الرد على شبهة: أن في القرآن أساطير للأولين

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

الرد على شبهة: أن في القرآن أساطير للأولين

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 11 إلى 13 من 13

الموضوع: الرد على شبهة: أن في القرآن أساطير للأولين

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    626
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام لم يكن لديه ولا قومه أى امكانية أن يعرفوا بهذه القصص :-

    يعنى المسألة أكبر وأعمق من سطحية وحماقة البعض الذين يأتون بقصة من هنا وقصة من هناك ويقولوا أن الرسول عليه الصلاة والسلام اقتبس منها وهم كاذبون
    لأن الرسول عليه الصلاة والسلام كان أمي يعيش بين قوم أميين

    القرآن الكريم أخبرنا بعدم علمهم بهذه القصص يعنى لم تكن هناك إمكانية فى المكان الذى يعيش فيه بأن يسمعوا تلك القصص

    قول الله تعالى : ( تِلْكَ مِنْ أَنبَاء الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنتَ تَعْلَمُهَا أَنتَ وَلاَ قَوْمُكَ مِن قَبْلِ هَذَا فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ ) هود/49.
    وقوله عز وجل : ( وَانطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ (6) مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الآخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلاَّ اخْتِلاقٌ (7))
    ص/6-7.


    فملحمة جلجامش كتبت بلغة أصبحت بائدة قبل ميلاد الرسول عليه الصلاة والسلام بمئات السنيين وهى نفسها كانت قصة مجهولة لا يعلم بها أحد قبل ميلاد الرسول عليه الصلاة والسلام بمئات السنين

    اليهود قديما لا يخبرون الغرباء عن قصصهم ودينهم :-


    أما اليهود نسوا جزء مما كان معهم وحتى الجزء الذى كانوا يتذكرونه سواء فى تلمود أو فى توراة ما كانوا ليخبروا به أي أحد لأن التلمود يحظر دراسة التوراة ، والتلمود عندهم هو توراة شفوية

    فنقرأ من الموسوعة اليهودية :-
    التلمود يحظر تدريس التوراة لغير اليهود
    Hence the Talmud prohibited the teaching to a Gentile of the Torah,


    وذلك فى اعتقادهم تطبيقا لهذا النص من سفر التثنية :-
    33 :4 بناموس اوصانا موسى (( ميراثا لجماعة يعقوب ))

    وكان هذا يعنى أيضا حظر تدريس التقليد الشفهي لغير اليهود لأن التلمود بالنسبة لليهود يعنى توراة أيضا فكانت تسمى التوراة الشفوية


    قصة سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام و الرجل الصالح فى القرآن الكريم أسبق فى الزمان من القصة الشبيهة فى المدراش :-

    هناك قصص كتبت فى المدراش بعد نزول القرآن الكريم مثل قصة رحلة سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام مع الرجل الصالح ، فأقدم نص لهذه القصة كان فى القرآن الكريم

    فكاتب القصة فى المدراشه هو الحاخام نسيم بن يعقوب الذى عاش فى القيروان بين المسلمين ما بين (990 م - 1062 م ) أي عاش بعد سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وجعل الشخصية الرئيسية فى القصة هو الحاخام يشوع بن لاوى

    فنقرأ من الموسوعة اليهودية :-

    This is a widely circulated legend, first found in Nissim ben Jacob's "Ḥibbur Yafeh," 1886, pp. 9-12, and reprinted in Jellinek's "Bet ha-Midrash," v. 133-135 (vi. 131-133 gives another version). For Judæo-German and other renderings of this legend see Zunz, "G. V." 2d ed., p. 138. The antiquity of the legend may be seen from the fact that Mohammed mentions it in the Koran, sura xviii. 59-82; compare also "R. E. J." viii. 69-73.




    يعنى أول وجود لهذه القصة فى التقليد اليهودي كانت من خلال الحاخام نسيم بن يعقوب الذى عاش فى القيروان بين المسلمين


    و فى العصور القديمة ربما كانت القصة التي ذكرها سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام فى القرآن الكريم
    التعديل الأخير تم بواسطة الاسلام دينى 555 ; 21-07-2016 الساعة 05:01 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    626
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    هدف الشيطان هو افساد البشر :-

    وجود أي شبه بين بعض قصص القرآن الكريم وقصة أي أمة أخرى هو أمر طبيعي لأن هناك قصة حقيقية وهناك قصص مزيفة خرجت منها
    ولا بد من وجود وجه للشبه بين الاثنان
    والقرآن الكريم كان يقص علينا القصص الحقيقي
    ولذلك فانه ليس المهم هو وجه الشبه ولكن المهم هو الفكرة والهدف النهائي من القصة

    فستجد دائما فكرة وهدف نهائي مختلف بين القصة المزيفة وبين القصة الحقيقية وستجد الصلاح وما فيه منفعة البشر فى القصة الحقيقة

    فهدف الشيطان الدائم هو تشكيك الناس برب العالمين وبالآخرة والثواب والعقاب لاشاعة الفحشاء بين الناس


    قال الله تعالى :- (وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ لَمْ يَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ (11) قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ (12) قَالَ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَن تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ (13)قَالَ أَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (14) قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ (15) قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَائِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ (17) قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْؤُومًا مَّدْحُورًا لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ(18) وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلاَ مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ (19) فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِن سَوْآتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ (20) وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ (21) فَدَلاَّهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَن تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُل لَّكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُّبِينٌ (22) قَالاَ رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ (23) قَالَ اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ (24) قَالَ فِيهَا تَحْيَوْنَ وَفِيهَا تَمُوتُونَ وَمِنْهَا تُخْرَجُونَ (25) يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ (26) يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ (27) وَإِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً قَالُواْ وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ (28) قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ وَأَقِيمُواْ وُجُوهَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ (29) فَرِيقًا هَدَى وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلالَةُ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ اللَّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ (30) يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ (31) قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِيَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِي لِلَّذِينَ آمَنُواْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (32) قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ (33))
    صدق الله العظيم (سورة الأعراف)


    التعديل الأخير تم بواسطة الاسلام دينى 555 ; 21-07-2016 الساعة 05:32 PM
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    626
    الدين
    الإسلام
    الجنس
    ذكر
    آخر نشاط
    25-11-2016
    على الساعة
    08:42 PM

    افتراضي

    أمثلة واضحة لما فعله الشيطان وأولياءه من البشر فى افساد الأمم بعد تحريفهم القصص والعقيدة :-

    فان وجدت أمة تعبد رب العالمين ولكنك لن تجد آخرة وثواب وعقاب
    فالنتيجة افعل يا انسان ما يزينه لك الشيطان اقتل ، اسرق ، ارتكب الزنا والفحشاء ، اكسب طعامك من حرام ، فلن ترجع الى ربك ليحاسبك على ما فعلت


    وان وجدت آخرة فلن تجد الثواب والعقاب ولكن ستجد ثواب روحي وعقاب روحي مثل بعض المسيحيين وهى نفس النتيجة السابقة ، فأنا أشتهى هذا الطعام ولكنى لا أملك المال ولن أجد مثله فى الآخرة فلماذا لا ألحق وأخذ ما أشتهى قبل موتى وخاصة لا يوجد حلال ولا حرام ، والعقاب روحى

    أو ستجد حالة بعد الموت لا هي ثواب ولا هي عقاب لا فرق بين صالح وطالح وانما حسب المكانة الاجتماعية مثل السومريين
    وفى هذه الحالة سوف يحاول الانسان أن يصل الى أعلى الطبقات الاجتماعية بغض النظر عن الاسلوب ، فلماذا لا يقتل أو يخون ويغدر أو يسرق حتى يصل الى المكانة التي يريدها وحتى وان كانت هناك قوانين رادعة ولكن قد لا يعلم الحاكم ماذا فعلت فهو لا يرى كل شئ ، وقد يكون ما فعلته لا يخالف القانون ولكنه يخالف أمر رب العالمين


    وان وجدت آخرة وثواب وعقاب فستجد تعدد آلهة أو عبادة انسان مثل الزرادشتيين وبعض المسيحيين
    ما الفائدة ان هناك ثواب وعقاب بينما جعلوا مع رب العالمين آلهة أخرى وحللوا الحرام ، وحرموا الحلال ، فعلى سبيل المثال فان الزرادشتيين يحللون زواج الأشقاء و الآباء من بناتهن أو أمهاتهن

    والمسيحيين لا يوجد عندهم لا حلال ولا حرام أصلا يعنى أى حد يشرب الخمر ويقامر ، لا مشكلة ، ولهذا نجد فساد المجتمعات الأوربية من الناحية الأخلاقية

    وان وجدت عبادة رب العالمين و آخرة وثواب وعقاب فستجد فساد أخلاقي و تحريف فى الكتاب الذى يؤمنون به و فى القصص والصاق أشنع الأفعال بأنبياء رب العالمين مما يساهم فى تقليد الناس لهم والخروج عن طاعة رب العالمين بفعل المنكرات ، والسماح بالربا مع من يخالفهم فى قوميتهم وكذلك شرب الخمر

    لذلك فان التشابه فى الفكرة والهدف هو المهم
    ففكرة تأليه المسيح عليه الصلاة والسلام هي مشابهة لفكرة تأليه ميثرا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

الرد على شبهة: أن في القرآن أساطير للأولين

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على شبهة الحروف المقطع في القرآن, حروف مقطعة في الكتاب المقدس
    بواسطة عمرو بن العاص في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 05-03-2012, 03:20 PM
  2. لشيطان في السجن -مصيبة لو طلق-جوج و ماجوج و أساطير الأولين
    بواسطة ismael-y في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-07-2008, 12:55 AM
  3. بحث مفصل جداً في الرد على شبهة الوهية المسيح عليه لاسلام من القرآن الكريم
    بواسطة رحمت الله الهندي في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 17-06-2006, 10:01 AM
  4. الرد على شبهة القرآن وأميّة بن أبى الصلت
    بواسطة ismael-y في المنتدى شبهات حول القران الكريم
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 30-11-2005, 01:11 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

الرد على شبهة: أن في القرآن أساطير للأولين

الرد على شبهة: أن في القرآن أساطير للأولين