الأقنوم والجنة والمسيح

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الأقنوم والجنة والمسيح

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: الأقنوم والجنة والمسيح

  1. #1
    الصورة الرمزية ali9
    ali9 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    964
    آخر نشاط
    18-12-2015
    على الساعة
    12:39 PM

    افتراضي الأقنوم والجنة والمسيح

    لاشك بأن الأديان الثلاث السماوية تقول بأن الله واحد وأن هناك حساب وجنة ونار
    وما كان ينبغى أن توجد هناك خلافات بينهم لآن المصدر واحد لولا تدخل الناس وتغييرهم للحقائق
    فاليهودية والأسلام متفقين تماما فى العقيدة بالله الواحد ومتفقين فى تطبيق الناموس
    أما المسيحية فتختلف عنهما وما كان ينبغى ذلك لأن المسيحية هى إمتداد لليهودية
    قال المسيح ما جئت لأنقض بل لأكمل وقال بأنه تزول مياه البحار ولاينقض كلمة من الناموس
    ومن أخطر إنحرافات المسيحية هى الخطأ فى العقيدة فى الله فهم يقولون بأن الله ثلاثة مجموعين فى واحد
    من المعروف بأن الله هو الذى يرسل الرسل والمسيح ارسله الله لليهود ومذكور ذلك بوضوح فى الأنجيل
    كذلك من المعروف بأن الله يرسل ملائكته لتأييد الرسل وقد ارسل ملاكه الى المسيح يوم عمده يوحنا
    ومذكور ذلك بأنه شاهده لصورة جسمانية على هيئة حمامة وهذا دليل هام لأن الذى يمكن رؤيته هو الملاك بينما لايمكن رؤيه الله حسب قول المسيح الله لم يره أحد قط
    لذلك بعد أن ارسل الله المسيح أصبح هو على الأرض ويؤيده جبرائيل أو ملاك آخر من الله والله فى السماء
    أما لماذا هذه التعقيدات من التسميات التى تشتت المخ ولاتفيد الناس ولامعنى لها الأقنوم اللاهوت الناسوت
    كل هذه هى أدوات التضليل لكى تبعد الأنسان عن الله الواحد فيصبح الأنسان قد ارتكب خطيئة أفظع من خطيئة أدم وإثم لايغفر فهم يعتمدون على تصعيب الموضوع ولكن الموضوع ليس فيه اى صعوبه ولآجل أهمية ذلك سأوضح ببساطة خطأ هذه العقيدة فهم جعلوا الأقانيم الثلاث هكذا لكل منها صفة واحده وتحتاج الى صفتين لتتكامل
    فالصفة المتكاملة هى العلم+الحياة +القدرة فالكائن الكامل هو الذى يتمتع بهذه الصفات الثلاث
    الله جعلوه الأقنوم الأول = وعنده العلم فقط بينما يحتاج الى الحياة والقدرة
    وجعلوا للأقنوم الثانى القدرة وجعلوا للثالث الحياة
    كل هذا التحايل لكى يبرهنوا بقانونهم بأن الله الواحد يتكون من الثلاثة
    كما فسروا ذلك بالمثال المعروف عن الشمس والضوء والحرارة
    هذه التشبيهات مادية وليس عندهم و لايجوز أن يكون عندهم معرفة بالله أو يطبقون عليه فكرهم المحدود
    وهذا التحايل لايفيد بل ليضللوا الناس بقوانين من صنعهم وبأفكار من عقولهم المريضة
    وماذا يكون نتيجة من هذا التضليل سوى منع دخول الناس للجنة
    فالله حى وقادر وعليم ولاينقصه شىء من الصفات وارجعوا الى قول المسيح
    المسيح يقول بأن الله كامل فذلك ينقض قانونهم وهو صاحب القدرة وصاحب العلم
    وهو الذى يحاسب ويجازى بالجنة أو بالنار
    48فَكُونُوا أَنْتُمْ كَامِلِينَ كَمَا أَنَّ أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ هُوَ كَامِلٌ.
    المسيح يأمر حسب الناموس بالعمل الصالح والله هو الذى يجازى
    4لِكَيْ تَكُونَ صَدَقَتُكَ فِي الْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ هُوَ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً
    6وَأَمَّا أَنْتَ فَمَتَى صَلَّيْتَ فَادْخُلْ إِلَى مِخْدَعِكَ وَأَغْلِقْ بَابَكَ وَصَلِّ إِلَى أَبِيكَ الَّذِي فِي الْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً
    18لِكَيْ لاَ تَظْهَرَ لِلنَّاسِ صَائِماً بَلْ لأَبِيكَ الَّذِي فِي الْخَفَاءِ. فَأَبُوكَ الَّذِي يَرَى فِي الْخَفَاءِ يُجَازِيكَ عَلاَنِيَةً.
    المسيح رسول من الله وهو متواضع:
    14فَلَمَّا رَأَى النَّاسُ الآيَةَ الَّتِي صَنَعَهَا يَسُوعُ قَالُوا: «إِنَّ هَذَا هُوَ بِالْحَقِيقَةِ النَّبِيُّ الآتِي إِلَى الْعَالَمِ!»
    15وَأَمَّا يَسُوعُ فَإِذْ عَلِمَ أَنَّهُمْ مُزْمِعُونَ أَنْ يَأْتُوا وَيَخْتَطِفُوهُ لِيَجْعَلُوهُ مَلِكاً انْصَرَفَ أَيْضاً إِلَى الْجَبَلِ وَحْدَهُ.
    «مَجْداً مِنَ النَّاسِ لَسْتُ أَقْبَلُ 42وَلَكِنِّي قَدْ عَرَفْتُكُمْ أَنْ لَيْسَتْ لَكُمْ مَحَبَّةُ اللَّهِ فِي أَنْفُسِكُمْ
    44كَيْفَ تَقْدِرُونَ أَنْ تُؤْمِنُوا وَأَنْتُمْ تَقْبَلُونَ مَجْداً بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ؟ وَالْمَجْدُ الَّذِي مِنَ الإِلَهِ الْوَاحِدِ لَسْتُمْ تَطْلُبُونَهُ؟
    فالمسيح أخبر بأن الله كامل لاعتريه اى نقص وبأن الصلاة والصوم الى الله
    لأنه هو الذى خلق السموات والأرض بمفرده كما ذكر فى سفر التكوين وكل الكتب السماوية
    فى ستة أيام بدون حاجة لأحد فإذن هو عليم وحى وقادر وهذا ينفى تخريف مايسمونه قانون الأيمان
    ونأتى بعد ذلك لنقطة هامة وهى العهد والبركة وقد وضح الكتاب المقدس بأنها موروثة من إبراهيم لبنيه
    ولذلك لاتنتقل البركة للأممين بل تنتقل فقط لليهود وللعرب حيث أن الأنبياء منهما فقط
    ومن المعروف بأن جميع المسيحيين الحاليين هم من الأمم وليس أحد منهم من أولاد إبراهيم
    لأن من آمنوا بالمسيح من اليهود فهم من النصارى الأوائل الذين آمنوا بالله الواحد حسب اليهودية وهؤلاء أغلبهم إستشهدوا واصبحوا قديسين عندما هاجمهم اليهود بعد رفع المسيح ومن بقى منهم دخلوا الأسلام لأنهم آمنوا بالألاه الواحد
    لذلك فالوضع للمسيحيين الحاليين الذين هم من الأمم فإنه لايمكن نقل البركة اليهم عن طريق المسيح لأنه مرسل لبنى إسرائيل فقط
    والنبى الوحيد الذى يمكن أخذ البركة منه هو رسول الله لأنه مرسل للأمم وللشعوب
    أما هذه الفكرة الخاطئة التى فكر بها بولس فهى لاتقبل منطقيا بسبب بأن الله هو الذى يحدد الى من يرسل الرسول
    ومن الواضح بأن المسيح أرسله الله لبنى إسرائيل بينما أرسل الله محمدا للأمم
    أما فكرة بولس الخاطئة فقد شرحها برسائله الى غلاطية والى روما هى فكرته من بنات أفكاره وغير مقبولة
    وهذا شرح موجز لفكرته بأن البركة كانت مع أولاد إبراهيم وان المسيح عندما صلبوه فقد انتقلت البركة
    بعد صلبه للأمم ليأكلوا جسده ويشربوا دمه فيكون بركة المسيح فى جسدهم وهذا أمر به وثنية ووحشية وتبرير لصلب المسيح وهو بلا خطيئة
    وخلاصة الأمر فإن كل ذلك لأجل الحصول على الجنة فطريقها واضح وليس فيه تعقيد ومضمون قد جعلها الله برسوله الذى أرسله للأمم فالله عادل وقد منح الفرصة ومعالمه واضحة يمكن الأنسان أن يفرق بين الحق والباطل
    متبعا إرشاد المسيح الذى قال
    العقيدة فى الله الواحد واتباع الناموس للقيام بالعمل الصالح الذى عليه الحساب واتباع الختان والصلاة لله والصوم لله وهذا متوفر فى اليهودية والأسلام
    بينما فى المسيحية تتناقض تماما وفى كل شىء مع السابق فبالعقل أيهما يذهب للجنه
    شخص آمن بالمسيح بأنه هو الله أو إبنه ولم يهمل الا الشر
    أم شخص بالله الواحد وحفظ الناموس وعمل به وعمل الخير
    التعديل الأخير تم بواسطة ali9 ; 04-01-2006 الساعة 10:37 PM

الأقنوم والجنة والمسيح

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ....مريم الأقنوم الرابع ...........................
    بواسطة هشيم في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 07-05-2014, 11:17 PM
  2. الأقنوم خوفو والكبش الكبير
    بواسطة أصيل الصيف في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 17-08-2008, 05:36 PM
  3. الذكي زكريا بطرس:(إبليس والجنة تناقض قرآني!)
    بواسطة shadib في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 31-01-2007, 07:07 PM
  4. كيف لا يعرف الأقنوم الثاني تلك الساعة !!!!!!!!!!!!!
    بواسطة داع الى الله في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 26-06-2006, 11:36 PM
  5. الأقنوم الرابع لبولس المتأثر باليهودية
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-11-2005, 03:53 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الأقنوم والجنة والمسيح

الأقنوم والجنة والمسيح