أراد الله أن يختبر طاعة الناس له بالدين

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

أراد الله أن يختبر طاعة الناس له بالدين

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أراد الله أن يختبر طاعة الناس له بالدين

  1. #1
    الصورة الرمزية ali9
    ali9 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    964
    آخر نشاط
    18-12-2015
    على الساعة
    12:39 PM

    افتراضي أراد الله أن يختبر طاعة الناس له بالدين

    الله قد أرسل الرسل الى الناس ليهديهم
    اليهودية:
    أرسل الله الى بنى إسرائيل ما سبق من الرسل بدين واحد وهو دين اليهودية"فلما عصوا الله قطع الله الرسل من نسلهم"
    وقال لهم يعقوب بأن النبوة سوف تخرج منهم فى النهاية عندما يأتى "شيلون" والذى سيرسله الله للشعوب
    المسيحية:
    ولذلك خلق الله عيسى ليس من نسل داوود ولكنه من مريم وأرسله الله لليهود كآخر فرصة لهم للنجاة فرفضوا الأيمان به
    فقال لهم بأن الله سينقل النبوة الى شعب آخر
    الإسلام:
    ارسل الله رسوله للشعوب لأول مرة بعد أن كانت النبوة حكرا على بنى إسرائيل
    وكان الرسول من نسل إبراهيم
    وولد بجوار الكعبة التى بناها إبراهيم تنبؤا بهذا النبى
    وانزل عليه القرآن والذى حوى على الناموس
    وعقيدة هذا الدين الأيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله
    والتطهر والصلاة والعمل بالناموس
    وعبادة الله الواحد بدون أى شريك
    والأيمان بالحساب والجنة والنار
    النتيجة على الأديان:
    على اليهوديه:
    وهم الذين حظوا بأن الله إختصهم بألاف الأنبياء لم يقبلوا خروج نبى واحد ليس منهم
    وطبقوا هذا التعصب والأنانية على المسيح وعلى الرسول بعدم الأعتراف بهما
    وارتضوا بأن يعصوا الله بدلا مما كانوا فيه من منزلة عند الله
    على المسيحية :
    قد إضطهدهم اليهود وتدخلوا فى شئونهم حتى غيروا دين المسيح
    وقتلوا من آمن بالمسيح من اليهود فاصبحوا شهداء
    وأصبح المسيحيون يعبدون المسيح مخالفين تعليمات المسيح وتعاليم اليهودية
    وهم الذين كانوا من الأصل أممين وثنيين فلم يحصلوا على تحسن فى حالهم
    على الأسلام:
    رفضه كل من اليهود والمسيحيون وكل بقى على حاله
    آمن به كل من هداه الله للأسلام وكل حسب أعماله يجد طريقه للجنة
    فهناك من يشركون بالله ومن يعبدون غير الله هؤلاء المخالفين لكل الأديان
    ويمكن أن يكونوا فى حالهم فهؤلاء مثل الأنعام نتعامل معهم وكل على حاله
    ومعروف بأن أعداء الأسلام هم شياطين الأنس والجن هم الذين يهاجمون الأسلام
    وهم الذين يرتكبون مزيدا من الذنوب التى تزيد من عذابهم فى النار
    هؤلاء اضلهم الله وطردهم من رحمته وجعلهم قوم سوء
    فالذين يهاجمون الرسول الى من ينتمون ليس أمامهم الا خيارين إما اليهود وإما العرب
    فهما الجهتين فقط الذين حظيا بالنبوات وليس فى الأممين أنبياء
    اليس هم اليهود الذين حاولوا قتل المسيح وهم الذين إضطهدوا اتباعه
    فان لم يكونو منحازين لنبى الأسلام فهم إذن منحازون لأعداء المسيح فهم أعداء للمسيح
    وقال المسيح لهؤلاء الخطائين 23فَحِينَئِذٍ أُصَرِّحُ لَهُمْ: إِنِّي لَمْ أَعْرِفْكُمْ قَطُّ!
    اذْهَبُوا عَنِّي يَا فَاعِلِي الإِثْمِ!

  2. #2
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي مشاركة: أراد الله أن يختبر طاعة الناس له بالدين

    لا اله الا الله محمد رسول الله

    الحمد لله على نعمة الاسلام
    والحمد لله ان اهتدينا للاسلام واتبعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

    والله المستعان
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

أراد الله أن يختبر طاعة الناس له بالدين

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 20-02-2008, 03:25 AM
  2. ما الحكمة هى طاعة الله الذي خلقنا كعباد (رضاع الكبير)
    بواسطة عبد الله ابن عبد الرحمن في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 12-07-2007, 04:51 PM
  3. هذه الروابط لمن أراد نشر الخير والدعوه الى الله
    بواسطة ابـــن الأســـلام في المنتدى منتديات الدعاة العامة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-04-2007, 02:44 PM
  4. هل أراد الله أن يخلق آدم ليجعله في الأرض؟
    بواسطة Confused_man في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 11-10-2006, 05:02 PM
  5. لو أراد الله أن يتخذ ولدا ً
    بواسطة عمرو بن العاص في المنتدى شبهات حول العقيدة الإسلامية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-05-2005, 05:17 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أراد الله أن يختبر طاعة الناس له بالدين

أراد الله أن يختبر طاعة الناس له بالدين