فضيحة القمص عبد المسيح بسيط فى محاولته إثبات ألوهية المسيح

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

فضيحة القمص عبد المسيح بسيط فى محاولته إثبات ألوهية المسيح

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: فضيحة القمص عبد المسيح بسيط فى محاولته إثبات ألوهية المسيح

  1. #1
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي فضيحة القمص عبد المسيح بسيط فى محاولته إثبات ألوهية المسيح


    بسم الله الرحمن الرحيم.

    بداية كلنا نعرف أ، إدعاء الكنيسة القبطية بأنها فصلت زكريا بطرس و أنه ترفض ما يقوله زيكو بحق الإسلام و المسلمين ما هى إلا تمثيلية هزلية. و ما هى إلا الوجهان المعروفين للكتاب المقدس المنافق. أن يقول "أحبوا أعدائكم" ثم بعد ذلك يقول "إذبحوا أطفالهم و نسائهم".

    فأى متابع لغرفهم و مواقعهم و قنواتهم تعرف و تكتشف التنسيق الكامل بين الكنيسة و أعباط المهجر و زكريا بطرس فى حملتهم الشرسة ضد الإسلام و محاولتهم تنصيرنا بالعافية.
    و كذلك تصدر الكنيسة مجلة إسمها "الكتيبة الطيبية" و هى تدعى أن هدفها هو أن تحافظ على الهوية القبطية, و لكن فى واقع الأمر ما هى إلا مجلة تحريضية تهاجم الإسلام و رموزه و تصف مسلمى مصر بالغزاة المحتلين البدو المتخلفين, و أن و أن ما حدث فى أسبانيا سيحدث قريبا فى مصر و سيعود مسلمى مصر للنصرانية إما يعودوا إلى حيث أتوا: الصحراء !!!!
    و بالمناسبة الكنيسة ذاتها هى التى تطبع تلك الأكاذيب و السموم و التخاريف و بدون الحصول على ترخيص لتلك المجلة, إلا أن المسئولين لا يريدون التصدى لها تماما كما حدث فى أزمة المسرحية السافلة التى عرضت و وزعت دون المرور على الرقابة.

    آسف, أطلت فى المقدمة, لندخل إذن فى الموضوع:
    بالطبع بعد الحملة الشعواء التى قادتها الكنيسة ضد الإسلام, كانت النتيجة الطبيعية هى تعرض النصرانية للنقد العلمى. فخصصت الكنيسة القمص "عبد المسيح بسيط" (أو كما أسميه عبد المصلوب عبيط) ليرد على ذلك النقد. أى أصبح زكريا بطرس (زيكو بقلظ) هو المسئول عن الإسلاميات و عبد المسيح بسيط (عبد المصلوب عبيط) هو المسئول عن النصرانيات, نظرا لعلمه الغزير فى الديانة النصرانية و دراساته المستفيضة للكتاب المقدس.

    و فى موقع نصرانى كبير خصصوا له قسم خاص ليرد فيه على تساؤلات النصارى المتعلقة بالنصرانية. و لاحظت أنه لا يتعرض تماما للإسلام مثل زكريا. ربما نظرا لأنه من أعباط الداخل و ليس المهجر...

    و حتى الآن للأسف الشديد لا توجد قناة إسلامية للرد على فضائية الحياة التنصيرية لزكريا بطرس.فكل القنوات الإسلامية خافت أن تواجه تهمة "إثارة الفتنة" إذا ردت عليه. توجد محاولة لإنشاء قناة يتولاها الشيخ أبو إسلام أحمد عبد الله و تعانى من تضييق قوى و لست بصدد ذكر التفاصيل.

    و لمزيدا من سوء الحظ فإن قناة إسلامية تتبع و تروج لمذهب الأحمدية القاديانية (قناة MTA) هى الوحيدة التى قررت فضحه و الرد عليه و بدأت بالفعل ببث حلقات الرد.

    و عدم وجود قناة سنية للرد جعلت المفكر الإسلامى الكبير مصطفى ثابت و هو سنى أن ينضم لتلك الحلقات, بشرط مناقشة الأمور النصرانية فقط و عدم التطرق للإسلاميات لإختلاف المذاهب بينه و بين القناة.

    و أحيانا أحب أن أتابع تلك الحلقات التى يردوا فيها على زيكو فيما يتعلق بالنصرانية. و كان آخرها منذ أيام و كانت الحلقة عن ألوهية المسيح. بداية ما يعجبنى فى هذا البرنامج أنه يتلقى المداخلات التليفونية من المتفرجين, و بالتالى يتصل أحيانا بعض النصارى و يتحاورون مع الضيوف. على عكس زكريا بطرس الذى لا يسمح أبدا بذلك (أى أنه يحاور نفسه!) ثم بعد ذلك يقول "أتحدى كل علماء المسلمين" و حتى على الPaltalk يكلم نفسه أيضا, فهو إذا أراد أحد المسلمين الرد عليه يسمح له بالتكلم مرة واحدة فقط ثم يرد عليه بردوده الغبية المثيرة للضحك ثم لا يسمح له بالتحدث مرة ثانية. فيهنئه النصارى فى غرفته على هذا النصر العظيم!!!

    كانت الحلقة عن ألوهية المسيح و كان الضيوف يتحدثون عن ألوهية المسيح و كيف أنه ما من سفر واحد يقول فيه يسوع أنه الرب. و قالوا أن القمص عبد المسيح بسيط كان إتصل بهم و طلب مناظرتهم فى البرنامج عن طريق الهاتف.
    (قلت دا لازم حيقول كلام جامد قوى)

    و بالفعل إتصل و تركوا له كل الوقت الكافى لكى يعرض رده على هذا الموضوع. فإذا برده يجعل النصرانية تنهار أمامى تماما. تخيلوا ماذا قال أكبر عالم من نصارى مصر فى النصرانية فى محاولته لإثبات ألوهية المسيح؟

    قال "إن ألوهية المسيح واضحة جدا من معجزاته و ليس بحاجة أن يصرح بذلك. لننظر إلى تلك المعجزة العظيمة عندما كان مع تلاميذه و قام بنقل الجبل. لا أحد سوى الرب يستطيع أن يفعل ذلك".

    فرد عليه أحد الضيوف و هو ممسك بالكتاب المقدس قائلا "و لماذا لا تكمل قراءة نص هذه المعجزة؟ و قرأها عليه فإذا ببقية الكلام يقول أن ملاك جاء ليساعد يسوع فى نقل هذا الجبل. فهل معقول أن يحتاج خالق الجبل و الملاك لمساعدة منه لتنفيذ معجزة ما؟؟؟؟ و كذلك فإن الكتاب المقدس يقر أيضا بمعجزات عديدة للأنبياء فهل معنى ذلك أنهم آلهة أيضا. ثم ختم كلامه قائلا" "إن لجوئك لمعجزات المسيح لإثبات ألوهيته هو دليل على عجزك. فلو كان الكتاب المقدس يقر بألوهية المسيح لكنت أتيت لى بنص صريح يقول يسوع فيه "أنا الرب فأعبدونى".

    بالطبع تلجلج القمص و ظهر واضحا على كلامه فرد قائلا:
    "إن المسيح أقر بألوهيته و لكن بطريق غير مباشر حتى يعرف المقربين منه فقط و لا ينتشر الأمر و يؤثر على رسالته".

    فرد عليه مصطفى ثابت هذه المرة و قال له "نحن نعرف الكتاب المقدس جيدا و لم يقر أبدا يسوع بألوهيته سواء بطريق مباشر أو غير مباشر. و قد قال البابا شنودة فعلا فى أحد كتبه أن يسوع خاف أن يعلن عن ألوهيته فيرجم قبل أن يتم رسالته للبشرية و هذا دليل على عدم ألوهيته. فهل من الممكن أن يخاف خالق البشر من البشر؟؟؟؟ أنتم تؤمنون أنه صلب و لكنه هو الذى سمح لنفسه و أبيه بذلك ليغفر خطايا البشر. و لكن هل من المعقول أنه لا يستطيع أن يحمى نفسه أو حتى أبيه حتى يكمل رسالته؟؟؟ لا يمكن أن يكون هذا هو الخالق أبدا أو على الأقل الخالق الذى من الممكن أن أتبعه. لو كان هو الرب فعلا فسيقول هذا مباشرة حتى نعبده بالطريقة الصحيحة و حتى لا يأتى اليوم الذى نتجادل فيه هذا الجدال".

    فما أن أنهى مصطفى ثابت كلامه و جاء الدور على القمص ليرد فإذا بإتصاله التليفونى ينقطع!!!!

    أعلمتم الآن لماذا يعتمدون على الهجوم على الإسلام لينصروننا لأن دينهم غير مقنع لأى ذى عقل. ها هو أكبر مناظر فى النصرانية يفشل أن يثبت أثاث النصرانية بالمنطق و العقل و يهرب.

    و بالمناسبة لمن يرى فى نفسه القدرة على مناظرته فى النصرانيات فبإمكانى إعطائه رابط المنتدى الذى يجيب فيه على أسئلة النصارى. النصرانية بها اخطاء لا تدحض و حبذا لو تطوع أحد المتعمقين فى النصرانيات بالقيام بهذا الأمر.

    روابط ذات صلة:

    أكاذيب القمص زكريا بطرس - لمصطفى ثابت:
    أكاذيب القمص زكريا بطرس - لمصطفى ثابت - هااام جدا

    ظاهرة القمص زكريا بطرس:
    الجزء الأول:
    http://mohasisi.ektob.com/entry.php?...isi&e_id=13656

    الجزء الثانى:
    http://mohasisi.ektob.com/entry.php?...isi&e_id=13812

    و لقرائة كتاب "أجوبة فى الإيمان" لمصطفى ثابت و محمد عمارة:
    http://www.neelwafurat.com/itempage....1&search=books



  2. #2
    الصورة الرمزية Ahmed_Negm
    Ahmed_Negm غير متواجد حالياً مُراسِل المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1,942
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-02-2014
    على الساعة
    12:13 AM

    افتراضي

    موضوع ذات صلة:
    http://www.callofhope.com/jesus/Jesus/003.htm

    هل في معجزات المسيح دليل على إلوهيته ؟

    انه من المؤسف عندما تسأل المسيحي ما الذي دلك على كون المسيح إلهاً ؟ فيقول لك : دل عليه ظهور الأفعال والمعجزات العجيبة على يديه كإحياء الموتى والسلطان على الطبيعة وشفاء البرص والعمى وتكثير الطعام .

    وفي الحقيقة أننا نقول لمثل هذا المسيحي انك غافل عن نصوص أناجيلك في هذا الموضوع ذلك أن المسيح صرح بأن المعجزات والأفعال العجيبة ليست دليل على النبوة فضلاً عن الإلوهية فهو يقول : في متى [ 24 : 24 ] : (( سيقوم مسحاء كذبة وأنبياء كذبة ويعطون آيات عظيمة وعجائب حتى يضلوا المختارين ))

    ونحن نسأل :

    إذا كان المنافق الكاذب يستطيع أن يأتي بالمعجزات والأفعال العجيبة فعلى أي قياس يمكننا أن نميز بين الأنبياء الحقيقيين ومدعي النبوة ؟! . . . وإذا كان الحال كذلك فهل نستطيع اعتبار معجزات المسيح دليل على نبوته فضلاً عن اتخاذكم إياها دليلاً على إلوهيته المزعومة ؟!

    فحقاً انه لأمر غريب من النصارى أن يعتبروا المعجزات دليل على الإلوهية مع كون المسيح نفسه ينكر كون المعجزة دليل على النبوة فضلاً عن الإلوهية . بل الأغرب والأعجب من ذلك هو إقرار المسيح بأن القدرة التي كان يمتلكها هي مدفوعة له من الله تبارك وتعالى وذلك بقوله في إنجيل مـــتى [11 : 27 ] (( كل شيء قد دفع إلي من أبي )) . فالرب هو الدافع والمسيح هو المدفوع له و لا شك بأن هناك فرق عظيم بين الدافع والمدفوع له .

    وبالتالي فإننا نطرح هذا السؤال المهم على النصارى وهو :

    هل كان قيام المسيح بصنع المعجزات والأفعال العجيبة استناداً إلي قوته الذاتية وسلطانه ، أم استناداً إلي قوة الله العلوية ؟

    والجواب :

    إضافة إلى ما تم ذكره نقول :

    إن نصوص الأناجيل تؤكـد على أن المسيح لم يكن يمتلك بذاته أي قدرة و قوة ، و أن السلطان الذي أوتيه إنما دُفِع إليه من قِبَلِ الله تعالى .

    فقد نقلت الأناجيل الأربعة عن المسيح تصريحات متكررة يعلن فيها بكل وضوح أنه كان لا يقدر أن يفعل من نفسه شيئا ، و لا يفعل إلا ما أقدره الله تعالى عليه و أمره به ، و أن ما لديه من سلطان و ما أوتيه من قوة، هو مما منحه الله تعالى و دفعه إليه. و في كل هذا نفي صريح لإلـهية المسيح و تأكيد واضح لعبوديته لله عز و جل و افتقاره إليه. و فيما يلي بعض النصوص في هذا المجال :

    (1) جاء في إنجيل يوحنا : [ 5: 19 ]

    (( فأجاب يسوع و قال لهم: الحق الحق أقول لكم لا يقدر الابن أن يعمل من نفسه شيئا إلا ما ينظر الآب يعمل )) .

    (2) و فيه أيضا في نفس الإصحاح [ 5 : 30 ] :

    (( أنا لا أقدر أن أفعل من نفسي شيئا. كما أسمع أدين و دينونتي عادلة لأني لا أطلب مشيئتي بل مشيئة الآب الذي أرسلني )).

    (3) و في نفس الإنجيل و الإصحاح أيضا [ 5 : 36 ] :

    (( و أما أنا فلي شهادة أعظم من يوحنَّا. لأن الأعمال التي أعطاني الآب لأعملها، هذه الأعمال بعينها التي أنا أعملها هي تشهد لي أن الآب قد أرسلني )) .

    (4) و في إنجيل يوحنا [ 4 : 35 ] :

    (( الآبُ يحبُّ الابن و قد دفع كل شيء في يده )) .

    (5) و في إنجيل متى [ 28 : 18 ] :

    (( فتقدَّم يسوع و تمهَّل قائلاً: دُفِعَ إليَّ كل سلطان في السماء وعلى الأرض )).

    (6) و في إنجيل لوقا [ 10 : 21 ـ 22 ] :

    (( و التفت (أي المسيح) إلى تلاميذه و قال : كل شيء قد دُفِـعَ إليَّ من أبي )) .

    (7) و في إنجيل لوقا : [ 11: 20 ] يقول المسيح :

    (( و لكن إن كنت أنا بإصبع الله أخرج الشياطين فقد أقبل عليكم ملكوت الله ))

    فلم يفعل عيسى عليه السلام هذه المعجزات إلا بإذن الله مصداقاً لقوله السالف :
    (( وَلَكِنْ إِنْ كُنْتُ بِإِصْبِعِ اللهِ أُخْرِجُ الشَّيَاطِينَ فَقَدْ أَقْبَلَ عَلَيْكُمْ مَلَكُوتُ اللهِ.)) لوقا 11: 20

    وقد ورد في إنجيل يوحنا في [11 : 21 _ 22 ] : (( فَقَالَتْ مَرْثَا لِيَسُوعَ: «يَا سَيِّدُ لَوْ كُنْتَ هَهُنَا لَمْ يَمُتْ أَخِي. لَكِنِّي الآنَ أَيْضاً أَعْلَمُ أَنَّ كُلَّ مَا تَطْلُبُ مِنَ اللَّهِ يُعْطِيكَ اللَّهُ إِيَّاهُ ))

    ومن المؤكد أنه مهما جرت من آيات وعجائب على أيدي المؤمنين فإنها ليست مبرراً لأي خلط بينهم وبين الله على أية صورة من الصور ، فالإنجيل يذكر قولاً للمسيح في هذا الصدد يهدم نظرية اتخاذ المسيحيين المعجزات برهاناً على الإلوهية فهو يقول على لسان المسيح: (( الحق الحق أقول لكم : من يؤمن بي فالإعمال التي أنا أعملها يعملها هو أيضاً ويعمل أعظم منها )) [ يوحنا 14 : 12 ]

    إننا نقول للمبشرين إذا كان المسيح إلهاً لقيامه بالمعجزات فكان الواجب أن ينسبها لنفسه ، أما وقد ذكرت أناجيلكم أن عيسى كان ينسبها إلى الله فهذا يبطل زعمكم بإلوهيته فقد كان المسيح قبل أن يقوم بالمعجزة يتوجه ببصره نحو السماء ويطلب الله ويشكره طبقاً لما جاء في إنجيل يوحنا [ 11 : 41 ] وإليك النص : (( وَرَفَعَ يَسُوع عَيْنَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ وَقَالَ: «أَيُّهَا الآبُ ، أَشْكُرُكَ لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِي ، وَقَدْ عَلِمْتُ أَنَّكَ دَوْماً تَسْمَعُ لِي. وَلكِنِّي قُلْتُ هَذَا لأَجْلِ الْجَمْعِ الْوَاقِفِ حَوْلِي لِيُؤْمِنُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي ))

    ان قيام المسيح بأن رفع نظره نحو السماء هو فعل منافي للإلوهية لأن هذا الفعل يأتيه الإنسان عادة عندما يطلب الإمداد السماوي من الله وهذا لا يتفق مع كون المسيح صورة الله وان الأب متحد معه ، كما يزعم المسيحيون .

    وقد تكرر منه هذا الفعل طبقاً لما جاء في إنجيل متى [ 14 : 15 _21 ] : (( وَأَمَرَ الْجُمُوعَ أَنْ يَجْلِسُوا عَلَى الْعُشْبِ. ثُمَّ أَخَذَ الأَرْغِفَةَ الْخَمْسَةَ وَالسَّمَكَتَيْنِ، وَرَفَعَ نَظَرَهُ إِلَى السَّمَاءِ، وَبَارَكَ وَكَسَّرَ الأَرْغِفَةَ، وَأَعْطَاهَا لِلتَّلاَمِيذِ، فَوَزَّعُوهَا عَلَى الْجُمُوعِ. فَأَكَلَ الْجَمِيعُ وَشَبِعُوا.))

    لقد قام المسيح برفع نظره نحو السماء قبل أن يقوم بالمعجزة وقبل أن يبارك ، ويحق لنا أن نتساءل :

    لماذا رفع المسيح نظره إلى السماء ؟ ولمن يتجه ويطلب إذا كان الآب متحداً به ؟! أم أن الأمر واضح وهو :

    أن المسيح عليه السلام كان يدعو خالق السموات والأرض ليمنحه القوة على تحقيق المعجزة ؟

    هذا وإذا عرفنا أن أعظم معجزة للمسيح عليه السلام كانت إحياء الموتى ، وإذا اعتبرنا إحياء الموتى دليل على الإلوهية عند المسيحيين عندئذ نقول لهم لماذا لم يقم المسيح نفسه من الموت المزعوم ؟ ألم يرد في سفر أعمال الرسل أن الله هو الذي أقامه من الموت ؟! [ 13 : 30 ] ، [ 2 : 24 ] وهذا أولاً .

    ثانياً : لماذا لا تتخذون النبي ( اليشع ) إلهاً لأن كتابكم المقدس في سفر الملوك الثاني [ 4 : 32 ] قد نص أن ( اليشع ) قد أحيا طفلاً ميتاً .

    بل انه جاء في كتابكم المقدس عن ( اليشع ) ما يجعله كبير الإلهة وذلك إذا أخذنا إحياء الموتى قياساً فقد ورد عنه في سفر الملوك الثاني [ 13 : 20 ] انه أحيا ميتاً وهو ميت !!!

    يقول النص :

    (( وَمَاتَ أَلِيشَعُ فَدَفَنُوهُ. وَحَدَثَ أَنَّ غُزَاةَ الْمُوآبِيِّينَ أَغَارُوا عَلَى أَرْضِ إِسْرَائِيلَ عِنْدَ مَطْلَعِ السَّنَةِ الْجَدِيدَةِ، فِيمَا كَانَ قَوْمٌ يَقُومُونَ بِدَفْنِ رَجُلٍ مَيْتٍ. فَمَا إِنْ رَأَوْا الْغُزَاةَ قَادِمِينَ حَتَّى طَرَحُوا الْجُثْمَانَ فِي قَبْرِ أَلِيشَعَ، وَمَا كَادَ جُثْمَانُ الْمَيْتِ يَمَسُّ عِظَامَ أَلِيشَعَ حَتَّى ارْتَدَّتْ إِلَيْهِ الْحَيَاةُ، فَعَاشَ وَنَهَضَ عَلَى رِجْلَيْهِ. ))

    وقد جاء في سفر ( حزقيال ) في الإصحاح [ 37 : 7 ] أنه أحيا جيش عظيم جداً من الأموات .

    ومع هذا لم يقل أحد أن النبي اليشع أو أن النبي حزقيال بهما طبيعة لاهوتية أو أن الرب قد حل بهما . تعالى الله عن ذلك علواً كبيرا .

    ثالثاً : انه لأمر غريب أن يتخذ النصارى من قيام المسيح بإحياء الموتى دليلاً على إلوهيته بينما نجد أن أناجيلهم تخبرنا بأن ، الجموع الكبيرة التي صنع المسيح أمامها هذه المعجزة ، وكان من بينهم التلاميذ، لم تكن لتستدعيهم وتدفعهم أن يصفوه بالإلوهية وغاية ما في الأمر أنهم شهدوا للمسيح بالنبوة فقط قائلين (( قد قام فينا نبي عظيم )) طبقاً لما جاء في [ 7 : 16 ] من إنجيل لوقا . فالحاصل أن شهود هذه الحادثة الكبيرة والمؤمنين بالمسيح عليه السلام لم يفقدوا صوابهم ليقولوا أن المسيح هو الله أو ابن الله وإنما قالوا : (( قد قام فينا نبي عظيم )) ولم يكن من المسيح إلا أن اقرهم و لم ينكر عليهم وصفهم له بالنبوة !

    فلماذا يريد النصارى أن يجعلوا من قيام المسيح بإحياء الميت دليلاً على لاهوته ؟!!

    أيها المتصفح الكريم :

    انه عندما أحيا المسيح العازر وصنع هذه المعجزة أمام الجموع كما جاء في يوحنا الإصحاح الحادي عشر ، نجد أن غاية ما طلبه المسيح من هذه الجموع بعد قيامه بالمعجزة هي أن يشهدوا له بالرسالة فقط أي أنه رسول من عند الله كباقي الرسل ولنستمع لهذه الغاية التي أعلنها المسيح في [ 11 : 41 ] من إنجيل يوحنا : (( وَرَفَعَ يَسُوعُ عَيْنَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ وَقَالَ: «أَيُّهَا الآبُ، أَشْكُرُكَ لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِي، وَقَدْ عَلِمْتُ أَنَّكَ دَوْماً تَسْمَعُ لِي. وَلكِنِّي قُلْتُ هَذَا لأَجْلِ الْجَمْعِ الْوَاقِفِ حَوْلِي لِيُؤْمِنُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي ))

    فهل بعد هذا يمكن لعاقل أن يتخذ من قيام المسيح بإحياء الموتى دليلاً على إلوهيته ؟

    _ وفي مجال مباركة الطعام وتكثيره : نجد انه قد جاء في الكتاب المقدس عن النبي ( اليشع ) في سفر الملوك الثاني [ 4 : 1 ، 7 ] انه صنع معجزة تكثير الزيت ، والذي يقرأ هذه المعجزة سيجد أن النبي ( أليشع ) لم يرد في خبرها أنه رفع نظره نحو السماء ، ولا أنه بارك وشكر الله كما فعل المسيح ، ومع ذلك فلم يقل أحد أن في أليشع طبيعة لاهوتية مع أن هذه الأعجوبة أبلغ مما وقع للمسيح .

    _ وفي مجال خضوع عناصر الطبيعة : سنجد أن الطبيعة قد خضعت لكثيرين وكان منهم النبي أليشع والنبي إيليا ويشوع ، فالذي يقرأ ما جاء في سفر الملوك الثاني [1 : 7 ، 14 ] سيجد أن إيليا أمر عنصر النار التي هي سيدة العناصر فأخضعها وأطاعته بمجرد أمره فنزلت من السماء فلم يكن من إيليا إلا انه أمر فكان .

    وجاء في سفر الملوك الثاني [ 2 : 7 ، 8 ] عن إيليا واليشع ما نصه :

    (( ووقف كلاهما بجانب الأردن ، وأخذ إيليا رداءه ولفه وضرب الماء ، فانفلق إلي هنا وهناك فعبر كلاهما في اليبس ))

    وإنه أمر لا جدال فيه بأن انفلاق الماء الذي وقع معجزة لإيليا واليشع أعظم جداً من هدوئه الذي وقع معجزة للمسيح ومع ذلك فلم يقل أحد إن في إيليا طبيعة لاهوتية .

    _ وفي مجال شفاء العمى والبرص : سنجد أن الكتاب المقدس قد نص على أن هذه المعجزة قد حدثت على يد النبي ( اليشع ) وهذا في سفر الملوك الثاني [ 6 : 14 _ 20 ] والذي يقرأ ما جاء في خبر هذه المعجزة سيجد أن ما فعله أليشع لم يكن بفرد واحد أو باثنين أو بثلاثة بل كان بجيش كبير . ومع هذا لم يقل أحد أن ( اليشع ) فيه نص أو ربع إله !

    وقد جاء في سفر الملوك الثاني [ 5 : 1 _ 27 ] أن ( اليشع ) النبي شفى النعمان السرياني من البرص والذي يقرأ الواقعة سيرى أن شفاء نعمان السرياني من برصه ، تم بناء على قول ( اليشع ) النبي : (( اغتسل واطهر ))

    _ وفي مجال التنبؤ بأحداث المستقبل : سنجد أن ( اليشع ) قد تم له ذلك وذلك عندما وعد المرأة الشونمية التي لم يكن لها ابن ورجلها قد شاخ (( فَقَالَ لَهَا أَلِيشَعُ: «فِي مِثْلِ هَذَا الْوَقْتِ مِنَ السَّنَةِ الْقَادِمَةِ سَتَحْضُنِينَ ابْناً بَيْنَ ذِرَاعَيْكِ. فَقَالَتْ: «لاَ يَاسَيِّدِي رَجُلَ اللهِ. لاَ تَخْدَعْ أَمَتَكَ».َلَكِنَّهَا حَمَلَتْ وَأَنْجَبَتِ ابْناً فِي الزَّمَنِ الَّذِي أَنْبَأَ بِهِ أَلِيشَعُ. )) وهذا في سفر الملوك الثاني [ 4 : 16 ]

    وهناك الكثيرين من الأنبياء ممن تنبؤا بالغيب والإحداث المستقبلية ممن ورد أسماؤهم في الكتاب المقدس وقد قاموا بصنع الآيات والمعجزات كالمسيح تماماً مما لا يسع البحث لذكرهم . ومع هذا لم يقل أحد عنهم أن فيهم ولو 25 % من الطبيعة اللاهوتية !

    ومع هذا فإننا نقول :

    أنه لما كان قد أثبتنا بالأدلة الواضحة والبراهين الساطعة إن أعظم معجزة للمسيح وهي إحياء الموتى لم تكن دليلاً على إلوهيته فمن باب أولى وأحرى أن تكون بقية معجزاته المنسوبة له في الأناجيل كذلك .

    القاعدة التي على النصارى أن يفهموها هي :

    إن كل ما فعله المسيح لا يفسره ولا يجسمه إلا قول المسيح نفسه .

    1 _ فقد قال مرة :

    (( ولست أفعل من نفسي )) [ يوحنا 8 : 28 ]

    2 _ وقال مرة أخرى :

    (( الأعمال التي أنا أعملها باسم أبي هي تشهد لي )) [ يوحنا 10 : 25 ]



    والنتيجة التي نخلص منها مما سبق سرده هي :

    (( أن المعجزات التي صنعها المسيح والنفوس التي أحياها إنما كانت باسم الله سبحانه وتعالى ، لا باسمه ، فهو لم يعملها بسلطانه ومجده بل بسلطان الله وحده ))

    إن الله سبحانه وتعالى يؤيد رسله وأنبياءه بمعجزات خارقه لتكون عوناً لهم في دعواهم النبوة ولأجل أن يصدقهم الناس ويؤمنوا بهم .

    ولا يسوغ لعاقل أن يدعي فيهم الإلوهية لأنهم أتوا بما عجز عنه الناس بل إن هذا من قبيل ما دعوا الناس إلي الإيمان به وكانوا إذا طلبوا دليلاً معجز تضرعوا إلي الله ودعوه كذلك كان يفعل المسيح عليه السلام .

    وعلى المسيحي أن يعلم :

    إن معجزات المسيح عليه السلام هي معجزات حسية انتهت بانتهاء وقتها فقد كانت تأييداً له في دعوته بالدرجة الأولى وفي نفس الوقت صلاح لحال المجتمع اليهودي من الأمراض والعلل .

    وختاماً نهدي المسيحيين هذا الخبر من إنجيل متى :

    كتب متى في [ 12 : 38 ] تحت عنوان : معلمي الشريعة والفريسيين يطلبون آية ما يلي :

    (( وقال له بعض معلمي الشريعة والفريسيين : (( يا معلم ، نريد أن نرى منك آيةً )) . فأجابهم يسوع : (( جيل شرير فاسق يطلب آيةً ، ولا تعطى له آية إلا آية يونان النبي ))

    تأمل أيها القارئ الكريم في هذا النص ، فهو نص صريح في أن المسيح لم يأت بآية لأنه قال إن ذلك الجيل لن يعطى آية والجيل هو الطبقة المعاصرة من الناس وقد أكد النفي بقوله ( لن يعطى هذا الجيل آية ) ، فلم تكن للمسيح آية بناء على هذا الكلام مطلقاً وكل ما رواه الإنجيليون من المعجزات بعد هذا التصريح كرواية تكثير الطعام وشفاء الأبرص والمشي على البحر . . . الخ هي روايات متناقضة مع هذا التصريح على خط مستقيم !

    مع ملاحظة أن عبارة المسيح تفيد الحصر بحيث لا يمكن تأويلها حيث قال (( إلا آية يونان النبي )) ( وإلا ) هي أداة تفيد الحصر في اللغة . وقد ذكر لوقا هذا الحصر في إنجيله [ 11 : 29 ] .

    إننا ندعو كل مسيحي منصف أن يترك التعصب جانبا و يسمع لنداء الله سبحانه وتعالى إذ يقول :

    (( مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ ))

    (( قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلاَ تَتَّبِعُواْ أَهْوَاء قَوْمٍ قَدْ ضَلُّواْ مِن قَبْلُ وَأَضَلُّواْ كَثِيراً وَضَلُّواْ عَن سَوَاء السَّبِيلِ )) المائدة 75 ـ 77. صدق الله العظيم

  3. #3
    الصورة الرمزية ramony33
    ramony33 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2
    آخر نشاط
    25-08-2009
    على الساعة
    12:42 PM

    افتراضي الله

    إلى زكريا بقلظ و أمثاله أجيبونى على ما يأتى:
    * فى الأزل هل كان الرب أقنوما واحدا أم ثلاث وهناك أحد إحتمالين: أولا كان وحده ولم يكن معه أحد يسليه فقرر أن يقطع نفسه إلى ثلاث ( و لا أدرى لماذا ثلاثة بالذات) ليسلوه و يسمع الطرائف من أتباع المسيحية المزيفة و أمثال بقلظ. ثانيا كان الثلاثة موجودين و أتفقوا أن يدخلوا مع بعض فى واحد لأن الأتحاد قوة و أتفقوا يقسموا الأدوار مع بعض زى المسرحيات.
    * أن التثليث الذى تقولون به هو التوحيد و حكاية العملة ذات الوجهين تشبية لا ينطلى على طفل رزقه الله الفطرة السليمة. وهو منقول من الديانات الهندية القديمة و يمكن الرجوع إلى كتب أحمد شلبى فى مقارنات الأديان.
    * إذا كان الثلاثة هم واحد فلماذا تقولون أن الله هو المسيح ( الأبن) أليس من المنطقى أن الله يكون الأب فالأب هو الأصل, و لماذا لا تقولون أن الله هو الروح القدس أم تعبدون ما تراه عيونكم و تصنعون له الصور و التماثيل.
    * يقول المسيح يوم الدينونة سأجلس عن يمين أبى فهل سيجلس عن يمين نفسه (هيه ناقصة تقطيع), و الكثير مثل من كان ينادى و هو على الصليب هل كان ينادى نفسه و لمن كانت صلاته هل كان يصلى لنفسه.
    * إذا كان باباكم (البابا) مقدس كما تدعون فمن الذى قدسه هل مجرد أن المجمع أنتخبه فيعطوه القداسة و إذا لم ينتخبه شلحوه من القداسة.
    * أمكم القديسة ناهد متلوى فهل إستمدت قدسيتها الفاجرة من تهجمها على القرآن و على نبيه , فهل تعلمون أن لها ملف فى الآداب و يالها من قديسة داعرة فعليها لعنة الله فى الدنيا و الآخرة.

  4. #4
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ramony33
    إلى زكريا بقلظ و أمثاله أجيبونى على ما يأتى:
    * فى الأزل هل كان الرب أقنوما واحدا أم ثلاث وهناك أحد إحتمالين: أولا كان وحده ولم يكن معه أحد يسليه فقرر أن يقطع نفسه إلى ثلاث ( و لا أدرى لماذا ثلاثة بالذات) ليسلوه و يسمع الطرائف من أتباع المسيحية المزيفة و أمثال بقلظ. ثانيا كان الثلاثة موجودين و أتفقوا أن يدخلوا مع بعض فى واحد لأن الأتحاد قوة و أتفقوا يقسموا الأدوار مع بعض زى المسرحيات.
    * أن التثليث الذى تقولون به هو التوحيد و حكاية العملة ذات الوجهين تشبية لا ينطلى على طفل رزقه الله الفطرة السليمة. وهو منقول من الديانات الهندية القديمة و يمكن الرجوع إلى كتب أحمد شلبى فى مقارنات الأديان.
    * إذا كان الثلاثة هم واحد فلماذا تقولون أن الله هو المسيح ( الأبن) أليس من المنطقى أن الله يكون الأب فالأب هو الأصل, و لماذا لا تقولون أن الله هو الروح القدس أم تعبدون ما تراه عيونكم و تصنعون له الصور و التماثيل.
    * يقول المسيح يوم الدينونة سأجلس عن يمين أبى فهل سيجلس عن يمين نفسه (هيه ناقصة تقطيع), و الكثير مثل من كان ينادى و هو على الصليب هل كان ينادى نفسه و لمن كانت صلاته هل كان يصلى لنفسه.
    * إذا كان باباكم (البابا) مقدس كما تدعون فمن الذى قدسه هل مجرد أن المجمع أنتخبه فيعطوه القداسة و إذا لم ينتخبه شلحوه من القداسة.
    * أمكم القديسة ناهد متلوى فهل إستمدت قدسيتها الفاجرة من تهجمها على القرآن و على نبيه , فهل تعلمون أن لها ملف فى الآداب و يالها من قديسة داعرة فعليها لعنة الله فى الدنيا و الآخرة.

    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  5. #5
    الصورة الرمزية الاصيل
    الاصيل غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    2,401
    آخر نشاط
    06-04-2012
    على الساعة
    11:13 PM

    افتراضي

    لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُّتَصَدِّعاً مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ "الحشر 21-"

    القرآن الكريم


    اقتباس
    متى27 :6 فاخذ رؤساء الكهنة الفضة وقالوا لا يحل ان نلقيها في الخزانة لانها ثمن دم.

    أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

  6. #6
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي


    "سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ"

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    1,017
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-10-2014
    على الساعة
    10:16 AM

    افتراضي

    الاخ احمد نجم
    الاخ راموني
    يعطيكم العافية جميعاً

فضيحة القمص عبد المسيح بسيط فى محاولته إثبات ألوهية المسيح

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 24-05-2010, 10:21 AM
  2. لقاء الاخوه مع القمص عبد المسيح بسيط ..!! صوتى
    بواسطة golder في المنتدى منتدى غرف البال توك
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 16-06-2008, 08:39 PM
  3. مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 25-03-2008, 10:46 PM
  4. مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 09-02-2008, 01:23 AM
  5. مقاضاة القمص عبد المسيح بسيط والقمص مرقص عزيز خليل
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-05-2007, 08:46 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

فضيحة القمص عبد المسيح بسيط فى محاولته إثبات ألوهية المسيح

فضيحة القمص عبد المسيح بسيط فى محاولته إثبات ألوهية المسيح