بناء البشر يسبق بناء الحجر

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

حقيقة الكائن قبل أن يكون ابراهيم عند يوحنا » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة فتر الوحى وتوفى ورقة » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

بناء البشر يسبق بناء الحجر

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: بناء البشر يسبق بناء الحجر

  1. #1
    الصورة الرمزية ronya
    ronya غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    8,783
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    25-08-2017
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي بناء البشر يسبق بناء الحجر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الشيخة عائشة مبارك الصباح خبيرة التنمية البشرية:

    بناء البشر يسبق بناء الحجر


    الشيخة عائشة مبارك الصباح : خبيرة التنمية البشرية تقوم بدور كبير في العمل العام من خلال رعايتها للعديد من الأنشطة الخيرية، كما تقوم بإلقاء العديد من المحاضرات في مختلف المجالات، لها إسهامات عدة في العمل العام في هذا الحوار نتجول معها في الحديث عن سر اهتمامها بالتنمية البشرية ودور المرأة في المجتمع وفي تربية أبنائها وكيف تتصرف عندما تجد رفضاً من ابنتها، ودور المرأة في إصلاح المجتمع·


    لماذا قررت ولوج مجال التنمية البشرية؟

    ـ لأن هذا المجال مهم لنا نحن المسلمين بالذات· فبناء البشر يسبق بناء الحجر، كما أن هذا المجال يتيح للإنسان كيف يدير حياته بشكل جيد، كيف ينظم وقته، كيف يستثمر قدراته، كيف يتعرف على ميوله واتجاهاته، كيف يحقق الحد الأقصى من النجاح في أي مجال يختاره طبعاً طبقاً لأسس ومعايير علمية حسب أسلوب ومنهج علمي يعتمد أحدث الأساليب السيكولوجية والعلمية الحديثة في تنمية القدرات·

    وطبعاً نحن كمسلمين مأمورون بذلك لتحقيق مبدأ الاستخلاف في الأرض لأن لنا دوراً في هذه الحياة كما أننا الأمة الشاهدة على الأمم السابقة فينبغي أن تكون لنا الريادة في كل المجالات· فالمسلم مطالب بالتفوق في كل شيء فيجب عليه أن يكون بمنزلة الأستاذ بين تلاميذه في تخصصه، والقاعدة الفقهية تقول: (إذا وجد تخصص يحتاج إليه المسلمون ولم يوجد من المسلمين من يفقه هذا التخصص فالمسلمون جميعاً آثمون)، وحديث رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ (كلكم على ثغر من ثغور الإسلام فليحذر أحدكم أن يؤتى الإسلام من قبله)·

    كل تلك الأشياء قادتني لولوج هذا المجال وسبر أغواره حتى أخدم مجتمعي ووطني وأسد فراغاً وجد في هذا المجال بسبب عدم إدراكنا لأهمية التنمية البشرية رغم أن أول شيء قام به رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في الفترة المكية هي بناء الفرد المسلم أي رجل العقيدة فظل ثلاثة عشر عاماً كاملة يغرس العقيدة ويربي الأفراد على منهج الإسلام قبل مرحلة بناء الدولة في المدينة والتي استمرت لمدة عشر سنوات·


    يقودنا ذلك إلى الحديث عن دور المرأة في المجتمع؟

    ـ للمرأة دور عظيم وخطير في المجتمع أخطر من دور الرجل فهي الأم والأخت والزوجة والبنت والصديقة··· إلخ، وهي نصف المجتمع وتلد لنا النصف الآخر لذلك إذا صلحت المرأة صلح المجتمع من هنا يأتي عظم دور المرأة المناط بها· فالمرأة هي التي تربي الأبناء وبالتالي إذا صلحت الزوجة صلح الأبناء وبالتالي صلحت الأسرة، والمجتمع عبارة عن مجموعة من الأسر وبالتالي ينصلح حال المجتمع بأسره·

    وقد عرف أعداء الأمة خطورة دور المرأة، لذلك نجد أحد المستشرقين يقول "غانية وكأس خمر يفعلان في أمة محمد مالا يفعله ألف مدفع ودبابة"·

    لذلك مطلوب من المرأة أن تهتم ببيتها فتعمل على بناء بيت مسلم بمعنى الكلمة ولها دور تجاه أهلها ومجتمعها ووطنها وأمتها العربية والإسلامية لأنه كما قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ: (من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم)· لذلك فالمرأة هي العمود الفقري للمجتمع·


    كيف تقوم المرأة بتنمية وبناء نفسها؟

    ـ لا بد للمرأة أن تبني نفسها عقدياً وروحياً وثقافياً وأخلاقياً وصحياً واجتماعياً فلا بد أن تعرف عقيدتها جيداً ودينها ولا بد أن يكون لها برنامج روحي فيكون لها ورد قرآني يومياً ولو جزء أو حزب كما لا بد أن تحافظ على قراءة الأذكار صباحاً ومساءً وتجعل لها برنامجاً قرائياً فتعرف السيرة النبوية وتاريخ الصحابة ثم التاريخ الإسلامي عموماً وحياة الصحابيات والتابعيات وتعرف واقعها المعاصر ثم تعرف فقه العبادات على الأقل وما يخصها من فقه المرأة وفقه المعاملات على الأقل، وتحافظ على صحتها لأن الأعباء المناطة بها كبيرة وهذا ما يستلزم منها المحافظة على صحتها وأن تلم بالثقافات المتعددة وتعرف ما يدور حولها وتجيد فن العلاقات الإنسانية وفقه الواقع وكل ذلك······ إلخ·


    بماذا تنصحين الأمهات في تربية أبنائهم؟

    ـ لا بد أولاً أن تكون الأم والأب قدوة لأبنائهم في كل تصرفاتهم فمثلاً موضوع الصلاة كيف تأمر الأم ابنتها بالصلاة أو الحجاب دون أن تكون قدوة لها في هذا الموضوع، ثم عليها استخدام أسلوب الترغيب طبقاً لنظرية المثير والاستجابة ويكون ذلك بالترغيب بثواب الله وبهدية أو جائزة إذا أحسن الأبناء صنعاً ثم العدل بين الأبناء وعدم التفريق بينهم ثم مراعاة الفروق العمرية وظروف كل مرحلة سنية ومراعاة التغييرات الفسيولوجية التي تطرأ على كل مرحلة وكيفية التصرف فيها وفوق كل ذلك أن تكون الأم صديقة أبنائها حتى يثقوا بها وينفذوا ما تطلبه منهم·

    بخصوص الحجاب أيهما أفضل أن نسعى لترغيب بناتنا فيه منذ الصغر أم نتركهن حتى مرحلة التكليف؟

    ـ الواجب علينا أن نسعى لترغيب بناتنا في الحجاب منذ الصغر لأننا سوف نقف بين يدي الله سبحانه وتعالى يوم القيامة ويسألنا كيف ربيناهن (وقفوهم إنهم مسؤولون) وأيضاً الإسلام يأمر بتدريب الصغار على العبادة قبل التكليف أي قبل البلوغ، فالصلاة مثلاً قال عنها المصطفى ـ صلى الله عليه وسلم ـ (علموا أولادكم الصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر) فمنذ سن سبع سنوات يعلم الوالدان الأبناء الصلاة ويحملوهم على أدائها منذ سن عشر سنوات· ولأننا لو أطلقنا لهن الحرية منذ الصغر في ارتداء ما يشأن تقليداً لغيرهن من غير الملتزمات دون حزم أو توجيه فسوف يعتدن هذا ثم يفاجأن حين يصلن سن التكليف بمن يأمرهن بالحجاب فتكون كالصدمة بالنسبة لهن مما يؤدي لصعوبة الأمر عليهن وعدم قدرتهن على تنفيذ الأمر، بينما لو علمناهن حب الحجاب والاقتناع به منذ الصغر لطلبن ارتداءه من تلقاء أنفسهن·


    إذا وجدت الأم من ابنتها صدوداً أو عدم استجابة لارتداء الحجاب كيف تتصرف الأم؟

    ـ هذا أمر طبيعي فمرحلة المراهقة تتسم بالعناد والرفض والرغبة في إثبات الذات حتى لو كان ذلك بالمخالفة لمجرد المخالفة وتضخم الكرامة العمياء التي قد تدفع المراهق رغم إيمانه بفداحة ما يصنعه إلى الاستمرار فيه إذا شعر أن توقفه عن فعله سيشوبه شائبة أو شبهة من أن يشار إلى أن قراره بالتوقف عن الخطأ ليس نابعاً من ذاته وإنما بتأثر أحد من قريب أو بعيد· فإذا وجدت الأم من ابنتها عدم استجابة لها في مطالبتها بارتداء الحجاب فعليها أن تخطط بطريقة ذكية لاحتوائها وإقناعها·

    وفي النهاية تسأل ابنتها أتحبين أن تأخذي سيئة بكل شعرة ظهرت منك لغير المحارم؟ هل تبيعين دنياك الفانية بالآخرة الباقية؟ هل تقبلين أن تكون النساء في الجاهلية قبل الإسلام أفضل وأتقى منك؟ هل أنت مصرة على أن تقولي "لا" لأوامر الله كلما ظهرت أمام غير المحارم بلا حجاب؟ هل ترفضين أن تكوني أجمل وأشرف مكانة من الحور العين في الجنة؟ هل تستطيعين مقاومة الموت وتظلي على قيد الحياة لتهربي من حساب ربك؟ هل تضمنين أن يمهلك ملك الموت حتى ترتدين الحجاب وتتوبي قبل أن يقبض روحك؟ هل تقبلين أن تكوني من الفجار الذين قال الله فيهن (وإن الفجار لفي جحيم)؟·

    وبالتالي كل تلك الوسائل ستقودها إن شاء الله إلى ارتداء الحجاب والفوز برضا الله·

    نخلص من كل ما سبق إلى أنَّ الإسلام هو الحل لكل مشكلاتنا المعاصرة؟

    ـ نعم الإسلام هو الحل لكل مشكلاتنا المعاصرة، فلن يصلح حال هذه الأمة إلى بما صلح به أولها ولا عزّة ولا تقدم لهذه الأمة إلاّ بالإسلام الوسطي المعتدل، بالفهم الصحيح له وتطبيقه في شتى مجالات حياتنا فالإسلام قدم بدائل وحلولاً في كل ما يعن للأمة من مشكلات لأنه من لدن الخالق سبحانه وتعالى الذي هو أعلم بما ينفع البشر، فالصانع هو الذي يحدد القانون الذي يسير حركة صناعته والقانون الذي يصلحها لأنه هو أدرى بها لأنها من صنع يديه ولم يأت أحد ولن يأتي يقول أنه هو الذي خلق نفسه وأوجدها وما دامت الخالقية هي صفة من صفات الله فما على البشر إلاَّ السير وفق منهج ذلك الخالق البارئ المصوِّر الذي أحسن كل شيء خلقه·

    وعندما طبقت الأمة الإسلام تقدمت وازدهرت ونشرت العلم والحق والعدل في العالم والتاريخ خير شاهد على ذلك وكانت لها العزة والمنعة، لكن عندما بعدت عن شرع ربها رأينا ما رأينا من فقر ومشكلات (وضرب الله مثلاً قريةً كانت آمنةً مطمئنَّةً يأتيها رزقها رغداً من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون) النحل:112، وسيدنا عمر بن الخطاب كان يقول: >لقد أعزنا الله بالإسلام فإذا ابتغينا العزة في غير الإسلام أذلّنا الله


    كلمة أخيرة توجهينها للأمهات؟

    ـ مسؤوليتكن أمام الله والتاريخ عظيمة وجدُّ خطيرة حيث تعيش أمتنا أصعب فترة على مدار تاريخها والإصلاح يبدأ من الفرد فإذا وجد الفرد المسلم وجدت الأسرة المسلمة وإذا وجدت الأسرة المسلمة وجد المجتمع المسلم، فبيدكن أيتها الأمهات والأخوات والبنات إصلاح المجتمع لأن الأسرة هي مدار صلاح المجتمع فإذا صلحت الأسرة صلح المجتمع والعكس·

    فاحرصن على بناء البيت المسلم الذي يربي رجالاً بمعنى الكلمة رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه يتحملون مسؤولياتهم أمام أسرهم ومجتمعهم ووطنهم وأمتهم ودينهم، اغرسن في أبنائكن وبناتكن القيم الفاضلة والأخلاق السامية والعقيدة الصحيحة، علموهن حسن العبادة وحسن الخلق، اغرسن فيهم وفيهن قيم الولاء والانتماء لهذه الأرض الطيبة التي أعطتنا وما زالت تعطينا الكثير·

    علموهن الرجولة السلوكية في كل المواقف، علموهن تحمل المسؤولية، اغرسن فيهن حب الإسلام فديننا هو لحمنا ودمنا وعقيدتنا هي عرضنا الذي يجب أن نصونه· لأننا إن لم نقم بهذا الدور استبدلنا الله بقوم غيرنا كما قال تعالى (وإن تتولوا يستبدل قوماً غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم) محمد: 38، فلنحافظ على شرف حمل رسالة الإسلام السامية ونبلغها للعالمين·


    بقلم: الشيخة عائشة مبارك الصباح


  2. #2
    الصورة الرمزية gardanyah
    gardanyah غير متواجد حالياً عضوة ماسية
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    7,697
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    09-08-2017
    على الساعة
    09:57 AM

    افتراضي

    فعلا
    فعلا
    مثل مصرى بيقول
    ابنى ابنك
    ولا تبنى لابنك
    موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية نضال 3
    نضال 3 غير متواجد حالياً مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    7,555
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-02-2017
    على الساعة
    08:17 PM

    افتراضي

    جوزيتِ كل خير اختي رانيا

    على الموضوع والطرح الرائع ...


    توقيع نضال 3


    توقيع نضال 3

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

بناء البشر يسبق بناء الحجر

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حل معضلة بناء الاهرامات
    بواسطة عماد وليم حلقه في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 25-05-2012, 05:00 AM
  2. فقه بناء الكعبة
    بواسطة المهندس زهدي جمال الدين محمد في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-11-2011, 08:57 PM
  3. &*& من أجل بناء إنسان سليم....!! &*&
    بواسطة نضال 3 في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-01-2011, 06:24 PM
  4. ساعدونا في بناء كنيسة
    بواسطة خالد بن الوليد في المنتدى مشروع كشف تدليس مواقع النصارى
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 17-09-2007, 03:19 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

بناء البشر يسبق بناء الحجر

بناء البشر يسبق بناء الحجر