سؤال حيرني

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

سؤال حيرني

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: سؤال حيرني

  1. #1
    الصورة الرمزية rafate87
    rafate87 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    9
    آخر نشاط
    20-02-2007
    على الساعة
    11:01 AM

    افتراضي سؤال حيرني

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخوة الأعزاء
    عندي سؤال حيرني
    من المعروف أن الإسلام هو دين السلام وأنه لا إكراه في الدين
    وأنا أومن بذلك يقيناً بدون أدنى شك
    ولكن كيف نوجه أية التوبة 29

    (( قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون ))

    أريد أن أعرف كيفية توجيه هذه الآية لأنني تعرضت لهذا السؤال من قبل أحد النصارى
    وجزاكم الله خيراً

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    610
    آخر نشاط
    07-04-2009
    على الساعة
    10:34 PM

    افتراضي

    أحيلك إلى مناظرة السيف بين الكتاب المقدس والقرآن بين"حبيب عبد الملك" و"متمنى الحوار لا مشاكل" فيها الكفاية

    (الحوار الخامس) مناظرة السيف بين القرآن الكريم و الكتاب المقدس

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    104
    آخر نشاط
    03-10-2006
    على الساعة
    07:03 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة rafate87
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخوة الأعزاء
    عندي سؤال حيرني
    من المعروف أن الإسلام هو دين السلام وأنه لا إكراه في الدين
    وأنا أومن بذلك يقيناً بدون أدنى شك
    ولكن كيف نوجه أية التوبة 29

    (( قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون ))
    أريد أن أعرف كيفية توجيه هذه الآية لأنني تعرضت لهذا السؤال من قبل أحد النصارى
    وجزاكم الله خيراً

    كيف يمكن التوفيق بين قولكم بسماحة الإسلام وأنه دين الرحمة وبين ما يقوله القرآن لكم : يا أيها الذين أمنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفار وليجدوا فيكم غلظة .. وكما يقول أيضاً : قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون .

    جواب :


    بداية نؤكد لكم أننا نؤمن تمام الإيمان بهذه الآيات ونعمل بها ونلتزم بما جاء فيها وفي غيرها من الآيات التي تشترك معها بهذا الموضوع من توجيهات وهي كثيرة , ولكن مع التوضيح التالي :
    1. إن النص من القرآن الكريم حتى يفهم الفهم الصحيح ينبغي أن يوضع في سياق النصوص التي تسترك معه في نفس المجال والاختصاص .
    2. وأن الآيات ذات الموضوع الواحد ينبغي أن تفهم في سياق التوجه العام لمجمل آيات القرآن الكريم ورسالته العامة .
    3. وأن توضع كذلك في سياق النصوص النبوية المعنية بنفس الموضوع , وكذلك في سياق التوجيه العام للسنة المطهرة .
    فإذا مر النص في هذه الدوائر الثلاثة مع توفر باقي أدوات النظر الشرعي في النصوص مثل إجادة اللغة العربية والإحاطة بعلوم القرآن والسنة والإلمام بوسائل وأدوات الفهم الصحيح للنصوص , عندها يمكن فهم النص والتعرف على دلالاته الصحيحة .
    أما بشأن هذه النصوص التي ذكرتها , فهي تلحق بغيرها من النصوص التي تتكون منها تعاليم وقيم وأوامر وآداب اللوائح العسكرية المتعلقة بساحات القتال وفق النظام العام للإسلام.
    وهنا أتسائل هل هناك في العالم لائحة عسكرية واحدة تقول للجند في ساحات القتال أن يرموا أعداءهم بالرياحين والزهور ؟ أم أنها تأمرهم بسحق أعدائهم براجمات الصواريخ وأسلحة الدمار الشامل ؟ أما في خارج ساحات القتال فاسمع ماذا يقول القرآن بشأن العلاقة مع غير المقاتلين من الناس : لا ينهاكم الله عن الذين لم يقتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبّروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين.
    بل إن الإسلام ليأمر الجند في ساحات القتال , ألا يقتلوا شيخاً أو امرأة أو طفلا ً أو عابداً في صومعته , و ألا يقلعوا شجراً مثمراً إلا لضرورة , وألا يغوروا ماء ولا يتابعوا فاراً من معركة , وألا يجهزوا على جريح , و أ لا يمثلوا بأجساد موتى أعدائهم , بل عليهم دفنهم لأن النفس البشرية مكرمة بالإسلام أياً كان انتماؤها
    الاسلام دعوة ايمانية بالله خالق السموات والارض لا اكراه فيها ، والخطاب في هذه الدعوة انما هو للعقل وأن الحوار فيها انما هو بالعلم وبالتي هي أحسن متعارفين متعاونين على الخير من أجل تحقيق أطيب آمالنا ومعالجة جميع آلامنا

    http://dialogueonline.org

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    104
    آخر نشاط
    03-10-2006
    على الساعة
    07:03 PM

    افتراضي

    هذا السؤال يتكرر يا أخوان بطريقة عجيبة مع اننا نجيب عليه باستمرا وتقريبا للفهم وباختصار :
    هذه الأية الكريمة وغيرها من الأيات هي عبارة عن تعاليم عسكرية في ميادين الحرب ..... فعندما يدعوا المسلمون الى القتال رغما عنهم لأنه لا خيار لهم ..... فعندها جاءت هذه الايات كتعاليم عسكرية في ساحة المعركة ... وليس كمبدأ عام ( في ساحة المعركة فقط )
    الاسلام دعوة ايمانية بالله خالق السموات والارض لا اكراه فيها ، والخطاب في هذه الدعوة انما هو للعقل وأن الحوار فيها انما هو بالعلم وبالتي هي أحسن متعارفين متعاونين على الخير من أجل تحقيق أطيب آمالنا ومعالجة جميع آلامنا

    http://dialogueonline.org

  5. #5
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي

    الثوبة 29
    قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون
    ------ هاته الاية تفسر بالايات
    البقرة 190
    وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين
    آل عمران 195
    فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى بعضكم من بعض فالذين هاجروا وأخرجوا من ديارهم وأوذوا في سبيلي وقاتلوا وقتلوا لأكفرن عنهم سيئاته م ولأدخلنهم جنات تجري من تحتها الأنهار ثوابا من عند الله والله عنده حسن الثواب
    النساء 76
    الذين آمنوا يقاتلون في سبيل الله والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت فقاتلوا أولياء الشيطان إن كيد الشيطان كان ضعيفا
    .....
    يعني هناك فرق بين اقتلوا و قاتلوا
    فاقتلوا تحمل معنين اما ألاعتداء بالقتل أو قتال الأعداء المعتدين اد اقترن اللفظ بالنص الدي يفيد دلك
    أما قاتلوا فيه تكون من أجل رد العدوان ..و قد يقول قائل و هل هدا يعني اسقاط الجزية ?? و تولية الدين أوتوا الكتاب عندما لا يكون اعتداء ?? يعني في حالة عدم محاربتهم لنا لا يجب العمل بالآية ??
    في الحقيقة الاية "قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون
    هدا أمر ليس أمر موجه على الخصوص للمؤمنين بل هو أمر قدري اي قدر الله أنه سيكون صدام بين أهل الاسلام و الدين أوتوا الكتاب متل قوله تعالى وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا .علما أن الله لا يأمر بالفسوق كما هو و ضاح من 100 الايات
    +و لم يقل أهل الكتاب
    لأن الدين أوتوا الكتاب يشمل اليهود و المسيحيين و غيرهم الدين يتشبتون بكتاب يعتقدون أنه موحى لدا قيل "الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق" هؤلاء قدر الله في سنته في خلقه أن يكون صدام معهم أو بينهم و بين المسلمين الصادقين ..يعني حتى و لو عقد "العرب" 10000 مؤتمر للسلام فلن يحصل و يتحقق هدا السلام .لأن الدين أوتوالكتاب سيظهر منهم العدوان و لن يتركوا شرع الله في سلام لدا كان لا بد من الصدام العسكري و الفكري ..هدا معنى قاتلوا .ادن لكي ينتهي القتال -لا بد من ان يعطوا الجزية و عن يد اي الخضوع التام و دلك قبل فوات الأوان لأنه بمجيء عيسى عليه السلام لن تقبل الجزية و لو أرادوا اعطائها اما الاسلام أو السيف و السيف لا يكون الا على رقاب المفسدين في الأرض و الضالمين ..فنحن أمة شرفها الله للوقوف في و جه الظلمة و المفسدين ...ادن الجهاد ماض الى يوم القايمة و لن يستطيع أحد الوقف في و جهه لأنه أمر قدري بين المصلحين و المفسدين في الأرض
    ملاحظة/استقراء شخصي فقط و الله أعلم
    التعديل الأخير تم بواسطة ismael-y ; 03-06-2006 الساعة 06:44 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,148
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    11:22 PM

    افتراضي هل الإسلام أنتشر بالسيف

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة rafate87
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخوة الأعزاء
    عندي سؤال حيرني
    من المعروف أن الإسلام هو دين السلام وأنه لا إكراه في الدين
    وأنا أومن بذلك يقيناً بدون أدنى شك
    ولكن كيف نوجه أية التوبة 29

    (( قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون ))
    أريد أن أعرف كيفية توجيه هذه الآية لأنني تعرضت لهذا السؤال من قبل أحد النصارى
    وجزاكم الله خيراً

    .
    أمر الله عز وجل المسلمين بقتال المشركين الذي لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر .. فهذا امر طبيعي

    وقد تكلمنا في هذا الأمر .... هنــــا و هنـــــــــاااااا

    أما بالنسبة لغير المشركين ... فعلى الرغم من ضلالهم وأنحرافهم عن العقيدة التي أمرهم الله بها وهي عبادة الله الواحد الأحد (هنــــــا) ... لكنهم ضلوا وانحرفوا عن ذلك فقال عنهم الله (ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب) فبدلوا وحرفوا في دينهم فأحلوا ما حرم الله وضلوا عن عبادته ولم يؤمنوا برسالة سيدنا محمد :salla-icon: ،فالمشكلة لديهم وليس لدينا .... لذلك شرع الله على المسلمين ان يعاملوهم معاملة مخالفة عن معاملة المشركين .

    فمعاملة المشرك كانت براءة من العهد وإبعاداً عن المسجد الحرام، او أن يسلموا .. فإن رفضوا أحد الحلول الثلاثة فقتالاً إن وجدناهم .

    اما معاملة أهل الكتاب فكانت : إما أن يسلموا وإما أن يعطوا الجزية مع استبقاء الحياة ، لهذا قال الله (يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون )

    ولا ارى أي مشكلة في موضوع الجزية لسببين :
    1) ما كانت هناك دولة مسيحية في الشرق ... وليأتي لنا المصريين في أي عصر وفي أي تاريخ كانت مصر دولة مسيحية ولو لمدة ساعة واحدة .
    2) كان يسوع مواطنا صالحا فكان موالي لقيصر يقول يسوع اعطوا ما لقيصر لقيصر وما لله لله (1) ) . ( متي 22 : 21 ) .

    كان " الرب " يدفع الضريبة بإنتظام كبقية الرعية : ( ولما جاء إلى كفرنا تقدم نحو الذين يأخذون الدرهمين إلى بطرس وقالوا أما يوفي معلمكم المسيح الدرهمين قال بلى ) . ( متي 17 : 24 ) .

    فلماذا لا يتبع المسيحي ربه في اقواله وافعاله ؟ أهو أفضل من ربه ... فربه كان يدفع الجزية فلماذا يرفض هو ؟ ألم يقل ربه (اعطوا ما لقيصر لقيصر وما لله لله ) ؟ هل كان قيصر بالنسبة لليسوع مؤمن ام كافر ؟

    فهل لو دفع المسيحي الجزية سيعتبرنا كفار ولو لم يدفع سيعتبرنا مؤمنين ؟


    حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ

    أي : حتى يؤدوا ما فُرض عليهم دفعة من أموال مقابل حصولهم على الأمان والحماية ، وفي هذا صون لدمائهم ، ولذلك نجد ان المسلمين قد فتحوا بلاداً غير إسلامية وصاروا قادرين على رقابهم ولم يقتلوهم ، بل أبقوا عليهم ، فهل السبب في ذلك لقوة شوكت اهل الكتاب ... لا ؛؛؛؛؛ بل إبقاء الحياة نعمة من نعم الإسلام عليهم ، ولنعود إلى الحقبة القبطية .. (هنـــا) .. لنرى الفرق بين حكم الدولة البيزنطية لأهل الكتاب وحكم الدول الإسلامية لأهل الكتاب ...
    وهناك نعمة ثانية وهي أنه لم يفرض عليهم ديناً ، وإنما حمى اختيارهم الدين الذي يرونه ، وفي ذلك رد على من يقول :

    إن الإسلام أنتشر بالسيف

    فنرد عليهم :

    إن البلاد التي فتحت بالمسلمين أقرت أهل الأديان على أديانهم ، وحمت فقط حرية الاختيار ، بل وقف المسلمين بالسيف امام القوم الذين يقفون امام اختيار الناس ، وتركوا الناس احرار .

    لكننا نجد المغالطات تملاً كتابات ومواقع المسيحية لشحن المسيحي كونه جاهل بالمعلومات ويعاملونه معاملة الأطفال بزج المعلومات الخطأ في عقله حول مسألة السيف .

    ونردد دائماً أن الإسلام لو انتشر بالسيف لما وجدنا في البلاد التي فتحتها المسلمين أناساً باقين على ديانتهم والتاريخ لم يدون ان المسلمين اجبروا أحد على اعتناق الإسلام بالقوة كمثل ما كتب التاريخ عن ما جاء بمحاكم التفتيش ومجالس الدم والحروب الصليبية فتجد : هنـــا و هنـــاااااا الحقائق المفجعة عن انتشار المسيحية .

    بل كان الإسلام يأخذ الجزية ممن بقوا على دياناتهم من أهل الكتاب . وأخذ الجزية دليل على أنهم ظلوا على دينهم وظلوا أحياء ، وهاتان نعمتان من نعم الإسلام ، وكان يجب أن يؤدوا جزاء على ذلك ، وكان الجزاء هو الجزية . وهي مادة ((جزى)) و ((يجزي)) .

    فكأن الجزية فعلة من ((جزى)) ((يجزي)) ، لأن الإسلام قدم لهم عملاً طيباً بأن أبقى على حياتهم وأبقاهم على دينهم من غير إكراه ؛ وبالمقابل نعود للحقبة القبطية والدولة البيزنطية وحال المسيحية وقتها .

    فوجب أن يُعطوا الجزية على هذه النعمة التي أنعم الله تعالى بها عليهم بالإسلام .

    وأيضاً ، فإنهم سيعيشون في مجتمع إيماني ، والولاية فيه للإسلام ، ويتكفل المسلمون بحمايتهم وضمان سلامتهم في أنفسهم وأهلهم وفي أموالهم وفي كل شيء ، فإذا كان المسلم يدفع لبيت المال الزكاة تقوم بمصالح الفقراء والمسلمين ، فأهل الكتاب الموجودون في المجتمع الإسلامي ينتفعون - أيضاً - بالخدمات التي يؤديها الإسلام لهم ، ويجب عليهم أن يؤدوا شيئاً من مالهم نظير تلك الخدمات ، والإسلام مثلاً لا يكلف أهل الكتاب أن يدخلوا جنداً في الحرب ضد أي عدو للمسلمين إلا إذا تطوعوا هم بذلك .

    إذن : فالجزية ليست فرض قهر ، وإنما مقابل منفعة أداها الإسلام لهم ؛ وإبقاء على حياتهم وإبقاء على دينهم الذي اختاروه ، وقرر الحق ان يعطوا الجزية ( عن يد ) .

    والمقصود بقول : (عن يد) من معنى القدرة ، فمن عنده قدرة ، فنأخذ الجزية من القادر ولا نأخذها من العاجز .. لأن اليد في اللغة هي الجارحة التي تؤدي بها الأعمال ، وأغلب الأعمال إنما تزاول باليد .. كما نجد في القرآن قول :

    وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلَا يَشْكُرُونَ (يس35)


    وقوله تعالى : ((وَهُمْ صَاغِرُونَ )) لماذا ؟

    لأن الحق عز وجل أراد للإسلام أن يكون هو جهة العلو ، وقد صنع فيهم الإسلام أكثر من جميل ، أنقذهم من بطش أعدائهم الرومان والبيزنطيين ولم يقتلهم ولم يرغمهم على الدخول إلى الإسلام ، لذلك فعليهم أن يتعاملوا مع المسلمين بلا كبرياء ولا غطرسة وان يخضعوا لأحكام الإسلام ، وأن يكونوا موالين للمسلمين ، لا نافضين الأيدي وأن يؤدوا الجزية يد بيد ولا يدعي البعض منهم أنه يؤدي الجزية علواً ودون انكسار فنقول له :لا ياعزيزي فاليد الآخذه هنا هي العليا ، اما العاجز وغير القادر فاٌسلام يعفيه من دفع الجزية لقول رسول الله :salla-icon: :

    (( من ظلم معاهداً او انتقصه أو كلفه فوق طاقته أو أخذ شيئاُ منه بغير طيب نفس فأنا حجيجه يوم القيامة ))... ابو داود 3052

    والله اعلم الشيخ / محمد متولي الشعراوي
    .
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  7. #7
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,148
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    11:22 PM

    افتراضي

    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  8. #8
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي

    أستادنا البتار
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,148
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    11:22 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ismael-y
    أستادنا البتار
    التعديل الأخير تم بواسطة السيف البتار ; 04-06-2006 الساعة 02:03 PM
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    104
    آخر نشاط
    03-10-2006
    على الساعة
    07:03 PM

    افتراضي

    لي تعليق بسيط على اخي الحبيب السيف البتار:
    ان الله سبحانه وتعالى لم يأمرنا بقتال المشركين الأمنين في ديارهم ... وانما كان الامر بقتال المشتركين المعتدين أو الواقفين في طريق انتشار الاسلام .... هذا اولا

    ثانيا : اخي الحبيب ان الجزية فرضت على المشركين وغيرهم مقابل الحماية لهم من قبل المسلمين فان انخرطوا في جيش المسلمين سقطت عنهم الجزية ..... وهناك امر آخر لوجود الجزية وهو انه ليس من اهداف الاسلام قتل الناس المعتدين ولذلك خيرهم بين الاسلام او الجزية .... بارك الله -بكم جميعا ... واحيلك الى الرابط التالي ففيه شرح أكثر :
    http://www.dialogueonline.org/alharb-waselm.htm
    الاسلام دعوة ايمانية بالله خالق السموات والارض لا اكراه فيها ، والخطاب في هذه الدعوة انما هو للعقل وأن الحوار فيها انما هو بالعلم وبالتي هي أحسن متعارفين متعاونين على الخير من أجل تحقيق أطيب آمالنا ومعالجة جميع آلامنا

    http://dialogueonline.org

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

سؤال حيرني

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سؤال: شفاعة الرسول
    بواسطة lelyan في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 27-11-2009, 02:46 PM
  2. سؤال حيرني
    بواسطة هدى الإسلام في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 14-07-2007, 02:01 PM
  3. سؤال ؟!
    بواسطة nour_el_huda في المنتدى منتدى الشكاوى والإقتراحات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 27-02-2007, 10:12 PM
  4. سؤال
    بواسطة داع الى الله في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-12-2005, 01:25 AM
  5. سؤال حيرني كثيرا
    بواسطة ماس في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 18-09-2005, 08:08 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

سؤال حيرني

سؤال حيرني