لماذا نقول الأسلام فقط والباقى ضلال وكيف نواجه المخططات التبشيرية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

حقيقة الكائن قبل أن يكون ابراهيم عند يوحنا » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة فتر الوحى وتوفى ورقة » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

لماذا نقول الأسلام فقط والباقى ضلال وكيف نواجه المخططات التبشيرية

صفحة 4 من 12 الأولىالأولى ... 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 112

الموضوع: لماذا نقول الأسلام فقط والباقى ضلال وكيف نواجه المخططات التبشيرية

  1. #31
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    357
    آخر نشاط
    27-12-2014
    على الساعة
    04:19 PM

    افتراضي

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    خامسا فشل محاولات القضاء على الأسلام.
    كل عقيدة تعرضت لمحاولات القضاء عليها أو تغييرها ووفقا للمنطق فأن العقيدة التى تثبت
    هى الأقوى والأحق بالأتباع. تعرضت اليهودية لموجات من التحريف والتغيير بعدموسى عليه السلام وبعد أنهيار مملكة أسرائيل حتى أننا نجد أختلافا بين الكتب التى مع اليهود والتى مع السامرة. وتعرضت المسيحية الى كل ألوان التغيير والتحريف والتبديل عبر طرق
    عدة. عسكرية من خلال الحروب والقهر وفرض المذاهب بالقوة كما فعل الرومان مع الأريوسين . ودينية عبر المنافقين من رجال الدين الذين غيروا وبدلوا فى النسخ القديمة
    من الوصايا والرسائل التى عندهم بشكل مستمر ولانزال نراه الى يومنا هذا وحجتهم واحدة هى حلول الروح القدس عليهم وكأن الروح القدس بلاعقل فمرة تقول للمسيح
    طبيعة ومرة طبيعتين ومرة مشيئة ومرة مشيئتين!. وتعرضت هذه العقيدة المزورة الى أقسى الأمتحانات على نحو كاد يودى بها من مركز ثقلها فى أوربا ألا وهو أمتحان العلمانية وفترة الشك والعقل والتنوير وكادت هذه الفترة أن تقضى على العقيدة المسيحية تماما لولا أن أصحاب العقول فى هذه البلاد أدركوا حاجة الأنسان للدين ولو
    ديكور فقط فتم الفصل بين الدين والدولة.
    لماذا هذه المقدمة؟ لأن الأسلام العظيم تعرض لأختبارات أشد قسوة مما تعرضت له
    المسيحية ولكنه خرج منها منتصرا كما سنرى.
    نلاحظ أن الأسلام عبر تاريخه كان دائما مواجها ومحاربا القوى العظمى فى ذلك الزمن
    وكان صراعه مع الشر والتحريف والتزوير والكفر والأحتلال والأستعباد والعنصرية.
    1- واجه النبى :salla-s: كفار قريش وهم مركز الثقل فى جزيرة العرب فخرج من بين ظهرانيهم سالما ثم أنتصر عليهم فدخلوا فى دين الله أفواجا.
    2- واجه المسلمون الأوائل الروم وفارس (القوتين العظمتين) وقضوا تماما على الدولة الفارسية أما عاصمة الروم فقد كتب لها أن تصبر على الأسلام ثمانية قرون قبل أن تدخلها جيوش محمد الفاتح وقد تنبأ بذلك رسول الله:salla-s:
    - لتفتحن القسطنطينية ، فنعم الأمير أميرها ، ونعم الجيش ذلك الجيش
    الراوي: بشر الغنوي المحدث: ابن عبدالبر - المصدر: الاستيعاب - الصفحة أو الرقم: 1/250
    خلاصة الدرجة: إسناده حسن


    3- واجه المسلمون وهم فى حال الضعف القوتين العظميين أوربا الصليبية ودولة المغول الوثنية فأنتهى حال الثانية الى دخول الأسلام وتحول سيوف التتار الى الدفاع عنه .أما الأولى فلم تتمكن من تحقيق حلمها بالقضاء على الأسلام وأنتهت الحروب الصليبية
    فى الشرق بفشل عسكرى ذريع بعد أكثر من ثلاثة قرون.
    4- رفضت النخبة الأوربية منذ ظهور الأسلام هذه العقيدة وحاربتها داخل أوربا بمنتهى
    القوة فتم طرد المسلمين من جنوب فرنسا وجزيرة صقلية وجنوب أيطاليا وغيرها ثم أعلن الأسبان حرب الأسترداد ضد الأندلس المسلمة وبعد أربعة قرون من أعلان حرب الأسترداد وثمانية قرون من الوجود الأسلامى فى أسبانيا تم القضاء على دولة الأسلام هناك وان بقية قلة من المسلمين.
    فهل تمكنت أوربا من طرد الأسلام بما فعلته؟
    كلا الأسلام الذى حاربته أوربا وقهرته غربا فى أسبانيا جاءها شرقا مع الجيوش العثمانية الفاتحة التى صالت وجالت حتى فيينا عاصمة النمسا.
    ولكن النخبة الصليبية الحاقدة لم تستسلم لذلك وأغلقوا أعينهم عن النور من جديد
    وتم التأمر على الدولة العثمانية واحقاقا للحق فأن الأخيرة قد أبتعدت عن الأسلام الصحيح فأصبحت فريسة سهلة للمرض و أصبحت رجل أوربا المريض الذى سقط تماما فى الحرب العالمية الأولى. ثم بمؤامرة يهودية صليبية علمانية ماسونية مشتركة تم
    أسقاط الخلافة وللحق أيضا أنها ساعة سقوطها لم تكن تستحق ولم تأخذ من الخلافة
    الا الأسم!.
    وظنت أوربا أن الأسلام قد أنتهى من قارتها على الأقل وأن الشعب التركى نفسه
    سينسى الأسلام وينغمس فى المبادىء العلمانية ولن يمثل مشكلة لهم. ولكن هيهات
    لقدرد الله عليهم منذ اربعة عشر قرنا
    يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (8) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (9)
    الصف
    الأسلام الذى تصورت أوربا أنها قضت عليه بقضاءها على الخلافة عاد اليها من جديد
    فى شكل موجات الهجرة فى الخمسينيات وحتى الثمانينيات من القرن الماضى
    وعبر أنتشار الأسلام بين الأوربيين بالحكمة والموعظة الحسنة ليصبح الديانة الثانية
    فى الغالبية الساحقة من بلدانها وسيكون فى غضون قرن بأذن الله الديانة الأولى
    http://zaidabuzaid.jeeran.com/archiv.../6/885733.html
    5- الحرب الثقافية والفكرية وحملات التنصير
    وهذه سنتكلم فيها بالتفصيل وسنرى أن نتائجها محدودة وأنها الى زوال بأذن الله.
    فألى لقاء قريب بأذن الله

  2. #32
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    مهمة الأمة المسلمة في العالم
    احب ان اقف لحظات عند مهمة المسلم الأمة والأمة المسلمة في هذا العالم. إنها بأختصار مهمة حضارية. مشروع حضاري كتب على المنتمين لهذا الدين أن ينفذوه في واقع الحياة, ويحملوه الى البشرية كافة لكي يحيا الإنسان حياة تستحق أن تعاش بما تنطوي عليه من عمق روحي والتزام أخلاقي واحترام لإنسانية الإنسان.
    ولنتذكر كيف أن القرآن الكريم وضعنا في قلب الفعل الحضاري , أي اراد منا أن نكون أمة متحضره وذلك من خلال مثلثة المعروف باضلاعه الثلاثة , التسخير والاستخلاف والإستعمار ( بالمفهوم اللغوي لا الإصطلاحي).
    فما أكثر الآيات التي تتحدث عن تسخير العالم للإنسان من مثل: (اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَسَخَّرَ لَكُمُ الأَنْهَارَ()وَسَخَّر لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَآئِبَينَ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ) (إبراهيم : 32-33 )
    (وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُواْ مِنْهُ لَحْماً طَرِيّاً وَتَسْتَخْرِجُواْ مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُواْ مِن فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) (النحل : 14 )
    (وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً مِّنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لَّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (الجاثية : 13 )
    ولعل هناك من يتسلءل: ما علاقة هذا كله بالنشاط الحضاري؟ والجواب هو ان القران الكريم يؤكد في سياق ثالث أن مهمة الإنسان المؤمن في هذا العالم المسخر الذي يستخلف عليه هي التنمية والإعمار والبناء والتطوير لقوله تعالى: (هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا) (هود : 61 )
    اي خلقكم لممارسة مهمة عمرانية حضارية تستهدف جعل العالم بيئة صالحة للهدف الأساسي من خلق الإنسان وهو عبادة الله سبحانه ليس بالمفهوم الشعائري الصرف المنعزل عن الحياة, المنسحب من العالم وانما بمفهوم العبادة الإسلامي الشامل والواسع الذي يستهدف جعل كل عمل أو نشاط علمي او عمراني أو حضاري في نهاية الأمر ممارسة تعبدية((وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) (الذاريات : 56 )
    اذا فنحن بازاء عالم مسخر لنا وقد استخلفنا عليه لكي نعمره ونطوره ليكون بيئة صالحة لعبادة الله سبحانة بمفهومها الإسلامي الحضاري الشامل.
    وفي ضوء هذه الحقائق الساطعة التي لا يمكن أن يشكك فيها أحد , يبدو الإسلام مشروعا حضاريا ويبدو المسلم في هذا العالم صاحب رسالة حضارية في مجابهة كل الحضارات الكافرة الملحدة, أو الدينية المحرفة التي أذلت الإنسان واستعبدت الشعوب و تجاوزت القيم الخلقية و وضعت الأسلاك الشائكة بين الأرض والسماء وساقت البشرية الى الحفر الضيقة التي تكاد تختنق فيها.
    إننا كأمة وسط أريد لها أن تكون شاهدة على البشرية , مدعوون للمشاركة العالمية في المصير والعودة بالإنسانية الى وضعها الطبيعي قبل أن تتفرق بها السبل.
    إن الإسلام قادم بمشروعه الحضاري وفيه وحده الخلاص.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #33
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    سماحة الشريعة الإسلامية:
    الإسلام عقيدة وشريعة . فالعقيدة هي الإيمان بالله إلها واحدا خالقا للكون لا شريك له, وبمحمد رسولا منه الى الناس كافه, والإيمان بالأنبياء والرسل جميعا واليوم الآخر وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت على النحو المعروف والمذكور مفصلا تفصيلا جميلا في كتب الفقه وأحكام الفرائض وفضائلها.
    فالإسلام لسماحته واتساع أفقه لم يقف من الأديان السماوية السابقة له وقفة تحد أو نكران أو جحود , وما كان له أن يقف ذلك الموقف,لأنه من عند الله الذي ارسل الرسل وأنزل الشرائع السابقة له, فعقيدة الإسلام والعقائد السابقه التي نزلت على الأنبياء موسى وعيسى عليهما الصلاة والسلام, كلها تدعو الى الخير وتنهى عن الفحشاء والمنكر, وانما الإسلام لما جاء استكمل ما يحتاجه تقدم الزمن من تطور في الفكر قال تعالى:(آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ) (البقرة : 285 )
    إن الإسلام لا يدخل الناس الى حوزته قهرا وقسرا فيقول تعالى في سورة النحل:(ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) (النحل : 125 )
    هذا من حيث الدعوة الموجهه الى العامة فإذا ما كان الأمر متعلقا بأهل الكتاب طلب الإسلام من المؤمنين زيادة من التلطف ومزيدا من إظهار المودة وحسن المجادلة: (وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ) (العنكبوت : 46 )
    وأما شريعة الإسلام وما قد اشتملت عليه من معاملات وربط علاقات الناس بعضهم ببعض , قد شهد لها أساطين رجال القانون من الأوربيين أنها أسمى الشرائع جميعا من هذه الناحية, ولكنها المكابرة احيانا كثيرة , لأخذوا كل مواد قانونهم من الشريعة الإسلامية.
    لنأخذ نظام التوريث مثلا, ان الحكمة منه تنظيم توزيع تركة المورَث تنظيما عادلا منطقيا لا قبض فيه ولا اسراف ,فهو يحول دون تجمع الثروة في أيد قليلة.كما يحدث في بعض النظم التي تخص الإبن الأكبر وحده بكل الميراث.بالإضافة الى العدل في توزيع الميراث بين الرجال والنساء ( ولقد تكلمنا عن هذا الموضوع فليرجع الى الرابط التالي: آيات قرآنية بين جهل المسلمين وحقد المستشرقين)
    وانه من الأمور التي تفرد بها الإسلام دون بقية الشرائع , مسألة نظام المحارم في الزواج, فالإسلام لا يبيح الزواج من الأقربين الا الذينيعدون في حكم الغرباء, وقد اثبت العلم حديثا أن الزواج من الغرباء فيه فائدة محققه للنسل , فضلا عن اتساع نطاق الأسرة حينما ترتبط بالنسب بأسرة اخرى بعيدة.قال تعالى: (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَآئِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللاَّتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَآئِكُمُ اللاَّتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُواْ دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلاَئِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلاَبِكُمْ وَأَن تَجْمَعُواْ بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إَلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً) (النساء : 23 )
    إن الوثنيين مثلا قد تزوجوا اخواتهم مثل تحتمس فرعون مصر الذي تزوج من أخته حتشبسوت أو مثل بعض اليهود الذين يتزوجون من بنات أخواتهم.
    ولعل دينا لم يقد للوالدين حقهما ويرعى حرمتهما كما فعل الإسلام, فهو يوصي برعاية ذمامهما حتى لو كانا مشركين , قال تعالى:(وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ) (لقمان : 14 )
    وقال تعالى:(وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً()وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً)) (الإسراء : 23-24 )
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #34
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي مرونة الإسلام

    مرونة الإسلام
    يتميز الدين الإسلامي بمرونة محببة الى النفس البشرية , وإن كانت بعض فترات التاريخ نسبت الى الإسلام الجمود, فإن ذلك لم يكن في الإسلام بشيء, بل هو ذنب بعض المسلمين الذين جكدوا وتحجروا فالتصقت التهمة بالإسلام دون الجامدين من المسلمين, ,وكيف يكون الإسلام جامدا وهو الصالح لكل زمان ومكان؟!
    وآية ذلك اعترافه بالعقل وتقديسه له وهو في ذلك وحيد بين الأديان جميعا سماويها و أرضيها ,وعن عمر رضي الله عنه قال‏:‏ قال صلى الله عليه وسلم:( ما اكتسب رجل مثل فضل عقل يهدي صاحبه إلى هدى .. ويرده عن ردى .. وما تم إيمان عبد ولا استقام دينه حتى يكمل عقله)
    وقال صلى الله عليه وسلم:(لكل شيء دعامة ودعامة المؤمن عقله .. فبقدر عقله تكون عبادته .. أما سمعتم قول الفجار في النار ( لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير )
    وقال صلى الله عليه وسلم ‏"‏ أول ما خلق الله العقل فقال له‏:‏ أقبل فأقبل ثم قال له‏:‏ أدبر فأدبر ثم قال الله عز وجل وعزتي وجلالي ما خلقت أكرم منك بك آخذ وبك أعطي وبك أثيب وبك أعاقب ‏"‏‏.‏( إحياء علوم الدين,http://hawaa.jeel.com/Islamlib/viewc...?BID=383&CID=5)
    والعقل المقصود هنا هو عقل الإنسان بطبيعة الحال, ومن هنا كان الإسلام معظما للعقل حافظا له قدره , باعتباره محققا للعدالة السماوية, منفذا للإرادة الإلهية.
    (اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَسَخَّرَ لَكُمُ الأَنْهَارَ{}وَسَخَّر لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَآئِبَينَ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ{}وَآتَاكُم مِّن كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ) (إبراهيم : 34-32 )
    ولم يقف الإسلام من العلم الا موقف التقدير والإعظام وحض المسلمين على طلبة والاغتراب في سبيل تحصيله فالقرآن كتاب الإسلام قد ذكر فيه ايات تدل على تعظيم العلم, قال تعالى:(قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ) (الزمر : 9 )
    وقال تعالى:(وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْماً) (طه : 114 )
    إن العلم الذي يقصد ليس العلوم الشرعية وحدها, ولكنها المعرفة بمختلف آفاقها وفنونها وميادينها التي تعود على البشرية بالنفع ,إن الإسلام حافظ على حضارة الفرس وحكمة الهند وانتفع بها المسلمون بعد أن ترجموها وأخذوا منها ما يتلاءم مع عقيدتهم.
    إن الإسلام قد مدَن العرب ووسع مداركهم , بل مدَن كل الشعوب التي استضاءت بنوره وانتفعت بهدايته أنحاء الأرض.
    والإسلام وهو دين السماحة يحترم العلماء والعلم , سواء كان العلماء مسلمين ام نصارى أو حتى يهود. فقد كان جيورجيس بن يختيشوع الفيلسوف الطبيب النصراني أقرب العلماء الى قلب المنصور العباسي :كما كان نوبخت و ولده سهل الفارسيان المجوسيان /ن أقرب الناس اليه,
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #35
    الصورة الرمزية نضال 3
    نضال 3 غير متواجد حالياً مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    7,555
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-02-2017
    على الساعة
    08:17 PM

    افتراضي


    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده،



    {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا

    تَبْدِيلاً } [الأحزاب: 23].

    ما أعنيه هنا أن الدولة الإسلامية الجديدة لن تكون كأي دولة معاصرة تنعم بالاستقرار التام والأمن

    الاقتصادي والسياسي والاجتماعي _ طبعاً هذا في مراحلها الأولى _ وذلك نظراً للاعتبارات السالفة،

    والتي من شأنها أن تعيق الكثير من الجهود في هذا السبيل، ولكن مع هذا يبقى المعلَم الهام الذي

    يتيح للمجاهدين بناء القاعدة الأساسية لدولتهم المنشودة وفقا لأدنى المستويات على أقل تقدير،

    ومسايرة للقدرة الممكنة والمتاحة هو العمل بالقاعدة "ما لا يدرك كله لا يترك جله".

    ولكن ما الذي يدعونا للإعلان عن الدولة الإسلامية في العراق، فهل آن الآوان لذلك ؟ وهل وصل

    المجاهدون للمستوى المطلوب الذي يؤهلهم للقيام بأعباء التمكين ومسؤولياته ؟

    ونقول لمن استزلتهم أنفسهم فسارعوا للطعن والتشغيب على بادرة الدولة المباركة بإذن الله، نقول

    نحن على علم بملابسات الواقع وظروفه القاسية والصعبة، والقرار الجهادي الذي يفصل في أي

    معركة هو قرار صعب ومصيري ولا شك، ونحن نؤمن بذلك ونستيقنه، ولكن المعركة لأصحابها

    ولمن يخوض غمارها،

    ظهور الإسلام وانتشاره


    تبدأ قصة الحضارة الإسلامية على يد أشرف المرسلين محمد بن عبد الله حينما أنزل الله

    على

    قلبه القرآن الكريم ،
    الدستور الخالد للإسلام والمسلمين، ليهتدي به البشر في كل زمان ومكان .

    { الر كناب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور بإذن ربهم إلى صراط العزيز الحميد }

    (سورة ابراهيم- أيه) وقد تكفل الله بحفظه باعتباره المصدر الأول للتشريع في

    :" إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له حافظون " (سورة الحجر- أية 9).

    وبعد القرآن الكريم تأتي سنة الرسول التي منها نستكمل أحكام الدين ونستوضح بعض

    أركان


    تعاليمه. فعلى أساس هاتين الدعامتين: القرآن الكريم، والسنة النبوية الشريفة، تقوم تعاليم الإسلام

    في الأمور الدينية والدنيوية.


    فالإسلام على هذا الأساس: دين أولاً ، ودولة ثانياً ، إلى جانب كونه حضـارة وثقافة ورسالة

    إصلاحية تتمثل فيها ذرى العلوم والمعارف. ومحمد صلوات الله عليه، ما هو إلا رسول كريم،


    ومصلح كنير له رسالة سامية يراد له تنفيذها. وبطبيعة الحال لقيت هذه الرسالة معارضة كبيرة

    لأنها تريد من الإنسان ترك عاداته ومعتقداته التي يعتز بها والتي ورثها عن آبائه وأجداده. وحررت

    رسالة الإسلام الإنسان من عبادة غير الله سبحانه وتعالى،
    لأن في عبادة الإنسان غيره إلغاء لعقله

    وكيانه وتعطيلاً لطاقاته المادية والمعنوية، ورفعته على جميع المعتقدات بربطه بجسر روحي

    ومادى مع خالق الإنسان دون وسيط أو دخيل، في الوقت الذى كانت جميع الأديان السابقة تفصل

    بين الفرد وخالقه بوساطات وهياكل وطقوس كهنوتية


    { اتخـذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً

    من دون الله }

    ( التوبة ـ آية 31 ) ، : { أرأيت من اتخذ إلهه هواه أفأنت تكون عليه وكيلاً

    أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلاً}


    (الفرقان- آية 43،

    44)، ومن هنا كانت معارضة أصحاب الهوى والمصالح لرسالة الإسلام. والإنسان محافظ بطبعه،

    ولا يندفع إلى التجديد إلا إذا دفع إلى ذلك دفعاً . فالحضارات لم تأت عفواً، وإنما جاءت بعد تضحيات

    كثيرة. ومن هنا كانت المعارضة لرسالة النبي من جميع نواحيها الدينية والأخلاقية والاجتماعية أمراً

    طبيعياً. [/COLOR]

    وقد لجأ أصحاب هذه المعارضة إلى تحدي الرسول( والاستهزاء به، واتهامه بشتى الاتهامات،

    جزاك الله خيرا اخى الكريم ....

    لهذا البحث الطيب

    تقبل مرورى ... مع كامل الاحترام والتقدير

    توقيع نضال 3


    توقيع نضال 3

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #36
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    357
    آخر نشاط
    27-12-2014
    على الساعة
    04:19 PM

    افتراضي

    أحسنت يا أخى مصعب فيما ذكرت وقلت الأسلام دين ودولة عقيدة وشريعة دعوة وسياسةعمل وغاية. ولكنى سأعقب على ما ذكرت تعقيبات بسيطة
    1- دولة الأسلام لم تبدأ بعصر النبوة وانما كل الأنبياء جاءوا بالأسلام سواء كانوا دعاة أوقادة أو ملوك قال ربنا عن أبراهيم
    مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلاَ نَصْرَانِيّاً وَلَكِن كَانَ حَنِيفاً مُّسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (67)
    )وقال عن يوسف الصديق
    رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنُيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِماً وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101)
    وقال عن يعقوب وبنيه
    وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ (132)
    أمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَـهَكَ وَإِلَـهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَـهاً وَاحِداً وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (133)
    وقال عن سليمان
    قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَن سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُّمَرَّدٌ مِّن قَوَارِيرَ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (44)

    وقال عن عيسى :salla-s: ودعوته وأتباعه
    فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللّهِ آمَنَّا بِاللّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (52)

    أى أن جميع الأنبياء جاءوا بالأسلام ولكن فى حدود زمنهم ومكانهم لأنه دين الله منذ أدم عليه السلام . ولا يمكن القول ان الأنبياء السابقين جاءوا بغير ما جاء به الصادق الأمين محمد:salla-s:.
    2- الدولة الأسلامية الصالحة المجاهدة لابد أن تسبقها دعوة صالحة تصحح مفاهيم
    الناس الخاطئة وهذا مع كان يفعله النبى:salla-s: فى مكة والمدينة بناء المجتمع الصحيح الأيمان قبل الأنطلاق الى السياسة.
    والتاريخ الأسلامى يؤكد ذلك
    [COLOR="rgb(75, 0, 130)"]دولة المرابطين المجاهدة[/COLOR] التى نشرت الأسلام فى عشرين دولة أفريقية ودافعت عن
    الأندلس وأنقذت المغرب من الضلال سبق قيامها دعوة الشيخ المجاهد عبد الله بن ياسين.
    [COLOR="rgb(75, 0, 130)"]الدولة الزنكية المجاهدة وكذلك الأيوبية[/COLOR] سبقتها ظهور أفكار أصلاحية للأمام الغزالى
    رحمه الله وعلى هذه الأفكار وغيرها تربى عماد الدين زنكى وأبنه نور الدين محمود
    وأسد الدين شيركوه وأخيه نجم الدين أيوب وأبنه صلاح الدين يوسف بن أيوب
    المعروف بصلاح الدين الأيوبى.
    [COLOR="rgb(75, 0, 130)"]الدولة العثمانية الفاتحة[/COLOR] قامت على أفكار المتصوفة ولا ننسى دور الشيخ شمس الدين أق فى تربية محمد الفاتح الذى فتح القسطنطينية. وغيره كثير وذلك قبل أن تضعف الدولة العثمانية وتبعد عن الدين.
    أى أنه لأقامة دولة الأسلام فى الأرض لابد أن يسبقها الدعوة الأسلامية الصحيحة
    التى تخرج القادة الصالحون فكيفما تكونوا يولى عليكم.
    متابع ان شاء الله
    التعديل الأخير تم بواسطة نور الدين منصور ; 01-01-2010 الساعة 08:02 AM

  7. #37
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    357
    آخر نشاط
    27-12-2014
    على الساعة
    04:19 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    تحدثت عن صدق رسالة الأسلام وكيف أن الله حماها ولايزال يحميها وقد تعهد بذلك فى
    القرأن الكريم فى قوله تعالى
    إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9)
    سورة الحجر
    وهو تعهد لم يعطه رب العزة لأى نبى سبق محمد:salla-s:وأتحدث الأن عن
    فضل الأسلام على أهله وتفضيله على ما عداه من الملل

    1- رأى الغرب فى الأسلام بأيجاز.
    2- رأى المنصفين والعقلاء من الغربيين.
    3- فضل الأسلام على الشعوب التى أعتنقته.
    4-فضل حضارة الشعوب الأسلامية( الحضارة الأسلامية) على العالم.
    5- دعوة العاقل لفهم الحضارة الأسلامية والمقارنة بينها وبين غيرها.
    6- هل الفكر الأسلامى ثابت أم متجدد و هل يمكنه مجاراة العصر؟
    متابع
    التعديل الأخير تم بواسطة نور الدين منصور ; 01-01-2010 الساعة 08:35 AM

  8. #38
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    357
    آخر نشاط
    27-12-2014
    على الساعة
    04:19 PM

    افتراضي

    أولا رأى الغرب فى الأسلام
    وهذا يحتاج الى مواضيع وقد كتبت فبه ألاف الكتب ولكنى هنا سأوضحه على خمسة مراحل تاريخية مختلفة.
    فى عصر النبوة
    فى عصر الفتوحات
    فى عصر ضعف الدولة الأسلامية
    فى العصر العثمانى
    فى العصر الحالى
    بداية لماذا نريد معرفة رأى الغرب منا. ببساطة لأنه عبر التاريخ قبل الأسلام وبعده كان
    الغرب الخصم التقليدى للشرق وبعد ظهور الأسلام أصبح الغرب مركز الثقل المسيحى
    مقابل الشرق مركز الثقل الأسلامى. وكل العداء الفكرى والسياسى والعسكرى نجده
    كان قادما ضد الأسلام من الغرب. نعم هناك شعوب وحكومات فى الشرق كانت ولا تزال
    تعادى الأسلام ولكن الغرب يعتبر مواجهته التاريخية مع الأسلام هى مسألة حياة أو موت ولابد لأحد الطرفين أن يقضى على معتقدات الأخر. كما أن الهجوم الفكرى الشديد
    على الأسلام جاء من الغرب وكان هناك أنصاف أيضا كما سنرى.
    وبالتالى فأن رأى الغرب التاريخى فى الأسلام هو رأى الأعداء فأذا جاء أنصاف من
    العدو فهو الحق . وان جاء اجحاف فلابد أن نرصده ونرد عليه ونكون فى حذر من هؤلاء الناس.
    متابع

  9. #39
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    357
    آخر نشاط
    27-12-2014
    على الساعة
    04:19 PM

    افتراضي

    فى عصر النبوة كان أول صدام بين الأسلام والغرب عندما أرسل الرسول:salla-s:
    برسالة الى قيصر هرقل يدعوه الى الأسلام فكان رد هرقل
    اقتباس
    إلى أحمد رسول الله الذي بشر به عيسى، من قيصر الروم،
    إنه جاءني كتابك مع رسولك، وأني أشهد أنك رسول الله، نجدك عندنا في الإنجيل، بشرنا بك عيسى بن مريم. وأني دعوت الروم إلى أن يؤمنوا بك فأبوا، ولو أطاعوني لكان خيراً لهم، ولوددتُ أني عندك فأخدمك وأغسل قدميك "..
    منقول
    (أصل هذه الوثيقة الشريفة موجود ضمن المقتنيات الخاصة بالديوان الملكي الأردني الهاشمي).
    وواضح تماما رفض الروم(القوة الغربية العظمى فى ذلك الزمن) الأسلام تماما ليس
    لأسباب مادية أو عقلية أو نقلية ولكن لأسباب دنيوية تتعلق بتعارض فكرة الأيمان بنبى
    جاء من الصحراء مع قوة عظمى متكبرة تملك الحضارة والأقتصاد والعسكر
    كما يبدوا أن رفض الأسلام التام لفكرة الكهنوت وسيطرة رجل دين بشرى على عقول
    ووجدان العامة لا تعجب القوى النصرانية.
    اذا رفض الأسلام كما يبدوا فكرة غربية قديمة قائمة على الأستكبار على الحق واستباق
    الأحكام.
    وهذه الرسالة لم تكن العلامة الوحيدة للمواجهة بين الأسلام والغرب فقد دارت رحى
    الحرب بين النبى:salla-s: وبين الروم فى مؤتة وتبوك وقبل وفاته:salla-s: كان
    يجهز جبش أسامة بن زيد لغزوهم فهم كانوا يمثلون تهديدا مباشرا للمسلمين والهجوم
    خير وسيلة للدفاع.

  10. #40
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    357
    آخر نشاط
    27-12-2014
    على الساعة
    04:19 PM

    افتراضي

    منذ عصر النبوة وعلاقة الأسلام مع المؤسسات الرسمية والحاكمة فى الغرب هى علاقات عداء. فلقد رفضت الكنيسة الشرقية فى القسطنطينية والكاثوليكية فى روما الأسلام
    كعقيدة ولم يصبح بيننا الا الحرب. وهو القاسم المشترك فى العهود الراشدية والأموية
    والعباسية مع الروم فى الشرق ومع القوط والفرنسيين والأيطاليين فى غرب أوربا وعلى الرغم من أتساع دولة الأسلام وتحقيقها أنتصارات مدوية الا أن فشل المسلمين فى عهد معاوية من فتح القسطنطينية عاصمة الروم وفشل الجيوش الأسلامية أمام شارل مارتلفى بواتييه وفشل الأدارسة فى فتح روما.وهزيمة المسلمين أمام الأسبان فى موقعة كوفودجا. جعلت الأبواب الغربية موصدة أمام الأسلام وعلى الرغم من وجود أتصالات سياسية وأجتماعية وتجارية الا أن الأسلام صار فى نظر أهل الحكم فى العالم الغربى هوالعدو دائما وقد توارث أصحاب القرار فى الغرب هذه العداواة بشكل أو أخر وحلم القضاء على الأسلام وكابوس الخوف من الأسلام أو الأسلاموفوبيا. ولهذا لا
    نتعجب مما نراه اليوم.

صفحة 4 من 12 الأولىالأولى ... 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة

لماذا نقول الأسلام فقط والباقى ضلال وكيف نواجه المخططات التبشيرية


LinkBacks (?)

  1. 19-02-2011, 11:44 PM
  2. 19-02-2011, 11:03 PM
  3. 19-02-2011, 10:59 PM
  4. 19-02-2011, 10:56 PM
  5. 26-01-2010, 09:11 PM
  6. 23-01-2010, 05:56 AM
  7. 23-01-2010, 12:25 AM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لماذا نقول اغه لاطفالنا
    بواسطة مريم في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-03-2010, 02:00 AM
  2. لماذا نقول الحمد لله بعد العطس؟؟
    بواسطة مريم في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-02-2010, 02:07 AM
  3. لماذا أعتنقوا الأسلام
    بواسطة خليل محمد تبان مشوح في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-10-2009, 03:23 PM
  4. الذى حرف الانجيل و التوراة ؟و لماذا؟وكيف ؟
    بواسطة جمال البليدي في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 01-07-2007, 08:28 PM
  5. لماذا نقول دين الاسلام دين الفطرة؟
    بواسطة ابن الاسلام في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 30-10-2005, 08:17 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

لماذا نقول الأسلام فقط والباقى ضلال وكيف نواجه المخططات التبشيرية

لماذا نقول الأسلام فقط والباقى ضلال وكيف نواجه المخططات التبشيرية