الأمير تشارلز الإسـلام يمكن أن يكـون جسـرا للتفاهـم بين الشـرق والغـرب

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الأمير تشارلز الإسـلام يمكن أن يكـون جسـرا للتفاهـم بين الشـرق والغـرب

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الأمير تشارلز الإسـلام يمكن أن يكـون جسـرا للتفاهـم بين الشـرق والغـرب

  1. #1
    الصورة الرمزية ali9
    ali9 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    964
    آخر نشاط
    18-12-2015
    على الساعة
    12:39 PM

    افتراضي الأمير تشارلز الإسـلام يمكن أن يكـون جسـرا للتفاهـم بين الشـرق والغـرب

    الصفحة الأولى الأهرام مصر
    43569 ‏السنة 130-العدد 2006 مارس 21 ‏21 من صفر 1427 هـ الثلاثاء
    الأمير تشارلز في أول حوار للتليفزيون المصري‏:‏
    مايجمعنا أكثر مما يفرقنا‏..‏ وكلنا ننتمي للإبراهيمية السمحة
    الإسـلام يمكن أن يكـون جسـرا للتفاهـم بين الشـرق والغـرب
    في أول حوار له مع قناة عربية‏,‏ فتح الأمير تشارلز قلبه للتليفزيون المصري‏,‏ وتحدث في تفاصيل زيارته الي مصر‏,‏ واصطحابه زوجته معه‏,‏ وكشف عن عشقه للتراث الإسلامي والطراز المعماري المصري‏,‏ والعلاقة التي كانت تربطه بالمفكر الاسلامي زكي بدوي‏,‏ وفي محاولة منه لتحقيق نتائج ايجابية لزيارته أكد تشارلز لمحاوريه بالتليفزيون المصري‏,‏ أنه يحذر من خطورة الموقف الذي يراه يتصاعد بين العرب والغرب‏,‏ وطالب بضرورة بناء جسور للتفاهم بين الشعبين‏.‏
    وبرغم أن حوار تشارلز جاء ثريا ويتضمن العديد من الموضوعات والقضايا المطروحة لكننا ننشر ملخصا لأول حوار يجريه بعد وصوله مباشرة‏,‏ إذ يقول إنه في غاية السعادة بهذه الزيارة لمصر التي زارها من قبل‏,‏ خاصة أنها المرة الأولي بالنسبة لزوجته كاميلا التي تزور فيها مصر ويريدها أن تشاهد الأماكن التي تحمل الكثير من الذكريات الجميلة له‏.‏
    وذكر الأمير تشالز أنه يعشق الفكر الاسلامي والتراث الاسلامي والطراز المعماري الاسلامي‏,‏ ولذا فقد انشأ مدرسة خاصة بالفنون التقليدية والتي تهتم بشكل خاص بالفنون الاسلامية‏,‏ وهي تمنح شهادة الماجستير والدكتوراه في الفنون ويديرها فنان مصر هو د‏.‏ خالد عزام‏,‏ أما بالنسبة للمحاضرة التي سوف يلقيها بجامعة الأزهر‏,‏ فقد اختار لها عنوان الإسلام والوحدة الإنسانية‏,‏ لأنه يؤمن بأن الاسلام يمكن أن يسهم في أن يكون جسرا للتفاهم بين الشرق والغرب‏,‏ لان الغرب يدين للإسلام والمفكرين المسلمين بالكثير ولكن يخطيء من يركز علي أوجه الخلاف بدلا من البناء علي النقاط المشتركة بين الاسلام والغرب‏.‏
    الأمير تشالز الذي لم يخف عشقه للفكر الاسلامي‏,‏ دعا الفريق التليفزيوني‏(‏ نهال سعد ود‏.‏ أيمن القفاص مدير المكتب الاعلامي في لندن‏)‏ للذهاب معه لحضور كلمته التي ألقاها بمناسبة تأبين الدكتور زكي بدوي المفكر الاسلامي الذي كان يقيم بلندن والذي توفي في يناير الماضي‏.‏
    ويقول تشارلز إن زكي بدوي ألهمه بفكرة خطابه الشهير الذي ألقاه في جامعة اوكسفورد عام‏1993‏ حول الإسلام والغرب والتي تحدث فيها لأول مرة منذ‏12‏ سنة عن حوار الأديان وحوار الحضارات‏,‏ عندما لم يتحدث أحد عن هذا الموضوع‏.‏
    وقال الأمير تشالز ـ في لقائه مع التليفزيون المصري ـ إنه يريد أن يحذر من خطورة الموقف الذي يبدو له أنه يتفاقم بين العرب والغرب‏,‏ ولذا فهو يريد أن يذكر الناس بأهمية بناء جسور التفاهم بدلا من الحكم علي قلة قليلة من المتشددين وتعميم الحكم علي جميع المسلمين‏,‏ لان الناس تنسي وان ما يجمعنا أكثر مما يفرقنا‏,‏ إن ما يجمعنا هو مصدر واحد وهو أن كلنا فرع من الابراهيمية السمحة‏,‏ وكلنا نتبع نفس الطريق الي الروح الإلهية‏.‏
    وأكد تشارلز أنه يريد أن يعي الجميع ويتفهموا ما هو مقدس ومبجل لدي الآخرين‏,‏ ففهم الآخر واحترامه هو السبيل الوحيد للاتحاد والترابط وليس للخلاف والفرقة‏.‏
    http://www.ahram.org.eg/Index.asp?Cu...6.HTM&DID=8797
    التعديل الأخير تم بواسطة ali9 ; 21-03-2006 الساعة 03:38 AM

  2. #2
    الصورة الرمزية ali9
    ali9 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    964
    آخر نشاط
    18-12-2015
    على الساعة
    12:39 PM

    افتراضي

    الأمير تشارلز ورسالته السامية
    ما يجود به القلب‏..‏ يصل إلي القلب


    كتبت : عائشة عبدالغفار
    الامير تشارلز
    تكتسب زيارة سمو الأمير الملكي تشارلز ولي عهد بريطانيا أهمية كبري‏,‏ في ضوء الحملة المتصاعدة في الغرب من أجل تشويه الإسلام والمسلمين عقب أحداث‏11‏ سبتمبر‏,‏ ومحاولات سد الفجوة بين العالمين الإسلامي والغربي‏,‏ وتفادي صدام الحضارات من خلال تعزيز الحوار البناء بين الإسلام والغرب‏.‏

    ولاشك أن أمير ويلز له نشاط سابق ومعلن في مجال الحوار بين الأديان والحضارات‏,‏ منذ زيارته لمركز أوكسفورد للدراسات الإسلامية‏,‏ الذي قام بتدعيمه المغفور له الملك فهد بن عبدالعزيز‏,‏ وسلطان بروناي‏,‏ وغيرهما من الشخصيات العالمية التي تسعي جاهدة لتعميق فهم الإسلام من خلال المشاركة العلمية بين العالمين الإسلامي والغربي‏.‏

    والهدف من زيارة الأمير تشارلز لمصر هو الإسهام في إزالة الجهل الناتج عن النظرات السلبية للإسلام‏.‏ ولا ننسي أن الأمير تشارلز هو الراعي الفخري لمركز أوكسفورد للدراسات الإسلامية‏.‏ وتأتي محاضرته بجامعة الأزهر استكمالا للمحاضرة التي ألقاها حول الإسلام والغرب بمركز أوكسفورد عام‏1993,‏ والتي نالت الإعجاب الكبير من قبل المثقفين والملمين برسالة الإسلام السامية‏.‏

    والذي يتابع السيرة الذاتية للأمير تشارلز يعرف جيدا أنه مولع بالحضارة العربية إلي الحد الذي جعله يحفظ الأمثال العربية‏,‏ فهو مؤمن بالمثل الذي يقول إن الحكمة ليست حكرا علي أحد‏..‏ كما أنه يفخر دائما بأنه تم إنشاء كرسي أستاذ للدراسات العربية في جامعة كمبردج في القرن السابع عشر‏,‏ وهو مؤمن أيضا بأن مركز أوكسفورد للدراسات الإسلامية وسيلة مهمة لتشجيع فهم العالم الإسلامي في بريطانيا‏,‏ كما أنه يتابع نشأة معهد الدراسات الشرقية ومركز الشرق الأوسط بجامعة أوكسفورد العريقة التي تخرج فيها رجالات السياسة المصرية‏,‏ وأقطاب الأحزاب من أجدادنا السالفين ـ رحمهم الله جميعا وأراحهم الله في مرقدهم ـ لإسهاماتهم التنويرية والسياسية‏.‏

    وإلقاء محاضرة تشارلز بجامعة الأزهر العريقة ينبع من إيمانه بأهمية العلاقات بين العالمين الإسلامي والغربي أكثر من أي وقت بعيد‏,‏ من أجل إرساء التعاون بين العالمين ومن أجل الحفاظ علي التعايش بين كل الأديان‏..‏ وهو يردد مثلا عربيا فحواه أن ما تنبس به الشفتان تلتقطه الأذهان‏,‏ وما يجود به القلب يصل إلي صميم القلب‏.‏

    كما يأتي اهتمام تشارلز بالحوار بين الأديان من منطلق إدراكه لانتشار الإسلام في العالم‏,‏ حيث إن هناك أكثر من بليون مسلم في شتي أنحاء العالم‏,‏ كما يعيش ملايين منهم في بلدان الكومنولث‏,‏ وأكثر من مليون في بريطانيا‏,‏ كما تضم بريطانيا في أحضانها خمسمائة مسجد إلي جانب الاهتمام الشعبي المتزايد بالثقافة الإسلامية التي تغزو أوروبا‏.‏

    ولا ننسي أن والدته راعية الكنيسة الأنجليكانية‏,‏ الملكة اليزابيث لم تتردد أن تفتتح مهرجانا إسلاميا عام‏1976.‏

    وما لا يعرفه القارئ‏,‏ أن الأمير تشارلز يتابع عن قرب التطورات في الشرق الأوسط‏,‏ والأوضاع في العراق‏,‏ وأوضاع الشيعة‏,‏ وطالب بأهمية حماية الأماكن المقدسة في العراق أثناء الغزو العراقي‏,‏ كما استنكر ما فعله صدام حسين في إلحاق الدمار بالأماكن المقدسة‏.‏

    وتأثر بالمعاناة المروعة لمسلمي البوسنة‏,‏ وتابع معاناة الشعوب في يوجوسلافيا السابقة‏,‏ والصومال وأنجولا والسودان والجمهوريات السوفيتية السابقة‏,‏ فهو متخرج في كلية كمبردج الفنية العريقة‏,‏ ويتمتع بدراسة جميع قضايا العالم من منطلق شغفه بعلوم الاجتماع والإنثروبولوجيا‏.‏

    وهو يكره التعصب‏,‏ ويطالب دوما بدعم الحوار بين الأديان‏,‏ ويقول إن المسلمين والمسيحيين واليهود جميعهم أصحاب الكتاب‏..‏ كما أن الإسلام والمسيحية يشتركان في النظرة الوحدانية والإيمان بإله واحد‏,‏ وبأن الحياة فانية والمسئولية عن الأفعال والإيمان بالآخرة‏.‏

    وله رؤية فلسفية واقعية بالنسبة للحروب الصليبية التي استمرت مائتي عام‏,‏ وندد بالمذابح التي ارتكبها الصليبيون أثناء استرداد القدس‏.‏ فالأمير تشارلز يتمتع أيضا بإلمام تاريخي واسع وعميق‏,‏ وينقلنا في حديثه من سقوط قرطبة إلي فتح قسطنطينية‏,‏ إلي الهزائم المتلاحقة للأتراك خارج فيينا إلي تاريخ البلقان أثناء الحكم العثماني‏.‏

    وهو مدافع عن الإسلام الذي يمثل الأصولية الإسلامية‏,‏ أو تطرف القاعدة‏..‏ ويؤكد أن القرآن الكريم ينص علي الإنصاف والرحمة‏ والأمير تشارلز يردد كثيرا أن تركيا ومصر وسوريا منحت نساءها حق التصويت في الفترة نفسها التي منحت أوروبا نساءها الحق نفسه‏ ويؤكد أن ارتداء البرقع يعود إلي التقاليد البريطانية والساسانية‏.‏

    وكثيرا ما يشير إلي إسهام الحكم الإسلامي في إسبانيا في وضع اللبنات الأولي للنهضة الأوروبية‏,‏ مشيرا إلي أن المزايا التي تفخر بها أوروبا الحديثة جاءت أصلا من إسلانيا خلال الحكم الإسلامي‏..‏ إن التسامح والفهم بالنسبة للأمير الحضاري يجب أن يكون في اتجاهين‏.‏

    وأخيرا‏..‏ فإن أمير ويلز وولي عهد بريطانيا أراد أن يوصل رسالة واضحة‏,‏ وهي أنه لا يوافق علي أن العالمين الإسلامي والغربي يتجهان نحو صدام‏,‏ وإنما لدي العالمين الكثير لكي يقدماه إلي بعضهما البعض‏.‏ ولاشك أن زيارته لمصر سوف يكون لها صدي مهم سوف يحتذي به الشباب‏,‏ وهي رسالة إنسانية عميقة وشاملة من أجل إرساء قواعد عالم أفضل يقترب من الروحانيات والطبيعة‏,‏ ويبعد عن البرجماتية والانتهازيةhttp://www.ahram.org.eg/Index.asp?Cu...7.HTM&DID=8797 الملعونة

    ‏.‏

الأمير تشارلز الإسـلام يمكن أن يكـون جسـرا للتفاهـم بين الشـرق والغـرب

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كيف يمكن للرجل ان يحتوي قلب المرأة؟؟؟
    بواسطة نورالهدى2 في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 23-11-2009, 11:54 PM
  2. هل تحول الامير تشارلز سرا للاسلام؟؟؟؟؟
    بواسطة nohataha في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 27-10-2008, 09:09 AM
  3. الدليـل على قتل المـرتد عن الإسـلام
    بواسطة دفاع في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-07-2008, 05:39 PM
  4. ملف الجزء 14 لا يمكن تنزيله
    بواسطة zarabotta1000 في المنتدى منتدى الشكاوى والإقتراحات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-11-2007, 02:56 PM
  5. الأمير تشارلز سيحاول إقناع بوش بمزايا الإسلام
    بواسطة المهتدي بالله في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 11-11-2005, 08:29 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الأمير تشارلز الإسـلام يمكن أن يكـون جسـرا للتفاهـم بين الشـرق والغـرب

الأمير تشارلز الإسـلام يمكن أن يكـون جسـرا للتفاهـم بين الشـرق والغـرب