اراغبٌ أنت عن آلهتي يا ابراهيم

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

اراغبٌ أنت عن آلهتي يا ابراهيم

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: اراغبٌ أنت عن آلهتي يا ابراهيم

  1. #1
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي اراغبٌ أنت عن آلهتي يا ابراهيم

    قال تعالى

    (قَالَ أَرَاغِبٌ أَنْتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِياًّ) 46 مريم

    جاء هذا القول على لسان أبيه--- مستنكرا على إبراهيم رغبته عن آلهتهم

    ووجه البلاغة فيه هو تقديم الخبر--"أراغب" وفصله عن معموله "عن آلهتي"---

    والأصل أن يقال "أأنت راغب عن آلهتي يا إبراهيم"

    وقد عدل سبحانه وتعالى عن الأصل لغرض بلاغي محمود

    ترى من منكم يدلنا عليه؟؟
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  2. #2
    الصورة الرمزية الريحانة
    الريحانة غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    660
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-07-2016
    على الساعة
    01:29 AM

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    *********************
    أنا عن نفسى مش عارفة

    التعديل الأخير تم بواسطة الريحانة ; 14-02-2006 الساعة 02:37 AM

  3. #3
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    هي إستفهام فيه معنى التعجب والإنكار لإعراضة عن عبادة الأوثان وقدّم الخبر وصّدره لإنكار نفس الرغبة كأنها مما لا يرغب عنها عاقل

    إن السياق قدّم "أراغب" لتوجيه العناية إلى الأمر المستنكر وهو رغبة إبراهيم عن آلهته

    وأحب أن أضيف شيئا وهو --لو قال له "أترغب أنت عن آلهتنا" لما كان في الكلام أي استنكار إنما هو استفهام عادي

    وسأتيكم بتفسير ابن عاشور
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  4. #4
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    قَالَ أَرَاغِبٌ أَنْتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِياًّ) 46 مريم

    فصلت جملة :...لوقوعها في المحاورة كما تقدم في قوله تعالى :

    { قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها } سورة البقرة ( 30 ).

    والإستفهام للإنكار إنكـاراً لتجافي إبراهيم عن عبادة أصنامهم . وإضافة الآلهة إلى ضمير نفسه إضافة ولاية وانتساب إلى المضاف

    لقصد تشريف المضاف إليه .

    وقد جاء في جوابه دعوة إبنه بمنتهى الجفاء والعُنجهية بعكس ما في كلام إبراهيم من الـلّين والرقة , فدلّ ذلك على أنّه كان قاسي

    القلب , بعيد الفهم , شديد التصلّب في الكفر .

    وجملة أراغب أنت جملة إسمية مركبة من مبتدأ وفاعل سدّ مسدّ الخبر على اصطلاح النجاة طرداً لقواعد التّركيب اللـفظي ,

    ولكنهم اعتبروا الإسم الواقع ثانيا بعد الوصف فاعلا سـادّاً مسدّ الخبر فقد أثبتوا لذلك الإسم حكم المسند إليه وصار للوصف

    المبتدأ حكم المسند .

    فمن أجل ذلك كان المصير إلى مثل هذا النظم في نظر البلغاء هو مقتضى كون المقام يتطلّب جملة إسمية للدلالة على إثبات المسند

    إليه ويتطلّب الإهتمام بالوصف دون الإسم لغرض يوجب الإهتمام به , فيلتجىء البليغ إلى الإتيان بالوصف أولا و الإتيان بالإسم ثانيا.

    ولمـا كان الوصف له عملُ فعله تعين على النجاة اعتبار الوصف مبتدأ لأن للمبتدأ عراقة في الأسـماء , واعتباره مع ذلك متطلّباً

    فاعلا , وجعلوا فاعله سادّا مسدّ الخبر , فصار للتركيب شبهـان . والتحقيقُ أنه في قوة خبر مقدم ومبتدأ مؤخر.

    ولهذا نظر الزمخشري في الكشاف إلى هذا المقصد فقال : قُدم الخبر على المبتدأ في قوله : أراغب أنت عن آلهتي لأنه كان أهمّ

    عنده وهو به أعنى أه . ولله دره , وإن ضاع بين أكثر النـاظرين دُرّ ُه .

    فدل النظم في هذه الآية على أن أبا إبراهيم ينكر على إبراهيم تمكن الرغبة عن آلهتهم من نفسه , ويهتم بأمر الرغبة عن الآلهة

    لأنهـا موضع عـَجب .

    والنداء في قوله يا إبراهيم تكملة لجملة الإنكار والتعجب , لأنّ المتعجب من فعله مع حضوره يقصد بندائه تنبيه على سوء فعله ,

    كأنه في غيبة عن إدراك فعله , فالمتكلم ينزله منزلة الغائب فيناديه لإرجاع رشده إليه , فينبغي الوقف على قوله يا إبراهيم.

    وجملة لئن لم تنته لأرجمنك مستأنفة .

    والــلام موطئة للقسم تأكيداً لكونه راجمه إن لم ينته عن كفره بآلهتهم .

    والرجم : الرمي بالحجارة , وهو كناية مشهورة في معنـى القتل بذلك الرمي . وإسناد أبي إبراهيم ذلك لنفسه يحتمل الحقيقة ;

    إمـا لأنه كان من عادتهم أن الوالد يتحكم في عقوبة إبنه , وإمـا لأنه كان حاكما في قومه .

    ويحتمل المجاز العقلي إذ لعله كان كبيراً في دينهم فيرجم قومـُه إبراهيمَ استناداً لحكمه بمروقه عن دينهم .

    وجملة واهجرني مليـا عطف على جملة لئن لم تنته لأرجمنك ; وذلك لأنه هدّده بعقوبة آجلة إن لم يقلع عن كفره بآلهتم , وبعقوبة

    عاجلة وهي طرده من معاشرته وقطع مكالمته .

    والهجر : قطع المكالمة وقطع المعاشرة , وإنما أمر أبو إبراهيم إبنـَه بهجرانه ولم يخبره بأنه هو يهجره ليدلّ على أن هذا هو

    الهجران في معنى الطرد والخـَلع إشعارا بتحقيره .

    ومليـا: طويلا , وهو فعيل , ولا يعرف له فعل مجرد ولا مصدر . فمليّ مشتق من مصدر مُمـات , وهو فعيل بمعنى فاعل لأنه يقال:

    أملى له , إذا أطال له المدة , فيأتون بهمزة التعدية , فمليا صفة لمصدر محذوف منصوب على المفعولية المطلقة , أي هجراً مَليّـاً,

    ومنه الملاوة من الدهر للمدة المديدة من الزمان , وهذه المادة تدلّ على كثرة الشـيء.

    ويجوز أن ينتصب على الصفة لظرف محذوف , أي زمانا طويلا , بناء على أن المـَلا مقصوراً غالب في الزمـان فذكره يغني عن

    ذكر موصوفه كقوله تعالى :

    { وحملناه على ذات الواح ^قال } القمر :13 , أي سفينة ذات ألواح .[/color] إنتهى

    تفسير التحرير والتنوير / ابن عاشور ( ت1393هـ ) مصنف ولم يتم تدقيقه بعد .

    أرجوا أن أكون قد وفّقت في النّقل , وبارك الله بكم جمـيعـاً
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

اراغبٌ أنت عن آلهتي يا ابراهيم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حد سمع عن الدكتور ابراهيم الفقى
    بواسطة bahaa-- في المنتدى منتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 14-02-2012, 08:51 PM
  2. النمروذ و ابراهيم
    بواسطة ismael-y في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 19-07-2011, 12:37 PM
  3. ما هو دين ابراهيم ؟
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الأبحاث والدراسات المسيحية للداعية السيف البتار
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-04-2008, 03:06 PM
  4. قصة ابراهيم
    بواسطة ismael-y في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 27-05-2007, 03:42 PM
  5. اراغبٌ أنت عن آلهتي يا ابراهيم
    بواسطة المهتدي بالله في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-01-1970, 03:00 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

اراغبٌ أنت عن آلهتي يا ابراهيم

اراغبٌ أنت عن آلهتي يا ابراهيم