ابكي على خطيئتك

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

ابكي على خطيئتك

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ابكي على خطيئتك

  1. #1
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي ابكي على خطيئتك

    :bsm:



    أليس من المؤمن المحزن أن يكون أهون شيء على المسلم أن يرتكب الخطيئة، ثم إذا أقبل عليه الليل ورجع إلى نفسه حاسبها على كل شيء إلا ما اكتسبت في يومها من الخطايا، فإن كان تاجراً شغل نفسه بمقدار الربح والخسارة، وإن كان موظفاً أخذ يعد العدة للمساواة بين دخله وصرفه، وإن كان عاملاً أطال التفكير في صلته بصاحب العمل هل أرضاه في يومه أو فعل ما يوجب غضبه، وقليلون جداً أولئك الذين يحاسبون أنفسهم حين يؤوون إلى مضاجعهم على ما فعلوا في يومهم من خير وشر، ويذكرون ما كان منهم من إحسان فيرجون المزيد، وما كان منهم من إساءة فيستغفرون الله، ويعزمون على أن يلتزموا الطريق المستقيم.
    وأقل من ذلك أولئك الذين إذا ذكروا خطاياهم ابتلت لحاهم بالدموع مع أن الإنسان لو أنصف نفسه لما بكى على شيء كما يبكي على ما أسلف من ذنوب؛ فإن كل ما فاته من أمور الدنيا يسهل دركه، أما ما سبق من ذنبه فلا يدري ماذا يفعل به.
    ولقد كان الناس فيما مضى يخافون أن ترد عليهم حسناتهم فأصبحنا نحن نرجو أن ندخل الجنة بسيئاتنا وكانوا يطيلون البكاء إذا مروا بآية من كتاب الله فوجدوا فيها الوعيد الشديد.
    حدثوا أن محمداً بن المنكدر - :radia-ico - بكى ليلةً حتى فزع أهله فجاؤوه بأبي حازم الأعرج- :radia-ico - فقال: يا أخي، ما أبكاك؟ قال: ذكرت آية في كتاب الله تعالى: {وَبَدا لَهُم مِنَ اللهِ ما لَمْ يَكونوا يَحْتَسِبون }، وكان أبو حازم عالماً، فلم يغب عنه أن معنى الآية أن الناس يفعلون كثيراً من الحسنات ويظنون أنهم ينالون ثوابها، فإذا هم يجدونها سيئات لأن الإخلاص لم يصاحبها، وأن أنواع العذاب التي يرونها لم تخطر لهم قبل على بال، فلما سمع أبو حازم الآية واستحضر معناها بكى مع صاحبه واشتد بكاؤهما.
    ولعل أبا العتاهية قدم أغلى نصيحة للمسلم إذ قال:

    كيف إصلاح قلوب**** إنمـــا هـن قروح
    أحــسـن الله بـــنـا**** أن الخطايا لا تفوح
    نُح على نفـسـك يا**** مسكين إن كنت تنوح


    وقد مرض عبد الله بن مسعود - :radia-ico - فزاره سيدنا عثمان بن عفان - :radia-ico - فقال له ما تشتكي؟ قال ابن مسعود: ذنوبي. قال له عثمان: فما تشتهي؟ قال: رحمة ربي.
    فعلى نفسه فليبكِ المقصر، لاعلى عرض زائل، ولكن المرء يسره إدراك ما لم يكن ليفوتَه، ويحزنه فوت ما لم يكن ليدركَه. فليكن سرورك بما نلت من أمر آخرتك، وليكن حزنك على ما فاتك فيها؛ فإن أصفى الناس إيماناً يوم القيامة أشدهم محاسبةً لنفسه في الدنيا.
    قال أحد أصحاب الحسن البصري: ما رأيت أحداً أطول حزناً من الحسن، وما رأيته قط إلا حسبته حديث عهد بمصيبة..
    ________________________________
    هذا من بعض قراءاتي فأرجوا أن يكون فيه فائدة للجميع


    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  2. #2
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,100
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    11:18 PM

    افتراضي

    اقتباس
    ولقد كان الناس فيما مضى يخافون أن ترد عليهم حسناتهم فأصبحنا نحن نرجو أن ندخل الجنة بسيئاتنا وكانوا يطيلون البكاء إذا مروا بآية من كتاب الله فوجدوا فيها الوعيد الشديد.
    نعم ..... يفعلون السيئة ويقولون إن الله غفور رحيم ، ونسوا أن باقي الآية تقول : وإن عذابي هو العذاب الأليم

    اقتباس
    هذا من بعض قراءاتي فأرجوا أن يكون فيه فائدة للجميع
    من المؤكد عاد بفائدة

    جزاك الله كل خير .

  3. #3
    الصورة الرمزية ابنة الزهراء
    ابنة الزهراء غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    1,094
    آخر نشاط
    11-07-2012
    على الساعة
    08:11 AM

    افتراضي

    اقتباس
    وقد مرض عبد الله بن مسعود - - فزاره سيدنا عثمان بن عفان - - فقال له ما تشتكي؟ قال ابن مسعود: ذنوبي. قال له عثمان: فما تشتهي؟ قال: رحمة ربي.


    هذا وهو عبد الله بن مسعود

    فهل سائلنا نفوسنا يوما مما تشكين؟

    وهل سائلناها ماذا تشتهين؟

    وهل ياترى اجاباتنا سوف تكون كاجابة عبد الله بن مسعود؟

    اذا كانت الاجابة لا لم تكن كاجابته

    اذن

    نحن في ..........خطــــر

    وهذا الخطر اسمه التسويف

    كل منا عنده طول أمل بالدنيا وهذا .......خطأ

    اللهم عافنا واعف عنا وجنبنا موت الفجأة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :etoilever "ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار" :etoilever نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

ابكي على خطيئتك

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

ابكي على خطيئتك

ابكي على خطيئتك