوله تعالى : { هل ينظرون إلا أن تأتيهم الملائكة أو يأتي ربك أو يأتي بعض آيات ربك } فذكر ( 12 / 245 - 246 ) في قوله : { أو يأتي ربك } عن قتادة وابن جريج : يوم القيامة ونحوه عن ابن مسعود وغيره . في ( الدرر المنثور ) ( 1 / 241 ) وانظر كلمة الإمام ابن راهويه في إثبات المجيء في الفقرة الآتية من الكتاب ( 213 )

    فنفى هذا المتأول ببركة التأويل إتيان الله ومجيئه يوم القيامة الثابت في هذه الآيات الكريمة والأحاديث في ذلك أكثر وأطيب ولم يكتف بهذا بل نسب القول بتجويز المجيء على الله إلى اليهود وأن الآية نزلت في حقهم ضلال وكذب أما الضلال فواضح من تحريف الآيات المستلزم الطعن في الأئمة الذين يؤمنون بمجيء الله تعالى يوم القيام . وأما الكذب فإن أحدا من العلماء لم يذكر أن الآية نزلت في اليهود بل السياق يدفع ذلك قال الله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان . فإن زللتم من بعد ما جاءتكم البينات فاعلموا الله عزيز حكيم . هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام . . . } [ سورة البقرة : 208 - 211 ]


    قلت : فأنت ترى أن الخطاب موجه للمؤمنين ولذلك قال ابن جرير في تفسيره ( 4 / 259 ) لقوله تعالى : { فإن زللتم . . } : ( يعني بذلك جل ثناؤه فإن أخطأتم الحق فضللتم عنه وخالفتم الإسلام وشرائعه من بعد ما جاءتكم حججي وبينات هداي واتضحت لكم صحة أمر الإسلام بالأدلة التي قطعت عذركم أيها المؤمنون - فاعلموا أن الله ذو عزة . . . )

    نعم قد روى ابن جرير ( 4 / 255 ) عن عكرمة قوله { ادخلوا في السلم كافة } قال : نزلت في ثعلبة وعبد الله بن سلام و و . . . كلهم من يهود قالوا : يا رسول الله يوم السبت كنا نعظمه فدعنا فلنسبت فيه . . . فنزلت )

    قلت : وهذا مع أنه في مؤمني اليهود لا يصح إسناده لإرساله ولو صح لم يجز القول بأنها ( نزلت في حق اليهود ) لأنها تعني عند الإطلاق كفارهم والواقع خلافه فتأمل هذا رحمنا الله وإياك هل تجد في هذه الآيات المصرحة بإتيان الله ومجيئه قرينة من تلك القرائن الثلاث تضطر السامع إلى فهم ذلك على نحو مجيء المخلوق وهذا تشبيه حقا اضطرهم هذا الفهم الخاطئ إلى إنكاره ونسبته إلى اليهود وصاروا إلى التأويل .

    وكان بوسعهم أن يثبتوا لله تعالى هذه الصفة كما أثبتها السلف دون تشبيه كما قال تعالى : { ليس كمثله شيء وهو السميع البصير } وإلا فهم على ذلك سيتأولون السمع والبصر أيضا لأن الله تعالى قد أثبت للمخلوق سمعا وبصرا في القرآن والسنة فقد يقولون إننا إذا أثبتنا السمع والبصر لله شبهناه بمخلوقاته وهذا ما فعلته المعتزلة تماما فإنهم تأولوهما بالعلم تنزيها له تعالى عن المشابهة زعموا وبذلك آمنوا بالطرف الأول من الآية { ليس كمثله شيء ) ولم يؤمنوا بالطرف الآخر منها { وهو السميع العليم } وأما الأشاعرة وغيرهم من الخلف فقد آمنوا بكل ذلك هنا فجمعوا بين التنزيه والإثبات قائلين سمعه ليس كسمعنا وبصره ليس كبصرنا .

    فهذا هو الحق وكان عليهم طرد ذلك في كل ما وصف الله به نفسه فيقال : مجيئه تعالى حق ولكنه ليس كمجيئنا ونزوله إلى السماء الدنيا حق لتواتر الأحاديث بذلك كما يأتي في الكتاب ولكن ليس كنزولنا وهكذا في كل الصفات ولكنهم لم يفعلوا ذلك مع الأسف في كثير من الصفات منها ما نحن فيه فتأولوه بما سبق أو بغيره ( ) ومنها الاستواء الآتي ذكره قريبا هذا هو المثال الأول :

    وأما المثال الآخر فقوله تعالى : { إن ربكم الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش } وقوله فتأولوه ( الله الذي رفع السماوات بغير عمد ترونها ثم استوى على العرش ) . فقد تأول الخلف الاستواء المذكور في هاتين الآيتين ونحوهما بالاستيلاء وشاع عندهم في تبرير ذلك إيرادهم قول الشاعر :

    قد استوى بشر على العراق بغير سيف ودم مهراق

    متجاهلين اتفاق كلمات أئمة التفسير والحديث واللغة على إبطاله وعلى أن المراد بالاستواء على العرش إنما هو الاستعلاء والارتفاع عليه كما سترى أقوالهم مروية في الكتاب عنهم بالأسانيد الثابتة قرنا بعد قرن وفيهم من نقل اتفاق العلماء عليه . مثل الإمام إسحاق بن راهويه ( الترجمة 67 ) والحافظ ابن عبد البر ( الترجمة 151 ) وكفى بهما حجة في هذا الباب

    ومع ذلك فإننا لا نزال نرى علماء الخلف - إلا قليلا منهم - سادرين في مخالفتهم للسلف في تفسيرهم لآية الاستواء وغيرها من آيات الصفات وأحاديثها

    وقد يتساءل بعض القراء عن سبب ذلك فأقول :

    ليس هو إلا إعراضهم عن اتباع السلف ثم فهمهم - خطأ - الاستعلاء المذكور في الآيات الكريمة أنه الاستعلاء اللائق بالمخلوق ولما كان هذا منافيا للتنزيه الواجب لله اتفاقا فروا من هذا الفهم إلى تأويلهم السابق ظنا منهم أنهم بذلك نجوا من القول على الله تعالى بما لا يليق به سبحانه

    ولقد كان من كبار هؤلاء العلماء القائلين بالتأويل المذكور برهة من الزمن جماعة من أهل العلم منهم الإمام أبو الحسن الأشعري كما سيأتي بيانه في ترجمته من الكتاب ( 120 ) . ومنهم العلامة الجليل أبو محمد الجويني الشافعي والد إمام الحرمين المتوفى سنة ( 438 ) ثم هداه الله تعالى إلى اتباع السلف في فهم الاستواء وسائر الصفات ثم ألف في ذلك رسالة نافعة ( ) قدمها نصيحة لإخوانه في الله كما صرح بذلك في مقدمتها وقد وصف فيها وصفا دقيقا تحيره وتردده في مرحلة من مراحل حياته العلمية بين اتباع السلف وبين اتباع علماء الكلام في عصره الذين يؤولون الاستواء بالاستيلاء فقال رحمه الله تعالى ( ص 176 - 177 ) :
    ( اعلم أنني كنت برهة من الدهر متحيرا في ثلاث مسائل :

    1 - مسألة الصفات
    2 - مسألة الفوقية
    3 - ومسالة الحرف والصوت في القرآن المجيد

    وكنت متحيزا في الأقوال المختلفة الموجودة في كتب أهل العصر في جميع ذلك من تأويل الصفات وتحريفها أو إمرارها والوقوف فيها أو إثباتها بلا تأويل ولا تعطيل ولا تشبيه ولا تمثيل .

    فأجد النصوص في كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ناطقة منبثة بحقائق هذه الصفات وكذلك في إثبات العلو والفوقية وكذلك في الحرف والصوت

    ثم أجد المتأخرين من المتكلمين في كتبهم منهم من يؤول الاستواء بالقهر والاستيلاء ويؤول النزول بنزول الأمر ويؤول اليدين بالقدرتين أو النعمتين ويؤول القدم بقدم صدق عند ربهم وأمثال ذلك ثم أجدهم مع ذلك يجعلون كلام الله تعالى معنى قائما بالذات بالأحرف بلا صوت ويجعلون هذه الحروف عبارة عن ذلك المعنى القائم


    وممن ذهب إلى هذه الأقوال أو بعضها قوم لهم في صدري منزلة مثل طائفة من فقهاء الأشعرية الشافعيين لأني على مذهب الشافعي - رضي الله عنه - عرفت فرائض ديني وأحكامه فأجد مثل هؤلاء الشيوخ الأجلة يذهبون إلى مثل هذه الأقوال وهم شيوخي ولي فيهم الاعتقاد التام لفضلهم وعلمهم ثم إني مع ذلك أجد في قبلي من هذه التأويلات حزازات لا يطمئن قلبي إليها وأجد الكدر والظلمة منها وأجد ضيق الصدر وعدم انشراحه مقرونا بها فكنت كالمتحير المضطرب في تحيره المتململ من قلبه في تقلبه وتغيره

    وكنت أخاف من إطلاق القول بإثبات العلو والاستواء والنزول مخافة الحصر والتشبيه ومع ذلك فإذا طالعت النصوص الواردة في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم أجدها نصوصا تشير إلى حقائق هذه المعاني وأجد الرسول الله صلى الله عليه وسلم قد صرح بها مخبرا عن ربه واصفا له بها .

    وأعلم بالاضطرار أنه صلى الله عليه وسلم كان يحضر مجلسه الشريف العالم والجاهل والذكي والبليد والأعرابي والجافي ثم لا أجد شيئا يعقب تلك النصوص التي كان يصف ربه بها لا نصا ولا ظاهرا مما يصرفها عن حقائقها ويؤولها كما تأولها هؤلاء مشايخي الفقهاء المتكلمين مثل تأويلهم الاستيلاء للاستواء ونزول الأمر للنزول وغير ذلك .

    ولم أجد عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان يحذر الناس من الإيمان بما يظهر من كلامه في صفته لربه من الفوقية واليدين وغيرها ولم ينقل عنه مقالة تدل على أن لهذه الصفات معاني آخر باطنة غير ما يظهر من مدلولها وأجد الله عز وجل يقول . . . )

    ثم ذكر بعض الآيات في الاستواء والفوقية والأحاديث في ذلك مما هو جزء يسير مما سيأتي في الكتاب ثم قال ( ص 181 ) ( ) :

    ( إذا علمنا ذلك واعتقدناه تخلصنا من شبهة التأويل وعماوة التعطيل وحماقة التشبيه والتمثيل وأثبتنا علو ربنا سبحانه وفوقيته واستواءه على عرشه كما يليق بجلاله وعظمته والحق واضح في ذلك والصدور تنشرح له فإن التحريف تأباه العقول الصحيحة مثل تحريف الاستواء بالاستيلاء وغيره والوقوف في ذلك جهل وعي مع كون أن الرب تعالى وصف لنا نفسه بهذه الصفات لنعرفه بها فوقوفنا عن إثباتها ونفيها عدول عن المقصود منه في تعريفنا إياها فما وصف لنا نفسه بها إلا لنثبت ما وصف به نفسه لنا ولا نقف في ذلك

    وكذلك التشبيه والتمثيل حماقة وجهالة . فمن وفقه الله تعالى للإثبات بلا تحريف ولا تكييف ولا وقوف فقد وقف على الأمر المطلوب منه إن شاء الله تعالى )


    ثم شرع يبين السبب الذي حمل علماء الكلام على تأويل ( الاستواء ) بالاستيلاء فقال (ص 181 - 183 ) :

    ( والذي شرح الله صدري في حال هؤلاء الشيوخ الذين أولوا الاستواء بالاستيلاء و . . . هو علمي بأنهم ما فهموا في صفات الرب تعالى إلا ما يليق بالمخلوقين فما فهموا عن الله استواء يليق به ولا . . . فلذلك حرفوا الكلام عن مواضعه وعطلوا ما وصف الله تعالى نفسه به . ونذكر بيان ذلك إن شاء الله تعالى

    لا ريب أنا نحن وإياهم متفقون على إثبات صفات الحياة والسمع والبصر والعلم والقدرة والإرادة والكلام لله . ونحن قطعا لا نعقل من الحياة إلا هذا العرض الذي يقوم بأجسامنا . وكذلك لا نعقل من السمع والبصر إلا أعراضا تقوم بجوارحنا فكما أنهم يقولون : حياته ليست بعرض وعلمه كذلك وبصره كذلك هي صفات كما تليق به لا كما تليق بنا فكذلك نقول نحن : حياته معلومة وليست مكيفة وعلمه معلوم وليس مكيفا وكذلك سمعه وبصره معلومان ليس جميع ذلك أعراضا بل هو كما يليق به

    ومثل ذلك بعينه فوقيته واستواؤه ونزوله ففوقيته معلومة أعني ثابتة كثبوت حقيقة السمع وحقيقة البصر فإنهما معلومان ولا يكيفان . كذلك فوقيته معلومة ثابتة غير مكيفة كما يليق به واستواؤه على عرشه معلوم غير مكيف بحركة أو انتقال يليق بالمخلوق بل كما يليق بعظمته وجلال صفاته معلومة من حيث الجملة والثبوت غير معلومة من حيث التكييف والتحديد فيكون المؤمن بها مبصرا بها من وجه أعمى من وجه مبصرا من حيث الإثبات والوجود أعمى من حيث التكيف والتحديد وبهذا يحصل الجمع بين الإثبات لما وصف الله تعالى نفسه به وبين نفي التحريف والتشبيه والوقوف وذلك هو مراد الرب تعالى منا في إبراز صفاته لنا لنعرفه به ونؤمن بحقائقها وننفي عنها التشبيه ولا نعطلها بالتحريف والتأويل ولا فرق بين الاستواء والسمع ولا بين النزول والبصر الكل ورد به النص

    فإن قالوا لنا في الاستواء : شبهتم نقول لهم في السمع : شبهتم ووصفتم ربكم بالعرض فإن قالوا : لا عرض بل كما يليق به . قلنا في الاستواء والفوقية : لا حصر بل كما يليق به . فجميع ما يلزمونا به في الاستواء والنزول واليد والوجه والقدم والضحك والتعجب من التشبيه نلزمهم به في الحياة والسمع والبصر والعلم . فكما لا يجعلونها هم أعراضا . كذلك نحن لا نجعلها جوارح ولا ما يوصف به المخلوق وليس من الإنصاف أن يفهموا في الاستواء والنزول والوجه واليد صفات المخلوقين فيحتاجوا إلى التأويل والتحريف

    ومن أنصف عرف ما قلنا واعتقده وقبل نصيحتنا ودان لله بإثبات جميع صفاته هذه وتلك ونفى عن جميعها التشبيه والتعطيل والتأويل والوقوف . وهذا مراد الله منا في ذلك لأن هذه الصفات وتلك جاءت في موضع واحد وهو الكتاب والسنة فإذا أثبتنا تلك بلا تأويل وحرفنا هذه وأولناها كنا كمن آمن ببعض الكتاب وكفر ببعض وفي هذا بلاغ وكفاية إن شاء الله تعالى )

    قلت : لقد وضح من كلام الإمام الجويني رحمه الله تعالى السبب الذي حمل الخلف - إلا من شاء الله - على مخالفة السلف في تفسير آية ( الاستواء ) وهو أنهم فهموا منه - خطأ كما قلنا - استواء لا يليق إلا بالمخلوق وهذا تشبيه فنفوه بتأويلهم إياه بالاستيلاء

    ومن الغريب حقا أن الذي فروا منه بالتأويل قد وقعوا به فيما هو أشر منه بكثير ويمكن حصر ذلك بالأمور الآتية :

    الأول : التعطيل وهو إنكار صفة علو الله على خلقه علوا حقيقيا يليق به تعالى . وهو بين في كلام الإمام الجويني

    الثاني : نسبة الشريك لله في خلقه يضاده في أمره فإن الاستيلاء لغة لا يكون إلا بعد المغالبة كما ستراه في ترجمة الإمام اللغوي ابن الأعرابي فقد جاء فيها :

    أن رجلا قال أمامه مفسرا الاستواء معناه : استولى . فقال لهم الإمام : اسكت العرب لا تقول للرجل : ( استولى على الشيء حتى يكون له فيه مضاد فأيهما غلب قيل : استولى . والله تعالى لا مضاد له ) . وسنده عنه صحيح كما بينته هناك في التعليق ( 210 ) واحتج به العلامة نفطويه النحوي في ( الرد على الجهمية ) كما ستراه في ترجمته ( 119 )

    فنسأل المتأولة : من هو المضاد لله تعالى حتى تمكن ( ) الله تعالى من التغلب عليه والاستيلاء على ملكه عنه ؟

    وهذا إلزام لا مخلص لهم منه إلا برفضهم لتأويلهم ورجوعهم إلى تفسير السلف ولما تنبه لهذا بعض متكلميهم جاء بباقعة أخرى وذلك أنه تأول ( الاستيلاء ) الذي هو عندهم المراد من ( الاستواء ) بأنه استيلاء مجرد عن معنى المغالبة ( )

    قلت : وهذا مع كونه مخالفا لغة كما سبق عن ابن الأعرابي فإن أحسن ما يمكن أن يقال فيه : إنه تأويل للتأويل وليت شعري ما الذي دخل بهم إلى هذه المآزق أليس كان الأولى بهم أن يقولوا : استعلى استعلاء مجردا عن المشابهة . هذا لو كان الاستعلاء لغة يستلزم المشابهة فكيف وهي غير لازمة ؟ لأن الاستواء في القرآن فضلا عن اللغة قد جاء منسوبا إلى الله تعالى كما في آيات الاستواء على العرش وقد مضى بعضها كما جاء منسوبا إلى غيره سبحانه كما قال في سفينة نوح ( استوت على الجودي ) وفي النبات ( استوى على سوقه ) فاستواء السفينة غير استواء النبات . وكذلك استواء الإنسان على ظهر الدابة واستواء الطير على رأس الإنسان واستواؤه على السطح فكل هذا استواء ولكن استواء كل شيء بحسبه تشترك في اللفظ وتختلف في الحقيقة فاستواء الله تعالى هو استواء واستعلاء يليق به تعالى ليس كمثله شيء

    وأما الاستيلاء فلم يأت إطلاقه على الله تعالى مطلقا إلا على ألسنة المتكلمين فتأمل ما صنع الكلام بأهله لقد زين لهم أن يصفوا الله بشيء هو من طبيعة المخلوق واختصاصه ولم يرضوا أن يصفوه بالاستعلاء الذي لا يماثله شيء وقد قال به السلف فلا عجب بعد ذلك أن اجتمعوا على ذم الكلام وأهله وتأتيك بعض النقول عنهم في الكتاب ووافقهم على ذلك بعض الخلف فقال السبكي في مقدمة رسالة ( السيف الصقيل ) ( ص 12 ) :

    ( وليس على العقائد أضر من شيئين : علم الكلام والحكمة اليونانية
    وجميع الفرق الثلاث في كلامها مخاطرة إما خطأ في بعضه وإما سقوط هيبته والسالم من ذلك كله ما كان عليه الصحابة والتابعون وعموم الناس الباقون على الفطرة السليمة )


    وبعد فإن ضرر التأويل على أهله وحمله إياهم على الانحراف عن الشرع مما لا حدود له في نظري فلولاه لم يكن للقائلين بوحدة الوجود اليوم وجد ولا لإخوانهم القرامطة الباطنية من قبل الذين أنكروا الشريعة وكل ما فيها من حقائق كالجنة والنار والصلاة والزكاة والصيام والحج ويتأولونها بتآويل معروفة . قال العلامة المرتضى اليماني في ( إيثار الحق على الخلق ) في صدد بيان قبح التأويل ( ص 135 ) :

    ( فإن المعتزلة والأشعرية إذا كفروا الباطني بإنكار الأسماء الحسنى والجنة والنار يقول لهم الباطني : لم أجحدها إنما قلت : هي مجاز مثلما أنكم لم تجحدوا الرحمن الرحيم الحكيم وإنما قلتم : إنها مجاز وكيف كفاكم المجاز في الإيمان بالرحمن الرحيم وهما أشهر الأسماء أو من أشهرها ولم يكفني في سائرها وفي الجنة والنار مع أنهما دون أسماء الله بكثير ؟ وكم بين الإيمان بالله وبأسمائه والإيمان بمخلوقاته ؟ فإذا كفاكم الإيمان المجازي بأشهر الأسماء الحسنى فكيف لم يكفني مثله في الإيمان بالجنة والنار والمعاد ؟ )

    قلت : ونحوهم طائفة القاديانية اليوم الذين أنكروا بطريق التأويل كثيرا من الحقائق الشرعية المجمع عليها بين الأمة كقولهم ببقاء النبوة بعد النبي صلى الله عليه وسلم متأسين في ذلك بنبيهم ميرزاغلام أحمد ومن قبله ابن عربي في ( الفتوحات المكية ) وتأولوا قوله تعالى : {ولكن رسول الله وخاتم النبيين } بأن المعنى زينة النبيين وليس آخرهم وقوله صلى الله عليه وسلم : ( لا نبي بعدي ) بقولهم : أي معي وأنكروا وجود الجن مع تردد ذكرهم في القرآن الكريم فضلا عن السنة وتنوع صفاتهم فيهما وزعموا أنهم طائفة من البشر على غير ذلك من ضلالاتهم وكلها من بركات التأويل الذي أخذ به الخلف في آية الاستواء وغيرها من آيات الصفات

    وليس أدل على ضرر التأويل على أصحابه المغرمين به من القول الذي شاع بينهم ولهجت به ألسنتهم كلما أثير بحث الصفات والإيمان بها على حقائقها أو على تأويلها ألا وهو قولهم : ( مذهب السلف أسلم ومذهب الخلف أعلم وأحكم )

    والشاب المثقف اليوم الذي لم تتلوث ثقافته الشرعية بشيء من علم الكلام ربما لا يصدق أن أحدا من الخلف يقول مثل هذا القول وحق له ذلك لخطورته وفظاعته ولكنه - مع الأسف - هو الواقع المعروف لدى طلبة الشريعة وإليك مثالا واحدا على ذلك مما يقرؤونه على مشايخهم قال الباجوري في حاشيته ( ص 55 ) تحت قول صاحب ( الجوهرة ) :

    وكل نص أوهم التشبيها أوله أو فوض ورم تنزيها
    ( وطريقة الخلف أعلم وأحكم لما فيه من مزيد الإيضاح والرد على الخصوم وهي الأرجح ولذلك قدمها المصنف وطريقة السلف أسلم لما فيها من السلامة من تعيين معنى قد يكون غير مراد له تعالى )

    وكلام الكوثري المشهور بعدائه الشديد لأهل السنة والحديث في تعليقاته كلها يدور على هذا المعنى من التفصيل المزعوم وفي تعليقه على ( السيف الصقيل ) التصريح بذلك ( ص 132 ) وهذا القول إذا تدبره الإنسان وجده في غاية الجهالة بل في غاية الضلالة قال ابن تيمية في ( العقيدة الحموية ) : ( كيف يكون هؤلاء المتأخرون لا سيما والإشارة بالخلف إلى ضرب من المتكلمين الذين كثر في باب الدين اضطرابهم وغلظ عن معرفة الله حجابهم وأخبر الواقف على نهاية إقدامهم بما انتهى إليه من مرامهم حيث يقول :


    لعمري قد طفت المعاهد كلها وسيرت طرفي بين تلك المعالم
    فلم أر إلا واضعا كف حائر على ذقن أو قارعا سن نــادم

    وأقروا على أنفسهم بما قالوا متمثلين به أو منشئين له فيما صنفوه من كتبهم مثل قول بعض رؤسائهم :


    نهاية إقدام العقول عقال وأكثر سعي العالــمين ضـلال
    وأرواحنا في وحشة من جسومنا وحاصل دنيانا أذى ووبال

    ولم نستفد من بحثنا طول عمرنا سوى أن جمعنا فيه قيل وقالوا ويقول الآخر منهم :

    ( أكثر الناس شكا عند الموت أصحاب الكلام )

    ثم إذا حق عليهم الأمر لم يوجد عندهم من حقيقة العلم بالله وخالص المعرفة به خبر ولا وقعوا من ذلك على عين وعلى أثر

    كيف يكون هؤلاء المنقصون المحجوبون الحيارى المتهوكون أعلم بالله وآياته من السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان من ورثة الأنبياء وخلفاء الرسل وأعلام الهدى ومصابيح الدجى الذي بهم قام الكتاب وبه قاموا الذين وهبهم الله من العلم والحكمة ما برزوا به على سائر أتباع الأنبياء وأحاطوا من حقائق المعارف وبواطن الحقائق بما لو جمعت حكمة غيرهم إليها لاستحيا من يطلب المقابلة

    ثم كيف يكون خير قرون الأمة أنقص في العلم والحكمة لا سيما العلم بالله وأحكام أسمائه وآياته من هؤلاء الأصاغر بالنسبة إليهم ؟ أم كيف يكون أفراخ المتفلسفة وأتباع الهند واليونان أعلم بالله من ورثة الأنبياء وأهل القرآن والإيمان ؟ )


    وقال العلامة السفاريني في ( شرح العقيدة ) ( 1 / 21 - مختصره ) :

    ( فمن المحال أن يكون المخالفون أعلم من السالفين كما يقوله بعض من لا تحقيق له به ممن لا يقدر قدر السلف ولا عرف الله تعالى ولا رسوله ولا المؤمنين به حق المعرفة المأمور بها أن طريقة السلف أسلم [ وطريقة الخلف ] ( ) أعلم وأحكم وهؤلاء إنما أتوا من حيث ظنوا أن طريق السلف هي مجرد الإيمان بألفاظ القرآن والحديث من غير فقه ذلك بمنزلة الأميين أو أن طريقة الخلف هي استخراج معاني النصوص المصروفة عن حقائقها بأنواع المجازات وغرائب اللغات

    فهذا الظن الفاسد أوجب تلك المقالة التي مضمونها نبذ الإسلام وراء الظهر . وقد كذبوا وأفكوا على طريقة السلف وضلوا في تصويب طريقة الخلف فجمعوا بين باطلين : الجهل بطريقة السلف في الكذب عليهم والجهل والضلال بتصويب طريقة غيرهم )

    ثم استشهد على ذلك بكلام للحافظ ابن رجب في كتابه ( فضل علم السلف على علم الخلف ) فليراجعه من شاء

    والظن الذي أتوا منه المخالفون هو مما يكرر ذكره بعض المؤيدين لمذهب الخلف على مذهب السلف ويتوهم صحته بعض الكتاب الإسلاميين الذين لا علم عندهم بأقوال السلف ويسمونه ب ( التفويض ) وهو مما يكثر الكوثري عزوه إليهم زورا فيقول في تعليقه على ( السيف الصقيل ) ( ص 13 ) : ( الذي كان عليه السلف إجراء ما ورد في الكتاب والسنة المشهورة ( ) في صفات الله سبحانه على اللسان مع التنزيه بدون خوض في المعنى ومن غير تعيين المراد )

    وأعاد هذا المعنى مواضع أخرى منه ( ص 131 و 145 ) وجر على منواله قرينه المتعاون معه على تحريف نصوص كتاب ( الأسماء والصفات ) للبيهقي ذاك في التعليق عليه وهذا في التقديم له في كتابه الذي سماه ( فرقان القرآن بين صفات الخالق وصفات الأكوان ) أعني الشيخ سلامة القضاعي العزامي فقد ذكر نحوه في مواطن منه غير أنه قال : ( أكثر السلف على الكف عن بيان المعنى المراد اللائق بالحق تعالى ) كذا قال ( ص 94 ) . ونحوه ( ص 81 و 5 ) فقد نسب إلى أكثر السلف تنزههم عن بيان المعنى اللائق بالحق تعالى . فهل كان ذلك جهلا منهم بالله أم كتما للعلم ؟ فبأيهما أجاب فهو كما قيل : أحلاهما مر . وصدق الله العظيم : { ذلك مبلغهم من العلم }

    وجملة القول في التأويل الذي تمسك به الخلف أنه كما قال ابن القيم رحمه الله تعالى في منتصف قصيدته الرائعة ( الكافية الشافية في الانتصار للفرقة الناجية ) المعروفة بالنونية :

    هذا وأصل بلية الإسلام من تأويل ذي التحريف والبطلان

    ثم أفاض في سرد أضراره نظما بما لا تجده عند غيره نثرا فراجعه فإنه هام جدا . وانظرها مع شرحها للشيخ أحمد بن عيسى المسمى ب ( توضيح المقاصد وتصحيح القواعد بشرح قصيدة ابن القيم ) ( )

    ثم إن عجبي لا يكاد ينتهي من الكوثري وأمثاله الذين ينسبون السلف الصالح في آيات الصفات إلى التفويض وعدم البحث عن المراد منها كما سبق النقل الصريح بذلك عنه فإنه إن لم يجد في قلبه من التعظيم للسلف وعلمهم ما يزعه عن التلفظ بها بما يمس مقامهم في المعرفة بالله تعالى وصفاته أفلم يقف على ما نقله العلماء عنهم من العبارات المختلفة لفظا والمتحدة معنى وكلها تلتقي حول شيء واحد وهو إثبات الصفات مع الرد على المعطلة النافين لها والممثلة المشبهين لها بصفات الخلق وإليك بعض النصوص في ذلك مما ستراه في الكتاب في تراجمهم إن شاء الله تعالى

    1 - قال الوليد بن مسلم : سألت الأوزاعي ومالك بن أنس وسفيان الثوري والليث بن سعد : عن الأحاديث التي في الصفات ؟ فكلهم قالوا لي : أمروها كما جاء بلا تفسير . وفي رواية : بلا كيف

    2 - قال ربيعة الرأي ومالك وغيرهما : ( الاستواء غير مجهول والكيف غير معقول والإيمان به واجب )

    [فأهل السنة والجماعة أو السلفيون كما أسماهم صاحب الموقع أدرى بقول مالك ولما لا وهم أهل الحديث !! ولا يقولون كما إدعى أصحاب الكلام في الموقع المشار إليه سابقا http://www.aslein.net/showthread.php?t=1477 ما إدعوه زوراً وبهتاناً على السلفيون أنهم يتقولون على الإمام مالك : ((الإستواء معلوم والكيف مجهول)) ]

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية في ( الفتوى الحموية ) ( ص 109 مطبعة السنة المحمدية )
    ( فقول ربيعة ومالك : الاستواء غير مجهول . . . ) موافق لقول الباقين ( أمروها كما جاءت بلا كيف ) فإنما نفوا علم الكيفية ولم ينفوا حقيقة الصفة . ولو كان القوم آمنوا باللفظ المجرد من غير فهم لمعناه على ما يليق بالله لما قالوا : ( الاستواء غير مجهول والكيف غير معقول ) ولما قالوا : ( أمروها كما جاءت بلا كيف فإن الاستواء حينئذ لا يكون معلوما بل مجهولا بمنزلة حروف المعجم )

    [ وهذا رد شيخ الإسلام إبن تيمية على تأول أهم الكلام الفاسد (المنتسبون زوراً وبهتاناً إلى أهل النسة والجماعة ) في نفى حقيقة الصفة من كلام الإمام مالك فالصفة ثابتة من كلامه ]

    وأيضا فإنه لا يحتاج إلى نفي علم الكيفية إذا لم يفهم عن اللفظ معنى وإنما يحتاج إلى نفي علم الكيفية إذا أثبت الصفات .

    وأيضا فإن من ينفي الصفات الجزئية - أو الصفات مطلقا - لا يحتاج إلى أن يقول ( بلا كيف ) فمن قال : ( إن الله ليس على العرش ) لا يحتاج أن يقول ( بلا كيف ) فلو كان مذهب السلف نفي الصفات في نفس الأمر فلما قالوا : ( وبلا كيف ) .

    وأيضا فقولهم ( أمروها كما جاءت ) يقتضي إبقاء دلالتها على ما هي عليه فإنها جاءت ألفاظا دالة على معاني فلو كانت دلالتها منتفية لكان الواجب أن يقال : ( أمروا لفظها مع اعتقاد أن المفهوم منها غير مراد . أو أمروا لفظها مع اعتقاد أن من الله لا يوصف بما دلت عليه حقيقة ) وحينئذ تكون قد أمرت كما جاءت ولا يقال حينئذ ( بلا كيف ) إذا نفي الكيف عما ليس بثابت لغو من القول ) .


    3 - قال الإمام الخطابي :
    ( مذهب السلف في الصفات إثباتها وإجراؤها على ظاهرها ونفي الكيفية والتشبيه عنها ) .

    [وهذا يدل على أن أهل السنة والجماعة أو السلفية ينفون الكيف !!! فتأمل إقتراء أهل الكلام عليهم والله المستعان ]

    4 - قال الحافظ ابن عبد البر :
    ( أهل السنة مجمعون على الإقرار بالصفات الواردة في الكتاب والسنة وحملها على الحقيقة لا على المجاز إلا أنهم لم يكيفوا شيئا من ذلك . وأما الجهمية والمعتزلة والخوارج فكلهم ينكرها ولا يحمل منها شيئا على الحقيقة ويزعمون أن من أقر بها مشبه وهم عند من أقر بها نافون للمعبود ) .

    قلت : فهذا قل من جل النصوص التي سنراها في الكتاب وهي كلها متفقة على أن السلف كانوا يفهمون آيات الصفات ويفسرونها ويعينون المعنى المراد منها على ما يليق به تبارك وتعالى .



    ولولا الإطالة لوضعت الكتاب كاملاً ففيه من الفوائد الكثير فليراجع والله المستعان

    الكتاب بصيغة الوورد :
    http://www.alalbany.name/books/books/mokhtasar_olow.zip

    الكتاب بصيغة إلكترونية
    http://www.alalbany.name/books/books/mokhtasar_olow.zip
    التعديل الأخير تم بواسطة mahmoud000000 ; 07-07-2006 الساعة 11:31 AM

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    610
    آخر نشاط
    07-04-2009
    على الساعة
    10:34 PM

    افتراضي

    أما ما جاء في إثبات يد الله :

    ففي كتاب (الأسماء والصفات للبيهقي)

    تحت باب : باب ما جاء في إثبات اليدين صفتين لا من حيث الجارحة لورود الخبر الصادق به

    حيث قال (كلامى بين [] بأخضر غامق وماعدا ذلك من الكتاب ولم أورد حديثين ضعيفين من بين الأحاديث ) :

    باب ما جاء في إثبات اليدين صفتين لا من حيث الجارحة لورود الخبر الصادق به . قال الله عز وجل : ( يا إبليس ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي (1) ) ، وقال تعالى ( وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء (2) ) .
    __________
    (1) سورة : ص آية رقم : 75
    (2) سورة : المائدة آية رقم : 64

    669 - أخبرنا أبو محمد عبد الله بن يوسف الأصبهاني ، أنا أبو سعيد بن الأعرابي ، حدثنا الحسن بن محمد الصباح الزعفراني ، ثنا روح بن عبادة ، ثنا هشام بن أبي عبد الله ، عن قتادة ، عن أنس ، رضي الله عنه قال : إن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال : « يجمع المؤمنون يوم القيامة فيهتمون لذلك فيقولون : لو استشفعنا على ربنا حتى يريحنا من مكاننا هذا ، فيأتون آدم فيقولون : يا آدم أنت أبو الناس خلقك الله بيده ، وأسجد لك ملائكته ، وعلمك أسماء كل شيء ، اشفع لنا إلى ربنا حتى يريحنا من مكاننا هذا » . وذكر الحديث بطوله ، أخرجه البخاري ، ومسلم في الصحيح من حديث هشام الدستوائي

    670 - أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ، ثنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب ، ثنا إبراهيم بن عبد الله السعدي ، أنا محمد بن عبيد الطنافسي ، ثنا أبو حيان التيمي ، عن أبي زرعة ، عن أبي هريرة ، رضي الله عنه قال : أتي رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما بلحم فدفع إليه الذراع ، وكانت تعجبه ، فنهس (1) منها نهسة ثم قال : « أنا سيد الناس يوم القيامة ، وهل تدرون لم ذاك ؟ » قال : فذكر حديث الشفاعة ؛ وفيه « : » فيأتون آدم فيقولون : يا آدم أنت أبو البشر خلقك الله تعالى بيده ، ونفخ فيك من روحه ـ أظنه قال : وعلمك أسماء كل شيء ـ اشفع لنا إلى ربك « . رواه البخاري في الصحيح عن إسحاق بن نصر عن محمد بن عبيد ، وأخرجه مسلم من وجه آخر عن أبي حيان
    __________
    (1) نهس : قضم اللحم وأخذه بطرف الأسنان

    671 - أخبرنا أبو طاهر الفقيه ، أنا أبو حامد بن بلال ، ثنا أحمد بن الأحجم ، ثنا النضر بن شميل ، أنا محمد بن عمرو ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة ، رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « احتج (1) آدم وموسى فقال موسى : أنت الذي خلقك الله بيده ونفخ فيك من روحه وأمر الملائكة فسجدوا لك وأسكنك الجنة ثم أخرجتنا منها ؟ فقال آدم : أنت موسى الذي اصطفاك الله برسالاته وقربك نجيا وكلمك تكليما ، وأنزل عليك التوراة ، فبكم تجد في التوراة أنه كتب علي العمل الذي عملته قبل أن أخلق ؟ قال موسى : بأربعين سنة . قال آدم : فكيف تلومني على عمل كتبه الله علي قبل أن يخلقني بأربعين سنة ؟ » قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « فحج (2) آدم موسى » . وكذلك رواه يزيد بن هرمز وعبد الرحمن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله عنه ذكرا فيه قول موسى لآدم عليهما السلام : « أنت الذي خلقك الله بيده » ومن ذلك الوجه أخرجه مسلم في الصحيح وقد مضى ذكره ، وذكره أيضا أبو صالح عن أبي هريرة وأبي سعيد رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم
    __________
    (1) احتج : ناظر وناقش وجادل بالحجة والبرهان
    (2) حج غيره : غلبه بالدليل والبرهان

    672 - وأخبرنا أبو عبد الله الحافظ ، أنا أبو بكر بن إسحاق الفقيه ، أنا بشر بن موسى ، حدثنا الحميدي ، ثنا سفيان ، ثنا عمرو بن دينار ، عن طاوس ، عن أبي هريرة ، رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « احتج (1) آدم وموسى عليهما السلام فقال موسى لآدم : يا آدم ، أنت أبونا خيبتنا وأخرجتنا من الجنة . فقال له آدم : أنت موسى اصطفاك الله بكلامه وخط لك في الألواح بيده ، أتلومني على أمر قضاه الله علي قبل أن يخلقني بأربعين عاما » . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « فحج (2) آدم موسى فحج آدم موسى » . قال : وحدثنا الحميدي ، ثنا سفيان ، ثنا أبو الزناد عن الأعرج ، عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله . رواه البخاري في الصحيح عن علي بن عبد الله عن سفيان ، ورواه مسلم عن عمرو الناقد عن سفيان بالإسناد الأول ، وعن ابن أبي عمر عن سفيان بالإسناد الثاني ، وقال ابن أبي عمر في الإسناد الثاني : « وكتب لك التوراة بيده » . وليس بين هذين الإسنادين وبين ما مضى اختلاف إلا أن هذين الإسنادين حفظ فيهما كتابة التوراة بيده ، ولم يحفظ ذلك في الحديث الأول ، وحفظ في الحديث الأول قول موسى لآدم : « خلقك الله بيده » . ولم يحفظ في هذين ، وجميع ذلك ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم
    __________
    (1) احتج : ناظر وناقش وجادل بالحجة والبرهان
    (2) حج غيره : غلبه بالدليل والبرهان

    674 - أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ، أنا أبو عبد الله محمد بن يعقوب ، ثنا إبراهيم بن محمد الصيدلاني ، وإبراهيم بن أبي طالب ، قالا : ثنا بشر بن الحكم ، ثنا سفيان بن عيينة ، حدثنا مطرف ، وابن أبجر أنهما سمعا الشعبي ، يقول : سمعت المغيرة بن شعبة ، يخبر الناس على المنبر قال سفيان : رفعه أحدهما ، أراه قال : ابن أبجر ـ قال : سأل موسى ربه عز وجل ما أدنى أهل الجنة منزلة ؟ قال : هو رجل يجيء بعد ما دخل أهل الجنة الجنة ، فيقال له : ادخل الجنة ، فيقول : أي ربي ، وكيف أدخل وقد نزل الناس منازلهم ، وقد أخذوا أخاذاتهم ، فيقال له : أترضى أن يكون لك مثل ما كان يكون لملك من ملوك الدنيا ؟ فيقول : رضيت رب فيقال : لك مثل هذا ومثله و مثله و مثله ، حتى عقد خمسا ، فيقول : رضيت ، فيقول : لك هذا وعشرة أمثاله ، فيقول : رب رضيت ، فيقال : لك هذا وما اشتهت نفسك ولذت عينك ، قال : يا رب أخبرني بأعلاهم منزلة ، قال : أولئك الذين أردت وسوف أخبرك ، غرست كرامتهم بيدي وختمت عليها ، فلم تر عين ولم تسمع أذن ، ولم يخطر على قلب ، ومصداقه في كتاب الله عز وجل : ( فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون (1) ) . رواه مسلم في الصحيح عن بشر بن الحكم
    __________
    (1) سورة : السجدة آية رقم : 17

    676 - أخبرنا أبو نصر بن قتادة ، ثنا أبو بكر محمد بن المؤمل بن الحسن بن عيسى ، ثنا الفضل بن محمد الشعراني ، ثنا إسماعيل بن أبي أويس ، حدثني أبي ، عن عون بن عبد الله بن الحارث الهاشمي ، من بني نوفل ، عن أخيه عبد الله بن عبد الله بن الحارث ، عن أبيه ، رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : « إن الله عز وجل خلق ثلاثة أشياء بيده : خلق آدم بيده ، وكتب التوراة بيده ، وغرس الفردوس بيده ، ثم قال : وعزتي لا يسكنها مدمن خمر ولا ديوث » . فقالوا : يا رسول الله ، قد عرفنا مدمن الخمر ، فما الديوث ؟ قال صلى الله عليه وسلم : « الذي ييسر لأهله السوء » . هذا مرسل ، وفيه إن ثبت دلالة على أن الكتب ههنا بمعنى الخلق ، وإنما أراد : خلق رسوم التوراة ، وهي حروفها ، وأما المكتوب فهو كلام الله عز وجل ، صفة من صفات ذاته ، غير بائن منه

    677 - أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ ، ثنا أبو بكر بن إسحاق ، أنا محمد بن ربح السماك ، ثنا يزيد بن هارون ، أنا سفيان بن سعيد ، عن عبيد المكتب ، عن مجاهد ، عن ابن عمر ، رضي الله عنهما قال : « خلق الله تبارك وتعالى أربعة أشياء بيده : العرش ، وجنات عدن ، وآدم ، والقلم ......

    [وهو صحيح الإسناد موقوفا على إبن عمر كما ذكر الألبانى في مختصر العلو ولكن بلفظ : قال عبد الله بن عمر خلق الله أربعة أشياء بيده : العرش ، والقلم ، وآدم ، وجنة عدن ، ثم قال لسائر الخلق : كن ، فكان ]

    678 - أخبرنا محمد بن محمد بن محمش الفقيه ، أنا أبو حامد أحمد بن محمد بن يحيى البزاز ، ثنا محمد بن يحيى ، ثنا صفوان بن عيسى ، عن ابن عجلان ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « كتب ربكم تبارك وتعالى على نفسه بيده قبل أن يخلق الخلق : إن رحمتي تسبق ـ أو قال : سبقت ـ غضبي » .

    [ صححه الألباني في صحيح الجامع 4475 و صحيح ابن ماجه 157 ]

    قلت : وقد قال بعض أهل النظر في معنى اليد في غير هذه المواضع : إنها قد تكون بمعنى القوة ، قال الله عز وجل : ( واذكر عبدنا داود ذا الأيد (1) ) أي ذا القوة ؛ وقد يكون بمعنى الملك والقدرة ، قال الله عز وجل : ( قل إن الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء (2) ) ؛ وقد يكون بمعنى النعمة ، تقول العرب : كم يد لي عند فلان . أي كم من نعمة لي قد أسديتها إليه ؛ وقد يكون بمعنى الصلة ، قال الله تعالى : ( مما عملت أيدينا أنعاما (3) ) أي مما عملنا نحن ، وقال جل وعلا : ( أو يعفو الذي بيده عقدة النكاح (4) ) أي : الذي له عقدة النكاح ؛ وقد يكون بمعنى الجارحة قال الله تعالى : ( وخذ بيدك ضغثا فاضرب به ولا تحنث (5) ) . فأما قوله عز وجل : ( يا إبليس ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي (6) ) فلا يجوز أن يحمل على الجارحة ، لأن الباري جل جلاله واحد ، لا يجوز عليه التبعيض ، ولا على القوة والملك والنعمة والصلة لأن الاشتراك يقع حينئذ بين وليه آدم وعدوه إبليس ، فيبطل ما ذكر من تفضيله عليه لبطلان معنى التخصيص ، فلم يبق إلا أن يحملا على صفتين تعلقتا بخلق آدم تشريفا له ، دون خلق إبليس تعلق القدرة بالمقدور ، لا من طريق المباشرة ، ولا من حيث المماسة ، وكذلك تعلقت بما روينا في الأخبار من خط التوراة وغرس الكرامة لأهل الجنة وغير ذلك تعلق الصفة بمقتضاها ، وقد روينا ذكر اليد في أخبار أخر إلا أن سياقها يدل على أن المراد بها الملك والقدرة والرحمة والنعمة ، أو جرى ذكرها صلة في الكلام فأما فيما قدمنا ذكره فإنه يوجب التفضيل ، والتفضيل إنما يحصل بالتخصيص ، فلم يجز حملها فيه على غير الصفة ، وكذلك في كل موضع جرى ذكرها على طريق التخصيص ، فإنه يقتضي تعلق الصفة التي تسمى بالسمع يدا بالكائن فيما خص بذكرها فيه تعلق الصفحة بمقتضاها ، ثم لا يكون في ذلك بطلان موضع تفضيل آدم عليه السلام على إبليس ، لأن التخصيص إذا وجد له في معنى دون إبليس لم يضر مشاركة غيره إياه في ذلك المعنى ، بعد أن لم يشاركه فيه إبليس والله أعلم
    __________
    (1) سورة : ص آية رقم : 17
    (2) سورة : آل عمران آية رقم : 73
    (3) سورة : يس آية رقم : 71
    (4) سورة : البقرة آية رقم : 237
    (5) سورة : ص آية رقم : 44
    (6) سورة : ص آية رقم : 75

    679 - أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ، أنا أبو بكر بن إسحاق الفقيه ، أنا أحمد بن إبراهيم بن ملحان ، ثنا ابن بكير ، حدثني الليث ، عن خالد يعني ابن يزيد ، عن سعيد بن أبي هلال ، عن زيد بن أسلم ، عن ابن يسار يعني عطاء ، عن أبي سعيد الخدري ، رضي الله عنه ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : « تكون الأرض يوم القيامة خبزة واحدة يتكفؤها الجبار بيده كما يتكفأ (1) أحدكم خبزته في السفر نزلا لأهل الجنة » . قال : فأتى رجل من اليهود فقال : بارك الرحمن عليك يا أبا القاسم ، ألا أخبرك بنزل أهل الجنة يوم القيامة ؟ قال : « بلى » . قال : تكون الأرض خبزة واحدة كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال : فنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلينا ثم ضحك حتى بدت نواجذه (2) ، ثم قال : ألا أخبرك بإدامهم (3) ؟ قال : إدامهم بالام ونون . قال : « وما هذا ؟ » قال : ثور ونون يأكل من زيادة كبديهما سبعون ألفا « . رواه البخاري في الصحيح عن يحيى بن بكير ، وأخرجه مسلم من وجه آخر عن الليث
    __________
    (1) تكفأ : أي يقلّب
    (2) النواجذ : هي أواخُر الأسنان. وقيل : التي بعد الأنياب.
    (3) الإدَام والأدْم : ما يُؤكَلُ مع الخُبْزِ أيّ شيء كان

    680 - أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ، أنا أبو بكر بن إسحاق ، أنا بشر بن موسى ، ثنا الحميدي ، ثنا سفيان ، ثنا الزهري ، عن سعيد بن المسيب ، عن أبي هريرة ، رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « قال الله عز وجل : يؤذيني ابن آدم ، يسب الدهر وأنا الدهر ، بيدي الأمر أقلب الليل والنهار » . رواه البخاري في الصحيح عن الحميدي

    681 - أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد المقرئ ، أنا الحسن بن محمد بن إسحاق ، ثنا يوسف بن يعقوب ، ثنا محمد بن أبي بكر ، ثنا يوسف الماجشون ، حدثني أبي ، عن عبد الرحمن الأعرج ، عن عبيد الله بن أبي رافع ، عن علي بن أبي طالب ، رضي الله عنه ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا قام إلى الصلاة قال ـ فذكر دعاء الاستفتاح ـ وفيه قال : « لبيك وسعديك والخير كله في يديك » . رواه مسلم في الصحيح عن محمد بن أبي بكر

    682 - أخبرنا أبو طاهر الفقيه ، أنا أبو بكر القطان ، ثنا أحمد بن يوسف السلمي ، ثنا عبد الرزاق ، أنا معمر ، عن همام بن منبه ، قال : هذا ما حدثناه أبو هريرة ، رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « والذي نفس محمد بيده لولا أن أشق على المؤمنين ما قعدت خلف سرية تغزو في سبيل الله تعالى ، ولكن لا أجد سعة فأحملهم ، ولا يجدون سعة فيتبعوني ، ولا تطيب أنفسهم أن يقعدوا بعدي »

    683 - قال : وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « والذي نفس محمد بيده لقد هممت أن آمر فتياني أن يستعدوا لي حزما من حطب ثم آمر رجلا يصلي بالناس ثم أحرق بيوتا على من فيها »

    684 - قال : وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « والذي نفس محمد بيده ليأتين على أحدكم يوم لا يراني ، ثم لأن يراني أحب إليه من مثل أهله وماله معهم » . رواهن مسلم في الصحيح عن محمد بن رافع عن عبد الرزاق .

    والأحاديث في أمثال ذلك كثيرة

    685 - أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسن بن فورك ، أنا عبد الله بن جعفر الأصبهاني ، حدثنا يونس بن حبيب ، ثنا أبو داود الطيالسي ، ثنا شعبة ، عن عمرو بن مرة ، أنه سمع أبا عبيدة ، يحدث عن أبي موسى الأشعري ، رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ، وبالنهار ليتوب مسيء الليل ، حتى تطلع الشمس من مغربها » . رواه مسلم في الصحيح عن بندار ، عن أبي داود

    686 - وأخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن بالويه المزكي ، أنا محمد بن الحسين بن الحسن القطان ، ثنا قطن بن إبراهيم النيسابوري ، ثنا حفص بن عبد الله ، حدثني إبراهيم بن طهمان ، عن إبراهيم بن مسلم العبدي الهجري ، عن أبي الأحوص ، عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الأيدي ثلاث : يد الله هي العليا ، ويد المعطي التي تليها ، ويد السائل السفلى إلى يوم القيامة ، فاستعفف عن السؤال ما استطعت » . وكذلك رواه علي بن عاصم عن إبراهيم الهجري . وخالفهما جعفر بن عون فرواه عن إبراهيم موقوفا على عبد الله ، ورواه أبو الزعراء عن أبي الأحوص ، عن أبيه مالك بن نضلة مرفوعا ، فإن صح فإنما أراد ـ والله أعلم ـ تعظيم أمر الصدقة ، وهو كقوله ( يد الله فوق أيديهم (1) ) أراد تعظيم أمر البيعة
    __________
    (1) سورة : الفتح آية رقم : 10


    687 - أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ، أنا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن يحيى ، ثنا محمد بن المسيب ، ثنا يعقوب بن إبراهيم ، ثنا المعتمر بن سليمان ، حدثني أبو سفيان المديني ، عن عبد الله بن دينار ، عن ابن عمر ، رضي الله عنهما ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا يجمع الله هذه الأمة على الضلالة أبدا ، ويد الله على الجماعة ، فمن شذ (1) شذ في النار » . أبو سفيان المديني يقال : إنه سليمان بن سفيان ، واختلف في كنيته وليس بمعروف
    __________
    (1) شذ : خرج وانفرد بعيدا عن جماعته وفارقهم

    [ صححه الألباني في صحيح الجامع 1848 دون زيادة (فمن شذ شذ في النار) فقد ضعفها في صحيح الترمذي 2167 ومشكاة المصابيح 173 ]

    688 - وروي من وجه آخر : أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ، ثنا أبو الوليد حسان بن محمد الفقيه ، ثنا محمد بن سليمان بن خالد ، ثنا سلمة بن شبيب ، ثنا عبد الرزاق ، أنا إبراهيم بن ميمون ، أخبرني عبد الله بن طاوس ، أنه سمع أباه ، يحدث أنه سمع ابن عباس ، رضي الله عنهما يحدث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « لا يجمع الله أمتي ـ أو قال هذه الأمة ـ على الضلالة أبدا ، ويد الله على الجماعة » . تفرد به إبراهيم بن ميمون العدني

    [صححه الألباني في بداية السول 70 عن ابن عمر مرفوعاً ]

    689 - أخبرنا أبو بكر أحمد بن الحسن القاضي ، ثنا أبو العباس مح مد بن يعقوب ، ثنا محمد بن إسحاق الصاغاني ، أنا يحيى بن إسحاق السالحيني ، أنا ابن لهيعة ، عن عبيد الله بن أبي جعفر ، عن عمرو بن الأسود ، عن أبي أيوب ، رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يد الله مع القاضي حين يقضي ، ويد الله مع القاسم حين يقسم » . تفرد به ابن لهيعة . فإن صح فإنما أراد ـ والله أعلم ـ أنه معه بالتأييد والنصرة وكذلك هو مع الجماعة بالتأييد والنصرة

    التعديل الأخير تم بواسطة mahmoud000000 ; 07-07-2006 الساعة 12:03 PM

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    610
    آخر نشاط
    07-04-2009
    على الساعة
    10:34 PM

    افتراضي

    وهذا رابط جيد فيه من الفوائد الجليلة فليراجع أيضاً (اضغط على الكلام لتجد الرابط )

    عقيدة الأئمة الأربعة في توحيد الأسماء والصفات

    وأقتبس منه :

    1) قال الإمام أبو حنيفة: لا يوصف الله تعالى بصفات المخلوقين، وغضبه ورضاه صفتان من صفاته بلا كيف، وهو قول أهل السنة والجماعة، وهو يغضب ويرضى ولا يقال: غضبه عقوبته، ورضاه ثوابه. ونصفه كما وصف نفسه أحد صمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد، حي قادر سميع بصير عالم، يد الله فوق أيديهم، ليست كأيدي خلقه، ووجهه ليس كوجوه خلقه. [الفقه الأبسط ص56]

    2) قال الإمام أبو حنيفة: وله يد ووجه ونفس كما ذكره الله تعالى في القرآن، فما ذكره الله تعالى في القرآن، من ذكر الوجه واليد والنفس فهو له صفات بلا كيف، ولا يقال: إن يده قدرته أو نعمته؛ لأن فيه إبطالَ الصفة، وهو قول أهل القدر والاعتزال… [الفقه الأكبر ص302]


    وأيضاً كتاب جيد وهو كتاب ( اعتقاد الأئمة الأربعة ) للشيخ الدكتور محمد بن عبدالرحمن الخميس تجده في رابطه على موقع صيد الفوائد هنا

    http://saaid.net/Doat/khamis/index.htm

    والله المستعان
    التعديل الأخير تم بواسطة mahmoud000000 ; 07-07-2006 الساعة 11:43 AM

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    4,473
    الديانة
    الإسلام
    آخر نشاط
    02-06-2014
    على الساعة
    05:52 PM

    افتراضي

    صحيح بارك الله فيك اخينا محمود

    فهناك فرق بين أثبات الصفة وبين وصفها بأنها مجسمه وأهل السنة و الجماعة يثبتون الصفة ولكن لا يقولون بأنها مجسمه لان قال الله تعالى "ليس كمثله شىء وهو السميع البصير"
    لا يتم الرد على الرسائل الخاصة المرسلة على هذا الحساب.

    أسئلكم الدعاء وأرجو ان يسامحني الجميع
    وجزاكم الله خيرا


  9. #9
    الصورة الرمزية hachtooky
    hachtooky غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    6
    آخر نشاط
    13-07-2006
    على الساعة
    07:08 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    أيها الإخوة الأفاضل نحن نعتبر عقيدة الأشاعرة هي عقيدة السلف والخلف ، وعقيدة السلف كما تحدث عنها الإمام ابن تيمية رحمه الله ورضي عنه وأتباعه ، هي أيضا عقيدة صحيحة ، وأرى أن الجدال حول العقائد دخلت فيه اجتهادات كثيرة ، وتفسيرات متنوعة هي لعلماء ومجتهدين عبر التاريخ الإسلامي ، (فأرى وهو رأي خاص بي ) أن من الأفضل أن نوجه الجهود حول مناظرات أعداء الدين والطاعنين فيه كما قلتم في بداية الأمر أن هذا المنتدى هو يمثل موقف الداعية الإسلامي الشيخ أحمد ديدات ، فأحمد ديدات كان كل همه أن يبلغ هذه الدعوة إلى غير المسلمين ،وخاصة النصارى ، أما إذا بدأنا بالنقاش حول العقيدة ، فأحلف لكم بأننا سنجلس هنا
    ( محلك سر ) ولن نخطو خطوة إلى الأمام ، فليكن شعارنا ،
    (ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه ) والله من وراء القصد والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

  10. #10
    الصورة الرمزية hardsting
    hardsting غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    91
    آخر نشاط
    23-09-2007
    على الساعة
    05:01 PM

    افتراضي

    نوضح ان هذا الكاذب المدلس ام انه لم يقرأ كتابه او يعلم ولكنه كاذب فقد ورد فى كتابهم نصوص كثيره اتت بصريح الجلوس :
    متى23 عدد22: ومن حلف بالسماء فقد حلف بعرش الله وبالجالس عليه

    العدد 11 عدد25:25 فنزل الرب في سحابة وتكلم معه واخذ من الروح الذي عليه وجعل على السبعين رجلا الشيوخ.فلما حلّت عليهم الروح تنبأوا ولكنهم لم يزيدوا.

    إشعياء19 عدد1: وحي من جهة مصر.هو ذا الرب راكب على سحابة سريعة وقادم الى مصر فترتجف اوثان مصر من وجهه ويذوب قلب مصر داخلها.

    2صموائيل 22 عدد11: ركب على كروب وطار ورئي على اجنحة الريح.

    مزمور 18 عدد9: طأطأ السموات ونزل وضباب تحت رجليه. (10) ركب على كروب وطار وهف على اجنحة الرياح. (11) جعل الظلمة ستره حوله مظلته ضباب المياه وظلام الغمام. (

    و يجلس و له اذيال و العياذ بالله
    إشعياء :6 عدد1: في سنة وفاة عزيا الملك رأيت السيد جالسا على كرسي عال ومرتفع وأذياله تملأ الهيكل
    لإلههم قفا ايضا:
    إرميا 18 عدد17: كريح شرقية ابددهم امام العدو.اريهم القفا لا الوجه في يوم مصيبتهم

    له جناحين كذلك:
    مزمور17 عدد6: انا دعوتك لانك تستجيب لي يا الله.امل اذنك اليّ.اسمع كلامي (7) ميّز مراحمك يا مخلّص المتكلين عليك بيمينك من المقاومين. (8) احفظني مثل حدقة العين.بظل جناحيك استرني (SVD)
    مزمور61 عدد4: لاسكنن في مسكنك الى الدهور.احتمي بستر جناحيك.سلاه. (SVD)

    عنده احشاء ترن:
    إشعياء16 عدد11: لذلك ترن احشائي كعود من اجل موآب وبطني من اجل قير حارس (SVD)
    إرميا 31 عدد20: هل افرايم ابن عزيز لديّ او ولد مسرّ.لاني كلما تكلمت به اذكره بعد ذكرا.من اجل ذلك حنّت احشائي اليه.رحمة ارحمه يقول الرب (SVD)
    إشعياء 63 عدد15: تطلع من السموات وانظر من مسكن قدسك ومجدك.اين غيرتك وجبروتك زفير احشائك ومراحمك نحوي امتنعت. (SVD)
    إرميا 4 عدد19: احشائي.احشائي.توجعني جدران قلبي.يئن فيّ قلبي.لا استطيع السكوت.لانك سمعت يا نفسي صوت البوق وهتاف الحرب.

    عنده احشاء لها صوت و زفير(غازات)
    :اشعياء 63:15 تطلع من السموات وانظر من مسكن قدسك ومجدك.اين غيرتك وجبروتك زفير احشائك ومراحمك نحوي امتنعت


    له نفس:
    المزامير 11 عدد 5: الرب يمتحن الصدّيق.اما الشرير ومحب الظلم فتبغضه نفسه.)

    له رأس:
    اشعياء 59 عدد 17: فلبس البر كدرع وخوذة الخلاص على راسه.ولبس ثياب الانتقام كلباس واكتسى بالغيرة كرداء.)

    له قلب
    :الايام الثانى 7 عدد 16: والآن اخترت وقدست هذا البيت ليكون اسمي فيه الى الابد وتكون عيناي وقلبي هناك كل الايام.)
    ارميا 4 عدد 19:احشائي.احشائي.توجعني جدران قلبي.يئن فيّ قلبي.لا استطيع السكوت.لانك سمعت يا نفسي صوت البوق وهتاف الحرب.)
    التكوين 6 عدد 6:. فحزن الرب انه عمل الانسان في الارض.وتأسف في قلبه.)


    له وجه:
    (كتاب النصارى)(ترجمة الفانديك:التكوين:32:30)
    دعا يعقوب اسم المكان فنيئيل قائلا: لأني نظرت الله وجها لوجه ونجيت نفسي.

    له عينين:
    المزامير 11 عدد 4:الرب في هيكل قدسه.الرب في السماء كرسيه.عيناه تنظران اجفانه تمتحن بني آدم.)
    الايام الثانى 16 عدد 9:لان عيني الرب تجولان في كل الارض ليتشدد مع الذين قلوبهم كاملة نحوه.فقد حمقت في هذا حتى انه من الآن تكون عليك حروب.
    سفر الملوك الأول : 8:52لِتَكُونَ عَيْنَاكَ مَفْتُوحَتَيْنِ نَحْوَ تَضَرُّعِ عَبْدِكَ وَتَضَرُّعِ شَعْبِكَ إِسْرَائِيلَ، فَتُصْغِيَ إِلَيْهِمْ فِي كُلِّ مَا يَدْعُونَكَ.
    الملوك الثانى 19 عدد 16: امل يا رب اذنك واسمع.وافتح يا رب عينيك وانظر واسمع كلام سنحاريب الذي ارسله ليعيّر الله الحي.)
    اشعياء 37 عدد 17: أمل يا رب اذنك واسمع.افتح يا رب عينيك وانظر واسمع كل كلام سنحاريب الذي ارسله ليعير الله الحي.)
    الايام الثانى 7 عدد 16: والآن اخترت وقدست هذا البيت ليكون اسمي فيه الى الابد وتكون عيناي وقلبي هناك كل الايام.)

    له جفون:
    المزامير 11 عدد 4: الرب في هيكل قدسه.الرب في السماء كرسيه.عيناه تنظران اجفانه تمتحن بني آدم.)

    و انفه:
    2صموائيل 22 عدد9 : صعد دخان من انفه ونار من فمه اكلت.جمر اشتعلت منه. (SVD)
    خروج15 عدد7: وبكثرة عظمتك تهدم مقاوميك.ترسل سخطك فياكلهم كالقش. (8) وبريح انفك تراكمت المياه.انتصبت المجاري كرابية.تجمّدت اللجج في قلب البحر. (SVD)

    اذن:
    الملوك الثانى 19 عدد 16:امل يا رب اذنك واسمع.وافتح يا رب عينيك وانظر واسمع كلام سنحاريب الذي ارسله ليعيّر الله الحي.)
    اشعياء 37 عدد 17: أمل يا رب اذنك واسمع.افتح يا رب عينيك وانظر واسمع كل كلام سنحاريب الذي ارسله ليعير الله الحي.)
    سفر صموئيل الثاني : 22:7فِي ضِيقِي دَعَوْتُ الرَّبَّ وَإِلَى إِلَهِي صَرَخْتُ، فَسَمِعَ مِنْ هَيْكَلِهِ صَوْتِي وَصُرَاخِي دَخَلَ أُذُنَيْهِ.


    و فم
    (كتاب النصارى)(ترجمة الفانديك:العدد:12:8)
    فما إلى فم وعيانا أتكلم معه لا بالألغاز. وشبه الرب يعاين. فلماذا لا تخشيان أن تتكلما على عبدي موسى؟.


    شفتان و لسان
    اشعياء 30 عدد27:هوذا اسم الرب ياتي من بعيد غضبه مشتعل والحريق عظيم.شفتاه ممتلئتان سخطا ولسانه كنار آكلة.)


    له شعر ايضا يحلقه:
    التثنية 7 عدد 9:(. كنت ارى انه وضعت عروش وجلس القديم الايام.لباسه ابيض كالثلج وشعر راسه كالصوف النقي وعرشه لهيب نار وبكراته نار متقدة.)
    اشعياء 7 عدد 20:فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ يَحْلِقُ السَّيِّدُ بِمُوسَى مُسْتَأْجَرَةٍ فِي عَبْرِ النَّهْرِ بِمَلِكِ أَشُّورَ الرَّأْسَ وَشَعْرَ الرِّجْلَيْنِ وَتَنْزِعُ اللِّحْيَةَ أَيْضاً.

    ليه يد و كف :
    اشعياء 49 عدد16:هوذا على كفي نقشتك.اسوارك امامي دائما.)
    المزامير 21 عدد 8: تصيب يدك جميع اعدائك.يمينك تصيب كل مبغضيك.)

    سفر التثنية : 26:8فَأَخْرَجَنَا مِنْ مِصْرَ بِيَدٍ شَدِيدَةٍ وَذِرَاعٍ رَفِيعَةٍ وَمَخَاوِفَ عَظِيمَةٍ وَآيَاتٍ وَعَجَائِبَ
    سفر الخروج : 7:5فَيَعْرِفُ الْمِصْرِيُّونَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ حِينَمَا أَمُدُّ يَدِي عَلَى مِصْرَ وَأُخْرِجُ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَيْنِهِمْ».
    سفر التثنية : 32:40إِنِّي أَرْفَعُ إِلى السَّمَاءِ يَدِي وَأَقُولُ: حَيٌّ أَنَا إِلى الأَبَدِ.
    : سفر الخروج : 24:11وَلَكِنَّهُ لَمْ يَمُدَّ يَدَهُ إِلَى أَشْرَافِ بَنِي إِسْرَائِيلَ. فَرَأُوا اللهَ وَأَكَلُوا وَشَرِبُوا

    و ذراع:
    سفر التثنية : 26:8فَأَخْرَجَنَا مِنْ مِصْرَ بِيَدٍ شَدِيدَةٍ وَذِرَاعٍ رَفِيعَةٍ وَمَخَاوِفَ عَظِيمَةٍ وَآيَاتٍ وَعَجَائِبَ

    وصوابع
    المزامير 8 عدد:3. اذا ارى سمواتك عمل اصابعك القمر والنجوم التي كوّنتها
    سفر الخروج : 31:18ثُمَّ أَعْطَى مُوسَى عِنْدَ فَرَاغِهِ مِنَ الْكَلاَمِ مَعَهُ فِي جَبَلِ سِينَاءَ لَوْحَيِ الشَّهَادَةِ: لَوْحَيْ حَجَرٍ مَكْتُوبَيْنِ بِإِصْبِعِ اللهِ.

    و رجل:
    سفر الخروج : 24:10وَرَأُوا إِلَهَ إِسْرَائِيلَ وَتَحْتَ رِجْلَيْهِ شِبْهُ صَنْعَةٍ مِنَ الْعَقِيقِ الأَزْرَقِ الشَّفَّافِ وَكَذَاتِ السَّمَاءِ فِي النَّقَاوَةِ.

    وقدم:
    اشعياء 66 عدد1:هكذا قال الرب.السموات كرسيي والارض موطئ قدمي.اين البيت الذي تبنون لي واين مكان راحتي.)

    ما هو صوت الإله عندهم؟
    الخروج 19 عدد9:فقال الرب لموسى ها انا آت اليك في ظلام السحاب لكي يسمع الشعب حينما اتكلم معك فيؤمنوا بك ايضا الى الابد.واخبر موسى الرب بكلام الشعب.)
    التكوين 3 عدد 8:وامرأته من وجه الرب الاله في وسط شجر الجنة.)
    سفر الخروج : 19:19فَكَانَ صَوْتُ الْبُوقِ يَزْدَادُ اشْتِدَاداً جِدّاً وَمُوسَى يَتَكَلَّمُ وَاللهُ يُجِيبُهُ بِصَوْتٍ.
    مزمور18 عدد13:ارعد الرب من السموات والعلي اعطى صوته بردا وجمر نار. (SVD)
    مزمور29 عدد5: صوت الرب مكسر الارز ويكسر الرب ارز لبنان. (6)) ويمرحها مثل عجل.لبنان وسريون مثل فرير البقر الوحشي. (7) ) صوت الرب يقدح لهب نار (8) ) صوت الرب يزلزل البرية يزلزل الرب برية قادش. (9) ) صوت الرب يولد الإيل ويكشف الوعور وفي هيكله الكل قائل مجد. (SVD)
    أيوب37 عدد5: الله يرعد بصوته عجبا. يصنع عظائم لا ندركها. (SVD)
    حزقيال 43 عدد2: واذا بمجد اله اسرائيل جاء من طريق الشرق وصوته كصوت مياه كثيرة والارض اضاءت من مجده. (SVD)
    إشعياء :6 عدد1: في سنة وفاة عزيا الملك رأيت السيد جالسا على كرسي عال ومرتفع وأذياله تملأ الهيكل. (SVD)

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

الرحمن على العرش استوى


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. صورة معبود النصارى-- الخروف على العرش !!؟
    بواسطة ياسر جبر في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 169
    آخر مشاركة: 09-10-2012, 08:09 PM
  2. إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش
    بواسطة golder في المنتدى منتديات الدكتور / زغلول النجار
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-10-2008, 12:10 PM
  3. سجود الشمس تحت العرش
    بواسطة شهاب الحق في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-08-2008, 03:08 AM
  4. حقيقة استواء الرحمن على العرش وإلى السماء
    بواسطة العرابلي في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 08-04-2008, 07:12 PM
  5. ما معنى استوى على العرش,,?
    بواسطة ismael-y في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 05-11-2007, 04:53 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرحمن على العرش استوى

الرحمن على العرش استوى