سلسلة: أدلة أون لاين على تحريف الكتاب المقدس

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

حقيقة الكائن قبل أن يكون ابراهيم عند يوحنا » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة فتر الوحى وتوفى ورقة » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

سلسلة: أدلة أون لاين على تحريف الكتاب المقدس

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 18 من 18

الموضوع: سلسلة: أدلة أون لاين على تحريف الكتاب المقدس

  1. #11
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,146
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    02:45 PM

    افتراضي

    أحسنت أخي الكريم "الفارقليط" على هذا الموضوع الموثق بمصادره فلن يجد المسيحي رد ولا مخرج له إلا فيلم الهروب الكبير كالمعتاد
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    105
    آخر نشاط
    23-12-2006
    على الساعة
    09:19 AM

    افتراضي

    • في الإصحاح /20/ من إنجيله، ينقل لنا متى مثال يسوع عن ملكوت الله و يختم مثاله في العدد /16/ بقوله على لسان يسوع:

    وقالَ يَسوعُ: ((هكذا يَصيرُ الآخِرونَ أوَّلينَ، والأوَّلونَ آخِرينَ)).

    و لكن نجد أن العلماء يقولون لنا عن هذا العدد الأخير:
    Other ancient authorities add for many are called but few are chosen
    http://bible.oremus.org/?passage=Matthew+20
    و ترجمته: مخطوطات قديمة أخرى تضيف ((لأَنَّ كَثِيرِينَ يُدْعَوْنَ وَقَلِيلِينَ يُنْتَخَبُونَ))

    هذه كذبة أخرى من الدرجة الثانية قام بها النساخون تحت إشراف الكنيسة. و الغريب في الأمر أن مثل هذا التصريح ((لأَنَّ كَثِيرِينَ يُدْعَوْنَ وَقَلِيلِينَ يُنْتَخَبُونَ)) لم يرد ذكره في أي من باقي الأناجيل و لا حتى في أي مكان آخر في العهد الجديد. فهو كذب على لسان متى من جهة و كذب على لسان يسوع من جهة أخرى.
    يمكن أن نتصور حاجة النساخ إلى هذا العدد في خضم النقاشات المحتدة بين الكنيسة الموحدة و الكنيسة الثالوثية ، بل و قبل ذلك في خلاف بولس مع برنابا الحواري. فكلا الاثنين (بولس و برنابا) يزعم دعوته من قبل المسيح لنشر تعاليمه لكن قليلون هم الذين يقع عليهم الاختيار النهائي.
    يمكن للقارئ الفطن أن يعلم أبعاد هذه الإضافة في نص إنجيل متى بالعودة إلى أساس الخلاف في القرنين الأول و الثاني و خاصة أن كل الأطراف تزعم أنها على حق و أنها أخذت تعاليمها من حواريي المسيح عليه السلام.

    • في نفي الإصحاح /20/ ينقل لنا متى في إنجيله طلب أم ابني زبدي أن يجلس أحدهما عن يمينه و الآخر عن يساره في ملكوت الله فيسألهما يسوع مستفسراً في العدد /22/ حيث يقول:

    فأجابَ يَسوعُ: ((أنتُما لا تعرفانِ ما تَطلُبانِ. أتقْدِرانِ أنْ تَشرَبا الكأسَ الّتي سأشرَبُها؟)) قالا لَه: ((نَقدِرُ!))

    يقول العلماء الإثنين و الثلاثين عن هذا العدد:
    http://bible.oremus.org/?passage=Matthew+20
    Other ancient authorities add or to be baptized with the baptism that I am baptized with?
    و ترجمته: مخطوطات قديمة أخرى أضافت ((أو تتعمدان بالمعمودية التي تعمدت بها؟))

    هذه إشارة أخرى إلى محاولة الكنيسة المستمرة للتوفيق بين نصوص الاناجيل لجعلها تبدو على وفاق في شهاداتها. فنفس العدد نجده في مرقس [10: 38] حرفاً بحرف و كلمة بكلمة. لقد انتهكت حرمة الأسفار المقدسة و تلاعبت بها الأيادي يمنة و يسرى حتى آلت لما آلت إليه. و لا ننسى أن أقدم المخطوطات يعود للقرن الثالث بعد الميلاد، و لازال هنالك ثلاثة قرون من الزمن بين أقدم مخطوطة و بين التاريخ الأصلي لكتابة الأناجيل. و عند انتهاء هذه الدراسة يمكن لنا أن نتصور كمّ التعديل الذي طرأ على هذه الأسفار خلال القرون الثلاثة الأولى!
    لا إِلَـــــهَ إلااللهَ الــــوَاحِــدُ الأَحَـــــدْ


    المَسِيْــــــــحُ رَسُـــوْلُ اللهِ إنْسَـــانٌ فَقَـــطْ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    القول الصحيح فيما نسب لعيسى المسيح

  3. #13
    الصورة الرمزية wela
    wela غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    301
    آخر نشاط
    03-10-2012
    على الساعة
    04:11 PM

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    105
    آخر نشاط
    23-12-2006
    على الساعة
    09:19 AM

    افتراضي

    بارك الله فيكم جميعاً ..

    السلسلة مستمرة إن شاء الله و لا زال هنالك المزيد .. بل هذه مجرد عينة إن صح التعبير .. و لن نغفل عن أي نقطة إن شاء الله
    لاحظوا أننا لا زلنا في متى !! و لازال أمامنا ثلاثة أناجيل أخرى .. و رسائل و أعمال رسل و العهد القديم !

    أشكر الجميع على المرور و التعقيب
    لا إِلَـــــهَ إلااللهَ الــــوَاحِــدُ الأَحَـــــدْ


    المَسِيْــــــــحُ رَسُـــوْلُ اللهِ إنْسَـــانٌ فَقَـــطْ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    القول الصحيح فيما نسب لعيسى المسيح

  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    105
    آخر نشاط
    23-12-2006
    على الساعة
    09:19 AM

    افتراضي

    • في الإصحاح /21/ نقل لنا متى في إنجيله مثال يسوع عن الأنبياء المرسلين قبله و كيف أصبح حجر الزاوية فيقول في مثاله: [33: 46]
    ((إسمَعوا مَثَلاً آخَرَ: غرَسَ رجُلٌ كرمًا، فسَيَّجَهُ وحفَرَ فيهِ مَعْصَرَةً وبَنى بُرجًا وسَلَّمَهُ إلى بَعضِ الكرَّامينَ وسافَرَ. فلمّا جاءَ يومُ القِطافِ، أرسَلَ خدَمَهُ إليهِم ليأخُذوا ثمَرَهُ. فأمسَكَ الكرَّامونَ خدَمَهُ وضَرَبوا واحدًا منهُم، وقَتَلوا غَيرَهُ، ورَجَموا الآخَرَ. فأرسَلَ صاحِبُ الكرمِ خَدَمًا غَيرَهُم أكثرَ عددًا مِنَ الأوَّلينَ، ففَعَلوا بِهِم ما فَعلوهُ بالأوَّلينَ. وفي آخِر الأمرِ أرسلَ إلَيهِم اَبنَهُ وقالَ: سَيَهابونَ اَبني. فلمَّا رأى الكرَّامونَ الاَبنَ قالوا في ما بَينَهُم: ها هوَ الوارِثُ! تعالَوْا نَقْتُلُه ونأخُذُ ميراثَهُ! فأمسكوهُ ورمَوْهُ في خارِجِ الكرمِ وقَتَلوهُ. فماذا يفعَلُ صاحِبُ الكرمِ بِهؤلاءِ الكرَّامينَ عِندَ رُجوعِهِ؟)) قالوا لَه: ((يَقتُلُ هؤُلاءِ الأشرارَ قَتلاً ويُسلِّمُ الكرمَ إلى كرّامينَ آخرينَ يُعطونَهُ الثََّمرَ في حينِهِ)). فقالَ لهُم يَسوعُ: ((أمَا قرأتُم في الكُتُبِ المُقَدَّسةِ: الحجَرُ الّذي رَفضَهُ البنّاؤونَ صارَ رأسَ الزّاويَةِ؟ هذا ما صنَعَهُ الرَّبُّ، فيا للْعجَبِ!)) لذلِكَ أقولُ لكُم: سيأخُذُ اللهُ مَلكوتَهُ مِنكُم ويُسلِّمُهُ إلى شعبٍ يَجعلُهُ يُثمِرُ. مَنْ وقَعَ على هذا الحَجَرِ تَهَشَّمَ. ومَنْ وقَعَ هذا الحجَرُ علَيهِ سَحقَهُ.))

    عند دراسة هذا العدد و فهمه تماماً نجده لا ينطبق على يسوع في نهاية الأمر باعتباره حجر الزاوية الذي رفضه البناؤون. فنجد في المثل أن صاحب الكرم (و هو الرب في هذا المثل- و لله المثل الأعلى) قد أرسل خدمه (وهم الأنبياء و الرسل السابقين) إلى الكرّامين (وهم بني اسرائيل الذين استؤمنوا على الرسالة السماوية) ثم أرسل الله لهم ابنه (حاشى لله أن يكون له ابن) في محاولة أخيرة كي يهابون الله و لكنهم قتلوه! فما كان الجزاء الأوفى في هذه الحالة وفق جواب التلاميذ؟ أن يُقتل هؤلاء الأشرار (وهم اليهود) و يسلم الكرم (أي الرسالة السماوية) إلى كرامين آخرين (من غير بني إسرائيل) يعطون الثمر في حينه (أي يحافظون على الرسالة و يؤدونها حق تأديتها و يلتزمون بأوامر الله) فيكمل لهم يسوع أن الحجر الذي رفضه البناؤون أصبح حجر الزاوية.

    هذه الجملة الأخيرة بحاجة إلى دراسة قليلاً.. قد يقول قائل من المسيحيين أن الكرامون الآخرون هم الأمميون الذين دخلوا في دين المسيحية. فالمسيح هو حجر الزاوية في النهاية الذي رفضه البناؤون. و هذا مرفوض لعدة أسباب:
    1- أن الأممين لم يلتزموا بأوامر و وصايا الله التي في الشريعة اليهودية، بل نبذوها وراء ظهورهم فلا ينطبق عليهم أنهم أمة يعطون الثمر في حينه.
    2- يسوع في كونه الحجر الذي رفضه البناؤون كان له أتباع من اليهود. بل إن أتباعه جميعاً كانوا من اليهود قبل صعوده. فلا ينطبق عليه القول بأن البنائين (أي بني إسرائيل) رفضوه.
    3- الجزء الأهم و هو الأخير لا ينطبق على يسوع ولا بأي شكل من الأشكال، حيث يقول ((مَنْ وقَعَ على هذا الحَجَرِ تَهَشَّمَ. ومَنْ وقَعَ هذا الحجَرُ علَيهِ سَحقَهُ.)) بل نرى أن يسوع – وهو ابن صاحب الكرم في المثل – قد قتله الكرامون (أي اليهود) و روايات قتله و صلبه و إهانته و البصق عليه أكثر من أن نحصرها هنا. هذا العدد هو حجر عثرة في إلصاق المثل بيسوع و بأنه حجر الزاوية. فما رأي العلماء الاثنين و الثلاثين في هذا العدد:

    Other ancient authorities lack verse 44
    http://bible.oremus.org/?passage=Matthew+21
    و ترجمته: مخطوطات قديمة أخرى لا تحتوي العدد /44/

    وهو العدد الذي نتكلم عنه!! إن بعض المخطوطات الأخرى القديمة قد حذفت هذا العدد في محاولة وأد النبوءة في النبي القادم بعد الابن (يسوع) و الذي سيكون في أمة غير الأمة اليهودية كانت قد اشتركت في البناء (الرسالات) و لكن البناؤون (بني اسرائيل) قد رفضوا مشاركتهم هذه فجعلهم الله رأس الزاوية. لم يشترك مع بني اسرائيل في البناء أحد منذ أن أصبح العهد في أبناء إبراهيم إلا : بني إسماعيل! لذا فلا بد أن يكون الكرامون الآخرون هم من بني إسماعيل.

    هذا السبب جعل النساخين يحذفون العدد /44/ العثرة في وجههم و يلصقون المثل بيسوع رغماً عن أنفه مع أنه قد بين لهم في المثل أن الكرامين الآخرين و حجر الزاوية لا يأتون إلا بعد أن يُقتل ابن صاحب الكرم!
    لا إِلَـــــهَ إلااللهَ الــــوَاحِــدُ الأَحَـــــدْ


    المَسِيْــــــــحُ رَسُـــوْلُ اللهِ إنْسَـــانٌ فَقَـــطْ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    القول الصحيح فيما نسب لعيسى المسيح

  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    105
    آخر نشاط
    23-12-2006
    على الساعة
    09:19 AM

    افتراضي

    • في الإصحاح /23/ من إنجليه ينقل لنا متى موعظة عظيمة ألقاها يسوع إلى اليهود و سطرتها الاناجيل الثلاثة المتوافقة مع بعض الاختلافات في التفاصيل. فيقول في العدد [13-15] ما هو نصه:
    الوَيلُ لكُم يا مُعَلِّمي الشَّريعةِ والفَرِّيسيُّونَ المُراؤونَ! تُغلِقونَ مَلكوتَ السَّماواتِ في وُجوهِ النّاسِ، فلا أنتُم تَدخُلونَ، ولا تَترُكونَ الدّاخلينَ يَدخُلونَ. [الوَيلُ لكُم يا مُعَلِّمي الشَّريعةِ والفَرِّيسيُّونَ المُراؤونَ! تأكُلونَ بُيوتَ الأرامِلِ وأنتُمْ تُظهِرونَ أنَّـكُم تُطيلونَ الصَّلاةَ، سيَنـالُكُم أشدُّ العِقابِ]. الوَيلُ لكُم يا مُعَلِّمي الشَّريعةِ والفَرِّيسيَّونَ المُراؤونَ! تَقطَعونَ البحرَ والبَـرَّ لتكسِبوا واحدًا إلى دِيانَتِكُم، فإذا نَجَحتُم، جَعَلْتموهُ يستَحِقُّ جَهنَّمَ ضِعفَ ما أنتُم تَستَحِقُّونَ.

    و قد نقل مرقس أيضاً في إنجيله ما هو نصه [12: 38-40]
    وقالَ لهُم في تَعليمِهِ: ((إيَّاكُم ومُعَلِّمي الشَّريعةِ، يُحِبُّونَ المَشيَ بالثّـيابِ الطَّويلةِ والتَّحيَّاتِ في السّاحاتِ. ومكانَ الصَّدارَةِ في المجامِـعِ ومَقاعِدَ الشَّرفِ في الوَلائِمِ. يأكلونَ بُيوتَ الأرامِلِ، وهُم يُظهِرونَ أنَّهُم يُطيلونَ الصَّلاةَ. هَؤُلاءِ يَنالُهُم أشَدُّ العِقابِ))

    و نقل مرقس في إنجيله في دوره ما هو نصه [20: 46-47 ]
    إيَّاكُم ومُعَلِّمي الشَّريعةِ، يَرغَبونَ في المَشيِ بالثِّيابِ الطَّويلةِ، ويُحبُّونَ التَّحيّاتِ في السّاحاتِ ومكانَ الصَّدارَةِ في المَجامِعِ ومَقاعِدَ الشَّرَفِ في الوَلائِمِ. يأكلونَ بُيوتَ الأراملِ وهُمْ يُظهِرونَ أنَّهُم يُطيلونَ الصَّلاةَ. هَؤلاءِ يَنالُهُم أشَدُّ العِقابِ.

    و لكن نجد أن العلماء الإثنين و الثلاثين مدعومين بخمسين من الطوائف المسيحية قد أزالوا العدد /14/ من إنجيل متى على أنه نص دخيل و زائف لم يسجله كاتب الإنجيل بل هو من عمل الناسخين. و نجد في نهاية العدد /13/ التعليق التالي:
    Other authorities add here (or after verse 12) verse 14, Woe to you, scribes and Pharisees, hypocrites! For you devour widows’ houses and for the sake of appearance you make long prayers; therefore you will receive the greater condemnation
    http://bible.oremus.org/?passage=Matthew+23
    و ترجمته: مخطوطات يدوية أخرى أضافت هنا (أي بعد العدد 13) أو بعد العدد /12/ ما نصه ((الوَيلُ لكُم يا مُعَلِّمي الشَّريعةِ والفَرِّيسيُّونَ المُراؤونَ! تأكُلونَ بُيوتَ الأرامِلِ وأنتُمْ تُظهِرونَ أنَّـكُم تُطيلونَ الصَّلاةَ، سيَنـالُكُم أشدُّ العِقابِ)).

    لماذا؟ ما هو الهدف من وراء هذه الإضافات التي لا تزيد ولا تنقص من المضمون طالما أنها قد ذكرت في إنجيلين آخرين كما رأينا؟ إنها المحاولة الدؤوبة و الدائمة للتوفيق بين نصوص الأناجيل من قبل النساخ بإشراف كنسي حتى في أقل التفاصيل. فمرة أضافوا النص بعد العدد /12/ و مرة أضافوه بعد العدد /13/.. ليس هذا مهم بالنسبة لهم .. بل المهم أن النص موجود في متن متى سواء أكان صحيحاً أو مزيفاً بسبب ذكره في إنجيلين آخرين.

    و البحث مازال مستمراً و لازالت الدلائل في طريقها إلينا لإظهار حقيقة تلاعب الكنيسة بالنصوص المقدسة بالنسبة لهم.
    لا إِلَـــــهَ إلااللهَ الــــوَاحِــدُ الأَحَـــــدْ


    المَسِيْــــــــحُ رَسُـــوْلُ اللهِ إنْسَـــانٌ فَقَـــطْ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    القول الصحيح فيما نسب لعيسى المسيح

  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    105
    آخر نشاط
    23-12-2006
    على الساعة
    09:19 AM

    افتراضي

    • في نفس الإصحاح /23/ من إنجليه ينقل لنا متى على لسان يسوع قوله مخاطباً أهل أورشليم [37-39] ما نصه:

    أُورُشليمُ، أُورُشليمُ! يا قاتِلَةَ الأنبـياءِ وراجِمةَ المُرسَلينَ إلَيها. كَم مَرَّةٍ أرَدتُ أنْ أجمَعَ أبناءَكِ، مِثلَما تَجمَعُ الدَّجاجةُ فِراخَها تَحتَ جَناحَيْها، فما أردتُم. وها هوَ بَيتُكُم مَتروكٌ لكُم خَرابًا. أقولُ لكُم: لَن تَرَوْني إلاّ يومَ تهتِفونَ: تَبارَكَ الآتي بِاَسمِ الرَّبِّ.

    يقول العلماء حول العدد /38/ :
    Other ancient authorities lack desolate
    http://bible.oremus.org/?passage=Matthew+23
    و ترجمته: مخطوطات قديمة أخرى لا تذكر ((خراباً))

    لماذا حذفت هذه الكلمة في بعض المخطوطات؟ هل توفيق النصوص له دخل في الموضوع؟
    لنسأل لوقا [13: 34-35] :
    أُورُشليمُ، أُورُشليمُ! يا قاتِلَةَ الأنبِـياءِ وراجِمَةَ المُرسَلينَ إلَيها! كم مرَّةٍ أرَدتُ أنْ أجمَعَ أبناءَكِ، مِثلَما تَجمَعُ الدَّجاجَةُ فِراخَها تَحتَ جَناحَيها، فما أرَدْتُم. وها هوَ بَيتُكُم مَتروكٌ لكُم. أقولُ لكُم: لا تَرَوني حتّى يَجيءَ يومٌ تَهتِفونَ فيهِ: تَبارَكَ الآتي باَسمِ الرَّبِّ!

    هل بدأنا نستوعب الفكرة؟ هل بدأنا نلاحظ عدم تردد الكنيسة في أي وقت من الأوقات في توفيق النصوص و الألفاظ بين الاناجيل؟


    • مثال آخر نجده في متى الإصحاح /24/ حيث يتنبأ يسوع عن خراب أورشليم فيقول في العدد [7] ما نصه:

    ستَقومُ أُمَّةٌ على أُمَّةٍ، ومَملَكَةٌ على مملَكَةٍ، وتَحدُثُ مجاعاتٌ وزَلازِلُ في أماكِنَ كثيرةٍ.

    أما العلماء فيقولون عن هذا العدد:
    Other ancient authorities add and pestilences
    http://bible.oremus.org/?passage=Matthew+24
    و ترجمته مخطوطات قديمة أخرى أضافت: و أوبئة

    في أي من الاناجيل نجد هذه الكلمة؟ عند لوقا [21: 10-11] حيث يقول:

    سَتقومُ أُمَّةٌ على أُمَّةٍ ومَمْلكَةٌ على مَمْلكَةٍ، وتقَعُ زَلازِلُ شَديدةٌ، وتَحدُثُ أَوبئَةٌ ومجاعاتٌ في أماكِنَ كثيرةٍ، وتَجري أحداثٌ مُخيفَةٌ، وتَظهَرُ علاماتٌ هائِلةٌ في السَّماءِ.

    • ورد في الإصحاح /24/ من إنجيل متى عدد يعتبر من أهم و أخطر الأعداد الناقضة لألوهية يسوع المسيح و ذلك في العدد /36/ منه حيث يقول:

    أمَّا ذلِكَ اليومُ وتِلكَ السَّاعةُ فلا يَعرِفُهُما أحدٌ، لا ملائِكةُ السَّماواتِ ولا الاَبنُ، إلا الآبُ وحدَهُ.

    هذا العدد يفرق بصراحة بين الآب و الإبن من حيث المعرفة، فينفي عنهم الاتحاد لاختلاف العلم بذلك اليوم و تلك الساعة - و هو يوم الدينونة. فالابن الذي يفترض أن يكون هو الحاكم يوم الدينونة و الذي دفع إليه كل سطان في السماء و الأرض، لا يعلم متى يوم الدينونة. و الذي دفع له هذا السلطان – وهو الآب – استأثر لنفسه العلم بذلك اليوم فلم يطلع الإبن أو الروح القدس أو أي من الملائكة و المخلوقات على هذا العلم.
    العدد السابق يقف كصخرة كبيرة في نظرية الاتحاد بين الأقانيم الثلاثة أو الأشخاص الثلاثة، لذا نرى أن العلماء الاثنين و الثلاثين مدعومين بخمسين من الطوائف المسيحية المساندة يعلقون على العدد السابق:

    Other ancient authorities lack nor the Son
    http://bible.oremus.org/?passage=Matthew+24
    و ترجمته: بعض المخطوطات الأخرى لا تحتوي ((ولا الإبن))

    محاولة حذف هذه الفقرة من العدد السابق مكشوفةٌ أهدافُها. عدم العلم بالساعة تنفي الألوهية عن يسوع المسيح فنرى أن بعض المخطوطات أبقت على النص و بعضها حذفته. فقد يكون النص الأصلي يحتويه أو قد يكون لا يحتويه، و لكن هل هناك سبب آخر يمكن أن نراه في محاولة الإضافة؟ نعم .. الجواب عند مرقس [13: 32] :
    وأمَّا ذلِكَ اليومُ أو تِلكَ السّاعةُ فلا يَعرِفُهُما أحَدٌ، لا الملائِكَةُ في السَّماءِ ولا الابنُ، إلاَّ الآبَ.

    فنرى أن النساخ قد احتاروا في تنسيق النصوص بين الأناجيل و في تعديلها لتوافق المعتقدات القائمة على الألوهية و التثليث.


    • ورد في نفس الإنجيل الإصحاح /26/ في قصة العشاء الرباني في عيد الفصح قبيل الصلب أن يسوع أخذ الكأس و ناولها للتلاميذ قائلاً لهم/28/ :

    هذا هوَ دَمي، دمُ العَهدِ الّذي يُسفَكُ مِنْ أجلِ أُناسٍ كثيرينَ. لِغُفرانِ الخطايا

    و لكن العلماء يقولون لنا في هذا العدد:
    Other ancient authorities add new
    http://bible.oremus.org/?passage=Matthew+26
    و ترجمته: مخطوطات قديمة أخرى أضافت: ((العهد الجديد))

    و هذا ما نراه في ترجمة فاندايك، و قد حذفته الترجمة العربية المشتركة و الترجمة الكاثوليكية. و لكن لماذا هذا الحذف لهذه الكلمة الدخيلة على النص؟ و هل نرى ذلك في الأناجيل الأخرى؟

    يقول مرقس [14: 24] في نفس الموقف:
    هذا هوَ دَمي، دمُ العَهدِ الّذي يُسفَكُ مِنْ أجلِ أُناسٍ كَثيرينَ

    و نجد أن نفس العلماء أضافوا نفس التعليق السابق على العدد الأخير في مرقس
    http://bible.oremus.org/?passage=Mark+14
    و نجد أن فاندايك ذكرت العهد الجديد و العربية المشتركة و الكاثوليكية حذفتاه.

    أما لوقا نجده يقول [22: 19-20] في نفس الموقف:
    وأخَذَ خُبزًا وشكَرَ وكسَرَهُ وناوَلَهُم وقالَ: ((هذا هوَ جَسَدي الّذي يُبذَلُ مِنْ أجلِكُم. إِعمَلوا هذا لِذِكري)). وكذلِكَ الكأسُ أيضًا بَعدَ العَشاءِ، فقالَ: ((هذِهِ الكأسُ هيَ العَهدُ الجديدُ بِدَمي الّذي يُسفَكُ مِنْ أجلِكُم.))

    و رأي العلماء في هذا العدد:
    Other ancient authorities lack, in whole or in part, verses 19b-20 (which is given . . . in my blood)
    http://bible.oremus.org/?passage=Luke+22
    و ترجمته: بعض المخطوطات اليدوية الأخرى لا تذكر كلياً أو جزئياً العدد 19(الشطر الثاني)-20 الذي ينص: ((الّذي يُبذَلُ مِنْ أجلِكُم... بِدَمي الّذي يُسفَكُ مِنْ أجلِكُم))

    فإن كان النص الأصلي للوقا يحتوي على هذه الإضافة الهامة التي تعتبر أحدى أهم طقوس الكنيسة على مر العصور، فكيف ينسى النساخ مثل هذا العدد؟
    و لكن المصيبة إن كان النص الأصلي لا يحتويه! فهل نجد صدى ذلك في العهد الجديد؟ نعم ! إن إنجيل يوحنا لم يذكر أي كلمة أو أي حرف عن العشاء الرباني في عيد الفصح! بل و لم يذكر كسره للخبز أو كأس العهد الجديد المتمثل بدم يسوع المبذول من أجل المؤمنين به! فمن أين أتت هذه الطقوس؟ و من أين أتت هذه الإضافات؟ و من أين أتت كلمة العهد الجديد في رواية العشاء الرباني؟ هل لرسائل بولس أثر في هذا؟
    نعم!

    [كورنثوس الأولى 11: 25]
    فأنا مِنَ الرَّبِّ تَسَلَّمتُ ما سَلَّمتُهُ إلَيكُم، وهوَ أنَّ الرَّبَّ يَسوعَ في اللَّيلَةِ الّتي أُسلِمَ فيها أخَذَ خُبزًا وشكَرَ وكَسَرهُ وقالَ: ((هذا هوَ جَسَدي، إنَّه لأجلِكُم. إعمَلوا هذا لِذِكري)) وكذلِكَ أخَذَ الكأسَ بَعدَ العَشاءِ وقالَ: ((هذِهِ الكأسُ هِيَ العَهدُ الجَديدُ بِدَمي. كُلَّما شَرِبتُم، فاعمَلوا هذا لِذِكري.))

    لا يخفى عن بالنا أن رسائل بولس الإنجيلية هي أقدم الكتابات المسيحية في العهد الجديد، فكيف بولقا – الذي رافق بولس في ترحاله – ينسى مثل هذا الطقس الهام في إنجيله و من ثم نجد أن النص أضيف فيما بعد على المتن الأصلي لإنجيل لوقا و لم يأتي يوحنا على ذكر مثل هذا الحدث الهام مع أنه كان شاهد عيان على ما يُفترض به! بل و نجد أن متى و مرقس قد أضيف إليهما كلمة العهد الجديد تصديقاً لما قاله بولس!
    لا إِلَـــــهَ إلااللهَ الــــوَاحِــدُ الأَحَـــــدْ


    المَسِيْــــــــحُ رَسُـــوْلُ اللهِ إنْسَـــانٌ فَقَـــطْ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    القول الصحيح فيما نسب لعيسى المسيح

  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    105
    آخر نشاط
    23-12-2006
    على الساعة
    09:19 AM

    افتراضي

    • في الإصحاح /27/ من إنجيله انفرد متى بين الأناجيل الأربعة بذكر ندم يهوذا و ذهابه لرؤساء الكهنة لإعادة الفضة التي أخذها ثمناً لتسليمه يسوع. فيقول متى [3-10] :

    فلمَّا رأى يَهوذا الّذي أسلَمَ يَسوعَ أنَّهُم حكَموا علَيهِ، ندِمَ ورَدَّ الثَّلاثينَ مِنَ الفِضَّةِ إلى رُؤساءِ الكَهنَةِ والشّيوخِ، وقالَ لهُم: ((خَطِئتُ حينَ أسلَمتُ دمًا بريئًا)). فقالوا لَه: ((ما علَينا؟ دَ.بَّرْ أنتَ أمرَكَ.)) فرَمى يَهوذا الفِضَّةَ في الهَيكلِ واَنْصرفَ، ثُمَّ ذهَبَ وشَنقَ نفسَهُ. فأخَذَ رُؤساءُ الكَهنَةِ الفِضَّةَ وقالوا: ((هذِهِ ثمنُ دمِ، فلا يَحِلُّ لنا أنْ نضَعَها في صُندوقِ الهَيكَلِ.)) فاَتَّـفَقوا أنْ يَشتَروا بِها حَقلَ الخَزّافِ ليَجعَلوهُ مَقبرَةً لِلغُرَباءِ. ولِهذا يُسَمّيهِ النَّاسُ حقلَ الدَّمِ إلى هذا اليومِ. فتَمَّ ما قالَهُ النَّبـيُّ إرميا: ((وأخذوا الثَّلاثينَ مِنَ الفِضَّةِ، وهيَ ما اَتَّفقَ بَعضُ بَني إِسرائيلَ على أنْ يكونَ ثمنُهُ، ودَفَعوها ثَمنًا لِحَقلِ الخزّافِ. هكذا أمرَني الرَّبُّ.))

    نجد أن العلماء الاثنين و الثلاثين قد أضافوا التعليق التالي على هذه النبوءة:
    Other ancient authorities read Zechariah or Isaiah
    http://bible.oremus.org/?passage=Matthew+27
    و ترجمته: مخطوطات قديمة أخرى تذكر زكريا أو إشعياء

    لمذا هذا التخبط في المخطوطات بين إرميا و إشعيا و زكريا؟ أي من هؤلاء الثلاثة قال مثل هذا القول؟ هل الإهمال الذي وصل إليه النساخ جعلهم يغيرون صاحب النبوءة فتارة هو إرميا و تارة هو إشعيا و تارة زكريا؟ ما هو السبب في ذلك؟
    لو أنك قرأت سفر إرميا عشرات المرات فلن تجده يتفوه بمثل هذه الكلمات أو ما يشابهها، فهل كان مؤلف الإنجيل على درجة من الجهل جعله يخلط بين الأنبياء؟ لذلك نرى أن مخطوطات قديمة أخرى قد أصلحت هذا الخطأ فقامت بتعديل الإسم بكل حرية إلى زكريا صاحب النبوءة الحقيقي دونما أي اعتبار لأي قدسية للأسفار الموحى بها زعماً!
    و لكن يبقى سؤال أخير: طالما أن زكريا هو صاحب هذا القول، فلماذا نجد أن مخطوطات أخرى نسبت هذه النبوءة إلى إشعيا؟ لذلك لابد من دراستها.

    ورد هذا القول في سفر زكريا [11: 12-13] و قد جاء في السياق التالي:
    فرَعَيتُ الغنَمَ المُهيَّأةَ للذَّبحِ، ورعَيتُها لِتُجارِ الغنَمِ وأخذتُ لي عصَوَينِ، فسَمَّيتُ الواحدةَ نِعمةَ، وسَمَّيتُ الأُخرى صِلَةَ، ورعَيتُ الغنَمَ. وفي شهرٍ واحدٍ أزلْتُ الرُّعاةَ الثَّلاثةَ، لأنَّ نفْسي ضاقَت بِهِم، ونُفوسُهُم أيضًا سئِمَت مِنِّي. فقُلْتُ لِلغَنَمِ: ((لا أرعاكُم. فمَنْ يمُتْ فليَمُتْ، ومَنْ يَتوارَ فليَتوارَ، والبَقيَّةُ فليَأكُلْ بَعضُها لَحمَ بَعضٍ.)) وأخذتُ عصاتي نِعمةَ وكسَرتُها لأنقُضَ عَهدي الذي قطعتُهُ معَ جميعِ الشُّعوبِ. فنُقِضَ في ذلِكَ اليومِ، وهكذا علِمَ تُجارُ الغنَمِ الذينَ يُراقبونَني أنَّ هذا تَدبيرٌ مِنَ الرّبِّ. فقُلتُ لهُم: ((إنْ حَسُنَ في عُيونِكُم، فهاتوا أُجرتي وإلاَ فاَمتنِعوا.)) فَوَزَنوا أُجرتي ثلاثينَ مِنَ الفِضَّةِ. فقالَ ليَ الرّبُّ: ((ألقِها في الخزانةِ، وفي بَيتِ الرّبِّ، ثَمنًا كريمًا ثَمَّنوني بهِ)). فأخذتُ الثَّلاثينَ مِنَ الفِضَّةِ وألقيتُها في الخزانةِ، في بَيتِ الرّبِّ. وكسَرتُ عَصايَ الأخرى صِلةَ، فنقَضْتُ صِلةَ الإخاءِ بَينَ يَهوذا وإِسرائيلَ.

    و هنا لا بد أن نكرر ما قاله متى لتسهيل المقارنة:
    فتَمَّ ما قالَهُ النَّبـيُّ إرميا: ((وأخذوا الثَّلاثينَ مِنَ الفِضَّةِ، وهيَ ما اَتَّفقَ بَعضُ بَني إِسرائيلَ على أنْ يكونَ ثمنُهُ، ودَفَعوها ثَمنًا لِحَقلِ الخزّافِ. هكذا أمرَني الرَّبُّ.))

    بمجرد مقارنة بسيطة نرى كم التحريف الذي وقع على النص المنقول من هذا السفر!
    نلاحظ أن هذا النص ليس نبوءة عن يهوذا، و لا نبوءة عن بيع المسيح إطلاقاً، إنما هو شرح حال وقع قبل آلاف السنين مع النبي زكريا الذي يسرد ما حدث بينه و بين شعبه. فهل لأحد أن يبين لنا ما هي الخزانة و بيت الرب في زمن المسيح؟ من هم الرعاة الثلاثة الذي أزيلوا في شهر واحد؟ و ما شأن الغنم التي كان زكريا يرعاها، و العصوين "نعمة و صلة" بالمسيح و يهوذا؟ و شتان بين الثمن الكريم المدفوع لنبي الله زكريا الذي ألقي في بيت الرب و الثمن المدفوع ليهوذا كثمن للخيانة! حتى يهوذا نفسه رفضه و لم يقبله على نفسه و رفضه الكهنة أيضاً و امتنعوا عن وضعه في صندوق الهيكل.

    بعد هذه الدراسة يمكننا أن نستشف السبب الذي جعل النساخ يغيرون صاحب هذه النبوؤة المزعومة بين إرميا و زكريا و إشعيا.

    هل من مزيد في هذه الفقرة؟ نعم! في تعليقهم على نص هذه النبوءة نجد أن العلماء الاثنين و الثلاثين و بعد دراستهم للمخطوطات يقولون عن هذا النص:
    http://bible.oremus.org/?passage=Matthew+27
    Or I took
    Or the price of the precious One
    Other ancient authorities read I gave
    أي أن بعض المخطوطات قد ذكرت هذا النص كالتالي:
    وأخذت الثَّلاثينَ مِنَ الفِضَّةِ، وهيَ ما اَتَّفقَ بَعضُ بَني إِسرائيلَ على أنْ يكونَ ثمناً للغالي، ودَفَعتها ثَمنًا لِحَقلِ الخزّافِ. هكذا أمرَني الرَّبُّ.

    باختصار: النص بهذا الشكل ينسب القول ليهوذا و ليس لزكريا أو أرميا أو إشعيا! بل و يقول أن ما فعله يهوذا كان أمراً من الرب! فهل أمر الرب يهوذا أن يسلم المسيح بثلاثين من الفضة؟ إن ما يقوله يوحنا في إنجيله عن خيانة المسيح هو أن الشيطان دخل في يهوذا فدفعه لخيانة المسيح، و من ثم يقول لنا متى أن الرب أمر بذلك؟

    أترك الحكم للقارئ على صحة هذا النص من الأساس!
    لا إِلَـــــهَ إلااللهَ الــــوَاحِــدُ الأَحَـــــدْ


    المَسِيْــــــــحُ رَسُـــوْلُ اللهِ إنْسَـــانٌ فَقَـــطْ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    القول الصحيح فيما نسب لعيسى المسيح

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

سلسلة: أدلة أون لاين على تحريف الكتاب المقدس

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سلسلة العجز العلمي في الكتاب المقدس
    بواسطة ضياء الاسلام في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 01-05-2013, 07:07 AM
  2. منقول:سلسلة اعتراف الاهل والاصحاب على من حرف الكتاب _ اثبات تحريف سفر دانيال
    بواسطة اسلام2010 في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 01-09-2007, 01:19 AM
  3. سلسلة آداب وروائع الكتاب المقدس
    بواسطة مركز بيت المقدس في المنتدى حقائق حول الكتاب المقدس
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-08-2007, 08:29 AM
  4. سلسلة هل الكتاب المقدس كلام الله؟
    بواسطة هدى الإسلام في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-12-2006, 03:10 PM
  5. الجزء التالت من سلسلة دحر ائمة الكفر ...لاخوانا وسام...الانبا موسى..و تحريف الكتاب
    بواسطة bahaa في المنتدى منتديات محبي الشيخ وسام عبد الله
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-10-2005, 04:56 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

سلسلة: أدلة أون لاين على تحريف الكتاب المقدس

سلسلة: أدلة أون لاين على تحريف الكتاب المقدس