من نفائس القرآن الكريم اللغوية والنحوية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الاخوة الافاضل اسالكم الدعاء » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | لاويين 20 :21 يسقط الهولي بايبل في بحر التناقض !!! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب. المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | ابحاث على الكتاب المقدس قويه جدا مفيده لكل دارس مقارنة اديان وكل باحث عن الحق » آخر مشاركة: ابا عبد الله السلفي | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | رد شبهة:نبيُّ يقول : إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ،وينظر للنساء... » آخر مشاركة: أكرم حسن | == == | فشل ذريع لمسيحية أرادت ان تجيب على أخطر تحدي طرحه ذاكر نايك للنصارى في مناظراته » آخر مشاركة: فداء الرسول | == == | صفحة الحوار الثنائي مع العضو المسيحي Nayer.tanyous » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

من نفائس القرآن الكريم اللغوية والنحوية

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: من نفائس القرآن الكريم اللغوية والنحوية

  1. #1
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي من نفائس القرآن الكريم اللغوية والنحوية


    بسم الله الرحمن الرحيم
    من نفائس القرآن الكريم اللغوية والنحوية .., بقلم // د . حقي اسماعيل
    (1)

    من المعروف عند كثيرين أن القاعدة اللغوية تفترق عن القاعدة النحوية ، فالقاعدة اللغوية هي التي تحكم اللغة ، والقاعدة النحوية هي التي تحكم اللسان ، هنا نعرض ـ بإذن اللـه تعالى ـ قاعدتين لغويتين وردتا في القرآن الكريم .
    قال تعالى : ((﴿ واذكر اسم ربـّك وتبتـّل إليه تبتيلا ﴾)) من سورة المزمل : 73 / الآية 8 .
    الفعل : ( تبتـّل ) مصدره : ( تبتّلا ) مثل : ( تكلّم ـ تكلما ، تحصّن ـ تحصنا ، تنبّه ـ تنبّها ) .
    والفعل : ( بتـّل ) مصدره : ( تبتيلا ) ، مثل : ( كلّم ـ تكليما ، حصّن ـ تحصينا ، نبّه ـ تنبيها ) .
    هذا يعني أن النص القرآني الكريم استعمل فيه الفعل ( تبتـّل ) مع مصدر الفعل الآخر ( تبتيلا ) ؛ لأن الفعل ( تبتـّل ) ( تبتلا ) وليس ( تبتيلا ) .
    كانت العرب إذا سلكت هذا النمط من الاستعمال فإنها تقصد به التدرج في الحكم المنصوص عليه في النص ، والفعل : ( تبتـّل ) يعني ( تعبّد ) ، وبما أن العبادة لا تأتي مرة واحدة ، وإنما هي سلوك يمارسه المتعبد بالتدريج ؛ لذلك جاء معبرا عنه بهذا النمط ، ومن هنا وضعت القاعدة اللغوية : ( إذا استعمل مصدر لفعل مع فعل آخر يشترك معه في الجذر المعجمي للكلمة ( ب ت ل ) فإن ذلك يفيد التدرج في الحكم المقصود في النص ، ومعنى النص : ( انقطع إلى اللـه عما سواه بالعبادة انقطاعا يختص به واستغرِق في مراقبته ) ..
    ومن هذا المعنى قوله تعالى : (( ﴿واللـه أنبتكم من الأرض نباتا ﴾)) من سورة نوح : 71 / الآية 17 ؛ لأن الفعل : ( أنبت ) مصدره : ( إنبات ) وليس : ( نبات ) ؛ لأن : ( نبات ) مصدر للفعل : ( نبت ) ، فكما أن النبات لا ينبت ويكبر ويثمر مرة واحدة ، كذلك العبادة .
    ــــــــــــــــــ
    وقال تعالى : (( ﴿يا أيّها النـّبيّ قل لأزواجك إن كنتنّ تردن الحياة الدّنيا وزينتها فتعالين أمتّعكنّ وأسرّحكنّ سراحا جميلا ﴾)) من سورة : الأحزاب : 33 / الآية 28 .
    الفعل : ( سرّح ) مصدره : ( تسريح ) ، ولفظ ( سراحا ) اسم مصدر . استُعْمِلَ الفعل هنا مع اسم مصدره ؛ لأن هذا الاستعمال في اللغة ـ وعلى وفق ما استعملته العرب ـ له وجهان :
    ( 1 ) أن يسرحهن النبي ( صلى اللـه عليه وسلم ) تسريحا جميلا .
    ( 2 ) وأن لا يسرحهن النبي ( صلى اللـه عليه وسلم ) تسريحا جميلا .
    فإذا استعمل الفعل مع اسم مصدره جاز حدوث الأمر من عدم حدوثه ؛ ولذلك قال الشيخ الجليل عبد اللـه بن عباس ( رضي اللـه عنه وأرضاه ) في قوله تعالى : (( وكلم اللـه موسى تكليما )) من سورة النساء : 4 / من الآية 164 لو كان اللـه قد قال ( وكلم اللـه موسى كلاما ) لجاز حدوث التكليم الحقيقي من عدمه ، فلما قال تعالى ( تكليما ) يعني أن التكليم قد وقع فعلا ؛ ولذلك قيل في سيدنا موسى ( صلى اللـه عليه وسلم ) : ( كليم الـله ) ؛ لأن اللـه كلمه على وجه الحقيقة .
    لأن الفعل : ( كلّم ) مصدره : ( تكليما ) ، واسم مصدره : ( كلام ) .
    واللـه أعلم .

    ....................... يتبع
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  2. #2
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي


    ( 2 )



    ومن النفائس اللغوية والنحوية في القرآن الكريم قوله تعالى :
    (( ﴿من ذا الذي يقرض اللـه قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيرة واللـه يقبـض ويبسط وإليه ترجعون﴾ )) من سورة البقرة : 2 / الآية 245 .
    حيث نجد أن الفعل : ( يقبض ) ، والفعل : ( يبسط ) فعلان متعديان بالأصالة ، بدلالة قبول كل منهما هاء المفعول ( هاء غير المصدر ) ، ولكنهما وردا لازمين على مستوى الاستعمال ؛ لأمور ، منها :

    ( 1 ) : عدم إرادة المفعول : ( المقبوض ) ، ولا : ( المبسوط ) ، بل أريد التركيز على الحدث الموجـود في الفعل : ( القبض ) ، و : ( البسط ) .
    ( 2 ) : والتنصيص على شمولية زمنٍ ( استمراريته ): ( القبض ) ، و: ( البسط ) ، حيث لا يمكننا أن نعرب : ( يقبض ) ، و: ( يبسط ) فعلين مضارعين ، وإن كانا كذلك في الصورة اللفظيــة ، إلا أن تحديد الزمن المضارع بالحال أو الاستقبال ، أو كليهما يخالف المعنى ، فاللـه ـ سبحانه وتعالــى ـ القابض والباسط كل وقت ؛ ولذلك كان الزمن هنا محررا عن كل قيد ؛ لأنه يقبض ويبسط متى ما شاء ويشاء .


    ( 3 ) : والتركيز على فاعل الحدث ( القبض والبسط ) ، فإذا كان التركيز منصبا على الحدثية المعززة بشمولية الزمن فإن القصد توجه إلى الفاعل الحقيقي للقبض والبسط وهو لفظ الجلالة الذي تقــدم
    على فعليه الحقيقيين ؛ لإفادة معنى الثبوت ، إذ تغير نمط الجملة من الفعلية إلى الاسميــة ؛ لإرادة

    معنى الثبوت ، فمما هو معلوم في الدس النحوي أن التعبير بالجملة الاسمية يراد به الثبـــــــوت ،

    والتعبير بالجملة الفعلية يراد به التجدد والحدوث والاستمرار ـ وهذا مما يمنحه للفعل الزمـــــــــن
    الموجود فيه ـ .

    ولذلك نزل الفعل المتعدي منزلة الفعل اللازم ومن هنا يمكن القول أن ما نصصنا عليه إنما هـــو : " عام في كل شيء فهو القابض الباسط " .

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ومنها أيضا قوله تعالى : (( وآية لهم الليل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلمون ﴾)) من سورة ياسين : 36 / الآية 37 .

    استعمل الفعل : ( نسلخ ) على غير حقيقته ، على غير ما قاله النحويون ، فهو ـ عندهم ـ فعل متعد فـــي الأصل ، يقال : ( سلخ فلان جلد الشاة ) ، ولكن الذي دفعنا لأن نذكر هذا النص الكريم المعنى النحـــــوي للفعل : ( نسلخ ) ، وإعرابه ، والإعراب يتم على أساس المعنى ، حيث إنه لا إعراب بلا إدراك للمعنـى ، وكثير من الناس يعلمون أن النهار يسلخ من الليل قياسا على ظاهر النص الكريم ، لكنهم حقيقـــــــــة لا يدركون المعنى كما يجب أن يفهموه ، فالقاعدة النحوية تقول : ( إن الجمل بعد النكرات صفات ، وبعـــد المعارف أحوال ) وبناء على ظاهر النص الكريم فإن لفظ : ( الليل ) معرف بـ : ( ال ) .

    فقوله تعالى : (( وآية لهم الليل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلمون )) ، " أي : وعلامة دالة علــى توحيد اللـه تعالى وقدرته ووجوب إلاهيته ، والسلخ : الكشط والنزع ، يقال : سلخه اللـه من دينه ، ثـــم تستعمل بمعنى الإخراج ، وقد جعل ذهاب الضوء ومجيء الظلمة كالسلخ من الشيء وظهور المسلــوخ ، فهي استعارة ...... والمعنى : نسلخ عنه ضياء النهار ، ( فإذا هم مظلمون ) أي : ظلمة ؛ لأن ضوء النهار يتداخل في الهواء فيضيء فإذا خرج منه أظلم " .

    وحقيقة الأمر أن : ( ال ) هنا لم تكن للتعريف ـ وإلا لتغير الحكم في غير القرآن الكريم ـ ، وإنما كانــــــت لاستغراق الجنس .

    وعلامة : ( ال ) التي تفيد استغراق الجنس صحة إبدالها بلفظ : ( كل ) ؛ ولذلك يكون إعراب الفعل هنــا صفة لا حالا ؛ والصفة تفيد أمرين في هذا الموضع :

    ( 1 ) الشمولية عن النعت : حيث إن النعت أخص من الصفة ، والصفة أعم من النعت .

    ( 2 ) والثبوتية : حيث إن الصفة تفيد الثبوت ، والنعت يفيد التغير .
    وهذا المعنى هو المقصود بالحكم ـ واللـه أعلم ـ .

    وعلى ذلك يكون المعنى : كل ليل نسلخ منه النهار ، فالنهار هو المسلوخ من الليل ، والليل هو المسلوخ عنه النهار ، وهي شبيهة بإخراج النور من الظلمة ، والحق من الباطل ، والعدل من الظلم ، والإيمان من الشرك ، والأبيض من الأسود .

    ومن هنا كان التنصيص على سلخ النهار من الليل ( إخراجه وانتزاعه منه ) ؛ ولذلك أريد بالزمن مــــن الفعل بالاستمرار ، فالإخراج والانتزاع المعبر عنهما بـ : ( نسلخ ) تكون مستمرة لا مقيدة ، وعلى فاعل السلخ ـ وهو لفظ الجلالة الذي يعبر عنه بالمقدرة الإلهية العظيمة ـ .

    أما لفظ : ( النهار ) فكثير من الناس ـ أيضا ـ يعربه مفعولا فيه ( ظرف زمان ) ، على أساس أنه يفيــد
    التعبير عن زمن ـ وهو ما ليس كذلك ـ ؛ لأنه لو أعرب كذلك لكان قد غيب المفعول الحقيقي للفعــل ؛ لأن المفعول فيه على ما جاء في كتب النحو هو : " زمان أو مكان ضمن معنى : ( في ) باطـــراد " ، فيكون المعنى : ( كل ليل نسلخ منه في نهار ) ، فيكون المعنى بشكل عام أن الليل هو المسلوخ مـن النهار ، والنهار هو المسلوخ عن النهار ، أي : يتغير المعنى فيكون عكس ما أريد له في النص القرآني الكريم ؛ ولذلك كان لفظ : ( النهار ) مفعولا به في الآية الكريمة ، على أساس أن : ( ال ) في لفـــــــظ : ( النهار ) تفيد استغراق الجنس ـ أيضا ـ ، كما أنه لو حذف لفظ : ( النهار ) من النص في غير القـــرآن الكريم لنقص المعنى ؛ ولذلك يتوجب ذكره فذكر .

    ............................... يتبع
    التعديل الأخير تم بواسطة المهتدي بالله ; 13-03-2006 الساعة 01:33 AM
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  3. #3
    الصورة الرمزية داع الى الله
    داع الى الله غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    2,687
    آخر نشاط
    24-04-2013
    على الساعة
    04:30 PM

    افتراضي

    الموضوع ده جميل و شيق جدا فين الباقي يا مهتدي بارك الله فيك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

من نفائس القرآن الكريم اللغوية والنحوية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اين قال القرآن الكريم؟
    بواسطة ديكارت في المنتدى منتدى المناظرات
    مشاركات: 59
    آخر مشاركة: 15-05-2009, 02:28 PM
  2. إبطال جميع الشبهات اللغوية في القرآن الكريم
    بواسطة إكليل الذهب في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 11-08-2007, 06:16 PM
  3. الرد على الأخطاء اللغوية المزعومة حول القرآن الكريم
    بواسطة kholio5 في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 18-12-2006, 05:31 PM
  4. القرآن الكريم
    بواسطة الشرقاوى في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-10-2006, 04:26 AM
  5. نفائس الثمرات أحبتي في الله .... متجدد
    بواسطة المهتدي بالله في المنتدى فى ظل أية وحديث
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 31-07-2006, 04:57 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

من نفائس القرآن الكريم اللغوية والنحوية

من نفائس القرآن الكريم اللغوية والنحوية