لماذا نقول الأسلام فقط والباقى ضلال وكيف نواجه المخططات التبشيرية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

لماذا نقول الأسلام فقط والباقى ضلال وكيف نواجه المخططات التبشيرية

صفحة 8 من 12 الأولىالأولى ... 7 8 9 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 71 إلى 80 من 112

الموضوع: لماذا نقول الأسلام فقط والباقى ضلال وكيف نواجه المخططات التبشيرية

  1. #71
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    357
    آخر نشاط
    27-12-2014
    على الساعة
    04:19 PM

    افتراضي

    وفى نهاية القول لنا بضع نقاط نوجهها الى كل عاقل
    1- الحضارة التى أنبثقت عن الأسلام نرى أثارها فى الأندلس والشرق الأوسط والشرق الأدنى وتركيا حضارة بناء وتعمير وتسامح
    والحضارة التى أنبثقت عن المسيحية رأينا أثارها فى حكم الرومان وأستعباد الشعوب
    وفى الحروب الصليبية وفى ذبح الهنود الحمر فى الأمريكتين ولا نزال نرى نتائج الحضارة المسيحية فى هذا العصر فى فيتنام وأفغانستان والعراق
    فأيهما أولى بالأتباع عقيدة أنجبت هتلر وموسولينى وستالين وبوش الأبن
    أم عقيدة أنجبت خير البرية ورحمة العالمين وعمر بن الخطاب رضى الله عنه وعمر بن عبد العزيز وغيرهم مئات؟
    2- الحضارة التى أنبثقت عن الأسلام أوجدت مسيحيين يعيشون مع الأسلام فى مصر وبلاد الشام والأندلس وتركيا
    والحضارة المسيحية أنتجت طرد المسلمين من أسبانيا بقوانين جائرة ومن قبل طرد المسلمين من أيطاليا وأسبانيا بالقهر والقوة العسكرية والأرهاب
    ومذابح الصليبيين فى الشام وأسيا الصغرى
    وفى فترة الأستعمار تنصير وأستعباد المسلمين فى أفريقيا
    وأضطهاد المسلمين فى الهند والى الأن نرى ما يحدث.
    3- نعم حدث أنحراف فى الفكر الأسلامى أنتج التطرف والعنف من بعض الجماعات المتطرفة ولكن
    هذه الجماعات نشأت بمساندة القوى الغربية وهى غريبة عن الفكر الأسلامى السمح
    وهذا الفكر هو الأستثناء ولم ولن يكون العام فى الفكر الأسلامى والحضارة الأسلامية
    4- الحضارة الأسلامية هى ينبوع هام من ينابيع الحضارة الأنسانية ولولا الأسلام
    ما ظهر علماء المسلمين ولولا هولاء لما أنتقل العالم هذا الأنتقال الحضارى الهائل
    الذى نراه اليوم وكان العالم بدون الأسلام وحضارته سيتأخر على الأقل قرونا طويلة.

  2. #72
    الصورة الرمزية الأميرة ميمي
    الأميرة ميمي غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    51
    آخر نشاط
    02-03-2010
    على الساعة
    05:49 AM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

  3. #73
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    357
    آخر نشاط
    27-12-2014
    على الساعة
    04:19 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كنت قد غبت عن المنتدى وها أنا ذا أعود لأبدأ ما كنت أتمناه ألا وهو موضوع التنصير والتبشير
    وقبل البداية لابد من شكر كل من ساعدنا
    أولا المشرفين الذين شجعونا أسد الأسلام وENG.Con
    ثانيا كل الأخوة والأخوات الذين تفاعلوا مع الموضوع
    قبل المقدمة لابد من عناوين للموضوع
    - أساليب التبشير للعامة
    وهنا نركز على نقاط الضعف عند ضعفاء المسلمين خصوصا من النساء والأطفال
    وسفهاء الشباب وكيف يتم التغرير بهم.
    3- التبشير للمثقفين والمفكرين
    وهنا نوضح كيف يتم أستغلال الأنحراف الفكرى لدى الكثير من هؤلاء وكيف يستخدمه
    النصارى لضرب الأسلام.
    4- ماذا يريد المسيحى
    وهنا نجيب عن سؤال فى أذهاننا جميعا حول ما ما يحدث داخل الكنائس وعلاقته بقوى
    الأستكبار العالمى والهيمنة الدولية والحرب على الأسلام .
    5- كيف نعامل المسيحى

    وهذا الموضوع مفتوح لكل أخ يرى لديه رأيا يفيد أمة محمد

  4. #74
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي أساليب التبشير للعامة

    تمهيد:
    إن عداء الغرب للإسلام نابع من استعصاء الإسلام على العلمنة التي هي شرط التبعية والإلحاق , فالحضارة الغربية العلمانية التي هيمنت على العالم بالغزوة الإستعمارية الحديثة , قد أكتشفت أن الإسلام هو الحالة الوحيدة والنموذج الفريد الذي لا يقف من النموذج الغربي في موقف المقلد الذليل المحاكي, لأن الإسلام فضلا عن إحساسة بسمو صورة نموذجه الحضاري تاريخيا , فإن هذا النموذج الخاص المستعصي على العلمنة قادر على التجدد , ومالك لإمكانات وشروط التحديث غير العلمانية , وهذه الحالة الإسلامية الفريده التي تعوق عموم هيمنة النموذج الغربي في أنحاء العالم, هي التي تؤجج نيران عداء الغرب للإسلام وأمته وحضارته وعالمه.لذلك ان الغرب اطلق شعار :(عدو جديد لابد ان يكون الإسلام ..)
    لماذا؟
    اولا: هناك قربه الجغرافي , فلو سافرت جنوبا من أي مكان تقريبا في اوروبا فإن اول مجتمع غير اوروبي تقابله ( أو غير نصراني) سيكون مجتمعا اسلاميا
    ثانيا: سلسلة الذكريات الشعبية التاريخية عن المعرك بين المسلمين والنصارى تمتد عبر أوروبا كلها وفي هذه الذكريات يظهر المسلمين كغزاة : البربر الذين غزو اسبانيا والعرب الذين أغاروا على فرنسا وايطاليا والأتراك على ابواب فينا والتتار الذين أخضعوا موسكو.
    لقد اتفق ان تواكبت التغيرات في اوروبا الشرقية مع حدوث زيادة مفاجئة في القلق من جراء وجود جاليات اسلامية كبيرة داخل اوروبا الغربية. وارتبط ذلك بقضية سلمان رشدي في بريطانيا والخلاف حول الفتيات المسلمات اللاتي يضعن غطاء على الرأس في مدارس فرنسا, إن هذه الجاليات المهاجرة الموجودة منذ 30 سنة تتضمن جيلا واحدا على الأقل من البالغين الذين ولدوا في البلدان الني يعيشون فيها حاليا.
    قبل سنة 1989 لم يكن السخط عليهم منصبا على دينهم في المحل الأول ×( هذه السنة هو عام تغيرات حيث طوت صفحة الماركسية ونظمها وجعلت الغرب يعرف نفسه باعتباره مسيحيا وباعتبار العد الجديد هو الإسلام) في هذه السنة 1989 خسروا المساندة التي كانت تدعمهم من المؤسسة الثقافية اليبرالية ضد الأحكام العنصرية,
    ان البعد الديني المسيحي الذي يدفع الغرب الى مناصبة الاسلام وعالمه العداء انما هو موظف لا في حرص الغرب على هداية المسلمين الى الصراط الديني المستقيم او الخوف عليهم من أن يحرموا في الآخرة من جنات النعيم التي يتصورها النصارى الغرب خاصة بهم وانما وظيفة العامل الديني هنا وهو الذي يؤجج عداوة الغرب للإسلاموعالمه, هي السعي للحيلولة بين الإسلام وبين إيقاظ أمته وعالمه مخافة تأثير هذه اليقظة على النظام الدولي والعلاقات الدولية والهيمنة الغربية على الشرق الإسلامي.
    و يعتبر المبشر (ريمون لول) أول نصراني، يتولى التبشير بعد فشل الحروب الصليبية في مهمتها، إذ أنه قد تعلم اللغة العربية بكل مشقة، وأخذ يجول في بلاد الشام، مناقشاً علماء المسلمين، ومنذ القرن الخامس عشر الميلادي، وأثناء الاكتشافات البرتغالية، دخل المبشرون الكاثوليك إلى أفريقيا، وبعد ذلك بكثير أخذت ترد الإرساليات التبشيرية البروتستانتية، إنجليزية، وألمانية، وفرنسية.

    وقد اهتمت الكنيسة بتوجيه الجهود إلى التبشير في المجتمعات الإسلامية، تريد أن تقتلع الإسلام من نفوس المسلمين، أو تبعد المسلمين عن الإسلام ، حتى يمكن أن يعتز الإنسان بالقومية أو الحزبية أو الاشتراكية، أو ما جرى مجرى هذا، دون أن يفكر في الإسلام.

    ويكاد يجمع المبشرون فيما بينهم على أن القوة التي تخيف أوروبا وأمريكا هي قوة الإسلام والمسلمين، ولذا يعمل التبشير بكل ما يملك على تمزيق الأمة الإسلامية ، ويصرح المبشر لورانس براون بالهدف الحقيقي للمبشرين من عملهم في بلاد المسلمين فيقول: (إذا اتحد المسلمون في إمبراطورية عربية، أمكن أن يصبحوا لعنة على العالم وخطراً، أو أمكن أن يصبحوا أيضا نقمة له، أما إذا بقوا متفرقين فإنهم يظلون حينئذ بلا وزن ولا تأثير).

    ويعبر القس صمويل زويمر عن النوايا السيئة التي يحملها ا لتبشير للإسلام والمسلمين، فيقول: (لا ينبغي للمبشر المسيحي أن يفشل أو ييأس ويقنط، عندما يرى أن مساعيه لم تثمر في جلب كثير من المسلمين إلى المسيحية، لكن يكفي جعل الإسلام يخسر مسلمين بذبذبة بعضهم. . عندما تذبذب مسلما، وتجعل الإسلام يخسره، تعتبر ناجحاً يا أيها المبشر المسيحي، يكفي أن تذبذبه ولو لم يصبح هذا المسلم مسيحيا).

    وصمويل زويمر رئيس إرسالية التبشير العربية، ورئيس جمعيات التنصير في الشرق الأوسط، كان يتولى إدارة مجلة العالم الإسلامي الإنجليزية التي أنشأها سنة 1911م، ومنذ عام 1894م قدمت له الكنيسة الإصلاحية الأمريكية دعمها، وأبرز مظاهر عمل البعثة التي أسسها زويمر كان في حقل التطبيب، ويعد زويمر من أكبر أعمدة التنصير في العصر الحديث، وقد وضع كتاباً تحت عنوان (العالم الإسلامي اليوم) جاء فيه :

    1- يجب إقناع المسلمين بأن النصارى ليسوا أعداء لهم.
    2- يجب نشر الكتاب المقدس بلغات المسلمين، لأنه أهم عمل مسيحي.
    3- تبشير المسلمين يجب أن يكون بواسطة رسول من أنفسهم ومن بين صفوفهم، لأن الشجرة يجب أن يقطعها أحد أعضائها.
    4- ينبغي للمبشرين ألا يقنطوا إذا رأوا نتيجة تبشيرهم للمسلمين ضعيفة، إذ من المحقق أن المسلمين قد نما في قلوبهم الميل الشديد إلى الأوروبيين.
    ويقول صمويل زويمر في مؤتمر القدس التنصيري عام 1935م: (لكن مهمة التبشير التي ندبتكم لها الدول المسيحية في البلاد الإسلامية، ليست في إدخال المسلمين في المسيحية، فإن في هذا هداية لهم وتكريماً وإنما مهمتكم هي أن تخرجوا المسلم من الإسلام ليصبح مخلوقاً لا صلة له بالله. وبالتالي لا صلة له بالأخلاق الحميدة التي تعتمد عليها الأمم في حياتها).
    ويقول أيضاً: (إنكم أعددتم نشئاً لا يعرف الصلة بالله ولا يريد أن يعرفها، وأخرجتم المسلم من الإسلام ، ولم تدخلوه في المسيحية، وبالتالي فقد جاء النشء طبقاً لما أراده الاستعمار، لا يهتم بعظائم الأمور، ويحب الراحة والكسل، فإذا تعلم فللشهوة، وإذا تبوأ أسمى المراكز، ففي سبيل الشهوة يجود بكل شيء).
    إن المبشرين كانوا يخططون لاختراق مجتمعات المسلمين في دقة وخبث ودهاء، فالمبشر لويس ماسينيون قام على رعاية التبشير والتنصير في مصر، وكان عضواً بمجمع اللغة العربية بالقاهرة، كما أنه كان مستشاراً لوزارة المستعمرات الفرنسية في شؤون شمال أفريقيا، والمبشر (دون هك كري) كان أكبر شخصية في مؤتمر لوزان التبشيري وهو بروتستانتي، عمل مبشراً في الباكستان لمدة عشرين سنة.
    ولقد كان للمبشرين ولا يزال الكثير من المؤتمرات الإقليمية والعالمية التي يناقشون فيها خطط التبشير، واتخاذ ما يرونه مناسباً لهم، ومن تلك المؤتمرات المؤتمر التبشيري العالمي في أدنبرة باسكوتلنده عام 1328هـ - 1919م ، وقد حضره مندوبون عن 159 جمعية تبشيرية في العالم، ومن أخطر المؤتمرات مؤتمر كولورادو في 15 أكتوبر 1978م، تحت اسم (مؤتمر أمريكا الشمالية لتنصير المسلمين) حضره مائة وخمسون مشتركاً يمثلون أنشط العناصر التنصيرية في العالم، استمر لمدة أسبوعين بشكل مغلق، وانتهى بوضع استراتيجية بقيت سرية لخطورتها.
    وما أكثر مؤتمرات التبشير التي تعقد في أماكن متفرقة حسب الحاجة لعرقلة جهود المسلمين، واقتلاعهم من الإسلام ، ويتخذ المبشرون وسائل وأساليب متعددة تحيط بالإنسان ومن وسائلهم التطبيب، والتعليم، والأعمال الاجتماعية، والفتن، والحروب، يقول الدكتور نجيب الكيلاني: (إن روح التعصب الأعمى ضد كل ما هو إسلامي، لم تزل سائدة حتى أيامنا هذه، تلك الروح التي غذاها المبشرون ورجال الدين من معتنقي الصليبية القديمة).
    إن الباحث في أساليب التبشير التي أحاطت بالمسلمين، يجد أن هذه الأساليب أضرت بالمجتمعات الإسلامية، وأصبحت عاملاً معوقاً لكل تقدم إسلامي، وقد نجح التبشير في مواقع كثيرة، لأن إمكاناتهم هائلة، يتحملون ويعملون ويصبرون ويخططون ويتربصون، وإذا كنا تنبهنا أخيراً إلى الأخطار المحدقة بالمسلمين من جانب المبشرين، فإن تنبهنا لم يأخذ بنا إلى الطريق السليم، وليس من الكياسة أن نكتفي بإنشاء مراكز للدعوة هنا وهناك، إن الأمر يقتضي قبل مراكز الدعوة أن نكون أقمنا الملاجئ والمستشفيات والمدارس والمعاهد ومؤسسات الإغاثة والإعاشة.

    وسائل التنصير

    كل وسيلة شريفة أو دنيئة فهي مباحة عندهم، فالغاية تبرر الوسيلة، ومتى كان للنصارى عهد أو عقد أو ميثاق؟!
    خاصة بعدما كفروا برسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وتركوا دينه، وأصرّوا على الكفر. فمن وسائلهم:

    أولاً: الخدمات الإنسانية، هم يقولون التبشير، السلام، الديموقراطية، الإنسانية.. فالخدمات الإنسانية مثل: الإغاثة، والطب، والمساعدات من أهم ما يتوسلون ويتوصلون به. فهم يحملون الإنجيل بيد والعلاج باليد الأخرى، بل إن الكوارث التي تقع في البلاد الإسلامية هي فرصتهم السانحة، يفرحون بها، لأنهم من خلالها يلتقطون ما يريدون، ويضعون الحب ليصطادوا به..
    منظمة الصليب الأحمر الدولية مثلاً: منظمة إغاثية عالمية كبرى، حتى بعض إغاثات المسلمين التي تؤخذ من جيوبهم بالقرش والريال تقوم أحياناً منظمة الصليب الأحمر الدولي بتوزيعها على مسلمين آخرين في بلادهم. في بنغلادش مثلاً قامت منظمة الصليب الأحمر بتوزيع بعض الإعانات -التي دفعتها دول إسلامية- على المسلمين هناك ليتنصروا بها، من ضحايا الفيضانات وغيرها. وهذه وصمة عار تلحق المسلمين. نعم، ووصمة عار أيضاً تلحق النصارى أنهم يستغلون ضعف الإنسان وحاجة الإنسان وفقر الإنسان من أجل الضغط عليه لتغيير دينه. وقد دافع الدكتور بيتر مكوليا عن ردة الفعل التي توجد لدي المسلمين (يسميهم "الجيران") من الاستغلال النصراني للكوارث من أجل ذبح نصارى جدد، وقال لهم: "أبداً نحن أولاً دوافعنا للمساعدة دوافع إنسانية، فنحن نلبي نداء المسيح الذي أمرنا أن نمسح على جراح المجروحين".
    ثانياً: قال: "نحن نعالج الحاجات كلها، الحاجات الظاهرة والباطنة، فنعالج الفقير بالطعام، والمريض بالغذاء، والعاري بالكساء، وأيضاً نعالج الضال بالهداية التي نعطيها له من الكتاب المقدس" (يعني الإنجيل!). وقال: الشفاء نوعان: "شفاء طبيعي، وشفاء فوق طبيعي، فنحن نقدم لهم بيد الشفاء الطبيعي بالقارورة، ونقدم لهم باليد الأخرى الشفاء فوق الطبيعي وهو الدعوة إلى النصرانية". وليس خافياً عليكم أن الأمم المتحدة بمنظماتها، والبنك الدولي، مثلاً منظمة الصحة العالمية الصليب الأحمر، اليونسكو، وغيرها، هي وسائل بيد مجلس الكنائس العالمي وعملائه المغروسين في أنحاء العالم.

    الوسيلة الثانية: التخريب الأخلاقي، فالكنسية تدار فيها الخمور، وتقام فيها علب الليل، وحفلات الرقص الماجن للمراهقين والمراهقات من أجل استهواء الشباب وجلبهم إلى النصرانية خاصة إن كانوا من شباب المسلمين. ومن الطريف، ذكرت لجنة مسلمي أفريقيا أن منصراً أقام في النيجر مسجداً. يقولون: ذهبنا ورأيناه بعيوننا فتعجبنا فوجدنا أنه أقام بجوار المسجد مرقصاً وملهى! فصار يأتي الشباب -الذين هم يصلون أصلاً- فإذا اجتمعوا في هذا المسجد تحدث إليهم وأخذهم إلى المرقص والملهى، ويسر لهم أسباب الفساد. يقولون: حاولنا أن نقف دونه لكن عبثاً نحاول لأن قوانين البلد تسمح بإقامة المراقص والملاهي ولو بجوار المساجد، والله المستعان.
    وآخر -منصر فرنسي- أقام في بلد مجاور مسجداً، يقول: تعجبنا وذهبنا ورأيناه، فقال لنا المسلمون: بنى لنا هذا المسجد القس فلان، فقلنا: عجيب قس يبني مسجداً؟! قالوا: نعم وأكثر من ذلك، وبنى لأطفالنا مدرستاً بجوار المسجد يدرس فيها أولادنا، يقولون: فذهبنا إلى المدرسة فوجدنا الأطفال ولم نجد القس ومن معه ممن يدرسون الأطفال، فسألنا الأطفال سؤالاً: من ربك؟ وطلبنا أن يقوموا على السبورة ليكتبوا، يقول: فقام أحدهم وقال: الله هو المسيح! هذا من أولاد المسلمين، إذن النصارى يحملون معهم جراثيم الانحلال المتوارث حيث حلوا وحيث رحلوا، وما أخبار البيئات التي يكثرون فيها هنا في هذه البلاد عنا ببعيد، فما نسمعه وتسمعونه من أخبار أرامكو مثلاً حيث الاحتفالات الراقصة، وحيث الاختلاط، وحيث الزينة، وحيث التبرج، وحيث قيادة النساء للسيارة، وحيث الفساد، وحيث ألوان المخالفات الشرعية، هي نموذج لذلك.

    الوسيلة الثالثة: توزيع الكتب والكتيبات بشتى اللغات، وبشتى الأساليب، وفي شتى الموضوعات، مع تعمّد دس التشويه والكذب في مثل هذه الدراسات والكتب والمقالات، وعندي من ذلك مئات أرجو أن أذكر منها شيء في المستقبل لكن يكفي أن تعلم أنهم طبعوا في العام المنصرم ثمان وثمانين ألف وستمائة كتاب، أنا متأكد أن أكثركم فوجئوا، قال: رقم قليل، ثمان وثمانين ألف وستمائة "بسيطة"..
    لا، هذه ثمان وثمانين ألف وستمائة عنوان، يعني كتب جديدة، لكن من كل كتاب منها يطبع مئات الألوف من النسخ. فثمان وثمانين ألف وستمائة كتاب أضربها في مئة ألف أيضاً لأن كل واحد من هذه الثمان وثمانين ألف عنوان يطبع منه أحياناً مئات الآلاف من النسخ وتوزع بالمجان. هذا فضلاً عن أنه طبع في العام الماضي فقط ثلاث وخمسين مليون نسخة من الإنجيل غالبها يوزع على المسلمين، بل قبل سنتين وأثناء أزمة الخليج طبعت مؤسسة فرانكلين من الإنجيل أكثر من سبعمائة ألف نسخة مخصصة للخليج العربي، وقد وصلني منها نصيب لا بأس به. فضلاً عن الكتب والكتيبات، والنشرات المطويات الصغيرة التي تتعجب منها، كل الأحجام التي تتصورها وكل المقاسات، فضلاً عن التقاويم (الزرنامات) وفي كل يوم تجد التقويم مرصع بآية من الإنجيل مكتوبة بخط جميل وملونة وزهور، وأشياء حقيقةً تلفت الانتباه وتشد الذهن، ويتعجب الإنسان! ملصقات ممكن تلصق على السيارة أو على الباب، أو في المدخل، أو في البيت، أو على المكتب..
    كروت التهاني مثلاً بالأعياد: أعياد الميلاد، الكرسمس، عيد رأس السنة، عيد القيامة، إلى غير ذلك من أعيادهم، وبخطوط جميلة وألوان وصور عارية أحياناً، وصور يزعمون أنها لمريم أو لعيسى أو فيها آيات من الإنجيل، إلى غير ذلك. فضلاً عن نشر الصلبان في كل مجال وفي كل ميدان: في الملابس، في السيارات، في الأواني، في الذهب، في كل شيء لو تأملت تكاد تجد صليباً موضوعاً على عمد. دعك من الوسوسات والتخيلات والأوهام، الصلبان التي تلوح وتلمع ولا يمكن تجاهلها، لا تكاد تجد شيئاً صدر منهم إلا وتجد فيه صليباً -ظاهراً أو خفياً- أو صورة عارية، أو صورة للعذراء كما يزعمون، أو صورة لعيسى، أو صورة للإنجيل، أو غير ذلك. بل إن منشوراتهم ومطوياتهم وصلت إلى المساجد، وإلى البيوت، وإلى المدارس. ولعل من الطريف أنه أرسل لي أحد الأخوة -جزاه الله تعالى كل خير- من ينبع أوراق جاءت من الإنجيل، تصوروا كيف جاءت هذه الأوراق؟! جاءت مع الفواكه التي تباع، مع كراتين الشمام، كراتين التفاح، كراتين البرتقال، تجد أنها فوقها وتحتها وعن يمنها ويسارها أوراق من الإنجيل يقصدون بها أن تصل إلى المسلمين، والكل يتذكرون تلك المطويات التي وصلت إلى معظم البيوت، مثل مطوية: "شهادة القرآن"، التي أجزم أنه وزع منها هنا ملايين، وهي عندي من أخطر ما يكون لأنها تشكك المسلم المغفل أو البسيط -ضعيف الثقافة- بأن القرآن يعترف بأن الإنجيل غير محرف، هذه خلاصة النشرة، ومثلها نشرة أخرى: "عندما تقابل الله"، نشرت في كل مكان، والثالثة: "صلاة الأسرار المقدسة"، وهي أيضاً نشرت على نطاق واسع.

    من الوسائل أيضاً: المجلات، والدوريات، والصحف، عدد الصحف التي تخدم التنصير -المخصصة لهذا الغرض- أربع وعشرين ألف وتسعمائة مجلة ودورية، هذه إحصائية العام الماضي1991، يطبع من العدد الواحد أحياناً ملايين ويوزع بالمجان، ويرسل بالبريد لمن يريد، والرقيب على هذه المطويات والمنشورات في صدد! من وسائلهم: الإعلام المرئي، والمقروء، والمسموع؛ مثلاً: الإنجيل كله فرغوه على أشرطة كاسيت، أشرطة وعظية: فيها وعظ وكلمات من الإنجيل، وموسيقى دينية -كما يقولون-، وترانيم دينية، وابتهالات، وكلمات، استمعت إلى بعض هذه الأشرطة، بعضها معد خصيصاً للمسلمين، فتجد: كلمات، دعاء وابتهال ربما يسمعه الإنسان من أوله إلى آخره أحياناً لا يكتشف أنها تنصيرية! لأنها تقوم بالتمهيد لدعوة التنصير. منظمة في أفريقيا اسمها: "منظمة آر بي أم" قامت بخمسين تحويل من الإنجيل إلى الأشرطة، يعني خمسين إصدار -كما يقال-، وتقول هذه المنظمة: "يجب أن تتوفر في جميع الترجمات بكل اللغات للإنجيل بصورة أشرطة صوتية في نهاية عام ألفين للميلاد ( بعد نحو ثمان سنوات )، والعجيب أن هذه الأشرطة تصل حتى للفقراء الذين لا يجدون لقمة العيش في المخيمات! حدثني طبيب سعودي ثقة من الأخوة الطيبين، يقول: رأيناهم في بعض المخيمات إذا كان هناك كهرباء أهدوا للمسلم جهاز تسجيل على الكهرباء، وإذا لم يوجد أعطوه جهاز تسجيل ومعه البطاريات، فإذا لم يتمكن من هذا ولا ذاك أعطوه جهاز تسجيل يشتغل بالهندل، حتى يستمع إلى مضمون هذه الأشرطة.. أين الذين يحاربون الشريط الإسلامي؟! وكأن خصمهم الوحيد هو الشريط الإسلامي! ومثل الأشرطة الإذاعات -وسأذكر إحصائية الإذاعات بعد قليل-، لكن من أشهر الإذاعات وخاصة التي تتكلم بالعربية: صوت الغفران، حول العالم، نداء الرجاء؛ وهذه كلها تذاع من ألمانيا، دار الهداية من سويسرا، صوت الحق من لبنان، ثلستار من زائير، زيون من إندونيسيا، كلمة الحق، نور على نور مرسيليا. لاحظ الأسماء! المسلم العادي لا ينتبه أحياناً. عندهم برامج في الإذاعة اسمها: الله أكبر ، يقدمه الشيخ عبد الله!

    المسلم في أدغال أفريقيا ماذا يدريه أن هذا برنامج تنصيري؟! البث في هذه الإذاعات متبادل على مدى عشرين ساعة، منسق بين جميع هذه الإذاعات، بحيث أنها لا تبث في وقت واحد، بل تتوقف هذه لتبث تلك مما يدل على التنسيق. وتبث هذه الإذاعات بأكثر من ثمانين لغة، ولها صناديق بريد في العواصم العربية وغيرها، وتستخدم المراسلة والمطبوعات وغيرها للتواصل مع مستمعيها، ليست تقول كلمة وتمشي..
    لا، هناك برامج مخصصة للمستمعين: رسائلهم، بريد لهم يذاع باستمرار. ثم من الإذاعة يراسلونهم، وينقلون أسماء الذين يتصلون بالإذاعة إلى محطات التنصير في العالم لتتم مراسلتهم من تلك المراكز. ومن ذلك أشرطة الفيديو والتلفزة، وقد أغرقوا الأسواق بالأفلام التنصيرية المحضة في مصر وفي غيرها، فضلاً من أن معظم الأفلام التي تصدر من عدنهم فيها لوثات تنصيرية، حتى لو كانت بعيدة عن التنصير تجد أن فكرة الصلب أو فكرة الفداء أو الكلمات النصرانية تأتي على كلمات أبطال تلك المسرحيات وغيرها. ومن الطرائف والعجائب -وكم ذا بمصر من المضحكات ولكنه ضحك كالبكاء- أن مصر وصلها أشرطة عديدة تنصيرية منها شريط يتناول سورة البقرة، وفي مطلع هذا الشريط صوت خوار كخوار البقرة، ومغلف بآيات من سورة البقرة، وفي أثناءه كلام لا يمد إلى الدين بصلة، ليس فيه إلا السخرية والبذاءة والاستهزاء بالقرآن وبسورة البقرة. طبعاً صودر هذا الشريط، ولكن عام 89 ميلادي تم تنسيق بين تلفزيون مصر وبين الفاتيكان من أجل إعداد وإخراج معاني القرآن الكريم من خلال ما يسمى بالرسوم المتحركة التي تخاطب الأطفال غالباً، والخبر نشر في جريدة المسلون بقلم أحد الكتاب المصريين. رسوم متحركة يعدها الفاتيكان لتفسير القرآن تقدم لمصر، وتقدم للعالم الإسلامي من خلال البث الفضائي المصري الموجه إلى العالم الإسلامي. وهذا تمهيد للبث التلفازي التنصيري الذي سوف يتم عبر الأقمار الاصطناعية، وهذه خطة أعدها الفاتيكان لعام ألفين، ويرغب ويرجو ويأمل أنه خلال ذلك العام يكون قد غطى العالم كله ببث تنصيري من خلال الأقمار الصناعية. وليس سراً أن بابا الفاتيكان ألقى خطاب قبل أشهر بسبعين لغة منها العربية، والتقط هذا الخطاب في أنحاء العالم، ولا أذيع سراً إذا قلت: هذا الخطاب الذي ألقاه بابا الفاتيكان التقط في (الجزيرة)، حيث كان جهاز الاستقبال في المستشفى التخصصي ينقل محطة روسيا والسي أن أن آنذاك، ونقل بعض البرامج التنصيرية، ونقل خطاب البابا إلى العالم. هناك مؤسسة اسمها: "إعلام الشرق الأوسط" تقوم بالتعاون مع ست هيئات نصرانية بإنتاج برامج مشتركة، وتقول هذه المؤسسة في إحدى منشوراتها: "بالرغم من عدم سيطرة المسيحيين على برامج التلفزيون -أنا أنقل كلامها- في الشرق الأوسط إلا أن الأمور تسير بسرعة" وقدام بسرعة علامة تعجب، يعني الأمور على ما يرام ولو ما سيطرنا لكن الأمور بأيدينا. ثم تقول: "إن البث المباشر عن طريق الأقمار الصناعية يتدفق تدفقاً، ويلاحظ أن أعداداً كبيرة قد اشترت فعلاً الأجهزة الخاصة بالتقاط برامج البث المباشر بالرغم من فقر الكثيرين منهم".

    سادساً (من وسائلهم): الرياضة، وقبل سنوات نشرت صحف سعودية منها جريدة "اليوم" كلاماً يدل على اكتشاف خطة تنصيرية لاستغلال مباراة كأس العالم لبث التنصير وتوزيع الكتب والأشرطة والنشرات، يقوم وراءها الفاتيكان، هذا وهي كانت أقيمت في السعودية، فكيف إذا كانت في بلد آخر من البلاد التي تعتبر مفتوحة للدعوة النصرانية؟! ومثله كل الألعاب والدورات الأولمبية التي تقام في العالم تستخدم التنصير، ومن آخرها ما يسمى بدورة "برشلونا" -والشباب يتابعون، لكن الكثير يمكن أول مرة يسمع هذا الكلام- ومعرض أشبيليا، هذه الدورة وهذا المعرض عندي وثائق على أنه هناك خطة أن يتولى النصارى العرب الاتصال والتنصير فردياً هناك، وتوزيع النشرات والأفلام، وعناوين المؤسسات التنصيرية في العالم على الحضور وعلى المسافرين إليها.

    الوسيلة السابعة: العمل الاجتماعي في مجال المرأة، وفي مجال المجتمع، وفي مجال حل المشكلات، فمن ذلك -مثلاً- منظمة فيليبينية تنصيرية اسمها "منظمة شادي"، وكلمة شادي عندهم بلغتهم معناها: الرب، هذه المنظمة تهتم بشكل خاص بالمرضى والمعوقين وأصحاب المشكلات النفسية والذين يواجهون صعوبات في حياتهم، والغريب في الأمر أن هذه المنظمة لها نشرة اسمها "شادي" -وعندي أعداد من هذه النشرة-، أحد الأعداد نشرت فيه أربعة عناوين لمندوبي هذه المنظمات، وجدنا أن عنوانين منها في داخل الجزيرة، أحدها في بريدة (في المدينة الصناعية أدوان طبال، وصندوق البريد لمندوب هذه المنظمة). ويدخل لعمل الاجتماعي الذي يهدف إلى نشر النصرانية: العمل على تحديد النسل، صحيح هم يحاولون تنصير النسل، لكن أيضاً بودهم أن لا يوجد أصلاً مسلم على الأرض يحتاج إلى التنصير، وقد دفعت -هذه معلومات مؤكدة- أمريكا لمصر معونات ضخمة بشرط أن تستخدم في تحديد النسل! فضلاً عن هبات، ومعونات، ومعدات، وأجهزة أرسلت إلى كليات الطب في مصر، حتى كلية الطب في الأزهر ذاته -تتعلق بموضوع الإجهاض، وإمكانية إسقاط الأطفال من أرحام الحوامل. هذه الأخبار نشرتها عدة صحف منها جريدة المسلمون في العدد 275.
    ومن ذلك أن مجلس الكنائس العالمي -وهو ربما أعلى سلطة مسؤولة عن التنصير- حشد الآلاف من المربيات -كما يقول رئيس إرسالية التنصير في الشرق الأوسط-: "إن مجلس الكنائس العالمي أرسل الآلاف من المربيات والخادمات والممرضات والأطباء والمهندسين لدعم خطة لتنصير المسلمين عام ألفين". هم مصرون على أن يتحول المسلمون عام ألفين إلى نصارى، ولذلك استخدموا حتى: المربيات، والخادمات، والممرضات، والأطباء، والمهندسين. ويقول هذا المسؤول: "إن هؤلاء الذين أرسلوا قد اتخذوا الوسائل والأسباب التي تمهد لهم التوغل في جزيرة العرب!

    ثامناً (من الوسائل): المراسلات وهي من أخطر ما يكون،
    وأنجح الوسائل لسهولتها وحصولها في الغالب وإمكانية تداولها، وأنا أعجب من البريد في العالم العربي! الذي يلاحق رسائل الخير، والدعوة إلى الإسلام، والرسائل الموجهة إلى العلماء والدعاة، ويصادرها أحياناً، ويكشفها أحياناً أخرى، وتفوت منه القليل، أما رسائل النصارى فتأتي ليست على استحياء! رأيت بعيني طرداً بريدياً ضخماً في داخله نسخ من الإنجيل وأوراق ومجلات وأشياء كثيرة، مبعوثة من النصارى إلى مواطن عربي في بلد ما! الإذاعات التنصيرية لها برامج للتعليم بالمراسلة وهي برامج مجانية، وهي تعقد الصدقات، وترسل الكتب، والأشرطة، والمجلات، مجاناً إلى من يريد، كل ما يهمهم هو الحصول على عنوانك ثم بعد ذلك نم فسوف يأتيك كل شيء!
    مثال: جمعية " طريق الحياة" في لبنان -للتنصير بالمراسلة- ترسل كتب وكتيبات وأشرطة وغير ذلك، بل وتمنح شهادات للخريجين وعندي نماذج من الأسئلة، ونماذج من الاختبار، ونماذج من هذه الشهادات. بل حتى ترسل لمن لم يطلب! بمجرد التعرف على عنوانه. وقد اكتشفت أن مجلة "الوطن العربي" -وهي وكر من أوكار النصارى في فرنسا، ومع الأسف أنها عملية لبعض الأنظمة العربية أيضاً، واتخذت هذا ذريعة لضرب الإسلام والمسلمين، والنيل من الدعاة بطريقة مهينة- مجلة تنصيرية وهي عندها ركن للتعارف، ويبدوا أن هناك تعاون بينها وبين المنظمات التنصيرية، فهي ترسل ركن للتعارف لتقوم بمراسلة الشباب والفتيات الذين يعلنون وينشرون أسمائهم وعناوينهم هناك. كذلك هناك المسابقات الثقافية التي تعد على كتب، أو من خلال الإذاعة، أو من خلال بعض البرامج، ويرصد لها جوائز ضخمة وتكون وسيلة للاتصال بين المؤسسات التنصيرية وبين القراء. وكذلك بعض السفارات تقوم بالعمل نفسه، وعندي نماذج من طرود تبعث بها السفارات وترسلها إلى المواطنين في كل مكان بحجة الدعوة إلى الترفيه أو السياحة أو التعريف ببلد ما، وهي تحمل في داخلها دعوة إلى التنصير.
    بعض المنصرين يكتب لك: إذا لم يصلك خلال عشرين يوماً فأرجو إشعارنا بالبريد لنقوم ببعث طردٍ آخر، مع العلم أننا سوف نرد حالاً على جميع رسائلك. في أحد المرات طلب منهم أحد المسلمين كتاب (الإنجيل) -أو ما يسمى بالإنجيل وليس هو الكتاب الذي أنزله الله على عيسى، بكل حال هذا أمر معروف لدى كل مسلم- فقالوا له: "أما بالنسبة لهذا الكتاب فسوف نرسله لك من داخل بلدك لنضمن وصوله". لأنه بلد محافظ.. بلد مغلق! يخشون أن يكتشفه رقيب البريد.

    هذا البحث( وسائل التنصير): هو عبارة عن تفريغ لمحاضرة للشيخ سلمان بن فهد العودة، بنفس العنوان.
    حدف بعض المقاطع، مع تصرف يسير.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #75
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    التنصير واستراتيجيته تجاه الإسلام:
    الهدف الأول: هو خلع المسلمين عن عقيدتهم وتحويلهم الى النصرانية وذلك بالقضاء على مصدر القوة الأساسي الذي يعتمد عليه المسلمون الا وهو العقيدة.فالعقيدة هي التي تقف عائقا امام انتشار التنصير, بل تتعدي دورها الدفاعي الى الهجوم بنشر الإسلام في قلب معاقل النصرانية .
    فحتى يتمكن الاستعمار الحديث من تحقيق هدفه المنشود, فإنه يركز على زعزعة العقيدة في نفوس المسلمين بحيث يصبح الإسلام مجرد شعارات جوفاء وطقوسا كهنوتيه صماء ومن ثم ينعزل عن ميدان الحياة انعزالا تاما , وبهذه العملية ( التفريغ العقدي) يصبح المسلمون فريسة طبيعية للاحتواء الاستعماري.
    وهذما صرح به صموئيل زويمر في مؤتمر القدس التنصيري عام 1935م حيث قال:(مهمتكم هي أن تخرجوا المسلم من الإسلام ليصبح مخلوقا لا صلة له بالله, اي لا صلة له بالأخلاق التي تعتمد عليها الأمم في حياتها, وبذلك تكونوا أنتم بعملكم هذا طليعة الفتح الإستعماري في الممالك الإسلامية..... لقد أعددتم في ديار الاسلام شبابا لا يعرف الصلة بالله ولا يريد ان يعرفها واخرجتم المسلم من الإسلام ولم تدخلوه في النصرانية ,ولذلك جاء النشء طبقا لما اراده الاستعمار, لا يهتم للعظائم ويحب الراحة والكسل ,ولايصرف همه في دنياه الا الشهوات.....وفي سبيل الشهوات يجود بكل شيء )
    الهدف الثاني : بسط هيمنة الكنيسة النصرانية سياسيا وثقافيا وعلما ودينا على العالم كله ,وهو ما اشار اليه روبرت ماكس احد اشهر المنصرين في امريكا الشمالية بقوله : (( لن تتوقف جهودنا وسعينا في تنصير المسلمين حتى يرتفع الصليب في سناء مكه ويقام قداس الأحد في المدينة)).
    الهدف الثالث: الحيلولة دون دخول النصارى في الإسلام: وهو ما يعبر عنه البعض بحماية النصارى من الإسلام, وذلك عن طريق تشويه صورة الإسلام وحجب نوره عن الغرب لإقناعهم بعدم صلاحيته لهم كنظام حياة.

    الإستراتيجية العامة للتنصير:
    الشق الأول: جذب المؤيدين الجدد وانطلاقا من ذلك ركزت حركة التنصير العالمية جهودها على مناطق وفئات الفراغ العقدي لأنهم اسهل في الإقناع , فعن طريق مد يد العون والأعمال الخيرية تحت شعار الصليب, يتحقق ما يريدون , لهذا لم يكن التنصير هو المحرك الأساس لغزو تلك المناطق ,وان كان التنصير استفاد بشده من احتلالها عسكريا بهدف السيطرة وبسط الهيمنة ونهب الثروات.
    الشق الثاني: فيتمثل بالتصدي لعوائق الانتشار والهيمنة , وانطلاقا من ذلك تركزت الجهود باتجاه العالم الإسلامي, فحركة التنصير العالمية بالإضافة الى الصراع العقدي والحقد على الإسلام والمسلمين , لها من الدراية والوعي الناتج عن دراسات المستشرقين , ما يجعلها واعية بأن الإسلام هو العائق الأساس والمهدد الحقيقي لوجودها في العالم.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #76
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي أركان حركة التنصير

    أركان حركة التنصير1- المستشرقون:
    وهم أدمغة الحملات الصليبية الحديثة وشياطين الغزو الثقافي للعالم الإسلامي,و دورهم هو دراسة الإسلام و واقع المسلمين للتعرف على مواطن القوة والضعف.ومن ثم وضع الحلول والوسائل الإستراتيجية التي تساهم في تحقيق الأهداف التنصيرية في البلاد الإسلامية , بالإضافة الى تهيئة المسلمين للغزو القادم , فهم طلائع الجيوش الصليبية.
    2- المنصرون :
    هم أذرع التنصير على الأرض , لذلك فإن مجال تحركهم يتركز في النواحي الإغاثية والاجتماعية والخيرية والتربوية وكل ما له علاقة مباشرة مع عامة الناس.
    3- قوى الغزو المباشر :
    السلاح المباشر لتحقيق أهداف التنصير, سواء في تنصير المسلمين, أو ابعادهم عن دينهم أو تحقيق الأحلام والنبوءات بالسيطرة على العالم, وهو ما يتداخل مع أهداف الهيمنة و تكوين الإمبراطورية التي تحلم بها القوى العالمية .

    الوسائل الاستراتيجية للتنصير:
    باستقراء الوسائل المستخدمة في التنصير يتضح أن حركة التنصير العالمية كان لها طريق استراتيجي ثابت وهو الغاية تبرر الوسيلة, ويتفرع عن ذلك استراتيجيات متنوعة تختلف باختلاف الزمان والمكان ووضع الفئة المستهدفة من التنصير, وتندرج تلك الاستراتيجيات تحت عنوانين رئيسيين:
    الأول: هو العنف والغزو المباشر والاحتلال.
    الثاني: هو التغلغل غير المباشر اعتمادا على أعمال الإغاثة والتعليم والتشكيك في الثوابت . ويعتمد اختيار الاستراتيجية المؤقته على الزمان والمكان و واقع الفئة المستهدفة , واي من الأركان الثلاثة السابقة هي المسيطرة والموجهة لدفة السلطة في الدول الراعية للتنصير.
    فقوى الاستعمار الهادفة للهيمنة تركز على الغزو المباشر لأنه الطريق الأسرع لتحقيق أهدافها , بالإضافة الى كونه يحقق في النهاية أهداف التنصير ويسهل مهمته الذي بدوره يسهل ويمهد الطريق أمام الغزو بأقل مقاومة ممكنة.
    والقوى الدينية إذا كانت هي المسيطرة مباشرة على دفة الأمور اتجهت الى التغلل السلمي الذي يحقق أهدافها ببطء وكن بفاعلية كبيرة, و تتحاشى انتفاضة النوازع الدينية لدى المسلمين, أما في الحالات التي تسيطر خلالها القوتان على مقاليد الأمور بالتزامن مع انهيار في جانب المسلمين , تطبق الإستراتيجيتان بشكل متزامن .

    الإستراتيجية الأمريكية والعمل الخيري الإسلامي : ( نموذجا )
    أولا الإستراتيجة الأمريكية العامة:
    وتقوم على شقين رئيسيين:
    - المصالح والهيمنة والسيطرة وتكوين الإمبراطورية .
    - الأهداف الدينية وتحقيق النبوءات.
    ولا توجد خطوط فاصلة بين أهداف التنصير , وبين الهيمنة وتكوين الإمبراطورية والسيطرة على العالم, خاصة وان نشر النصرانية كان اهم سمات الإمبراطوريات السابقة مثل : البريطانية والفرنسية والأسبانية,,,, ولأن أمريكا ورثت تلك الإمبراطوريات وحدها فقد استمرت على نفس النهج, وهي تحاول صهر العالم بأسرة في بوتقة واحدة لتدور جميعها في فلكها,
    ثانيا: الإستراتيجية الأمريكية تجاه الإسلام( مكافحة الإرهاب):
    ينطلق العداء الأمريكي للإسلام من الحقد العقدي , كما ينطلق من الصراع على السيطرة والهيمنة على العالم التي يتصدى لها الاسلام.
    ويمكن ان نقول ان استراتيجية في التعامل مع الإسلام تقوم على : الاحتواء, الردع, و مكافحة الإرهاب.
    1- الإحتواء:
    حيث تحاول وقف المد الإسلامي عن طريق ملء الفراغ العقائدي قبل وصول الإسلام, وهي مهمة مؤسسات التنصير العملاقة عن طريق الأعمال الخيرية والإغاثية.
    والأهم في هذه الإستراتيجية هو محاولة ايجاد صورة جديدة من الإسلام وتشجيعها للقيام بذات المهمة فيما يتعلق بوقف المد الإسلامي بصورته الطبيعية وهي صورة الإسلام الوديع, التي تصرف المسلمين عن مواجهة القوى الكبرى فضلا عن محاولة القيام بدور هجومي لنشر العقيدة في معاقل تلك القوى, بالإضافة الى انها تبتعد عن العمل السياسي وعن المقاومة, بتركيزها على العبادات والخلاص الفردي , فالزهد في الدنيا والانصراف عنها بطريقة مخالفة للشرع, وعن عالم السياسة بضعف صلابة المسلمين في مواجهة التحديات الخارجية أو محاولة تبوء المكانة الطبيعية, من هذا المنطلق يمكن فهم لماذا أوصت لجنة الكونجرس الخاصة بالحريات الدينية بأن تقوم الدول العربية بتشجيع الحركات الصوفية .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #77
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    357
    آخر نشاط
    27-12-2014
    على الساعة
    04:19 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين
    سؤال يتبادر الى ذهننا جميعا لماذا التبشير والتصير؟
    والحقيقة ان الأخ مصعب بارك الله فيه قد أسهب فى المعلومات عن المخططات الغربية
    ونقول نحن
    1- ان للتبشير دوافع دينية
    وهى تختلف من مكان لأخر
    فبالنسبة للدول ذات الثقل الأسلامى مثل مصر مثلا فأن ما يسمى بالخطر الديمغرافى أو
    خطر تأكل النصارى يدفعهم فى محاولة يائسة للنجاة بتبشيرأو تنصير ضعاف النفوس
    وبالنسبة لأفريقيا
    فأن رغبة الكنائس فى التمدد فى هذه المناطق يدفعها لما تقوم به
    فكل كنيسة فى أفريقيا تمثل رأس حربة للنصارى تماما كما وصف الأخ مصعب
    وبالنسبة لأوربا والأمريكتين
    فأن التبشير يستهدف أضعاف الجاليات الأسلامية الصاعدة بسرعة الصاروخ هناك
    2- هناك دوافع ثقافية
    سنتناول هذا الموضوع بالتفصيل لاحقا
    ولكن لابد أن نعرف أن من يتعرض للغزو الثقافى من النصارى يفقد حماسته للأسلام
    ويفقد النخوة الأسلامية ولا يعتبر أو يهتز لرؤية زوجته أو أبنته تسير مع أمرأة أو حتى
    رجل نصرانى!
    3- هناك دوافع سياسية
    تناولها حبيبى مصعب بالتفصيل الممل
    4- هناك دوافع أقتصادية
    لأن الكنائس تحصل على تبرعات هائلة من رجال الأعمال والدول والمنظمات
    أى أن الموضوع أكل عيش
    متابع

  8. #78
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    357
    آخر نشاط
    27-12-2014
    على الساعة
    04:19 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    نكتفى بما لاذكره أخينا الفاضل مصعب عن أساليب التبشير
    فقد وفى وأستوفى بارك الله فيه
    وسأتناول أنا نقطة هامة ألا وهى
    أستغلال الكنيسة للمنافقين داخل الصفوف الأسلامية
    يقول الكاتب العلمانى فتحى غانم فى كتابه أزمة الأسلام مع السياسة
    اقتباس
    اننا نشهد الأن الحملة الثالثة ضد الأسلام
    الحملة الأولى بأستخدام المنافقين والكافرين واليهود فى عصر النبوة
    والحملة الثانية هى حملة الصليبيين والتتار
    والحملة الثالثة هى محاولة ضرب الأسلام بالمسلمين
    وفى هذا الموضوع سأحاول الأعتماد على عدة كتابات محترمة تناولت هذا الأمر
    ولكن لنلاحظ جميعا
    تأثر زكريا بطرس بجمال البنا
    تأثر المنصرين بكتاب الشعر الجاهلى
    تأثر زكريا بطرس بكتابات سيد القمنى
    متابع بأذن الله

  9. #79
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    357
    آخر نشاط
    27-12-2014
    على الساعة
    04:19 PM

    افتراضي

    والسؤال الذى يتبادر الى الذهن
    من هم المسلمين الذين يمثلون طابور خامس للكنيسة
    الأجابة
    1- المتطرفون العلمانيون
    ولنا فى وزير الثقافة المصرى وموقفه من الحجاب مثالا
    2- الأدعياء
    مثل طائفة القرأنيين وغيرهم
    3- المثقفون المغيبون
    وهؤلاء نشأوا وتأثروا بعيدا عن مصادر الأسلام الصحيحة
    وهم من يحتمل مسئولية الجانب الأكبر من الهجوم على العقيدة الصحيحة
    وهؤلاء كما ينتقدون الأسلاميين بأنهم ينظرون الى الدين فقط
    فهؤلاء المثقفين ينظرون الى الدنيا فقط
    ولا يرون فى النصارى الا الجانب الظاهر
    ولا يرون فى شنودة ونظرائه الا رفضه لزيارة القدس
    وسنتناول حقيقة شنودة بالتفصيل

  10. #80
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    357
    آخر نشاط
    27-12-2014
    على الساعة
    04:19 PM

    افتراضي

    ان هؤلاء السفهاء مدعى العلم كان لهم دور بارز فى أضعاف الثقافة الأسلامية و هؤلاء
    تحالفوا مع السلطان فى فترات معينة وكانوا يجاهرون بعدائم لدين الله
    يقول الشيخ محمد الغزالى الذى كان عضوا سابقا فى جماعة الأخوان المسلمين ثم
    أنفصل عنها فى كتابه قذائف الحق
    اقتباس
    صور من الهجوم على الإسلام ذاته، تحقير الماضى، تزوير التاريخ
    ظهرت حركة تحقير " للماضى " وصرف للشباب عنه وعن القيم التى يحتويها .
    ترجم الدكتور زكى نجيب محمود عن ذلك فى مقال نشرته جريدة " الأهرام " جاء فيه أن بناء الإنسان العربى فى العصر الحديث لا يجوز أن يعتمد على ما كان أى على قال فلان وروى علان .. !!
    من المقصود بهذا الكلام المرسل ؟
    من الذين يعتمدون على القول والرواية فى مجتمعنا ؟
    إن الرجل يطلب فى إجمال ترك القرآن والسنة، وإذا لم يصرح بذلك فلأنه حدد هدفه وصرح به فى مقال آخر عندما أوصى بقراءة كتاب " رأس المال " لكارل ماركس .
    ونحن المسلمين تعلمنا فى كتابنا احترام " الحقيقة " بغض النظر عن زمان ماض أو قادم، فلا الحقيقة يشينها أنها من نتاج الأوائل، ولا الخرافة يزكيها أنها من إنتاج المعاصرين ..
    ومن بيع الماء للسقائين ـ كما يقول العامة ـ أن ينصح ناصح الإسلام والمسلمين بعدم التعويل على الماضى عند وزن الحقائق، كيف والقرآن الكريم يعيب المقلدين الجامدين فيقول :
    " وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول قالوا حسبنا ما وجدنا عليه آباءنا أو لو كان آباؤهم لا يعلمون شيئاً ولا يهتدون " ( المائدة : 104 )
    ولكن الماضى يعاب يوم يكون أمجاد الإسلام وهداياته، ويترك ليؤثر فى الكيان الدولى يوم يكون إقامة لإسرائيل وإحياء لترهات العهد القديم !!
    ومثال هذا كثير جدا فى هذه الحقبة الزمنية
    لقد توحد رجال السلطة والثقافة والأعلام على حرب الله ورسوله
    وكانت النتيجة حرب 67 والهزيمة المخزية
    والعجيب والمريب اننا نستمع الى كثير من أهل الثقافة فنجدهم يحنون الى حقبة الستينات بأعتبارها عصر التنوير رغم ما صاحبها من حرب على دين الله
    متابع

صفحة 8 من 12 الأولىالأولى ... 7 8 9 ... الأخيرةالأخيرة

لماذا نقول الأسلام فقط والباقى ضلال وكيف نواجه المخططات التبشيرية


LinkBacks (?)

  1. 19-02-2011, 11:44 PM
  2. 19-02-2011, 11:03 PM
  3. 19-02-2011, 10:59 PM
  4. 19-02-2011, 10:56 PM
  5. 26-01-2010, 09:11 PM
  6. 23-01-2010, 05:56 AM
  7. 23-01-2010, 12:25 AM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لماذا نقول اغه لاطفالنا
    بواسطة مريم في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-03-2010, 02:00 AM
  2. لماذا نقول الحمد لله بعد العطس؟؟
    بواسطة مريم في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-02-2010, 02:07 AM
  3. لماذا أعتنقوا الأسلام
    بواسطة خليل محمد تبان مشوح في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-10-2009, 03:23 PM
  4. الذى حرف الانجيل و التوراة ؟و لماذا؟وكيف ؟
    بواسطة جمال البليدي في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 01-07-2007, 08:28 PM
  5. لماذا نقول دين الاسلام دين الفطرة؟
    بواسطة ابن الاسلام في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 30-10-2005, 08:17 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

لماذا نقول الأسلام فقط والباقى ضلال وكيف نواجه المخططات التبشيرية

لماذا نقول الأسلام فقط والباقى ضلال وكيف نواجه المخططات التبشيرية