هل القرآن وحي الله ؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

هل القرآن وحي الله ؟

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: هل القرآن وحي الله ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    1,017
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-10-2014
    على الساعة
    10:16 AM

    افتراضي هل القرآن وحي الله ؟

    هل القرآن وحي الله؟
    قلنا إن اليهود يقولون عن كتابهم إنه وحي أي كلام الله. هذا بالرغم من العيوب التي امتلأ بها والتي ذكرنا بعضاً منها، وبالرغم من اعتراف نبيهم "اريميا" بتحريف أسفارهم، وتأكيد النقاد المسيجين أنهم هم الذين كتبوا التوراة بأيديهم، وكذا تأكيد الفاتيكان نفسه بأن كتابهم حوى شوائب وشيئأ من البطلان... ناهيك عن تأكيد القرآن.
    وقلنا إن الفاتيكان يقول إن الأناجيل كتبت بتأثير من الوحي أيضاً، وأن الفاتيكان لايملك دليلاً على ذلك وأثبتنا أن النقاد المسيحيين الغربيين يعارضون الفاتيكان فيما ذهب إليه، إضافة إلى أن أيا من كتبة الأناجيل لم يدع أنه كاتب وحي لا سيما لوقا الذي اعترف بذلك في مطلع إنجيله.
    لذا فالمسلمون بالنسبة لهذين الكتابين (العهد القديم والعهد الجديد) لا يؤمنون بكل ما جاء فيهما، لأن الله أخبرهم في القرآن أن فيهما حق وباطل، وعلمهم أن اليهود والنصارى "أوتوا نصيباً من الكتاب "، أي عندهم بعض الشيء فيه، كما علمهم أيضاً "ونسوا حظاً مما ذكروا به... " أسورة المائدة: الآيات 13، 14
    ولم يقل إنهم نسوا الكل. وعليه فالمسلمون لا يقبلون منهما إلا ما يوافق ما هو مذكور عندهم في القرآن الذي شهد له الجميع بأنه وحي السماء الخالص والمنزه عن أي تحريف، فما وافقه قبلوه وما خالفه رفضوه.
    والحقيقة التي يعرفها كل من اطلع على الكتب الثلاثة، هي أنه لا وجه لمقارنة ما أسموه بالعهد القديم أو العهد الجديد بالقرآن، لا من ناحية المحتوى والمضمون ولا من ناحية الأسلوب والتركيب!!

    فمن ناحية المحتوى والمضمون جاء القرآن بالوحدانية المطلقة، منزهاً الخالق عن كل ما وصفه به العهد القديم والجديد، وتضمن كل صغيرة وكبيرة تهذب الناس وتنفعهم في حياتهم الدنيا منذ طفولتهم حتى مماتهم مع إقامة المجتمع الصالح الذي ينظم حياتهم ليكسبوا الحياة الأخرى. وكما قال شيخ الإسلام ابن تيمية " لا تحتاج الأمة- أي الإسلامية- مع رسولها وكتابها إلى نبي آخر".
    أما من ناحية الأسلوب، فأيضاً لا وجه للمقارنة، إذ أن أسلوب العهد القديم والجديد هو أسلوب بشر، تصادفه أمامك كل يوم في الكتب والروايات والجرائد والمجلات... لكن أسلوب القرآن لا تجد له مثيلاً على الأرض، لأنه أسلوب الله كلمة بكلمة وحرفاً بحرف، ويقول الدكتور "فيل " مدرس اللاهوت الكاثوليكي بألمانيا في كتابه المسمى "التعليم الإسلامي في المدارس العليا": "إنه لا نسبة بين القرآن وبين الكتب النصرانية من حيث الضبط والدقة وحيث إنه لما كان لكل نبي معجزته (أو معجزاته) التي يلفت فيها نظر القوم إلى صدق رسالته وأنه مرسل من اللّه، كانت معجزة محمد هي "البلاغة" التي تجلت في القرآن في الوقت الذي كان هو "أمياً" لم يعرف شيئاً عن البلاغة، ولم يخط حرفأ في حياته، في وقت كان الشيء الوحيد الذي تبع فيه قومه هو البلاغة والشعر والأدب. تماماً مثل موسى الذي جاء لقوم نبغوا في السحر فجاءهم بسحر فاق كل سحرهم لذا جاء الإعجاز في أسلوب القرآن الذي نزل على محمد بشكل حيّر جميع شعراء عصره. ويروى أن الوليد بن المغيرة- زعيم قريش في الفصاحة- جمع قومه عند الموسم وقال لهم: (إن وفود العرب ترد فأجمعوا فيه (أي في محمد) رأياً لا يكذب بعضكم بعضاً"
    فقالوا: نقول كاهن.
    فقال: واللّه ما هو بكاهن، ما هو بزمزمته ولا سجعه.
    قالوا: فنقول مجنون.
    قال: واللّه ما هو بمجنون ولا بخنقه، لا بوسوسته.
    قالوا: فنقول شاعر. قال: ما هو بشاعر فقد عرفنا الشعر كله رجزه وهجزه، وقريضه ومبسوطه ومقبوضه ما هو بشاعر.
    قالوا: فنقول ساحر. قال: ما هو بساحر ولا نفثه ولا عقده.
    قالوا: فما نقول
    قال: ما أنتم قائلون من هذا شيئاً إلا وأنا أعرف أنه باطل... إلى آخر القصة...

    والإعجاز في الأسلوب القراَني الذي نزلى على محمد جاء في أشكال متعددة منها:

    ا- الإيجاز والبلاغة وحسن التركيب:
    فقد وصل في كل منه إلى الرتب العليا لفظاً ومعنىً ولهذا اعترف عقلاؤهم وفصحاؤهم أنه لا يقوله بشر. وذكر أبو عبيدة أن أعرابيأ سمع رجلاً يقرأ: (فأصدع بما تؤمر واعرض عن المشركين ) فسجد وقال: سجدت لفصاحته.
    وسمع آخر رجلاً يقرأ: (فلما استيأسوا منه خلصوا نجياً) فقال: أشهد أن مخلوقاً لا يقدر على هذا الكلام.
    وسمع نصراني قوله تعالى: (ومن يطع اللّه ورسوله، ويخشَ اللّه ويتقه فأولئك هم الفائزون)
    قال: جمعت هذه الآية ما أنزل على عيسى من أمر الدنيا والَاخرة.

    2- النظم والأسلوب:
    مع كون القرآن من جنس كلام العرب فقد جاء في نظمه وأسلوبه مخالفاً لسائر فنون النظم والنثر والخطب والشعر والرجز والسجع فحير عقولهم إذ لا مثال له يحتذى عليه ولا إمام يرجع عند الاشتباه إليه. وقد حكي عن غير واحد تصدى لمعارضته أنه اعترته روعة وهيبة كفته عن ذلك، كما حكي عن (يحيى بن الغزال) وكان بليغ الأندلس في زمانه أنه قد رام شيئاً من هذا... فاعترته منه خشية حملته على التوبة والإنابة، وحكي أيضأ أن ابن المقفع وكان أفصح أهل زمانه طلب ذلك ورامه فاجتاز يوماً بصبي يقرأ (وقيل يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء اقلعي وغيض الماء وقضي الأمر...) فرجع ومحى ما عمل وقال: أشهد أن هذا لا يعارض أبداً وما هو من كلام البشر.

    3- تأثيره في النفوس والقلوب:
    تجد فيه من اللذة والحلاوة عند سماعه ما لا تجده عند سماع غيره ولذلك فإن قارئه لا يمله وسامعه لا يمجه، بل الإكباب على تلاوته يزيده حلاوة وترديده يوجب له محبة وطلاوة. ولقد ورد على لسان الوليد بن المغيرة أيضاً أنه عندما سمعه يتلى أنه قال: "واللّه إن له لحلاوة وإن عليه لطلاوة وإن أعلاه لمثمر وإن أسفله لمغدق وما يقول هذا بشر ".
    ومن أحسن ما قيل: إن هذا القرآن لو وجد مكتوباً في مصحف في فلاة من الأرض ولم يعلم من وضعه هناك لشهدت العقول السليمة أنه منزل من عند اللّه.

    4- الغيب:
    لقد ورد فيه كثير من الإحاطة بعلوم الأولين والاخرين والإخبار بالغيوب الماضية والآتيهَ وجمعه لعلوم كثيرة لم تتعاطَ العرب الكلام فيها. ففيه من أخبار الغيوب الاتية شيء كثير فوقع على ما أخبر عليه كقوله: (لتدخلن المسجد الحرام إن شاء الله اَمنين)4 سورة الفتح: الآية 27،،
    (وهم من بعد غلبهم سيغلبون) سورة الروم: الاية 3،،
    وقوله: (وإذ يعدكم اللّه إحدى الطائفتين أنها لكم) سورة الأنفال: الاية 7
    وقوله: (سيهزم الجمع ويولون الدبر) سورة القمر: الآية45
    وقوله: (سنسمه على الخرطوم ) سورة القلم: الآية 16،...
    والايات في هذا كثيرة.
    وفيه أيضاً من أخبار الأمم السالفة والقرون الخالية ما لم يكن يعلم القصة الواحدة منه إلا الفرد من أحبار أهل الكتاب فيأتي على وجهه فيعترف العالم بذلك بصحته وصدقه كقصص الأنبياء مع أقوامهم، وخبر موسى والخضر، ويوسف وإخوته وأصحاب الكهف، وذي القرنين، ولقمان... وحكم الرجم، وما حرم إسرائيل على نفسه. فجاء كله موافقاً لما هو مذكور في كتبهم ولم يجرؤ أحد على معارضته ".

    - الإعجاز العلمي:
    لقد حوى القراَن كثيرأ من الإعجاز العلمي الذي لم يكن يعرفه أهل ذلك الزمان، والكثير منه لم يكتشف إلا في هذا القرن فجاء موافقاً تماماً لما ذكره القرآن مثل:
    (أ)كروية الأرض: (والأرض بعد ذلك دحاها) سورة النازعات: الآبة30،،
    (ويكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل ) سورة الزمر: الاية ه،.
    (ب) علم الفلك: (والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم، لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون) سورة يس: الاية 38- 40،.
    (ج) علم الفضاء: (يا معشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السفوات والأرض فانفذوا لا تنفذون إلا بسلطان ) سورة الرحمن: الاية 33،.
    (د) علم الزراعة: (وأرسلنا الرياح لواقح) سورة الحجر: الآية 22، و (قال تزرعون سبع سنين دأباً فما حصدتم فذروه في سنبله) سورة يوسف: الابة 47،، و (قل أرأيتم إن أصبح ماؤكم غوراً فمن يأتيكم بماء معين )سورة الملك: الاية30،.
    (هـ) علم الفيزياء: (الله الذي يرسل الرياح فتثير سحاباً يبسطه في السماء كيف يشاء ويجعله كسفاً فترى الودق يخرج من خلاله) سورة الروم: الآية 48، و (ألم تر أن اللّه يزجي سحاباً ثم يؤلف بينه ثم يجعله ركاماً فترى الودق يخرج من خلاله) سورة النور: الآية 43،.
    (و) علم تكوين الأجنة: (فلينظر الإنسان مم خلق، خلق من ماء دافق، يخرج من بين الصلب والترائب( سورة الطارق الآية 5- 7، و (لقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين ثم جعلناه نطفة في قرار مكين، ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاماً فكسونا العظام لحماً ثم أنشأناه خلقاًاَخر فتبارك اللّه أحسن الخالقين) سورة المؤمنون: الابة 11- 14، و (يا أيها النَّاس إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة لنبين لكم ونقر في الأرحام ما نشاء إلى أجل مسمى ثم نخرجكم طفلاً) سورة الحج: الاية 5 .
    (ز) علم تحقيق الشخصية: (أيحسب الإنسان ألن نجمع عظامه، بلى قادرين على أن نسوي بنانه ) سورة القيامة: الآية 3-4.
    (ح) السمع يسبق البصر في التكوين: (وجعل لكم السمع والأبصار والاْفئدة لعلكم تشكرون ) سورة النحل: الآية 78، و (حتى إذا ما جاؤوها شهد عليهم سمعهم وأبصارهم ) سورة فصلت: الابة 20، و (إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولاً) سورة الإسراء: الاية36 .
    (ط) علم النفس: (إذ تصعدون ولا تلوون على أحد والرسول يدعوكم في أخراكم فأثابكم غماً بغم لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم والله خبير بما تعملون، ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاساً يغشى طائفة منكم) سورة آل عمران: الآبة 53 ا- 154،.
    (ي) حاسة اللمس تنحصر في الجلد فقط: (سوف نصليهم ناراً كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلوداً ليذوقوا العذاب إن اللّه كان عزيزاً حكيماً) سورة النساء: الآية 56،.
    وكلها اكتشافات لم يتوصل إليها إلا في هذا العصر.
    وهكذا يتبين لكل عاقل أن القرآن الذي أوحى الله به لمحمد قد سبق العلم الحديث في كل مناحيه وأن القرآن مستودع كبير لعلوم كثيرة ما زالت مخفية عن أعين البشر فاللّه يقول: (وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً) سورة الإسراء: الآية 85، ولن يصل البشر إلى تلك العلوم إلا متى شاء اللّه لهم ذلك (ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء)سورة البقرة: الآية 255،.
    (ك) سهولة حفظه غيباً: فلقد قال الله: (ولقد يسرنا القراَن للذكر) سورة القمر: الآية 17،. واليوم مع ضعف الإسلام يوجد ما لا يقل عن مليون مسلم يحفظون القرآن غيباً من الدفة إلى الدفة، قسم كبير منهم أطفال في عمر الورود. هذا في الوقت الذي لا تجد فيه قسيساً واحداً أو مطراناً أو كاردينالاً أو حتى بابا يحفظ أناجيله غيباً من الدفة إلى الدفة. لماذا!!؟ لأن أناجيلهم كتابات بشر بينما القرآن كتاب الله.
    ويقول الدكتور الفرنسي موريس بوكاي عن الحقائق العلمية التي وردت في القرآن في آخر جملة له في كتابه "دراسة الكتب المقدسة في ضوء المعارف الحديثة ص 222 بعد أن فند مزاعم التوراة الكاذبة في التكوين وأثبت خطأها، وهو فرنسي أشهر اسلامه:


    " IN VIEW OF THE STATE OF KNOWLEDGE IN MUHAMMAD'S DAYS, IT IS INCONCEIVABLE THAT MANY OF THE STATEMENTS IN THE QUR'AN WHICH ARE CONNECTED WITH SCIENCE COULD HAVE BEEN THE WORK OF MAN. IT IS MOREOVER, PERFECTLY HAS BEEN LIGITIMATE, NOT ONLY TO REGARD THE QUR'AN AS THE EXPRESSION OF A REVELATION, BUT ALSO TO AWARD IT A VERY SPECIAL PLACE ON ACCOUNT OF THE GURANTEE OF AUTHENTICITY ، IT PROVIDES AND THE PRESENCE IN IT OF SCIENTIFIC STATEMENTS WHICH , WHEN STUDIED TODAY, APPEAR AS A CHALLENGE TO HUMAN EXPLANATION"

    وترجمتها كالاتي:
    (بالنظر إلى مستوى المعرفة في أيام محمد فإنه لا يمكن تصور الحقائق العلمية التي وردت في القرآن على أنها من تأليف بشر. لذا فمن الإنصاف تمامأ أن لا ينظر فقط إلى القرآن على أنه التنزيل الإلهي فحسب بل يجب أن تعطى له منزلة خاصة جداَ للأصالة التي تقدمها المعطيات العلمية التي وردت فيه والتي إذا ما درست اليوم تبدو وكأنها تتحدى تفسير البشر".
    إن الإسلام لا يخاطب الغوغاء ولا الموائد المتآمرة بل يخاطب العقل والقلب والسمع والبصر فمن شاء فليستمع ومن أبى فإن الإسلام لا يعباْ بالصم البكم العمي (قل آمنوا أو لا تؤمنوا إن الذين أوتوا العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للأذقان سجداً ) سورة الإسراء: الآية 107
    هذا ولا زال الكثير من الأسرار الإلهية في القرآن مخفيًّا لم يعلن عنه ولم تصل إليه المكتشفات الحديثة. إذ يقول اللّه في محكم كتابه: (سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق( سورة فصلت: الآية 53)
    كما قال تعالى: (وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً) سورة الإسراء: الآية 85 مما حدا بالسيد إبراهيم خليل أحمد (القس إبراهيم خليل- فيلبروس سابقا) لأن يقول في كتابه "محمد في التوراة والإنجيل والقرآن ": "لا جديد تحت شمس القرآن"
    وإذا ما نظرنا إلى القراَن نراه قد جاء بالوحدانية المطلقة كما قلنا: (من أول سورة إلى آخر سورة فيه) وهي رسالة اللّه الخالدة التي أراد أن يعلمها للبشر منذ آدم إلى قيام الساعة.
    وقد تأثر به النجاشي ملك الحبشة المسيحي واكبر علماء المسيحية آنذاك عندما سمعه يتلى أمامه أول مرة فبكى حتى اخضلت لحيته وبكت أساقفته معه، وقال يومها قولته المشهورة التي طبقت الآفاق: " إن هذا والذي جاء به عيسى يخرج من مشكاة واحدة).
    كما أن القراَن اليوم اتخذ مكانته العلمية اللائقة بين الأوساط المسيحية المتعلمة بعد أن كان محجوراً عليها قراءته، فأصبح النقاد الغربيون والمثقفون أنفسهم يشهدون بصحته ويدهشون، لا للإعجاز اللغوي فحسب، بل للإعجاز العلمي في ميادين واسعة فيه كما مر معنا، مما زخر به من العلوم التي نزلت على محمد قبل 1424 سنة، ولم تكن معروفة حتى اكتشفت هذا القرن، فجعل أولئك المسيحيين المتعلمين يؤمنون به ويسلّمون، من أمثال الأسقف البروفيسور (دافيد بنجامين كلداني) الذي ألف كتاباً بعد إسلامه سماه "محمد في الكتاب المقدس " وكتابأ آخر سماه "الإنجيل والصليب "، وتسمى هو باسم إسلامي "عبد الأحد د داود، والقس "إبراهيم خليل فليبروس " الذي أعلن إسلامه أيضاً هو وجميع عائلته وألف كتاباً سماه "محمد في التوراة والإنجيل والقرآن " وتسمى باسم إسلامي هو (إبراهيم خليل أحمد) والقس الإسباني "انسلم تورميدا" الذي تسمى باسم عبد اللّه الترجمان، وألف كتاباً أسماه "تحفة الأريب في الرد على أهل الصليب " ومحمد فؤاد الهاشمي الذي كان قسيساً أيضاً وأسلم، وكذا الدكتور "عبد الكريم جيرمانوس "، والمؤرخ الأمريكي المعروف "توماس بالنتين " الذي درّس التاريخ الإسلامي في عدد من أشهر الجامعات الأمريكية وتسمى "بالحاج تعليم علي" و"ليوبولد فايس " الذي تسمى "بمحمد أسد"، والفنانان الفرنسيان "ايتين دينيه" و"موريس بيجار" والعالم الصوفي "ميشيل شودكيوتز" واليساري الفرنسي "رجاء جارودي " الذي كان قطباً من أقطاب الحزب الشيوعي الفرنسي وكاد يصل إلى رئاسته، والمغني البريطاني الشهير"كات ستيفنس" الذي تسمى باسم "يوسف إسلام " وفتح مدرسة لتعليم الدين الإسلامي في لندن والمطرب الأمريكي العالمي "جيرمان جاكسون" شقيق المطرب مايكل جاكسون والملاكم المعروف "محمد علي كلاي " و"لويز كولينز" ابنة الممثلة البريطانية الشهيرة "بولين كولينز"... وسلسلة طويلة من المتعلمين والمثقفين كان اَخرهم "ألفريد هوفمان"-مراد هوفمان- السفير الألماني في المملكة المغربية سنة 1992 و السفير في مصر حالياً.الذي ألَّف كتاباً سماه "الإسلام كبديل ".
    في حين اننا لانجد في القوائم المكذوبة لاعترافات مسلمين تنصروا اسم واحد لعالم من علماء الإسلام أو شخص ذو حيثية مما يدل على كذب هذه القوائم .. في حين ان الأسماء المذكورة لمن أسلموا .. أسماء أعلام مشهورين يمكن للجميع التأكد مما ورد بخصوصهم .. و أكبر دليل على هذا الكذب و الإفتراء و الخداع .. ماتجده فى غرف الـ pal talk التنصيرية من أناس يدعون انهم خليجيين و تنصروا او انهم مسلمين و تنصروا.. و عندما يحكون عن تجربتهم مع الإسلام تجده لا يستطيع ان ينطق كلمة واحدة فى آية!!! كواحد لا يعلم من سورة مريم إلا كلمة "كهيعص".. و التي قرأها هكذا فعلا .. "كَهَيعَص".. كلمة واحدة.. ولا أعتقد انه هناك مسلم لا يعلم ان هذه تنطق كحروف "ك هـ ي ع ص" .. و لكنه التضليل لأهل المسيحية نفسهم حتى يعموهم عن الحق..
    هل النقاد الغربيون يعترفون بعدم تحريف القرآن:
    لقد شهد للقراَن جميع خصومه بأنه لم يتغير فيه حرف واحد منذ أن نزل، فهذا المستشرق الفرنسي "ديمومبين" في كتابه "الإسلام " يقول: "إن المنصف لا مناص له من أن يقر بأن القرآن الحاضر هو نفس القراَن الذي كان يتلوه محمد، ".
    وهذا السير "وليام ميور" يقول: "من المحتمل أنه لا يوجد كتاب آخر في العالم بقي اثنا عشر قرناً (اليوم خمسة عشر قرناً) بدون أي تحريف ".
    "THERE IS PROBABLY IN THE WORLD NO OTHER BOOK WHICH HAS REMAINED TWELVE CENTURIES (now fifteen) WITH SO PURE A TEXT". (SIR WILLIAM MUIR).
    إذ حفظه الله في صدور المؤمنين وحرسه من أي تغيير أو تحريف حتى هذه اللحظة وقد تكفل بحفظه إلى يوم يبعثون، إذ قال عز من قائل: (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) سورة الحجر: الآية 9
    فلن يستطيع أحد أن يحرفه بزيادة أو نقصان ولو بحرف واحد بعد أن أحكمه سبحانه بالقفل (19) وبعد أن حفظه المؤمنون في صدورهم عن ظهر قلب أباً عن جد وتحدى الإنس والجن بأن يأتوا بسورة من مثله أو حتى آية. لذا اندثرت أو تحرفت جميع الرسالات السابقة لأنها كانت لأقوام محددة في زمان محدد، انتهوا وانتهت رسالاتهم معهم. أما القرآن فهو الرسالة العالمية المفتوحة لجميع الخلق حتى يوم القيامة، من أجل ذلك كان طبيعياً أن يحفظها اللّه دون تحريف إلى يوم القيامة حسبما وعد لتكون حجة على العالم، وبذا تحقق قول اشعيا: "وأما كلمة إلهنا فتثبت إلى الأبد" 40/8.
    ومن المعروف أن الترجمة تفقد النصوص كثيراً من معانيها الأصلية، إلا أننا نجد القرآن حتى في ترجمته إلى لغات شتى، استطاع النقاد الغربيون أن يلمسوا بيانه وصدقه وإعجازه اللغوي الرائع فهذا الأب المبشر "ر. بوزوورث سميث" يقول عنه في كتابه "محمد والمحمديَّة" يقصد محمد والإسلام "معجزة في صفاء الأسلوبوالحكمة والصدق

    "R. BOSWORTH - SMITH in his book "MOHAMED AND MOHAMMEDANISM" opines about the Quran As "A MIRACLE OF PURITY OF STYLE, OF WISDOM And OF TRUTH"

    وقال عنه الناقد والأديب البريطاني "أ. ج أربري" في مقدمته لترجمة القراَن: "كلما أستمع إلى القرآن يتلى أشعر كما لو أني أستمع إلى موسيقى. فتحت اللحن المتدفق هناك صوت عميق طول الوقت كصوت الطبل المستمر، تماماً كخفقات قلبي"
    "Another Englishman -A.J. ARBERRY in his preface to his translation of the Holly Quran says "WHENEVER I HEAR THE QUR'AN CHANTED IT IS AS THOUGH I LISTENING TO MUSIC ,??? UNDERNEATH THE FLOWING MELODY THERE IS SOUNDING ALL THE TIME THE INSISTENT BEAT OF A DRUM, IT IS LIKE THE BEATING OF MY HEART"

    كذلك قال عنه الكاتب والأديب البريطاني "مارماديوك بكثال" في مقدمته لترجمة القرآن:
    "تلك السيمفونية الفريدة التي لا تضاهى والتي أصواتها بالذات تثير مشاعر الناس للبكاء والنشوة الغامرة" .

    "And Yet another Briton, MARMADUKE PICKTHALL in the Foreword to his translation of the Holy Quran describes it as "THAT INIMITABLE SYMPHONY, THEVERY SOUNDS OF WHICH MOVE MEN TO TEARS AND ECSTASY". This man embraced Islam before translating the Qur'an, and we are not in a position to verify . whether he felt the above effect before or after his conversion to Islam
    وهذا الكاتب البريطاني اعتنق الإسلام قبل ترجمة القرآن ولكنا لا ندري هل أحس بذلك التأثير قبل اعتناقه الإسلام أم بعده.
    وكذلك قال عنه "جيبون " المؤرخ الشهير في كتابه "انحلال الإمبراطورية الرومانية وسقوطها": عقيدة محمد خالية من الغموض. والقراَن شهادة رائعة لوحدانية اللّه.

    GIBBON: The master historian in his "DECLINE AND FALL OF THE ROMAN EMPIRE" opines about Islam and the Quran: "THE CREED OF MOHAMMAD IS FREE FROM THE. SUSPICIONS OF AMBIGUITY, AND THE QURAN IS A GLORIOUS TESTIMONY TO THE UNITY OF GOD"

    وكذلك قال عنه "ثوماس كارلايل " في كتابه الأبطال وعبادة الأبطال: "كلمة رجل كهذا هي صوت مباشر من قلب الطبيعة نفسها والناس يستمعون ويجب أن يستمعوا لها، لا كما يستمعون لأي شيء اَخر، لأن كل شيء آخر ليس إلا هباء لو قارنته ".

    THOMAS CARLYLE, one of the greatest thinkers of the past century in his HEROES AND HERO WORSHIP" under the rubric "The Hero as Prophet", exclaims" about the Message of Muhummed: "THE WORD OF SUCH A MAN IS A VOICE DIRECT FROM NATURE'S OWN HEART. MEN DO AND MUST LISTEN TO THAT AS TO NOTHING ELSE ALL ELSE IS WIND IN COMPARISON". In other words, all else is hot air, rubbish in comparison to what this man muhummed is talking

    أما محمد فهو النبي العربي الأمي الذي شهد له معظم النقاد الغربيون بأنه أعظم رجل في التاريخ. فقال عنه الكاتب البريطاني "جون وليم درابر" في كتابه: "التطور الفكري في أوروبا" في سنة 569 بعد موت جستنيان بأربع سنوات، ولد في مكة في الجزيرة العربية الإنسان الوحيد بين جميع البشر الذي كان له أكبر الأثر على الجنس البشري... محمد" .

    FOUR YEARS AFTER THE DEATH OF JUSTINIAN, A.D. 569, WAS BORN AT MACCA IN ARABIA THE MAN WHO, OF ALL MEN EXERCISED THE GREATEST INFLUENCE UPON THE HUMAN RACE... MOHAMMED..." JOHN WILLIAM DRAPPERM. D., LLD., A "HISTORY OF THE INTELLECTUAL DEVELOPMENT OF . EUROPE", LONDON 1875, VOL. 1, PP.329-33O

    و قال عنه الكاتب المعروف "جون أوستن " في كتابه "محمد نبي الله ":
    "بعد أكثر من سنة بقليل كان- محمد- حقا الحاكم الروحي والاسمي والزمني للمدينة المنورة ويده على الرافعة التي كان مقدراً لها أن تهز العالم ".

    JOHN AUSTIN, "IN LITTLE MORE THAN A YEAR HE WAS ACTUALLY THE( SPRITUAL, NOMINAL AND TEMPORAL RULER OF MEDINA, WITH HIS HANDS ON THE LEVER THAT WAS TO SHAKE THE WORLD". (MUHAMMAD THE PROPHET OF ALLAH, "IN T.P.'S AND CASSELS WEEKLY FOR 24th SEPTEMBER 1927

    وقال عنه المؤرخ والرياضي الفلكي "مايكل هـ. هارت " الأمريكي: "إنه أعظم رجل في التاريخ. إذ نشر كتاباً بعنوان "الخالدون مائة" وبعد أن رتب أعظم الرجال والنساء منذ آدم حتى اليوم، اختار مئة من أكثر الرجال والنساء تأثيراً في التاريخ ووضع محمداً في القمة. والغريب في قائمته أنه وضع سيده ومخلصه المسيح في المرتبة الثالثة وبولس في المرتبة السادسة".

    MICHAEL H. HART, described as an American astronomer, historian and THE mathematician has just published a book of 572 pages, entitled " THE GREATEST 100 IN HISTORY" after scrutinising the men (and women ) in history from Adam until today, he selects his one hundred of the most influential men in history. He puts Muhummed THE TOPMOST OF HIS 100. The strange thing about his list is that he places his own LORD and Saviour, Jesus Christ, in the third position, While . Paule in the Sixth
    وقا ل عنه المحلل النفسي الأمريكي "جولز ماسرمان" في مجلة "تايم " بتاريخ يوليو 15/ 1974 في مقالة بعنوان "أين القادة" وأخيراً يختتم نتائج بحثه بعد تحليله للرجال العظماءا في التاريخ بقوله: "ربما أعظم قائد في كل الأزمان هو محمد ومن المستغرب لهذا المحلل وهو يهودي أن يضع بطله الخاص النبي موسى في المرتبة الثانية.

    JULES MASSERMAN, United States psychoanalyst in the "TIME" Magazine of Jul 15, 1974, in his contribution to special section on "WHERE ARE THE LEADERS? Finally concludes his finding after analysing the various great men of history: "PERHAPS THE ، GREATEST LEADER OF ALL TIMES WAS MOHAMMED" Strangely enough as a Jew ؟ He puts his own hero, the Holy Prophet Moses, "A CLOSE SECOND". Jesus and Buddh are really outclassed!!

    محمد الذي قال: "والذي نفسي بيده لو أن موسى كان حياً ما وسعه إلا أن يتبعني ".
    وقال عنه " لامرتين" المؤرخ الفرنسي الشهير في كتابه "تاريخ الترك" ملخصاً صفاته: "فيلسوف، وخطيب ورسول، ومشرع ومحارب وهازم المثل القديمة ومحيي المعتقدات الصحيحة وصاحب دين بدون تماثيل (أصنام) ومؤسس لعشرين امبراطورية أرضية، وامبراطورية روحية واحدة، ذلك هو محمد. وبالنسبة للمقاييس التي تقاس بها العظمة البشرية يحق لنا أن نسأل هل هناك إنسان أعظم منه؟ لقد أجاب لامرتين على سؤاله بأنه لا يوجد أعظم منه ".

    LAMARTINE, The French Historian, in his "HISTORY OF THE TURKS"
    ، summarises his magnificent tribute to Muhummed in these words: ، "PHILOSOPHER ORATOR, APOSTLE, LEGISLATOR, WARRIOR, CONQUEROR OF OLD IDEAS, THE RESTORER OF RATIONAL BELIEFS, OF A CULT WITHOUT IMAGES; THE FOUNDER OF TWENTY TERRESTRIAL EMPIRES AND ONE SPIRITUAL EMPIRE 'THAT IS MUHAMMAD. WITH REGARDS ALL STANDARDS WHEREBY HUMAN GREATNESS MAY BE MEASURED, WE MAY WELL ASK, "IS THERE A MAN GREATER THAN HE ?" Lamartin has answered his own question in the question itself by implication, that "NO MAN IS GREATER THAN HE

    محمد الذي ندد ثوماس كارلايل بجميع المسيحيين الذين كالوا له التهم جزافاً، فأعاد الحق إلى نصابه يوم صرخ صرخته المدوية قائلاً: "إن الأكاذيب التي كيلت بحماس حول هذا الرجل هي مشينة لنا فقط ".

    'THE LIES WHICH WELL MEANING ZEAL HAS HEAPED ROUND THIS MAN
    (Muhummed) ARE DISGRACEFUL TO OURSELVES ONLY'


    محمد حفيد إسماعيل الذي ورد اسمه في أعداد كثيرة في التوراة والإنجيل المنزلين لكنهم أخفوا اسمه فقال الله فيهم: (الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم وإن فريقاً منهم ليكتمون الحق وهم يعلمون )سورة البقرة: الآية 146،.
    وأخيراً، وليس آخراً، محمد، الذي وقف القس الأمريكي المعروف "جيمس سواجرت " أكثر المنصرين نفوذاً في العالم ايامها، والذي تبث برامجه التلفزيونية إلى كثر من 140 بلداً ويتلقى من التبرعات كثر من 140 مليون دولار سنوياً، وقف أمام الجمهور الأمريكي في مناظرة مع الداعية الإسلامي أحمد ديدات سنة 1989 في أمريكا وقال متباهياَ أمام الجمهور " أنا لا أؤمن بمحمد... أنا لا أؤمن بالقرآن...، وما هي إلا أيام حتى انتقم منه رب محمد وحامي القرآن فقصم ظهره وفضح أمره وكشف للملأ عن علاقاته اللا أخلاقية مع أحط مومسات أمريكا بالصوت والصورة، فصعق كل من كان مغشوشاً به، وطردوه من مجلس "جمعيات الرب" التي كان يرأسها فذهب مولولاً إلى زوجته قائلاً: "أوه لقد ارتكبت الخطيئة ضدك "!!. وهو قبل أن يرتكب الخطيئة ضدها، ارتكبها ضد الله وضد الملايين من المسيحيين السذج الذين صدقوه وغمروه بتبرعاتهم، وضد نفسه أيضأ وهو الذي يدعي المسيحية والإله المثلث ويدجل بهما كل يوم على البسطاء والسذج ناسياً قول المسيح ومن قبله داود.
    "أما قرأتم قط في الكتب. الحجر الذي رفضه البناؤون- أي إسماعيل الذي جاء من نسله محمد- قد صار رأس الزاوية من قبل الرب. لذا أقول لكم إن ملكوت الله ينزع منكم ويعطى لأمة تعمل أثماره ومن سقط على هذا الحجر يترضض ومن يسقط عليه يسحقه، متى:21/22-44 .
    ولقد سقط هذا الحجر عليه وسحقه إذ فضحه أمام العالم أجمع وكشف كذبه على اللّه أولاً ثم على بني قومه من المسيحيين ثانياً الأمر الذي قامت جماعته بشطب اسمه من عالم المنصرين في أمريكا.
    بناء على كل ما تقدم لا يمكن للناقد المنصف إلا أن يقر بأن القراَن الذي أنزله الله على محمد قبل 1424 سنة، هو وحي السماء الخالص الذي كانت البشرية جمعاء في انتظاره، لذا ما زال كما هو منذ أن نزل(INTACT) ولم يتغير فيه حرف واحد تحقيقاَ لقوله تعالى:
    "إنا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون" سورة الحجر:9
    وتحقيقاً لقول اشعيا الذي مر معنا "وأما كلمة إلهنا فتثبت إلى الأبد" 40/8
    وتحقيقأ لقول المسيح: "إن كنتم تحبوني فاحفظوا وصاياي وأنا أطلب من الله أن يعطيكم معزياً اَخر يمكث معكم إلى الأبد"يوحنا: 4 ا / 115.
    إن المؤمن بالئه ليؤمن أيضاً بجميع أنبيائه ورسله وإن كان حقاً لم يرهم. ولقد ذهب جميع الأنبياء والرسل وذهبت معهم معجزاتهم، ما عدا محمد فمعجزته- أي القرآن- باقية أبد الدهر حسب وعد الله وأنبيائه. ولأنها خاتمة المعجزات وموجهة للناس جميعأ، فمن الطبيعي أن تمكث إلى الأبد بدون تحريف، خالدة مستمرة لكي تشهدها كل الأجيال.
    وإذا كان في الديانات الأخرى ما يسمى"بالعهد القديم" و"العهد الجديد" فإن القرآن هو بمثابة "العهد الختامي" والأخير، لأنه يمثل آخر اتصال للسماء بالأرض. أودع اللّه فيه جواهر مكنونات الوحي السابق وزاد عليها بما ينفع الناس إلى يوم القيامة فجاء مهيمناً على كل ما سبقه من كتب إذ قالط عز من قائل:
    "واْنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقاً لما بين يديه من الكتاب ومهيمنأ عليه " سورة الماندة: الآية 48
    أي أن دور التوراة والإنجيل في الهداية قد انتهى وحل محلهما القرآن. بمعنى آخر انتهى دور بني إسرائيل في الدعوة إلى اللّه لأنهم لم يحافظوا عليها بشهادة المسيح "أولئك الاردياء يهلكهم هلاكأ رديأ ويسلم الكرم إلى كرامين آخرين يعطون الاْثمار في أوقاتها... أما قرأتم قط في الكتب الحجر الذي رفضه البناؤون قد صار رأص الزاوية من قبل الرب... لذلك أقول لكم إن ملكوت الله ينزع منكم ويعطى لأمة تعمل أثماره "متى 21/41-44
    فلقد ظهر محمد نبي الإسلام ونادى يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعاً، وانتشر أتباعه يصرحون بأن القرآن- الرسالة الختامية التي كان العالم في انتظارها قد نزلت - ونسخت ناموس موسى وعيسى وجميع الأنبياء السابقين- فدخل الناس في دين الله أ فواجا.

    ((منقول))

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    23
    آخر نشاط
    25-08-2007
    على الساعة
    03:37 AM

    افتراضي



    بارك الله فيك أخي الكريم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,148
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    11:22 PM

    افتراضي

    جزاك الله خير الجزاء وجعله في ميزان حسناتك
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  4. #4
    الصورة الرمزية Raak1988
    Raak1988 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    101
    آخر نشاط
    14-08-2006
    على الساعة
    02:50 PM

    افتراضي

    جزاك الله أخي ألف خير فأنا أحب هذه الموضوعات كثيراً

    من يروم المجد يجري أدمعا= تحت جن الليل ليلا معتما
    أو يثير النقع في وجه العدا=إن للجنات سحراً محكماِ

  5. #5
    الصورة الرمزية burai
    burai غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    21
    آخر نشاط
    09-10-2006
    على الساعة
    12:16 PM

    افتراضي

    موضوع جدير بالتوقف عنده فهو دسم ويستحق كل هدا الجهد المشكور الدى بدل فيه . بارك الله فى الكاتب وجعل الله هدا الجهد فى ميزان حسناته .

  6. #6
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي



    بوركت اخي الكريم
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  7. #7
    الصورة الرمزية samehhazem
    samehhazem غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    300
    آخر نشاط
    19-09-2010
    على الساعة
    04:25 PM

    افتراضي

    بارك الله فيك اخى عبد الرحمن وأرجو ان يتم تثبيته حتى لا يضيع بعد اسابيع بين الموضوعات المختلفة...........
    اعرف الحق تعرف اهله..

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    1,017
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-10-2014
    على الساعة
    10:16 AM

    افتراضي

    بارك الله فيكم جميعا واشكركم على المرور كما ارجو من القائمين على المنتدي بالتثبيت لتعم الفائدة ولكم جزيل الشكر

هل القرآن وحي الله ؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لماذا لم يفسر الله القرآن ؟؟؟
    بواسطة الريحانة في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 30-08-2014, 01:00 AM
  2. ما هو الدليل على أن القرآن من عند الله تعالى
    بواسطة المهتدي بالله في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 25-02-2014, 10:42 PM
  3. من معجزات الله فى القرآن (الجبال)
    بواسطة احمد العربى في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-04-2012, 06:41 PM
  4. القرآن كلام الله لا ريب فيه
    بواسطة abde71 في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-06-2008, 10:32 AM
  5. الإنجيل أم القرآن أيهما كلام الله
    بواسطة أبـ مريم ـو في المنتدى منتديات محبي الشيخ أحمد ديدات
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 07-08-2005, 05:05 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

هل القرآن وحي الله ؟

هل القرآن وحي الله ؟