اتحاف الأمه بفوائد مهمة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

اتحاف الأمه بفوائد مهمة

صفحة 7 من 10 الأولىالأولى ... 6 7 8 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 70 من 100

الموضوع: اتحاف الأمه بفوائد مهمة

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    2,442
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-12-2010
    على الساعة
    05:36 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بارك الله فيك و جعل عملك في ميزان حسناتك

    تقبل مروري

  2. #62
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي المواطنة

    المواطنة مفهوم راسخ في العقيدة الاسلامية:
    الاخوة الوطنية دليلها من القران الكريم عدة آيات منها قوله تعالى : ( (إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ نُوحٌ أَلَا تَتَّقُونَ) (الشعراء : 106 ) , انتهى كلام د. يوسف القرضاوي (مجلة المجتمع عدد 1831 في 20/12/2008)
    اننا كي نمر بسلام في هذه الدنيا نحتاج الى وطن نعيش فيه , ويكون لنا فيه جيران وشركاء, وقد لا يكون في مقدورنا انتقاء هؤلاءالجيران بل يفرض وجودهم فرضا بطبيعة الواقع , كما هو واقع المسليمن منذ بدايتهم وحتى الان , وفي كل مكان كنت تجد المسلمين مع غير المسلمين يعيشون في وطن واحد , وأصدق الامثلة وجود اليهود مع مجتمع النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة .
    ونلاحظ في هذا المجتمع ( اي المدني في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ) ان الدستور قد وجد و وضع بحيث يعيش في ضوئه المسلمون مع غير المسلمين , ولو ان اليهود احترموا العهد لاستمر وجودهم في المدينة .
    إن صحيفة المدينة التي حررها النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة , نظمت العلاقة بين المهاجرين والانصار واليهود والمشركين في المدينة وربما تكون اول دستور يكتب عند العرب , والمتأمل بهذه البنود في الوثيقة يدرك مدى العدالة التي اتسمت بها معاملة النبي صلى الله عليه وسلم لليهود , واسقاط كل الاعتبارات الطبقية و الجاهلية , وترسيخ المباديء الاسلامية , كما انها اشتملت على جميع ما تحتاجه الدولة من مقوماتها الدستورية والادارية وعلاقة الافراد بالدلوة وعلاقة بعضهم ببعض.
    التعديل الأخير تم بواسطة mosaab1975 ; 26-07-2010 الساعة 10:06 AM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #63
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي غصون من ذهب

    ( غُصـُــوُنُ من ذُهـُـبُ )




    ...الغصـ الأول ـــــــن ...
    كفى بالموت واعظاً .. وللجماعة مفرقاً .. وللحياة مكدراً ..
    وللذات هادماً .

    ...الغصـ الثاني ـــــــن...
    الله وحده هو الذي يملك إسعاد الآخرين ،فلا تطلب السعادة من
    غيره ولا تلتمسها من سواه ..

    ...الغصـ الثالث ـــــــن...
    ظن الأغنياء أن السعادة في المال ، وظن الملوك أنها في
    السلطة ، والصحيح أن السعادة في عبادة الله .

    ...الغصـ الرابع ـــــــن...
    يقول أحد المشاهير بعدما أسلم : لي أربعون سنة أبحث عن
    السعادة فما وجدتها إلا في الإيمان بالله .

    ...الغصـ الخامس ـــــــن...
    المرأة الكاملة الشريفة هي التي يرجى خيرها ويؤمن شرها ،
    فهي توصل النفع للآخرين ، وتكف أذاها عنهم .

    ...الغصـ السادس ـــــــن...
    رب عمل صغير تعظمه النيه ..
    ورب عمل كبير تصغره النيه فلا تستحقرها .

    ...الغصـ السابع ـــــــن...
    عن الدنيا سنرتحل ..يرافق سيرنا العمل
    فإما روضة تظل .. وإما قبر يشتعل .

    ...الغصـ الثامن ـــــــن...
    بين جميع المشاعر يبقى الألم مربي الإنسان الأكبر .

    ...الغصـ التاسع ـــــــن...
    يقول الشيطان أهلكت بني آدم بالذنوب ، وأهلكوني بالإستغفار
    وبلا إله إلا الله .

    ...الغصـ العاشر ـــــــن...
    ماذا تتوقع ؟؟؟
    في جنة عملها الرحمن بيده ......... لن تتخيلها أبداً .


    رزقني الله واياكم الفردوس الاعلى..!



    همسة:

    جعلنا الله الكريم وأياكم من أهل تلك الجنة التي لاعين رأت ولا أذن سمعت ولا خطرة على بال بشر

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #64
    الصورة الرمزية abdullah hassan
    abdullah hassan غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-08-2010
    على الساعة
    08:17 PM

    افتراضي

    بارك الله فيكم

  5. #65
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abdullah hassan مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم

    السلام عليكم اخي الفاضل :
    مبارك علينا انضمامك الى منتداك المبارك الذي ان شاء الله تكون له اضافه و ان تستفيد من محتواه الرائع
    و ابارك لنفسي ان اول مشاركه لك في احد مواضيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #66
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي


    *سُئِل حكيم : *

    *من أسوأ الناس حالاً ؟*
    *قال : من قويت شهوته ... وبعدت همته.. وقصرت حياته .. وضاقت بصيرته *
    * *
    *سُئِل حكيم : *
    *بم ينتقم الإنسان من عدوه.....؟ *
    *فقال : بإصلاح نفسه *
    * *
    *سُئِل حكيم : *
    *ما السخاء ...... ؟ *
    *فقال : أن تكون بمالك متبرعاً، ومن مال غيرك متورعاً ..*
    * *
    *سُئِل حكيم : *
    *كيف أعرف صديقي المخلص ......؟*
    *فقال : أمنعه ..وأطلبه..فإن أعطاك ...فذاك هو ,..وإن منعك..فالله المستعان! *
    * *
    *قيل لحكيم :*
    *ماذا تشتهي .....؟*
    *فقال : عافية يوم ! *
    *فقيل له : ألست في العافية سائر الأيام ...؟ *
    *فقال :العافية أن يمر يوم بلا.. ذنب. *
    * *
    *قال حكيم : *
    *الرجال أربعة : جواد و بخيل و مسرف و مقتصد *
    *فالجواد : من أعطى نصيب دنياه لنصيبه من آخرته.*
    *والبخيل : هو..الذي لا يعطي واحداً منهما نصيبه.*
    *والمسرف : هو الذي يجمعهما لدنياه.*
    *والمقتصد: هو الذي يعطي كل واحده منهما نصيبه*
    * *
    *قال حكيم : *
    *أربعة حسن ولكن أربعة أحسن ! *
    *الحياء من الرجال..حسن، ولكنه من النساء..أحسن .*
    *والعدل من كل انسان..حسن، ولكنه من القضاء والامراء..أحسن ..*
    *والتوبة من الشيخ ..حسن، ولكنها من الشباب..أحسن .*
    *والجود من الأغنياء..حسن.. ولكنه من الفقراء..أحسن .*
    * *
    *قال حكيم : *
    *إذا سألت كريماً **.... فدعه يفكر....فإنه لا يفكر إلا في خير. *
    *وإذا سألت لئيماً**.. فعجله.. لئلا يشير عليه طبعه ..أن لا يفعل ! *
    * *
    *قيل لحكيم :*
    * الأغنياء أفضل أم العلماء ....... ؟ *
    *فقال : العلماء أفضل . *
    *فقيل له : فما بال العلماء يأتون أبواب الأغنياء . ولا نرى الأغنياء يأتون
    أبواب العلماء..؟ *
    *فقال : لأن العلماء عرفوا فضل المال ، والأغنياء لم يعرفوا فضل العلم! *
    * *
    * *
    * *
    *قال حكيم : *
    *الناس في الخير أربعة :** *
    *فمنهم من يفعله .. ابتداء، ومنهم من يفعله .. إقتداء . *
    *ومنهم من يتركه .. حرماناً ، ومنهم من يتركه .. استحساناً ..*
    * *
    *فمن يفعله ابتداء ....... كريم!*
    * *
    *ومن يفعله اقتداء ........ حكيم !*
    * *
    *ومن يتركه استحساناً ...... غبي!*
    * *
    *ومن يتركه حرماناً ........ شقي !*
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  7. #67
    الصورة الرمزية abdullah hassan
    abdullah hassan غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    2
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    09-08-2010
    على الساعة
    08:17 PM

    افتراضي

    بارك الله فيكم
    ما أحسن الحكماء وأقوالهم الطيبة

  8. #68
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي مقتطفات من كتاب اداب الزفاف للالباني رحمه الله

    - بالرفاء والبنين تهنئة الجاهلية:
    ولا يقول: ((بالرفاء والبنين))؛ كما يفعل الذين لا يعلمون، فإنه من عمل الجاهلية، وقد نُهي عنه في أحاديث، منها: عن الحسن أن عقيل بن أبي طالب تزوج امرأة من جشم، فدخل عليه القوم، فقالوا: بالرفاء والبنين، فقال: لا تفعلوا ذلك [فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن ذلك]، قالوا: فما نقول يا أبا زيد؟ قال: قولوا: بارك الله
    لكم، وبارك عليكم، إنا كذلك كنا نؤمر. ابن أبي شيبة، وعبد الرزاق، والنسائي،وابن ماجه، والدارمي.

    - الغناء والضرب بالدف:
    ويجوز له أن يسمح للنساء في العرس بإعلان النكاح بالضرب على الدف فقط، وبالغناء المباح الذي ليس فيه وصف الجمال وذكر الفجور، وفي ذلك أحاديث:
    الأول: عن الربيع بنت معوذ قالت:
    ((جاء النبي صلى الله عليه وسلم يدخل حين بُني علي، فجلس على فراشي مجلسك مني، (الخطاب للراوي عنها)، فجعلت جويرات لنا يضربن بالدف، ويندبن من قتل من آبائي يوم بدر، إذ قالت إحداهن: وفينا نبي يعلم ما في غد. فقال: دعي هذه وقولي بالذي كنت تقولين)). البخاري والبيهقي وأحمد والمحاملي في صلاة العيدين. وغيرهم.
    الثاني: عن عائشة أنها زفت امرأة إلى رجل من الأنصار، فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم: ((يا عائشة! ما كان معكم لهو، فإن الأنصار يعجبهم اللهو؟)) البخاري والحاكم وعنه البيهقي.
    وفي رواية بلفظ:
    ((فقال: فهل بعثتم معها جارية تضرب بالدف وتغني؟ قلت: ماذا تقول؟ قال: تقول:
    أتيناكم أتيناكـم فحيـونا نحييـكـم
    لولا الذهب الأحمـ ـر ما حلت بواديكم
    لولا الحنطة السمرا ء ما سمنت عذاريكم))
    الثالث: عنها أيضاً:
    ((أن النبي صلى الله عليه وسلم سمع ناساً يغنون في عرس وهم يقولون:
    وأهـدي لها أكبش يبحبحن في المربـد
    وحبك في النـادي ويعلم ما في غـد
    وفي رواية:
    وزوجـك في النادي ويعلم ما في غـد
    قالت: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا يعلم ما في غد إلا الله سبحانه)). أخرجه الطبرانفي في الصغير والحاكم، البيهقي، وقال الحاكم:صحيح على شرط مسلم.
    الرابع: عن عامر بن سعد البجلي، قال:
    ((دخلت على قرظة بنت كعب وأبي مسعود، وذكر ثالثاً- ذهب علي- وجواري يضربن بالدف ويغنين، فقلت: تقرون على وأنتم أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم؟ قالوا: إنه قد رخص لنا في العرسات، والنياحة عند المصيبة))، وفي رواية:
    ((وفي البكاء على الميت في غير نياحة)) أخرجه الحاكم، والبيهقي، والنسائي، والطيالسي.
    الخامس: عن أبي بلج يحيى بن سليم قال:
    ((قلت لمحمد بن حاطب: تزوجت امرأتين ما كان في واحدة منهما صوت، يعني دفاً، فقال محمد رضي الله عنه: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    ((فصل ما بين الحلال والحرام الصوت بالدف)). النسائي، والترمذي وقال: حديث حسن، وابن ماجه.وغيرهم.
    السادس: ((أعلنوا النكاح)). ابن حبان والطبراني.
    وصايا إلى الزوجين
    أولاً: أن يتطاوعا ويتناصحا بطاعة الله تبارك وتعالى، واتباع أحكامه الثابتة في الكتاب والسنة، ولا يقدما عليها تقليداً أو عادة غلبت على الناس، أو مذهباً فقد قال عز وجل: ﴿وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهُم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالاً مبيناً﴾ [الأحزاب: 36].
    ثانياً: أن يلتزم كل واحد منهما القيام بما فرض الله عليه من الواجبات والحقوق تجاه الآخر، فلا تطلب الزوجة- مثلاً- أن تساوي الرجل في جميع حقوقه، ولا يستغل الرجل ما فضله الله تعالى به عليها من السيادة
    والرياسة ؛ فيظلمها، ويضربها بدون حق، فقد قال الله عز وجل:
    ﴿ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة والله عزيز حكيم﴾ [البقرة: 228]، وقال:
    ﴿الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللّهُ وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيراً﴾ [النساء: 34].
    وقد قال معاوية بن حيدة رضي الله عنه: يا رسول الله! ما حق زوجة أحدنا عليه؟ قال: أن تطعمها إذا طعمت، وتكسوها إذا اكتسيت، ولا تقبح الوجه، ولا تضرب، [ولا تهجر إلا في البيت، كيف وقد أفضى بعضكم إلى بعض؛ إلا بما حل عليهن] أبو داود والحاكم وأحمد بسند حسن.
    وقال صلى الله عليه وسلم:
    ((المسقطون يوم القيامة على منابر من نور على يمين الرحمن- وكلتا يديه يمين- الذين يعدلون في
    حكمهم وأهليهم وما ولوا)). مسلم وابن منده وقال: ((حديث صحيح)).
    فإذا هما عرفا ذلك وعملاً به، أحياهما الله تبارك وتعالى حياة طيبة، وعاشا- ما عاشا معاً- في هناء وسعادة، فقد قال عز وجل: ﴿من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم أحسن ما كانوا يعملون﴾ [النحل: 97].
    ثالثاً: وعلى المرأة بصورة خاصة أن تطيع زوجها فيما يأمرها به في حدود استطاعتها، فإن هذا مما فضل الله به الرجال على النساء كما في الآيتين السابقتين: ﴿الرجال قوامون على النساء﴾، ﴿وللرجال عليهن درجة﴾، وقد جاءت أحاديث كثيرة صحيحة مؤكدة لهذا المعنى، ومبينة بوضوح ما للمرأة، وما عليها؛ إذا هي أطاعت زوجها أو عصته، فلا بد من إيراد بعضها، لعل
    فيها تذكيراً لنساء زماننا، فقد قال تعالى: ﴿وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين﴾.
    الحديث الأول: ((لا يحل لأمرأة أن تصوم (وفي رواية: لا تصم المرأة) وزوجها شاهد إلا بإذنه[غير رمضان]، ولا تأذن في بيته إلا بإذنه))البخاري ومسلم وغيرهما.
    الثاني: ((إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فلم تأته، فبات غضبان عليها، لعنتها الملائكة حتى تصبح، (وفي رواية: أو حتى ترجع، وفي أخرى: حتى يرضى عنها) )).
    الثالث: ((والذي نفسي محمد بيده، لا تؤدي المرأة حق ربها حتى تؤدي حق زوجها، ولو سألها نفسها وهي على قتب لم تمنعه من [نفسها] ))حديث صحيح. رواه ابن ماجه وغيره.
    الرابع: ((لا تؤذي امرأة زوجها في الدنيا إلا قالت زوجته من الحور العين: لا تؤذيه قاتلك الله، فإنما هو عندك دخيل يوشك أن يفارقك إلينا)).
    الخامس: عن حصين بن محصن قال: حدثتني عمتي قالت:
    ((أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض الحاجة، فقال: أي هذه! أذات بعل؟ قلت: نعم، قال: كيف أنت له؟ قالت: ما آلوه؛ إلا ما عجزت عنه، قال: [فانظري] أين أنت منه؟ فإنما هو جنتك ونارك))رواه ابن أبي شيبة، وابن سعد، والنسائي، والطبراني.
    السادس: إذا صلت المرأة خمسها، وحصنت فرجها، وأطاعت بعلها، دخلت من أي أبواب الجنة شاءت)). حديث حسن أو صحيح له طرق.
    وجوب خدمة المرأة لزوجها
    قلت: وبعض الأحاديث المذكورة آنفاً ظاهرة الدلالة على وجوب طاعة الزوجة لزوجها وخدمتها إياه في حدود استطاعتها، ومما لا شك فيها أن من أول ما يدخل في ذلك الخدمة في منزله، وما يتعلق به من تربية أولاده ونحو ذلك، وقد اختلف العلماء في هذا، فقال شيخ الإسلام ابن تيمية في ((الفتاوى)) (2/234- 235):
    ((وتنازع العلماء، هل عليها أن تخدمه في مثل فراش المنزل، ومناولة الطعام والشراب، والخبز والطحن والطعام لممالكيه وبهائمه، مثل علف دابته ونحو ذلك؟ فمنهم من قال:
    لا تجب الخدمة. وهذا القول ضعيف، كضعف قول من قال: لا تجب عليه العشرة والوطء! فإن هذا ليس معاشرة له بالمعروف، بل الصاحب في السفر الذي هو نظير الإنسان وصاحبه في المسكن؛ إن لم يعاونه على مصلحته؛ لم يكن قد عاشره بالمعروف.
    وقيل- وهو الصواب-: وجوب الخدمة، فإن الزوج سيدها في كتاب الله، وهي عانية عنده بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ (كما تقدم ص 270)، وعلى العاني والعبد الخدمة، ولأن ذلك هو المعروف.
    ثم مِنْ هؤلاء من قال: تجب الخدمة اليسيرة، ومنهم من قال: تجب الخدمة بالمعروف. وهذا هو الصواب، فعليها أن تخدمه الخدمة المعروفة من مثلها
    لمثله، ويتنوع ذلك بتنوع الأحوال، فخدمة البدوية ليست كخدمة القوية، وخدمة القوية ليست كخدمة الضعيفة)).
    قلت: وهذا هو الحق إن شاء الله تعالى؛ أنه يجب على المرأة خدمة البيت، وهو قول مالك وأصبغ كما في ((الفتح)) (9/418)، وأبي بكر بن أبي شيبة، وكذا الجوزجاني من الحنابلة كما في ((الاختيارات)) (ص145)، وطائفة من السلف والخلف، كما في ((الزاد)) (4/46)، ولم نجد لمن قال بعدم الوجوب دليلاً صالحاً.
    وقول بعضهم: ((إن عقد النكاح إنما اقتضى الاستمتاع لا الاستخدام، مردود بأن الاستمتاع حاصل للمرأة أيضاً بزوجها، فهما متساويان في هذه الناحية، ومن المعلوم أن الله تبارك وتعالى قد أوجب على الزوج شيئاً آخر لزوجته، ألا وهو نفقتها وكسوتها ومسكنها، فالعدل يقتضي أن يجب عليها مقابل ذلك شيء آخر أيضاً لزوجها، وما هو إلا خدمتها إياه، ولا سيما أنه القوّام عليها بنص القرآن الكريم كما سبق، وإذا لم تقم هي
    بالخدمة فسيضطر هو إلى خدمتها في بيتها، وهذا يجعلها هي القوامة عليه، وهو عكس للآية القرآنية كما لا يخفى، فثبت أنه لا بد لها من خدمته، وهذا هو المراد.
    وأيضاً؛ فإن قيام الرجل بالخدمة يؤدي إلى أمرين متباينين تمام التباين؛ أن ينشغل الرجل بالخدمة عن السعي وراء الرزق وغير ذلك من المصالح، وتبقى المرأة في بيتها عطلاً عن أي عمل ي عليها القيام به، ولا يخفى فساد هذا في الشريعة التي سوت بين الزوجين في الحقوق، بل وفضلت الرجل عليها درجة، ولهذا لم يُزِلِ الرسول صلى الله عليه وسلم شكوى ابنته فاطمة عليها السلام حينما:
    ((أتت النبي صلى الله عليه وسلم تشكو إليه ما تلقى في يدها من الرحى، وبلغها أنه جاءه رقيق، فلم تصادفه، فذكرت لعائشة، فلما جاء، أخبرته عائشة، قال علي رضي الله عنه: فجاءنا وقد أخذنا مضاجعنا، فذهبنا نقوم، فقال: على مكانكما، فجاء، فقعد بيني وبينها حتى وجدت برد قدميه على بطني، فقال: ألا أدلكما على خير مما سألتما؟ إذا أخذتما مضاجعكما، أو أويتما إلى فراشكما، فسبحا ثلاثاً وثلاثين، واحمدا ثلاثا
    وثلاثين، وكبرا أربعاً وثلاثين، فهو خير لكما من خادم[قال علي: فما تركتها بعد، قيل: ولا ليلة صفين؟ قال: ولا ليلة صفين!])).
    رواه البخاري( 9/417- 418).
    فأنت ترى أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يقل لعلي: لا خدمة عليها، وإنما هي عليك، وهو صلى الله عليه وسلم لا يحابي في الحكم أحداً كما قال ابن القيم رضي الله عنه، ومن شاء زيادة البحث في هذه المسألة فليرجع إلى كتابه القيم ((زاد المعاد)) (4/45- 46).
    هذا وليس فيما سبق من وجوب خدمة المرأة لزوجها ما ينافي استحباب مشاركة الرجل لها في ذلك، إذا وجد الفراغ والوقت، بل هذا من حسن المعاشرة بين الزوجين، ولذلك قالت السيدة عائشة رضي الله عنها:
    ((كان صلى الله عليه وسلم يكون في مهنة أهله، يعني خدمة أهله، فإذا حضرت الصلاة خرج إلى الصلاة)).
    رواه البخاري (2/129 و9/418)، والترمذي (3/314)، وصححه، والمخلّص من الثالث من
    السادس من ((المخلّصيات)) (66/1)، وابن سعد (1/366). ورواه في ((الشمائل)) (2/185) من طريق أخرى عنها بلفظ:
    ((كان بشراً من البشر؛ يفلي ثوبه، ويحلب شاته، ويخدم نفسه)).
    ورجاله رجال الصحيح، وفي بعضهم ضعف. لكن رواه أحمد وأبو بكر الشافعي بسند قوي كما حققته في ((سلسلة الأحاديث الصحيحة)) (رقم 670)،


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #69
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    عَنْ أَبِي بُرْدَةَ عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ الله عَنْهُمَا قَالَ: صَلَّيْنَا الْمَغْرِبَ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ قُلْنَا: لَوْ جَلَسْنَا حَتَّى نُصَلِّيَ مَعَهُ الْعِشَاءَ قَالَ فَجَلَسْنَا فَخَرَجَ عَلَيْنَا فَقَالَ: "مَا زِلْتُمْ هَاهُنَا؟" قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّيْنَا مَعَكَ الْمَغْرِبَ ثُمَّ قُلْنَا نَجْلِسُ حَتَّى نُصَلِّيَ مَعَكَ الْعِشَاءَ قَالَ: "أَحْسَنْتُمْ" أَوْ "أَصَبْتُمْ" قَالَ: فَرَفَعَ رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاءِ وَكَانَ كَثِيرًا مِمَّا يَرْفَعُ رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاءِ فَقَالَ: "النُّجُومُ أَمَنَةٌ لِلسَّمَاءِ فَإِذَا ذَهَبَتْ النُّجُومُ أَتَى السَّمَاءَ مَا تُوعَدُ وَأَنَا أَمَنَةٌ لِأَصْحَابِي فَإِذَا ذَهَبْتُ أَتَى أَصْحَابِي مَا يُوعَدُونَ وَأَصْحَابِي أَمَنَةٌ لِأُمَّتِي فَإِذَا ذَهَبَ أَصْحَابِي أَتَى أُمَّتِي مَا يُوعَدُونَ". أخرجه أحمد (4/398 ، رقم 19584) ، ومسلم (4/1961 ، رقم 2531) . وأخرجه أيضًا : البزار (8/104 ، رقم 3102) ، وابن حبان (16/234 ، رقم 7249). قال الإمام النَّووي في "شرح صحيح مسلم": قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (النُّجُوم أَمَنَة لِلسَّمَاءِ, فَإِذَا ذَهَبَتْ النُّجُوم أَتَى السَّمَاء مَا تُوعَد) قَالَ الْعُلَمَاء: (الْأَمَنَة) الْأَمْن وَالْأَمَان وَمَعْنَى الْحَدِيث أَنَّ النُّجُوم مَا دَامَتْ بَاقِيَة فَالسَّمَاء بَاقِيَة. فَإِذَا اِنْكَدَرَتْ النُّجُوم, وَتَنَاثَرَتْ فِي الْقِيَامَة, وَهَنَتْ السَّمَاء, فَانْفَطَرَتْ, وَانْشَقَّتْ, وَذَهَبَتْ, وَقَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (وَأَنَا أَمَنَة لِأَصْحَابِي, فَإِذَا ذَهَبْت أَتَى أَصْحَابِي مَا يُوعَدُونَ) أَيْ مِنْ الْفِتَن وَالْحُرُوب, وَارْتِدَاد مَنْ اِرْتَدَّ مِنْ الْأَعْرَاب, وَاخْتِلَاف الْقُلُوب, وَنَحْو ذَلِكَ مِمَّا أَنْذَرَ بِهِ صَرِيحًا, وَقَدْ وَقَعَ كُلّ ذَلِكَ. قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (وَأَصْحَابِي أَمَنَة لِأُمَّتِي فَإِذَا ذَهَبَ أَصْحَابِي أَتَى أُمَّتِي مَا يُوعَدُونَ) مَعْنَاهُ مِنْ ظُهُور الْبِدَع, وَالْحَوَادِث فِي الدِّين, وَالْفِتَن فِيهِ, وَطُلُوع قَرْن الشَّيْطَان, وَظُهُور الرُّوم وَغَيْرهمْ عَلَيْهِمْ, وَانْتَهَاك الْمَدِينَة وَمَكَّة وَغَيْر ذَلِكَ. وَهَذِهِ كُلّهَا مِنْ مُعْجِزَاته صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #70
    الصورة الرمزية mosaab1975
    mosaab1975 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,155
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-01-2014
    على الساعة
    02:17 PM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم



    أفضل ثلاث ساعأت في رمضان




    الساعة الأولى :


    (أول ساعة من النهار _ بعد صلاة الفجر)




    قال الإمام النوي رحمه الله في كتاب الأذكار
    (اعلم أن أشرف أوقات الذكر في النهار الذكر بعد صلاة الصبح ).

    وأخرج الترمذي عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:

    (من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت

    له كآجر حجة وعمرة تامة تامة تامة )رواه الترمذي وقال حديث حسن .

    وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا صلى الغداة جلس في مصلاه حتى تطلع الشمس حسناء .

    ونص الفقهاء على استحباب استغلال هذه الساعة بذكر الله تعالى حتى تطلع الشمس

    وفي الحديث(اللهم بارك لأمتي في بكورها ).

    لذا يكره النوم بعد صلاة الصبح لأنها ساعة تقسم فيها الأرزاق فلاينبغي النوم فيها بل

    احيائها بالذكر والدعاء وخاصة أننا في شهر رمضان الذي فيه يتضاعف الأجر والثواب .

    الساعة الثانية :


    (آخر ساعة من النهار _قبل الغروب)



    هذه الساعة الثمينة تفوت على المؤمن الصائم غالباً بالانشغال بإعداد الإفطار والتهيء له

    وهذا لاينبغي لمن حرص على تحصيل الأجر فهي لحظات ثمينة ودقائق غالية ..

    هي من أفضل الأوقات للدعاء وسؤال الله تعالى _ فهي من أوقات الاستجابة .

    كما جاء في الحديث ( ثلاث مستجابات :دعوة الصائم ،ودعوة المظلوم ، ودعوة المسافر )

    رواه الترمذي.

    وكان السلف الصالح لأخر النهار أشد تعظيماً من أوله لأنه خاتمة اليوم والموفق من وفقه الله

    لاستغلال هذه الساعة في دعاء الله .
    الساعة الثالثة :
    (وقت السحر)


    السحر هو الوقت الذي يكون قبيل الفجر قال تعالى (والمستغفرين بالأسحار ).

    فاحرص أخي\ أختي الصائمـ\ـة على هذا الوقت الثمين بكثرة الدعاء والاستغفار حتى يؤذن الفجر ،

    وخاصة أننا في شهر رمضان فلنستغل هذه الدقائق الروحانية فيما يقوي صلتنا بالله تعالى.

    قال تعالى حاثاً على اغتنام هذه الساعات الثمينة بالتسبيح والتهليل :

    ( وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن آناء اليل فسبح وأطراف النهار لعلك ترضى).
    وقال تعالى : (وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن اليل فسبحه وأدبار السجود ).



    جعلني واياكم من قام رمضان ايمانا واحتسابا,,,,



    (تقبل الله مني ومنكم الصيام والقيام )
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 7 من 10 الأولىالأولى ... 6 7 8 ... الأخيرةالأخيرة

اتحاف الأمه بفوائد مهمة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اتحاف السائل بما لفاطمة من المناقب والفضائل الباب الرابع
    بواسطة ابوغسان في المنتدى من السيرة العطرة لخير البرية صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-03-2013, 06:07 PM
  2. أحمد ديدات - أيهما أخطر على الأمه , التنصير أم العلمانية
    بواسطة shakalala2 في المنتدى منتديات محبي الشيخ أحمد ديدات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-09-2011, 10:11 AM
  3. اصلاح عقل الأمه الذى هو عقل المرأه
    بواسطة ابو ايوب المصرى في المنتدى منتديات المسلمة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 17-07-2011, 08:26 PM
  4. في ذكرى الهجره النبويه...حاجة الأمه للنصرة والوحده
    بواسطة ابو عبدو في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-12-2009, 12:42 AM
  5. هل تختلف عورة المرأه الحره والمرأه الأمه ؟
    بواسطة قيدار في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-12-2007, 09:29 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

اتحاف الأمه بفوائد مهمة

اتحاف الأمه بفوائد مهمة