النظام السببي والتناسق والانسجام للكون تعتبر من الأدلة على وجوب وجود خالق للكون

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

النظام السببي والتناسق والانسجام للكون تعتبر من الأدلة على وجوب وجود خالق للكون

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15

الموضوع: النظام السببي والتناسق والانسجام للكون تعتبر من الأدلة على وجوب وجود خالق للكون

  1. #1
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي النظام السببي والتناسق والانسجام للكون تعتبر من الأدلة على وجوب وجود خالق للكون

    ان شاء الله اخواني الكرام في هذا البحث سنورد هنا بعض الأدلة التي ترشد إلى حاجة هذا الكون إلى الخالق والتي تدل على بعض صفاته كصفة الوحدانية.

    ومن الأدلة التي سأبينها هنا والتي ترشدنا إلى حاجة الكون إلى خالق يخلقه وتدلنا على أن هذا الخالق يجب أن يكون واحدا أحدا، دليل التناسق والانسجام في نظام الكون، ودليل وجوب الوجود.

    يتبع باذن الله .......
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    309
    آخر نشاط
    05-10-2010
    على الساعة
    04:33 AM

    افتراضي

    بارك الله فيك
    متابع

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    1,017
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-10-2014
    على الساعة
    10:16 AM

    افتراضي


    متابع اخي المهتدي بالله

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    137
    آخر نشاط
    14-03-2007
    على الساعة
    02:27 PM

    افتراضي

    بارك الله فيك أخي الكريم

  5. #5
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي


    الدليل الأول:

    دليل التناسق والانسجام في الكون أو دليل "النظام السببي":


    أما دليل التناسق والانسجام في نظام الكون فهو يقوم على أساس العلاقة السببية في الكون، وهذا يعني أن كل أشياء هذا الكون بالمشاهدة ساكنة مستقرة لا يمكنها أن تتحرك أو تتغير إلا بتأثير غيرها، وأنها محتاجة إلى هذا الغير في تصرفها وانتقالها من حال إلى حال وهذا الغير المحتاج إليه والذي يملك الاستطاعة على تغيير حال الشيء يسمى "سببا".
    والسبب هو الشيء الذي يملك طاقة سببية فاعلة قادرة على التأثير في المسبب ونقله من حال معين في زمن سابق إلى حال جديد في زمن لاحق. إن كل أنواع التغييرات التي تحدث في الكون هي تحدث بواسطة الفعالية السببية. والأشياء العاجزة الساكنة حتى تتحول إلى أسباب مؤثرة يجب أن تكتسب طاقة سببية من غيرها من الأسباب. ثم تعود هذه الأشياء إلى وضعها الطبيعي من الاستقرار والعطالة بعد نفاد الطاقة السببية منها بتفريغ هذه الطاقة السببية في غيرها.
    فإذا شاهدنا شخصا يطلق رصاصة من بندقية في يده، أدركنا أن هذه الرصاصة تمتلك وهي في حالتها هذه طاقة سببية انتقلت إلى هذه الرصاصة من البندقية والتي بدورها استقبلتها من يد الشخص الذي استخدمها. وإذا أصابت هذه الرصاصة زجاجة موضوعة على بعد حطمتها وانتشر الحطام في المكان ليصيب بعض الحيوانات فيؤذيها.ومن خلال مشاهدة هذا الحدث عرفنا أن هذه الرصاصة احتوت طاقة سببية قادرة على اختراق الأجسام الصلبة، ولكنها بعد نفاد طاقتها السببية أصبحت قطعة معدنية خامدة مستقرة غير مؤثرة ولا فاعلة.
    ونلاحظ بذلك أهمية وجود الطاقة السببية لإحداث التغيير والتأثير في الأشياء، ونسمي الشيء الحامل للطاقة السببية الفاعلة بـ"السبب" المؤثر. والشيء الآخر الواقع تحت التأثير والانفعال بـ"المسبب". ثم يتحول هذا المسبَّب بدوره وبفعل الطاقة السببية إلى سبب مؤثر في غيره. وهنا يمكننا أن نلاحظ أن السببية تنتقل في الأشياء على شكل سلسلة أو سلاسل. وهذه السلاسل السببية إذا أنعمنا النظر فيها نلاحظ أنها تتناقص كلما رجعت في الأسباب إلى الخلف، كما تتناقص فروع أغصان شجرة وأنت تنظر إليها كلما تتبعت هذه الأغصان بنظرك إلى الأسفل نحو جذعها. وفي النهاية نجد أن الأسباب المختلفة تجتمع كلها في سبب رئيسي واحد وهو السبب الواجب أو الضروري وإلا فقدت السلسلة وجودها أصلا.
    أن الناظر في هذا الكون يجد هذا التناسق العجيب بين أجزائه، فيجدها مرتبة بعضها على البعض الآخر، بأن يكون هذا محتاجا وذاك محتاجا إليه، فيكمل بعضهما الآخر في تناسق رائع من الروابط بين هذه الأشياء، وكأنك تنظر إلى شبكة يرتبط كل جزء فيها بالجزء الآخر ويتعاون الجميع ويتكامل لأداء مهمة معينة لمنظومة هذه الأشياء المتفاعلة فيما بينها.
    فإذا تجلى للناظر هذا التناسق في الكون وكأنه منظومة واحدة يرتبط بعضها ببعض على أساس العلاقة السببية، تنبه إلى أن الأسباب في هذه المنظومة تتناقص كلما سبر أغوارها؛ إلى أن تنتهي هذه الأسباب الكثيرة التي يراها في سبب واحد وهو سبب واجب الوجود وهو الله تعالى
    .
    يتبع ......
    التعديل الأخير تم بواسطة المهتدي بالله ; 25-06-2006 الساعة 01:57 PM
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  6. #6
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي


    فمثلا إذا نظر الإنسان إلى أجزاء آلة معينة تؤدي هدفا محددا، وللنظر إلى الساعة تدل على الزمان. إن الإنسان لا يمكن أن يصدق أن هذه الساعة هي من صنع شخص واحد إلا إذا نظر إلى أجزائها وتأملها فرآى أن بعضها يتمم البعض الآخر وتتداخل أجزاؤها فيما بينها وكأنها تتعاون وتتكامل في ارتباط عجيب، بحيث أن تجميع هذه الأجزاء يكون نظاما واحدا متناسقا ومتماسكا يحقق غاية واحدة وهي ضبط الزمن. وإذا نقص جزء هام من هذه الساعة أو اختل ترتيب هذه الأجزاء فيما بينها أو فقدت بعض الروابط لاحظنا أن هذا النظام يختل ويتعطل أو قد ينهار.


    وإذا قام شخص ما بتجميع أجزاء هذه الساعة وركبها التركيب الصحيح المتناسق المنسجم فسيرى أنها قد تحولت في يده إلى نظام تام كامل أي ساعة حقيقية تتحرك عقاربها معا في انسجام وتوازن لتؤشر على الوقت، وإذا به يلاحظ أن هذه الساعة التي جمعها دلت على أنها من صنع شركة معروفة في صناعة الساعات فعرف صانعها الحقيقي.


    ويمكننا أن نشبه الكون من حولنا بهذه الساعة والذي يعمل ككل كنظام سببي متكامل ومتوازن، وتتداخل في هذا النظام الكلي عدة أنظمة جزئية تؤدي أغراضا معينة، كنظام دورة مياه الأمطار في الأرض وعلاقتها بالريح والضغط واعتماد هذه الدورة في الأساس في هذه الحركة الدورية على مصدر طاقة واحد هو الشمس. وكذلك منظومة الحياة الحيوانية وكيفية اعتماد هذه الكائنات على بعضها فالكبير فيها يعتمد على الصغير الأدنى منه في عيشه، وأدناها يعتمد على الأعشاب واعتماد العشبيات يكون على الطاقة السببية الآتية من الشمس. فنعرف بالتالي أن مصدر الحياة للنباتات والحيوانات في الأرض يعتمد على الشمس كعامل سببي واحد وأساسي.


    وهكذا باقي الأنظمة السببية الجزئية المتوازنة في هذه الأرض والتي تجتمع جميعا لتكون نظاما سببيا أكبر، حتى يتسع هذا النظام في ارتباطاته ليشمل الكون كله في نظام متناسق يؤدي هدفا محددا، فيدل على صانع واحد رتب أجزاءه بعضها على بعض، ليكمل كل منها الآخر في تناسق واتزان تام بحيث تؤدي الوظيفة التي من أجلها وجد هذا النظام.
    التعديل الأخير تم بواسطة المهتدي بالله ; 25-06-2006 الساعة 01:58 PM
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  7. #7
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي


    وإذا تبدّى للإنسان هذا التناسق في نظام الكون وعرف أن العلاقات بين أجزاء أنظمته الخاصة وكذا نظامه الكلي يقوم على أسباب محركة تحتاج إلى طاقة سببية فاعلة، وأن هذه الأسباب تتكون من سلاسل، وأن هذه السلاسل السببية تتناقص كلما سبرنا أغوارها لتتوحد في سبب واحد، دلنا هذا على أن وراء هذا الكون من يدبره بأمره ويؤلف بين أنظمته بما يدل على وحدة صانعه وعلى بعض صفات الكمال التي يتصف بها خالق هذا الكون ومدبره.


    كذلك إذا عرفنا أن كل نظام سببي مصمم لهدف يسعى لتحقيقه، عرفنا أن النظام الكلي لا بد له من هدف كلي وضعه له خالقه وصانعه ليؤديه. لكننا وبوصفنا نظاما -أي البشر- داخل هذه الأنظمة الجزئية والتي هي جزء من النظام الكلي لا ندرك بعقولنا القاصرة الهدف الأسمى من خلق هذا النظام الكوني الرائع. فكان علينا البحث عن هذا الهدف بسؤال الصانع نفسه ليدلنا على ذلك.

    ولذلك فالعقل البشري يبحث عن الهدف الأسمى من خلقه ووجوده في هذا الكون، وعن الأهداف التي تؤديها الأنظمة السببية العديدة في داخل النظام الكوني الأكبر. وكذلك لا بد أن يسأل عن الهدف من وجود الإنسان نفسه لأنه أيضا نظام سببي كباقي الأنظمة. وأحس أنه لا بد له أن يؤدي الهدف الذي رسمه له من صنعه وخلقه. ولكن أنى لهذا الإنسان أن يدرك هذا الهدف من تلقاء نفسه، فتنشأ عنده العقدة الكبرى التي تؤرقه وتلاحقه لأجل حلها بإجابة شافية وافية عن هذه التساؤلات الكبرى في حياته.

    وما دام هذا الإنسان الذي هو جزء من هذا النظام لا يمكنه أن يدرك الهدف أو يستطيع حل هذه العقدة الكبرى من نفسه، فكان لا بد له من التطلع إلى الصانع الذي صنع النظام ليسأله عن ذلك، ولكن أنى له الاتصال مع هذا الصانع. ولكن عقله يقوده إلى أن هذا الخالق لا بد أن يرشده إلى هذا الهدف بصورة من الصور.

    ولكن ما هي تلك الصورة؟

    إن العقل لا يمكن أن يدركها ولكنه ينتظرها ويتوقعها من خالقه. والله عز وجل ما دام خلق هذا الكون بالحق وللحق وليس للعبث، قد أرسل له رسالة تدله الإجابات التي ينتظرها. وكانت الصورة هي "الأنبياء والرسل" من البشر الذين كلفهم الله بتبليغ هذه الرسالة فيعلمونهم العقيدة التي تحل العقدة الكبرى لديهم، فتحصل لهم سكينة القلب وقناعة العقل، وتتحقق لهم الطمأنينة والسعادة التي ينشدونها.


    وبهذا دل هذا النظام السببي والتناسق والنظام في الكون على وجوب وجود سبب واجب أول قد صنعه، وعلى أنه واحد أحد وعلى أنه منظم حكيم وعلى أنه رب هذا الكون، وعلى أنه مدبر له يقوم على رعايته وحفظه. ودل على وجوب وجود هدف أسمى من خلق هذا النظام الكوني لا بد للإنسان من معرفته وبالإضافة إلى معرفة هدف خلقه هو ذاته، وأن عليه أن يتلقى تلك الإجابات التي ينشدها من هذا الخالق بصورة ما من الصور.
    وبالتالي فهذا الدليل " دليل النظام السببي أو التناسق والانسجام في الكون" يدل على وجوب وجود سبب أول وراء كل الأسباب، وأن هذا السبب الأول هو خالق الكون ومدبره، وأنه يجب أن يكون واحدا. ودله أيضا أن لكل نظام سببي هدفا لا بد أن يسعى لتحقيقه يضعه له من صنعه.

    وأن الإنسان بحاجة إلى إجابة عن هذا الهدف بالإضافة عن هدف خلق الإنسان ذاته من هذا الخالق بصورة من الصور.
    أي أننا توصلنا من هذا الدليل إلى:

    1. وجوب وجود خالق لهذا الكون.
    2. ضرورة وجود هدف من خلق النظام الكوني.
    3. الحاجة إلى إخبار الله الإنسان بهذه الأهداف، أي إرسال الرسل.


    وتبارك مسبب الأسباب خالق النظام الكوني وربه القيوم الذي يدبره بأمره، فسبحانه من خالق عظيم
    وندعوا الله أن يهدينا دائما وأبدا إلى سواء السبيل.

    يتبع بإذن الله.
    التعديل الأخير تم بواسطة المهتدي بالله ; 26-06-2006 الساعة 11:01 PM
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    137
    آخر نشاط
    14-03-2007
    على الساعة
    02:27 PM

    افتراضي

    لكل سبب مسبب اي محرك لهذا الكون

    في انسجام تام كما ذكرت

    مثل الشموس والاقمار

    الظاهر انها لا تتحرك من تلقاء نقسها

    ولو تحركت لاتتحرك على نظام

    جزاك الله خير

  9. #9
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي دليل وجوب الوجود للواحد

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أما الدليل الثاني على وحدانية الله وتفرده بصفة الخلق فهو:

    دليل وجوب الوجود للواحد:

    من خلال دليل الاحتياج ندرك أن الكون والإنسان والحياة محتاجة وعاجزة وبالتالي فهي مخلوقة. ويفرض العقل أنه ما دامت هذه الأشياء موجودة ولها الوصف بأنها مخلوقة، وجود من خلقها. ويوجب العقل أن يتصف خالقها بوصف عدم الاحتياج وعدم العجز وكونه غير مخلوق وإلا لا يجوز أن يعتبر خالقا للأشياء.

    وبالتالي يعتبر الخالق واجب الوجود لأن الأشياء المخلوقة دلت على احتياجها له بالضرورة، وما دامت هي موجودة بالفعل والقطع كما ثبت ذلك بالحواس، كان وجود الله الخالق واجبا لحاجة المخلوقات إليه بالضرورة. ونحصر الخالق الواجب الوجود في الواحد لأن الضرورة دلت عليه بدون الاستدلال على وجوده بالإحساس به مباشرة بل بآثار وجوده.

    أما إذا فرضنا وجود خالق آخر، فهذا فرض لا ضرورة له، لأن الضروري هو وجود خالق واحد واجب الوجود خلق الأشياء أما وجود أكثر من خالق واحد فهو غير ضروري بالاستناد إلى وجود المخلوقات التي هي آثار لوجود هذا الخالق. وكل ما عدا هذا الواجب الوجود يكون ممكن الوجود أي مسلوب الضرورة عن وجوده وعدمه ليس له في نفسه ما يقتضي أن يكون موجودا أو معدوما.

    فإذا وجد ذات ممكنة الوجود (وإن سميناها خالقا تجاوزا) فقد وجدت لسبب خارج عنها يرجح لها الوجود، وإذا عدم الممكن عدم لعدم وجود السبب المرجح لوجوده, وإذا وجد وجد حادثا ومحتاجا إلى إيجاد الموجد وإبقائه موجودا. وبالتالي كان كل ممكن الوجود هو مخلوق والله الخالق هو وحده واجب الوجود بالضرورة.

    وحال جميع الموجودات في العالم ما عدا الموجود الواحد واجب الوجود أنها ممكنة الوجود أي مستعدة للوجود والعدم، أي أنه يمكننا أن نفرض عدم وجود هذا الكون من أوله أو طروء العدم عليه في وقت من الأوقات، بحيث لا يترتب على كل من هذين الافتراضين أي أمر محال، أي لا يستلزم مستحيل من المستحيلات كاجتماع النقيضين أو الدور (الحلقة المفرغة) أو التسلسل أو اللاسببية.

    أما إذا افترضنا عدم وجود الواحد الواجب الوجود بذاته فيجب نفي وجود هذا الكون أيضا، لأن هذا الكون احتاج قطعا إلى الموجِد وإذا انتفى السبب ينتفي المسبَّب. ولكن ما دام هذا الكون مشهود ومحسوس أي موجود بالقطع، كان خالقه موجودا بالقطع وإلا وقعنا في التناقض المستحيل.

    إذن فنحن من خلال هذا الدليل نثبت وجوب وجود خالق لهذا الكون بالضرورة لكون المخلوقات في حاجة إلى من يوجدها وهي موجودة بالقطع فيكون وجود سبب وجودها واجب الوجود بالضرورة.

    ثم أثبتنا بدليل التوحيد أن واجب الوجود لا يكون إلا واحدا وأن افتراض وجود خالق غيره ليس بواجب وما دام ليس بواجب عقلا فيكون ممكن الوجود وصفة إمكان الوجود هي صفة للمخلوقات، لأن انعدام ممكن الوجود -حتى لو سميناه خالقا- فإن ذلك يعني أنه ليس بأزلي، وما ليس بأزلي فهو محدود أي مخلوق.

    وبالتالي يكون ما عدا واجب الوجود من الموجودات الحقيقية أو المفروضة هي مخلوقات قطعا، ويكون الله تعالى هو وحده واجب الوجود بالضرورة وهو متفرد لا ثاني له ولا شريك ولا ند.

    فتعالى الله عن أن يكون له ند أو شريك أو مثيل وهو واحد أحد فرد صمد ثبت كل ذلك من صفاته بشهادة العقل، فسبحانه من إله عظيم نعبده ونستعين به ونرجوه أن يهدينا إلى أرشد الأمر وأن يغفر لنا ما قصرنا في جنبه.

    ملاحظة:
    أود الإشارة إلى أنني استعنت في هذا الدليل ببعض ما جاء في كتاب موقف العقل والعلم والعالم من رب العالمين وعباده المرسلين لآخر شيخ للإسلام في الدولة العثمانية وهو الشيخ مصطفى صبري رحمه الله تعالى.

    بانتظار تعقيباتكم
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  10. #10
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم


    أود أن أضيف إلى الأدلة التي ذكرتها المستدل بها على وجوده ووحدانيته دليلا معروفا مع بعض الشرح له وهو:

    دليل محدودية الكون:


    أن الاستدلال على حاجة الكون إلى الخالق من خلال دليل المحدودية . إلا أنني أود هنا التعرض لمسألة قد تشكل على بعض الأخوة حول القول بأن "مجموع المحدودات محدود بداهة". فيصبح الاستدلال بهذا الدليل فيه غموض وتصبح هذه القضية البديهية بحاجة إلى دليل فتخرج عن كونها قضية بديهية. وسألقي بعض الضوء على هذه القضية حتى تصبح مبلورة وواضحة بإذن الله.


    أن البديهيات تستند مباشرة إلى قوانين التفكير التي خلقها الله في العقل البشري. أما كيفية استنباط أية حقيقة بديهية فيكون بربط أكثر من قانون من هذه القوانين مع بعضها والخروج بنتيجة معينة تمثل بديهية متداولة. مقولة "مجموع المحدودات محدود" هي من الحقائق البديهية التي استخدمها الشيخ تقي الدين رحمه الله في إثبات أن الكون مخلوق لخالق أزلي غير محدود ليس له أول ولا آخر. والمتكلمون استخدموا مصطلحا قريبا وهو "بطلان التسلسل".

    والطريقة في تبيان الحقائق البديهية للناس والمفكرين تكون بشرحها وضرب الأمثلة عليها كأسلوب الشيخ رحمه الله في كتاب نقض الاشتراكية الماركسية في شرحه للاحتياج، وإذا بدأ الإنسان في إثبات القضايا البديهية فقد وقع في إشكالية يثبت فيها لخصمه أن ما طرحه ليس بديهي، لأته احتاج إلى إثبات وهذا يبطل برهانه أمام من يناظره.


    أما تفصيل الدليل فهو كالتالي:
    التعديل الأخير تم بواسطة المهتدي بالله ; 26-06-2006 الساعة 11:03 PM
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

النظام السببي والتناسق والانسجام للكون تعتبر من الأدلة على وجوب وجود خالق للكون

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 05-06-2013, 10:18 PM
  2. اليسوع = إله .... خالق الشر
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الأبحاث والدراسات المسيحية للداعية السيف البتار
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 16-02-2013, 06:22 AM
  3. وجوب التوبة إلى الله والضراعة إليه عند نزول المصائب
    بواسطة دفاع في المنتدى الفقه وأصوله
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-07-2008, 05:44 PM
  4. اعجاز قرانى علماء الكون ينطقون الفاظ الايات القرانية فى وصفهم للكون دون ان يعملوا
    بواسطة heshamzn في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-05-2006, 07:32 PM
  5. الأدلة على صدق القرآن و ما فيه
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-12-2005, 12:02 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

النظام السببي والتناسق والانسجام للكون تعتبر من الأدلة على وجوب وجود خالق للكون

النظام السببي والتناسق والانسجام للكون تعتبر  من الأدلة على وجوب وجود خالق للكون