والعاقبة للمتقين

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

والعاقبة للمتقين

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: والعاقبة للمتقين

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المشاركات
    15
    آخر نشاط
    01-01-2010
    على الساعة
    06:03 AM

    افتراضي والعاقبة للمتقين

    [I][B][COLOR="Red"][
    الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه ولعظيم سلطانه , خلقنا من عدم لعبادته وأرسل لنا رسلا يهدون اليه فله الحمد والمنة.
    وصلاة وسلاما على من أراده الله أن يكون خاتما للأنبياء والرسل, وأن تكون رسالته ناسخة لما قبلها كافة لجميع الخلق الى قيام الساعة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم .
    أما بعد:-
    قبل أن أكتب هذه الكلمات كنت أستمع الى سورة القصص وعندما شارفت السورة على الأنتهاء استقوقفتني أية كريمة فجلست أتدبر في الأية الكريمة وما تحتوي عليه من ايجاز رائع في المعنى عميق في الدلالة قوي في الايضاح هذه الأية هي ( تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ) .
    هذه الأية الكريمة عندما نتدبرها نجدها قد حددت شرطا لمن أراد أن يكون له نصيب في الدار الأخرة وهو أن يكون الشخص غير مفسدا في الأرض ولا متكبرا وأن تكون التقوى عنوانه , هذه هي الشروط التي حددتها الأية الكريمة بايضاح وايجاز شديدين .
    والمتدبر للأية الكريمة يجد أن الله عزوجل قد ذكرها لنا بعد أن قص علينا قصتين مهمتين في السورة الكريمة وهما قصة موسى عليه السلام مع فرعون وقصة قارون .
    أما عن قصة موسى عليه السلام مع فرعون فقد أرسل الله عزوجل موسى الى فرعون ليذكره بالله عزوجل ولينهاه عن التكبر والتجبر على الخلق فما كان من فرعون الا أن بغى وعاند وتكبر فكانت النتيجة أن أهلكه الله عزوجل , (فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ ) ثم كان مصيرهم بعد ذلك الى النار (وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنصَرُونَ{41} وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُم مِّنَ الْمَقْبُوحِين )
    بينما نجا الله موسى عليه السلام ومن معه كما حكى القرءان لنا لأنهم أطاعوا الله وجعلوا تقوى الله شعارهم .
    أما القصة الثانية فهي قصة قارون فقد أتاه الله عزوجل ووهبه الأموال والكنوز فبغى وتكبر وأفسد في الأرض فنصحه أهل العلم من قومه وذكروه بالله عزوجل وأنه الذي أعطاه هذه الأموال وحذروه من الأفساد في الأرض فلم يستجب لهم بل أخذه الغرور وزعم أن المال من عنده وليس من عند الله , فكانت النتيجة أن أهلكه الله وخسف به الأرض أمام الناس (فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِن فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ المُنتَصِرِين . ) بينما نجا الله أصحاب العلم الذين لم تغرهم المظاهر والأموال وجعلوا تقوى الله شعارهم .
    والمتدبر في الأية الكريمة يعلم لماذا أوردها الله في هذا المكان من السورة تحديدا بعد هاتين القصتين وكأنها رسالة من الله الى عباده بأن يعتبروا ويتعظوا ولا تغرهم الدنيا الخادعة البراقة ولا تنشغلوا بدنياكم عن أخرتكم فأن الدنيا الى زوال وما عند الله خير وأبقى .
    قال تعالى (مَّن كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاء لِمَن نُّرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمُوماً مَّدْحُوراً{18} وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً ) .
    وأختم كلامي بهذه الأبيات من الشعر:-
    غدا توفى كل نفس ما كسبت ويحصد الزارعون ما زرعوا
    ان أحسنوا أحسنوا لأنفسهم وان أساءوا فبئس ما صنعوا
    هذا وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين .

    كتبه الراجي عفو ربه
    الحقيقة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,687
    آخر نشاط
    19-09-2008
    على الساعة
    12:15 AM

    افتراضي


  3. #3
    الصورة الرمزية الاصيل
    الاصيل غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    2,401
    آخر نشاط
    06-04-2012
    على الساعة
    11:13 PM

    افتراضي


    بارك الله فيك
    لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُّتَصَدِّعاً مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ "الحشر 21-"

    القرآن الكريم


    اقتباس
    متى27 :6 فاخذ رؤساء الكهنة الفضة وقالوا لا يحل ان نلقيها في الخزانة لانها ثمن دم.

    أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ

والعاقبة للمتقين

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

والعاقبة للمتقين

والعاقبة للمتقين