بدعة تأليه العذراء وعبادتها مقالة للدكتور حنين عبد المسيح

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

فشل ذريع لمسيحية أرادت ان تجيب على أخطر تحدي طرحه ذاكر نايك للنصارى في مناظراته » آخر مشاركة: فداء الرسول | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | صفحة الحوار الثنائي مع العضو المسيحي Nayer.tanyous » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الخروف اصبح له زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | المسيح : من ترك زوجة لأجل الإنجيل فسيأجذ 100 زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التفسير الوحي او المجازي للكتاب المحرف للذين لا يعقلون . » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | خـــالد بن الوليــد Vs يســوع الناصـــري » آخر مشاركة: الظاهر بيبرس | == == | خراف يسوع ترعى عشب الكنيسة » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

بدعة تأليه العذراء وعبادتها مقالة للدكتور حنين عبد المسيح

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: بدعة تأليه العذراء وعبادتها مقالة للدكتور حنين عبد المسيح

  1. #1
    الصورة الرمزية golder
    golder غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    217
    آخر نشاط
    26-09-2012
    على الساعة
    05:53 PM

    افتراضي بدعة تأليه العذراء وعبادتها مقالة للدكتور حنين عبد المسيح




    بدعة تأليه العذراء وعبادتها



    في الكنيسة الأرثوذكسية(1)


    في الكنيسة الأرثوذكسية خاصة القبطية (المصرية) تعامل العذراء القديسة مريم نفس معاملة الإله وتقدم لها كل طقوس وممارسات العبادة مثل السجود والبخور والتسابيح والتماجيد والصلوات والأصوام والأعياد والصدقات و.....الخ، ولاتوجد ممارسة واحدة من ممارسات العبادة تخص بها الكنيسة القبطية الارثوذكسية المسيح الإله دون العذراء، كما تطلق عليها نفس الألقاب والرموز الخاصة بالمسيح الإله في كل طقوسها وعباداتها.
    *متي وكيف دخلت عبادة العذراء إلي الكنيسة الأرثوذكسية:

    يرجع السبب الرئيسي لدخول بدعة تأليه العذراء وعبادتها إلي الكنيسة الأرثوذكسية إلي البابا كيرلس الأول الملقب زورا بعامود الدين وهو البابا رقم 24 علي الكرسي الإسكندري، ففي صراع هذا البابا ضد نسطور بطريرك القسطنطينية حول طبيعة المسيح تمسك هذا البابا بتلقيب العذراء بوالدة الإ له لكي يؤكد علي إتحاد الطبيعة الإلهية بالطبيعة الإنسانية في شخص مولود العذراء الرب يسوع المسيح وقنن هذا اللقب في مجمع أفسس المسكوني الثالث عام 431م ووضعه في صلاة رسمية أدخلها إلي طقس الكنيسة الأرثوذكسية وتسمي "مقدمة قانون الإيمان" ونصها هو:"نعظمك يا أم النور الحقيقي ونمجدك أيتها العذراء القديسة مريم والدة الإله لأنك ولدت لنا مخلص العالم أتي وخلص نفوسنا. المجد لك يا سيدنا وملكنا المسيح فخر الرسل إكليل الشهداء تهليل الصديقين ثبات الكنائس غفران الخطايا...الخ" وفي هذه الصلاة تقدم الكنيسة للعذراء أولا وقبل المسيح التعظيم والتمجيد (العبادة) وبعد ذلك تقدم للمسيح التمجيد فقط دون التعظيم، وبهذه الصلاة الكارثة فتح البابا كيرلس الأول (عامود الدين!!!!!) الباب علي مصراعيه لدخول سيل جارف من التسابيح والصلوات والتعبدات التي تقدم للعذراء في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية علي مدار السنة خاصة في صومها وفي شهر كيهك (الشهر المريمي )

    *لقب"والدة الإله" في الميزان:
    هذا اللقب لم يرد في الكتاب المقدس بعهديه علي الإطلاق أما اللقب الشائع للعذراء في الكتاب هو "أم يسوع" وقد لقبتها أليصابات نسيبتها بلقب " أم ربي" أي" أم سيدي" حين استقبلتها قائلة:"من اين لي هذا أن تأتي أم ربي إلي"(لو43:1) وخطورة هذا اللقب أنه يحمل في طياته ،سواء أردنا أو لم نرد أو سواء أراد البابا كيرلس الأول أو لم يرد، التأليه للعذراء ويوحي بأنها المصدر للاهوت المسيح وليس لناسوته فقط ، لذلك فحينما تكلم الكتاب عن النسل الذي جاء منه المسيح قال "من جهة الجسد" أو"حسب الجسد" إتقاءا لشبهة تأليه العذراء أو إعتبارها مصدرا لللاهوت ففي رسالة رومية يقول الوحي الإلهي عن المسيح ابن الله:"الذي صار من نسل داود من جهة الجسد وتعين ابن الله بقوة من جهة روح القداسة بالقيامة من الأموات"(رو3:1-4) ويقول أيضا عن مجئ المسيح من نسل اليهود:" ومنهم المسيح حسب الجسد"(رو5:9) فلو لم يتجاهل البابا كيرلس الأول عبارة"حسب الجسد" هذه التي أكد عليها الكتاب لما جعل الكنيسة الأرثوذكسية تخطئ وتنجرف إلي عبادة العذراء وتأليهها.
    *شهادة عالم أرثوذكسي كبير:

    ويؤكد العالم الأرثوذكسي الكبير الأب متي المسكين علي حقيقة وضع العذراء موضع المسيح( الإله المعبود) في طقوس وتسابيح وصلوات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية،رثوذأأأأأأأأ ويؤكد ان هذه التسابيح والصلوات ترجع إلي القرن الخامس الميلادي أي إلي زمن مجمع أفسس المسكوني الثالث والبابا كيرلس الأول الذي جعل الكنيسة الأرثوذكسية تخطئ فيقول:"إن التقليد الكنسي الذي مارسه المؤمنون لتكريم العذراء بصورته الحالية الغامرة في الطقوس والصلوات والتسابيح بدأ متأخرا نوعا ما إذ لا نستطيع ان نتتبعه إلا إلي زمن مجمع أفسس فقط أي سنة 431 م أي منذ أن بدأت الكنيسة تنتبه إلي أهمية إبراز شخصية العذراء القديسة مريم كوالدة الإله"(العذراء القديسة مريم- ثيؤتوكوس-الأب متي المسكين- ط.3/1993- ر..إ.8824/93- ص 12) ويضيف الأب متي المسكين بنفس المرجع السابق وفي ص. 28 قائلا:"كثير من العلماء والكتاب الكنسيين دخلوا هذا المضمار وملئوا صفحات كثيرة من الكتب من أوصاف العذراء تبدو في شكلها وألفاظها وتصاويرها جميلة ولكن يعوذها الإنطباق اللاهوتي السليم والحبك المنطقي والمعنوي حتي بعد قليل من الفحص والتأمل تبدو هذه الأوصاف خاطئة ومنحرفة أغلبها يعتبر إفتئاتاعلي العلاقة اللاهوتية السليمة التي تربط العذراء بالرب يسوع بل وبعضها يضع المسيح موضع العذراء والعذراء موضع المسيح فتتبادل أوصاف كل منهما مع الاّخر في نفس الصفحة الواحدة مما يشمئز منه الذوق اللاهوتى السليم".
    *شهادة مؤرخة أرثوذكسية كبيرة:

    فتأليه العذراء وبالتالي عبادتها هو النتيجة الحتمية لتلقيبها بلقب "والدة الإله" لأن هذا اللقب كان يرتبط في أذهان القدماء بالألوهية فإيزيس والدة الإله حورس كانت إلهة تعبد مثل إبنها الإله حورس عند المصريين القدماء لذلك عندما دخلوا المسيحية أستبدلوا صورتها وهي تحمل إبنها حورس بصورة العذراء وهي تحمل إبنها المسيح ويشهد علي ذلك التطابق بين الصور(الأيقونات) القديمة لكل منهما كما تؤكد ذلك المؤرخة الأرثوذكسية إيريس حبيب المصري في كتابها"ظل الخيرات العتيدة"(ط.1- ر..إ.3131/1990-ص.68-73)....( وللموضوع بقية).
    تحريرا في 10/12/2009


    د.حنين عبد المسيح



    عبد للسيد الوحيد



    الرب يسوع المسيح





    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ



    تعليقي علي هذة المقالة يحاول الدكتور حنين مجدداً متابعة الأحداث التي وقعت من أيام من بدعة ظهور مريم فى كنيسة الوراق وهنا نستطيع أن نقول وأن الدكتور حنين يوضح لنا من أين بدأت هذة البدعة ومنها .. ولكن يجب علي الأن أن اذكر موقف حدث بالفعل هذا الموقف حدث منذ حوالي أكثر من أربع أشهر كنا فى جلسة مع الدكتور حنين عبد المسيح وحضر هذة الجلسة أخي الحبيب معاذ عليان ( حفظه الله ) وكنا نتحدث مع الدكتور حنين وجاء الكلام بالتعريف عن أنفسنا وهنا قمت بالتعريف عن أخي معاذ عليان ويعلم الله أن هذا ما حدث لقد أنفض الدكتور حنين واقفاً ويقول له هل أنت من كتب كتاب عبادة مريم فى المسيحية فأجبت الدكتور نعم . وأظهر لنا الدكتور كتاب أخي معاذ وقال له ( هذا بحث قيم ) أسال الله العلي القدير أن يوفقك الأخوة الأحباء فى مجال الدعوة في أظهار الحق . اللهم أمين



    أبو معاذ السلفي

    صدر كتاب التحرش الديني .. وانتظروا كتاب الاله العاري

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية 3abd Arahman
    3abd Arahman غير متواجد حالياً عبد فقير يرجو عفو الله
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    7,196
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    01-12-2016
    على الساعة
    07:37 AM

    افتراضي

    من العجيب أن النصارى يستنكرون الآية الكريمة
    المائدة (آية:116): واذ قال الله يا عيسى ابن مريم اانت قلت للناس اتخذوني وامي الهين من دون الله قال سبحانك ما يكون لي ان اقول ما ليس لي بحق ان كنت قلته فقد علمته تعلم ما في نفسي ولا اعلم ما في نفسك انك انت علام الغيوب

    و يقولون بكل تبجح القرآن يفترى علينا
    نسأل الله لهم الهداية
    و جزاك الله خيرا أخى الكريم
    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة )
    ثم وصف تعالى ذكره نفسه بأنه المتوحد بخلق جميع الأنام من شخص واحد ، معرفا عباده كيف كان مبتدأ إنشائه ذلك من النفس الواحدة ، ومنبههم بذلك على أن جميعهم بنو رجل واحد وأم واحدة وأن بعضهم من بعض ، وأن حق بعضهم على بعض واجب وجوب حق الأخ على أخيه ، لاجتماعهم في النسب إلى أب واحد وأم واحدة وأن الذي يلزمهم من رعاية بعضهم حق بعض ، وإن بعد التلاقي في النسب إلى الأب الجامع بينهم ، مثل الذي يلزمهم من ذلك في النسب الأدنى وعاطفا بذلك بعضهم على بعض ، ليتناصفوا ولا يتظالموا ، وليبذل القوي من نفسه للضعيف حقه بالمعروف على ما ألزمه الله له (تفسير الطبرى)

  3. #3
    الصورة الرمزية أسد الإسلام
    أسد الإسلام غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    6,408
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    02-12-2016
    على الساعة
    11:29 AM

    افتراضي

    بارك الله فيك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الحمد لله على نعمة الإسلام

بدعة تأليه العذراء وعبادتها مقالة للدكتور حنين عبد المسيح

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 25-02-2010, 11:13 PM
  2. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 27-12-2009, 02:03 AM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-12-2009, 02:17 PM
  4. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-12-2009, 02:20 PM
  5. تابع-8-مشروع أفضل المسيح التنصيروجرائمه تأليه بدعة, صاحبها؟؟؟؟؟
    بواسطة elqurssan في المنتدى مشروع كشف تدليس مواقع النصارى
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 23-05-2009, 01:27 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

بدعة تأليه العذراء وعبادتها مقالة للدكتور حنين عبد المسيح

بدعة تأليه العذراء وعبادتها مقالة للدكتور حنين عبد المسيح