هل المسيح إبن الله

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

هل المسيح إبن الله

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: هل المسيح إبن الله

  1. #1
    الصورة الرمزية ali9
    ali9 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    964
    آخر نشاط
    18-12-2015
    على الساعة
    12:39 PM

    افتراضي هل المسيح إبن الله


    أرسل الله الرسل وأيد كل منهم بالروح القدس
    ابراهيم ألقوه فى النار فنجاه الله منها وأرسله رسولا
    موسى بعد أن ولدته أمه ألقته فى النيل بأمر من الله ونجاه الله وأرسله رسولا
    وكذلك المسيح أرسله الله الى بنى إسرائيل ليخلصهم
    ولم يرسل الله الرسل للناس ليعبدوهم
    والمسيح وصف بإبن الله كان المقصود به بمعنى "المؤمن بالله"
    وكذلك كل المؤمنين بالله يدعون أولاد الله مجرد معنى مجازى وليس حقيقة
    48فَكُونُوا أَنْتُمْ كَامِلِينَ كَمَا أَنَّ أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ هُوَ كَامِلٌ.
    فالذكر والأنثى فى من خلق من الجن والأنس بينما الملائكة والله ليس لهم جنس
    وهذا الألتباس يجعل بعض الناس يهيأ لهم بأنه من نسل الله خطأ وهذا شرك بالله
    بل بعض الناس تصوروا أكثر من ذلك بأن المسيح هو نفسه الله وهذا كفر
    وكلا الأمرين هو تجديف فى ذات الله وأن قال المسيح من يجدف على الروح القدس لايغتفر فما بال الذى يجدف على الله والمصير هو الهلاك فى النار
    31لِذَلِكَ أَقُولُ لَكُمْ: كُلُّ خَطِيَّةٍ وَتَجْدِيفٍ يُغْفَرُ لِلنَّاسِ وَأَمَّا التَّجْدِيفُ عَلَى الرُّوحِ فَلَنْ يُغْفَرَ لِلنَّاسِ. 32وَمَنْ قَالَ كَلِمَةً عَلَى ابْنِ الإِنْسَانِ يُغْفَرُ لَهُ وَأَمَّا مَنْ قَالَ عَلَى الرُّوحِ الْقُدُسِ فَلَنْ يُغْفَرَ لَهُ لاَ فِي هَذَا الْعَالَمِ وَلاَ فِي الآتِي.
    ويمكن أن نصل للحقيقة بكل سهوله من الأنجيل ذاته
    فالمسيح عندما ولد فى "مدود" فهل إن فكرنا بعقل سليم هذا يليق بالله !
    والله من صفاته المتكبر العظيم العلى الذى خلق هذا الكون يكون هذا لائقا به
    والمكان لابد أن يكون طاهرا عندما كلم موسى قال له إخلع نعليك لأن الوادى مقدس
    والله خص المسيح بأن يعطيه كرسى داوود أبيه ويملك على بيت يعقوب وهذا
    دلاله على إنه نبى الى بنى إسرائيل فقط لذلك فكانت مدة رسالته قصيرة لأنهم لم يؤمنوا به فإنتهى الموضوع بإدانتهم لعدم إيمانهم به
    وبالبديهه إن كان الله يريد أن يرسله الى الناس كافة لمدد رسالته بالوقت الكافى لدعوتة ولأعطى الله للمسيح كل التعاليم الكاملة للدين من صلاة وشريعة وما فعل الأنبياء حتى يكون من يؤمنون به من الأمم تحت أيديهم كتابهم ولايحتاجون لأحد
    لكن لأن رسالته خاصة باليهود فقد أكمل لهم وهذا ما قاله المسيح
    «لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لِأُكَمِّلَ. 18فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِلَى أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ لاَ يَزُولُ حَرْفٌ وَاحِدٌ أَوْ نُقْطَةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ النَّامُوسِ حَتَّى يَكُونَ الْكُلُّ. 19فَمَنْ نَقَضَ إِحْدَى هَذِهِ الْوَصَايَا الصُّغْرَى وَعَلَّمَ النَّاسَ هَكَذَا يُدْعَى أَصْغَرَ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ

    وهل هو فى حاجة لكى يتعلم من معلمين ليكون له علما كما يقول الأنجيل
    وقال يوحنا بأنه الآن وضعت الفأس على رأس الشجرة وهذا معناه بأن المسيح سيدين اليهود بعدم الأيمان به لينهى الله النبوة منهم بقطع أصل الشجرة
    ثم موضوع أبليس هل يمكن لأبليس أن يحمل الله ويقول لله أن يسجد له فيعطى إبليس السلطان لله لأن السلطان قد دفع له هذا يدل على فكر سقيم يحتاج الى تأمل
    من إنجيل لوقا:
    30فَقَالَ لَهَا الْمَلاَكُ: «لاَ تَخَافِي يَا مَرْيَمُ لأَنَّكِ قَدْ وَجَدْتِ نِعْمَةً عِنْدَ اللهِ. 31وَهَا أَنْتِ سَتَحْبَلِينَ وَتَلِدِينَ ابْناً وَتُسَمِّينَهُ يَسُوعَ. 32هَذَا يَكُونُ عَظِيماً وَابْنَ الْعَلِيِّ يُدْعَى وَيُعْطِيهِ الرَّبُّ الإِلَهُ كُرْسِيَّ دَاوُدَ أَبِيهِ 33وَيَمْلِكُ عَلَى بَيْتِ يَعْقُوبَ إِلَى الأَبَدِ وَلاَ يَكُونُ لِمُلْكِهِ نِهَايَةٌ».
    11أَنَّهُ وُلِدَ لَكُمُ الْيَوْمَ فِي مَدِينَةِ دَاوُدَ مُخَلِّصٌ هُوَ الْمَسِيحُ الرَّبُّ. ». 16فَجَاءُوا مُسْرِعِينَ وَوَجَدُوا مَرْيَمَ وَيُوسُفَ وَالطِّفْلَ مُضْجَعاً فِي الْمِذْوَدِ.
    . 42وَلَمَّا كَانَتْ لَهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ سَنَةً صَعِدُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ كَعَادَةِ الْعِيدِ.
    . 46وَبَعْدَ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ وَجَدَاهُ فِي الْهَيْكَلِ جَالِساً فِي وَسْطِ الْمُعَلِّمِينَ يَسْمَعُهُمْ وَيَسْأَلُهُمْ.
    48فَلَمَّا أَبْصَرَاهُ انْدَهَشَا. وَقَالَتْ لَهُ أُمُّهُ: «يَا بُنَيَّ لِمَاذَا فَعَلْتَ بِنَا هَكَذَا؟ هُوَذَا أَبُوكَ وَأَنَا كُنَّا نَطْلُبُكَ مُعَذَّبَيْنِ!» 49فَقَالَ لَهُمَا: «لِمَاذَا كُنْتُمَا تَطْلُبَانِنِي؟ أَلَمْ تَعْلَمَا أَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ أَكُونَ فِي مَا لأَبِي؟».
    2فِي أَيَّامِ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ حَنَّانَ وَقَيَافَا كَانَتْ كَلِمَةُ اللهِ عَلَى يُوحَنَّا بْنِ زَكَرِيَّا فِي الْبَرِّيَّةِ
    7وَكَانَ يَقُولُ لِلْجُمُوعِ الَّذِينَ خَرَجُوا لِيَعْتَمِدُوا مِنْهُ: «يَا أَوْلاَدَ الأَفَاعِي مَنْ أَرَاكُمْ أَنْ تَهْرُبُوا مِنَ الْغَضَبِ الآتِي؟ 8فَاصْنَعُوا أَثْمَاراً تَلِيقُ بِالتَّوْبَةِ. ولاَ تَبْتَدِئُوا تَقُولُونَ فِي أَنْفُسِكُمْ: لَنَا إِبْرَاهِيمُ أَباً. لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ إِنَّ اللهَ قَادِرٌ أَنْ يُقِيمَ مِنْ هَذِهِ الْحِجَارَةِ أَوْلاَداً لِإِبْرَاهِيمَ. 9وَالآنَ قَدْ وُضِعَتِ الْفَأْسُ عَلَى أَصْلِ الشَّجَرِ فَكُلُّ شَجَرَةٍ لاَ تَصْنَعُ ثَمَراً جَيِّداً تُقْطَعُ وَتُلْقَى فِي النَّارِ».
    6وَقَالَ لَهُ إِبْلِيسُ: «لَكَ أُعْطِي هَذَا السُّلْطَانَ كُلَّهُ وَمَجْدَهُنَّ لأَنَّهُ إِلَيَّ قَدْ دُفِعَ وَأَنَا أُعْطِيهِ لِمَنْ أُرِيدُ. 7فَإِنْ سَجَدْتَ أَمَامِي يَكُونُ لَكَ الْجَمِيعُ»
    8فَأَجَابَهُ يَسُوعُ: «اذْهَبْ يَا شَيْطَانُ! إِنَّهُ مَكْتُوبٌ: لِلرَّبِّ إِلَهِكَ تَسْجُدُ وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ».

    هذه هى تعليمات كل الأديان التى توصل للجنه


    التعديل الأخير تم بواسطة ali9 ; 26-05-2005 الساعة 09:07 AM

  2. #2
    الصورة الرمزية الريحانة
    الريحانة غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    660
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-07-2016
    على الساعة
    01:29 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    بارك الله فيك أخى على
    وأرجو منك بأسلوبك الشيق المرتب أن تبحث لنا فى هذ السؤال الذى وجهه أحد النصارى لأحد علماء النصارى عن إتهام الإنجيل بالتحريف فرد عليه العالم
    وهل لو تم تحريف الإنجيل كان سيسكت الناس الذين يعيشون فى هذا العصر على أن يحرف الإنجيل وتبدل معالمه؟؟
    *******

  3. #3
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,148
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-12-2017
    على الساعة
    12:11 PM

    افتراضي

    هل عيسى (عليه السلام) ابن الرب؟

    قد يستخدم بعض النصارى ما جاء في متّى 3:17، على أنها تناقض سماع صوت الرب، ليدعموا بنوّة عيسى (عليه السلام) الربانية.

    إذا كان ما جاء في :

    متّى 3:17؛ "وعجبا صوت من السماء، يقول، هذا ولدي الحبيب، الذي أنا راض عنه تماما"

    يستخدم ليدعم البنوة الربانية، فيجب أن لا يكون هناك نص آخر يناقض هذه المقولة، أو يعطي بنوة ربانية مماثلة لشخص آخر أو أشخاص آخرين سواء في العهد القديم أو في العهد الجديد. و

    لكن هناك العديد من الأماكن في العهدين القديم والجديد التي يذكر فيها شخص آخر غير عيسى (عليه السلام) على أنه يتمتع بالبنوة الربانية. انظر النصوص التالية:

    سفر الخروج 4:22:
    "إسرائيل هو ابني، وهو حتى ابني البكر."

    IIصاموئيل 7:14 / I Chronicles 22:10:
    "… وسوف يكون هو ابني (سليمان)."

    ارميا 31:9:
    "…وإبراهيم هو ابني البكر،"

    وكذلك مزمور 2:7.

    2: 7 اني اخبر من جهة قضاء الرب قال لي انت ابني انا اليوم ولدتك
    أود أن أشارككم هنا تناقضا واضحا بين :

    يوحنّا 3:16 ......... ولوقا28-10:25 ...... ومتّى 17-19:16 .

    يقول يوحنّا 3:16 :

    "فلقد أحب الرب العالم لدرجة أنه وهب ابنه المولود الوحيد، بحيث أن كل من آمن به لن يفنى، و لكن ستكون له الحياة الأبدية".

    و الآن لنقرأ لوقا 28-10:25:

    انظر، وقف محام معين و أغراه قائلا: أيها المعلّم، ماذا عليّ أن أفعل لأرث الحياة الأبدية؟ فقال له:" ما هو مكتوب في القانون؟ كيف تقرأ أنت؟" و أجابه قائلا:" ستحب الإله ربك بكل قلبك، و بكل روحك، و بكل قوّتك، و بكل عقلك، و جارك كما تحب نفسك". فقال له:" لقد أجبت الصواب، افعل ذلك و سوف تعيش".

    جميع هذه النصوص تخبرنا أن ميراث الحياة الأبدية هو لأي شخص لا يعبد ولا يؤمن بأي رب سوى الرب الحقيقي الأوحد.

    لوقا 28-10:25 يتفق مع متّى 17-19:17 الذي يقول:

    "وانظروا إلى شخص جاء وقال له (لعيسى)، أيها المعلم الصالح، ماذا عليّ أن أفعل من أشياء صالحة حتى أنال الحياة الأبدية؟وهكذا قال له، لماذا تدعوني بالصالح؟ –ليس هناك أحد صالح إلا واحد، وذلك هو الرب. ولكن إذا أردت أن تدخل الحياة الأبدية، فحافظ على الوصايا."

    ليس هناك وصية تقول بعبادة عيسى (عليه السلام)، ولكن هناك واحدة تقول بعبادة الرب وحده.

    يذكر لوقا 41:4 أن عيسى (عليه السلام) رفض أن يدعى بابن الرب من قبل الجن.

    لوقا

    4: 41 و كانت شياطين ايضا تخرج من كثيرين و هي تصرخ و تقول انت المسيح ابن الله فانتهرهم و لم يدعهم يتكلمون لانهم عرفوه انه المسيح
    هل تعتقد أن عيسى (عليه السلام) كان ليوبخ الجن أو أي أحد آخر لقولهم الحقيقة؟ لا بالتأكيدّ!

    لقد وبخ عيسى (عليه السلام) الجن لأنهم كانوا يقولون زيفا بتسميتهم له بابن الرب. وفوق هذا، لو كان عيسى (عليه السلام) هو المسيح، وكان الجن يعرفون هذا، فإن إسكاته لهم ومنعهم من قول الحقيقة كان ليناقض لرسالته.

    يقول عيسى (عليه السلام) لحوارييه (لوقا 21 &9:20):

    "ولكن من تعتقدونني أكون ؟" أجاب بطرس قائلا"، "مسيح الرب" فهاجمهم عيسى مباشرة وأمرهم أن لا يقولوا ذلك لأي شخص."

    بالإضافة إلى ذلك، فإن نصوصا مثل :
    يوحنا 7:40، و 6:14، و 3:2

    7: 40 فكثيرون من الجمع لما سمعوا هذا الكلام قالوا هذا بالحقيقة هو النبي

    6: 14 فلما راى الناس الاية التي صنعها يسوع قالوا ان هذا هو بالحقيقة النبي الاتي الى العالم

    3: 2 هذا جاء الى يسوع ليلا و قال له يا معلم نعلم انك قد اتيت من الله معلما لان ليس احد يقدر ان يعمل هذه الايات التي انت تعمل ان لم يكن الله معه

    و

    متّى

    21: 11 فقالت الجموع هذا يسوع النبي الذي من ناصرة الجليل

    و

    لوقا 7:16 و 24:19

    7: 16 فاخذ الجميع خوف و مجدوا الله قائلين قد قام فينا نبي عظيم و افتقد الله شعبه
    24: 19 فقال لهما و ما هي فقالا المختصة بيسوع الناصري الذي كان انسانا نبيا مقتدرا في الفعل و القول امام الله و جميع الشعب

    تؤكد أن عيسى قبل لقب المعلم والنبي ودعا نفسه ابن الإنسان في

    متّى 8:20، و 12:40، و 12 : 17:و 26:24

    8: 20 فقال له يسوع للثعالب اوجرة و لطيور السماء اوكار و اما ابن الانسان فليس له اين يسند راسه

    12: 40 لانه كما كان يونان في بطن الحوت ثلاثة ايام و ثلاث ليال هكذا يكون ابن الانسان في قلب الارض ثلاثة ايام و ثلاث ليال

    17: 12 و لكني اقول لكم ان ايليا قد جاء و لم يعرفوه بل عملوا به كل ما ارادوا كذلك ابن الانسان ايضا سوف يتالم منهم

    26: 24 ان ابن الانسان ماض كما هو مكتوب عنه و لكن ويل لذلك الرجل الذي به يسلم ابن الانسان كان خيرا لذلك الرجل لو لم يولد

    و

    لوقا 9:26، و 22:48، و 22:69، و 24:7.

    9: 26 لان من استحى بي و بكلامي فبهذا يستحي ابن الانسان متى جاء بمجده و مجد الاب و الملائكة القديسين

    22: 48 فقال له يسوع يا يهوذا ابقبلة تسلم ابن الانسان

    22: 69 منذ الان يكون ابن الانسان جالسا عن يمين قوة الله

    24: 7 قائلا انه ينبغي ان يسلم ابن الانسان في ايدي اناس خطاة و يصلب و في اليوم الثالث يقوم


    لكن النص الفاصل الذي يقول صراحة أن عيسى (عليه السلام) هو ابن (خادم) الإنسان موجود في مرقس 14:62، حيث يذكر عيسى (عليه السلام) مكانه يوم القيامة. يقول عيسى (عليه السلام) تحديدا أننا سنرى ابن الإنسان، وليس ابن الرب، يجلس على يمين القوة، وآتيا في غيوم السماء.
    إن فعل الإنجاب فعل فيزيائي، وهذا فعل يتناقض وطبيعة الرب.

    يقول القرآن الكريم في سورة مريم :
    "ما كان لله أن يتخذ من ولد سبحانه إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون (35)" (مريم)

    إن التعاليم التي تقول أن عيسى (عليه السلام) ابن الرب لم يبشر بها عيسى (عليه السلام) ولم يقبل بها، ولكن الذي قال بها هو بولس كما هو مذكور في الأفعال 9
    "ومباشرة بشر بالمسيح في الكنيس، بأنه ابن الرب."

    هل قال عيسى (عليه السلام) أنه الرب على الإطلاق أو قال "هذا أنا ربكم، اعبدوني."؟ الجواب هو لا.

    فليس هناك عبارة واحدة في الكتاب المقدس كله يقول فيها عيسى (عليه السلام)
    "أنا ابن الرب، ولذلك اعبدوني.".

    وبهذا فإن جميع النصوص التي تزيد عن الألفين من رسائل بولس الإنجيلية هي من اختراعه، بما في ذلك ما ورد في الرومان 9:5، والذي ينص – اعتمادا على أي إنجيل تستخدم - على ما يلي:

    "… جاء المسيح، الذي هو فوق كل شيء، الرب المبارك الخالد."

    على أن بولس نفسه يذكر إنجيله الخاص، وليس إنجيل عيسى (عليه السلام)، في رسالته الإنجيلية للرومان عندما يقول في الرومان 2:16:

    "في اليوم الذي يحاكم فيه الرب أسرار الناس بواسطة عيسى المسيح، وفقا لإنجيلي."

    في الواقع فإن رسالة بولس الإنجيلية للرومان هي أساس النصرانية المعاصرة. ,بهذا، فإن النصارى هم الذين سيضل سعيهم في هذه الحياة مع اعتقادهم أنهم يحسنون صنعا عندما جعلوا لله شركاء، كما هو مذكور في القرآن الكريم في سورة الكهف :

    "قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا (103) الذين ضلّ سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا" (104) أولئك الذين كفروا بآيات ربهم ولقائه فحبطت أعمالهم فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا (105) ذلك جزاؤهم جهنم بما كفروا واتخذوا آياتي ورسلي هزوا" (الكهف)

    إنه لمن الغريب والمثير للسخرية بالفعل أن نعلم أنه لا توجد رسالة واحدة من رسائل بولس الإنجيلية للرومان، والتي تتعدى 430 نصا، كتبها عيسى (عليه السلام).

    كان على بولس أن يشير بشكل مباشر إلى تعاليم عيسى (عليه السلام) الأصلية، وذلك لو كان ادعاء بولس السابق بأنه كان حواريا بالوحي الإلهي صحيحا بالفعل. ولكن بدلا عن ذلك، فإن أجزاء كثيرة من مقتطفاته في الرسائل الإنجيلية (بشكل ملحوظ في رسالته الإنجيلية للرومان) مأخوذة من العهد القديم –سفر التكوين، وسفر الخروج، وسفر Leviticus، وسفر تثنية الاشتراع، و 2 سفر صاموئيل، و 1 سفر الملوك، و سفر المزامير، و سفر الأمثال، وسفر اشعيا، وسفر حزقيال، وسفر Hosea.


    لقد كانت رسائله الإنجيلية بالفعل نتاج جهد مضني، ولكن ذلك لا يجعل من بولس أفضل من أيّ من الرجال الذين كتبوا الأناجيل، ولا يجعل منه نبيا.


    وهنا نود أن نطلب من القارئ النصراني أن يركع ويدعو الله بجدية ويسأله أن ينزل لعنته عليه وعلى زوجته، وعلى أبنائه وبناته، إذا كان ما يؤمن به عن المسيح (أن المسيح هو الرب، أو ابن الرب، أو جزء من الثالوث) باطلا.

    وبالمقابل إذا سألت مسلما أن يدعو الله بجدية أن ينزل لعنته عليه، وعلى زوجته، وعلى أبنائه وبناته، إذا كان ما يقوله عن المسيح (أنه نبي ورسول الله وكلمته)باطلا، فلن يتردد المسلم في أن يركع ويدعو.

    إن المسلمين ثابتون في إيمانهم أن المسيح ليس الرب، ولا ابن الرب، وأنه ليس جزءا من ثالوث الرب.

    إن عملية سؤال الرب أن ينزل لعنته على الشخص وعلى أسرته قد تبدو قاسية الى حد ما، ولكنها ستثبت نقطتين:
    (1) أن الشخص سيعرف أنه على الطريق الخاطئ؛
    و
    (2) سوف تضعه على الطريق المستقيم.
    التعديل الأخير تم بواسطة السيف البتار ; 26-05-2005 الساعة 05:17 PM

  4. #4
    الصورة الرمزية ali9
    ali9 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    964
    آخر نشاط
    18-12-2015
    على الساعة
    12:39 PM

    افتراضي

    الأخ السيف البتار

    الله هو إسم الخالق وهو الأله الواحد الذى لاشريك له

    الرب هو صاحب المكان فيمكن رب البيت ويمكن رب الكون

    ولذلك فكلمة رب يمكن أن تستخدم لأغراض متعدده

    إبن الله معناها المؤمن بالله فكل المؤمنين أولاد الله

    وقد إستخدمها المسيح لنفسه ولتلاميذه بنفس المعنى

    وقول مريم عندما رأت المسيح قالت ربونى أى المعلم

    وقال المسيح :

    . 12وَأَمَّا كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَاناً أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللَّهِ أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ

    8وَأَمَّا أَنْتُمْ فَلاَ تُدْعَوْا سَيِّدِي لأَنَّ مُعَلِّمَكُمْ وَاحِدٌ الْمَسِيحُ وَأَنْتُمْ جَمِيعاً إِخْوَةٌ. 9وَلاَ تَدْعُوا لَكُمْ أَباً عَلَى الأَرْضِ لأَنَّ أَبَاكُمْ وَاحِدٌ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ.

    ولى وجهه نظر بأن المسيح قد إستخدم هذا الأصطلاح لفقدانه الأبوة لأنه بغير أب ويجب أن يقدر الناس موقفه خصوصا وأن اليهود قد جرحوا مشاعره بطريقة مهينه بقولهم ». فَقَالُوا لَهُ: «إِنَّنَا لَمْ نُولَدْ مِنْ زِناً. لَنَا أَبٌ وَاحِدٌ وَهُوَ اللَّهُ». وصدق أن سماهم أولاد الأفاعى فهم أيضا قتلوا كل عائلة المسيح قتلوا يحى إبن خالته وقتلوا أبيه زكريا كما قتلوا كل إخوة المسيح من بعده ومنهم يعقوب أخيه والذى تولى رئاسة التلاميذ بعد المسيح فماذا يكون شعور الأم مريم وهم يقتلون كل أولادها وقد كتب الأستاذ أنيس منصور بأن الذى حاكمه من اليهود كان جد لكوفى الحالى

    ومن الغريب بأن اليهود وهم الآن ينبشون القبور للبحث عن تابوتهم المقدس وجدوا تابوت يعقوب أخو المسيح وقد أعلنوا عن ذلك ونشر ذلك فى الصحف لكن الفاتيكان أسكتت الموضوع


    أما سؤال الأخت الريحانه

    فالأناجيل عددها أكثر من مائة ومنها "برنابا" وهو من أفرب تلاميذ المسيح وهذا الأنجيل هو الأصح فلماذا لم ينشروه بعد أن عثروا عليه فى الفاتيكان قبل الأسلام ويمكنك قرآءته وهو ممتاز لأنه به معلومات كثيرة جميله جدا ولايمل الأنسان من قرآءته وهو يحتوى على الصحيح مما كتب فى الأناجيل الأربعة



    أما ألأناجيل الأربعه فهى أناجيل بولس حرفها ليظهر فيها نظرياته ونسبها الى الأسماء المعلن عنها وهناك كتاب يوضح ذلك تفصيليا

    إسمه هداية الحيارى يوضح بأنها كتبت بعد فترة وليست فى عهد المسيح

    ((إنجيل)) ألفه متى تلميذ المسيح بعد تسع سنين من رفع المسيح، وكتب بالعبرانية في بلد يهود .
    و((إنجيل)) ألفه مرقس الهاروني، تلميذ شمعون بعد ثلاث وعشرين سنة من رفع المسيح، وكتبه باليونانية في بلاد أنطاكية من بلاد الروم، ويقولون: إن شمعون المذكور هو ألفه، ثم محى اسمه من أوله ونسب إلى تلميذه مرقس.
    و((إنجيل)) ألفه لوقا الطبيب الأنطاكي تلميذ شمعون، بعد تأليف مرقس.
    و((إنجيل)) ألفه يوحنا تلميذ المسيح بعد ما رفع المسيح ببضع وستين سنة، كتبه باليونانية.
    وكل واحد من هذه الأربعة يسمونه الإنجيل، وبينها من التفاوت والزيادة والنقصان ما يعلمه الواقف عليها، وبين توراة السامرة واليهود والنصارى من ذلك ما يعلمه من وقف عليها،

    فدعوى الكذب الباهت:((إن نسخ التوراة والإنجيل متفقه شرقا وغربا بعدا وقربا)) من أعظم الفرية والكذب، نظرا لما بينها من التفاوت والزيادة والنقصان والتناقض
    التعديل الأخير تم بواسطة ali9 ; 26-05-2005 الساعة 10:23 PM

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    339
    آخر نشاط
    16-03-2006
    على الساعة
    08:45 AM

    افتراضي

    قل هو الله أحد , الله الصمد , لم يلد ولم يولد, ولم يكن له كفوا أحد

هل المسيح إبن الله

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الله أكبر ... المسيح يبشر بمحمد لفظا بالسيريانية ..إستمع إليها في فلم آلام المسيح
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 60
    آخر مشاركة: 12-06-2010, 03:19 AM
  2. اثبات الوهيه المسيح†المسيح هو الله†
    بواسطة The Dragon Christian في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-05-2010, 10:49 AM
  3. مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 09-11-2007, 05:49 PM
  4. الخطأ فى الأعتقاد بأن المسيح ابن الله أوأنه هو الله
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-03-2007, 10:07 PM
  5. خلق الله آدم فى الجنة وخلق الله المسيح فى الأرض
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-10-2005, 01:27 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

هل المسيح إبن الله

هل المسيح إبن الله