رُب ضارة نافعة ببركة محمد عليه السلام

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

رُب ضارة نافعة ببركة محمد عليه السلام

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: رُب ضارة نافعة ببركة محمد عليه السلام

  1. #1
    الصورة الرمزية okht_nour
    okht_nour غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    22
    آخر نشاط
    03-03-2006
    على الساعة
    11:59 PM

    افتراضي رُب ضارة نافعة ببركة محمد عليه السلام

    ثمرات الانتصار للنبي المختار
    ما يلي مقتطف من موقع صيد الفوائد وددت ان اقدمه هنا لرفع الهمم...



    د. علي بن عمر بادحدح


    لعلي لا أبالغ إن قلت إن أحداً لم يكن يتوقع قوة الانتصار للنبي المختار صلى الله عليه وسلم ، وسعة دائرته في المجــالات والدول والهيئات، فقد صار الحدث خبراً يومياً في سائر النشرات الإخبارية ، وأصبح حديث المجالس، وانشغل به عموم الناس وخاصتهم ، بل صارت له صلة بالدول والحكومات، ولعل من المناسب - في البداية - إيجاز القول في صور هذا الانتصار ومنها:

    1- الاستنكار القوي والاعتراض الشديد على الاستهزاء بالنبي صلى الله عليه وسلم من خلال خُطب الجمع، ومقالات الصحف، ومشاركات الانترنت.
    2- إنشاء مواقع وصفحات إلكترونية خاصة بالحدث، وتقديم وتيسير سبل الاحتجاج والمخاطبة للجهـات الدانمركية والنرويجية خاصة، والجهات الإسلامية والأوروبية والدولية عامة.
    3- الدعوة الواسعة الأصداء، الجامعة بين القول القوي والتحرك والتنفيذ العملي في شأن مقاطعة البضـائع الدانمركية على الفور بإخراجها من المحلات والأسواق التجارية.
    4- العناية الإعلامية الكبيرة من خلال التغطية والمتابعة الإخبارية، والبرامج والحلقات المباشرة وغير المباشرة الخاصة بالحدث، مع الاستضافات والحوارات حول الموضوع.
    5- التذكير والتشجيع الشعبي الجماهيري العام من خلال أحاديث المجالس والديوانيات، ورسائل الجوالات، والبريد الإلكتروني والملصقات والمطبوعات والإعلانات الكبيرة، وملصقات السيارات بزخم كبير لم يُشهد له مثيل.
    6- التحرك الحكومي السياسي الذي تمثل في استدعاء السفراء، واستنكار الحدث رسمياً، ومقاطعة بعض الأنشطة والبرامج الدانمركية في المجالات الثقافية.
    7- طرح الموضوع من خلال وجهات النظر المعاصرة، والمصطلحات المتداولة دولياً، مثل حوار الحضارات، واحترام الأديان والمقدسات وإدراجها ضمن منظومة حقوق الإنسان.
    8- التحرك الشامل في المجالات التخصصية المختلفة، حيث شارك في الانتصار المحامون والتجار والصناع والأكاديميون والطلاب والصغار والكبار والرجال والنساء.
    9- التضحية بالوقت والجهد والمال للإسهام في جوانب النصرة المختلفة كل بحسبه ووفق قدرته.
    10- المتابعة والرصد لآثار الحدث وردود الأفعال الناشئة عن المقاطعة الاقتصادية، والمراسلات الاحتجاجية ، والمحاولات القانونية.

    ويمكننا القول أن الأمة الإسلامية في العصر الحديث قلَّما قابلت حدثاً كان له مثل هذا التأثير في القلوب والنفوس، والأقوال والأفعال، والمواقف والمبادئ، ولا عجب في ذلك فالأمر يتصل بالرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم ، نبي الصدق { والذي جاء بالصدق وصدَّق به } ، ونبي الرحمة { وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين } ، ونبي الشفاعة العظمى والمقام المحمود { ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاماً محموداً } ، ( سيّد ولد آدم يوم القيامة، وأول من ينشق عنه القبر، وأول شافع وأول مُشفَّع ) [ رواه مسلم ] ، النبي المصطفى والرسول المجتبى الذي لا يصح لنا إسلام، ولا يثبت لنا إيمان إلا بالإيمان بنبوته، وصدق محبته، والإقرار بعظمته، والاتباع لسنته، فله في قلوب المسلمين المكانة العظمى والمحبة الكبرى، يجددون بها ما كان عليه أسلافهم من الصحابة رضوان الله عليهم كما وصفهم واحد من أعدائهم، وهو عروة بن مسعود الثقفي حيث قال:" أي قوم والله لقد وفدت على الملوك، ووفدت على قيصر وكسرى والنجاشي، والله إن رأيت ملكاً يُعظمه أصحابه ما يُعظّم أصحاب محمد محمداً،والله إن تنخَّم نًخامة إلا وقعت في كف رجل منهم فدلك بها وجهه وجلده، وإذا أمرهم ابتدروا أمره، وإذا توضأ كادوا يقتتلون على وضوئه، وإذا تكلّموا خفضوا أصواتهم عنده، وما يُحدّون النظر إليه تعظيماً له" [ رواه البخاري ] ، وكانوا يفدونه بأرواحهم ولسان حالهم ومقالهم يجسّد مقالة أبي طلحة الأنصاري يوم أحد: " نحري دون نحرك يا رسول الله"، فلا مجال للتعرض لمقامه، أو الانتقاص لقدره صلى الله عليه وسلم ، ومن هنا جاءت تلك الهبة العظيمة التي يمكن أن نرى خيراتها ومنافعها الجديرة بالاهتمام والاغتنام، وهذه بعضها نوردها تحدُّثاً بنعمة الله :

    أولاً : الفوائد المعنوية التربوية
    1- ظهور وإظهار قوة وصدق محبة وعظمة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في نفوس المسلمين .
    2- تحرك الغيرة الإيمانية والحمية الإسلامية انتصاراً ودفاعاً عن رسول الإسلام عليه الصلاة والسلام.
    3- تجلي صورة وحدة وتكاتف الأمة في الملمات عندما يتعلّق الأمر بالأمر العظام كالتعرّض لخير الأنام صلى الله عليه وسلم .
    4- رفع الهمم وشحذ العزائم بثبوت قدرة الشعوب الإسلامية على العطاء والتأثير، وإزالة أسباب العجز والتفريط والتقصير.
    5- ازدياد الوعي بأهمية وعظمة دور الدين عند المسلمين، وكونه الأساس الذي ترتبط به حياتهم، والتعميم لذلك في واقع المسلمين، والتعريف به لغير المسلمين، ومعارضة كل ما يُعارض ذلك من الناحية الفكرية أو العملية.
    6- الشعور والإدراك الحقيقي لمعنى الإساءة إلى الدين، والعدوان على مقدسات المسلمين، والانتباه إلى نظائر ذلك في أفعال الآخرين كالصهاينة الغاصبين في فلسطين، والأمريكان المجرمين المحتلين في العراق وأفغانستان، وغير ذلك من صور وممارسات العدوان.
    7- التأكيد على أهمية عقيدة الولاء والبراء، والفهم الصحيح لها في ظل وجود العدوان والاعتداء.
    8- ازدياد روح البذل والتضحية والعطاء على حساب رغبة المسلم وشهوته، أو المحافظة على ماله وثروته، أو الإيثار لسلامته وراحته.

    ثانياً : الفوائد العملية الحياتية :
    1- الوضوح العملي للأثر القوي للاقتصاد من خلال أثر المقاطعة للبضائع والمنتجات الدانمركية، وأهمية توظيف القدرة الاقتصادية للدفاع عن الأمة، وتحقيق مصالحها.
    2- بروز أهمية الاستقلال الاقتصادي وخاصة في مجال الغذاء والدواء، وأهمية رفع شعار" نأكل مما نزرع، ونلبس مما نصنع" .
    3- ظهور أهمية التكامل الاقتصادي بين الدول العربية الإسلامية، والتركيز على إحياء التوجه نحو التكامل بين الدول الإسلامية وهي كثيرة في عددها، وغنية في مواردها، ومتنوعة في منجاتها.
    4- وضوح الأثر الإيجابي لوسائل الإعلام عند استخدامها في المجالات المهمة والقضايا الجوهرية في حياة الأمة، ووجود العناية بذلك من خلال الاستخدام المتميز لشبكة الانترنت، والمناداة بإنتاج الأشرطة والأقراص الممغنطة، والعمل على إعداد إعلانات وبرامج تلفزيونية، وعبّر عن ذلك الكاتب أحمد أبوزيد في الحياة فقال:"هذه الأحداث الجسام هي التي تشكل وعي أبنائنا، وهي التي تجعلهم يهتمون بشأن الأمة العربية والإسلامية، بعد أن عمدت معظم القنوات الفضائية إلى تهميش وتسطيح قضاياهم من خلال بث وتركيز متعمد على حياة المشاهير من المطربين والمطربات ونجوم الرياضة من اللاعبين، حتى بات معظم الشباب من الجنسين على دراية تامة بأدق تفاصيل هذه الشخصيات التي أقل ما يُقال عنها أنها لم تضع لبنة واحدة في بناء المجتمع وتقدمه ولحاقه بركب الحضارة والتطور التكنولوجي" [ صحيفة الحياة الجمعة4/1/1427هـ ]
    5- وضوح قوة تأثير الجانب السياسي في شتى صوره، فالمملكة التي استدعت سفيرها، واستنكر مجلس وزرائها، واعترض مجلس شوراها، يُعد فعلها نموذجاً للأثر والتأثير الإيجابي فيما يتعلق بعقيدة ومقومات وهوية الأمة، كما يبدو الأثر مضاعفاً عند توافق وتطابق العمل الحكومي والشعبي كما في هذا الأمر.

    وهكذا نرى أن هذه النصرة أبرزت تسخير الأمة لبعض قدراتها الاقتصادية والإعلامية والسياسية وغيرها في الاتجاه الصحيح المرتبط بهوية الأمة وتحقيق مصالحها، وتجلى الأثر الإيجابي لذلك، لقد كانت النصرة شاهداً على محبة حقيقية لا زائفة، وغيرة صادقة لا كاذبة، وحركة عملية لا دعائية، وإيجابية جماعية لا فردية، ومن هنا ينبغي اغتنام هذه الفوائد والعمل على الحفاظ عليها أولاً، وتطويرها وحسن توجيهها واستثمارها ثانياً، ونريد لها أن تكون مستمرة لا منقطعة، ومنضبطة لا فوضوية، وشرعية لا مزاجية، وهذا ما سأكتب عنه بإذن الله.

    د. علي بن عمر بادحدح
    المشرف العام على صفحة الانتصار للنبي المختار

  2. #2
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي

    اقتباس
    7- طرح الموضوع من خلال وجهات النظر المعاصرة، والمصطلحات المتداولة دولياً، مثل حوار الحضارات، واحترام الأديان والمقدسات وإدراجها ضمن منظومة حقوق الإنسان.
    بيان دولي يدعو إلي احترام الأديان‏..‏


    وتصريحات هوجاء تدعو لحرب صليبية

    عواصم عربية وعالمية ـ من مراسلي الأهرام ـ وكالات الأنباء‏:‏
    توالت البيانات والتصريحات الدولية أمس في محاولة لتجاوز أزمة الرسوم الدنماركية المسيئة للرسول صلي الله عليه وسلم‏,‏ ولم يشذ عنها إلا تصريح أهوج لوزير إيطالي طالب بشن حرب صليبية جديدة ضد المسلمين‏.‏ وكان أبرز الجهود الدولية لعلاج الأزمة بيان ثلاثي مشترك صدر عن الأمم المتحدة‏,‏ والاتحاد الأوروبي‏,‏ ومنظمة المؤتمر الإسلامي‏,‏ أكد ضرورة احترام الأديان‏.‏

    من جهة أخري‏,‏ أدان بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك اسطفانوس الثاني الرسوم المسيئة للرسول الكريم‏,‏ وذلك في برقية بعث بها للرئيس حسني مبارك‏.‏ كما استنكر المشاركون في اللقاء الفكري لمنتدي حوار الثقافات بالهيئة القبطية الإنجيلية تلك الإساءات الدنيئة‏.‏

    http://www.ahram.org.eg/Index.asp?Cu...6.htm&DID=8757


    هذا ما كن نخشاه وهو ان تنصب كل هذه الاحتجاجات والمظاهرات والمقاطعة و..و..و,, في خدمة ما ذكر أعلاه!!!
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  3. #3
    الصورة الرمزية okht_nour
    okht_nour غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    22
    آخر نشاط
    03-03-2006
    على الساعة
    11:59 PM

    افتراضي صدقت فيهم نبوؤة الصادق المصدوق عليه السلام

    حضرة الاخ الكريم المهتدي بالله، السلام عليكم ورحمة الله :هؤلاء الاعداء جبناء ويخافون من مواجهة المسلمين لعلمهم المحقق باندحارحم على أيدي المجاهدين المؤيدين بالله جل و علا... ادع الله تعالى كي يزيد الاهوج الاخرق (الوزير الايطالي السابق) وأمثاله العنصريون الحاقدون من تصريحاتهم التي تفضح نواياهم وسرائرهم ثم لكي تصدق فيهم نبوؤة رسولنا صلى الله عليه وسلم بشان الحرب المقدسة والتي آن أوانها والله تعالى أعلى وأعلم.

رُب ضارة نافعة ببركة محمد عليه السلام

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هذه ثاني مره يسب ويهان نبينا محمد عليه السلام وإحنا نايمين
    بواسطة *فتاة الإسلام* في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 16-02-2008, 01:29 AM
  2. أي النسبين أشرف : محمد عليه الصلاة و السلام أم يسوع ؟
    بواسطة عبد الله المصرى في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 18-03-2007, 12:41 AM
  3. موسى عليه السلام يتمنى امة محمد صلى الله عليه وسلم...
    بواسطة الاصيل في المنتدى البشارات بالرسول صلى الله عليه وسلم
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 26-01-2007, 05:56 PM
  4. ماذا يقول الكتاب المقدس عن محمد عليه الصلاة و السلام؟
    بواسطة I_MOKHABARAT_I في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-10-2005, 12:02 PM
  5. مناظرة بين الشيخ الانصاري وننج حول محمد عليه السلام فى العهد القديم
    بواسطة waled_abosena في المنتدى منتدى غرف البال توك
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 29-09-2005, 10:35 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

رُب ضارة نافعة ببركة محمد عليه السلام

رُب ضارة نافعة ببركة محمد عليه السلام