الاعتراف )قصة قي حلقات(لزاهية لبنت البحر)

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الجزء الثالث من سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم » آخر مشاركة: السعيد شويل | == == | الاخوة الافاضل اسالكم الدعاء » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | لاويين 20 :21 يسقط الهولي بايبل في بحر التناقض !!! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب. المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == | فشل ذريع لمسيحية أرادت ان تجيب على أخطر تحدي طرحه ذاكر نايك للنصارى في مناظراته » آخر مشاركة: فداء الرسول | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الاعتراف )قصة قي حلقات(لزاهية لبنت البحر)

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: الاعتراف )قصة قي حلقات(لزاهية لبنت البحر)

  1. #1
    الصورة الرمزية zahya
    zahya غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    127
    آخر نشاط
    27-06-2010
    على الساعة
    06:17 PM

    افتراضي الاعتراف )قصة قي حلقات(لزاهية لبنت البحر)

    (1)
    سأعترف بجريمتي فهل تسمعون ؟
    سأقصُّ عليكم حكايتي مع ذلك الوغد الَََّذَي كان سبب ارتكابي الجريمة0
    كانت حياتي هادئة مع زوجي,أحببته بكل نبضةِ قلبٍ حباً لاتستطيع وصفه الكلمات فالحبُّ في اعتقادي شعورٌ آدميٌّ بحتٌ, تعجز الحروفُ عن حملِ معانيه, وتفسير ماهيَّته مهما كان المتكلِّمُ بليغاً,فالكلمةُ باقية ٌ, صامدة ٌ أمَّا الإحساسُ,فهو مرهفٌ رقيق ٌ ,شفَّافٌ ,سهلُ الإختراق, وهو ينتهي بموت ِصاحبه,ويبقى (إن وُجِدَ من يذكره عن صاحبه) أشبهَ بالخيال(ذكرى), لذلك ترانا نتشبَّثُ بهِ, ليغذِّي فينا القدرة َعلى البقاءِ متعانقين حتَّى الموت0
    عشت ُمعهَ أجملَ أيَّام ِعمري ,رغم أنني لم أرزقْ منه بطفلٍ يُؤنِس وحد تي ,عندما كان يتركني ًفي البيت, ويذهبُ إلى عمله في المدينة كلَّ يوم, ليعود في السَّاعة الثَّانية من بعد الظُّهر0
    سامي هو أبنُ خالِ أمي, يكبرني بعشرين عاماً0عاش في المهجر سنينَ طويلة, استطاع خلالها أن يجمع ثروة ضخمة, فقد عمل مقاولا في ترميم البيوت ,والمحلات التجارية, ولمَّا جرى المال بين يديه ,افتتح محطَّة بنزين خصوصية, فأغرقته وأسرتـَه الصَّغيرة بالمال الوفي0ولمَّا قرَّرَ العودة إلى وطنه الأم, رفضتْ زوجته الأمريكية المجيءَ معه, وطلبتْ منه الطَّلاق, بينما بقي ولداه رامز وحسام هناك مع زوجتيهما ,اللتين تعودان بأصولهما إلى إحدى العائلات المغربية, وراحا يُشرفان على العمل في المحطَّة بعد سفر والدهما0
    عاد سامي وحيدا من الغربة, يحمل ستين عاما, ورصيداً هائلاً من الدولارات ,ليبدأ حياة جديدة في وطنه الأم0
    خلال فترة وجيزة من الزَّمن ,أنشأ سامي مكتبا كبيراً للبناء ,استخدم فيه عدداً من خيرة المهندسين في البلد, ولم يبخلْ عليهم بالعطاء, والمكافآت, فعُرِفَ مكتبُه واشْتُهِرَ بسرعة مذهلة 0
    بعدخمسة أشهر من عودته,تمَّ زواجي منه بوساطة ِخالتي بهيجة ,التي كانت تحبُّني, وتودُّ أن تخرجَني من حظيرة العنوسةِعلى حدِّ زعمها, فقد تجاوَزتُ الأربعينَ عاما بانتظار النَّصيب الذي تأخَّر مجيئُه لأمر أراده الله, و كنت قدأنهيت دراستي الجامعية ,وعملت معلِّمة للـُّغة العربية في إحدى مدارس البنات الإعدادية وبعد الزَّواج تركت الوظيفة نزولاً عند رغبة سامي0
    سَعِدْتُ مع هذا الرَّجل في رحلة الزَّواج سعادة سبَّبت لي الألم بعد رحيلها عنِّي, فقد أغدق سامي عليَّ عطفه وحنانه وماله بسخاء , فبادلته تلك المحبَّة بأشد منها حبا, ووفاء0
    كانت حياتي معه أشبه بحلم جميل, ولكم تمنيت ألاأصحو منه أبدا,لاأدري من أينَ أبدأ بالحديث عن تلك السَّعادة التي شملت أيَّامي من كلِّ الجهات المادية منها, والمعنوية, فقد بنى لي بيتا فخماً في الضَّاحية, كان بشهادة من رآه أشبهَ بقصرٍ من تلك القصور التي نشاهدها في الأفلام السينمائية,غيرأنَّ الحديقة التي كانت تحيط به راهن الكثيرون على أنها أجمل مافي البيت0 استطاع سامي بخبرته المعمارية الغنية أن يجعل من المنزل قصراً في بستان زيتون, يتوسَّطه مسبح ٌواسع , جعل تصميمَه على شكلِّ أوَّلِ حرفٍ من اسمي (س) وكان عندما يناديني بسناء كان صوته يرتجف من فرط محبَّتِه لي0
    ذات مرة دعاني لمرافقته إلى جانب المسبح من الجهة الغربية, ولم نكن في تلك الفترة من الزَّمنِ قد استقدمنا عزَّاما وزوجته للسَّكن معنا في المنزل, والإشراف على شؤونه 0
    كان الجوُّ مشرقاً بثت الشَّمسُ فيه دفأها على كلِّ ما حولنا, وتخبأ برد شباط في ركن جانبي بعيدا عن حبنا, فغدونا كعاشقين صغيرين يعبثان بشيب الزَّمن, فيأتلق شبابا وغراما0
    لنا لقاء بإذن الله
    بقلم
    بنت البحر
    الصور المرفقة الصور المرفقة  
    التعديل الأخير تم بواسطة zahya ; 11-01-2006 الساعة 09:30 PM
    بنت البحر
    يكفيكم فخراً فأحمد منكم***وكفى به نسباً لعزِّ المؤمن

  2. #2
    الصورة الرمزية نسيبة بنت كعب
    نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,277
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي رد: الاعتراف )قصة قي حلقات(لزاهية لبنت البحر)

    السـلام عليكم
    كل عام وانت بخير اختى الحبيبة زاهيـة
    هذه قصة جميله تكتبها زاهية فى حلقات
    بها الفن والاثارة والمتعة
    احث الجميع على متابعتها
    فأنا اتابعها من الجلدة الى الجلده كما يقولون
    وما زلت ارتقب النهاية
    زاهية لا تطيلى
    اخوتى الاحبة - اتمنى التفاعل والحضور من قبلكم
    هذا المنتدى أنارته زاهية
    دمـت مبـدعة
    تحياتى
    التعديل الأخير تم بواسطة نسيبة بنت كعب ; 11-01-2006 الساعة 08:19 PM

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    4,512
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-05-2016
    على الساعة
    01:33 AM

    افتراضي رد: الاعتراف )قصة قي حلقات(لزاهية لبنت البحر)

    نعم فى الحقيقة هى مشوقة بدرجة جميلة ولهذا سأبحث عن تكملتها فى أحد المنتديات لأستكمالها قبل أكمال نشرها

    لا يتم الرد على الرسائل الخاصة المرسلة على هذا الحساب.

    أسئلكم الدعاء وأرجو ان يسامحني الجميع
    وجزاكم الله خيرا


  4. #4
    الصورة الرمزية نسيبة بنت كعب
    نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,277
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي رد: الاعتراف )قصة قي حلقات(لزاهية لبنت البحر)

    اوعـى تحرق المفاجأة

    هههههههههه

    بارك الله فيك اخى ابن مريم
    والله زاهية تفوقت فى الشعر والقصة والنثر ..زاهية اديبة درجة اولى

    بارك الله بها اينما حلت مبدعة

  5. #5
    الصورة الرمزية zahya
    zahya غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    127
    آخر نشاط
    27-06-2010
    على الساعة
    06:17 PM

    افتراضي رد: الاعتراف )قصة قي حلقات(لزاهية لبنت البحر)


    الحلقة الثانية
    أمسك بيدي وراح يقترب بي من المسبح ,وهو يسمعني من الكلام مايبكيني سعادة وسرورا , لم أشعر بالزَّمن وأنا استمع إليه بكل جوارحي حتى لامست قدمانا حافة المسبح, فقد كانت جميع حوافه بمستوى سطح الأرض ,إلا المكان الذي ثـُبِّتَ فيه السُّلمُ الحديدي الذي يصل إلى أرض المسبح بعمق أربعة أمتار متساوية من كلِّ الجهات, بخلاف ماهو متعارفٌ عليه في بناء المسابح البيتية, بحيث يكون العمق فيها تدريجيا ,وكان السُّلَّمُ يتحرك صعوداً وهبوطاً بواسطة الكهرباء من رأس العمود الضخم الذي كان المرتفع الوحيد قرب المسبح بحوالي ثلاثة أمتار رغم أن طول المسبح كان قد تجاوز العشرين متراً وعرضه خمسة أمتار,فقد أراد أن يجعل منه بحيرة ًأكثر منه مسبحاً ولكنني لم أكن أعرف السِّر وراء جعل السُّلَّمَ متحرِّكاً بالكهرباء ,وسألت نفسي وأنا أستمع إلى حديثه ( كيف استطاع المهندسون عزل الأسلاك الكربائية بحيث لاتسبب ضرراً إذا ابتلت بالماء ؟) كنت أنوي طرح هذا السُّؤال عليه ولاأدري ماأنسانيه00
    شعرت بخوفٍ خفيٍّ يتسرَّب إلى داخلي, وأنا أشاهد هذه الحفرة الواسعةوقد تخيَّلتُها فارغة من الماء, فوضعتُ يديَّ على عينيَّ هروبا من المشهد المخيف, وشعرت بدوخة, فأمسك بيدي, وسألني : هل هناك مايزعجك؟
    أجبته: تخيَّلت المسبح فارغاً من الماء فشعرت برهبة0
    فقال باسماً: ظننت الأمر مخيفاً ,سأريك المسبح فارغاً بعد أن ينظِّفه العمال خلال الأيام القليلة القادمة,وسألتقط لك بعض الصُّور فيه لتبقى لنا ذكرى 0
    فقلت له : لاأريد هذه الصُّور ولاهذه الذِّكريات0
    فسألني بشيء من الحزن :حتَّى وإن كانت بقربي؟
    أحسست بأنَّني قد أسأت إليه فقلت له في محاولة منِّي لامتصاص ماسبَّبتُه له من أحاسيس قد تكون مؤلمة: كنت أمازحك 0حقيقة قد تكون الصُّورة في جوف المسبح أكثر إثارة وهو فارغٌُ من الماء0
    وبعد عدَّة أيَّام دعاني لزيارة المسبح بعد أن أفرغه العمَّال من الماء بأمر من سامي الذي أراد أن يدخل عليه بعض التَّعديلات الهندسية وما كنت لأهتم بالحديث عنها مع سامي0
    وعندما وصلنا ألى المسبح عاودتني حالة الرَّهبة وأنا أشاهد المسبح فارغا0لم يتركني سامي طويلاً في بوتقة الرَّهبة فقال لي:
    ( سأطلعك على سرٍ لايعرفه أحد غيري, ولكن بعد أن ننزل إلى المسبح 0وراحت يده تضغط على القاطعة الكهربائية, فتحرك السُّلَّم ونزل بي إلى المسبح, وأنا أحسُّ بقلقٍ مفاجىءٍ من جَرَّاء ِهذا الطَّلبِ الغريب من قِبَلِ سامي:ترى ماهذا السِّرُّ الذي سيطلعني عليه في حفرة ,أولم تكن غرفتنا أكثر مناسبة للبوح بهذا السِّر ؟!!!
    سبقني بالنُّزول على السّلم, فتبعته, وأنا أرتجف خوفا من الحفرة, ومن سره المجهول, وتمنيت لدقائق ألا أكون قد خرجت من حظيرة العنوسة, مقابل تعرُّضي لمثل هذا الموقف المثير حقاً0
    شعرت بالإختناق وأنا في جوف المسبح , ظننته قبراً, فحاولت الصُّعود منه, ولكنَّ يد سامي كانت أسرع من خطواتي ,فأمسك بي, وراح يُحدِّق بعينيَّ المذعورتين بنظرات غريبة, للحظات شعرت خلالها بدنو الأجَل,وعجزت بقبضة خوفي من التَّكهن بما يدور برأس هذا الرَّجل في هذه اللحظة المحرجة بل المخيفة وأنا وحيدة معه ,ربما شعر بسقوطي في هوة الرُّعب فانفجَر ضاحكا, ويداه تضمني إليه بحنان فأحسست بشي من الرَّاحة ممزوجة بالقلق, وأنا ألقي برأسي فوق صدره ألتمس فيه الطمأنينة والأمان, فقال بصوت مفعم بالحنان : أكنت حقاً خائفة ؟
    أجبته ودمعة تنساب من عيني : نعم ظننت 00 لم يدعني أكمل ,فقال هامسا : من يرميك بوردة أرميه برصاصة ياحبيبتي0
    أمسكني من كتفي, وسار بي باتجاه الزَّاوية الغربية من المسبح, وأخرج من جيبه مفتاحاً صغيراَ جداً ثمَّ جلس القرفصاء ,ودعاني للإ قتراب منه, فرأيته يدخل المفتاح في قفل صغير في الحائط ويدير يده بالمفتاح فرأيت العجب0
    انفتح باب في الحائط,وكان الباب مموَّهاً من الخارج ولايستطيع أحد مهما كان ذكياً أن يكتشف وجود هذا الباب في المسبح لأنَّه مبلط بالسيراميك كبقية أرجاء المسبح, وكان الباب مصنوعاً من الحديد وربما بلغت سماكته عدَّة سنتمترات وكانت جميع حوافه الدَّاخليةمسيَّجة بعاذل من الكاوتشوك تمنع تسرُّب الماء إلى داخل الغرفة عندما يكون المسبح مملوءاً بالماء, ولكنني لم أتبين ماوراء الباب فقد كان النُّور فيه قليلاً, فقال سامي بابتسامته الجميلة انتظري سأريك شيئا ,ثُمُّ اخرج مفتاحاً آخر من جيبه ووضعه في مكان ما من الحائط الدَّاخلي للغرفة, فرأيت الحائط ينشق عن باب سرعان ماشاهدت ماوراءه عندما دخل منه إلى غرفة واسعه,ولا أدري كيف أضاء فيها النُّور إلا بعد أن رأيت عدة قواطع كهربائية بطرف الحائط الخارجي للغرفة الأولى,و عندمافتح الباب فاحت من خلاله رائحة الرُّطوبة, وكدت أختنق
    وهو يمسك بي , ويدخلني اليها
    يتبع
    بنت البحر
    الصور المرفقة الصور المرفقة  
    بنت البحر
    يكفيكم فخراً فأحمد منكم***وكفى به نسباً لعزِّ المؤمن

  6. #6
    الصورة الرمزية نسيبة بنت كعب
    نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,277
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي رد: الاعتراف )قصة قي حلقات(لزاهية لبنت البحر)

    متــابعة - معاكِ - اكملى بارك الله فيك

    تحياتى

  7. #7
    الصورة الرمزية zahya
    zahya غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    127
    آخر نشاط
    27-06-2010
    على الساعة
    06:17 PM

    افتراضي رد: الاعتراف )قصة قي حلقات(لزاهية لبنت البحر)


    الحلقة الثالثة 3
    كانت الغرفة فارغة كلها ماعدا أحد الجدران, الذي كانت تجثم بالقرب منه خزنة حديدية كبيرة,سرعان مااقترب منها وراح يفتحهابطريقة خاصة لاأفهم عنها شيئاً, ثم نظر إلي قائلاً : اقتربي أكثر وانظري إلى محتوى الخزن
    كانت مليئة بالنقود وببعض العلب المخملية الملوَّنة بأحجام مختلفة, فأخرج علبة خضراء, وقدَّمها لي قائلاً : هذه لك ياسناء 0
    فسألته : ماذا يوجد في داخلها ؟
    أجابني : عقد ماسي ثمنه ستُّون ألف دولار0
    قلت بدهشة:ستون ألف دولار ؟!!
    قال: أجل ولك منه المزيد
    فقلت له : ولكن أولادك ما
    قال : تركت لهم مايكفيهم وأولادهم لعشرات السِّنين0وكل محتوى الخزنة هو لك بعد موتي0
    أحسست بسكين تغرس في صدري وهو يقول لي هذا الكلام, فتركته, وركضت باكية باتجاه السُّلَّم, فناداني ضاحكاً: لاتبكي ياحبيبتي أما ترينني ما زلت قوياً وعمر الشَّقي بقي وراح يضحك بجمال لم أره فيه من قبل0
    وعندما عدنا إلى غرفتنا سألته لماذايضع نقوده في المسبح حيث الرُّطوبة والماء, فأخبرني بأنه لايحبُّ التَّعامل مع البنوك وهذا المكان لايمكن لايِّ لصٍ أن يطاله وقال لي بابتسامته المعهودة:
    لاأحد يعرف هذا المكان غيرك, فقد استعنت لبنائه ببعض العمال من خارج المدينة 0, ومنذ ذلك اليوم أصبح للمسبح مكانة خاصة في نفسي لم أستطع تحديد هويَّتها رغم مرور ثلاث سنوات على تلك الحادثة 0
    تعوَّد سامي أن يتركني في البيت وحيدة مع خادمتي ربا, ولكن بعد زواج ربا استقدم من إحدى القرى المجاورة رجلا, وزوجته ليعيشا معنا في المنزل بحيث يقوم عزَّام بخدمة سامي, وتقوم زوجته بتدبير شؤون البيت, وكان سامي قد خصص جناحا خارج المنزل للخدم, فاستقر فيه عزَّامٌ وهنية وابنهما الرَّضيع رشاد0
    كانت أمي تزورني ولكنَّها لم تكن تفضِّل المبيت عندي بحجَّة أن أبي لايحب أن تنام خارج البيت, وكذلك إخوتي وأخواتي كانوا يأتون لزيارتنا نهارا, ويرجعون إلى بيوتهم مساءً ,وكثيراً ماكنت أطلب من خالتي بهيجة أن تعيش معي, فهي أرملة وتسكن مع إبنتها في بيت صهرها, ولكنَّها لم توافقني يوما0
    أحيانا كنت أحس بالوحدة, فأقتلها بالقراءة , وخاصَّة قراءة القصص البوليسية, لذلك كنت سريعة الخوف ولكنني تعلمت منها سرعة التَّفكير, وكيفية التَّخلُّص من المواقف الصَّعبة0
    بعد دخول عزَّام وزوجته البيت ,أصبح الوضع العام أفضل بشكلِ ملموس, فقد حظي عزَّام بثقة سامي الكبيرة ومحبته , وعامله كابن له وأشركه في الكثير من أسراره العملية والمالية, حتى أنه كان يدخل عليه مكتبه دون استئذان, ولم أخفِ عن سامي شعوري بالضِّيق من عزَّام, ولكنه كان يحاول دائماًامتصاص غضبي, بحسن أخلاق الرَّجل ومروءته, فسكَتُّ مرغمةً مع التزام الحيطة منه, والحذر0
    هنيَّة امرأة قروية في الثَّلاثين من العمر, تمتاز بقوة الجسد والنَّشاط, وتمتلك شيئاً من الجمال الملوَّح بالشَّمس, كانت تحب زوجها (عزَّام) وتغار عليه فقد تزوَّجته بعد قصَّة حبِّ أخبرتني بتفاصيلها ذات يوم بعدما ذهب عزَّام برفقة سامي إلى المدينة لأمر هام حدَّثني عنه زوجي بعد أن عادا بحقيبة سوداء مليئة بالنُّقود لم يخبرني سامي من أين جاء بها0 في بعض الأحيان كنت أحسُّ بغيرة هنيَّة مني على زوجها رغم أنني لم أكن أترك له مجالاً ليراني إلا وأنا محتشمة0
    لاأدري كيف استطاع هذا الرَّجل أن يدخل بسرعة إلى قلب زوجي ,فأصبح كاتم أسراره الخاص, وربما كان يعرف عنه مالا أعرفه أنا عنه 0بدأت أحسُّ بالضِّيق من هذا الرَّجل, ومن تلك البساطة التي يتعامل بها سامي معه خاصة وانني كنت أحيانا أرى عزَّاماً ينظر إليه بشيء من الغيرة, فلم أحبذ دخوله عليه غرفته متى شاء, وقد أخبرت سامى بقلقي هذا, فسخر من شكوكي, وقال إنَّ (عزَّام) رجل بسيط, وليس هو كما أتصوَّره0
    كان (عزَّا م) يظهر محبته لسامي أمام الجميع, ولكنَّني كنت في ريب منه, فرحت أراقبه من بعيد دون أن أترك له ثغرة يضبطني من خلالها وأنا أرصده إلا مرة أو مرتين 0
    يتبع
    بقلم
    بنت البحر
    الصور المرفقة الصور المرفقة  
    التعديل الأخير تم بواسطة نسيبة بنت كعب ; 14-01-2006 الساعة 03:31 PM
    بنت البحر
    يكفيكم فخراً فأحمد منكم***وكفى به نسباً لعزِّ المؤمن

  8. #8
    الصورة الرمزية نسيبة بنت كعب
    نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,277
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي رد: الاعتراف )قصة قي حلقات(لزاهية لبنت البحر)

    متابعين يا بنت البحــر


    تحياتى

  9. #9
    الصورة الرمزية zahya
    zahya غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    127
    آخر نشاط
    27-06-2010
    على الساعة
    06:17 PM

    افتراضي رد: الاعتراف )قصة قي حلقات(لزاهية لبنت البحر)

    نسيبة الحبيبة سأتابع بإذن الله
    انتظريني ولاتملي من الانتظار
    بنت البحر
    يكفيكم فخراً فأحمد منكم***وكفى به نسباً لعزِّ المؤمن

  10. #10
    الصورة الرمزية zahya
    zahya غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    127
    آخر نشاط
    27-06-2010
    على الساعة
    06:17 PM

    افتراضي رد: الاعتراف )قصة قي حلقات(لزاهية لبنت البحر)


    الحلقة الرَّابعة 4
    ذات ليلة كنت في جناحي الخاص , الذي لايدخله أحد سوى سامي, وكنت أنا التي أقوم بتنظيفه والعناية به, ولم أسمح لهنيَّة يوماً بدخوله مطلقاً0
    جلستُ على الأريكة قرب النَّافذة أنظر بين الفينة والأخرى من خلف الزُّجاج إلى تساقط الثُّلوج الرَّائع فوق أشجار الزَّيتون,كان المشهد يوحي بالكآبة رغم روعته ربما لأنني كنت في غرفتي وحيدة , أو لسبب آخر لم يكن إحساسي به واضحاً في هذه السَّاعة , فرحت أقرأ إحدى القصص, وأنا أحتسي الشَّاي السَّاخن, بينما كان سامي في مكتبه يراجع حساباتِ بعض الدَّ فاتر المهمة, والتي كان عليه أن ينهيها الليلة 0
    سمعت دقاتِ السَّاعة في الخارج تعلن تمام َالعاشرة مساءً, أغلقتُ الكتاب و نهضت من مجلسي,ثمَّ خرجتُ من الغرفة لأحضر لسامي كأساً من العصير,وفي طريق عودتي من المطبخ باتجاه غرفتة سمعت عزَّام يقول بصوت غاضب مجهد : سأقتلك وآخذ أموالك وزوجتك ,كفاك عمراً أيُّها العجوز مت ,مت 0لم يكن خلف الباب داخل المكتب مايشير إلى مقاومة ما تجاه ماسمعته ..كدت أنهار رعباً وحيرة ..نظرت من ثقب قفل الباب فرأيت (عزام )يلقي بسامي أرضاً ياإلهي ماذا أفعل ؟إنَّني وحيدة في البيت وسامي بين يدي مجرم ,لم أعد أسمع صوتا , لقد قتله ,رحتُ أرتجف مذعورة ,حاولت اقتحامَ الغرفة ,ولكنَّ الخوفَ كبَّلني ,ربما لو علم بوجودي جاء ليقتلني ,فأنا الشَّاهد الوحيد في الجريمة0
    هربت إلى غرفتي 00أغلقتُ البابَ جيدا, واقتربتُ من الهاتف ,رفعتُ السَّمَّاعة بعد أن وضعتُ كأس العصير فوق الطاولة الصَّغيرة قرب الهاتف, ولكنَّني لم أتذكر أي رقم هاتفي ,فأعدتُ السَّماعة إلى الجهاز خشية أن يكون (عزَّام) على الطَّرف الأخر من الخط في غرفة سامي 0
    وضعت يديَّ فوق فمي أستجدي الدَّفءَ من أنفاسي والدُّموع قدجمَّدها الخوفُ في عيوني0
    ما أصعبَ الوحدة ,أحسستُ بالغربة , بل بالنَّفي خارجَ المجتمع برفقة مجرم خطير, قد تطبق يداه حول عنقي في أية لحظة0
    ياالله ماذا أفعل ؟ بمن أستنجد ؟ من سيحضر إلي في مثل هذه السَّاعة من الليل ,لم أعد أتذكر كم أصبحتْ هذه السَّاعة ُ الآن ,ومن سيأتي إليَّ يحتاج بأقل تقديرٍ إلى نصف ساعة للوصول إلى بيتنا0 دون وقت الإستعداد للخروج من البيت 0
    يجب أن أفعل شيئا قبل أن يقتلني أنا الأخرى.وبينما أنا في زوبعة الخوف سمعت نقرات على باب غرفتي فارتجفتْ فرائصي رعباً وبرداً , وما لبثت هنيهة حتَّى سمعتُ صوت عزَّام يقول: سيدتي إنني ذاهب إلى المدينة بتكليف من السَّيِّد سامي أتحتاجين شيئاً من هناك؟
    استجمعت قواي , ومابقي لديَّ من أنفاس وأجبته: لا,أشكرك0
    لم أعد أسمع صوته, فأسرعت إلى جانب الباب أتنصَّت من خلفه, فسمعتُ دعس خطواته تبتعد فنظرت ُمن خلال ثقب القفل, فرأيته يهبط الدَّرج باتجاه الطَّابق الأرضي, تنفَّستُ الصُّعداء, ومشيتُ باتجاه سريري, وألقيتُ بنفسي فوقه باكية ,منهكة القوى, فأنا الأن سجينة ً مع رجل ميت في بيت واحد, وأنا أخاف من الموت, ولم يسبق لي أن رأيت ميتا في حياتي 0
    وسط دوامة الخوف هذه, سمعتُ صوت محرِّك السَّيارة فنهضتُ لأرى ماالَّذي يحدث في الخارج ..نظرتُ خلسة من خلف السِّتار فوجدتُ هنيَّة تقف بالقرب من سيارتنا التي كان يقودها عزَّام دائما بتفويض من سامي سابقا , وهاهو الأن يستَّقلُّها دون إذن منه ليهرب من جريمته ويتركني فريسة للشُّكوك البوليسة بعد اكتشاف الجريمة فماذا أفعل؟!!

    بقلم
    بنت البحر
    الصور المرفقة الصور المرفقة  
    بنت البحر
    يكفيكم فخراً فأحمد منكم***وكفى به نسباً لعزِّ المؤمن

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

الاعتراف )قصة قي حلقات(لزاهية لبنت البحر)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سجد في قاع البحر
    بواسطة نوران في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 07-07-2009, 12:42 AM
  2. جريمه على كرسى الاعتراف
    بواسطة صل على الحبيب في المنتدى الأدب والشعر
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 30-12-2007, 01:58 AM
  3. ماذا حدث لهذا القِسّ على كُرسيّ الاعتراف ?
    بواسطة nour_el_huda في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 25-03-2007, 08:03 AM
  4. قصة شاب سجد لله في قاع البحر
    بواسطة سواد الليل في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-02-2007, 01:46 AM
  5. تسجيل لانبا موسى يؤكد فيه على ان اب الاعتراف اهم من اى شئ اخر
    بواسطة bahaa في المنتدى منتدى غرف البال توك
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-10-2005, 12:03 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الاعتراف )قصة قي حلقات(لزاهية لبنت البحر)

الاعتراف )قصة قي حلقات(لزاهية لبنت البحر)