بالصور والفيديو تقرير لشخصيات ارتبط اسمها بالشيخ احمد ديدات

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

بالصور والفيديو تقرير لشخصيات ارتبط اسمها بالشيخ احمد ديدات

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 35

الموضوع: بالصور والفيديو تقرير لشخصيات ارتبط اسمها بالشيخ احمد ديدات

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    967
    آخر نشاط
    29-03-2012
    على الساعة
    02:06 PM

    افتراضي

    بول فندلي



    ناقش الشيخ احمد ديدات وعضو الكونجرس الامريكي بول فيندلي صاحب كتاب(انهم يجرؤون على التصريح) في مواجهة التغلغل الصهيوني بمراكز صناعة القرار الاميركي
    المحاضرة كانت بعنوان (هل إسرائيل تعمل من أجل الاضطهاد ؟)في كاب تاون – جنوب إفريقيا- 03-08-1989

    الســـيناتـــور الأميركي الســابق بـول فيندلي ـ 82 عاماً ـ أحد أبرز الشخصيات الأمريكية المعارضة للنفوذ اليهودي في الولايات المتحدة، ولسياسة الإدارات الأمريكية المتعاقبة ضد الإسلام والمسلمين، بدأت علاقته بالكونجرس منذ عام 1961م عندما انتخب لأول مرة عضواً عن ولاية إلينوي، وبدأت علاقته الإيجابية بالإسلام عام 1974م إثر عودته من اليمن بعد وساطته في إطلاق ســراح مــواطنه «إد فرانكلين» المتهم بالتجسس لبريطانيا، وبدأ نشر مؤلفاته الخمسة عن المسلمين وقضاياهم عقب تآمر اللوبي اليهودي لإسقاطه في انتخابات الكونجرس 1983م بعد عضوية 22عاماً متواصلة، تفرغ بعدها للدفاع عن قضايا المسلمين، و أبرز كتبه «من يجرؤ على الكلام»، الذي سجل أعلى المبيعات في أمريكا طوال أكثر من 12 أسبوعاً عقب صدوره، وطبع منه ما يزيد على 300 ألف نسخة في الولايات المتحدة وحدها، كما ترجم إلى لغات عالمية عديدة ونشر في أنحاء العالم على نطاق واسع، وتحدث فيه عن أعضاء الكونجرس الذي تجرؤوا على مهاجمة اللوبي اليهودي، والسياسة الأمريكية المتحالفة مع «إسرائيل»، وأبرزهم: ويليام فولبرايت ـ بول ماكلوسكي ـ ديان فرانسيس، والمثير أن أغلب هؤلاء تغيرت مواقفهم ـ إيجابياً ـ تجاه المسلمين عقب زيارات قاموا بها للمنطقة، حيث تكشفت لهم الحقائق على أرض الواقع بعيداً عن تزييف الإعلام الأمريكي، وهذا ما دفع فندلي لتأليف كتابه الأهم «لا سكوت بعد اليوم» عام 2001م، حيث هاجم الصور النمطية المشوهة عن الإسلام التي يقدمها الإعلام الأمريكي «المتهود» وحاول أن يقدم ـ حسب رؤيته الخاصة ـ صوراً إيجابية للمسلمين ولقضاياهم خارج الولايات المتحدة وداخلها، ويقول فندلي في كتابه أنه عرض مسودته على والدة زوجته ـ المثقفة جداً ـ الكاثوليكية، فقالت له بعد قراءته: «إني على الأرجح كالملايين من الأمريكيين طالما اعتقدت أن المسلمين أناس غريبو الأطوار من الأخبار التلفزيونية، وعناوين الصحف.. أصبحت الآن على معرفة أفضل بهم، ولكني أخشى من أن غالبية الشعب الأمريكي ليسوا كذلك».

    واللافت أن بول فندلي ينصح المسلمين أن يصروا على إبراز هويتهم كمسلمين، ويستنكر عليهم عدم استغلال كل فرصة لبيان حقيقة دينهم، ويقول لهم: «إن الوقت لا يسمح بانتهاج سياسة الانتظار.. ذلك لأن الأفكار المنمطة تولد عن الإسلام صوراً مؤذية سريعة التفشي».



    و هذا حوار مع السنتور بول فندلي مع احد المواقع الاخبارية



    س :لقد كشفتم الغطاء في كتابكم: (من يجرؤ على الكلام؟) عن حقيقة النفوذ الإسرائيلي داخل المؤسسات الأمريكية؛ فهل تعتقدون أن هذه الجهود ساهمت بشكل كبير في إخراجكم من الكونجرس؟

    • على الرغم من أن عدة عوامل تسببت في خسارتي بعض الأصوات، إلا أنني أعتقد أنه كان باستطاعتي الفوز أمام أي مرشح لا يتلقى تمويلاً من قِبَل اللوبي الإسرائيلي في أمريكا. عانت منطقتي من ركود اقتصادي وارتفاع ملحوظ في نسبة البطالة. قُطِعت عني أقوى مصادر الدعم الجمهوري بما في ذلك مدينتي. كما أن معظم المناطق الحديثة والتي لي بها معرفة سطحية كانت تتبع الحزب الديمقراطي تقليدياً. ومع هذه المعوقات مجتمعةً فإنني كنت محتاجاً إلى 1600 صوت إضافي من أصل 200.000 صوت كي أفوز في الانتخابات. حصل منافسي على مبلغ مليون دولار أمريكي لدعم حملة انتخابه، وهذا يعتبر سابقة في تاريخ الإنفاق في الانتخابات المحلية في ولاية ألينوي لعضوية مجلس النواب في الكونجرس. وطبقاً لمنسق لجنة شؤون العلاقات الأمريكية الإسرائيلية (توماس داين) فإن 90% من الدعم الذي حصل عليه منافسي جاء من مصادر يهودية، معظمها من أناس خارج حدود المقاطعة التي أنتمي إليها.

    وكلما أمعنت النظر في تلك الانتخابات بدت لي أنها لم تكن قط خسارةً بل ربحاً. لقد فتحت لي أبواباً لم أكن لأعرف عنها شيئاً لو بقيت في الكونجرس.

    إنني سعيد أن كتابي «من يجرؤ على الكلام؟» قد ساهم في إطلاع الأمريكان على الدمار الذي لحق بمؤسساتنا السامية نتيجةً للتلاعب المفرط في سياستنا تجاه الشرق الأوسط من قِبَل اللوبي الإسرائيلي في بلادنا. وقد بيع من الكتاب أكثر من 300.000 نسخة، ولقد أعلن الناشرون «Lawrence Hill Books» وهم دار نشر مملوكة من قِبَل «Chicago Review Press» إطلاق نسخة ثالثة مزيدة ومنقحة.

    س : نسمع أحياناً عدداً من الأصوات الحرة والمنصفة تصدر عن مسؤولين أمريكيين، ولكن دائماً بعد تركهم مناصبهم وخروجهم من دائرة التأثير والنفوذ. كيف يمكن أن تكون هذه الأصوات مؤثرة في المجتمع الأمريكي؟

    • إن سياسة التخويف الممارسة تكاد تكون مهيمنة بشكل كامل. وفي الوقت الراهن نجد أن عضو مجلس الشيوخ روبرت بايرد ـ من غرب فرجينيا ـ هو الأوحد الذي يتحدث بحرية عن السياسة في الشرق الأوسط. كما نرى أن نائبي ولاية جورجيا (ساينثيا مكيني) وولاية ألاباما (إرل هيليارد) كانا جريئين في الحديث أثناء توليهما منصبيهما، ولكن هذا بدوره أدى لهزيمتهما في الانتخابات التحضيرية العام الماضي. إنه لمن المحزن حقاً أن يشعر شخص واحد فقط، وهو عضو مجلس الشيوخ بايرد، بالأمان السياسي الكافي للحديث بصراحة عند مناقشة المواضيع المتعلقة بإسرائيل. وحتى بعد تنحيهم عن مناصبهم المنتخبة فإن القليل منهم من يتحدث بصراحة. إن نواب الولايات الأمريكية السابقين مثل ديفيد بونيور وسينثيا ماكيني وبول «بيت» مكلوسكي إضافة إلى السناتور ماك جفرن يعتبرون من القلة القليلة التي تحدثنا عنها.

    وهذه الحال التي نعايشها لن تتغير إلا إذا استيقظ الناخبون الأميركيون ووعوا الأثر المدمر للانحياز لـ (إسرائيل) على مؤسساتنا ومبادئنا السامية. وهذا الأمر لن يتحقق إلا إذا أصبح المواطنون المدركون لخطر هذه الآفة نشطاء سياسيين، ونظموا جهوداً للضغط السياسي شبيهة بما تقوم به منظمة (AIPAC) ثم ينتخبون أعضاء للكونجرس ممن لديهم الإرادة لإنهاء هذا التحيز. ولا نغفل المسلمين الأمريكيين والمواطنين من ذوي الأصول العربية؛ فهم كثر وعلى جانب كبير من الاطلاع، ولكنهم ما يزالون في المراحل الأولى من تنظيم أنفسهم سياسياً.

    س : ما الذي يتحكم في صناعة القرار الأمريكي؟ وبمعنى آخر: ما هو أثر القناعات الشخصية والمصالح في هذا القرار؟
    | إن السياسات الأمريكية ـ الشرق أوسطية تصنع في (إسرائيل) لا في واشنطن. وهؤلاء المتعصبون لإسرائيل قد سيطروا على صناعة القرارات السياسية لعدة سنوات، وهم موجودون في جميع المكاتب التشريعية والتنفيذية والتي لها علاقة بصناعة السياسات الأمريكية تجاه الشرق الأوسط. والنسخة الجديدة من كتابي «من يجرؤ على الكلام؟» تحوي التفاصيل الكاملة لهذا الأمر.

    س : وهل يوجد صراع أجنحة داخل الإدارة الأمريكية الحالية؟

    • في حين أن سياسات الرئيس بوش الخارجية هي غالباً خطرة ومُضَلّلة إلا أنه ـ على الأقل ـ ذكر في أكثر من مناسبةٍ مساندته لدولةٍ فلسطينيةٍ مستقلة. آمل أن يستمر على هذا النهج، ولكن يساورني الشك في ذلك.

    أما في إدارته، فيمكن سماع أصوات عدة متنافسة. فعلى سبيل المثال غالباً ما يكون وزير الدفاع رامسفيلد وأعضاء وزارته على النقيض مع وزير الخارجية كولن باول الذي يحبذ وجود الدولة الفلسطينية في حين أن رامسفيلد يرفض ذلك.

    س : هل تعتقد أن الرأي العام له تأثير كبير على السلطة السياسية في أمريكا؟ أم العكس من ذلك؛ بحيث إن هذا الرأي العام مصنوع من قِبَل أصحاب المال والنفوذ في المجتمع؟
    • يسيطر اللوبي الصهيوني على السياسة الأمريكية الشرق أوسطية سيطرةً كاملة؛ لأنه يؤثر بنجاح تام على الإعلام الأمريكي، وهذا التأثير يجعله مسيطراً بشكل فعال على مواقف الناس العاديين.

    س : وما هو السبيل للتأثير في مجرى الأحداث في ظل الإمكانات المتاحة؟.. ما هو دور الفرد العادي؟

    • كما فصلت القول في الملحق (ب) من كتابي «لا سكوت بعد اليوم» فإنه يمكن وبسرعةٍ تفعيل دور المواطن العادي بحيث يصبح مؤثراً ضد التحيز الإعلامي والتحيز الرسمي. ويستطيع المواطن أن يحتج بنجاح على جميع أشكال التحيز الإعلامي أو الانتخابي أو الخطابي. ويحتاج هذا الأمر إلى وقت وجهد، ولكنه يمكن أن يكون فعالاً. ليس هذا فحسب بل يمكن أن يكون للأفراد أن يوسعوا من دائرة تأثيرهم عندما يصبحون أعضاء نشطين في مؤسسات ذات علاقة مثل المنظمة الأمريكية العربية لمكافحة التمييز العنصري، والمعهد العربي الأمريكي، ومجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية، ومجلس المسلمين الأمريكيين، وتحالف المسلمين الأمريكيين، ومجلس العلاقات العامة الإسلامي.

    س : ما هي المراحل الإجرائية لاتخاذ القرار السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية؟ وما هي أهم حلقة (جهة) في هذه الإجراءات؟ وهل جميع القرارات تمر عبر هذه المراحل؟

    • إن السياسات الأمريكية شرق الأوسطية مثلها مثل أي سياسات حكومية أخرى تحتاج إلى موافقة مجلس النواب ومجلس الشيوخ والرئيس.

    وعلى الرغم من أن طرح مشاريع القوانين التي تصوغ سياسة معينة يبدأ «شكلياً»، في الكونجرس، ولكن في الواقع تصاغ مذكرات هذه القوانين من قِبَل الجهاز التنفيذي (الرئيس أو أحد أفراد حكومته) قبل عرضها للمداولة في الكونجــرس. ومـن المـؤسف حقــاً أنــه لا تحدث مداولة ونقاش حقيقيان لمشاريع القوانين المقترحة في أية مرحلة. كما أن كلا الجهازين التنفيذي والتشريعي (الرئيس والكونجرس) لا يلتفتان إلى أية وجهة نظر عدا تلك التي تؤيدها (إسرائيل) ومؤيدوها في الولايات المتحدة. ولا يمكن أن تعدل أو تنقّح هذه السياسات أبداً، بل يندر أن يقترح أحد أي تعديل أو تنقيح أصلاً.

    س : هل التوجهات التي يطرحها اليمين الجديد (New American Century) من خلال مصادرهم الإعلامية تمثل الاستراتيجية والسياسة الخارجية الأمريكية تماماً؟

    • هناك عدد ممن صاغ الميثاق الخطير المعروف باسم «الحقبة الأمريكية الجديدة» في أماكن حساسة في وزارة الدفاع وعلى رأسهم نائب وزير الدفاع ولفويتز. وقد صاغ ولفويتز ومجموعته هذه الفكرة إبان حكم جورج بوش الأب الذي رفضها بحكمة قبل عشر سنوات بسبب إيغالها في التطرف. ولكنهم استطاعوا معاودة النشاط في ولاية جورج بوش الابن؛ كما نجحوا في الحصول على موافقته على هذه السياسة. ويظهر هذا صراحةً في إحدى وثائق وزارة الخارجية التي صدرت بتاريخ 21/9/2002م. إن هذه السياسة موغلة في التطرف ولها آثار بعيدة المدى جداً.

    س : كيف ترى أثر أحداث سبتمبر على أوضاع الإسلام والمسلمين في أمريكا؟ والقبض على مسلمين ذهبوا ليسجلوا أسماءهم في مقر إدارة الهجرة بولاية كاليفورنيا ـ مراقبة الاتصالات والبريد على نطاق واسع ـ المحاكمة بناء على الأدلة السرية ـ مداهمة الجمعيات الإسلامية الخيرية والثقافية بصورة غير مسبوقة ـ الاعتقال والملاحقة بأدنى شبهة ولو ملفقة... وغيرها من ممارسات متعسفة وغير إنسانية مارستها السلطات الأمريكية تجاه بعض المسلمين أو الجمعيات الإسلامية داخل أمريكا.. هل يمكن أن تتحول أمريكا إلى دولة بوليسية؟ وما الضمانات التي تحول دون ذلك في ظل سيطرة قوى معينة على وسائل الإعلام وعجز أو سلبية المواطن الأمريكي غير المتضرر؟
    • في حين أن نكسة 11/9/2001م تعتبر كارثة لنظامنا السياسي إلا أنه وفي المقابل من ذلك فإن جميع الأمريكيين وبالذات المسلمون منهم أصبحوا ضحية لهذه القضية. إن أحداث الحادي عشر من سبتمبر قد عززت الصورة النمطية عن الإسلام والتي كان لها رواج واسع الانتشار في جميع أرجاء البلاد؛ وذلك بأن قُدِّم المتورطون في الأعمال الانتحارية على أنهم مسلمون ملتزمون، ونتج عن ذلك تعزيز الصورة الخاطئة عن المسلمين بأنهم مؤيدون للإرهاب، ولم يلتفت أحد لحقيقة أن الإسلام لا يقر الانتحار أو قتل الأبرياء. ولكن الذي حدث بدوره نتج عنه كتابات وتعليقات متزنة وبناءة في الصحف ووسائل الإعلام الإلكترونية. هذا التقدم مع الأسف باهت بالمقارنة بالآثار السيئة لما حصل.

    إن حصول إدارة الرئيس بوش على إجماع شبه مطلق من الكونجرس أدّى إلى تقييد الحرية الشخصية، ويسعى وزير العدل (النائب العام) جون أشكروفت للزيادة من تلك القيود.

    إن أنظمة مكافحة الإرهاب أصبحت تمثل تهديداً لصالح مجتمعنا أكثر من الإرهاب نفسه.

    العلاج الناجع لمثل هذه الملمة هو الحرية في التعبير عن الرأي. والنقاش الصريح غير المقيد هو أملنا الرئيس إن لم يكن الوحيد للخروج من هذا المأزق. ومما يؤسف له أن معظم الأمريكيين راضون عن تسلط الدولة على حريتنا الشخصية. إلا أنه قد بدأت تتعالى بعض الأصوات الشجاعة في أرجاء البلاد ولكنها خارج المنظومة السياسية المنتخبة.

    إن معظم الأمريكيين لا يعون أن الرئيس بوش جعل من دولته شرطياً على العالم، وأن الكونجرس بناءً على طلبه قد خوله صلاحية مهاجمة الدول الأخرى دون وجود حالة حرب متى أراد وحيثما شاء، كما خوَّلَه الحق في التقييد الشديد من الحريات الشخصية للمواطنين والمقيمين في الولايات المتحدة.

    إن أحداً من المرشحين المعلنين للانتخابات الرئاسية لعام 2004م لم يظهر رغبة في تحدي السياسات المتطرفة التي وضعها الرئيس بوش. إن نظامنا السياسي ما برح مشلولاً من جراء أحداث 11/9/2001م وحرية التعبير عن الرأي ما تزال ضحية، وربما يتشجع بعضنا بمثال السناتور بايرد ليعبر عن رأيه.

    إنني على قناعة أن الفترة التي نعيشها هي أصعب المراحل التي عايشناها منذ الحرب الأهلية، ويجب علينا جميعاً أن نرفض جنون الإمبراطورية.

    س : في رأيك هل تجدي الحملة الإعلامية التي اعتمدتها الإدارة الأميركية لتحسين صورة الولايات المتحدة في العالم الإسلامي في ظل الممارسات الفعلية التي تتبعها الإدارة؟
    • إنني لا أصدق أن الحملة الدعائية التي تقودها الحكومة الأمريكية حول الإسلام، بغض النظر عن حسن النوايا، سوف ترضي المسلمين. وسيكون مآلها الرفض؛ لأنها حملةٌ ملؤها الريبة والشك، ولأن القائمين عليها هم أنفسهم الذين تزعموا الحرب على الإسلام كما يعتقد المسلمون أنفسهم.

    س : من أين يستقي الفرد الأمريكي العادي معلوماته عن الإسلام؟ وما الدور الذي تقترح أن يقوم به المسلمون لتقديم صورة حقيقية للإسلام إلى هذا الفرد؟
    • يكوِّن معظم الأمريكيين آراءهم حول الإسلام عن طريق قراءة عناوين الأخبار في الصحف ومشاهدة نتف من أخبار التلفزيون والتي غالباً ما تقرن الإسلام والمسلمين بالعنف. الغالبية العظمى من الأمريكيين لم يقابلوا أو يسمعوا مسلماً يتحدث عن الإسلام، بل إنهم لم يقرؤوا ولم يسمعوا أبداً آية واحدة من القرآن. وإن سألت أحدهم عن عَلَمٍ مسلم أمريكي يرونه أحد القادة المسلمين فإنهم سيقولون لك لويس فرخان، والذي لا يعتبره كثير من المسلمين ممثلاً حقيقياً لدينهم. والكثير من الأمريكيين يعتقدون أن أسامة بن لادن وحزب طالبان هم الوجه الحقيقي للإسلام. إن معظم هؤلاء يعتقدون أن منفذي أحداث 11/9/2001م هم من المسلمين الذين كانوا ينفذون مشيئة الله عندما قاموا بتنفيذ العملية. لذا فإنه ومن جهلهم فإن الأمريكيين يربطون الإسلام بالتطرف بشكل آلي.

    أخبرني أحد الأطباء المبرزين الذين تربطني بهم وشائج الصداقة لسنوات أنه يستهجن ما يقوم به الإسرائيليون من أعمال وحشيةٍ تجاه الفلسطينيين، وهو يدين في الوقت ذاته العمليات الانتحارية التي تنفذ من قِبَل فلسطينيين يسعون للشهادة على حساب حياة الكثير من الإسرائيليين. ثم ختم أقواله ـ المغلوطة بالطبع ـ أن للمسلمين إلهاً عنيفاً ومحباً للانتقام وغير متسامح، تتنافى معتقداته مع تعاليم يسوع المسيح الرقيقة المتسامحة. ويرى عدد كبير من الأمريكيين أنه يجب طرد جميع المسلمين من أمريكا.

    س : يعتقد معظم المسلمين الذين اطلعوا على كتابكم (لا سكوت بعد اليوم) أنه جهد متميز لتصحيح صورة الإسلام والمسلمين في أمريكا؛ فكيف ترى أثر كتابكم في المجتمع الأمريكي خاصة بعد الأحداث الأخيرة؟
    • إنني سعيد أن كتابي «لا سكوت بعد اليوم: مواجهة الصور المزيفة عن الإسلام في أمريكا» قد ساعد على انتشار الفهم الصحيح للإسلام بين الأمريكان من غير المسلمين. لقد حظي هذا الكتاب بترحيب جيد، وتلقيت عدداً كبيراً من رسائل الشكر من القسس البروتستانت المعتدلين ومن محرري الصحف وأمناء المكتبات. وقد قضيت في تأليف هذا الكتاب ثلاث سنوات، وقصدت به القراء غير المسلمين بالدرجة الأولى. إنني أعتقد أن الكتاب يعطي صورةً دقيقةً وواقعية لهؤلاء من المواطنين الأمريكيين الملايين السبعة الذين يكوّنون المجتمع المسلم؛ بحيث يشرح معتقدهم ودوافع وطريقة معيشتهم، وأهمية مساهماتهم في الحياة الأمريكية، وآمالهم وتطلعاتهم للجيل القادم. إنه يروي الإنجازات التي حققها المسلمون في الحقل السياسي، والمبادرات التي يجب أن يسلكوها لكي يتغلبوا على الصور الخاطئة عن الإسلام. إن فاجعة 11/9/2001م جعلت من كتابي أكثر مناسبةً من ذي قبل. لذا فإنني أدعو جميع المسلمين لاقتناء نسختين من كتابي، ويُبقوا واحدة معروضة في منازلهم ليُطلِعوا عليها جميع الزوار، والأخرى تعار لجميع الأصدقاء واحداً بعد الآخر. إن كتاب «لا سكوت بعد اليوم» ليس له أدنى قيمة إذا تُرِك ليجمع الغبار على الرف.

    س : في ظل الأحداث الجارية، كيف ترى مستقبل الإسلام في أمريكا؟

    • على الرغم من المصاعب الحالية، والتي أعتقد أنها حالةٌ استثنائيةٌ مؤقتة، إلا أنني أرى مستقبلاً مشرقاً للمسلمين في أمريكا. إن الأمريكيين، بشكل عام، منفتحون وكرماء ولطيفون، وبمجرد إدراكهم لحقيقة الإسلام، والمعتقدات الكثيرة والممارسات التي يشترك فيها الإسلام مع النصرانية واليهودية، فسوف يمدون يد الصداقة والتعاون للمسلمين. وقبل ذلك وبعده فلقد وجد المسلمون في دستور أمريكا من الحماية والفرص مثل ما يصبون إليه في الدولة الإسلامية المثالية التي وصفت في القرآن، مثل الحرية الدينية، وانعدام الإكراه في الدين، وبث روح التسامح مع أولئك الذين ينتمون للديانات الأخرى، وحماية الحريات المدنية للجميع بما في ذلك الأقليات.

    إنني متألم كثيراً من التعديات على الحريات المدنية التي تمارسها إدارة الرئيس بوش، ولكنني على يقين من أن قوة الدستور الأمريكي سوف تصمد أمام هذا الامتحان، كما صمدت أمام مصاعب أخرى من قبل. سوف يعود لاسم أمريكا بريقه ولسوف تستعيد دولتنا مكانتها كرائدة لحقوق الإنسان وحكم القانون للجميع.

    س : في رأيكم إلى أين سيقود العالم منطق: (من ليس معنا فهو ضدنا)؟ وأين أصوات الحكماء في المعسكر الغربي؟

    • موقف الرئيس الأمريكي بخصوص السعي للسيطرة على العالم عسكرياً واضح جداً. وقد أوضح الرئيس الأمريكي في وثيقة جديدة عن الأمن تحول موقف حكومة الولايات المتحدة من الردع إلى الهيمنة العسكرية على معارضيها. وقد أعلنت الحكومة عزمها على الإبقاء على التفوق العسكري المطلق في جميع أنحاء العالم إضافة إلى سعيها الحثيث بكل الوسائل لمنع أية دولة معارضة من تطوير قدراتها العسكرية. كما أضافت الوثيقة، بشيء من الغرور معلومات عن شروع الولايات المتحدة في توجيه دول أخرى ـ الصين على وجه الخصوص ـ في أمور موازناتها العسكرية.

    وقد أوضحت الوثيقة بما لا يدع مجالاً للشك أن دور المنظمات الدولية سيصبح مسانداً للولايات المتحدة وحلفائها؛ فإن وافقت المنظمات الدولية على ما تريده الولايات المتحدة فبها ونعمت، وإن لم توافق تصبح هذه المنظمات غير ذات قيمة.

    س : هل تعتقدون أن التحركات الأمريكية التي تلت أحداث سبتمبر كانت رد فعل تلقائية على هذه الأحداث، أم أن هذه الأحداث استغلت لتنفيذ مخططات قديمة وتحقيق أهداف مسبقة؟

    • تلا أحداث سبتمبر تطور غير طبيعي فيما يتعلق بسلطات الرئيس الأمريكي؛ فقد أصبح الرئيس بوش أكثر الرؤساء الأمريكيين سلطة في تاريخ الولايات المتحدة، داخلياً وخارجياً.

    داخلياً: تم تمرير «القانون الوطني» (Patriot Act) وغيره من القوانين التي منحت الرئيس الأمريكي صلاحيات غير مسبوقة، مثل اعتقال المدنيين لمدد طويلة دون توجيه تهم معينة لهم، ومراقبة خطوط الهاتف بشكل مبالغ فيه، وتصنيف الناس بناء على أصولهم العرقية، وأخذ بصمات الناس بناء على جنسياتهم الأصلية، والترحيل من الولايات المتحدة بناء على شهادات سرّية. وخارجياً: فقد مرر الكونجرس قانوناً يجعل الرئيس الأمريكي حراً في إعلان الحرب على من شاء في أي وقت يشاء ولأي سبب يراه مناسباً.

    س : نتساءل مثلكم: هل كل هذا ناتج عن أحداث سبتمبر؟ وهل هذا ضروري كرد فعل للإرهاب؟

    • الواقع يقول إن ما يحدث الآن قد بدأ قبل أحداث سبتمبر بأكثر من عقد كامل من الزمان.

    خطة سيطرة الولايات المتحدة على العالم تم طرحها في وثيقة قبل عشر سنوات من قِبَل أناس كانوا في مواقع مهمة في إدارة الرئيس جورج بوش الأب؛ ففي عام 1992م صاغت تلك المجموعة خطة لبناء إمبراطورية أمريكية تسيطر على العالم، ولكنها لم تجد طريقها إلى النور. وبعد ثماني سنوات، أي في عام 2000م وقبل أحداث سبتمبر بسنة كاملة، قام بعض من أعد الخطة الأصلية (رغماً عن ابتعاد عدد منهم عن الحياة السياسية) بإعادة صياغة الخطة وتنقيحها وتقديمها في وثيقة سميت: «مشروع القرن الأمريكي الجديد». (Project for the New American Century) هذه الوثيقة المعدلة التي أعلنت قبل الانتخابات الرئاسية في عام 2000م بعدة أشهر، طالبت بإحداث عدد من التغييرات في السياسة الأمريكية. فعلى سبيل المثال: معارضة إنشاء المحكمة الجنائية الدولية، والتنصل من معاهدة الحد من الصواريخ المضادة للصواريخ العابرة للقارات، مواجهة إيران والعراق وكوريا الشمالية باعتبارها دولاً مسببة للمشاكل، توسعة وزيادة القواعد العسكرية الأمريكية حول العالم، وأخيراً زيادة الميزانية العسكرية الأمريكية إلى ما مقداره 8.3% من الإنتاج القومي.

    كل هذه المقترحات أصبحت الآن جزءاً من السياسة الأمريكية، بل تم اعتماد الرقم المقترح للميزانية العسكرية كما هو. إضافة لذلك نجد أن معظم من عمل على صياغة هذه الوثيقة موجود في مواقع مهمة في الإدارة الأمريكية.

    وعلى الرغم من أن الإدارة الأمريكية تنفي وجود علاقة بين مخططها تجاه العراق وبين رغبتها في السيطرة على العالم، إلا أن المعلومات الواردة في وثيقة أقدم من الوثيقة المذكورة تشير بوضوح إلى أن تركيز الولايات المتحدة على العراق وإيران مدفوع بسببين: الأول: النفط، والثاني: المخاوف الإسرائيلية. ولا يفوتنا أن نذكر أن الحرب على أفغانستان فتحت الطريق لتأسيس قواعد عسكرية أمريكية بالقرب من نفط بحر قزوين. والذي أتوقعه هو أن تبقى هذه القواعد هناك إلى أجل غير مسمى.

    س :حذرت الراحلة (جريس هالسل) في كتابها «النبوءة والسياسة» من الخطر المحدق بالعالم من قِبَل الأصوليين اليمينيين؛ وذلك عند قيامهم بصياغة، أو محاولة صياغة السياسة الأمريكية للشرق الأوسط بناء على معتقداتهم الدينية. وقد أوردت عدداً من الأمثلة لرجال دين ولسياسيين ممن دعموا التوجه اليميني المتطرف حيال فلسطين، مثل وزير الداخلية الأمريكي جامس وات (في عهد الرئيس ريجان) والقس جيري فالويل؛ فما هو في رأيكم مدى تأثير هذه الأفكار على السياسة الأمريكية الخارجية الحالية؟ وإلى أي حد تعتقدون أن الخلفية الدينية للرئيس الأمريكي الحالي، المعروف بتدينه، قد أثرت في أمر الحرب على العراق وعلى مبادرته للسلام في الشرق الأوسط؟
    • الكاتبة الراحلة (جريس هالسل)، كانت صوتاً قوياً للحق والعدل، وقد استفدت كثيراً من كتبها ومن النقاشات التي دارت بيننا.

    إن فوز جورج بوش الابن بانتخابات الرئاسة كان أكثر فوز مثير للجدل في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، وقد احتاج الأمر في الواقع لتدخل المحكمة العليا الأمريكية لإنهاء النزاع. وقد حاول الرئيس بوش ونجح في الحصول على دعم الأصوليين المسيحيين، ومنهم جيري فالويل. إن هذه الطائفة من المسيحيين، على العكس منّي ومن باقي المسيحيين عامة، تؤكد على أن إسرائيليّي اليوم يعتقدون أنهم يملكون حقاً إلهيّاً في إسرائيل الكبرى، ويعودون في ذلك إلى فترة قصيرة في التاريخ القديم لإسرائيل القديمة. وهذا يعني أن لإسرائيل المعاصرة الحق في المنطقة المعروفة بالضفة الغربية.

    بصراحة، كان الرئيس بوش سيخسر الانتخابات قطعاً لولا الدعم شبه المطلق من قِبَل الأصوليين المسيحيين، البالغ عددهم، على الأقل، خمسين مليوناً في الولايات المتحدة، وهؤلاء يتجاوبون بشكل كبير مع التوجيهات التي يتلقونها من القساوسة التلفزيونيين (Televangelists) من أمثال فالويل وبات روبرتسون. وإن كان ما ذاع حقيقاً من مرور الرئيس بوش بتجربة الولادة مسيحياً من جديد (born again) فهذا يعني، رغماً عن انتسابه للكنيسة المنهجية المتحدة (United Methodist Church)، أن آراءه حيال الشرق الأوسط قد تكون مشابهة لفالويل.

    وأعتقد أن من الضروري ذكره أن للأصوليين المسيحيين ممثلاً قوياً في مجلس النواب الأمريكي، وهو رئيس الأغلبية الجمهورية توم ديلاي. الحزب الجمهوري الحالي مختلف جذرياً عن مثيله الذي أعرفه أثناء عملي كممثل عن الحزب الجمهوري في الكونجرس في الفترة من 1961م وحتى 1983م.

    من الضروري أن يكون واضحاً لكل المراقبين أن سلامة وراحة دولة إسرائيل كانت سبباً مهماً، إن لم تكن السبب الأول، في الحرب التي شنتها إدارة الرئيس بوش الابن على العراق.

    س : إلى أي مدى تعتقدون أن وزير الخارجية الأمريكي باول كان جاداً في الخطة التي أعلنها بخصوص تعميم الديموقراطية على دول الشرق الأوسط؟ وهل كانت تصريحاته بهذا الخصوص من قبيل الدعاية فقط قبل الحرب على العراق؟
    • على الرغم من بعض الأمور المحبطة حديثاً، إلا أن رأيي في وزير الخارجية كولين باول ما يزال جيداً؛ فهو «جندي صالح» وأعتقد أنه قال وفعل أموراً لا تتماشى مع ما يعتقده. كما أعتقد أنه يفضل حقيقة أن تتطور المؤسسات الديموقراطية في الشرق الأوسط، ولكن يجب عليَّ أن أنبه هنا إلى أن الحاجة العاجلة في الشرق الأوسط هي للعدل أولاً.

    فالحاجة الآن ملحة لأن يطالب قائد الديموقراطية الأمريكية، (الرئيس جورج بوش الابن)، إسرائيل بالانسحاب من الأراضي التي احتلتها في حرب حزيران 1967م، وبهذا يتم تحقيق العدل، بعد طول انتظار، للفلسطينيين الذين أهينوا وظُلموا واعتدي عليهم لمدة خمس وثلاثين سنة(*) بما يسمى الديموقراطية الإسرائيلية.



    (*) ليست هذه مدة الظلم الذي يعانيه الفلسطينيون، فالظلم عمره رسمياً خمس وخمسون سنة أي منذ قيام دولة العصابات اليهودية في فلسطين عام 1948م، بل من قبل ذلك أثناء الانتداب البريطاني الذي فتح الباب على مصراعيه لهجرة اليهود إلى فلسطين.


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    miracle is not evidence
    but the great miracle is that without any miracle your transformation and nations are transformed one thousand million people do not drink alcohol because of instructions of one person called MOHAMAD
    المعجزات ليست الدليل على صدق العقيدة
    انما المعجزة الكبرى هي ان تتحول الامم وتتبدل احوالها من دون معجزات
    الف مليون من البشر لا يتعاطون الخمر بفضل تعاليم شخص اسمه محمد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    967
    آخر نشاط
    29-03-2012
    على الساعة
    02:06 PM

    افتراضي

    نقاش: أحمد ديدات وعضوالكونغرس الامريكي بول فيندلي صاحب كتاب(انهم يجرؤون على التصريح) في مواجهة التغلغل الصهيوني بمراكز صناعة القرار الاميركي
    هل إسرائيل تعمل من أجل الاضطهاد ؟ كاب تاون – جنوب إفريقيا- 03-08-1989
    الموقع
    http://www.aswatalislam.net/DisplayF...e=Ahmed_Deedat
    المحاضرة
    Is Israel Set Up For Destruction
    المحاضرة باللغة الانجليزية


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    miracle is not evidence
    but the great miracle is that without any miracle your transformation and nations are transformed one thousand million people do not drink alcohol because of instructions of one person called MOHAMAD
    المعجزات ليست الدليل على صدق العقيدة
    انما المعجزة الكبرى هي ان تتحول الامم وتتبدل احوالها من دون معجزات
    الف مليون من البشر لا يتعاطون الخمر بفضل تعاليم شخص اسمه محمد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    967
    آخر نشاط
    29-03-2012
    على الساعة
    02:06 PM

    افتراضي

    سلمان روشدي (شيطان الشياطين)



    اود ان اعتذر اولاً قبل كتابة هذه المقال لسلمان روشدي حيث ان هذه الكلمات لا تيفه حقه
    ان تحت هاتن العينين الناعستين خسة و دنائه و حقاره وغباء و وضاعه لم توجد في احد من العالمين
    ان هذا الكائن يحمل من قلة الادب والحياء ما لو وزع على اهل الارض لكفتهم بل لصدرت الارض الى الكواكب الخرى
    (وضيع خسيس حقير سفيه ........الخ) ولن استطيع ان اوفيه حقه ولو جمعت كل كلمات القواميس والمعاجم اللغوية التي تتكلم عن الفحش وقلة الادب .
    ويصدق عليه قول الشاعر
    و كنت فتى من جند ابليس فلما ارتقى بي الحال كان ابليس من جندي
    وكأني ارى ابليس يقول متفاخراً(هذا استاذي فاروني اساتذتكم)
    ان هذا الزندق القذر حرب الاسلام ولم يكتفي بذلك ولكنه وصف بيت النبواة بيت الرسول بيت امهاتي وامهاتكم ياخواني اشرف بيت و اطهر دار بيت خير من وطء الدنيا والدنيا تتشرف بان محمد واهل بيته كانوا يمشون فيها وصفه بانه بيت عهر
    الا لعنة الله على الكافرين
    و لقد وصف القران الكريم كلام الله ان ايات شيطنية
    هذا الزنديق الكافر العاهر الفاسق الفجر ............الخ لا يزال محارباً لله ورسوله ولايزال يكتب الرواية تلي الروية وفيها من الفسق والفجور و سب الاسلام مالله به عليم.
    ولد الحقير سلمان رشدي في عام 1947م بالهند وهو بريطاني من اصل هندي ظل مغموراً لم يسمع به سوى القلة إلى أن منحه الغرب جائزة على روايته المسماه «آيات شيطانية» في عام 1988م على الرغم من ركاكتهاومن أنه ليس فيها ما يقبل أدبياً لكنها من وجهة نظر الغرب كانت شافية لصدروهم لنيلها من الاسلام والقرآن ومعجزات نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم .
    في ذلك الحين خرجت المظاهرات غاضبة وأصدرت إيران فتوى بهدر دمه ووضعت لذلك جائزة قدرها مليون دولار رفعتها في ما بعد الى 8.2 مليون دولار لمن يقتله.
    ظل سلمان رشدي متنقلاً بين العواصم الأوروبية والولايات المتحدة يكتب مقالاته الصحفية وروايات جميعها من الركاكة بمكان ولا يستوقف القارئ فيها سوى تطاولها على عقيدة الآخرين ودينهم.
    وفي مجال السينما هاجم الحقير «رشدي» المجتمع الاسلامي والاسلام لانه يرفض الشذوذ الجنسي وينتهك حقوق الشاذين وظل «سلمان رشدي» يردد على مدى سنين آراءه المتعلقة بحقد المسلمين وغدرهم باليهود الطيبين على حد وصفه واليوم وتحت شعار «الحرية الغربية» يعود هذا الحقير للتطاول على الإسلام وعلى شخص الرسول الاكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم عبر صحيفة جريلاندز بوستن التي يشغل رئاسة تحريرها ، ويبدو ان «رشدي» قد وجد ضآلته مجدداً لينضم الى أترابه الواهمين بإمكانية النيل من الإسلام وهذه المرة وضع مرة أخرى في فوهة المدفع ويا ترى كم دفع له لقاء هذا العمل الخسيس والدنيء.
    ان تجديد الدعوة لقتله أمر منطقي بل بات من الضروري جعله مثلاً لكل من يتطاول على سيد البشرية وشريعته السمحاء وليلحق بسيده كعب بن الأشرف الذي قتله المسلمون لهجائه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في واحدة من العمليات النوعية التي نفذها المسلمون قبل فتح خيبر..



    خرجت المظاهرات في كل عواصم العالم الإسلامي تتجه نحو السفارات البريطانية وتحرق دمى لسلمان رشدي ونسخا من الكتاب الذي كتبه، وقتل في إحدى المظاهرات التي جرت في باكستان وحدها تسعة متظاهرين عدا الجرحى على أيدي رجال الشرطة الباكستانية. وصدرت الفتاوى تلو الفتاوى تحرم كتاب سلمان رشدي وتهدر دمه، ورصدت إيران جائزة قدرها مليون دولار لمن يقتل سلمان رشدي تنفيذا لفتوى الإمام الخميني عام 1989. ترصد العديدون لسلمان رشدي بهدف قتله، وعززت السلطات البريطانية الحراسة على سلمان رشدي الذي أصبح أشهر من نار على علم، وكان نتيجة محاولات الإغتيال مصرع مترجما يابانيا. ولا ننسى بأن الداعية الاسلامي الشيخ أحمد ديدات قد القى محاضرة بهذه الخصوص في لندن واستأجر صالة لمدة خمس ساعات لأن الحكومة البريطانية لم تسمح له بسوى أربع ساعات علما بأنة حضر هذه الندوة من جميع الجنسيات العربية والاوربية ولاسيوية .

    بعد ما حدث في جونتناموا وما صرح به سلمان رشدي



    يعد سلمان رشدي منذ نشر رواية "آيات شيطانية" في العام 1988واحدا من أكبر الروائيين الذين يكتبون باللغة الإنكليزية. لم يفز سلمان رشدي فقط بجائزة بوكر التي تعتبر واحدة من أكبر جوائز الأدب في بريطانيا والكومونولث عن روايته "أطفال منتصف الليل"، بل فاز أيضا بأفضل جوائز بوكر خلال الخمسة والعشرين عاما الماضية.
    و الغريب في الموضوع ان بلكلينتون نفسه استقبله عند زيارة هذا الخسيس لامريكا
    فبعد أن أصدر الخميني فتوى ضده وجد سلمان رشدي البريطاني الهندي الأصل نفسه مضطرا للعيش والعمل في الخفاء مدة من الزمن، وعلى حد قوله فإن هذه الظروف ضيعت عليه رواية كاملة.
    في الرواية، قدم سلمان رشدي شخصية سياسي يهودي يتعرض للقتل على يد سائقه المسلم، وسوف يعتقد قارئ النص للوهلة الأولى أن سبب الجريمة سياسي إلا أن الحقيقة تنجلي عندما تظهر شخصية امرأة أخرى في الرواية تحكي الرواية من جديد على لسانها كما لو كانت المؤلفة وتكشف أن الجريمة كانت لأسباب شخصية، وليست سياسية.
    رواية رشدي الجديدة "شاليمار البهلوان" أو(Shalimar the Clown) صدرت عن دار نشر Random House في 416، لتكون روايته التاسعة حتى الآن.

    ويقدم سلمان رشدي حكاية حب وثأر مع مزيج من القصص القديمة- الحديثة المندمجة في رونق سردي روائي واحد. تعود الحكاية للعام 1991 عندما يتعرض السفير السابق مكسيمليان أوفولس، وهو أحد صانعي العالم الحديث، للاغتيال في وضح النهار، طعنا بالسكين على يد سائقه المسلم من كشمير والذي يسمي نفسه "شاليمار البهلوان"- وبالطبع هذا عنوان الرواية. الجريمة حصلت على عتبة منزل ابنته في الهند.
    تبدو شخصية مكسيمليان أوفولس أو"ماكس"، كما يصورها رشدي، ذات بعد فكري وحضور مميز، كان سفيرا سابقا للولايات المتحدة لدى الهند وبعد ذلك تحول إلى شخصية أمريكية بارزة في مكافحة الإرهاب. وأما الجريمة، تبدو في البداية كما لو كانت "سياسية" ولكن تتبين في النهاية أبعادها الشخصية.
    هذه الرواية هي عبارة عن قصة مكسيمليان أوفولس (ماكس) وابنته وقاتله وشخصية رابعة لامرأة على ارتباط بهم جميعا، والتي تقدم في النهاية قصتها التي تشرح تلك الشخصيات آنفة الذكر.
    يتحرك سرد الرواية، الملحمي الطويل، من كاليفورنيا إلى كشمير، ومن أوروبا المحتلة من قبل النازيين إلى عالم الإرهاب الحديث.
    ينسج سلمان رشدي التناقضات بين عالمين: عالم الحرب العالمية الثانية والعالم الحديث الذي يواجه الإرهاب. وفي أجواء التناقضات هذه، يقدم شخصياته؛ فمن ناحية يقدم سردا يصور قدرة الإنسان على الإبداع، ومن جهة أخرى يصور قباحة شخصيات أخرى في زمن الإرهاب. الأسماء تتغير ولا يوجد شئ أبدي، قصة أي مكان تصبح قصة كل مكان.
    حياة ماكس، المولود في ستراسبورغ الفرنسية لعائلة يهودية، تتقاطع مع "شاليمار المهرج" ابن منطقة جميلة في كشمير(ولكنها تحت وطأة صراع بين الهندوس والمسلمين)، ويحدث هذا التقاطع تحت وطأة تساؤلات كبيرة لماذا قرر أحدهما النيل من حياة الآخر، ويبقى السؤال أيضا: لماذا اختار رشدي أن تكون الضحية في روايته "يهودية" بينما القاتل "مسلم"؟ هذا السؤال يبقى برسم تفسيرات النقاد.
    تجري أحداث الرواية الأخيرة لسلمان رشدي "شاليمار المهرّج" في كشمير ولوس أنجلس ولندن وستراسبورغ؛ حيث يقارن فيها بين منطقة إلزاس وكشمير لأن وضعهما ظل معلقا بين دولتين متعاديتين طوال تاريخهما.
    تدور قصة الرواية حول فتاة هندوسية "بوني" وشاب مسلم "نومان" أو "المهرج" وزواجهما رغم اختلاف ديانتيهما ونهايتهما المأساوية الناتجة عن طاقة الولع الجنسي المدمرة وخدش الكرامة.
    في بداية القصة نجد أن الهندوس والمسلمين كانوا يعيشون في كشمير في سلام، ولكن منطقة التوتر الهندية الباكستانية قلبت الموازين واجتاح العنف والخراب المنطقة. يعبر سلمان رشدي عن استيائه من الجمود العالمي تجاه صراع كشمير، ويقول إنه يأمل بهذا الكتاب أن يلفت الإنتباه إلى هذه المنطقة التي دمرتها الحروب.
    تدور معظم أحداث رواية "شاليمار المهرّج" في كشمير، حيث تم إخراج الكتاب بعناية فائقة، خاصة فيما يتعلق بكشمير. لقد استطعتم الرجوع مرة أخرى إلى الهند، أما إلى كشمير فلم يكن ذلك ممكننا...
    سلمان رشدي: (ضاحكا) أتقصد جمع صور عن معسكر تدريب القاعدة؟ كلا، لم آت لهذا الغرض. إنني أعرف العديد من المتخصصين المهتمين بهذا الموضوع منذ سنين وقد زار هؤلاء المنطقة الغريبة بين أفغانستان وباكستان وبين كشمير الهندية وكشمير الباكستانية. لقد استعنت في البحث بكثير من الناس.
    إنني على معرفة تامة بجغرافية المنطقة لأنني قضيت زمنا طويلا في كشمير الهندية والباكستانية. وكشأن العائلات المسلمة الكثيرة المتفرقة تفرقت عائلتي أيضا في جميع أنحاء البلاد. ذهب جزء من أقاربي إلى باكستان وبقي الجزء الآخر في الهند. هذا يعني أنني زرت باكستان كثيرا في طفولتي وصباي.
    لقد اضطررت إلى الإطلاع على أشياء لم تكن لي دراية شخصية بها. لم أزر معسكرا لتدريب الإرهابيين على الرغم من معرفتي لمكانها على الخارطة. إنها موجودة بالفعل رغم أن المخابرات الباكستانية تنكر هذه الحقيقة. وأنا على علم أيضا بمن يمول هذه المعسكرات وأي المجموعات تتدرب هناك.
    من أكبر مشاكل كشمير الباكستانية أن كثيرا ممن يتدربون في المعسكرات ليسوا من كشمير على الإطلاق ولكنهم على سبيل المثال من أفغانستان والبلاد العربية أو الشيشان؛ وهذا ما يجعل المسألة أكثر تعقيدا، لأن هؤلاء الناس تعهدوا بالجهاد فقط ولا تعنيهم كشمير في شيء.
    تعد الفقرات التي تصف فيها العنف في كشمير أقوى ما في الرواية الجديدة وأكثرها تأثيرا؛ ويبدو أن هذه السخرية تنطوي على سخط شديد...
    رشدي: حقا! فالعنف الذي وصفته وثائقي بالفعل، مثل الهجمات المختلفة على القرى والحوادث التي ذكرتها والهجمات التي يقوم بها الجيش الهندي والمجاهدين. أردت أن أوضح أن هذا يحدث بالفعل. إن مصطلح "Crackdown" الذي يستخدمه الجيش الهندي يراد به "الإبادة الجماعية" والإغتصاب والوحشية. وهذه كلها من صور الحياة اليومية، كل هذه الجرائم ترتكب في هذه اللحظة. وبالفعل يثير تصور هذه المشاهد غضبي وسخطي.
    لقد أدّى الجزم بأن جميع الكشميريين إرهابيون إلى ممارسة "الهولوكوست" على مساجد كشمير؛ إننا نعلم - من خلال الأحداث الأخيرة في أوروبا والهجمات على مترو الأنفاق في لندن – أنه من الأهمية بمكان ألا نعتبر كل المسلمين إرهابيين. ولكن الجيش الهندي يفعل العكس تماما ويعتبر كل شخص محاربا ويتصرف من هذا المنطلق. إن حجم العنف في المنطقة كبير للغاية حقا.
    وأحب أن أضيف بأن جمهور المواطنين في كشمير لا يهتمون عادة بالإسلام الراديكالي، ولهذا نجد المجاهدين يبالغون في استخدام العنف. وهكذا نجد الناس أمام خيارين أحلاهما مر. هذه هي مأساة كشمير
    ظهرت في رواية "شاليمار المهرّج" شخصية "رجل الدين الحديدي" ...
    رشدي: نعم! هذه الشخصية أحبها بشكل خاص. إنها الشخصية المجازية الوحيدة في الرواية. لقد أردت بهذه الشخصية أن أبين للناس أن ما يقوم به الجيش الهندي يدفع الناس الى تشجيع الجهاد. ما يميز كشمير عن غيرها هو هذا الكم الهائل من المعدات العسكرية التي توجد في كل مكان، مثل الدبابات والشاحنات العسكرية والمدافع وأسلحة البازوكة ومخازن الأسلحة الكبيرة، والقوافل الحربية التي لا نهاية لها، التي تصعد الممرات الجبلية في ست ساعات.
    وحذار أن تمشي خلفهم، حيث لا يمكن تفاديهم. وعندما تصبح هذه المعدات غير صالحة للإستعمال يرمى بها في كثير من الأحيان من منحدر قريب إلى مزبلة نفايات. وفكرة تدوير هذه الخردة لتصبح سلاحا ضد الدبابات لا بأس بها. ويوما ما بدأت أحب هذه الشخصية، وكان مما يعجبني أن تصير هذه الشخصية فجأة مخيفة للغاية.
    إن الشخصيتين المرعبتين فعلا في قصة كشمير هما الجنرال الهندي و"رجل الدين الحديدي". إنهما يشبهان بعضهما تماما.
    لأصبحت شخصية الرجل "شاليمار" المسلم شخصية إرهابية مع الوقت على الرغم من أنه ليس إرهابيا أصلا، لأن وراءه دوافع شخصية. هل فكرت عند كتابة هذه القصة بشخصية إمرأة مسلمة؟
    رشدي: عندما بدأت في اختيار الشخصيات لم أكن على يقين في أن تكون لها خلفيات دينية مختلفة، ولكن هذا تطور فيما بعد، ولا يهم من هو المسلم ومن هو الهندي. لقد كنت حريصا في المقام الأول على كسر الحاجز الديني، لأنه لا يوجد حتى اليوم زواج بين الهندوس والمسلمين. وإذا حدث فلن يكون إلا بين الطبقات الإجتماعية الراقية، وهو أمر غير عادي بينهم أيضا.
    عندما يبدأ المرء في كتابة قصة ما فمن الأفضل له أن يصف الأشياء الغريبة. وكان مرادي أن أجد صورة مُثلى غير واقعية لكشمير، لأنه عندما وقع كل من "بوني" و"شاليمار" في حب بعضهما كان عليهما أن يعرفا الصعوبة التي ستواجههما والموقف المتأزم للغاية الذي سيتعرضون له. والغريب هنا أن القرية وقفت بجانبهم، وهذا ما لا يحدث حتى بنسبة عشرة بالمائة.
    كتبتم في إحدى مقالاتكم عن مدى علاقة الحرية بالصور الإباحية....
    رشدي: لقد كتبت في هذا المقال أن البشر الذين يعيشون في مجتمعات يمنع فيها الجنسين من وجود علاقة بينهما، فإنهم يبدأون حتما بالإتجاه إلى الصور الإباحية كرد فعل على هذا الوضع. أردت أن أوضح أن التمتع بالصور الإباحية ما هو إلا رد فعل وليس سببا فعليا.
    عندما يهتم المرء بالأسباب فلا بد له من توضيح سبب انحطاط العلاقة بين الأولاد والبنات في مثل هذه الحالات. إنني لا أحبذ الصور الإباحية ولا أرفضها، وما يزعجني هو طريقة الكلام عنها في الإعلام. إنني لا أهتم بالصور الإباحية على الإطلاق....
    لقد اقتربنا الآن من الحقيقة.
    رشدي: حسنا،أوضح! لم أرد قطع سؤالك...
    يعتبر الجنس في رواية "شاليمار المهرّج" قوة مفزعة أدت إلى نهاية مأساوية للشخصيات الرئيسية الثلاث وربما أيضا للشخصية الرابعة...
    رشدي: هذا صحيح، في هذه الرواية نرى أن علاقات الحب التي دامت هي العلاقات بين الآباء والأبناء، ويبدو أن هذه العلاقات تصبح مع الوقت أكثر متانة.
    وفي حالة "إنديا" إبنة بوني بدا كما لو ان والدها "ماكس" كان غائبا، وفيما بعد عندما أصبح شيخا اشتدت صلتهما. كما أن العلاقة بين "شاليمار" ووالده يغلب عليها طابع الحب والمودة. هذا يعني أننا بصدد قصص حب قوية ودائمة بين أجيال مختلفة. أما ما يجري بين الرجل والمرأة فيبدوا أنه معقد للغاية.
    وهذه هي المصطلحات الادبية التي يتكلم بها
    التعديل الأخير تم بواسطة طارق حماد ; 18-07-2006 الساعة 07:01 AM


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    miracle is not evidence
    but the great miracle is that without any miracle your transformation and nations are transformed one thousand million people do not drink alcohol because of instructions of one person called MOHAMAD
    المعجزات ليست الدليل على صدق العقيدة
    انما المعجزة الكبرى هي ان تتحول الامم وتتبدل احوالها من دون معجزات
    الف مليون من البشر لا يتعاطون الخمر بفضل تعاليم شخص اسمه محمد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    967
    آخر نشاط
    29-03-2012
    على الساعة
    02:06 PM

    افتراضي

    احمد ديدات وسلمان رشدي


    لقد هيا الله للاسلام والمسلمين رجل صاحب لحية بيضاء دائم الابتسام تخرج الكلمات من فمه وكانها ولدت من لسانه لاول مرة قوية صارمة لا تجد فيها اي تلعثم يسحر الناس لا يستطيع اي احد ان يتثاب اذا تحدث و حركات يده ابلغ من كلامه البليغ
    هو رجل بسيط رقيق لطيف المعشر و رغم كبر سنه الا انه رشيق الجسم يقظ الذهن متوقد الفؤائد يلمع وجهه ببريق عجيب كان نضارة الصبا لم تغادر وجهه.
    ورغم خلقه الرفيع و خفة دمه واجماع الناس على احترامه فهو اسد من اسود الله جعله سيفاً يقطع به السنة الفحش و الفجور .
    ان احمد ديدات داهية لا يستهان به فهو لم يتكلم في محضراته وكتبه اولاً عن الاسلام انما استعمل قاعدة قلب الطاولة و قام الداعية الاسلامي الشيخ أحمد ديدات بالقى محاضرات بهذه الخصوص في لندن واستأجر صالة(البرت هول الملكية) لمدة خمس ساعات ولكن الحكومة البريطانية لم تسمح له بسوى أربع ساعات ولم توافق على ان يكون موضوع المحاضرة (كيف خدع سلمان رشدي الغرب) مم اضر الشيخ ديدات الى تغير الموضوع في الاعلانات الى (تحدي لعمالقة الادب البريطني) علما بأنه حضر هذه الندوة جمع خفيرمن جميع الجنسيات العربية والاوربية ولاسيوية وهذه المحاضرات هي
    -كيف خدع سلمان روشدي الغرب(تحدي لعمالقة الادب البريطني)
    -هل يجب لرشدي ان يموت خاصة بالمسيحين
    -هل يجب لرشدي ان يموت خاصة بالمسلمين

    و قد منع من دخول المحاضرات الاطفال و النساء خشية خدش الحياء الذي قد يسببه الاستدلال من كتاب(ايات شيطانية)
    فالرجل ظل مغموراً لم يسمع به سوى القلة إلى أن منحه الغرب جائزة على روايته المسماه «آيات شيطانية» في عام 1988م على الرغم من ركاكتهاومن أنه ليس فيها ما يقبل أدبياً لكنها من وجهة نظر الغرب كانت شافية لصدروهم لنيلها من الاسلام والقرآن ومعجزات نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم .
    لسلمان روشدي وفي هذ الكتاب استعمل روشدي اقذر الالفاظ ولا توجد اي صفحة من روايته لا تخلومن الالفاظ البذيئة المقززة و القذرة وليس ذلك فقط بل تكلم رشدي عن السود بشكل مقزز وعنصري تدل على افكاره التي تدافع عنها دور النشر التي نشرت الكتاب (الفيكنج) و(ينجوين)
    ولم يترك رشدي مسلم ابيضاً اسوداً يهودياً هندوسياً امريكيناً مسيحياً ولا حتى نساء الارض .
    وكما قال عنه الشيخ احمد ديدات ان رشدي عدو البشرة
    والغريب انه لم يترك حتى ملكة برطانيا لقد وصفها بالفاظ قذر والاغرب من ذلك انه تم طرد المغني الامريكي (ميكي روكي ) الذي تكلم فقط عن سياسة الاقتصاد البريطني ولم ينل روشدي اي تعقيب او لفت نظر
    ولازال المتخلفون والمنحلون و زمرة الحثالة من البشر ونفايات الشعوب والامم يعتبرون رويته معجزة ادبية حتى ان بعض المهوسين من الشباب كان يطالب بان يقرا الكتاب على الجماهير وعلى الملا والسحات المفتوحة بل اصبح همهم الوحيد الدفاع عن الكتاب بحياتهم بل ان هذه الفكرة قد طبقت في برطانيا وامريكا.
    وكما يقول الشيخ ديدات اصبح الناس يزينون الخسة والحاقرة كانها مبدئ يعيش عليه الانسان
    و في اوخر حياته كان الشيخ ديدات يطلب من أهل بيته وولده أن يقرأوا له الصحف بشكل يومي، ولم يطرأ تغيير على منهجه بشأن الهجمات التي راحت توجه للاسلام أثناء فترة مرضه، وكان دائما يوظف هذه الهجمات لصالح الدعوة، فشعاره هو اقلب الطاولة على الخصم، فلما حصلت ضجة سلمان رشدي المفتعلة لتشويه صورة الاسلام والمسلمين، قام الشيخ ديدات بشراء كتاب سلمان رشدي وقرائته كاملا، وبحسه الاعلامي الرفيع، كان يوجه الدعاة الذين تتلمذوا على يديه لمتابعة الاعلام والانخراط فيه.
    صور لكتاب (شيطانية الايات الشيطانية) لعلي الجوهربارك الله فيه و رفع الله قدره والذي استعان بكتاب الشيخ ديدات (كيف خدع رشدي الغرب)

    واستفاد من اخطاء تعاطي المسلمين مع الأزمة، ووجد أن سلمان رشدي تطاول على الغربيين وعلى ملكة بريطانيا والبريطانيين وعلى الشعب الامريكي، فألف كتيبا صغيرا بنفس اسم المحاضرة بعنوان " كيف خدع سلمان رشدي الغرب" وزع منه 7 آلاف نسخة على البريطانيين، والقى في امريكا سلسلة من المحاضرات لأن سلمان رشدي وجد دعما هناك.
    رحمك الله يا احمد ديدات اين انت الان لتحارب الذين يسبون محمداً
    الصور المرفقة الصور المرفقة  
    التعديل الأخير تم بواسطة طارق حماد ; 18-07-2006 الساعة 07:23 AM


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    miracle is not evidence
    but the great miracle is that without any miracle your transformation and nations are transformed one thousand million people do not drink alcohol because of instructions of one person called MOHAMAD
    المعجزات ليست الدليل على صدق العقيدة
    انما المعجزة الكبرى هي ان تتحول الامم وتتبدل احوالها من دون معجزات
    الف مليون من البشر لا يتعاطون الخمر بفضل تعاليم شخص اسمه محمد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    967
    آخر نشاط
    29-03-2012
    على الساعة
    02:06 PM

    افتراضي

    انيس شروش


    خريج كلارك وكُليّات ميسيسيبية وكَسبَ شهدات في عِلْمِ اللآهوت , ,وحصل على دكتوراه في الادارة و دكتوراه في الفلسفةِ.

    عَملَ كقَسِّ و داعيةِ ومبشر في الشرق الأوسطِ مِنْ 1959-1966 وأنجز انجزات رهيبة في التنصير والتبشير وشكل اللجنةَ العظيمةَ التي تقوم بالوصاية في القدس، بيهودا، السامرة و76 بلد.

    و هو مُؤلف كبير الف مايقارب ْ تسعة كُتُبِ. بينهم السيد المسيح، يَتنبّأُ والشرق الأوسط (110,000 في الطبعةِ)، والإسلام يشرق (100,000).نال انيس شروش وزوجته، ، شهرة كبيرة في فلسطين والوليات المتحدة الامريكية وفي استبيان لرئي انها السيرة الذاتيةِ الأكثر رواجاً التي الفلسطيني ِ (160,000طبعةِ). هم أباءَ أربعة أطفالِ وعِنْدَهُمْ ثمانية أحفادِ.

    انتج وثائقيات عن الأردن، الهند، الأرض المقدّسة وعنِدّة أعمال وثائقية. آخر “ الإسلام: أي تهديد أَو تحدي؟ ”



    وقد اكن احمد ديدات تحت انظار انيس شروش ومرقبته حيث انه هو السال في مناظرة الشيخ احمد ديدات مع كلارك في مناظرة (هل صلب المسيح) 1985م والتي كانت في قاعة البرت الملكية حيث كان سؤاله كالتي :

    (يقول القران على لسان يسوع (وسلام علي يوم خلقت ويوم اموت ويوم ابعث حيا) ثم تقولون انه لا يزل حياً وانه رفع الى السماء)



    ثم حاول انيس شروش كعادته ان يسرد شبه اخرى فتدخل مدير الجلسة (جمال بدوي ) انه لا يجوز ان يسال اكثر من سؤال واحد فرد عليه الشيخ احمد ديدات والتي لغته الام هي الانجليزة قال له (ان الترجمة لهذه الايه هي اموت وليس متفي الماضي)فهذه هي نوعيات الشبها ت التي يسردها دئماً هذا الشخص
    ثم في احدى محضرات الشيخ ديدات وفي وقت الاسئلة قام انيس شروش بتحدي ديدات (وهو الوحيد من بين جميع المناظرين الذي بدا بتحدي لديدات) فارد مدير الجلسة ان يتدخل فمنعه الشيخ ديدات و قبل التحدي و قد حاول ان يخلط الاورق ويلعب في موضوع المناظرة و وقتها لكن الشيخ ديدات رفض التلاعب في الموضوع الذي هو(هل يسوع اله) وكتب له برقية يقول فيها هل بردت رجلاك وقد تنازل احمد ديدات عن بعض الامور
    و في ديسمبر/كانون الأولِ، 1985، تمت المناظرة“ هَلْ السيد المسيح هو الله؟ ” وكان هناك أكثر من 5,000 شخصِ من الحضورِ في قاعة ألبيرتِ الملكيةِ في لندن في إنجلترا. وكانت النتيجة هزيمة مدوية لانيس شروش وفور مبهر لديدات.

    و في أغسطس/آبِ 1988، في مركزِ المعرضِ الوطنيِ، في برمنغهام،في إنجلترا، ناقشَ وناظر شروش بشكل استفزازي لخمس ساعاتِ حيث انه عرض 150 شبه خلال 75 دقيقة مع احمد ديدات و قال الشيخ احمد ديدات تعليقاً على هذا الفعل انه رجل عجوز في السبعينات و انه من الصعب الرد على هذه الشبهات في 15 دقيقة و كانك تقول امسك هذه و امسك هذه و قدكان انيس شروش وقتها يسرد الشبهات بسرعة حيث انه كان يتكلم بسرعة 100 ميل في الساعة وقد وصل الحضور في ذلك الوقت أكثر من 11,000 شخص في المناظرة كانت بعنوانَ “ القرآن أَو التوراة: أَيهماّ كلمة الله؟ ” فيديوات وتسجيلات صوتية متوفرة.

    وفي عام 1989متعرض انيس شروش لثلاثة عمليات اغتيال من قبل بعض المسلمين (حسب ما عرفت من موقع مسيحي).



    وبسبب 9/11 و مأساة، حرب الخليج وحالة الشرق الأوسطِ المتفجّرةِ المستمرةِ، كَان هوَ موضع طلب كبير بأجهزةِ الإعلام والكنائسِ والجامعاتِ. فقد كان ضيفاً في برنامجُ (روش ليمباو) الإذاعي( 10,000 مكالمة هاتفية في 48 ساعة)ِ! و برنامج جون انكريبرج التلفزيوني الذي يعرض في50 ولايةِ.و (الثالوث) الذي يُذاعً عَرضتْه عدّة مراتفي السي إن إن كَانَ دائما يتكلم على الهواء مباشرة

    و في سبتمبر/أيلول 1995، شروش كَانَ ضيفَ و مُحاضرِ في كليَّةِ التوراةِ (إن سي آي)، Auckland، في نيوزيلندا.و يُواصلُ تَعليم وإيصاء عبر أمريكا وحول العالمِ. الصلاة تَجْعلُ هذه المحتملةِ. أكتوبر/تشرين الأول 2000 اقام اكثر من 30 محاضرة في اماكن مختلفة. علاوة على ذلك، إرتباطات عديدة أُنجزتْ في كافة أرجاء الولايات المتحدة. ، كندا وفرنسا والهند في 2001.

    وقد انهى هذا الخبيث كتاب الفرقان الحق الذي دار حوله جدل كثير قبل ثلاثة سنوات وهو اصلاً وسيلة لتنصير المسلمين وطبع ثلاثة مرات باللغة العربية و الانجليزية.



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    miracle is not evidence
    but the great miracle is that without any miracle your transformation and nations are transformed one thousand million people do not drink alcohol because of instructions of one person called MOHAMAD
    المعجزات ليست الدليل على صدق العقيدة
    انما المعجزة الكبرى هي ان تتحول الامم وتتبدل احوالها من دون معجزات
    الف مليون من البشر لا يتعاطون الخمر بفضل تعاليم شخص اسمه محمد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    967
    آخر نشاط
    29-03-2012
    على الساعة
    02:06 PM

    افتراضي






    المناظرة الكبرى بين الشيخ احمد ديدات و الدكتور انيس شروش الذي الف كتاب الفرقان الحق وهو فلسطيني الاصل واديرت هذه المناظر باحدي الولايات بامريكا

    التعديل الأخير تم بواسطة طارق حماد ; 11-06-2006 الساعة 02:41 PM


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    miracle is not evidence
    but the great miracle is that without any miracle your transformation and nations are transformed one thousand million people do not drink alcohol because of instructions of one person called MOHAMAD
    المعجزات ليست الدليل على صدق العقيدة
    انما المعجزة الكبرى هي ان تتحول الامم وتتبدل احوالها من دون معجزات
    الف مليون من البشر لا يتعاطون الخمر بفضل تعاليم شخص اسمه محمد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    967
    آخر نشاط
    29-03-2012
    على الساعة
    02:06 PM

    افتراضي

    جيمي سواجرت



    جيمي لي سواجرت، ولد في فيريداي، لويزيانا، في مارس/آذار 15, 1935واعظ و مبشر و قس ويعتبر من اغناى رجال الدين على الاطلاق بداء بانشاء جمعية( كنيسةِ الله) في فيريداي
    وجيمي سواجرت يعتبر نجم من نجوم الولايات المتحدة الامريكية كما هم نجوم هوليودو من مغنين وممثلين وغالباً عندما تفتح احد التلفزيونات الامريكية تجده في الدعيات و قدبلغت شهرته اقصى حد لها في الثمنينات ولو كان هناك بابا لبروتستانط لكان جيمي سواجرت وهو ثاني اكبر شخصية دينية في العالم بعد البابا الفتيكان
    ولازالت الحكومات المسيحية و على رأسها الحكومة الامريكية تتبرع لجمعيات جيمي سواجرت و تغرقها بالاموال الطالة
    أمام مايقاربْ 7,000 شخص في كنيسته بكى نَشجَ وإعترفَ بانه ارتكب ذنباً اخلاقيا



    "أنا لا أُخطّطُ في أية حال لتَغْطية ذنبِي "و اصبح اعضاء مركزِ عبادتِه العائليِ مصدومين.
    وخاطب زوجته وقال قالَ: "أَثمتُ ضدّك وأنا أَستجدى مغفرتَكَ."
    وإعتراف السّيدِ جيمي مخزيُ لدرجة كبيرة واصبحت فضيحة تتناقلها الاخبار و خصيصاً انه اعلن حربه على القس المنافس له القس جيمي باكر قبل شهور من هذه الفضية و هي فضيحة الزنا



    و الغريب ان جيمي باكر قد حصلت له فضيحة اخرى
    و قد قام السّيد غورمانو هو داعية تلفزيوني وقس والذي اقام برنامج تلفزيوني ناجح مِنْ نيو أورلينز، ضد جيمي سواجرات و كلفته 90 مليون دولار وكانت حملته فاشلة على رغم من هذا الرقم الهائل
    وحصلت في ذلك الوقت منافسة بين القساوسة وبين الجمعيات و الشركات الكبرى والاغرب من ذلك ان غورمان حصلت له فضيحة بنفس ما حصل لسواجرت ولباكر وحصلت ضجة كبيرة في الوليات المتحدة الامريكية بشان اعلام القوم وتنقلتها اخبار العالم في كل مكان

    وجمعيات جيمي سواجرت تَعْملُ ما على الشكل الاتي:
    1-تلفزيون - إذاعة جيمي سواجرت والذي يعرض في اكثر من 50 بلداً هذا اذا استثنينا الولايات المتحدة وكندة .
    2-راديو سون لايف – حيث يملك اكثر من 70 محطة تبث في غالبية دول العالم ويسمعها الملاين وتبث تعليمات الصليب والتبشير والانسانية
    3-مركز عبادةِ عائلةِ (الكنائس) حيث ان الكنائس هي كمثل الجهاز العصبي لجمعيات جيمي سواجرت ويجتمع فيها العائلة كل يوم احد وعادة ما تبث مباشرة الشعائر المسيحية
    4-الموسيقى – حيث تعتبر الموسيقى من اهم العناصر التسويقية للمسيحية و هذا يكون باصدار الاغاني الدينية المسيحية وحتى ان جيمي سواجرت نفسه يعتبر مغني فله بعض الاسطونات التي يغني بها ويلعب البيانو فيها وغالبية اغنيه تكون دينية مسيحية وتزداد هذه المبيعات سنوياً مايقارب15,000,000 تسجيل حول العالم.
    5-كلية الكتاب المقدس والذي تعلم تعليمات الكتاب المقدس و يتدرب بها المبشرون الوعاظ و حتى انني سمعت ان الوزراء الامريكين ياخذون دورات تعليمية بها
    أمام تجمع مِنْ 7,000 شخص بكى و إعترفَ "بفضائح أخلاقية" بدون في ابدون الحدث عن اي تفاصيل

    ولا زال جيمي سواجرت داعماً لتنصير لا زال ركناً من اركانها القوية رغم المناظرة التي حصلت 20 عام بينه وبين الشخ ديدات.
    رحمك الله يا احمد ديدات
    التعديل الأخير تم بواسطة طارق حماد ; 18-07-2006 الساعة 06:47 AM


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    miracle is not evidence
    but the great miracle is that without any miracle your transformation and nations are transformed one thousand million people do not drink alcohol because of instructions of one person called MOHAMAD
    المعجزات ليست الدليل على صدق العقيدة
    انما المعجزة الكبرى هي ان تتحول الامم وتتبدل احوالها من دون معجزات
    الف مليون من البشر لا يتعاطون الخمر بفضل تعاليم شخص اسمه محمد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    967
    آخر نشاط
    29-03-2012
    على الساعة
    02:06 PM

    افتراضي

    تم بحمد الله هذا الموضوع الذي اتمنى من الله ان يكون خالصاً لوجهه الكريم


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    miracle is not evidence
    but the great miracle is that without any miracle your transformation and nations are transformed one thousand million people do not drink alcohol because of instructions of one person called MOHAMAD
    المعجزات ليست الدليل على صدق العقيدة
    انما المعجزة الكبرى هي ان تتحول الامم وتتبدل احوالها من دون معجزات
    الف مليون من البشر لا يتعاطون الخمر بفضل تعاليم شخص اسمه محمد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    4,508
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-05-2016
    على الساعة
    01:33 AM

    افتراضي

    جزاك الله خيرا أخينا الحبيب طارق

    وموضوع ممتاز بدرجة جدا
    لا يتم الرد على الرسائل الخاصة المرسلة على هذا الحساب.

    أسئلكم الدعاء وأرجو ان يسامحني الجميع
    وجزاكم الله خيرا


  10. #20
    الصورة الرمزية ahmedasu
    ahmedasu غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    1
    آخر نشاط
    11-06-2007
    على الساعة
    01:42 AM

    افتراضي

    السلام عليكم جميعا

    الروابط لا تعمل

    سدد الله خطاكم

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة

بالصور والفيديو تقرير لشخصيات ارتبط اسمها بالشيخ احمد ديدات


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كتب احمد ديدات
    بواسطة ابو ايمانو في المنتدى منتديات محبي الشيخ أحمد ديدات
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 31-03-2013, 10:02 PM
  2. ابرة كروشية اسمها في جوجل ولكي اسمها صنارة
    بواسطة ســاره في المنتدى منتدى التجارب والأشغال اليدوية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-12-2009, 02:00 AM
  3. احمد ديدات في استراليا(اخر رحلاته رحمه الله) بالصور
    بواسطة طارق حماد في المنتدى منتديات محبي الشيخ أحمد ديدات
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 30-10-2009, 06:56 AM
  4. الشيخ أبن عثيمين معجب بالشيخ ديدات
    بواسطة طارق حماد في المنتدى منتديات محبي الشيخ أحمد ديدات
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 29-07-2008, 12:17 AM
  5. نحتاج احمد ديدات آخر
    بواسطة ابو عبيده الجنوبي في المنتدى منتديات محبي الشيخ أحمد ديدات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-10-2006, 08:05 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

بالصور والفيديو تقرير لشخصيات ارتبط اسمها بالشيخ احمد ديدات

بالصور والفيديو تقرير لشخصيات ارتبط اسمها بالشيخ احمد ديدات