يا ليتني سنونوة !

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

حقيقة الكائن قبل أن يكون ابراهيم عند يوحنا » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة فتر الوحى وتوفى ورقة » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

يا ليتني سنونوة !

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15

الموضوع: يا ليتني سنونوة !

  1. #1
    الصورة الرمزية نـور الهدى
    نـور الهدى غير متواجد حالياً مشرفة منتدى دعم المسلمين الجدد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    379
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-09-2011
    على الساعة
    09:23 PM

    يا ليتني سنونوة !

    وماذا بعد يا غُربة؟


    أما كفاني حنين
    والشوق أبكى القلب و العين!


    ماذا عن ضيعتي؟
    هل غطّها الثلج ؟
    هل غدت عروس الجبل بثوبها الابيض؟


    هل هاجر السنونو
    وترك حضن سنديانتي؟
    يا ليته يمر بشباكي
    فأسأله عن مرج الورد
    وكرم الكرز
    هل مررت بحديقة بيتي؟
    اما لمحت عجوزا تقطف ازهاري
    إنها جدتي
    تُعنى بأزهار زرعتُها بيدي!


    هل رأبت امي؟
    جالسة على شرفتها
    منكسرة
    الغصة تحرقها
    ودمع العين يفضح امرها
    انها أمي ايها السنونو
    قلبها عليّ
    كم اشتاق الى دفء حضنها
    أغفو على صدرها
    تداعب شعري بأناملها
    اما التقيت بمارد
    واثق الخطى
    لا تخف
    انه أبي
    لا تعرنك هامته
    انه منبع الحنان
    وملجأ الأمان
    ااه
    هكذا كان
    ولكنه الزمان
    وقسوة الأعمام والإخوان
    ااه لقلب كصوان
    ورغم ذلك
    أحبه
    إنه أبي
    له ما له في الوجدان


    قل لي يا سنونو
    كيف تركت المكان؟
    هل اجبرك البرد
    فتركت الأحبة و الخلان؟


    ولكن لا تحزن
    ستعود حين يؤون الأوان
    وتُزهر البساتين
    ويفترش المرج بساطا من كل الألوان
    ويأتي الربيع
    وتعود
    وتقتل الغربة
    يا ليتني سنونوة
    فيُكتب لي
    ان أرفرف يوما
    وأعود
    وانعم بفيء سنديانتي
    وأداعب الورد بجناحيّ
    وأدخل بلا خوف
    واشتم عطر أمي
    وأُشبع العين برؤية أبي
    ويحلو الليل
    في عشايا السمر
    فتطلع النجوم
    ويهل القمر


    يا ليتي
    يا ليتي سنونوة


    ولكنني
    نورالهدى
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية عبد مسلم
    عبد مسلم غير متواجد حالياً محاضِر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,168
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-09-2012
    على الساعة
    01:53 AM

    اللَّهُمَّ اجعَل كُلَّ حُبِى لَكَ وَ مَا كَانَ لِغَيرِكَ فَاجعلهُ فِيكَ .

    حَنَانَيْكِ يا أختَاه ! حَنَانَيْكِ حَنَانَيْكِ !
    فَأَلْهِبِى شَوقَكِ بِاللهِ وَ بِرَسُولِه ولا تُلهِبِى شَوقَكِ بغيرِ ذَالك .

    إِجْعَلِى شعَارَكِ :
    اللَّهُمَّ اجعَل كُلَّ حُبِى لَكَ وَ مَا كَانَ لِغَيرِكَ فَاجعلهُ فِيكَ .
    فَهَذَا شِعَارُ الْمُحبِينَ لِربِ الْعَالَمِينَ .
    أُدركُ تمَامَاً شعورَكِ للْمَعَانِى مِن الْمَبَانِى، مَبَانِى كَلِمَاتُكِ الْمُلتَهِبَة بِشَوقِكِ إلى ظِلِ السنْدِيَانَة والْسُنُونوَّة[وَلا أَعرفُ مَا السُنُونوَّة] وقطف جدتكِ للورود وحنانَ أُمُّكِ بدفئِهِا الأُمُومِى، فَكَمَا قَالَ الشاعرُ :
    فَالأُمُّ نَعِيْمٌ يَعرِفُهُ = مَن جَرَّبَ يَومَ الْحِرمَانِ
    آهٍ لَو صَرَفْتِى كلَ هذا الْحُب لِكُلِ هؤُلاءِ للهِ وحدهُ ! لعمرى لأَبْدَلَكِ اللهُ به خيرَ مَا يَكون .
    فقط انشغلى بِحُبِ اللهِ تَعَالى وقولى له تعالَى كَثيراً كَلامَ الْمُحِبينَ :
    اللَّهُمَّ اجعَل كُلَّ حُبِى لَكَ وَ مَا كَانَ لِغَيرِكَ فَاجعلهُ فِيكَ .
    وقَد قِيْلَ قَدِيمَا : مَن كَانَ بِلا أُمٍّ وَ لا أَب فَإِنَّ لَه رَب فَنِعْمَ الْرَّبُ رَبُنَا، فَقدْ كَانَ عِيسَى ابنَ مَريم بلا أب فلما أُشْرِبَ قلبُه بِحُبِ اللهِ تعالَى كانَ لهُ أفضَلَ مِنَ الأَبِّ . أَلَيسَ لَمَّا أَرَادُوا قَتْلَه وَ صَلْبَه رَفَعهُ اللهُ إِلَيهِ " بَل رَّفَعَهُ اللّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً حَكِيماً " ولو كَان عِيسَى ابن مريم بينَ أو وَسَطَ أبويه وأهلهِ ما نَفَعُوهُ. فَكَأَنِّى بِاللهِ تعالَى مِن شِدَّةِ شوقهِ له رَفَعَهُ إِلِيهِ لِذا " بَل رَّفَعَهُ اللّهُ إِلَيْهِ [حُبَاً لَه وَ فِيْهِ] وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً [الْجَنَاب] حَكِيماً [الْفِعْل] ".
    فَمَن كَانَ بِلا أُمٍّ وَ لا أَب فَإِنَّ لَه رَب فَنِعْمَ الْرَّبُ رَبُنَا، وَ هُوَ اللهُ تَعَالَى جَلَّ جَلَالُه .
    هَلْا جَرَّبْنَا الْحُبَ فقط للهِ رَبِ الْعَالَمِينَ، ثم لِرَسُولِهِ الأَمِين ، بمعنى هلا جربنا أن نَنزَِعَ كُل حُبَِنَا مِن كُلِ مَا خَلا اللهَ وَ رَسُولَهُ ؟!!! .
    هّا سُؤَالٌ أَطْرَحُهُ لِلْمُحِبينَ الصَادِقِينَ !
    أُحِبُكَ رَّبِى ... أُحِبُكَ طَرَبَاً
    أُحِبُكَ هَمْسَاً ... أُحِبُكَ حُبَّاً

    وَ الْحَمدُ للهِ وَحدَهُ .
    فقوليها كلما تَذكَرتِى مِثلَ هذا الأَمرقوليها :
    اللَّهُمَّ اجعَل كُلَّ حُبِى لَكَ وَ مَا كَانَ لِغَيرِكَ فَاجعلهُ فِيكَ .
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد مسلم ; 01-12-2009 الساعة 11:58 PM سبب آخر: تعديل تشكيلة ـ إبتسامة ـ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    قُمْ يَا أَخِي بِشَوْقٍ للهِ قِيَامَ مُوْسَى فَقَدْ قَامَ وَقَلْبُهُ يَهْتَزُ طَرَبَاً وَ يَضْطَرِبُ شَوْقَاً لِرُؤْيَةِ رَبِِهِ فَقَالَ" رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ ..." وَجَهْدِي أَنَا "...وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى".
    أستغفرُ اللهَ لِى وللمسلمينَ حتى يرضَى اللهُ وبعدَ رضاه، رضاً برضاه .
    اللَّهُمََّ إنَّكَ أَعطَيتَنَا الإسْــلامَ دونَ أن نَسألَكَ فَلا تَحرِّمنَا وَ نَحْنُ نَســأَلُكَ .
    اللَّهُمََّ يَا رَبَ كُلِ شَيئ، بِقُدرَتِكَ عَلَى كُلِ شَيْئٍ، لا تُحَاسِبنَا عَن شَيْئٍ، وَاغفِر لَنَا كُلَ شَيْئ .
    اللَّهُمََّ أَعطِنَا أَطيَبَ مَا فِى الدُنيَا مَحَبَتَكَ وَ الأُنسَ بِكَ، وَأَرِنَا أَحسَنَ مَا فِى الجَنَّة وَجْهَكَ، وَانفَعنَا بِأَنفَعِِ الكُتُبِ كِتَابك،
    وَأجمَعنَا بِأَبَرِِ الخَلقِِ نَبِيَّكَ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي تَقَبَلَ اللهُ مِنَا وَ مِنكُم وَ الْحَمدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.

  3. #3
    الصورة الرمزية gardanyah
    gardanyah غير متواجد حالياً عضوة ماسية
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    7,697
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    09-08-2017
    على الساعة
    09:57 AM

    افتراضي

    بالرغم من انى لا اعرف اكتب شعرا ولا نثرا
    الا انى احب اقرا الشعر والنثر
    واطرب به وبنغماته
    بالرغم من قد اكون غير مدركه او فاهمه كل الكلمات
    شكرا لكى اختى نور الهدى
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    الصورة الرمزية نـور الهدى
    نـور الهدى غير متواجد حالياً مشرفة منتدى دعم المسلمين الجدد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    379
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-09-2011
    على الساعة
    09:23 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد مسلم مشاهدة المشاركة
    حَنَانَيْكِ يا أختَاه ! حَنَانَيْكِ حَنَانَيْكِ !
    فَأَلْهِبِى شَوقَكِ بِاللهِ وَ بِرَسُولِه ولا تُلهِبِى شَوقَكِ بغيرِ ذَالك .

    إِجْعَلِى شعَارَكِ :
    اللَّهُمَّ اجعَل كُلَّ حُبِى لَكَ وَ مَا كَانَ لِغَيرِكَ فَاجعلهُ فِيكَ .
    فَهَذَا شِعَارُ الْمُحبِينَ لِربِ الْعَالَمِينَ .
    أُدركُ تمَامَاً شعورَكِ للْمَعَانِى مِن الْمَبَانِى، مَبَانِى كَلِمَاتُكِ الْمُلتَهِبَة بِشَوقِكِ إلى ظِلِ السنْدِيَانَة والْسُنُونوَّة[وَلا أَعرفُ مَا السُنُونوَّة] وقطف جدتكِ للورود وحنانَ أُمُّكِ بدفئِهِا الأُمُومِى، فَكَمَا قَالَ الشاعرُ :
    فَالأُمُّ نَعِيْمٌ يَعرِفُهُ = مَن جَرَّبَ يَومَ الْحِرمَانِ
    آهٍ لَو صَرَفْتِى كلَ هذا الْحُب لِكُلِ هؤُلاءِ للهِ وحدهُ ! لعمرى لأَبْدَلَكِ اللهُ به خيرَ مَا يَكون .
    فقط انشغلى بِحُبِ اللهِ تَعَالى وقولى له تعالَى كَثيراً كَلامَ الْمُحِبينَ :
    اللَّهُمَّ اجعَل كُلَّ حُبِى لَكَ وَ مَا كَانَ لِغَيرِكَ فَاجعلهُ فِيكَ .
    وقَد قِيْلَ قَدِيمَا : مَن كَانَ بِلا أُمٍّ وَ لا أَب فَإِنَّ لَه رَب فَنِعْمَ الْرَّبُ رَبُنَا، فَقدْ كَانَ عِيسَى ابنَ مَريم بلا أب فلما أُشْرِبَ قلبُه بِحُبِ اللهِ تعالَى كانَ لهُ أفضَلَ مِنَ الأَبِّ . أَلَيسَ لَمَّا أَرَادُوا قَتْلَه وَ صَلْبَه رَفَعهُ اللهُ إِلَيهِ " بَل رَّفَعَهُ اللّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً حَكِيماً " ولو كَان عِيسَى ابن مريم بينَ أو وَسَطَ أبويه وأهلهِ ما نَفَعُوهُ. فَكَأَنِّى بِاللهِ تعالَى مِن شِدَّةِ شوقهِ له رَفَعَهُ إِلِيهِ لِذا " بَل رَّفَعَهُ اللّهُ إِلَيْهِ [حُبَاً لَه وَ فِيْهِ] وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً [الْجَنَاب] حَكِيماً [الْفِعْل] ".
    فَمَن كَانَ بِلا أُمٍّ وَ لا أَب فَإِنَّ لَه رَب فَنِعْمَ الْرَّبُ رَبُنَا، وَ هُوَ اللهُ تَعَالَى جَلَّ جَلَالُه .
    هَلْا جَرَّبْنَا الْحُبَ فقط للهِ رَبِ الْعَالَمِينَ، ثم لِرَسُولِهِ الأَمِين ، بمعنى هلا جربنا أن نَنزَِعَ كُل حُبَِنَا مِن كُلِ مَا خَلا اللهَ وَ رَسُولَهُ ؟!!! .
    هّا سُؤَالٌ أَطْرَحُهُ لِلْمُحِبينَ الصَادِقِينَ !
    أُحِبُكَ رَّبِى ... أُحِبُكَ طَرَبَاً
    أُحِبُكَ هَمْسَاً ... أُحِبُكَ حُبَّاً

    وَ الْحَمدُ للهِ وَحدَهُ .
    فقوليها كلما تَذكَرتِى مِثلَ هذا الأَمرقوليها :
    اللَّهُمَّ اجعَل كُلَّ حُبِى لَكَ وَ مَا كَانَ لِغَيرِكَ فَاجعلهُ فِيكَ .

    ما اروع ردك اخي الكريم و ما أجمله

    وما أصدق كلامك و ما أحكمه

    ولكن

    الانسان تمر عليه ظروف معينة فيتذكر الام
    و ما أحوجني اليها في هذه الأيام
    اشعر بها كلما اتعب و أتألم بحملي
    وكلما فكرت بجنيني
    اشعر بأمي

    السنونو يا اخي هو طير جميل يعيش في بلدنا
    و يحب السنديانة و يعشش فيها

    و لكن في فصل البرد يهاجر بعيد بحثا عن الدفء و الأمان
    ولكنه يعود الى موطنه و سبديانته ما إن يدفء الطقس

    و لكني هجرت الضيعة و لا استطيع العودة مثله


    جميل ردك اخي اشكرك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية عبد مسلم
    عبد مسلم غير متواجد حالياً محاضِر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,168
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-09-2012
    على الساعة
    01:53 AM

    فقط أَكثرى من الاستغفارِ وَالصلاة على مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم يومياً .

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نـور الهدى مشاهدة المشاركة

    ما اروع ردك اخي الكريم و ما أجمله
    وما أصدق كلامك و ما أحكمه
    ولكن
    الانسان تمر عليه ظروف معينة فيتذكر الام
    و ما أحوجني اليها في هذه الأيام
    اشعر بها كلما اتعب و أتألم بحملي
    وكلما فكرت بجنيني
    اشعر بأمي

    السنونو يا اخي هو طير جميل يعيش في بلدنا
    و يحب السنديانة و يعشش فيها
    و لكن في فصل البرد يهاجر بعيد بحثا عن الدفء و الأمان
    ولكنه يعود الى موطنه و سبديانته ما إن يدفء الطقس
    و لكني هجرت الضيعة و لا استطيع العودة مثله
    جميل ردك اخي اشكرك
    أعى ما تنبض به روحك بِحُكمِ واجباتى الْشَرعيَّة وعُمُرِى وَ مَسؤلياتى الدينيَّة لكن
    قد كانت مريم ابنة عمران رضى الله عنها مثلك رضى الله عنكِ تماما بلا أم بل أشد .
    فمِنَ الْمُتَشابهاتِ بينكما
    أنتِ امرأة رضى الله عنكِ ومريم ابنة عمران رضى الله عنها امرأة .
    وانت رضى الله عنكِ بلا ام بجوارك وهى رضى الله عنها كانت وحدها فلا ام بجوارهِا رضى الله عنها .
    و من الفروق
    1ـ حملك والده معروف لمن حولك وهى كان حملها غير معروف والده لمن حولها .
    2ـ نُسبَ لها الزنى رضى الله عنها ولن يُنسَبَ لكِ رضى الله عنكِ .
    3ـ انت معك زوج يواسيك ويحميك وهى لم يكن معها زوج يواسيها ويحميها .
    فلعمرى لهى أشد وطأة .
    لكن : ربكما واحد، ودينكما واحد، وأنت وهى فِى الجنَّة إن امتثلتى لأمر الله قدر استطاعتكِ .
    فَــــ " وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً . فَكُلِي ... " أى اجعلى التمر طعامك فبه سيخفف الله مرضك وتعبك ونصبك كما فعل الله بمريم ابنة عمران رضى الله عنكما لما طَعِمَته كما قرر العلم الحديث.
    و " ... وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْناً فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْماً فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيّاً " واشربى بعد طعامك للتمر ماءً ففيه ما لا يُحصى مِنَ الفَوَائِدِ لا سيما مما يحتاجه الحوامل والمرضع، وان استطعتى صياما قبل او بعد فصومى وإلا فلا تكثرى من الكلام بغير ذكر الله تعالى والصلاة على نبيه واستغفار كثير كثير كثير كثير .
    فلعل الله ان يَخْلُفَ لكِ ولدا ما طيبا غير جبار ولا شقى ويكون طيبا و مُبَارَكَاً فتسمينه على اسمى عبدالله " قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ [وصفه وربما اسمه] آتَانِيَ الْكِتَابَ [فعلميه القران والسنة الصحيحة] ... وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ [فأوصيه بالصلاة والزكاة] مَا دُمْتُ حَيّاً ." ليكون بكُما براً "وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً" وإلا فلتسميها مريم تَيَمُنَاً باسمها الْمُبَارَك، كما ويكون على ما كان عليه الأنبياء والمرسلين، فقط أكثرى مِنَ الاسْتِغفَارِ وَ الصَلاةِ عَلَى مُحَمَّدٍ .
    فهل لكِ فيها أُسوَّة حسنة ؟!!! .
    والحَمدُ للهِ وَحده .
    التعديل الأخير تم بواسطة عبد مسلم ; 02-12-2009 الساعة 01:29 AM سبب آخر: تعديل كلمة نُسِىَ حرفٌ مِنهَا.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    قُمْ يَا أَخِي بِشَوْقٍ للهِ قِيَامَ مُوْسَى فَقَدْ قَامَ وَقَلْبُهُ يَهْتَزُ طَرَبَاً وَ يَضْطَرِبُ شَوْقَاً لِرُؤْيَةِ رَبِِهِ فَقَالَ" رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ ..." وَجَهْدِي أَنَا "...وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى".
    أستغفرُ اللهَ لِى وللمسلمينَ حتى يرضَى اللهُ وبعدَ رضاه، رضاً برضاه .
    اللَّهُمََّ إنَّكَ أَعطَيتَنَا الإسْــلامَ دونَ أن نَسألَكَ فَلا تَحرِّمنَا وَ نَحْنُ نَســأَلُكَ .
    اللَّهُمََّ يَا رَبَ كُلِ شَيئ، بِقُدرَتِكَ عَلَى كُلِ شَيْئٍ، لا تُحَاسِبنَا عَن شَيْئٍ، وَاغفِر لَنَا كُلَ شَيْئ .
    اللَّهُمََّ أَعطِنَا أَطيَبَ مَا فِى الدُنيَا مَحَبَتَكَ وَ الأُنسَ بِكَ، وَأَرِنَا أَحسَنَ مَا فِى الجَنَّة وَجْهَكَ، وَانفَعنَا بِأَنفَعِِ الكُتُبِ كِتَابك،
    وَأجمَعنَا بِأَبَرِِ الخَلقِِ نَبِيَّكَ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي تَقَبَلَ اللهُ مِنَا وَ مِنكُم وَ الْحَمدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.

  6. #6
    الصورة الرمزية elqurssan
    elqurssan غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1,951
    آخر نشاط
    19-05-2011
    على الساعة
    12:24 AM

    هل هاجر السنونو
    وترك حضن سنديانتي؟
    يا ليته يمر بشباكي
    فأسأله عن مرج الورد
    وكرم الكرز
    هل مررت بحديقة بيتي؟
    اما لمحت عجوزا تقطف ازهاري
    إنها جدتي
    تُعنى بأزهار زرعتُها بيدي!
    هل رأبت امي؟
    جالسة على شرفتها
    منكسرة
    الغصة تحرقها
    ودمع العين يفضح امرها
    انها أمي ايها السنونو
    قلبها عليّ
    كم اشتاق الى دفء حضنها
    أغفو على صدرها
    تداعب شعري بأناملها
    .....
    إنه أبي
    له ما له في الوجدان
    ........
    .......
    ......
    ولكن لا تحزن
    ستعود حين يؤون الأوان
    وتُزهر البساتين
    ويفترش المرج بساطا من كل الألوان
    ويأتي الربيع
    وتعود
    .........
    ان أرفرف يوما
    وأعود
    وانعم بفيء سنديانتي
    وأداعب الورد بجناحيّ
    وأدخل بلا خوف
    واشتم عطر أمي
    وأُشبع العين برؤية أبي
    ويحلو الليل
    ...............

    يا ليتي سنونوة
    ولكنني
    نورالهدى


    تنبيه :
    ولكن جآئِكى الردُ مِن(حبيى فى اللهِ /عَبدٌ مُسلم وما أدراكىِ من هو عبدٌ مسلم -حدِّث ولا حرج)!!!كنت مُعتقداً انه سيتراجع وما لبثت انى انا الذى تراجعت و
    إزددت انا اقتناعاً بهذا الرد الجميل


    أعى ما تنبض به روحك بكم واجباتى وعُمُرِى وَ مَسؤلياتى لكن
    قد كانت مريم ابنة عمران مثلك تماما بلا أم بل أشد .
    فمِنَ الْمُتَشابهاتِ بينكما
    أنتِ امرأة ومريم ابنة عمران امرأة .
    وانت بلا ام بجوارك وهى كانت وحدها فلا ام بجوارهِا .
    و من الفروق
    1ـ حملك والده معروف لمن حولك وهى كان حملها غير معروف والده لمن حولها
    2ـ نُسبَ لها الزنى رضى الله عنها ولن يُنسَبَ لكِ رضى الله عنكِ .
    3ـ انت معك زوج يواسيك ويحميك وهى لم يكن معها زوج يواسيها ويحميها .
    فلعمرى لهى أشد وطأة .
    لكن : ربكما واحد، ودينكما واحد، وأنت وهى فِى الجنَّة إن امتثلتى لأمر الله قدر استطاعتكِ .
    فَــــ " وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً . فَكُلِي ...
    " أى اجعلى التمر طعامك فبه سيخفف الله مرضك وتعبك
    ونصبك كما فعل الله بمريم ابنة عمران رضى الله عنكما لما طَعِمَته كما قرر العلم الحديث.
    و " ... وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْناً فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْماً
    فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيّاً " واشربى بعد طعامك للتمر ماءً ففيه ما لا يُحصى مِنَ الفَوَائِدِ
    لا سيما مما يحتاجه الحوامل والمرضع، وان استطعتى صياما قبل او بعد فصومى
    وإلا فلا تكثرى من الكلام بغير ذكر الله تعالى والصلاة على نبيه نقرتين لعرض
    الصورة في صفحة مستقلة واستغفار كثير كثير كثير كثير .
    فلعل الله ان يَخْلُفَ لكِ ولدا ما طيبا غير جبار ولا شقى ويكون طيبا و مُبَارَكَاً فتسمينه
    على اسمى عبدالله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
    " قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ [وصفه وربما اسمه]
    آتَانِيَ الْكِتَابَ [فعلميه القران والسنة الصحيحة] ...
    وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ
    وَالزَّكَاةِ [فأوصيه بالصلاة والزكاة] مَا دُمْتُ حَيّاً ." ليكون بكُما براً
    "وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً"
    وإلا فلتسميها مريم تَيَمُنَاً باسمها الْمُبَارَك، كما ويكون على ما كان عليه
    الأنبياء والمرسلين، فقط أكثرى مِنَ الاسْتِغفَارِ وَ الصَلاةِ
    عَلَى مُحَمَّدٍنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة .
    فهل لكِ فيها أُسوَّة حسنة ؟!!! .
    والحَمدُ للهِ وَحده .


    وعبثاً بحثت لأن أجد رداً
    للتعليق وفشلت فقررت ان اضع انه انسب رد للتعليق
    بعد شكركم طبعاً
    على هذه الكلمات الرقيقة أن اكتب
    (أضع ايقونة بدون تعليق وفشلت أيضاً) هذا فضلاً
    عن الرأى او الحكم الشرعى فى الشعــــر لكننى لا أجد سوى ان اقول لكم
    (أعلمى أختى فى الله أنه ما تقدم من تقدَّم إلا بطاعة
    اللهِ وماتأخر من تأخر إلا بمعصية الله
    إلجأى أختاه فى كل وقت فى المنـَشـِط والمَكرَه لله وفى العُسر
    واليُسر أيضاً لله
    ولنضع شرع الله نـُصبَ أعييننا!!! لا نلتفت يمينا ولا يساراً
    فالخلقُ كلهم فقرآء وضعفآء !!!
    لا يملكون لكِ او لى أوحتى لأنفسهم نفعاً ولا ضرا!!
    ولا موتاً ولاحياةً ولا نشورا....)

    وفق اللهُ الجميع لما يحب ويرضى

    ورحمة اللهِ وبركاته


    التعديل الأخير تم بواسطة elqurssan ; 02-12-2009 الساعة 02:04 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيإنتَبِهوا!فكثيراًمن الأمورالهامة البَعض يقع فيها بحُسن نيـِّة http://www.ebnmaryam.com/vb/t179459.html
    أى مُتنَصِر لا يساوى ثمن حذآئِهhttp://www.ebnmaryam.com/vb/t30078.html
    القساوسَة مَدعوون للإجابَة على الآتى
    http://www.ebnmaryam.com/vb/t179075.html
    مُغلَق للتَحديث

  7. #7
    الصورة الرمزية عبد مسلم
    عبد مسلم غير متواجد حالياً محاضِر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,168
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-09-2012
    على الساعة
    01:53 AM

    افتراضي

    اللهَ أسأله ان يُثيبكِ يا أُختاهُ فإنى أعلم أن الأمر شديد جدا عليكنَّ معاشر البناتِ .
    فكما قال الشاعر الْمُفَوَّه عن إحساسِ الأمومةِ :
    أُمِّى تُنَادِيْنِي وَ تُنَوِرُ إِحْسَاسِي = صُوْتُكِ يُدَاوِيْنِى أَمْرُكِ عَلَى رَاسِي
    مَالِى أَعَزَ مِنْهَا يَا رِيْحَةَ الْجَنَّةِ = وَ بِرُوْحِى وَ بِدَمِى لَبَيْكَ يَا يُمَّه
    أَعْيَانِى رَسْمُكِ فِى ذِهْنِى = وَجْهَاً يَسْتَجْمِعُ أَحْزَانِى
    يَا مَلَكَ الْمَوْتِ أَمَا تَدْرِي = مَنْ بَعْدِكِ هُدَّتْ أَرْكَانِى
    وَ حِبَالِ الْبُعْدِ تُحَاصِرُّنِى = وَ تَشَدُ وُثَاقَ الْحِرْمَانِ
    سَأَبُرُّكِ أُمِّى فَاقْتَرِبِي=فَالْدَمْعَةُ تَحْرِقُ أَجْفَانِى،
    أُمَّاهُ تَعَالِى مُسْرِعَةً=كَي أََشْعُرَ يَوْمَاً بِحَنِانِ،
    فَالأُمُ نَعِيْمٌ يَعْرِّفُهُ = مَنْ جَرَّبَ يَوْمَ الْحِرْمَانِ
    أَوْ فَابْنِى عِنْدَكِ لِى قَبْرَاً = كَى أَدْخُلَ كَفَ الْنِّسْيَانِ
    عَجْبَاً أُمَّاهُ لِمَنْ يُبْقِى = لِلأُمِّ صُنُوْفَ الْنُّكْرَانِ
    لَوْ سُلِبُوا يَوْمَاً بَسْمَتَهَا = غَنُّوْا بِالْبِرِّ بِأَلْحَانِ
    نَدِمُوا مِنْ فَرْطِ جَهَالَتِهِمْ = أَمْ بَاعُو بِالْبَاقِىَ الْفَانِى
    فَالأُمُ نَعِيْمٌ يَعْرِّفُهُ = مَنْ جَرَّبَ يَوْمَ الْحِرْمَانِ
    فَالأُمُ نَعِيْمٌ يَعْرِّفُهُ = مَنْ جَرَّبَ يَوْمَ الْحِرْمَانِ

    لكن اسمحى لأخيكِ ان يُعلمَكِ علما رفيعا إسلاميا ألا وهو عبادةُ [أَو تَعَبُد] اللهِ بعبَادَةِ الاحتسابِ بمعنى :
    أنتِ الآن [وكذا كل من يجد ألما ما اى ألم مما يصح شرعا فقط لا مما لا يصح] تجدين ألاما لا نهاية لها لبعدك عنها وبعدها عنكِ لاسيما فى أشد لحظات احتياج البنت لأمها الحنون، فتعبدى اللهَ الآن بعبادة اسمها الاحتساب بان تقولى ـ مثلا ـ مُسْتَشْعِرَة:
    أحتسب عند الله ما أجد من ألم بسبب كذا فاللهمَّ آجرنِى فِى مًصيبتى واخلفنى خيراً منها، على أن تكون مُصيبتكِ أنت شخصيا يا نور الهُدَى هى : عدم إسلام أُمكِ وأبيكِ وجميع اهلكِ إلى الآن .
    فعبادة اللهِ تعالى بعبادةِ الاحتساب تُعطِى المرأَ منا أجره كاملا وَ مُضَاعَفَاً فالأجر الأول أجر التحمل أى الصبروالأجر الثانى أجر الاحتساب وهكذا لمن كان له قلب او ألقى السمع وهو شهيد فاعقل يا من تقرا هذا إذا ما كنت مُسلمَاً حقا ورقا تديناً وصدقاً .
    ثُمَّ بعد ذالكَ انشغلى يا نورَ الهُدَى بِحُبِ اللهِ تَعَالى وقولى له تعالَى كَثيراً كَلامَ الْمُحِبينَ :
    اللَّهُمَّ اجعَل كُلَّ حُبِى لَكَ وَ مَا كَانَ لِغَيرِكَ فَاجعلهُ فِيكَ .
    وَ تَأوهِى لهُ بِالسَحَر ـ مثلا ـ قائلةً :
    رَبَّـــاهُ ! أَمَاتَ الْحُبُ عُشَّاقَاً = وَ حُبُّكَ أَنْــتَ أَحْيَانِى
    وَلَوْ خُيِّرْتُ فِي وَطْنٍ = لَقُلْتُ هَوَاكَ أَنْتَ أَوْطَانِي

    أخرجَ احمد رضى الله عنه بمسندهِ قالَ 13815- حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ حَدَّثَنِى أَبِى حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الأَنْصَارِىُّ حَدَّثَنَا حُمَيْدٌ عَنْ أَنَسٍ قَالَ كَانَ صَبِىٌّ عَلَى ظَهْرِ الطَّرِيقِ فَمَرَّ النَّبِىُّ وَمَعَهُ نَاسٌ مِنْ أَصْحَابِهِ فَلَمَّا رَأَتْ أُمُّ الصَّبِىِّ الْقَوْمَ خَشِيَتْ أَنْ يُوطَأَ ابْنُهَا فَسَعَتْ وَحَمَلَتْهُ وَقَالَتْ ابْنِى ابْنِى. قَالَ فَقَالَ الْقَوْمُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا كَانَتْ هَذِهِ لَتُلْقِىَ ابْنَهَا فِى النَّارِ. قَالَ فَقَالَ النَّبِىُّ " لاَ ولاَ يُلْقِى اللَّهُ حَبِيبَهُ فِى النَّارِ ". معتلى 547، قال الشيخ شعيب الأرناؤوط : هذا حديث صحيح على شرطِ الشيخينِ .
    ها ! المرة القادمة ألزم المسلمون الجُدُد الْمُبَارَكِينَ يعطونا دُرُوسَاً فِى كيفية الإحسَاس بالأُنْسِ بِاللهِ تَعَالَى . اتفقنا .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    قُمْ يَا أَخِي بِشَوْقٍ للهِ قِيَامَ مُوْسَى فَقَدْ قَامَ وَقَلْبُهُ يَهْتَزُ طَرَبَاً وَ يَضْطَرِبُ شَوْقَاً لِرُؤْيَةِ رَبِِهِ فَقَالَ" رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ ..." وَجَهْدِي أَنَا "...وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى".
    أستغفرُ اللهَ لِى وللمسلمينَ حتى يرضَى اللهُ وبعدَ رضاه، رضاً برضاه .
    اللَّهُمََّ إنَّكَ أَعطَيتَنَا الإسْــلامَ دونَ أن نَسألَكَ فَلا تَحرِّمنَا وَ نَحْنُ نَســأَلُكَ .
    اللَّهُمََّ يَا رَبَ كُلِ شَيئ، بِقُدرَتِكَ عَلَى كُلِ شَيْئٍ، لا تُحَاسِبنَا عَن شَيْئٍ، وَاغفِر لَنَا كُلَ شَيْئ .
    اللَّهُمََّ أَعطِنَا أَطيَبَ مَا فِى الدُنيَا مَحَبَتَكَ وَ الأُنسَ بِكَ، وَأَرِنَا أَحسَنَ مَا فِى الجَنَّة وَجْهَكَ، وَانفَعنَا بِأَنفَعِِ الكُتُبِ كِتَابك،
    وَأجمَعنَا بِأَبَرِِ الخَلقِِ نَبِيَّكَ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي تَقَبَلَ اللهُ مِنَا وَ مِنكُم وَ الْحَمدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.

  8. #8
    الصورة الرمزية نـور الهدى
    نـور الهدى غير متواجد حالياً مشرفة منتدى دعم المسلمين الجدد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    379
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-09-2011
    على الساعة
    09:23 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد مسلم مشاهدة المشاركة

    أنتِ امرأة رضى الله عنكِ ومريم ابنة عمران رضى الله عنها امرأة .
    وانت رضى الله عنكِ بلا ام بجوارك وهى رضى الله عنها كانت وحدها فلا ام بجوارهِا رضى الله عنها .
    .
    حياك الله اخي الفاضل

    وسلام من قلبي الى سيدة الطهر مريم البتول
    وكفاني فخرا و عزا ان تقارن بيننا و اقتدي بخطاها


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد مسلم مشاهدة المشاركة


    و من الفروق
    1ـ حملك والده معروف لمن حولك وهى كان حملها غير معروف والده لمن حولها .
    2ـ نُسبَ لها الزنى رضى الله عنها ولن يُنسَبَ لكِ رضى الله عنكِ .
    3ـ انت معك زوج يواسيك ويحميك وهى لم يكن معها زوج يواسيها ويحميها .
    فلعمرى لهى أشد وطأة .
    لكن ربكما واحد، ودينكما واحد، وأنت وهى فِى الجنَّة إن امتثلتى لأمر الله قدر استطاعتكِ .
    .
    حقا ما تقول
    والحمد و الفضل لله سبحانه
    ولا حرمني من اخيك نورالدين
    فلطالما كان و لا زال
    الاخ و الأب و الزوج و الصديق
    واساني يوم جافاني الجميع
    و حماني يوم ظلمني اهلي و ذوو دمي
    فكان لي السند الى ان
    نصرني الله به بعد صبري و ابتلائي
    وأكرمني بإسلامه و هدايته


    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد مسلم مشاهدة المشاركة

    فلعل الله ان يَخْلُفَ لكِ ولدا ما طيبا غير جبار ولا شقى ويكون طيبا و مُبَارَكَاً فتسمينه على اسمى عبدالله " قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ [وصفه وربما اسمه] آتَانِيَ الْكِتَابَ [فعلميه القران والسنة الصحيحة] ... وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ [فأوصيه بالصلاة والزكاة] مَا دُمْتُ حَيّاً ." ليكون بكُما براً "وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً" وإلا فلتسميها مريم تَيَمُنَاً باسمها الْمُبَارَك، كما ويكون على ما كان عليه الأنبياء والمرسلين، فقط أكثرى مِنَ الاسْتِغفَارِ وَ الصَلاةِ عَلَى مُحَمَّدٍ .
    فهل لكِ فيها أُسوَّة حسنة ؟!!! .
    والحَمدُ للهِ وَحده .

    استغفر الله استغفر الله
    وإن شاء الله اتشرف بأسوتي بسيدة الطهر و العفاف
    بأم عيسى عليه السلام
    لعلي بذلك أكفر عن ما أخطأته بحقها و حق ولدها نبي الله و عبده
    واشكر الله ان هداني الى أخوة مثلكم نعم الناصحين


    بوركتم و بوركت أخُوتكم




    قالوا الحب خطيئة .... ولكني احببت
    فهل تدرون من هو حبيبي؟
    لقد بحت باسمه في ليلة جافاني فيها النوم
    وكان القلم كالعادة من يفضح اسراري
    ويبوح ب.................


    من هو حبيبي؟


    هو من يزيد تعلقي به كل يوم و حبه يكبر
    هو من لو تقربت منه تقرب مني اكثر
    هو الحبيب الذي يعفو ان اخطاءت و يغفر
    حبيب يفهم معنى الاخلاص و ابدا بي لا يغدر
    اجده بقربي كلما ضاقت بي الدنيا وزادتني توتر
    يشد ازري و اقوى بجنبه فعلقم الحياة برضاه سكر
    اي حبيب مثل حبيبي !اشتاق لرؤياه ولا اقدر
    هو الله ! حبه ملىء الفؤاد هو من شاء و قدر
    تحلو الاوقات بمناجاته سبحانه و الله اكبر
    كلما نظرت الى الوجود ارى عظمته في الخلق اتفكر
    اي حبيب مثل حبيبي ؟سبحانه هو من خلق و صور
    فكيف يا ابن آدم تصر على معصيته و تتجبر
    انه الله الواحد الصمد القادر المقتدر
    اسجد يا ابن آدم و على طاعة ربك لا تتكبر
    انه الله المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر
    اتقي الله يا ابن آدم فانك والله على ناره لن تصبر
    تب اليه فهو الرحمن الرحيم هو المقدم و المؤخر
    ارحمني يا حبيبي و اعفو عني يا خوفي من الصراط ان اتعثر
    قلبي معلق بك يا حبيبي و على الماضي يتحسر
    يا مقلب القلوب ثبت قلبي على طاعتك ولا تفتنه قيتغير
    لاعيش الا عيش الآخرة
    اناجي حبيبي في كل ليلة ساهرة
    لا ابالي بالدنيا مهما كانت علي جائرة
    بل اندم على الايام والسنين الغابرة
    حين كنت في غفلة اتبع تلك النفس الآمرة
    للمعصية ملبية و على درب الباطل سائرة
    قتلتني نفسي وكفى بفتن الدنيا الباهرة
    لقد آمنت بانني على هذه الارض زائرة
    ولا مراد لي الا ان القى الحبيب وانا الى وجهه الكريم ناظرة


    فان كان حبي خطيئة فاني لا ارجو فيه المغفرة
    وان كان اثما فعنه لن اتوب
    هذا قدري و المكتوب


    نورالهدى
    التعديل الأخير تم بواسطة نـور الهدى ; 02-12-2009 الساعة 06:14 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    2,652
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    30-09-2017
    على الساعة
    11:52 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    كان الله تعالى معكِ اختنا الفاضلة وجمعك الله تعالى بمن تحبين وأقرَّ عينيك برؤية والديكِ مسلمين مؤمنين موحدين وأكثري من الدعاء أختنا الفاضلة فهو باذن الله تعالى مستجاب ..... ولا تستبطيء الاجابة وأنتم (اخواننا المسلمونَ الجدد) قلوبكم بيضاء جبَّ الاسلام ذنوبكم فما أسرع الاجابة من الله تعالى باذنه ......... نحسبكم عند الله تعالى كذلك ......
    حياكم الله تعالى وثبتنا واياكم على دينه القويم وصراطه المستقيم ....
    سَلامٌ مِنْ صَبا بَرَدى أَرَقُّ ....ودمعٌ لا يُكَفْكَفُ يا دمشقُ

    ومَعْذِرَةَ اليراعةِ والقوافي .... جلاءُ الرِّزءِ عَنْ وَصْفٍ يُدَّقُ

    وذكرى عن خواطرِها لقلبي .... إليكِ تلفّتٌ أَبداً وخَفْقُ

  10. #10
    الصورة الرمزية نـور الهدى
    نـور الهدى غير متواجد حالياً مشرفة منتدى دعم المسلمين الجدد
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    379
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-09-2011
    على الساعة
    09:23 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة elqurssan مشاهدة المشاركة

    هل هاجر السنونو
    وترك حضن سنديانتي؟
    يا ليته يمر بشباكي
    فأسأله عن مرج الورد
    وكرم الكرز
    هل مررت بحديقة بيتي؟
    اما لمحت عجوزا تقطف ازهاري
    إنها جدتي
    تُعنى بأزهار زرعتُها بيدي!
    هل رأبت امي؟
    جالسة على شرفتها
    منكسرة
    الغصة تحرقها
    ودمع العين يفضح امرها
    انها أمي ايها السنونو
    قلبها عليّ
    كم اشتاق الى دفء حضنها
    أغفو على صدرها
    تداعب شعري بأناملها
    .....
    إنه أبي
    له ما له في الوجدان
    ........
    .......
    ......
    ولكن لا تحزن
    ستعود حين يؤون الأوان
    وتُزهر البساتين
    ويفترش المرج بساطا من كل الألوان
    ويأتي الربيع
    وتعود
    .........
    ان أرفرف يوما
    وأعود
    وانعم بفيء سنديانتي
    وأداعب الورد بجناحيّ
    وأدخل بلا خوف
    واشتم عطر أمي
    وأُشبع العين برؤية أبي
    ويحلو الليل
    ...............

    يا ليتي سنونوة
    ولكنني
    نورالهدى


    تنبيه :
    ولكن جآئِكى الردُ مِن(حبيى فى اللهِ /عَبدٌ مُسلم وما أدراكىِ من هو عبدٌ مسلم -حدِّث ولا حرج)!!!كنت مُعتقداً انه سيتراجع وما لبثت انى انا الذى تراجعت و
    إزددت انا اقتناعاً بهذا الرد الجميل


    أعى ما تنبض به روحك بكم واجباتى وعُمُرِى وَ مَسؤلياتى لكن
    قد كانت مريم ابنة عمران مثلك تماما بلا أم بل أشد .
    فمِنَ الْمُتَشابهاتِ بينكما
    أنتِ امرأة ومريم ابنة عمران امرأة .
    وانت بلا ام بجوارك وهى كانت وحدها فلا ام بجوارهِا .
    و من الفروق
    1ـ حملك والده معروف لمن حولك وهى كان حملها غير معروف والده لمن حولها
    2ـ نُسبَ لها الزنى رضى الله عنها ولن يُنسَبَ لكِ رضى الله عنكِ .
    3ـ انت معك زوج يواسيك ويحميك وهى لم يكن معها زوج يواسيها ويحميها .
    فلعمرى لهى أشد وطأة .
    لكن : ربكما واحد، ودينكما واحد، وأنت وهى فِى الجنَّة إن امتثلتى لأمر الله قدر استطاعتكِ .
    فَــــ " وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً . فَكُلِي ...
    " أى اجعلى التمر طعامك فبه سيخفف الله مرضك وتعبك
    ونصبك كما فعل الله بمريم ابنة عمران رضى الله عنكما لما طَعِمَته كما قرر العلم الحديث.
    و " ... وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْناً فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْماً
    فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيّاً " واشربى بعد طعامك للتمر ماءً ففيه ما لا يُحصى مِنَ الفَوَائِدِ
    لا سيما مما يحتاجه الحوامل والمرضع، وان استطعتى صياما قبل او بعد فصومى
    وإلا فلا تكثرى من الكلام بغير ذكر الله تعالى والصلاة على نبيه نقرتين لعرض
    الصورة في صفحة مستقلة واستغفار كثير كثير كثير كثير .
    فلعل الله ان يَخْلُفَ لكِ ولدا ما طيبا غير جبار ولا شقى ويكون طيبا و مُبَارَكَاً فتسمينه
    على اسمى عبدالله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
    " قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ [وصفه وربما اسمه]
    آتَانِيَ الْكِتَابَ [فعلميه القران والسنة الصحيحة] ...
    وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ
    وَالزَّكَاةِ [فأوصيه بالصلاة والزكاة] مَا دُمْتُ حَيّاً ." ليكون بكُما براً
    "وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً"
    وإلا فلتسميها مريم تَيَمُنَاً باسمها الْمُبَارَك، كما ويكون على ما كان عليه
    الأنبياء والمرسلين، فقط أكثرى مِنَ الاسْتِغفَارِ وَ الصَلاةِ
    عَلَى مُحَمَّدٍنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة .
    فهل لكِ فيها أُسوَّة حسنة ؟!!! .
    والحَمدُ للهِ وَحده .


    وعبثاً بحثت لأن أجد رداً
    للتعليق وفشلت فقررت ان اضع انه انسب رد للتعليق
    بعد شكركم طبعاً
    على هذه الكلمات الرقيقة أن اكتب
    (أضع ايقونة بدون تعليق وفشلت أيضاً) هذا فضلاً
    عن الرأى او الحكم الشرعى فى الشعــــر لكننى لا أجد سوى ان اقول لكم
    (أعلمى أختى فى الله أنه ما تقدم من تقدَّم إلا بطاعة
    اللهِ وماتأخر من تأخر إلا بمعصية الله
    إلجأى أختاه فى كل وقت فى المنـَشـِط والمَكرَه لله وفى العُسر
    واليُسر أيضاً لله
    ولنضع شرع الله نـُصبَ أعييننا!!! لا نلتفت يمينا ولا يساراً
    فالخلقُ كلهم فقرآء وضعفآء !!!
    لا يملكون لكِ او لى أوحتى لأنفسهم نفعاً ولا ضرا!!
    ولا موتاً ولاحياةً ولا نشورا....)

    وفق اللهُ الجميع لما يحب ويرضى

    ورحمة اللهِ وبركاته





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

يا ليتني سنونوة !

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. يا ليتني كنت صاحب هذا الحفرة
    بواسطة aboasmae في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 13-06-2010, 01:23 AM
  2. ليتني كنت صحابيا
    بواسطة فريد عبد العليم في المنتدى المنتدى الإسلامي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-01-2010, 02:00 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يا ليتني سنونوة !

يا ليتني سنونوة !