لماذا كل هذا الحب لرسول الاسلام ؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الرد على الزعم أن إباحة الإسلام التسري بالجواري دعوة إلى الدعارة وتشجيع على الرق » آخر مشاركة: إيهاب محمد | == == | المصلوب يقود السيارة و يتفوق على نظام تحديد المواقع ! » آخر مشاركة: الزبير بن العوام | == == | موسوعة الإعجــاز اللغوي في القرآن الكريـــم(متجدد إن شاء الله) » آخر مشاركة: نيو | == == | فيديو:إذا أردت تغيير العالم ابدأ بترتيب سريرك أولاً (خطاب عسكري قوي جداً) --روووعه » آخر مشاركة: نيو | == == | بالفيديو:الأب زكريا بطرس يزعم أن رسول الإسلام كان يتمتع بالنساء مع الصحابة وبالأدلة! » آخر مشاركة: نيو | == == | بالصور:إنتحال (النصارى) و (الملحدين) و (المشبوهين) شخصيات إسلاميه على الفيس بوك و يقوموا بتصوير المسلمين كأغبياء لتشويه الإسلامم » آخر مشاركة: نيو | == == | من قلب الهولي بايبل : يسوع عبد الله و رسوله » آخر مشاركة: شفق الحقيقة | == == | Der Auszug aus Agypten : Mythos oder Realitat » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | تسريبات من قلب الزريبة العربية » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == | الرفق منهج الإسلام في العبادات والمعاملات » آخر مشاركة: نعيم الزايدي | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

لماذا كل هذا الحب لرسول الاسلام ؟

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 3 4
النتائج 31 إلى 35 من 35

الموضوع: لماذا كل هذا الحب لرسول الاسلام ؟

  1. #31
    الصورة الرمزية أبحث عن الحق
    أبحث عن الحق غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    31
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-07-2013
    على الساعة
    03:47 AM

    افتراضي

    احببت في رسول الله هذا الهدوء العظيم وتلك السكينة السمحاء وتلك الثقة في ربه ...سامحني الله ان قلت اني غبطته في أوائل عهدي على تلك العلاقة التي تربطه برب العالمين غبطته وهو من هو.. نبي يجري الخير على يديه..تساله عائشة لماذا يصر على الوقوف مطولا في الصلاة حتى تتفطر قدماه وقد ضمن أعلى مراتب الجنة فيجيبها نبي الرحمة (أفــلا أكـون عبداً شكــــورًا).. كلام يتقطر من شذى النبوة..يكتب بماء العيون..يتصدى له مشرك بسيفه فيقول من يمنعك مني ومحمد حينها أعزل تحت شجرة. وعندما ينقلب الوضع ويكون السيف بيد رسول الله يقول الرحمة المهداة للمشرك من يمنعك مني؟؟ فيعفو عنه رسول الله ويعود المشرك لقومه فيقول لقد جئتكم من عند خير الناس..
    احببت في رسول الله هذه البساطة المتناهية..بسيط في كل شيء..في قوله يكره التعقيد ويتجنب التكلف..يضع الامور ببساطة واختصار شديدين أمام الناس, ولا زلت أذكر كم استوقفتني هذه القولة وأنا ابن الثامنة وهو يخاطب الأنصار: أأوجدتم في انفسكم في لعاعة من الدنيا تألفت بها قوما ليسلموا..بلاغة تعجز اللسان..يعرف الحرية ببسيط من القول , بمثال ضربه فقال " إن قومًا ركبوا في سفينةٍ ، فاقتسمُوا ، فصارَ لكلِّ رجل ٍ منهم موضعٌ . فنقرَ رجلٌ منهم موضعَه بفأس ٍ . فقالوا له : ما تصنعُ ؟! فقالَ : هو مكاني أصنعُ فيه ما شئتُ . فإنْ تركوه هلكَ وهلكــُـوا ، وإنْ أخذوا بيدِه نجا ونجوا " هكذا بكل بساطة..ليس بعد قوله استدراك للحق
    بسيط في عيشه..لا يأنف ولا يتكبر أن يرافق المسكين و الارملة حتى يقضى غرضهم..بل وقال صلى الله عليه وسلم ( أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس ، وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور يدخله على مسلم ، أو يكشف عنه كربه أو يقضي عنه ديناً أو يطرد عنه جوعاً ، ولأن أمشي مع أخ في حاجه أحب إليَّ من أن أعتكف في هذا المسجد – مسجد المدينة - شهراً ومن كف غضبه ستر الله عورته ، ومن كتم غيظه ولو شاء أن يمضيه أمضاه ، ملأ الله قلبه رجاءً يوم القيامة ومن مشى مع أخيه في حاجة حتى تهيأ له أثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام ..)
    كان يخيط ثوبه ويخصف نعله بيديه بل ويخصف حذاء المسكين ويخيط ثوب الأرملة
    دعيني أنقل من قول العلماء:
    على عظمته و مهابته و شجاعته لم يخجل يوما من دموعه و لا أخفاها عن النّاس...
    لمّا أصيب زيد بن حارثة زاره صلّى الله عليه و سلّم فبكت ابنة زيد فبكى الحبيب صلّى الله عليه و سلّم حتّى انتحب و قال:" هذا شوق الحبيب الى حبيبه" ... و مرض سعد بن عبادة فحزن الرسول صلّى الله عليه و سلّم و بكى عند زيارته. و لمّا أصيب سعد بن مضعون بكى بكاء طويلا...حتّى حينما كان يسمع من النّاس عن قسوة قلب أو غلظة طبع كان يبكي. حكى رجل مرّة كيف وأد ابنته في الجاهليّة فبكى رسول الله صلّى الله عليه و سلّم حتّى ابتلّت لحيته فصاح الجالسون: "صه أحزنت رسول الله ".
    وهبه الله سبحانه ابنه ابراهيم، و رآه يكبر أمامه و كان يحبّه حبّا شديدا، رزق به على شيخوخته فكان تعلّقه به أكبر... ما رزق بذكر غيره و مع ذلك شاء الله أن يموت بين يديه و بكى عليه بكاء شديدا و قال:" انّ العين لتدمع و ان القلب ليخشع و لا نقول نقول الاّ ما يرضي ربّنا و انّا لفراقك يا ابراهيم لمحزونون".
    عن عبد الله بن الشخير ـ رضي الله عنه ـ قال : ( أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي ولجوفه أزيزٌ كأزيز المرجل من البكاء) رواه أبو داود .
    كان صلّى الله عليه و سلّم يداعب حفيديه الحسن و الحسين و يركبان على ظهره فيراهما عمر فيقول: نِعم المطيّة ركبتما، فيضحك الرسول صلّى الله عليه و سلّم و يقول:" بل نِعم الراكبان هما" و يُخرج لهما لسانه الشريف و يحرّكه فيضحكان كثيرا... صلّى الله عليه و سلّم.
    أوحى اليه الله سبحانه و عُرج به الى عوالم الملكوت و أثنى الله على خُلقه الكريم و مع ذلك لم يتعالى على النّاس قطّ.
    ناداه رجل يا سيّدنا و ابن سيّدنا و خيرنا و ابن خيرنا فقال:" لا يستهوينّكم الشيطان، أنا محمّد بن عبد الله و رسوله لا ترفعوني فوق منزلتي".
    أثار عجب الأعاجم حين رأوا أصحابه لا يقومون اليه حين يرونه قادما لأنه نهاهم عن ذلك...
    كان اذا مشى أحد أصحابه وراء تعظيما و اجلالا أخذ بيد من يفعل ذلك و يدفعه للسير بجانبه...و كان أن رآه رجل فارتعد فحزن الرسول صلّى الله عليه و سلّم و قال: "هوّن عليك انّما أنا ابن امراة كانت تأكل القديد "... كان اذا ناداه عبد من أقل الناس أجابه.. و كان يقول صلّى الله عليه و سلّم: " أجلس كما يجلس العبد و آكل كما يأكل العبد". صلّى الله عليه و سلّم.
    لم يكن له حاجب..بل كل من أراد لقاءه يلقاه
    لم يكن له رداءان ةلا قميصان ولا نعلان دائما يكتفي بواحد ويتصدق بالآخر
    الأعراب حبنما كانوا ياتون الى النبي عليه الصلاة والسلام كانوا يتصرفون بسجيتهم وهذا اتي ليبول في المسجد لأنه في عقله لا يملك قدسية للمسجد فالنبي نهاهم ان يقطعوا عليه بوله او يؤذوه كي لا يؤذى الرجل فبعد ان انتهى الرجل قال له النبي عليه الصلاة والسلام المساجد لم تبنى لهذا وامر بدلو ماء فافرغ عليه ’ طريقة دعوة رائعة ’ هذا الصحابي الذي عطس في صلاته وحمد الله تعالى فصار الصحابة يسكتونه فبعد الصلاة قال بأبي هو وامي ما رايت معلما الطف منه عليه الصلاة والسلام والله ما كهرني ولا نهرني وانما قال هذه الصلاة لا يصح ان يكون فيها شيئا من كلام البشر وايضا هذا الأعرابي الذي اعطاه النبي عليه الصلاة والسلام شيئا فقال له هل وفيت فقال الأعرابي لا لا وفيت ولا كفيت ولا جزاك الله عني خيرا فهم الصحابة ان يضربوه فنهاهم واخذه عليه الصلاة والسلام واجزل له العطاء وقال له هل وفيت قال نعم فجزاك الله خير من اهل وعشيرة فقال ما قلت انفا وفي نفس اصحابي شيئ عليك فلو انك قلت ذالك في المسجد فذهب وقال ذلك
    احببت النبي في كل التفاصيل...وهذا شيء بسيط من عظمته وان طلبت المزيد فسأزيد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #32
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    80
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    24-06-2016
    على الساعة
    02:47 PM

    افتراضي

    لماذا أحبك يارسول الله يا رسول الله ! لماذا أحبك ؟ (30 سبباً) قال عز وجل: يا أيها الذين آمنوا ! إذا ناجيتم الرسول، فقدموا بين يدي نجواكم صدقة، ذلك خير لكم وأطهر. قالَ صلى الله عليه وسلم:


    أَلاَ إِنّ كُلّكُمْ مُنَاجٍ رَبّهُ ، فَلاَ يَرفَعُ بَعضُكُم عَلَى بَعْضٍ في الْقِرَاءَةِ . يا رسول الله ! هذه مناجاة ، هذا سؤال من كل مسلم ومسلمة إليك ، ياخيرة خلق الله . النجوى : هي أن تسر وتبث بما في فؤادك من العواطف لمن تحب . صلى الله وسلم وبارك عليك وعلى آلك وصحبك .

    *1- أحبك يا رسول الله لأن الله تعالى يحبك ، فأنا أحبك كذلك .

    *2- أحبك يا رسول الله لأن حبك قربة إلى الله تعالى وعبادة لله من أفضل العبادات .

    *3- أحبك يا رسول الله حباً فيك واشتياقاً إليك وقرباً منك وإحساساً بك وعاطفةً مؤججةً تجاهك .

    *4- أحبك يا رسول الله لأني أدعو الله تعالى أن أراك في منامي.

    *5- أحبك يا رسول الله لكي يجمع الله تعالى بيني وبينك في الفردوس الأعلى من الجنة .

    *6- أحبك يا رسول الله لأن سيرتك تطبيق عملي لأحكام الدين .

    *7- أحبك يا رسول الله لأن سيرتك تفصيل لآيات وأحكام كتاب الله الكريم .

    *8- أحبك يا رسول الله لأن حياتك دين وأخلاق ، فمن تبعك أعزه الله ، ومن خالفك خذله الله .

    *9- أحبك يا رسول الله لأن أقوالك وأفعالك مليئة بالهدى والخير وبالنور .

    *10- أحبك يا رسول الله لأن أقوالك وأفعالك خير لنا في دنيانا أيضاً .

    *11- أحبك يا رسول الله لأنك أجهدت نفسك وتحملت كل المشاق والتعب لكي نرتاح نحن ، فإليك يرجع كل فضل علينا بعد فضل الله ، فقد بلغت الرسالة وأديت الأمانة ونصحت الأمة وكشف الله بك الغمة .

    *12- أحبك يا رسول الله لأن سيرتك كلها عبر وعظات وحكم لنا نتدبرها فنستفيد منها .

    *13- أحبك يا رسول الله لأن الله تعالى قال لنا بأنك أسوة لنا ، وأمرنا بالصلاة والسلام عليك .

    *14- أحبك يا رسول الله لأن الله تعالى جعلك لنا نوراً ، وبنا رؤوفاً رحيماً .

    *15- أحبك يا رسول الله لأنك شافع لنا وشاهد ومبشر ونذير وداع إلى الله بإذنه وسراج منير .

    *16- أحبك يا رسول الله لأن حياتك وسيرتك أجمل وأحلى وأغلى قصة في الوجود .

    *17- أحبك يا رسول الله لأن حياتك وسيرتك تاريخ وسجل حافل بأعظم أحداث الدنيا .

    *18- أحبك يا رسول الله لأن حبك وفاء وإكرام وتقدير لأعظم عظماء الأمة والتاريخ .

    *19- أحبك يا رسول الله لأن حبك وفاء وإكرام وتقدير للعظماء من بعدك أيضاً .

    *20- أحبك يا رسول الله لأن حبك فيه معرفة بمكانتك وبقدرك وبفضلك وبجاهك عند الله تعالى .

    *21- أحبك يا رسول الله لأن حبك فيه بيان ومعرفة فضلك على باقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليك وعليهم ، حيث اشتق الله سبحانه اسمك من اسمه ، وقرن اسمك الشريف مع اسمه عز وجل .

    *22- أحبك يا رسول الله لأنك سيد ولد آدم يوم القيامة أمام الله تعالى ، فضلاً عن هذه الدنيا الفانية .

    *23- أحبك يا رسول الله لأن حياتك خير لنا ، ولأن مماتك خير لنا،ولأن ذكرك والصلاة عليك خير لنا .

    *24- أحبك يا رسول الله لأن حياتك وسيرتك تعيننا على فهم الكتاب والسنة ، فكثير من الآيات . والأحاديث تفسرها وتجليها الأحداث التي مرت بك يا رسول الله صلى الله عليك وعلى آلك وسلم .

    *25- أحبك يا رسول الله لأنك لم تترك خيراً إلا ودللتنا عليه ، ولم تترك شراً إلا وحذرتنا منه .

    *26- أحبك يا رسول الله لأنك أرفع وأرقى وأسمى نموذج حي ، وأجمل وأكمل صورة ، للطفل ، للشاب المسلم ، للمعلم المربي ، للزوج المثالي ، للحاكم العادل ، للقائد المحنك ، وللأب الحاني ، ... بل إنك أنت المثل لكل إنسان في كل صورك وحالاتك ، صلى الله عليك وعلى آلك وسلم وبارك .

    *27- أحبك يا رسول الله لكي أستطيع أن فهم شخصيتك النبوية يارسول الله ، صلى الله عليك وسلم من خلال حياتك وظروفك ، وأنك لست مجرد عبقري ، أو بطل الأبطال ، بل أنت نبي الله ورسول الله .

    *28- أحبك يا رسول الله لأن الحديث عن أخلاقك يعلمني الأخلاق ، ولأن الحديث عن عبادتك يعلمني كيف أعبد الله تعالى ، ولأن الحديث عن شجاعتك يحتاج إلى شجاعة ، ويعلمني الشجاعة ويزيل من عندي الخوف إلا من الله تعالى ، ولأن الحديث عن كرمك يعلمني الكرم ، ولأن الحديث عن كل صفة فيك يرزقني الله تعالى منها ويعلمني خيراً كثيراً.

    *29- أحبك يا رسول الله لأنك قمة القمم ، في كل شيء ، ولكل أحد ، وفي كل زمن .
    *30- أحبك يا رسول الله لكي أشرب من يدك الشريفة شربةً هنيئةً مريئةً لا أظمأ بعدها أبداً ، ولكي أنظر إلى وجهك الأنور وإلى جبينك الأزهر ، ولكي أجلس بجوارك وأنت الطاهر الأطهر، في جنات ونهر، عند مليك مقتدر . اللـهم آمـين الـلـهم آمـين الـلـهم آمين . لماذا أحبك ؟ ولماذا أصلي عليك ؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #33
    الصورة الرمزية pharmacist
    pharmacist غير متواجد حالياً مشرفة عامة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    5,274
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    أنثى
    آخر نشاط
    05-12-2017
    على الساعة
    12:32 PM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبحث عن الحق مشاهدة المشاركة
    احببت في رسول الله هذا الهدوء العظيم وتلك السكينة السمحاء وتلك الثقة في ربه ...سامحني الله ان قلت اني غبطته في أوائل عهدي على تلك العلاقة التي تربطه برب العالمين غبطته وهو من هو.. نبي يجري الخير على يديه..تساله عائشة لماذا يصر على الوقوف مطولا في الصلاة حتى تتفطر قدماه وقد ضمن أعلى مراتب الجنة فيجيبها نبي الرحمة (أفــلا أكـون عبداً شكــــورًا).. كلام يتقطر من شذى النبوة..يكتب بماء العيون..يتصدى له مشرك بسيفه فيقول من يمنعك مني ومحمد حينها أعزل تحت شجرة. وعندما ينقلب الوضع ويكون السيف بيد رسول الله يقول الرحمة المهداة للمشرك من يمنعك مني؟؟ فيعفو عنه رسول الله ويعود المشرك لقومه فيقول لقد جئتكم من عند خير الناس..
    احببت في رسول الله هذه البساطة المتناهية..بسيط في كل شيء..في قوله يكره التعقيد ويتجنب التكلف..يضع الامور ببساطة واختصار شديدين أمام الناس, ولا زلت أذكر كم استوقفتني هذه القولة وأنا ابن الثامنة وهو يخاطب الأنصار: أأوجدتم في انفسكم في لعاعة من الدنيا تألفت بها قوما ليسلموا..بلاغة تعجز اللسان..يعرف الحرية ببسيط من القول , بمثال ضربه فقال " إن قومًا ركبوا في سفينةٍ ، فاقتسمُوا ، فصارَ لكلِّ رجل ٍ منهم موضعٌ . فنقرَ رجلٌ منهم موضعَه بفأس ٍ . فقالوا له : ما تصنعُ ؟! فقالَ : هو مكاني أصنعُ فيه ما شئتُ . فإنْ تركوه هلكَ وهلكــُـوا ، وإنْ أخذوا بيدِه نجا ونجوا " هكذا بكل بساطة..ليس بعد قوله استدراك للحق
    بسيط في عيشه..لا يأنف ولا يتكبر أن يرافق المسكين و الارملة حتى يقضى غرضهم..بل وقال صلى الله عليه وسلم ( أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس ، وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور يدخله على مسلم ، أو يكشف عنه كربه أو يقضي عنه ديناً أو يطرد عنه جوعاً ، ولأن أمشي مع أخ في حاجه أحب إليَّ من أن أعتكف في هذا المسجد – مسجد المدينة - شهراً ومن كف غضبه ستر الله عورته ، ومن كتم غيظه ولو شاء أن يمضيه أمضاه ، ملأ الله قلبه رجاءً يوم القيامة ومن مشى مع أخيه في حاجة حتى تهيأ له أثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام ..)
    كان يخيط ثوبه ويخصف نعله بيديه بل ويخصف حذاء المسكين ويخيط ثوب الأرملة
    دعيني أنقل من قول العلماء:
    على عظمته و مهابته و شجاعته لم يخجل يوما من دموعه و لا أخفاها عن النّاس...
    لمّا أصيب زيد بن حارثة زاره صلّى الله عليه و سلّم فبكت ابنة زيد فبكى الحبيب صلّى الله عليه و سلّم حتّى انتحب و قال:" هذا شوق الحبيب الى حبيبه" ... و مرض سعد بن عبادة فحزن الرسول صلّى الله عليه و سلّم و بكى عند زيارته. و لمّا أصيب سعد بن مضعون بكى بكاء طويلا...حتّى حينما كان يسمع من النّاس عن قسوة قلب أو غلظة طبع كان يبكي. حكى رجل مرّة كيف وأد ابنته في الجاهليّة فبكى رسول الله صلّى الله عليه و سلّم حتّى ابتلّت لحيته فصاح الجالسون: "صه أحزنت رسول الله ".
    وهبه الله سبحانه ابنه ابراهيم، و رآه يكبر أمامه و كان يحبّه حبّا شديدا، رزق به على شيخوخته فكان تعلّقه به أكبر... ما رزق بذكر غيره و مع ذلك شاء الله أن يموت بين يديه و بكى عليه بكاء شديدا و قال:" انّ العين لتدمع و ان القلب ليخشع و لا نقول نقول الاّ ما يرضي ربّنا و انّا لفراقك يا ابراهيم لمحزونون".
    عن عبد الله بن الشخير ـ رضي الله عنه ـ قال : ( أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي ولجوفه أزيزٌ كأزيز المرجل من البكاء) رواه أبو داود .
    كان صلّى الله عليه و سلّم يداعب حفيديه الحسن و الحسين و يركبان على ظهره فيراهما عمر فيقول: نِعم المطيّة ركبتما، فيضحك الرسول صلّى الله عليه و سلّم و يقول:" بل نِعم الراكبان هما" و يُخرج لهما لسانه الشريف و يحرّكه فيضحكان كثيرا... صلّى الله عليه و سلّم.
    أوحى اليه الله سبحانه و عُرج به الى عوالم الملكوت و أثنى الله على خُلقه الكريم و مع ذلك لم يتعالى على النّاس قطّ.
    ناداه رجل يا سيّدنا و ابن سيّدنا و خيرنا و ابن خيرنا فقال:" لا يستهوينّكم الشيطان، أنا محمّد بن عبد الله و رسوله لا ترفعوني فوق منزلتي".
    أثار عجب الأعاجم حين رأوا أصحابه لا يقومون اليه حين يرونه قادما لأنه نهاهم عن ذلك...
    كان اذا مشى أحد أصحابه وراء تعظيما و اجلالا أخذ بيد من يفعل ذلك و يدفعه للسير بجانبه...و كان أن رآه رجل فارتعد فحزن الرسول صلّى الله عليه و سلّم و قال: "هوّن عليك انّما أنا ابن امراة كانت تأكل القديد "... كان اذا ناداه عبد من أقل الناس أجابه.. و كان يقول صلّى الله عليه و سلّم: " أجلس كما يجلس العبد و آكل كما يأكل العبد". صلّى الله عليه و سلّم.
    لم يكن له حاجب..بل كل من أراد لقاءه يلقاه
    لم يكن له رداءان ةلا قميصان ولا نعلان دائما يكتفي بواحد ويتصدق بالآخر
    الأعراب حبنما كانوا ياتون الى النبي عليه الصلاة والسلام كانوا يتصرفون بسجيتهم وهذا اتي ليبول في المسجد لأنه في عقله لا يملك قدسية للمسجد فالنبي نهاهم ان يقطعوا عليه بوله او يؤذوه كي لا يؤذى الرجل فبعد ان انتهى الرجل قال له النبي عليه الصلاة والسلام المساجد لم تبنى لهذا وامر بدلو ماء فافرغ عليه ’ طريقة دعوة رائعة ’ هذا الصحابي الذي عطس في صلاته وحمد الله تعالى فصار الصحابة يسكتونه فبعد الصلاة قال بأبي هو وامي ما رايت معلما الطف منه عليه الصلاة والسلام والله ما كهرني ولا نهرني وانما قال هذه الصلاة لا يصح ان يكون فيها شيئا من كلام البشر وايضا هذا الأعرابي الذي اعطاه النبي عليه الصلاة والسلام شيئا فقال له هل وفيت فقال الأعرابي لا لا وفيت ولا كفيت ولا جزاك الله عني خيرا فهم الصحابة ان يضربوه فنهاهم واخذه عليه الصلاة والسلام واجزل له العطاء وقال له هل وفيت قال نعم فجزاك الله خير من اهل وعشيرة فقال ما قلت انفا وفي نفس اصحابي شيئ عليك فلو انك قلت ذالك في المسجد فذهب وقال ذلك
    احببت النبي في كل التفاصيل...وهذا شيء بسيط من عظمته وان طلبت المزيد فسأزيد
    ما شاء الله

    نسأل الله لكم الثبات على دين الحق أخينا الفاضل أبحث عن الحق


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #34
    الصورة الرمزية ثائر.
    ثائر. غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    352
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    04-02-2014
    على الساعة
    11:02 AM

    افتراضي

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبحث عن الحق مشاهدة المشاركة
    احببت النبي في كل التفاصيل...وهذا شيء بسيط من عظمته وان طلبت المزيد فسأزيد


    بارك الله فيكم أخى

    أبحث عن الحق

    وفى أنتظار مزيدك

    حفظكم الله

    .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #35
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    76
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-10-2014
    على الساعة
    01:38 PM

    افتراضي لماذا هذا الحب لرسول الاسلام ؟

    خير من مشى عل الثرى

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 3 4

لماذا كل هذا الحب لرسول الاسلام ؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لماذا تحب زوجتك كل هذا الحب !!
    بواسطة صلاح عبد المقصود في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-11-2011, 07:48 PM
  2. لماذا الاسلام هو الحل؟
    بواسطة مطالب السمو في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21-03-2011, 02:08 AM
  3. الحب الحب الحب في عيد الحب ادخل ما بتندم
    بواسطة ياسر سواس في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-02-2010, 12:33 AM
  4. لماذا اخترت الاسلام ؟؟
    بواسطة احبك يا محمد في المنتدى منتدى قصص المسلمين الجدد
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-02-2008, 10:34 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

لماذا كل هذا الحب لرسول الاسلام ؟

لماذا كل هذا الحب لرسول الاسلام ؟