إنجيل يهوذا (كافة المواضيع مدموجة)

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: محمد سني 1989 | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | الانجيل يتحدى:نبى بعد عصر المسيح بستمائة عام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

إنجيل يهوذا (كافة المواضيع مدموجة)

صفحة 1 من 8 1 2 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 79

الموضوع: إنجيل يهوذا (كافة المواضيع مدموجة)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    105
    آخر نشاط
    23-12-2006
    على الساعة
    09:19 AM

    افتراضي قنبلة الموسم: براءة يهوذا و نجاة المسيح

    هذا المقال مقتبس عن كتاب (إنزعوا قناع بولس عن وجه المسيح) و لمن أراد الحصول على نسخة من الكتاب فهو متوفر في الموقع www.paulsmask.net . و قد قمت باقتباس الفكرة منه بتصرف.


    يبين الله تعالى كيف أسلم الحواريون لعيسى عليه السلام من بين بني إسرائيل فيقول عز من قائل :

    فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللّهِ آمَنَّا بِاللّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (52) (آل عمران)

    و يطلب الله عز وجل أن نكون كمثل الحواريين في نصرة دينه و نبيه فيقول:

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونوا أَنصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ فَآَمَنَت طَّائِفَةٌ مِّن بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَت طَّائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آَمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ (14) (الصف)

    ثم بعد ذلك يأتي كتبة الأناجيل ليقولوا لنا أن أحد حواريي المسيح قد خانه و سلمه لليهود ليصلب!

    كيف ذلك ؟

    يقول عز من قائل:
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6) (الحجرات)

    و أي فاسق جاء بهذا النبأ؟ إنهم كتبة الأناجيل .. فهل يجوز لنا أن نصدق مزاعمهم و أناجيلهم تقطر كذباً بشهادة أكبر النقاد المسيحيين الغربيين؟ فلا يكاد هؤلاء الكتبة يجتمعون على أمر واحد، فهل نصدق دعواهم في خيانة يهوذا؟

    تعالوا لنتدارس الموضوع سوياً محاولين استخلاص الحقيقة من براثن الأناجيل...



    سننتقل معاً إلى نهاية الحفلة التي سكبت فيها الخاطئة الطيب على رأس المسيح و مسحت أرجله بشعرها، حيث كان كافة التلاميذ موجودين معه في ذلك الوقت.. دعونا من صحة أو كذب هذه الرواية و لننتقل معاً لنرى ما تقوله الأناجيل:

    مرقس [14: 10-11]
    و ذهب يهوذا أسخريوط، أحد التلاميذ الاثني عشر إلى رؤساء الكهنة ليسلم إليهم يسوع. ففرحوا لكلامه و وعدوه بأن يعطوه مالاً. فأخذ يترفب الفرصة ليسلمه.

    متّى [26: 14-16]
    و في ذلك الوقت ذهب أحد التلاميذ الثني عشر، وهو يهوذا الملقب بالإسخريوطي ، إلى رؤساء الكهنة و قال لهم: ((ماذا تعطوني لأسلم إليكم يسوع؟)) فوعدوه بثلاثين من الفضة. و أخذ يهوذا من تلك الساعة يترقب الفرصة ليسلم يسوع.

    لوقا [22: 1-6]
    و قَرُب عيد الفطر الذي يقال له الفصح. و كان رؤساء الكهنة يبحثون عن طريقة يقتلون بها يسوع لأنهم كانوا يخافون من الشعب. فدخل الشيطان في يهوذا الملقب بالاسخريوطي، و هو من التلاميذ الاثني عشر. فذهب و فاوض رؤساء الكهنة وقادة حرس الهيكل كيف يسلمه إليهم. ففرحوا و اتفقوا أن يعطوه شيئاً من المال. فرضي و أخذ يترفب الفرصة ليسلمه إليهم بالخفية عن الشعب.

    يوحنا ؟؟ للأسف لم ينزل عليه الوحي بذلك !!


    و عند قراءتنا لهذه النصوص فإننا نلاحظ التالي:

    1- كان يهوذا الاسخريوطي أحد تلاميذ المسيح الاثني عشر. فلو أنه خطط لتسلميه لكان الموضوع سراً وما عرف به باقي الحواريين . فكيف لهم أن يعرفوا أين ذهب و ماجرى من حديث بينه و بين رؤساء الكهنة و ما اتفقوا عليه ، في حين أن أحداً من التلاميذ لم يخرج ليتبعه؟

    2- ختم لوقا قصة الخاطئة في إصحاحه السابع دون ذكر لأي شيطان دخل في يهوذا ثم جاء بعد /16/ إصحاحاً فيتذكر ذلك و يقول أن الشيطان دخل في يهوذا قرب عيد الفصح! إن هذه حجة عليه و ليست له، فالذي أخرج الشياطين من الناس [متى 10: 1-4] ألا يعرف أن يخرج الشيطان من أحد حوارييه؟ و كيف عرف كتبة الأناجيل أن الشيطان دخل في يهوذا؟

    3- لقد كان يهوذا الاسخريوطي أحد التلاميذ الاثني عشر الذين قال فيهم المسيح ((متى 10: 19-20 = لا تهتموا حين يسلمونكم كيف أو بماذا تتكلمون، لأنكم ستعطون في حينه ما تتكلمون به، فما أنتم المتكلمون بل روح أبيكم السماوي يتكلم فيكم)) فكيف يزعم لوقا بعد ذلك أن الشيطان دخل يهوذا؟؟ هل روح الآب قد أصبحت شيطاناً الآن؟ و هل انتصر الشيطان على روح الآب و دخل قلبه الممتلئ بالإيمان؟

    4- لقد كان يهوذا الاسخريوطي أحد التلاميذ الذين قال فيهم يسوع ((متى 19: 28 = متى جلس ابن الإنسان على عرش مجده، تجلسون أنتم الذين تبعوني على اثني عشر عرشاً لتندينوا عشائر إسرائيل الإثني عشر)) فهل يبشر يسوع التلاميذ بدخول الفردوس و من ثم يخونه أحدهم بعد ذلك حسبما زعموا؟ أولم يعلم ذلك مسبقاً؟

    5 – لقد كان يهوذا الاسخريوطي أحد التلاميذ الذين قال فيهم يسوع ((أنتم أعطيتم أن تعرفوا أسرار ملكوت السماوات)) فهل بعد ذلك يخون المسيح؟ أولم يعلم المسيح خيانته بلاهوته المزعوم؟

    6- كان يهوذا أمين صندوق المسيح، و قد ائتمنه على أموال الجماعة. فزعم لنا يوحنا أنه كان يختلس باستمرار من هذا الصندوق.. مع أن موضوع الصندوق هذا منقض لما قاله المسيح ((متى 10: 9 = لاتحملوا نقوداً من ذهب ولا فضة ولا من نحاس في جيوبكم)) و قوله: ((متى 6: 34 = لا يهمكم أمر الغد، فالغد يهتم بنفسه)) .. فهل من كان بعهدته صندوق الجماعة يبيع معلمه و نبيه من أجل حفنة من المال (أو ثلاثين من الفضة كما زعم متّى) وهو الذي كان بمقدوره أن يأخذ من صندوق الجماعة ما هو أكثر من ذلك!

    7- لقد كان يهوذا من بين التلاميذ الذين اختارهم يسوع بنفسه فيقول يوحنا في ذلك ((يوحنا 15: 19 = .. أنا اخترتكم من العالم..)) فلو كان هو الذي اختارهم لنفسه، فهل أخطأ في اختياره؟ و هل يخطئ الإله؟ ثم يأتي يوحنا ليناقض نفسه فيقول ((يوحنا 18: 9 = ما خسرت أحداً من الذين وهبتهم لي)) فإن كان الله قد اختار له التلاميذ، فهل يختار له خائناً و يغش نبيه؟

    8- و السؤال الذي يرمي بثقله على الموضوع: ما حاجة يهوذا ليتفق مع الكهنة و يدلهم على المسيح؟ أولم يقل المسيح عند إلقاء القبض عليه: ((متى 26: 55 = أعلى لص خرجتم بسيوف و عصي لتأخذونني؟ كنت كل يوم أجلس معكم في الهيكل أعلّم فما أخذتموني)) أي أن المسيح كان معروفاً لديهم ولا حاجة ليهوذا و لغيره ليدلهم عليه.

    و هكذا نرى أنه لا يوجد سبب واحد مقنع يجعل يهوذا يخون المسيح، و لو أننا قلّبنا الأناجيل صفحة بصفحة فإننا لن نجد منه بادرة واحدة تفيد بأنه يكره المسيح أو يكن له العداء إلى الدرجة التي يخونه فيها و يسلمه للكهنة.

    و للحديث بقية..


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    105
    آخر نشاط
    23-12-2006
    على الساعة
    09:19 AM

    افتراضي

    مرقس [14: 12-16]
    و في أول يوم من عيد الفطر، حين تذبح الخراف لعشاء الفصح سأله تلاميذه: ((إلى أين تريد أن تذهب لنهيئ لك عشاء الفصح لتأكله؟)) فأرسل اثنين من تلاميذه و قال لهما: ((إذهبا إلى المدينة، فيلاقيكما رجل يحمل جرة ماء فاتبعاه. و عندما يدخل بيتاً قولا لرب البيت: يقول المعلم: أين غرفتي التي آكل فيها عشاء الفصح مع تلاميذي؟ فيريكما في أعلى البيت غرفة واسعة مفروشة مجهزة، فهيئاه لنا هناك)). فذهب التلميذان و دخلا المدينة فوجدا كما قال لهما و هيأا عشاء الفصح.

    متى [26: 17-18]
    و في أول يوم من عيد الفطير، جاء التلاميذ إلى يسوع و قالوا له: ((أين تريد أن نهيء لك عشاء الفصح؟)) فأجابهم: ((إذهبوا إلى فلان في المدينة وقولوا له: يقول المعلم: جاءت ساعتي، و سأتناول عشاء الفصح في بيتك مع تلاميذي)). فعمل التلاميذ ما أمرهم به يسوع و هيأوا عشاء الفصح.

    لوقا [22: 7-13]
    و جاء يوم الفطير، و فيه تذبح الخراف لعشاء الفصح، فأرسل يسوع بطرس و يوحنا وقال لهما: ((إذهبا هيّئا لنا عشاء الفصح لنأكله)). فقالا له: ((أين تريد أن نهيئه؟)) فأجابهما: ((عندما تدخلان المدينة يلاقيكما رجل يحمل جرة ماء، فاتبعاه إلى البيت الذي يدخله. و قولا لرب البيت: يقول المعلم: أين الغرفة التي سأتناول فيها عشاء الفصح مع تلاميذي؟ فيريكما في أعلى البيت غرفة واسعة مفروشة، و هناك تهيئانه)). فذهبا ووجدا مثلما قال لهما فقاما بتهيئة عشاء الفصح.

    يوحنا؟ لا شيء!!

    لسنا هنا لدراسة تناقضات الأناجيل فيما بينها ، و لمن أراد ذلك فما عليه إلا أن يقتني الكتاب المذكور في أول المشاركة، ففيه من الشرح الوافي ما يغنيه عن كتاب آخر. أما ما يتعلق بموضوعنا فسوف نقوم بدراسته بشكل وافي:

    1- كان مجازفة من لوقا أن يحدد اسم التلميذين المرسلين باسميهما ((بطرس و يوحنا))لأنه لم يكن يدري أنه بعد عشر سنوات سيظهر إنجيل آخر منسوب للحواري يوحنا لا يذكر فيه هذه الحادثة ولا حتى بحرف واحد! فهل كان لوقا كاذباً؟ أم أن الوحي الذي نزل على لوقا لم ينزل على يوحنا؟!!
    2- سؤال آخر يطرح نفسه: أين أمضي يسوع الوقت من الصبح حتى المساء لحين إعداد الفصح؟ أين ذهب وماذا قال؟ وماذا فعل؟ و مع ذلك نرى متّى يزعم لنا أن المسيح قال: ((متى 24: 35 = السماء و الأرض تزولان ولكن كلامي لا يزول)) وها هو و زملاؤه قد أزالوا لنا هنا على الأقل اثني عشرة ساعة من حياة المسيح مع أقواله و أفعاله إضافة إلى ثلاثين سنة من ميلاده إلى حين حمل الرسالة و بدأ التبشير بملكوت الله!!

    و نعود إلى موضوعنا:

    مرقس [14: 17-21]
    ولما كان المساء جاء مع تلاميذه الاثني عشر (ويـهـوذا مـعـهـم) و بينما هم جالسون للطعام قال يسوع: ((الحق أقول لكم: واحد منكم سيسلمني و هو يأكل معي)). فحزن التلاميذ و أخذوا يسألونه واحداً فواحداً: ((هل أنا هو؟)) فقال لهم: ((هو واحد من الاثني عشر، وهو الذي يغمس يده في الصحن معي. و ابن الإنسان سيموت كما جاء عنه في الكتب المقدسة، و لكن الويل لم يسلم ابن الإنسان! كان خيراً له ألا يولد))

    متى [26: 20-30]
    و في المساء جلس يسوع للطعام مع تلاميذه الاثني عشر. و بينما هم يأكلون، قال يسوع: ((الحق أقول لكم: واحد منكم سيسلمني)). فحزن التلاميذ كثيراً و أخذوا يسألونه واحداً واحداً: ((هل أنا هو يا سيد؟)) فأجابهم: ((من يغمس خبزه في الصحن معي هو الذي سيسلمني. فابن الإنسان سيموت كما جاء عنه في الكتب ولكن الويل لمن يسلم ابن الإنسان! كان خيراً له ألا يولد)). فسأله يهوذا الذي سيسلمه: ((هل أنا هو يا معلم؟)) فأجابه يسوع: ((أنت قلت)) – أي يهوذا كان معهم-.

    لوقا [22: 21-23]
    ((لكن ها هي يد الذي يسلمني علىالمائدة معي – أي يهوذا كان معهم- . فابن الإنسان سيموت كما هو مكتوب له، ولكن الويل لمن يسلمه!)) فأخذ التلاميذ يتساءلون من منهم سيفعل هذا.

    يوحنا [13: 21-27]
    و عند هذا الكلام، اضطربت نفس يسوع و قال علانيةً: ((الحق الحق أقول لكم: واحد منكم سيسلمني!)) فنظر التلاميذ بعضهم إلى بعض حائرين لا يعرفون من يعني بقوله.... فأجاب يسوع: ((هو الذي أناوله اللقمة التي أغمسها!)). و غمس يسوع لقمة و رفعها و ناول يهوذا بن سمعان الاسخريوطي. فلما تناولها دخل الشيطان فيه. فقال له يسوع: ((إعمل ما أنت تعمله ولا تبطئ)). – يهوذا كان معهم-

    1- ردة الفعل: ذكر مرقس (فحزن التلاميذ) و قال متّى (فحزن التلاميذ كثيراً) و لوقا قال (فأخذ التلاميذ يتساءلون) أما يوحنا فقال (فنظر التلاميذ بعضهم إلى بعض حائرين). نحن نستغرب ردة الفعل الباردة هذه.. فلو أن الرواية قد حدثت فعلاً لما سكت عليها المسيح و التلاميذ! إنها الخيانة! وما جزاؤها إلا الموت! ولو صحت الرواية لقام بطرس شيخ التلاميذ فأغلق الباب على الجميع و طلب من يسوع أن يبين لهم من هوالخائن. أما ردة الفعل الباردة هذه فهي مرفوضة .. و إن دلت على شيء فإنها تدل على عدم صحة الرواية.

    2- لمن سيسلمه يهوذا؟ لكهنة اليهود؟ ألم يكونوا يعرفونه؟ لقد كان عيسى يذهب إلى الهيكل كل يوم و يعلّم و يعظ أمامهم [متّى 21: 23] وهو الذي كان يشفي الأعمى و الأبرص و الأعرج ثم يرسلهم للهيكل ليقدموا القرابين.. وهو الذي ارتجت المدينة عند دخوله وهو راكب على الجحش.. وهو الذي طرد الصيارفة و باعة القرابين في الهيكل.. كيف لا يعرفونه؟

    3- ذكر مرقس (وهو الذي يغمس يده في الصحن معي) و قال متى (من يغمس خبزه في الصحن معي) و ذكر لوقا (يد الذي يسلمني علىالمائدة معي). إنها أقوال غير معقولة! فلو قال المسيح ذلك لما غمس أحد يده في الصحن ولما تناول التلاميذ شيئاً في عيد الفصح، و لسحب الجميع أيديهم من على المائدة ليبعدوا الشبهة عن أنفسهم. فلو كنت جالساً معهم، فهل تجرؤ على الأكل بعد هذا القول؟ .

    4- خالف يوحنا زملاءه بعد أن فطن لهذه المشكلة فقال: (هو الذي أناوله اللقمة التي أغمسها.. و غمس يسوع لقمة و رفعها و ناول يهوذا بن سمعان الاسخريوطي. فلما تناولها دخل الشيطان فيه). هذا قول مرفوض! فالمسيح الذي جاء ليهدي خراف بني إسرائيل الضالة يقوم بإغواء أحد التلاميذ و يناوله لقمة يدخل الشيطان على أثرها في هذا التلميذ؟؟ من يصدق ذلك؟

    5- كذلك قول يوحنا بعد ذلك (إعمل ما أنت تعمله ولا تبطئ) إنما هو أمر مستهجن من المسيح! فهل من تكتشف أنه سيطعنك من الخلف و يخونك تقول له مثل هذا القول؟

    6- أما فيما نُسب للمسيح أنه قال في متى و مرقس (كان خيراً له ألا يولد) ففيه اعتراض على الله الذي خلق هذا التلميذ – يهوذا – و نحن نرفع المسيح عن هذا القول. و لماذا يتوعد له أساساً؟ ألا يزعم النصارى أنه جاء خصيصاً ليصلب فداءً عن البشرية؟ و أنه سيقوم من الموت في اليوم الثالث؟ فالأولى بهم أن يقدسوا يهوذا لا أن يعتبروه خائناً!

    7- أما ما نسب لعيسى أنه قال (ابن الإنسان سيموت كما جاء عنه في الكتب المقدسة) فإننا نتحدى جميع نصارى العالم أن يأتوا بمثل هذا النص الذي يقول أن ابن الإنسان – سواء كان المقصود به عيسى أو محمد على حد سواء – سيموت و يدفن و يقوم من الموت بعد ثلاثة أيام! إنه كذب و تدليس..

    المهم في ذلك عزيزي القارئ أن تركز على يهوذا من الآن فصاعداً و لا تدعه يغيب عن ناظريك!

  3. #3
    الصورة الرمزية sa3d
    sa3d غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    7,400
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-06-2012
    على الساعة
    08:48 PM

    افتراضي

    هكذا تؤكل الكتف يا اخي الكريم

    لو أن لهم مثل ما لك من رجاحة عقل و قوة حجة
    لأسلموا و كانوا حماة هذا الدين الحق

  4. #4
    الصورة الرمزية Merooo
    Merooo غير متواجد حالياً عضو ماسي
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المشاركات
    430
    آخر نشاط
    03-03-2008
    على الساعة
    06:18 PM

    افتراضي

    اقتباس
    ------------------

    فالأولى بهم أن يقدسوا يهوذا لا أن يعتبروه خائناً!
    -----------------

    اللهم أمتنى واقفاً...
    فى سبيلك

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    105
    آخر نشاط
    23-12-2006
    على الساعة
    09:19 AM

    افتراضي

    مرقس [14: 22-26]
    و بينما هم يأكلون، أخذ خبزاً و بارك و كسره و ناولهم و قال: ((خذوا، هذا هو جسدي)). و أخذ كأساً و شكر و ناولهم، فشربوا منها كلهم و قال لهم: ((هذا هو دمي، دم العهد الذي يسفك من أجل أناس كثيرين. الحق أقول لكم: لا أشرب بعد الآن من عصير الكرمة، حتى يجيء يوم فيه أشربه جديداً في ملكوت الله)). ثم سبحوا و خرجوا إلى جبل الزيتون [و معهم يهوذا].

    متى [26: 26-30]
    و بينما هم يأكلون ، أخذ يسوع خبزاً و بارك و كسره و ناول تلاميذه و قال: ((خذوا كلو، هذا هو جسدي)) و أخذ كأساً و شكر و ناولهم و قال: ((إشربوا منها كلكم. هذا هو دمي دم العهد الذي يسفك من أجل أناس كثيرين لغفران الخطايا. أقول لكم: لا أشرب بعد اليوم من عصير الكرمة هذا حتى يجيء يوم فيه أشربه معكم جديداً في ملكوت أبي)). ثم سبحوا و خرجوا إلى جبل الزيتون [و معهم يهوذا].

    لوقا [22: 17-39]
    و أخذ يسوع كأساً و شكر و قال: ((خذوا هذه الكأس و اقتسموها بينكم. أقول لكم: لا أشرب بعد اليوم من عصير الكرمة حتى يجيء ملكوت الله)). و أخذ خبزاً و شكر و كسره و ناولهم و قال: ((هذا هو جسدي الذي يبذل من أجلكم... و أنتم ثبتم معي في محنتي و أنا أعطيكم ملكوتاً كما أعطاني أبي، فتأكلون و تشربون على مائدتي في ملكوتي و تجلسون على عروش لتدينوا عشائر بني إسرائيل الإثني عشر))... ثم قال لتلاميذه: ((عندما أرسلتكم بلا مال ولا كيس و لا حذاء هل احتجتم إلى شيء؟)) قالوا: ((لا)). فقال لهم: ((أما الآن، فمن عنده مال فليأخذه أو كيس فليحمله. و من لا سيف عنده فليبع ثوبه و يشتر سيفاً...)) فقالوا: (( يا رب! معنا هنا سيفان)). فأجابهم: ((كفى!)). ثم خرج و ذهب كعادته إلى جبل الزيتون يتبعه تلاميذه. [ومعهم يهوذا]

    كما ذكرنا سابقاً، فإننا سنتناول ما يهمنا من هذه النصوص و نخضعها للفحص و نهمل ما يخرج عن موضوع خيانة يهوذا و نجاة المسيح. فبغض النظر عن هذا النص المثير للاشمئزاز، إلا أنه حجةً عليهم في النهاية:

    1- نلاحظ من النصوص الثلاثة أن يهوذا كان من بين من أكل من جسد يسوع (الخبز) و شرب من دمه (شراب الكرمة).. فهل من يسري فيه عروقه جسد المسيح و دمه يخون يسوع بعد ذلك و يسلمه لكهنة اليهود؟

    2- أجمع الثلاثة أن المسيح سيشرب الكرمة مجدداً في ملكوت الله (الآب كما ذكر متّى) مما ينسف زعم النصارى من أن يسوع له ملكوت يوم الدينونة، بل إن كل شيء يوم إذن هو لله (أو الآب كما ذكر متّى).

    3- ذكر متّى أنه سيشرب الكرمة في الملكوت مع التلاميذ بمن فيهم يهوذا، فهل بعد ذلك نقول أنه سيخون المسيح؟ و هل يبشر المسيح من يطعنه في ظهره أنه سيجلس معه على نفس المائدة يوم الدينونة؟ و كيف يساوي المسيح بينه و بين باقي التلاميذ يوم الدينونة؟

    4- ذكر لوقا قول المسيح مخاطباً التلاميذ بمن فيهم يهوذا: ((أنتم ثبتم معي في محنتي)) فهل من شهد له المسيح بأنه ثبت معه في المحن يقوم فيسلمه لليهود دونما أي سبب كما أسلفنا؟ هل كان المسيح كاذبا؟ أم أنه لم يعلم من الأساس خيانته و كل ما ذكره لنا كتبة الأناجيل كان كذباً على المسيح؟ و هل يجهل الإله كما زعم النصارى مثل هذا الأمر؟

    5- ذكر لوقا أيضاً على لسان المسيح مخاطباً تلاميذه بمن فيهم يهوذا: ((تجلسون على عروش لتدينوا عشائر بني إسرائيل الإثني عشر)) فهل كذب المسيح في ذلك؟ و أين الوعيد التي أرعبنا بها الكتبة على لسان المسيح لمن سيخونه؟ هل كان ذلك كله كذباً و افتراء؟

    6- من الملفت للنظر طلب المسيح في لوقا أن يحمل كل من التلاميذ سيفاً بمن فيهم يهوذا.. وهل يطلب المسيح من يهوذا أن يبتاع سيفاً ليدافع عنه و هو الذي أخبر بخيانته؟ أين المنطق في ذلك؟ ألم تكن مهمته أن يصلب و يسفك دمه لغفران الخطايا؟ إن هذا يدل على أن ما ذكره الكتبة على لسان المسيح حول الغفران و سفك الدماء إنما كان كذباً و زوراً!!

    أما يوحنا فقد فطن لهذا الأمر فذكر أن يهوذا الاسخريوطي خرج من المنزل لمّا أعطاه يسوع لقمة فدخل الشيطان فيه، فهو بذلك قد خالف كعادته زملاءه الثلاثة.. فأين الوحي الذي نزل على يوحنا من هذه الحادثة الهامة في باقي الأناجيل؟ فلو أن المسيح قد ذكر أن يهوذا سيخونه فعلاً لما غاب عن أذهان الكتبة الثلاثة خروج يهوذا من المنزل و هو الذي تنبأ يسوع بخيانته.. مما يدل أيضاً أن إنجيل يوحنا كُتب ليصحح أخطاء الأناجيل الثلاثة! و لا ننسى أن إنجيل يوحنا كُتب بعد رفع المسيح بحوالي 80-100 سنة أو يزيد.. فكيف كان الكاتب شاهداً على هذا الحدث علماً أن يوحنا الحواري مات قبل كتابة هذا الإنجيل بعشرات السنين؟ نترك القارئ ليجيب عن هذا السؤال!

    و نحيطكم علماً أن يوحنا لم يذكر العشاء الأخير كما ذكرنا، بل كان يسوع مجتمعاً مع تلاميذه للعشاء (ولم يذكر الكاتب أين!) قبل عيد الفصح.. فإن صحت شهادة يوحنا، فلابد أنه كان يتكلم عن حادثة أخرى لم يدونها باقي الكتبة.. و في كلتا الحالتين، تسقط شهادة يوحنا في خروج يهوذا من المنزل و انفصاله عن التلاميذ لاختلاف التوقيت المتفق عليه أنه في يوم الفطر (أي الفصح).

  6. #6
    الصورة الرمزية Lion_Hamza
    Lion_Hamza غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المشاركات
    188
    آخر نشاط
    20-08-2006
    على الساعة
    05:02 PM

    افتراضي

    تسلم يدك أخي الفارقليط

  7. #7
    الصورة الرمزية نسيبة بنت كعب
    نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,276
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي

    اقتباس
    هكذا تؤكل الكتف يا اخي الكريم

    لو أن لهم مثل ما لك من رجاحة عقل و قوة حجة
    لأسلموا و كانوا حماة هذا الدين الحق
    شكرا اخى الفارقليط على انتقاء الفقرات الهامة من هذا الكتاب القيّم - انهم ليسوا على شىء ابدااااااا

    فأين العقول .. اين العقول !!

    ولهذا السبب اقترحنا قراءة هذا الكتاب سويا وانتقاء افضل واقوى الحجج على تأليف وتحـريف وتخريف الآناجيل

    مازلت عند اقتراحى : ..يا عضاء هيــا نستكمل هذا المشروع ، قراءة كتاب

    " انزعوا قناع بولس عن وجه المسيح "

    انها امانه - ونحن خير امة اخرجت للناس

    علينا ابراء هذا الأفتراء عن عيسى وما ادعوا انه اتى به

    عيسى عليه السلام سيشهد عليهم :

    :start-ico وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـهَيْنِ مِن دُونِ اللّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ المائده 117-120

    وعلينا نفى هذه الأفتراءات عنه الى ان يأتى هذا اليوم - يوم الدين

    ونحن اتباع المرسلين لا تنسون - فهيا اخوانى المؤمنين نرفع الظلم والبهتان عن عيسى عليه السلام وعن امه التى طهرها الله على نساء العالمين

    تابعوا هذه المشاركة
    اقتراح - مارأيكم ؟! الكل يتفاعل ويتجاوب رجاءً
    التعديل الأخير تم بواسطة نسيبة بنت كعب ; 15-08-2005 الساعة 11:43 PM

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    105
    آخر نشاط
    23-12-2006
    على الساعة
    09:19 AM

    افتراضي

    مرقس [14: 27-31]
    فقال لهم يسوع: ((ستتركوني كلكم، لأن الكتاب يقول: سأضرب الراعي فتتبدد الخراف. و لكن بعد قيامي أسبقكم إلى الجليل)). فقال له بطرس: ((لو تركوك كلهم، فأنا لن أتركك!)). فأجابه يسوع: ((الحق أقول لك يا بطرس: اليوم، في هذه الليلة، قبل أن يصيح الديك مرتين، تنكرني ثلاث مرات)). فأصر بطرس على قوله: ((لا أنكرك و إن كان علي أن أموت معك!)) و هكذا قال التلاميذ كلهم (بمن فيهم يهوذا).

    متّى [26: 31-35]
    و قال لهم يسوع: ((في هذه الليلة ستتركونني كلكم، فالكتاب يقول: سأضرب الراعي، فتتبدد خراف القطيع. و لكن بعد قيامتي من بين الأموات أسبقكم إلى الجليل)). فقال بطرس: ((لو تركوك كلهم فأنا لن أتركك)). فقال له يسوع: ((الحق أقول لك: في هذه الليلة قبل أن يصيح الديك، تنكرني ثلاث مرات)). فأجابه بطرس: ((لا أنكرك و إن كان علي أن أموت معك)). و هكذا قال التلاميذ كلهم (بمن فيهم يهوذا).

    أما لوقا، فذكر إنكار بطرس وهم مازالوا في البيت يتناولون العشاء الأخير.. أي و يهوذا الاسخريوطي معهم [22: 33-34]
    فأجابه سمعان: ((يا رب، أنا مستعد أن أذهب معك إلى السجن و إلى الموت)). فقال له يسوع: ((أقول لك يا بطرس: لا يصيح الديك اليوم حتى تنكرني ثلاث مرات)).

    أطلب من القراء من الآن فصاعدا فتح عيونهم و عقولهم لما ستذكره الأناجيل في مسألة الاعتقال و المحاكمة و الصلب، حتى يتبين لنا الحق من الكذب.. و بعون الله نتابع:

    1- كما ذكرنا سابقاً، فإن هذه الأعداد مقتبسة عن الترجمة العربية المشتركة.. لذل قمت بفحص ترجمات أخرى للتأكد من قول المسيح في كل من متى و مرقس: ((ستتركونني كلكم)). فوجدت الآتي:

    - تقول الترجمة الكاثوليكية في مرقس ((ستعثرون بأجمعكم)) أما في متى ((سأكون لكم جميعاً حجر عثرة في هذه الليلة)).
    - تقول ترجمة فاندياك في مرقس ((إن كلكم تشكون فيّ في هذه الليلة)) و كذلك في متّى ((كلكم تشكون فيّ في هذه الليلة)).
    نلاحظ تخبط الترجمات العربية في انتقاء الكلمات و محاولتها البائسة في تحريف ما قاله يسوع في تلك اللحظة، فالمعنى بين الترجمات الثلاثة كبير! لذلك قررت الرجوع للترجمات الإنكليزية فوجدت التالي:

    - تقول نسخة الملك جيمس في مرقس ((كلكم ستؤذون بسببي هذه الليلة - All ye shall be offended because of me this night)) و كذلك في متّى ((كلكم ستؤذون بسببي هذه الليلة - All ye shall be offended because of me this night)).
    - تقول النسخة القياسية المنقحة RSV في مرقس ((كلكم سترتدّون هذه الليلة - You will all fall away)) و كذلك في متّى ((كلكم سترتدّون بسببي هذه الليلة - You will all fall away because of me this night)).
    - تقول النسخة العالمية الجديدة NIV في مرقس ((كلكم سترتدّون هذه الليلة - You will all fall away)) و كذلك في متّى ((هذه الليلة كلكم سترتدّون بسببي - This very night you will all fall away on account of me))
    نلاحظ أن الترجمات العربية لم تكن دقيقة بما فيه الكفاية، فحاولت تخفيف المعنى مرة بقولها (ستتركونني) و مرة (سأكون لكم حجر عثرة) و تارةً (ستشكون فيّ) .. أما الترجمة الصحيحة لما قاله يسوع في تلك اللحظة وفقاً للترجمات الإنكليزية الأكثر دقة (RSV – NIV) فهو: ((كلكم سترتدّون هذه الليلة)).

    و السؤال الذي يطرح نفسه: لماذا سيرتدون عن دينهم؟ ألم يقل لهم أنه سيصلب و أنهم سيغفر لهم بدم يسوع على الصليب؟ ألم يُنبئهم بخيانة يهوذا؟ ألم يذكر لهم أنه سيُصلب و يموت و بعد ثلاثة أيام يقوم؟ فلم الارتداد إذاً؟
    إن هذا العدد بترجمته الصحيحة قد نسف لنا كل مزاعم كتبة الأناجيل بأنه قد أخبرهم بخيانة يهوذا و صلبه و قيامته بعد ثلاثة أيام.. كما نسف ما زعمه النصارى أن يسوع كانت مهمته على الأرض أن يصلب و يموت ثم يقوم من بين الأموات فداءً عن البشرية، فلو أنه قد قال لهم ذلك لما ارتدوا عن دينه عند الصلب و الموت و فق ما نبّأهم يسوع.. بل إن الذي أخبرهم به يسوع أن الله معه و أنه سيبقى إلى آخر الزمان و أنه لن يموت على أيدي اليهود، لذلك قال لهم أنهم سيرتدون عندما يُلقى القبض عليه و يجلد و يحاكم و يصلب فيموت.

    و لماذا يقول لهم ذلك؟ لأنه كان واثقاً أن الله سينجيه و أن الأمر سيتلبس على تلاميذه و في صلب البديل. إن المسيح كان يعلم أن الله سيرفعه عندما ودع أورشليم [متى 23: 37] [لوقا 19: 41] و كان آخر كلام له في أورشليم [متى 23: 39 = لن ترونني بعد اليوم..] قال هذا وهو واثق أن لحظة رفعه إلى السماء قد اقتربت. أما هنا فنراه أكثر وثوقاً، ليس في مسألة الرفع فحسب، بل في ما سيحصل لاحقاً.. وهو أن الكهنة لن ينالوه لأن الصلب سيقع على غيره، فصرح للتلاميذ قائلاً: ((كلكم سترتدون هذه الليلة – أو كلكم تشكون فيّ في هذه الليلة)).

    و ما يدعم قولنا هذا ما ورد في إنجيل يوحنا على لسان المسيح مخاطباً رؤساء كهنة اليهود: ((يوحنا 7: 34 = ستطلبونني ولا تجودني، و حيث أكون أنا لا تقدرون أنتم أن تجيئوا)) أليس ذلك دليل على أن يسوع كان واثقاً من أن الله سيرفعه قبل أن يمسه سوء؟ و قوله كذلك ((يوحنا 8: 21 = أنا ذاهب و ستطلبوني، و في خطيئتكم تموتون. و حيث أنا ذاهب لا تقدرون أنتم أن تجيئوا)). ستطلبوني!! أي للصلب! لكن لن تجدوني .. بل تجدون البديل. و حيث أنا ذاهب – أي إلى السماء – لا تقدرون أنتم أن تجيؤوا.. ((يوحنا 16: 5 = أما الآن فأنا ذاهب إلى الذي أرسلني، و لا أحد منكم يسألني: إلى أين أنت ذاهب؟)) أي أنه لا يستطيع أن يخبركم أكثر من ذلك لأن رسالته تقترب من نهايتها. لكنه طمأنهم بأن نبياً آخر من بعده سيشرح لهم الحقيقة و يخبرهم بكل شيء فقال: ((يوحنا 16: 12-13 = عندي كلام كثير أقوله لكم بعد، و لكنكم لا تقدرون الآن أن تحتملوه. فمتى جاء روح الحق أرشدكم إلى الحق كله، لأنه لا يتكلم بشيء من عنده بل يتكلم بما يسمع و يخبركم بما سيحدث)).. وقوله: ((يوحنا 16: 33 = .. أنا غلبت العالم)) أي عالم؟ أليس هو العالم اليهودي الذي حاك له مؤامرة الموت؟ وهل من يلقى القبض عليه و يجلد و يبصق في وجهه يكون قد غلب العالم؟ كل هذه دلائل على أن المسيح كان يعلم أنه سيرفع إلى السماء قبل أن يتمكن الكهنة من لمسه حتى!

    هل ما زال عندك شك في ذلك؟ تعال إذاً و افتح الأناجيل على العدد [يوحنا 8: 29] و اقرأها بصوت عالٍ لتتمكن من إسماع نفسك و الآخرين:
    ((و الذي أرسلني هو معي، و لم يتركني الآب وحدي، لأني في كل حين أفعل ما يرضيه))
    ثم اقلب الصفحة في نفس الإنجيل على العدد [16: 32] و اقرأها بصوت أعلى:
    ((تجيء ساعة، بل جاءت الآن، تتفرقون فيها، فيذهب كل واحد في سبيله و تتركوني وحدي. ولكن لا أكون وحدي، لأن الآب معي))

    عزيزي القارئ.. لو أن جورج بوش – أقوى رجل في العالم من الناحية العسكرية – كان واقفاً على جبل الزيتون و معه أجهزته الأمنية و جميع أطقم الجيش المريكي بدباباته و طائراته الحربية و ما إلى ذلك، فهل يستطيع عندها حفنة من اليهود و الجنود المسلحين بعصي و سيوف أن يأخذوه و يصلبوه؟ فما بالك من كان الله معه؟
    To Be Continued

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    105
    آخر نشاط
    23-12-2006
    على الساعة
    09:19 AM

    افتراضي

    2- لأن الكتاب يقول سأضرب الراعي فتتبدد الخراف: ما معنى هذا القول؟ إن الكاتب كان قد نزعه من سفر زكريا و ألصقه هنا.. لذا تعالوا نقرأ ما رود في سفر زكريا حول هذا الموضوع [13: 1-9] :
    و قال الرب القدير: ((في ذلك اليوم ينفتح ينبوع لتطهير بيت داوود و سكان أورشليم من الخطيئة و النجاسة. و في ذلك اليوم أقطع أسماء الأصنام عن الأرض فلا تذكر من بعد، كما أزيل أنبياءها، و روحهم النجسة. فإذا تنبأ أحد فيما بعد، يقول له أبوه و أمه الذان ولداه: لن تحيا، لأنك نطقت بالزور باسم الرب. فيطعنه أبوه و أمه حين يتنبّأ. في ذلك اليوم يخزى الأنبياء كل واحد من رؤياه إذا تنبأ و لا يلبسون ثوب الشعر كالأنبياء ليخدعوا الناس، بل يقول واحدهم: ما أنا بنبي. أنا رجل أفلح الأرض لأن أحدهم استخدمني منذ صباي. فيقال له: ما هذه الجراح في يديك؟ فيجيبهم: هي جراح أصبت بها في بيت أحبائي)). و قال الرب القدير: ((استفق أيها السيف على راعي، و على رجل رفقتي، إضرب الراعي فتتبدد الخراف، و أنا أرفع يدي على الصغار. و ينقرض في كل الأرض ثلث سكانها و يهلكون، و الثلث يبقى فيها. فأُدخل هذا الثلث في النار، و أصهره صهر الفضة، و أمتحنه امتحان الذهب. هو يدعي بإسمي و أنا أستجيب له.أنا أقول: هو شعبي، وهو يقول: الرب إلهي)).

    فأي ينبوع هذا الذي يتحدث عنه النص؟ و أي ثلث و أي ثلثين؟ و أي أصنام التي يقطعها من الأرض؟ و لماذا ترك كاتب هذين الإنجيلين النص الذي يقول: ((هو يدعي بإسمي و أنا أستجيب له))؟ لأن هذا النص لا يناسب ما ذهب إليه الإنجيلين من صلب المسيح.. فأخذا منه ما يناسبهما و أهملا الباقي. لذا فإن تتمة النص حجة عليهم لا لهم!.

    3- الذهاب إلى الجليل و أقوال بطرس: ذكر مرقس على لسان المسيح: ((بعد قيامي أسبقكم إلى الجليل)). و قال عن بطرس: ((لو تركوك كلهم، فأنا لن أتركك!. فأجابه يسوع: الحق أقول لك يا بطرس: اليوم، في هذه الليلة، قبل أن يصيح الديك مرتين، تنكرني ثلاث مرات)). لقد وافقه متى بذلك سوى أنه حذف كلمة ((مرتين)) و كذلك لوقا. كما حذف لوقا أيضاً ((بعد قيامي أسبقكم إلى الجليل)). فلماذا فعل ذلك؟
    يقول دينيس أريك نينهام – و هو أستاذ اللاهوت بجامعة لندن و رئيس تحرير سلسلة بايكان لتفسير الإنجيل – في كتابه [تفسير إنجيل مرقس] ص 387-388:
    لقد وُجد جزء من بردية – أي مخطوط قديم – تمثل نسخة من مادة هذا الجزء غير مذكور فيها العدد /28/ في مرقس /الإصحاح 14/ و الذي يقول ((بعد قيامي أسبقكم إلى الجليل)). و كذلك غير مذكور فيها كلمة مرتين المذكورة في العدد /30/ الذي قال فيه: ((الحق أقول لك يا بطرس: اليوم، في هذه الليلة، قبل أن يصيح الديك مرتين، تنكرني ثلاث مرات)).
    عن كتاب المسيح في مصادر العقائد المسيحية للمهندس أحمد عبد الوهاب ص 131

    فمسألة القيام هنا غير مذكورة في المخطوطات القديمة .. إنما هي إضافة لاحقة أضافتها الكنيسة.

    4- فأجابه بطرس: ((لا أنكرك و إن كان علي أن أموت معك)) و هكذا قال التلاميذ كلهم: هذه هي صورة التلاميذ الحقيقية.. مستعدين للموت فداءً عن نبيهم و معلمهم.. و نلاحظ هنا قوله ((و هكذا قال التلاميذ كلهم)) أي بمن فيهم يهوذا! فكيف يقولون لنا بعد ذلك أنه قد خان المسيح؟ للأسف فإن كتبة الإنجيل يناقضون أنفسهم بعد ذلك ليذكروا أنهم تركوه و هربوا!

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    105
    آخر نشاط
    23-12-2006
    على الساعة
    09:19 AM

    افتراضي

    مرقس [14: 32-43]
    و جاؤوا – و يهوذا معهم - إلى مكان اسمه جتسماني (الجسمانية)، فقال لتلاميذه – و يهوذا معهم - : ((أقعدوا هنا بينما أنا أصلي)). و أخذ معه بطرس و يعقوب و يوحنا. و بدأ يشعر بالرهبة و الكآبة. فقال لهم: ((نفسي حزينة حتى الموت. انتظروا هنا و اسهروا)) و ابتعد قليلاً و وقع على الأرض يصلّي حتى تعبر عنه ساعة الألم، إن كان ممكناً. فقال: ((أبي، با أبي! أنت قادر على كل شيء، فأبعد عني هذه الكأس. ولكن لا كما أنا أريد، بل كما أنت تريد)). و رجع – إلىالتلاميذ الإثني عشر - فوجدهم نياماً – مع يهوذا - ، فقال لبطرس: ((أنائم أنت يا سمعان؟ أما قدرت أن تسهر ساعة واحدة؟ إسهروا و صلوا لئلا تقعوا في التجربة. الروح راغبة و لكن الجسد ضعيف)). و ابتعد ثانية و صلى، فردد الكلام ذاته. و رجع أيضاً فوجدهم نياماً – أي مع يهوذا - ، لأن النعاس أثقل جفونهم و حاروا بماذا يجيبونه. و رجع في المرة الثالثة و قال لهم: ((أنيام بعد و تستريحون؟ يكفي! جاءت الساعة. ها هو ابن الإنسان يسلم إلى أيدي الخاطئين. قوموا ننصرف! اقترب الذي يسلمني!)).

    متّى [26: 35- 46]
    ثم جاء يسوع مع تلاميذه – و يهوذا معهم - إلى موضع اسمه جتسماني، فقال لهم: ((اقعدوا هنا، حتى أذهب و أصلي هناك)). و أخذ معه بطرس و ابني زبدي، و بدأ يشعر بالحزن و الكآبة. فقال لهم: ((نفسي حزينة حتى الموت. انتظروا هنا و اسهروا معي)). و ابتعد عنهم قليلاً و ارتمى على وجههو صلّى فقال: ((إن أمكن يا أبي، فلتعبر عني هذه الكأس. و لكن لا كما أنا أريد، بل كما أنت تريد)). و رجع إلى التلاميذ – الإثني عشر - فوجدهم نياماً – مع يهوذا – فقال لبطرس: ((أهكذا لا تقدرون أن تسهروا معي ساعةً واحدة؟ إسهروا و صلوا لئلا تقعوا في التجربة. الروح راغبة و لكن الجسد ضعيف)). و ابتعد ثانية و صلى، فقال: ((يا أبي، إن كان لا يمكن أن تعبر عني هذه الكأس، إلا أن أشربها، فلتكن مشيئتك)). ثم رجع فوجدهم نياماً – مع يهوذا -، لأن النعاس أثقل جفونهم. فتركهم و عاد إلى الصلاة مرة ثالثة، فردد الكلام نفسه. ثم رجع إلى التلاميذ – الإثني عشر - و قال لهم: ((أنيام بعد و مستريحون؟ جاءت الساعة التي يسلم فيها ابن الإنسان إلى أيدي الخاطئين. قوموا ننصرف! اقترب الذي يسلمني)).

    لوقا [22: 40-46]
    و لما وصل إلى المكان – مع التلاميذ الإثني عشر - قال لهم: ((صلوا لئلا تقعوا في التجربة)). و ابتعد عنهم مسافة رمية حجر و ركع و صلّى، فقال: ((يا أبي، إن شئت فإبعد عني هذه الكأس! و لكن لتكن إرادتك لا إرادتي)). و ظهر له من السماء ملاك يقويه. ووقع في ضيق فأجهد نفسه في الصلاة، و كان عرقه مثل قطرات دم تتساقط على الأرض. و قام عن الصلاة و رجع إلى التلاميذ – الإثني عشر -، فوجدهم نياماً من الحزن. فقال لهم: ((ما بالكم نائمين؟ قوموا و صلوا لئلا تقعوا في التجربة)).

    1- نلاحظ أن مرقس ذكر أن المسيح أخذ معه بطرس و يعقوب و يوحنا، أما متى فقد كنّى يعقوب و يوحنا بابني زبدي. أما لوقا لم يذكر أنه أخذ معه أحداً كيلا يقال له أن سرق النص من متى و مرقس بعد أقفلا عليه أي محاولة لتغيير النص، و هو بذلك ناقض زميليه في هذه النقطة.

    2- أهكذا لا تقدرون أن تسهروا معي ساعةً واحدة: كيف نستطيع أن نصدق ما زعمه كتبة الاناجيل من أن المسيح أعطى تلاميذه القدرة على شفاء الأمراض وها هو عاجز عن إعطائهم ما هو أقل بكثير: القدرة على السهر! وهذا يؤكد أن المسيح لم أي سلطان على شفاء المراض أو إخراج الشياطين.

    3- و ظهر له من السماء ملاك يقويه. ووقع في ضيق فأجهد نفسه في الصلاة، و كان عرقه مثل قطرات دم تتساقط على الأرض: لقد شذ لوقا عن زميليه بذكره ملاك نزل من السماء ليقوي عيسى. فإن كان هذا الملاك قد نزل فعلاً، فلماذا أغفله متى و مرقس؟ و على كل حال ، أرجو من القارئ أن ينتبه جيداً لهذا الماك الذي نزل من السماء! و السؤال هنا: لماذا يقويه؟ ألم يعلم أنه سيموت لثلاثة أيام ثم يقوم من بين الأموات؟ أم كان ذلك كله كذب و افتراء؟ هذا القول الذي غسلوا به أدمغتنا في الأناجيل مرات عديدة، فهاهم ينسوف قولهم هذا بظهور ملاك يقويه!
    لقد نجّى الله موسى في أحلك الأوقات عندما أدركه فرعون و جنوده فأمره أن يشق البحر بعصاه، فكان كل فرق كالجبل العظيم. لقد كان موسى واثقاً من نجاته لأن الله معه (إن معي ربي سيهدين – الشعراء 62).. كما نجى محمداً في أصعب المواقف عندما كان مختبئاً في غار حراء و المشركون عند باب الغار، و لو أنهم نظروا إلى أقدامهم لأدركوه و أبي بكر معه.. فلما قال له أبو بكر: لو نظر القوم تحت أقدامهم لرأونا! فردّ عليه محمد بكل ثقة (لا تحزن إن الله معنا – التوبة 40).. هكذا حال الأنبياء واثقين من أن الله معهم في جميع الأوقات و أنه ينجيهم في أحلك الظروف.
    لقد كان عيسى أيضاً واثقاً من نجاته فقد قال لتلاميذه من قبل في يوحنا [16: 32] ((لا أكون لوحدي، لأن الآب معي)) و ما إلى ذلك من الأعداد التي ذكرناها آنفاً و التي تبين ثقته بالله، فهل بعد ذلك يتخلى الله عنه؟
    و عودة إلى الملاك الذي ظهر لعيسى وفق لوقا: كيف عرف لوقا أن ذلك القادم من العالم الآخر هو ملاك و لم يكن البديل الذي جاء ليأخذ مكان عيسى؟ ألم يقل أنه لم يأخذ معه أحد من التلاميذ، بل تركهم عند باب الحديقة؟ ألم ينزّل الله كبشاً من العالم الآخر ليفدي اسماعيل من الذبح؟ إن أساليب الله تختلف عن أساليبنا، فهو يعمل مشيئته بطرق لا نعرفها نحن! وما يؤكد قولنا هذا أن الظلام كان قد أسدل ستائره فتعذرت الرؤيا في الليل.كما ذكر لنا لوقا نزول الملاك و لم يذكر صعوده، بالإضافة إلى نقاط أخرى سنذكرها في حينها.. لقد قال المسيح للكهنة في [يوحنا 8: 21] ((أنا ذاهب و ستطلبوني، و في خطيئتكم تموتون. و حيث أنا ذاهب لا تقدرون أنتم أن تجيئوا)) كما قال في يوحنا [16: 32] ((لا أكون لوحدي، لأن الآب معي)).. و هذا ما يؤكد لنا تماماً أن القادم من العالم الآخر تحت جنح الظلام لم يكن ملاكاً ليقوي عيسى كما ذكر لوقا، إنما كان البديل الشبيه الذي أرسله الله ليفدي به عيسى، بدليل ذكر لوقا مجيئه و لم يذكر لنا ذهابه!

    4- نوم التلاميذ: اتفق الملهمون الثلاثة أن التلاميذ جميعهم كانوا نياماً، و انفرد لوقا بقوله: كانوا نياماً من الحزن. إن هذا تبرير غير معقول، وهو عذر أوقح من ذنب. فهل من كان حزيناً أو خائفاً يعرف طريق النوم إليه؟! جرب عزيزي القارئ أن تحاول النوم عندما تكون حزيناً أو خائفاً، فهل يجد النوم طريقاً لأجفانك؟ ولو كانوا جميعاً نياماً، فكيف شهد التلاميذ على صلاة يسوع و غيرها من الأحداث؟ من منهم رأى عرقه ينزل كقطرات دم نازلة على الأرض؟ ثم كيف يهرب التلاميذ جميعهم بعد ذلك فلا يكونوا شهود عيان لما حصل، ثم تراهم يسجلون لنا تلك الأحداث بإصحاح تلو الإصحاح؟ إن هذا يدل على أن كتبة الإنجيل لم يكونوا هم التلاميذ الذين شهدوا الحادثة، و أن ما كتبوه كان من محض خيالهم.

    5- الإتفاق السماوي: يزعم النصارى وجود اتفاق سماوي بين الآب و الإبن لصلب الأخير و غفران الخطايا، و ذلك لقلب هزيمتهم إن نصر لا يزيد عن كونه من نسج خيالهم و لا يقبله كل ذي لبّ. فإن كان هذا الكلام صحيحاً، فلم طلب من تلاميذه أن يبيعوا ثيابهم و يشتروا سيوفاً؟ أليقشروا التفاح؟ أليست للدفاع عن يسوع؟ لقد كان حريصاً على نفسه ألا يموت و أراد البقاء حياً. و لماذا هذا الاستعداد التكتيكي و التواري بين أشجار الزيتونفي ظلمات الليل و صلاته الحارة هذه التي خرّ فيها على وجهه و صلاها بأشد الحاجة حتى صار عرقه كقطرات دم نازلة على الأرض؟ ثم إن يسوع قد تعرض لمحاولات قتل عديدة من قبل الكهنة و الفريسيين كما في [متّى 12: 14]، يوحنا [8: 59]، يوحنا [11: 53]، يوحنا [8: 40] و قد نجاه الله منها، فلو كان هنالك إتفاق سماوي، فلم الهروب من تلك المحاولات إذاً؟

    6- و الآن أعزائي القراء، ماذا قال يوحنا في إنجيله عن هذه الصلاة؟ هل تحبون أن تعرفوا؟ حسناً سأقول لكم.. و لكن لا تندهشوا!! لقد قال: ... لا شـــيء !! نعم لا شيء!! ألم يكن يوحنا شاعد عيان عندما اصطحبه يسوع و أدخله البستان معه؟ أم أنهم كانوا يكذبون علينا في ذلك؟ و كيف نسي الوحي مثل هذا الأمر الهام؟ إن السبب أن إنجيل يوحنا كُتب ليثبت ألوهية يسوع زوراً و افتراءً، و هذه الصلاة التي ذكرها زملاؤه إنما تنسف كامل إنجيله، لذا تجنب مؤلف إنجيل يوحنا ذكرها تماماً!!

    7- بعد هذه الصلاة الحارة و الطلب اللجوج من قبل يسوع لينقذه الله من أيدي أعدائه، هل استجاب له في طلبه هذا؟ المفروض أن يكون الجواب بالإيجاب، و إلا لكان يسوع قد كذب علينا في موعظة الجبل حين قال: [متى 7: 7 = إسألوا تعطوا، أطلبوا تجدوا، دقوا الباب يُفتح لكم] فهل يعطيه الله بدلاً عن ذلك صلباً و طعناً برمح؟

    8- و السؤال هنا: كيف نقول هذا و قد ذكرت الأناجيل الأربعة الصلب المزعوم ليسوع؟ نقول: لقد التبس عليهم الأمر، فالذي أُلقي القبض عليه و صُلب إنما كان الشبيه الذي ذكرناه لتونا و الذي نزل خصيصاً فداءً عن يسوع كما فدى الله إبن إبراهيم بكبشٍ خُلق لهذا الدف أنزله الله من العالم الآخر. و نحن لا نلومهم على هذا اللبس، فقد كان الشبه بين الإثنين عظيماً لدرجة أنهم ظنوا يسوع معلقاً على الصليب، و لما ظهر لهم يسوع الحقيقي، ظنوا أنه قد قام من بين الأموات. لقد كانت مشيئة الله، و قد أعماهم عنها وقتها و كشفها فيما بعد لمحمد في القرآن الذي أنزله عليه.

    9- الشكوك في صلاة يسوع: إن هذه الصلاة التي أوردتها الأناجيل الثلاثة، و قصة إلقاء القبض على يسوع – كما سنرى بعد قليل – فيها من الثغرات التي لا تغيب عن عين الفاحص الفطن، و تجعلنا نشك في حدوثها فعلاً و في أن الأحداث قد جرت كما ذكرها الملهومن الثلاثة! فما هي هذه الشكوك؟

    أولاً: مما جاء في الأناجيل الثلاثة نفهم أن المسيح و التلاميذ (بمن فيهم يهوذا) ذهبوا إلى الجسمانية بعد العشاء. و العشاء يكون عادة في الليل بعد غياب الشمس. و كذلك من يوحنا [18: 3] نفهم أن الذين جاؤوا للقبض على يسوع (أتوا بمشاعل و مصابيح) مما يؤكد أن الوقت كان ليلاً. و السؤال هنا: كيف رأى لوقا بعد /50/ سنة عندما كتب إنجيله هذه القطرات في جنح الليل و التي كانت كقطرات دم نازلة على الأرض؟

    ثانياً: لمن لا يعرف بيت المقدس نقول لهم أن موقع الجسمانية هذا مقابل للهيكل و لا يفصل بينه و بين الهيكل سوى وادي قدرون. فلو خرج القوم من الهيكل بمشاعل و مصابيح للقبض على يسوع، لرأى الجميع تلك المشاعل و المصابيح من موقعهم في الجسمانية، و كان بإمكانهم أن يهربوا في جنح الليل قبل أن يصل القوم إليهم.

    ثالثاً: سجلت الأناجيل الثلاثة أن التلاميذ كانوا نياماً، فإن صحّ قولهم، فأنى لهم معرفة ما حصل من تفاصيل في ذلك الوقت؟

    رابعاً: ذكر لنا كتبة الأناجيل في أكثر من مناسبة أن المسيح كان يمسك أعين أعدائه فيمر من وسطهم فلا يرونه [يوحنا 8: 59]، [لوقا 24: 31]، [يوحنا 20: 4] .. إلخ. فطالما عنده هذه القدرة، فلم الحاجة إلى تلك الصلاة؟ ألم يكن بمقدوره أن يمر بينهم في جنح الليل و لا يرونه كما فعل في المرات السابقة؟

    لنتابع معاً بقية أحداث الليلة الأخيرة في الجسمانية لنتأكد من صدق ما ذهبنا إليه في براءة يهوذا و صلب البديل و نجاة المسيح

صفحة 1 من 8 1 2 ... الأخيرةالأخيرة

إنجيل يهوذا (كافة المواضيع مدموجة)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. يهوذا وانجيل يهوذا..موضوع بحث
    بواسطة البغدادي73 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28-02-2008, 03:14 AM
  2. ما المهم فى إنجيل يهوذا
    بواسطة البريق في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 29-10-2007, 04:40 AM
  3. ترجمة فلم أكتشاف إنجيل يهوذا
    بواسطة dobax في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 27-08-2006, 02:04 PM
  4. إنجيل يهوذا
    بواسطة ali9 في المنتدى المخطوطات والوثائق المسيحية والكتب الغير قانونية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 20-04-2006, 01:20 AM
  5. هل الإسلام دين خاص بالأعراب أم هو للناس كافة ؟
    بواسطة أبـ مريم ـو في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-05-2005, 12:33 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

إنجيل يهوذا (كافة المواضيع مدموجة)

إنجيل يهوذا (كافة المواضيع مدموجة)