فنفخنا فيها و نفخنا فيه

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

فنفخنا فيها و نفخنا فيه

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: فنفخنا فيها و نفخنا فيه

  1. #1
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,255
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    20-05-2018
    على الساعة
    03:59 PM

    افتراضي فنفخنا فيها و نفخنا فيه

    (فنفخنا فيها) وقوله (فنفخنا فيه) في قصة مريم عليها السلام؟


    قال تعالى في سورة الأنبياء (وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آيَةً لِّلْعَالَمِينَ {91}) وقال في سورة التحريم (وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ {12} )


    بين هاتين الآيتين أكثر من نقطة يجب الإلتفات إليها وهي كما يلي:

    1. في سورة الأنبياء لم يذكر اسم مريم عليها السلام بينما ذكره في سورة التحريم. والسبب في ذلك هو أنه أولاً في سورة الأنبياء كان السياق في ذكر الأنبياء (ابراهيم، لوط، موسى، وزكريا ويحيى) ثم قال (والتي أحصنت فرجها) ولم يُصرّح القرآن باسمها في سورة الأنبياء لأن السياق في ذكر الأنبياء وهي ليست نبيّة أما في سورة التحريم فذكر اسمها لأن السياق كان في ذكر النساء ومنهم (امرأة فرعون، امرأة لوط وامرأة نوح) فناسب ذكر اسمها حيث ذكر النساء. والتصريح بالإسم يكون أمدح إذا كان في المدح وأذمّ إذا كان في الذّم. ونلاحظ في سورة التحريم أنها من أعلى المذكورات في سياق النساء ولهذا ذكر اسمها من باب المدح. أما في سورة الأنبياء فهي أقلّ المذكورين في السورة منزلة أي الأنبياء فلم يذكر اسمها وهذا من باب المدح أيضاً.


    2. ذكر ابنها في سورة الأنبياء ولم يذكره في سورة التحريم. وهذا لأن سياق سورة الأنبياء في ذكر الأنبياء وابنها (عيسى عليه السلام) نبيّ أيضاً فناسب ذكره في السورة وكذلك لأن سورة الأنبياء ورد فيها ذكر ابني ابراهيم وويحيى ابن زكريا فناسب ذكر ابنها أيضاً في الآية ولم يذكره في التحريم لأن السياق في ذكر النساء ولا يناسب أن يذكر اسم ابنها مع ذكر النساء.


    3. لم يذكر أنها من القانتين في الأنبياء وذكرها من القانتين في سورة التحريم. ونسأل لماذا لم تأتي (القانتات) القانتات بدل القانتين؟ لأنه في القاعدة العامة عند العرب أنهم يغلّبون الذكور على الإناث وكذلك في القرآن الكريم عندما يذكر المؤمنون والمسلمون يغلّب الذكور إلا إذا احتاج السياق ذكر النساء ومخاطبتهن. وكذلك عندما يذكر جماعة الذكور يقصد بها العموم. وإضافة إلى التغليب وجماعة الذكور فهناك سبب آخر أنه ذكرها من القانتين وهو أن آباءها كانوا قانتين فهي إذن تنحدر من سلالة قانتين فكان هذا أمدح لها وكذلك أن الذين كملوا من الرجال كثير وأعلى أي هي مع الجماعة الذين هم أعلى فمدحها أيضاً بأنها من القانتين ومدحها بآبائها وجماعة الذكور والتغليب أيضاً.


    ونعود إلى الآيتين ونقول لماذا جاء لفظ (فيه) مرة و(فيها) مرة أخرى؟ فنقول أن الآية في سورة الأنبياء (فنفخنا فيها من روحنا) أعمّ وأمدح:


    دليل أنها أعمّ: ونسأل أيهما أخصّ في التعبير (ومريم ابنت عمران التي أحصنت فرجها) سورة التحريم أو (والتي أحصنت فرجها) سورة الأنبياء. فنقول أن الأخصّ مريم ابنت عمران وقوله تعالى (ونفخنا فيها من روحنا) أعمّ من (نفخنا فيه) وأمدح.

    إذن مريم ابنت عمران أخصّ من التي أحصنت فرجها فذكر الأخصّ مع الأخصّ (فنفخنا فيه) وجعل العام مع العام (ونفخنا فيها) . وكذلك في قوله تعالى (وجعلناها وابنها) في سورة الأنبياء أعمّ فجاء بـ (فيها) ليجعل الأعمّ مع الأعمّ. وسياق الآيات في سورة الأنبياء تدل على الأعمّ.


    عرفنا الآن لماذا هي أعم ويبقى أن نعرف لماذا هي أمدح؟ أيهما أمدح الآية (وجعلناها وابنها آية) أو(صدّقت يكلمات ربها


    الآية الأولى أمدح لأن أي كان ممكن أن يصدق بكلمات ربها لكن لا يكون أي كان آية، والأمر الثاني أن ذكرها مع الأنبياء في سورة الأنياء لا شك أنه أمدح من ذكرها مع النساء في سورة التحريم فالآية في سورة الأنبياء إذن هي أمدح لها.


    ومن الملاحظ في قصة مريم عليها السلام وعيسى عليه السلام أن الله تعالى جاء بضمير التعظيم في قوله تعالى (فنفخنا فيها) أي عن طريق جبريل عليه السلام وهذا الضمير للتعظيم يأتي دائماً مع ذكر قصة مريم وعيسى عليهما السلام أما في قصة آدم عليه السلام يأتي الخطاب (فنفخت فيه من روحي) لأن الله تعالى قد نفخ في آدم الروح بعد خلقه مباشرة أما في مريم فالنفخ عن عن طريق جبريل عليه السلام.
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  2. #2
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي رد: فنفخنا فيها و نفخنا فيه

    بارك الله بك أخي السيف البتار

    هذا من دلائل الاعجاز البلاغي في القران الكريم

    والله المستعان
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  3. #3
    الصورة الرمزية احمد العربى
    احمد العربى غير متواجد حالياً اللهم اغفر له وارحمه وارزقه الفردوس الأعلى من الجنة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    2,327
    آخر نشاط
    15-03-2009
    على الساعة
    08:07 PM

    افتراضي مشاركة: فنفخنا فيها و نفخنا فيه

    بارك الله فيك أخي الحبيب على هذا التوضيح الوافي .
    جزاك الله خيراً أخي الحبيب
    الصور المرفقة الصور المرفقة  
    قال الله تعالى ( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ﴿23﴾ لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاء أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا ﴿24﴾ الأحزاب

    إن الدخول في الإسلام صفقة بين متبايعين.. .الله سبحانه هو المشتري والمؤمن فيها هو البائع ، فهي بيعة مع الله ، لا يبقى بعدها للمؤمن شيء في نفسه ، ولا في ماله.. لتكون كلمة الله هي العليا ، وليكون الدين كله لله.


    دار الإفتاء المصرية ترد على شبهات وأباطيل أهل الباطل
    ( هنا دار الإفتاء)

  4. #4
    الصورة الرمزية الريحانة
    الريحانة غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    660
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    03-07-2016
    على الساعة
    01:29 AM

    افتراضي رد: فنفخنا فيها و نفخنا فيه

    بسم الله الرحمن الرحيم
    **********************
    بارك الله فيك أخى البتار
    ولكن عندى سؤال؟؟؟؟

    أليس كلمة [ النبى] من [ النبؤة] ..

    السيدة مريم جاءتها نبؤة ...وأم موسى جاءتها نبؤة ..

    وعلى هذا الا يمكن إعتبار السيدة مريم نبية ؟؟ وخصوصاً أنها رأت جبريل كما يراه الانبياء وكانت تحدث لها معجزات كما تحدث للأنبياء؟؟؟؟

  5. #5
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,255
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    20-05-2018
    على الساعة
    03:59 PM

    افتراضي رد: فنفخنا فيها و نفخنا فيه

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الريحانة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    **********************
    بارك الله فيك أخى البتار
    ولكن عندى سؤال؟؟؟؟
    أليس كلمة [ النبى] من [ النبؤة] ..
    السيدة مريم جاءتها نبؤة ...وأم موسى جاءتها نبؤة ..
    وعلى هذا الا يمكن إعتبار السيدة مريم نبية ؟؟ وخصوصاً أنها رأت جبريل كما يراه الانبياء وكانت تحدث لها معجزات كما تحدث للأنبياء؟؟؟؟
    اولاً : أحب أن أوضح أن هذا الموضوع منقول عن ((( الأستاذ الدكتور فاضل السامرائي أستاذ الآداب في كلية اللغة العربية في جامعة الشارقة الذي أتحف المسلمين بعلمه وبما فتح الله تعالى عليه من فهم وتدقيق في البلاغة في القرآن الكريم )))

    ثانياً : أشكر الأخت { الريحانة } والأخوة { المهتدي بالله و احمد العربى } على المتابعة .

    ثالثاً : الأخت الريحانة .... صدقتي في السيدة العذراء عليها السلام .... فهي آية كما كان ابنها آية بقول أصدق القائلين الله عز وجل :

    { يا مريم ان الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين } آل عمران 42

    { وجعلنا ابن مريم وامه اية } المؤمنون 50
    .
    والله اعلم
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    164
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-05-2018
    على الساعة
    08:55 AM

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا
    تجدر الإشارة إلى ما يلي :

    أولا :
    ــــــــــ

    في قول الله سبحانه في سورة آل عمران آية 49 :

    ((أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ ۖ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ ۖ ))

    و مثله قوله سبحانه في سورة المائدة 110 :

    وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي ۖ ))
    ـــــــ
    يفهم من آية 49 آل عمران أن الضمير بصيغة المذكر يعود على الطين أو الطير ( أنفخ فيه ) ... و الضمير في آية المائدة 110 بصيغة المؤنث يعود على الهيئة ( تنفخ فيها ) ...
    و يفهم من الآيتين أيضا أن عيسى كان يصنع طيرا من الطين ثم يقف على مسافة منه و ينفخ فيه ... فيكون طيرا بإذن الله

    يمكن بالمنطق تقدير المسافة بنحو مترين إلى ثلاثة أمتار .. لأنه يصنع المعجزة أمام عدد كبير من الناس و يحتاج أن يروا قطعة الطين و هي على هيئة طير ثم يرونها بعد أن ينفخ فيه فيصبح طائر

    حقيقي به روح و لحم و ريش و أجنحة و بكل تفاصيل الطائر المعروفة .
    ــــ

    و قياسا على هذا يمكن أن نفهم أن الملك جبريل وقف على مسافة مماثلة (نحو 2 – 3 متر ) و نفخ فتكون الجنين في رحم مريم
    ــــ
    ثانيا
    ــــــــــ

    في سورة الأنبياء 91 قوله سبحانه :

    (( وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آيَةً لِّلْعَالَمِينَ (91) ))

    و في سورة التحريم قوله سبحانه :

    ((وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ (12)))
    ـ
    ( نفخنا فيها ) عام ... بينما ( نفخنا فيه ) خاص ..مثل ان تقول : الايمان في صدرك أو تقول : الايمان في قلبك

    و ( نفخنا فيه ) تحمل معنى أن عيسى لا يكون إلهً و إنما حملته أمه وولدته كما تحمل النساء و تلد - و كونه من أم بلا أب لا يرفعه لدرجة الألوهية .

    و يلاحظ أن في آية الأنبياء لم يصرح باسم مريم لان السياق في ذكر الأنبياء و مريم ليست نبية .. بينما صرح باسم مريم في آية سورة التحريم لأن السياق عن النساء

    في آية الأنبياء قال ( جعلناها و ابنها ) لأن ابنها نبي .. بينما في آية سورة التحريم لم يقل و ابنها

    في آية الأنبياء قال ( نفخنا فيها ) و هو أعم و هو أنسب للسياق الأعم الذي لم يرد فيه التصريح باسمها في سورة التحريم صرح باسم مريم و ناسبه التخصيص بقوله ( نفخنا فيه )

    ــــــــــــــــــــ
    ثالثاً
    ـــــــ

    قد يقول النصراني أنه لا يستسيغ أن يكون نص الآية ( نفخنا فيه )
    فنقول
    نص القرآن له معنى محدد و هو ( الملك وقف على مسافة منها و نفخ فتكون الجنين في رحمها )

    بينما نص الكتاب المقدس يقول (( وجدت حبلى من الروح القدس )) ليوحي انه وجدت علاقة جنسية مع الروح القدس الذي ظهر لها في صورة رجل ))

    أليس النص القرآني أفضل و أكثر دقة و يحمل معنى واضح و محدد من نص ( وجدت حبلى من الروح القدس كما ورد في متى 1: 18 ) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    أليس النص القرآني أفضل و أكثر دقة و يحمل معنى واضح و محدد من نص (الذي حبل به فيها هو من الروح القدس متى 1: 20 ) ؟؟؟؟؟؟

    ـــــــــــــــــــ
    رابعاً
    ــــــــ


    القياس على نصوص مشابهة يعطي معنى العلاقة الجنسية

    الكتاب المقدس يقول عن مريم انها ( حبلى من الروح القدس ) ( (الذي حبل به فيها هو من الروح القدس )

    و عندما تقيس هذا النص على نصوص مشابهة (تك 38: 24 ) حبلى من الزنى ... (تك 38: 25 ) حبلى من الرجل ...

    (رو 9: 10 ) حبلى من اسحق .. و تقيسه على نص (( حبلى من الروح القدس )) تجد معنى غير لائق

    ـــــــــــــــ
    خامساً
    ـــــــــــ

    قارن هذا النص من القرآن من سورة مريم مع النص التالي من الكتاب المقدس

    تجد أن كلاهما يتكلم عن الملاك جبريل و ليس عن ما يسميه النصارى ( الروح القدس الذي هو الأقنوم ضمن ثالوث الشرك)

    (( وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا (16) فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا (17) قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَٰنِ مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا (18) قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا (19) قَالَتْ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا (20) قَالَ كَذَٰلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ ۖ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِّلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا ۚ وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا (21)))

    ـــــ
    من هذه الآيات نفهم أنه ظهر لها ملك في صورة بشر
    ــــــــــــــ
    قارنه مع نص الكتاب المقدس :
    لوقا
    1: 26 و في الشهر السادس ارسل جبرائيل الملاك من الله الى مدينة من الجليل اسمها ناصرة
    1: 27 الى عذراء مخطوبة لرجل من بيت داود اسمه يوسف و اسم العذراء مريم
    1: 28 فدخل اليها الملاك و قال سلام لك ايتها المنعم عليها الرب معك مباركة انت في النساء
    1: 29 فلما راته اضطربت من كلامه و فكرت ما عسى ان تكون هذه التحية
    1: 30 فقال لها الملاك لا تخافي يا مريم لانك قد وجدت نعمة عند الله
    1: 31 و ها انت ستحبلين و تلدين ابنا و تسمينه يسوع
    ....
    ....
    1: 34 فقالت مريم للملاك كيف يكون هذا و انا لست اعرف رجلا
    ـــــــــــــــــــــــــــ
    فالقرآن و الكتاب المقدس يحكيان نفس الحدث بأن الملاك جبريل أرسله الله إلى مريم .. التصور الإسلامي هو أنه وقف على مسافة و بنفخة منه تكون الجنين في رحم مريم ... التصور المسيحي أنها (( وجدت حبلى من الروح القدس )) متى 1: 18 ) .. (( الذي حبل به فيها هو من الروح القدس )) متى 1: 20 )
    فالمفهوم الإسلامي له معنى محدد و لا إشكال فيه .. بينما نص كتاب النصارى يترك المجال مفتوحا للتساؤل : كيف حبلت من الروح القدس ؟ .. و خاصة أنه ظهر لها في صورة رجل .
    ـــــــــــــــــــ
    سادساً
    ــــــــــ

    الكتاب المقدس يشير إلى أن النفخ هو وسيلة وهب الروح و الحياة ..

    .. آدم صار نفساً حية بنفخة فلا ينبغي للنصراني أن يعترض من حيث المبدأ على أن يكون عيسى تكون في رحم مريم بنفخة


    1 - تكوين 2: 7
    و جبل الرب الاله ادم ترابا من الارض و نفخ في انفه نسمة حياة فصار ادم نفسا حية
    ــــــ

    2 - سفر الحكمة
    10 فقلبه رماد و رجاؤه اخس من التراب و حياته احقر من الطين* 11 لانه جهل من جبله و نفخ فيه نفسا عاملة و روحا محييا*
    ــــــــــــ
    3 - أيوب 27: 3 انه ما دامت نسمتي في و نفخة الله في انفي
    ــــــــــ
    4 - برنابا 23 :
    من طين الأرض خلق الله الجسد ، وفيه نفخ نسمة الحياة بنفخة فيه
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    سابعاً
    ــــــــ


    النفخ في كتاب النصارى كثير و لا يعترض النصراني على شيء منه و من أمثلة ذلك :

    أيوب 26: 13 بنفخته السماوات مسفرة و يداه ابداتا الحية الهاربة

    المزامير 39: 11 بتاديبات ان ادبت الانسان من اجل اثمه افنيت مثل العث مشتهاه انما كل انسان نفخة سلاه
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    اشعياء 11: 4 بل يقضي بالعدل للمساكين و يحكم بالانصاف لبائسي الارض و يضرب الارض بقضيب فمه ؟؟ و يميت المنافق بنفخة شفتيه

    (( قلت : لماذا يضع معبود النصارى قضيب في فمه ؟؟ و مثله ما ورد في اشعياء 30: 31 وبقَضيبِ الرّبِّ تُضرَبُ ضَربًا. ))
    ــــــــــــــــــــــــــــ
    اشعياء 30: 33 نفخة الرب كنهر كبريت توقدها

    اشعياء 40: 7 لان نفخة الرب هبت عليه

    اشعياء 40: 24 فنفخ ايضا عليهم فجفوا و العاصف كالعصف يحملهم

    ـــــــــــ

    اشعياء 42: 14 قد صمت منذ الدهر سكت تجلدت كالوالدة اصيح انفخ و انخر معا
    ( قلت : هذا نص ترجمة فاندايك و لا أفهم كيف أن معبود النصارى ينفخ و ينخر معا .... بينما المشتركة تقول أصيح كالتي تلد ... و الكاثوليكية تقول : أَئِنُّ كالَّتي تَلِدُ وأَتنَهَّدُ وأَلهَث. ...
    ينفخ و ينخر و يصيح كالتي تلد و يتنهد و يلهث !!! ) ...
    ــــــــ


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

فنفخنا فيها و نفخنا فيه

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. بُشرى .. في غسق الليل .. هل لك فيها !!
    بواسطة تاج الوقار في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-01-2009, 07:35 PM
  2. قصه رائعة فيها عبرة
    بواسطة دفاع في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 09-06-2008, 04:45 PM
  3. بُشرى .. في غسق الليل .. هل لك فيها !!
    بواسطة تاج الوقار في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 25-04-2008, 07:32 AM
  4. ويل لمن قرأها ولم يتفكر فيها
    بواسطة المهتدي بالله في المنتدى فى ظل أية وحديث
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-09-2007, 10:50 AM
  5. وش فيها البنت لوتعشق اثنين
    بواسطة سواد الليل في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-01-2007, 05:35 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

فنفخنا فيها و نفخنا فيه

فنفخنا فيها و نفخنا فيه