لماذا نقول الأسلام فقط والباقى ضلال وكيف نواجه المخططات التبشيرية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

لماذا نقول الأسلام فقط والباقى ضلال وكيف نواجه المخططات التبشيرية

صفحة 3 من 12 الأولىالأولى ... 2 3 4 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 112

الموضوع: لماذا نقول الأسلام فقط والباقى ضلال وكيف نواجه المخططات التبشيرية

  1. #21
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور الدين منصور مشاهدة المشاركة
    لا عليك أخى فيما يتعلق بالتأخير يا أخى
    أما بالنسبة لأقتراحك فهذا صعب لأن الموضوع الذى نريد فتحه كبير جدا والنقل ليس صعبا عليا بالقص واللصق . وسيكون الأمر أسهل علينا لأننا من وضع ترتيب الموضوع سويا ولكنى سأنا قش الأدارة فيما قلته للوصول لأفضل صورة للموضوع
    وبالنسبة لى للأسف لن أستطيع التعقيب قبل يوم الخميس حيث اننى فاضى أيام الخميس والجمعة والسبت بأذن الله.
    انا اقصد ان يتم النقل للموضوع مع التثبيت اذا انهينا المداخلات مثلا في موضوع بماذا يتميز الإسلام عن غيره, وتثبيتها من قبل الإدارة ومن ثم ترتب حتى تصبح كمرجع لمن يريد مستقبلا الإستشهاد به او استعماله ويبقى هنا الحوار مفتوحا للردود فهكذا يتم وضع الموضوع بترتيب منطقي , اما على الحالة هذه فربما انا اكتب في اتجاه وانت في اتجاه.
    وعموما اتمنى ان تتحول عضويتك قريبا الى عضو لأتمكن من مراسلتك على الخاص
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #22
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    الدين الصحيح يحل جميع المشاكل

    الشيخ
    عبد الرحمن بن ناصر السعدي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله , وأصلي وأسلم على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

    أما بعد:

    فهذه كلمات تتعلق بموضوع الدين الإسلامي , وأنه يهدي للتي هي أقوم وأصلح , ويرشد العباد في عقائده وأخلاقه ومعاملاته وتوجيهاته وتأسيساته إلى ما ينفعهم في معاشهم ومعادهم . وبيان أنه لا سبيل إلى إصلاح شيء من أمور الخلق الإصلاح التام إلا به . وبيان أن جميع النظم المخالفة لدين الإسلام لا يستقيم بها دين ولا دنيا إلا إذا استمدت من تعاليم الدين . وهذا الذي قلناه قد برهنت المحسوسات والتجارب على صدقه وصحته كما دلت الشرائع والفطر والعقول السليمة على حقيقته . فإن الدين كله صلاح وإصلاح , وكله دفع للشرور والأضرار , وكله يدعو إلى الخير والهدى , ويحذر من الشر وأنواع الردى . وعند عرض بعض النماذج من تعليماته وتوجيهاته يظهر لكل عاقل منصف صحة هذا , وأن الخلق كلهم مضطرون إليه . وأنهم لا يستغنون عنه في حالة من أحوالهم . ذلك بأن الدنيا كلها قد جاشت بمشكلات الحياة , والبشر كلهم يتخبطون في دياجير الظلمات : فيهتدون من وجه واحد ويضلون من وجوه أخرى . وقد يستقيم لهم أمر من بعض وجوهه ويقع الانحراف في بقية أنحائه . وهذا ناتج من أحد أمرين : إما جهل بما دل عليه الدين وما أرشد إليه . وإما مكابرة وغي , ومقاصد سيئة وأغراض فاسدة , حالت بينهم وبين الصلاح الذي يعرفونه , كما هو الواقع كثيرا . لهذا ينبغي أن نذكر بعض مشاكل الحياة المهمة , مثل مشكلة الدين , ومشكلة العلم , والغنى والفقر , والصحة والمرض , والحرب والسلم , والاجتماع والافتراق , والمحاب والمكاره . وغير ذلك مما اختلفت فيها أنظار الناس وتوجيهاتهم , وما سلكه الدين الإسلامي فيها من المسالك الصالحة السديدة , وما أولاه نحوها من المنافع التي لا تعد ولا تحصى .

    وهذه المشكلة أهم مشاكل الحياة وأعظمها , وعليها تنبني الأمور كلها . وبصلاح الدين أو فساده أو عدمه تتوقف جميع الأشياء . وقد تفرق فيها البشر وسلكوا في دينهم وعقائدهم طرقا شتى , كلها منحرفة معوجة ضارة , غير نافعة إلا من اهتدى إلى دين الإسلام الحقيقي , فإنه حصلت له الاستقامة والخير والراحة من جميع الوجوه . فمن الناس من تلاعب بهم الشيطان فعبدوا غير الله من الأشجار والأحجار والصور والأنبياء والملائكة والصالحين والطالحين , مع اعترافهم بأن الله ربهم ومالكهم وخالقهم , وحده لا شريك له . فاعترفوا بتوحيد الربوبية وانحرفوا عن توحيد الإلهية الذي هو إفراد الله بالعبادة , وهؤلاء هم المشركون على اختلاف مذاهبهم وتباين طوائفهم . وقد دلت الكتب السماوية على شقائهم وهلاكهم , واتفق جميع الرسل على الأمر بتوحيد الله والنهي عن الشرك , وأن من أشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار . كما دلت العقول السليمة والفطر المستقيمة على فساد الشرك والتأله والتعبد للمخلوقات والمصنوعات , فالشرك باطل في الشرع , فاسد في العقل , عاقبة أهله الهلاك والشقاء . ومن الناس من آمن ببعض الرسل والكتب السماوية دون بعض , مع أن الرسل والكتب يصدق بعضها بعضا , ويوافق بعضها بعضا , وتتفق في الأصول الكلية . فصار هؤلاء ينقض تكذيبهم تصديقهم , ويبطل اعترافهم ببعض الأنبياء وبعض الكتب السماوية تكذيبهم للآخرين من الرسل , فبقوا في دينهم منحرفين , وفي إيمانهم متحيرين , وفي علمهم متناقضين . قال تعالى : { إن الذين يكفرون بالله ورسله ويريدون أن يفرقوا بين الله ورسله ويقولون نؤمن ببعض ونكفر ببعض ويريدون أن يتخذوا بين ذلك سبيلا أولئك هم الكافرون حقا } [ سورة النساء : الآيتان 150 , 151 ] فحكم بالكفر الحقيقي لأنه عرف أن دعواهم للإيمان دعوى غير صحيحة , ولو كانت صحيحة لآمنوا بجميع الحقائق التي اتفقت عليها الرسل , ولكنهم قالوا : { نؤمن بما أنزل علينا ويكفرون بما وراءه وهو الحق مصدقا لما معهم } [ سورة البقرة : الآية 91 ] ولهذا دعواهم الإيمان دعوى كاذبة , فقال عنهم عز وجل : { فلم تقتلون أنبياء الله من قبل إن كنتم مؤمنين } [ سورة البقرة : الآية 91 ]

    ومن الناس طائفة ادعت الفلسفة والعلم بالمعقولات , فجاءت بأكبر الضلالات وأعظم المحالات , فجحدت الرب العظيم وأنكرت وجوده , فضلا عن الإيمان بالرسل والكتب وأمور الغيب , وجحدوا آيات الله واستيقنتها أنفسهم ظلما وعلوا واستكبارا : فكذبوا بعلوم الرسل وما دلت عليه الكتب المنزلة من عند الله , واستكبروا عنها بما عرفوا من العلوم الطبيعية وتوابعها , وأنكروا جميع الحقائق إلا ما أدركوه بحواسهم وتجاربهم القاصرة الضيقة بالنسبة إلى علوم الأنبياء . فعبدوا الطبيعة وجعلوها أكبر همهم ومبلغ علمهم , واندفعوا وراء ما تقتضيه طبائعهم , ولم يتقيدوا بشيء من الشرائع الدينية ولا الأخلاق الإنسانية . فصارت البهائم أحسن حالا منهم , فإنهم نضبت منهم الأخلاق , واندفعوا وراء الشهوات البهيمية . فلم يكن لهم غاية يرجونها , ولا نهاية يطلبونها : { وقالوا ما هي إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما يهلكنا إلا الدهر } . [ سورة الجاثية : الآية 24 ] وصار المشركون على شركهم وكفرهم أحسن حالا منهم , وأقل شرا منهم بكثير . والعجب الكثير أن هذا المذهب الخبيث جرف بتياره في الأوقات الأخيرة جمهور البشر , لضعف الدين وقلة البصيرة , ولما وضعت له الأمم القوية الحبائل والمصايد التي هلك بها الخلق .

    أما الدين الإسلامي فقد أخرج الخلق من ظلمات الجهل والكفر والظلم والعدوان وأصناف الشرور إلى نور العلم والإيمان واليقين والعدل والرحمة وجميع الخيرات . { لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين } . [ سورة آل عمران : الآية 164 ] { إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون } . [ سورة النحل : الآية 90 ] { اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا } . [ سورة المائدة : الآية 3 ] { وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا } . [ سورة الأنعام : الآية 115 ] أي كلماته الدينية التي شرع بها الشرائع , وسن الأحكام . وقد جعلها الله تامة من جميع الوجوه , لا نقص فيها بوجه من الوجوه , صدقا في إخبارها عن الله وعن توحيده وجزائه وصدق رسله في أمور الغيب , عدلا في أحكامها , أوامرها كلها عدل وإحسان وخيرات وصلاح وإصلاح , ونواهيها كلها في غاية الحكمة , تنهى عن الظلم والعدوان والأضرار المتنوعة : { ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون } . [ سورة المائدة : الآية 50 ] وهذا استفهام بمعنى النفي المتقرر الذي تقرر حدوثه في العقول والفطر . فما أمر بشيء فقال العقل : ليته نهى عنه . ولا نهى عن شيء فقال العقل : ليته أمر به . لقد أباح هذا الدين كل طيب نافع , وحرم كل خبيث ضار . { الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم } [ سورة الأعراف : الآية 157 ] فهو الدين الذي يوجه العباد إلى كل أمر نافع لهم في دينهم ودنياهم , ويحذرهم عن كل أمر ضار في دينهم ومعاشهم , ويأمرهم عند اشتباه المصالح والمفاسد والمنافع والمضار بالمشاورة في استخراج ما ترجح مصلحته , ودفع ما ترجح مفسدته . وهو الدين العظيم الشامل , الذي أمر بالإيمان بكل كتاب أنزله الله , وبكل رسول أرسله الله . { فلذلك فادع واستقم كما أمرت ولا تتبع أهواءهم وقل آمنت بما أنزل الله من كتاب وأمرت لأعدل بينكم الله ربنا وربكم لنا أعمالنا ولكم أعمالكم لا حجة بيننا وبينكم الله يجمع بيننا وإليه المصير } [ سورة الشورى : الآية 15 ] وهو الدين العظيم الذي شهد الرب العظيم بصحته وكماله , وشهد بذلك الكمل من الخلق وخلاصتهم . { شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم إن الدين عند الله الإسلام } [ سورة آل عمران : الآيتان 18 , 19 ] وهو الدين الذي من اتصف به جمع الله له جمال الظاهر والباطن , وكمال الأخلاق والأعمال : { ومن أحسن دينا ممن أسلم وجهه لله وهو محسن } [ سورة النساء : الآية 125 ] فلا أحسن ممن هو مخلص لله , محسن إلى عباد الله , مخلص لله متبع لشريعة الله التي هي أحسن الشرائع وأعدل المناهج , فانصبغ قلبه بالإخلاص والتوحيد , واستقامت أخلاقه وأعماله على الهداية والتسديد : { صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة ونحن له عابدون } [ سورة البقرة : الآية 138 ] وهو الدين الذي فتح أهله , القائمون به , المتصفون بإرشاداته وتعاليمه , القلوب بالعلم والإيمان , والأقطار بالعدل والرحمة والنصح لنوع الإنسان . وهو الدين الذي أصلح الله به العقائد والأخلاق , وأصلح به الحياة الدنيا والآخرة , وألف به القلوب المتشتتة , والأهواء المتفرقة . وهو الدين العظيم المحكم غاية الإحكام في أخباره كلها , وفي أحكامه , فما أخبر إلا بالصدق والحق , ولا حكم إلا بالحق والعدل , فلم يأت علم صحيح ينقض شيئا من أخباره , ولا حكم أحسن من أحكامه . أصوله وقواعده وأسسه تساير الزمان السابق واللاحق , فحيثما طبقت المعاملات المتنوعة بين الأفراد والجماعات في كل زمان ومكان على أصوله تم بها القسط والعدل , والرحمة والخير والإحسان , لأنها تنزيل من حكيم حميد : { كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير } [ سورة هود : الآية 1 ] { لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد } [ سورة فصلت : الآية 42 ] { إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون } [ سورة الحجر : الآية 9 ] حافظون لألفاظه عن الزيادة والنقص والتغيير , وحافظون لأحكامه عن الانحراف والنقص , بل هي في أعلى ما يكون من العدل والاستقامة والتيسير . وهو الدين العظيم الذي يهدي إلى الحق وإلى طريق مستقيم , الصدق شعاره , والعدل مداره , والحق قوامه , والرحمة روحه وغايته , والخير قرينه , والصلاح والإصلاح جماله وأعماله , والهدى والرشد زاده . وهو الدين الذي جمع بين مطالب الروح والقلب والجسد , أمر الله به المؤمنين بما أمر المرسلين , بعبادته والعمل الصالح الذي يرضيه , وبالأكل من الطيبات , واستخراج ما سخر الله لعباده في هذه الحياة , فدفع القائمين به حقيقة إلى كل علو ورقي وتقدم صحيح , من عرف شيئا من أوصاف هذا الدين عرف عظيم منة الله به على الخلق , وأن من نبذه وقع في الباطل والضلال والخيبة والخسران , لأن الأديان التي تخالفه ما بين خرافات ووثنيات , وما بين إلحاد وماديات , تجعل قلوب أهلها وأعمالهم كالبهائم بل هم أضل سبيلا , لأن الدين إذا ترحل من القلوب ترخلت الأخلاق الجميلة , وحل محلها الأخلاق الرذيلة . فهبطت بأهلها إلى أسفل الدركات , وصار أكبر همهم ومبلغ علمهم التمتع بعاجل الحياة . والحمد لله رب العالمين .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #23
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    قد قررت شريعة الإسلام مسائل السياسة أكمل تقرير , وهدت إلى جميع ما ينبغي سلوكه مع المسلمين ومع غيرهم بأحسن نظام وأعدله , وجمعت فيه بين الرحمة والقوة , وبين اللين والشفقة , والرحمة بالخلق , مهما أمكنت الأحوال . فإذا تعذر ذلك استعملت القوة بحكمة وعدل , لا بظلم وعنف . قال تعالى : { إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا } [ سورة النحل : الآيتان 90 , 91 ] فأمر الله بالعدل مع كل أحد , وبالإحسان والرحمة لكل أحد , وخصوصا القرابة ومن لهم حق على الإنسان . ونهى عن الفحشاء والبغي على الخلق , في دمائهم وأموالهم وأعراضهم وحقوقهم . وأمر بوفاء العهود والمحافظة عليها , وحذر من نقضها . وهذه الأمور المأمور بها والمنهي عنها , منها ما هو واضح جلي عينت على المسلمين سلوكها , ولم تجعل لهم في ذلك خيرة ولا معارضة . وهي التي نص الشارع على أعيانها ولم يكل بيانها إلى أحد . فهذا النوع يدخل في قوله تعالى : { وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا } [ سورة الأحزاب : الآية 36 ] { فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما } [ سورة النساء : الآية 65 ] { فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول } [ سورة النساء : الآية 59 ] { وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله } [ سورة الشورى : الآية 10 ] وقد تتبع هذا النوع العظيم فوجد , ولله الحمد , مطابقا للعدل والحكمة , موافقا للمصالح , دافعا للمفاسد . والقسم الثاني : الأمور المشتبهة في أصلها , أو في تطبيقها على الواقع , وإدخال الأمور الواقعة فيها نفيا وإثباتا , وطلبا وهربا , فهذا قد أمروا أن يتشاوروا فيه , وينظروا فيه من جميع نواحيه , ويتأملوا ما يتوقف عليه من الشروط والقواعد , وما يترتب عليه من الغايات والمقاصد , ومقابلة المصالح والمضار وترجيح الأصلح منها . قال تعالى : { وشاورهم في الأمر } [ سورة آل عمران : الآية 159 ] وقال تعالى عن جميع المؤمنين : { وأمرهم شورى بينهم } [ سورة الشورى : الآية 38 ] وهذا النوع قد وسع الشارع فيه الأمر , بعدما قرر القواعد والأسس الموافقة لكل زمان ومكان , مهما تغيرت الأحوال وتطورت الأمور . فالقواعد الشرعية إذا سلكت في كليات الأمور وجزئياتها , صلحت بها الأمور , واستقامت الدنيا والدين , وصلحت أمور العباد , واندفعت الشرور والمضار عنهم . ولكنها تحتاج إلى عقد مجالس تجمع الرجال العقلاء الناصحين , أولي العقول الرزينة والأحلام الواسعة والرأي المصيب والنظر الواسع , وتبحث فيها القضايا الداخلية واحدة بعد واحدة , بحثا يشمل نواحي القضية , وتصورها كما ينبغي , وتصور ما تتوقف عليه وتتم به إن كانت مقصودا تحصيلها , وتصور ما يترتب عليها من الفوائد والمصالح الكلية والجزئية , وبحث أحسن طريق لتحصيلها وأسهله , وبحث القضايا الضارة التي يطلب دفعها , بتتبع أسبابها وينابيعها التي تسربت منها , وحسمها بحسب الإمكان , ثم السعي في إزالتها بالكلية إن أمكن , وإلا بتخفيفها وتلطيفها . قال تعالى : { فاتقوا الله ما استطعتم } [ سورة التغابن : الآية 16 ] وقال صلى الله عليه وسلم : ( إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم ) .

    ومن أعظم الأصول الشرعية حث المسلمين على القيام بدينهم , والقيام بحقوق الله وعبوديته , والقيام بحقوق العباد , والحث على الاتفاق واجتماع الكلمة , والسعي في أسباب الألفة والمحبة , وإزالة الأحقاد والضغائن . قال تعالى : { إنما المؤمنون إخوة } [ سورة الحجرات : الآية 10 ] { واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا } [ سورة آل عمران : الآية 103 ] { فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم وأطيعوا الله ورسوله إن كنتم مؤمنين } [ سورة الأنفال : الآية 1 ] { ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات } [ سورة آل عمران : الآية 105 ] { واعتصموا بحبل الله جميعا } [ سورة آل عمران : الآية 103 ] إلى غير ذلك من النصوص الدالة على هذا الأصل العظيم , الذي به تستقيم الأحوال , ويرتقي به المسلمون إلى أعلى الكمال . وقال تعالى : { وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين ولا تكونوا كالذين خرجوا من ديارهم بطرا ورئاء الناس ويصدون عن سبيل الله والله بما يعملون محيط } [ سورة الأنفال : الآيتان 46 , 47 ] فأمر بطاعته وطاعة رسوله . ويدخل في ذلك جميع الدين . ونهى عن التنازع الذي يوجب تفرق القلوب , وحدوث العداوات المحللة للمعنويات . وأمر بكثرة ذكره المعين على كل أمر من الأمور , وبالصبر الذي يتوقف عليه كل أمر . وأمر بالإخلاص والصدق , ونهى عما يضاد ذلك من الرياء والفخر والبطر والمقاصد السيئة وإرادة إضلال الخلق . وقال تعالى : { وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم } [ سورة الأنفال : الآية 60 ] فأمر بإعداد المستطاع من القوة , فيشمل القوة السياسية والعقلية , والصناعات , وإعداد الأسلحة , وجميع ما يتقوى به على الأعداء , وما به يرهبونهم . وهذا يدخل فيه جميع ما حدث ويحدث من النظم الحربية , والفنون العسكرية , والأسلحة المتنوعة , والحصون والوقايات من شرور الأعداء . قال تعالى : { يا أيها الذين آمنوا خذوا حذركم } [ سورة النساء : الآية 71 ] ولكل وقت ومكان من هذه الأمور ما يناسب ذلك . فانظر كيف كانت هذه التعاليم الشرعية هي السبب الوحيد والطريقة المثلى لسلوك أقوى السياسات الداخلية والخارجية , وأن الكمال والصلاح بالاهتداء بها , والاسترشاد بأصولها وفروعها . وأن النقص الحاصل والنقص المتوقع إنما يكون بإهمالها وعدم العناية بها . ومن السياسة الشرعية أن الله أرشد العباد إلى قيام مصالحهم الكلية بأن يتولى كل نوع منها طائفة تتصدى للإحاطة علما بحقيقتها وما تتوقف عليه , وما به تتم وتكمل , وتبذل جهدها في ترقيتها بحسب الإمكان . قال تعالى : { ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر } [ سورة آل عمران : الآية 104 ] وقال تعالى : { وما كان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون } [ سورة التوبة : الآية 122 ] ولا شك أن القيام بالمصالح العامة على هذا الوجه الذي أرشد الله إليه هو السبب الوحيد للكمال الديني والدنيوي , كما هو مشاهد يعرفه كل أحد . ومن ذلك قوله تعالى : { ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن } [ سورة النحل : الآية 125 ] وهذا يشمل دعوة المسلمين الذين حصل منهم إخلال ببعض أمور الدين , ويشمل دعوة الكفار : الأولون يدعون إلى تكميل دينهم , والآخرون يدعون إلى الدخول في دين الإسلام الذي به صلاح البشر . وتكون هذه الدعوة بالحكمة , التي هي سلوك أقرب طريق وأنجح وسيلة يحصل بها تحصيل الخير أو تكميله , وإزالة الشر أو تقليله , بحسب الزمان والمكان , وبحسب الأشخاص والأحوال والتطورات . وكذلك بالموعظة الحسنة , والموعظة بيان وتوضيح المنافع والمضار , مع ذكر ما يترتب على المنافع من الثمرات النافعة عاجلا وآجلا , وما يقترن بالمضار من الشرور عاجلا وآجلا . ووصفها الله بأنها موعظة حسنة لأنها في نفسها حسنة وطريقها كذلك . وذلك بالرفق واللين والحلم والصبر وتصريف أساليب الدعوة . وكذلك إذا احتيج في الدعوة إلى مجادلة لإقناع المدعو , فلتكن المجادلة بالتي هي أحسن , يدعى المجادل إلى الحق , ويبين محاسن الحق ومضار ضده , ويجاب عما يعترض به الخصم من الشبهات . كل ذلك بكلام لطيف , وأدب حسن , لا بعنف وغلظة , أو مخاشنة أو مشاتمة , فإن ضرر ذلك عظيم . قال تعالى : { فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم } [ سورة آل عمران : الآية 159 ]
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    357
    آخر نشاط
    27-12-2014
    على الساعة
    04:19 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mosaab1975 مشاهدة المشاركة
    انا اقصد ان يتم النقل للموضوع مع التثبيت اذا انهينا المداخلات مثلا في موضوع بماذا يتميز الإسلام عن غيره, وتثبيتها من قبل الإدارة ومن ثم ترتب حتى تصبح كمرجع لمن يريد مستقبلا الإستشهاد به او استعماله ويبقى هنا الحوار مفتوحا للردود فهكذا يتم وضع الموضوع بترتيب منطقي , اما على الحالة هذه فربما انا اكتب في اتجاه وانت في اتجاه.
    وعموما اتمنى ان تتحول عضويتك قريبا الى عضو لأتمكن من مراسلتك على الخاص
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يا أخى مصعب.
    لقد تناقشت مع الأدارة فى هذا الأمر ووصلنا الى الحل الأفضل الذى يفيد المسلمين بأذن
    الله ألا وهو
    1- بما أننى حصلت على درجة العضوية سأقوم بفتح موضوع أقترح الأخ أسد الجنوب فتحه
    وهو لماذا نقول الأسلام فقط والباقى ضلال وكيف نواجه معا المخططات التبشيرية. وسيتم تثبيته بأذن الله ونرفق معهما الخطة الموضوعة سلفا للموضوعات المطروحة.
    2- بعد المشاركتين نقوم أنت وأنا بنقل المداخلات عن الموضوع الأول بنفس ترتيبها
    لأن الأدارة أخبرتنى أنها لا يمكنها ذلك ولا تستطيع ترتيب الموضوعات.
    3- بعد أكمال الموضوع الأول وهو مالم يكتمل ندخل فى الموضوعات التالية وفقا للخطة التى أقترحتها عليك وأحسب أنك وافقتنى بحمد الله.
    أنتظر ردك يا أخى العزيز والرجاء ألا تكتب مداخلات جديدة قبل أكمال الموضوع الذى
    سيتم تثبيته وبالطبع أنا لن أفعل.
    التعديل الأخير تم بواسطة نور الدين منصور ; 25-12-2009 الساعة 01:28 AM

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    357
    آخر نشاط
    27-12-2014
    على الساعة
    04:19 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أشكر لأخى الحبيب مصعب على ما كتبه عن الأسلام العظيم وأضيف أنا.
    هو الدين الحق الذى لا سبيل الا الجنة الا به. قال الله
    وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (85)سورة أل عمران
    وأستكمل أنا معجزات القرأن . أحد وجوه الأعجاز القرأنى كان البلاغة وقد شهد بذلك
    أعدى أعداء الأسلام وهو الوليد بن المغيرة فقال عنه(ان له لحلاوة وان عليه لطلاوة
    وان اعلاه لمغدق وان اسفله لمحدق وانه يعلوا ولا يعلى عليه وانه ليس من كلام البشر). ولكن الرسالة هى رسالة خالدة ولابد لبقاء رسالة التوحيد وثباتها من بقاء
    المعجزة التى لا يمكن أنكارها معها ولهذا كانت للقرأن أوجه عديدة فى الأعجاز
    1- كسر حاجز الغيب : حدث هذا فى زمن الرسالة فى مكة بأخبار المسلمين عن أنتصار
    الروم فى بضع سنين وفى التبؤ بموت أبولهب (عبد العزى) كافرا وفى التنبؤ بأنتصار
    الأسلام وهو فى قمة الضعف والحصار. وحدث فى المدينة بكشف مخططات المنافقين
    واليهود واخبار النبى بعصمته من الناس والتنبؤ بفتح مكة وموت النبى::salla-s: وبقاء الدعوة الأسلامية وانتشارها.
    2- كسر حاجز العلم : وأعنى بهذا الأعجاز العلمى فى القرأن الكريم واذى ينكره بعض العلمانيين بلا دليل . فقد أشار القرأن الكريم الى مراحل تكون الجنين. والى مسئولية الرجل عن طبيعة المولود والى كروية الأرض والى أهمية الجبال والى أمور أخرى فى الكون والحياة لا حصر لها.
    3- كسر حاجز الماضى: والماضى هو التاريخ والأديان السابقة.
    فبالنسبة للأديان السابقة :نجد القصص القرأنى مختلفا فى الأسلوب والتفصيل والمعلومات عن القصص الموجود فى
    الكتاب المقدس فيما يتعلق بالأنبياء. ويزيد القرأن الكريم معلومات لا نراها موجودة فى
    الكتاب المقدس أو الكتب السابقة.
    وبالنسبة للتاريخ نجد أخبار الأقوام السابقة قد أعجز فيها القرأن واثبت العلم أنه من عند الله كما حدث مع عاد التى أكتشفها
    قمر صناعى أمريكى منذ سنوات.
    4- غياب التناقض: قال ربنا جل وعلى
    أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً (82)سورة النساء
    لا يوجد فى القرأن خطأ أو تناقض بعكس الكتب السابقة بل ان القرأن الكريم أستخدم أسلوبا لتقرير الحقائق بلا تناقض ألا وهو أسلوب الأيات المحكمة والأيات المتشابهة
    فلا يمكن فهم الأيات المتشابهة فهما صحيحا الا فى أطار الأيات المحكمة ولهذا كان
    القرأن الكريم جملة واحدة.
    متابع بأذن الله

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    357
    آخر نشاط
    27-12-2014
    على الساعة
    04:19 PM

    افتراضي

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    تحدثت عن أعجاز القرأن بأعتباره من علامات النبوة وصدق الرسالة. ولكن أحقاقا للحق هناك نقطة أخيرة قبل غلق موضوع الأعجاز ألا وهى معجزات النبى:salla-s: وهى عديدة
    1- التنبؤ بالغيب ووقع هذا مع خصومه فى مكة كما وقع عندما أخبر النبى:salla-s: عمه
    أبوطالب أن الأرضة قد أكلت وثيقة الحصار داخل الكعبة. أو حينما وصف لأهل مكة بيت المقدس فى رحلة الأسراء أو حينما وعد سراقة بذهب كسرى أثناء الهجرة وغيرها
    وفى المدينة الكثير الذى لا يحصى مع اليهود والمنافقين والمسلمين وحتى من جاء من خارج مكة ليقتله أو خارج الجزيرة العربية كوفاة النجاشى ومقتل كسرى أنوشروان
    وكذلك التبؤ بأحداث ستقع بعد وفاته كالخلافة والفتن وغيرها.
    2- كلامه:salla-s: مع الجماد كالشجرة فى مكة والجذع فى المدينة ومع الحيوان كالشاة التى جاءته فزعة من الذبح.
    3- الأعجاز العلمى فى السنة النبوية المشرفة وهو كثير مثل التنبؤ بالتغيرات المناخية
    التى ستحدث فى جزيرة العرب والأخبار عما فى باطن البحار والأخبار عن علامات الساعة الصغرى العلمية من تقارب الزمان والمكان وغيرها.
    4- معجزة أنشقاق القمر التى أكدها زوار القمر فى العصر الحالى ووكالة ناسا رغم أنه
    لا حاجة للتأكد من معجزة حدثت منذ14قرنا والا لطالبنا اليهود بمعجزات موسى وشمشون وطالبنا النصارى بمعجزات يسوع.
    متابع بأذن الله

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    357
    آخر نشاط
    27-12-2014
    على الساعة
    04:19 PM

    افتراضي

    الدليل الثالث على صدق خير البرية:salla-s: هو التعرض للقهر والتعذيب. كل الأنبياء تعرضوا للقهر والتعذيب بل كل من جاء بدعوة جديدة حدثت له مواجهة مع أصحاب الدعوة القديمة ولكن كيف نميز الطيب من الخبيث
    أى كيف نعلم بصدق النبى أو أن صاحب الدعوة صادق حقا ويحتمل العذاب والقهر فى سبيل الله لا مصلحته. فى رأييى هناك عدة دلائل على هذا
    أولا أتصال الدعوة بما سبقها من أرسال السماء فى الهدف والمعنى ولم يختلف الأسلام عما سبقه من ديانات السماء فى التوحيد لله والعمل الصالح.
    ثانيا شخصية من جاء بالدعوة قبل المجىء بها ويكفى تسمية الرسول:salla-s: بالصادق
    الأمين قبل البعثة لتدلنا على شخصيته.
    ثالثا بعد أن نجا صاحب الدعوة ومن معه من القهر كيف كان سلوكهم؟ وهنا يكفينى ذكر
    أن النبى :salla-s: كان ينام على الحصير ويأكل مع خادمه وكان تواضعه عظيما ولم تتغير أخلاقه بعدهجرته الى المدينة وأنتصار دينه فلم تكن تصرفانه يوما تصرفات ملك
    أو حاكم مستبد ولم يورث ملكه من بعده ولم يتكبر أو يتعالى بعدما تمكن فى الأرض.
    رابعا رفض المساومات لقدرفض النبى:salla-s: كل أنواع المساومات من قريش
    وهو على ضعف بل لقد تنبأ بدخولهم فى الأسلام وهو فى مكة المكرمة وفى أضعف حال.
    اذا هذه دعوة رجل صادق بأعتراف أعدائه وأصحابه. أما القهر والتعذيب الذى تعرض له صاحب الدعوة :salla-s: ومن تبعه فى بدايتها فهو كثير جدا نذكر منه
    ا- الأهانة المعنوية من عمه أبو لهب وكان هو الأولى بتصديقه بحكم القرابة فأذا به يكذبه! فى بداية الدعوة الجهرية قائلا تبا لك ألهذا جمعتنا
    فنزلت سورة المسد المعجزة فى تنبؤها بالغيب وهلاك أبى لهب وأمرأته على الكفر
    تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ (1) مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ (2) سَيَصْلَى نَاراً ذَاتَ لَهَبٍ (3) وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ (4) فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِّن مَّسَدٍ (5)

    2-محاولات الهجوم الأعلامى والنفسى على شخص النبى:salla-s: من الوليدوأبى لهب وأبو جهل ومن النساء زوجة أبولهب وهند بنت عتبة. شمل الهجاء والأساءة والتهديد
    ومحاصرة المؤمنين والتضييق عليهم وأبرز محاولاتهم فى المرحلة الأولى سؤال النبى:salla-s: عن أهل الكهف والروح وذى القرنين وهى أسئلة لا يعلمها الا نبى بحسب ما أخبرتهم به اليهود فكانت سورة الكهف لتلقمهم حجرا.
    وقد تعرض هو شخصيا للأيذاء ممن ألقى عليه القاذورات وهو يصلى:salla-s: ومن التى كانت تضع الأشواك فى طريقه:salla-s: ومن محاولات أخرى أنجاه الله منها:salla-s:
    3- الحصار الشهير فى شعب أبى طالب والذى أرهق المسلمين كثيرا.
    وهنا لابد أن نوضح نقطة هامة. أنه بعد هذا الحصارتوفى أبوطالب وخديجة رضى الله عنها ولو كان النبى مدعيا لأنهار بعدما ذهبت كل أواصر الدعم والقوة المادية والمعنوية ولكنه لم يتزحزح وجاءت رحلة الأسراء والمعراج وما صاحبها من أخبار النبى:salla-s: لأهل مكة بأمور غيبية دليل قاطع أن قوة السماء هى من ترعى هذا الدين.
    4- المحاولة الفاشلة لأصطياد المهاجرين الى الحبشة والتى أنتهت بأسلام ملكها بعدما أقر أن وصف المسيح فى القرأن الكريم لا يجاوز وصفه عليه الصلاة والسلام لنفسه
    وحقيقته فى الأناجيل وأصبح النجاشى عونا للأسلام!
    5- محاولة التعرض للنبى:salla-s: فى أثناء الهجرة الى يثرب بالقتل ونجاته:salla-s:
    منهم.
    6- المؤامرات والتحالفات التى صاغها الكفار فى مكة بعد الهجرة وأنتهاءها بالفشل.
    متابع بأذن الله

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    357
    آخر نشاط
    27-12-2014
    على الساعة
    04:19 PM

    افتراضي

    رابعا أنتصار دعوة النبى:salla-s:

    وهنا لابد أن نوضح أن كل ما تحويه حياة النبى:salla-s: تدل بما لا يترك مجالا للشك أنه رسول الله. اليهود والنصارى ينكرون نبوته ويستندون اما الى نصوص محرفة فى الكتاب المقدس وواهية
    وغير عقلانية لأن النبوة لم تكن فقط فى بنى أسرائيل فنوح ولوط وأسماعيل وعيسو و
    شعيب لم يكونوا من بنى أسرائيل كما أن هناك بشارات متعددة حصرها قساوسة وأحبار
    أسلموا تبشر بالنبى:salla-s: ولاتزال أثارها موجودة فى الكتاب المقدس الحالى رغم
    التحريف والتبديل.وثانيا يزعمون أن النبى:salla-s: قد أقتبس القرأن من عدة مصادر
    منها الكتاب المقدس كاذبون لأنه بمقارنة بين المتشابهات فى الكتاب المقدس والقرأن الكريم نجد أختلافات واضحة فى المعلومات والتفاصيل وأسلوب السرد ولكن هذا ليس
    مجالنا هنا فنحن نثبت النبوة لا ندافع عنها.
    الدليل القوى على صدق محمد:salla-s: هو الأنتصار. نعم فى كل مراحل الدعوة الأسلامية خرج النبى منتصرا على كل أعدائه ولو كان جدلا نبيا كاذبا بزعمهم فأن
    أنتصاره على الوثنيين واليهود والروم النصارى يعنى ببساطة أن أله النصارى هفأ
    نعم هفأ لأن الأله الذى يجعل دعوة كاذبة تتفوق على دينه وتستمر وتنمو وتمتلك الحجة
    القوية التى تبطل حجة أتباعه هو أله لا يستحق العبادة . فأى أله ضعيف هذا الذى يترك عباده ينهزمون عسكرياوفكريا أمام دعوة كاذبة؟

    الأنتصار فى المراحل المختلفة للدعوة

    1- الأنتصار فى مرحلة الدعوة الجهرية: نتج عن هذه المرحلة أسلام عمر بن الخطاب
    وحمزة بن عبد المطلب وعلى الجانب الأخر من البحر أسلم النجاشى.
    وفى نهاية هذه المرحلة أسلمت معظم المدينة( يثرب) قبل الهجرة .
    ولعل أنتصار النبى :salla-s: فى حادث الهجرة الى المدينة رغم المحاولات الحثيثة
    من قريش لقتله ومساعدة الشيطان لهم فأنه:salla-s: قد نجا الى المدينة.
    2- أنتصاره الدينى على اليهود بأسلام عبد الله بن سلام وبفشل اليهود أمامه وأمام
    القرأن وللعلم اليهود كانوا يعرفونه ويعلمون صدقه وقد أختبروه بأسئلة من نوعية
    ماء الرجل وماء المرأة وطبيعة المولود وهذه أسئلة لم يكشفها الا العلم الحديث
    وقد أجابهم عنها:salla-s: وكذلك كان اليهود يبشرون أهل يثرب بظهوره وكان مقامهم
    فى هذه المنطقة لعلمهم أن نبى أخر الزمان سيمكث فيها ولكنه التكبر لرغبتهم أن تكون
    النبوة فى بنى أسحاق!
    3-أنتصاره العسكرى على كل أعدائه وفشل كل المخططات للقضاء على الدولة الأسلامية.
    4- عودته الى مكة ظافرا وفتحها وهدم الأوثان فى الكعبة وأعادة مكة الى ما كانت
    عليه زمن أبراهيم وأسماعيل عليهما السلام.
    5- أنسحاب الروم فى تبوك وفرض الجزية على صاحب أيلة.
    6- أنتشار الأسلام فى كل جزيرة العرب وأنقلاب أخلاق العرب المسلمين من النقيض الى
    النقيض. أغلقت الحانات وهدمت الأوثان واختفت صاحبات الرايات الحمر وساد العدل
    والأمن والصلاح وتحققت دعوة أبراهيم عليه السلام
    وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (126)
    فهل هذا فعل شخص مدعى أم تفويض ألهى لنبى أخر الزمان:salla-s:
    متابع بأذن الله
    التعديل الأخير تم بواسطة أسد الإسلام ; 26-12-2009 الساعة 03:24 PM سبب آخر: تنسيق

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    357
    آخر نشاط
    27-12-2014
    على الساعة
    04:19 PM

    افتراضي

    استكمالا لما سبق
    لم يقتصر أنتصار الأسلام على حياة النبى:salla-s: ولكن بعد مماته :salla-s:
    أولا أنتصار أبوبكر الصديق رضى الله عنه على المرتدين ومانعى الزكاة ومدعى النبوة الكاذبة وهذا دليل أخر عقلانى على صدق رسالة الأسلام فلقد تعرضت لأمتحان تاريخى صعب بعد وفاة النبى:salla-s: ونجحت فيه وتثبت الأسلام فى جزيرة العرب بعد أنتصارات
    الصحابة على هؤلاء المرتدين والمدعين والعصاة الى يوم القيامة بأذن الله.
    ثم أكمل الصديق الأنتصارات على الفرس والروم فى فترة قليلة هى عامان.
    ثانيا أنتصارات ساحقة لم يعرف لها العالم مثيلا فى أى من فتراته القديمة أو الحديثة للجيوش الأسلامية على القوى العظمى من الروم والفرس رغم ضعف العدد والعدة والنصرهنا لم يكن عسكريا فقط بل ثقافيا أيضا فقد أرتضى أهل هذه البلاد الأسلام دينا رغم ضألة الجزية الأسلامية على المخالفين مقارنة بما كانوا يدفعونه للروم أو الفرس. حدث هذا فى عهود الخلفاء عمر وعثمان ومن بعد معاوية ويزيد.
    ثالثا أتساع عظيم للدولة الأسلامية من حدود الصين شرقا الى المحيط الأطلنطى على شواطىء أسبانيا والمغرب غربا ومن حدود روسيا وجنوب فرنسا شمالا حتى الصحراء
    الكبرى والسودان جنوبا فى دولة هائلة الأتساع فى العالم القديم ولولا الصراعات الداخلية على الحكم (وهو أمر أعتيادى فى كل العالم القديم بل والحديث أيضا) لتمكن
    المسلمون الأوائل فى القرن الأول الهجرى من جعل العالم مسلما.
    ثالثا بعد أن ضعفت دولة الأسلام عبر القرون وتفككت كنتيجة طبيعية للبعد عن الشرع
    الأسلامى وروح الدين طمع الغزاة من الشمال (أوربا الصليبية) ومن الشرق التتار
    فى محاربتها ولكنهم أنهزموا.
    متابع بأذن الله فشل أعداء الأسلام.

  10. #30
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    الإسلام دين ودوله:اتجهت الأديان التي سبقت الإسلام الى الكلام عن العقيدة ولم تعن بشئون الدنيا قط, أو عنيت بها عناية محدودة, وحتى عند العناية بها كانت التشريعات أشبه بنصائح غير ملزمة في الغالب .
    أما عن الإسلام , فإن الحقيقة الواضحة انه دين ودولة, ذلك لأنه نظم شئون الدين وشئون الدنيا جميعا, فكماتكلم الإسلام عن الله والملائكة والأنبياء والجنة والنار والعبادات, وغيرها من شئون الدين, تكلم كذلك عن البيع والشراء والزواج والطلاق والميراث وغيرها من شئون الدنيا, ووضع الإسلام لهذه وتلك القوانين والنظم , والزم المسلمين باتباعها وحدد العقوبة للمخالفين والعصاة تحديدا مفصلا, أو تحديدا مجملا ترك تفصيله لاجتهاد أئمة المسلمين,ومن هذه الأمثلة:
    قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً) (النساء : 1 )
    قوله تعالى: (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَآئِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللاَّتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَآئِكُمُ اللاَّتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُواْ دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلاَئِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلاَبِكُمْ وَأَن تَجْمَعُواْ بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إَلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً) (النساء : 23 )
    وقوله تعالى:( (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ ..) (البقرة : 282 )
    وغير ذلك الكثير من الآيات التي توضع التعاليم الإسلامية الشاملة لكل شئون الدنيا تقريبا ,واجبة الإتباع ومن خالفها فقد نظم الإسلام عقوبه تقع عليه, ومن ذلك قوله تعالى: (وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (المائدة : 38 )
    وهكذا لا يقتصر الإسلام على تنظيم العلاقة بين الإنسان وربه, و لكن بالإسلام جانبا كبيرا ينظم علاقة الإنسان بالإنسان ويرتب سبل العيش في مختلف شئون الحياة أو اكثرها ويلزم المؤمنين بأن يتبعوا هذه النظم وأن يبطلوا ما يخالفها وينزلوا العقوبة بالمخالفين .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 3 من 12 الأولىالأولى ... 2 3 4 ... الأخيرةالأخيرة

لماذا نقول الأسلام فقط والباقى ضلال وكيف نواجه المخططات التبشيرية


LinkBacks (?)

  1. 19-02-2011, 11:44 PM
  2. 19-02-2011, 11:03 PM
  3. 19-02-2011, 10:59 PM
  4. 19-02-2011, 10:56 PM
  5. 26-01-2010, 09:11 PM
  6. 23-01-2010, 05:56 AM
  7. 23-01-2010, 12:25 AM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لماذا نقول اغه لاطفالنا
    بواسطة مريم في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-03-2010, 02:00 AM
  2. لماذا نقول الحمد لله بعد العطس؟؟
    بواسطة مريم في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-02-2010, 02:07 AM
  3. لماذا أعتنقوا الأسلام
    بواسطة خليل محمد تبان مشوح في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-10-2009, 03:23 PM
  4. الذى حرف الانجيل و التوراة ؟و لماذا؟وكيف ؟
    بواسطة جمال البليدي في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 01-07-2007, 08:28 PM
  5. لماذا نقول دين الاسلام دين الفطرة؟
    بواسطة ابن الاسلام في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 30-10-2005, 08:17 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

لماذا نقول الأسلام فقط والباقى ضلال وكيف نواجه المخططات التبشيرية

لماذا نقول الأسلام فقط والباقى ضلال وكيف نواجه المخططات التبشيرية