:شبهة الطاعنين فى حديث "دعوته  لعائشة استماع

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

:شبهة الطاعنين فى حديث "دعوته  لعائشة استماع

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: :شبهة الطاعنين فى حديث "دعوته  لعائشة استماع

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    199
    آخر نشاط
    23-01-2013
    على الساعة
    07:14 PM

    افتراضي :شبهة الطاعنين فى حديث "دعوته  لعائشة استماع

    :شبهة الطاعنين فى حديث "دعوته  لعائشة استماع
    الغناء والضرب بالدف" والرد عليها
    روى البخارى ومسلم عن عائشة رضى الله عنها قالت : "دخل على رسول الله  وعندى جاريتان تغنيان( ) بغناء بعاث( ) فاضطجع على الفراش( ) وحول وجهه. ودخل أبو بكر فانتهرنى وقال : مزمارة الشيطان( ) عند النبى ! فأقبل عليه( ) فقال : دعهما. فلما غفل غمرتهما فخرجتا. وكان يوم عيد يلعب فيه السودان( ) بالدرق( ) والحراب، فإما سألت( ) النبى ، وإما قال : تشتهين تنظرين؟ فقلت : نعم. فأقامنى وراءه، خدى على خده، وهو يقول : دونكم يا بنى أرفدة( ) حتى إذا مللت قال : حسبك؟( ) قلت : نعم. قال : فاذهبى"( )0
    هذا الحديث الذى يبين محاسن ومكارم أخلاقه  مع أهل بيته. طعن فيه بعض أدعياء العلم بحجة أنه يطعن فى عصمة رسول الله  فى سلوكه، حيث أن الحديث فى نظرهم ينسب إليه ، استماعه وفى عقر داره إلى الغوانى يتغنين، كما ينسب إليه فى نظرهم دعوته زوجته الشابة إلى مشاهدة حفلة راقصة فى المسجد… الخ0

    يقول عبد الحسين شرف الدين الموسوى : "إن رسول الله أبعد عن اللعب، وأرفع عن العبث، وأعرف بحرمات الله ورسوله من أن يوسع للجهال مجالاً إلى اللهو فى المسجد بمحضر منه، وإن أوقاته الشريفة المفعمة بالمهمات الأخروية والدنيوية، لا يتسع للهو منها شئ، وحاشا لله أن يشغل مسجده الشريف بعبث أو لهو أو لغو كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذباً( )0
    ويقول هشام آل قطيط : "كيف يتسنى لأم المؤمنين، بعد وقوفها وراء النبى أن تضع خدها على خده؟ هل كانت أطول قامة من النبى؟ أم أنها تشبثت بعنقه كما يتشبث الأطفال بعنق الكبار فى لعبة الـ(……)؟0

    ولأن أم المؤمنين لم تتطرق لذلك، ولم نحضر المشهد، فالأفضل أن نقول : لا ندرى! وكيف للخليفة أبى بكر أن يمنع المغنيات فى بيت النبى وبحضوره والنبى ساكت لا يتكلم0

    هل أن أبا بكر أفضل من النبى؟ وأى نبى هذا الذى يسكت وأحد أصحابه يمنع المغنيات؟ وأى نبى هذا الذى يدعوا زوجته الشابة إلى مشاهدة هذه الحفلة الراقصة فى المسجد والنظر إلى الأجانب، وتضع خدها على خده، ثم يقوم حتى تملى هى من المشاهدة؟ بالله عليكم ألا ينطبق على هذه الأحاديث قول الشاعر :
    إذا كان رب البيت بالدف ضارباً *** فشيمة أهل البيت كلهم الرقص؟( )0
    ويجاب عن ما سبق بما يلى :
    أولاً : الحديث صحيح سنداً ومتناً ولا يتعارض مع عصمة رسول الله ، فى سلوكه وهديه، بل فيه البيان العملى مع أهل بيته، لما هو مباح للأمة فى أيام العيد0

    وهذا البيان فهمه أئمة السنة قديماً وحديثاً بما لا يتعارض مع عصمته ، وتأمل مواضع إخراج هذا الحديث فى كتب السنة تجد صدق ما أقول؛ فالإمام البخارى أخرج الحديث فى عدة مواضع من صحيحه أولها كتاب العيدين، باب الحراب والدرق يوم العيد، ثم كرره فى باب سنة العيدين لأهل الإسلام0

    وهو كما ترى صريح فى بيان أن حديث عائشة، يستفاد منه السنة والشرع لأهل الإسلام فى العيدين، من جواز اللعب واللهو والرقص والغناء، بما لا معصية فيه؛ وهذا ما تضمنه عنوان الباب الذى ذكر تحته الحديث من صحيح الإمام مسلم، فى كتاب العيدين0

    ومن هنا صرح العلماء؛ بأن إظهار السرور فى الأعياد من شعار الدين( ) وقولهم هذا مستفاد صراحة من هذا الحديث، على ما جاء فى رواية مسلم من قوله  : "دعهما يا أبا بكر فإنهما أيام عيد"( ) ففى ذلك تعليل الأمر بتركهما، بأنه يوم عيد، أى : هو وقت سرور. وهناك من العلماء من قاس على يوم العيد فى إظهار السرور، ما فى معناه كيوم العرس( ) والوليمة والعقيقة والختان، ويوم القدوم من السفر( ) وسائر أسباب الفرح، وهو كل ما يجوز به الفرح شرعاً( )0
    فمن أين نعرف مثل هذه الأحكام إلا من هذا الحديث وما فى معناه!0

    ثانياً : ليس فى إنكار الصديق رضى الله عنه على عائشة رضى الله عنها، وما معها من الجوارى وبحضوره ، إفتئات على رسول الله، بل هو أدب من أبى بكر ورعاية منه لحرمة رسول الله ، وإجلال لمنصبه، لما تقرر عنده من منع الغناء واللهو فى بيته ، فبادر إلى إنكار ذلك قياماً عن النبى ، مستنداً بذلك إلى ما ظهر له، كما يحتمل أن يكون أبو بكر ظن ان رسول الله  نام فخشى أن يستيقظ فيغضب على ابنته، فبادر إلى سد هذه الذريعة، فأوضح له النبى  الحال، وعرفه الحكم مقروناً ببيان الحكمة بأنه يوم عيد، أى يوم سرور شرعى، فلا ينكر فيه مثل هذا، كما لا ينكر فى الأعراس ونحوها مما يجوز به الفرح شرعاً على ما سبق0

    وبهذا يرتفع الإشكال أيضاً عن إنكار عمر بحضرته  فى نفس القصة، على ما روى عن عائشة رضى الله عنها قالت : "رأيت النبى  يسترنى وأنا أنظر إلى الحبشة، وهم يلعبون فى المسجد، فزجرهم عمر( ) فقال النبى ، دعهم. أمنا بنى أرفدة" يعنى من الأمن( ) يشير إلى أن المعنى : اتركهم من جهة إنا آمناهم أمناً0
    فإنكار عمر هنا مبنى على أن الأصل تنزيه المساجد عن اللعب فيها بالحراب، فبين له رسول الله  وجه الجواز0
    كما يحتمل أن يكون عمر لم يرى رسول الله ، ولم يعلم أنه رآهم، كما يحتمل أن يكون إنكاره لهذا شبيه إنكاره على المغنيتين، وكان من شدته فى الدين ينكر خلاف الأولى، والجد فى الجملة أولى من اللعب المباح. وأما النبى ، فكان بصدد بيان الجواز( )0
    ثالثاً : ليس فى الحديث ما يزعمه دعاة الفتنة من استماع رسول الله ، للباطل من الغناء على لسان المغنيات بدلالة ما يلى :
    1- ما ورد فى الحديث من أنه ، تسجى بثوبه، أى : التف به حتى غطى وجهه وأذنه، ففى ذلك إعراض عن ذلك؛ لكون مقامه يقتضى أن يرتفع عن الإصغاء إلى ذلك، لكن عدم إنكاره دال على تسويغ مثل ذلك على الوجه الذى أقره إذ لا يقر على باطل!0

    كما أن فى إعراضه بتغطية وجهه وأذنه؛ بيان لكمال رأفته ، وحلمه، وحسن خلقه، مع زوجته عائشة وصواحباتها، لئلا يستحيين فيقطعن ما هو مباح لهن( )0

    وحتى على فرض استماعه ، لغناء الجوارى، فالغناء هنا من نوع المباح وجاء على لسان ممن لم يتخذا الغناء عادة لهما. يدل على ذلك0

    2- ما ورد فى الحديث من قول عائشة رضى الله عنها : "وعندى جاريتان من جوارى الأنصار تغنيان بما تقاولت الأنصار يوم بعاث، قالت : وليستا بمغنيتين"( ) ففى قولها : "وليستا بمغنيتين" معناه : ليس الغناء عادة لهما، ولا هما معروفتان به، وإنما كان غناؤهما بما هو من أشعار الحرب، والمفاخرة بالشجاعة، والظهور والغلبة، وهذا لا يهيج الجوارى على شر، ولا إنشادهما لذلك من الغناء المختلف فيه، وإنما هو رفع الصوت بالإنشاد، ولهذا قالت : "وليستا بمغنيتين" أى ليستا ممن يتغنى بعادة المغنيات من التشويق والهوى، والتعريض بالفواحش، والتشبيب بأهل الجمال، وما يحرك النفوس، ويبعث الهوى والغزل، وليستا أيضاً ممن اشتهر وعرف بإحسان الغناء الذى فيه تمطيط وتكسير، وعمل يحرك الساكن، ويبعث الكامن، ولا ممن اتخذ ذلك صنعة وكسباً، والعرب تسمى الإنشاد غناء وليس هو من الغناء المختلف فيه، بل هو مباح، وقد استجازت الصحابة غناء العرب الذى هو مجرد الإنشاد والترنم، وفعلوه بحضرة النبى ، وفى هذا كله إباحة( )0

    فتأمل ما ورد فى الحديث : من أنه ، تسجى بثوبه، واضطجع على الفراش وحول وجهه الشريف، وقول عائشة : "ليستا بمغنيتين" حيث نفت عنهما من طريق المعنى ما أثبتته لهما باللفظ، تحرزاً عن الغناء المعتاد عند المشتهرين به0
    تأمل ذلك جيداً يظهر لك بطلان ما زعمه أدعياء العلم، ودعاة الفتنة، فى حق أئمة السنة، وفى حق صاحبها ، كما يظهر لك سوء فهمهم لحديثنا؟ وإلا فليأتوا لنا بما يخالف ما ورد فى الحديث؛ من أنه ، لم يتسجى بثوبه، ولم يحول وجهه، واستمع إلى مغنيات معروفات بالغناء، وتغنين بعادة المغنيات، مما يحرك النفوس، ويبعث الهوى والغزل، لا مجرد جوارى لا يعرفن بالغناء، ولا هو عادة لهما، وكل ما فعلنه أن رفعن أصواتهن بإنشاد ما هو من أشعار الحرب والمفاخرة بالشجاعة والظهور والغلبة يوم بعاث؟!0
    رابعاً : إن حديثنا يبين عصمة سيدنا رسول الله ، فى سلوكه وهديه، ويبين ما كان عليه من الرأفة، والرحمة، وحسن الخلق، والمعاشرة بالمعروف مع أهل بيته امتثالاً لقوله تعالى : وعاشروهن بالمعروف( ) وخصوصاً إذا كان أهل بيته صغار السن كعائشة القائلة على ما جاء فى رواية مسلم فى ختام حديثنا "فاقدروا قدر الجارية، الحديثة السن، حريصة على اللهو"( )0
    ولذا لما رأت بعض الحبشة يرقصن فى المسجد، والصبيان حولهم يشاهدون، التمست من رسول الله ، النظر إليهم، فأذن لهى، على ما جاء فى رواية مسلم فى حديثنا : "قالت : للعابين، وددت أنى أراهم قالت : فقام رسول الله ، وقمت على الباب أنظر بين أذنيه وعاتقه. وهم يلعبون فى المسجد"0
    وتبين رواية النسائى فى سننه الكبرى، كيف تسنى لها بعد وقوفها وراء النبى ، أن تضع خدها على خده، مع قصر قامتها إذ تقول : "لعبت الحبشة، فجئت من ورائه ، فجعل يطأطئ ظهره، حتى أنظر"( )0
    وفى تلك الرواية رد على تساؤل هشام آل قطيط : هل كانت أطول قامة من النبى؟ أم أنها تشبثت بعنقه… الخ( ) كما جاء فى رواية للنسائى فى سننه الكبرى أيضاً أنها قالت : "دخل الحبشة المسجد يلعبون، فقال لى : "يا حميراء! أتحبين أن تنظرى إليهم؟" فقلت : نعم، فقام بالباب، وجئته، فوضعت ذقنى على عاتقه، فأسندت وجهى إلى خده، قالت : ومن قولهم يومئذ : أبا القاسم طيباً، فقال  : "حسبك" فقلت : يا رسول الله، لا تعجل، فقام لى، ثم قال : "حسبك" فقلت : لا تعجل يا رسول الله، قالت : ومالى حب النظر إليهم، ولكى أحببت أن يبلغ النساء مقامه لى، ومكانى منه"( )0
    ففى تلك الرواية تصريح بأنه ، ابتدأها بالنظر إلى لعب الحبشة فى المسجد، ولا تعارض بينها، وبين رواية مسلم السابقة، فالجمع بينهما على ما سبق أنها التمست من رسول الله  النظر إليهم، فأذن لها0
    خامساً : إقرار سيدنا رسول الله ، للحبشة اللعب فى المسجد بالحراب، ليس لمجرد اللعب، بل لم فيه من تدريب الشجعان على مواقع الحروب، والاستعداد للعدو0
    واللعب بالسلاح ونحوه من آلات الحرب؛ وإن كان لا يناسب بيوت الله فى زماننا – إلا أنه يستفاد من إقراره  للحبشة اللعب فى المسجد بالحراب، أن لعب الصبيان فى المسجد يوم العيد ليس فيه انتهاك لحرمة بيوت الله، ولا يعارضه حديث : "جنبوا مساجدكم صبيانكم ومجانينكم، وشراركم، وبيعكم، وخصوماتكم؛ ورفع اصواتكم وإقامة حدودكم، وسل سيوفكم، واتخذوا على أبوابها المطاهر، وجمروها فى الجمع"( ) لضعفه( )0
    كما أن العلماء استفادوا من إقراره ، جواز أى عمل فى المسجد يجمع بين منفعة الدين وأهله، لأن المسجد إنما وضع لأمر جماعة المسلمين( )0

    سادساً : إقرار رسول الله ، لزوجته أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها، النظر إلى لعب الحبشة، فيه بيان لحسن خلقه مع أهله وكرم معاشرته، وفضل عائشة، وعظيم محلها عنده ، وليس فى نظرها إلى لعب الحبشة، ما يتعارض مع احتجابها من النظر إلى الأجانب، لأنه ليس فى الحديث أنها نظرت إلى وجوههم وأبدانهم، وإنما نظرت لعبهم وحرابهم، ولا يلزم من ذلك تعمد النظر إلى البدن، وإن وقع النظر بلا قصد صرفته فى الحال0
    ومن هنا استفاد العلماء من ذلك، إباحة الرجل لزوجته النظر إلى اللعب واللهو المباح، إذ المكروه فى حق النساء النظر إلى محاسن الرجال، والاستلذاذ بذلك( )0

    وبعـد :
    فإن رسول الله ، عصمه ربه فى سلوكه وهديه، وجعله قدوة لأمته، ومبيناً لما أنزل عليه من آيات الله البينات وقد قام رسول الله ، بهذا البيان قولاً وعملاً على أكمل وجه0

    فكان حديثنا بياناً عملياً لقول رب العزة : وعاشروهن بالمعروف( ) وبياناً عملياً لقوله  : "إن من أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً، وألطفهم بأهله"( ) وقوله  : "خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلى"( )0

    حيث بين حديثنا للأمة أن حسن الخلق فى تطييب قلوب النساء والصبيان بمشاهدة اللعب، أحسن من خشونة الزهد، والتقشف فى الامتناع والمنع منه؛ وخاصة فى أيام العيد، ويقاس على أيام العيد سائر أسباب الفرح، مما يجوز به الفرح شرعاً، شريطة أن يكون هذا اللعب واللهو مما لا معصية فيه، ففى الحديث : "كل شئ ليس فيه ذكر الله، فهو لهو ولعب، إلا أربع، ملاعبة الرجل امرأته، وتأديب الرجل فرسه، ومشيه بين الغرضين( ) وتعليم الرجل السباحة"( )0

    كما أن حديثنا بياناً عملياً لقوله تعالى : فى بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه( ) حيث أفاد إقراره ، للحبشة اللعب فى المسجد، أن كل ما فيه منفعة للدين وأهله، إذا وقع فى بيت الله عز جل، فلا يعارض الآية الكريمة، كما لا يعد انتهاك لحرمة المسجد0

    فهنيئاً لمن اقتدى به ، وامتثل لهديه مع أهل بيته، فكان من أكمل المؤمنين إيماناً بحسن خلقه، ولطفه بأهل بيته أهـ0
    والله تبارك وتعالى أعلى وأعلم

  2. #2
    الصورة الرمزية السيف البتار
    السيف البتار غير متواجد حالياً مدير المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    14,148
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    14-12-2017
    على الساعة
    11:22 PM

    افتراضي مشاركة: :شبهة الطاعنين فى حديث "دعوته  لعائشة استماع

    بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

    جزاك الله خيراً
    إن كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليس رسول الله لمدة 23 عاماً .. فلماذا لم يعاقبه معبود الكنيسة ؟
    .
    والنَّبيُّ (الكاذب) والكاهنُ وكُلُّ مَنْ يقولُ: هذا وَحيُ الرّبِّ، أُعاقِبُهُ هوَ وأهلُ بَيتِهِ *
    وأُلْحِقُ بِكُم عارًا أبديُا وخزْيًا دائِمًا لن يُنْسى
    (ارميا 23:-40-34)
    وأيُّ نبيٍّ تكلَّمَ باَسْمي كلامًا زائدًا لم آمُرْهُ بهِ، أو تكلَّمَ باَسْمِ آلهةٍ أُخرى، فجزاؤُهُ القَتْلُ(تث 18:20)
    .
    .
    الموسوعة المسيحية العربية *** من كتب هذه الأسفار *** موسوعة رد الشبهات ***

:شبهة الطاعنين فى حديث "دعوته  لعائشة استماع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. شبهة الطاعنين فى حديث "طوافه على نسائه ؟
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 19-04-2009, 09:26 PM
  2. شبهة الطاعنين فى حديث "خلوة النبى !!
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-12-2005, 11:29 PM
  3. شبهة الطاعنين فى حديث "نحن أحق بالشك من إبراهيم"
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-12-2005, 09:55 AM
  4. شبهة الطاعنين فى حديث "سحر رسول الله؟
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-12-2005, 09:41 AM
  5. شبهة الطاعنين فى حديث "مباشرة رسول الله 
    بواسطة محمد مصطفى في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-12-2005, 10:43 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

:شبهة الطاعنين فى حديث "دعوته  لعائشة استماع

:شبهة الطاعنين فى حديث "دعوته  لعائشة استماع