أرجوا منكم التعليق رجاء ؟؟؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

قصتي مع الخلاص قصص يحكيها أصحابها [ متجدد بإذن الله ] » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: محمد سني 1989 | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: الشهاب الثاقب. | == == | إبطال السبب الرئيسي للتجسد و الفداء عندكم يا نصارى من كتابكم » آخر مشاركة: Doctor X | == == | نعم قالوا إن الله ثالث ثلاثة و كفروا بقولهم هذا ( جديد ) » آخر مشاركة: الا حبيب الله محمد | == == | الانجيل يتحدى:نبى بعد عصر المسيح بستمائة عام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | سحق شبهة أن الارض مخلوقة قبل السماء فى الاسلام » آخر مشاركة: محب ابن عثيمين | == == | هل الله عند المسيحيين في القرآن هو: المسيح أم المسيح وأمه أم ثالث ثلاثة أم الرهبان؟ » آخر مشاركة: islamforchristians | == == | الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

أرجوا منكم التعليق رجاء ؟؟؟

صفحة 3 من 6 الأولىالأولى ... 2 3 4 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 52

الموضوع: أرجوا منكم التعليق رجاء ؟؟؟

  1. #21
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي مشاركة: أرجوا منكم التعليق رجاء ؟؟؟

    التعديل الأخير تم بواسطة ismael-y ; 24-12-2005 الساعة 08:49 PM

  2. #22
    الصورة الرمزية tsms
    tsms غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    13
    آخر نشاط
    17-06-2006
    على الساعة
    03:38 AM

    افتراضي مشاركة: أرجوا منكم التعليق رجاء ؟؟؟

    شكرا أخي إسماعيل على هذا الرد الأكثر من رائع وفي الحقيقة كنت في البداية مهتم كثيرا بهذا الإنجيل لأني كنت أظن أنه هو الشيئ الوحيد اللذي بشر بنبينا محمد عليه الصلاة والسلام في الإنجيل كما جاء في القران الكريم وكما قيل لي من بعض أصدقائي فأنا أصلا لم أكن أعلم به من قبل وفلذا إهتممت به وخاصة عندما ذكرته لنصراني فقال لي إنه خرافة وأن كتابهم المقدس لم يحرف وأتاني بالكتاب الذي سألتكم عنه وفرغبت أن أتاكد من صحة معلوماتي البسيطة ولكن ولله الحمد بعد أن قرأت الكثير هنا عن البشارات ب محمد ( ص ) وكيف حرفوا كلمة بركلتوس و جعلوها باراكليتس وغيرها الكثير من ما زادنا به الشيخ أحمد ديدات رحمه الله من البشارات ب محمد ( ص ) في التوراة والإنجيل فلم يعد لي إهتمام بإنجيل برنابة يا جماعة رفقا بأخيكم الجديد في هذه الأمور ولولا حاجتي لها لهداية من هو عزيز على قلبي لما كنت دخلت في هذه الأمور ولكن الحمد لله رب العالمين الذي أقحمني في هذا الموضوع لكي لا أكون جاهل في دين غيري من الناس ومع أني ولله الحمد تمسك بديني وقوي جدا فيه بحمد الله وفضله علي .
    وشكرا جزيلا لكم و لإهتمامكم وجعل الله كل هذا في ميزان حسناتكم وأني أعلم أني لن أهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء .إدعوا معي لمن أعرف أن يهديه الله ؟؟؟

  3. #23
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,146
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    02:45 PM

    افتراضي مشاركة: أرجوا منكم التعليق رجاء ؟؟؟

    لك منا كل تحية واحترام اخي الكريم tsms
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

  4. #24
    الصورة الرمزية tsms
    tsms غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    13
    آخر نشاط
    17-06-2006
    على الساعة
    03:38 AM

    افتراضي مشاركة: أرجوا منكم التعليق رجاء ؟؟؟

    شكرا لك أخي الكريم السيف البتار جعلكم الله جميعا وأنا معكم سيوف في وجه كل من حاول إخفاء الحقيقه لمصلحة شخصية والله أني لم أصدق نفسي أنه لازال يوجد من يقدم القرابين لكاهن لينال منه الغفران أعوذ بالله والله حسيت أني عايش في العصر الحجري فقد كنت أجهل هذه الحقائق عن النصارى سبحانك يا رب ربنا يهديهم ويهدينا جميعا .
    وشكرا لكم جميعا على سعة صدركم على أسئلتي التي خجلت منها وعلى أخطائي الإملائية في الكتابة بالعربية على الكمبيوتر .بارك الله فيكم جميعا والحمد لله الذي خلقنا مسليمن و الحمد لله الذي أنزل القران بالعربية لنفهمه وأني أسأل الله عز وجل ان يكون القران الكريم شفيع لي وحجة لي لا علي .
    على فكرة إسمي تامر .

  5. #25
    الصورة الرمزية Habeebabdelmalek
    Habeebabdelmalek غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    1,653
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    20-02-2011
    على الساعة
    09:27 AM

    افتراضي مشاركة: أرجوا منكم التعليق رجاء ؟؟؟

    الأخ tsms ........ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أرجو أن تتقبل اعتذاري وتعفو عني

    " بينما رسول الله جالس إذ ضحك حتى بدت ثناياه ......... فقال عمر: بأبى أنت وأمى يارسول الله ما الذى أضحكك؟ ....... قال: رجلان من أمتى جثيا بين يدى رب العزة فقال أحدهما " ياربى خذ مظلمتى من هذا " فقال الله عز وجل: "رد على أخيك مظلمته" ....... فقال " ياربى لم يبق من حسناتى شىء" فقال عز وجل للطالب: "كيف تصنع بأخيك ولم يبق من حسناته شىء؟" فقال " ياربى فليحمل عنى أوزارى " ثم فاضت عينا رسول الله بالبكاء وقال: "إن ذلك ليوم عظيم يوم يحتاج الناس أن يحمل عنهم أوزارهم" .......... قال فيقول الله عز جل أى للمتظلم "أرفع بصرك فانظر فى الجنان " ........ فقال "ياربى أرى مدائن من فضة وقصورا من ذهب مكللة باللؤلؤ لأى نبى هذا ؟ لأى صديق هذا؟ لأى شهيد هذا ؟ " ........... قال الله تعالى عز وجل " لمن أعطى الثمن" ........ فقال ياربى "ومن يملك ذلك؟" ......... قال :"أنت تملكه" ............. فقال: "بماذا ياربى؟" ............. فقال "بعفوك عن أخيك "............ فقال: ياربى قد عفوت عنه .......... قال عز وجل: "خذ بيد أخيك فادخلا الجنة" .......... ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " اتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم ......... فإن الله يعدل بين المؤمنين يوم القيامة".


    وصدق الله القائل"
    "وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ "

  6. #26
    الصورة الرمزية tsms
    tsms غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    13
    آخر نشاط
    17-06-2006
    على الساعة
    03:38 AM

    افتراضي مشاركة: أرجوا منكم التعليق رجاء ؟؟؟

    أخي العزيز حبيب والله أنك بهذا الحديث الشريف قد أفضت دموعي انا . العفو عزيزي صدقني معروفك معي في هذا الرد الشافي الوافي على سؤالي لهو أكبر بكثير من أن أزعل منك لفهي خطأ العفو حبيبي و أحبك الله الذي أحببتني فيه وانا الذي أشكرك كثير الشكر وأتمنى أن أستطيع أن أساعدك في أي شيئ في إستطاعتي وإن كنت مصمم على أن أعفو عنك ومع إحساسي ان هذه الكلمة كبيرة جدا علي إلا أني أقول لك أخي العزيز أنه ليس في قلبي لك إلا كل خير ودعاء لك بالبركه وسعة الرزق ومغفرة الله عز وجل لك ولكل الأخوة و الأخوات في هذا المنتدى الكريم وبارك الله فيكم جميعا .

    أخوكم تامر

  7. #27
    الصورة الرمزية EvA _ 2
    EvA _ 2 غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    623
    آخر نشاط
    12-03-2009
    على الساعة
    10:44 PM

    افتراضي مشاركة: أرجوا منكم التعليق رجاء ؟؟؟

    يا اخوان بارك الله فيكم
    احب ان اهمس لكم عن نقطه معينه
    لماذا تسمون كتاب برنابا انجيل؟
    هل هو على وزن برنابا و يوحنا و لوقا و مرقس ؟

    لا يجب ان تمشي وراءهم
    فنحن كمسلمين نرفض ان يكون انجيل برنابا هو من عند الله او وحي منه
    ولكني شخصيا احترم كاتب هذا الكتاب
    والذي هو تلميذ المسيح برنابا
    وبكل تأكيد انه هو الكاتب
    والدليل انه قد سمع المسيح يقول ان النبي محمد قادم - قالها بالاسم -

    و لقد اثبت احد الاخوه في مشاركته ان النصارى انفسهم اعترفوا ان انجيل برنابا موجود قبل الاسلام
    فكيف عرف برنابا او ايا كان الكاتب ان محمد عليه السلام قادم من العرب
    وانه هو نبي نهاية الزمان ؟

    الا ان كان هناك من يقول له ذلك




    ثم ان برنابا بنفسه قد قال في مقدمة كتابه
    بانه يكتب هذا الكلام ليس وحيا من الله
    بل من نفسه
    هو مجرد تلميذ للمسيح يكتب كتابا او بالاصح يمكن ان نسميه مذكرات شخصيه
    عما حدث له مع المسيح
    ينقلها لنا بعد ان ضل كثير من اتباع المسيح من بعده
    واتبعوا بولس الكاذب


    فكيف عرف الكاتب - ايا كان شخصه - ان عن كل المعلومات الهائله التي لا يمكن ان تكون الا من الله
    قبل ظهور الاسلام ؟؟ الا ان يكون شخصا عظيما قد خالط الانبياء ؟؟
    انا شخصيا أؤمن ببرنابا
    ولكني لا اؤمن به كانجيل
    فلا انجيل الا انجيل عيسى الذي قد حرف




    اما برنابا فما كتبه كان مجرد مذكرات شخصيه نكن لها كل الاحترام
    لشخصه ولكتابته
    وكتابه لا يخلو من الاخطاء
    فهو بشر مثلنا
    ولكننا نحترمه و نقدره



    فلا تسموا مذكراته انجيلا اخواني الكرام
    فهذا لا يليق بمقامه
    ولا مقام عيسى عليه السلام
    ولا مقامنا نحن كمسلمين
    ان ننسب للرجل مالم يقله
    فهذا اتهام باطل لاحد تلاميذ المسيح
    وكأننا بذلك نقول انه معدي نبوه وكاذب
    وحاشا ان يكون تلاميذ السيد المسيح كذلك فهم كانوا نعم التلاميذ

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    104
    آخر نشاط
    19-02-2010
    على الساعة
    03:43 PM

    افتراضي مشاركة: أرجوا منكم التعليق رجاء ؟؟؟

    [SIZE="4"]هذه بعض اقوال الاخ خطاب المصرى (ايوب2)
    مقدمة جيروم التي يتهم فيها اليهود بالتحريف
    إهداء ...... إلي الأنبا شنوده بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية
    ****************************
    ولكن الحقيقة هي ان ترجمتها كان بأمر من الملك بطليموس في إسكندرية, وبسبب عملهم لحساب الملك, لم يرد المترجمون ان يذكروا كل ما يحتويه الكتاب المقدس من الأسرار ( القديس جيروم )
    ****************
    PREFACE TO THE BOOK OF HEBREW QUESTIONS.
    مقدمة كتاب أسئلة العبرانيين
    آن هدف مقدمة أي كتاب هو تقديم البراهين التي سوف تعرض في الموضوع ولكني مجبر أن أبدأ بالرد علي ما أثير عني.
    أن حالتي إلي حد ما تشبه حالة تيرينس الذي حول مقدمة روايته المسرحية إلي الدفاع عن نفسه, ولدينا لاسياس لنيوفينس الذي أزعجه وإتهم الشاعر وكأنه سارق للكنوز, وعاني شاعر مانشوا نفس المعا ناء, فقد ترجم أبيات قليلة من قصيدة هومار حرفيا فقيل عنه , ما هو إلا منتحل من العصور القديمة, ورد عليهم قائلا أنه ليس قوة ضئيلة تلك التي تنتزع الهراوة من يد هيركليوس, و تولي الذي تربع علي قمة البلاغة الرومانية وملك الخطابة ومجد اللغة اللاتينية, فلما أتهم بسرقة الأعمال الأدبية من قبل اليونانيين
    من أجل ذلك لا أندهش أن يتعرض مسكين صغير مثلي لنخير سفلة الخنازير, الذين يدوسون لؤلؤتنا بأقدامهم, حين يكون هناك رجال ذوي قدر كبير من العلم, مجد هؤلاء الرجال يتعين أن يخمد الحسد ولكن نيران الحسد تلهب الحاقدين, نعم قد حدث هذا لأناس رنين فصاحتهم ملئت المسرح. مجالس الشيوخ, تجمعات العامة ومنابر الخطابة, ان الرجل المقدام دائما ينتقض من قيمته كما قال هوريس
    " أن قمم الأعالي تتعرض لضربات البرق "
    ولكن انا في الزاوية, بعيد عن المدينة والتجمعات, بعيد عن الساحات المزدحمة, ومع ذلك وكما قال كوينتليان " الحسد يبحث عني" لذلك ألتمس من القارئ " إن كان هناك قارئا إن كان هناك من تعمق برغبة عارمة في هذه السطور" اطلب منه أن لا يتوقع فصاحة أو حسن الخطابة في فصول أسئلة العبرانيين والتي انوي أن اكتب عن كل أسفار الكتاب المقدس, وبدل أن يتوقع القارئ الفصاحة من هذه الكتابات, أرجو منه أن يقوم بالدفاع عني بنفسه أمام منتقدى نيابة عني, وقولوا لهم, آن العمل الجديد من نوعه يستحق قليل من المغفرة, وانا حاليا رجل فقير وفي حالة سيئة, لا أملك ثروة ولا أري انه يليق أن أقبلها إن عرضت علي, ودعوني أيضا أقول لهم انه يستحيل عليهم أن يحوزو علي غنى المسيح, وغنى المسيح هي معرفة الكتاب المقدس, مع غنى العالم
    سوف أجعل هدفي الأول هنا أن أشير إلي خطأ من يشكون في وجود أخطأ في النسخة العبرية, أما هدفي الثاني فهو تصحيح تلك الأخطاء ومن الواضح إن الأخطاء انتقلت إلي النسخة اليونانية واللاتينية بسبب اعتمادها علي المرجع الأصلي الخاطئ, وبالإضافة إلي ذلك, سوف أقوم بتوضيح الأشياء والأسماء والبلدان صرفيا ( أي إعادة الكلمات إلي أصلها) وذلك إن كانت ليست واضحة في اللاتينية, ويكون ذلك بإعادة صياغتها باللغة الدارجة.
    ولكي يسهل علي الدارسين معرفة ما قمت به من تصحيحات, أقترح في البدء أن نحدد القراءة الصحيحة, وآنا قادر علي فعل ذلك الآن, ثانيا ثم بعد ذلك نأتي بالقراءات اللاحقة ونقارن بما حددنا في الأول, ثم نشير علي ما أنقص, أضيف أو بدل, وليس هدفي من هذا كما يدعي علي الحساد أن أدين الترجمة السبعينية ولا أقصد بعملي أن أنتقص من مترجمي النسخة السبعينية ولكن الحقيقة هي إن ترجمتها كان بأمر من الملك بطليموس في إسكندرية, وبسبب عملهم لحساب الملك, لم يرد المترجمون أن يذكروا كل ما يحتويه الكتاب المقدس من الأسرار خاصة تلك التي تعد لمجىء المسيح, خشية ان يظن الناس ان اليهود يعبدون إله آخر لأن الناس كانت تحترم اليهود في توحيدها لله بل أننا نجد أن التلاميذ وأيضا ربنا ومخلصنا وكذلك الرسول بولس استشهدوا بنصوص من العهد القديم ونحن لا نجدها في العهد القديم, وسوف أسهب في هذا الموضوع في مكانه المناسب , كما ان يوسفوس المؤرخ اليهودي أخبر أن المترجمون ترجموا فقط أسفار موسى الخمسة ومن الواضح أن الأسفار الخمسة أكثر الأسفار انسجاما من نسختنا بينما ترجمات أكيلا , سيمشيس وثيودوشن تختلف اختلافا كبيرا عن النسخة التي نستخدمها
    1تيرينس c. 190-158 B.C كاتب كوميدي رومانى
    2 كاتب درامي روماني إتهم تيرينس بالسرقة الأدبية
    3 شاعر روماني في القرن الأول ق م
    4 من خطباء الرومان في القرن الأول ق م
    ***********************************************************
    القديس جيروم من آياء الكنيسة الأولين و هو صاحب نسخة فلجاتة التي تعتمد الكنيسة القبطية والكاثوليكية في الكتاب المقدس
    مقدمة القديس جيروم بالإنجليزية علي الروابط التالية
    http://www.ccel.org/fathers/NPNF2-06...s/hebquest.htm
    تاريخ المسيحية وعصمة الكتاب المقدس
    نعالج هنا بنظرة دقيقه وفاحصه أصول الكتاب المقدس، لنرى مدى صحة ما فيه من نصوص، ونظره أهل الدين المسيحي له.
    أولا:حديث الكتاب المقدس عن نفسه
    في الإسلام نجد أن القرآن الكريم تحدث عن نفسه كثيراٌ واخبرنا بمدى أهميه وعظمه هذا الكتاب وقد ذكر لفظ القرآن في أكثر من 50 آية نذكر منها قول الله تعالى (لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعاٌ متصدعا من خشيه الله وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون) الحشر: 21
    ( الَر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ [هود : 1]، كما أنه (لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ) [فصلت : 42]
    لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُّتَصَدِّعاً مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ [الحشر : 21]
    أما في الكتاب المقدس فهناك شيء غريب جدا .. ألا وهو ... لا توجد كلمة ( الكتاب المقدس ) في العهدين القديم والحديث وإنما نجد فيه كلمات (الأنبياء -المزامير-المخطوطات -الكتب -العهد الجديد-العهد العتيق ) لكن كلمة الكتاب المقدس كلفظه ومصطلح غير موجودة أبدا, وهذا الكلام يبين لنا مدى خطأ هذه الديانة ومدى التحريف الذي وصل إليه الإنجيل لان الله سبحانه وتعالى لا يترك للناس العبث أو أن يقترحوا أو يعدلوا من اسم الكتاب المفترض انه البشارة والوحي المرسل من عند الله، وهذا يوضح لنا الوهم الذين يعيشون فيه عامة المسبحين وحتى رجال الدين منهم الباباوات والكهان والقساوسة ز
    وإذا دققت نظرك في معتنقي هذه الديانة وخاصة رجال الدين منهم الذين درسوا اللاهوت لوجدت أن أكثر من 90% منهم بعد دراسته يصلون إلى مرحله الإلحاد، وهذا ليس كلامنا نحن بل كلام المسبحين أنفسهم وإذا بحثنا في سبب الحاد هؤلاء نجد أن دراسة الكتاب المقدس دراسة منطقيه توصل إلى إما الإلحاد أو اعتناق ديانة أخرى .
    ولذلك سوف نقوم بدراسة هذا الكتاب من حيث (المخطوطات - والترجمات - والأصول - وكتابات الآباء........الخ) وسوف نصل سوياٌ فى نهاية هذه الدراسة إلى مرحله الاندهاش والذهول حينما نكتشف انه لا يوجد شي اسمه الكتاب المقدس ونندهش أكثر حينما نجد أن الملايين من البشر يتبعون شيئا لا وجود ولا اصل له ثابت.
    ولنعرف .. فلنبدأ بهذا السؤال ما هو الكتاب المقدس ؟أو هل الكتاب المقدس كتاب ثابت ومعلن لجميع الطوائف المسيحية والمنحرفة منها ولا يختلفون فيه ولا يتناقضون فيه ولا يتحاربون من اجله؟ للإجابه على هذا السؤال لابد أن نرى موقف الكنائس في جميع أنحاء العالم من هذا الكتاب
    ثانياٌ:موقف الكنائس من الكتاب المقدس
    أولا:الكنيسة المصرية من بداية الفتح الإسلامي لمصر حتى هذه اللحظة وبعد مرور مئات السنين لا يوجد للكنيسة المصرية ترجمه للكتاب المقدس رغم عظم هذه الكنيسة وتاريخها العريق ويبرر رئيس الكنيسة المصرية البابا شنودة هذا الأمر بأنه لا توجد أموال كافيه للصرف على تكاليف الترجمة!!! رغم ما تحصل عليه هذه الكنيسة من أموال ومساعدات ، وقد ذكر المستشار طارق البشري وهو احد أهم رجال السياسة في مصر أن الكنيسة المصرية تحصل على مليار دولار سنويا من الخارج ، وهذا أيضا ما اقره الأنبا موسى أسقف الشباب، فكيف تحصل على مليار دولار سنويا ولا تستطيع ترجمه الكتاب المقدس؟؟ ويبرر البابا شنودة تبرير آخر بعدم ترجمه الكتاب المقدس ( وهذا الكلام مسجل وموثق ) بأنه جميع التراجم للكتاب المقدس انتقدت مثل ترجمه البروتستانت والكاثوليك وهو لا يريد أن ينتقد احد الكنيسة المصرية ولذلك هو لا يريد أن يترجمه!!! وهذا الكلام أن دل على شيء فهو يدل على عدم احترام كلام الله والاستهتار بكتابهم المسمى مقدسا ويدل أيضا على المشكلة الأزلية المدهشة فعلا بأن لابد أن تكون لكل كنيسة كتاب مقدس خاص بها بمعنى انه لا يوجد كتاب مقدس واحد يتفق عليه جميع الطوائف المسيحية .
    ثانياٌ:كنائس الطوائف الأخرى نجد أن الكنيسة الكاثوليكية تعتمد كتاب مقدس ، والكنيسة البروتستانتية تحذف سبع أسفار كاملة من الكتاب المقدس، والكنيسة اليونانية الأرثوذكسيه لها كتاب مقدس يختلف عن الكنيستين
    (البروتستانت لديهم 66 سفر ) (الكاثوليك تضيف سبعه أسفار تصبح73) ( الكنيسة الأرثوذوكسيه تضيف 4 +73=77)
    فى هذا الموقع نجد الآتي http://www.bible.ca/b-canon-orthodox...ible-books.htm
    وهو الكتاب christian's bible فى أسفل الصفحة نجد جدول مقسم إلى ثلاث أقسام ، أول قسم نجد فيه كلمه
    المقدس للبروتستانت
    وهو الكتاب المقدس فى الكنيسة الكاثوليكيةroman catholic bible ، في القسم2
    وهو الكتاب المقدس للكنيسة الكاثوليكية Greek orthodox bible في القسم الثالث نجد كلمه
    إذا نظرنا إلى معطيات الجدول نجد الآتي :
    (1Esdras-tobi-judith..............................) نجد هذه الأسفار
    ونجد تحت كل كنيسة إما علامة صح أو علامة خطأ أمام كل سفر من الأسفار ، علامة صح تعني أن هذه الكنيسة تعترف بهذا السفر وعلامة خطأ تعني أن هذه الكنيسة لا تعترف بهذا السفر وانه غير موجود في كتابها ، ونجد أن الكنيسة البروتستنتينيه حذفت سبع أسفار ، وبالعكس الكنيسيتن الكاثوليك والأرثوذكس تعترف بهم ، هذا التغير الخارجي ، أما الداخلي نجد أن في الأسفار المشتركة بين هذه الكنائس توجد بعض الأعداد في أسفار كنيسة ولا توجد هذه الأعداد في نفس الأسفار في كنيسة أخرى ، ونجد مقاطع كاملة محذوفة من بعض الأسفار في كنيسة البروتستانت ولكنها توجد في كنيسة الأرثوذكس، كما حذف 12 عدد من نهاية انجيل مرقص ومضاف مقطع آخر ، وهذا الكلام ليس كلامنا نحن بل كلام المراجع والمصادر المسيحية والأصول وكلام آباء الكنائس .....هذا الكلام ردا كافيا على كل من يقول لماذا المسلمون يتهمون الكتاب المقدس انه محرف.
    --------------------------------------------------
    الكنيسة الأثيوبيه الارثوذكسيه: هذا الموقع يبين لنا الاختلافات بين الكنيسة الأثيوبيه الارثوذكسيه والكنيسة الكاثوليكية
    الكنيسة الأثيوبيه تعتمد أسفار لا توجد في أي كنائس ونجد جدول مقسم إلى قسمين يوضح عدد الأسفار الموجودة في الكنيستين
    http://gbgm-umc.org/umw/bible/ethrcot.stm
    نجد أن الكنيسة الكاثوليكية تعتمد في العهد القديم 46 سفراٌ والكنيسة الأثيوبيه تعتمد أيضا في العهد القديم فقط 52 سفراٌ بأضافه 6 أسفار عن الكنيسة الكاثوليكية !!!
    (sinodos-7part of clement-book of covanant-didascalia)كما تضيف هذه الأسفار إلى العهد الجديد
    -----------------------------------------
    الكنيسة الأرمانيه: نجد أن الكنسية الأرمانيه أوجدت شيء جديد عن باقي الكنائس وهو سفر يسمى رسالة بولس الثالثة، ونحن نعرف أنهم اثنان فقط ! ....أخيرا نجد أن كل كنيسة تنفرد بكتاب خاص بها وأسفار خاصة بها تختلف عن باقي الكنائس!!!
    والغريب أيضا أننا نجد أن هذا الانقسام ليس في الكنائس فقط ولكن نجد أن الكنسية نفسها منقسمة على نفسها !!! مثل الكنيسة اليوناينه الارثوذكسيه في كنيستها السيلفانيه الارثوذكسيه تضيف رسالة اسمها رسالة اذرس الثانية وبعض الكنائس تضيف سفر مكابين الرابع!!!
    التراجم
    تعريف الترجمة السبعينية:قبل بدأ الحديث عن التراجم لابد أن نعرف الترجمة السبيعنيه لأنها من أهم التراجم التي تعتمد عليها التراجم ، والترجمة السبعينية هي ترجمه العهد القديم المعروف عندنا باسم التوراة الى اللغة اليونانية فى القرن الثالث قبل الميلاد فى عهد بطليموس الثاني ، وسميت سبعينية لان اشترك في هذا العمل سبعين حاخام من حاخامات اليهود
    وترجمت للغة اليونانية لأن اللغة اليونانية كانت منتشرة بين اليهود ، ولكي تسهل دراسة العهد القديم تم ترجمته للغة اليونانية لأن اللغة العبرية كانت في اضمحلال
    ومن ضمن الخرافات التي ذكرت فى هذا الأمر انه يقال ان من قام بهذه الترجمة ( قاموا بها عن طريق وحي الهي ) ، بل والبعض عدهم من الأنبياء !! وأهميه هذه الترجمة ترجع الى ان كتبته العهد القديم متى ومرقص ولوقا ويوحنا استعانوا بهذه الترجمه ولم يرجعوا للأصل العبري واخذوا النبوات المتحققه فى شخصيه يسوع منها رغم أنها تختلف عن الأصل العبري ، وأكبر دليل على هذا الاقتباس ما نراه فى انجيل متى فى حديثه عن نبوه يسوع (ولكن يعطيكم السيد نفسه آيه:هاالعذراء تحبل وتلد ابنا وتدعو ((عمانوئيل)) في اشيعا17:14
    (BBE) For this cause the Lord himself will give you a sign; a young woman is now with child, and she will give birth to a son, and she will give him the name Immanuel.
    (ASV) Therefore the Lord himself will give you a sign: behold, a virgin shall conceive, and bear a son, and shall call his name Immanuel.
    والمشكلة التي وقع فيها كاتب هذا الإنجيل ووقع فيها العالم من بعده انه اخذ ترجمه هذا النص من الترجمة اليونانية ، لان في النسخة العبرية لا توجد كلمه عذراء إنما وجدت كلمة فتاه صغيره ( وتنطق بالعبري باتولا ) ولكن الترجمة اليونانية ترجمتها على كلمه عذراء ....وقد اعترض على هذه الترجمة الخاطئة كثير من أهل الدين اليهودي منذ قديم الازل .
    تعريف ترجمه الفاجليت: وهي ترجمه العهد القديم والعهد الجديد الى اللغة اللاتينة فى أواخر القرن الرابع عن طريق القديس جيروم ( راجع باب مقدمة جيروم التي يتهم فيها اليهود بالتحريف ) .
    ترجمه البيشيتا: أو البسيطة التى تعتمد عليها الكنائس السريانية ، ومحذوف من هذه الترجمة فى العهد الجديد (رسالة بطرس الثانية-رسالة يوحنا الثالثة -يهوذا-رؤيا يوحنا) وللعلم ان هذه الرسائل قد اختلف عليها كثير من الكهان والباباوات على إضافتها أم حذفها!!رغم أنها تحتوي على نصوص مهمة جدا تتعلق بالوحي وبأصل الدين المسيحي .
    ترجمه مارتن لوثر : قام بترجمة الكتاب المقدس الى اللغة الألمانية ، وهي تعتبر من أوائل الترجمات فى أوروبا ، ثم وضع أربع رسائل وهم ( رسالة يهوذا - ورسالة العبرانيين الذي قال فيها انه لا يعلم من الذي كتبها وليس فيها صبغه رسائل بولس ال13 الأخرى - ورسالة يعقوب التي قال أنها لا تصلح إلا كالتبن للحمير وهي تناقض رسالة روميه - وأيضا رؤيا يوحنا التي قال انه لا يرى فيها صبغه نبوئيه وقد وضعهم في نهاية الكتاب لأنهم اقل قانونيه واقل أهميه من باقي الكتاب!!! )
    نجد بعض التراجم للكتاب المقدس وهي التراجم القبطية وتسمى البحيرية ، والترجمة الصعيدية ، وتضيف هذه التراجم رسالتين فى العهد الجديد وهما رسالة كليمينت الأولى ورسالة كليمينت الثانية وهما غير موجودين أساسا من ضمن الكتاب المقدس !
    والتراجم هي اساس الاختلاف بين الكنائس لان كل كنيسة تعتمد على ترجمه غير التي تعتمد عليها الكنائس الأخرى ، مثل الكنيسة اليونانية التى تلقت ترجمه العهد القديم الذي هو عند اليهود والعهد القديم الذي عند اليهود غير موجود فيه الأسفار السبعة التي وجدت فى الترجمة السبعينية التى تعترف بها بعض الكنائس الأخرى ... وتعتمد الكنائس الكاثوليكية على مجمع ترينت الذي عقد فى القرن السادس عشر وقام بتصفية الترجمة السبعينية واختصرها ، لذلك لا نجد أن كل ما ورد فى الترجمة السبعينية تعترف به الكنيسة الكاثوليكية ، وقد رفضت الكنيسة الكاثوليكية بعض مقاطع وردت فى الترجمة السبعينية مثل (رسالة ايزدرس الأولى وصلاه منسا ) ، وتوجد ترجمه ثالثه يعتمد عليها وهي ترجمه الفالجيت وقد اعترفت بأسفار أبوكريفا.
    وأخيرا لابد أن نلاحظ أن العهد القديم يعتمد على أكثر من اصل :
    أولا: الأصل الموجد عند اليهود ...
    ثانيا اصل الترجمة السبعينية التي تعترف بالأسفار السبعة وهذا الرابط يوضح الاختلاف بين الأصول التي ذكرناها
    http://www.bible-researcher.com/canon2.html
    (Hebrew bible-Greek septuagint-latin vulgate-king jemes version)نجد جدول به هذه الاقسام وهي :
    أولا: في القسم الأول العهد القديم العبري بمعنى العهد القديم الذي هو عند اليهود ...
    ثانيا: القسم الثاني الترجمة السبعينية
    ثالثا: فى القسم الثالث ترجمه الفالجيت للقديس جيروم ، وهي تمت فى أواخر القرن الرابع ، وهي من اهم الترجمات التاريخية وتعتمد عليها الكنائس الكاثوليكية ....
    رابعا: فى اخر قسم ترجمه الكنائس البروتستانتية .
    إذا نظرنا الى هذه الترجمات وما تحتويها من أسفار نلاحظ الاختلاف المدهش بين كل ترجمه والاخرى ، وعدد الاسفار الموجود فى احدى الترجمات وغير موجودة فى الأخرى ، ونلاحظ ان القسم الرابع وهو ترجمه البروتستانت تتفق مع القسم الاول وهو العهد القديم الذي عند اليهود ولكنها تزيد عليه أسفار أخرى ....وبهذا نجد أكثر من اصل للعهد القديم وليس هذه الأصول فقط ، ولكن هناك أيضا أصول أخرى للعهد القديم مثل الترجمة السامرية عند السامريين ويوجد عندهم الأسفار الخمس الأولى وسفر القضاة ، ونجد ترجمه اكيلا ، وسيماخوث سايدوسيوم ونجد اختلافات رهيبة بين كل هذه الترجمات وقد فقدت هذه الترجمات معظمها ولم يصل لنا سوى بعض المزامير .
    سؤال:هل الكتاب المقدس الذي بين أيدينا موجود منذ القرون الأولى ومتعارف عليه بهذه الصورة منذ 2000 سنه؟؟
    وهل رجال الدين المسيحي القدماء كانوا يؤمنون بهذه الأسفار التي نراها الآن؟
    أم أن الكتاب المقدس تم جمعه فى زمن من أزمنة المجامع عن طريق احد الأشخاص؟
    رجال الديني المسيحي القدماء مثل إريناوس او اورجن الذي يدرس اللاهوت وهو فى عمر18عام وبعد ذلك قام بتدريسه هل كانوا يؤمنون بهذه الأسفار التي بين أيدينا ؟ وهل عندهم نفس التصور عن الدين المسيحي الذي يؤمن به أهل هذا العصر؟
    نجد شيئا مهما جدا وملفتا فى اصل هذا الكتاب وهو ان المسيح لم يترك كتب باعترافهم ولم يشر ان هناك كتب سوف تكتب من بعده ولم يقل ان شخص يدعى بطرس أو مرقص أو يوحنا سوف يأتي ويكتب كتب ورسائل من وحي الله بل ان كل كلامه كان على العهد القديم وقصص الأمم السابقة والأنبياء
    السؤال هو : ماهية الكتاب المقدس فكل كنيسة مسيحية لها ما هياتها الخاصة بها ، وبالتالى أيضا لها كتبها الخاصة بها.
    وسنتكلم عن أصول العهد الجديد وبشهادات أباء الكنائس ذاتهم ، فكما بينا أعلاه فيما يعرف بالأسفار (الأبوكريفا) وقلنا أنه يوجد سبعة أسفار أبوكريفا والتي حذفها البروتستانت ....وأيضا كتابات أخرى تم حذفها !!
    إذن الأمر لم يكن مقتصرا على السبعة أسفار الأبوكريفا فقط .وهكذا نرى الاختلافات الجوهرية بين الترجمة السبعينية والأصل العبري.
    ويوجد هناك ترجمة تسمى ( ترجمة القديروم ) فى القرن الخامس ومترجم فيه العهد القديم والعهد الجديد...من الأصول إلى اللغة اللاتينية .
    إذن المشكلة الراجعة لاختلافات الكتاب المقدس إنما هى راجعة إلى اختلاف الأصول التي تمت من خلالها الترجمة .
    فمثلا البروتستانت اعتمدوا على الأصل العبري لذلك لم يجدوا الأسفار السبعة الابوكريفية لان اليهود ليست عندهم هذه الأسفار أمثال سفر يهوذا وسفر طوبيا ...الخ.
    أما والأرثوذوكسية أوجبت هذه الأسفار الابوكريفيا وغيرها من الكتب ،
    أما الكاثوليك لم يلتزموا بالترجمة السبعينية والفالجيت ....وإنما التزموا بقرارات المجمع فى القرن السادس عشر التي اهتمت بالكتب المعهودة الآن وغيرها من الكتب، ومن هنا نرجع مرة اخرى الى نفس النتيجة آلا وهى اختلافات الكتاب ترجع الى اختلافات الأصول التى تمت بها الترجمة .
    سنبدأ بطرح شهادات الآباء ...(تاريخية الكتاب المقدس ..) سنبدأ بطرح سؤال هل الكتاب المقدس هذا موجود فى القرن الثاني ؟؟!هل هذه الشهادات التى يستشهد بها للدلالة على أصالة الكتاب المقدس وإيمانهم بلاهوت المسيح صحيحة ومعترف بها ؟! ... هل هم شخصيا هؤلاء الآباء مقتنعين حقا بكتابهم المقدس أم كان لهم رأى آخر ؟؟؟...!!!! هذا ما سنعرفه الآن ...
    سنركز فى حديثنا اليوم من كتاب تاريخ الكنيسة ...ليسبليوس القيصرى وهو من إصدار مكتبة المحبة وترجمة القس مرقص داود ...
    من هو ليسبليوس القيصري هذا ؟؟!!
    لقد كان يكتب ما يحدث فى مجمع نيقية الذي تم عقده عام 325 بأمر من الإمبراطور قسطنطين ويقول عنة الأنبا ايريبيوس انة كان اعلم من فى هذا المجمع وله الكثير من التعليقات على المزامير وغيرها ...
    فى هذا الكتاب فى صفحة 71يقول (اذن فقد بدأت أسفار العهد الجديد باعتبارها رسائل خاصة بكل كنيسة ، ثم تنقلتها الكنائس فيما بينها فكونت منها مجموعات غير كاملة وذلك قبل ان تتجمع فى النهاية لدى كل كنيسة كمجموعة كاملة لمجموعة الأسفار الغير معترف بها اذ ان الوضع النهائى استغرق زمنا طويلا للوصول إليه حتى أنه لم يتم إلا فى أواخر القرن السادس الميلادي ) وحيث انه قال إن أسفار العهد الجديد كانت عبارة عن رسائل وأنها تناولتها الكنائس فيما بينها إذن رجعنا لنفس النقطة الأولى ...ونستطيع هنا ان نلمح لمحة تاريخية لنقول أن المسيح عندما رفع لم يترك كتبا حسب المفهوم المسيحي ولم يترك أناجيل ولم يذكر أن سوف يكون له كتب من بعدة على أيدي كتبة لتصبح موحى له بها ولم يبشر بذلك إطلاقا...!!
    ومن هذا نخرج بنتيجة واحدة آلا وهى أن الكتاب المقدس هو كتاب بشرى ولا يفوتنا أن نذكر إن الكتابات بدأت فى شكل سرد لأفعال المسيح للتأريخ وتذكير الناس به، ثم تطور الأمر لتصبح صلوات فى الكنائس وكتب موحى بها ..!!عجيب أمرهم فعلا ..!!!
    نبدأ من كتاب تاريخ الكنيسة
    ص96 الكتاب الثاني : الفصل الثاني والثالث يقول (ان رسالة بطرس الأولى معترف بصحتها وقد استخدمها الشيوخ الأوائل فى كتاباتهم كسفر لا يقبل النزاع على أننا علمنا ان رسالاتة الموجودة الآن بين أيدنا ليست ضمن الأسفار القانونية ولكنها مع ذلك أتضح منافعها للآخرين فاستخدمت مع باقي الأسفار )
    إذن من هذا الكلام نعرف أن رسالة بطرس الثانية كانت غير معترف بها وغير معدة بين الأسفار القانونية ولكن ما إن أتضح منافع لها للآخرين أعدت بين الأسفار وهناك شهادة أخرى ..
    فى الفقرة الرابعة تقول .. الأسفار التى تحمل اسم بطرس .. الذي أعرفة أن رسالة واحدة فقط لبطرس هى المعترف بها من قبل الشيوخ الأقدمون ومن هنا نفهم أن رسالته الأولى فقط معترف بها أما الثانية والثالثة فلا وبالرغم من هذا نجد الرسائل الثلاث موجودين فى الكتاب المقدس ..!!
    ومن سياق الكلام نعرف ان الكتاب المقدس لم يكن لة ماهية حتى لدى الآباء الأوائل أنفسهم كما هى موجودة الآن .
    اكلايمندس فى الفصل السادس من الكتاب الثاني يقول انه بين أيدينا كتاب عن رسالة اكلايمندس معترف بصحتها وهى طويلة جدا وهنا شهادة انها قانونية فى هذا الوقت ..ونجد ان مخطوطة الإسكندرية بالإضافة إلى أنها تحتوى على الأسفار تحتوى أيضا الى رسالة اكلايمندس الأولى والثانية غير موجودين فى الكتاب المقدس فهناك التراجم القبطية والبحيرية والصعيدية أيضا يحتوون على الرسالتين وهنا يجب ان نسال هل كانوا معترف بهم فى هذا الوقت ثم تم حذفها بعد ذلك؟؟
    فى الفصل الرابع والعشرين عن لسان اكلايمندس نقطة 17فيقول عن كتابات يوحنا ( ان لة رسالتين الأخريتين متنازع عليهم إلا أنهم موجودين فى الكتاب المقدس !!
    أما عن سفر الرؤيا فان آراء بعض الناس منقسمة وغير مقبول بها لدى الكثيرين .....
    فى الكتاب الثالث فصل 25 النقطة الثالثة (أما الأسفار المتنازع عليها المعترف بها لدى الكثيرين بالرغم من هذا فان بين أيدينا الآن الرسالة التي تسمى رسالة يعقوب ويهوذا وبطرس الثانية ويوحنا الثانية والثالثة وغيرها من الأسفار المتنازع عليها والمشكوك فى صحتها ...)
    اذن كيف يكون هناك تنازع والمفروض ان الامر محسوم لكونها رسائل موحى بها
    ننتقل آلان لرسالة ايريدواس من الكتاب الخامس الفصل الثامن التى ذكر فيها رسالة يوحنا الأولى وبطرس الأولى ، وكان يؤمن بكتاب أسمة الراعي لهيرماس ، وأهمية هذا الكتاب اكتشفت بعد اكتشاف المخطوطة الثنائية وهى من أعظم مخطوطات الكتاب المقدس فى عهدية الجديد والقديم ؟علما بان هذة المخطوطة تحتوى على كتاب الراعي لهيرماس ورسالة برنابا .
    فى ص 72 (لقد كتب القديس ايليتنئس...بين 180 _182اقر بوجود رسائل بطرس ويوحنا الأولى والثانية والثالثة واعترف بسفر الرؤيا وكتاب الراعى والذي لا يوجد الآن ضمن أسفار العهد الجديد )
    الكتاب السادس فصل 14 نكمل مع اكلايمندس فيقول (فى كتاب اسمه وصف المناظر ....وصف وتكلم بشكل موجز عن الأسفار القانونية دون حذف الأسفار المتنازع عليها وهذا دليل آخر أنة كان يعترف أيضا بالكتب أو الأسفار المتنازع عليها .
    فى فصل 20 من الكتاب السادس تكلم عن البدعة الفيرجية ...فرفض رسالة للعبرانيين وأيضا في العصر الحديث أمثال مارتن لوثر قال انها اقل قانونيه وحتى أنة لا يعرف من كتبها ...!!!واختلفوا فيما بينهم فى ذلك ...!!!!
    نأتي لشهادة اورجن ...فى الكتاب السادس فصل 25 وقبل أن نستطرد فى ما قاله نلمح عنة لمحة شخصية فقد كان اورجن مدير مدرسة اللاهوت فى سن 18 سنة وكان علامة لة أعمال ومؤلفات يقـــــــال أنة لا يقدر أن يقوم بها احد غيرة .....يقول اورجن ..(ترك بطرس رسالة واحدة معترف بها ولعلة ترك رسالة ثانية ولكن هذا امر مشكوك فية ...) وقال عن يوحنا أنة ترك رسالة قصيرة جدا وربما ترك ثانية وثالثة ولكن هذا أمر مشكوك فيه وغير معترف بة من قبل الجميع ....
    من هنا لا أستطيع إلا أن أتعجب من كون أنهم كيف يكونوا غير متأكدين من كتبة هذه الكتب ومن المصادر والأصول التي أوتيت بها هذه الكتب وكيف أنهم يؤمنون بها ؟؟ّ!!!!
    شهادة أخرى عن سفر يوحنا .. فهم إلى الآن لا يعرفون من يوحنا المقصود هنا هل هو القديس يوحنا أم التلميذ يوحنا ....
    وهنا السؤال يطرح ذاته إذا كانت هذه الأسفار موحى بها ومن الله لما التنازع فيما بينهم على كتابــها ..؟؟؟؟
    سنطرح لكم رابط لموقع موضح فيه قوائم من أسماء الكتبة وما يقرونه من الأسفار وما يرفضونه لنلحظ مدى الاختلافات الكثيرة فيما بينهم وأنه لا يوجد اتفاق موحد على كينونة هذه الأسفار وكتباتها ومحتواها ..
    http://www.bible-researcher.com/canon3.html
    سنجد عندما نفتح هذا الموقع أعمدة توضح الكتبة وتحته ما يقرونة ، أما ما كتب بلون الأحمر فهذا ما يرفضونة ...وسنرى أن مجمع نقيه فى القرن الرابع اى بعد 300سنة من رفع المسيح قد اقر بعض الأسفار وألزمت الناس بها ، أي أن من لا يؤمن بها تنتفي مسيحيتة ..والى آخرة ولكن قبل مجمع نقيه كان الأمر غير ذلك تماما ، فقد كانت تعبث الاختلافات بينهم واستشرت بهم المتناقضات إلى حد الإنكار ...فى بعض الأحيان ...ومن هنا سنتأكد أن قضية الكتاب المقدس لم تتبلور إلا بعد رفع المسيح ب 300 سنة الى 350 سنة اى ان الكتاب لم يكن موجودة بهيئتة هذه في السابق أو القرون الأولى
    وسنختم هنا باهم شهادة آلا وهى شهادة هيلبوتس فيقول فى ص 75 ( انة كان معاصر رجل من رجال الكنيسة اسمو هيلوبتس الذى قبل فقط 22 سفر من العهد الجديد اذا لم يعرف
    من كتبها ولم يقبل منة رسالة يوحنا الأولى والثانية وبطرس الأولى إلا أنة اقر ببعض الكتابات الأخرى كان يعتبرها البعض قانونيا فى ذلك الوقت ولكنة لم يقر برسالة للعبرانيين
    ويهوذا ويعقوب ويوحنا الثالثة وبطرس الثانية )
    فى ص 73 ينقل أن الكنيسة فى ديلون بفرنسا وشمال أفريقيا وروما بايطاليا لم يكونوا على اتفاق فيما بينهم على الرسائل ..
    ولا يفوتنا ذكر أن الكنيسة السريانية ولها ترجمة البيسيتا كانت ترفض أيضا رسائل يهوذا ويعقوب وبطرس الثانية ويوحنا الثالثة ومن هنا نقول أنة حتى التراجم لم تكن على اتفاق فيما بينها .
    ويقول فى الكتاب أيضا جملة استوقفتني لأفكر بها مليا (ظلت قانونية باقي الأسفار تنتظر حكم الكنيسة العام..)
    ووصلت لنهاية واحدة أن الكتاب كتب بيد بشرية وأقرة بشر ووصل لنا بيد بشرية إذن فهو منتج بشرى مئة بالمئة ...
    خرافة الأصل اليوناني
    مما سبق: تطرقنا لماهية الكتاب المقدس و اتفقنا أنه لا يوجد ماهية محددة للكتاب المقدس لاختلاف الأصول التي يعول عليها في الترجمات فاختلف في الترجمات لكل كنيسة و أصبح لكل كنيسة كتابها المحدد لها ، كما تطرقنا لأصول العهد القديم وعرفنا أنه لا يوجد أصل واحد للعهد القديم بل عدة أصول فهناك الأصل العبري اليهودي و هناك أصل للترجمة السبعينية و هناك أصل لترجمة الفالجيت و هناك أصول أخري مثل ترجمة أكيلا و مناخوس و التي كانت فيما يعرف بالتابليت أوريجين و شرحنا عن الأوريجين
    كما تحدثنا عن أباء الكنيسة و شهادات أباء الكنيسة فيما يخص الكتاب المقدس, نزاعاتهم و قبولهم و رفضهم لكثير من أسفار العهد الجديد الموجودة الآن ، كما تحدثنا عن الأسفار المتنازع عليها في العهد الجديد و من أشهرها رسالة بطرس الثانية و رسالة يهوذا و يعقوب و رؤيا يوحنا و الرسالة إلى العبرانيين ، و كانت مراجعنا مراجع تاريخية معتمدة ككتاب تاريخ الكنيسة و كتابات دار مجلة مرقص و كتابات الرهبان و الباحثين و لهذه الشهادات وجاهتها لأن أصالة نصوص الكتاب المقدس تحددها ثلاثة معايير:
    أولا : المخطوطات
    ثانيا: الترجمات القديمة كالتراجم السريانية و القبطية
    ثالثا: اقتباسات أباء الكنيسة ، حتى أن النصارى يزعمون أن الكتاب المقدس يمكن إعادة كتابته من خلال الاقتباس من آباء الكنيسة و بالتالي اقتبسنا من كتابات آباء الكنيسة بدورنا و عرفنا أن حتى القرن الرابع لم يكن هناك كتاب مقدس بل كان هناك مجموعة من الأسفار البعض رفضها و البعض قبلها
    و من الجدير بالذكر أن الحكم على قانونية الأسفار خضع لمدى انتشارها و ما تحظاه من قبول, فالسفر ذو الانتشار هو في الغالب السفر القانوني و بالتالي فالقضية ليست قضية وحي بل قضية قبول و إحساس نفسي و تقبل عاطفي, حتى أننا لا نعرف ما هي الشروط التي وضعت للحكم على قانونية أسفار المقدس و المسيح عليه السلام لم يبشر بكتاب أو بقانونية أسفار معينة دون غيرها ما يضعنا أمام عمل قائم على التحزبية و خاضع للأهواء البشرية
    الأصل اليوناني عبارة عن خرااافة ...
    غالبا ما تتردد جملة الأصل اليوناني عند السؤال عن نصوص الكتاب المقدس و لكن عند البحث يتضح أن الاعتقاد بوجود ما يسمى بالأصل اليوناني ما هو إلا وهم, إذ أن الواقع يقول أن ترجمات الكتاب المقدس لا تعتمد على أصل يوناني واحد يستطيع المترجم الاعتماد و الرجوع إليه دون غيره أثناء عملية الترجمة, بل على العكس تعتمد على عدد من النصوص اليونانية ما يوضح أن وجود أصل يوناني ثابت ما هو إلا خرافة.
    و للوقوف على هذه المسألة يجب أولا أن نتفهم قضية ما يعرف بالنص المستلم ماهيته و علاقته بالترجمات و تاريخيته.
    الكتاب المقدس حتى القرن السادس عشر لم يكن منتشرا و بيعه لم يكن مطروحا حتى قامت ثورة الإصلاح أو ما يعرف بالنهضة منادية بترك التقليد و التراكمات التاريخية و المعتقدات المسلم بها و الرجوع للأصول, و ظهر رجل يدعى اراسموس Erasmus و هو قسيس هولندي كاثوليكي عالم باللغة اليونانية , خرج علينا بنص يوناني مستقى من المخطوطات اليونانية و كان أول نص يوناني ينشر و كانت الطبعة الأولى منه سنة 1516 و استمرت طباعته وتنقيحه حتى وصل في سنة 1530 إلى الطبعة الخامسة , هذا النص هو ما يعرف بالنص المستلم و هو عبارة عن العهد الجديد بأصوله اليونانية اعتمد اراسموس فيه على مخطوطات أقدمها راجع للقرن العاشر..
    في القرن السابع عشر ظهر ما يعرف بنسخة الملك جيمس kjv و ظهرت بأمر من الملك جيمس ملك إنجلترا و هي ترجمة عالمية و اعتمدت على النص المستلم و أصبحت النسخة المعتمدة Authorized Version حتى القرن التاسع عشر و بدأ ما يعرف بثورة اكتشاف المخطوطات حيث ظهرت العديد من المخطوطات التي لم تكن معروفة من قبل كالمخطوطة السينائية و المخطوطة الفاتيكانية و مخطوطة الإسكندرية, فبدأ الباحثين في التعامل مع هذه المعطيات الجديدة و من أبرزهم الطبيبين ويست كوت و هورت Westcott and Hort الذين اعتمدوا على هذه المخطوطات المكتشفة بصورة أكثر دقة على المخطوطة السينائية و المخطوطة الفاتيكانية و بعض التراجم القبطية القديمة و بعض التراجم السريانية في إنتاج أصل يوناني جديد, و كما ذكرنا من قبل أن النص Text أو الأصل اليوناني هو استخلاص العلماء أو الباحثين لنصوص تكتب باللغة اليونانية من المخطوطات للاعتماد عليها في عمليات الترجمة اللاحقة , و كان نتيجة بحثهم ما يعرف بنص وست كوت و هورت Westcott and Hort Text . و بذلك أصبح هناك أصليين يونانيين و هما الأصل أو النص المستلم و نص وست كوت و هورت, و لكنهما مختلفين و متناقضين في مواضع كثيرة ما دفعهم لاستخلاص أو كتبة نص جديد في محاولة للوصول لنص خالي من هذه التناقضات و الاختلافات ما يوضح أن مصطلح اختلاف التراجم هو ليس اختلاف في طريقة و أسلوب ترجمة النصوص الأصلية بل بالأحرى هو اختلاف بين الأصول التي يتم الاعتماد عليها في عملية الترجمة.
    و من هذه الاختلافات عدم احتواء نص وست كوت على الإثنى عشر عدد الأخيرة من إنجيل مرقص !!! نتيجة لعدم تواجد هذه الأعداد في كل من المخطوطة السينائية و الفاتيكانية التي اعتمد عليهما في عملية استخلاص النص, حتى أن أحد رؤوس الكنيسة الأرثوذكسية في مصر و هو الأب متى المسكين ذكر أنه مرتاح الضمير لعدم تفسيره هذه الآيات من إنجيل مرقص لأنه يرى أنها إضافة لاحقة و ليست من أصل هذا الإنجيل و توقف عند العدد التاسع !! ما يعد تصريحا خطيرا, و من العجيب أيضا أن يخرج علينا البابا شنودة في كتاب في سلسلة اللاهوت المقارن, السلسلة السادسة و هي سلسلة النقد الكتابي, و يرد على الأب متى المسكين و يسأله عن دوافعه لتجاهل هذه الآيات بالرغم مما تتعرض له من موضوعات دون أي إشارة للمخطوطات أو النصوص!! , و ليس الأب متى المسكين هو الوحيد الذي تعرض لهذه المسألة بل تعرض لها أيضا مجموعة اللاهوتيين المؤلفين لكتاب تفسير الحديث و المنشور في دار الثقافة و ذكروا أن هذه الآيات مفقودة فعلا من أقدم النسخ.
    يوساديوس القيصري في كتاب له بعنوان الرد على مارينو , الموسوعة الكاثوليكية تحت عنوان إنجيل مرقص Gosple of Markتحت عنوان :
    The context and integrity of Gosple of Mark , أقر أن المخطوطات التي كانت في عهده لم يرد فيها هذه الأعداد ، كذلك القديس جيروم jerome صاحب ترجمة الفالجيت Vulgate. ذكر العلماء أن عدد الاختلافات بين هذين النصيين وصل إلى ما يقرب من أربعة آلاف اختلاف
    و مما يجدر الإشارة إليه وجود عدد من النصوص الأخرى ، إلا أنها ليست بنفس انتشار النصوص السابق ذكرها
    النزاع الشهير:
    يوحنا1 : 5 : 7 "فان الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة الآب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد."
    عند الحديث عن النص المستلم لابد من ذكر هذا النص و الذي يعتبر محل نزاع شهير حتى أن إسحاق نيوتن عالم الفيزياء تحدث عنه, و المسألة أن أول و ثاني طبعة للنص المستلم لم يحو هذه الآية و لم تظهر إلا في الطبعة الثالثة بعد تعرض ايراسموس Erasmus لضغط شديد من رؤوس الكنيسة لإضافته, و بالتالي فان بعض الترجمات التي تعتمد على الطبعة الأولى و الثانية و من أشهرها الترجمة الألمانية لم تحتو على هذا النص, و السؤال الآن يطرح نفسه, هل كلام الله يضاف إليه و يحذف منه حسب مقتضى الحال؟
    و من الجدير بالذكر أن كل المخطوطات المكتشفة لم يرد فيها هذا النص على الإطلاق و لذلك تم حذفه من الترجمات الحديثة كالترجمة العربية المشتركة و كل الترجمات الإنجليزية الحديثة. و المعلقون على تواجد هذا النص كثر, و من ذلك تفسير الكاتب يوسف... في كتابه "وحي الكتاب المقدس" وجود هذا النص بأنه تعليق من النساخ على هامش الكتاب المقدس و من ثم أدخل ضمن النص الأصلي.
    Majority Text :
    و هو عبارة عن مقارنة بين مخطوطات العهد الجديد و النسخ القديمة لاستخلاص ما هو شائع و الخروج بنص جديد, محرر هذا النص هما الباحثين.... و ظهروا في 1982, وحذى حذوهما بيير بونت آند رينسون عام 1991 و عند مقارنة هذه النصوص بالنص المستلم وجدوا أن عدد الاختلافات قارب البضعة آلاف.
    الترجمة العربية وهي ترجمة الفاندايك يدعى أنها تعتمد على الأصول العبرية للعهد القديم و اليونانية و هي في حقيقة الأمر تعتمد على نسخة الملك جيمس أو King James Version مع بعض التنقيحات في العهد القديم و العهد الجديد, و من أمثلة ذلك نص النبوءة في أشعياء 42 :1 : "هو ذا عبدي الذي اعضده مختاري الذي سرّت به نفسي. وضعت روحي عليه فيخرج الحق للامم." في النسخة العربية يترجمون كلمة عبدي servant إلى فتاي فيصبح النص: "هوذا فتاي الذي اعضده مختاري الذي سرّت به نفسي. وضعت روحي عليه فيخرج الحق للامم." إذ لاحظوا التناقض الذي تحدثه اللفظة إذ كيف يكون الكلمة المتجسدة و في نفس الوقت عبد فاستبدلوها بلفظة مائعة و كذلك هو الحال في سفر أعمال الرسل في كلام لوقا.
    و من الترجمات الحديثة الترجمة العربية المشتركة و هي أول ترجمة تظهر فيها أسفار الأبوكريفا و اعتمدت في الترجمة على نخب من الطوائف المختلفة كالكاثوليك و البروتستانت و الأرثوذكس كما اعتمدت على الترجمة السبعينية مع حذف أشياء كثيرة, الترجمة الكاثوليكية
    قضية أخطاء النساخ و المترجمين و منها الأخطاء الرقمية في العهد القديم و من ذلك التناقض في عمر أخزيا في سفر أخبار الملوك و سفر الأيام و أن هذا خطأ الناسخ و من أمثلة الأخطاء هو تكرار نسخ سطر بعينه أو التغاضي عن سطر أثناء النسخ, حتى أن بعض النساخ كانوا لا ينسخون ما أمامهم فقط بل ما هو مؤمن به, ما يدفعنا للتساؤل إذا كان الله لم يحفظ رقم ، فلماذا يصر النصارى على أن الله حفظ كتابهم من التحريف و التبديل.
    و الشاهد مما سبق أن وجود أصل يوناني تعتمد عليه الترجمات ما هو إلا خرافة و الحقيقة أنها أصول مختلفة و متناقضة فيما بينها. ANTI
    يا سيدى المخترع العظيم .. يا من صنعت بلسما قضى على مواجع الكهوله ........... وايقظ الفحوله ............. أما لديك بلسما يعيد لامتنا الرجوله

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    104
    آخر نشاط
    19-02-2010
    على الساعة
    03:43 PM

    افتراضي مشاركة: أرجوا منكم التعليق رجاء ؟؟؟

    عقاب من يُحَرِّف الكتاب{
    g _^&#@_^&#&#&#&#&# s
    هل اللهY يعاقب على شئ مستحيل الحدوث ؟؟
    إني أتسائل هَل يضع اللهY عقاباً لجريمة لا يمكن ان تحدث أساسا ؟؟ يعني هل من الممكن أن يضع الله عقاباً لجريمة مستحيلة الوقوع ؟؟ لو كان هذا يحدث لكان ضرباً من الخيال .. وحتى أوضح وجهة نظري أقول هل من المعقول ان يقول اللهY أن من يصعد إلى السماء السابعة ويصنع ثقباً قطره 10.5 متر يعاقب بأن يدخل النار !!!!!
    هل هذا الكلام منطقي أو معقول عن اللهY ؟؟ بالطبع لا , لكن اصدقائنا النصارى يقولون باستحالة تحريف الكتاب المقدس ولا يتخيلون ذلك أساساً , إذاً يا أعزائي إذا كان هذا الأمر مستحيلا فلماذا وضع الله عقاباً له ؟؟؟ هل يضع الله عقاباً لجريمة مستحيلة الحدوث ؟؟
    إقرأ ماذا يقول ربك في كتابك كما في رؤيا يوحنا 22 عدد 18-19:ـ
    رؤيا 22 عدد 18: لاني اشهد لكل من يسمع اقوال نبوة هذا الكتاب ان كان احد يزيد على هذا يزيد الله عليه الضربات المكتوبة في هذا الكتاب. (19) وان كان احد يحذف من اقوال كتاب هذه النبوّة يحذف الله نصيبه من سفر الحياة ومن المدينة المقدسة ومن المكتوب في هذا الكتاب (SVD)
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    وفي التثنية يوصيهم ألا يزيدوا على كلام الرب أوينقصوا منه .. هل كلام الرب قابل للزيادة أو النقصان ؟ لن يخاطب الرب قوماً بهذا الخطاب إلا إن كان عالماً سبحانه بعلمه المسبق أن هؤلاء القوم عادتهم التحريف والزيادة والنقصان إقرأ الإصحاح الرابع من التثنية الفقرات 4 عدد 1-2
    تثنية4 عدد1: فالآن يا اسرائيل اسمع الفرائض والاحكام التي انا اعلمكم لتعملوها لكي تحيوا وتدخلوا وتمتلكوا الارض التي الرب اله آبائكم يعطيكم. (2) لا تزيدوا على الكلام الذي انا اوصيكم به ولا تنقصوا منه لكي تحفظوا وصايا الرب الهكم التي انا اوصيكم بها.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    وفي التثنية أيضاً نص في غاية الخطورة يفهم منه كل لبيب أن هذه التوراة الموجودة بين أيدي الناس ليست توراة موسى كما ينخدع العوام في ذلك , أنظر إلى التثنية موسى يقول خذوا ( كتاب التوراة هذا ) وضعوه بجانب التابوت فمعنى أنه يقول خذوا كتاب التواة هذا هذه العبارة تدل قطعاً على أن كاتب هذه العبارة قد دونت بعد عهد موسى بكل تأكيد , فبغض النظر عن صيغة الغائب التي يتحدث بها كاتب هذه الفقرات عن موسى في قوله (أمر موسى اللاويين ) ولو كان موسى هو الكاتب لقال ( أمرت اللاويين ) أو أمرت انا موسى اللاويين , بغض النظر عن هذا فأنظر إلى قوله خذوا كتاب التوراة هذا فمن المستحيل أن تكون هذه العبارة موجودة في الكتاب حينما أعطاهم موسى عليه السلام كتاب التوراة لأن هذه الواقعة قد كُتبت بعد أن قال لهم موسى عليه السلام هذا القول لأنه كان قد أعطاهم التوراة عند هذه الواقعة ومن المستبعد عقلاً ان يكون قد أخذها منهم ثانية وأضاف لها هذه العبارة ثم أعطاها لهم مرة أخرى , ثم إقرأ في الفقرة السابعة والعشرون شهادة موسى أن هؤلاء القوم قد إعتادوا على معصية الرب وتمردهم عليه لذلك أراد أن يحفظ نسخة اصلية من التوارة في التابوت حتى تسلم من التحريف ولكن لله درك يا موسى فقد حرفوها حتى لو وضعتها في قلب الجبل فهذا طبعهم إقرأ النص في التثنية 31 عدد25-27 جاء هكذا :
    تثنية31 عدد 25 : أمر موسى اللاويين حاملي تابوت عهد الرب قائلا (26) خذوا كتاب التوراة هذا وضعوه بجانب تابوت عهد الرب الهكم ليكون هناك شاهدا عليكم. (27) لاني انا عارف تمردكم ورقابكم الصلبة.هوذا وانا بعد حيّ معكم اليوم قد صرتم تقاومون الرب فكم بالحري بعد موتي. (SVD)
    وفي الإصحاح الخامس من الأمثال فقرات 5-6 وصية للناس ألا يزيدوا على كلام الرب وفي آخر الفقرة يقول الرب لاتزد على كلماته لئلا يوبخك فتكذب وبالفعل فقد أزادوا على كلمات الرب فوبخوا وكُذِّبوا لأن هذا ما حدث في الأمثال 30 أعداد 5-6 كما يلي :
    أمثال30 عدد5: كل كلمة من اللـه نقية.ترس هو للمحتمين به. أمثال(6) لا تزد على كلماته لئلا يوبخك فتكذّب (SVD)
    أقول: وهذا يورث الشك من ناحية حفظ الكتاب والوصايا وأنه بلا شك يعلم عادتهم في التبديل والتغيير . أ , هـ.
    الرب يوصيهم ألا يزيدوا أو ينقصوا من هذا الكلام .. هل الرب يوصيهم بشئ من المستحيل وقوعه ؟؟؟
    قد يكون هذا الأمر عجيب مما يثبت لأي إنسان أن من كتبوا الكتاب المقدس كانوا يعلمون بلاشك أن هذا الكتاب من المممكن ان يُحَرَّف وأن يقع فيه التحريف , ولكن سبب ذلك أن التحريف لما إنتشر وأدرك كتبة الكتاب أن هذه الأسفار يقع فيها التحريف حتى وصل الأمر بهم إلى وضع اللعنات في نهاية كتبهم والتوعد لكل من يحاول تحريف الكتاب أو يُبَدِل فيه ومن قبل المسيح عليه السلام وهم يحرفون بالزيادة والنقصان وبعد المسيح عليه السلام وهم يحرفون بالزيادة والنقصان وقد أشتهر هذا الأمر جداً بين الكتبة وعلماء الدين سواء اليهود أو النصارى لأن المقولة الشهيرة أن الكذب لتمجيد الرب ليس جائزاً فقط ولكنه مستحب كانت مطبقة بالفعل بينهم وقد حققها بولس قولاً وفعلاً ولك أن تراجع أقواله فهو يقول إن كان مجد الله يزداد بكذبه لمجد الله فلماذا يدينه الناس بعد كخاطئ !!! وقد إعترف أكثر من عالم من علماء النصارى أن الزيادة أو النقصان كانت من الأقدمين ( أنظر مقدمة جيروم ) *فكانوا يُنقِصون من الكتاب لدفع طعونات من المخالفين أو يُزيدون لتأييد فكر معين كعبارة الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة , ولا داعي لأن يضحك من يقرأ هذه السطور في كتابي إن كان يعلم عن هذا الأمر وهو لا يخفى على أي شخص يبحث في دين النصارى فهذه العبارة مسكينة جداً ولا تريد تلك العبارة ان تستمر بين دفتي الكتاب المقدس لأنها تعلم تماماً أنه لا علاقة لها بالكتاب لا من قريب ولا من بعيد فهذه العبارة مرة يضعونها في الكتاب ومرات يحذفوها منه وكأن هذه العبارة تهرب من بين سطور الكتاب أنظر رسالة يوحنا الأولى الإصحاح الخامس الفقرة السابعة
    5 عدد 7: فان الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة الآب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد. (SVD)*
    فكل علماء الكتاب المقدس وعلماء النصارى يعلمون علم اليقين أن هذه العبارة لا وجود لها في أقدم النسخ أو المخطوطات ويعلمون علم اليقين أن هذه العبارة لا علاقة لها بالكتاب وأنها مُلْحقة , وقد زادوها لأنها تخدم أهل التثليث , وبعد أن إفتضحوا أمام الناس وضعوها في الكتاب ولكن بين قوسين هكذا (7 فان الذين يشهدون في السماء هم ثلاثة الآب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد.) مخافة أن تهرب مرة أخرى من الكتاب فقد حبسوها بين القوسين J وحتى يُعْلَم أنها لا علاقة لها بالكتاب وغير موجودة في النسخ أو المخطوطات القديمة ولكنها زيدت إلحاقاً لتخدم فكر أصحاب التثليث في معتقدهم الباطل . وبهذا يعتقدون أنهم قد حلوا المشكلة , فالمسكين من عوام النصارى الذي لا يعلم شئ سيقرأها في الكتاب معتقداً أنها من كلام ربه , أو من كلام يوحنا صاحب الرسالة , وصاحب القليل من العلم من النصارى الذي يعلم عن ذلك الأمر سيدرك أنها موضوعة بين القوسين ويدير ظهره لضميره معتقداً أن وضعها بين القوسين قد حل المشكلة , والعالم منهم لا يستطيع التخلي عنها لأنه بدونها لن يأكل كسرة خبز من خلف المغفلين ولن تصله التبرعات , مؤسس مذهب البروتستانت مارتن لوثر حينما ترجم الإنجيل في ترجمته لم يضع تلك العبارة وأوصى من بعده إذا طبعوا ترجمته ألا يزيدوا فيه أو ينقصوا ولكنهم لم يعملوا بوصية استاذهم فزادوها ثم إفتضحوا فحذفوها ثم زادوها مرة أخرى , ثم وضعوها بين قوسين كما أشرنا من قبل , عادتهم القديمة لم ينسوها ولن ينسوها فهي في جيناتهم الوراثية , وكل الأقدمين الذين حاولوا الرد والدفاع عن عقيدة التثليث في القرون الأربعة والخمسة الأولى من تاريخ النصرانية حينما ردوا على مخالفيهم لم يورد أحد أبداً تلك العبارة ولم يتطرق إلى كلمة واحدة منها ولو أنها كانت موجودة ما تركوها ولإستدلوا بها على مخالفيهم ممن يسمونهم المهرطقين في ذلك الزمان والذين كانوا ينكرون التثليث ونسميهم نحن الموحدون أو المسيحيون .
    ويتهافت النصارى جاهدين عن مخرج يحاولون به إثبات صحة كتابهم فيقولون كيف يستطيع البشر تحريف كلام رب الأرباب وملك الملوك وهل كلام اللهI قابل للتحريف أو التغيير من البشر ؟ إن هذا لا يعقل !! ولو كلـف النصارى أنفسهم مجرد دقائق لقراءة ما جاء في كتابهم لعلموا أن كتابهم هو من يقول ذلك وليس نحن, وكتابهم يقول أن كلام الرب من الممكن أن يُحَـرَّف وأن يزيد عليه البشر وينقصوا منه وقدا زاد البشر وحرفوا في الكتاب بالفعل كما يقول الكتاب والدليل على ذلك النصوص السابقة الذكر ,, وإن كان كلام الرب من المستحيل أن يحرف فلماذا وضع الرب عقاباً لمن يحرف الكتاب ؟
    فقط ما نطلبه هو التفكير مجرد التفكير ليس أكثر ولا نطلب منكم إلا أن تُحَكِّموا عقولكم فيما تقرأون حتى لا ينطبق عليكم قول الله U
    وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِنَ الْجِنِّ وَالْأِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ (179) الأعراف
    أو تكونوا ممن قال عنهم رب العزة في سورة الفرقان هكذا :
    أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً (44) الفرقان
    بعد هذه النصوص الواضحة الدلالة علي أن الكتاب قد حُرِّف وهو قابل بالفعل للتحريف إما من كذب الأنبياء الكاذبين أو الكهنة المضلين أو من العرافة الكاذبة أو من أقلام الكهنة والكتاب الذين حولوا كلام الرب إلى الكذب أو جحد الناس بكلام ربهم أو أن النصوص الموضوعة في الكتاب ليست وحياً إلهياً أو بغير هذا كما يقول الكتاب المقدس نفسه , الكتاب يقول ذلك ويقول أن كلام الرب قد حُرِّف وإلي الآن والكتاب مازال يُحَرَّف ومازال التغيير والتبديل والتنقيح والتعديل جارياً, كما أوردنا لكم بعض الفروقات بين نسخة حديثة صادرة عام 1994 م وبين نسخة أخرى سبقتها بقليل ووالله ما راجعت نسخة من نسخ الكتاب المقدس إلا ووجدت الفروقات وقلب المعاني واللعب بالألفاظ , وهذا يحدث في العصر الحديث والكتاب منتشر بين أيدي الناس ومُوثَّق فما بالك بالعصور القديمة التي لم يكن فيها أجهزة حاسوب ومطابع وتوثيق يُعتمد عليه ؟؟ والمصيبة أنهم يقولون أنه غير محرف وأذكر في احدى المرات أني طرحت سؤال علي أحد النصارى عندما كنا نتكلم في تحريف الكتاب وقلت له كيف تقول أن كتابك ليس محرفا وهو يقول أن الأرض مربعة ؟ وأن الأرض لا تدور ؟ وأن الأرض خلقت قبل الشمس؟ وأن عمر الخليقة 5762 سنة؟ وأن الحيطان تصاب بالبرص؟ وأن الغنم تتوحم ؟؟ وأن هناك طيور بأربعة أرجل؟؟ وأن الأرنب يجتر ؟؟ وحار الرجل في الرد ولكنه هرب ولم يعقب.
    وفي كتاب الشيخ بن تيمية رحمة الله عليه ( الجواب الصحيح على من بدل دين المسيح) , تجد ان الشيخ يذكر نصوص موجودة في الكتاب المقدس وحينما تُراجع الكتاب المقدس تجدها مازالت موجودة , ونصوص أخرى يذكرها على انها موجوده ولكن حينما نَرجع إلى الكتاب نجد أن تلك النصوص غير موجودة الآن ونفس الأمر بالنسبة لكتاب الشيخ رحمة الله الهندى (أظهار الحق ) !!! وكذلك أكثر الكتب التي كُتبت قديماً لكُتَّاب نصارى أو يهود أو غيرهم لو راجعت إستدلالات هؤلاء وشواهدهم تجد بعضها مازال موجودا في الكتاب والبعض الآخر إما غيروا لفظه ليتغير معناه أو أنهم محوه من الكتاب أساسا لما وجدوا فيه من نبؤات لا توافق هواهم أو مما يبطل عقيدتهم , وعلي الشاهد فكما هو واضح أن الكتاب قابل للتحريف وقد حُرِّف بالفعل وبشهادة الكتاب المقدس نفسه وحتى بشهادة علماء الكتاب المقدس واللاهوت .*
    وكل ما أوردته من نصوص سابقة في هذا الفصل لَيُثْبِت بما لا يدع مجالاً للشك أن هؤلاء القوم قد عبثوا بكتاب ربهم وأن الأنبياء الذين تتابعوا على شعب إسرائيل قد صرحوا بذلك الأمر صراحة وتوعدوا المُحَرّفين كما رأيت في النصوص السابقة وأنا لم أستشهد بكثرة المراجع التاريخية التي تثبت ذلك الأمر لأن أصدقائنا النصارى عندهم مشكلة مع كتب التاريخ وعندهم مشكلة أكبر مع الحقائق الثابتة , وأنا ممن يعتقدون أن هؤلاء الناس معظمهم يعلم أن الكتاب قد بدل وغير وحرف فيه , وأقصى ما يستندون إليه في إختلاف النصوص وبيان تحريفها هو الترجمات, دائماً ما يضعون كل الأخطاء على اللغة ويطالبون بالعودة إلى النسخة الأصلية , وبربي لا أعلم متى كان للكتاب نسخة أصلية حتى نعود إليها وأين هي تلك النسخة الأصلية التي يتحدثون عنها إن الكتاب قد كُتِب على مر أكثر من ألف وربعمائة عام, هل يقصد النسخة التي جُمِعَت بعد ألف وربعمائة عام من التحريف ؟؟ فليأت لنا بهذه النسخة لنطالعها , هل يتحدثون عن المخطوطات وقصة الأربعين ألف مخطوطة التي لا تتطابق فيهما مخطوطتان ولا تشابه إحداها الأخرى ؟؟ والمخطوطات هذه هى من الدرجة الثالثة , اذ يؤكد علماء المخطوطات بأنه لا توجد مخطوطة واحده من مخطوطات الكتاب المقدس موجوده عن كتبة الوحى أو عمن كتب عنهم ، وأرجع لهذا الرابط وأقرأ بنفسك ، من مواقعهم ومن علماؤهم
    http://www.baytallah.com/insp/insp5.html * ، هل يتحدثون عن هذه المخطوطات ؟ إنه لمن العبث أن يتحدث الإنسان عن نسخة اصلية لما يسمى بالكتاب المقدس وهو يعلم قطعاً أن أغلب الكتاب المقدس مجهول الهوية ومجهول هوية من كتبوه , ومن العبث بل من الهُراء أن يتحدث الانسان عن نُسخة أصلية للكتاب المقدس وهو يعلم قطعاً ان ذلك الكتاب قد أُلِِّف وكُتِب في خلال ألف وربعمائة عام , لو أردنا أن نراجع النسخة الأصلية فعلينا ان نجمع مخطوطات الكتاب في خلال ألف وربعمائة عام وليس بعد هذا الزمان علينا أن نجمع مخطوطات قبل يسوع وفي عهد يسوع ثم بعد يسوع , وهذا من المستحيل كما يقول جيمي كلارك العالم النصراني الباحث في تاريخ الكتاب المقدس والذي يعترف صراحة في كتابه تاريخ الكتاب المقدس بأنه لا توجد أي مخطوطات للكتاب المقدس قبل يسوع ولا حتى في زمان يسوع هذا عن العهد القديم بسبب المواد التي كانوا يستخدمونها في الكتابة من جلود حيوانات والكتابة على الفخار وغيرها من المواد التي لا تقاوم الزمن وقد أشار العالم (( وول ديور أنت )) صاحب كتاب تاريخ الحضارة من قبل أن العهد القديم فُقِد بكامله لفترة طويلة من الزمن من قبل سبي اليهود حتى بعد عودتهم من السبي إلى أن وجدوا في الهيكل ما يسمى بسفر الشريعة , ويعترف (( آدم كلارك )) صاحب التفسير أنه لا توجد مخطوطة واحدة من عصر يسوع ولكن كل المخطوطات بعد عصر يسوع بأكثر من مائتي إلى ثلاثمائة عام, هذا وهو النصراني العالم المتحيز لكتابه , ومارتن لوثر مؤسس مذهب البروتستانت زرع في قومه رفض أسفار بكاملها من الكتاب المقدس لأنهم يرفضون نسبتها إلى الله , فبالله عليكم هل هناك عاقل يستيطع أن يقول ان هناك نسخة أصلية من هذا الكتاب؟
    ليس هذا ما أريد أن أثبت به التحريف ولكن سيتضح التحريف ذاته كما سيرد في النصوص التالية من تناقضات وتحريفات عددية وتاريخية ومنطقية وعلمية وأخطاء في الأنساب وخرافات وأساطير, ومما يؤكد كلامي أن هذا الكتاب قد إختلف من عهد يسوع أو من بعد عهده بمراحل هو إستشهاد التلاميذ أو كتبة الأناجيل الأربعة بنصوص كثيرة جداً من العهد القديم كانوا يعتبرونها نبوءات عن يسوع , وحينما تراجع تلك النصوص تجدها مجرد وهم وهو كلام غير موجود في العهد القديم ويقع النصارى حينذاك في موقف شديد الصعوبة فأمامهم إختياران أحلاهما مُرّ,إما أن كتبة الأناجيل كَذَبَة مُدَلسين يخدعون الناس ويروون لهم كلام غير موجود أو أن هذا الكلام كان موجود على عهد من إستشهدوا به من العهد القديم ثم حُذِف أو غيروه وهذا وارد .
    كهذه الفقرة الموجودة في يوحنا6 عدد45 تقول
    يوحنا 6 عدد 45: انه مكتوب في الانبياء ويكون الجميع متعلمين من الله.فكل من سمع من الآب وتعلّم يقبل اليّ. (SVD)
    أريد من أي إنسان يعلم عن الكتاب المقدس أن يدلني أين مكتوب في كتب الأنبياء ( ويكون الجميع متعلمين من الله . فكل من سمع الآب وتعلم يقبل إلى) ؟ أين مكتوب هذه الكلمات في الكتاب المقدس ؟؟ من أين جاء بها كاتب إنجيل يوحنا ولماذا نسبها إلى العهد القديم إذ لم تكن موجودة فيه وكيف يستشهد بنص غير موجود أساسا ؟؟ إلا إذا كان هذا النص موجود مسبقاً ولكنه حُذف أو فُقد أو ضاع أو رُفع أو أي شئ من هذه الأشياء المعتاد حدوثها مع نصوص الكتاب المقدس والمعروف أنها تحدث باستمرار كل فترة زمنية يتم التغيير والتعديل والتحريف وحذف النصوص التي لم تعد مناسبة لهذا الزمان والتي يحتج عليها الناس ليصبح الكتاب آخر موديل .
    وهذه أيضاَ اين نجدها ؟ وفي أي كتاب ؟؟ يقول يوحنا 7 عدد 38 :
    يوحنا 7 عدد 38: من آمن بي كما قال الكتاب تجري من بطنه انهار ماء حيّ. (SVD)
    من أي كتاب أخرج يوحنا صاحب الإنجيل هذه الفقرة ؟ من أوحى له أنها موجودة في العهد القديم ؟ وأي كتاب الذي قال هذه العبارة ؟ هل يقصد يوحنا كتاب القراءة أم كتاب العلوم ؟
    وهذا دليل على الكذب في يوحنا 21 عدد25
    يوحنا 21 عدد 25: واشياء أخر كثيرة صنعها يسوع ان كتبت واحدة واحدة فلست اظن ان العالم نفسه يسع الكتب المكتوبة آمين (SVD)
    ويجب أن نلاحظ أن ما كتبه صاحب إنجيل يوحنا يحكي لنا عن الأشياء التي فعلها يسوع بعد قيامه من الأموات وحتى يضخم الرجل الموضوع قال لو كتبت كل ما فعله يسوع فكتب العالم لن تسع هذه القصص التي سيحكيها فهل هذا معقول ؟؟ مع العلم أنه ظهر لهم فقط في خلال أربعين يوماً فقط مجرد أربعين يوماً وعلى فترات متقطعة ما يعادل مرة كل أسبوع او أسبوعين أي تقريباً خمسة أو ست مرات على أقصى تقدير وتجاوزاً في خلال الأربعين يوماً كما في أعمال الرسل 1 عدد 3 أعمال1 عدد3: الذين اراهم ايضا نفسه حيّا ببراهين كثيرة بعدما تألم وهو يظهر لهم اربعين يوما ويتكلم عن الامور المختصة بملكوت الله. (SVD)
    بالله عليكم هل ما يقوله الرجل معقول ؟ لو فرضنا أنه صنع خمسة معجزات وليكن عشرة في اليوم الواحد الذي يظهر لهم فيه في خلال الأربعين يوماً أي عشرة في اليوم الواحد في خمس مرات أو ستة مرات ما يساوي ستين معجزة على أقصى تقدير ... فهل كتب العالم كلها لا تسع ستين معجزة من معجزات يسوع ؟ مع العلم ان حياة ومعجزات يسوع كلها أثناء حياته قد رواها متى أو لوقا او أحد أصحاب الأناجيل كما هو معروف في كتاب واحد !!!إنها مبالغة شعرية قبيحة من كاتب الإنجيل إن دلت على شئ فتدل على المبالغة والغلو والكذب , وراجعوا ضمائركم في هذا الأمر آمين وليبارككم الرب مع كتب العالم التي لا تتسع لستين معجزة , الرب يباركك .
    وهذا الذي يَدَّعي في متى2 عدد23 أنه سَيُدعى ناصرياً أين نجد ذلك الكلام ؟
    متى2 عدد23: وأتى وسكن في مدينة يقال لها ناصرة.لكي يتم ما قيل بالانبياء انه سيدعى ناصريا .
    لقد بحثت كثيراً في العهد القديم كله , كتاب كتاب , وسفر سفر , وإصحاح إصحاح , وصفحة صفحة , وسطر سطر , ولكني للأسف لم أجد هذا النص الذي يحكي عنه مَتَّى في إنجيله المنسوب , وما أكثر التأليفات والخرافات الواردة في إنجيل متى وستقودك السطور لتعلم بعضاً منها فافهم أيها اللبيب أن هذا ليس وحياً من الله ولو أنه بوحي من الله ما كانت هذه الأخطاء .
    ومن أغرب النصوص هو ما قاله لوقا
    لوقا 24 عدد 46 : وقال لهم هكذا هو مكتوب وهكذا كان ينبغي ان المسيح يتألم ويقوم من الاموات في اليوم الثالث.
    مكتوب فين ؟؟؟ أين هى فى العهد القديم ... لا وجود لها ...
    وهذا النص في مَتَّى 27 عدد9 أيضاً الذي يقول متى أنه موجود في إرميا
    متى 27 عدد 9: حينئذ تم ما قيل بارميا النبي القائل وأخذوا الثلاثين من الفضة ثمن المثمن الذي ثمنوه من بني اسرائيل (SVD)
    وهذا من الخطأ الفاحش الذي إشتهر به إنجيل مَتَّى فهذا النص لا وجود له في إرميا أبداً وإن كان هناك نص قريب منه في سفر زكريا ولكنه يختلف تماماً عما قاله متى وهذا النص موجود في سفر زكريا الإصحاح 11 عدد 13 كما يلي :
    زكريا 11 عدد 13:فقال لي الرب القها الى الفخاري الثمن الكريم الذي ثمنوني به.فاخذت الثلاثين من الفضة والقيتها الى الفخاري في بيت الرب. (SVD)
    وهذا النص لا علاقة له أبداً بما يقصده متى , ولكن الغرض أن ما يقول متى أنه موجود في إرميا هو من خيال متى فقط بل من كذب كاتب هذا الإنجيل وراجع كتاب إرميا كله لتتأكد من كلامي وإن كانت حُجَّة النصارى بقولهم أنهم ينسبون كل كتب الأنبياء بإسم إرميا لذلك نسبها متى إلى إرميا فليأتوا لنا بدليل واحد آخر حدث فيه هذا الأمر أو أن أحد كتبة الأناجيل نسب أي نص آخر من كلام الأنبياء إلى إرميا غير هذه الواقعة في متى ,, وبالطبع لم يحدث هذا بل هو من خطأ كاتب متى كما هو واضح للناس , لذا فإني اقدم هذا الإقتراح .....
    [/SIZE]
    يا سيدى المخترع العظيم .. يا من صنعت بلسما قضى على مواجع الكهوله ........... وايقظ الفحوله ............. أما لديك بلسما يعيد لامتنا الرجوله

  10. #30
    الصورة الرمزية tsms
    tsms غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    13
    آخر نشاط
    17-06-2006
    على الساعة
    03:38 AM

    افتراضي مشاركة: أرجوا منكم التعليق رجاء ؟؟؟

    بارك الله فيك أخي الواثق وأعانكم الله على إظهار الحق لم أراد فعلا أن يبصر الحق بعيدا عن التعصب والتعالي فإنما هو يتعالى على نفسة والحمد لله الذي أبصرنا الحق وخلقنا مسلمون .

صفحة 3 من 6 الأولىالأولى ... 2 3 4 ... الأخيرةالأخيرة

أرجوا منكم التعليق رجاء ؟؟؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 10-10-2012, 03:56 PM
  2. راهبات النصارى أصحاب مزاج......بالصور.....أرجوا التعليق
    بواسطة الراوى في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 20-04-2008, 02:59 AM
  3. اقتراح أرجوا منكم التصويت عليه ومتابعته وخاصة من المشرفين .
    بواسطة صقر قريش في المنتدى منتدى الشكاوى والإقتراحات
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 20-01-2007, 12:56 PM
  4. الرجاء التعليق على هذه المناظرة رجاء خاص لكي استفيد من أخطائي
    بواسطة صقر قريش في المنتدى مناظرات تمت خارج المنتدى
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 15-11-2006, 09:00 AM
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-06-2006, 01:29 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أرجوا منكم التعليق رجاء ؟؟؟

أرجوا منكم التعليق رجاء ؟؟؟