خواطر بين القران الكريم والكتاب المقدس

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

خواطر بين القران الكريم والكتاب المقدس

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى ... 2 3
النتائج 21 إلى 26 من 26

الموضوع: خواطر بين القران الكريم والكتاب المقدس

  1. #21
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    20وَدَعَا آدَمُ اسْمَ امْرَأَتِهِ «حَوَّاءَ» لأَنَّهَا أُمُّ كُلِّ حَيٍّ. 21وَصَنَعَ الرَّبُّ الإِلهُ لآدَمَ وَامْرَأَتِهِ أَقْمِصَةً مِنْ جِلْدٍ وَأَلْبَسَهُمَا.
    جاء في كتاب آدم وحواء للبابا شنودة : (هو سبق له أن سماها إمراة والأن يسميها حواء علي الرجاء في وعد الله بمخلص يأتي له بالحياة) اريد ان اسأل: اين وعد الله فيما سبق من الاصحاح الاول الى الثالث في سفر التكوين؟ اين ذكر ذلك ؟ ثم معنى هذا الكلام ان الله تعالى , قد كتب على الانسان انه يخطيء وان يتحمل الخطيئة , وعلى هذا الاساس هذا الامر يكون مقدر من الله على الانسان وبالتالي الانسان مسير وليس له اختيار ولذلك لا يصح ان يحاسبه الله على الخطيئة الاصلية التي يزعمون.
    (وصنع الرب الاله لادم وامراته اقمصة من جلد والبسهما( "
    في نفس الكتاب : (الأقمصة الجلدية جاءت من ذبائح.وفي الذبائح رأي آدم حيوان برئ يموت ليلبس هو وفهم أهمية الذبيحة أن هناك برئ يموت ليستتر هو. ...... وبالذبيحة يشرح الله كيف يتحول الموت لحياة. ونري هنا كيف أن الله يهتم بملبسهم. وإذا وجدنا من يفتخر بملابسه نفكر في أنه يفتخر بعريه وخطيته فبدون الخطية ما كان في حاجة لملبس ولا حماية الملابس.)
    وأريد ا ن أقول شيئا بناء على ما قاله شنوده: يقول " أن هناك برئ يموت ليستتر هو" اذا هنا بريء ويقصد به المسيح طبعا, اذا كان البريء يموت لغيره اليس هذا ظلم من الرب؟ ( تعالى الله عما يقولون وهو اعدل العادلين)
    ثم يقول :" ونري هنا كيف أن الله يهتم بملبسهم" , " فبدون الخطية ما كان في حاجة لملبس ولا حماية الملابس" , واستغرب ذلك الكلام من البابا شنوده .واقول: أدم عرياناً قبل الخطيئة!
    نقرأ فى سفر التكوين 17:2 {وأوصى الرّبُّ الإلهُ آدمَ قالَ: مِنْ جميعِ شجرِ الجنَّةِ تأكُلُ، *وأمَّا شجرَةُ معرِفَةِ الخيرِ والشَّرِّ فلا تأكُل مِنها. فيومَ تأكُلُ مِنها موتًا تموتُ}
    فوفقاً لهذا النص يتبين:
    فى سفر التكوين 25:2 {وكانَ آدمُ واَمرأتُه كِلاهُما عُريانَينِ، وهُما لا يَخجلانِ}
    بينما نقرأ فيما بعد في( تك7:3 ) أن أدم حين أكل من الشجرة تفتحت عينيه هو و زوجه فوجدا أنفسهما فى هذه الحالة من العرى التى تنافى الحياء و تعارض الفطرة التى فطر الله الناس عليها {فاَنْفَتَحت أعيُنُهما فعَرفا أنَّهُما عُريانَانِ، فخاطا مِنْ وَرَقِ التِّينِ وصَنَعا لهُما مآزِرَ.}
    السؤال الأن هل معرفة أدم لحقيقة ما هو عليه من العرى المخزى عقوبة أم تبصرة محمودة؟
    فالكتاب اللامقدس يقول أن أدم و حواء كانا فى من العرى يحيان و منه لا يخجلان و للحياء معنىً لا يعرفان ، فلما أكلا من الشجرة استبصرا.و بحثا عن ستر لهما..!!
    فأين هذا من القران الكريم الذى اكد ان الإنسان جُبل على الخلق الجميل و على رأسه الحياء الذى كُرم به ، فأخبرنا ربنا بأن ادم و زوجه كانا مستورين بلباس قبل المعصية و كانت النتيجة المعصية نزع هذا الباس عنهما ( يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ ) (الأعراف : 27 )
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #22
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    22وَقَالَ الرَّبُّ الإِلهُ: «هُوَذَا الإِنْسَانُ قَدْ صَارَ كَوَاحِدٍ مِنَّا عَارِفًا الْخَيْرَ وَالشَّرَّ. وَالآنَ لَعَلَّهُ يَمُدُّ يَدَهُ وَيَأْخُذُ مِنْ شَجَرَةِ الْحَيَاةِ أَيْضًا وَيَأْكُلُ وَيَحْيَا إِلَى الأَبَدِ». 23فَأَخْرَجَهُ الرَّبُّ الإِلهُ مِنْ جَنَّةِ عَدْنٍ لِيَعْمَلَ الأَرْضَ الَّتِي أُخِذَ مِنْهَا. 24فَطَرَدَ الإِنْسَانَ، وَأَقَامَ شَرْقِيَّ جَنَّةِ عَدْنٍ الْكَرُوبِيمَ، وَلَهِيبَ سَيْفٍ مُتَقَلِّبٍ لِحِرَاسَةِ طَرِيقِ شَجَرَةِ الْحَيَاةِ.

    يختتم الاحبار الاصحاح الثالث بفرية كبيرة يتهمون فيها الله ويذكرون خوفه من آدم عليه السلام .
    اليس هذا الكلام هو دليل آخر على ان الكلام هذا ليس من عند الله , أليس هذا الكلام فيه عدم تعظيم وتقدير لله؟
    يزعمون ان آدم عندما أكل من شجرة المعرفة صار مثل الإله, لأنه صار يعرف الخير والشر, والرب هو الذي اختص به بتلك المعرفه.وهذا كفر صريح فالله سبحانه ليس كمثله شيء لا في ذاته ولا في صفاته.
    (وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ) (الإخلاص : 4 )
    والغريب في التفسير ما ساقه انطونيوس فكري :( هذه قد تعتبر أسلوبا تهكمياً فهل صارت معرفة الإنسان كمعرفة الله وهذا ما كان الإنسان يأمله. فالله لقداسته يعرف الشر ويكرهه. أما الإنسان لضعفه فصار يعرف الشر ويشتهيه وهذا هو ما أورثه آدم للبشرية. وكون الإنسان صار كواحد من الثالوث فهذه تعتبر نبوة عن تجسد المسيح الأقنوم الثاني فهو الذي تجسد وصار كواحد منا) !!!!!!!!!!
    الغريب أن النص واضح وضوح الشمس ان المقصود هنا ليس التهكم , بل هو اسلوب ينم عن الخوف من ان يكون ادم قد عرف الخير والشر, ثم ما هو نوع النبؤة عن تجسد المسيح هنا ؟ هل تجسد المسيح ان صح هنا كنبوءة يكون مطابق لما حدث لأدم ام ان يسوع على الاعتقاد المسيحي هو اله عالم الخير والشر ؟
    وبما ان آدم نجح في الوصول الى إحدى الشجرتين المحرمتين ,شجرة المعرفة,فلن يعجز عن الوصول الى الشجرة الثانية,شجرة الحياة,... فما الحل ؟
    الحل عند الرب أن يطرده من جنة عدن طردا (وَالآنَ لَعَلَّهُ يَمُدُّ يَدَهُ وَيَأْخُذُ مِنْ شَجَرَةِ الْحَيَاةِ أَيْضًا وَيَأْكُلُ وَيَحْيَا إِلَى الأَبَدِ)
    وأتسأل :كيف يخشى الرب من آدم ؟ وهل يعجز الرب عن إماتته وإنهاء حياته عندما يريد؟وهل للحياة شجرة؟
    والادهى من ذلك هو انه حتى يضمن الرب عدم عودة آدم الى جنة عدن متسللا , اقام مجموعة من ملائكته وهو (( الكروبين)) حراسا على طريق شجرة الحياة ومعهم سيف مشتعل نارا.
    كلمة "كاروبيم" جمع مفردها في العبرين "كيروب" ، كلمة آكادية/ آرامية من اللسان العربي القديم، أصلها ( كارب ـ كراب ـ براك ) ، وهي عبارة عن مخلوقات سماوية موجودة بالآثار القديمة في كل من ( العراق ـ سوريا ـ مصر ) ، بضعها على صورة ( ثور ـ أسد ) له جناحان برأس إنسان ، وتمثال أبو الهول المصري أحدها غير أنه ليس له جناحان ، ولكن لأبي الهول نقوش مصرية بجناحين غير التمثال المعروف بالجيزة .
    لكم الرسامين المسيحيين تخيلوا الكروبيين برسومهم على شكل إنسان (!!) له جناحان ، وليس حيوان برأس إنسان . وهو ما يتطابق بالتمام مع الكروبيين المصري القديم على تابوه "إيزوريس" .
    في نسخة " كتاب الحياة المصرية " في ( الرسالة إلى العبرانييين 9 {5} ) : " أما فوق التابوت . فكان يوجد كروبا المجد يخيمان بأجنحتهما على غطاء الصندوق الذي اكن يدعى " كـرسـي الرحـمة .. The Mercy Seat "
    هل ثبت شيء في " الملائكة الكروبيون " ؟
    ما يُطلق عليه " الملائكة الكَروبيُّون " ليس له أصل في الأحاديث النبوية الصحيحة ـ فيما نعلم ـ ، وغاية ما جاء ذِكرهم فيه : أحاديث ضعيفة جدّاً ، وموضوعة ، وآثار عن السلف ، وطائفة من المفسرين ، وقد ذكر بعض العلماء أن الكروبيين هم :
    من يكونون حول عرش الرحمن ، أو هم حملة العرش أنفسهم .
    وقال آخرون : هم سادة الملائكة وعظماؤهم .
    وقال فريق ثالث : هم ملائكة العذاب .
    ومثل هذا الأمر هو من الغيب الذي لا يجوز إثباته إلا بوحي من الله ، ولم يثبت في ذلك شيء.
    أ. ما ورد فيهم من أحاديث غير صحيحة :
    1. عن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إن لله ملائكة وهم الكروبيون من شحمة أذن أحدهم إلى ترقوته مسيرة خمسمائة عام للطائر السريع في انحطاط).
    والحديث حكم عليه الشيخ الألباني بأنه ضعيف جدّاً ، وقال :
    رواه ابن عساكر ( 12 / 231 / 2 ) عن محمد بن أبي السري : أخبرنا عمرو بن أبي سلمة عن صدقة بن عبد الله القرشي عن موسى بن عقبة عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله مرفوعا وقال : " روى إبراهيم بن طهمان عن موسى بن عقبة شيئا من هذا " . قلت : وهذا سند واهٍ جدّاً ، وله علتان :
    الأولى : محمد بن أبي السري ، وهو متهم .
    والأخرى : صدقة هذا وهو الدمشقي السمين وهو ضعيف ، ووقع في السند " القرشي ، ولم ترد هذه النسبة في ترجمته من " التهذيب " ، فلعله تحرف على الناسخ نسبته " الدمشقي " بالقرشي ، والله أعلم .
    وقد خالفه إبراهيم بن طهمان عن موسى بن عقبة به بلفظ : (أذن لي أن أحدث عن ملك من ملائكة الله تعالى من حملة العرش ، ما بين شحمة أذنه إلى عاتقه مسيرة سبعمائة سنة) . وهو بهذا اللفظ صحيح كما قد بينته في " الأحاديث الصحيحة " رقم ( 151 ) .
    " سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة " ( 2 / 323 ، حديث 923 ) .
    2. وذكر ابن الجوزي في " بستان الواعظين ورياض السامعين " ( ص 20 ) حديثاً طويلاً ، وفيه موت الملائكة ، ومنه :
    ( وتموت ملائكة السبع سموات ، والحجب ، والسرادقات ، والصادقون ، والمسبحون ، وحملة العرش ، والكرسي ، وأهل سرادقات المجد ، والكروبيون ، ويبقى جبريل ، وميكائيل ، وإسرافيل ، وملك الموت عليه السلام ... . ) انتهى .
    والحديث ليس له إسناد ، والكتاب مظنة الضعيف ، والموضوع .
    ب. ما جاء ذِكرهم فيه من كلام السلف ومن بعدهم :
    1. قال الخطابي - رحمه الله - :
    الملائكة الكَرُوبيّون ، وهم : المُقَرّبون ، وقال بعضهم : إنما سُمُّوا : " كَرُوبيين " لأنهم يُدْخِلون الكَرْب على الكفار ، وليس هذا بشيء . " غريب الحديث " ( 1 / 440 ) .
    2. وقال ابن الأثير - رحمه الله - :
    في حديث أبي العالية : ( الكروبيون سادة الملائكة ) هم المقربون ، ويقال لكل حيوانٍ وَثِيْقِ المفاصل : إنه لمُكْرَب الخَلْق ، إذا كان شديد القُوَى .والأول أشبه ." النهاية في غريب الحديث والأثر " ( 4 / 161 ) .
    والخلاصة :
    لم يصح شيء من الأحاديث المرفوعة عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يسمى " الملائكة الكروبيون " ، والواجب الوقوف في مسائل الغيب عند إثبات الوحي لها .
    ان اخراج ادم عليه السلام وحواء من الجنة ليس عقابا لهما وانما تحقيق لإرادة الله الحكيم وقدرة , حيث قدر اخرجهما من الجنة بعد اكلهما من الشجرة
    قال تعالى: (قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ) (البقرة : 38 )


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #23
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي الاصحاح الرابع من التكوين

    الإصحاح الرابع :

    1وَعَرَفَ آدَمُ حَوَّاءَ امْرَأَتَهُ فَحَبِلَتْ وَوَلَدَتْ قَايِينَ. وَقَالَتِ: «اقْتَنَيْتُ رَجُلاً مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ». 2ثُمَّ عَادَتْ فَوَلَدَتْ أَخَاهُ هَابِيلَ. وَكَانَ هَابِيلُ رَاعِيًا لِلْغَنَمِ، وَكَانَ قَايِينُ عَامِلاً فِي الأَرْضِ. 3وَحَدَثَ مِنْ بَعْدِ أَيَّامٍ أَنَّ قَايِينَ قَدَّمَ مِنْ أَثْمَارِ الأَرْضِ قُرْبَانًا لِلرَّبِّ، 4وَقَدَّمَ هَابِيلُ أَيْضًا مِنْ أَبْكَارِ غَنَمِهِ وَمِنْ سِمَانِهَا. فَنَظَرَ الرَّبُّ إِلَى هَابِيلَ وَقُرْبَانِهِ، 5وَلكِنْ إِلَى قَايِينَ وَقُرْبَانِهِ لَمْ يَنْظُرْ. فَاغْتَاظَ قَايِينُ جِدًّا وَسَقَطَ وَجْهُهُ. 6فَقَالَ الرَّبُّ لِقَايِينَ: «لِمَاذَا اغْتَظْتَ؟ وَلِمَاذَا سَقَطَ وَجْهُكَ؟ 7إِنْ أَحْسَنْتَ أَفَلاَ رَفْعٌ؟ وَإِنْ لَمْ تُحْسِنْ فَعِنْدَ الْبَابِ خَطِيَّةٌ رَابِضَةٌ، وَإِلَيْكَ اشْتِيَاقُهَا وَأَنْتَ تَسُودُ عَلَيْهَا».
    8وَكَلَّمَ قَايِينُ هَابِيلَ أَخَاهُ. وَحَدَثَ إِذْ كَانَا فِي الْحَقْلِ أَنَّ قَايِينَ قَامَ عَلَى هَابِيلَ أَخِيهِ وَقَتَلَهُ. 9فَقَالَ الرَّبُّ لِقَايِينَ: «أَيْنَ هَابِيلُ أَخُوكَ؟» فَقَالَ: «لاَ أَعْلَمُ! أَحَارِسٌ أَنَا لأَخِي؟» 10فَقَالَ: «مَاذَا فَعَلْتَ؟ صَوْتُ دَمِ أَخِيكَ صَارِخٌ إِلَيَّ مِنَ الأَرْضِ. 11فَالآنَ مَلْعُونٌ أَنْتَ مِنَ الأَرْضِ الَّتِي فَتَحَتْ فَاهَا لِتَقْبَلَ دَمَ أَخِيكَ مِنْ يَدِكَ. 12مَتَى عَمِلْتَ الأَرْضَ لاَ تَعُودُ تُعْطِيكَ قُوَّتَهَا. تَائِهًا وَهَارِبًا تَكُونُ فِي الأَرْضِ». 13فَقَالَ قَايِينُ لِلرَّبِّ: «ذَنْبِي أَعْظَمُ مِنْ أَنْ يُحْتَمَلَ. 14إِنَّكَ قَدْ طَرَدْتَنِي الْيَوْمَ عَنْ وَجْهِ الأَرْضِ، وَمِنْ وَجْهِكَ أَخْتَفِي وَأَكُونُ تَائِهًا وَهَارِبًا فِي الأَرْضِ، فَيَكُونُ كُلُّ مَنْ وَجَدَنِي يَقْتُلُنِي». 15فَقَالَ لَهُ الرَّبُّ: «لِذلِكَ كُلُّ مَنْ قَتَلَ قَايِينَ فَسَبْعَةَ أَضْعَافٍ يُنْتَقَمُ مِنْهُ». وَجَعَلَ الرَّبُّ لِقَايِينَ عَلاَمَةً لِكَيْ لاَ يَقْتُلَهُ كُلُّ مَنْ وَجَدَهُ. 16فَخَرَجَ قَايِينُ مِنْ لَدُنِ الرَّبِّ، وَسَكَنَ فِي أَرْضِ نُودٍ شَرْقِيَّ عَدْنٍ.

     الاصحاح الرابع يتكون من 26 فقره
     يتحدث عن قصة ابني آدم عليه السلام, وقصة شيث.

    1وَعَرَفَ آدَمُ حَوَّاءَ امْرَأَتَهُ فَحَبِلَتْ وَوَلَدَتْ قَايِينَ. وَقَالَتِ: «اقْتَنَيْتُ رَجُلاً مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ».
    يقول انطونيوس فكري: ( هذا هو التعبير المهذب الإنجيلي للمعاشرة الزوجية. وكان آدم من المفروض ان يعاشر زوجته قبل السقوط لإنجاب بنين لكن دون شهوة)
    اقول وعجبا ان يكون هذا التعبير المهذب هنا بينما سنرى عند تعمقنا في الكتاب المقدس ان الادب والتعبيرات المهذبه قد نسيت , واقول يا انطونيوس فكري هذا الكلام فقط في ترجمة الفانديك ولكن ما رايك بهذه :
    (و اضطجَعَ
    آدمُ معَ امرأتِهِ حَوَّاءَ فحَمَلت ووَلَدَت قايينَ فقالت: رَزَقَني الرّبُّ ابناً) الكتاب المقدس\ترجمة جمعية الكتاب المقدس في لبنان 1978.
    (وعاشر آدم حواء زوجته فحبلت و ولدت قايين إذ قالت: (اقتنيت رجلا من عند الرب)))
    واعود واقول : يا استاذ انطونيوس فكري , لا تقل هذا تعبير من الكتاب المقدس , بل قل هذه ترجمه ربما اراد المترجمون تهذيبها ولقد اوردت لكم اعلاه ترجمتين اخريتين تقولان المراد بالفعل من الكلمة ( عرف)
    ثم يقول : (إقتنيت رجلا من عند الرب: يمكن ترجمتها (إقتنيت رجلا هو الرب) أو (بمعونة الرب) وهذا
    معناه أن حواء تصورت أن ابنها هو المخلص أو هي تنسب لله الخلق فهو الموجد الخالق.)
    لا اعلم من أين أتى انطونيوس فكري بهذا الكلام او ما هو سنده او مرجعه من الكتاب المقدس؟ فهل قال الرب لها قبل النزول او الخروج من الجنة انه هناك مخلص ؟
    وهناك ترجمة جمعية الكتاب المقدس في لبنان 1978 قد اوردت النص بوضوح :( : رَزَقَني الرّبُّ ابناً).
    الفقرة السادسة من ترجمة الفانديك ربما تكون غير واضحة ولكن النص نفسه في ترجمة جمعية الكتاب المقدس في لبنان 1978 اكثر وضوحا للمعنى:( 6فقالَ الرّبُّ لِقايينَ: لِماذا غَضِبتَ ولِماذا عبَسَ » : وجهُكَ؟ 7إذا أحسنْتَ عمَلاً، رفَعْتُ شأنَكَ، وإذا لم تُحسِنْ عمَلاً، فالخطيّةُ رابِضةٌ بِالبابِ وهيَ تَتَلهَّفُ .« إليكَ، وعلَيكَ أنْ تسُودَ علَيها).
    ولنا وقفه هنا :
    1) ماذا قال الله تعالى عن ابني آدم : ((وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَاناً فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ()لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ()ِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ()َطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ()فَبَعَثَ اللّهُ غُرَاباً يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَـذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ) (المائدة : 31-27 )
    2)[COLOR="rgb(65, 105, 225)"] وعند النظر في رواية الكتاب المقدس بمنظار القرآن:[/COLOR]
    • ذكر اسمي الاخوين , بينما القرآن الكريم تركهما مبهمين , ولقد ذكرهما المفسرون فيكتبهم مثل ابن كثير والطبري وغيرهم من المفسيرين
    • حدد الكتاب المقدس أن الاكبر هو الذي لم يتقبل الله زرعه و ان الاصغر هو الذي تقبل الله قربانه وهذا له مغزاه, فاني لما اطلعت على تفسير انطونيوس فكري وجدته يربط بين ادم وهو الاكبر أي اول الخليقه وهو الذي اخطأ وبين ان الاخ الاصغر هو المسيح ’وهذا هو التأويل الذي يقول به النصارى لمحاولة الربط بين المسيح عليه السلام وبين أي كلمة في العهد القديم ليسقطها على المسيح .لكن في القران الكريم نجد ان الله تعالى لم يحدد أي بل ابهم الموضوع .
    • أغفل الكتاب المقدس الحوار بين الأخوين , ولقد أورد القران الكريم هذا الحوار لمل فيه من دلالة وعبره وعظه وهو حرمة الدماء و وجوب صيانتها والحفاظ عليها الا اذا ارتكبت جريمة تستوجب القتل , كالقتل العمد والردة مثلا. .
    • زعم مؤلفوا الكتاب المقدس وقوع الكلام بين الرب والأخ الظالم ,فالرب يلوم قايين( قابيل)ويسأله عن اخيه بل الغريب هو الرد الوقح : (لا اعلم اين اخي , أحارس أنا لأخي), فكأن المشهد حوار بين رجلين وليس بين رب العالمين وبين بشر بل ومخطيء.
    • الزعم ان الله بعد ان غضب على قايين ولعنه’ عاد و رأف به ,فقايين يخشى ان يقتله الناس لأن الله طرده , فيطمنه الرب بأن (كُلُّ مَنْ قَتَلَ قَايِينَ فَسَبْعَةَ أَضْعَافٍ يُنْتَقَمُ مِنْهُ), بل يجعل له علامه !!!! ليحميه من القتل .
    3) لم يذكر الكتاب المقدس ما ذكر القران من جهل القاتل وعجزه عن التصرف بجثة اخيه , وعن الغراب الذي بعثه الله سبحانه وتعالى :( فَبَعَثَ اللّهُ غُرَاباً يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ) (المائدة :31) ..... إن تفرد القرآن بذكر حادثة الغراب دليل على أن القران الكريم كلام الله الموحى الة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وليس نقلا من الكتاب المقدس كما يزعم المشككون ان النبي محمد صلى الله عليه وسلم اقتبس من التوراة.
    4) نود التي ذكرت هنا وعلى فرض ان الجنة في عدن حسب الكتاب المقدس فتكون المنطقة هي فارس.
    5) نورد في قول الترجمة اليسوعيه قولها عن النص التالي:( وَإِلَيْكَ اشْتِيَاقُهَا وَأَنْتَ تَسُودُ عَلَيْهَا)و ذلك في صفحة 75 فقالت:(ترجمة تقريبية لنص مشوه يبدو أنه يصف التجربة التي تهدد النفس غير المهيأة)
    6) وردت عبارة (لنخرج الى الحقل ) في الترجمة اليسوعية الطبعة الثالثة لسنة 1994 قالوا فيها في هامش صفحة :{ غير موجودة في النص الاصلي ومذكورة في الترجمات القديمة}.
    7) هذا النص : 16فَخَرَجَ قَايِينُ مِنْ لَدُنِ الرَّبِّ، وَسَكَنَ فِي أَرْضِ نُودٍ شَرْقِيَّ عَدْنٍ.
    استغرب ان جنة عدن لا زالت تذكر حتى بعد خروج ادم عليه السلام منها , اليس قد خرج منها للأبد ام هو خرج منها وبقي حواليها .

    ثم ذكر بعد ذلك اسماء ذرية قايين واتوقف عنها لانه لم يرد فيها شيء صحيح
    ان النص وَعَرَفَ قَايِينُ امْرَأَتَهُ فَحَبِلَتْ وَوَلَدَتْ حَنُوكَ. وَكَانَ يَبْنِي مَدِينَةً، فَدَعَا اسْمَ الْمَدِينَةِ كَاسْمِ ابْنِهِ حَنُوكَ.
    لكن لا نعرف من سكنها , ثم يحدثنا التكوين عن جريمة لامك التي لا نعلم تفاصيلها الا انها قتل رجل (23 لِجُرْحِي، وَفَتىً لِشَدْخِي)

    التعديل الأخير تم بواسطة mosaab1975 ; 18-05-2010 الساعة 03:26 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #24
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي الأصحَاحُ الْخَامِسُ

    الأصحَاحُ الْخَامِسُ
    1هذَا كِتَابُ مَوَالِيدِ آدَمَ، يَوْمَ خَلَقَ اللهُ الإِنْسَانَ. عَلَى شَبَهِ اللهِ عَمِلَهُ. 2ذَكَرًا وَأُنْثَى خَلَقَهُ، وَبَارَكَهُ وَدَعَا اسْمَهُ آدَمَ يَوْمَ خُلِقَ. 3وَعَاشَ آدَمُ مِئَةً وَثَلاَثِينَ سَنَةً، وَوَلَدَ وَلَدًا عَلَى شَبَهِهِ كَصُورَتِهِ وَدَعَا اسْمَهُ شِيثًا. 4وَكَانَتْ أَيَّامُ آدَمَ بَعْدَ مَا وَلَدَ شِيثًا ثَمَانِيَ مِئَةِ سَنَةٍ، وَوَلَدَ بَنِينَ وَبَنَاتٍ. 5فَكَانَتْ كُلُّ أَيَّامِ آدَمَ الَّتِي عَاشَهَا تِسْعَ مِئَةٍ وَثَلاَثِينَ سَنَةً، وَمَاتَ..........
    هنا التوراة تذكر قائمة باسماء المواليد لآدم وابنائه وكم عاش كل واحد منهم .

    وتختلف نسخ التوراة اليونانية عن العبرية عن السامرية في الأعمار مما يدل على التحريف .كما يبين الجدول التالي:
    <!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_output -->
    <!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr -->
    <!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->
    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr -->
    <!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->
    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr -->
    <!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->
    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr -->
    <!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->
    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr -->
    <!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->
    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr -->
    <!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->
    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr -->
    <!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->
    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr -->
    <!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->
    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr -->
    <!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->
    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr -->
    <!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->
    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr -->
    <!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->
    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr -->
    <!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td --><!-- BEGIN TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_td -->
    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_tr -->
    التوراة العبريه التوراة السامرية التوراة اليونانية
    آدم 130 130 230
    شيث 105 105 205
    آنوش 90 90 190
    قينان 70 70 170
    مهللئيل 65 65 165
    يارد 162 62 262
    آخنوخ ( ادريس عليه السلام) 65 65 165
    متوشالح 187 67 187
    لامك 182 53 188
    نوح 600 600 600
    1656 1307 2362

    <!-- END TEMPLATE: mwaextraedit2_bbcode_table_output -->
    فبين النسخ المذكورة في بيان المدة المسطورة فرق كثير، واختلاف فاحش لا يمكن التطبيق بينها ولمّا كان نوح عليه السلام في زمن الطوفان ابن 600 سنة على وفق النسخ الثلاث، وعاش أدم عليه السلام تسعمائة وثلاثين سنة
    فيلزم على وفق النسخة السامرية أن يكون نوح عليه السلام حين مات آدم عليه السلام ابن مائتين وثلاث وعشرين سنة!!!
    . وهذا باطل باتفاق المؤرخين، وتكذبه النسختان العبرانية واليونانية إذ ولادته على وفق الأولى بعد موت آدم عليه السلام بمائة وست وعشرين سنة، وعلى وفق الثانية بعد موته بسبعمائة واثنتين وثلاثين سنة 732، ولأجل الاختلاف الفاحش لما يعتمد يوسيفس اليهودي المؤرخ المشهور المعتبر عند المسيحيين على نسخة من النسخ المذكورة واختار أن المدة المذكورة ألفان ومائتان وست وخمسون سنة.‏
    ايضا نذكر ان شيث عليه السلام هو نبي وان الله انزل اليه صحفا عددها خمسين , وهي اول ما نزل من الكتب السماوية , وانه دعى ابناء ادم الاخرين وابناءهم الى الله بعد ان بدأ بعضهم يزيغ عن طريق الحق والتوحيد.

    24وَسَارَ أَخْنُوخُ مَعَ اللهِ، وَلَمْ يُوجَدْ لأَنَّ اللهَ أَخَذَهُ
    قال تعالى عن ادريس عليه السلام :( (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقاً نَّبِيّاً()َرَفَعْنَاهُ مَكَاناً عَلِيّاً) (مريم : 57-56 )
    قال ابن كثير في البداية والنهاية :(وذكر ابن اسحاق أنه اول من خط بالقلم , وقد ادرك من حياة أدم ثلاثمائة سنة وثماني سنين )
    وقوله تعالى :(َرَفَعْنَاهُ مَكَاناً عَلِيّاً) هو كما ثبت في الصحيحين في حديث الاسراء , ان رسول الله صلى الله عليه وسلم مر به وهو في السماء الرابعة , اما ما يروى عن ابن عباس من انه عليه السلام (أي ادريس) رفع الى السماء الرابعة وهو حي ثم قبض الملك رحه هناك فان ابن كثير في البداية والنهاية قد انكر هذا الحديث وعده من الاسرائيليات .
    ان النص في الفقرة 24 اعلاه يعلمنا ان مثل أخنوخ كما يقول الأب ( انطونيوس فكري ) القلب الذي يتحد مع الله ويصير موضع سروره فلا يمكن للموت الروحي أن يجد له موضعاً فيه. هذا ينفي تورث الخطيئة فان مقولة المسيحيين بأن خطيئة آدم قد عمت سائر أولادهم وأنه لا يطهرهم من خطاياهم إلا صلب المسيح، هي في الحقيقة مقولة باطلة:
    ففي زكريا 1-3 : " هَكَذَا قَالَ رَبُّ الْجُنُودِ: ارْجِعُوا إِلَيَّ يَقُولُ رَبُّ الْجُنُودِ فَأَرْجِعَ إِلَيْكُمْ يَقُولُ رَبُّ الْجُنُودِ ".
    تنــــــــاقض

    هل كان أخنوخ السادس أم السابع من آدم؟

    تكوين 5 : 3- 18أخنوخ السادس من آدم :

    1 شيث
    2آنوش
    3قينان
    4 مهللئيل
    5 يارد
    6 أخنوخ

    بينما نجده فى رسالة يهوذا 14أخنوخ السابع من آدم ((وتنبأ عن هؤلاء ايضا اخنوخ السابع من آدم قائلا هوذا قد جاء الرب في ربوات قديسيه))
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #25
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي الاصحاح السادس

    الأصحَاحُ السَّادِسُ

    1وَحَدَثَ لَمَّا ابْتَدَأَ النَّاسُ يَكْثُرُونَ عَلَى الأَرْضِ، وَوُلِدَ لَهُمْ بَنَاتٌ، 2أَنَّ أَبْنَاءَ اللهِ رَأَوْا بَنَاتِ النَّاسِ أَنَّهُنَّ حَسَنَاتٌ. فَاتَّخَذُوا لأَنْفُسِهِمْ نِسَاءً مِنْ كُلِّ مَا اخْتَارُوا.
    تقول طبعة الرهبانية اليسوعية ص 77 في الهامش للتكوين 6 في تعليقها على كلمة "بنو الله وبنات الناس" :( يعود المؤلف إلى أسطورة شعبية عن جبابرة ( في العبرية نفيليم) يقال أنهم ولدوا من زواج بين كائنات بشرية وكائنات سماوية ....... لكن آباء الكنيسة منذ القرن الرابع , فسروا جميعهم ( بني الله) ببني شيث , ( بنات الناس) بذرية قاين) وهذا القول الاخير نجده في تفسير انطونيوس فكري ( وهم قطعاً أولاد شيث هذا الذي لم يلعن بل هو مبارك في شخص أبيه الذي باركه الله) [COLOR="rgb(65, 105, 225)"]ولكن لماذا قطعا ومن أين أتت القطعية [/COLOR]؟!
    قال القس منيس عبدالنور في شبهات وهمية
    قال المعترض الغير مؤمن: ورد في التكوين 6: 2 أبناء الله رأوا بنات الناس أنهن حسنات، فاتخذوا لأنفسهم نساءً من كل ما اختاروه . فهل لله الأبناء وللناس البنات؟!
    وللرد نقول بنعمة الله : هناك أربعة تفسيرات للتعبير أبناء الله (1) الشرفاء والنبلاء (2) الملائكة، ويؤيد هذا التفسير ما جاء في 2بطرس 2: 4 ويهوذا 6. وليس هذا هو المعنى المقصود هنا، فالملائكة لا يتزوجون (لوقا 20: 27_36) (3) أبناء شيث الصالح الذي وُلد بعد موت هابيل، عوضاً عن هابيل، وأن نسل هذا الرجل الصالح تزوج من بنات الناس أي نسل قايين القاتل. ولكن هذا التفسير لا يشرح كيف تكون مواليد هؤلاء جبابرة! (4) أبناء الله يعني الأقوياء، كما يُقال للجبل المرتفع جبل الله ولأشجار الأرز العالية أرز الله (خروج 3: 1). وأن هؤلاء تزوجوا من شريرات، فكان نسلهم متجبّراً في الأرض.
    فليس لله الأبناء وللناس البنات! ولكن النبلاء تزوجوا من شريرات، والصالحون تزوجوا من غير صالحات. فجاء النسل بعيداً عن مخافة الله، يرفض توبيخ روح الله (راجع تكوين 6: 3) ووصفهم الله بأنهم زائغون، كثُر شرّهم في الأرض (تكوين 6: 5)
    غير أننا نشكر الله أن الله من قبل الطوفان دعا البشر أولاده، وقد علّمنا المسيح أن ندعو الله قائلين: يا أبانا الذي في السموات (متى 6: 9)

    [COLOR="rgb(65, 105, 225)"]والرد:[/COLOR]
    أورد القس أربعة احتمالات أراحنا مشكوراً من اثنين منهما، و خلاصة ما حاول به القس تفسير ذلك النص الذى ينسب الأبناء الذكور إلى الله بينما ينسب البنات إلى الناس أن ابناء الله مقصود به الشرفاء و النبلاء و هذا رد باطل من جهات:
    (1) أنه تفسير بلا دليل ولا قرينة فليضرب به عرض الحائط
    (2) أنه تكلف لا يتناسب مع سياق النص إذ تتحدث الفقرات عن عمل الإنسان بصفة عامة و أن الرجال استحسنوا النساء فاتخذوا لأنفسهم نساءً من كل ما اختاروا و لنقرا سوياً : ((1وَحَدَثَ لَمَّا ابْتَدَأَ النَّاسُ يَكْثُرُونَ عَلَى الأَرْضِ وَوُلِدَ لَهُمْ بَنَاتٌ 2أَنَّ أَبْنَاءَ اللهِ رَأُوا بَنَاتِ النَّاسِ أَنَّهُنَّ حَسَنَاتٌ. فَاتَّخَذُوا لأَنْفُسِهِمْ نِسَاءً مِنْ كُلِّ مَا اخْتَارُوا. 3فَقَالَ الرَّبُّ: لاَ يَدِينُ رُوحِي فِي الإِنْسَانِ إِلَى الأَبَدِ. لِزَيَغَانِهِ هُوَ بَشَرٌ وَتَكُونُ أَيَّامُهُ مِئَةً وَعِشْرِينَ سَنَةً))
    أ- فابتدأ النص بقوله أن الناس كثروا على الأرض و ولد لهم بنات، فالكلام هنا عن تكاثر البشرعامة ولا يحتمل تفلسفاً،و لم يقل فى أى موضع أن البنات اولئك كن أشراراً أوشيئاً من هذا!!
    ب-لا نعلم كيف يعقل أن كل النبلاء و الطيبين يستحسنوا الخبيثات هكذا مرة واحدة ,و يصطفوا لأنفسهم منهن ما لذ و طاب فأى نبل هذا ؟،[COLOR="rgb(65, 105, 225)"] و لماذا لا نقرا فى أى موضع من الكتاب المقدس خبر عن (بنات الله) الشريفان المؤمنات[/COLOR] إن كان الأمر كما يزعم القس فأين ذهبن يا ترى؟ أم أن كل الإناث على وجه الأرض كن خبيثات؟!
    ج- يؤكد سخافة رد القس قول الرب فى حق الجنس البشرى عامة ((لاَ يَدِينُ رُوحِي فِي الإِنْسَانِ إِلَى الأَبَدِ. لِزَيَغَانِهِ هُوَ بَشَرٌ)) فهل المقصود بالإنسان البشر هنا النبلاء و الشرفاء فقط؟؟!!
    (3) [COLOR="rgb(65, 105, 225)"]الحقيقة هى أن الرجال فى الكتاب اللامقدس يقال لهم (أبناء الله ) و النساء فى هذا الكتاب يحقر من شأنهن و يقال لهم (بنات الناس) لأن ذلك الكتاب ينظر للمراة على أنها رأس الغى و الفساد و أن الرب خلق الرجل على صورته لا المرأة و أن المرأة شىء حقير خلق فقط لخدمة الرجل و لا يصح إضافتها إلى الرب تشريفاً[/COLOR]
    كما جاء فى كتاب "الأباء و الكنيسة": { و نحن نعرف أن أدم لم يخطىء قبل خلق المراة بل بعد خلقها، فقد كانت اول من عصى الأمر الإلهى، بل إنها دفعت زوجها أيضاً لارتكاب الخطيئة ...فإن كانت المرأة فى الواقع هى مرتكبة الذنب فكيف يكون خلقها حسن}
    يقول بولس ((الرجل لم يخلق من اجل المراة بل المراة من اجل الرجل)) كورنثوس 8:11
    و يقول (( المسيح هو الرأس لكل رجــــل اما رأس المراة فهو للرجل )) كورنثوس3:11
    فهذه النصوص و غيرها كثير فى كتب القوم تفسر سبب نسبة الأبناء إلى الله و البنات إلى الناس بهذا الشكل العنصرى
    و كان بولس يحث على الترهبن الذى يقدسه القوم إلى يومنا هذا ، لأنه يرى فيه الطهارة من رجز المرأة كما قال :
    ((و حسن للرجل ألا يمس امرأة و لكن لسبب الزنا ليكن لكل واحد امرأته)) كورنثوس 7:1
    (( أنت منفصل عن امرأة فلا تطلب امرأة)) كورنثوس27:7
    فترى هل هذا هو سبب غضب الرب على الرجال لأنهم تزوجوا النساء؟؟ و لماذا خلق النساء منذ البداية إن كن مغويات و عدم التزوج بهن أفضل ؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #26
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي الاصحاح السادس 2

    3فَقَالَ الرَّبُّ: «لاَ يَدِينُ رُوحِي فِي الإِنْسَانِ إِلَى الأَبَدِ، لِزَيَغَانِهِ، هُوَ بَشَرٌ. وَتَكُونُ أَيَّامُهُ مِئَةً وَعِشْرِينَ سَنَةً».
    يفسر هذا النص تادرس ملطي فيقول:( إذ زاغ الإنسان إلي الشر أعلن الله أن روحه لا يدين في الإنسان إلى الأبد، أي لا يستقر فيه مادام يسلك في الشر، وأن أيامه تقصر إلي مائة وعشرين عامًا، وقد تحقق ذلك بالتدريج بعد الطوفان، وإن كان قد سمح للبعض أن يعيشوا أكثر من مائة وعشرين لكنهم بلا حيوية. وربما قصد بالمائة وعشرين عامًا الفترة التي فيها أنذر نوح الناس حتى دخل الفلك.) بينما نجد تفسير انطونيوس فكري:( العدل ينادي للخاطئ "موتاً تموت" والرحمة تقول" أتركها هذه السنة أيضاً" فتكون الـ 120 سنة هي الفرصة التي يتركها الله للخاطئ ليتوب فيها وقد تكون كل مدة عمره الذي صار بحد أقصي 120 سنة. وهناك من قال أنها المدة التي تركها الله للعالم أيام نوح ليقدموا توبة لأن نوح استمر في بناء الفلك 120 سنة أمامهم وكان يبشر بالطوفان الذي سيهلك العالم بسبب الخطية.
    كيف نحسب مدة بناء الفلك:-من الآية 32:5 كان عمر نوح 500 سنة ومن الآية 6:7 كان عمره 600 وقت الطوفان وبهذا تكون مدة بناء الفلك 100 سنة. وقيل أنها 120 سنة على أساس أن أقصى مدة يعطيها الله كعمر للإنسان هى 120 سنة وهى في نفس الوقت تعتبر فرصة للتوبة. وبهذا يكون مدة بناء الفلك تتراوح من 100 إلى 120 سنة.)
    ويؤيد هذا الكلام منيس عبد النور في كتابه شبهات وهمية اذ يقول:( قال المعترض : ورد في سفر التكوين 6: 3 فقال الرب: لا يدين روحي في الإنسان إلى الأبد, لزيغانه هو بشر، وتكون أيامه 120 سنة , وهذا خطأ، لأن أعمار الذين كانوا في سالف الزمان طويلة جداً, عاش نوح إلى 950 سنة، وعاش سام إلى 600 سنة، وعاش أرفكشاد 338 سنة، وهكذا ,وللرد نقول بنعمة الله : لما كان الله عازماً على إهلاك الإنسان بالطوفان لشرّه، لم يشأ أن يهلكه حالًا، بل تأنّى عليه، وحدَّد مدة ذلك التأني 120 سنة, فلم يقصد أن عمر الإنسان سيكون 120 سنة، بل أن الطوفان لا يأتي لهلاك البشر إلا بعد 120 سنة، وبعد ذلك ينجو التائب من الهلاك وتهلك كل نفس عاصية, فإذا اعترض أنه ذُكر في تك 5: 32 أن نوحاً كان ابن 500 سنة، ثم جاء الطوفان وعمره 600 سنة، فيكون الفرق هو 100 لا 120 سنة فنجيب: لا ريب أن قول الرب عن الإنسان: وتكون أيامه 120 سنة كان قبل أن يبلغ عمر نوح 500 سنة, وإن كان قيل في 5: 32 وكان نوح ابن 500 سنة قبل أن يقول الرب عن الإنسان وتكون أيامه 120 سنة إلا أننا نجزم أن القول الثاني قيل قبل الأول لأن تك 5 خُصِّص كله للمواليد، وكانت الضرورة تحتم أن يُختَم بذِكر نوح وأولاده, إلا أن ما قيل من عدد1_5 كان قبل أن يبلغ نوح السنة ال 500 من ميلاده، لأن الكلام من 6: 1 _ 7: 9 تاريخ لمائة وعشرين سنة, وكل ما قيل في 5: 32 من أن عمر نوح كان 500 سنة حين ابتدأ أن يلد بنيه، من المحتمل جداً أن الإنذار بالطوفان حصل قبله,) !!!!!
    والرد على هذا الكلام الذي حاولوا إقناعنا به نقول: أما قول القس عبد النور بأن النص لا يُقصد به أن عمر الإنسان سيكون 120 عاماً ، وأن المقصود هو أن الطوفان سيأتي بعد 120 عاماً فهو كالعادة قول لا دليل عليه بل و يعارض صريح النقل الذى ينسب إلى الله تعالى قوله " لا يدين روحي في الإنسان إلى الأبد لزيغانه هو بشر " فكما نرى الكلام موجه للانسان عامةً لا لقوم نوح أو معاصريه وحدهم.بل ان تادرس ملطي في تفسيره قد رفض الكلام هذا.
    و مع ذلك فقد سقط القس عبد النور فى الإشكال و هو يجيب على الأعتراض الآخر ذلك لأن الطوفان جاء بعد أن قرر الرب معاقبة الإنسان ب100 سنة فقط و ليس 120سنة كما زعم إذ جاء فى تكوين 32:5 (( و كان نوح ابن خمس مئة سنة. و ولد نوح ساماً و حاماً و يافث ))
    ثم جاء بعد ذلك فى الاصحاح السادس 1 - 3 (( و حدث لما ابتدأ الناس يكثرون على الأرض , و ولد لهم بنات , أن أبناء الله رأو بنات الناس أنهن حسنات ,فاتخذوا لأنفسهم نساء من كل ما اختاروا , فقال الرب: لا يدين روحى فى الإنسان إلى الأبد لزيغانه هو بشر, و تكون أيامه مئة و عشرين سنة )),
    ثم جاء بعد ذلك فى الاصحاح السابع العدد6 (( وَلَمَّا كَانَ نُوحٌ ابْنَ سِتِّ مِئَةِ سَنَةٍ صَارَ طُوفَانُ مِنْ وَجْهِ مِيَاهِ الطُّوفَانِ )) و لا أعلم من أين للقس باليقين من أن الله قرر إهلاك الناس قبل أن يبلغ نوح 500 سنة مع أنه يخالف بذلك صريح السياق ولا يكتفى بهذه المخالفة بل و يجزم بصحة قوله هو!!
    وحاول البرهنة على ذلك بحجه أن الإصحاح الخامس من سفر التكوين خُصص كله للمواليد لذا ذكر نوح و أبناءه فى أخره قبل أن يُذكر النص الذى يتحدث عن إهلاك الناس فى الصحاح التالى, و هذا التبرير السخيف لا يخفى ما فيه من التكلف المؤدى لتلبيس اللأحداث و و تحريف تسلسلها !!
    تقول الرهبانية اليسوعية في ص 77 في التعليق على التكوين 6 الفقرة 3 :( " لا تثبت"_ هي هنا حسب الفاندايك لا يدين_ بحسب النص اليوناني والعبري غامض) بالله عليكم : أي كتاب هو كلمة الرب غامض اليس المفترض بهذه الكلمة ان تكون واضحة للجميع لا غموض فيها .

    5وَرَأَى الرَّبُّ أَنَّ شَرَّ الإِنْسَانِ قَدْ كَثُرَ فِي الأَرْضِ، وَأَنَّ كُلَّ تَصَوُّرِ أَفْكَارِ قَلْبِهِ إِنَّمَا هُوَ شِرِّيرٌ كُلَّ يَوْمٍ. 6فَحَزِنَ الرَّبُّ أَنَّهُ عَمِلَ الإِنْسَانَ فِي الأَرْضِ، وَتَأَسَّفَ فِي قَلْبِهِ. 7فَقَالَ الرَّبُّ: «أَمْحُو عَنْ وَجْهِ الأَرْضِ الإِنْسَانَ الَّذِي خَلَقْتُهُ، الإِنْسَانَ مَعَ بَهَائِمَ وَدَبَّابَاتٍ وَطُيُورِ السَّمَاءِ، لأَنِّي حَزِنْتُ أَنِّي عَمِلْتُهُمْ». 8وَأَمَّا نُوحٌ فَوَجَدَ نِعْمَةً فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ.
    من مظاهر الكفر بالله هنا : ان الله قد ندم لأنه خلق الانسان , وكأن الله خلق الناس شريرين بالفطرة ,وانهم افسدوا الارض بهذا الشر وان الشر طالما مرافق للانسان ولا فائدة منه فماذا يفعل الرب ؟
    فالرب لما ندم و شبع ندم وتأسف وجد الحل لإصلاح هذا الخطأ وهو ان يمحو الناس عن وجه الارض ويطهر الارض من شرورهم و يمحو كل الكائنات الحية ( ما ذنبها؟؟؟ ) يعني عقوبة جماعية !!!!!!
    وعلى مبدأ جاء يكحلها عماها يقول انطونيوس فكري في تفسيره:( وراى الرب ان شر الانسان قد كثر في الارض وان كل تصور افكار قلبه انما هو شرير كل يوم "
    كل يوم: في الأصل العبراني كل اليوم أي دائما بلا توبيخ ضمير. والله لا يطيق هذا الشر.
    " 6 فحزن الرب انه عمل الانسان في الارض وتاسف في قلبه "
    تعبيرات "حزن الرب" و"تأسف في قلبه": هي تعبيرات موجهة للبشر!!!!!!! ليفهم البشر ولكن الله قطعا ليس إنفعالياً فيندم علي صنعه فهو لا يندم ولا يتغير (1صم 29:15 عد 19:23 + يع 17:1+ مل 6:3). ويكون حزن الله وأسفه هو حكم خلاله تقع العقوبة علي الخطية.
    " 7 فقال الرب امحو عن وجه الارض الانسان الذي خلقته الانسان مع بهائم ودبابات وطيور السماء لاني حزنت اني عملتهم "
    هذا ما كان متوقعاً بعد أن حزن الروح القدس بسبب إصرار الناس علي الخطية (أية 3) أمحو عن وجه الأرض: كما يمحو كاتب بضع أسطر مكتوبة وجد بها خطأ يشوه الصفحة.مع بهائم ودبابات: هذه خلقت لأجل الإنسان فهي تموت معه.( منتهى العدل )
    لأني حزنت أني عملتهم: قلب الله لا يتغير من نحونا وإنما بتغيرنا نحن وإعتزالنا إياه بقبولنا الفساد الذي هو غريب عن الله وعكس هذه الآية وبنفس المفهوم زكريا 3:1 إرجعوا إلي … أرجع إليكم)
    كما هو واضح للعيان فإن المفسر يشعر بالخزى مما يحويه كتابه المقدس من نصوص تتطاول على الله تعالى و يحاول تارةً تحريفها و تارةً تبريرها فكلما وجد نصاً ينتقص من الله العظيم سارع إلى نصوص مضادة يستنجد بها , و نحن نذكر ثانيةً بأننا نعلم أن كتابه مكتظ بمثل هذه التناقضات و نعلنها صراحة, كما أنّنا نؤمن بأن كتاب الله من أوله إلى أخره ينزه الله عن كل نقص سبحانه, و لكن أى كتاب يقصد؟ إن كان يقصد التوراة و الإنجيل و القرأن الذين أنزلهم الله تعالى على قلوب أنبياءه فلن نختلف , أما إن كان يقصد كتابه المقدس الحالى فقد اختلفنا لأن ذلك الكتاب فيه حق جميل و فيه أيضاً باطل قبيح و من بطلانه ذلك النص الذى يقول أن الله حزن لأنه صنع الإنسان و تأسف فى قلبه و كذلك نصوص أخرى كقوله "الرب ندم لأنه ملك شاول على إسرائيل" صموئيل الأول 35:15, و أيضاً " فندم الرب على الشر الذى قال إنه يفعله بشعبه " خروج 14:32 , فكيف يُزعَم أن الكتاب اللا مقدس ينزه الله و هذه النصوص تصرخ بالانتقاص منه سبحانه؟!
    ثم يقول منيس عبد النور في كتابه شبهات وهمية :( ندم الله لا يعني تغييره, إن الله لا يتغيَّر، فهو يكره الخطية ويعاقبها, فلو غيَّر إنسان موقفه من الخطية بالتوبة، فهل يبقى الله بدون تغيير في معاقبته للإنسان المخطئ التائب؟ ,, والله يبارك المؤمن المطيع, فلو غيَّر مؤمن موقفه من الله وعصى، فهل يستمرالله يباركه؟ إن الله لا يتغيّر، لكن معاملته للإنسان تتغيَّر بتغيير موقف الإنسان من وصايا الله,
    لقد سُرَّ الله بالإنسان لما خلقه، ثم حزن وتأسف وندم لما سلك الإنسان سبيل الشر ويقولون: يا حسرةً على العباد (يس 36: 30) والحسرة هي الندم, فالله في محبته يطيل أناته على العباد والكافرين ليتوبوا، ويرزق الصالحين والطالحين لينتبهوا إليه, فإذا لم يندموا ويتحسروا على خطاياهم يتحسر هو ويندم على سوء أفعالهم
    و هنا يزعم القس أن ندم الله لا يعنى تغيره , ثم لجأ للف و الدوران بالكلام الإنشائى ليخبرنا أن الله يكره الخطيئة و يعاقب عليها و إن تاب الإنسان فلما يُعاقب ؟! و هو كما نرى يخلط بين غضب الله تعالى و رحمته من ناحية و بين صفة الندم من ناحية أخرى , فلا شك أن الله تعالى يغضب على العاصى و يعاقبه كما أنه تعالى يتوب على من تاب و يفرح بتوبته و يرحمه و لكن هذه الصفات كلها لا تشتمل على انتقاص من الله تعالى بل هى تعكس عدله و حكمته سبحانه كما أن الإيمان بها له أكبر الأثر على العبد الذى يستحضر مراقبة ربه له و يعلم أن مكانته عند الله و مصيره يتوقفان على ما تقدمه يداه فيخشى عذابه و يرجوا رحمته أما صفة الندم فهى صفة نقص محض إذ الندم نتاج الخطأ أو العجز أو الجهل فلا يوصف به الله سبحانه أبداً لأنه يتنافى مع كماله و حكمته جل و علا .
    و قد حاول القس بائساً تمرير تجديفات الكتاب المقدس على الله باستشهاد باطل بأيات القرأن العظيم الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه فزعم أن قوله تعالى )يا حسرةً على العباد( تعنى تحسر الله و ندمه (تعالى الله عما يقولون ) ,و قد وضع عبد النور نفسه فى ورطة فالقرأن الكريم لم ينسب لله تعالى صفة الندم قط, و قوله سبحانه "يا حسرة على العباد" لم يفسرها أحد من سلف الأمة و علماءها بانها ندم الله , و لم تقل الأية " يا حسرتى" أو " يا حسرة الله " بل جاء اللفظ مطلقاً له محامله الصحيحة , و لو توقف الفقراء الخابطين فى أمر اللغة أمثال عبدالنور عن الحديث فيما يجهلون لأراحو و استراحو , فعن ابن عباس قال: ياحسرة على العباد أى يا ويل العباد,و قال قتادة: أى يا حسرة العباد على أنفسهم على ما ضيعت من أمر الله و فرطت فى جنب الله,و عن مجاهد:كان حسرة عليهم استهزاؤهم بالرسل, و قال الامام ابن كثير : و معنى هذا يا حسرتهم و ندامتهم يوم القيامة إذ عاينوا العذاب كيف كذبوا رسل الله و خالفوا أمره ,و قال ابن جرير مثله و نقل عن بعض أهل العربية قولهم: معنى ذلك يا لها من حسرة على العباد بذنبهم, و جاز أن يكون ذلك من باب الاضافة إلى الفاعل فيكون العباد فاعلين فهو كقول"يا قيام زيد"
    , ويظهر ذلك المعنى بوضوح فى سائر أيات القرأن العظيم كقوله تعالى )كذلك يريهم الله أعمالهم حسرات عليهم و ما هم بخارجين من النار( و قوله سبحانه ) إن الذين كفروا ينفقون أمالهم ليصدوا عن سبيل الله, فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرةً ثم يُغلبون, و الذين كفروا إلى جهنم يحشرون( و يقول تعالى عن القرأن و انه لحسرة على الكافرين , و يقول عن يوم القيامة ( و أنذرهم يوم الحسرة إذ القلوب لدى الحناجر كاظمين) و كقوله تعالى ( أن تقول نفس يا حسرتى على ما فرطت فى جنب الله و إن كنت لمن الساخرين , )
    و كذلك فى قوله تعالى ( فَلَمَّا آسَفُونَا انتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ ) فالأسف محرك يستعمل فى لغة العرب بمعنى شدة الحزن و بمعنى شدة الغضب و هو المراد فى الأية و الإنتقام مكافأة بالعقوبة فيكون المعنى ( فلما أسخطونا بأعمالهم السيئةعاقبهم الله تعالى)
    قال الإمام ابن كثير : ((عَنْ اِبْن عَبَّاس رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا: آسَفُونَا أَسْخَطُونَا ، وَقَالَ الضَّحَّاك عَنْهُ :أَغْضَبُونَا وَهَكَذَا قَالَ اِبْن عَبَّاس أَيْضًا وَمُجَاهِد وَعِكْرِمَة وَسَعِيد بْن جُبَيْر وَمُحَمَّد بْن كَعْب الْقُرَظِيّ وَقَتَادَة وَالسُّدِّيّ وَغَيْرهمْ مِنْ الْمُفَسِّرِينَ )) و عَنْ طَارِق بْن شِهَاب قَالَ "كُنْت عِنْد عَبْد اللَّه رَضِيَ اللَّه عَنْهُ فَذُكِرَ عِنْده مَوْت الْفَجْأَة فَقَالَ تَخْفِيف عَلَى الْمُؤْمِن وَحَسْرَة عَلَى الْكَافِر ثُمَّ قَرَأَ رَضِيَ اللَّه عَنْهُ ( فَلَمَّا آسَفُونَا اِنْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ))، وَقَالَ عُمَر بْن عَبْد الْعَزِيز رَضِيَ اللَّه عَنْهُ "وَجَدْت النِّقْمَة مَعَالْغَفْلَة يَعْنِي قَوْله تَبَارَكَ وَتَعَالَى ( فَلَمَّا آسَفُونَا اِنْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ)
    - و قد أمر الله تعالى نبيه الكريم (صلى الله عليه و سلم) بعدم التحسر أو التأسف على الكافرين و ما ينتظرهم من مصير و جعل عمدة ذلك العلم و الإيمان بأسماء الله و صفاته , فيطمئن بأنه لن يهلك هالك إلا عن بينة و أن الله تعالى لا يظلم مثقال ذرة و لكن الناس أنفسهم يظلمون ,وأنه سبحانه علام الغيوب يضل الفاسقين بحق و يهدى إليه من اناب و هو الحكيم العليم فقال عز و جل فلا تذهب نفسك عليهم حسراتٍ إن الله عليم بما يصنعون , و المتأمل فى الأيات الحكيمات من صورة البقرة يدرك أن علم الله و حكمته الأزليين أكبرو أعظم من إدراك المخلوقات فقال تعالى: (وإذ قال ربك للملائكة إنى جاعل فى الأرض خليفة, قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها و يسفك الدماء و نحن نسبح بحمدك و نقدس لك, قال إنى أعلم ما لا تعلمون) فالله لا يتحسر و لا يكون شيئاً إلا بعلمه و إذنه تعالى فيجب على من يقدم على تفسير أيات الله أن يعود للقرأن و السنة و قول سلف الأمة لا أن يقول بأهواءه و جهالاته .
    ثم قال: ندم الرب أو حزن معناه الشفقة والرقة والرحمة عند الرب, فلو أن أباً محباً أدّب ابنه لمخالفته إياه، فلما رأى ما حل به توجع لوجعه وتألم لألمه وتأسف وحزن وندم، مع أن الأب عمل الواجب في تقويم ابنه وتأديبه وخيره، فوضع كل شيء في محله, إنما أسفه وندمه وحزنه كله ناشئ من الشفقة والرحمة, ولا يجوز أن نقول في مثل هذا المقام إن أباه رحمه أو شفق عليه، بل نقول إن أباه ندم، وإن كان المراد بذلك الرحمة والشفقة, فعلى هذا القياس قال النبي إن الله ندم، والمراد به إعلان شفقة الله ورحمته وجوده وكرمه, ولا يمكن أن يؤتى بلفظة غيرها للتعبير عن رحمة الله في هذا المقام، فلا يجوز أن نقول: رحمهم بعد عقابه لهم , بل نقول ندم بعد العقاب والعذاب دلالة على رحمته, والدليل على ذلك أن النبي داود قال: وندم حسب كثرة رحمته
    طبعاً قوله بأن الندم يعنى الشفقة هوتحريف مثير للشفقة , و أى شفقة هذه التى يهلك الله بسببها الانسان و الحيوان و كل المخلوقات؟
    فهذا الموضع لا ينطبق عليه معانى الشفقة و الرحمة التى يتحدث عنها عبد النور, و ماذا عساه يقول فى النصوص المتواطئة على انتقاص الله تعالى بهذا المعنى و منها للمثال لا الحصر (( إلى الوراء سرت فأمد يدى عليك و هلكك . مللت من الندامة)) ارمياء 6:15 , فالندامة بكل صورها ينسبها الكتاب اللا مقدس لله العظيم ,ثم قال القس المحترم: كأن المعترض لم يعرف أن استعمال مثل هذه الألفاظ البشرية في جانب الله جائز، ليقرّب لعقولنا الأمور المعنوية، فإن الله لا يخاطبنا بلغة الملائكة بل بلغتنا واصطلاحاتنا لندرك حقائق الأمور, وعلى هذا فهو يقول لنا إن الله ندم، بمعنى أنه غيَّر قضاءه بسبب تغيير الشروط التي سبق ووضعها, ولو أن هذا الندم يختلف عن ندم الإنسان، فالإنسان يندم بسبب عدم معرفته لما سيحدث, وهذا لا ينطبق على الله، الذي ليس عنده ماضٍ ولا مستقبل، بل الكل عنده حاضر, فعندما نقول إن الله يحب ويكره ويتحسَّر ويندم، لا نقصد أن له حواس مثل حواسنا، وإنما نقصد أنها مواقف لله إزاء ما يفعله البشر, و هنا يزعم عبد النور أن استعمال مصطلحات مثل الندم )جائز) من قبل الله ليقرب لنا الصورة محاولاً العزف على وتر إثبات بلا تشبيه , و قد سقط بهذا التعدى المريع فهناك صفات لا يجوز إثباتها لله ابتداءً بأى حال من الأحوال بصرف النظر عن كيفها لأنها نقص محض كصفة الندم و التعب و النوم و البكاء و العجز و النسيان و التجسد (و كلها قد نسبها الكتاب المقدس لله تعالى) ,و لا حجة للنصارى فى القول أن الصفات ليست على حقيقتها فنحن نثبت الصفة لله تعالى بلا تشبيه ,و لكن هناك قطعاً قدراً مشتركاً نعقله بقلوبنا و لا يوجد فى الخارج مشتركاً إذ المعنى المشترك لا يوجد إلا فى الأذهان و لا يوجد فى الخارج إلا معيناً مختصاً فنثبت الصفة لله بما يليق بجلاله و نثبت الصفة للمخلوق بما يليق به , و القول بغير ذلك سيدخلنا فى دوامة سفسطائية عقيمة فهل يجوز أن نقول بأن الله سبحانه و تعالى (يتوجع أو يمرض أو يقضى الحاجة) بحجة أن الصفة ليس على أصلها أو أنها تقريبية؟!
    تعالى الله عما يقولون
    9هذِهِ مَوَالِيدُ نُوحٍ: كَانَ نُوحٌ رَجُلاً بَارًّا كَامِلاً فِي أَجْيَالِهِ. وَسَارَ نُوحٌ مَعَ اللهِ.
    اذا كان نوحا نبيا ورجلا بارا كما هو في النص اعلاه وكما ورد في العبرانيين 11(7 بالايمان نوح لما اوحي اليه عن امور لم تر بعد خاف فبنى فلكا لخلاص بيته فبه دان العالم و صار وارثا للبر الذي حسب الايمان)
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى ... 2 3

خواطر بين القران الكريم والكتاب المقدس

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كروية الأرض بين القرآن الكريم والكتاب المقدس
    بواسطة shrek في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 60
    آخر مشاركة: 05-05-2013, 01:19 AM
  2. مقارنه بسيطه بين القرآن الكريم والكتاب المقدس
    بواسطة شِبل الإسلام في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-01-2013, 01:23 AM
  3. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 03-03-2011, 08:15 PM
  4. الحلقة القادمة*سهرة قرانية امراة نوح بين القران والكتاب المقدس
    بواسطة وليد المسلم في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-06-2010, 01:45 AM
  5. خواطر من القران الكريم
    بواسطة ياسر سواس في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-02-2010, 02:11 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

خواطر بين القران الكريم والكتاب المقدس

خواطر بين القران الكريم والكتاب المقدس