الأديان كانت تمهيدا للأسلام

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الأديان كانت تمهيدا للأسلام

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: الأديان كانت تمهيدا للأسلام

  1. #1
    الصورة الرمزية ali9
    ali9 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    964
    آخر نشاط
    18-12-2015
    على الساعة
    12:39 PM

    افتراضي الأديان كانت تمهيدا للأسلام

    قبل الدين اليهودى كان كل أولاد إبراهيم على دين إبراهيم وهو الأسلام
    وبعد رفع المسيح اعاد الله مرة أخرى دين الأسلام ليكون الدين عند الله بعد أن أرسل رسوله لكل الشعوب
    )وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) (البقرة:132)
    )إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْأِسْلامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ) (آل عمران:19)
    )هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ) (التوبة:33)
    فقد أرسل الله موسى الى فرعون ولم يؤمن به فرعون وآمن به بنى إسرائيل وجعل بنى إسرائيل هذا الدين قاصرا عليهم فقط
    وكانت فترة اليهودية منذ 4 آلاف عام وحتى أن أرسل الله المسيح اليهم منذ الفى عام وكانت دعوة المسيح لبنى إسرائيل
    تقتضى بمسح الدين اليهودى من على الوجود وإنهاؤه عندما يؤمنوا به كرسول اليهم وأن يتنصروا أى يتركوا الدين اليهودى وقال لهم بأن هذا هو السبيل الوحيد لقبولهم فى الجنة وأن من لايؤمن بذلك فمصيره للنار
    يوحنا:
    47فَجَمَعَ رُؤَسَاءُ الْكَهَنَةِ وَالْفَرِّيسِيُّونَ مَجْمَعاً وَقَالُوا: «مَاذَا نَصْنَعُ؟ فَإِنَّ هَذَا الإِنْسَانَ يَعْمَلُ آيَاتٍ كَثِيرَةً. 48إِنْ تَرَكْنَاهُ هَكَذَا يُؤْمِنُ الْجَمِيعُ بِهِ فَيَأْتِي الرُّومَانِيُّونَ وَيَأْخُذُونَ مَوْضِعَنَا وَأُمَّتَنَا». 49فَقَالَ لَهُمْ وَاحِدٌ مِنْهُمْ وَهُوَ قَيَافَا كَانَ رَئِيساً لِلْكَهَنَةِ فِي تِلْكَ السَّنَةِ: «أَنْتُمْ لَسْتُمْ تَعْرِفُونَ شَيْئاً 50ولاَ تُفَكِّرُونَ أَنَّهُ خَيْرٌ لَنَا أَنْ يَمُوتَ إِنْسَانٌ وَاحِدٌ عَنِ الشَّعْبِ وَلاَ تَهْلِكَ الأُمَّةُ كُلُّهَا». 51وَلَمْ يَقُلْ هَذَا مِنْ نَفْسِهِ بَلْ إِذْ كَانَ رَئِيساً لِلْكَهَنَةِ فِي تِلْكَ السَّنَةِ تَنَبَّأَ أَنَّ يَسُوعَ مُزْمِعٌ أَنْ يَمُوتَ عَنِ الأُمَّةِ 52وَلَيْسَ عَنِ الأُمَّةِ فَقَطْ بَلْ لِيَجْمَعَ أَبْنَاءَ اللَّهِ الْمُتَفَرِّقِينَ إِلَى وَاحِدٍ.
    53فَمِنْ ذَلِكَ الْيَوْمِ تَشَاوَرُوا لِيَقْتُلُوهُ. 54فَلَمْ يَكُنْ يَسُوعُ أَيْضاً يَمْشِي بَيْنَ الْيَهُودِ علاَنِيَةً بَلْ مَضَى مِنْ هُنَاكَ إِلَى الْكُورَةِ الْقَرِيبَةِ مِنَ الْبَرِّيَّةِ إِلَى مَدِينَةٍ يُقَالُ لَهَا أَفْرَايِمُ وَمَكَثَ هُنَاكَ مَعَ تلاَمِيذِهِ
    وبذلك إنتهت دعوة المسيح لليهود وأصعده الله وقد أوصى المسيح تلاميذه من بعده:
    5هَؤُلاَءِ الاِثْنَا عَشَرَ أَرْسَلَهُمْ يَسُوعُ وَأَوْصَاهُمْ قَائِلاً: «إِلَى طَرِيقِ أُمَمٍ لاَ تَمْضُوا وَإِلَى مَدِينَةٍ لِلسَّامِرِيِّينَ لاَ تَدْخُلُوا. 6بَلِ اذْهَبُوا بِالْحَرِيِّ إِلَى خِرَافِ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ الضَّالَّةِ. 7وَفِيمَا أَنْتُمْ ذَاهِبُونَ اكْرِزُوا قَائِلِينَ: إِنَّهُ قَدِ اقْتَرَبَ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ
    وبعد رسالة المسيح جاء بولس الذى كان من أصل روماني وكان شريرا يحارب تلاميذ المسيح للقضاء على دعوة المسيح ومنع تأثيرها على اليهودية وحتى يوقف هذه الدعوة فلايدخل يهود جدد الى النصرانية
    فأراد أن يقضى على هذه الدعوة نهائيا حتى لاتحقق أهدافها بتغيير اليهودية الى النصرانية
    بأن يطعنها من داخلها فانضم الي التلاميذ ثم انشق عليهم ووجه الدعوة للأممين مخالفا تعاليم المسيح بإلغاء الناموس وغير الدعوة من عبادة الله الى عبادة المسيح وسماها المسيحيه وهدفه عدم توجيه دين المسيح لليهود حتى لايقضى دين المسيح على اليهودية بل وجهه للأممين والغى كل تكاليف الدين حتى لايصبح مقبولا من اليهود من جهه وبحجة تسهيله على الأمم فدخل فيه الرومان أهله ونصروه ضد تلامبذ المسيح المتمسكين بالدين وساعدوه فى القضاء عليهم وعلى دعوة المسيح وبذلك أنقذ اليهودية وعصوا الله
    وقد أوهم بولس الأممين بأنه نقل لهم بركة العهد الذى اعطاه الله لأبراهيم من خلال صلب المسيح وإعتبر المسيح هو حمل الله جاء ليغفر لمن يؤمن به والمفروض اليهود لأنه هو المرسل لليهود قال هذا بولس للأممين بصفتهم لايفقهون الدين ولايفهمون الفرق بين الطهاره والنجاسة ولايميزون بين عباده الله أو عباده الأوثان أو عبادة المسيح كله واحد وكان هذا موافقا لهواهم نظرا لأن المسيح شخص مرئى لهم ولكن الله لم يره أحد فلن يصدقوا الا الذى يرونه لأنهم وثنيين وضللهم بولس بأنهم يمكنهم أن يكونوا مسيحيين حيث أن المسيح لم يأتى الا لبنى إسرائيل فقط لينهى اليهودية قال ماجئت الا لخراف بنى اسرائيل الضاله والدليل بأنه رفض أن يعالج أمميه وقال لها بأنه لايعطى الخبز للكلاب ونتج عن هذا التغيير أن حول مسار النصرانية من دعوة موجهه لليهود لخلاصهم من اليهودية الى ديانة مؤلفة للأمميين جعلها بولس تناسبهم بالغائه للشريعه وللطهاره وجعلهم يعبدون شيئا ملموسا وهو المسيح بدلا من الوثن فتقبلوها لتحل محل ديانتهم الوثنيه أما الآن بعد أن تطورت الحياة أحسوا بأن هذا غير مقبول
    وقد ساعد من سماهم بولس المسيحيون المؤمنون ببولس على القضاء على كل اتباع تلاميذ المسيح والنصرانية فأصبحت اليهودية غير مهددة بالأنقراض لكن أصبحوا مدانين عاصين مخالفين لله واصبح الدين اليهودى منتهى برفع المسيح وعدم الأيمان به كذلك إنتهى دين المسيح بالقضاء على تلاميذه وكتبهم واتباعهم ومبادئهم الصحيحة
    ولم يتبقى الا اتباع بولس من الأممين الرومان بدين المسيحية لعبادة المسيح من تأليف بولس وليسوا على دين المسيح السماوى فقد ضاعت معالم الدين الصحيح واختفت الأناجيل الصحيحة وحل محلها الأناجيل المحرفة التى تصور نقل عهدا جديدا من إبراهيم بواسطة بولس الى الأممين والرومان ليحل محل العهد القديم الذى كان قاصرا على أولاد إبراهيم كما حرفت التوراة بواسطة بولس والتتناسب مع ذلك والتى اصبحت ملغية لإنتهاء الديانة اليهودية بارسال المسيح ولتتماشى مع الأناجيل الجديدة
    وقد حقق بولس ما لم يحققه إبليس ورفض ذلك برنابا بينما تماشى معه بطرس وخاتمة المطاف أن قتلا سويا بروما وتركا هذا الدين الذى نسبوه للمسيح لذلك ارسل الله رسوله صلى الله عليه وسلم وسلم ليعيد الدين الصحيح
    فالأسلام وقت إبراهيم كان خاصا بأولاد إبراهيم بينما الأسلام بعد الرسول جعله الله لكل البشرية
    إذن فاليهودية كانت دين مؤقت خاص ببنى إسرائيل إبتدأ موسى وإنتهى بعيسى الذى جاء كمسيح يمسح هذا الدين
    بينما الأسلام كان الدين قبل اليهودية بواسطة إبراهيم لأولاده ثم عممه الله لكل البشرية بواسطة محمد
    التعديل الأخير تم بواسطة ali9 ; 28-12-2005 الساعة 10:49 PM

الأديان كانت تمهيدا للأسلام

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ماريا القبطية كانت مصرية
    بواسطة البريق في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 31-05-2008, 10:22 AM
  2. هل حقا ً أن ( في البدء كانت الكلمة ) أم شيء أخر ؟!!
    بواسطة القعقاع بن عمرو التميمي في المنتدى حقائق حول عيسى عليه السلام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 19-05-2008, 07:35 AM
  3. كانت بداية قصتي!!!
    بواسطة قسورة في المنتدى منتديات المسلمة
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 27-08-2007, 01:15 PM
  4. الفتنة...هل كانت شراً لا بُد منه؟
    بواسطة عبد الله القبطى في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-05-2007, 03:19 PM
  5. اليهودية والمسيحية تمهيد للأسلام
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 14-02-2006, 05:26 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الأديان كانت تمهيدا للأسلام

الأديان كانت تمهيدا للأسلام