اثبات قانونيه سفر " رؤيا بطرس " من اقدم جداول القانون ، بحث هام وجديد

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

اثبات قانونيه سفر " رؤيا بطرس " من اقدم جداول القانون ، بحث هام وجديد

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: اثبات قانونيه سفر " رؤيا بطرس " من اقدم جداول القانون ، بحث هام وجديد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    352
    آخر نشاط
    07-12-2007
    على الساعة
    04:25 PM

    اثبات قانونيه سفر " رؤيا بطرس " من اقدم جداول القانون ، بحث هام وجديد

    الكثيرون لا يعرفون ما هو سفر "رؤيا بطرس" لكن نحب ان نوضح لهم ، ان هذا السفر يحوى تصريحا واضحا من المسيح لبطرس انه لم يصلب فى الحقيقه حيث كان يقف معه ساخرا من اليهود بينما يقومون بصلب جسد بديل وهم لا يرون المسيح الحقيقى وهو واقف يسخر منهم
    وهذا السفر من الاسفار المكتشفه فى نجع حمادى ، ولخطورة التصريح الذى فيه حول ان المسيح نفسه لم يصلب وانما صلب شبيه له ( وهو ما يتفق مع المفهوم الاسلامى الى حد كبير ) فقد انكرته الكنيسه بلا وجه حق ، وهنا نحن نثبت تاريخيا ، بوثيقه تاريخيه مسيحيه معترف بها ، ان الكنيسه فى عصورها الاولى كانت تعترف بهذا السفر ، والاخطر ان بعض رجال الكنيسه كان يخفونه عن العامه ويفضلون عدم اطلاعهم عليه رغم اعترافهم بصحة نسبته الى بطرس تلميذ يسوع

    وكما قلنا فان اهمية هذا المقال انه يثبت قانونية السفر فى العصور الاولى للمسيحيه ، ويثبت محاولة اخفاءه وهذا استنادا على وثيقه تاريخيه قديمه ، تعد هى الاقدم على الاطلاق فيما يعرف باسم جداول القانون ، وهى اوراق تحوى اسماء اسفار الكتاب المقدس واسماء المؤلفين واحيانا اهم محتوياتها ، هذه الوثيقه المستخدمه هنا تسمى " القطعه الميوراتوريانيه " واهميتها تحديدا تعود الى انها الاقدم بين جداول القانون المعروفه لدينا ، اذ يقدر تاريخها بعام 170 م تقريبا ، اضافه الى ان النصارى يعترفون بها بل ويستشهدون بها فى كتابات كثيره لهم حيث يدعى الكثير من كتاب النصارى المدافعين عن الكتاب المقدس باطلا ، ان هناك جداولا تحوى اسماء فصول واسفار الكتاب المقدس تماما كما هو لدينا الان
    انظر نص ما يقولونه فى بعض مواقعهم وكتبهم ( لاسكندر جديد ومنيس عبدالنور )
    "
    هناك 13 جدولاً للكتاب المقدس يرجع تاريخها إلى القرن الثالث والقرون الأربعة التالية له، يحتوي كل منها على أسماء أسفار هذا الكتاب وملخص كل سفر منه، وأشهرها: جدول مورتوري المحفوظ بميلان، وجدول أوريجانوس المحفوظ بباريس، وجدول يوذينوس، وجدول أثناسيوس، وجدول يوسابيوس، وجدول لاودكية، وجدول سلاميس، وجدول غريغوريوس. وهذه الجداول محفوظة الآن في لندن. وقد قام يوشيان وغيره من العلماء بمضاهاة نسخ الكتاب المقدس القديمة وما جاء في هذه الجداول، على الكتاب المقدس الموجود بين أيدينا الآن، فلم يجدوا اختلافاً ما، الأمر الذي يدل على أنه لم يحدث به تحريف أو تغيير. "

    حسنا سنتبع الطريقه المعتاده فى مناقشة هذا الامر

    العبرة كما سبق ان قلنا ليس بالعدد وانما بالاقدميه وبالموثوقيه فلا قيمة لجدول مثلا مكتوب فى القرن الرابع الميلادى ( بعد التدوين باربع قرون وبعد مجمع نيقيه المتهم بالتحريف اصلا لانه انشىء لاجبار الناس على عقيده معينه)

    وهذا يرفع جداول اثناسيوس ويوسيبيوس …. جريجوريوس من النقاش لانهم جميعا عاصروا مجمع نيقيه او جاءوا بعده ( فى القرن الرابع او بعده )

    فلنناقش اذن اقدم هذه الجداول واعتقد ان هذا كاف تماما فلو اتفقت اقدم الجداول مع ما لدينا لكان هذا دليلا على ان الكتاب المقدس بجميع كتبه لم يتم اضافة كتاب او حذف كتاب منذ تاريخ ذلك الجدول

    وان كان هذا لاينفى ان محتوى هذه الكتب قد يتم تغييره كما سبق ان تحدثت واثبت كثيرا من المخطوطات فى جميع الاناجيل وفى مواضع كثيره

    أقدم الجداول التى لدينا الان هو جدول يسمى جدول ميوروتورى ، وهى وثيقه قديمه ( قطعه غير مكتمله فى الحقيقه ) محفوظه الان فى مكتبة امبروز فى ميلان واكتشفه انطونيو ميوراتورى ، ويرجح العلماء انه يعود تقريبا الى 170 م او اذا اردنا الدقه الى الربع الاخير من القرن الثانى الميلادى تقريبا ، مع ملاحظه ان المخطوطه التى لدينا تعود اصلا الى القرن السابع الميلادى ( وليس الى القرن الثانى الميلادى ) لكن يعتقد المخطوطات انها منسوخه عن نسخ يعود اصلها الى القرن الثانى الميلادى ( وطبعا ليس لدينا النسخه الاصليه ولا نعرف مدى مطابقتها لما هو فى جدول ميروتورى هذا

    أما لماذا الاعتقاد ان هذه القطعه منسوخه من نسخ منسوخه من اصل يعود للقرن الثانى فهو ان بها جمله تشير الى حادث بصفة ( حديث )
    فيقول ان كتاب الراعى لهرماس كتب حديثا ( وان المؤلف عاصره ) وكتبه فى روما بينما اخوه بيوس كان اسقفا لروما ، وهذا الاخير توفى فى 159 تقريبا فغالبا يكون النص بعد ذلك بسنوات ليست كثيره
    لكن لا تنس ان ما لدينا هو نسخه بعد الاصل ( اذا كان موجودا فعلا ) بست قرون ولا نعلم مدى امانة النسخ

    نعود الى محتوى هذه الورقه الهامه
    ونعتمد الترجمه اللاتينيه الخاصه بها ونترجمها للعربيه من كتاب
    Hans Lietzmann, Das Muratorische Fragment und die Monarchianischen Prologue zu den Evangelien (Kleine Texte, i; Bonn, 1902; 2nd ed., Berlin, 1933
    واستنادا للترجمه الانجليزيه لبروس متزجر فى كتابه
    Bruce Metzger's The Canon of the New Testament (Oxford: Clarendon Press, 1987
    واظنها اول ترجمه للغه العربيه
    وسنضع الترجمه الانجليزيه لكل كتاب يليها الترجمه العربيه مع تعليق اذا لزم الامر بين اسطر وسنعتمد احيانا على تعليقات بروس متزجر باعتباره عمدة فى هذا الموضوع وثقة بين اوساط جمعيات الكتاب المقدس

    at which nevertheless he was present, and so he placed [them in his narrative].
    حيثما كان موجودا ووضعهم فى سرده القصصى
    ( قلنا ان النص عباره عن قطعه ناقصه ، وهنا الجزء يتحدث عن مرقس بدلالة ان الجزء التالى سيتحدث عن لوقا ، ويقول متزجر عن هذا
    The meaning may be that Mark arranged the material of his Gospel in the order indicated by Peter, who was participant in the events narrated.
    المعنى ربما يكون ان مرقس نظم مادة انجيله بالترتيب الذى اشار اليه بطرس الذى شارك فى سرد الاحداث ، نهاية كلام متزجر
    ومن هذا نرى ان القطعه تشير ايضا الى ان مرقس كتب هذا الانجيل عن بطرس وليس كما تدعى الكنيسه المرقسيه المصريه من انه كتبها من الروح القدس مباشره )

    (2) The third book of the Gospel is that according to Luke. (3) Luke, the well-known physician, after the ascension of Christ, (4-5) when Paul had taken with him as one zealous for the law, (6) composed it in his own name, according to [the general] belief. Yet he himself had not (7) seen the Lord in the flesh; and therefore, as he was able to ascertain events, (8) so indeed he begins to tell the story from the birth of John

    الكتاب الثالث فى الانجيل هو بحسب لوقا ، الطبيب الشهير بعد صعود المسيح عندما اصطحبه بولس لغيرته على الناموس ، والفه باسمه حسب الاعتقاد العام برغم انه هو نفسه لم ير الرب بلحمه ودمه و وبالرغم فانه كان قادرا من التيقن من الاحداث لهذا بدأ فى سرد احداث القصه من مولد يوحنا

    ( نلاحظ هنا تأكيد مهنة لوقا ، وصحبته لبولس ، او على الاقل هذا هو ما اشتهر عنه ، واذا راى احدكم مقال المقارنه بين مرقيون ولوقا سيجد دليلا قويا ان انجيل لوقا كتب بعد مرقيون اى فى منتصف القرن الثانى الميلادى كتطوير لانجيل مرقيون الذى رفضته الكنيسه لمعتقدات صاحبه ، ونندهش من كون لوقا لم ير شيئا ورغم هذا يكون قادرا من التيقن من الاحداث ، اضافة الى الدهشه من كون لوقا غيورا على الناموس ( قانون موسى فى التوراه ) فبولس نفسه كان يحاول بكل طاقته تاكيد الغاء القانون فلماذا يصحب غيورا على القانون وهو يسخر من التزام اليهود بذلك العهد القديم ويوضح لهم عظمة الخلاص من الناموس ، ويبدوا ان هناك اضطرابا فى فهم موضوع شخصية لوقا لان ما تذكره عنه القطعه غير صحيح بما هو معروف عن بولس ولوقا نفسه )

    ) The fourth of the Gospels is that of John, [one] of the disciples. (10) To his fellow disciples and bishops, who had been urging him [to write], (11) he said, 'Fast with me from today to three days, and what (12) will be revealed to each one (13) let us tell it to one another.' In the same night it was revealed (14) to Andrew, [one] of the apostles, (15-16) that John should write down all things in his own name while all of them should review it. And so, though various (17) elements may be taught in the individual books of the Gospels, (18) nevertheless this makes no difference to the faith of believers, since by the one sovereign Spirit all things (20) have been declared in all [the Gospels]: concerning the (21) nativity, concerning the passion, concerning the resurrection, (22) concerning life with his disciples, (23) and concerning his twofold coming; (24) the first in lowliness when he was despised, which has taken place, (25) the second glorious in royal power, (26) which is still in the future. What (27) marvel is it then, if John so consistently

    الكتاب الرابع فى الانجيل هو ليوحنا احد التلاميذ لاتباعه التلاميذ والاساقفه الذين الحوا عليه ليكتب ، فقال لهم صوموا من اليوم الى ثلاثه ايام وما سيوحى به لكل واحد فلنخبر به بعضنا ، وفى نفس الليله ظهر لاندرو( اندراوس) احد الرسل ان يوحنا ينبغى ان يكتب كل شىء باسمه وعلى الباقين ان يراجعوه ، وهكذا بالرغم من العناصر المتنوعه فى الكتب المنفرده فى الاناجيل بالرغم من هذا فلا يغير هذا من ايمان المؤمنين ، حيث اعلن كل شىء بمنحه من الروح القدس بخصوص حياته والامه وقيامه ،حياته مع التلاميذ وعودته الثانيه

    , if John so consistently (28) mentions these particular points also in his Epistles, (29) saying about himself, 'What we have seen with our eyes (30) and heard with our ears and our hands (31) have handled, these things we have written to you? (32) For in this way he professes [himself] to be not only an eye-witness and hearer, (33) but also a writer of all the marvelous deeds of the Lord, in their order

    وقد ذكر يوحنا هذه الدقائق فى رسائله قائلا عن نفسه " ما رأيناه باعينا و سمعنا باذاننا و ما لمسته ايدينا ، هذه الاشياء التى كتبناها لكم " وبهذه الطريقه لا يصف نفسه كشاهد عيان ومستمع فقط وانما ككاتب لكل الاعمال العظيمه للرب بالترتيب
    ( لاحظ ان هذا الاقتباس يشبه ما فى يوحنا 1 1: 3 لكنه لا يطابقه نصا اذ لا حديث هنا عن الحياة الابديه التى اظهرت له ويذكرها النص الحالى ولا يذكره النص القديم)

    (34) Moreover, the acts of all the apostles (35) were written in one book. For 'most excellent Theophilus' Luke compiled (36) the individual events that took place in his presence — (37) as he plainly shows by omitting the martyrdom of Peter (38) as well as the departure of Paul from the city [of Rome] (39) when he journeyed to Spain.

    بالاضافه الى اعمال الرسل التى كتبت فى كتاب واحد الى النبيل ثيوفيلس ، صنفها لوقا كأحداث منفرده حدثت فى وجوده كما اوضح بحذفه استشهاد بطرس و مغادرة بولس للمدينه عندما ارتحل الى اسبانيا

    . As for the Epistles of (40-1) Paul, they themselves make clear to those desiring to understand, which ones [they are], from what place, or for what reason they were sent. (42) First of all, to the Corinthians, prohibiting their heretical schisms; (43) next, to the Galatians, against circumcision; (44-6) then to the Romans he wrote at length, explaining the order (or, plan) of the Scriptures, and also that Christ is their principle (or, main theme). It is necessary (47) for us to discuss these one by one, since the blessed (48) apostle Paul himself, following the example of his predecessor (49-50) John, writes by name to only seven churches in the following sequence
    كما فى رسائل بولس التى اوضحت لمن يرغبون فى الفهم ،الذين من الاماكن التى ارسلت اليها او لاى اسباب ارسلت ، اولهم الى الكورنثيين ، محرمة هرطقاتهم ، التاليه الى جلاطيه ضد الختان ، ثم للرومان التى كتبها مطولا موضحا ترتيب الكتب وكون المسيح موضوعها الرئيسى ، من المهم لنا ان نناقش هذه الكتب واحده واحده لان المبارك القديس بولس نفسه مقتديا بسابقه يوحنا ، كتب باسم الكنائس السبع فقط بهذاالترتيب

    To the Corinthians (51) first, to the Ephesians second, to the Philippians third, (52) to the Colossians fourth, to the Galatians fifth, (53) to the Thessalonians sixth, to the Romans (54-5) seventh
    للكورنيثيين اولا ، الافسسيين ثانيا ، الفيلبيين ثالثا ، الكوليسيين رابعا ، الغلاطيين خامسا ، التسالونيكيين سادسا ، الرومان سادسا

    It is true that he writes once more to the Corinthians and to the Thessalonians for the sake of admonition, (56-7) yet it is clearly recognizable that there is one Church spread throughout the whole extent of the earth. For John also in the (58) Apocalypse, though he writes to seven churches, (59-60) nevertheless speaks to all. [Paul also wrote] out of affection and love one to Philemon, one to Titus, and two to Timothy; and these are held sacred (62-3) in the esteem of the Church catholic for the regulation of ecclesiastical discipline

    صحيح انه كتب واحده اضافيه الى كورنثوس ، وتسالونيكى ، من اجل التذكير ، مع الاعتراف بانه هناك كنيسه واحده تمتد فوق انحاء الارض ، وليوحنا فى الرؤيا ايضا بالرغم انه كتب الى السبع كنائس بالرغم من انه يتحدث لجميع ، فقد فعل بولس مثله وبدافع الحب الى فيلمون ولتيطس واثنين الى تيموثاوس وبقيت هذه الرسائل مقدسه فى عرف الكنيسه الكاثوليكيه لضبط التنظيم الاكليركى

    . There is current also [an epistle] to (64) the Laodiceans, [and] another to the Alexandrians, [both] forged in Paul's (65) name to [further] the heresy of Marcion, and several others (66) which cannot be received into the catholic Church (67)— for it is not fitting that gall be mixed with honey. (68) Moreover, the epistle of Jude and two of the above-mentioned (or, bearing the name of) John are counted (or, used) in the catholic [Church]; and [the book of] Wisdom, (70) written by the friends of Solomon in his honour.

    هناك رساله حاليه الى ليوديسيا و اخرى للاسكندريه لكنهما منسوبتان زورا لبولس ، واصلهما الى هرطقة مرقيون وغيرها مما لا يمكن قبوله فى الكنيسه الكاثوليكيه ، لان المراره لا يمكن ان تخلط بالعسل ، بالاضافه الى رسالة العبرانيين ، واثنين مما يحملان اسم يوحنا عدت فى الكنيسه الكاثوليكيه ، وكتاب الحكمه الذى كتب بواسطة اصدقاء سليمان فى شرفه
    ( الرساله الى ليوديسيا هى نفسها رسالة بولس الى افسس مع تغييرات اجراها مرقيون ، اما النقط الخطيره هنا فهى
    اولا نراه يتحدث عن رسالتين فقط ليوحنا وليس ثلاثه ، وهو لا يحدد اى رسائل وبالتالى فان هناك رساله على الاقل مزيفه وغير صحيح انها منسوبه ليوحنا ، وربما الكاتب يقصد رسائل اخرى غير التى لدينا فهو لا يذكر اى اقتباسات منها او عن مضمونها بل ان ما اقتبسه من يوحنا الاولى ، لا يطابقها وانما يشبهها من بعيد ، مما يشير بصورة ما الى ان ما لدينا هى تعديل للاصل فلا يطابقه طبعا بسبب الاضافات والتحريفات الواضحه ، وتبقى لدينا رساله على الاقل من رسائل يوحنا مجهولة المصدر ومضافه خطأ فى العهد الجديد الحالى
    ثانيا كتاب الحكمه غير موجود الان فى العهد الجديد رغم ان الكنيسه الكاثوليكيه طبقا للوثيقه اعتبرته كتابا مقدسا فى تلك الفتره المبكره ، العجيب ان مؤلف هذا الكتاب هو مجموعه من اصدقاء سليمان ، وطبعا لا وجود لتحديد من هو سليمان ، هل يقصد سليمان بن داوود ام غيره ، والاهم انه لا وجود للروح القدس
    يعتقد البعض ان المترجم من اليونانيه الى للاتينيه فى هذه الوثيقه اخطأ فى ترجمة كلمة Philonos التى تعنى ( فيلو ) مع كلمة Philon التى تعنى ( اصدقاء ) ، اذ ان كتاب الحكمه كان يعتقد ان مؤلفه فيلو ( الفيلسوف السكندرى الشهير وهو يهودى ) ، وهو امر عجيب حقا ان تتخذ الكنيسه كتابه مقدسا فى وقت ما رغم انه عاش ومات يهوديا دون ان يسمع بالمسيح ، لكنه كان صاحب افكار مفيدة فى اللاهوت التثليثى لانه تحدث عن تجسد الكلمه وغيرها من الاصطلاحات الفلسفيه الهلنسيتيه )

    (71) We receive only the apocalypses of John and Peter, (72) though some of us are not willing that the latter be read in church.
    وقد استلمنا فقط رؤيتين ليوحنا وبطرس ، بالرغم من ان البعض لا يوافق على ان تقرأ الاخيره فى الكنيسه

    ( هذا التصريح فى منتهى الخطوره ، وربما يسعد الكثير من المسلمين ان يعرفوه ، لماذا ؟ ببساطه رؤيا بطرس التى يؤكد كاتب الوثيقه انها اصيله وان نسبتها الى بطرس صحيحه وانها مقدسه وانها استلموها بالفعل مع رؤيا يوحنا ، هذه الرؤيا لا تعترف بها الان الكنيسه ، والسبب انها تحوى تصريحا بان المسيح لم يصلب اصلا وانما شبه لاعداءه انهم صلبوه اما هو فكان سليما معافى يحكى لبطرس كيف نجى منهم وان المصلوب ليس هو ، طبعا هذا يدمر فكرة الصلب تماما وبناء عليه فكرة الفداء والخلاص والقيامه ، اى يدمر العقيده المسيحيه من جذورها ، ورغم هذا فان الكاتب يعترف انها اصليه ، والاهم توضيحه ان البعض فى الكنيسه كان يرفض ان تقرأ فى الكنيسه ( على العامه ويبدوا انه يقترح ان تبقى سرا كنسيا ) والسبب مفهوم الان ، ومن الواضح ان البعض كان يرفض هذا الاقتراح ولا يرى غضاضه فى بقاء هذه الرؤيا للقراءه فى الكنائس باعتبارها اصليه وعملا من اعمال الرسل وهى تحوى ايضا كلاما عن النعيم فى الجنه والعذاب فى الجحيم)

    73) But Hermas wrote the Shepherd (74) very recently, in our times, in the city of Rome, (75) while bishop Pius, his brother, was occupying the [episcopal] chair (76) of the church of the city of Rome. (77) And therefore it ought indeed to be read; but (78) it cannot be read publicly to the people in church either among (79) the Prophets, whose number is complete, or among (80) the Apostles, for it is after [their] time. (81)

    اما هرمس فكتب الراعى حديثا فى عصرنا فى مدينة روما بينما الاسقف بيوس اخاه كان يشغل منصب الاسقفيه فى كنيسه روما ، وبالرغم من انها ينبغى ان تقرأ ، لكنها لا ينبغى ان تقرأ على العامه علنا فى الكنيسه ، لا بين الانبياء الذين اكتمل عددهم ، ولا بين الرسل لانها بعد وقتهم
    ( بيوس هذا تولى منصبه فى منتصف القرن الثانى الميلادى 142 – 157 م مما يرجح تاريخ الورقه الاصليه ( وليست هذه النسخه ) الى اواخر القرن الثانى الميلادى او الربع الاخير منه )
    ) But we accept nothing whatever of Arsinous or Valentinus or Miltiades, (82) who also composed (83) a new book of psalms for Marcion, (84-5) together with Basilides, the Asian founder of the Cataphrygians
    لكننا لا نقبل شيئا من الارسينوس ، او الفالنتينوس ، مليتياديس ، الذين الفوا مزاميرا لمرقيون مع الباسيليدس المؤسس الاسيوى للكاتافيريجيين



    وبهذا انتهت القطعه الميوروتوريه
    ونصل معها الى اشياء هامه للغايه
    اولا هناك كتب حاليه من المؤكد انها غير اصليه لان المؤلف اغفلها عندما جاء للحديث عنها
    1- احدى رسائل يوحنا مزوره بلاشك
    2- لا ذكر لرسائل بطرس رغم انه ذكر له الرؤيا التى لا تعترف بها الكنيسه الان
    3- لا ذكر لرساله يعقوب
    4- لا ذكر لرسالة يهوذا

    ثانيا هناك كتب كانت تعتبر مقدسه ولا توجد الان
    1 – كتاب الحكمه
    2 - رؤيا بطرس

    ثالثا هناك كتب رغم انها اصليه فى اعتقادهم ومقدسه الا انهم لا يريدون ان يعرف العامه عنها شيئا مثل رؤيا بطرس

    رابعا هناك كتب ليست مقدسه ورغم هذا فهم يقرأونها فى الكنائس على العامه على انها مقدسه ، مثل الراعى لهرماس

    وبكل تاكيد مما سبق نصل الى النتيجه الحاليه
    ان العهد الجديد فى القرن الثانى الميلادى كان يختلف تماما عن العهد الجديد الان فى فهرسه على الاقل
    فكتب حاليه غير موجوده قديما فاضيفت
    وكتب قديمه كانت موجوده وحذفت

    وكله بالهوى والرغبات والاراء
    شارك فى جماعة الترجمة لخدمة الدعوه وكشف زيف الكاذبين
    سجل اسمك وبريدك الالكترونى ولغتك الاجنبيه التى تجيدها باختصار هنا
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...2540#post32540

  2. #2
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,147
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-12-2017
    على الساعة
    11:46 PM

    افتراضي

    بسم الله ماشاء الله

    جزاك الله خيراً

    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  3. #3
    الصورة الرمزية اسد الصحراء
    اسد الصحراء غير متواجد حالياً محاور بالأقسام النصرانية
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    564
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    10-08-2013
    على الساعة
    05:15 PM

    افتراضي

    الاصحاح السابع عشر الفقرة الرابعة عشر : (( وهؤلاء يُحَارِبُونَ الخروف ، وَلَكِنَّ الخروف يَهْزِمُهُمْ ، لأَنَّهُ رَبُّ الأَرْبَابِ وَمَلِكُ الْمُلُوكِ ))


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
    انصحكم بدخول هده المواقع
    1:www.55a.net
    2:http://www.geocities.com/islamohm/embracingstories.htm
    3:http://arabic.islamicweb.com/

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    352
    آخر نشاط
    07-12-2007
    على الساعة
    04:25 PM

    افتراضي

    شكرا للاخوه
    المشكله الحقيقيه هى انه رغم اهمية البحث الا ان النصارى قاموا بالتشتيت المطلوب بالقاء نفاياتهم فى المنتدى فتجمهر الجمع الاكبر عليها

    اتمنى ان يستفيد الجميع من الادله الجديده
    شارك فى جماعة الترجمة لخدمة الدعوه وكشف زيف الكاذبين
    سجل اسمك وبريدك الالكترونى ولغتك الاجنبيه التى تجيدها باختصار هنا
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...2540#post32540

اثبات قانونيه سفر " رؤيا بطرس " من اقدم جداول القانون ، بحث هام وجديد

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سلسلة لماذا أنا مسلم"إجابة شافية عن سؤال صعب" الاصدار الاول ""الربانية""
    بواسطة خالد حربي في المنتدى حقائق حول التوحيد و التثليث
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 17-10-2015, 11:27 PM
  2. صدق أو لا تصدق !! """التوراة والإنجيل تجعل من المسيح ملعون """
    بواسطة mataboy في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 24-06-2013, 08:44 AM
  3. رؤيا خير .. قد جعلها ربي .. حقا .. "كاملة"
    بواسطة Habeebabdelmalek في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 11-09-2007, 05:40 AM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-08-2006, 06:58 PM
  5. حلا شيحة ترتدي الحجاب بسبب "رؤيا" عن أهوال القيامة
    بواسطة Ahmed_Negm في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-12-2005, 09:04 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

اثبات قانونيه سفر " رؤيا بطرس " من اقدم جداول القانون ، بحث هام وجديد

اثبات قانونيه سفر " رؤيا بطرس " من اقدم جداول القانون ، بحث هام وجديد