المصرى اليوم .. سقط القناع

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

المصرى اليوم .. سقط القناع

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: المصرى اليوم .. سقط القناع

  1. #1
    الصورة الرمزية nohataha
    nohataha غير متواجد حالياً عضوة مميزة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    638
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    08-01-2016
    على الساعة
    11:43 AM

    المصرى اليوم .. سقط القناع

    المصرى اليوم .. سقط القناع



    صــلاح الامــام | 14-12-2009 23:36

    سقطت كل الأقنعة .. وانكشف المستور .. وظهرت حقيقة "المصرى اليوم" ذات التوجه الطائفى، فهى ليست كما يقال تمثل صوتا ليبراليا أو علمانيا، وليست فقط صوت الكنيسة فى مصر، بل هى حاملة لواء الطائفية والعنصرية، وداعية هدم لثوابت الدين الإسلامى، وصارت فى الوقت الراهن "قاذفة صواريخ" لضرب قواعد الدين الحنيف، تحت غطاء من الشعارات البراقة، ووسط زخم إعلامى يتغنى بمصطلحات لقيطة، مثل حقوق الإنسان، وحقوق الآخر، وحقوق الأقليات.
    المصرى اليوم لم تعد تخفى حقيقة رسالتها، فلم يعد هناك ماتخاف عقباه وتخشاه، فهى تدرجت فى نشر رسالتها التى من أجلها صدرت، فهى صدرت كصحيفة مستقلة تعبر عن كل المصريين، واسمها يوحى بذلك، وبدأت تفصح عن توجهها يوما بعد يوم، من خلال اختيارها لموضوعاتها، وقضاياها، وكتابها.
    فالمصرى اليوم اكتشفت "مفكرا" إسلاميا، عاش أكثر من 90 سنة، ويكتب منذ مايزيد على 70 سنة، ولايعرفه أحد لضحالة مايكتب، لكن المصرى اليوم جعلته مفكرا عبقريا يناضل من أجل تصحيح المفاهيم والثوابت الإسلامية، فجعلته وكأنه نبى هذا الزمان، ومن ورائها الفضائيات التى تمول من أصحاب جريدة المصرى، وعلى رأسهم آل ساويرس ، و"المفكر" المقصود هنا هو الأستاذ جمال البنا.
    واكتشفت الجريدة أيضا عباقرة آخرين، من أمثال نوال السعداوى، وخالد منتصر، وطارق حجى، وغيرهم من أصحاب الأقلام ذوى التوجه العلمانى، والميول الإلحادية، الذين يتألمون لأن هناك ملايين يقيمون الصلاة ويصومون رمضان، ويحفظون حرماتهم، لكن هذه الكوكبة من الكتاب ـ ويالحنانهم ـ يتألمون بشدة من أن هناك من تستر عورتها، ومن يقدم إقامة الصلاة على أى شىء.
    المصرى اليوم، أعطت لهؤلاء العباقرة الفرصة الذهبية لكى يعبروا عن آلامهم من تمسك الملايين بثوابت دينهم، وفتحت صفحاتها لهؤلاء لينفثوا مداد أقلامهم المسموم، الذى يشبه القنابل كى يزلزلوا ما شرعه الله تعالى للبشر.
    آخر اكتشافات المصرى اليوم، كانت الكاتبة السعودية الملحدة نادين البدير المذيعة بقناة الحرة، وكون عملها فى قناة الحرة الأمريكية يكفى لكى نقدمها للقراء، فهى تعمل فى أكبر منبر إعلامى أمريكى موجه لتدمير الأمة العربية ودينها الإسلامى الحنيف، وهى كاتبة ذات توجهات ماسونية إلحادية.
    هلت علينا هذه العبقرية الفذة فى عدد المصرى اليوم الصادر يوم الجمعة الموافق 4 ديسمبر 2009 تهاجم من يدين حظر بناء المآذن فى سويسرا، واستنكرت بشدة حملة الإدانة ضد "شوية أسمنت"، ورأت أن هناك قضايا أهم بكثير يجب أن ننشغل بها، ولو كان منطقها هذا مقنعا، فيجب أن نقتنع بمنطق من سبقوها مثل نوال السعداوى التى ترى فى شعيرة الطواف حول الكعبة وثنية، وأن الكعبة مجرد حجر، ولو كان منطقها مقبولا لما كانت الدول تتخاصم لمجرد إهانة علمها وهو مجرد قطعة من القماش أو الورق، ولو كان منطقها صحيحا لما وجب أن يغضب مسلم إذا رأى غير مسلم يمزق المصحف الشريف على أساس أنه مجرد شوية ورق.
    وفى عدد المصرى اليوم الصادر يوم الجمعة 11 ديسمبر الماضى هلت علينا نفس الكاتبة تهاجم بشدة زواج الرجل بأربع نساء، لاتهاجم من يفعل ذلك، بل تهاجم من حلل ذلك، وكأن من قال بهذا مجرد مفكر من هنا أو هناك، أو قرار صدر عن سلطة بشرية، أو قانون سنه برلمان بشرى، أو عرف اجتماعى غير مقبول، ويبدو أنها لاتعرف أن من قال بذلك هو الذى خلقها وخلق لها المتعة التى تتوق إليها دائما، ولسنا فى مجال مناقشة ماكتبت والرد عليه، لأن أى شخص حتى ولو كان غير مسلم وله ربع عقل واستوعب الحكمة الإلهية من تحليل الله للرجل الزواج بأربعة لكفاه هذا بالسجود لرب العالمين واعتناق الإسلام دينا، ولعرف أن هذه المسألة تحل الكثير من المشاكل البشرية، خاصة لمن فقدت زوجها وسنها تقدم، ومن أصابها مرض وليس لها مصدر دخل، ولمن هى عاقر .... الخ، مشاكل كثيرة جدا جدا تحلها مسألة تعدد الزوجات، والتى هى فى الواقع شيئ نادر، لأنه نص ليس ملزما فحسب، بل موقوف على شرط ليس يسيرا، وهو العدل بينهن، لكن الكاتبة العبقرية تطالب بأن تتزوج بأربع هى الأخرى، وترد على من يقولون بأن ذلك من شأنه اختلاط الأنساب، فلايعرف المولود من أباه، ترد عليهم برد مفحم وتقول بأن التحاليل الطبية الحديثة تكشف عن أب المولود، وكأن هذه التحاليل كانت موجودة على مدى الخمسة عشر قرنا الماضية.
    هذه الكاتبة التى تقول فى إحدى مقالاتها "حفلة الدم السنوى المسماه بعيد الأضحى"، هى آخر محارب تضمه المصرى اليوم فى طابور كتابها التى تختارهم بعناية فائقة، لتشكيل جيشا من المحاربين لثوابت الإسلام، فى الوقت الذى تستميت فيه فى الدفاع عن المسيحيين فى مصر، وتشغل الرأى العام المحلى والعالمى بوهم "مشاكل" المسيحيين فى مصر، وهى حقائق لم تتجاوز مرحلة المناقشة، فالجريدة المعنية التى صدرت فى صيف 2004 كانت جزءا من خطة محكمة ليس لمحاربة الإسلام فقط، بل لتكون منبرا للمسيحيين، وقاذفة قنابل واسعة الإنتشار ضد كل القيم الفضلى التى مرجعها تعاليم الشريعة الإسلامية السمحة.
    ومن لديه شك فيما أقول فليتمعن معى صفحات الجريدة، فهى لاتستكتب قلما واحدا من المدافعين عن ثوابت الإسلام، وولاؤها الأول للكنيسة، ولذا فإن كل مايخص الكنيسة ينشر فى صفحتها الأولى، وتغطية اخبار البابا هى همها الأول، ولها فى الكنيسة عدة مندوبين، لكن ليس لها فى الأزهر مندوب واحد دائم، ولذلك نجد أن أخبار البابا حتى التافهة تنشر أولا بأول كل يوم فى صدر صفحتها الأولى، فإذا عطس البابا أو سعل فتنشر المصرى اليوم أخبار عطسه وسعاله، كأنه رئيس الدولة، أو هو أهم شخص فى الدولة، أو هو الدولة بشعبها وأرضها وسلطتها، وفى المقابل، فإن رمز المؤسسة الإسلامية فى البلد المسلم لاتنشر أخباره ولاأحد يعرف شيئا عن أخبار تلك المؤسسة التى تخص أكثر من 95% من سكان البلد، ليتناسى الناس هذه المؤسسة، وتصبح الكنيسة ورمزها هى الشىء الذى يتشربه المصريون ويتنفسوه، حتى ننسى أننا فى دولة إسلامية، وهو دور خطير تلعبه تلك الصحيفة التى باتت وكأنها لسان حال الكنيسة، ولاتهتم فى مضمار الشأن الإسلامى سوى بفتاوى جمال البنا، وعبث خالد منتصر، وآراء نوال السعداوى وسعد الدين ابراهيم، وطابور الكتاب المنتمين للإسلام بالإسم فقط، وآخرهم تلك الصابئة السعودية المسماة نادين البدير، وهم فى حقيقتهم خدم مخلصون لأعداء الدين الحنيف داخل وخارج مصر، فى حين أن خطب الجمعة التى تلقى من آلاف المساجد، أو خطبة الجمعة فى الأزهر رمز المؤسسة الإسلامية فى مصر، وأخبار شيخ الازهر ومفتى البلاد، ومجمع البحوث الإسلامية، كل هذا موضوعات لاتخص القارىء، فهى أمور تخص 95% من سكان مصر، لكن الكنيسة والمجلس الملى ومشاكل القساوسة والرهبان، موضوعات تخص 5% من السكان، وهم فى رأيها الأولى بالإهتمام!!.
    وتعالوا معى نتذكر بعض الموضوعات التى نشرتها الجريدة خلال الأسابيع الماضية:
    فى يوم 9 أكتوبر 2009 نشرت كل الصحف تقرير مركز "بيو" الامريكى أكبر مركز فى العالم متخصص فى الاهتمام بالأديان، ولديه وسائل وآليات متطورة ودقيقة للغاية لتحديد عدد من ينتمون لأى دين، وقال المركز فى تقريره أن عدد المسلمين فى مصر 95%، والباقون مسيحيون وديانات أخرى، وهذا العدد هو الحقيقة التى لاجدال فيها، وهو ماذكرته فى مقالات كثيرة مستندا إلى مصادر موثوقة، وذكرته فى مقال نشرته "المصريون" بتاريخ 3 مارس 2008، وقلت أن عدد مسيحيى مصر لايزيد على 4.5 مليون، طبقا لتعداد 1987، وطبقا لما هو منشور فى الموسوعة البريطانية، وطبقا لما نشره مركز ابن خلدون الذى يعمل فى خدمة المسيحيين بمصر، وقلت أيضا أنه طبقا للبيانات اللبنانية كأكبر بلد عربى يضم مسيحيين، فإن عدد المسيحيين فى الوطن العربى كله لايزيدون على 10 مليون مسيحى، لكن الصوت العالى الكذوب يقول بأنهم فى مصر 10 مليون، وتمادى بعضهم فى تخاريفه ـ ومن على لسان مسئولين مسيحيين ـ إلى أنهم 15 مليون ثم 20 مليون (!!!)، للإيحاء لكل الدنيا أن مصر دولة مسيحية ولابد أن يحكمها مسيحيون.
    المهم أن عدد "المصرى اليوم" الصادر فى ذات التاريخ (9 أكتوبر 2009) لم يكتف بنشر الخبر، بل أعقبه بتعليق للقمص متى ساويرس، الذى شكك فى بيانات المركز الأمريكى، وقال بالحرف: "المسيحيين فى مصر كما قال البابا مابين 12 و15 مليون، أى حوالى 13% من تعداد مصر"
    والغريب أن القمص يلقى بالنسبة المئوية وكأن سكان مصر مائة مليون، فيكون 12% منهم يساوى 12 مليون، و15% يساوى 15 مليون .. وهكذا.
    وهكذا لم تنشر المصرى اليوم الخبر مجردا، بل شككت فيه من على لسان أحد أعضاء المجلس الملى، رغم أن مصدر الخبر ليس عربيا أو إسلاميا، لكن الحقيقة التى أعلنها المركز زلزلت كيان المسيحين، ونسفت مايدعونه من افتراءات وصلت لحد التخاريف حول عدد المسيحيين فى مصر.
    وفى يوم الجمعة الموافق (16/10/2009) طالعتنا الجريدة الميمونة بخبر فى صدر صفحتها الأولى مفاده أن البابا ينكر وجود ملك الموت، وقال بأن الانجيل لم يتحدث عن هذا الأمر، لأن أرواح الأبرار تحملها الملائكة (ولم يقل إلى أين تذهب بها)، أما أرواح الأشرار ـ حسب قوله المنشور ـ تنحدر (أوتوماتيكيا) إلى الجحيم، وأسند ذلك إلى "المعلومات الكنسية"، والمعلومات الكنسية هى أقوال الكهنة، وماهو مصدر أقوال الكهنة؟ الكهنة أنفسهم مصدر فكيف تكون أقوالهم مستقاة من مصدر!!.
    وكان المفروض ـ طبقا للعرف الصحفى ـ أن تأخذ الجريدة رأى أحد علماء الإسلام فى ماقاله البابا، لأن ماقاله يمس صلب العقيدة الإسلامية، فالجريدة أتت بمسئول مسيحى يعلق على تقرير مركز ديبو الذى أقر بالعدد الحقيقى للمسيحيين فى مصر، وبالتالى كان عليها أن تأخذ رأى أحد مشايخ الاسلام ليعلق على ادعاءات البابا، كما فعلت مع تقرير مركز ديبو، خاصة أن المدة بين الخبرين لم تتجاوز أسبوعا، لكن مادام الأمر لايخص صالح المسيحيين فهى تنشر ماتشاء، حتى لو كان ماتنشره يسىء إلى العقيدة الإسلامية التى يتم تكميم أفواه من يدافعون عنها، طبقا لأجندة أمريكية معدة سلفا.
    تخيلوا .. لو أن أعلى رمز إسلامى فى مصر ـ الدولة التى يدين 95% من سكانها بالإسلام ـ وهو شيخ الأزهر، لو تحدث فى خطبة الجمعة عن التثليث الذى هو شرك بالله تعالى، ولو أن شيخ الأزهر قال فى خطبة الجمعة قوله تعالى: "لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة" .. (سورة المائدة ـ آية 73)، أو ردد قوله تعالى: " لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح بن مريم".. (سورة المائدة ـ آية 17)، تخيلوا ماذا سيكون رد فعل المسيحيين؟!!، فورا ستخرج البيانات المعدة سابقا، ومن جهات متفق عليها سابقا داخل وخارج مصر، وتظهر تلك البيانات مدى غضب المسيحيين فى مصر وخارجها، لأن أعلى رمز إسلامى قد طعن فى معتقدهم وسفه دينهم، وقد تصل الجرأة بمستشارهم القانونى لأن يقدم بلاغا للنائب العام ضد شيخ الأزهر، وتركع الدولة بكل أجهزتها أمامهم، وتقدم إليهم ساعتها المزيد من التنازلات، فيعطى البابا إشارته بالهدوء والعودة للجحور، على أن يظلوا فى وضع الإستعداد، ثم يخرج البابا ويبدى استنكاره لتطاول رجاله على شيخ الأزهر، وكأن من تطاولوا لم يأخذوا البركة منه.
    ومنذ أقل من ثلاثة أعوام قامت قيامة المسيحيين فى مصر، فى أعقاب كتيب نشره أستاذنا الكبير الدكتور محمد عمارة عن فتنة التكفير، وأورد فيه نصا لحجة الإسلام أبى حامد الغزالى يكفر من قالوا بأن لله ولد، وعادت قيامتهم تقوم هذه الأيام من جديد ضد المفكر العملاق، بسبب كتابه الرائع "تقرير علمى" الذى يرد فيه على كتاب مسيحى مجهول المصدر بعنوان "مستعدين للمجاوبة" ويثبت فيه بالدليل العلمى القاطع تحريف الكتاب المقدس، وتم تقديم البلاغات ضد الرجل الوقور، فما بالك لو كان فاعل هذا رمزا إسلاميا رسميا ومسئولا كما هو الشأن بالنسبة للبابا الذى طعن فى أحد ثوابت العقيدة الإسلامية، ويتم نشر ماقاله فى جريدة مصرية، توزع داخل مصر التى يمثل المسلمون فيها 95% من سكانها؟!!.
    لقد سقط القناع من على وجه الصحيفة، وبانت حقيقتها، وبدأنا نُحس نار السموم بين سطورها بشكل مباشر، بعدما تعدت مرحلة بث السم بشكل خفى.
    وللحديث بقية
    أهم نقطة لإلتقائنا أنا وأنت هي المسيح ..
    هل قال المسيح عن نفسه أنه هو الله ؟
    هل قال أنا الأقنوم الثاني ؟
    هل قال أنا ناسوت ولاهوت؟
    هل قال أن الله ثالوث ؟
    هل قال أن الله أقانيم ؟
    هل قال أن الروح القدس إله ؟
    هل قال أعبدوني فأنا الله ولا إله غيري ؟
    هل قال أني سأصلب لأخلص البشرية من الذنوب والخطايا؟
    هل ذكر خطيئة آدم المزعومة مرة واحدة ؟

  2. #2
    الصورة الرمزية نضال 3
    نضال 3 غير متواجد حالياً مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    7,555
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-02-2017
    على الساعة
    08:17 PM

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا

    نعم هي جريدة مثلها مثل ( مجلة روزليوسف - ومجلة المصور --- وغيرها

    وفعلا هذه الجريدة ناشره للسموم وقد قرأت مقال مره لنوال السعدى وضغطى ارتفع بسببها

    اللهم انصر دينك وسنة نبيك وعبادك الصالحين

    اللهم اذن بفتح المسجد الاقصي

    نعم هي جريدة مثلها مثل ( مجلة روزليوسف - ومجلة المصور --- وغيرها
    توقيع نضال 3


    توقيع نضال 3

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    535
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-10-2010
    على الساعة
    12:05 AM

    افتراضي

    دعوا الكلاب تعوى والقافلة تسير
    زيدوا من اواقتكم وجهدكم للدعوا لدين الله الحق

    ( يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (32) التوبة

    وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْإِسْلَامِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (7)

    يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (8)

    هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (9)

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (10)

    تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (11)

    يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12)

    وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ (13)


    كل ما يفعلونه خواء فالاسلام سيأتيهم بأذن الله من فوقهم وتحت اقدامهم وفى بيوتهم

    فكل بشائر تلاشى المسيحية من مصر فى الأفاق

    فشمعة تضىء الظلام وهذا عصر العلم لتتلاشى الخرافات

    فأتونا بالعلم تجدهم خواء

    أاتونا بالحجة والدليل - لا نجد ألا الخزعبلات والأساطير

    فما يفعلة اعداء الاسلام هو سالب الامور

    وفى يد المسلمين ايجابيتها

    تُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ


    نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    535
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-10-2010
    على الساعة
    12:05 AM

    افتراضي

    (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْإِسْلَامِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (7)

    يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (8)

    هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (9)

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (10)

    تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (11)

    يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12)

    وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ (13)) الصف
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    74
    آخر نشاط
    02-04-2012
    على الساعة
    07:45 PM

    افتراضي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    احب اضيف اضافة واهدى اهداء
    اولا الاضافة: بالاضافة لهذه الجرائد هناك قنوات فضائية اذكر منها الجزيرة التى كانت اول قناه عربية تستضيف المرتده الملحدة وفاء سلطان واعطت لها المجال الكامل لشتم الاسلام والاستهزاء بالله ورسوله وعلماء المسلمين ولم تعطى بالطبع المجال للمحاور المسلم للدفاع بنفس القدر.ايضا قناة BBC بالعربى قناة مسمومه على سبيل المثال لا الحصر تؤيد النظريه الدارونيه المختله التى يدين بها الملحدون فى فيلم وثائقى بثته على شاشتها . ايضاقناة العربية (او بالاحرى قناة الاحتلال الامريكى)
    ثانيا الاهداء: وفيه اهدى كل اخواننا فى الانسانيه رسالة حب اقول لكم فيها ان المسلمين الصادقين فى الانتساب للاسلام يتمنون لكم الخير كما لانفسهم واسالهم بحق كل آيات الله فيهم وفى الكون انهم يرجعوا لعقلهم ويبحثوا عن الحق بنفسهم وليس من خلال من يضلونهم عن الحق... الواحد فى الغرب لما يحضر رسالة دكتوراه بيبحث عن المصادر بكل دقه وعناية وتتنوع فى المراجع وكل ما زادت دقة وتنوع المراجع كل ما قوى البحث لكن رسالة الحياة التى ستحدد مصيرهم فى الحياه الابديه الآخرة بالاضافه لسعادتهم الدنيويه تلقى مراجعه هى هواه والكذب والعناد والجهل
    ربنا يهديكم يا اخوانى فى الانسانيه...آمين

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    74
    آخر نشاط
    02-04-2012
    على الساعة
    07:45 PM

    افتراضي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    احب اضيف اضافة واهدى اهداء
    اولا الاضافة: بالاضافة لهذه الجرائد هناك قنوات فضائية اذكر منها الجزيرة التى كانت اول قناه عربية تستضيف المرتده الملحدة وفاء سلطان واعطت لها المجال الكامل لشتم الاسلام والاستهزاء بالله ورسوله وعلماء المسلمين ولم تعطى بالطبع المجال للمحاور المسلم للدفاع بنفس القدر.ايضا قناة BBC بالعربى قناة مسمومه على سبيل المثال لا الحصر تؤيد النظريه الدارونيه المختله التى يدين بها الملحدون فى فيلم وثائقى بثته على شاشتها . ايضاقناة العربية (او بالاحرى قناة الاحتلال الامريكى)
    ثانيا الاهداء: وفيه اهدى كل اخواننا فى الانسانيه رسالة حب اقول لكم فيها ان المسلمين الصادقين فى الانتساب للاسلام يتمنون لكم الخير كما لانفسهم واسالهم بحق كل آيات الله فيهم وفى الكون انهم يرجعوا لعقلهم ويبحثوا عن الحق بنفسهم وليس من خلال من يضلونهم عن الحق... الواحد فى الغرب لما يحضر رسالة دكتوراه بيبحث عن المصادر بكل دقه وعناية وتتنوع فى المراجع وكل ما زادت دقة وتنوع المراجع كل ما قوى البحث لكن رسالة الحياة التى ستحدد مصيرهم فى الحياه الابديه الآخرة بالاضافه لسعادتهم الدنيويه تلقى مراجعه هى هواه والكذب والعناد والجهل
    ربنا يهديكم يا اخوانى فى الانسانيه...آمين

  7. #7
    الصورة الرمزية elmazhol
    elmazhol غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    14
    آخر نشاط
    11-08-2015
    على الساعة
    03:51 PM

    افتراضي

    فتش عن فلوس ساويرس
    فلوس الرمم بتشتري الزمم

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    216
    آخر نشاط
    29-04-2012
    على الساعة
    08:15 PM

    افتراضي

    بارك الله فيكى اختى الكريمه على هذا الموضوع واقترح عدم شراء هذه الجريده الله يحرقها ومن على شاكلتهم وبها بعض الافاضل يكتبون مثل الدكتور محمد حبيب والاخت صافيناز كاظم والسبب لعدم وجود البديل لهم وغلق ومصادره جريده الشعب ادعوا هؤلاء الكتاب لترك تلك المسماه زورا المصرى اليوم ومن اعطاهم الحق للحديث عن المصرى اذ هم لا يعرفون من هو المصرى اصلا نسوا كيف كان المصرى المسلم المجاهد بالامس وحال صاحب الجريده اليوم هو الفخر بمقابله اوباما اهذا هو المصرى فى عصر الضياع والرويبضه حسبنا الله ونعم الوكيل ان غدا لناظره قريب وسيعلمون من هو المصرى المؤمن بالله حقا والغريب التشدق بنشر كل الاراء التى يقولون انها حريه طيب شاركت بموضوع الفتاه التى تنصرت ورددت على الذين يدعون بحريه العباده كما هو الرد بموضوعى امسك حرامى امسك مزور امسك متنصر ولكنهم لم ينشروا الرد وافسحوا المجال للنصارى وافترائاتهم فدعوت الله عليه ربنا ياخذهم على غره من امرهم وعلى المسلمين حقا تحريم شراء الجريده التافهه هذه لتزداد خسارتهم وحسراتهم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيقل ان صلاتى ونسكى ومحياى ومماتى لله رب العالمين لا شريك له وبذلك امرت وانا اول المسلميننقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المصرى اليوم .. سقط القناع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. عاجل : سقط القناع عنك يا فرنسا
    بواسطة *اسلامي عزي* في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 22-09-2012, 05:19 AM
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-12-2010, 01:57 AM
  3. إفتراء المصرى اليوم على النقاب
    بواسطة مجد الإسلام في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 06-03-2010, 12:49 PM
  4. صفعة من العيار الثقيل: جريدة لوس أنجلوس تايمز و المصرى اليوم تكذبان ظهور العذراء
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى مشروع كشف تدليس مواقع النصارى
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 30-12-2009, 09:52 PM
  5. فضائيه الحياة وكشف القناع
    بواسطة ali9 في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 03-05-2006, 09:43 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المصرى اليوم .. سقط القناع

المصرى اليوم .. سقط القناع