الشذوذ فى إنجيل مرقس السرى و لماذا أخفته الكنيسة؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الشذوذ فى إنجيل مرقس السرى و لماذا أخفته الكنيسة؟

صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 48

الموضوع: الشذوذ فى إنجيل مرقس السرى و لماذا أخفته الكنيسة؟

  1. #11
    الصورة الرمزية بحاول
    بحاول غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    61
    آخر نشاط
    22-12-2006
    على الساعة
    06:54 PM

    افتراضي

    كيف الحال
    اشكر الزميل القبطي
    لانك قلت
    و بالرغم من أن الإنجيل لم يحو كلمة Eros إلا أنه يحتوى على كلمة phil و هى تعنى شيئاً أكبر من الحب الروحى أو النفسى....بل تحمل معنى الإنجذاب....أو البحث الدائم عن هذا الشيء....

    و نجد أن كلمة phill تم إستعمالها فى إنجيل يوحنا فى المواضع التالية:

    وانه لا يوجد كلمه تعني الجنس
    والانجذاب ليس معنه الجنس فمعني الانجذاب كبير لصغير او صغير لكبير فان هذا الحب او الانجذاب له معني اخر عند المسيحي فالمسيحي يؤمن ان الله يحبه ويحب العالم اجمع حتي تجسد وصلب من اجل الانسان مع كل اخترامي للمسلم واما عن المسلم فيقول الله اكبر له مكانه اعظم من ان ينجذب او يحب العبد الانسان فالامر مختلف
    لكن في النهايه ليس هناك كلمه عن الشذوذ
    بحاول المعرفه والوصول للحق وليس عن طريق المسلماتنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #12
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بحاول
    لكن في النهايه ليس هناك كلمه عن الشذوذ
    الشذوذ فعل قبل ان يكون اسم

    أقرأ هذا الموضوع لأنه يوضح الفكرة بالطريقة الصحيحة .. فكاتبه مسيحي مثلك .


    http://www.jesus21.com/content/sex/b...ity_print.html
    .
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  3. #13
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    هذا الموضوع كاتبه هو الأخ الكريم / عبد الله القبطي

    لذلك يصبح هو المسؤل عن الحوار مع العضو المسيحي فقط

    وأي تدخل من احد الأخوة سيتم حذف مشاركته .
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  4. #14
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    متابع
    "سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ"

  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    870
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-07-2012
    على الساعة
    02:55 PM

    افتراضي

    الزميل العزيز:

    أعتقد أن لغتى العربية واضحة و لا لبس فيها......و ها أنت تعترف بامانتى فى طرح الموضوع.....اشكرك!

    هذا الموضوع ايها الأخ العزيز الباحث عن الحقيقة ينسف ما يسمى ب (عصمة الكتاب المقدس) من الأساس....فأى كتاب مُقدس يستمد قدسيته من ثباته و عدم القدرة البشرية على الحذف منه....أو الإضافة له.....أو التلاعب بمعانيه!... و هذا ينطبق على القرآن الكريم و لا ينطبق على الكتاب المقدس بعهديه......

    فالقرآن الكريم...قبل أن يكون محفوظاً فى كتاب.....كان محفوظاً فى صدور الصحابة الذين عاصروا الوحى..... و العرب مشهورين بقدرتهم الإستيعابية الكبيرة... و قد حفظوا تاريخهم و أيامهم و أشعارهم فى صدورهم.... و ظلت محفوظة إلى أن حان أوان كتابتها....فكُتبت كما هى!.....

    و سيبك من الأحاديث إياها التى تتكلم عن سورة كذا التى أكلتها الماعز....و آية كذا التى فُقدت....فمصادر هذه الأحاديث معروفة..... و القرآن فى الراس و سيظل فى الراس قبل و بعد أن يُكتب فى الكراس......

    أما الكتاب المُقدس....فهو تم تقريره بواسطة المجامع المُقدسة المرتبطة بالمصالح مع الأمبراطورية الرومانية التى كان نجمها أوشك على الافول.....و وجد الإمبراطور الرومانى فى الصليبية الناشئة فرصة لإعادة مجد الإمبراطورية مرة أخرى.....بأن يكون الإمبراطور ....ليس زعيماً دنيوياً فقط...بل و زعيماً دينياً أيضاً....

    لذلك تعرضت الأناجيل....للحذف.....الجزئى (كما أوضحت فى هذا الموضوع)....أو الكلى (كالأناجيل المذكورة فى برديات نجع حمادى أو إنجيل يهوذا...أو ما يُستجد من الأناجيل التى ستُكتشف فيما بعد)... أو الإضافة مثل أسفار و رسائل و رؤى العهد الجديد المُختلفة!.....هل هذا كُله كلام الله!.... أو إضافة الإنجيل السرى لإنجيل مرقس كما يدعى كليمنت!....أى أن الإنجيل السرى ليس حذف من الإنجيل القانونى...بل هو إضافة له كتبها مرقس فيما بعد!

    و بما أن العصمة غير موجودة...فقدرة البشر على التغيير و التحريف تكون هنا غير محدودة.....

    فمن يدرينا أن الكلمات الأصلية كانت "eros" و تم تغييرها لتكون أفضل وقعاً إلى agape أو حتى phill....أليس من يحذف مقاطع كاملة من إنجيل - قانونى - بقادر على فعل ذلك؟

    ثم أن الخطاب يُفند ما قاله ثيودور و لم يتطرق إلى مقاطع أخرى جاءت بالإنجيل السرى.... و بما أن الإنجيل ما زال سرياً حتى الآن.....فالإحتمالات كلها قائمة...بما فيها أنه هناك مقاطع أخرى لم يأت كليمنت على ذكرها لأنه وجد أنه لا داعى للرد عليها طالما أن ثيودور لم يتطرق إليها فى خطابه!

    ثم أن طائفة الكاربوكراتيين التى يتحدث عنها كليمنت...هى طائفة مسيحية فى الأساس... و إن كانت تتميز بالإنحلال الخُلقى....إلا أنه يبدو أنها إستندت على بعض المقاطع فى الإنجيل التى تبرر لهم ما يفعلونه!... و هو الأمر الذى يحاول كليمنت نفيه بشدة.... و يحض ثيودور - إذا ما سُئل عن هذه الطائفة....أن يُكفرها و أن يتهمهم بالهرطقة...حتى تحت القسم.... و هذه ال (حتى) تحمل الكثير من المعانى الخفية و لكنها شديدة الوضوح فى الواقع!

    و تعال نرى ما معنى phil فى قاموس Strong Hebrew and Greek Dictionary و هو القاموس المُعتمد فى نسخة e-Sowrd للكتاب المُقدس الإصدار رقم 7.7.7:



    "G5369
    phile?donos
    fil-ay'-don-os
    From G5384 and G2237; fond of pleasure, that is, voluptuous: - lover of pleasure.





    و كذلك:



    "phile?ma
    fil'-ay-mah
    From G5368; a kiss: - kiss."



    أى أن واحدة تعنى الشهوة أو الإشتهاء....قد يكون أى شيء مثل المال...البنون....النساء....أو الجنس...فهى حب الملذات أو الإشتهاء...أو الحب الزائد عن الحد....

    و الأخرى تعنى القُبلة......

    هل يكفى هذا؟

    و سوف نوسع دائرة البحث.... و نرى أين ذكرت كلمة phil فى الأناجيل كلها و ما دلالاتها:

    فى إنجيل متى 6:
    " ومتى صلّيت فلا تكن كالمرائين.فانهم يحبون ان يصلّوا قائمين في المجامع وفي زوايا الشوارع لكي يظهروا للناس.الحق اقول لكم انهم قد استوفوا اجرهم."
    هنا حُب الظهور و حُب المراءاة و أن يشهد لك الناس بالصلاح و التقوى!... فلنسمه حب الإستعراض...و هو حب غريزى حيث يحب المرء أن يكون فى موضع يحسده الناس عليه و أن يشهدوا له بالفضائل و المكرمات حتى و إن لم تكن فيه.

    متى 10:
    " 37 من احب ابا او اما اكثر مني فلا يستحقني.ومن احب ابنا او ابنة اكثر مني فلا يستحقني."
    الحب العائلى.....و هو نوع من الحب.... و إن لم يكن جنسياً...إلا أنه حب يتسم بالتقارب الشديد و الحميمية الشديدة.....فالبنون من زينة الحياة...فالأباء غريزياً يحبون أبناءهم و الأولاد بالتالى يحبون آباءهم الذين يوفرون لهم الرعاية و الحنان...فهم حب غريزى موجود فى كافة المخلوقات. و هو نوع من الحب يحمل قدراً من المتعة....فأنا استمتع بحبى لأولادى و حبهم لى.... و الأمر نفسه بالنسبة للأولاد.....فهو شهوة و لكن من نوع خاص.

    متى 23:
    " 6 ويحبون المتكأ الاول في الولائم والمجالس الاولى في المجامع."
    حب المظاهر مرة أخرى.

    و الغريبة أن إنجيل مرقس لا توجد فيه هذه الكلمة على الإطلاق!!!!!....ربما تم حذفها من الإنجيل بالكامل درءاً للشبهات و إقتصرت على الإنجيل السرى فقط!

    و فى إنجيل لوقا وردت مرة واحدة 20:
    " 46 احذروا من الكتبة الذين يرغبون المشي بالطيالسة ويحبون التحيات في الاسواق والمجالس الاولى في المجامع والمتكآت الأولى في الولائم."
    برضه حب المظاهر الكاذبة الفارغة!

    أما إنجيل يوحنا فهو مليء بهذه الكلمة حيث يصف يوحنا نفسه أو يعتقد الصليبيون بأنه كان المُقرب من اليسوع.....ففى الإصحاح يوحنا 18:
    " 15 وكان سمعان بطرس والتلميذ الآخر يتبعان يسوع.وكان ذلك التلميذ معروفا عند رئيس الكهنة فدخل مع يسوع الى دار رئيس الكهنة."
    الظن أنه يوحنا....و لكن أليس من الغريب أن يكون رئيس كهنة القدس يعرف جيداً يوحنا و هو من الجليل!....هل يا صديقى يمكن أن يعرفك جيداً مطران البحيرة مثلاً و أنت تعيش فى القاهرة؟....هذا أمر وارد الحدوث ربما اليوم ....و إن كان صعب الحدوث حتى بمقاييس عصرنا.... و لكن الأوقع أن رجل الدين يعرف جيداً من هم فى نطاق دائرته...بالنظر أن هذا الكلام حدث منذ ما يزيد على ألفى عام و المسافة من الجليل إلى القدس ليست هينة ليقطعها يوحنا الجليلى على فترات متقاربة لكى يمكن أن يتعرف إليه رئيس الكهنة.... أليس من الأوقع أن يكون هذا الفتى المُراد هو ذلك الشاب المذكور فى حادثة بيت عانيا!...فهى فى القدس أو قريبة من القدس!

    نقطة أخرى اثارت إنتباهى....و هى كلمة (معروفاً)...فهل كلمة معروف هذه...و هى مشتقة من عرف و المعرفة....هل هى مساوية لكلمة (عرف) التوراتية....مثل و عرف آدم حواء إمرأته (تكوين 4-1)....أنا لا ألمح بشيئ و لكنه مجرد خاطر.....و الغريبة أن المصدر التوراتى مكتوب بالعبرية... و المصدر الإنجيلى مكتوب باليونانية.... و بالتالى لا يُمكن المقارنة بين المصدرين إن كانوا يحملون نفس المعنى أم لا!..... و لكن الترجمة الإنجليزية لكلمة (عرف) التوراتية هى (knew) و الترجمة الإنجليزية لكلمة معروف الإنجيلية هى (known)....و التوراة مُحيرة...فهى تستخدم الكلمات بمعانى مُختلفة... و عليك أن تفهما من السياق.... و لكن بما أننا فى صدد إثبات أو نفى تهمة الشذوذ هذه....فيمكن الأخذ بهذا بعين الإعتبار... و خاصة أن هذا التلميذ غير محدد....و أيضاً سواء كان أليعازر أو يوحنا فهو فى موضع الشبهة!.... و الأسلوب التوراتى يجب أخذه بعين الإعتبار...حيث أن التوراة (العهد القديم) و العهد الجديد يمثلان وحدة واحد.... و هى الكتاب المُقدس.... و المفترض أنها وحى من إله واحد...فلا يجب أن يتغير الأسلوب الإلهى بين الكتابين... و يعنى بكلمة شيئ فى كتاب و يعنى بها شيئ آخر فى كتاب آخر.... و خاصة أن كلمة معروف... المذكورة فى الإنجيل...يمكن أن تمشى فى السياقين.... و كما قُلت....نحن بصدد نقاش شبهة.... و بالتالى فلى حق فهمها كما أريد!

    يوحنا 20:
    " 20 لان الآب يحب الابن ويريه جميع ما هو يعمله.وسيريه اعمالا اعظم من هذه لتتعجبوا انتم."
    و هنا الحديث عن العلاقات العائلية مرة أخرى.... و لكن الأمر هنا أنه يتكلم عن الأب الإلهى.... و هنا تبدو المُفارقة... فعند الحديث عن الإله أو الله....مُجرداً....يتم إستعمال اللفظ agape أما عند الحديث عن الإله الأب....فالكلام هنا بصيغة phil..... أوضح لك ذلك حتى لا تقول لى أنك تناقض نفسك....فكلامى واضح و لغتى العربية سليمة و الحمد لله!

    يوحنا 11:
    " 3 فارسلت الاختان اليه قائلتين يا سيد هوذا الذي تحبه مريض."
    و
    " 36 فقال اليهود انظروا كيف كان يحبه."
    هنا الحديث عن اليعازر الذى أقامه اليسوع من القبر.... و هنا علاقة حب قوية...أو شرهة كما فى القاموس.....و أنظر إلى تعجب اليهود فى المقطع الثانى.....إذ يقولون...أنظروا كيف كان يحبه!....فهذا النوع من الحب كان يثير تعجب و حيرة اليهود أنفسهم....أى أنه فاق مجرد الحزن على صاحب مات...فالجميع يبكى على فراق من مات....فما الذى جعل اليهود يتعجبون لحزن اليسوع على صاحبه....خاصة فى موقف أن الجميع يبكون بالفعل (33)....الواضح أن الحب كان أكثر من المعتاد بين اليسوع و ذلك الفتى و لذلك أثار عجب اليهود.....و كما قُلت...اليسوع كان يحب تلاميذه كلهم....على الأقل هذا ما يقوله الكتاب المُقدس.... و لكنه بينما يتحدث عن باقى التلاميذ بلفظة agape, يتحدث عن هذا التلميذ و تلميذ آخر سوف نتكلم عنه فيما بعد... و ربما كان نفس التلميذ....بصيغة phil....فما الذى غير الأحوال....هل الكتاب المُقدس غير دقيق فى اللفظ و يستعمل كلمتين مختلفتين و تؤديان نفس المعنى.... أنا على إستعداد بقبول هذا الطرح لأنه أيضاً ينفى عصمة الكتاب المُقدس....لأن الكلمات فيه تُوضع كيفما أتُفق.... و طبقاً لما يعن لخيال الكاتب وقتها!.... و الطرح الآخر أن الكتاب المُقدس دقيق فى إختيار الألفاظ و أنه يعنى ما فيه.... و أن كلمة phil هنا لها سبب وجيه....أن هذا التلميذ أو الفتى مُقرب بشدة إلى اليسوع... و أنه يُفضله على كل تلاميذه... و لذلك فهو خصه بهذا الحب المبالغ فيه بلفظة phil. و سأوافق على هذا الطرح.... و لكن هذا التلميذ المُشار إليه هو الذى أتى ذكره فى الإنجيل السرى.... و الذى لم يكن يرتدى شيئاً سوى ثوب خفيف من الكتان فوق جسده العارى... و الذى قضى ليلة كاملة مع اليسوع وحدهما كى يُعلمه يسوع أسرار الملكوت الإلهى!!!....و هل تعنى phil هنا الحب القوى فقط....أم تعنى القبلة أيضاً....و خاصة أنها بين شخصين ماديين و ليس بين أشياء معنوية مثل الحديث عن الأب الإله.... و هو أيضاً الذى حاول كليمنت جاهداً أن ينفى لثيودور وجود أى علاقة بين هذا الشاب المذكور (شبه العارى)...و الذى أمره اليسوع أن يفعل شيئاً....فانصرف و جاء فى المساء شبه عار.... و بين اليسوع.... و أن الليلة التى قضياها سوياً كانت ليعاين هذا الشاب مجد الرب أو يتعلم اسرار الملكوت الإلهى!.... و ليس لأى شيئ آخر!...

    ثم منّ يحكى لمنّ عن مجد الرب و أسرار الملكوت....العائد من الموت الذى عاين مجد الرب بالفعل و رأى الملكوت الإلهى بالفعل... فهو قد مات و هو يؤمن باليسوع ...إبن الله!... و بالتالى فقد كان مصيره الجنة! ....و عاين بالفعل أسرار الملكوت الإلهى.... أم اليسوع الذى لم يمت بعد.....و حتى و هو إبن الله...فهو لم يمت بعد... و لم يصادف تلك التجربة التى مر بها هذا الشاب.....فمنّ يحكى لمنّ؟.... و منّ عاين فحكى.... و منّ لم يعاين فاستمع؟!....و لن أضيف كلمة أخرى!

    يوحنا 12:
    " 25 من يحب نفسه يهلكها ومن يبغض نفسه في هذا العالم يحفظها الى حياة ابدية."
    شهوة حب الذات و الأنانية!

    يوحنا 15:
    " 19 لو كنتم من العالم لكان العالم يحب خاصته.ولكن لانكم لستم من العالم بل انا اخترتكم من العالم لذلك يبغضكم العالم."
    حب العالم لجزء إفتراضى منه.... و هو تلاميذ اليسوع.... و هو حنين الكل للجزء الذى يعتبره منه....فأنت تحب يدك لأنها يدك....و تحب أجزاء جسمك لأنها منك...و هو الحب البعضى....أو حب الإكتمال!

    يوحنا 16:
    " 27 لان الآب نفسه يحبكم لانكم قد احببتموني وآمنتم اني من عند الله خرجت."
    الحديث عن الأب الإله....الذى يحب من أحبوا إبنه بنفس القدر من الحب.

    يوحنا 20:
    " 2 فركضت وجاءت الى سمعان بطرس والى التلميذ الآخر الذي كان يسوع يحبه وقالت لهما اخذوا السيد من القبر ولسنا نعلم اين وضعوه."
    مرة أخرى الحديث عن محبوب اليسوع!... و بالرغم من الحديث عن سمعان بطرس....إلا أن الجملة الإعتراضية هنا.... الذى كان اليسوع يحبه.....يمكن أخذها على معان كثيرة....ألم يكن اليسوع يحب سمعان بطرس؟......و لماذ الإصرار بالزج بكلمة الحب....التى فى الواقع لست أجد لها لزوم فى سياق هذا الكلام؟...فتعريف الذى كان اليسوع يحبه يعنى أن ذلك الفتى كانت علاقته مع اليسوع تختلف عن علاقة بطرس مع اليسوع.... ولم يوضح لنا الكتاب المُقدس سبب ذلك الحب؟....هل لأنه تلميذ نجيب مثلاً....أشطر من بطرس و باقى التلاميذ؟... هل اليسوع كان يتبناه.... و بالتالى فهو المُقرب لديه دوناً عن باقى التلاميذ... هل لأنه أصغرهم سناً.... و لكن الإنجيل لم يُوضح أعمار أتباع اليسوع لكى نعرف إن كان هذا الفتى المقصود أصغرهم سناً أم لا!...فالكلام عايم و غير مُحدد و يفتح الطريق للكثير من الأفكار!

    تصور نفسك مُدرس فى فصل و تحب كل تلاميذك.... و تحب فلان لأنه شاطر... و فلان الآخر لأنه دمه خفيف.... و هكذا....كل واحد فيه صفة تحببك فيه.... و لكن عندما تقول أن هذا التلميذ تحبه...دون ذكر السبب...و خاصة أن هذا التلميذ... دوناً عن باقى التلاميذ.... يلبس ثوب خفيف من الكتان يكاد يُخفى جسمه العارى...و ينام مضطجعاً فى حضنك....مالذى يتبادر إلى ذهن من يستمع إليك عندما تقول إن هذا التلميذ أحبه... و عندما يسألك محدثك عن السبب...ترد: أحبه و خلاص!....اليس شيئاً غريباً!....

    و نحن فى مصر....نستخدم كلمات من نوع "الواد بتاعه" للدلالة على وجود علاقة خاصة بين المعنّى بالحديث و هذا الولد....و هذه العلاقة تشمل كل العلاقات البشرية الممكنة!.... و كذلك يقول الشاب على حبيبته التى لم يتزوجها بعد "البنت بتاعتى"....دلالة على وجود علاقة خاصة ما بين الاثنين....ماذا إذا أبدلنا كلمة التلميذ الآخر الذى كان يسوع يحبه ...بكلمة الواد بتاعه...ألا يستقيم المعنى...ألا يعنى وجود علاقة خاصة ما بين اليسوع و هذا الولد!... و هذه العلاقة الخاصة تختلف عن علاقته بكل تلاميذه.... و هذه العلاقة هى التى حاول كليمنت التخفيف مما قد يتبادر لذهن أى قارئ أو مستمع لهذه الفقرة فى إنجيل مرقس السرى.... و ربما كانت السبب فى حذف هذا المقطع من الإنجيل نهائياً؟!

    يوحنا 21:
    " 15 فبعدما تغدوا قال يسوع لسمعان بطرس يا سمعان بن يونا أتحبني اكثر من هؤلاء.قال له نعم يا رب انت تعلم اني احبك.قال له ارع خرافي.
    16 قال له ايضا ثانية يا سمعان بن يونا أتحبني.قال له نعم يا رب انت تعلم اني احبك.قال له ارع غنمي.
    17 قال له ثالثة يا سمعان بن يونا أتحبني.فحزن بطرس لانه قال له ثالثة أتحبني فقال له يا رب انت تعلم كل شيء.انت تعرف اني احبك.قال له يسوع ارع غنمي."

    و هنا حب سمعان بطرس لليسوع.... و هو هنا حب الصغير للكبير... و حب العابد للإله الذى ظهر له ليوصيه أن يكون رسوله.....

    و هنا تجد أيها الأخ العزيز... أن الأمر كله يحمل إيحاءات خفية... و لكنها فى تمام الوضوح...مثل العلامة المائية فى العملات الورقية.... لا تراها إلا فى النور....

    و إذا كان لديك تفسير آخر...أرجو أن توضحه لى.....

    وفقك الله فى سعيك للبحث عن الحقيقة....إذ أننى كنت أيضاً من الباحثين عنها!

    و للحديث بقية بأذن الله.....
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد الله القبطى ; 25-05-2006 الساعة 01:28 AM

    اقتباس

    Deuteronomy 21
    22 And if a man have committed a sin worthy of death, and he be to be put to death, and thou hang him on a tree
    23 His body shall not remain all night upon the tree, but thou shalt in any wise bury him that day; ( for he that is hanged is accursed of God;) that thy land be not defiled, which the LORD thy God giveth thee for an inheritance

    سفر التثنية:
    21: 22 و اذا كان على انسان خطية حقها الموت فقتل و علقته على خشبة
    21: 23 فلا تبت جثته على الخشبة بل تدفنه في ذلك اليوم لان المعلق ملعون من الله فلا تنجس ارضك التي يعطيك الرب الهك نصيبا

    هذا هو ما يقوله الكتاب المُقدس فى ..... يسوع
    This is what the Bible says in the ..... Jesus

    http://www.bare-jesus.net




  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    352
    آخر نشاط
    07-12-2007
    على الساعة
    04:25 PM

    افتراضي

    لا احبذ المزيد فى هذا الموضوع لان ما سبق كاف جدا لتوضيح وجهات النظر ارجوا الكف او سيتم اغلاق الموضوع بانتهاء الغرض منه ووضوح فكرة الكاتب بصوره كافيه تماما
    الموضوع حساس ويؤذى مشاعر المسلمين والنصارى ، ووجهة النظر وصلت فلا داعى للاطاله
    شارك فى جماعة الترجمة لخدمة الدعوه وكشف زيف الكاذبين
    سجل اسمك وبريدك الالكترونى ولغتك الاجنبيه التى تجيدها باختصار هنا
    http://www.ebnmaryam.com/vb/showthre...2540#post32540

  7. #17
    الصورة الرمزية بحاول
    بحاول غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    61
    آخر نشاط
    22-12-2006
    على الساعة
    06:54 PM

    افتراضي

    كيف الحال
    كما قال الزميل هذا الموضوع حساس
    لكن اقول ان هناك ما استطيع ان اكتبه لكم حساس ايضا لكن بحاول الوصول للحقيقه
    من يقول ان الزميل مسيحي فهو لا يمكن ان يكون مسيحي لا يمكن يتكلم عن ان الكتاب المقدس غير معصوم هذا ايضا غير صحيح وان كان ان هذا الشريط يتكلم عن موضوع اخر ويقول ايضا ان القران الكريم محفوظ في صدور الصحابه اكيد والدليل ما فعله عثمان بحرق ما كان موجود باكثر من قران وان كان محفوظ في الوح المحفوظ
    والزميل الذي يقول ان الكلمه اليونانيه غير موجوده لكن الفعل اهم من القول لا يوجد دليل صدقني اريد دليل حقيقي اقول حقيقي وليس كما تشرح علي انه مسلم به علشان انا بحاول الوصول للحقيقه
    ممكن
    بحاول المعرفه والوصول للحق وليس عن طريق المسلماتنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    870
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    18-07-2012
    على الساعة
    02:55 PM

    افتراضي بحاول أفهم و مش عايز أفهم!

    تغيبت لمدة طويلة عن الكتابة فى هذا المُنتدى لأسباب لا مجال لذكرها هنا!
    و لكن أجد أن تعليق الأخ "بحاول أفهم و مش عايز أفهم" مر بدون تعليق....
    أولاً: لم أكن أبداً فى يوم ما صليبياً.... و إن كنت قد عرفت الكثير عن الصليبية عن قرب.....أنا يا أخى أحد أحفاد ذلك القبطى الحُر.... الذى أحس أنه قد تنفس نسائم الحرية يوم فتح عمرو بن العاص العظيم مصر.... فلقد تخلص من ربقة الإحتلال الرومانى البغيض الذى كان يسوم المصريين سوء العذاب.... و هذا القبطى أبت نفسه أن يُحس بالذُل بعد أن أعزه الله بالفتح الإسلامى..... و هو إن كان قدظل على صليبيته ، إلا أنه أحس بالعزة و الحرية فى ظل راية الإسلام....و هكذا عندما قام مُحمد بن عمرو بن العاص بإهانة جدى القبطى الكبير و ضربه بالسوط لأنه سبقه فى مُسابقة للجرى بالخيل و قال له "أتسبق إبن الأكرمين"..... أبت نفسه الذُل بعد العز و أصر على الذهاب إلى مدينة الرسوةل للشكوى إلى أمير هؤلاء المسلمين الفاتحين و الذى سمع عنه أنه لا يُظلم لديه أحداً.....و هكذا كان ما كان و غضب عُمر بن الخطاب ، أمير المؤمنين، و إنتصر للمصرى الصليبى من قائد جيوشه و إبنه و أمر المصرى الصليبى الفلاح بضرب إبن الأكرمين بالسوط لإسترجاع حقه ..... و أطلق كلمته المُدوية "متى إستعبدتم الناس و قد ولدتهم أمهاتهم أحراراً"..... و قد كان هذا المصرى الحُر، كما كان أول الأحرار، هو أيضاً أول المصريين الذين أنعم عليهم الله بالإسلام و أول قطرة فى غيث و بحر الإسلام فى مصر......و أنا حفيد هذا الرجل!
    أما عن قولك بإحراق نُسخ القرآن.....فلا أعرف من أين أتيت به....ربما إجتمع الآباء الكبار للعقيدة الإسلامية .....و لكن فين ياترى؟.....بالتأكيد ليس فى نيقية.....و ليكن فى المدينة المنورة..... و قرروا حذف بعض الآيات و السور و إطعامها للماعز أو إحراقها لأنها تحتوى على أشياء لا ينبغى للمسلمين أن يعرفوها...... و طبعاً لأنهم مملوئين بنور المعرفة فلا غضاضة فى ان يعرفوهاهم تماماًُ مثل أبونا كليمنت......
    إن توحيد قراءة المُصحف كان مطلباً عاجلاً للأمة الإسلامية الناشئة حتى لا ينتهى بها الحال إلى وجود قراءات و تفسيرات عدة للقرآن و تحريف معانيه.... و بالتالى ينتهى بنا الحال إلى وجود عدة نسخ من القرآن و يكون هناك القرآن طبقاً للشيخ أو الولى فلان و القرآن طبقاً لعلان..... فدخول الأعاجم (الذين لا يعرفون العربيةو لا يجيدومها) و إختلاف معنى بعض الكلمات عند القبائل العربية طبقاً للهجاتها حتم ذلك.....
    و مثال بسيط:
    الآية:
    "إنما يخشى اللهِ من عباده العلماءُ"
    فوجود الله هنا منصوباً و العلماء مرفوعاً... تعنى أن العلماء يخشون الله
    أما لو كان الله مرفوعاً و العلماء منصوباً..... فتؤدى عكس المعنى...أن الله يخشى العلماء..... و بالتأكيد هذا ليس هو الله الذى فوق مستوى العقل فى المنظور الإسلامى، كما قال القديس بنديكتوس (ده طبعاً بعد ما يغور فى داهية)، و لكنه ربما يكون اليسوع ، فاليسوع يخشى العلماء (بأمارة هرطقة جاليليو و كوبرنيق) و بأمارة:
    "يوحنا 16:12.... «إِنَّ لِي أُمُوراً كَثِيرَةً أَيْضاً لأَقُولَ لَكُمْ وَلَكِنْ لاَ تَسْتَطِيعُونَ أَنْ تَحْتَمِلُوا الآنَ. »"
    أى أننى لن أقول لكم كل الحقيقة لأنكم لا تحتملون الحقيقة....و بالتالى كل من يأتى بشيئ من الحقيقة قتله و طارده أولئك الذين لا يحتملون الحقيقة!
    و إخالاف اللهجات و إختلاف المعانى شيئ طبيعى.... و مثال غلى سوء الفهم ما حدث مع سيف الله المسلول "خالد بن الوليد" عندما كان فى ليلة باردة و هو راجع من إحدى غزواته و معه عدد من الأسرى....فرق لحال الأسرى من شدة البرودة و نادى فى حراس الأسرى أن "دافئوا أسراكم".... و الكلمة تعنى أدفئوا... و لكن الحراس كانوا من الأعاجم و لديهم تعنى كلمة "دافئوا" ...أقتلوا...فما كان منهم إلا قتل الأسرى..... و قد حزن خالد بشدة لذلك و عاتبه عليها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب....و هكذا فقد يؤدى سوء الفهم و إختلاف اللهجات إلى خطأ جسيم من هذه النوعية!
    و لذلك كان لا بد من توحيد القراءات لتوحيد المعنى حتى لا يكون هناك مجال للبس أو سوء الفهم!
    و بالمناسبة .... أليست كلمة يعرف عرف التوراتية مجال لسوء الفهم...فمن أسن لى أن أعرف أن إله العهدين القديم و الجديد يعنى يعرف (بمعنى....لامؤاخذة) أو يعنى يعرف بمعنى يعلم أو يكون على دراية.......
    و السلام عليكم

    اقتباس

    Deuteronomy 21
    22 And if a man have committed a sin worthy of death, and he be to be put to death, and thou hang him on a tree
    23 His body shall not remain all night upon the tree, but thou shalt in any wise bury him that day; ( for he that is hanged is accursed of God;) that thy land be not defiled, which the LORD thy God giveth thee for an inheritance

    سفر التثنية:
    21: 22 و اذا كان على انسان خطية حقها الموت فقتل و علقته على خشبة
    21: 23 فلا تبت جثته على الخشبة بل تدفنه في ذلك اليوم لان المعلق ملعون من الله فلا تنجس ارضك التي يعطيك الرب الهك نصيبا

    هذا هو ما يقوله الكتاب المُقدس فى ..... يسوع
    This is what the Bible says in the ..... Jesus

    http://www.bare-jesus.net




  9. #19
    الصورة الرمزية mataboy
    mataboy غير متواجد حالياً Banned
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    738
    آخر نشاط
    02-06-2008
    على الساعة
    01:12 AM

    افتراضي

    بارك الله فيك

  10. #20
    الصورة الرمزية قاهر الخنازير
    قاهر الخنازير ضيف

    افتراضي هل لى أن أستكمل الموضوع؟

    ألاحظ كثرة الخنازير الصليبية اليسوعية التى تحاول دس خطمها و تنجيس المُنتدى!

    و لكن هيهات!

    أستأذنكم يا أخوانى أن أستكمل هذا الموضوع و إستعراض بعض الأمور المُتعلقة بإنجيل مُرقس السرّى....مما سيفضحهم أكثر مما هم مفضوحين.... و سنجد فى النهاية أن الصليبيين (يعرفون) بعضهم البعض (بالتعبير التوراتى لكلمة يعرف!)


    هل تأذنون لى؟
    التعديل الأخير تم بواسطة قاهر الخنازير ; 11-11-2006 الساعة 01:18 AM

صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة

الشذوذ فى إنجيل مرقس السرى و لماذا أخفته الكنيسة؟


LinkBacks (?)

  1. 21-09-2014, 07:25 PM
  2. 28-08-2014, 06:26 AM
  3. 17-06-2014, 05:19 PM
  4. 17-03-2014, 01:55 PM
  5. 09-03-2013, 02:37 AM
  6. 23-03-2011, 10:48 PM
  7. 14-01-2011, 03:02 PM
  8. 12-01-2011, 04:38 AM
  9. 10-01-2011, 10:12 PM
  10. 10-01-2011, 10:06 PM
  11. 10-01-2011, 08:44 PM
  12. 05-01-2011, 11:08 PM
  13. 05-01-2011, 03:45 PM
  14. 05-01-2011, 02:17 PM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الكنيسة الكاثوليكية تحرم استخدام إنجيل مرقس أثناء عيد الكريسماس
    بواسطة karam_144 في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 19-12-2014, 11:31 PM
  2. تفنيد إنجيل مرقس
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الأبحاث والدراسات المسيحية للداعية السيف البتار
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 18-02-2010, 03:28 PM
  3. السينائية والفاتيكانية ونهاية إنجيل مرقس
    بواسطة armoosh في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-07-2008, 09:16 PM
  4. إنجيل مرقس تحت سيف البتار
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الأبحاث والدراسات المسيحية للداعية السيف البتار
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 11-12-2007, 03:24 AM
  5. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 27-08-2006, 05:53 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الشذوذ فى إنجيل مرقس السرى و لماذا أخفته الكنيسة؟

الشذوذ فى إنجيل مرقس السرى و لماذا أخفته الكنيسة؟