هل جهل القرآن فكرة التثليث للآلوهية ؟ اللهم بلغت اللهم فاشهد

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

هل جهل القرآن فكرة التثليث للآلوهية ؟ اللهم بلغت اللهم فاشهد

صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 65

الموضوع: هل جهل القرآن فكرة التثليث للآلوهية ؟ اللهم بلغت اللهم فاشهد

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    28
    آخر نشاط
    17-11-2006
    على الساعة
    09:20 AM

    افتراضي

    الحمد لله . والصلاة والسلام على رسول الله .

    تعجبت بشدة من سؤال الأخ/عبد القدوس :
    اقتباس
    هل ذكر في القران ان النبي عيسى ابن مريم بشر ام انه ذكر في القران انه عبد الله فقط و لم تؤكد بشريته؟
    فلا أدرى منشأ إشكال النصارى هنا . هل يقصدون أن المسيح عبد الله ليس من الإنس ؟. فماذا يكون إذن عليه السلام ؟. هل هو من الملائكة مثلاً ؟. الله أعلم بما يقصدون . ولكن قص القرآن من خبر المسيح عليه السلام أنه وُلد من امرأة ، وجرى عليه ما يجرى على باقى البشر ، فمَن كان حاله كذلك لم يكن من الملائكة قطعًا ، ولم يكن من فصيلة ( الكنجارو ) مثلاً ، ولم يكن من الشهب والنيازك . لا يكون ذلك إلا بشرًا . وقد كان عليه السلام . فإن فهم نصرانى غير ذلك من القرآن ، نقول له : لا حرج ، فإن القرآن لمن يعقل فقط !.

    وعلى أية حال ، فقد بين القرآن العظيم أن أنبياء الله لا يكونون إلا بشرًا ، وبين أن الأمم المشركة لم تكن تؤمن بأنبيائها بحجة أنهم بشر : { وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَن يُؤْمِنُواْ إِذْ جَاءهُمُ الْهُدَى إِلاَّ أَن قَالُواْ أَبَعَثَ اللّهُ بَشَراً رَّسُولاً } [الإسراء 94] . وكذلك فعل المشركون مع نبينا عليه الصلاة والسلام : { وَأَسَرُّواْ النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ هَلْ هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ أَفَتَأْتُونَ السِّحْرَ وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ } [الأنبياء 3] . فرد الله عز وجل عليهم بأن حال النبى عليه الصلاة والسلام كحال الأنبياء والرسل من قبله ، ويدخل فيهم المسيح بالطبع ، كلهم رجال من البشر . قال تعالى : { وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ [7] وَمَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَداً لَّا يَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَمَا كَانُوا خَالِدِينَ [8] } . فالمسيح ومحمد وباقى الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ليسوا إلا رجالاً من البشر بنص القرآن العظيم .

    وقد قال تعالى : { إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ } [آل عمران 59] . وآدم عليه السلام لم يكن إلا بشرًا : { وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ } [الحجر 28] . فالمسيح مماثل لآدم عليهما السلام فى البشرية . وهذا نص قرآنى ثانٍ على بشرية عيسى عليه السلام .

    وأقوى من هذين قوله تعالى فى المسيح : { مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُواْ عِبَاداً لِّي مِن دُونِ اللّهِ وَلَـكِن كُونُواْ رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ } [آل عمران 79] .

    وقد أطلت فى الجواب بالرغم من هوان الإشكال ؛ ليعلم القاصى والدانى والمؤمن والكافر أن القرآن العظيم { كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ } [هود 1] . وأنه { لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ } [فصلت 42] . فللقرآن من المنعة والعزة ما يبطل تفاهات المحرفين .

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    28
    آخر نشاط
    17-11-2006
    على الساعة
    09:20 AM

    افتراضي الرد على كل جاهل خبيث يدعى على القرآن التثليث

    الرد على كل جاهل خبيث يدعى على القرآن التثليث

    اقتباس
    التثليث موجود فى الآية السابقة . الله و كلمته و روح منه .
    قال النصرانى العامى ذلك مغترًا بأقوال علمائه . فإن قساوسة النصارى يمارسون الكذب على عوامهم فى مواطن كثيرة . وهذا الموطن من أشد المواطن التى يظهر فيها كذب القساوسة وخداعهم .

    لقد صرح القرآن العظيم بكفر عبّاد المسيح . قال تعالى : { لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَآلُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } [المائدة 17] . وقال تعالى : { لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ } [المائدة 72] . وكفر القرآن من قال بالتثليث : { لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَـهٍ إِلاَّ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } [المائدة 73] . فلا يمكن بعد ذلك أن يصحح عقيدة التثليث الوثنية بعدما حكم بسفه هذه العقيدة وكفر وسفه معتنقيها .

    ولا بد فى تثليث النصارى الشركى من تأليه المسيح . وقد قدمنا تكفير القرآن لعبّاد المسيح بسبب ذلك . كما أن القرآن قص خبر عيسى عليه السلام ، وبين أنه مجرد بشر مماثل لآدم عليه السلام فى البشرية : { إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ } [آل عمران 59] ، وأنه مماثل لإخوانه الرسل : { مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ } [المائدة 75] ، وأنه لا يزيد قدره عن العبودية : { إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلاً لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ } [الزخرف 59] ، وأنه لا يجرؤ على الخروج عن هذه العبودية ولو حاول لعوقب كما يعاقب العبد الآبق : { لَّن يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَن يَكُونَ عَبْداً لِّلّهِ وَلاَ الْمَلآئِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَن يَسْتَنكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيهِ جَمِيعاً } [النساء 172] . فإذا كان تأليه المسيح ممتنعًا إلى هذه الدرجة فى حكم القرآن ، فلا يمكن تصور إجازة القرآن لتثليث النصارى الشركى بحال .

    والنصارى عباد المسيح من أهل الكتاب . وقد أرشد القرآن إلى محاربتهم والأخذ على أيديهم حتى يعطوا الجزية وهم أذلاء صاغرون : { قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ } [التوبة 29] . فلا يمكن بعد طلب الإذلال لأهل الكتاب ومنهم النصارى أن يجيز القرآن ثالوثهم الشركى . هيهات لهم ثم هيهات .

    وقد أخبر القرآن العظيم عن عيسى عليه السلام بأنه بشر بمحمد صلى الله عليه وسلم : { وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ } [الصف 6] . والرسول الذى بشر به المسيح هو الذى حارب أهل التثليث وأذل ناصيتهم ، وأمر أصحابه من بعده بتلك المحاربة وذلك الإذلال امتثالاً لأمر القرآن . ولم يتوانى أصحابه عن تنفيذ وصيته ، ففتحوا مصر وألزموا النصارى فيها بالجزية فأعطوها وهم صاغرون ، وكذلك فعلوا فى البلاد التى فتحوها من بلاد أهل الكتاب . فالتطبيق النبوى لآيات القرآن وما تبعه من تطبيق الصحابة يؤكد أن القرآن العظيم ما أجاز التثليث طرفة عين ، بل عاقب صاحبه دومًا ، بالتسفيه الفكرى أولاً ، وبالجزية والصغار ثانيًا ، والتهديد بالعذاب فى الآخرة ثالثًا لمن استمر على هذا المعتقد الشركى .


    اقتباس
    التثليث موجود فى الآية السابقة . الله و كلمته و روح منه .
    قال تعالى : { يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْراً لَّكُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَـهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً } [النساء 171] .

    فنص الآية نفسه ينفى عنه هوس النصرانى الجاهل الذى زعم التثليث فيها . فالنصارى عبّاد المسيح مخاطبون بنص هذه الآية : { يَا أَهْلَ الْكِتَابِ } . والآية تنهاهم عن غلوهم فى الدين ، وقولهم على الله بغير حق : { لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقِّ } . فالنصارى عبّاد المسيح يغلون فى دينهم ويقولون على الله الباطل بنص هذه الآية . فكيف يقول جاهل بأن الآية تجيز التثليث النصرانى الشركى والآية من أولها تنهاهم وتوبخهم على معتقدهم الشركى السخيف ؟!.

    والآية تبين الحق فى المسيح الذى غلت فيه النصارى عبّاد المسيح : { إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ } هكذا بأسلوب القصر ، أى : لا يزيد أمر المسيح عن ذلك . فإذا كانت الآية تسفه معتقد النصارى فى المسيح وهو التثليث الشركى ، ثم تبين المعتقد الحق فى المسيح وهو كونه رسول وكلمة وروح من الله ، دل ذلك على أن وصف المسيح بالرسالة والكلمة والروح من الله يعارض تمامًا معتقد التثليث الشركى عند النصارى ؛ لأن الآية وبختهم عليه فى أولها .

    وأما وصف المسيح بالكلمة ، فلا يعنى أن الله نطق بالمسيح ككلمة من كلماته . هذا تصور وثنى مضحك لا وجود له إلا فى عقول النصارى . وقد فسر القرآن مراده من وصف المسيح بكلمة من الله ، فقال تعالى : { ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ . مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ } [مريم 34، 35] . وفسرها بذلك فى آيات أخرى . قال تعالى : { قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ } [آل عمران 47] . فالمسيح عليه السلام وصف بالكلمة لأنه خلق بكلمة كن بلا تدخل ذكرى ، فكانت الكلمة فى حقه ألصق به من غيره ، فكان وصفه به من هذه الحيثية . ثم أكد القرآن هذا التفسير وأنه مراده من وصف المسيح بالكلمة مرة أخرى فى نفس السياق : { إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ } [آل عمران 59] . فهذه ثلاث آيات مؤكدات من القرآن لمراده من وصف المسيح بالكلمة وردت فى السياقين الذى قصا قصة المسيح بالتفصيل . وليس بعد تفسير القرآن لآياته من تفسير . فإن تفسير النص لنفسه لا يعدله تفسير آخر .

    فالمسيح خلق بكلمة الله ( كن ) من غير تدخل ذكرى . وكل خلق الله خلقوا بكلمة ( كن ) إذ هذا شأن الله فى خلقه : { إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ } [البقرة 117] . وإنما خص المسيح عليه السلام لقربه أكثر من تأثير الكلمة فيه ؛ إذ ولد عليه السلام بدون الوسيط الذكرى المعتاد . وآدم عليه السلام لم يولد بالطريق المعتاد ، لكن أولاً : آدم عليه السلام خُلق من التراب والماء، والمسيح عليه السلام لم يُخلق مباشرة من التراب والماء على الحقيقة. وثانيًا : آدم عليه السلام لم يُبدأ خلقه بدبيب الروح فيه، بل خُلق على مراحل ومدة زمنية، فخُلق أولاً من تراب وماء، فصار طينـًا، ثم أيبس الطين، ثم قال الله كن، فكان عندها فقط. فالمسيح عليه السلام خُلق بغير مراحل سابقة، بل بمجرد نفخ جبريل فى مريم عليها السلام قيل له كن فكان . فكانت الكلمة ( كن ) ألصق فى حق عيسى من آدم عليهما السلام . والمقصود أن وصف المسيح بكلمة من الله ليس فيه تأليه للمسيح ، وبالتالى تسقط دعوى عباده التى تعللت بذلك . ويبقى المسيح كما قال القرآن عنه : رسول الله وكلمته . بمعناها القرآنى لا بالتصور النصرانى المضحك .

    والحاصل أن القرآن رد على النصارى تثليثهم بإخباره أن المسيح كلمة من الله . فنفس هذا الوصف يرد تثليث النصارى الشركى . لأن الذى خلق بكلمة من الله محتاج فقير إلى الله . والله يتنزه ويتعالى عن الفقر والاحتياج . فلا يمكن أن يكون المسيح إلهًا بحال ، ولا يمكن أن يكون إلا عبدًا عاجزًا لا يملك من أمره شيئًا .

    وأما وصف المسيح بأنه روح من الله ، فاللبس فى فهم النصارى حين فهموا أن لله روحًا كما للإنسان . وهذا تصور وثنى مضحك . ومصطلح ( روح الله ) فى القرآن كان فى حق جبريل لأنه ينزل بالوحى الذى يحيى الأرواح : { قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ } [النحل 102] . وكان نفس التعبير فى حق المسيح لأنه خُلق من نفخة الروح الأمين جبريل : { فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَاباً فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراً سَوِيّاً } [مريم 17] . وقال تعالى : { وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِن رُّوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ [التحريم 12] . وقال عز شأنه : { وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِن رُّوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آيَةً لِّلْعَالَمِينَ } [الأنبياء 91] . فهذه الإضافة ( روح الله ) للتفضيل والتشريف ، ولا تعنى أن جبريل أو المسيح غير مخلوقين . بالضبط كالتعبير ( ناقة الله ) و( بيت الله ) وهما مخلوقان يقينًا .

    وكما رد القرآن على النصارى تثليثهم الشركى بوصف المسيح بالكلمة ، فكذلك رد عليهم بوصف المسيح بأنه روح من الله . إذ الذى يحتاج إلى واسطة فى خلقه وإلى خالق قبل ذلك ليس إلهاً قديرًا بل هو عاجز محتاج فى نشأته إلى إله قدير . فبطلت بذلك ألوهية المسيح وثبتت سفاهة عبّاده وتفاهة التثليث والحكم لله العلى الكبير .

    فالآية من أولها ترد على النصارى تثليثهم الشركى ، وتبين سفاهة من اعتقده ، وقصور عقل من عبد المسيح . فكيف يقول جاهل بعد ذلك بأن الآية تجيز تثليث النصارى الشركى ؟.

    ثم تطلب الآية من النصارى الخروج عن كفرهم الذى كان سببه التثليث ، فتأمرهم بالإيمان بالله ورسله : { فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ } . وتنهاهم الآية عن التثليث الشركى الذى يعتقدوه فى ذات الإله { وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ } . وتتوعدهم بالعذاب إن لم ينتهوا عن تثليثهم الشركى : { انتَهُواْ خَيْراً لَّكُمْ } . ثم تخبرهم بالمعتقد الصحيح فى الله وهو الوحدانية : { إِنَّمَا اللّهُ إِلَـهٌ وَاحِدٌ } لا ثلاثة ولا أربعة .

    ولما كان النصارى عبّاد المسيح يعتقدون فيه البنوة الحقيقية لله ، ويقولون عنه : إله حق من إله حق ، ويقولون : هو من جنس أبيه ، فلما كان ذلك منهم قال تعالى : { سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ } فنزه نفسه سبحانه عما يقتضيه التثليث الشركى من القول بالبنوة والولادة ومشاركة الله لأحد فى ألوهيته . ثم بين أن المسيح كغيره من المخلوقات لا يصلح أن يكون إلهًا بل هو مملوك عاجز لله يحتاج إلى من يتوكل عليه : { لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً } .

    والآية التى بعدها قاصمة ظهر عبّاد المسيح ؛ لأنها توغل فى تقرير عجز المسيح وقصوره : { لَّن يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَن يَكُونَ عَبْداً لِّلّهِ وَلاَ الْمَلآئِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَن يَسْتَنكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيهِ جَمِيعاً } [النساء 172] . فبينت الآية أن المسيح نفسه لا يزيد عن كونه عبدًا لله ، وليس هو عبد وإله كما يدعى المشركون . بل ولو حاول المسيح أن يزيد عن قدره هذا لعذبه ربه . وهذا الكلام لا يُقال عن إله ؛ إذ شأن الإله أرفع من هذا . فبينت الآية من كل طريق أن المسيح لا يمكن أن يكون إلهًا لعجزه وفقره واحتياجه ومربوبيته لله الحق ، كما بينت عجز المسيح عن الفكاك من ذلك لو أراد وتطاول إلى مقام الألوهية .

    فكيف بعد كل هذا البيان والتوضيح يأتى جاهل ويسوغ لنفسه بالقول بالتثليث فى تلك الآية وهذا السياق ؟!.

    اقتباس
    التثليث موجود فى الآية السابقة . الله و كلمته و روح منه .
    بل الآية من أولها إلى آخرها تسفه تثليث النصارى ، وتتوسل إلى ذلك بوصف المسيح بأنه كلمة وروح من الله ؛ لأن نفس هذين الوصفين يرد تأليه النصارى له ، وينقض تثليثهم الشركى كما قدمنا .

    ولكن النصارى الذين ينكرون على المسلمين دومًا حرفية فهمهم للبايبل ، لم يفهموا وصف المسيح بالكلمة والروح إلا على الحرفية ، وليست هى الحرفية المحتملة من ظاهر النص ، وإنما حرفية مضحكة لا تجيزها اللغة أصلاً . وهكذا فعلوا فى نصوص البايبل ، وتعاملوا مع مصطلحات ( ابن الله ) و( الكلمة ) وغير ذلك فى حق المسيح بنفس الحرفية المضحكة ، مع أنهم لا يزالون ليل نهار ينكرون حرفية فهم نصوص البايبل الأخرى .


    اقتباس
    رسول الله و كلمته .
    رسول الله (ابن الإنسان ) بتعبير الكتاب المقدس = الناسوت
    كلمة الله ( ابن الله ) بتعبير الكتاب المقدس = اللاهوت
    هذا الكلام ينضح بجهل هذا النصرانى بكتابه . ونحن نعلمه إن شاء الله .

    قوله عن " رسول الله " أنها هى (ابن الإنسان ) بتعبير الكتاب المقدس فى غاية الجهل . لأن البايبل أطلق " ابن الإنسان " على غير الرسل ، كما فى (اشعياء 51/ 12) : " من أنت حتى تخافي من إنسان يموت ومن ابن الإنسان الذي يجعل كالعشب وتنسي الرب صانعك باسط السموات " . وكما فى (مزامير 144/3) : " يا رب أي شيء هو الإنسان حتى تعرفه أو ابن الإنسان حتى تفتكر به " .

    وقوله عن التعبير " رسول الله " فى القرآن أنه يساوى " الناسوت " فى غاية الجهل . لأن القرآن لا يستخدمه للتعبير عن الناسوت مطلقًا ، وإنما يقصد به الإنسان الذى نبأه الله وكلفه تبليغ الرسالة ، وإلا على منطق النصرانى يصير كل ناسوت " رسول الله " للتساوى . وهذا حمق ما بعده حمق .

    وقوله عن " ابن الله " بتعبير الكتاب المقدس = اللاهوت فى غاية الجهل أيضًا . لأن البايبل يطلق هذه الكلمة على غير المسيح عليه السلام ، فهل كل أولئك كانوا " لواهيت " أيضًا ؟. والنصوص فى ذلك كثيرة ، كما فى (لوقا 3/38) " ابن انوش ابن شيت ابن آدم ابن الله " ، فهل يقول عاقل بأن آدم هو أيضًا اشترك مع الله فى لاهوته ؟!. وتعبير " ابن الله " يطلق غالبًا على الرجل الصالح أو البار . ففى (مرقص 15/39) : " ولما رأى قائد المئة الواقف مقابله أنه صرخ هكذا وأسلم الروح قال : حقا كان هذا الانسان ابن الله " ولم يقصد قائد المئة بذلك أن المسيح يساوى الله فى اللاهوت كما يدعى النصارى جهلاً ، وإنما قصد أنه صالح بار ؛ لأن (لوقا 23/47) حكى ذلك صراحة : " فلما رأى قائد المئة ما كان مجّد الله قائلا : بالحقيقة كان هذا الانسان بارا " .

    وقوله عن " كلمة الله " فى القرآن أنها تساوى ( ابن الله ) واللاهوت فى غاية الجهل والحمق . لأن فى القرآن : { وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَّا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ } [لقمان 27] . فهل يقول عاقل بأن ( أبناء الله ) و" لواهيته " أو المشتركون مع الله فى الهوته من الكثرة بحيث لا ينفدون أبدًا ؟!. وكفى بالقارئ هذا الموضع ليضحك من سفاهة فهم النصارى .


    اقتباس
    فلماذا لم يكتف بصفة رسول الله على سبيل المثال ؟
    أولاً - لا مانع من التأكيد على بشرية المسيح بأكثر من طريق . فأكد القرآن بشرية المسيح وعجزه عن مقام الألوهية بصفة رسول الله وكذلك بصفة الكلمة وصفة الروح .

    ثانيًا - لم يضل النصارى وحدهم عن المعتقد الحق فى المسيح ، فالنصارى وإن كانوا رفعوه إلى مرتبة الألوهية وعبدوه جهلاً وحمقًا ، إلا أن اليهود حطوه عن مرتبة الصالحين ولم يعترفوا برسالته بل قالوا على مريم بهتانًا عظيمًا . ووصف المسيح بأنه رسول الله يعيد للمسيح كرامته ويرد على افتراء اليهود عليه . وكذلك وصف الكلمة والروح يرد على اليهود فى اتهامهم لمريم بالزنا لعنهم الله ، فيبين الله عز وجل أنها ما زنت وإنما حملت به بنفخة الروح الأمين جبريل ، ولم يتدخل ذكر فى ولادته ولذلك كان ألصق بعمل الكلمة كن فى حقه . فالأوصاف الثلاثة كما أنها ترد على النصارى ضلالهم ترد أيضًا على اليهود إفكهم . وسبحان الله منزل الكتاب .

    وعلى النصارى أن يسألوا أنفسهم : لماذا اجترأت القساوسة على هذا الكذب والتدليس ؟. لا شك أن القساوسة عرفوا جهل العوام وتقليدهم ، وأنهم كسالى لا يتثبتون من صدق الأخبار ، فاجترأوا على الكذب عليهم كيفما شاءوا .

    وعليهم أيضًا أن يسألوا : لماذا كان القرآن بهذا الإحكام بحيث إن كذب القساوسة فيه لا يروج على عاقل ؟.

    { وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ } [فصلت 26]

    { إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ . لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ } [فصلت 41-42]

    { الَر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ } [هود 1] .

    { حم . تَنزِيلٌ مِّنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ . كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ } [فصلت 1-3]

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    144
    آخر نشاط
    19-10-2007
    على الساعة
    12:39 AM

    افتراضي

    إقتباس
    إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ
    _______________________
    الزميل العزيز
    لاحظ دقة الكلمات .
    الحديث عن عيسى و هو الإسم القرآنى ل" يسوع " .
    يسوع" عيسى " هو الإسم الشخصى للمسيح .
    اسمه فى الجسد .
    ناسوت المسيح " عيسى " كمثل آدم .
    هناك هرطقة مسيحية قديمة قبل الإسلام تدعى أن المسيح كان له جسدا أثيريا .
    هذا ما نفته المسيحية القويمة .
    و هذا ما نفاه القرآن هنا .
    اشترك الإثنان فى الدفاع عن الإعتقاد السليم .
    للمسيح جسد حقيقى مثل آدم .
    و هذا ما نطلق عليه " عيسى " أو " يسوع " .
    تحياتى

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    17
    آخر نشاط
    14-11-2006
    على الساعة
    01:20 PM

    افتراضي

    اذا كان الاخ العزيز يذكر ان التثليث ذكر في القران وذلك لوصف عيسى ابن مريم في الايه بثلاث صفات فقط و ليس المقصود به تفسير القساوسة
    رسول الله و كلمة منه و تأييد بروح القدس
    فالوصف الثلاثي لعيسى ابن مريم في القران كان الهدف منه تأكيد ان عيسى ابن مريمِ شأنه شأن كل الرسل و لكن الوصف الثلاثي مجرد آية للناس لعلهم يتفكرون و يوقينون انه ليس ثالث ثلاثة كما هو مذكور في باقية اللآية الكريمة بل هو الثلاثة كلهم فهذا كان ردا و تأكيدا من الله سبحانه و تعالى على من يدعى ويفسر الثلاثة على هواه
    والله و رسوله أعلم

  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    144
    آخر نشاط
    19-10-2007
    على الساعة
    12:39 AM

    افتراضي

    إقتباس
    { لَّن يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَن يَكُونَ عَبْداً لِّلّهِ
    ________________________
    " أخلى نفسه آخذا صورة عبد صائرا فى شبه الناس "
    ( فى 2 : 7 ) .

  6. #16
    الصورة الرمزية khaled faried
    khaled faried غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    2,114
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-03-2010
    على الساعة
    08:24 AM

    افتراضي

    اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ (255)



    لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73)

  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    17
    آخر نشاط
    14-11-2006
    على الساعة
    01:20 PM

    افتراضي الى الأخ الهدار

    لا أدري في الواقع سبب اسم الهدار ولكنه و ضح الان
    اولا السؤال ليس به اي شأن بالنصارى فهو مجرد استفسار و قد اوضحه اخ كريم في رد سابق و و اعطاني ردا قاطعا من القران و ايقنت به و فهمته و لله الحمد و اذا كنت قد سألت هذا السؤال فله مغزى و هو اثبات بشرية عيسى و التي انا موقن بها و لكن عذرا في جهلي لم اكن اعرف بالتحديد الاية التي ذكر فيها هذا و ليس عيبا في أن أسأل لأني اعرف ان في المنتدى من هم اعلى من علما و سيرشدوني بآية من القران الذي هو فيه ردا على كل سؤال
    فلا داعي لملاقة السؤال بالتعجب اولا ثم الرد
    فليس هناك عجب في أن أسأل و ليس هناك عجب في ان ترد على السؤال أو لا ترد

  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    144
    آخر نشاط
    19-10-2007
    على الساعة
    12:39 AM

    افتراضي

    إقتباس
    وقوله عن " كلمة الله " فى القرآن أنها تساوى ( ابن الله )
    _________________________
    فِي الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ،
    ( يو 1 : 1 )

  9. #19
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    المشاركات
    144
    آخر نشاط
    19-10-2007
    على الساعة
    12:39 AM

    افتراضي

    إقتباس
    لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ
    ______________________
    الله فى المسيحية ليس ثالث ثلاثة و إنما إله واحد مثلث الأقانيم

  10. #20
    الصورة الرمزية khaled faried
    khaled faried غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    2,114
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    12-03-2010
    على الساعة
    08:24 AM

    افتراضي

    نت تقول لا إله إلا المسيح ( والعياذ بالله تعالي )

    نعم أم لا

صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة

هل جهل القرآن فكرة التثليث للآلوهية ؟ اللهم بلغت اللهم فاشهد


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هاااام وخطير جدا اللهم بلغت اللهم فاشهد
    بواسطة معماري في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21-03-2008, 08:40 AM
  2. هاااااام جدااااا (اللهم بلغت اللهم فاشهد)
    بواسطة nightstar في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 08-03-2008, 05:01 PM
  3. اللهم لك الحمد
    بواسطة tamslamt في المنتدى منتدى الشكاوى والإقتراحات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-11-2007, 02:04 AM
  4. أخرجوا الصليب من بيوت المسلمين ... اللهم ٌقد بلغت.
    بواسطة الليزر في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 21-07-2006, 11:51 PM
  5. احذروا من ثلاثة اعضاء ...اللهم اني بلغت
    بواسطة المهتدي بالله في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 03-08-2005, 02:37 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

هل جهل القرآن فكرة التثليث للآلوهية ؟ اللهم بلغت اللهم فاشهد

هل جهل القرآن فكرة التثليث للآلوهية ؟ اللهم بلغت اللهم فاشهد