شبهه تحتاج رد/كواعب أترابا

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

شبهه تحتاج رد/كواعب أترابا

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 12 من 12

الموضوع: شبهه تحتاج رد/كواعب أترابا

  1. #11
    الصورة الرمزية د.محمد عامر
    د.محمد عامر غير متواجد حالياً ان الدين عند الله الاسلام
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,432
    آخر نشاط
    17-01-2017
    على الساعة
    12:30 PM

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله في كل الاخوة الافاضل وجزاكم كل خير
    وما قاله اخي الهدار (باركك الله فيه ) هو قمة الصواب واوفي في الحجة والمنطق وما يتقبله العقل وترضاه الفطرة
    وانا لا ادري اي الفاظ جنسية هذه التي يتشدقون بها وليضعوا مقارنة بين كلام الله الذي
    انزله علي رسوله ( رغم انه لايوجد اي وجه للمقارنة) وكلامهم الموضوع في كتابهم المؤلف والفرق الشاسع في بلاغة وادب الكلمات والاسلوب فرغم ما يحويه كتابهم من قلة الذوق وعدم الحياء في وصف ومغازلة الانثي مع المط والاسهاب كما هو الحال في سفر حزقيال وسفر نشيد الانشاد الا انهم يسلكون مسلك العاهرات والمومسات وكان اولي بهم ان ينقوا كتابهم او يدرسوه جيدا قبل ان يقذفوا غيرهم بما هو فيهم
    ولا داعي لتكرار آلاف الجمل والكلمات السيئة والغير لا ئقة والتي يظنون انها من عند الله وحاشاه والتي يزدحم بها كتابهم بذكرها هنا لاننا جميعا نحفظها ونعرفها اكثر منهم
    وما الضير في ذكر محاسن الجنة بهذا الاسلوب المؤدب وتلك العبارات السامية وهل في ذلك الا ترغيب لبشر تتفاوت غرائزهم ونفوسهم واهوائهم ولو تركوا بلا ترغيب او ترهيب لفسدت الارض
    حتي في اي مجال . فالطالب يستذكر دروسه جيدا نتيجة تشجيع والده او اهله وان نجاحه سيجلب له خيرا كثيرا والفشل سيعود عليه بالشر والعامل يجتهد في عمله من اجل طلب الخير.......... وارضاء ادارته ..................الخ من الامثلة
    فما بالنا وارضاء الله ومدي الخير والجزاء الذي اعده ................. ولمن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    لمن يعمل بهديه
    وكما قال اخي الهدار اعمارنا في الدنيا قليلة وجزاء الصالحين فيها الجنة بما فيها نعيم وما تفطرت عليه اهواء البشر .............فما الضير في ذلك وهو من اساسيات الترغيب في عمل الخير؟؟؟؟؟؟؟؟
    واود ان اقول لهذا الضال انت تعمل ( وكما تعتقد) الخير وتؤمن بالثلاثية البمقدسة ارضاءا ليسوع كي تكون معه ملك او عروس طائر بعد الموت.
    ولكننا نعمل الخير ونؤمن ونعبد الله الواحد ليس طمعا في جنته ولكن حبا فيه وفي رسوله محمد وايمانا به وبوحدانيته وبما انزل من كتب وارسل من رسل
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    161
    آخر نشاط
    26-06-2010
    على الساعة
    03:59 AM

    افتراضي

    اقتباس
    الحمد لله . والصلاة والسلام على رسول الله .
    كان أصل الشبهة الاعتراض على عبارات فى كلام الله ورسوله . واتجهت إجابة الأخ/عبد الله المصرى - بارك الله فيه - إلى بيان درجة الأحاديث المذكورة وأنها بين الضعيف والمنكر .

    والإجابة - على ما فيها من خير - غير وافية ؛ لأن النصارى اعتمدوا فى إثبات شبهتهم على آيات قرآنية ، فلا يضيرهم ضعف الأحاديث التى ذكروها فى تفسيرها ، لأن معنى الآيات ثابت ولو كان الحديث منكرًا . مثلاً آية { وكواعب أترابًا } معناها ثابت ولو كان الحديث المذكور ضعيفًا ، فتحتاج الآية إلى إجابة . وإذا تشبث المسلم بتضعيف الأحاديث المذكورة فللنصارى أن يسألوه عن تفسير هذه الآيات من كتابه ، ولن يستطيع المسلم الإتيان بمعنى مخالف للأحاديث المذكورة مع ضعفها ، فبقيت الآيات تحتاج إلى إجابة . هذا ، والإجابة بمجرد تضعيف الروايات توهم بأن المسلم لا يعتقد بمعانى الآيات فلا يعتقد بأن نساء الجنة كواعب أترابا ، ولا يعتقد بأن عجائز الدنيا سيعدن أبكارًا فى الجنة ، وهذا خلاف ما يعتقده المسلم فعلاً . فيحسب النصرانى أن فى إجابة المسلم تعسفًا وتهربًا .

    والإجابة الصحيحة على شبهة النصارى أسهل من ذلك بكثير .

    أنكرت النصارى لذة الجسد فى الآخرة . فلما كان هذا أصلاً من أصولهم اعتبروا كل نص فى القرآن والسنة يخبر عن لذة النكاح فى الجنة معيبًا . فقالوا للمسلمين : عيب أن يتكلم رسولكم عن أمور النكاح فى الجنة . ومن الخطأ أن يحاول المسلم رد شبهتهم بنفى صدور ذلك عن الكتاب والسنة ؛ لأن ذلك تسليم - ضمنى - للنصارى بأصلهم الذى أصلوه من أن كل كلام عن النكاح فى الجنة فهو معيب . وكم أضل النصارى والملاحدة من المسلمين بهذا الضغط الذى يمارسونه على المسلم حتى ينسوه أصل المسألة برمتها .

    وكما أسلفنا ، فالإجابة الصحيحة على شبهة النصارى أيسر من ذلك بكثير . إذ إننا لا نسلم أصلهم الذى أصلوه ، ولا معتقدهم الذى اعتقدوه . فلا نسلم لهم بأن كل كلام عن النكاح فى الجنة معيب . بل نعتقد ونصرح بأن لذة النكاح هى أحد لذات المؤمنين والمؤمنات فى الجنة ، نص على ذلك الكتاب والسنة صراحة .

    وعليه ، فلا عيب فيما ذكره النصارى أصلاً حتى نحتاج إلى الاعتذار عنه . لا عيب فى ذكر نكاح أهل الجنة ، ولا فى وصف نساء الجنة بأنهن كواعب وعربًا أترابًا . ولا عيب فى الإخبار بأن الله ينشئ العجائز المؤمنات خلقًا آخر شابات أبكارًا . وإنما اعتبر النصارى ذلك عيبًا لأصلهم الفاسد الذى أصلوه .

    والنصرانى الذى يعترض على المسلم فى نكاح أهل الجنة نقول له : أرأيت هذا الرجل الذى اضطجع مع أمك وأحبلها بك وصار لك أبًا ، كيف ترضى لأمك بهذا الكلام بل بهذا الفعل ؟. فإن اعتذر بأنها علاقة زوجية ، قلنا : وأهل الجنة ما تزاوجوا إلا بشرع الله وإذنه ورضاه سبحانه ، فكما رضى سبحانه وتعالى لعباده التزاوج فى الدنيا بشرعه ، كافأهم فى الجنة بذلك أيضًا ، ولا فرق .

    فالمسلم يجب ألا تزل قدمه فيما نصبه له النصرانى من فخ ، فيذهب يتحدث معه فى : هل صدر هذا اللفظ عن النبى عليه الصلاة والسلام أم لا . بل على المسلم أن يلتفت إلى أصل المسألة ، فيطالب النصرانى بإثبات العيب فى ذكر نكاح أهل الجنة عقلاً أو شرعًا . فإذا عجز النصرانى عن ذلك - وسيعجز - لم يكن لاعتراضه أهمية سواء صحت الأحاديث المذكورة بخصوصها أم لا .

    ولا بأس بعد بيان ذلك وافيًا أن يعقب المسلم على الروايات بما لها وما عليها .

    فأما وصف نساء أهل الجنة بأنهن { كواعب } ، فهكذا كانت العرب تصف المرأة الشابة الحسناء من أهليهم وذويهم ، ولم يؤثر عن واحد منهم عيب هذا اللفظ ، بل ولم يؤثر عن واحد من الشعوبية - الكارهين للعرب ولغتهم - أنه اعترض على هذا اللفظ أو وصفه بالبعد عن الأدب .

    وكذلك وصفهن بقوله تعالى { عُربًا } أى المتحببات إلى أزواجهن . فأى عيب فى ذلك ؟!.

    وكذلك وصفهن بقوله تعالى { أترابًا } فى سن واحدة . ليس فى ذلك ما يعيب . وإنما ذلك وما سبق من أوصاف هو تحريض من الله تعالى لعباده على نيل جنته ودار كرامته .

    ويبين المسلم للنصرانى هنا فضل القرآن على التوراة والإنجيل . إذ التوراة لا حديث فيها عن اليوم الآخر إلا مجملاً فى مواضع قليلة بكلمات مبهمة ، حتى صارت الدنيا هى هم اليهود لا يطمحون لشىء بعدها . والمسيح فى الإنجيل تحدث فى مواضع قليلة نسبيًا عن نعيم المؤمن الأخروى بلا تفصيل ، حتى صار النصارى لا يعلمون عن النعيم الأخروى إلا حالاً مجملة عن العيش بالروح فى السموات . وهذا وإن كان حسنًا لكنه لا يعدو شيئًا إذا قورن بحسن ما جاء فى القرآن من الترغيب فى جنة الرحمن . ومعلوم أن كثرة الأخبار الحسنة عن الجنة تشوق المؤمن إليها ، وتؤكد فى قلبه حب الله للمؤمنين الطائعين ، فيكون ذلك دافعه للعمل والاجتهاد ، وليس ذلك لأهل التوراة والإنجيل . ( حديثى كله هنا عما بأيدى أهل الكتاب ، وإلا فلا نتصور أبدًا أن الله فى التوراة المنزلة اقتصرت وعوده على الدنيا التى لا تساوى عنده جناح بعوضة ) .

    وأما قوله تعالى { إنا إنشأناهن إنشاءً } ، فقد ثبت فى الحديث الحسن أنه صلى الله عليه وسلم جاءته امرأة عجوز تقول له : يا رسول الله ، ادع الله لي أن يدخلني الجنة . فقال لها : ( يا أم فلان ، إن الجنة لا يدخلها عجوز ) . وانزعجت المرأة وبكت ظنا منها أنها لن تدخل الجنة . فلما رأى ذلك منها بين لها غرضه أن العجوز لن تدخل الجنة عجوزا بل ينشئها الله خلقا آخر فتدخلها شابة بكرا ، وتلا عليها قول الله تعالى : { إنا أنشاهن إنشاء فجعلناهن أبكارا عربا أترابا } .

    وأى عيب فى إخبار الله تعالى بإرجاع العجوز بكرًا عند دخول الجنة ؟. سبحان الله العظيم .

    وأما تعقيب النصرانى على نكاح أهل الجنة بقوله : هل تقبل هذا الكلام عن أمك ؟. فيقال له : أنت تستنكر مجرد الكلام فكيف بأمك وقد تعدت الكلام إلى الفعل ، فأمك نكحها أبوك على الراجح . فكيف تقبل الفعل وتستنكر مجرد الإخبار والحكاية ؟!.
    وأما القول المنسوب لعائشة رضى الله عنها ( واوجعاه ) فلا يثبت بل هو منكر كما تفضل الأخ/عبد الله المصرى وبين .
    وأما حديث أبى هريرة أنه قال : أنطأ في الجنة ؟ فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم : " نعم والذي نفسي بيده دحما دحما فإذا قام عنها رجعت مطهرة بكرا " ، فقد صححه الألبانى فى السلسلة الصحيحة . والإخبار عن لذة نكاح أهل الجنة ليس فيه ما يعيب كما قدمنا .

    وأصل المسألة : هل يصح ذكر شىء من أمور النكاح ؟.

    اعلم - هداك الله - أن ذكر بعض أمور النكاح ورد فى كتبهم وورد فى الكتاب والسنة . وليست العبرة بمجرد الورود والذكر ، وإنما العبرة بسياق الكلام وأسلوبه . فإن أهل الطب ما زالوا يذكرون فى كتبهم أسماء الأعضاء التناسلية صراحة ، ولم يصفهم عاقل بقلة الحياء أو الأدب ، بل صنيعهم هذا مستحسن عند جميع الملل والطوائف . فدل هذا على أن العبرة ليست بمجرد ذكر الألفاظ ، وإنما العبرة بالسياق والأسلوب .

    والمرء - مسلمًا كان أم غير مسلم - يسمع قوله تعالى { ويحفظوا فروجهم } ، وكذلك وصف محاسن نساء أهل الجنة فى الكتاب والسنة ولا يدور بباله إرادة الزنا أو التهيج الجنسى .

    لكن كتاب النصارى يذكر الألفاظ الجنسية فى سياق شبقى يهيج السامع . والنصارى يعتذرون عن تلك السياقات الشبقية المهيجة بأن المراد منها ليس التهييج والشبق ، وإنما المراد توبيخ العصاة وزجرهم - كما فى أهولا وأهوليبا - أو تبيين علاقة الله بالكنيسة - كما فى نشيد الأنشاد .

    واعتذار النصارى - على قبحه - لا يخرج السياقات عن شبقها وهيجانها . فحتى لو سلمنا لهم بعذرهم ، وأقررنا بأن الهدف من السياقات لم يكن أبدًا الشبق والتهييج ، فلا يغير ذلك واقع الأمر ؛ إذ ما زالت السياقات مهيجة بتفاصيلها الشبقية . ومثال هذا أن يضرب زيد عمرًا فيقتله ، فيعتذر النصارى عن زيد بأنه ما أراد قتل عمرو وإنما أراد جرحه فقط . فحتى لو سلمنا للنصارى اعتذارهم عن زيد ، يبقى واقع الأمر أن زيدًا قتل عمرًا فعلاً ويلزمه دية مثلاً . فهكذا اعتذار النصارى عن سياقات كتابهم الشبقية لا تغير من واقع الأمر شىء . فحتى لو سلمنا لهم بأن الرب أراد التوبيخ أو مغازلة الكنيسة ، فسيبقى واقع الأمر وهو أن توبيخ الرب ومغازلته أنتجت سياقات شبقية مهيجة لا يحسن بالمتزوج قراءتها ، فضلاً عن الرهبان والراهبات المكبوتين والمكتبوتات .

    هذا كله على فرض التسليم للنصارى بأعذارهم . على أننا لا نسلم لهم بأعذارهم القبيحة ؛ إذ على هذا القياس يستطيع كل كاتب فاسد سرد الروايات الإباحية بحجة أنه ما أراد الإباحية وإنما أراد الوعظ بتبيين عاقبة الزناة الداعرين !. واعتذار النصارى عن صنيع ربهم فى كتابهم هو نفس هذا الاعتذار .

    أب أراد أن يعظ ولده العاصى ليذاكر وينجح ، هل يدور ببال ذلك الأب أن يعظ ولده فيشبه له تقصيره بأنه كالعاهر التى فتحت فخذيها لكل عابر ؟!. وهل يدور ببال ذلك الأب - زيادة فى الوعظ - أن يتمادى فى تفاصيل ذلك التشبيه فيصف أفخاذ تلك العاهر وكيفية زناها ، ثم إذا أخذته الحمية - الأب لا الابن - فى الوعظ ذهب مغتاظًا يندد بمنى الزناة ؟!.

    إن هذا سفه لا صنعه أب عاقل من أى ملة أو دين . لكن هذا السفه قد صنعه رب النصارى فى كتابهم ، وعلى درجة عالية من الابتذال والوقاحة .

    والحاصل أن الألفاظ المتعلقة بالنكاح الواردة فى الكتاب والسنة لا عيب فيها ، لأن سياقات الكلام الواردة فيها أبعد ما تكون عن الابتذال ، بل هى فى قمة البيان الأدبى والعلمى . وأما سياقات كتب النصارى فعلى درجة من الابتذال يترفع عنها البشر العاقل ولو كان كافرًا
    هذا اوقع وافضل
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    .
    .
    .
    "ما عُصى الله بمعصية أعظم من الجهل بدين الله "
    .
    .
    .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

شبهه تحتاج رد/كواعب أترابا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. شبهة : فاضرب عنقه
    بواسطة ebn_alfaruk في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 21-08-2014, 12:02 AM
  2. شبهه تحتاج للرد بشكل عاجل
    بواسطة أسامة المسلم في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 23-06-2008, 07:08 AM
  3. شبهه الحجر الأسود ؟
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-12-2005, 02:20 PM
  4. شبهه حول القران الكريم
    بواسطة bigboss1988 في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 24-11-2005, 12:37 PM
  5. شبهه مخطوطات سمرقند
    بواسطة ebn_alfaruk في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-09-2005, 11:45 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

شبهه تحتاج رد/كواعب أترابا

شبهه تحتاج رد/كواعب أترابا