البرديات وتعيين تاريخها ، النص المستلم واختلافاته الداخليه (من سلسله المخطوطات)

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

فشل ذريع لمسيحية أرادت ان تجيب على أخطر تحدي طرحه ذاكر نايك للنصارى في مناظراته » آخر مشاركة: فداء الرسول | == == | قيامة يسوع الإنجيلي من بين الأموات حقيقة أم خيال! ــــ (وقفات تأملية في العهد الجديد) » آخر مشاركة: أبو سندس المغربي | == == | صفحة الحوار الثنائي مع العضو المسيحي Nayer.tanyous » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الخروف اصبح له زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | المسيح : من ترك زوجة لأجل الإنجيل فسيأجذ 100 زوجة » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التفسير الوحي او المجازي للكتاب المحرف للذين لا يعقلون . » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | التجسد الإلهي فى البشر وتأليه البشر عادة وثنية عندكم يا نصارى » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | خـــالد بن الوليــد Vs يســوع الناصـــري » آخر مشاركة: الظاهر بيبرس | == == | خراف يسوع ترعى عشب الكنيسة » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

البرديات وتعيين تاريخها ، النص المستلم واختلافاته الداخليه (من سلسله المخطوطات)

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: البرديات وتعيين تاريخها ، النص المستلم واختلافاته الداخليه (من سلسله المخطوطات)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    352
    آخر نشاط
    07-12-2007
    على الساعة
    04:25 PM

    البرديات وتعيين تاريخها ، النص المستلم واختلافاته الداخليه (من سلسله المخطوطات)

    اعتذر عن تأخرى عليكم فقد مررت بظروف عطلتنى عن استمرار الكتابه فى موضوع المخطوطات
    أرغب فى هذا المقال من توضيح بعض الأمور التى لم أوضحها بصوره كامله فى المقالات السابقه عن المخطوطات
    اولا سأتحدث عن البرديات الخاصه بالعهد الجديد وهو موضوع لم أتناوله ، واقتصر حديثى السابق عن المخطوطات
    ثانيا سأوضح بعض المفاهيم الخاصه بأنواع النصوص والتى قد يساء فهمها من المقالات السابقه ، فيمكن اعتبار هذا المقال والمقالات التاليه هى سلسله جديده أكثر تقدما من السلسله السابقه التى كانت مقدمه لعلم المخطوطات
    ثالثا أحب ان اوضح ان علم المخطوطات لا يقدم حلولا سحريه للحوار الاسلامى المسيحى ، بمعنى انه لا يتوقع احد منى ان اكشف عن مفاجآت ضخمه من نوعية (اسم رسول الاسلام فى أقدم المخطوطات ) فالأمور لا تسير على هذا النحو ، وان كان أفضل ما يمكن الحصول عليه حتى الان هو اثبات التحريف ، اضافه الى تأكيد اتجاه التحريف نحو تأليه المسيح والتثليث ، اما مسألة اثبات نبوة الرسول فأمر اخر (وينبغى الا ننسى ان مؤلفى الكتب التى بين يدينا هم مجهولون اضافة الى العبث الكامل فى تلك الكتب من قبل النساخ والطوائف المختلفه ، فهى ليست الانجيل الاصلى بكل تأكيد وان حملت ملمحا منه وقبسا به بعض التشويه من نوره لكن تبقى الحقيقه فى الاصل الضائع ) وباختصار فأبحاث المخطوطات تؤكد التحريف و توضح ماذا كانت القراءات قبلا (الى زمن معين ينقطع قبله كل شىء فلا نستطيع اثبات أصالة شىء قبله)

    كيف يتم تحديد تاريخ المخطوطه او البرديه
    يظن الكثيرون ان هذا يتم بالكربون المشع C14، او اختبارات فيزيائيه اخرى ، ويؤسفنى ان اخبرهم ان هذا غير صحيح ، فالأمر غير ما ظنوه ، والتخمين فيه اكثر من اليقين ، والادله اوهى مما يتصور الكثيرون والامر برمته تقريبى استنتاجى ، والكربون المشع يحتاج الى الاف السنين بل واكثر ليكون ذا فائده فى التحديد (مثل مومياوات ما قبل التاريخ اما تحديد تاريخ شىء لم يمض على عمله سوى قرون او حتى الفى عام فلن يكون دقيقا على الاطلاق )
    وليكون كلامنا محددا ، انظر ما قاله المدعو عزت اندراوس فى حديثه عن المخطوطات
    فى كتابه السقيم (موسوعة تاريخ أقباط مصر)
    "يستطيع العلماء فى العصر الحديث أن يحددوا تاريخ المخطوطات المختلفة بدقة عن طريق استخدام جهاز خاص لذلك يقوم بتحليل الحبر أو المادة المكتوب عليها وفحص ما يسمى بالكربون المشع أو الكربون رقم 13 "
    وببساطه فإن الكربون 13 ليس مشعا أصلا لأنه نظير مستقر ، والكربون عامة له عدة نظائر بعضها مستقر مثل الكربون 12 ، 13 وبعضها مشع مثل 14 وهو المستخدم فى تحديد الزمن
    وفترة عمر النصف للكربون المشع هو 5730 عام ، وطبعا هذا يجعل مخطوطات العهد الجديد خارج نطاق قدراته نهائيا فهو لن يعمل كطريقة تحديد عمر شىء الا بعد أن يمر عليها 5730 عاما (أى بعد اكثر من 4000 عام من الان ليتم استخدامه على المخطوطه السينائيه مثلا ) و عندما نعرف ان الخطأ فيه يتراوح بين 600-1000 عام تقريبا (فاذا أخطأنا فى سبعة قرون فى تحديد عمر مخطوطه كل عمرها 15 قرنا مثلا فى حالة المخطوطات الشديدة القدم فتصور!!! لكن الامر يستخدم مع اشياء تسبق تاريخ الميلاد بالاف السنين تصل الى 50.000 عام وباستخدام تقنيات احدث تصل الى 100.000 عام ، اما الحديث عن المخطوطات فمحض تخريف وجهل من الافندى المدعو عزت اندراوس هو مدعى علم وثقافه والحقيقه انه جاهل تماما بأبسط المعارف الكيميائيه والفزيائيه فلا يعرف ان كربون 13 هو ثابت وليس مشعا اصلا لكنه كعادة القوم يلجأ للكلام الكبير الذى يخدع اى انسان ساذج عامى

    اما كيف يتم تحديد عمر المخطوطات فيتم مقارنة اسلوب الكتابه والخط ، واحيانا خامات الكتابه وبعض الالفاظ التى تكتب على الحواشى لتحديد زمن كتابة المخطوطه بالتقريب (وانسى موضوع الدقه تماما هنا فالامر هنا فى افضل الاحوال يعطينا نوعا من الفتره الزمنيه التى يشيع فيها هذا الخط او اسلوب معين قد تمتد الى قرن او اكثر )
    وللاسف فان اغلب المخطوطات والبرديات لا تحوى تاريخ كتابتها او حتى اسم كاتبها ، والقليل جدا فقط هو ما يحوى اسم الكاتب والتاريخ ، والاسوأ ان بعض المخطوطات تحوى تزويرا فى التاريخ مثل المخطوطه 1505 والتى تحوى تاريخا على الهامش الى 1084 م (الحادى عشر) بينما اثبت العلماء مثل كولويل و جارى ديك انه مزور وأثبت الاند ان التاريخ الحقيقى يعود للقرن الثالث عشر ، ورأى البعض انه يعود لنهايات القرن الثانى عشر ، ولكن بكل تأكيد فالتاريخ عليها مزور ، وهذا ما لم يختلف عليه احد منهم
    (انظر كتاب كولويل
    (Colwell's Studies in Methodology in New Testament Textual Criticism, pp. 142-147)
    فيقول
    , we see that the manuscript dates itself to the reign of the Byzantine Emperor Alexius Comnenus (reigned 1081-1118), and specifically the year 6592 (=1084 C. E.). However, the remaining data (sun cycle, moon cycle, indiction, Sunday of abstinence from meat, legal passover, Christian passover, and fast of the holy apostles) do not correspond to 1084, and indeed other colophons from the eleventh century often do not even list most of these last, which are typical of the fuller colophons of about the fourteenth century. The data appears to correspond, in fact, to the year 1445. As the colophon is not in the same hand as the rest of the manuscript (which would appear to date from the twelfth century), it seems clear that it was forged to make the manuscript appear older and more valuable
    نرى ان المخطوطه تؤرخ نفسها الى عصر الامبراطور البيزنطى الكسيس كومينيوس (1081-1118 م ) وخاصة العام 6592 = 1084 م ، وبرغم هذا فإن باقى البيانات عن دورة الشمس والقمر والفصح و تاريخ صوم الرسل لا يعود لعام 1084م ، وفى الحقيقه فإن الحواشى المماثله من القرن الحادى عشر لا تحوى مثل هذه البيانات ، والتى لا توجد بهذه الصوره الا فى القرن الرابع عشر ، بينما البيانات المذكوره لا تتفق فى الواقع الا مع عام 1445 م (القرن الخامس عشر) ، وكتبت بواسطه شخص اخر غير ناسخ المخطوطه الاصلى الذى يبدوا انه يعود للقرن الثانى عشر ، ومن الواضح انه تم تزويرها ليجعل المخطوطه تبدوا أقدم واكثر قيمه

    اى ان تاريخ كتابة المخطوطة اصلا فى نهاية القرن الثانى عشر واوائل الثالث عشر ، اما التاريخ الذى كتب فوقها فتم تحريره فى القرن 15 فى عام 1445م لتزوير التاريخ الى القرن الحادى عشر (تزوير فى قرن او اثنين تقريبا) لمحاولة اضفاء القدم والاهميه عليها كما يقول كولويل

    وامتد التزوير الى تزوير اسم ناسخ المخطوطه نفسها لاضفاء الاهميه والقدم عليها ايضا ، انظر لما يقوله كولويل ايضا عن نفس الموضوع
    We also seem to have instances of scribes forging names. 223 has a colophon attributing it to Antonios of Malaka (who is also associated with 1305 and 279) -- but the colophon to 223 is not by the same hand as the manuscript, and the other two Antonios manuscripts are dated 1244 and XII, respectively, while 223 appears to be from the fourteenth century.
    ولدينا ايضا امثله عن نساخ يزورون اسماء ، مثلا المخطوطه 223 فيها حاشيه تعزوا نسخ المخطوطه لانتونيوس (من ملقه واعتقد انها بلده اسبانيه) والذى يرتبط اسمه بالمخطوطه 1305 ، لكن الحاشيه فى 223 موضع المشكله هنا لم يكتب بنفس ناسخ المخطوطه الاصلى وانما اضيف بعد ذلك ، اضافة الى أن المخطوطات الاخرى (اثنين) التى نسخهما انتونيوس يعود تاريخهما الى 1244م (القرن 13) واواخر القرن الثانى عشر (وهو ما يتفق مع حياة الرجل) ، بينما تعود المخطوطه 223 الى القرن الرابع عشر ولا يتوقع ان الرجل ظل حيا منذ القرن الثانى عشر ينسخ المخطوطات الى القرن الرابع عشر

    هذه الامثله لتوضح الى اى مدى وصل تحريف الحقائق عند القوم (تزوير التاريخ والكاتب وكل هذا فى مخطوطات الكتاب المقدس !!)
    فلا ينبغى ان نظن ان القول ان مخطوطه ترجع الى القرن الرابع هو امر قطعى ، انما هو ظنى وفى الحقيقه هو امر تخمينى يحاول الرجوع بالمخطوطه لاقدم تاريخ ممكن وليس للمتوسط التقديرى لتاريخها)

    البرديات
    فى الحقيقه تعود أهمية البرديات (وأغلبها من مصر ان لم يكن كلها) الى ان بعضها يعود لتواريخ اقدم من المخطوطات (التى يعود أقدمها الى القرن الرابع وهى السينائيه والفاتيكانيه)
    وتعود تواريخ البرديات الى القرن الثالث الميلادى و هناك قطعه صغيره تحوى بضعة كلمات متفرقه وممزقه وتسمى P52 اى برديه 52 وتعد أقدم برديه على الاطلاق وتعود طبقا لمتزجر و الاند الى القرن الثانى الميلادى ، ويحاول البعض ارجاع تاريخها الى 125 م لكن سبق ان قلنا ان تحديد تاريخ معين مستحيل فالامر كله تخمينى ، والاتفاق على ان تلك القطعه الممزقه P52 تعود للقرن الثانى الميلادى دون تحديد اعوام ، واهميتها ان العلماء يعتقدون ان هذه الكلمات تعود الى انجيل يوحنا اصحاح 18 وهذه الكلمات مبتوره ولا تزيد عن 7-9 كلمات واكملوا هم هذه الكلمات المبتوره ( نصف حروفها غير موجود و خمنوا انها اقرب ما تكون ليوحنا الاصحاح 18 واذا نظرت للصوره ستعرف الى اى مدى هذا يعد مجرد تخمين ، ثانيا تلك القطعه لا تحوى اى اسم لكاتبها او الى اى كتاب تنتمى وربما كانت جزءا من انجيل اخر ، فمعظم الاناجيل تحوى الفاظا متشابهه فى نفس المواضع لانها تتحدث عن نفس المواضيع ، وما لدينا من كلمات لا يكفى لتحديد الهويه بصوره يقينيه (بل انهم لا يسمونها مخطوطه بل Fragment أى قطعه)
    وحتى ان فرضنا ان القطعه تعود لانجيل يوحنا فهذا لا يثبت ان كاتبه يوحنا وانما يثبت ان تلك الفقره موجوده فى القرن الثانى الميلادى ، ولا تثبت غيرها من الفقرات ، لان المخطوطات والبرديات التاليه لها يختفى منها عدد من الاعداد والمقاطع المعروفه الان فى انجيل يوحنا ، ولا نعلم اى فقرات اخرى كانت غير موجوده فى القرن الثانى
    كما ان اعادتها لعام 125م فيه نصب كبير لانه لا احد يستطيع ذلك
    لكن حتى لو فرضنا هذا ايضا ، فانه لا يعنى ان انجيل يوحنا كتب فى القرن الاول الميلادى ، لان تلك النسخه ان فرضنا ان تاريخها فعلا 125 م يعنى هذا مرور ربع قرن على العام الاول وهى فتره كافيه جدا لتأليف الانجيل من الصفر ثم نسخه ونشره ، ولا اظن ان ربع قرن فتره هينه على الاطلاق فى مسائل تأليف كتاب صغير الحجم كانجيل يوحنا او نسخه حتى عشرات النسخ ، وانما اقول تثبت انه عرف فى ذلك التاريخ ، ولا تثبت تاريخا قبله او تاريخ تدوينه ولا تعود به ابدا للقرن الاول ، والشىء الوحيد الذى يعود بانجيل يوحنا المشتبه فيه الى القرن الاول الميلادى هو وجود مخطوطه او برديه تحوى أغلبه على الاقل تعود للقرن الاول بصوره قطعيه لا شك فيها لا تخمينيه ، وهو امر جد عسير ولا وجود له حتى اليوم ولا حتى بالتخمين ـ بل ان هذه الورقه الممزقه لا تحوى شيئا يذكر من الانجيل الحالى ولن نقول أغلبه . فالاناجيل فى مرقس ولوقا ومتى تتشابه الى حد التطابق فى بعض المواضع (مما تسبب فى نشأة نظرية الوثائق) وكون بضع كلمات تشبه كلمات فى انجيل يوحنا لا يعنى بالضروره انها ليوحنا فعلا او ضمن الانجيل المنسوب له ، وربما هى فى انجيل اخر
    أما أقدم ما يمكن ان نسميه برديه حقيقيه فيعود لاوائل القرن الثالث الميلادى وتسمى برديه 46 او p46 وهى تحوى جزءا من اعمال بولس ورسائله وتحوى 86 ورقه ويعتقد انها اصلا كانت تحوى 104 وفقد الباقى وهى تحوى جزءا كبيرا من رسائل بولس كما قلنا ، لكنها تختلف عما لدينا الان بعض الاختلافات ، والنص من النوع السكندرى وسأذكر نموذجا لهذه الاختلافات فيما بعد
    ولدينا ايضا البرديه 66 والتى تحوى انجيل يوحنا وتعود للقرن الثالث الميلادى لكن باختلافات كبيره (مثل قصة الزانية فى اول الاصحاح 8 حيث انها غير موجوده دون اى اشاره لها رغم ان المصححين قاموا بوضح اشارات للمواضع التى راوها ناقصه باستثناء هذه القصه ويبدوا انهم لم يعلموا بها او علموا أنها زائفه (اول 11 عدد فى الاصحاح 8)
    ويليهم فى التاريخ برديات تعود لمنتصف واواخر القرن الثالث الميلادى (بعد 250 م) وهى P45 , P75 , P47
    البرديه 45 وتحوى أجزاء من الاناجيل وأعمال الرسل
    Matt 20-21, 25 ,Mark 4-8, 11-12 ,Luke 6, 9-14 ,John 10 ,Acts 4-17
    ولا تحوى الباقى (نقلا عن نسيتل والاند )
    البرديه 75 وتحوى
    Luke 3-7, 9, 17-18, 22-24 John 1-15
    وهى مشابهه للمخطوطه الفاتيكانيه حيث نوع القراءات (نص سكندرى ايضا)
    البرديه 47 وتحوى
    Rev 9-17
    فقط ، وهى مشابهه للسينائيه والاسكندريه دون الفاتيكانيه
    البرديات 69-70 تحوى الاولى جزءا من لوقا 22 ، والثانيه على جزء من متى
    Matt 2-3 11-12, 24
    فقط وهى تخالف ما لدينا فى نوع القراءات التى يعتبر اغلبها سكندرى

    وفى القرن الرابع تظهر المخطوطات السينائيه والفاتيكانيه كأهم المصادر على الاطلاق لاحتوائها على أغلب العهد الجديد والقديم مع بعض الابوكريفا

    فالحديث عن البرديات كما نرى يشير الى انها تحوى فقرات لا اكثر ، كما انها تخالف النص المستخدم الان كثيرا (لانها من النوع السكندرى غالبا) وذلك فى القراءات لا فى الهيكل العام الذى نادرا ما يختلف الا فى مناطق معينه مثل خاتمه مرقس (اقدم مخطوطه تحوى مرقس الى الاصحاح الاخير هى السينائيه والفاتيكانيه وكلاهما لا يحوى الخاتمه الحاليه ولا يحوى اى خاتمه على الاطلاق ، اما البرديات فكلها لم تقترب من الاصحاح 13 الى 16 أصلا وهى الاصحاحات التى تتحدث عن اخر ايام يسوع مع تلاميذه ثم القبض عليه وصلبه وموته وقيامته (فكلها لا توجد فى البرديات التى تعود لعصور ما قبل المخطوطات فى القرن الرابع ) ولن نقول ان السبب انها لم تكن معروفه وانما السبب الاساسى ان مالدينا هى فقرات لا اناجيل كامله فالباقى مفقود للاسف وان كنت اعتقد ان الاناجيل بصوره مشابهه لما لدينا فى هيكلها العام كان معروفا تماما فى القرن الثالث الميلادى ، والاختلافات هى فى القراءات وبعض الفقرات والاعداد لا الهيكل العام (مع بعض الاستثناءات كما قلنا)

    هذا عن البرديات
    اما القراءات المختلفه ، فلاحظت ان سوء فهم قد ينشأ من مقالاتى السابقه عن النصوص وانواعها ، فالبعض قد يفهم ان النص البيزنطى مثلا هو نص موحد ومتطابق ، بمعنى ان مخطوطاته متطابقه تماما لكنها مختلفه مع المخطوطات من النوع السكندرى و القيصرى والغربى مثلا
    الحقيقه ان هذا الفهم خاطىء ، اذ ان النص البيزنطى قد يحتوى اختلافات والسبب ان كثير من المخطوطات يتم نسخها عن اصول أقدم ثم ينتقل الناسخ فجأه من تلك المخطوطه التى ينسخ عنها الى أخرى ليكمل النسخ فقرات معينه ، ثم يعود الى المخطوطه الاولى أو يأتى بمخطوطه ثالثه ، وكل هذا حسب رؤيته للقراءات التى ينسخها ، ولهذا تجد تحديد نوع النص فى المخطوطه ايضا مسأله تقريبيه فكثير من المخطوطات والبرديات (خاصة بعد القرن الخامس الميلادى ) تبدأ فى أخذ طابع مخلط Mixed فبعض قرائاتها من السكندرى وبعض قرائتها من البيزنطى مثلا ويصبح قولنا ان المخطوطه من نوع معين امر خاطىء عندما تتقارب النسب (مثلا السكندرى 42% والبيزنطى 58% ) فالفارق ليس كبيرا ، لكن بمرور الزمن أصبح الاعتماد على القراءات البيزنطيه اكبر مما جعل نسبته تزيد تدريجيا الى أن أصبح غالبا (اكثر من 85 % من المخطوطه ) لكن يبقى فى بعض المخطوطات قراءات سكندريه تخالف بعض القراءات البيزنطيه فى نفس المواضع فى مخطوطات أخرى نعدها بيزنطيه
    وفى النهايه نستطيع القول ان كلمة مخطوطه كامله من نوع معين بنسبة 100% أمر ليس دقيقا تماما ونادر الحدوث فعادة هى خليط والفارق هو فى غالبية القراءات
    نقطه أخرى فعلى الرغم ان مصطلحات مثل النص المستلم Textus receptum والذى بنى عليه أغلب الترجمات فى القرن السادس عشر والسابع عشر مثل (Estienne 1550, Elzevir 1624, and Beza 1598. , Bishop , geneve, Tyndal , King james version ) قد يعطى انطباعا خادعا لأن الحقيقه ان هناك اصدارات من النص المستلم وليس اصدارا واحدا ، وهى تختلف عن بعضها البعض وخاصة فى تلك النسخ التى سبقت نسخة الملك جيمس التى اعتمدت على نسخة ستيفنز اليونانيه بينما اعتمدت الترجمات السابقه فى غالبيتها على اصدارات ارازموس وكل هذا سمى بالنص المستلم ، ظنا او ايهاما للناس ان هذا النص هو الذى توارثته الكنيسه للكتاب المقدس وانه موحد رغم انه ليس كذلك وسأورد نموذجا لتلك الاختلافات بين تلك النسخ (بل إن هذا النص يخالف نص الغالبيه Majorty text المعتمد على قراءات النسخ البيزنطيه الاكثر شيوعا فقط ولكثرة مخطوطاته كما قلنا سموها نص الغالبيه ، وتم اعتماد اشهر واكثر القراءات شيوعا فيها رغم ان مخطوطاته تعود لعصور حديثه نسبيا مقارنة بالنص السكندرى الذى لم تكن قد اكتشفت أغلب مخطوطاته بل ان ما اكتشف منها كان مخبأ فى الفاتيكان وممنوع الاطلاع عليه مثل المخطوطه الفاتيكانيه وسبق ان اوضحنا مغامرات جرايسباخ للاطلاع على المخطوطه )
    أى ان هناك اختلافات بين نسخ النص المستلم نفسه مع بعضها
    وهناك اختلافات بين نسخ نص الغالبيه وبعضها (للاختلاف بين العلماء فى تحديد أشهر القراءات واكثرها شيوعا) ، وبينها وبين النص المستلم ايضا
    وهناك خلافات أكثر بين نص الغالبيه و المستلم من ناحيه وبين النص السكندرى الأكثر اعتمادا الان خاصة فى نسخ كبار العلماء فى علم المخطوطات امثال ويستكوت وهورت و نيستل الاند و متزجر وغيرهم (والتى تعتمد على قراءاتهم ونسخهم أحدث النسخ والاصدارات فى العالم للكتاب المقدس خاصة NIV التى تعتمد الى حد كبير قراءات ويستكوت وهورت مثلا ، وان كانت تكتفى بالاشاره للقراءه الأفضل فى الهامش وتبقى الامر على ماهو عليه حرصا على عدم اثارة ذعر عامة الناس
    سأذكر هنا نموذجا بسيطا لاختلافات ، وسأكتفى بذكر الاختلافات فى مرقس وحده
    واذا وجدتم الأمر مثيرا للاهتمام و مفيدا فأتمنى ان تخبرونى بهذا ، اضافة انه اذا اردتم الاختلافات فى باقى الاناجيل ايضا فحبذا لو أخبرتمونى بهذا ايضا
    اولا الاختلافات فى نصوص النص المستلم نفسه (فقط فأنا سأوضحها ولن أقارنها بالاصدارات الحديثه ولحسن الحظ فإن نسخة SVD العربيه قريبه من النص المستلم مما سيسهل عليكم المقارنه) واصداراته فى كتاب مرقس
    1) العنوان (تمت اضافة " الانجيل بحسب مرقس" فى ستيفز 1550 فقط دون باقى النسخ واعتمدت عليه نسخة الملك جيمس فقط)
    2)مرقس 1 : 21 ( الـ التعريف فى "المجمع" غير موجودة فى بيزا و الزيفيروموجودة فى الملك جيمس وباقى نسخ النص المستلم ، والفارق كبير اذ ان المجمع بالتعريف لا يوجد الا فى اورشليم أما النكره بمعنى اى مجمع فيناسب كفر ناحوم طبعا اكثر )
    3)مر 4 : 18 نسخ تقرأها " الشوك ، هؤلاء هم الذين يسمعون " ستيفنز ، بيزا ، الزفير
    نسخ تقرأها " الشوك, كمن يسمعون " تيندال ، جينيفا ، بايشوب
    4)مر 5 : 38 نسخ تحذف حرف العطف و بين يبكون (و)يولولون مثل ستيفنز،بيزا،الزفير
    نسخ تضعها مثل ارازموس ، تندال ، بايشوب ، جينيفا
    5)مر 6 : 53 نسخ تقرأها جنيساريث مثل ارازموس
    نسخ تقراها جنيساريت مثل ستيفنز، بيزا ، الزفير
    6)مر 7 :3 نسخ تقرأها (باعتناء او بقوه ) ستيفنز ، بيزا ، الزفير
    نسخ تقرأها (غالبا) تيندال ، جينيفا ، بايشوب
    7)مر 8 : 3 نسخ تقرأها (يأتون المضارع) الزفير ، هودج وفارشتاد 1985م ، والباقى استخدم (أتوا ، جاءوا) الماضى
    8)مر 8 :14 البعض يضيف كلمة التلاميذ الى نسوا مثل بيزا ، والبعض اما يحذفها او يضيفها بحروف مائله مثل ستيفنز و الزفير
    9)مر 8 :24 البعض يضيف (أبصر الناس قبل كأشجار) ستيفنز ، والزفير
    البعض يحذفها مثل جينيفا وبيزا
    10)مر 9 : 16 البعض يكتبها (بما تتحاورون بينكم ) والمقصود بها الكتبه مثل بيزا ، الزفير
    البعض يكتبها ( بما تحاورونهم ) ويقصد التلاميذ مثل ستيفنز وغيره
    11)مر 9 : 40 البعض ( من ليس عليكم فهو معكم ) ستيفنز
    البعض ( من ليس ضدنا فهو معنا ) ارازموس ، بيزا ، الزفير ،جنيفا ، بايشوب
    12) مر 9 : 42 البعض يضيف هؤلاء الى الصغار (تضيف معنى الاشاره الى اشخاص معينين فى وقتهم ، فى أغلب النسخ
    والبعض يحذفها مثل ستيفنز وبيزا وهودج وفارشتاد 1985م
    13) مر 12 : 20 البعض يضيف الان قبل سبعة أخوه مثل ستيفنز و هودج وفارشتاد 1985م
    14) مر 13 : 9 البعض يكتبها تحضرون بدلا من توقفون مثل ارازموس وتيندال وجينيفا وبايشوب
    15) مر 14 : 69 تم تعريف كلمة الجاريه بألـ فى نسخ ستيفنز و بيزا والزفير و هودج وفارشتاد 1985م
    وتم حذف الـ التعريف فى تيندال وجينيفا وبايشوب (الاقدم)
    والفارق أن التعريف يجعل هذه الجاريه هى نفسها المذكوره فى الاعداد 66-67 فى نفس الاصحاح ، وتنكيرها سيجعلها جاريه اخرى تعرفت على بطرس
    16) مر 15 : 3 البعض يضيف جملة " لكنه لم يجب على شىء " بعد الكهنة يشتكون عليه كثيرا ، مثل بايشوب والاصدرات 46 ، 1549 لستيفنز
    17) مر 15 : 40 البعض يضيف أيضا قبل مريم المجدليه (مثل ستيفنز وبيزا والزفير و هودج وفارشتاد 1985م) وهى غير موجودة فى SVD
    18) مر 16 : 14 البعض يضيف (و) قبل أخيرا ، بيزا (والنسخ الحديثه)
    19) مر 16 : 20 حذف (آمين) بيزا، الزفير ، والنسخ الحديثه لانها ليست فى أقدم مخطوطات النهايه الطويله لمرقس
    وقد حذفت 4 اختلافات تظهر فى النص الانجليزى لا العربى ، اى ان دلينا 23 اختلافا داخل النص المستلم نفسه عن بعضه فى أقصر اناجيل العهد الجديد ،كثير منها تافه والبعض يغير المعنى ، وما يعنينا هنا اظهار ان اسم النص المستلم لا يعنى انه موحد تماما بل ان الاختلافات موجوده حتى فى اكثر النصوص الكنسيه تحفظا و اهتماما بالابتعاد عن القراءات المغايره (التى ثبت حديثا صحتها)

    واسف على الملل
    لكنى أخبرتكم منذ البدايه ان علوم المخطوطات ممله وتحتاج تركيز شديد فى قرائتها
    وأتمنى أن أعرف هل اكتب الاختلافات فى مرقس بصوره اكثر تفصيلا واتجه لشرح الاختلافات والقراءات المختلفه فيه بين المخطوطات (على طراز مقالة خاتمة انجيل مرقس) أم ان الطراز السريع هنا فى هذا المقال افضل )
    أخبرونى باقتراحاتكم ، هل تريدون مثلا الفروق بين المخطوطه السينائيه تحديدا او الفاتيكانيه و انجيل معين مثلا ، ام تريدين جميع القراءات فى مختلف المخطوطات بخصوص اعداد معينه فى الاناجيل
    شكرا
    اخوكم
    د/ شريف حمدى
    الصور المرفقة الصور المرفقة      

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    104
    آخر نشاط
    19-02-2010
    على الساعة
    03:43 PM

    افتراضي مشاركة: البرديات وتعيين تاريخها ، النص المستلم واختلافاته الداخليه (من سلسله المخطوطات)

    كفيت ووفيت سر على ما انت علية
    ان الجرعه مناسبه جدا
    جزاك الله كل الخير وزادك علما وحكمة
    يا سيدى المخترع العظيم .. يا من صنعت بلسما قضى على مواجع الكهوله ........... وايقظ الفحوله ............. أما لديك بلسما يعيد لامتنا الرجوله

  3. #3
    الصورة الرمزية Blackhorse
    Blackhorse غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    191
    آخر نشاط
    30-08-2014
    على الساعة
    05:25 AM

    افتراضي رد: البرديات وتعيين تاريخها ، النص المستلم واختلافاته الداخليه (من سلسله المخطوطات)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي الحبيب
    ما شاء الله تبارك الله ...مقال ممتاز فعلاً ....وينفع كثيراً جعله الله في ميزان حسناتك
    وجزاك الله ألف خير
    التعديل الأخير تم بواسطة Blackhorse ; 06-02-2006 الساعة 04:15 PM

  4. #4
    الصورة الرمزية Blackhorse
    Blackhorse غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    191
    آخر نشاط
    30-08-2014
    على الساعة
    05:25 AM

    افتراضي رد: البرديات وتعيين تاريخها ، النص المستلم واختلافاته الداخليه (من سلسله المخطوطات)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي الحبيب
    لقد أصبت أنت وأخطأت انا ... نعم هناك فارق بين النص السكندري والنسخة الإسكندرانية .... وأن المقصود بان ما أدرج في النص المُستلم هو النص السكندري وليس المخطوطة نفسها
    وهذا هو سبب الإلتباس عندي وهو عدم التنبه لهذه الكلمة البسيطة Text جزاك الله خيراً على التوضيح ...
    أما مقالك عن نُسخ النص المُستلم فهو أكثر من ممتاز ....لأني حالاً إستخدمته في تدارك خطأ كنت سأقع فيه عند التحدث مع أحدهم.... فمقالك أنقذني من هذا الخطأ ....وعلى ذلك فتستحق مني بعد الدعاء عزومة كبيرة على حسابي ...بس إنت تؤمر ....
    وجزاك الله ألف خير

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2006
    المشاركات
    15
    آخر نشاط
    17-01-2010
    على الساعة
    12:34 AM

    افتراضي

    جزاك الله كل خير
    اتمنى ان تمدنا بالمزيد من الصور للمخطوطات الاولى التي يشاع عنها انها اناجيل .. وهذا من باب التوثيق ..
    وبصراحة اتمنى اتعرف على حضرتك وتخصصك العلمي ..
    والف شكر

البرديات وتعيين تاريخها ، النص المستلم واختلافاته الداخليه (من سلسله المخطوطات)

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. التعديلات فى المخطوطات (الجزء الخامس من علوم المخطوطات )
    بواسطة شريف حمدى في المنتدى المخطوطات والوثائق المسيحية والكتب الغير قانونية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 29-04-2009, 12:58 AM
  2. سلسلة المخطوطات تثبت تحريف الكتاب للشيخ عرب ( المخطوطات نسخ ام اقانيم _ ج1 ؟! )
    بواسطة janat alma2wa في المنتدى المخطوطات والوثائق المسيحية والكتب الغير قانونية
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 02-05-2008, 09:36 PM
  3. مسيحى يقول لو كنت وزير الداخليه هقتل كل المسلمين حتى الأطفال
    بواسطة ismael-y في المنتدى من ثمارهم تعرفونهم
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 28-04-2008, 02:56 PM
  4. أضخم سلسله للأعجاز العلمي ويالا روعتها
    بواسطة الجاذبية الأخاذه في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 21-02-2008, 01:54 AM
  5. تحليل المخطوطات اليونانية (تابع علوم المخطوطات) الجزء الرابع
    بواسطة شريف حمدى في المنتدى المخطوطات والوثائق المسيحية والكتب الغير قانونية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 26-11-2005, 02:37 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

البرديات وتعيين تاريخها ، النص المستلم واختلافاته الداخليه (من سلسله المخطوطات)

البرديات وتعيين تاريخها ، النص المستلم واختلافاته الداخليه (من سلسله المخطوطات)