غايات الناس في الحياة

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

غايات الناس في الحياة

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: غايات الناس في الحياة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    69
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-03-2013
    على الساعة
    05:50 PM

    افتراضي غايات الناس في الحياة

    غايات الناس في الحياة

    بعد حمد الله والثناء عليه , وبعد الصلاة والسلام علي نبينا وآله وصحبته ومن اهتدى بهديه ودعا بدعوته إلى يوم الدين ... اما بعد:-
    أيها المسلمون إن القرآن الكريم حدد غايات الناس في الحياة , ومقاصد الخلق فيها,فبين أن قوما همهم من الحياة الأكل والشرب والمتعة فقال تبارك وتعالى : " والذين كفروا يتمتعون ويأكلون كما تاكل الأنعام والنار مثوى لهم "( محمد أية12) وبين أن قوما آخرين مهمتهم الزينة والعرض الزائل فقال تبارك وتعالى : "زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله عنده حسن المآب "(آل عمران أية 14), وبين أن قوما آخرين شأنهم في الحياة إيقاد الفتن وإحياء الشرور والمفاسد أولئك الذين قال الله فيهم : " ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله علي ما في قلبه وهو ألد الخصام وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد " ( البقرة 204 , 205).
    تلك مقاصد من مقاصد الناس في الحياة نزه الله المؤمنين عنها , وبرأهم منها , وكلفهم مهمة أرقى , وألقى علي عاتقهم واجبا أسمى , ذلك الواجب هو هداية البشرية إلى الحق وإرشاد الناس جميعا إلى الخير , وإنارة العالم كله بشمس الإسلام , في قوله تبارك وتعالى : " يا أيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا وأعبدوا ربكم وافعلوا الخير لعلكم تفلحون وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء علي الناس " (الحج 78,77) .
    ومعنى هذا أن القرآن الكريم يقيم المسلمين أوصياء علي البشرية القاصرة ويعطيهم حق الهيمنة والسيادة علي الدنيا لخدمة هذه الوصية النبيلة, ووصاية المسلم تضحية لا استفادة ؛ ثم يبين الله تبارك وتعالى أن المؤمن في سبيل هذه الغاية قد باع لله نفسه وماله فليس له فيها شئ ,وإنما هو وقف علي نجاح دعوته ورسالته وإيصالها إلى قلوب الناس وذلك قوله تعالى : "إن الله اشترى من المؤمنين انفسهم وأموالهم بأن لهو الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدا عليه حقا في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم " (التوبة 111) .
    ومن ذلك نرى أن المسلم يجعل دنياه وقفا علي دعوته ليكسب آخرته جزاء تضحيته, فكان المسلم أستاذا في هذه الحياة , يتجلى فيه نور وهداية ورأفة ورحمة , وكان الفتح الإسلامي فتح تمدين وتحضر وإرشاد وتعليم , فبربكم أيها المسلمون : هل فهم المسلمون من كتاب ربهم هذاالمعنى فسمت نفوسهم , ورقت أرواحهم , وتحرروا من رق المادة , وتطهروا من لذة الشهوات والأهواء , وترفعوا عن سفاسف الأمور ودنايا المقاصد , ووجهوا وجوهم لله الذي فطر السموات والأرض حنفاء , يعلون كلمة الله , ويجاهدون في سبيله , وينشرون دينه ويذودون عن حياض شريعته, أم أنهم أسرى للشهوات وعبيدا للأهواء والمطامع ,كل همهم لقمة لينة , ومركب فاره , وحلة جميلة , ونومة مريحة , وامرأة وضيئة , ومظهر كاذب , ولقب أجوف . وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم : " تعس عبد الدينار تعس عبد الدرهم تعس عبد القطيفة"
    هذا جزء من محاضرة في أحد مساجدنا وددت أن أقتطف منها هذه الثمرات الجميلة لتشاركوني فهمها وتدبرها والعمل علي التخلق بها في حياتنا لكي نصلح من مقاصدنا في هذه الحياة الفانية.
    نسأل الله أن يوفق جميع المسلمين لما فيه خير دنياهم وآخرتهم , وأن يعينهم علي فهم كتاب ربهم وسنة رسولهم صلى الله عليه وسلم .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية أسد الإسلام
    أسد الإسلام غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    6,408
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    08-12-2016
    على الساعة
    07:53 PM

    افتراضي

    اقتباس
    نرى أن المسلم يجعل دنياه وقفا علي دعوته ليكسب آخرته جزاء تضحيته, فكان المسلم أستاذا في هذه الحياة , يتجلى فيه نور وهداية ورأفة ورحمة , وكان الفتح الإسلامي فتح تمدين وتحضر وإرشاد وتعليم , فبربكم أيها المسلمون : هل فهم المسلمون من كتاب ربهم هذاالمعنى فسمت نفوسهم , ورقت أرواحهم , وتحرروا من رق المادة , وتطهروا من لذة الشهوات والأهواء , وترفعوا عن سفاسف الأمور ودنايا المقاصد , ووجهوا وجوهم لله الذي فطر السموات والأرض حنفاء , يعلون كلمة الله , ويجاهدون في سبيله , وينشرون دينه ويذودون عن حياض شريعته, أم أنهم أسرى للشهوات وعبيدا للأهواء والمطامع ,كل همهم لقمة لينة , ومركب فاره , وحلة جميلة , ونومة مريحة , وامرأة وضيئة , ومظهر كاذب , ولقب أجوف .
    جزاكم الله خيراً أخانا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الحمد لله على نعمة الإسلام

  3. #3
    الصورة الرمزية الزبير بن العوام
    الزبير بن العوام غير متواجد حالياً عضو شرف المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    2,064
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    26-11-2016
    على الساعة
    03:50 PM

    افتراضي


  4. #4
    الصورة الرمزية Authentic Man
    Authentic Man غير متواجد حالياً مشرف المنتدى الانجليزي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    877
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    24-09-2015
    على الساعة
    01:19 AM

    افتراضي

    جزاك الله خيراً أخانا الكريم

    فالتوازن بين الجسم والروح أبلغ في إكمال المسيرة

    فديننا ليس بالرهابنية الصعبة التي ابتدعها النصارى فما رعوها حق رعايتها
    فنفسنا البشرية لها غذاؤها متمثل في الفَرش والكَرش والفَرج
    وروحنا غذاؤها العلاقة بالله والطاعة والعبادة

    فأيهما أشبعت وبالغت في إشباعها على حساب الأخرى اشتكت الأخرى وأهلكت نفسك

    فرسول الله صلى الله عليه وسلم ضرب لنا خير المثل في هذا ... فهو فكان يصوم ويفطر ... وينام ويرقد ... ويعاشر النساء ... ويأكل الوَدَك أي السمين.
    بل قال من رغب عن سنتي فليس مني.
    إلا أنه لم يشغله أمر من أمور الدنيا عن رسالته ... ولم يتكاسل عنها ...ولم تلهه الدنيا عن الآخرة...
    فهَمُّ الدعوة كان شغله الشاغل ... وهدفه الأول والأََوْلى
    فخير الأمر التوسط فيه ...

    جزاك الله خيراً أخانا الحبيب ... ولكني خشيت أن يختلط على أحد فهم المعاني السامية التي أشرت إليها,
    من هنا نبدأ ... وفي الجنة نلتقي
    إن شاء الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    69
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-03-2013
    على الساعة
    05:50 PM

    افتراضي

    شكرا لكم إخوتي وبارك الله فيكم علي مروركم الطيب وتعليقاتكم الجميلة التي لها أثر طيب علي النفس حيث رأيتم في الأمر ما رأيت من تمسك بالدعوة لدين الله في عصر تكالبت علينا فيه الأمم يريدون أن ينالوا من ديننا الحنيف ولكن بعون الله لم ولن يستطيعوا لأن حروبهم بدأت منذ فجر الإسلام وسيكون كل جهدهم وبالا عليهم بنصر الله وتوفيقه وعزيمة رجال الأمة .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

غايات الناس في الحياة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 18-06-2014, 11:51 AM
  2. من واقع الحياة
    بواسطة المفكرة في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 10-12-2011, 05:10 PM
  3. هذه هى الحياة
    بواسطة فرحات في المنتدى منتدى الأسرة والمجتمع
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 24-10-2011, 11:13 PM
  4. الله لو مولدش مكنش الناس هتولد و لو مخلفش مكنش الناس هتخلف
    بواسطة fares_273 في المنتدى منتدى غرف البال توك
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 23-04-2008, 04:36 PM
  5. لا تخالف سنة الحياة
    بواسطة حاشجيات في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-04-2008, 06:20 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

غايات الناس في الحياة

غايات الناس في الحياة