هل مات عيسى ابن مريم ؟! الرد من القرآن .

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

هل مات عيسى ابن مريم ؟! الرد من القرآن .

صفحة 1 من 6 1 2 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 55

الموضوع: هل مات عيسى ابن مريم ؟! الرد من القرآن .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    8
    آخر نشاط
    30-01-2007
    على الساعة
    10:56 AM

    افتراضي هل مات عيسى ابن مريم ؟! الرد من القرآن .

    السلام عليكم ,,
    بسم الله الرحمن الرحيم.
    لقد قرأت بعض المواضيع لأحد المنتسبين للإسلام ,على أن عيسى ابن مريم , ميت وسوف يحييه الله .

    وكانت حجتهم :
    يقول الله سبحانه وتعالى في حق عيسى عليه السلام:
    {وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا} (159) سورة النساء
    فهنا نجد أن الله سبحانه وتعالى أثبت الرجعة لعيسى عليه السلام بعد قوله في آل عمران:
    {إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ} (55) سورة آل عمران


    فكان ردي عليه :

    تبيان ما أشكل على الزميل المحترم, في حادثة رفع عيسى عليه السلام إلى السماء.
    قول الله تعالى: "اذ قال الله يا عيسى اني متوفيك ورافعك إليّ ومطهّرك من الذين كفروا، وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا الى يوم القيامة..."

    وقول الله تعالى: "وبكفرهم وقولهم على مريم بهتانا عظيما. وقولهم انا قتلنا المسيح عيسى بن مريم رسول الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم إلا اتباع الظن وما قتلوه يقينا بل رفعه الله اليه وكان الله عزيزا حكيما. وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته ويوم القيامة يكون عليهم شهيدا"

    وقوله تعالى" والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا. ذلك عيسى بن مريم قول الحق الذي فيه يمترون".

    قول الله تعالى: "ولما ضرب ابن مريم مثلا اذا قومك منه يصدون. وقالوا أآلهتنا خير أم هو، ما ضربوه لك الا جدلا بل هم قوم خصمون. إن هو إلا عبد أنعمنا عليه وجعلناه مثلا لبني اسرائيل. ولو نشاء لجعلنا منكم ملائكة في الارض يخلفون. وإنه لعلم للساعة فلا تمترن بها واتبعون. هذا صراط مستقيم".


    ماذا تلاحظ يا زميل في الآيات الكريمة وما الصورة التي رسمتها لعيسى ابن مريم
    سوف نوضح ذلك بإذن الله .
    1-التأكيد على عدم قتله او صلبه بصيغة التأكيد المطلق للنفي. (وما قتلوه وما صلبوه... وما قتلوه يقينا).

    2-ان عيسى ولد ولم يمت بعد. ففي حين استخدم القرآن صيغة الماضي للدلالة على ولادته (وُلِدْتُ)، فإنه استعمل المضارع عند الحديث عن الموت والبعث. ومعلوم ان المضارع للحال او الاستقبال، فلا يفيد معنى تحقيق الحدث، فضلا عن القرائن الاخرى الموجودة في الآيات التي تنفي عنه الموت.

    3-اما الآية في سورة آل عمران «اني متوفيك» فلا شك انها تدل دلالة واضحة على عدم موته، لكن الموت واقع عليه فيما بعد، وذلك باستخدام اسم الفاعل. واسم الفاعل يفيد في اللغة معنى الحدث مجردا عن الزمن، بمعنى ان الحدث سيقع حتما لا محالة، لأن الموت حق على كل نفس، لكن متى؟ الله اعلم بذلك.

    4-ان عيسى قد رفع الى السماء وذلك باستخدام صيغة اسم الفاعل "ورافعك الي" التي تفيد الحدث، ثم باستخدام صيغة الماضي "بل رفعه الله اليه" الذي يفيد تحقق وقوع الحدث في الزمن الماضي. كما لا ننسى حرف الاضراب "بل" في سياق الآية وما يفيده من تقوية المعنى حيث نفى ما اعتقده بنو اسرائيل من قتلهم لعيسى وصلبهم له، بل ان الله تعالى انقذه من بين ايديهم وذلك برفعه اليه.

    5-ان عيسى عليه السلام سيبعث حيا من جديد "ويوم أبعث حيا" وبعثه هذا هو علامة كبرى من علامات الساعة التي اخبرنا عنها القرآن والسنة. ثم ان الآية واضحة في تأكيد هذا المعنى "وإنه لعلم للساعة".

    6-ان عيسى بن مريم بعثه ونزوله الى الارض سيموت بعد ذلك، شأنه شأن البشر، بعدما يكون قد ادى ما اراده الله تعالى منه، فيؤمن به جميع اهل الكتاب على ما يقضي به الدين الاسلامي الحنيف، بدليل الآية: "وإن من اهل الكتاب الا ليؤمنن به قبل موته". وواضح ـ ومن دون تعليق اكثر ـ ماذا تفيده هذه الألفاظ: إن ـ إلا، ثم التوكيد الثقيل في الفعل (ليؤمنن) مع اتصاله باللام (لَ) المؤكدة ايضا، مع افادة معنى القسم المحذوف والمفهوم من سياق الآية وتقديره: (والله ليؤمنن...) وهذا الايمان بالمسيح من قبل اهل الكتاب سيكون حتما بعد نزوله الى الارض وحكمه فيها قبل موته وذلك بصريح الآية المذكورة وما قبلها من آيات

    ......................

    ثانياً لو كان عيسى قد أماته الله في السماء فسوف يصبح تناقض صحيح مع القرآن
    لقوله تعالى "‏‏منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى‏"

  2. #2
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    خير ما أستعنت به " القرآن الكريم "

    لا تغيب عنا كثيراً أخي في الله .

  3. #3
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    بارك الله فيك يا أخي

  4. #4
    الصورة الرمزية داعي 91
    داعي 91 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    254
    آخر نشاط
    14-10-2010
    على الساعة
    10:29 AM

    افتراضي

    أحب ان احيي هذا الموضوع فقد بدأ المسلمون بالخلاف
    حول هذه النقطة
    وادعوكم لقراءة هذا الموضوع
    انظر هذا الموقع وادخله
    كفر ذنوبك خلال دقيقتين
    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    اللهم ارحم امي واموات المسلمين واجعل قبورهم روضة من رياض الجنة
    ان لم تجدوني يوما بينكم
    فهذه مشاركاتي لتذكروني

  5. #5
    الصورة الرمزية السيف العضب
    السيف العضب غير متواجد حالياً المشرف العام
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    2,506
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    13-10-2016
    على الساعة
    03:19 PM

  6. #6
    الصورة الرمزية داعي 91
    داعي 91 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    254
    آخر نشاط
    14-10-2010
    على الساعة
    10:29 AM

    افتراضي

    اخي في الله
    ماذا تعني
    انظر هذا الموقع وادخله
    كفر ذنوبك خلال دقيقتين
    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    اللهم ارحم امي واموات المسلمين واجعل قبورهم روضة من رياض الجنة
    ان لم تجدوني يوما بينكم
    فهذه مشاركاتي لتذكروني

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    2,652
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    22-10-2016
    على الساعة
    12:20 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة داعي 91 مشاهدة المشاركة
    اخي في الله
    ماذا تعني
    يعني اخي ان تراجع الموضوع ... اي تضغط على الرابط اضغط هنا
    التعديل الأخير تم بواسطة ابو علي الفلسطيني ; 20-12-2009 الساعة 08:15 PM
    سَلامٌ مِنْ صَبا بَرَدى أَرَقُّ ....ودمعٌ لا يُكَفْكَفُ يا دمشقُ

    ومَعْذِرَةَ اليراعةِ والقوافي .... جلاءُ الرِّزءِ عَنْ وَصْفٍ يُدَّقُ

    وذكرى عن خواطرِها لقلبي .... إليكِ تلفّتٌ أَبداً وخَفْقُ

  8. #8
    الصورة الرمزية سلام من فلسطين
    سلام من فلسطين غير متواجد حالياً فداك نفسي يا رسول الله
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    2,431
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-09-2016
    على الساعة
    07:39 PM

    افتراضي

    إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ ... للشعراوي

    --------------------------------------------------------------------------------


    .

    متوفيك




    نقف عند هذه الكلمة ، فنحن غالباً ما نأخذ معنى الألفاظ من الغالب الشائع ، ثم تموت المعاني الأخرى في اللفظ ويروج المعنى الشائع فنفهم المقصد من اللفظ .

    إن كلمة (( التوفي )) نفهمها على إنها الموت ، ولكن علينا هنا أن نرجع إلى أصل استعمال اللفظية ، فإنه قد يغلب معنى على لفظ ، وهذا اللفظ موضوع لمعان متعددة ، فيأخذه واحد ليجعله خاصاً بواحد من هذه .


    إن كلمة (( التوفي )) قد يأخذها واحدا لمعنى (( الوفاة )) وهو الموت ، ولكن ، ألم يكن ربك الذي قال (( إني متوفيك )) ؟ وهو القائل في القرآن الكريم


    سورة الأنعام 60
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُّسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ

    إذن (( يتوفاكم )) هنا بأي معنى ؟ إنها بمعنى ينيمكم . فالنوم معنى من معاني التوفي . ألم يقل الحق في كتابه أيضاً الذي قال فيه (( إني متوفيك ))

    سورة الزمر 42
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللَّهُ يَتَوَفَّى الأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا والَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَىَ عَلَيهَا المَوتَ ويُرْسِلُ الأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَومٍ يَتَفَكَّرُونَ

    لقد سمى الحق النوم موتاً أيضاً . هذا من ناحية منطق القرآن ، إن منطق القرآن الكريم بين لنا أن كلمة (( التوفي )) ليس معناها هو الموت فقط ولكن لها معان أخرى ، إلا أنه غلب اللفظ عند المستعملين للغة على معنى فاستقل اللفظ عندهم بهذا المعنى ، فإذا ما أطلق اللفظ عند هؤلاء لا ينصرف إلا لهذا المعنى ، ولهؤلاء نقول : لا ، لا بد أن ندقق جيداً في اللفظ ولماذا جاء ؟

    وقد يقول قائل : ولماذا يختار الله اللفظ هكذا ؟
    والإجابة هي : لأن الأشياء التي قد يقف فيها العقل لا تؤثر في الحكام المطلوبة ويأتي فيها الله بأسلوب يحتمل هذا ، ويحتمل ذلك ، حتى لا يقف أحد في أمر لا يستأهل وقفة .


    فالذي يعتقد أن عيسى عليه السلام قد رفعه الله إلى السماء ما الذي زاد عليه من أحكام دينه ؟ والذي لا يعتقد أن عيسى عليه السلام قد رُفع ، ما الذي نقص عليه من أحكام دينه ، إن هذه القضية لا تؤثر فى الأحكام المطلوبة للدين ، لكن العقل قد يقف فيها ؟


    فيقول قائل : كيف يصعد إلى السماء ؟ ويقول آخر : لقد توفاه الله .
    وليعتقد أي إنسان كما يُريد لأنها لا تؤثر في الأحكام المطلوبة للدين .
    إذن : فالأشياء التي لا تؤثر في الحكم المطلوب من الخلق يأتي بها الله بكلام يحتمل الفهم على أكثر من وجه حتى لا يترك العقل في حيرة أمام مسألة لا تضر ولا تنفع .
    وعرفنا الآن أن (( توفى )) تأتي من الوفاة بمعنى النوم من قوله سبحانه :
    سورة الأنعام 60
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُّسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ

    ومن قوله سبحانه وتعالى
    سورة الزمر 42
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللَّهُ يَتَوَفَّى الأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا والَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَىَ عَلَيهَا المَوتَ ويُرْسِلُ الأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَومٍ يَتَفَكَّرُونَ


    إن الحق سبحانه قد سمى النوم موتاً لأن النوم غيب عن حس الحياة . واللغة العربية توضح ذلك :
    فأنت تقول - على سبيل المثال – لمن أقرضته مبلغاً من المال ، ويطلب منك أن تتنازل عن بعضه .. فتقول : لا

    لا بد أن أستوفي مالي ، وعندما يُعطيك كل مالك ، تقول له : استوفيت مالي تماماً ، فتوفيته هنا تعني : أنك أخذت مالك بتمامه .
    إذن معنى (( متوفيك )) قد يكون هو أخذك الشيء تاماً .
    أقول ذلك حتى نعرف الفرق بين الموت والقتل ، وكلاهما يلتقي في أنه سلب للحياة ، وكلمة سلب للحياة قد تكون مرة بنقض البنية ، كضرب واحد لأخر على جمجمته فيقتله ، هذا لون من سلب الحياة ، ولكن بنقض البنية .

    أما الموت فلا يكون بنقض البنية ، إنما يأخذ الله الروح ، وتبقى البنية كما هي ، ولذلك فرق الله في قرآنه الحكيم بين (( موت )) و (( قتل )) وإن اتحد معاً في إزهاق الحياة .

    آل عمران 144
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَّنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَن يَّضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ

    إن الموت والقتل يؤدي كل منهما إلى انتهاء الحياة ، لكن القتل ينهي الحياة بنقض البنية ، ولذلك يقدر البعض البشر على البشر فيقتلون بعضهم بعضاً . لكن لا أحد يستطيع أن يقول : (( أنا أريد أن يموت فلان )) ، فالموت هو ما يجريه الله على عباده من سلب للحياة بنزع الروح .
    إن البشر يقدرون على البنية بالقتل ، والبنية ليست هي التي تنزع الروح ، ولكن الروح تحل في المادة فتحياً ، وعندما ينزعها الله من المادة تموت وترم أي تصير رمة .


    إذن : فالقتل إنما هو إخلال بالمواصفات الخاصة التي أرادها الله لوجود الروح فى المادة ، كسلامة المخ والقلب .


    فإذا اختل شيء من هذه المواصفات الخاصة الأساسية فالروح تقول (( أنا لا أسكن هنا )) .


    إن الروح إذا ما انتزعت ، فلأنها لا تريد أن تنتزع .. لأي سبب ولكن البنية لا تصلح لسكنها .


    ونضرب المثل ولله المثل الأعلى :
    إن الكهرباء التي في المنزل يتم تركيبها ، وتعرف وجود الكهرباء بالمصباح الذي يصدر منه الضوء . إن المصباح لم يأت بالنور ، لأن النور لا يظهر إلا فى بنية بهذه المواصفات بدليل أن المصباح عندما ينكسر تظل الكهرباء موجودة ، ولكن الضوء يذهب .


    كذلك الروح بالنسبة للجسد . إن الروح لا توجد إلا في جسد له مواصفات خاصة . وأهم هذه المواصفات الخاصة أن تكون خلايا البنية مناسبة ، فإن توقف القلب ، فمن الممكن تدليكه قبل مرور سبع ثواني على التوقف ، لكن إن فسدت خلايا المخ ، فكل شئ ينتهي لأن المواصفات اختلت .

    إذن : فالروح لا تحل إلا فى بنية لها مواصفات خاصة ، والقتل وسيلة أساسية لهدم البنية ، وإذهاب الحياة ، لكن الموت هو إزهاق الحياة بغير هدم البنية ، ولا يقدر على ذلك إلا الله سبحانه وتعالى .

    ولكن خلق الله يقدرون على البنية ، لأنها مادة ولذلك يستطيعون تخريبها .
    إذن :( فمتوفيك )) تعني مرة تمام الشيء (( كاستيفاء المال )) وتعني مرة (( النوم )) .


    وحين يقول الحق : (( إني متوفيك )) ماذا يعني ذلك ؟ إنه سبحانه وتعالى يريد أن يقول : أريدك تاماً
    أي أن خلقي لا يقدرون على هدم بنيتك ، إني طالبك إلى تاماً ، لأنك في الأرض عرضه لأغيار البشر من البشر ، لكني سآتي بك في مكان تكون خالصاً لي وحدي ، لقد أخذتك من البشر تاماً ، أي أن الروح في جسدك بكل مواصفتها ، فالذين يقدرون عليه من هدم المادة لن يتمكنوا منه .
    إذن ، فقول الحق : (( ورافعك إليّ )) هذا القول الحكيم يأتي مستقيماً مع قول الحق (( متوفيك )) .


    وقد يقول قائل : لماذا نأخذ الوفاة بهذا المعنى ؟


    نقول : إن الحق بجلال قدرته كان قادر على أن يقول : إني رافعك إلىّ ثم أتوفاك بعد ذلك . .. . ونقول أيضاً : من الذي قال : إن (( الواو )) تقضي الترتيب فى الحدث ؟ ألم يقل الحق سبحانه :


    القمر 16
    بسم الله الرحمن الرحيم
    فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي و َنُذُرِ
    هل جاء العذاب قبل النذر أو بعدها ؟ إن العذاب إنما يكون من بعد النذر . إن (( الواو )) تفيد الجمع للحدثين فقط . ألم يقل الله في كتابه أيضاً :


    الأحزاب 7
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنْكَ وَمِنْ نُوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيْسَى ابنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنَا مِنْهُمْ مِيْثَاقًا غَلِيظًا
    إن (( الواو )) لا تقتضي ترتيب الأحداث ، فعلى فرض انك قد أخذت (( متوفيك )) أي (( مميتك )) ، فمن الذي قال : إن (( الواو )) تقتضي الترتيب في الحدث ؟ بمعنى أن الحق يتوفى عيسى ثم يرفعه .


    فإذا قال قائل : ولماذا جاءت (( متوفيك )) أولاً ؟
    نرد على ذلك : لأن البعض قد ظن أن الرفع تبرئه من الموت .


    ولكن عيسى عليه السلام سيموت قطعاً ، فالموت ضربه لازب ، ومسألة يمر بها كل بشر .


    هذا الكلام من ناحية النص القرآني . فإذا ما ذهبنا إلى الحديث وجدنا أن الله فوض رسوله صلى الله عليه وسلم ليشرح ويبين ، ألم يقل الحق :

    النحل 44
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بِالبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ

    فالحديث كما رواه البخاري ومسلم : ( كيف أنتم إذا نزل ابن مريم فيكم وإمامكم منكم ) ؟

    أي أن النبي صلى الله عليه وسلم بين لنا أن ابن مريم سينزل مرة أخرى .


    ولنقف الآن وقفة عقلية لنواجه العقلانيين الذين يحاولون التعب في الدنيا فنقول : يا عقلانيون أقبلتم في بداية عيسى عليه السلام أن يوجد من غير أب على غير طريقة الخلق فى الإيجاد والميلاد ؟


    سيقولون : نعم .


    هنا نقول : إذا كنتم قد قبلتم بداية مولده بشيء عجيب خارق للنواميس فكيف تقفون في نهاية حياته إن كانت خارقة للنواميس ؟

    إن الذي جعلكم تقبلون العجيبة الأولى يمهد لكم أن تقبلوا العجيبة الثانية . إن الحق سبحانه وتعالى يقول :


    آل عمران 55
    بسم الله الرحمن الرحيم
    إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ


    إن الله سبحانه وتعالى يبلغ عيسى عليه السلام إنني سأخذك تاما غير مقدور عليك من البشر ومطهرك من خبث هؤلاء الكافرين ونجاستهم ، وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة .


    وكلمة (( اتبع )) تدل على أن هناك (( مُـتَّـبـعًـا )) يتلو مُـتّبَعا .


    أي أن المتِـبع هو الذي يأتي بعد ، فمن الذي جاء بعد عيسى عليه السلام بمنهج من السماء ؟
    إنه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .
    ولكن على أي منهج يكون الذين اتبعوك ؟


    أ على المنهج الذي جاؤا به أم المنهج الذي بلغته أنت يا عيسى ؟
    إن الذي يتبعك على غير المنهج الذي قلته لن يكون تبعا لك ، ولكن الذي يأتي ليصحح الوضع على المنهج الصحيح فهو الذي اتبعك .

    وقد جاء سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليصحح الوضع ويبلغ المنهج كما أراده الله (( وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة )) .


    فإن أخذنا المعنى بهذا :
    إن أمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هي التي اتبعت منهج الله الذي جاء به الرسل جميعاً ، ونزل به عيسى أيضاً
    أن أمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم قد صححت كثيراً من القضايا التي انحرف بها القوم .


    اللهم تقبل منا صالح الأعمال
    من خواطر الشيخ / محمد متولي الشعراوي


    دليل آخر للمعترض المسيحي من أناجيله يوضح أن لفظ الوفاة يطلق على النوم .

    يوحنا 11: 11
    قال هذا وبعد ذلك قال لهم . لعازر حبيبنا قد نام . لكني اذهب لأوقظه . 12 فقال تلاميذه يا سيد ان كان قد نام فهو يشفى . 13 وكان يسوع يقول عن موته . وهم ظنوا انه يقول عن رقاد النوم . 14 فقال لهم يسوع حينئذ علانية لعازر مات

    فإن كان لفظ الوفاة يطلق على الوفاة فما المانع أن يُنسب للمسيح أن رُفع إلى السماء وهو نائم ؟ ألم يُرفع سيدنا إدريس (أخنوخ) إلى السماء دون أن يتوفى ؟

    ولو إفترضنا أن المعنى هو الموت الحقيقي ... فهل يؤمن المعترض المسيحي أن المسيح رُفع وهو ميت أم رُفع وهو حي ؟ !!!
    لا الة الا الله محمد رسول الله
    محمد صل الله علية وسلم

  9. #9
    الصورة الرمزية عابدة
    عابدة غير متواجد حالياً عضوة مميزة
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    619
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    21-04-2011
    على الساعة
    12:48 AM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا يا أخي
    ولكني حائرة جدا في هذا الموضوع وكنت أتمنى أن أجد من يناقشني فيه
    وسأكون جد شاكرة لمن يتفضل بهذا
    أولا ياأخي تبدأ فتقول :
    اقتباس
    لقد قرأت بعض المواضيع لأحد المنتسبين للإسلام ,على أن عيسى ابن مريم , ميت وسوف يحييه الله .
    فلماذا يا أخي نعته بهذا وهل إعتقاده بموت عيسى يجعلك تشك في إسلامه ؟؟؟؟؟
    هل أصبح التكفير سهلا هكذا ؟؟؟
    وما رأيك أن هناك من علماء الإسلام المحدثين من يعتقد أيضا بموت عيسى عليه السلام مثل الشيخ محمود شلتوت ، وبعض الباحثين مثل الدكتور أحمد شلبي قد جمع هذه الأقوال والأدلة في كتاب وقال إن عقيدة بقاء عيسى حيا في السماء عقيدة نصرانية دخيلة على الإسلام

    وتقول :
    اقتباس
    ماذا تلاحظ يا زميل في الآيات الكريمة وما الصورة التي رسمتها لعيسى ابن مريم
    سوف نوضح ذلك بإذن الله .
    1-التأكيد على عدم قتله او صلبه بصيغة التأكيد المطلق للنفي. (وما قتلوه وما صلبوه... وما قتلوه يقينا).
    فهل النفي القرآني الذي يفيد عدم قتل وصلب اليهود لعيسى عليه السلام يفيد نفي الموت عنه بعد ذلك موتة طبيعية كما يموت كل لبشر ؟؟؟
    ستقول لي أكملي الآية : ( بل رفعه الله إليه ) !!
    وسأجيبك عن مسألة الرفع في حينه

    ثم تقول :
    اقتباس
    2-ان عيسى ولد ولم يمت بعد. ففي حين استخدم القرآن صيغة الماضي للدلالة على ولادته (وُلِدْتُ)، فإنه استعمل المضارع عند الحديث عن الموت والبعث. ومعلوم ان المضارع للحال او الاستقبال، فلا يفيد معنى تحقيق الحدث، فضلا عن القرائن الاخرى الموجودة في الآيات التي تنفي عنه الموت.
    تحتج بأن القرآن استعمل صيغة الماضي للولادة وصيغة المضارع للموت فهو لا يفيد معنى تحقيق الحدث ، والشئ العجيب والملفت للنظر أن القرآن قبل هذه الآية بآيات قليلة قد استعمل نفس الأزمنة عند الحديث عن يحيى عليه السلام
    12- يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا

    13-وَحَنَانًا مِّن لَّدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيًّا

    14-وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُن جَبَّارًا عَصِيًّا

    15-وَسَلامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيًّا ) سورة مريم


    ولا عجب بعد ذلك أن رسولنا صلوات الله وسلامه عليه قد وجدهما سويا يتشاركون نفس السماء
    في حديث المعراج الشهير
    وهذه الآيات بدلا من أن تثبت بقاء عيسى حيا على العكس أثبتت موته كما مات يحيى عليهم السلام

    وحديث المعراج يثبت ذلك أيضا فقد وجد عيسى مثل بقية الأنبياء لا يختلف عنهم في شئ وجرى عليه ما جرى عليهم .
    ثم النقطة الثالثة :
    اقتباس
    3-اما الآية في سورة آل عمران «اني متوفيك» فلا شك انها تدل دلالة واضحة على عدم موته، لكن الموت واقع عليه فيما بعد، وذلك باستخدام اسم الفاعل. واسم الفاعل يفيد في اللغة معنى الحدث مجردا عن الزمن، بمعنى ان الحدث سيقع حتما لا محالة، لأن الموت حق على كل نفس، لكن متى؟ الله اعلم بذلك.
    تحتج ياأخي بأسم الفاعل وأنه مجرد عن الزمن ، وهذا لايثبت شيئا مما تقول ،بل على العكس يثبت أن الله لن يمكن اليهود من قتله بل أن وفاته ستكون بيد الله وبمشيئته وقتما يريد ،حيث أن الله يخاطب عيسى قبل التوفي وليس بعده ، فهو يخاطبه في الدنيا وليس الآخرة وذلك ليطمئنه أن اليهود لن يقتلوه !!!!
    النقطة الرابعة:
    اقتباس
    4-ان عيسى قد رفع الى السماء وذلك باستخدام صيغة اسم الفاعل "ورافعك الي" التي تفيد الحدث، ثم باستخدام صيغة الماضي "بل رفعه الله اليه" الذي يفيد تحقق وقوع الحدث في الزمن الماضي. كما لا ننسى حرف الاضراب "بل" في سياق الآية وما يفيده من تقوية المعنى حيث نفى ما اعتقده بنو اسرائيل من قتلهم لعيسى وصلبهم له، بل ان الله تعالى انقذه من بين ايديهم وذلك برفعه اليه.
    والآن نأتي لمفهوم الرفع ، ولأن القرآن يفسر بعضه فإليك هذه الآية

    (وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا) 57-مريم
    فمن هذا الذي تم رفعه ؟ هل هو عيسى ؟ لا....إنه إدريس عليه السلام
    فهل هو أيضا حي في السماء ؟
    فالرفع في القرآن هو رفع المكانة والمنزلة والدرجة
    ويقول عن الرسل : (وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ )
    والرفع إلى الله سبحانه وتعالى رفع درجات وتقريب ، وليس رفعا ماديا لأن الله ليس مادة لها مكان محدد يذهب الناس إليه ،وحاشا لله وتعالى علوا كبيرا

    يتبع إن شاء الله ....وأرجو التفاعل من الأخوة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    2,442
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-12-2010
    على الساعة
    05:36 PM

    افتراضي

    أحسنتي اختي عابدة


    اقتباس
    فلماذا يا أخي نعته بهذا وهل إعتقاده بموت عيسى يجعلك تشك في إسلامه ؟؟؟؟؟
    هل أصبح التكفير سهلا هكذا ؟؟؟
    أيما رجل قال لأخيه : يا كافر ، فقد باء بها أحدهما
    الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6104
    خلاصة الدرجة: [صحيح]

    أيما امرئ قال لأخيه : يا كافر . فقد باء بها أحدهما . إن كان كما قال . وإلا رجعت عليه
    الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 60
    خلاصة الدرجة: صحيح


    أنا مع رأي أن الله توفاه وفاة طبيعية و من ثم رفعه إلى السماء والله قادر على إعادته ولا شيء يتعارض مع القرآن


    فكلمة متوفيك تظهر أن الله توفاه على الأرض و من ثم رفعه إلى السماء وما تم نفيه هو القتل و الصلب فهم لم يقتلوه ولم يصلبوه

    أي كلمة وفاة تأتي بأكثر من معنى في القرآن

    (وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ(البقرة،234)
    الوفاة في ما سبق معناها الموت




    { وَإِذْ قَالَ ٱللَّهُ يٰعِيسَى ٱبْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ ٱتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـٰهَيْنِ مِن دُونِ ٱللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِيۤ أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ ٱلْغُيُوبِ } * { مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَآ أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ ٱعْبُدُواْ ٱللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ } * { إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ } * { قَالَ ٱللَّهُ هَـٰذَا يَوْمُ يَنفَعُ ٱلصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَآ أَبَداً رَّضِيَ ٱللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذٰلِكَ ٱلْفَوْزُ ٱلْعَظِيمُ } * { للَّهِ مُلْكُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَمَا فِيهِنَّ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }سورة المائدة (116-120)

    و من الآية نلاحظ أن عيسى عليه الصلاة والسلام بعد وفاته لم يعد رقيباً على عملهم
    وليس كما يدعوا أنه جالس جنب الرب يراهم


    خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ( يا أيها الناس ، إنكم محشورون إلى الله حفاة عراة غرلا ، ثم قال : { كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين } . إلى آخر الآية ، ثم قال : ألا وإن أول الخلائق يكسى يوم القيامة إبراهيم ، ألا وإنه يجاء برجال من أمتي فيؤخذ بهم ذات الشمال ، فأقول : يا رب أصيحابي ، فيقال : إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك ، فأقول كما قال العبد الصالح : { وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم وأنت على كل شيء شهيد } . فيقال : إن هؤلاء لم يزالوا مرتدين على أعقابهم منذ فارقتهم ) .
    الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4625
    خلاصة الدرجة: [صحيح]

    و نلاحظ أن نفس المعنى انطبق على رسول الله عليه الصلاة والسلام و على عيسى عليه الصلاة و السلام

    والله قادر على إعادة بعثه مرة آخرى

    فالمعجزات لا تتعارض مع الواقع و ذلك أن المعجزة هي شيء شيء خارق للعادة
    وكثيرين هم الذين أماتهم الله و من ثم أحياهم :

    1- النبي عزير عليه السلام حيث أماته الله مائة عام ثم بعثه

    ( أو كالذي مر على قرية وهي خاوية على عروشها قال أنى يحيي هذه الله بعد موتها فأماته الله مائة عام ثم بعثه قال كم لبثت قال لبثت يوما أو بعض يوم قال بل لبثت مائة عام فانظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه وانظر إلى حمارك ولنجعلك آية للناس وانظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما فلما تبين له قال أعلم أن الله على كل شيء قدير (سورة البقرة 259 ) )


    2- إحياء قوم موسى عليه الصلاة و السلام


    (54)واذ قلتم يا موسى لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة فاخذتكم الصعقة وانتم تنظرون(55) ثم بعثنكم من بعد موتكم لعلكم تشكرون(56)
    سورة البقرة آية 56


    3- الطيور التي ذبحها ابراهيم عليه الصلاة والسلام


    ( وإذ قال إبراهيم رب أرني كيف تحيي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي قال فخذ أربعة من الطير فصرهن إليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا ثم ادعهن يأتينك سعيا واعلم أن الله عزيز حكيم (سورة البقرة 260 ) )

    و الله أعلم
    و جزا الله كل من اجتهد في هذا الأمر حيث أن فيه اختلاف


صفحة 1 من 6 1 2 ... الأخيرةالأخيرة

هل مات عيسى ابن مريم ؟! الرد من القرآن .


LinkBacks (?)

  1. ! .
    Refback This thread
    03-12-2015, 12:01 AM
  2. ! . -
    Refback This thread
    09-08-2013, 06:08 PM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 5 (0 من الأعضاء و 5 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. عيسى ابن مريم والنحل (من إعجاز القرآن) الله أكبر والعزة لله
    بواسطة احمد العربى في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-11-2010, 12:39 PM
  2. هل مات عيسى ابن مريم ؟! الرد من القرآن .
    بواسطة أبو عبيدة في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 20-12-2009, 06:50 PM
  3. عيسى بن مريم و امة محمد
    بواسطة ismael-y في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21-01-2007, 09:55 PM
  4. الثالوث معجزة عيسى بن مريم بلا أب
    بواسطة عبد القدوس في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 18-07-2006, 12:59 PM
  5. (عيسى ابن مريم والنحل)
    بواسطة احمد العربى في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-12-2005, 03:38 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

هل مات عيسى ابن مريم ؟! الرد من القرآن .

هل مات عيسى ابن مريم ؟! الرد من القرآن .