من اسرار القران

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

من اسرار القران

صفحة 4 من 7 الأولىالأولى ... 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 63

الموضوع: من اسرار القران

  1. #31
    الصورة الرمزية طالب عفو ربي
    طالب عفو ربي غير متواجد حالياً الله ربي ومحمد رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,600
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-11-2014
    على الساعة
    05:10 PM

    افتراضي

    29- والجبال أرساها‏ متاعا لكم ولأنعامكم

    هاتان الآيتان الكريمتان وردتا في مطلع الثلث الأخير من سورة النازعات‏,‏ وهي سورة مكية‏,‏ تعني ـ كغيرها من سور القرآن المكي ـ بقضية العقيدة‏,‏ والعقيدة هي أساس الدين‏,‏ وهي من القضايا الغيبية غيبة مطلقة‏,‏ ولذلك فالإنسان محتاج فيها دوما إلي بيان من الله‏,‏ بيانا ربانيا خالصا لا يداخله أدني قدر من التصورات البشرية‏..!!‏
    ومن ركائز العقيدة‏:‏ الإيمان باليوم الآخر وما سوف يحويه من بعث بعد الموت‏,‏ ومن حساب وجزاء‏,‏ ثم خلود في حياة أبدية إما في الجنة أبدا أو في النار أبدا‏...!!!‏

    وتبدأ سورة النازعات بقسم من الله تعالي‏(‏ وهو الغني عن القسم‏)‏ بعدد من طوائف ملائكته الكرام‏,‏ وبالمهام المكلف بها كل منهم‏,‏ علي أن الآخرة حق‏,‏ وأنها واقعة لا محالة‏,‏ وأن كلا من البعث والحساب والجنة والنار حق‏,‏ وأن الخلود في أي منهما حتمي الحدوث‏,‏ لا مفر منه‏,‏ ولا انفكاك عنه‏,‏ وتأتي هذه الآيات بصياغة القسم من أجل تنبيه الناس إلي أهمية الأمر المقسم به‏,‏ وجديته‏,‏ وخطورته‏...!!!‏
    ثم تعرض الآيات بعد ذلك لشيء من أهوال الآخرة من مثل رجف الأرض‏(‏ الراجفة يومئذ‏),‏ ومور السماء‏(‏ الرادفة‏),‏ وكلاهما سوف يدمر في الآخرة‏,‏ وقد يكون المقصود بالراجفة والرادفة النفختين‏,‏ اللتين يموت كل حي بعد الأولي منهما وترجف بها الأرض ويبعث كل ميت بعد الثانية وتمور السماء مورا‏..‏ وبعد ذلك تنتقل الآيات إلي وصف شيء من أحوال الكافرين في هذا اليوم العصيب الرهيب‏,‏ حين يبعث الخلق فجأة بعد موتهم‏,‏ فتخفق قلوب المبعثين وجلا وخاصة الكافرين والعصاة المجرمين منهم‏,‏ وتخشع أبصارهم ذلا‏,‏ ويتساءلون في لهفة وذهول‏:‏ هل نحن عائدون من حيث جئنا إلي الحياة الدنيا مرة ثانية بعد أن كانت الأجساد قد بليت‏,‏ والعظام قد نخرت؟ أم أن هذا هو البعث الذي سبق وأن أخبرنا به في حياتنا الدنيا فأنكرناه؟ وإن كان ذلك كذلك فقد رجعنا رجعة خاسرة‏,‏ وقد يكون ذلك تذكيرا لهم بمقولتهم في الدنيا إنكارا للبعث‏,‏ وهنا يقول الله‏(‏ تعالي‏):‏

    فإنما هي زجرة واحدة‏*‏ فإذا هم بالساهرة‏*(‏ النازعات‏:13‏ و‏14)‏
    والزجرة هي الصيحة‏,‏ والساهرة هي سطح الأرض بصفة عامة وأرض المحشر‏(‏ بصفة خاصة‏),‏ ويفهم من ذلك أن الأمر بالبعث يأتي بصيحة واحدة‏,‏ فإذا بكافة الخلائق قيام يبعثون‏,‏ ثم يساقون إلي أرض المحشر ليواجهوا حسابهم العادل‏,‏ ويلقوا جزاءهم الأوفي‏...!!!‏

    وفي إيجاز معجز تلمح الآيات بعد ذلك إلي جانب من قصة كليم الله موسي‏(‏ عليه السلام‏)‏ مع فرعون وملئه‏,‏ مبتدئة باستفهام رقيق موجه إلي خاتم الأنبياء والمرسلين‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ ثم عرض للقصة في كلمات محدودة تثبيتا له في مواجهة كفار قريش‏,‏ وتثبيتا لكل داعية إلي دين الله من بعده في مواجهة أهل الكفر والشرك والضلال والطغيان في كل عصر وفي كل مكان‏,‏ كما يأتي سرد تلك القصة تحذيرا للناس جميعا من مغبة سوء المصير الذي لقيه هذا الطاغية الملقب بفرعون مصر والعذاب الذي حاق به وبالمكذبين الضالين من قومه في الدنيا‏,‏ وما توعدهم الله‏(‏ تعالي‏)‏ به في الآخرة من عذاب أشد وأنكي‏...!!‏ وتبقي هذه الآيات المباركات درسا يتلقاه كل كيس عاقل فيخشي الله‏(‏ تعالي‏)‏ حبا له‏(‏ سبحانه‏),‏ وشكرا علي نعمائه‏,‏ وخوفا من عذابه‏,‏ ورجاء لثوابه في الدنيا والآخرة إن شاء الله‏...!!!‏
    ثم تتوجه الآيات في سورة النازعات بعد سرد قصة موسي‏(‏ عليه السلام‏)‏ بالخطاب مباشرة إلي منكري البعث من كفار قريش‏(‏ وإلي الكفار في كل زمان ومكان‏)‏ بسؤال تقريعي توبيخي يقول‏:‏ هل خلق الناس ـ علي ضآلة أحجامهم‏,‏ ونسبية زمانهم ومكانهم‏,‏ ومحدودية قدراتهم ـ أشد من خلق السماء؟ وبنائها المذهل في عظمة اتساعه‏,‏ واحكام ترابطه والتحامه‏,‏ وتعدد أجرامه وتكامل هيئاتها‏,‏ واحكام أبعادها وحركاتها وأحجامها‏,‏ وكتلها‏,‏ والمسافات الفاصلة بينها‏,‏ والارتفاعات السامقة الشاهقة التي رفعت إليها بغير عمد مرئية‏,‏ ولا دعامات مشاهدة‏,‏ وتعاظم القوي الممسكة بمختلف أجزائها‏,‏ واتقان تسويتها مع تحرك كل جزئية فيها‏,‏ واظلام ليلها اظلاما تاما‏(‏ بمعني أن الأصل في الكون الاظلام‏),‏ وإخراج ضحاها بهذا النور الأبيض المبهج من بعد الظلام وهي نعمة كبري من نعم الخالق‏(‏ سبحانه وتعالي‏)‏؟

    وهل خلق الإنسان أشد إنجازا من دحو الأرض‏,‏ وإخراج كل من مائها ومرعاها من داخلها؟
    وهل هذا المخلوق الضعيف أشد خلقا من إرساء الجبال علي سطح الأرض‏,‏ وإرساء الأرض بالجبال كي لا تميد ولا تضطرب بسكانها تحقيقا لسلامة العيش عليها؟

    وهذه التساؤلات يوردها ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ في محكم كتابه لعل منكري البعث من الطغاة والمتجبرين في الأرض أن يجدوا فيها ما يمكن أن يعينهم علي ادراك شيء من مظاهر القدرة الإلهية المبدعة في الكون والتي تؤكد علي حقيقة الخلق كما تؤكد علي امكانية البعث بل علي ضرورته وحتميته‏....!!!‏
    ثم عاودت السورة الكريمة الحديث عن القيامة‏,‏ وسمتها باسم الطامة الكبري تعبيرا عن كونها داهية عظمي‏,‏ تعم بأهوالها كل شيء‏,‏ وتغطي علي كل مصيبة مهما عظمت‏,‏ حيث يعرض الناس لا تخفي منهم خافية‏,‏ ويتذكر الإنسان أعماله في الحياة الدنيا خيرها وشرها‏,‏ وتبرز جهنم حتي يراها الخلق جميعا عيانا بيانا‏,‏ ويقع الحساب العادل‏,‏ وبعد الحساب ينقسم الناس إلي شقي وسعيد‏,‏ فالشقي هو كل ما قد جاوز الحد في الكفر والعصيان‏,‏ والتجبر والطغيان‏,‏ والجري وراء الشهوات‏,‏ مفضلا الدنيا الفانية علي الآخرة الباقية‏,‏ وهذا مأواه جهنم وبئس المصير‏,‏ والسعيد هو الذي خاف عظمة الله وجلاله فآمن به‏,‏ وخضع لأوامره‏,‏ ونهي نفسه عن اتباع هواها‏,‏ وحسب حساب مقامه بين يدي الله يوم العرض الأكبر‏,‏ وهذا مأواه جنات النعيم‏..!!!‏
    وتختتم سورة النازعات بخطاب موجه إلي رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ ردا علي سؤال الكفار له عن الساعة متي قيامها؟ ويأتي جواب الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ بأن علمها‏,‏ ومردها‏,‏ ومرجعها إلي الله‏(‏ تعالي‏)‏ وحده الذي استأثر به دون كافة خلقه‏,‏ وعلي ذلك فإن دور النبي الخاتم والرسول الخاتم‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ هو إنذار من يخشاها‏,‏ وهي لهولها سوف تجعل الكفار والمشركين يرون حياتهم علي الأرض ـ مهما طالت ـ كأنها بضع ساعات من يوم واحد تقدر بمقدار عشية أو ضحاها‏,‏ وذلك احتقارا لها‏,‏ واستهانة بشأنها‏...!!!‏
    وهكذا يأتي ختام السورة متوافقا مع مطلعها في التأكيد علي حقيقة البعث وحتميته‏,‏ والانذار بأهواله وخطورته‏,‏ حتي يستعد الناس للقاء ربهم بالإيمان الخالص به‏,‏ والخضوع بالطاعة له‏,‏ وحسن القيام بواجبات الاستخلاف في الأرض وهي من الركائز الأساسية للدين الذي علمه ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ لأبينا آدم‏(‏ عليه الصلاة والسلام‏),‏ وبعث به عددا كبيرا من الأنبياء والمرسلين من بعده‏,‏ وأكمله وأتمه في رسالته الخاتمة التي وجهها للناس كافة في القرآن الكريم‏,‏ وفي أحاديث خاتم الأنبياء والمرسلين‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏).‏

    وهنا يبرز التساؤل عن مدلول كل من إرساء الجبال علي سطح الأرض‏,‏ وإرساء الأرض بالجبال‏,‏ وهي من الآيات الكونية الناطقة بكمال القدرة الإلهية المبدعة في خلق الأرض‏,‏ والمؤكدة أن الذي يملك تلك القدرة الخلاقة المبدعة قادر علي إفناء خلقه وعلي إعادة بعثه من جديد‏...!!!‏
    وقبل الإجابة علي هذا السؤال لابد من استعراض موجز لكل من الدلالة اللغوية للفظي الجبل والإرساء‏,‏ ولأقوال المفسرين في هاتين الآيتين الكريمتين‏.‏

    الدلالة اللغوية
    ‏(‏الجبل‏)‏ في اللغة هو المرتفع من الأرض ارتفاعا ملحوظا يجعله يعظم ويطول علي ماحوله من الأرض‏,‏ وجمعه‏(‏ جبال‏)‏ و‏(‏أجبال‏),‏ ودونه في الارتفاع‏(‏ التل‏),‏ ودون التل‏(‏ الربوة‏)‏ أو‏(‏ الرابية‏)‏ أو‏(‏ الأكمة‏)‏ وجمعها‏(‏ آكام‏),‏ ودون الآكمة باتساع‏(‏ النجد‏)‏ أو‏(‏ الهضبة‏),‏ ودون الهضبة‏(‏ السهل‏)‏ ودونه‏(‏ المنخفض‏).‏
    وللفظة‏(‏ الجبل‏)‏ بمشتقاتها واستعاراتها وتشبيهاتها معان أخري كثيرة سبق التعرض لها في مقال الأثنين الماضي‏,‏ ولا داعي لتكرار ذلك هنا‏.‏

    أما الفعل‏(‏ رسا‏),(‏ يرسو‏),(‏ رسوا‏)‏ و‏(‏رسوا‏)‏ فمعناه ثبت وقر‏,‏ من مثل قولهم‏(‏ رست‏)‏ السفينة‏,‏ أي وقفت عن الحركة في الماء علي الأنجر‏(‏ وهو مرساة السفينة‏),‏ وفي هذا المعني يقول ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ في محكم كتابه‏:‏
    وقال اركبوا فيها باسم الله مجراها ومرساها إن ربي لغفور رحيم‏*(‏ هود‏:41)‏

    واللفظان‏(‏ مجراها‏)‏ و‏(‏مرساها‏)‏ مصدران من جري وأرسي‏(‏ علي التوالي‏),‏ بمعني باسم الله جريها وإرساؤها‏,‏ ويستخدم الفعل‏(‏ أرسي‏)‏ مجازا بمعني تهدئة الأمور‏,‏ فيقال رسوت بين القوم أي أثبت بينهم إيقاع الصلح‏,‏ ويقال‏(‏ أرساه‏)‏ غيره أي ثبته وأقره‏,‏ من مثل قول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏

    والجبال أرساها‏*.‏
    و‏(‏المرسي هو مكان‏(‏ الرسو‏)‏ أو زمانه‏,‏ كما يقال للمصدر وللمفعول به‏,‏ وفي معني‏(‏ الزمان جاء قول الحق‏(‏ سبحانه‏):‏
    يسألونك عن الساعة أيان مرساها‏*(‏ الأعراف‏:187),(‏ النازعات‏:42)‏ أي قيامها وزمان ثبوتها‏.‏

    ‏(‏والمرساة‏)‏ الآلة التي ترسي بها السفينة‏,‏ و‏(‏الرواسي‏)‏ هي الجبال الثوابت الراسخة‏,‏ واحدتها‏(‏ راسية‏),‏ وجاءت لفظة‏(‏ رواسي‏)‏ بهذا المعني في القرآن الكريم تسع مرات من مثل قوله‏(‏ تعالي‏):‏
    وجعلنا فيها رواسي شامخات وأسقيناكم ماء فراتا‏*(‏ المرسلات‏:27)‏

    وجاءت لفظة‏(‏ راسيات‏)‏ مرة واحدة في كتاب الله وذلك في قوله‏(‏ سبحانه‏):‏
    يعملون له مايشاء من محاريب وتماثيل وجفان كالجواب وقدور راسيات‏...*(‏ سبأ‏:13)‏

    أي قدور ثابتات علي الأثافي‏(‏ وهي الأحجار يوضع عليها القدر كي يوقد عليه من تحته‏).‏

    شروح المفسرين
    في تفسير قول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏
    والجبال أرساها‏*‏ متاعا لكم ولأنعامكم‏*‏ ذكر ابن كثير‏(‏ يرحمه الله‏):[‏ أي قرها وأثبتها في أماكنها‏,‏ وهو الحكيم العليم‏,‏ الرؤوف بخلقه الرحيم‏...‏ وثبت جبالها لتستقر بأهلها‏,‏ ويقر قرارها‏,‏ كل ذلك متاعا لخلقه ولما يحتاجون إليه من الأنعام التي يأكلونها ويركبونها مدة احتياجهم إليها في هذه الدار‏,‏ إلي أن ينتهي الأمد وينقضي الأجل‏].‏
    وجاء في تفسير الجلالين‏:(‏ أثبتها علي وجه الأرض لتسكن‏,(‏ متاعا‏)‏ مفعول له لمقدر أي‏:‏ فعل ذلك متعة‏,‏ أو مصدر‏,‏ أي تمتيعا‏(‏ لكم ولأنعامكم‏)‏ جمع‏(‏ نعم‏)‏ وهي‏(‏ الإبل والبقر والغنم‏).‏

    وجاء في الظلال‏:(...‏ وإرساء جبالها متاعا للإنسان وأنعامه‏,‏ وهي إشارة توحي بحقيقة التدبير والتقدير في بعض مظاهرها المكشوفة للجميع‏..).‏
    وجاء في صفوة البيان‏:(‏ والجبال أرساها‏)‏ أي وأرسي الجبال‏,‏ أي أثبتها في الأرض كي لا تميد وتضطرب‏,‏ وقوله‏(‏ أرساها‏)‏ تفسير للفعل المضمر قبله‏.(‏ متاعا لكم ولأنعامكم‏)‏ أي تمتيعا لكم ولأنعامكم‏,‏ والآية تقريع لكفار مكة المنكرين للبعث‏,‏ زاعمين صعوبته‏,‏ بعد أن بين الله كمال سهولته بالنسبة إلي قدرته‏...)‏

    وجاء في المنتخب‏:‏ والجبال ثبتها متاعا لكم ولأنعامكم‏.‏
    وجاء في صفوة التفاسير‏:(‏ والجبال أرساها‏)‏ أي والجبال أثبتها في الأرض‏,‏ وجعلها كالأوتاد لتستقر وتسكن بأهلها‏,(‏ متاعا لكم ولأنعامكم‏)‏ أي فعل ذلك كله‏...‏ منفعة للعباد وتحقيقا لمصالحهم ومصالح أنعامهم ومواشيهم‏....)‏

    والجبال أرساها في ضوء المعارف الحديثة‏..‏
    فهم المفسرون السابقون من هذه الآية الكريمة أن الضمير في‏(‏ أرساها‏)‏ يعود علي الجبال‏,‏ ومن هنا قالوا إن عملية الإرساء تتعلق بالجبال‏,‏ علي أساس من أن الضمير في العربية يعود علي أقرب اسم إليه‏,‏ وانطلاقا من ذلك فقد فهموا من قول الحق تبارك وتعالي‏:(‏ والجبال أرساها‏)‏ معني تثبيت الجبال في الأرض‏,‏ وجعلها كالأوتاد لتستقر وتسكن بمن عليها‏,‏ فلا تميد ولا تضطرب‏,‏ وهذا الكلام يحمل في طياته أيضا تثبيت الأرض‏,‏ خاصة أن ضمير الغائب في الآيتين السابقتين‏(‏ والذي جاء أربع مرات‏)‏ يعود علي الأرض‏,‏ ولا يستبعد أن يكون كذلك في آية الجبال حيث يقول ربنا‏(‏ تبارك اسمه‏):‏ والأرض بعد ذلك دحاها‏*‏ أخرج منها ماءها ومرعاها‏*‏ والجبال أرساها‏*‏ متاعا لكم ولأنعامكم‏.‏
    والصياغة هنا تحتمل دلالة وبالجبال ارساها‏,‏ فيكون المعني إرساء الأرض بواسطة الجبال‏,‏ بينما المعني الأول يتعلق بإرساء الجبال علي سطح الأرض‏,‏ والمعنيان صحيحان صحة كاملة حسب معطيات علوم الأرض الحديثة‏,‏ فالجبال مثبتة في الغلاف الصخري للأرض‏,‏ وهي أيضا تثبت الأرض‏,‏ كما سوف نوضح في الفقرات التالية إن شاء الله‏.‏

    أولا‏:‏ والجبال أرساها بمفهوم إرساء الجبال علي سطح الأرض
    في خلال القرنين الماضيين تراكمت الادلة العلمية التي تشير إلي أن الغلاف الصخري للأرض في حالة توازن تام علي الرغم من التباين الواضح في تضاريس سطحه‏,‏ ومعني ذلك أن كتلة المادة متساوية عبر كل أنصاف أقطار الأرض الممتدة من مركزها إلي مختلف النقاط علي سطحها مهما تباينت تضاريس السطح‏(‏ سواء النقطة التي انتهي إليها نصف القطر كانت أعلي قمة جبلية أو أخفض نقطة في أغوار المحيطات‏),‏ ولا يمكن تفسير ذلك إلا بتباين كثافة الصخور المكونة للأجزاء المختلفة من الغلاف الصخري للأرض‏,‏ فالسلاسل الجبلية العالية لابد وأن تتكون من صخور أقل كثافة من الصخور المحيطة بها‏,‏ والمناطق المنخفضة لابد أن تتكون من صخور أعلي كثافة من صخور المناطق المرتفعة‏,‏ وقد أكد ذلك أن الجزء العلوي من الغلاف الصخري للأرض والمعروف باسم قشرة الأرض يتباين كل من سمكه وكثافته في القارات عنهما في قيعان البحار والمحيطات‏,‏ فيتراوح سمك القشرة القارية بين‏30‏ و‏40‏ كيلو مترا‏,‏ ويغلب علي تركيبها الصخور الجرانيتية‏(‏ بمتوسط كثافة‏2,7‏ جم‏/‏ سم‏3)‏ بينما يتراوح سمك قشرة قاع المحيط بين‏5‏ و‏8‏ كيلو مترات‏,‏ ويغلب علي تركيبها الصخور البازلتية‏(‏ بمتوسط كثافة‏2,9‏ جم‏/‏ سم
    ‏3)‏ وبذلك تطفو كتل القارات فوق قيعان البحار والمحيطات‏.‏
    وبالمثل فإن ألواح الغلاف الصخري الحاملة للقارات يتراوح سمكها بين‏100‏ و‏150‏ كيلو مترا‏,‏ ويغلب علي تكوينها صخور ذات كثافة اقل نسبيا من الصخور المكونة لألواح قيعان البحار والمحيطات‏,‏ والتي لا يتعدي سمكها سبعين كيلو مترا‏,‏ وكلا الصنفين من الألواح المكونة لغلاف الأرض الصخري‏(‏ القارية والمحيطية‏)‏ يطفو فوق نطاق أعلي كثافة‏,‏ شبه منصهر‏,‏ لدن‏(‏ مرن‏)‏ يعرف باسم نطاق الضعف الأرضي‏,‏ وهذا النطاق يتأثر بالضغوط فوقه نظرا لمرونته‏,‏ فيتحرك إلي أسفل كلما زادت عليه الضغوط‏,‏ وإلي أعلي كلما قلت‏,‏ ويتم ذلك بعمليتين متعاكستين تسمي الأولي منهما باسم التضاغط وتسمي الثانية باسم الارتداد التضاغطي‏,‏ وتتمان للمحافظة علي الاتزان الارضي‏,‏ فإذا ارتفع الجبل بصخوره الخفيفة نسبيا إلي قمم سامقة فلابد من إزاحة كم مساو لكتلته من المادة شبه المنصهرة في نطاق الضعف الأرضي الموجودة أسفل الجبل مباشرة مما يساعد الصخور المكونة للجبل علي الاندفاع الي اسفل بامتدادات عميقة تسمي تجاوزا باسم جذور الجبال تخترق الغلاف الصخري للأرض بالكامل لتطفو في نطاق الضعف الارضي‏,‏ كما تطفو جبال الجليد في مياه المحيطات‏,‏ يحكمهما في الحالين قوانين الطفو‏,‏ وبناء علي كثافة الصخور المكونة للجبال بالنسبة إلي كثافة صخور نطاق الضعف الارضي‏,‏ وكتلة الجبل نفسه يكون عمق الامتدادات الداخلية لصخور الجبل‏(‏ أي جذوره‏)‏ وقد ثبت أن كل نتوء علي سطح الأرض له امتداد في داخلها يتراوح بين‏10‏ و‏15‏ ضعف ارتفاع هذا النتوء فوق مستوي سطح البحر‏,‏ وكلما زاد هذا الارتفاع الخارجي لتضاريس الأرض زادت امتداداته الداخلية أضعافا كثيرة‏,‏ وهكذا تثبت الجبال علي سطح الأرض بانغراسها في غلافها الصخري‏,‏ وطفوها في نطاق الضعف الأرضي‏.‏ كما تعين علي تثبيت الأرض ككوكب‏,‏ فتقلل من ترنحها في دورانها حول محورها‏,‏ كما تثبت

    ألواح الغلاف الصخري للأرض مع بعضها البعض بأوتاد الجبال‏,‏ فتربط القارة بقاع المحيط‏,‏ فإذا استهلك قاع محيط فاصل بين قارتين ارتطمت القارتان ببعضهما‏,‏ ونتج عن ذلك أعلي السلاسل الجبلية التي تربط بأوتادها القارتين المصطدمتين فتقلل من حركة الألواح الصخرية الحاملة لهما حتي توقفها‏,‏ وبذلك تصبح الحياة علي سطحي القارتين المرتطمتين اكثر استقرارا‏.‏
    وكلما برت عوامل التجوية والتحات والتعرية قمة الجبل دفعته قوانين الطفو إلي أعلي حتي يتم خروج جذور‏(‏ أوتاد‏)‏ الجبل من نطاق الضعف الأرضي بالكامل‏,‏ وحينئذ يتوقف الجبل عن الارتفاع‏,‏ وتستمر العوامل الخارجية في بريه حتي يصل سمكه إلي متوسط سمك لوح الغلاف الصخري الذي يحمله فيضم إلي باقي صخور القارة الموجود فيها علي هيئة راسخ من رواسخ الأرض‏.‏

    ثانيا‏:‏ والجبال أرساها بمفهوم إرساء الأرض بواسطة الجبال
    اختلف العلماء في فهم دور الجبال في إرساء الأرض اختلافا كبيرا‏,‏ وذلك لأن مجموع كتل الجبال علي سطح الأرض ــ علي الرغم من ضخامتها ــ تتضاءل أمام كتلة الأرض المقدرة بحوالي ستة آلاف مليون مليون مليون طن‏(5876*1810‏ طنا‏),‏ وكذلك فإن ارتفاع أعلي قمم الأرض‏(‏ أقل قليلا من تسعة كيلو مترات‏)‏ لايكاد يذكر بجوار متوسط نصف قطر الأرض‏(6371‏ كيلو مترا‏),‏ فإذا جمع إرتفاع أعلي قمم الأرض إلي أعمق أغوار المحيطات‏(‏ أقل قليلا من أحد عشر كيلو مترا‏)‏ فإنه لايكاد يصل إلي عشرين كيلو مترا ونسبته إلي متوسط قطر الأرض لاتتعدي‏0,3%.‏
    من هنا يبرز التساؤل كيف يمكن للجبال أن تثبت الأرض بكتلتها وأبعادها الهائلة‏,‏ في الوقت التي لاتكاد كتلة وأبعاد الجبال أن تبلغ من ذلك شيئا؟

    ‏(‏أ‏)‏ تثبيت الجبال لألواح الغلاف الصخري للأرض
    في أواخر الستينيات وأوائل السبعينيات من القرن العشرين تمت بلورة مفهوم تحرك ألواح الغلاف الصخري للأرض‏,‏ فقد اتضح أن هذا الغلاف ممزق بشبكة هائلة من الصدوع تمتد لعشرات الآلاف من الكيلو مترات لتحيط بالكرة الأرضية إحاطة كاملة بعمق يتراوح بين‏65‏ و‏150‏ كيلو مترا‏,‏ فتقسمه إلي عدد من الالواح الصخرية التي تطفو فوق نطاق الضعف الأرضي وتتحرك في هذا النطاق من نطق الأرض التيارات الحرارية علي هيئة دوامات عاتية من تيارات الحمل تدفع بألواح الغلاف الصخري للأرض لتباعد بينها عند أحد أطرافها‏,‏ وتصدمها ببعض عند حوافها المقابلة لحواف التباعد‏,‏ وتجعلها تنزلق عبر بعضها البعض عند الحافتين الأخريين‏.‏
    ويعين علي تسارع حركة ألواح الغلاف الصخري للأرض دوران الأرض حول محورها أمام الشمس‏,‏ كما يعين علي ذلك اندفاع الصهارة الصخرية بملايين الأطنان عبر الصدوع الفاصلة بين حدود الألواح المتباعدة عن بعضها البعض‏,‏ فيتكون بذلك باستمرار أحزمة متوازية من الصخور البركانية التي تتوزع بانتظام حول مستويات الصدوع الفاصلة بين الألواح المتباعدة في ظاهرة تعرف باسم ظاهرة اتساع قيعان البحار والمحيطات‏,‏ وتتكون الصخور الأحدث عمرا حول مستويات التصدع المتباعدة‏,‏ باستمرار وتدفع الصخور الأقدم عمرا في اتجاه اللوح المقابل عند خط الاصطدام وهنا يهبط قاع المحيط تحت القارة اذا كان اللوح المقابل يحمل قارة بنفس معدل اتساع قاع المحيط في كل جهة من جهتي الاتساع حول مستوي تصدع وسط المحيط الذي تتكون حوله سلاسل من الجروف البركانية تمتد فوق قاع المحيط لعشرات الآلاف من الكيلو مترات وتعرف باسم حواف أواسط المحيطات‏.‏

    وينتج عن هبوط قاع المحيط تحت اللوح الصخري الحامل للقارة تكون أعمق أجزاء هذا المحيط علي هيئة جب عميق يعرف باسم الجب البحري‏,‏ ونظرا لعمقه يتجمع في هذا الجب كم هائل من الرسوبيات البحرية التي تتضاغط وتتلاحم مكونة تتابعات سميكة جدا من الصخور الرسوبية‏,‏ ويتبادل مع هذه الصخور الرسوبية ويتداخل فيها كم هائل من الصخور النارية التي تعمل علي تحول أجزاء منها إلي صخور متحولة‏.‏
    وتنتج الصخور البركانية عن الانصهار الجزئي لقاع المحيط المندفع هابطا تحت القارة‏,‏ وتنتج الصخور المتداخلة جزئيا عن الصهارة الناتجة عن هذا الهبوط‏,‏ وعن الإزاحة من نطاق الضعف الأرضي بدخول اللوح الهابط فيه‏.‏

    هذا الخليط من الصخور الرسوبية والنارية والمتحولة يكشط باستمرار من فوق قاع المحيط بحركته المستمرة تحت اللوح الصخري الحامل للقارة‏,‏ فيطوي ويتكسر‏,‏ ويضاف إلي حافة القارة مكونا سلسلة أو عددا من السلاسل الجبلية ذات الجذور العميقة التي تربط كتلة القارة بقاع المحيط فتهديء من حركة اللوحين وتعين علي استقرار اللوح الصخري الحامل للقارة استقرارا ولو جزئيا يسمح باعمارها‏.‏
    وتتوقف حركة ألواح الغلاف الصخري للأرض بالكامل عندما تصل دورة بناء الجبال إلي نهايتها حين تتحرك قارتان مفصولتان بمحيط كبير في اتجاه بعضهما البعض حتي يستهلك قاع المحيط كاملا بدخوله تحت إحدي القارتين حتي تصطدما‏,‏ فيتكون بذلك أعلي السلاسل الجبلية ارتفاعا كما حدث عند ارتطام اللوح القاري الحامل للهند باللوح الحامل لقارتي آسيا وأوروبا وتكون سلسلة جبال الهيمالايا‏.‏

    من هنا اتضح دور الجبال في إرساء ألواح الغلاف الصخري للأرض وتثبيتها‏,‏ ولولا ذلك ما استقامت الحياة علي سطح الأرض أبدا‏,‏ لأن حركة هذه الألواح كانت في بدء خلق الأرض علي درجة من السرعة والعنف لاتسمح لتربة أن تتجمع‏,‏ ولا لنبتة أن تنبت‏,‏ ولا لحيوان أو إنسان أن يعيش‏,‏ خاصة وأن سرعة دوران الأرض حول محورها كانت في القديم أعلي من معدلاتها الحالية بكثير‏,‏ لدرجة أن طول الليل والنهار معا عند بدء خلق الأرض يقدر بأربع ساعات فقط‏,‏ وأن عدد الأيام في السنة كان أكثر من‏2200‏ يوم‏,‏ وهذه السرعة الفائقة لدوران الارض حول محورها كانت بلاشك تزيد من سرعة انزلاق الواح الغلاف الصخري للأرض فوق نطاق الضعف الارضي‏,‏ وهي تدفع اساسا بظاهرة اتساع قيعان البحار والمحيطات‏,‏ وبملايين الاطنان من الصهارة الصخرية والحمم البركانية المندفعة عبر صدوع تلك القيعان‏.‏
    وبتسارع حركة ألواح الغلاف الصخري للأرض تسارعت الحركات البانية للجبال‏,‏ وبتسارع بنائها هدأت حركة هذه الألواح‏,‏ وهيئت الأرض لاستقبال الحياة‏,‏ وقبل مقدم الإنسان كانت غالبية ألواح الغلاف الصخري للأرض قد استقرت‏,‏ بكثرة تكون السلاسل والمنظومات الجبلية‏,‏ وأخذت الأرض هيأتها لاستقبال هذا المخلوق المكرم الذي حمله الله تعالي مسئولية الاستخلاف في الأرض‏.‏

    ‏(‏ب‏)‏ تثبيت الجبال للأرض كلها ككوكب
    تساءل العلماء عن إمكانية وجود دور للجبال في اتزان حركة الأرض ككوكب وجعلها فرارا صالحا للحياة وجاء الرد بالايجاب لأنه نتيجة لدوران الأرض حول محورها فإن القوة الطاردة المركزية الناشئة عن هذا الدوران تبلغ ذروتها عند خط استواء الأرض‏,‏ ولذلك فإن الأرض انبعجت قليلا عند خط الاستواء حيث تقل قوة الجاذبية‏,‏ وتطغي القوة الطاردة المركزية‏,‏ وتفلطحت قليلا عند القطبين حيث تطغي قوة الجاذبية وتتضاءل القوة الطاردة المركزية‏,‏ وبذلك فإن طول قطر الأرض الاستوائي يزداد باستمرار بينما يقل طول قطرها القطبي‏,‏ وإن كان ذلك يتم بمعدلات بطيئة جدا‏,‏ إلا أن ذلك قد اخرج الأرض عن شكلها الكروي إلي شكل شبه كروي‏,‏ وشبه الكرة لا يمكن لها أن تكون منتظمة في دورانها حول محورها‏,‏ وذلك لأن الانبعاج الاستوائي للأرض يجعل محور دورانها يغير اتجاهه رويدا رويدا في حركة معقدة مردها إلي تأثير جاذبية أجرام المجموعة الشمسية‏(‏ خاصة الشمس والقمر‏)‏ علي الأرض‏,‏ وتعرف هذه الحركة باسم الحركة البدارية‏(‏ أو حركة الترنح والبدارية‏).‏
    وتنشأ هذه الحركة عن ترنح الأرض في حركة بطيئة تتمايل فيها من اليمين إلي اليسار بالنسبة إلي محورها العمودي الذي يدور لولبيا دون أن يشير طرفاه الشمالي والجنوبي إلي نقطة ثابتة في الشمال أو في الجنوب‏,‏ ونتيجة للتقدم أو التقهقر فإن محور دوران الارض يرسم بنهايته دائرة حول قطب البروج تتم في فترة زمنية قدرها نحو‏26,000‏ سنة من سنيننا‏.‏

    ويتبع ترنح الأرض حول مدارها مسار متعرج بسبب جذب كل من الشمس والقمر للأرض‏,‏وتبعا للمتغيرات المستمرة في مقدار واتجاه القوة البدارية لكل منهما ويؤدي ذلك إلي ابتعاد الدائرة الوهمية التي يرسمها محور الأرض أثناء ترنحها وتحولها إلي دائرة مؤلفة من اعداد من الاقواس المتساوية‏,‏ التي يبلغ عددها في الدورة الكاملة‏1400‏ ذبذبة‏(‏ أو قوس‏)‏ ويستغرق رسم القوس الواحد‏18,6‏ سنة أي أن هذه الدائرة تتم في‏(26040)‏ سنة‏,‏ وتسمي باسم حركة الميسان‏(‏ النودان أو التذبذب‏)‏ وقد أثبتت الدراسات الفلكية أن لمحور دوران الارض عددا من الحركات الترنحية التي تستغرق أوقاتا مختلفة يبلغ اقصرها عشرة ايام‏,‏ ويبلغ اطولها‏18,6‏ سنة من سنيننا‏.‏
    ووجود الجبال ذات الجذور الغائرة في الغلاف الصخري للأرض‏,‏ يقلل من شدة ترنح الأرض في دورانها حول محورها‏,‏ ويجعل حركتها اكثر استقرارا وانتظاما وسلاسة تماما كما تفعل قطع الرصاص التي توضع حول إطار السيارة لانتظام حركتها‏,‏ وقلة رجرجتها‏,‏ وبذلك أصبحت الأرض مؤهلة للعمران‏.‏

    وهنا يتضح وجه من أوجه الاعجاز العلمي في القرآن الكريم الذي أنزل من قبل ألف وأربعمائة سنة‏,‏ وذلك في قول ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏ والجبال أرساها‏*‏ وفي تكرار المعني في تسعة مواضع أخري من كتاب الله وصفت فيها الجبال بأنها رواسي‏,‏ وهي حقائق لم يتوصل الإنسان إلي إدارك شئ منها إلا في في القرنين الماضيين بصفة عامة‏,‏ وفي أواخر القرن العشرين بصفة خاصة‏,‏ ولا يمكن لعاقل أن يتصور مصدرا لهذا السبق العلمي إلا بيان الخالق سبحانه وتعالي‏...!!‏
    وفي هذا من التأكيد القاطع‏,‏ والحسم الجازم بأن القرآن الكريم هو كلام الله الخالق‏,‏ الذي أنزله بعلمه‏,‏ وأن خاتم الانبياء والمرسلين‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ تلقي هذا‏(‏ القرآن‏)‏ عن ربه بواسطة الوحي الذي بقي موصولا به حتي أتاه اليقين‏,‏ وأنه‏(‏ عليه أفضل الصلاة وأزكي التسليم‏)‏ ما ينطق عن الهوي فصلي اللهم وسلم وبارك علي سيدنا محمد‏,‏ والحمد لله رب العالمين‏.‏



    صفحة الأحاديث النبوية

    http://www.facebook.com/pages/الاحاد...01747446575326

  2. #32
    الصورة الرمزية طالب عفو ربي
    طالب عفو ربي غير متواجد حالياً الله ربي ومحمد رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,600
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-11-2014
    على الساعة
    05:10 PM

    افتراضي

    30-‏ يكور الليل علي النهار ويكور النهار علي الليل‏...‏

    جاءت هذه الآية الكريمة في مقدمات سورة الزمر‏,‏ والتي سميت بهذا الاسم لحديثها عن زمر المتقين‏,‏ السعداء‏,‏ المكرمين من أهل الجنة‏,‏ وزمر العصاة‏,‏ الأشقياء المهانين من أهل النار‏,‏ وحال كل منهم في يوم الحساب‏.‏
    و سورة الزمر مكية ـ شأنها شأن كل السور المكية التي يدور محورها الرئيسي حول قضية العقيدة ـ ولذلك فهي تركز علي عقيدة التوحيد الخالص لله‏,‏ بغير شريك ولا شبيه ولا منازع‏.‏

    واستهلت السورة بالحديث عن القرآن الكريم الذي أنزله ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ بالحق علي خاتم الأنبياء والمرسلين‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ هداية للناس كافة‏,‏ وإنذارا من رب العالمين‏,‏ وجعله معجزة خالدة إلي يوم الدين‏,‏ وملأه بالأنوار الإلهية‏,‏ والإشراقات النورانية‏,‏ التي منها الأمر إلي رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ وإلي الناس كافة‏(‏ بالتبعية لهذا النبي الخاتم والرسول الخاتم‏)‏ بإخلاص الدين لله‏,‏ وتنزيهه‏(‏ جل في علاه‏)‏ عن الشبيه والشريك والولد‏...!!!‏
    وذكرت السورة عددا هائلا من الأدلة المادية الملموسة التي تشهد للخالق سبحانه وتعالي بطلاقة القدرة‏,‏ وببديع الصنعة‏,‏ وبإحكام الخلق‏,‏ وبالتالي تشهد له‏(‏ سبحانه‏)‏ بالألوهية‏,‏ والربوبية‏,‏ والوحدانية‏,‏ والتنزيه عن كل وصف لا يليق بجلاله‏,‏ ومن هذه الأدلة المادية‏:‏ خلق السماوات والأرض بالحق‏,‏ وخلق كل شيء حسب مايشاء‏(‏ سبحانه‏),‏ تكوير الأرض وتبادل الليل والنهار عليها‏,‏ وتسخير كل من الشمس والقمر‏(‏ وتسخير كل أجرام السماء‏),‏ خلق البشر كلهم من نفس واحدة‏,‏ وخلق زوجها منها‏(‏ وكذلك الزوجية في كل خلق‏),‏ إنزال ثمانية أزواج من الأنعام‏,‏ مراحل الجنين التي يمر بها الإنسان وخلقه في ظلمات ثلاث‏,‏ إنزال الماء من السماء وخزن بعضه في صخور الأرض‏,‏ إخراج الزرع ودورة حياته‏,‏ حتمية الموت علي كل مخلوق‏,‏ تكافؤ النوم مع الوفاة‏,‏ وقبض الأرض‏,‏ وطي السماوات يوم القيامة‏...!!!‏

    وتحدثت السورة الكريمة كذلك عن الإيمان الذي يرتضيه ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ من عباده‏,‏ والكفر الذي لا يرضاه‏,‏ وعن علم الله‏(‏ تعالي‏)‏ بكل مافي الصدور‏,‏ وقدرته‏(‏ جل جلاله‏)‏ علي محاسبة كل مخلوق بعمله‏,‏ وتحدثت السورة عن طبائع النفس البشرية في السراء والضراء‏,‏ وعن الفروق بين كل من الإيمان والكفر‏,‏ والكافر والمؤمن في مواقفهما في الدنيا والآخرة‏,‏ وبين الإغراق في المعاصي والإخلاص في العبادة‏,‏ وبين كل من التوحيد والشرك‏,‏ وبين الذين يعلمون والذين لا يعلمون‏,‏ وعن العديد من مشاهد القيامة وأهوالها‏...!!!‏
    كما تحدثت السورة الكريمة عن نفختي الصعق والبعث‏,‏ ومايعقبهما من أحداث مروعة‏,‏ وعن يوم الحشر حين يساق المتقون إلي الجنة زمرا‏,‏ ويساق المجرمون إلي جهنم زمرا كذلك‏,‏ ولكن شتان بين سوق التكريم‏,‏ وسوق الإهانة والإذلال والتجريم‏,‏ ويتم ذلك كله في حضرة الأنبياء والشهداء‏,‏ والملائكة حافين من حول العرش‏,‏ والوجود كله خاضع لربه‏,‏ متجه إليه بالحمد والثناء‏,‏ راج رحمته‏,‏ مشفق من عذابه‏,‏ راض بحكمه‏,‏ حامد لقضائه‏...!!!‏

    ومن الأدلة المادية المطروحة للاستدلال علي طلاقة القدرة الإلهية علي الخلق‏,‏ وبالتالي علي الشهادة له‏(‏ سبحانه‏)‏ بالألوهية والربوبية قوله‏(‏ تعالي‏):‏
    خلق السماوات والأرض بالحق يكور الليل علي النهار ويكور النهار علي الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمي ألا هو العزيز الغفار‏.(‏ الزمر‏:5)‏

    وهي آية جامعة‏,‏ تحتاج في شرحها إلي مجلدات‏,‏ ولذا فسوف أقتصر هنا علي الإشارة إلي كروية الأرض وإلي دورانها من قبل ألف وأربعمائة سنة‏,‏ في زمن ساد فيه الاعتقاد بالاستواء التام للأرض بلا أدني انحناء‏,‏ وبثباتها‏,‏ وتمت الإشارة إلي تلك الحقيقة الأرضية بأسلوب لا يفزع العقلية البدوية في زمن تنزل الوحي‏,‏ فجاء التكوير صفة لكل من الليل والنهار‏,‏ وكلاهما من الفترات الزمنية التي تعتري الأرض‏,‏ فإذا تكورا كان في ذلك إشارة ضمنية رقيقة إلي كروية الأرض‏,‏ وإذا تكور أحدهما علي الآخر كان في ذلك إشارة إلي تبادلهما‏,‏ وهي إشارة ضمنية رائعة إلي دوران الأرض حول محورها‏,‏ دون أن تثير بلبلة في زمن لم تكن للمجتمعات الإنسانية بصفة عامة والمجتمعات في جزيرة العرب بصفة خاصة أي حظ من الثقافة العلمية‏,‏ وسوف نفصل ذلك في السطور القادمة إن شاء الله‏(‏ تعالي‏)‏ بعد شرح دلالة الفعل‏(‏ كور‏)‏ في اللغة العربية‏,‏ واستعراض شروح المفسرين لدلالات تلك الآية الكريمة‏.‏

    الدلالة اللغوية



    صورة للأرض من الفضاء
    يقال في اللغة العربية‏:(‏ كار‏)‏ الشيء‏(‏ يكوره‏)(‏ كورا‏)‏ و‏(‏ كرورا‏),‏ و‏(‏ يكوره‏)(‏ تكويرا‏)‏ أي أداره‏,‏ وضم بعضه إلي بعض‏,(‏ ككور‏)‏ العمامة‏,‏ أو جعله كالكرة‏,‏ ويقال‏:(‏ طمنه فكوره‏)‏ إذا ألقاه مجتمعا‏,‏ كما يقال‏(‏ اكتار‏)‏ الفرس إذا أدار ذنبه في عدوه‏,‏ وقيل للإبل الكثيرة‏(‏ كور‏),‏ و‏(‏ كوارة‏)‏ النحل معروفة‏,‏ و‏(‏ الكور‏)‏ الرحل‏,‏ وقيل لكل مصر‏(‏ كورة‏)‏ وهي البقعة التي يجتمع فيها قري ومحال عديدة‏,‏ و‏(‏ الكرة‏)‏ التي تضرب بالصولجان‏,‏ وتجمع علي‏(‏ كرين‏)‏ بضم الكاف وكسرها‏,‏ كما تجمع علي كرات‏.‏
    وجاء الفعل المضارع‏(‏ يكور‏)‏ في القرآن الكريم كله مرتين فقط في الآية الكريمة التي نحن بصددها‏,‏ وجاء بصيغة المبني للمجهول مرة واحدة في قول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏

    إذا الشمس كورت‏(‏ التكوير‏:1)‏
    أي جعلت كالكرة بانسحاب ألسنة اللهب المندفعة منها إلي آلاف الكيلو مترات خارجها‏,‏ إلي داخلها كناية عن بدء انطفاء جذوتها‏.‏

    شروح المفسرين
    في تفسير قوله تعالي‏:‏
    خلق السماوات والأرض بالحق يكور الليل علي النهار ويكور النهار علي الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمي ألا هو العزيز الغفار‏(‏ الزمر‏:5)‏
    ذكر ابن كثير‏(‏ يرحمه الله‏)‏ مانصه‏:‏ يخبر تعالي أنه الخالق لما في السماوات والأرض‏,‏ ومابين ذلك من الأشياء‏,‏ وبأنه مالك الملك‏,‏ المتصرف فيه‏,‏ يقلب ليله ونهاره‏(‏ يكور الليل علي النهار ويكور النهار علي الليل‏)‏ أي سخرهما يجريان متعاقبين‏,‏ ولا يفترقان‏,‏ كل منهما يطلب الآخر طلبا‏....‏

    ويضيف‏:‏ وقوله عز وجل‏:‏ وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمي أي إلي مدة معلومة عند الله تعالي‏,‏ ثم ينقضي يوم القيامة‏,(‏ ألا هو العزيز الغفار‏)‏ أي مع عزته وعظمته وكبريائه‏,‏ هو غفار لمن عصاه ثم تاب وأناب إليه‏.‏
    وذكر صاحبا تفسير الجلالين‏(‏ رحمهما الله‏)‏ مانصه‏:(‏ خلق السماوات والأرض بالحق‏)‏ ولحكمة‏,‏ لا عبثا باطلا‏,‏ متعلق بـ خلق‏.‏

    ‏(‏ يكور‏)‏ أي يدخل ـ الليل علي النهارـ فيزيد‏(‏ ويكور النهار‏)‏ يدخله ـ علي الليل ـ فيزيد‏.‏
    وجاء في الهامش التعليق التالي من أحد المحققين‏:‏ قوله تعالي‏(‏ يكور الليل علي النهار ويكور النهار علي الليل‏)‏ ما ذكره المؤلف الجلال المحلي في معني التكوير هو معني الإيلاج الوارد في مثل قوله تعالي‏(‏ يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل‏),‏ وهذا تفسير غير موافق لمعني اللغة‏,‏ لأن التكوير والإيلاج ليسا بمعني واحد‏,‏ وإلا فما معني قوله تعالي‏(‏ إذا الشمس كورت‏)‏؟ قال‏:‏في القاموس‏:‏ التكوير في اللغة طرح الشيء بعضه علي بعض‏,‏ ومنه كور العمامة‏,‏ فيكون معني الآية‏:‏ ان الله تعالي سخر الليل والنهار يتعاقبان‏,‏ يذهب أحدهما فيعقبه الآخر الي يوم القيامة‏,‏ وفي الآية إشارة واضحة إلي أن الأرض لاتخلو من ليل في مكان ونهار في آخر‏,‏ علي مدار الساعة

    وذكر صاحب الظلال‏(‏ رحمه الله رحمة واسعة‏)‏ ما نصه‏:‏
    ‏(‏خلق السماوات والأرض‏)..‏ وأنزل الكتاب بالحق‏..‏ فهو الحق الواحد في ذلك الكون وفي هذا الكتاب‏..‏ وكلاهما صادر من مصدر واحد‏,‏ وكلاهما آية علي وحدة المبدع العزيز الحكيم‏,(‏ يكور الليل علي النهار ويكور النهار علي الليل‏)..‏ وهو تعبير عجيب يقسرالناظر فيه قسرا علي الالتفات الي ما كشف حديثا عن كروية الأرض‏,‏ ومع أنني في هذه الظلال حريص علي ألا أحمل القرآن علي النظريات التي يكشفها الإنسان‏,‏ لأنها نظريات تخطيء وتصيب‏,‏ وتثبت اليوم وتبطل غدا‏,‏ والقرآن حق ثابت يحمل آية صدقه في ذاته‏,‏ ولا يستمدها من موافقة أو مخالفة لما يكشفه البشر الضعاف المهازيل‏!‏
    مع هذا الحرص فإن هذا التعبير يقسرني قسرا علي النظر في موضوع كروية الأرض‏,‏ فهو يصور حقيقة مادية ملحوظة علي وجه الأرض‏,‏ فالأرض الكروية تدور حول نفسها في مواجهة الشمس‏,‏ فالجزء الذي يواجه الشمس من سطحها المكور يغمره الضوء ويكون نهارا‏,‏ ولكن هذا الجزء لايثبت لأن الأرض تدور‏,‏ وكلما تحركت بدأ الليل يغمر السطح الذي كان عليه النهار‏,‏ وهذا السطح مكور‏,‏ فالنهار كان عليه مكورا‏,‏ والليل يتبعه مكورا كذلك‏,‏ وبعد فترة يبدأ النهار من الناحية الأخري يتكور علي الليل‏,‏ وهكذا في حركة دائبة‏(‏ يكور الليل علي النهار ويكور النهار علي الليل‏)..‏ واللفظ يرسم الشكل‏,‏ ويحدد الوضع‏,‏ ويعين نوع طبيعة الأرض وحركتها‏,‏ وكروية الأرض ودورانها يفسران هذا التعبير تفسيرا أدق من أي تفسير آخر‏..‏

    وذكر صاحب صفوة البيان‏(‏ رحمه الله رحمة واسعة‏)‏ ما نصه‏:(‏ يكور الليل علي النهار‏)‏ تكوير الشيء إدارته‏,‏ وضم بعضه إلي بعض ككور العمامة‏,‏ أي أن هذا يكر علي هذا‏,‏ وهذا يكر علي هذا كرورا متتابعا كتتابع أكوار العمامة بعضها علي إثر بعض‏,‏ إلا أن أكوار العمامة مجتمعة‏,‏ وفيما نحن فيه متعاورة‏..‏ وقيل المعني‏:‏ يزيد الليل علي النهار ويضمه إليه‏,‏ بأن يجعل بعض أجزاء الليل نهارا‏,‏ فيطول النهار عن الليل‏,‏ ويزيد النهار عن الليل ويضمه إليه بأن يجعل بعض أجزاء النهار ليلا فيطول الليل عن النهار‏,‏ وهو كقوله تعالي‏:(‏ يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل‏)‏
    وذكر أصحاب المنتخب في تفسير القرآن الكريم‏(‏ جزاهم الله خيرا‏)‏ مانصه‏:‏ خلق السماوات والأرض متلبسا بالحق والصواب علي ناموس ثابت‏,‏ يلف الليل علي النهار ويلف النهار علي الليل علي صورة الكرة‏,‏ وذلل الشمس والقمر لإرادته ومصلحة عباده‏,‏ كل منهما يسير في فلكه إلي وقت محدد عنده‏..‏ وهو يوم القيامة‏,‏ ألا هو ـ دون غيره ـ الغالب علي كل شيء‏,‏ فلا يخرج شيء عن إرادته‏,‏ الذي بلغ الغاية في الصفح عن المذنبين من عباده وجاء في الهامش هذا التعليق‏:‏ تشير هذه الآية الكريمة إلي أن الأرض كروية تدور حول نفسها لأن مادة التكوير معناها لف الشيء علي الشيء علي سبيل التتابع‏,‏ ولو كانت الأرض غير كروية‏(‏ مسطحة مثلا‏)‏ لخيم الليل أو طلع النهار علي جميع أجزائها دفعة واحدة



    يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل
    وذكر صاحب صفوة التفاسير‏(‏ بارك الله في جهده‏):(‏ خلق السماوات والأرض بالحق‏)‏ أي خلقهما علي أكمل الوجوه وأبدع الصفات‏,‏ بالحق الواضح والبرهان الساطع‏(‏ يكور الليل علي النهار ويكور النهار علي الليل‏)‏ أي يغشي الليل علي النهار ويغشي النهار علي الليل‏,‏ وكأنه يلف عليه لف اللباس علي اللابس‏,‏ قال القرطبي‏:‏ وتكوير الليل علي النهار تغشيته إياه حتي يذهب ضوءه ويغشي النهار علي الليل فيذهب ظلمته وهذا منقول عن قتاده‏...‏

    كروية الأرض في المعارف المكتسبة
    كان أول من قال بكروية الأرض فلاسفة الحضارة العراقية القديمة المعروفة باسم حضارة مابين النهرين في حدود سنة‏2000‏ ق‏.‏م وعنهم أخذ فلاسفة اليونان ومنهم فيثاغورس الذي نادي بها في منتصف القرن السادس ق‏.‏م مؤكدا أن الشكل الكروي هو أكثر الأشكال الهندسية انتظاما لكمال انتظام جميع أجزاء الكرة‏,‏ بالنسبة إلي مركزها‏,‏ وعلي ذلك فإن الأرض وجميع أجرام السماء لابد وأن تكون كروية الشكل‏.‏
    وبقي هذا الرأي شائعا في الحضارة اليونانية القديمة حتي القرن الرابع ق‏.‏م إلي أن عارضه أرسطو فشاع بين الناس الاعتقاد باستواء الارض بلا أدني انحناء‏.‏

    وفي عهد الخليفتين العباسيين الرشيد والمأمون في القرن الهجري الثاني وأوائل الثالث‏)‏ نادي عدد من علماء المسلمين ومنهم البيروني وابن سينا والكندي والرازي وغيرهم بكروية الارض التي استدلوا عليها بعدد من الظواهر الطبيعية التي منها مايلي‏:‏

    ‏(1)‏ استدارة حد ظل الأرض حين يقع علي سطح القمر في أوقات خسوفه
    ‏(2)‏ اختلاف ارتفاع النجم القطبي بتغير مكان الراصد له قربا من خط الاستواء او بعدا عنه‏.‏
    ‏(3)‏ تغير شكل قبة السماء من حيث مواقع النجوم وتوزيعها فيها باقتراب الراصد لها من أحد القطبين‏.‏

    ‏(4)‏ رؤية الأفق دوما علي هيئة دائرة تامة الاستدارة واتساع دائرته بارتفاع الرائي علي سطح الأرض‏.‏
    ‏(5)‏ ظهور قمم الجبال البعيدة قبل سفوحها بتحرك الرائي إليها‏,‏ واختفاء أسافل السفن قبل اعاليها في تحركها بعيدا عن الناظر إليها‏.‏

    وقام علماء المسلمين في هذا العصر الذهبي بقياس محيط الأرض بدقة فائقة‏,‏ وبتقدير مسافة درجة الطول في صحراء العراق وعلي طول ساحل البحر الأحمر‏,‏ وكانوا في ذلك سابقين للحضارة الغربية بتسعة قرون علي الأقل‏,‏ فقد اعلن الخليفة المأمون لأول مرة في تاريخ العلم أن الأرض كروية ولكنها ليست كاملة الاستدارة‏.‏
    ثم جاء نيوتن في القرن السابع عشر الميلادي ليتحدث عن نقص تكور الأرض من منطلق آخر إذ ذكر أن مادة الأرض خاضعة لقوتين متعارضتين‏:‏ قوة الجاذبية التي تشد مادة الأرض الي مركزها‏,‏ والقوة الطاردة المركزية الناشئة عن دوران الأرض حول محورها والتي تدفعها إلي الخارج والقوة الأخيرة تبلغ ذروتها عند خط استواء الأرض فتؤدي إلي انبعاجها قليلا بينما تنقص الي أقل قدر لها عند القطبين فيتفلطحان قليلا‏,‏ ثم جاء تصوير الأرض من الفضاء في أواخر القرن العشرين ليؤكد كلا من كروية الأرض وانبعاجها قليلا عند خط استوائها

    كروية الأرض في القرآن الكريم
    من الحقائق الثابتة عن الأرض أنها مكورة‏(‏ كرة أو شبه كرة‏),‏ ولكن نظرا لضخامة أبعادها فإن الانسان يراها مسطحة بغير أدني انحناء‏,‏ وهكذا ساد الاعتقاد بين الناس بهذا التصور للأرض إلي زمن الوحي بالقرآن الكريم‏,‏ وإلي قرون متطاولة من بعد ذلك بل بين العوام إلي يومنا هذا‏,‏ علي الرغم من وجود عدد من الملاحظات القديمة التي تشير إلي كرويتها‏.‏
    ولذلك فإن القرآن الكريم يتحدث عن هذه الحقيقة بطريقة غير مباشرة‏,‏ وبصياغة ضمنية لطيفة‏,‏ ولكنها في نفس الوقت بالغة الدقة والشمول والأحكام‏,‏ وجاء ذلك في عدد من آيات القرآن الكريم التي تتحدث عن تكور كل من الليل والنهار علي الآخر‏,‏ وولوجه فيه وانسلاخه منه‏,‏ وعن مد الأرض وبسطها‏,‏ ودحوها وطحوها‏,‏ وكثرة المشارق والمغارب فيها مع بقاء قمة عظمي ونهايتين لكل منهما‏,‏ ومن تلك الآيات قوله‏(‏ تعالي‏):‏

    ‏(‏ا‏)‏ خلق السماوات والأرض بالحق يكور الليل علي النهار ويكور النهار علي الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمي ألا هو العزيز الغفار‏.‏
    ‏(‏الزمر‏:‏ آية‏5)‏

    ومعني يكور الليل علي النهار ويكور النهار علي الليل أي يغشي كل واحد منهما الآخر كأنه يلفه عليه‏,‏ وهو وصف واضح الدلالة علي كروية الأرض‏,‏ وعلي دورانها حول محورها أمام الشمس‏,‏ وذلك لأن كلا من الليل والنهار عبارة عن فترة زمنية تعتري نصف الأرض في تبادل مستمر‏,‏ ولو لم تكن الأرض مكورة لما تكور أي منهما‏,‏ ولو لم تكن الأرض تدور حول محورها أمام الشمس ما تبادل الليل والنهار وكلاهما ظرف زمان وليس جسما ماديا يمكن أن يكور‏,‏ بل يتشكل بشكل نصف الأرض الذي يعتريه‏,‏ ولما كان القرآن الكريم يثبت أن الله تعالي يكور الليل علي النهار ويكور النهار علي الليل وهما فترتان زمنيتان تعتريان الأرض‏,‏ فلابد للأرض من أن تكون مكورة‏,‏ ولابد لها من الدوران حول محورها أمام الشمس‏.‏
    ومن هنا كان التعبير القرآني بتكوير كل من الليل والنهار فيه إعلام صادق عن كروية الأرض‏,‏ وعن دورانها حول محورها أمام الشمس‏,‏ بأسلوب رقيق لا يفزع العقلية السائدة في ذلك الزمان التي لم تكن مستعدة لقبول تلك الحقيقة‏,‏ فضلا عن استيعابها‏,‏ تلك الحقيقة التي أصبحت من البديهيات في زماننا وإن بقي بعض الجهال علي إنكارها إلي يومنا هذا وإلي قيام الساعة‏,‏ والتكوير يعني جعل الشيء علي هيئة مكورة‏(‏ هيئة الكرة أو شبه الكرة‏),‏ إما مباشرة أو عن طريق لف شيء علي شيء آخر في اتجاه دائري شامل‏(‏ أي في اتجاه كروي‏),‏ وعلي ذلك فإن من معاني يكور الليل علي النهار ويكور النهار علي الليل أن الله‏(‏ تعالي‏)‏ ينشر بالتدريج ظلمة الليل علي مكان النهار من سطح الأرض المكور فيحوله إلي ليل مكور‏,‏ كما ينشر نور النهار علي مكان ظلمة الليل من سطح الأرض المكور فيحوله نهارا مكورا‏,‏ وبذلك يتتابع كل من الليل والنهار علي سطح الأرض الكروي بطريقة دورية‏,‏ مما يؤكد حقيقتي كروية الأرض‏,‏ ودورانها حول محورها أمام الشمس بأسلوب لا يفزع الأفراد ولا يصدم المجتمعات التي بدأ القرآن الكريم يتنزل في زمانها والتي لم يكن لها حظ من المعرفة بالكون وحقائقه‏.‏

    ‏(‏ب‏)‏ والاشارات القرآنية الضمنية إلي حقيقة كروية الأرض ليست مقصورة علي آية سورة الزمر‏(‏ الآية الخامسة‏)‏ وحدها‏,‏ وذلك لأن الله‏(‏ تعالي‏)‏ يؤكد في عدد من آيات القرآن الكريم علي مد الأرض أي علي بسطها بغير حافة تنتهي إليها‏.‏ وهذا لا يمكن أن يحدث إلا إذا كانت الأرض كروية الشكل‏,‏ لأن الشكل الوحيد الذي لا نهاية لبسطه هو الشكل الكروي‏,‏ وفي ذلك يقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏
    ‏(1)‏ وهو الذي مد الأرض وجعل فيها رواسي وأنهارا‏.(‏ الرعد‏:53)‏

    ‏(2)‏ والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كل شيء موزون
    (‏ الحجر‏:19)‏
    ‏(3)‏ والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كل زوج بهيج‏.(‏ ق‏:7)‏

    ‏(‏ جـ‏)‏ كذلك يؤكد القرآن الكريم كروية الأرض في آيات التطابق‏(‏ أي تطابق كل من السماوات والأرضين‏)‏ ولا يكون التطابق بغير انحناء وتكوير‏,‏ وفي ذلك يقول‏(‏ ربنا تبارك وتعالي‏):‏
    الذي خلق سبع سماوات طباقا‏..(‏ الملك‏:3)‏ أي متطابقة‏,‏ يغلف الخارج منها الداخل فيها‏,‏ ويشير القرآن الكريم الي اتفاق الأرض في ذلك بقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏ الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن‏..(‏ الطلاق‏:12).‏ أي سبع أرضين متطابقة حول مركز واحد يغلف الخارج منها الداخل فيها‏.‏

    ‏(‏د‏)‏ كذلك تشير آيات المشرق والمغرب التي ذكرت بالافراد‏,‏ والتثنية‏,‏ والجمع إلي حقيقة كروية الأرض‏,‏ وإلي دورانها حول محورها أمام الشمس‏,‏ وإلي اتجاه هذا الدوران‏,‏ وفي ذلك يقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏
    ‏(1)‏ قال رب المشرق والمغرب ومابينهما إن كنتم تعقلون‏(‏ الشعراء‏:28)‏
    ‏(2)‏ رب المشرقين ورب المغربين
    ‏(‏الرحمن‏:17)‏

    ‏(3)‏ فلا أقسم برب المشارق والمغارب إنا لقادرون علي أن نبدل خيرا منهم وما نحن بمسبوقين‏(‏ المعارج‏:41,40)‏
    فالمشرق هو جهة طلوع الشمس‏,‏ والمغرب جهة غيابها‏,‏ ووجود كل من المشرق والمغرب يؤكد كروية الأرض‏,‏ وتبادلهما يؤكد دورانها حول محورها أمام الشمس من الغرب إلي الشرق‏,‏ ففي الوقت الذي تشرق فيه الشمس علي جهة ما من الأرض تكون قد غربت في نفس اللحظة عن جهة أخري‏,‏ ولما كانت الأرض منبعجة قليلا عند خط الاستواء كانت هناك قمة عظمي للشروق وأخري للغروب‏(‏ رب المشرق والمغرب‏),‏ ولما كانت الشمس تشرق علي الأرض في الفصول المختلفة من نقاط مختلفة‏,‏ كما تغرب عنها من نقاط مختلفة‏(‏ وذلك بسبب ميل محور دوران الأرض بزاوية مقدارها‏23,5‏ درجة علي مستوي فلك دورانها حول الشمس‏),‏ كانت هناك مشارق عديدة‏,‏ ومغارب عديدة‏(‏ رب المشارق والمغارب‏),‏ وكانت هناك نهايتان عظميان لكل من الشروق والغروب‏(‏ رب المشرقين ورب المغربين‏),‏ وينتشر بين هاتين النهايتين العظميين نقاط متعددة لكل من الشروق والغروب علي كل من خطوط الطول وخطوط العرض‏,‏ وعلي مدار السنة‏,‏ لأن دوران الأرض حول محورها أمام الشمس يجعل النور المنبثق عن ضوء هذا النجم ينتقل علي سطح الأرض الكروي باستمرار من خط طول إلي آخر محدثا عددا لا نهائيا من المشارق والمغارب المتعاقبة في كل يوم‏.‏

    ووجود كل من جهتي المشرق والمغرب‏,‏ والنهايات العظمي لكل منهما‏,‏ وما بينهما من مشارق ومغارب عديدة‏,‏ وتتابع تلك المشارق والمغارب علي سطح الأرض يؤكد كرويتها‏,‏ ودورانها حول محورها أمام الشمس‏,‏ وميل محور دورانها علي مستوي فلك دورانها‏,‏ وكل ما ينتج عن ذلك من تعاقب الليل والنهار‏,‏ وتبادل الفصول المناخية‏,‏ واختلاف مطالع الشمس ومغاربها علي مدار السنة‏,‏ وكلها من الحقائق الكونية التي لم تكن معروفة وقت تنزل القرآن الكريم‏,‏ ولا لقرون متطاولة من بعده إلا بصورة بدائية ولنفر محدودين جدا من أبناء الحضارات السابقة التي لم تصل كتاباتهم إلي شبه الجزيرة العربية إلا بعد حركة الترجمة التي بدأت في منتصف القرن الهجري الثاني‏(‏ أي منتصف القرن الثامن الميلادي‏)‏ في عهد الدولة العباسية‏,‏ وورود مثل هذه الحقائق الكونية في ثنايا الآيات القرآنية بهذه الإشارات اللطيفة والدقيقة في نفس الوقت لمما يؤكد أن القرآن الكريم هو كلام الله الخالق‏,‏ وأن النبي والرسول الخاتم الذي تلقاه كان موصولا بالوحي ومعلما من قبل خالق السماوات والأرض‏,‏ وهي من الحقائق الاعتقادية التي يحتاجها إنسان اليوم الذي توفر له من أسباب التقدم العلمي والتقني ما لم يتوفر لجيل من البشر من قبل‏,‏ ولكنه في ظل هذا التقدم فقد الصلة بخالقه‏,‏ ففقد الكثير من القيم الأخلاقية النبيلة والضوابط السلوكية الصحيحة التي تدعو إلي الارتقاء بالانسان إلي مراتب التكريم التي رفعه إليها رب العالمين وتعينه علي إقامة عدل الله في الأرض‏,‏ بدلا من المظالم العديدة التي تجتاحها في كثير من أجزائها‏,‏ والخراب والدمار والدماء التي تغرقها‏,‏ في ظل غلبة أهل الباطل علي أهل الحق‏,‏ وفقدان هؤلاء الكفار والمشركين لأدني علم بالدين الذي يرتضيه رب العالمين من عباده‏,‏ ولعل في الاشارة إلي مثل هذا السبق القرآني بالعديد من حقائق الكون ومظاهره ما يمكن أن يمهد الطريق إلي الدعوة لهذا الدين‏,‏ وتصحيح فهم الآخرين لحقيقته من أجل تحييد هذا الكم الهائل من الكراهية للاسلام والمسلمين والتي غرسها ولا يزال يغرسها شياطين الإنس والجن في قلوب الأبرياء والمساكين من بني البشر فبدأوا بالصراخ بصراع الحضارات ونهاية العالم‏,‏ وبضرورة اشعال حرب عالمية ثالثة بين الغرب‏(‏ وهو في قمة من التوحد‏,‏ والتقدم العلمي‏,‏ والتقني‏,‏ والتفوق الاقتصادي والعسكري‏),‏ والعالم الاسلامي‏(‏ وهو في أكثر فترات تاريخه فرقة‏,‏ وتمزقا‏,‏ وانحسارا ماديا وعلميا وتقنيا وتخلفا عسكريا‏),‏ من أجل القضاء علي دين الله الحق‏..‏ والله غالب علي أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون‏.(‏ يوسف‏:21).‏
    صفحة الأحاديث النبوية

    http://www.facebook.com/pages/الاحاد...01747446575326

  3. #33
    الصورة الرمزية طالب عفو ربي
    طالب عفو ربي غير متواجد حالياً الله ربي ومحمد رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,600
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-11-2014
    على الساعة
    05:10 PM

    افتراضي

    ‏(31)‏
    وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون
    بقلم الدكتور‏:‏ زغـلول النجـار
    هذه الآية الكريمة جاءت في نهاية الثلث الأول من سورة الأنبياء‏,‏ وهي سورة مكية‏,‏ يدور محورها الرئيسي حول قضية العقيدة ـ شأنها في ذلك شأن كل السور المكية ـ وسميت باسم الأنبياء لورود ذكر عدد كبير من أنبياء الله فيها‏,‏ وقصصهم مع أممهم‏,‏ والمعجزات التي أجراها الله‏(‏ تعالي‏)‏ علي أيدي كل منهم‏,‏ وهم حسب تسلسل ورود أسمائهم في السورة الكريمة‏:‏ إبراهيم‏,‏ لوط‏,‏ إسحاق‏,‏ يعقوب‏,‏ نوح‏,‏ داود‏,‏ سليمان‏,‏ أيوب‏,‏ إسماعيل‏,‏ إدريس‏,‏ ذا الكفل‏,‏ ذا النون‏(‏ يونس‏),‏ زكريا‏,‏ يحيي‏,‏ وعيسي بن مريم‏(‏ علي نبينا وعليهم أجمعين أفضل الصلاة وأزكي التسليم‏).‏
    وتبدأ سورة الأنبياء بتذكير الناس أن وقت الساعة قد اقترب‏,‏ وهم في غفلة منشغلون عنها بالدنيا‏,‏ وهي سوف تأتيهم بغتة‏,‏ وقلوبهم لاهية عما أنزل إليهم ربهم من ذكر في رسالته الخاتمة‏,‏ لذلك انطلقوا يشككون في بعثة الرسول الخاتم‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏),‏ واتهموه زورا‏(‏ شرفه الله عن ذلك‏)‏ بالكذب‏,‏ والسحر‏,‏ والشعر‏,‏ استهزاء به كما استهزئ برسل من قبل فحاق بهم ما كانوا به يستهزئون‏,‏ فما من أمة رفضت الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر إلا وعاقبها الله عقابا شديدا‏.‏

    وطالبوه بالآيات المادية الملموسة‏,‏ وآيات الله وسننه في الكون من المعجزات الدائمة لو تدبروها‏,‏ فهي ناطقة بالشهادة لخالقها‏(‏ سبحانه‏)‏ بطلاقة القدرة‏,‏ وعظيم الصنعة‏,‏ وتمام الحكمة‏,‏ وبالوحدانية المطلقة‏,‏ والربوبية والألوهية‏.‏
    ومن رحمته بنا لم يكلنا ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ للتعرف عليه من خلال التأمل في أنفسنا‏,‏ وفي الخلق من حولنا‏,‏ وفي الآفاق البعيدة عنا‏,‏ فأرسل الرسل‏,‏ وبعث الأنبياء برسالة الهداية لخلقه‏,‏ واقتضت حكمته‏(‏ تعالي‏)‏ أن يكون الأنبياء والمرسلون كلهم من البشر‏,‏ وعلي ذلك فليس بمستغرب أن يكون الرسول الخاتم بشرا‏(‏ صلي الله وسلم وبارك عليه وعلي جميع أنبياء الله ورسله‏),‏ وليس بمستغرب أيضا أن تنقطع المعجزات والخوارق بعد تمام الرسالة الخاتمة‏,‏ وتعهد الله بحفظها بنفس لغة الوحي وإلي قيام الساعة‏.‏

    ومن سنن الله في الكون غلبة الحق علي الباطل‏,‏ وإن طالت دولته‏,4‏ ونجاة المؤمنين وهلاك المسرفين‏,‏ حتي يرث الأرض عباد الله الصالحون‏.‏
    وتحدثت السورة عن فضل إنزال القرآن الكريم‏,‏ وعن عقاب الأمم الظالمة من السابقين‏,‏ واستبدالهم بآخرين‏,‏ وعن موقف الذل الذي سوف يقفه الظالمون‏,‏ وبأس الله محيط بهم من كل جانب‏.‏

    واستعرضت السورة الكريمة بعض مشاهد القيامة‏,‏ كما استعرضت لقطات سريعة من سير عدد من الأنبياء‏,‏ وقصصهم مع أممهم‏,‏ وبعض المعجزات التي أجراها ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ علي أيديهم‏.‏
    وأكدت السورة وحدة الأمة المؤمنة عبر التاريخ‏,‏ وتوحيدها لله‏(‏ تعالي‏),‏ كما أكدت وحدة رسالة السماء مع تعدد الرسل‏,‏ وتباعد أزمانهم‏,‏ وربطت بين الإيمان بالله الواحد‏,‏ الأحد‏,‏ الفرد‏,‏ الصمد‏,‏ وبملائكته‏,‏ وكتبه‏,‏ ورسله‏,‏ وباليوم الآخر وأحداثه ومشاهده‏,‏ وبين الآيات الكونية التي استعرضتها‏,‏ والتي تشهد بوحدانية الخالق‏(‏ سبحانه‏),‏ فكما أن الكون قائم علي الحق الذي قامت به السماوات والأرض‏,‏ فإن الإيمان بالله وتنزيهه عن الشبيه‏,‏ والشريك‏,‏ والمنازع‏,‏ والولد هو حق كذلك‏,‏ بل هو أحق الاعتقاد وأصدقه في هذا الوجود‏.‏

    وتختتم سورة الأنبياء ببلاغ للناس كافة أن الرسول الخاتم‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏),‏ قد بعثه ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ رحمة للعالمين‏,‏ بالدين الذي يرتضيه من عباده‏,‏ فمن أطاعه فقد نجا من فتن الدنيا‏,‏ وعذاب الآخرة‏,‏ ومن لم يستجب لندائه فقد نفض رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ يده منه‏,‏ وهؤلاء لا يعلم مصيرهم إلا الله الذي يعلم العلانية وما تخفي الصدور‏,‏ وقد يكون في ذلك فتنة لهم ومتاع إلي حين‏!!‏
    لذلك يتوجه رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ إلي‏(‏ ربه‏)‏ طالبا حكمه ـ العادل الحق ـ بينه وبين المستهزئين به‏,‏ والغافلين عن دعوته‏,‏ ومستعينا بالله‏(‏ تعالي‏)‏ علي تكذيبهم وكيدهم‏,‏ والله هو المستعان علي كل ما يصف الكفار وما يقولون‏.‏

    ومن بديع آيات الله في الخلق التي استشهد بها‏(‏ سبحانه وتعالي‏)‏ في سورة الأنبياء‏:‏ خلق السماوات والأرض بالحق من جرم واحد‏,‏ فتقه ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ فتحول إلي سحابة من دخان‏,‏ خلق منه‏(‏ سبحانه‏)‏ السماوات والأرض وما بينهما‏,‏ وما فيهما من مخلوقات من مثل الملائكة الذين يسبحون الله ليلا ونهارا لا يفترون‏,‏ ومنها خلق كل حي من الماء‏,‏ والتأكيد علي وحدة الحياة مصدرا‏,‏ وفناء‏,‏ ومصيرا‏,‏ وخلق الجبال رواسي للأرض‏,‏ وشق السبل والفجاج من بينها‏,‏ وحفظ السماء سقفا محفوظا‏,‏ وخلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون‏,‏ وإنقاص الأرض من أطرافها‏,‏ وطي السماء يوم القيامة كطي السجل للكتب‏.‏
    وهذه القضايا تحتاج إلي مجلدات لشرحها‏,‏ ولذا فإني سوف أقتصر هنا علي آية واحدة منها‏,‏ والتي اتخذتها عنوانا لهذا المقال‏,‏ وقبل الدخول في ذلك لابد من استعراض الدلالة اللغوية للألفاظ الأساسية الواردة في الآية الكريمة‏,‏ واستعراض أقوال المفسرين فيها‏.‏

    الدلالة اللغوية
    ‏(1)‏ يقال في اللغة العربية‏:(‏ خلق‏),(‏ يخلق‏),(‏ خلقا‏),‏ بمعني قدر‏,‏ يقدر‏,‏ تقديرا‏,‏ و‏(‏الخلق‏)‏ أصله التقدير المستقيم‏,‏ ويستخدم في إبداع الشيء من غير أصل ولا احتذاء‏,‏ أي علي غير مثال سابق‏,‏ ولفظة‏(‏ الخلق‏)‏ تستخدم في معني‏(‏ المخلوق‏),‏ و‏(‏الخليقة‏)‏ والفطرة‏,‏ والجمع‏(‏ خلائق‏),‏ و‏(‏الخلائق‏)‏ أيضا هم‏(‏ خليقة‏)‏ الله‏,‏ وهم‏(‏ خلق‏)‏ الله‏,‏ ومضغة‏(‏ مخلقة‏)‏ أي تامة‏(‏ الخلق‏),‏ و‏(‏الخلق‏)‏ بضم اللام وسكونها‏:‏ السجية‏,‏ ويقال‏:‏ فلان‏(‏ يتخلق‏)‏ بغير‏(‏ خلقه‏)‏ أي يتكلفه‏,‏ ويقال‏:‏ فلان‏(‏ خليق‏)‏ بكذا‏,‏ أي جدير به كأنه مخلوق فيه‏,‏ و‏(‏الخلاق‏):‏ النصيب‏,‏ أو ما اكتسبه الإنسان من الفضيلة بخلقه‏.‏ ويقال‏:‏ ثوب‏(‏ خلق‏)‏ أي بال‏,‏ يستوي فيه المذكر والمؤنث لأنه في الأصل مصدر‏(‏ الأخلق‏)‏ وهو الأملس‏,‏ والجمع‏(‏ خلقان‏),‏ ويقال‏:(‏ خلق‏)‏ أو‏(‏ أخلق‏)‏ الثوب أي بلي‏,‏ و‏(‏أخلقه‏)‏ صاحبه لأنه يتعدي ويلزم‏,‏ و‏(‏الخلوق‏)‏ ضرب من الطيب‏,‏ ويقال‏:(‏ خلقه‏)(‏ تخليقا‏)‏ أي طلاه به‏(‏ فتخلق‏).‏
    ويقال‏(‏ خلق‏)‏ الإفك‏,(‏ اختلقه‏)‏ و‏(‏تخلقه‏)(‏ اختلاقا‏)‏ أي افتراه افتراء‏.‏

    ‏(2)‏ والفلك هو مجري أجرام السماء في المدار الذي يجري فيه كل جرم منها‏,‏ وجمعه‏(‏ أفلاك‏)‏ و‏(‏فلك‏).‏

    ‏3‏ ـ و‏(‏السبح‏)‏ هو المر السريع في الماء أو في الهواء‏,‏ يقال‏(‏ سبح‏)(‏ يسبح‏)(‏ سبحا‏)‏ و‏(‏سباحة‏)‏ أي عام عوما‏,‏ واستعير لحركة النجوم الانتقالية في أفلاكها‏,‏ ولسرعة الذهاب والمنقلب في العمل‏,‏ و‏(‏السبح‏)‏ أيضا هو الفراغ‏,‏ أو التصرف في المعاش‏.‏

    شروح المفسرين
    في تفسير قوله‏(‏ تعالي‏):‏
    وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون‏(‏ الأنبياء‏:33)‏
    ذكر ابن كثير‏(‏ يرحمه الله‏)‏ ما نصه‏:(‏ وهو الذي خلق الليل والنهار‏)‏ أي هذا في ظلامه وسكونه‏,‏ وهذا بضيائه‏(‏ نوره‏)‏ وأنسه‏,‏ يطول هذا تارة ثم يقصر أخري وعكسه الآخر‏,‏ و‏(‏الشمس والقمر‏)‏ هذه لها نور‏(‏ ضياء‏)‏ يخصها وحركة وسير خاص‏,‏ وهذا بنور آخر وسير آخر وتقدير آخر‏,(‏ وكل في فلك يسبحون‏)‏ أي يدورون‏.‏ قال ابن عباس‏:‏ يدورون كما يدور المغزل في الفلكة‏,‏ قال مجاهد‏:‏ فلا يدور المغزل إلا بالفلكة ولا الفلكة إلا بالمغزل‏,‏ كذلك النجوم والشمس والقمر لا يدورون إلا به ولا يدور إلا بهن‏...‏
    وذكر صاحبا تفسير الجلالين‏(‏ رحمهما الله رحمة واسعة‏)‏ ما نصه‏:‏

    وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل‏)‏ تنوينه عوض عن المضاف إليه من الشمس والقمر وتابعه وهو النجوم‏,(‏ في فلك‏)‏ أي‏:‏ مستدير كالطاحونة في السماء وهو مدار النجوم‏,(‏ يسبحون‏)‏ يسيرون بسرعة كالسابح في الماء‏,‏ وللتشبيه به أتي بضمير جمع من يعقل‏(‏ أي يسبحون‏).‏
    وجاء في الظلال‏(‏ رحم الله كاتبها رحمة واسعة‏):‏ والليل والنهار ظاهرتان كونيتان‏,‏ الشمس والقمر جرمان هائلان لهما علاقة وثيقة بحياة الإنسان في الأرض‏,‏ وبالحياة كلها‏..‏ وبالتأمل في توالي الليل والنهار‏,‏ في حركة الشمس والقمر بهذه الدقة التي لا تختل مرة‏,‏ وبهذا الاطراد الذي لا يكف لحظة‏..‏ جدير بأن يهدي القلب إلي وحدة الناموس‏,‏ ووحدة الإرادة‏,‏ ووحدة الخالق المدبر القدير‏.‏

    وجاء في صفوة البيان لمعاني القرآن ما نصه‏:(‏ كل في فلك يسبحون‏)‏ أي كل واحد من الشمس والقمر يسير في فلكه بسرعة‏(‏ كالسابح في الماء‏,‏ من السبح وهو المر السريع في الماء أو الهواء‏...‏
    وجاء في المنتخب في تفسير القرآن الكريم ما نصه‏:‏ والله هو الذي خلق الليل والنهار‏,‏ والشمس والقمر‏,‏ وكل من هذه يجري في مجاله الذي قدره الله له‏,‏ ويسبح في فلكه لا يحيد عنه‏.‏

    وجاء في الهامش التعليق التالي‏:‏ لكل جرم سماوي مداره الخاص الذي يسبح فيه‏,‏ وأجرام السماء كلها لا تعرف السكون‏,‏ كما أنها تتحرك في مسارات خاصة هي الأفلاك‏,‏ ونحن نري هذه الحقيقة ممثلة واضحة في الشمس والقمر‏,‏ كما أن دوران الأرض حول محورها يجعل الليل والنهار يتعاقبان عليها كأنهما يسبحان‏.‏
    وجاء في صفوة التفاسير ما نصه‏:...‏ أي وهو تعالي بقدرته نوع الحياة فجعل فيها ليلا ونهارا‏,‏ هذا في ظلامه وسكونه‏,‏ وهذا بضيائه‏(‏ نوره‏)‏ وأنسه‏,‏ يطول هذا تارة ثم يقصر أخري وبالعكس‏,‏ وخلق الشمس والقمر آيتين عظيمتين دالتين علي وحدانيته‏,(‏ كل في فلك يسبحون أي كل من الشمس والقمر والنجوم والكواكب والليل والنهار يجرون ويسيرون بسرعة كالسابح في الماء‏.‏

    حركات الأرض في القرآن الكريم
    في الوقت الذي ساد فيه اعتقاد الناس بثبات الأرض‏,‏ وسكونها‏,‏ تنزل القرآن الكريم بالتأكيد علي حركتها‏,‏ وعلي حركة باقي أجرام السماء‏,‏ ولكن لما كانت تلك الحركات خفية علي الإنسان بصفة عامة‏,‏ جاءت الإشارات القرآنية إليها لطيفة‏,‏ رقيقة‏,‏ غير مباشرة‏,‏ حتي لا تصدم أهل الجزيرة العربية وقت تنزل القرآن فيرفضوه‏,‏ لأنهم لم يكونوا أهل معرفة علمية‏,‏ أو اهتمام بتحصيلها‏,‏ فلو أن الإشارات القرآنية العديدة إلي حركات الأرض جاءت صريحة صادعة بالحقيقة الكونية في زمن ساد فيه الاعتقاد بسكون الأرض وثباتها واستقرارها‏,‏ لكذب أهل الجزيرة العربية القرآن‏,‏ والرسول‏,‏ والوحي‏,‏ ولحيل بينهم وبين الهداية الربانية‏,‏ ولحرمت الإنسانية من نور الرسالة الخاتمة‏,‏ في وقت كانت قد حرمت فيه من أنوار الرسالات السماوية السابقة كلها فشقيت وأشقت‏!!!‏
    من هنا فإن جميع الإشارات القرآنية إلي حقائق الكون التي كانت غائبة عن علم الناس كافة في عصر تنزل الوحي السماوي ومنها الإشارات المتعددة إلي حركات الأرض وإلي كرويتها‏,‏ جاءت بأسلوب غير مباشر‏,‏ ولكن بما أنها بيان من الله الخالق فقد صيغت صياغة محكمة بالغة الدقة في التعبير‏,‏ والشمول‏,‏ والإحاطة في الدلالة‏,‏ حتي تظل مهيمنة علي المعرفة الإنسانية مهما اتسعت دوائرها‏,‏ لكي تبقي شاهدة علي أن القرآن الكريم هو كلام الله الخالق الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه‏,‏ وعلي أن خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ كان موصولا بالوحي‏,‏ ومعلما من قبل خالق السماوات والأرض‏,‏ وأنه لا ينطق عن الهوي إن هو إلا وحي يوحي‏.‏
    ومن تلك الإشارات القرآنية ما يتحدث عن جري الأرض في مدارها حول الشمس‏,‏ ومنها ما يتحدث عن دوران الأرض حول محورها أمام الشمس‏,‏ وقد استعاض القرآن الكريم في الإشارة إلي تلك الحركات الأرضية بالوصف الدقيق لسبح كل من الليل والنهار‏,‏ واختلافهما وتقلبهما‏,‏ وإغشاء كل منهما للآخر‏,‏ وإيلاج كل منهما في الآخر‏,‏ وسلخ النهار من الليل‏,‏ ومرور الجبال مر السحاب كما يتضح من الآيات القرآنية التالية‏:‏

    أولا‏:‏ سبح كل من الليل والنهار‏:‏
    يقول ربنا تبارك وتعالي في وصف حركات كل من الأرض والشمس والقمر‏:‏
    ‏(1)‏ وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون‏(‏ الأنبياء‏:33)‏
    ‏(2)‏ لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون
    ‏(‏يس‏:40).‏
    فالليل والنهار ظرفا زمان لابد لهما من مكان‏,‏ والمكان الذي يظهران فيه هو الأرض‏,‏ ولولا كروية الأرض ودورانها حول محورها أمام الشمس لما ظهر ليل ولا نهار‏,‏ ولا تبادل كل منهما نصفا سطح الأرض‏,‏ والدليل علي ذلك أن الآيات في هذا المعني تأتي دوما في صيغة الجمع كل في فلك يسبحون‏,‏ ولو كان المقصود سبح كل من الشمس والقمر فحسب لجاء التعبير بالتثنية يسبحان‏,‏ كما أن السبح لا يكون إلا للأجسام المادية في وسط أقل كثافة منها‏,‏ والسبح في اللغة هو الانتقال السريع للجسم بحركة ذاتية فيه من مثل حركات كل من الأرض والشمس والقمر في جري كل منها في مداره المحدد له‏,‏ فسبح كل من الليل والنهار في هاتين الآيتين الكريمتين إشارة ضمنية رقيقة إلي جري الأرض في مدارها حول الشمس‏,‏ وإلي تكورها ودورانها حول محورها أمام الشمس‏.‏

    ثانيا‏:‏ مرور الجبال مر السحاب‏:‏
    وفي ذلك يقول الحق تبارك وتعالي‏:‏ وتري الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب صنع الله الذي أتقن كل شيء إنه خبير بما تفعلون‏*(‏ النمل‏:88).‏
    ومرور الجبال مر السحاب هو كناية واضحة علي دوران الأرض حول محورها‏,‏ وعلي جريها حول الشمس ومع الشمس‏,‏ لأن الغلاف الهوائي للأرض الذي يتحرك فيه السحاب مرتبط بالأرض بواسطة الجاذبية وحركته منضبطة مع حركة الأرض‏,‏ وكذلك حركة السحاب فيه‏,‏ فإذا مرت الجبال مر السحاب كان في ذلك إشارة ضمنية إلي حركات الأرض المختلفة التي تمر كما يمر السحاب‏.‏

    ثالثا‏:‏ إغشاء كل من الليل والنهاربالآخر‏:‏
    يقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ في محكم كتابه‏:‏
    ‏...‏ يغشي الليل النهار إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون‏*(‏ الرعد‏:3)‏
    ويقول‏(‏ عز من قائل‏):‏
    والشمس وضحاها‏*‏ والقمر إذا تلاها‏*‏ والنهار إذا جلاها‏*‏ والليل إذا يغشاها‏*...(‏ الشمس‏:1‏ ـ‏4).‏
    ويقول‏(‏ سبحانه وتعالي‏):‏
    والليل إذا يغشي‏*‏ والنهار إذا تجلي‏*(‏ الليل‏:2,1).‏

    وغشي في اللغة تأتي بمعني غطي وستر‏,‏ يقال غشيه غشاوة وغشاء بمعني أتاه إتيان ما قد غطاه وستره‏,‏ لأن الغشاوة ما يغطي به الشيء‏.‏
    والمقصود من يغشي الليل النهار أن الله تعالي يغطي بظلمة الليل مكان النهار علي الأرض فيصير ليلا‏,‏ ويغطي مكان الليل علي الأرض بنور النهار فيصير نهارا‏,‏ وهي إشارة لطيفة لحقيقة دوران الأرض حول محورها أمام الشمس دورة كاملة كل يوم‏(‏ أي في كل أربع وعشرين ساعة‏)‏ يتعاقب فيه الليل والنهار بصورة تدريجية‏.‏ أي يحل أحدهما محل الآخر في الزمان والمكان مما يجعل زمن كل منهما يتعاقب بسرعة علي الأرض‏.‏

    والليل والنهار يشار بهما في مواضع كثيرة من القرآن الكريم إلي الزمان والمكان‏(‏ أي الأرض‏)‏ وإلي أسباب تبادلهما‏(‏ أي دوران الأرض حول محورها أمام الشمس‏),‏ كما يشار بهما إلي الظلمة والنور‏,‏ وإلي العديد من لوازمهما‏!!‏ ويتضح ذلك من قول الحق تبارك وتعالي‏:‏ والنهار إذا جلاها‏*‏ والليل إذا يغشاها‏*‏ أي يقسم ربنا تبارك وتعالي‏(‏ وهو الغني عن القسم‏)‏ بالنهار إذا أظهر الشمس واضحة غير محجوبة‏,‏ وبالليل إذ يغيب فيه ضياء الشمس ويحتجب‏,‏ وقوله‏(‏ عز من قائل‏):‏ والليل إذا يغشي‏*‏ والنهار إذا تجلي‏*‏ حيث يقسم ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ بالليل الذي يحجب فيه ضوء الشمس فيعم الأرض الظلام‏,‏ وبالنهار إذ تشرق فيه الشمس فيعم الأرض النور‏,‏ ومن هنا كانت منة الله‏(‏ تعالي‏)‏ علي عباده أن جعل لهم الليل لباسا وسكنا‏,‏ وجعل لهم النهار معاشا وحركة ونشاطا حيث يقول ربنا تبارك وتعالي‏:‏
    هو الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه والنهار مبصرا إن في ذلك لآيات لقوم يسمعون‏*(‏ يونس‏:67).‏
    ويقول‏:‏ وجعلنا الليل لباسا‏*‏ وجعلنا النهار معاشا‏*(‏ النبأ‏:11,10).‏
    ويقول‏(‏ عز من قائل‏):‏
    قل أرأيتم إن جعل الله عليكم الليل سرمدا إلي يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بضياء أفلا تسمعون‏*‏ قل أرأيتم إن جعل الله عليكم النهار سرمدا إلي يوم القيامة من إله غير الله يأتيكم بليل تسكنون فيه أفلا تبصرون‏*‏ ومن رحمته جعل لكم الليل والنهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون‏*(‏ القصص‏:71‏ ـ‏73).‏

    رابعا‏:‏ إيلاج الليل في النهار وإيلاج النهار في الليل‏:‏
    يقول ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ في محكم كتابه‏:‏
    ‏(1)‏ تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل‏...(‏ آل عمران‏:27).‏
    ‏(2)‏ ذلك بأن الله يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وأن الله سميع بصير‏*‏
    ‏(‏ الحج‏:61).‏

    ‏(3)‏ ألم تر أن الله يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري إلي أجل مسمي وأن الله بما تعملون خبير‏*(‏ لقمان‏:29).‏
    ‏(4)‏ يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمي ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير‏*(‏ فاطر‏:13).‏

    ‏(5)‏ يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل وهو عليم بذات الصدور‏*(‏ الحديد‏:6).‏
    والولوج لغة هو الدخول‏,‏ ولما كان من غير المعقول دخول زمن علي زمن اتضح أن المقصود بكل من الليل والنهار ليس الزمن ولكن المكان الذي يتغشاه كل من الليل والنهار‏,‏ وهو الأرض‏.‏ وعلي ذلك فمعني قوله تعالي‏:‏ يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل أن الله تعالي يدخل الجزء من الأرض الذي يخيم عليه الليل بالتدريج في مكان الجزء الذي يعمه نور النهار‏,‏ ويدخل الجزء من الأرض الذي يعمه نور النهار في مكان الجزء الذي يخيم عليه الليل وذلك باستمرار‏,‏ وبطريقة متدرجة‏,‏ إلي أن يرث الله الأرض ومن عليها‏.‏
    وليس هنالك من إشارة أدق من ذلك في التأكيد علي حقيقة دوران الأرض حول محورها أمام الشمس‏,‏ وهذه الإشارة القرآنية تلمح أيضا إلي كروية الأرض‏,‏ لأنه لو لم تكن الأرض كروية الشكل‏,‏ ولو لم تكن الكرة تدور حول محورها أمام الشمس ما أمكن لليل والنهار أن يتعاقبا بطريقة تدريجية ومطردة‏.‏

    خامسا‏:‏ سلخ النهار من الليل‏:‏
    يقول ربنا تبارك وتعالي‏:‏
    وآية لهم الليل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلمون‏*(‏ يس‏:37)‏
    والسلخ لغة هو نزع جلد الحيوان عن لحمه‏,‏ ولما كان من غير المعقول أن يسلخ زمن النهار من زمن الليل‏,‏ كان المقصود بكل من الليل والنهار هنا هو مكان كل منهما علي الأرض‏,‏ الذي يتبادل فيه النور والظلام‏,‏ وليس زمانه‏,‏ وعلي ذلك فمعني قوله تعالي‏:‏ وآية لهم الليل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلمون أن الله تعالي ينزع طبقة النهار من أماكن الأرض التي يتغشاها الليل كما ينزع جلد الحيوان عن لحمه‏,‏ ولا يكون ذلك إلا بدوران الأرض حول محورها أمام الشمس‏,‏ وفي تشبيه إزالة نور النهار من غلاف الأرض بنزع جلد الحيوان عن لحمه تأكيد علي أن نور النهار إنما ينشأ في طبقة رقيقة من الغلاف الغازي للأرض تحيط بكوكبنا‏(‏ كما يحيط جلد الحيوان بجسده‏),‏ وأن هذا النور مكتسب أصلا من ضوء الشمس وليس ذاتيا‏,‏ وأنه ينعكس من سطح الأرض ويتشتت في الطبقات الدنيا من الغلاف الغازي المحيط بها‏,‏ والذي يصبح ظلاما ببعده عن أشعة الشمس‏,‏ كما أن الظلام سائد في الفضاء الكوني بصفة عامة لعدم وجود جسيمات كافية فيه لإحداث التشتت لضوء الشمس ولضوء غيرها من النجوم‏,‏ وهذا الضوء لا يظهر إلا بالانعكاس علي أسطح الكواكب وأسطح غيرها من الأجرام المعتمة أو بالتشتت في أغلفتها الجوية إن كانت بها جسيمات كافية للقيام بهذا التشتت‏.‏

    سادسا‏:‏ اختلاف الليل والنهار‏:‏
    وفي ذلك يقول الحق تبارك وتعالي‏:‏
    ‏(1)‏ إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار والفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبث فيها من كل دابة وتصريف الرياح والسحاب المسخر بين السماء والأرض لآيات لقوم يعقلون‏*(‏ البقرة‏:164).‏
    ويقول‏(‏ عز من قائل‏):‏
    ‏(2)‏ إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب‏*‏
    ‏(‏ آل عمران‏:190).‏
    ويقول جل وعلا‏:‏
    ‏(3)‏ إن في اختلاف الليل والنهار وماخلق الله في السماوات والأرض لآيات لقوم يتقون‏*(‏ يونس‏:6).‏
    ويقول ربنا تبارك وتعالي‏:‏
    ‏(4)‏ وهو الذي يحيي ويميت وله اختلاف الليل والنهار أفلا تعقلون‏*(‏ المؤمنون‏:80).‏
    ويقول‏:‏
    ‏(5)‏ واختلاف الليل والنهار وما أنزل الله من السماء من رزق فأحيا به الأرض بعد موتها وتصريف الرياح آيات لقوم يعقلون‏*‏
    ‏(‏ الجاثية‏:5).‏
    ويقول عز من قائل‏:‏
    ‏(6)‏ وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر أو أراد شكورا‏*(‏ الفرقان‏:62).‏
    وفي تلك الآيات يؤكد القرآن الكريم كروية الأرض‏,‏ ودورانها حول محورها أمام الشمس بالوصف الدقيق لتعاقب الليل والنهار‏,‏ كما سبق أن أكد ذلك في آيات سبح كل من الليل والنهار‏,,‏ ومرور الجبال مر السحاب‏,‏ والتكوير والإغشاء‏,‏ والولوج‏,‏ والسلخ‏,‏ وهي تصف حركة تولد الليل من النهار‏,‏ والنهار من الليل‏,‏ وصفا غاية في البلاغة و الدقة العلمية‏.‏

    سابعا‏:‏ تقليب الليل والنهار‏:‏
    دوران الأرض حول محورها أمام الشمس
    كذلك يشير القرآن الكريم إلي ذلك أيضا بقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏
    يقلب الله الليل والنهار إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار‏*‏
    ‏(‏ النور‏:44).‏

    حركات الأرض في العلوم الحديثة
    الأرض هي أحد كواكب المجموعة الشمسية‏,‏ وتمثل الكوكب الثالث بعدا عن الشمس‏,‏ وتبعد عنها بمسافة تقدر بحوالي المائة وخمسين مليون كيلومتر‏.‏ ولما كانت كل أجرام السماء في حركة دائبة‏,‏ فإن للأرض عدة حركات منتظمة‏,‏ منها دورتها حول محورها أمام الشمس والتي يتبادل بواسطتها الليل والنهار‏,‏ وجريها في مدارها حول الشمس بمحور مائل فيتبادل كل من الفصول والأعوام‏,‏ وحركتها مع الشمس حول مركز للمجرة‏,‏ ومع المجرة حول مراكز أكبر إلي نهاية لا يعلمها إلا الله‏.‏
    وقد عرف من حركات الأرض ما يلي‏:‏
    أولا‏:‏ حركات الأرض حول محور دورانها‏:‏
    ‏(1)‏ الحركة المحورية‏(‏ الدورانية أو المغزلية‏)‏ للأرض‏:‏ وفيها تدور الأرض حول محورها الوهمي من الغرب إلي الشرق أمام الشمس بسرعة‏(1674)‏ كيلومترا في الساعة لتتم دورة كاملة في يوم مقداره حوالي الأربع وعشرين ساعة‏(23‏ ساعة‏,56‏ دقيقة‏,4‏ ثوان‏)‏ يتقاسمه ليل ونهار بتفاوت في طول كل منهما نظرا لميل محور دوران الأرض بمقدار‏23.5‏ درجة عن العمود النازل علي مستوي مدارها‏,‏ ويعرف هذا اليوم باسم اليوم النجمي‏,‏ أما اليوم الشمسي فيبلغ مدي زمنه‏24‏ ساعة تماما‏.‏
    ‏(2)‏ الحركة الترنحية للأرض
    ‏(Precession):‏
    وهي حركة بطيئة تتمايل فيها الأرض من اليمين إلي اليسار بالنسبة إلي محورها العمودي‏,‏ وتؤدي هذه الحركة إلي تأرجح‏(‏ زحزحة‏)‏ محور دوران الأرض حول نفسها تدريجيا مما يؤدي إلي تغير موقع كل من قطبي الأرض الشمالي والجنوبي‏,‏ وهما يمثلان نقطتي تقاطع المحور الوهمي لدوران الأرض مع السطح الخارجي لذلك الكوكب‏,‏ ويتأرجح محور الأرض المائل بقدر يكفي لرسم دائرة كاملة مرة كل حوالي‏26.000‏ سنة‏(25.800‏ سنة‏),‏ وبذلك يرسم المحور مخروطين متعاكسين تلتقي قمتاهما في مركز الأرض‏.‏

    ‏(3)‏ حركة الميسان‏(‏ النودان أو التذبذب‏)‏ للأرض
    ‏(Nutation):‏
    وهي حركة تجعل من ترنح الأرض حول محورها مسارا متعرجا بسبب جذب كل من القمر والشمس للأرض‏,‏ ويؤدي ذلك إلي ابتعاد الدائرة الوهمية التي يرسمها محور الأرض في أثناء ترنحها‏(‏ كنهاية للمخروطين المتقابلين برأسيهما في مركز الأرض‏)‏ عن كونها دائرة بسيطة إلي دائرة مؤلفة من أقواس متساوية‏,‏ ويقدر عدد الذبذبات التي ترسمها الأرض في مدارها بهذه الحركة بدءا من مغادرة محورها لنقطة القطب السماوي وحتي عودته إليها بـ‏1400‏ ذبذبة‏(‏ قوس‏)‏ نصفها إلي يمين الدائرة الوهمية‏,‏ والنصف الآخر إلي يسارها‏,‏ ويستغرق رسم القوس الواحد مدة‏18.6‏ سنة‏,‏ أي أن هذه الحركة تتم دورة كاملة في‏(26.040‏ سنة‏)‏ تقريبا‏.‏
    ‏(4)‏ حركة التباطؤ في سرعة دوران الأرض حول محورها‏:‏ ويتم هذا التباطؤ بمقدار جزء من الثانية في كل قرن من الزمان‏,‏ بينما يسرع القمر في دورته المحورية بنفس المعدل‏,‏ ويؤدي ذلك إلي تغير تدريجي في حالة التوازن بين الأرض والقمر مما يؤدي في النهاية إلي انفلات القمر من عقال جاذبية الأرض‏,‏ وارتمائه في أحضان الشمس‏,‏ وصدق الله العظيم الذي أنزل من قبل ألف وأربعمائة سنة قوله الحق‏:‏
    وجمع الشمس والقمر‏.(‏ القيامة‏9)‏
    ‏(5)‏ الحركة الانتقالية المدارية للأرض‏(‏ سبح الأرض‏):‏ وفيها تجري الأرض في مدار بيضاني‏(‏ إهليلجي‏)‏ حول الشمس بسرعة تقدر بحوالي الثلاثين كيلومترا في الثانية‏(29.76‏ كم‏/‏ث‏)‏ لتتم دورة كاملة في مدة سنة شمسية‏(‏ مقدارها‏365.24‏ يوم شمسي‏)‏ يتقاسمها اثنا عشر شهرا قمريا‏,‏ وأربعة فصول‏.‏
    ‏(6)‏ حركة استدارة فلك الأرض‏:‏ وبها يتم تقريب مدار الأرض الإهليلجي حول الشمس إلي مدار أقرب ما يكون إلي شكل الدائرة‏,‏ وتستغرق هذه الحركة‏(92.000)‏ سنة لكي تقترب بؤرتا مدار الأرض من بعضهما البعض حتي تتطابقا‏,‏ ثم تعاودان التباعد من جديد‏.‏

    ‏(7)‏ حركة جري الأرض مع المجموعة الشمسية في مسار باتجاه كوكبة الجاثي بسرعة تقدر بحوالي عشرين كيلومترا في الثانية‏.‏
    ‏(8)‏ حركة جري الأرض مع بقية المجموعة الشمسية حول مركز المجرة التي تتبعها‏(‏ سكة التبانة‏)‏ في مدار لولبي بسرعة تقدر بحوالي‏206‏ كيلومترات في الثانية‏(741.600‏ كيلومتر في الساعة‏)‏ لتتم دورة كاملة في مدة تقدر بحوالي المائتين وخمسين مليون نسمة‏.‏

    ‏(9)‏ حركة جري الأرض والمجموعة الشمسية والمجرة بسرعة تقدر بحوالي‏980‏ كيلومترا في الثانية‏(3.528.000‏ كيلومتر في الساعة‏)‏ لتؤدي إلي ظاهرة اتساع السماء بتباعد مجرتنا عن بقية المجرات في السماء الدنيا‏.‏ وقد يكون للأرض حركات أخري لم تكتشف بعد‏.‏
    من هذا الاستعراض يتضح أن حركات الأرض حول محورها‏,‏ وجريها في مدارها حول الشمس‏,‏ ومع الشمس في مدارات متعددة هي من حقائق الكون الثابتة‏,‏ وإشارة القرآن الكريم إليها في أكثر من عشرين آية من آياته في زمن سيادة الاعتقاد بثبات الأرض وسكونها لمما يقطع بأن القرآن الكريم هو كلام الله الخالق‏,‏ ويؤكد أن الرسول الخاتم‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ كان موصولا بالوحي‏,‏ ومعلما من قبل خالق السماوات والأرض‏.
    صفحة الأحاديث النبوية

    http://www.facebook.com/pages/الاحاد...01747446575326

  4. #34
    الصورة الرمزية طالب عفو ربي
    طالب عفو ربي غير متواجد حالياً الله ربي ومحمد رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,600
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-11-2014
    على الساعة
    05:10 PM

    افتراضي

    ‏(32)‏ ألم‏.‏ غلبت الروم‏.‏ في أدني الأرض
    وهم من بعد غلبهم سيغلبون‏.‏ في بضع سنين‏....‏
    بقلم : د.‏ زغـلول النجـار
    هذه الآيات القرآنية الكريمة جاءت في مطلع سورة الروم‏,‏ وهي سورة مكية يدور محورها الرئيسي حول قضية العقيدة‏,‏ شأنها في ذلك شأن كل القرآن المكي‏.‏
    ومن قضايا العقيدة الأساسية الإيمان بوحدانية الخالق‏(‏ سبحانه وتعالي‏),‏ وبوحدة الرسالة‏,‏ ووحدة الخلق‏,‏ والايمان بالآخرة وأهوالها‏,‏ ومنها هول البعث‏,‏ وهول الحساب‏,‏ وهول الميزان‏,‏ وهول الصراط‏,‏ وحتمية الجزاء‏,‏ وحتمية الخلود في الحياة القادمة إما في الجنة أبدا أو في النار أبدا‏...!!‏

    وقد ابتدأت السورة الكريمة بالتنبؤ بحدث غيبي قبل وقوعه بعدة سنوات ألا وهو انتصار الروم علي الفرس بعد هزيمتهم أمامهم قبل نزول هذه السورة المباركة بعدة سنوات‏.‏ وتزخر السورة بالأمر بتسبيح الله‏,‏ وتنزيهه وحمده‏,‏ وبالاستشهاد بعدد كبير من الآيات الكونية الدالة علي طلاقة قدرته وشمول علمه‏,‏ وعدل قضائه‏...!!‏
    وتنصح السورة النبي والرسول الخاتم‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ بأن يقيم وجهه لدين الإسلام الحنيف‏,‏ الذي لايرتضي ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ من عباده دينا سواه‏,‏ لأنه دين الفطرة التي فطر الله‏(‏ تعالي‏)‏ الناس عليها‏,‏ والتي لاتبديل لها‏,‏ وإن كان أكثر الناس لايعلمون ذلك‏,‏ وتأمر المسلمين بالإنابة إلي الله وتقواه‏,‏ كما تأمرهم بإقام الصلاة‏,‏ وبالحذر من الوقوع في دنس الشرك بالله‏,‏ لأن الذين أشركوا قد فرقوا دينهم‏,‏ وكانوا شيعا عديدة حسب أهوائهم‏,‏ وكل حزب منهم فرح بما لديه‏...!!!‏

    وتحدثت السورة الكريمة عن شيء من التقلب في طبائع النفس البشرية‏,‏ والذي لاتستقيم معه الحياة السوية‏,‏ مثل اللجوء إلي الله تعالي في الشدة‏,‏ والإعراض عنه في الرخاء‏,‏ والإيمان به‏(‏ تعالي‏)‏ في لحظات الضيق‏,‏ والشرك أو الكفر به‏(‏ تعالي‏)‏ وبما أنزل في لحظات السعة والرحمة‏,‏ وتضرب السورة مثلا للناس من حياتهم علي سخافة فكرة الشرك بالله إذا ناقشها العقل بشيء من الموضوعية والحيدة‏.‏
    ومن مكارم الأخلاق التي تدعو إليها السورة الكريمة‏:‏ الأمر بإخراج الزكاة وإيتاء ذي القربي‏,‏ والمساكين وأبناء السبيل‏,‏ والنهي عن أكل الربا‏,‏ علي أن ينطلق ذلك كله من الايمان بأن الله‏(‏ تعالي‏)‏ هو الخالق‏,‏ الرزاق‏,‏ المحيي‏,‏ المميت‏,‏ وتربط السورة بين ظهور الفساد في البر والبحر وبين أعمال الناس وما كسبت أيديهم‏,‏ وتأمر بالسير في الأرض لاستخلاص العبر من سير الأولين‏,‏ومصائر الظالمين‏.‏

    وتؤكد السورة مرة ثانية لخاتم الأنبياء والمرسلين‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ ضرورة الاستقامة علي الدين القيم من قبل أن تأتي الآخرة فيصدع بها كل الخلائق ثم يجزي كل بعمله‏.‏
    ومن الآيات الكونية التي استشهدت بها سورة الروم علي طلاقة القدرة الإلهية‏:‏ خلق السماوات والأرض‏,‏ وخلق الأحياء‏,‏ وخلق الانسان‏,‏ كل ذلك في زوجية تشهد للخالق وحده‏(‏ سبحانه‏)‏ بالوحدانية المطلقة فوق جميع خلقه‏,‏ ومنها اختلاف ألسنة الناس وألوانهم‏,‏ وإعطاء الانسان الاستطاعة علي النوم بالليل أو في النهار‏,‏ وعلي ابتغاء فضل الله‏,‏ ومن آياته الرعد والبرق‏,‏ وإنزال المطر‏,‏ وإحياء الأرض بعد موتها‏,‏ وقيام السماوات والأرض بأمره‏,‏ وخضوع كل من فيها أو عليها بأمره‏,‏ وبعث الموتي بأمره‏,‏ وأنه هو الذي يبدأ الخلق ثم يعيده‏,‏ وله المثل الأعلي في السماوات والأرض‏.‏

    ومن آياته ارسال الرياح برحمة منه وفضل‏,‏ وجري الفلك بأمره‏,‏ وإثارة السحاب‏,‏ وما يستتبعه من أحداث بأمره‏,‏ ومرور كل حي بمراحل من الضعف‏,‏ ثم القوة‏,‏ ثم الضعف والوفاة‏,‏ ومن آياته أنه يحيي الموتي وأنه علي كل شيء قدير‏...!!‏
    وتذكر السورة خاتم الأنبياء والمرسلين‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ بشيء من قصص من سبقه من الأنبياء والمرسلين‏,‏ وما أصاب أقوامهم من انتقام من الظالمين‏,‏ ونصر للمؤمنين‏,‏ كما تذكره‏(‏ صلوات الله وسلامه عليه‏)‏ بأن ما عليه إلا البلاغ‏.‏

    وتختتم السورة الكريمة مرة أخري بالحديث عن البعث وأهواله‏,‏ وعن مصير أهل الكفر والشرك والضلال في هذا اليوم العصيب‏,‏ ومصير أهل الإيمان والتقوي‏,‏ وتكرر الاشارة إلي شيء من طبائع النفس البشرية‏,‏ وقد ضربت لها آيات القرآن الكريم من كل مثل‏,‏ ولكن الذين كفروا لايؤمنون‏,‏ فالله‏(‏ تعالي‏)‏ قد طبع علي قلوب الذين لايعلمون‏.‏
    وتنتهي السورة بتثبيت خاتم الأنبياء والمرسلين‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ بوصية من الله‏(‏ تعالي‏)‏ له بالصبر علي استخفاف الكفار والمشركين بدعوته‏,‏ والاطمئنان بأن وعد الله حق‏,‏ وهو واقع لا محالة‏...!!‏

    والآيات الكونية الواردة في سورة الروم تحتاج إلي مجلدات لتفصيل دلالاتها‏,‏ ولإظهار جوانب الإعجاز العلمي فيها‏,‏ ولكني سأقتصر في هذا المقال علي الإشارة القرآنية إلي الموقع الذي هزمت فيه جيوش الروم علي أيدي جيوش الفرس بالتعبير‏:‏ أدني الأرض‏,‏ وقبل الدخول في ذلك لابد من عرض الدلالة اللغوية لهذا التعبير ولأقوال المفسرين فيه‏.‏

    أدني الأرض في اللغة العربية
    يقال في اللغة‏:(‏ دنا‏)(‏ يدنو‏)(‏ دنوا‏)‏ بمعني قرب بالذات أو بالحكم‏,‏ ويستعمل في المكان‏,‏ والزمان‏,‏ والمنزلة‏,‏ كما يعدي فيقال‏(‏ أدني‏)(‏ يدني‏)(‏ ادناءة‏),‏ ويقال‏:(‏ دانيت‏)‏ أو‏(‏ أدنيت‏)‏ بين الأمرين أي قاربت بينهما‏,‏ حتي صارت بينهما‏(‏ دناوة‏)‏ أي‏:‏ قرب أو قرابة‏..‏ و‏(‏الدني‏)‏ القريب‏,‏ و‏(‏الدنئ‏)‏ بمعني الدون‏,‏ الخسيس‏,‏ وقد‏(‏ دنأ‏)(‏ يدنأ‏),‏ وفيهما‏(‏ دناءة‏),‏ ويقال‏:(‏ دنؤ‏)‏ بمعني انحط‏,‏ و‏(‏الدنيئة‏)‏ هي النقيصة‏.‏
    قال‏(‏ تعالي‏):....‏ ومن النخل من طلعها قنوان دانية‏...[‏ الأنعام‏:99].‏

    وقال‏(‏ سبحانه‏):‏ ثم دنا فتدلي‏.‏ فكان قاب قوسين أو أدني‏.[‏ النجم‏:9,8].‏
    وفي الحديث الشريف‏:‏ إذا أكلتم فادنوا أي كلوا مما يليكم‏.‏ ويعبر بـ‏(‏ الأدني‏)‏ تارة عن الأقرب فيقابل بالأبعد‏(‏ أو الأقصي‏)‏ من مثل قوله‏(‏ تعالي‏):‏ إذ أنتم بالعدوة الدنيا وهم بالعدوة القصوي‏....[‏ الأنفال‏:42].‏

    وتارة ثانية يعبر بها عن الأخفض‏(‏ أو الأحقر‏)‏ فيقابل بالأعلي‏(‏ أو الأعز‏)‏ وذلك من مثل قوله‏(‏ تعالي‏):‏
    ‏.....‏ يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدني أن يعرفن فلا يؤذين‏....(‏ الأحزاب‏:59).‏

    وتارة ثالثة تأتي بمعني الأقل في مقابل الأكثر‏,‏ من مثل قوله‏(‏ تعالي‏):....‏ ولا أدني من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم‏...[‏ المجادلة‏:7]‏ وتارة رابعة يعبر بها عن الأرذل فيقابل بالذي هو خير‏,‏ وذلك من مثل قوله‏(‏ تعالي‏):‏
    ‏....‏ قال أتستبدلون الذي هو أدني بالذي هو خير‏...(‏ البقرة‏:61)‏

    وتارة خامسة يعبر بها عن الأولي‏(‏ الدنيا‏)‏ في مقابلة الآخرة وذلك من مثل قوله‏(‏ تعالي‏):‏
    ‏....‏ منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة‏....[‏ آل عمران‏:152]‏

    وسميت‏(‏ الدنيا‏)‏ بهذا الاسم لدنوها‏,‏ والجمع‏(‏ الدنا‏),‏ وأصله الدنو فحذفت الواو لاجتماع الساكنين‏,‏ والنسبة إليها‏(‏ دنياي‏),‏ وقيل‏(‏ دنيوي‏)‏ ودني‏,‏ ويقال‏:(‏ تدني‏)‏ فلان أي‏(‏ دنا‏)‏ قليلا قليلا‏,‏ و‏(‏تدني‏)‏ المستوي بمعني هبط‏,‏ و‏(‏تدانوا‏)‏ أي‏(‏ دنا‏)‏ بعضهم من بعض‏.‏

    شروح المفسرين




    في تفسير قوله تعالي‏:‏ ألم‏.‏ غلبت الروم‏.‏ في أدني الأرض‏.‏ وهم من بعد غلبهم سيغلبون‏.‏ في بضع سنين‏.‏ لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون‏.‏ بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم‏(‏ الروم‏:1‏ ـ‏5).‏
    ذكر بن كثير‏(‏ يرحمه الله‏)‏ قول بن عباس‏(‏ رضي الله عنهما‏)‏ حيث قال‏:‏ كان المشركون يحبون أن تظهر فارس علي الروم لأنهم أصحاب أوثان‏,‏ وكان المسلمون يحبون أن تظهر الروم علي فارس‏,‏ لأنهم كانوا من أهل الكتاب‏,‏ فذكر ذلك لأبي بكر‏(‏ رضي الله عنه‏),‏ فذكره أبو بكر لرسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏),‏ فقال رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏):[‏ أما إنهم سيغلبون‏],‏ فذكره أبو بكر للمشركين‏,‏ فقالوا‏:‏ اجعل بيننا وبينك أجلا‏,‏ فإن ظهرنا كان لنا كذا وكذا‏,‏ وإن ظهرتم كان لكم كذا وكذا‏,‏ فجعل أجل خمس سنين‏,‏ فلم يظهروا‏,‏ فذكر ذلك أبو بكر لرسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ فقال‏:[‏ ألا جعلتها إلي دون العشر؟‏],‏ ثم ظهرت الروم بعد‏,‏ قال فذلك قوله تعالي‏:[‏ ألم‏.‏ غلبت الروم‏.‏ في أدني الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون‏].‏

    وأضاف بن كثير عدة روايات أخري للحديث عن كل من مسروق‏,‏ وابن مسعود‏,‏ وعكرمة‏(‏ رضي الله عنهم أجمعين‏)‏ في المعني نفسه‏,‏ وزاد قوله‏:...‏ وأما الروم فهم من سلالة العيص بن إسحاق بن إبراهيم‏,‏ ويقال لهم بنو الأصفر‏,‏ وكانوا علي دين اليونان‏;‏ واليونان من سلالة يافث بن نوح أبناء عم الترك‏,‏ وكانوا يعبدون الكواكب السيارة‏,‏ وهم الذين أسسوا دمشق وبنوا معبدها‏,‏ فكان الروم علي دينهم إلي بعد مبعث المسيح‏(‏ عليه السلام‏)‏ بنحو من ثلاثمائة سنة‏,‏ وكان من ملك منهم الشام مع الجزيرة يقال له‏(‏ قيصر‏);‏ فكان أول من دخل في دين النصاري من الروم‏(‏ قسطنطين‏);‏ وأمه مريم الهيلانية من أرض حران وكانت قد تنصرت قبله فدعته إلي دينها‏...‏ واستمروا علي النصرانية‏,‏ كلما هلك قيصر خلفه آخر بعده حتي كان آخرهم‏(‏ هرقل‏)...‏ فناوأه كسري ملك الفرس‏,‏ وكانت مملكته أوسع من مملكة قيصر‏,‏ وكانوا مجوسا يعبدون النار‏,‏ فتقدم عن عكرمة‏(‏ رضي الله عنه‏)‏ أنه قال‏:‏ بعث إليه نوابه وجيشه فقاتلوه‏,‏ والمشهور أن كسري غزاه بنفسه في بلاده فقهره‏,‏ وكسره وقصره حتي لم يبق معه سوي مدينة قسطنطينية فحاصره بها مدة طويلة حتي ضاقت عليه‏,‏ ولم يقدر كسري علي فتح البلدة‏,‏ ولا أمكنه ذلك لحصانتها‏,‏ لأن نصفها من ناحية البر‏,‏ ونصفها الآخر من ناحية البحر‏,‏ فكانت تأتيهم الميرة والمدد من هناك‏,‏ ثم كان غلب الروم لفارس بعد بضع سنين وهي تسع‏,‏ فإن البضع في كلام العرب ما بين الثلاث إلي التسع‏.‏

    وذكر صاحبا تفسير الجلالين‏(‏ يرحمهما الله‏)‏ كلاما موجزا في المعني نفسه‏,‏ وأضافا تعليقا علي التعبير القرآني‏(‏ في أدني الأرض‏)‏ أن المقصود به‏:[‏ أقرب أرض الروم إلي فارس بالجزيرة‏,‏ التقي فيها الجيشان‏,‏ والبادي بالغزو‏(‏ هم‏)‏ الفرس‏...].‏
    وجاء في الظلال‏(‏ رحم الله كاتبها رحمة واسعة‏)‏ ما نصه‏:‏

    ثم جاءت النبوءة الصادقة الخاصة بغلبة الروم في بضع سنين‏....‏ وأضاف رواية عبدالله بن مسعود‏(‏ رضي الله عنه‏)‏ مؤكدا أن هذا الحادث قد وردت فيه روايات كثيرة‏,‏ تتفق كلها في المعني والدلالة‏,‏ وتختلف في الألفاظ وطرائق التعبير‏.‏
    وجمع الكاتب‏(‏ رحمه الله‏)‏ من هذه الآيات القرآنية الكريمة عددا من الإيحاءات منها‏:‏ الترابط بين الشرك والكفر في كل مكان وزمان أمام دعوة التوحيد والإيمان‏;‏ ومنها الثقة المطلقة في وعد الله كما تبدو في قولة أبي بكر‏(‏ رضي الله عنه‏)‏ في غير تلعثم ولا تردد‏,‏ والمشركون يعجبون من قول صاحبه‏,‏ فما يزيد علي أن يقول‏:‏ صدق‏,‏ ويراهنونه فيراهن وهو واثق‏,‏ ثم يتحقق وعد الله‏,‏ في الأجل الذي حدده‏:‏ في بضع سنين‏...‏

    والإيحاء الثالث وهو المسارعة برد الأمر كله لله‏,‏ في هذا الحادث وفي سواه‏,‏ وتقرير هذه الحقيقة الكلية‏,‏ لتكون ميزان الموقف‏,‏ وميزان كل موقف‏,‏ فالنصر والهزيمة‏,‏ وظهور الدول ودثورها‏,‏ وقوتها وضعفها‏,‏ شأنه شأن سائر ما يقع في هذا الكون من أحداث ومن أحوال‏,‏ مرده كله إلي الله‏...‏
    وجاء في صفوة البيان لمعاني القرآن ما نصه‏:‏ احتربت الفرس والروم فيما بين أذرعات وبصري من أرض الروم يومئذ‏,‏ وهما أقرب أراضيها بالنسبة إلي مكة‏,‏ وكان ذلك قبل الهجرة بخمس سنين‏,‏ وقيل بست‏.‏ فظهر الفرس علي الروم‏,‏ فلما بلغ الخبر مكة شق علي المؤمنين‏,‏ لأن الفرس مجوس لا يدينون بكتاب‏,‏ والروم أهل كتاب‏;‏ وفرح المشركون وقالوا‏:‏ أنتم والنصاري أهل كتاب‏,‏ ونحن والفرس أميون‏,‏ وقد ظهر إخواننا علي إخوانكم‏,‏ ولنظهرن نحن عليكم‏,‏ فنزلت الآية وفيها‏:‏ أن الروم سيغلبون الفرس في بضع سنين‏.‏ والبضع‏:‏ ما بين الثلاث إلي التسع و‏(‏غلبهم‏)‏ كونهم مغلوبين‏.‏

    وجاء في المنتخب في تفسير القرآن الكريم ما نصه‏:‏ غلبت فارس الروم في أقرب الأرض من العرب‏,‏ وهي أطراف الشام‏,‏ وهم بعد انهزامهم سيغلبون الفرس‏,‏ قبل أن تمضي تسع سنوات‏..‏ وكان المشركون قد فرحوا بانتصار فارس‏,‏ وقالوا للمسلمين‏:‏ سنغلبكم كما غلبت فارس الروم التي هي من أهل الكتاب‏..‏ وقد حقق الله وعده فانتصر الروم علي فارس في الأجل الذي سماه‏,‏ فكان ذلك آية بينة علي صدق محمد‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ في دعواه وصحة ما جاء به‏....‏
    وجاء في الهامش التعليق التالي‏:‏ في هذه الآيات الشريفة إشارة إلي حدثين‏:‏ كان أولهما قد وقع بالفعل‏,‏ وأما الثاني فلم يكن قد وقع بعد‏,‏ وهو إخبار عن الغيب‏,(‏ وحدد لوقوعه بضع سنين فيما بين الثلاث والتسع‏).‏

    وتفصيل الحدث الأول أن الفرس والبيزنطيين قد اشتبكوا في معركة في بلاد الشام علي أيام خسرو أبرويز أو خسرو الثاني عاهل الفرس المعروف عند العرب بكسري‏.‏ وهيراكليوس الصغير الإمبراطور الروماني المعروف عند العرب بهرقل‏;‏ ففي عام‏614‏ م استولي الفرس علي أنطاكية أكبر المدن في الأقاليم الشرقية للإمبراطورية الرومانية‏,‏ ثم علي دمشق‏,‏ وحاصروا مدينة بيت المقدس إلي أن سقطت في أيديهم وأحرقوها ونهبوا السكان وأخذوا يذبحونهم‏....‏
    وتفصيل الحدث الثاني أن هرقل قيصر الروم الذي مني جيشه بالهزيمة لم يفقد الأمل في النصر‏,‏ ولهذا أخذ يعد نفسه لمعركة تمحو عار الهزيمة‏,‏ حتي إذا كان عام‏622‏ الميلادي‏(‏ أي العام الهجري الأول‏)‏ أرغم الفرس علي خوض معركة علي أرض أرمينيا وكان النصر حليف الروم‏,‏ وهذا النصر كان فاتحة انتصارات الروم علي الفرس‏...‏ فتحققت بشري القرآن‏....‏

    وثمة حدث ثالث يفهم من سياق هذه الآيات الشريفة كان مبعث فرح المسلمين وهو انتصارهم علي مشركي قريش في غزوة بدر التي وقعت في يوم الجمعة‏17‏ رمضان من العام الثاني الهجري‏(‏ أي سنة‏624‏ م‏).‏
    وجاء في صفوة التفاسير ما نصه‏:...(‏ غلبت الروم في أدني الأرض‏)‏ أي هزم جيش الروم في أقرب أرضهم إلي فارس‏(‏ وهم من بعد غلبهم سيغلبون‏)‏ أي وهم من بعد انهزامهم وغلبة فارس لهم سيغلبون الفرس‏,‏ وينتصرون عليهم‏(‏ في بضع سنين‏)‏ أي في فترة لا تتجاوز بضعة أعوام‏;‏ والبضع ما بين الثلاث والتسع‏....‏

    وأشار صاحب صفوة التفاسير‏(‏ جزاه الله خيرا‏)‏ إلي أقوال المفسرين السابقين وعلق علي قوله‏(‏ تعالي‏):[‏ وهم من بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنين‏]‏ ما نصه‏:‏ وقد التقي الجيشان في السنة السابعة من الحرب‏,‏ وغلبت الروم فارس وهزمتهم‏,‏ وفرح المسلمون بذلك‏;‏ قال أبو السعود‏:‏ وهذه الآيات من البينات الباهرة‏,‏ الشاهدة بصحة النبوة‏,‏ وكون القرآن من عند الله عز وجل حيث أخبر عن الغيب الذي لا يعلمه إلا الله العليم الخبير‏,‏ ووقع كما أخبر‏,‏ وقال البيضاوي‏:‏ والآية من دلائل النبوة لأنها إخبار عن الغيب‏....‏
    وأضاف صاحب صفوة التفاسير في شرح قول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):[‏ ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله‏]‏ ما نصه‏:‏ وقد صادف ذلك اليوم يوم غزوة بدر‏;‏ قال ابن عباس‏:‏ كان يوم بدر هزيمة عبدة الأوثان‏,‏ وعبدة النيران‏....‏

    ويوم بدر وقع في السنة الثانية من الهجرة‏(‏ الموافق سنة‏624‏ م‏),‏ وعلي ذلك فإن هزيمة الروم علي أيدي الفرس لابد وأنها كانت قد وقعت في حدود سنة‏614‏ م إلي‏615‏ م‏.‏
    وجاء في أطلس تاريخ الإسلام‏(‏ علي واضعه رحمة الله‏)‏ ما نصه‏:...‏ وعندما تولي هرقل عرش الروم سنة‏610‏ م‏(‏ وهي سنة البعثة المحمدية‏)‏ كان الفرس قد اجتاحوا بلاد الشام ومصر وهزموا البيزنطيين سنة‏613‏ م عند أنطاكية‏,‏ واستولوا علي فلسطين والقدس سنة‏614‏ م‏,‏ وغزوا مصر ودخلوا الإسكندرية سنة‏618‏ م أو‏619‏ م‏,‏ وبعد أن أقام هرقل دولته بدأ قتال الفرس سنة‏622‏ م‏,‏ وفي سنة‏627‏ م أنزل بهم هزيمة قاصمة قرب نينوي‏,‏ واسترد منهم أراضي الدولة البيزنطية في أرمينيا والشام وفلسطين ومصر‏,‏ وفي سنة‏630‏ م استعاد بيت المقدس‏.‏

    ومن استقراء كل هذه التواريخ السابقة يتضح أن هزيمة الروم الحقيقية علي أيدي جيوش الفرس كانت في حدود سنة‏614‏ م إلي‏615‏ م‏,‏ وأن استعادتهم النصر علي الفرس كانت في حدود سنة‏624‏ م‏,‏ واستمر تقدم الروم علي أرض الفرس حتي تم لهم استعادة بيت المقدس‏.‏
    وواضح من شروح المفسرين أن المقصود بالتعبير القرآني في أدني الأرض الذي يصف أرض المعركة التي تمت فيها هزيمة الروم أمام جحافل جيش الفرس هو أقرب الأرض إلي مكة المكرمة أو إلي الجزيرة العربية أو إلي أرض الفرس‏..‏ ولكن الدراسات الحديثة تؤكد أن منطقة حوض البحرالميت‏,‏ بالاضافة إلي كونها أقرب الأراضي التي كان الروم يحتلونها إلي الجزيرة العربية هي أيضا أكثر أجزاء اليابسة انخفاضا‏,‏ حيث يصل منسوب سطح الأرض فيها إلي حوالي الأربعمائة متر تحت متوسط مستوي سطح البحر‏,‏ وان هذه المنطقة كانت من مناطق الصراع بين امبراطوريتي الفرس والروم‏,‏ وأن المعركة الحاسمة التي أظهرت جيوش الفرس علي جيوش امبراطورية روما الشرقية‏(‏ الامبراطورية البيزنطية‏)‏ لابد أنها وقعت في حوض البحرالميت‏,‏ وان الوصف بـ أدني الأرض هنا كما يعني أقربها للجزيرة العربية‏,‏ يعني ايضا أنها أكثر أجزاء اليابسة انخفاضا‏,‏ وهذه الاشارة القرآنية العابرة تعتبر من السبق العلمي في كتاب الله‏,‏ لأن أحدا لم يكن يعلم هذه الحقيقة في زمن الوحي بالقرآن الكريم‏,‏ ولا لقرون متطاولة من بعده‏.‏

    أدني الأرض في العلوم الحديثة
    ثبت علميا بقياسات عديدة ان أكثر أجزاء اليابسة انخفاضا هو غور البحرالميت‏,‏ ويقع البحرالميت في أكثر أجزاء الغورانخفاضا‏,‏ حيث يصل مستوي منسوب سطحه إلي حوالي أربعمائة متر تحت مستوي سطح البحر‏,‏ ويصل منسوب قاعه في أعمق أجزائه إلي قرابة الثمانمائة متر تحت مستوي سطح البحر‏,‏ وهو بحيرة داخلية بمعني ان قاعها يعتبر في الحقيقةجزءا من اليابسة‏.‏
    وغور البحرالميت هو جزء من خسف أرضي عظيم يمتد من منطقة البحيرات في شرقي إفريقيا إلي بحيرة طبريا‏,‏ فالحدود الجنوبية لتركيا‏,‏ مرورا بالبحرالأحمر‏,‏ وخليج العقبة‏,‏ ويرتبط بالخسف العميق في قاع كل من المحيط الهندي‏,‏ وبحر العرب وخليج عدن‏,‏ ويبلغ طول أغوار وادي عربة ـ البحرالميت ـ الأردن حوالي الستمائة كيلومتر‏,‏ ممتدة من خليج العقبة في الجنوب إلي بحيرة طبريا في الشمال‏,‏ ويتراوح عرضها بين العشرة والعشرين كيلومترا‏.‏

    ويعتبر منسوب سطح الأرض فيها أكثر أجزاء اليابسة انخفاضا حيث يصل منسوب سطح الماء في البحرالميت إلي‏402‏ مترا تحت المستوي المتوسط لمنسوب المياه في البحرين المجاورين‏:‏ الأحمر والأبيض المتوسط‏,‏ وهو أخفض منسوب أرضي علي سطح اليابسة كما يتضح من الأرقام التالية‏:‏
    منسوب سطح الأرض في وادي عربة‏=355‏ ـ‏400‏ م تحت مستوي سطح البحر‏.‏

    منسوب أعمق نقاط قاع البحرالميت‏=794‏ م تحت مستوي سطح البحر‏.‏

    منسوب سطح الماء في البحرالميت‏=402‏ تحت مستوي سطح البحر‏.‏

    مستوي سطح الأرض في غور الأردن‏=212‏ ـ‏400‏ م تحت مستوي سطح البحر‏.‏

    منسوب سطح الماء في بحيرة طبريا‏=209‏ م تحت مستوي سطح البحر‏.‏

    منسوب قاع بحيرة طبريا‏=252‏ م تحت مستوي سطح البحر‏.‏

    منسوب سطح الأرض في قاع منخفض القطارة في شمال صحراء مصرالغربية‏=133‏ م تحت مستوي سطح البحر‏.‏

    منسوب سطح الأرض في قاع وادي الموت‏/‏ كاليفورنيا‏=86‏ م تحت مستوي سطح البحر‏.‏

    منسوب سطح الأرض في قاع منخفض الفيوم‏/‏مصر‏=45‏ م تحت مستوي سطح البحر‏.‏

    ويتراوح عمق الماء في الحوض الجنوبي من البحرالميت بين الستة والعشرة أمتار‏,‏ وهو بذلك في طريقه إلي الجفاف‏,‏ ويعتقد انه كان جافا الي عهد غير بعيد من تاريخه‏,‏ وكان عامرا بالسكان‏,‏ وأن منطقة الأغوار كلها من وادي عربة في الجنوب إلي بحيرة طبريا في الشمال كانت كذلك عامرة بالسكان منذ القدم حيث عرف البحرالميت في الكتابات التاريخية القديمة‏,‏ ووصف بأسماء عديدة من مثل بحرسدوم بحيرة لوط بحيرة زغر‏,‏ البحر النتن‏,‏ بحر عربة‏,‏ بحر الأسفلت والبحرالميت‏,‏ وذلك لأن المنطقة اشتهرت بخصوبة تربتها‏,‏ ووفرة مياهها فعمرتها القبائل العربية منذ القدم‏,‏ واندفعت اليها من كل من العراق والجزيرة العربية وبلاد الشام ومنهم قوم لوط‏(‏ عليه السلام‏)‏ الذين عمروا خمس مدن في أرض الحوض الجنوبي من البحرالميت هي‏:‏ سدوم‏,‏ وعمورة‏,‏ وأدمة‏,‏ وصوبييم‏,‏ وزغر‏,‏ وقد ازدهرت فيها الحياة إلي أواخر القرن العشرين قبل الميلاد ودمرت بالكامل في عقاب إلهي أنزل بها وجاء خبر عقابها في القرآن الكريم بقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏
    فلما جاء أمرنا جعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليها حجارة من سجيل منضود
    ‏(‏هود‏:82)‏

    والأرض في حوض البحرالميت ـ بصفة عامة ـ وفي الجزء الجنوبي منه بصفة خاصة والتي تعرف باسم الأرض المقلوبة تتميز بالحرارة الشديدة‏,‏ وبتفجر كل من العيون المائية‏,‏ والأبخرة الكبريتية الحارة فيها‏,‏ وبتناثر كتل الأسفلت التي كثيرا ما كانت تطفو علي سطح مياه البحرالميت إلي عهد غير بعيد‏.‏
    وقري قوم لوط التي كانت تشغل أرض الحوض الجنوبي من البحرالميت‏,‏ والتي دمرت بالكامل بأمر من ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ لا علاقة لها بالحركات الأرضية التي شكلت تلك الأغوار من قبل حوالي‏25‏ مليون سنة مضت‏,‏ ولكن بعد تدميرها بالعقاب الالهي دخلت المنطقة برحمة من الله‏(‏ تعالي‏)‏ في دورة مطيرة غسلت مياهها ذنوب الآثمين من قوم لوط‏,‏ وغمرت منطقة قراهم لتحولها إلي الحوض الجنوبي من البحرالميت‏,‏ والذي يتجه اليوم إلي الجفاف مرة أخري ليصير أرضا يابسة‏.‏

    وخلاصة القول إن منطقة أغوار وادي عربة ـ البحرالميت ـ الأردن تحوي اخفض أجزاء اليابسة علي الاطلاق‏,‏ والمنطقة كانت محتلة من قبل الروم البيزنطيين في عصر البعثة النبوية الخاتمة‏,‏ وكانت هذه الامبراطورية الرومانية يقابلها ويحدها من الشرق الامبراطورية الفارسية الساسانية‏,‏ وكان الصراع بين هاتين الامبراطوريتين الكبيرتين في هذا الزمن علي أشده‏,‏ ولابد ان كثيرا من معاركهما الحاسمة قد وقعت في أرض الأغوار‏,‏ وهي أخفض أجزاء اليابسة علي الاطلاق‏,‏ ووصف القرآن الكريم لأرض تلك المعركة الفاصلة التي تغلب فيها الفرس علي الروم ـ في أول الأمر بـ أدني الأرض ـ وصف معجز للغاية لأن أحدا من الناس لم يكن يدرك تلك الحقيقة في زمن الوحي‏,‏ ولا لقرون متطاولة من بعده‏,‏ وورودها بهذا الوضوح في مطلع سورة الروم يضيف بعدا آخر الي الاعجاز التنبؤي في الآيات الأربع التي استهلت بها تلك السورة المباركة ألا وهو الاعجاز العلمي فبالاضافة إلي ما جاء بتلك الايات من اعجاز تنبؤي شمل الأخبار بالغيب‏,‏ وحدد لوقوعه بضع سنين‏,‏ فوقع كما وصفته وكما حددت له زمنه تلك الآيات فكانت من دلائل النبوة‏,‏ فان وصف ارض المعركة بالتعبير القرآني أدني الأرض يضيف إعجازا علميا جديدا‏,‏ يؤكد أن القرآن الكريم هو كلام الله الخالق وأن النبي الخاتم الذي تلقاه كان موصولا بالوحي‏,‏ ومعلما من قبل خالق السماوات والأرض‏.‏

    وكما كانت هذه الايات الكريمة من دلائل النبوة في زمن الوحي لإخبارها بالغيب فيتحقق‏,‏ فهي لا تزال من دلائل النبوة في زماننا بالتأكيد علي ان المعركة الفاصلة قد تمت في اخفض اجزاء اليابسة علي الاطلاق‏,‏ وهي أغوار البحرالميت وما حولها من أغوار ويأتي العلم التجريبي ليؤكد تلك الحقيقة في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين‏.‏
    وعلي كتاب التاريخ الذين تأرجحوا في وضع المعركة الفاصلة في هزيمة الروم علي أرض القسطنطينية‏,‏ أو علي الأرض بين مدينتي أذرعات وبصري من أرض الشام‏,‏ أو علي أرض أنطاكية‏,‏ أو علي أرض دمشق‏,‏ أو أرض بيت المقدس‏,‏ أو أرض مصر‏(‏ الاسكندرية‏)‏ ان يعيدوا النظر في استنتاجاتهم‏,‏ لأن القرآن الكريم يقرر ان هزيمة الروم علي أيدي الفرس كانت علي الأرض الواقعة بين شرقي الأردن وفلسطين وهي أغوار وادي عربة ـ البحرالميت ـ الأردن التي أثبت العلم انها أكثر اجزاء اليابسة انخفاضا‏,‏ والتي ينطبق عليها الوصف القرآني بأدني الارض انطباقا تاما ودقيقا‏.‏

    وعلي الذين قالوا ان معني أدني الأرض هو أقرب الأرض من بلاد فارس‏,‏ أو من بلاد العرب‏,‏ أو هي أطراف بلاد الشام‏,‏ أو بلاد الشام‏,‏ أو انطاكية‏,‏ أو دمشق‏,‏ أوبيت المقدس أو غيرها أن يعيدوا النظر في ذلك‏,‏ لأن حدود الامبراطوريتين كانت متلاحمة مع بعضهما بعضا من جهة ومع بلاد العرب من جهة أخري‏,‏ وعليه فلايعقل ان يكون المقصود بتعبير أدني الأرض في هذه الآيات الكريمة هو القرب من بلاد فارس أو بلاد العرب‏,‏ فقط‏,‏ وان كانت ارض الاغوار هي اقرب الأرض الي بلاد العرب‏,‏ بل هي في الحقيقة جزء من ارض شبه الجزيرة العربية‏.‏ فسبحان الذي انزل هذا التعبير المعجز أدني الأرض ليحدد أرض المعركة ثم ليثبت العلم التجريبي بعد أكثر من اثني عشر قرنا ان الأغوار الفاصلة بين أرض فلسطين المباركة والأردن هي أكثر أجزاء اليابسة انخفاضا ومن هنا كانت جديرة بالوصف القرآني أدني الأرض‏,‏ وجديرة بأن تكون أرض المعركة التي هزم فيها الروم‏,‏ وذلك لقول الحق‏(‏ عز من قائل‏):‏
    ألم‏.‏ غلبت الروم‏.‏ في أدني الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون‏.‏ في بضع سنين لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون‏.‏ بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم‏.(‏ الروم‏:1‏ ـ‏5).‏

    صفحة الأحاديث النبوية

    http://www.facebook.com/pages/الاحاد...01747446575326

  5. #35
    الصورة الرمزية طالب عفو ربي
    طالب عفو ربي غير متواجد حالياً الله ربي ومحمد رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,600
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-11-2014
    على الساعة
    05:10 PM

    افتراضي

    33)‏ والأرض فرشناها فنعم الماهدون‏*‏
    بقلم الدكتور‏:‏ زغـلول النجـار
    هذة الآية الكريمة جاءت في الربع الأخير من سورة الذاريات‏,‏ وهي سورة مكية يدور محورها الرئيسي حول قضية العقيدة‏,‏ شأنها في ذلك شأن كل السور المكية‏,‏ ومن ركائز العقيدة‏:‏ الإيمان بالبعث والجزاء‏,‏ ولذلك بدأت السورة بالقسم بعدد من آيات الله في الكون علي حقيقة البعث‏,‏ وحتمية وقوع الجزاء‏,‏ ثم تابعت بقسم آخر‏:‏ بالسماء ذات الحبك علي أن الناس في أمر البعث والحساب والجزاء غير مستقرين علي رأي واحد‏,‏ فمنهم المؤمن‏,‏ ومنهم الكافر‏,‏ وأنه لا يصرف عن هذا الحق إلا صاحب هوي‏.......!!!‏
    وأكدت السورة حتمية هلاك الكذابين المنكرين ليوم الدين‏,‏ والقائلين فيه بالظن والتخمين‏,‏ واللاهين عنه والمتشككين في حتمية وقوعه حتي يسألوا عنه سؤال المستهزيء به‏,‏ المستبعد له‏.........!!!‏

    وتعرض السورة لشيء من سوء مصير الكافرين في الآخرة‏,‏ وتقابله بفيض التكريم والتنعيم الذي أعده ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ للمتقين من عباده جزاء إحسانهم في الدنيا‏........!!!‏ وتدعو الي تأمل آيات الله في الأرض‏,‏ وفي الأنفس‏,‏ وفي الآفاق‏,‏ والي استخلاص الدروس والعبر من تأملها‏,‏ وأردفت بقسم عظيم برب السماء والأرض علي صدق ما وعد الله‏(‏ تعالي‏)‏ به الناس من البعث والحساب والجزاء‏,‏ وعلي حتمية وقوع كل ما جاء به الدين الخاتم الذي بعث به خاتم الأنبياء والمرسلين‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏).‏
    وألمحت السورة الي قصة أبي الأنبياء إبراهيم‏(‏ عليه السلام‏)‏ مع ضيفه من الملائكة‏,‏ وعرضت لبعض الأمم البائدة‏,‏ والي ما أصابها من هلاك ودمار لانحرافها عن منهج الله‏,‏ وتكذيبها لأنبيائه ورسله‏,‏ ومن هذه الأمم التي أبيدت أقوام لوط‏,‏ وفرعون‏,‏ وعاد‏,‏ وثمود ونوح‏.‏

    ثم عاودت السورة استعراض عدد من الآيات الكونية الدالة علي طلاقة القدرة الإلهية‏,‏ وأردفت بالدعوة للرجوع الي الله‏(‏ تعالي‏),‏ والي التحذير من الشرك به‏,‏ وتأكيد أن الرزق منه وحده‏(‏ سبحانه وتعالي‏)‏ وذلك في مواضع عديدة من السورة التي كررت وصف الرسول الخاتم‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ بأنه نذير مبين من الله‏(‏ تعالي‏)‏ الي الناس كافة‏,‏ وأن عبادة الله‏(‏ تعالي‏)‏ وحده‏(‏ بغير شريك ولا شبيه‏,‏ ولا منازع‏)‏ وتنزيهه‏,‏ وتعظيمه عن كل وصف لا يليق بجلاله‏,‏ هي الغاية من خلق كل من الإنس والجن‏,‏ وأنذرت السورة في ختامها الذين يكذبون رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ بمثل ما أصاب الأمم السابقة عليهم‏...‏ من عذاب‏...!!‏
    والسورة في مجمل سياقها دعوة الي الناس كافة لتوجيه القلوب إلي عبادة الله‏(‏ تعالي‏),‏ ولتخليصها من عوائق الحياة‏,‏ ووصلها بخالقها الذي هو رب هذا الكون ومليكه‏.‏

    والآيات الكونية المذكورة في سورة الذاريات أكثر من أن تحصي في مقال واحد‏,‏ ولذلك سأقتصر هنا علي آية واحدة منها هي قوله‏(‏ تعالي‏):‏
    والأرض فرشناها فنعم الماهدون‏*‏
    وقبل الخوض في ذلك لابد من استعراض الدلالة اللغوية لألفاظ الآية الكريمة ولأقوال المفسرين فيها‏.‏

    الدلالة اللغوية
    ‏(‏الأرض‏)‏ في اللغة العربية اسم جنس للكوكب الذي نحيا عليه‏,‏ تمييزا له عن بقية الكون المعبر عنه بالسماوات‏,‏ وهي لفظة مؤنثة والأصل أن يقال‏:(‏ أرضه‏),‏ والجمع‏(‏ أرضات‏)‏ و‏(‏أرضون‏)‏ بفتح الراء أو بتسكينها‏,‏ وقد تجمع علي‏(‏ أروض‏)‏ و‏(‏ أراض‏),‏ ولفظة‏(‏ الأراضي‏)‏ تستخدم علي غير قياس‏.‏
    ويعبر‏(‏ بالأرض‏)‏ عن أسفل الشيء‏,‏ كما يعبر‏(‏ بالسماء‏)‏ عن أعلاه‏,‏ فكل ما سفل من الشيء هو‏(‏ أرضه‏),‏ وكل ما علا منه هو‏(‏ سماه‏)‏ أو‏(‏ سماؤه‏).‏ ويقال‏(‏ أرض أريضة‏)‏ أي حسنة النبت‏,‏ زكية بينة الزكاء أو‏(‏ الإراضة‏),‏ كما يقال‏:(‏ تأرض‏)‏ النبت بمعني تمكن علي الأرض فكثر‏,‏ و‏(‏تأرض‏)‏ الجدي إذا تناول نبت‏(‏ الأرض‏).‏

    ويقال‏:(‏ أرض نفضة‏)‏ أي كثيرة الانتفاض‏,‏ و‏(‏أرض رعدة‏)‏ أي كثيرة الارتعاد‏,‏ وهي من العمليات المصاحبة للهزات الأرضية‏(‏ الزلازل‏).‏
    و‏(‏الأرضة‏)‏ بفتحتين‏:‏ حشرة صغيرة تأكل الخشب‏,‏ يقال‏:(‏ أرضت‏)‏ الأخشاب‏(‏ تؤرض‏)‏ أرضا‏)‏ فهي‏(‏ مأروضة‏)‏ إذا أكلتها‏(‏ الأرضة‏),‏ ولم تسم العرب فاعلا لهذا الفعل‏.‏
    ‏(‏ فرشناها‏):‏ يقال في اللغة‏:(‏ فرش‏)‏ الشيء‏(‏ يفرشه‏)(‏ فرشا‏)‏ و‏(‏فراشا‏)‏ بمعني بسطه بسطا‏,‏ ويقال‏(‏ للمفروش‏)(‏ فرش‏)‏ و‏(‏فراش‏),‏ وجمعهما‏(‏ فرش‏),‏ و‏(‏الفرش‏)‏ هو‏(‏ المفروش‏)‏ أي المبسوط من متاع البيت‏.‏
    قال‏(‏ تعالي‏):‏ الذي جعل لكم الأرض فراشا‏.....*(‏ البقرة‏:22)‏
    وقال‏(‏ عز من قائل‏):‏ متكئين علي فرش بطائنها من استبرق‏....*(‏ الرحمن‏:54)‏
    وقال‏(‏ سبحانه‏):‏
    وفرش مرفوعة‏*(‏ الواقعة‏:34)‏
    و‏(‏الفرش‏)‏ يطلق أيضا علي صغار الإبل ومنه قوله‏(‏ تعالي‏)‏
    ومن الأنعام حمولة وفرشا‏..*‏
    ‏(‏الأنعام‏:142)‏

    وذلك لأن‏(‏ الفرش‏)‏ هو ما يفرش من الأنعام‏,‏ أي يركب‏,‏ قال الفراء‏:‏ ولم أسمع له بجمع‏,‏ وأضاف‏:‏ ويحتمل أن يكون مصدرا سمي به من قولهم‏:(‏ فرشها‏)‏ الله‏(‏ فرشا‏)‏ أي بثها بثا‏.‏
    ويقال‏:(‏ افترش‏)‏ الشئ بمعني انبسط‏,‏ و‏(‏افترشه‏)‏ أي وطئه‏,‏ و‏(‏افترش‏)‏ ذراعيه إن بسطهما تحته علي الأرض أي اتخذهما كالفراش‏,‏ و‏(‏تفريش‏)‏ الدار تبليطها‏.‏
    و‏(‏ الفراشة‏)‏ وجمعها‏(‏ فراش‏)‏ حشرة من الحشرات‏(‏ من رتبة حرشفيات الأجنحة‏(Lepidoptera)‏ تتميز بزوجين من الأجنحة الحاملة للحراشيف الملونة والمزركشة‏,‏ والفراش يحب الضوء ويتهافت علي مصادره حتي يهبط فيها فيحترق‏,‏ ولذا قيل في المثل أطيش من فراشة‏,‏ وقال‏(‏ تعالي‏):‏ يوم يكون الناس كالفراش المبثوث‏*(‏ القارعة‏:4)‏
    ‏(‏الماهدون‏):‏ و‏(‏المهد‏)‏ في اللغة هو ما يهيأ للغير من فراش‏,‏ يقال‏:‏ مهد الفراش‏(‏ يمهده‏)(‏ تمهيدا‏)‏ و‏(‏مهدا‏)‏ أي بسطه يبسطه بسطا‏,‏ قال‏(‏ تعالي‏):‏
    ‏......‏ قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا‏*‏
    ‏(‏مريم‏:28)‏
    ‏(‏ المهد‏)‏ و‏(‏ المهاد‏)‏ أيضا هو المكان‏(‏ الممهد‏)‏ الموطأ‏.‏ قال ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏
    الذي جعل لكم الأرض مهدا وسلك لكم فيها سبلا‏.......*(‏ طه‏:53)‏
    ويقال‏:(‏ امتهد‏)‏ السنام أي تسوي فصار‏(‏ كالمهد‏)‏ أو‏(‏ المهاد‏),‏ و‏(‏الماهد‏)‏ هو الذي‏(‏ يمهد‏)‏ وجمعه‏(‏ ماهدون‏),‏ قال‏(‏ تعالي‏):‏
    والأرض فرشناها فنعم الماهدون‏*‏
    ‏(‏الذاريات‏:48)‏
    ويقال في اللغة‏:(‏ مهدت‏)‏ لك كذا أي هيأته وسويته‏,‏ قال‏(‏ تعالي‏):‏
    ومهدت له تمهيدا‏*(‏ المدثر‏:14).‏
    وقال‏(‏ عز من قائل‏):‏ من كفر فعليه كفره ومن عمل صالحا فلأنفسهم يمهدون‏*‏
    ‏(‏ الروم‏:44)‏

    بسط الأرض وتمهيدها في القرآن الكريم
    جاء ذكر الأرض في أربعمائة وواحد وستين موضعا من كتاب الله‏,‏ منها ما يشير إلي كوكب الأرض في مقابلة السماء أو السماوات‏,‏ ومنها ما يشير الي اليابسة التي نحيا عليها أو إلي جزء منها‏,‏ ومنها ما يشير الي التربة التي تغطي صخور اليابسة‏,‏ وتفهم الدلالة من سياق الآية الكريمة‏.‏
    وجاء ذكر فرش الأرض‏,‏ وبسطها‏,‏ وتمهيدها‏,‏ وتوطئتها‏,‏ وتسويتها‏,‏ وتذليلها في عشر آيات من آي القرآن الكريم علي النحو التالي‏:‏
    ‏(1)‏ الذي جعل لكم الأرض فراشا‏...‏
    ‏(‏البقرة‏:22)‏
    ‏(2)‏ الذي جعل لكم الأرض مهدا وسلك لكم فيها سبلا‏...(‏ طه‏:53)‏
    ‏(3)‏ الذي جعل لكم الأرض مهدا وجعل لكم فيها سبلا لعلكم تهتدون‏(‏ الزخرف‏:10)‏
    ‏(4)‏ والأرض فرشناها فنعم الماهدون‏(‏ الذاريات‏:48)‏
    ‏(5)‏ هو الذي جعل لكم الأرض ذلولا فأمشوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور
    ‏(‏الملك‏:15)‏
    ‏(6)‏ والله جعل لكم الأرض بساطا‏,‏ لتسلكوا منها سبلا فجاجا‏(‏ نوح‏:20,19)‏
    ‏(7)‏ ألم نجعل الأرض مهادا‏,‏ والجبال أوتادا‏(‏ النبأ‏:7,6)‏
    ‏(8)‏ والأرض بعد ذلك دحاها‏,‏ أخرج منها ماءها ومرعاها‏,‏ والجبال أرساها‏,‏ متاعا لكم ولأنعامكم‏(‏ النازعات‏:33,30)‏
    ‏(9)‏ أفلا ينظرون إلي الإبل كيف خلقت‏,‏ وإلي السماء كيف رفعت‏,‏ وإلي الجبال كيف نصبت‏,‏ وإلي الأرض كيف سطحت‏(‏ الغاشية‏:20,17)(10)‏ والأرض وما طحاها‏(‏ الشمس‏:6)‏
    وجاء ذكر خلق الأرض وذكر عدد من صفاتها وظواهرها وأحداثها في أكثر من مائة وسبعين آية أخري‏,‏ لا أري مجالا لذكرها هنا لأنها إما قد ورد ذكرها في مقالات سابقة‏,‏ أو سوف تناقش في مناسبات قادمة إن شاء الله‏(‏ تعالي‏),‏ حسب الموضوع الذي تعرض له الآية أو الآيات القرآنية الكريمة منها‏.‏

    أقوال المفسرين
    في تفسير قول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏
    والأرض فرشناها فنعم الماهدون
    ‏(‏الذاريات‏:48)‏
    ذكر ابن كثير‏(‏ رحمه الله‏):‏ والأرض فرشناها أي جعلناها فراشا للمخلوقات‏,(‏ فنعم الماهدون‏)‏ أي وجعلناها مهدا لأهلها‏.‏
    وذكر صاحبا تفسير الجلالين رحمهما الله مانصه‏:(‏ والأرض فرشناها‏)‏ مهدناها‏,(‏ فنعم الماهدون‏)‏ نحن‏.‏
    وذكر صاحب الظلال‏(‏ عليه من الله الرحمات‏)‏ قوله‏:‏ فقد أعد الله هذه الأرض لتكون مهدا للحياة كما أسلفنا‏,‏ والفرش يوحي باليسر والراحة والعناية‏,‏ وقد هيئت الأرض لتكون محضنا ميسرا ممهدا‏,‏ كل شيء فيه مقدر بدقة لتيسير الحياة وكفالتها‏:(‏ فنعم الماهدون‏).‏
    وجاء في صفوة البيان لمعاني القرآن لفضيلة المفتي الأكبر الشيخ محمد حسنين مخلوف‏(‏ رحمه الله رحمة واسعة‏)‏ ما نصه‏:(‏ فرشناها‏)‏ مهدناها كالفراش للاستقرار عليها‏.(‏ فنعم الماهدون‏)‏ المسوون المصلحون‏.‏
    وجاء في المنتخب في تفسير القرآن الكريم‏(‏ جزي الله كل من شارك في إخراجه خير الجزاء‏)‏ ما نصه‏:‏
    والأرض بسطناها‏,‏ فنعم المهيئون لها نحن كالمهاد‏.‏
    وذكر صاحب صفوة التفاسير‏(‏ جزاه الله خيرا‏)‏ ما نصه‏:(‏ والأرض فرشناها‏)‏ أي والأرض مهدناها لتستقروا عليها‏,‏ وبسطناها لكم ومددنا فيها لتنتفعوا بها بالطرقات‏,‏ وأنواع المزروعات‏,‏ ولا ينافي ذلك كرويتها‏,‏ فذلك أمر مقطوع به‏,‏ فإنها مع كرويتها واسعة ممتدة‏,‏ فيها السهول الفسيحة والبقاع الواسعة‏,‏ مع الجبال والهضاب ولهذا قال تعالي‏:(‏ فنعم الماهدون‏)‏ أي فنعم الباسطون الموسعون لها نحن‏,‏ وصيغة الجمع للتعظيم‏...‏

    بسط الأرض وتمهيدها في العلوم الحديثة
    أولا‏:‏ تضاريس الأرض الحالية
    تقدر مساحة سطح الأرض الحالية بحوالي‏510‏ ملايين كيلو متر مربع‏,‏ منها‏149‏ مليون كيلو متر مربع يابسة تمثل حوالي‏29%‏ من مساحة سطح الأرض‏,‏ و‏361‏ مليون كيلو متر مربع مسطحات مائية تمثل الباقي من مساحة سطح الأرض‏(71%),‏ ومن هذه النسبة الأخيرة أرصفة قارية تعتبر الجزء المغمور بالمياه من حواف القارات وتقدر مساحتها بحوالي‏173,6‏ مليون كيلو متر مربع‏.‏
    وكل من سطح اليابسة وقيعان البحار والمحيطات ليس تام الأستواء ولكنها متعرجة في تضاريس متباينة للغاية‏,‏ فعلي اليابسة هناك سلاسل الجبال ذات القمم السامقة‏,‏ وهناك التلال متوسطة الارتفاع‏,‏ وهناك الروابي‏,‏ والهضاب‏,‏ والسهول‏,‏ والمنخفضات الأرضية المتباينة‏.‏
    وفي المسطحات المائية هناك البحار الضحلة والبحيرات‏,‏ كما أن هناك البحار العميقة والمحيطات والتي تتدرج فيها الأعماق من الأرصفة القارية الي المنحدرات القارية ثم الي أعماق وأغوار قيعان المحيطات‏.‏
    ويقدر ارتفاع أعلي قمة علي سطح اليابسة‏(‏ وهي قمة جبل إفرست بسلسلة جبال الهيمالايا‏)‏ بأقل قليلا من تسعة كيلو مترات‏(8848‏ مترا‏)‏ بينما يقدر منسوب أخفض نقطة علي سطح اليابسة‏(‏ وهي في حوض البحر الميت‏)‏ بحوالي أربعمائة متر تحت مستوي سطح البحر‏,‏ وحتي قاع البحر الميت الذي تصل أعمق أجزائه الي حوالي ثمانمائة متر تحت مستوي سطح البحر يعتبر جزءا من اليابسة لأنه بحر مغلق‏).‏
    ويصل منسوب أعمق أغوار المحيطات‏(‏ وهو غور ماريانا في قاع المحيط الهادي بالقرب من جزر الفلبين‏)‏ الي حوالي الأحد عشر كيلو مترا‏(11,033‏ متر‏).‏
    وبذلك يصل الفرق بين أعلي وأخفض نقطتين علي سطح الأرض إلي أقل قليلا من العشرين كيلو مترا‏(19,881‏ متر‏),‏ وبنسبة ذلك الي نصف قطر الأرض‏(‏ المقدر بحوالي‏6371‏ كيلو مترا‏)‏ فإن نسبته لا تكاد تتعدي‏0,3%.‏
    ويقدر متوسط منسوب سطح اليابسة بحوالي‏840‏ مترا فوق مستوي سطح البحر‏,‏ بينما يقدر متوسط أعماق البحار والمحيطات بحوالي الأربعة كيلو مترات‏(3729‏ مترا ـ‏4500‏ متر تحت مستوي سطح الماء‏)‏
    وتضاريس الأرض الحالية هي نتيجة صراع طويل بين العمليات الداخلية البانية والعمليات الخارجية الهدمية والتي استغرقت حوالي الخمسة بلايين من السنين‏.‏

    ثانيا‏:‏ الاتزان الأرضي
    لما كان سطح الأرض في توازن تام مع تباين تضاريسه‏,‏ فلابد وأن هذا التباين في التضاريس يعوضه تباين في كثافة الصخور المكونة لكل شكل من أشكال هذه التضاريس‏,‏ فالمرتفعات علي اليابسة لابد وأن يغلب علي تكوينها صخور كثافتها أقل من كثافة الصخور المكونة للمنخفضات من حولها‏,‏ ومن ثم فلابد وأن يكون لتلك المرتفعات امتدادات من صخورها الخفيفة نسبيا في داخل الصخور الأعلي كثافة المحيطة بها‏,‏ ومن هنا كان الاستنتاج الصحيح بأن كل مرتفع أرضي فوق مستوي سطح البحر له امتدادات في داخل الغلاف الصخري للأرض يتناسب مع ارتفاعه‏,‏ وأن كل جبل من الجبال له جذور عميقة من مكوناته الخفيفة تخترق الغلاف الصخري للأرض لتطفو في نطاق الضعف الأراضي حيث تحكمها قوانين الطفو المعروفة كما تحكم أي جسم طاف في مياه البحار والمحيطات من مثل جبال الجليد والسفن‏.‏
    وهذه الامتدادات الداخلية للجبال تتراوح من‏10‏ الي‏15‏ ضعف الارتفاع فوق مستوي سطح البحر وذلك بناءا علي كثافة صخورها‏,‏ وكثافة الوسط الغائرة فيه‏,‏ ومنسوب إرتفاعها‏,‏ وكلما برت عوامل التحات والتجوية والتعرية من قمم الجبال فإنها ترتفع إلي أعلي للمحافظة علي ظاهرة الاتزان الأرضي‏,‏ وتظل عملية الارتفاع إلي أعلي مستمرة حتي تخرج جذور الجبل من نطاق الضعف الأرضي بالكامل‏,‏ وهنا يتوقف الجبل عن الارتفاع‏,‏ وتظل عمليات التجوية والتحات والتعرية مستمرة حتي تكشف تلك الجذور‏,‏ وبها من خيرات الله في الأرض ما لا يمكن أن يتكون إلا تحت مثل تلك الظروف العالية من الضغط والحرارة والتي لاتتوفر إلا في جذور الجبال‏.‏

    ثالثا‏:‏ بدايات تكون تضاريس سطح الأرض
    تشير الدراسات الحديثة للأرض إلي أن هذا الكوكب بدأ علي هيئة كومة من الرماد الذي ليس فيه شيء أثقل من السيليكون‏,‏ ثم رجم بوابل من النيازك الحديدية التي تحركت الي قلبه بحكم كثافتها العالية فانصهرت وساعدت علي صهر كومة الرماد تلك‏,‏ وعلي تمايزها الي سبع أرضين‏:‏ لب صلب داخلي اغلبه الحديد والنيكل‏,‏ يلية الي الخارج لب سائل يغلب علي تركيبه ايضا الحديد والنيكل‏,‏ ثم أربعة أو شحة متمايزة تقل كثافتها كما تتناقص نسبة الحديد فيها باستمرار من الداخل الي الخارج‏,‏ ثم الغلاف الصخري للأرض‏.‏
    ومع تبرد قشرة الأرض وتيبسها‏,‏ ومع بدء الأنشطة البركانية العنيفة فيها تصاعدت الغازات والأبخرة التي كونت غلافيها الغازي والمائي‏,‏ كما تصاعدت الطفوح والحمم والفتات الصخرية البركانية التي جددت الغلاف الصخري للأرض‏(‏ مرحلة دحو الأرض‏),‏ وبتكون الغلاف المائي للأرض أحيط كوكبنا بمحيط غامر غطي سطحه بالكامل‏,‏ وتحت مياه هذا المحيط الغامر بدأت عمليات التصدع في تمزيق قاعه الي عدد من الألواح التي بدأت في التحرك متباعدة عن بعضها البعض أو متصادمة مع بعضها البعض أو منزلقة عبر بعضها البعض في حركية‏(‏ ديناميكية‏)‏ ساعدها دوران الأرض حول محورها‏,‏ وتدفق الصهارة الصخرية والحمم البركانيةعبر صدوع القاع‏,‏ في هذا المحيط الغامر‏,‏ وتيارات الحمل في نطاق الضعف الأرضي من تحتها‏,‏ وبنمو تلك الجزر البركانية والتحامها مع بعضها تكونت القارة الأم التي طفت بصخورها الخفيفة نسبيا فوق قاع المحيط الغامر المكون اساسا من الصخور البازلتية الأعلي كثافة‏.‏
    وبتكرر تصادم الألواح الصخرية المختلفة المكونة لقاع المحيط الغامربكتلة القارة الأم تكونت السلاسل الجبلية التي ألصقت بحواف تلك القارة بالتدريج مضيفة الي مساحتها مساحات جديدة باستمرار‏,‏ ومبطئة لحركتها التي بدأت سريعة وعنيفة بشكل ملحوظ‏.‏
    وبارتفاع درجات الحرارة تحت أحزمة محددة من الكتلة القارية الأولي بفعل التحلل النووي للعناصر المشعة فيها‏,‏ وتكون ما يسمي بالنقاط الحارة‏,‏ وبدفع تيارات الحمل في نطاق الضعف الأرضي من تحتها تفتتت تلك القارة الأم الي عدد من القارات‏,‏ وبدأت الحركات الداخلية للأرض في دفع تلك القارات للتباعد عن‏/‏ أو للتقارب من بعضها البعض‏,‏ وكذلك في دفع الألواح الصخرية المكونة لقيعان المحيطات متباعدة عن بعضها البعض لتحقق ظاهرة توسع قيعان البحار والمحيطات‏,‏ وتجدد مادتها باستمرار‏,‏ وللتصادم مع مايقابلها من الألواح الصخرية المكونة لكتل القارات لتضيف إليها مزيدا من السلاسل الجبلية باستمرار‏,‏ ولا تتوقف هذه الحركات الأرضية العنيفة إلا باصطدام قارتين بعد تلاشي قاع المحيط الذي كان يفصل بينهما تحت إحدي القارتين‏,‏ وباصطدامهما تتكون اعلي السلاسل الجبلية كما حدث عند اصطدام الهند بالقارة الآسيوية‏/‏ الأوروبية‏.‏
    وكما ينغلق محيط من المحيطات باصطدام قارتين كانتا مفصولتين عن بعضهما البعض بمياهه‏,‏ قد تنقسم قارة من القارات بواسطة تصدع في أحد أجزائها يتحول إلي انهدام علي هيئة واد خسيف او غور عميق من أغوار الأرض تنشط فيه عملية الهبوط الي ما دون منسوب المياه في البحار والمحيطات المجاورة فتندفع مياهها إلي هذا الغور محولة إياه الي بحر طولي شبيه بالبحر الأحمر‏,‏ تنشط فيه عملية اتساع القاع حتي تحوله الي محيط‏.‏
    وهذه الدورة من دورات الحركات الأرضية تسمي دورة المحيط والقارة والتي قد يتحول بواسطتها المحيط الي قارة او يتلاشي بالكامل تحت احدي القارات‏,‏ وقد تنقسم القارة‏.‏ الي قارتين بتكون بحر طولي فيها يظل يتسع حتي يصل الي حجم المحيط‏.‏

    رابعا‏:‏ دورات تغير شكل الارض
    بهذا المفهوم لنشأة محيطات وقارات الأرض والذي يعرف باسم مفهوم تحرك ألواح الغلاف الصخري للأرض ثبت أن القارات تبدأ بسلاسل من الجبال‏,‏ شديدة الوعورة‏,‏ قاسية التضاريس‏,‏ لاتصلح لزراعة‏,‏ ولا لصناعة ولا لانتقال‏,‏ ولا لعمران‏,‏ ثم يسخر الله تعالي عمليات التجويه المختلفة‏,‏ وعمليات الحت والنقل والتعرية والترسيب بواسطة كل من الرياح والمياه الجارية والمجالد والجاذبية الأرضية في تفتيت وتعرية التضاريس من الأطواف‏,‏ والمنظومات والسلاسل والاحزمة الجبلية ومجموعاتها المعقدة‏,‏ وتحويلها الي تلال متوسطة الارتفاع يتم بريها إلي سهول منبسطة مع الزمن‏,‏ كما يتم شقها بواسطة أودية عميقة تجري فيها الأنهار‏,‏ وتحمل رسوبياتها الي السهول والمنخفضات وفي النهاية الي قيعان البحار والمحيطات مكونة دالات عملاقة تتقدم علي حساب البحار التي تصب فيها‏,‏ وهنا تنتهي دورة تعرية سطح الأرض وتبدأ دورة الصخور وغيرها من الدورات التي لعبت ولاتزال تلعب ادوارا هامة في تسوية سطح الأرض وتمهيدها‏,‏ وشق السبل فيها وتكوين التربة اللازمة للزراعة وللإنبات‏,‏ وتركيز العديد من الثروات المعدنية‏,‏ وتزويد البحار والمحيطات بالاملاح اللازمة لحفظ مياهها من الفساد‏,‏ ولتوفير البيئات المتعددة لبلايين الكائنات الحية التي تحيا فيها‏,‏ والقادرة علي ترسيب سمك هائل من املاح وصخور المتبخرات منها عند تبخرها أو تبخيرها‏,‏ وبصفة عامة تبدا دورات عديدة لجعل الأرض صالحة للعمران‏.‏
    وقد استمرت عمليات تشكيل سطح الأرض بواسطة العمليات الخارجية الأصل من التجوية والنقل والتآكل‏(‏ التحات‏)‏ والتي تجمع كلها تحت مسمي التعرية اي تعرية الصخور بنقل حطامها الناتج عن عمليات التجوية والتحات إلي مكان آخر لتبقي الصخور مكشوفة تعاني من تلك العمليات من جديد‏,‏ حتي تتحول المنطقة شديدة التضاريس إلي سهل تحاتي‏.‏ ويكمل عمليات التعرية عمليات الترسب بمعني توضع الفتات الصخري الناتج عن عمليات التعرية إما في مكان مؤقت أو في مكان تستقر فيه لتكون مختلف أنواع الرسوبيات ومن ثم الصخور الرسوبية‏..‏ وعمليا الترسب هذه إما أن تتم بطريقة ميكانيكية أو بطريقة كيميائية‏,‏ أو بتدخل الكائنات الحية بعد خلقها علي سطح الأرض‏.‏
    كذلك فإن العمليات الداخلية من مثل الهزات الأرضية‏,‏ والثورانات البركانية وغيرها من حركات الصهارات الصخرية‏,‏ والحركات البانية للجبال تلعب دورا هاما في إعداد سطح الأرض لدورة تضاريسية جديدة تتعرض لعوامل التعرية المختلفة حتي يتم تمهيد سطح الأرض وبسطه‏,‏ وشق الفجاج والسبل فيه‏,‏ وتكون المجاري المائية والبحيرات الداخلية والأغوار والمنخفضات الأخري فيه‏,‏ وتظل الأرض يتبادلها البناء والهدم‏,‏ في دورات متتالية تسمي باسم دورات شكل الأرض أو دورات التحات‏.‏

    خامسا‏:‏ عودة الاتزان الارضي‏:‏
    لما كانت ظاهرة الاتزان الأرضي تختل بفعل عوامل التعرية‏,‏ كما تختل بترسب كميات كبيرة من الفتات الصخري الناتج عنها فوق مناطق أخري من سطح الأرض‏,‏ فإن قوي الجاذبية الأرضية تلعب دورها في إعادة التوازن من جديد‏,‏ فعندما تنخفض القشرة الأرضية عند تعرضها لأحمال زائدة فإن ذلك ينتج عن تحرك وزن مكافئ من الصهارة الصخرية في نطاق الضعف الأرضي تحت نفس المنطقة إلي المناطق التي بريت صخورها فتؤدي إلي رفعها‏,‏ وتسمي العملية الأولي بالتضاغط الأرضي‏,‏ والثانية بالارتداد التضاغطي‏,‏ وبذلك تستمر عمليات الاتزان الأرضي مواكبة لعمليات التعرية باستمرار طوال دورات البناء والتحات‏.‏ وبذلك يغطي الغلاف الصخري للأرض بغلالة مختلفة السمك من التربة الصلصالية أو الغرينية أو الرملية أو غيرها من الرواسب الصخرية المفروطة من مثل الرمال والحصباء والحصي‏,‏ ويتباين سمك التربة بتباين نوع الصخور‏,‏ وتضاريس الأرض‏,‏ والظروف المناخية السائدة فيها‏,‏ وعوامل التعرية المؤثرة عليها من رياح أو مياه جارية‏,‏ أو مجالد أو بحار ومحيطات وتتوقف عمليات التعرية عندما يصل سطح الأرض إلي مستوي سطح البحر والذي يعرف باسم مستوي القاعدة وإذا تغير منسوب هذا المستوي إما بارتفاع اليابسة أو بانخفاض منسوب سطح البحر‏,‏ فإن عوامل التعرية تنشط من جديد حتي يصل مستوي سطح الأرض إلي مستوي القاعدة الجديد‏,‏ وعلي العكس من ذلك فإنه إذا ارتفع منسوب الماء في البحار والمحيطات دون اختلاف في منسوب الأرض‏,‏ توقفت عوامل التعرية عند خط القاعدة الجديد‏,‏ وقد تؤدي عمليات تسوية سطح الأرض إلي طغيان مياه البحار علي أجزاء من اليابسة كما تؤدي عمليات بناء سطح الأرض إلي انحساره عنها مما كان له أعظم الأثر في تهيئة الأرض لاستقبال الحياة‏.‏
    وظلت تضاريس الأرض تتعاورها عمليات البناء والهدم منذ اللحظة الأولي لنشأتها إلي يومنا الراهن‏,‏ وإلي أن يرث الله‏(‏ تعالي‏)‏ الأرض ومن عليها‏,‏ بمعني تكون الجزر البركانية في أواسط المحيطات ونموها إلي قارات صغيرة أو شبه القارات‏,‏ ثم اصطدامها والتحامها مع بعضها البعض علي هيئة قارة أو عدد من القارات يبدأ كل منها بالنمو بإضافة سلاسل جبلية إلي حوافها حتي تصل إلي أقصي حجم لها‏,‏ ثم تتقارب تلك القارات من بعضها البعض حتي تلتحم في النهاية لتكون قارة واحدة‏,‏ ثم تعاود هذه القارة التفتت إلي عدد من القارات التي تبدأ في التباعد عن بعضها البعض تاركة بينها محيطات جديدة‏,‏ ثم تبدأ قيعان المحيطات الجديدة في التصدع وممارسة عملية اتساع وتجديد في الصخور المكونة لها‏,‏ فتصطدم قيعان المحيطات بالقارات المقابلة مكونة عددا من السلاسل الجبلية التي تضاف إلي حواف القارات فتنمو وتندفع بالتدريج مع هذا النمو إلي قلب القارة حيث تكون عوامل التعرية قد برتها وحولتها إلي مايسمي بالدروع القديمة‏(‏ الرواسخ‏),‏ وتكون سلاسل جبلية جديدة قد تكونت عند حافة القارة‏,‏ وهكذا تتحول المحيطات إلي قارات‏,‏ وتتفتت القارات لتفصلها بحار طولية تتسع بالتدريج لتتحول إلي محيطات جديدة في دورة القارة‏/‏ المحيط‏,‏ والتي تؤكد لنا أن أرضنا التي بدأت بمحيط غامر تحولت إلي قارة جبلية شديدة التلاحم والوعورة‏,‏ ثم تعرضت عبر ملايين السنين لعوامل الهدم الخارجية من رياح ومياه جارية ومجالد وعمليات المد والجزر وأعمال الكائنات الحية‏(‏ منذ خلقها‏)‏ التي سوت تلك التضاريس وشقت فيها السبل والمجاري المائية والسهول والوديان وكونت التربة التي تنتشر علي هيئة غطاء رقيق للصخور وفي السهول والمنخفضات وفي قيعان البحار والمحيطات‏.‏ ويظل هذا الصراع بين عوامل الهدم الخارجية لتضاريس الأرض حتي تصل بها إلي منسوب سطح البحر أو إلي مستوي قريب من ذلك حين يتوقف الصراع‏,‏ أو تتدخل عوامل البناء الداخلية فتعيد رفع تضاريس الأرض فيبدأ الصراع من جديد‏.‏
    وفي دورات تكون القارات وتبادلها مع المحيطات‏,‏ ودورات البناء والهدم علي سطح القارات تتكون السهول الخصبة‏,‏ والتربة الغنية‏,‏ والصخور الرسوبية المختلفة التي تحوي في أحشائها الكثير من الخيرات الأرضية من مثل النفط‏,‏ والغاز الطبيعي‏,‏ والفحم‏,‏ والمياه تحت السطحية‏,‏ وركازات العديد من المعادن الاقتصادية التي يمكن أن تتكون أثناء عمليات الترسب أو بواسطتها‏,‏ ولولا ذلك كله ما أنبتت الأرض ولا كانت صالحة للعمران‏...!!‏
    ومعدلات تجمع الرسوبيات تتباين تباينا شديدا بتباين نوع الراسب المتكون‏,‏ والعوامل المساعدة علي ترسبه‏,‏ وقد وجد أن ذلك يتراوح بين المائة والمائتي سنة لتجمع السنتيمتر الواحد من سمك الطبقات المترسبة‏,‏ بينما تتراوح معدلات التعرية بين ثلاث سنوات وثلاثمائة سنة لإزالة سنتيمتر واحد من كتلة الصخور‏,‏ وهذا يعني أن عمليات تسوية سطح الأرض حتي أصبح صالحا للعمران قد استهلكت من الطاقة والوقت مالاتستطيع البشرية مجتمعة عبر عصور وجودها علي سطح هذا الكوكب‏,‏ وبكل ماجمعت من ثروات أن تقوم بالوفاء بتكلفته‏,‏ ومن هنا يمن علينا ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ بقوله‏(‏ عز من قائل‏)‏
    والأرض فرشناها فنعم الماهدون‏.‏
    ‏(‏الذاريات‏:48)‏
    وهذه الحقائق لم تصل إلي علم الانسان إلا في القرنين الأخيرين‏,‏ وفي العقود المتأخرة منهما‏,‏ ولم تتبلور أمام أنظارالعلماء إلا منذ عقود قليلة‏,‏ وورودها في كتاب الله الذي أنزل من قبل ألف وأربعمائة من السنين هو شهادة حق علي أن القرآن الكريم هو كلام الله الخالق‏,‏ وأن النبي الخاتم الذي تلقاه كان موصولا بالوحي ومعلما من قبل خالق السماوات والأرض‏,‏ فصلي الله وسلم وبارك عليه وعلي آله وصحبه ومن تبع هداه ودعا بدعوته إلي يوم الدين والحمد لله رب العالمين‏.‏

    صفحة الأحاديث النبوية

    http://www.facebook.com/pages/الاحاد...01747446575326

  6. #36
    الصورة الرمزية طالب عفو ربي
    طالب عفو ربي غير متواجد حالياً الله ربي ومحمد رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,600
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-11-2014
    على الساعة
    05:10 PM

    افتراضي


    ‏(34)..‏ ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف ألوانها وغرابيب سود
    بقلم :د. زغـلول النجـار
    هذه الآية الكريمة جاءت في نهاية الثلث الثاني من سورة فاطر‏,‏ وهي سورة مكية استهلت بحمد الله ـ تعالي ـ فاطر السماوات والأرض‏(‏ أي خالقهما علي غير مثال سابق‏),‏ وجاعل الملائكة رسلا إلي أنبيائه ورسله خاصة وإلي بقية عباده‏,‏ بصفة عامة‏,‏ والملائكة خلق متعددو الأجنحة‏,‏ واستعرضت السورة عددا من صفات الله وأسمائه ومنها‏:‏ أنه ـ تعالي ـ الخالق‏,‏ الرازق‏,‏ القادر‏,‏ القدير‏,‏ العزيز‏,‏ الحكيم‏,‏ المنعم‏,‏ الحليم‏,‏ العليم‏,‏ الغفور‏,‏ البصير‏,‏ الشكور‏,‏ الخبير‏,‏ الواحد‏,‏ الأحد‏,‏ الفرد‏,‏ الصمد‏,‏ صاحب الرحمات الواسعة‏,‏ الذي يفتح للناس منها مالا يمكن لأحد أن يغلقه‏,‏ ويغلق ما لا يمكن لأحد أن يفتحه‏...!!!‏ وتذكر السورة الكريمة الناس بنعم الله ـ تعالي ـ عليهم‏,‏ وتستنكر جحودهم لها‏..,‏ وتثبت رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ في مواجهة تكذيب الكافرين لنبوته بتقرير أن الرسل من قبل قد كذبوا‏,‏ علي الرغم من أنهم جاءوا أممهم بالمعجزات الواضحات والوحي المنزل بالهداية الربانية‏,‏ فأخذهم الله أخذا شديدا عقابا لهم علي كفرهم‏,‏ وأن الأمور كلها مردها إلي الله ـ تعالي ـ فيجازي كلا بما يستحق‏.‏
    وتؤكد سورة فاطر أن وعد الله حق‏,‏ وعليه فلا يجوز للخلق أن يغتروا بالدنيا فتلهيهم عن الاخرة‏,‏ ولا أن ينخدعوا بالشيطان وهو عدو لهم فيثنيهم عن اتباع الهداية الربانية‏,‏ ويمنيهم بالمغفرة مع الاغراق في معاصي الله‏,‏ ومن ثم فلابد من مقابلة الشيطان بالعداوة التي يستحقها‏,‏ لأنه من خبثه وعداوته للانسان يحرص علي تزيين سوء عمله له حتي يراه حسنا فيقوده بذلك إلي النار‏...!!‏

    وتؤكد السورة كذلك علي أن العزة لله‏,‏ فمن أرادها فسوف يجدها في طاعة الله‏,‏ وأن الذين كفروا سوف يلقون عذابا شديدا‏,‏ وأن الذين أمنوا وعملوا الصالحات لهم من الله مغفرة وأجر كبير‏,‏ وأن الله ـ تعالي ـ يضل من يشاء ممن ارتضوا الضلال سبيلا‏,‏ ويهدي من يشاء ممن اختاروا الهداية سبيلا‏,‏ وتضرب السورة الامثال للناس من حياتهم‏,‏ وتوصي الرسول الخاتم ـ صلي الله عليه وسلم ـ ألا يحزن علي مصير الضالين لأن الله ـ تعالي ـ عليم بما يصنعون‏.‏
    وتحذر سورة فاطر من الشرك بالله‏,‏ وتؤكد عجز الشركاء المزعومين‏,‏ وحاجتهم‏,‏ بل وحاجة الخلق جميعا إلي الله ـ تعالي ـ‏,‏ وأنه سبحانه غني عن العالمين‏,‏ ومن قبيل التقريع تذكر المشركين بالله بأن شركاءهم لا يستطيعون خلق شيء في الأرض‏,‏ وليست لهم أدني شراكة في السماوات‏,‏ وأنهم لم يتلقوا تفويضا من الله ـ تعالي ـ بذلك‏,‏ وعلي الرغم من ادعائهم‏,‏ وقسمهم كذبا بالله أنهم اذا جاءهم نذير فسوف يكونون أهدي من غيرهم من الأمم‏,‏ فإنهم لما جاءهم النذير ازدادوا نفورا من الحق‏,‏ وأن هؤلاء الظالمين لا يعد بعضهم بعضا الا ظنا كاذبا‏,‏ وقد استمرأوا الخروج علي منهج الله استكبارا في الأرض‏,‏ ومكرا سيئا بأهلها‏,‏ والمكر السيء لا يحيق الا بأهله‏,‏ ولم يعتبروا بما حدث للأمم السابقة عليهم‏,‏ والتي كانت قد سارعت بالكفر‏,‏ وعاجلهم الله ـ تعالي ـ بالعقاب علي كفرهم وقد كانوا أكثر قوة منهم‏,‏ وهي سنة من سنن الله التي لا تبديل لها‏,‏ ولا تغيير فيها‏.‏

    وتؤكد السورة الكريمة أن الله ـ تعالي ـ قادر علي استبدال الخلائق بغيرهم‏.‏ وما أيسر ذلك عليه ـ سبحانه ـ‏,‏ وأن كل نفس مسئولة عن عملها‏,‏ وأنها لا تحمل وزر غيرها‏,‏ وأن الرسول الخاتم ـ صلي الله عليه وسلم ـ مطالب بإنذار الذين يخشون ربهم بالغيب فيعبدوه بما أمر‏,‏ وأن من يسعي إلي تزكية نفسه فإن فضل ذلك مردود عليه‏,‏ وأن مصائر الخلق جميعا إلي الله ـ تعالي ـ فيجازي كلا بما هو أهل له‏,‏ وأن الأضداد لا يستوون أبدا‏..,‏ وأن هذا النبي والرسول الخاتم قد أرسل بالحق الذي أرسل به الأنبياء والمرسلون من قبل لأن عدل الله ـ تعالي ـ يقتضي ألا يحاسب الخلائق بغير إنذار مسبق‏.‏
    وتمتدح السورة الكريمة الذين يتلون كتاب الله‏,‏ ويقيمون الصلاة‏,‏ وينفقون مما رزقهم الله سرا وعلانية رجاء رحمة الله الذي يوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله‏.‏

    وتؤكد السورة في ختامها أن خطايا الناس كثيرة‏,‏ ولكن الله يؤخرهم إلي أجل مسمي‏.‏ وهو ـ تعالي ـ البصير بهم‏.‏
    وبالاضافة إلي التأكيد في أكثر من موضع من سورة فاطر أن الله ـ تعالي ـ عليم بكل شيء‏,‏ ومحيط بكل شيء فإن السورة تستشهد بعدد كبير من الآيات الكونية علي صدق القضايا التي أوردتها‏,‏ ومن ذلك‏:‏ تصريف الرياح‏,‏ وإرسال السحاب‏,‏ وإنزال المطر‏,‏ وإحياء موات الأرض‏,‏ وخلق البشر من تراب‏,‏ ثم من نطفة‏,‏ وجعل الزوجين منها‏,‏ واختلاط البحرين دون امتزاج كامل‏,‏ وإخراج بعض ما يؤكل وما يتزين به منهما‏,‏ وجري السفن فيهما‏,‏ وولوج كل من الليل والنهار في الآخر وتسخير كل من الشمس والقمر‏,‏ واختلاف ألوان كل من الثمار‏,‏ والجدد القاطعة لصخور الجبال‏,‏ والناس‏,‏ والدواب‏,‏ والأنعام‏,‏ والامساك بالسماوات والأرض أن تزولا‏,‏ وبكل ما هو في ملك الله ـ تعالي ـ‏,‏ وكل شيء ملكه فهو ـ تعالي ـ رب كل شيء ومليكه‏,‏ وغيره لا يملك شيئا‏,‏ وأن الذين يعلمون شيئا من ذلك من عباد الله هم الذين يخشون ربهم بالغيب‏...!!!‏

    وهذه الآيات الكونية تحتاج إلي مجلدات في دراستها‏,‏ وإظهار جوانب الاعجاز العلمي فيها‏,‏ إلي جانب ما تحمله من الدلالات المنطقية المقنعة علي طلاقة القدرة إلالهية في إبداع الخلق‏,‏ ولذلك سوف أقتصر هنا علي آية واحدة فقط منها وهي آية اختلاف ألوان الجدد القاطعة لصخور الجبال‏,‏ وقبل الدخول في ذلك لابد من استعراض الدلالات اللغوية لألفاظ الآية الكريمة ولأقوال المفسرين فيها ألا وهي قول الحق ـ تبارك وتعالي ـ‏:...‏ ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف ألوانها وغرابيب سود

    الدلالة اللغوية



    ‏(1)(‏ الجبل‏)‏ في اللغة العربية ما ارتفع من الأرض إذا عظم وطال‏,‏ والجبل‏:‏ هو الغليظ من كل شيء‏,‏ جمعه‏(‏ جبال‏)‏ و‏(‏ أجبال‏)‏ و‏(‏ أجبل‏)‏ ويقال‏:(‏ أجبل‏)‏ المسافر‏,‏ و‏(‏تجبل‏)‏ و‏(‏ جابل‏)‏ أي صار إلي‏(‏ الجبل‏),‏ بمعني وصل اليه أو دخله وسكن فيه‏.‏
    ويقال لكل من الحية والداهية‏(‏ ابنة الجبل‏)‏ لأن‏(‏ الجبل‏)‏ مأواها في الأولي‏,‏ ولأن الداهية تثقل كما يثقل الجبل في الثانية‏,‏ كما يقال لصدي الصوت‏(‏ ابن الجبل‏),‏ ويقال للقوة أو الصلابة في الأرض‏:(‏ الجبلة‏)‏ و‏(‏ الجبلة‏)‏ و‏(‏الجبلة‏)‏ و‏(‏الجبلة‏).‏

    كذلك يقال للأبدان‏:(‏ جبال‏),‏ ففلان‏(‏ مجبول‏)‏ أو‏(‏ خطير الجبال‏)‏ أي عظيم البدن تشبيها‏(‏ بالجبال‏)‏
    و‏(‏الجبل‏):‏ ساحة البيت‏,‏ أو الكثير من أي شيء يقال‏:(‏ تجبل‏)‏ ما عنده أي استنظفه‏,‏ ويقال‏:‏ حي‏(‏ جبل‏)‏ أي كثير الناس‏:‏ والجبل و‏(‏الجبلة‏)‏ الجماعة من الناس‏,‏ أو الكثير من كل شيء‏,‏ أو السنة المجدبة‏.‏

    و‏(‏الجبلة‏):‏ المادة السائلة بداخل الخلية الحية‏(‏ البروتوبلازم أو السيتوبلازم‏).‏ ويقال‏:(‏ جبله‏)‏ الله‏(‏ جبلا‏)‏ أي خلقه وفطره علي صفة من الصفات‏,‏ من مثل قولك‏:(‏ جبله‏)‏ الله علي الكرم أي فطره عليه‏,‏ و‏(‏ الجبلة‏)‏ و‏(‏ الجبلة‏)‏ الخلقة والطبيعة‏,‏ و‏(‏الجبلي‏)‏ هو الفطري من كل شيء‏,‏ و‏(‏الجبلة‏):‏ الأصل‏,‏ وأصله الوجه وما استقبلك منه‏.‏
    ويقال‏:(‏ جبل‏)‏ التراب‏(‏ جبلا‏)‏ أي صب عليه الماء ودعكه حتي صار طينا‏.‏ و‏(‏ جبله‏)‏ أي قطعه قطعا شتي‏,‏ و‏(‏أجبله‏)‏ أي وجده بخيلا‏,‏ و‏(‏الجبل‏)‏ هو الممسك البخيل‏,‏و‏(‏ أجبل‏)‏ أي فشل وأخفق‏.‏

    ‏(2)(‏ جدد‏):(‏ الجدة‏)‏ في اللغة‏(‏ بالضم‏)‏ هي الطريقة أو العلامة الظاهرة والجمع‏(‏ جدد‏).‏ والصفة‏(‏ مجدود‏),‏ والجدد هي الطرائق المختلفة الألوان‏,‏ قال الجوهري‏:‏ والجدة‏:‏ الخطة التي في ظهر الحمار تخالف لونه‏.‏ قال‏(‏ تعالي‏):‏ ومن الجبال جدد بيض وحمر‏,‏ قيل في تفسيرها هي ـ طرائق تخالف لون الجبل‏,(‏ والجادة‏)‏ معظم الطريق‏,‏ والجمع‏(‏ جواد‏)‏ بتشديد الدال‏,‏ و‏(‏جد‏)‏ الشيء‏(‏ يجد‏)(‏ جدة‏)‏ بكسر الجيم فيهما أي صار جديدا و‏(‏الجديد‏)‏ جمعه‏(‏ جدد‏),‏ و‏(‏الجد‏)‏ هو الاجتهاد في الأمر‏,‏ تقول منه‏(‏ جد‏)(‏ يجد‏)‏ و‏(‏يجد‏)‏ و‏(‏أجد‏)‏ في الأمر أي اجتهد فيه‏.‏
    و‏(‏الجد‏)‏ بالكسر ضد الهزل تقول منه‏:(‏ جد‏)(‏ يجد‏)‏ و‏(‏يجد‏)‏ في الأمر أي أخذه علي محمل‏(‏ الجد‏),‏ و‏(‏أجد‏)‏ تأتي بمعني عظم‏,‏ وقوله‏(‏ تعالي‏):‏ وأنه تعالي جد ربنا ما اتخذ صاحبة ولا ولدا‏(‏ الجن‏:3)‏ أي عظمة ربنا‏.‏

    و‏(‏الجد‏):‏ الحظ والبخت والثراء والجمع‏(‏ الجدود‏),‏ والصفة‏(‏ المجدود‏)‏ أي المحظوظ أو الثري‏,‏ و‏(‏الجد‏)‏ أيضا هو أبو الأب‏,‏ وأبو الأم‏,‏ وهو كذلك قطع الأرض المستوية‏.‏
    و‏(‏الجديد‏)‏ هو كل ما أحدث إنشاؤه‏,‏ و‏(‏الجديدان‏)‏ و‏(‏الأجدان‏)‏ هما الليل والنهار‏,‏ ولذلك قيل‏:‏ و‏(‏جد‏)‏ الشيء أي قطعه

    ‏(3)(‏ غرابيب‏):‏ هي جمع‏(‏ غربيب‏)‏ ومعناه شديد السواد أو المشبه بالغراب في السواد‏,‏ وفي قول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏ غرابيب سود نجد أن لفظة‏(‏ سود‏)‏ بدل من‏(‏ غرابيب‏)‏ لأن توكيد الألوان لايتقدم‏,‏ فيقال‏:‏ أحمر قاني ولايقال قاني أحمر‏,‏ وكلمة‏(‏ غربيب‏)‏ قد تكون مستمدة من اسم‏(‏ الغراب‏)‏ لسواده‏,‏ كما قد تكون مستمدة من‏(‏ الغربة‏)‏ و‏(‏الاغتراب‏),‏ أو من‏(‏ التغريب‏),‏ أو من‏(‏ الغرب‏)‏ و‏(‏المغرب‏)‏ لغيبة كل من ضوء الشمس ونور النهار فيه‏,‏ ويعبر عن شدة السواد إذا قيل أسود غربيب‏.‏ وهو السائد‏,‏ كما قد يقال‏:‏ غربيب أسود وهو قليل‏.‏

    أقوال المفسرين
    في تفسير قوله‏(‏ تعالي‏):‏ ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فأخرجنا به ثمرات مختلفا ألوانها ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف ألوانها وغرابيب سود ومن الناس والدواب والأنعام مختلف ألوانه كذلك إنما يخشي الله من عباده العلماء إن الله عزيز غفور
    ‏(‏فاطر‏:28,27)‏

    ذكر ابن كثير‏(‏ يرحمه الله‏)‏ مانصه‏:‏ يقول تعالي منبها علي كمال قدرته في خلقه الأشياء المتنوعة المختلفة من الشيء الواحد‏,‏ وهو الماء الذي ينزله من السماء‏,‏ يخرج به ثمرات مختلفا ألوانها‏....‏ كما هو الشاهد من تنوع ألوانها وطعومها وروائحها‏,‏ كما قال تعالي في الآية الأخري‏:(‏ يسقي بماء واحد ونفضل بعضها علي بعض في الأكل إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون‏),‏ وقوله تبارك وتعالي‏:(‏ ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف ألوانها‏)‏ أي وخلق الجبال كذلك مختلفة الألوان كما هو المشاهد أيضا من بيض وحمر‏,‏ وفي بعضها طرائق وهي الجدد جمع جدة مختلفة الألوان أيضا‏,‏ قال ابن عباس‏:‏ الجدد الطرائق‏,‏ ومنها غرابيب سود‏,‏ قال عكرمة‏:‏ الغرابيب الجبال الطوال السود‏,‏ وقال ابن جرير‏:‏ والعرب إذا وصفوا الأسود بكثرة السواد‏,‏ قالوا‏:‏ أسود غربيب‏,‏ ولهذا قال بعض المفسرين في هذه الآية‏:‏ هذا من المقدم والمؤخر في قوله تعالي‏:(‏ وغرابيب سود‏)‏ أي سود غرابيب‏,‏ وفيما قاله نظر‏..‏ فتبارك الله أحسن الخالقين‏...,‏ ولهذا قال تعالي بعد هذا‏(‏ إنما يخشي الله من عباده العلماء‏)‏ أي إنما يخشاه حق خشيته العلماء العارفون به‏,‏ لأنه كلما كانت المعرفة للعظيم القدير أتم والعلم به أكمل‏,‏ كانت الخشية له أعظم وأكثر‏.....‏

    وذكر صاحبا تفسير الجلالين‏(‏ جزاهما الله خيرا‏)‏ مانصه‏:...(‏ ومن الجبال جدد‏)‏ جمع جدة‏,‏ أي طريق في الجبل وغيره‏...(‏ مختلف ألوانها‏)‏ بالشدة والضعف‏,(‏ وغرابيب سود‏)‏ عطف علي جدد أي صخور شديدة السواد‏,‏ يقال كثيرا‏:‏ أسود غربيب‏,‏ وقليلا‏:‏ غربيب أسود
    وذكر صاحب الظلال‏(‏ رحمه الله رحمة واسعة‏)‏ مانصه‏:...‏ وينتقل من ألوان الثمار إلي ألوان الجبال نقلة عجيبة في ظاهرها‏,‏ ولكنها من ناحية دراسة الألوان تبدو طبيعية‏.‏ ففي ألوان الصخور شبه عجيب بألوان الثمار وتنوعها وتعددها‏,‏ بل إن فيها أحيانا مايكون علي شكل بعض الثمار وحجمها كذلك حتي لاتكاد تفرق من الثمار صغيرها وكبيرها‏!‏
    ‏(‏ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف ألوانها وغرابيب سود‏)‏

    والجدد الطرائق والشعاب‏.‏ وهنا لفتة في النص صادقة‏,‏ فالجدد البيض مختلف ألوانها فيما بينها‏.‏ والجدد الحمر مختلف ألوانها فيما بينها‏.‏ مختلف في درجة اللون والتظليل والألوان الأخري المتداخلة فيه‏,‏ وهناك جدد غرابيب سود‏,‏ حالكة شديدة السواد‏.‏
    واللفتة إلي ألوان الصخور وتعددها وتنوعها داخل اللون الواحد‏,‏ بعد ذكرها إلي جانب ألوان الثمار تهز القلب هزا‏,‏ وتوقظ فيه حاسة الذوق الجمالي العالي‏...‏ هذا الكتاب الكوني الجميل الصفحات العجيب التكوين والتلوين‏,‏ يفتحه القرآن ويقلب صفحاته ويقول‏:‏ إن العلماء الذين يتلونه ويدركونه ويتدبرونه هم الذين يخشون الله‏......‏

    وجاء في صفوة البيان لمعاني القرآن‏(‏ رحم الله كاتبه رحمة واسعة‏)‏ مانصه‏:(‏ ومن الجبال جدد‏...)‏ أي ذوو طرائق وخطوط تخالف لون الجبل‏:‏ بيض وحمر وسود‏.‏ جمع جدة‏,‏ وهي الطريقة في السماء والجبل‏,‏ وأصلها الخطة التي في ظهر الحمار تخالف لونه‏(‏ مختلف الوانها‏)‏ أي أصنافها بالشدة والضعف‏.(‏ وغرابيب سود‏)‏ جمع غربيب‏,‏ وهو الذي أبعد في السواد وأغرب فيه‏.‏ وسود بدل من غرابيب وهي معطوفة علي‏(‏ بيض‏),‏ وقيل‏:‏ معطوفة علي‏(‏ جدد‏).‏ أي ومن الجبال مخطط ذو جدد‏,‏ ومنها ماهو علي لون واحد وهو السواد الشديد‏,‏ والمراد‏:‏ أنها مختلفة الألوان كثيرا‏...‏
    وجاء في المنتخب في تفسير القرآن الكريم ما نصه‏:...‏ ومن الجبال جبال ذوو طرائق وخطوط بيض وحمر مختلفة بالشدة والضعف‏...‏

    وجاء في صفوة التفاسير مانصه‏:(‏ ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف ألوانها‏)‏ أي وخلق الجبال كذلك فيها الطرائق المختلفة الألوان ـ وإن كان الجميع حجرا أو ترابا ـ فمن الجبال جدد ـ أي طرائق ـ مختلفة الألوان‏,‏ بيض مختلفة البياض‏,‏ وحمر مختلفة في حمرتها‏(‏ وغرابيب سود‏)‏ أي وجبال سود غرابيب أي شديدة السواد‏,‏ قال ابن جزي‏:‏ قدم الوصف الأبلغ وكان حقه أن يتأخر‏,‏ وذلك لقصر التأكيد وكثيرا ما يأتي مثل هذا في كلام العرب‏,‏ والغرض بيان قدرته تعالي‏,‏ فليس اختلاف الألوان قاصرا علي الفواكة والثمار بل إن في طبقات الأرض وفي الجبال الصلبة ماهو أيضا مختلف الألوان‏,‏ حتي لتجد الجبل الواحد ذا الوان عجيبة‏....‏

    الجبال في القرآن الكريم
    وردت اللفظة‏(‏ جبل‏)‏ بصيغة المفرد والجمع في القرآن الكريم‏39‏ مرة‏,‏منها‏6‏ مرات بصيغة المفرد‏,33‏ مرة بصيغة الجمع‏),‏ وجاءت الإشارة إلي الجبال بتعبير‏(‏ الرواسي‏)‏ في تسع آيات أخري‏,‏ ويمكن تصنيف هذه الإشارات القرآنية‏(‏ الثماني والأربعين‏)‏ للجبال إلي المجموعات التالي‏:‏
    ‏(1)‏ آيات تشير إلي شكل أرضي مرتفع ارتفاعا ملحوظا‏[‏ البقرة‏:260],[‏ هود‏:43].‏

    ‏(2)‏ آيات تشير بطريقة رمزية الي ضخامة الكتلة الجبلية أو تدل علي ارتفاعها‏,‏ وطبيعتها الصلبة الهائلة‏:‏
    ‏[‏ الرعد‏:31],(‏ ابراهيم‏:46),(‏ الإسراء‏:37),(‏ مريم‏:90),(‏ الأحزاب‏:72),(‏ الحشر‏:21).‏

    ‏(3)‏ آيات تذكر كلمة جبال في مقام التشبيه
    ‏(‏هود‏:42),(‏ النور‏:43).‏

    ‏(4)‏ آيات تشير إلي جبال ذات أهمية تاريخية كجبال ثمود‏(‏ الأعراف‏:74),(‏ الحجر‏:82),(‏ الشعراء‏:149).‏

    ‏(5)‏ آيات تشير إلي الجبال التي شهدت بعض المعجزات كجبال نبي الله ابراهيم‏,‏ ونبي الله موسي عليهما السلام‏(‏ البقرة‏:260),(‏ الأعراف‏:171,143)‏

    ‏(6)‏ آيات تشير إلي استخدام كل من الإنسان والحيوان للجبال كملجأ‏(‏ النحل‏:81,68)‏ وكمصادر للمياه الجارية‏(‏ الرعد‏:3),(‏ النحل‏15),(‏ النمل‏:61),(‏ المرسلات‏:27).‏

    ‏(7)‏ مجموعة من الآيات تدور حول المفهوم العلمي للجبال في القرآن الكريم منها آية واحدة تصف الجبال بأنها أوتاد إشارة إلي أن أغلبها مدفون في الأرض‏,‏ وأن أقلها ظاهر فوق سطح الأرض‏,‏ وأن وظيفها التثبيت‏(‏ النبأ‏:7),‏ وآيات أخري تشير الي دور الجبال في تثبيت الأرض‏[‏ الرعد‏:3],(‏ الحجر‏:19),(‏ النحل‏:15),(‏ الأنبياء‏:31),(‏ النمل‏:61),(‏ لقمان‏:10),(‏ فصلت‏:10),(‏ ق‏:7),(‏ المرسلات‏:27),(‏ النازعات‏:32),‏ و‏(‏الغاشية‏:19).‏
    وهناك فئة أخري من الآيات الكريمة في هذه المجموعة تشير الي وجود جدد مختلفة الألوان بالجبال‏(‏ فاطر‏:27),‏ أو إلي أن الجبال تتبع حركة الأرض في دورانها حول محورها‏(‏ النمل‏:88).‏

    ‏(8)‏ ايات تشير الي الجبال بوصفها من الخلق المسبح لله‏(‏ الأنبياء‏:79),(‏ الحج‏:18),(‏ ص‏:18).‏

    ‏(9)‏ آيات تصف مصير الجبال في الآخرة‏(‏ الكهف‏:47),(‏ طه‏:105),(‏ الطور‏:10),(‏ الواقعة‏:5),(‏ الحاقة‏:14),(‏ المعارج‏:9),(‏ المزمل‏:14),(‏ المرسلات‏:10),(‏ النبأ‏:20),(‏ التكوير‏:3),(‏ القارعة‏:5).‏

    الجبال في علوم الأرض
    يعرف الجبل بأنه كتلة من الأرض ترتفع بارزة فوق ما يحيطها من اليابسة بشكل واضح‏,‏ وتحيط بها حواف شديدة الانحدار‏.‏ ويطلق مصطلح الجبل عادة علي الارتفاعات التي تزيد عن ستمائة متر فوق مستوي سطح البحر‏,‏ وإن كان هذا الارتفاع ليس محددا لأنه أمر نسبي يعتمد علي تضاريس الأرض المحيطة‏,‏ ففي منطقة سهلة التضاريس قد يكون نصف هذا الارتفاع مناسبا للوصف بالجبل‏,‏ وتوجد الجبال عادة متصلة في أطواف‏,‏ أو منظومات‏,‏ أو سلاسل جبلية طويلة‏,‏ ولكنها قد تكون أحيانا علي هيئة مرتفعات فردية معزولة‏.‏
    وتتوزع الجبال عادة علي سطح الأرض في أحزمة طولية موازية لحواف القارات إما في الاتجاه شمال ـ جنوب أو في الاتجاه شرق ـ غرب‏,‏ أو بانحرافات قليلة عن هذين الاتجاهين‏,‏ ومن ذلك تم الاستنتاج الصحيح بأن تكون هذه الأحزمة الجبلية مرتبط بتحرك ألواح الغلاف الصخري للأرض وبخطوط التصادم بين تلك الألواح خاصة عندما يهبط اللوح الصخري المكون لقاع المحيط تحت اللوح الصخري الحامل للقارة المقابلة‏,‏ فتتغضن وتتجعد الرسوبيات المتجمعة في الحوض العميق الناتج عن تحرك قاع المحيط تحت اللوح الصخري الحامل للقارة‏,‏ وتكشط بالتدريج لتضاف إلي حواف تلك القارة‏,‏ كما تضاف اليها كل الصخور النارية والمتحولة الناتجة عن الانصهار الجزئي للوح الصخري الهابط تحت القارة‏,‏ وعن إزاحة كتل من الصهارة من نطاق الضعف الأرضي عند هبوط قاع المحيط فيه‏,‏ وتشمل طفوحا بركانية وهيئات كثيرة للمتداخلات النارية‏,‏ وللصخور المتحولة‏.‏

    ومن هذا الخليط من الصخور الرسوبية والنارية والمتحولة تتكون الأطواف والمنظومات والسلاسل الجبلية‏,‏ علي هيئة أجزاء سميكة جدا من الغلاف الصخري للأرض‏,‏ تنتصب شامخة فوق مستوي سطح البحر‏,‏ وتمتد بأضعاف ارتفاعها إلي داخل الأرض لتطفو في نطاق الضعف الأرضي‏(‏ وهو نطاق لدن‏,‏ شبه منصهر‏,‏ عالي الكثافة واللزوجة‏)‏ تحكمها في ذلك قوانين الطفو كما تحكم جبال الجليد الطافية فوق مياه المحيطات‏,‏ وعملية الطفو هذه هي التي تساعد الجبال ـ بتقدير من الله تعالي ـ علي أن تبقي منتصبة فوق سطح الأرض‏,‏ وفي حالة من التوازن التضاغطي المعجز مع محيطها‏,‏ وفي ذلك يقول الحق ـ تبارك وتعالي ـ‏:‏ أفلا ينظرون إلي الإبل كيف خلقت‏,‏ وإلي السماء كيف رفعت‏,‏ وإلي الجبال كيف نصبت‏,‏ وإلي الأرض كيف سطحت
    ‏[‏الغاشية‏:17‏ ـ‏20]‏

    وتصل حركة ألواح الغلاف الصخري إلي نهايتها عندما يتحرك أحد هذه الألواح الحامل لقارة من القارات في اتجاه اللوح الصخري الحامل لقارة مقابلة‏,‏ دافعا أمامه قاع المحيط الفاصل بين القارتين حتي يدفنه بالكامل تحت القارة المقابلة‏,‏ بعد سحب كل الرسوبيات المتجمعة فوق هذا القاع وتكديسها مع ما يصاحبها من صخور نارية ومتحولة فوق حافة القارة الراكبة‏,‏ وتصطدم القارتان اصطداما عنيفا يؤدي الي تكون أعلي السلاسل الجبلية من مثل جبال الهيمالايا‏.‏
    وتتكون الجبال من خليط من الصخور الرسوبية والنارية والمتحولة شديدة الطي والتكسر‏.‏

    الجدد الصخرية في علوم الأرض
    بدأت قشرة الأرض بتبلور الصهير الصخري الذي نتج عن أرتطام أعداد كبيرة من النيازك الحديدية والحديدية الصخرية والصخرية بمادتها الأولية‏,‏ وبتبلور هذا الصهير الصخري نشأت الصخور النارية الصخور الأولية التي تشكل اليوم حوالي‏95%‏ من مجموع صخور قشرة الأرض‏.‏
    وبتعرض الصخور النارية لعوامل التعرية المختلفة من التجوية‏,‏ والنقل‏,‏ والتحات‏(‏ التآكل‏)‏ بعواملها المتعددة‏0(‏ من الرياح‏,‏ والمياه الجارية‏,‏ والمجالد‏,‏ والكائنات الحية‏,‏ وفعل الجاذبية الأرضية‏)‏ تفتتت تلك الصخور الأولية وتحللت كيميائيا‏,‏ ونقل هذا الفتات الصخري ليرسب في كل من منخفضات اليابسة والبحار والمحيطات لينكبس ويتماسك ويتصلب علي هيئة الصخور الرسوبية والتي تكون اليوم غطاء رقيقا ينتشر فوق مساحات شاسعة من الأرض علي هيئة الصخور الرسوبية التي تشكل حوالي‏5%‏ فقط من مجموع صخور القشرة الأرضية‏.‏

    وبتعرض كل من الصخور النارية والرسوبية لعوامل التحول من الضغط‏,‏ أو الحرارة‏,‏ أو لكليهما معا‏,‏ تحولت تلك الصخور إلي ما يعرف باسم الصخور المتحولة التي تكون اليوم نسبة ضئيلة جدا من مجموع صخور القشرة الأرضية‏.‏ وبتعرض الصخور المتحولة لمزيد من الحرارة تنصهر متحولة الي صهارة صخرية تعاود دورتها المعروفة باسم دورة الصخور‏.‏
    وقد تنقطع هذه الدورة عند أية مرحلة من مراحلها‏,‏ أو تتجاوزها إلي المرحلة التالية من مثل تحول الصخور النارية مباشرة الي الصهير الصخري عبر الصخور المتحولة أو متجاوزة لمرحلتها‏,‏ أو دخول أي من الصخور الرسوبية والمتحولة في دورة تعرية جديدة دون الوصول إلي مرحلة الصخور النارية‏.‏

    وعندما تندفع الصهارة الصخرية في القشرة الأرضية من نطاق الضعف الأرضي‏,‏ فإنها إما أن تندفع إلي سطح الأرض علي هيئة الثورات البركانية‏,‏ مكونة الطفوح البركانية‏,‏ وإما أن تتداخل في أعماق القشرة الأرضية حتي تتبلور وتجمد علي هيئة المتداخلات النارية التي قد ترفعها الحركات الأرضية إلي سطح الأرض ومنها الحركات البانية للجبال‏,‏ فتعريها عوامل التعرية وتكشفها للناظرين بعد ملايين السنين‏.‏
    والمتداخلات النارية تأخذ أشكالا وأحجاما متعددة منها المتداخلات المستوية‏(‏ اللوحية الشكل‏)‏ ومنها الكتلية‏,‏ ومنها المتوافق مع الصخور المتداخل فيها‏,‏ ومنها غير المتوافق‏,‏ والأول يتداخل متوازيا مع بنيات الصخور المضيفة من مثل مستويات التطبق في الصخور الرسوبية‏,‏ والثاني يتداخل في الصخور قاطعا لبنياتها‏.‏

    ومن المتداخلات المستوية الجدد وتتكون باندفاع الصهارة إلي داخل الشقوق والفواصل ومستويات التطبق وغيرها‏,‏ ومنها الجدد القاطعة إذا كانت رأسية أو مائلة‏,‏ والجدد الموازية‏(‏ المتوافقة‏)‏ وهي أفقية أو مائلة وموازية لمستويات التطبق‏,‏ وغير ذلك من البنيات الأساسية للصخر المضيف‏.‏ ومن المتداخلات النارية غير المتوافقة بقايا غرف الصهير العملاقة‏(‏ الباثوليثات‏)‏ والتي تعتبر أضخم المتداخلات النارية حجما إذ تمتد لآلاف الكيلو مترات وتكون قلوب الجبال‏,‏ وتتكون غالبا من الصخور الجرانيتية الدايوريتية‏.‏
    ومن المتداخلات النارية الكتلية المتوافقة أجسام عدسية الشكل تعرف باسم اللاكوليثات سطحها العلوي محدب إلي أعلي‏,‏ وسطحها السفلي أفقي تقريبا مما يعكس اتجاه اندفاع الصهير من أسفل إلي أعلي‏.‏

    المعجزة العلمية في سبق القرآن الكريم بالاشارة إلي ألوان الجدد باللون الأبيض والأحمر والأسود

    يقول ربنا ـ تبارك وتعالي ـ في محكم كتابه‏:‏
    ‏...‏ ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف ألوانها وغرابيب سود‏[‏ فاطر‏:27]‏
    والآية الكريمة تشير إلي أن الجدد هي الخطط أو الطرائق المختلفة الألوان في الجبال والتي تخالف ألوانها ألوان الجبال‏,‏ وعلي ذلك فهي ليست الجبال‏,‏ والعلوم المكتسبة تؤكد علي أن المتداخلات النارية في صخور الجبال تتكون بعد الصخور المضيفة لها بفترات متطاولة قد تقدر أحيانا بملايين السنين‏.‏

    كذلك أثبتت دراسات علم الصخور أن العامل الرئيسي في تصنيف الصخور النارية هو تركيبها الكيميائي والمعدني والذي ينعكس انعكاسا واضحا علي ألوانها‏,‏ وتقسم الصخور النارية علي أساس من تركيبها الكيميائي والمعدني الي المجموعات الرئيسية الثلاث التالية‏:‏
    ‏(1)‏ صخور حامضية وفوق حامضية وتشمل عائلة الجرانيت التي تتكون أساسا من معادن المرو‏(‏ الأبيض‏)‏ والفلسبار البوتاسي‏(‏ المقارب إلي الحمرة‏)‏ والبايوتايت‏(‏ الذي يتراوح بين اللونين الأصفر والبني المائل إلي الحمرة أو العسلي‏)‏

    ‏(2)‏ صخور متوسطة وتشمل عائلة الدايورايت التي تتكون أساسا من قليل من المرو ومعادن البلاجيوكليز الكلسي والصودي والأمفيبول والتي تتراوح ألوانها بين الأبيض والأحمر والرمادي‏.‏

    ‏(3)‏ صخور قاعدية وفوق قاعدية وتشمل عائلتي الجابرو والبريدوتايت وتتميز بالألوان الداكنة التي تميل إلي السواد لوفرة معادن كل من الحديد والمغنيسيوم فيها من مثل معادن البيروكسين والأوليفين والبلاجيوكليز الكلسي‏.‏

    ومن ذلك يتضح بجلاء أن الجدد التي تتداخل في صخور الجبال هي في الأصل من الصخور النارية‏,‏ وأن أفضل تصنيف لتلك الصخور هو التصنيف القائم علي أساس من تركيبها الكيميائي والمعدني والذي ينعكس علي ألوانها علي النحو التالي‏:‏
    ‏(1)‏ صخور تتراوح ألوانها بين اللونين الأبيض والأحمر وهي الصخور الحامضية وفوق الحامضية وتشمل عائلة الصخور الجرانيتية‏(‏ الرايولايت ـ الجرانيت‏).‏

    ‏(2)‏ صخور تتراوح ألوانها بين اللونين الأبيض والأحمر من جهة والألوان الداكنة من جهة أخري‏,‏ ولذا يغلب عليها الألوان الرمادية‏,‏ وهي الصخور الموصوفة بالوسطية‏(‏ بين الصخور الحامضية وفوق الحامضية من جهة‏,‏ والصخور القاعدية وفوق القاعدية من جهة أخري‏)‏ وتضم عائلة الصخور الدايورايتية‏(‏ الانديزايت ـ ديورايت‏),‏ وتقع تحت الوصف القرآني‏:‏ مختلف ألوانها‏..‏

    ‏(3)‏ صخور تميل ألوانها إلي الدكنة حتي السواد وهي الصخور القاعدية وفوق القاعدية‏,‏ وتشمل عائلتي الجابرو‏(‏ البازلت ـ الجابرو‏)‏ والبريدوتايت‏.‏
    وهذا التصنيف لم يصل إليه العلماء إلا في العقود المتأخرة من القرن العشرين بعد مجاهدة استغرقت آلاف العلماء‏,‏ وآلاف الساعات من البحث المضني‏,‏ وسبق القرآن الكريم بالإشارة إليه في هذه الأية الكريمة بهذه الدقة البالغة التي تجمع الجدد البيضاء والحمراء في جهة‏,‏ تعبيرا عن الصنف الاول من الصخور النارية‏(‏ عائلة الجرانيت‏),‏ ثم تضيف هذه الإضافة المعجزة مختلف ألوانها لتعبر عن كل مراحل الانتقال في هذه المجموعة الحامضية وفوق الحامضية‏,‏ ومنها إلي الصخور ذات التركيب الوسطي‏(‏ مجموعة الصخور الدايوريتية‏),‏ وتخص المجموعة القاعدية وفوق القاعدية بهذا الوصف المبهر وغرابيب سود‏(‏ مجموعة صخور الجابرو والبريدوتايت‏).‏

    والسؤال الذي يفرض نفسه هنا‏:‏ لو لم يكن هذا القرآن الكريم هو كلام الله الخالق‏,‏ ولو لم يكن هذا النبي الخاتم والرسول الخاتم موصولا بوحي السماء فمن أين له بهذه المعلومات العلمية الدقيقة التي لم يكن لأحد في زمن الوحي ولا لقرون متطاولة من بعده أدني علم بها؟
    وهنا أيضا يتضح جانب من الجوانب العديدة لحكمة الإشارة في كتاب الله الخاتم إلي عدد من حقائق الكون وظواهره‏,‏ لتكون هذه الإشارات شاهدة لله الخالق بطلاقة القدرة فيما أبدع‏,‏ وبطلاقتها علي ما سوف يقوم به من إفناء ما قد أبدع‏,‏ وإعادة خلقه من جديد‏,‏ ولتكون دعوة للمسلمين خاصة‏,‏ وللناس كافة‏,‏ إلي دراسة كون الله‏,‏ للتعرف علي شيء من صفات هذا الخالق العظيم الجدير بالخضوع له وحده بالطاعة والعبادة‏,‏ والتقديس‏,‏ والحمد‏,‏ والتسبيح بغير شريك ولا شبيه ولا منازع‏,‏ وتكون دعوة للكفار والمشركين في هذا العصر ـ عصر العلوم والتقنيات الذي نعيشه ـ وحجة بالغة عليهم أن يسلموا بأن القرآن الكريم هو كلام الله الخالق‏,‏ ويشهدوا بنبوة هذا النبي الخاتم والرسول الخاتم ـ صلي الله عليه وسلم ـ الذي وصفه ربه ـ تبارك وتعالي ـ بقوله ـ عز من قائل ـ
    وما ينطق عن الهوي‏*‏ إن هو إلا وحي يوحي‏*‏ علمه شديد القوي‏*[‏ النجم‏:3‏ ـ‏5]‏

    فالحمد لله أولا وآخرا‏,‏ وأفضل الصلاة وأزكي التسليم علي خاتم أنبياء الله ورسله‏,‏ وعلي جميع آله وصحبه‏,‏ ومن تبع ملته‏,‏ وأحيا سنته‏,‏ ودعا بدعوته إلي يوم الدين‏.
    صفحة الأحاديث النبوية

    http://www.facebook.com/pages/الاحاد...01747446575326

  7. #37
    الصورة الرمزية طالب عفو ربي
    طالب عفو ربي غير متواجد حالياً الله ربي ومحمد رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,600
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-11-2014
    على الساعة
    05:10 PM

    افتراضي

    35)‏ يا معشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السماوات والأرض فانفذوا‏,‏ لا تنفذون إلا بسلطان‏*‏
    بقلم الدكتور‏:‏ زغـلول النجـار
    هذه الآية الكريمة جاءت قرب نهاية النصف الأول من سورة الرحمن‏,‏ التي سميت بتوقيف من الله‏(‏ تعالي‏)‏ بهذا الاسم الكريم لاستهلالها باسم الله الرحمن‏,‏ ولما تضمنته من لمسات رحمته‏,‏ وعظيم آلائه التي اولها تعليم القرآن‏,‏ ثم خلق الإنسان وتعليمه البيان‏.‏
    وقد استعرضت السورة عددا من آيات الله الكونية المبهرة للاستدلال علي عظيم آلائه‏,‏ وعميم فضله علي عباده ومنها‏:‏ جريان كل من الشمس والقمر بحساب دقيق‏(‏ كرمز لدقة حركة كل أجرام السماء بذاتها‏,‏ وفي مجموعاتها‏,‏ وبجزيئاتها‏,‏ وذراتها‏,‏ ولبناتها الأولية‏),‏ وسجود كل مخلوق لله‏,‏ حتي النجم والشجر‏,‏ ورفع السماء بغير عمد مرئية‏,‏ ووضع ميزان العدل بين الخلائق‏,‏ ومطالبة العباد بألا يطغوا في الميزان‏,‏ وأن يقيموا عدل الله في الأرض‏,‏ ولا يفسدوا هذا الميزان‏,‏ وخلق الأرض وتهيئتها لاستقبال الحياة‏,‏ وفيها من النباتات وثمارها‏,‏ ومحاصيلها ما يشهد علي ذلك‏,‏ وخلق الإنسان من صلصال كالفخار‏,‏ وخلق الجان من مارج من نار‏,‏ وتكوير الأرض وإدارتها حول محورها‏,‏ والتعبير عن ذلك بوصف الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ بأنه رب المشرقين ورب المغربين‏,‏ ومرج كل نوعين من انواع ماء البحار دون اختلاط تام بينهما‏,‏ وإخراج كل من اللؤلؤ والمرجان منهما‏,‏ وجري السفن العملاقة في البحر‏,‏ وهي تمخر عباب الماء وكأنها الجبال الشامخات‏,‏ وحتمية الفناء علي كل المخلوقات‏,‏ مع الوجود المطلق للخالق‏(‏ سبحانه وتعالي‏),‏ صاحب الجلال والإكرام‏,‏ الحي القيوم‏,‏ الأزلي بلا بداية‏,‏ والأبدي بلا نهاية‏,‏ والإشارة إلي مركزية الأرض من الكون‏,‏ وضخامة حجمها التي لا تمثل شيئا في سعة السماوات وتعاظم ابعادها‏,‏ وذلك بتحدي كل من الجن والانس أن ينفذوا من أقطارهما‏,‏ وتأكيد أنهم لن يستطيعوا ذلك أبدا‏,‏ إلا بسلطان من الله‏,‏ وأن مجرد محاولة ذلك بغير هذا التفويض الإلهي سوف يعرض المحاول لشواظ من نار ونحاس فلا ينتصر في محاولته أبدا‏....!!!‏

    ثم يأتي الحديث عن الآخرة وأحوالها‏,‏ ومنها انشقاق السماء علي هيئة الوردة المدهنة‏,‏ كالمهل الأحمر ومنها معرفة المجرمين بعلامات في وجوههم‏(‏ من الزرقة والسواد‏),‏ وما سوف يلاقونه من صور الإذلال والمهانة‏,‏ وهم يطوفون بين جهنم وبين حميم آن‏(‏ أي ماء في شدة الغليان‏);‏ وعلي النقيض من ذلك تشير السورة الكريمة إلي أحوال المتقين‏,‏ ومقامهم في جنات الخلد‏,‏ جزاء إحسانهم في الدنيا‏,‏ وتصف جانبا مما في هذه الجنات من نعيم‏.‏
    وبين كل آية من آيات الله في هذه السورة التي سماها رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ باسم عروس القرآن لما لخواتيم آياتها من جرس رائع‏,‏ نجد آية‏:‏ فبأي آلاء ربكما تكذبان التي ترددت في سورة الرحمن إحدي وثلاثين مرة من مجموع آيات السورة الثماني والسبعين‏(‏ أي بنسبة‏40%‏ تقريبا‏)‏ في تقريع شديد‏,‏ وتبكيت واضح للمكذبين من الجن والإنس بآلاء الله وافضاله وعلي رأسها دينه الخاتم الذي بعث به النبي الخاتم والرسول الخاتم‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏),‏ والذي لا يرتضي ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ من عباده دينا سواه بعد ان حفظه للناس كافة في القرآن الكريم‏,‏ وفي سنة الرسول الخاتم بنفس لغة الوحي علي مدي اربعة عشر قرنا وإلي أن يرث الله الأرض ومن عليها‏,‏ وتختتم السورة بقول الحق‏(‏ سبحانه‏):‏ تبارك اسم ربك ذي الجلال والإكرام‏.‏

    والإشارات الكونية في سورة الرحمن‏,‏ والتي يفوق عددها السبع عشرة آية صريحة نحتاج في شرح كل آية منها إلي مقال مستقل‏,‏ ولذلك سأقف هنا عند قول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏
    يا معشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السماوات والأرض فانفذوا لا تنفذون الا بسلطان‏*‏ فبأي آلاء ربكما تكذبان‏*‏ يرسل عليكما شواظ من نار ونحاس فلا تنتصران‏..‏
    ‏(‏الرحمن‏:33‏ ــ‏35)‏
    وقبل ذلك لابد من استعراض الدلالات اللغوية لألفاظ تلك الآيات الكريمات وأقوال المفسرين السابقين فيها‏.‏

    الدلالة اللغوية
    ‏(1)(‏ نفذ‏):‏ يقال في العربية‏:(‏ نفذ‏)‏ السهم في الرمية‏(‏ نفوذا‏)‏ و‏(‏نفاذا‏),‏ والمثقب في الخشب إذا خرق إلي الجهة الأخري‏,‏ و‏(‏نفذ‏)‏ فلان في الامر‏(‏ ينفذ‏)(‏ نفاذا‏),‏ و‏(‏أنفذه‏)(‏ نفاذا‏),‏ و‏(‏نفذه‏)(‏ تنفيذا‏),‏ وفي الحديث الشريف‏:‏ نفذوا جيش اسامة‏;‏ والأمر‏(‏ النافذ‏)‏ أي المطاع‏,‏ و‏(‏المنفذ‏)‏ هو الممر‏(‏ النافذ‏),‏ قال‏(‏ تعالي‏):‏ إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السماوات والأرض فانفذوا لا تنفذون الا بسلطان‏*‏ بمعني أن تخرقوا السماوات والأرض من جهة أقطارها إلي الجهة الأخري‏.‏
    ‏(2)(‏ أقطار‏):‏ قطر كل شكل وكل جسم الخط الواصل من أحد أطرافه إلي الطرف المقابل مرورا بمركزه‏.‏
    قال‏(‏ تعالي‏):‏ إن استطعتم ان تنفذوا من أقطار السماوات والأرض وقال‏(‏ عز من قائل‏):‏ ولو دخلت عليهم من أقطارها‏..(‏ الاحزاب‏:14);‏ ويقال في اللغة‏:(‏ قطرته‏)‏ بمعني ألقيته علي‏(‏ قطره‏),‏ و‏(‏تقطر‏)‏ أي وقع علي‏(‏ قطره‏),‏ ومنه‏(‏ قطر‏)‏ المطر اي سقط في خطوط مستقيمة باتجاه مركز الأرض‏,‏ ويسمي لذلك‏(‏ قطرا‏),‏ وهو كذلك جمع‏(‏ قطرة‏),‏ و‏(‏قطر‏)‏ و‏(‏تقطير‏)‏ الشئ تبخيره ثم تكثيفه قطرة قطرة من أجل تنقية الماء وغيره من السوائل تساقطه‏(‏ قطرة‏)(‏ قطرة‏)‏ وجمعه‏(‏ قطر‏)‏ بضمتين و‏(‏قطرات‏)‏ بضمتين أيضا‏,‏ و‏(‏قطره‏)‏ غيره يتعدي ويلزم‏,‏ و‏(‏تقاطر‏)‏ القوم جاءوا أرسالا‏(‏ كالقطر‏),‏ ومنه‏(‏ قطار الإبل‏)‏ و‏(‏القطر‏)‏ بالضم الناحية والجانب وجمعه‏(‏ أقطار‏);‏ و‏(‏قطران‏)‏ الماء‏(‏ تقاطره‏)‏ قطرة قطرة و‏(‏القطران‏)‏ ما يتقطر من الهناء‏(=‏ القار‏);‏ و‏(‏قطر‏)‏ البعير طلاه‏(‏ بالقطران‏)‏ فهو‏(‏ مقطور‏)‏ أو‏(‏ مقطرن‏).‏
    قال‏(‏ تعالي‏):‏ سرابيلهم من قطران‏...(‏ إبراهيم‏:50)‏ أي من القار‏,‏ وقرئ‏(‏ من قطر آن‏)‏ أي من نحاس منصهر قد أني‏(‏ أي عظم‏)‏ حره‏(‏ أي زادت درجة حرارته‏)‏ لأن‏(‏ القطر‏)‏ هو النحاس‏.‏

    وقال ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏):...‏ إتوني أفرغ عليه قطرا‏*(‏ الكهف‏:96)‏ أي نحاسا منصهرا‏.‏
    ‏(3)‏ شواظ‏:(‏ الشواظ‏)‏ في العربية‏(‏ بضم الشين وكسرها‏)‏ اللهب الذي لادخان له‏.‏
    ‏(4)‏ نحاس‏:‏ الاصل في اللغة العربية أن النحاس هو اللهب بلادخان‏,‏ والنحاس أيضا عنصر فلزي لونه يميل إلي الحمرة‏(‏ بين القرمزي والبرتقالي‏)‏ قابل للطرق والسحب‏,‏ موصل جيد لكل من الكهرباء والحرارة‏,‏ ومقاوم للتآكل‏,‏ وقد سمي بهذا الاسم لتشابه لونه مع لون النار بلا دخان‏.‏
    قال‏(‏ تعالي‏):‏ يرسل عليكما شواظ من نار ونحاس‏..*(‏ الرحمن‏:35).‏
    و‏(‏النحس‏)‏ ضد السعد‏,‏ وقرئ في قوله تعالي‏:‏
    ‏...‏ في يوم نحس مستمر‏*(‏ القمر‏19).‏
    علي الصفة‏,‏ والإضافة أكثر وأجود‏...‏ في يوم نحس مستمر‏*‏ ويقال‏:(‏ نحس‏)‏ الشئ فهو‏(‏ نحس‏)‏ وفيه جاء قول ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏ فأرسلنا عليهم ريحا صرصرا في أيام نحسات‏....*(‏ فصلت‏:16)‏ وقرئ‏(‏ نحسات‏)‏ بالفتح أي مشؤومات‏,‏ أو شديدات البرد وأصل النحس أن يحمر الافق فيصير كالنحاس أو كاللهب بلاد خان‏,‏ فصار ذلك مثلا للشؤم‏.‏

    أقوال المفسرين
    في تفسيرقوله‏(‏ تعالي‏):‏
    يا معشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السماوات والأرض فانفذوا لا تنفذون إلا بسلطان‏*‏ فبأي آلاء ربكما تكذبان‏*‏ يرسل عليكما شواظ من نار ونحاس فلا تنتصران‏*.‏
    ‏(‏الرحمن‏:33‏ ــ‏35)‏
    ذكر ابن كثير‏(‏ يرحمه الله‏):‏ أي لا تستطيعون هربا من أمر الله وقدره‏,‏ بل هو محيط بكم لا تقدرون علي التخلص من حكمه‏,‏ أينما ذهبتم أحيط بكم‏....(‏ إلا بسلطان‏)‏ أي إلا بأمر الله‏....‏ ولهذا قال تعالي‏:(‏ يرسل عليكما شواظ من نار ونحاس فلا تنتصران‏)‏ قال ابن عباس‏:‏ الشواظ هو لهب النار‏,‏ وعنه‏:‏ الشواظ الدخان‏,‏ وقال مجاهد‏:‏ هو اللهب الاخضر المنقطع‏,‏ وقال الضحاك‏:(‏ شواظ من نار‏)‏ سيل من نار‏,‏ وقوله تعالي‏:(‏ ونحاس‏)‏ قال ابن عباس‏:‏ دخان النار‏,‏ وقال ابن جرير‏:‏ والعرب تسمي الدخان نحاسا‏,‏ روي الطبراني عن الضحاك أن نافع ابن الازرق سأل ابن عباس عن الشواظ فقال‏:‏ هو اللهب الذي لا دخان معه‏...‏ قال‏:‏ صدقت‏,‏ فما النحاس؟ قال‏:‏ هو الدخان الذي لا لهب له وقال مجاهد‏:‏ النحاس الصفر‏....‏
    وجاء في تفسير الجلالين ما نصه‏:(‏ يا معشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا‏)‏ تخرجوا‏(‏ من اقطار‏)‏ نواحي‏(‏ السماوات والأرض‏)[‏ هاربين من الحشر والحساب والجزاء‏](‏ فانفذوا‏)‏ أمر تعجيز‏[‏ أي‏:‏ فلن تستطيعوا ذلك‏](‏ لا تنفذون إلا بسلطان‏)‏ بقوة‏,‏ ولا قوة لكم علي ذلك‏...(‏ يرسل عليكما شواظ من نار‏)‏ هو لهبها الخالص من الدخان أو‏:‏ معه‏(‏ ونحاس‏)‏ أي‏:‏ دخان لالهب فيه‏[‏ أو هو النحاس المذاب‏....].‏

    وجاء في الظلال ما نصه‏:‏ يا معشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من اقطار السماوات والأرض فانفذوا‏...‏ وكيف؟ وأين؟ لا تنفذون إلا بسلطان‏,‏ ولا يملك السلطان الا صاحب السلطان‏..‏
    ومرة أخري يواجههما بالسؤال‏:‏ فبأي آلاء ربكما تكذبان؟ وهل بقي في كيانهما شئ يكذب أو يهم بمجرد النطق والبيان؟

    ولكن الحملة الساحقة تستمر إلي نهايتها‏,‏ والتهديد الرعيب يلاحقهما‏,‏ والمصير المردي يتمثل لهما‏:‏ يرسل عليكما شواظ من نار ونحاس فلا تنتصران‏..‏
    وجاء في صفوة البيان لمعاني القرآن ما نصه‏:.....(‏ لا تنفذون إلا بسلطان‏)‏ أي لا تقدرون علي الخروج من أمري وقضائي إلا بقوة قهر وانتم بمعزل عن ذلك‏,(‏ يرسل عليكما‏)‏ يصب عليكما‏(‏ شواظ من نار‏)‏ لهب خالص من الدخان‏(‏ ونحاس‏)‏ أصفر مذاب‏,‏ وقيل النحاس‏:‏ الدخان الذي لا لهب فيه‏.‏ اي انه يرسل عليهما هذا مرة وهذا مرة‏.‏

    وجاء في المنتخب في تفسير القرآن الكريم ما نصه‏:‏ يا معشر الجن والإنس ان استطعتم ان تخرجوا من جوانب السماوات والأرض هاربين فاخرجوا‏,‏ لا تستطيعون الخروج الا بقوة وقهر‏,‏ ولن يكون لكم ذلك‏,‏ فبأي نعمة من نعم ربكما تجحدان؟‏!‏ يصب عليكما لهب من نار ونحاس مذاب‏,‏ فلا تقدران علي رفع هذا العذاب‏.‏
    وجاء في تعليق هامشي ما يلي‏:‏ ثبت حتي الآن ضخامة المجهودات والطاقات المطلوبة للنفاذ من نطاق جاذبية الارض‏,‏ وحيث اقتضي النجاح الجزئي في ريادة الفضاء ــ لمدة محددة جدا بالنسبة لعظم الكون ــ بذل الكثير من الجهود العلمية الضخمة في شتي الميادين‏...‏ فضلا عن التكاليف المادية الخيالية التي انفقت في ذلك ومازالت تنفق‏,‏ ويدل ذلك دلالة قاطعة علي ان النفاذ المطلق من اقطار السماوات والأرض التي تبلغ ملايين السنين الضوئية لإنس أو جن مستحيل‏.‏
    والنحاس هو فلز يعتبر من أول العناصر الفلزية التي عرفها الإنسان‏..‏ ويتميز بأن درجة انصهاره مرتفعة جدا نحو‏1083‏ درجة مئوية‏)‏ فإذا ما صب هذا السائل الملتهب علي جسد‏,‏ مثل ذلك صنفا من اقسي انواع العذاب ألما وأشدها أثرا‏.‏

    الدلالة العلمية لقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏
    يا معشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السماوات والأرض فانفذوا لا تنفذون إلا بسلطان‏*‏ فبأي آلاء ربكما تكذبان‏*‏ يرسل عليكما شواظ من نار ونحاس فلا تنتصران‏*(‏ الرحمن‏:33‏ ــ‏35)‏
    هذه الآيات الثلاث التي تحدي القرآن الكريم فيها كلا من الجن والإنسن تحديا صريحا بعجزهم عن النفاذ من أقطار السماوات والأرض‏,‏ وهو تحد يظهر ضآلة قدراتهما مجتمعين أمام طلاقة القدرة الالهية في إبداع الكون‏,‏ لضخامة أبعاده‏,‏ ولقصر عمر المخلوقات‏,‏ وحتمية فنائها‏,‏ والآيات بالإضافة إلي ذلك تحوي عددا من الحقائق الكونية المبهرة التي لم يستطع الإنسان إدراكها إلا في العقود القليلة المتأخرة من القرن العشرين‏,‏ والتي يمكن إيجازها في النقاط التالية‏:‏

    أولا‏:‏ بالنسبة للنفاذ من أقطار الأرض‏:‏
    إذا كان المقصود من هذه الآيات الكريمة إشعار كل من الجن والإنس بعجزهما عن النفاذ من اقطار كل من الأرض علي حدة‏,‏ والسماوات علي حدة‏,‏ فإن المعارف الحديثة تؤكد ذلك‏,‏ لأن اقطار الأرض تتراوح بين‏(12756)‏ كيلو مترا بالنسبة إلي متوسط قطرها الاستوائي‏,(12713)‏ كيلو مترا بالنسبة إلي متوسط قطرها القطبي‏,‏ وذلك لأن الارض ليست تامة الاستدارة لا نبعاجها قليلا عند خط الاستواء‏,‏ وتفلطحها قليلا عند القطبين‏.‏
    ويستحيل علي الإنسان اختراق الارض من أقطارها لارتفاع كل من الضغط والحرارة باستمرار في اتجاه المركز مما لا تطيقه القدرة البشرية‏,‏ ولا التقنيات المتقدمة التي حققها إنسان هذا العصر‏,‏ فعلي الرغم من التطور المذهل في تقنيات حفر الآبار العميقة التي طورها الإنسان بحثا عن النفط والغاز الطبيعي فإن هذه الاجهزة العملاقة لم تستطع حتي اليوم تجاوز عمق‏14‏ كيلو مترا من الغلاف الصخري للارض‏,‏ وهذا يمثل‏0,2%‏ تقريبا من طول نصف قطر الأرض الاستوائي‏,‏ وعند هذا العمق تعجز ادوات الحفر عن الاستمرار في عملها لتزايد الضغط وللارتفاع الكبير في درجات الحرارة إلي درجة قد تؤدي إلي صهر تلك الادوات‏,‏ فمن الثابت علميا ان درجة الحرارة تزداد باستمرار من سطح الارض في اتجاه مركزها حتي تصل إلي ما يقرب من درجة حرارة سطح الشمس المقدرة بستة آلاف درجة مئوية حسب بعض التقديرات‏,‏ ومن هنا كان عجز الإنسان عن الوصول إلي تلك المناطق الفائقة الحرارة والضغط‏,‏ وفي ذلك يقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ مخاطبا الإنسان‏:‏ ولا تمش في الارض مرحا إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا‏*.‏
    ‏(‏الإسراء‏:37)‏

    ولو أن الجن عالم غيبي بالنسبة لنا‏,‏ إلا أن ما ينطبق علي الإنس من عجز تام عن النفاذ من اقطار السماوات والأرض ينطبق عليهم‏.‏
    والآيات الكريمة قد جاءت في مقام التشبيه بأن كلا من الجن والإنس لا يستطيع الهروب من قدر الله أو الفرار من قضائه‏,‏ بالهروب إلي خارج الكون عبر اقطار السماوات والارض حيث لا يدري أحد ماذا بعد ذلك‏,‏ الا ان العلوم المكتسبة قد اثبتت بالفعل عجز الإنسان عجزا كاملا عن ذلك‏,‏ والقرآن الكريم يؤكد لنا اعتراف الجن بعجزهم الكامل عن ذلك أيضا‏,‏ كما جاء في قول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ علي لسان الجن‏:‏
    وأنا ظننا أن لن نعجز الله في الارض ولن نعجزه هربا‏*(‏ الجن‏:12)‏ وذلك بعد أن قالوا‏:‏ وانا لمسنا السماء فوجدناها ملئت حرسا شديدا وشهبا‏*.(‏ الجن‏:8)‏

    ثانيا‏:‏ بالنسبة للنفاذ من أقطار السماوات‏:‏
    تبلغ أبعاد الجزء المدرك من السماء الدنيا من الضخامة ما لا يمكن أن تطويها قدرات كل من الإنس والجن‏,‏ مما يشعر كلا منهما بضآلته أمام أبعاد الكون‏,‏ وبعجزه التام عن مجرد التفكير في الهروب منه‏...‏ أو النفاذ إلي المجهول من بعده‏...!!!‏
    فمجرتنا‏(‏ سكة التبانة‏)‏ يقدر قطرها الأكبر بمائة ألف سنة ضوئية‏(100.000*9.5‏ مليون مليون كيلو متر تقريبا‏),‏ ويقدر قطرها الأصغر بعشرة آلاف سنة ضوئية‏(10.000*9.5‏ مليون مليون كيلو متر تقريبا‏),‏ ومعني ذلك أن الإنسان لكي يتمكن من الخروج من مجرتنا عبر قطرها الأصغر يحتاج إلي وسيلة تحركه بسرعة الضوء‏(‏ وهذا مستحيل‏)‏ ليستخدمها في حركة مستمرة لمدة تصل إلي عشرة آلاف سنة من سنيننا‏,‏ وبطاقة انفلات خيالية لتخرجه من نطاق جاذبية الأجرام التي يمر بها من مكونات تلك المجرة‏,‏ وهذه كلها من المستحيلات بالنسبة للإنسان الذي لا يتجاوز عمره في المتوسط خمسين سنة‏,‏ ولم تتجاوز حركته في السماء ثانية ضوئية واحدة وربع الثانية فقط‏,‏ وهي المسافة بين الأرض والقمر‏,‏ علي الرغم من التقدم التقني المذهل الذي حققه في ريادة السماء‏.‏

    ومجموعتنا الشمسية تقع من مجرتنا علي بعد ثلاثين ألفا من السنين الضوئية من مركزها‏,‏ وعشرين ألفا من السنين الضوئية من أقرب أطرافها‏,‏ فإذا حاول الإنسان الخروج من أقرب الأقطار إلي الأرض فإنه يحتاج إلي عشرين ألف سنة وهو يتحرك بسرعة الضوء لكي يخرج من أقطار مجرتنا وهل يطيق الإنسان ذلك؟ أو هل يمكن أن يحيا إنسان لمثل تلك المدد المتطاولة؟ وهل يستطيع الإنسان أن يتحرك بسرعة الضوء؟ كل هذه حواجز تحول دون إمكان ذلك بالنسبة للإنسان‏,‏ وما ينطبق عليه ينطبق علي عالم الجان‏...!!!‏
    ومجرتنا جزء من مجموعة من المجرات تعرف باسم المجموعة المحلية يقدر قطرها بنحو ثلاثة ملايين وربع المليون من السنين الضوئية‏(3.261.500)‏ سنة ضوئية‏,‏ وهذه بدورها تشكل جزءا من حشد مجري يقدر قطره بأكثر من ستة ملايين ونصف المليون من السنين الضوئية‏(6.523.000)‏ سنة ضوئية‏,‏ وهذا الحشد المجري يكون جزءا من الحشد المجري الأعظم ويقدر قطره الأكبر بمائة مليون من السنين الضوئية وسمكه بعشرة ملايين من السنين الضوئية‏.‏

    وتبدو الحشود المجرية العظمي علي هيئة كروية تدرس في شرائح مقطعية تقدر أبعادها في حدود‏150*100*15‏ سنة ضوئية‏,‏ وأكبر تلك الشرائح ويسميها الفلكيون مجازا باسم الحائط العظيم يزيد طولها علي مائتين وخمسين مليونا من السنين الضوئية‏.‏
    وقد تم أخيرا اكتشاف نحو مائة من الحشود المجرية العظمي تكون تجمعا أعظم علي هيئة قرص يبلغ قطره الأكبر بليونين من السنين الضوئية‏.‏
    والجزء المدرك من الكون وهو يمثل جزءا يسيرا من السماء الدنيا التي زينها ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ بالنجوم وقال‏(‏ عز من قائل‏):‏ ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجوما للشياطين وأعتدنا لهم عذاب السعير
    ‏(‏الملك‏:5).‏
    هذا الجزء المدرك من السماء الدنيا يزيد قطره علي العشرين بليون سنة ضوئية‏,‏ وهي حقائق تجعل الإنسان بكل إنجازاته العلمية يتضاءل تضاؤلا شديدا أمام أبعاد الكون المذهلة‏,‏ وكذلك الجان‏,‏ وكلاهما أقل من مجرد التفكير في إمكان الهروب من ملك الله الذي لا ملجأ ولا منجي منه إلا إليه‏...!!!‏

    ثالثا‏:‏ بالنسبة للنفاذ من أقطار السماوات والأرض معا‏:‏
    تشير الآيات الكريمة إلي أن التحدي الذي تجابه به الجن والإنس هو النفاذ من أقطار السماوات والأرض معا إن استطاعوا‏,‏ وثبت عجزهما عن النفاذ من أقطار أي منهما‏,‏ وعجزهما أشد إذا كانت المطالبة بالنفاذ من أقطارهما معا‏,‏ إذا كان هذا هو مقصود الآيات الكريمة‏,‏ فإنه يمكن أن يشير إلي معني في غاية الأهمية ألا وهو توسط الأرض للكون‏;‏ وهو معني لا تستطيع علوم الفلك إثباته لعجز الإنسان عن الإحاطة بأبعاد الكون‏,‏ ولكن يدعم هذا الاستنتاج ما رواه كل من قتادة والسدي أن رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ قال يوما لأصحابه‏:‏ هل تدرون ما البيت المعمور؟ قالوا‏:‏ الله ورسوله أعلم‏.‏ قال‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏):‏ فإنه مسجد في السماء بحيال الكعبة لو خر لخر عليها‏,‏ يصلي فيه كل يوم سبعون ألف ملك إذا خرجوا منه لم يعودوا آخر ما عليهم‏.‏
    وتوسط الأرض للكون معني حازت فيه عقول العلماء والمفكرين عبر التاريخ‏.‏ وعجزت العلوم المكتسبة والتقنيات الفائقة عن إثباته‏,‏ ولكن ما جاء في هذه الآيات الكريمة‏,‏ وفي هذا الحديث النبوي الشريف يشير إليه‏,‏ ويجعل المنطق السوي يقبله‏.‏

    رابعا‏:‏ بالنسبة إلي إرسال شواظ من نار ونحاس علي كل من يحاول النفاذ من أقطار السماوات والأرض بغير سلطان من الله تعالي‏:‏
    في الآية رقم‏35‏ من سورة الرحمن يخاطب ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ كلا من الجن والإنس بقوله عز من قائل‏:‏

    يرسل عليكما شواظ من نار ونحاس فلا تنتصران وقد أجمع قدامي المفسرين ومحدثوهم علي أن لفظة شواظ هنا تعني اللهب الذي لا دخان له‏.‏ وكلمة نحاس تعني الدخان الذي لا لهب فيه أو تعني فلز النحاس الذي نعرفه جميعا وهو فلز معروف بدرجة انصهاره العالية‏(1083‏ م‏)‏ ودرجة غليانه الأعلي‏(2567‏ م‏).‏
    ومن الثابت علميا أن العناصر المعروفة لنا تتخلق في داخل النجوم بعملية الاندماج النووي لنوي ذرات الهيدروجين فينتج عن ذلك نوي ذرات العناصر الأثقل بالتدريج حتي يتحول لب النجم إلي حديد‏.‏

    والتفاعل النووي قبل تكون ذرات الحديد هو تفاعل منتج للحرارة التي تصل إلي بلايين الدرجات المئوية‏,‏ ولكن عملية الاندماج النووي المنتجة للحديد عملية مستهلكة للحرارة وبالتالي لطاقة النجم حتي تضطره إلي الانفجار مما يؤدي إلي تناثر العناصر التي تكونت بداخله بما فيها الحديد في صفحة السماء لتدخل هذه العناصر في مجال جاذبية أجرام تحتاج إليها بتقدير من الله تعالي‏.‏ أما العناصر ذات النوي الأثقل من ذرة الحديد فتتخلق بإضافة اللبنات الأولية للمادة إلي نوي ذرات الحديد السابحة في صفحة السماء حتي تتكون بقية المائة وخمسة من العناصر المعروفة لنا‏,‏وهذه أيضا تنزل إلي جميع أجرام السماء بقدر معلوم‏.‏ ولما كان عنصر النحاس أعلي من الحديد في كل من وزنه وعدده الذري‏(‏ الوزن الذري لنظائر الحديد‏57,56,54‏ والوزن الذري للنحاس‏63.546‏ والعدد الذري للحديد‏26‏ بينما العدد الذري للنحاس‏29),‏ وبناء علي ذلك فإن عنصر النحاس يتخلق في صفحة السماء الدنيا باندماج نوي ذرات الحديد مع بعض اللبنات الأولية للمادة‏,‏ وهذا يجعل صفحة السماء الدنيا زاخرة بذرات العناصر الثقيلة ومنها النحاس‏.‏
    هذه الملاحظة تشير إلي أن لفظة نحاس في الآية الكريمة تعني فلز النحاس‏,‏ لأن التأويل هنا لا داعي له علي الإطلاق‏,‏ فالنحاس وهو منصهر وتغلي قطراته في صفحة السماء يعد عقابا رادعا لكل محاولة إنسية أو جنية لاختراق أقطار السماوات والأرض‏.‏

    وقد اتصل بي أخ كريم هو الدكتور عبدالله الشهابي وأخبرني بأنه زار معرض الفضاء والطيران في مدينة واشنجطن دي سي الذي يعرض نماذج الطائرات من بداياتها الأولي إلي أحدثها‏,‏ كما يعرض نماذج لمركبات الفضاء‏,‏ وفي المعرض شاهد قطاعا عرضيا في كبسولة أبو اللو وأذهله أن يري علي سطحها خطوطا طولية عديدة غائرة في جسم الكبسولة ومليئة بكربونات النحاس‏(‏ جنزار النحاس‏),‏ وقد لفتت هذه الملاحظة نظره فذهب إلي المسئول العلمي عن تلك الصالة وسأله‏:‏ هل السبيكة التي صنعت منها الكبسولة يدخلفيها عنصر النحاس؟ فنفي ذلك نفيا قاطعا‏,‏ فأشار إلي جنزار النحاس علي جسم الكبسولة وسأله‏:‏ من أين جاء هذا؟ فقال له‏:‏ من نوي ذرات النحاس المنتشرة في صفحة السماء التي تضرب جسم الكبسولة طوال حركتها صعودا وهبوطا من السماء‏,‏ وحينما تعود إلي الأرض وتمر بطبقات بها الرطوبة وثاني أكسيد الكربون فإن هذه الذرات النحاسية التي لصقت بجسم الكبسولة تتحول بالتدريج إلي جنزار النحاس‏.‏ ويقول الدكتور الشهابي إنه علي الفور تراءت أمام أنظاره الآية القرآنية الكريمة التي يقول فيها ربنا تبارك وتعالي‏:‏ يرسل عليكما شواظ من نار ونحاس فلاتنتصران‏.‏
    هذه الملاحظة أكدت لي ما ناديتبه طويلا بأن لفظة نحاس في الآية تعني فلز النحاس ولاتحتاج إلي أدني تأويل‏.‏ فسبحان الذي أنزل هذه الآيات الكريمة من قبل‏1400‏ من السنين وحفظها لنا في كتابه الكريم علي مدي‏14‏ قرنا أو يزيد لتظهر في زماننا زمان رحلات الفضاء برهانا ماديا ملموسا علي أن هذا القرآن الكريم هو كلام الله الخالق وأن النبي الخاتم الذي تلقاه‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ كان موصولا بالوحي ومعلما من قبل خالق السماوات والأرض‏.‏

    صفحة الأحاديث النبوية

    http://www.facebook.com/pages/الاحاد...01747446575326

  8. #38
    الصورة الرمزية طالب عفو ربي
    طالب عفو ربي غير متواجد حالياً الله ربي ومحمد رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,600
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-11-2014
    على الساعة
    05:10 PM

    افتراضي

    36 ـ..‏ وتري الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج


    هذه‏ الحقيقة الكونية جاء ذكرها بهذا النص القرآني الكريم في ختام الآية الخامسة من سورة الحج‏,‏ وهي سورة مدنية‏,‏ مجموع آياتها ثمان وسبعون‏,‏ وهي السورة الوحيدة من سور القرآن الكريم التي جمعت بين سجدتين من سجدات التلاوة‏,‏ وقد سميت باسم هذه الشعيرة الإسلامية الكبري الحج لورود الإشارة فيها إلي الأمر الإلهي بالأذان في الناس بالحج إلي أبي الأنبياء سيدنا إبراهيم‏(‏ عليه السلام‏).‏
    ويدور محور السورة حول العديد من التشريعات الاسلامية بأحكام الحج‏,‏ والطعام‏,‏ والإذن بالقتال والجهاد في سبيل الله دفاعا عن النفس‏,‏ وعن الدين‏,‏ وشعائره‏,‏ ومقدساته‏,‏ وعن أعراض‏,‏ وأموال‏,‏ وممتلكات‏,‏ وأراضي المسلمين‏,‏ ودفعا لظلم الظالمين‏,‏ ولبغي الباغين المتجبرين في الأرض بغير الحق‏...!!!‏

    ويصحب هذه التكاليف الوعد القاطع من الله‏(‏ تعالي‏)‏ بنصر المجاهدين في سبيله وبالتمكين للمؤمنين به الذين ينهضون في غير تردد لرد كل عدوان باغ علي المسلمين أو حتي علي غيرهم من البشر المسالمين‏..!!!‏ مع تأكيد قوة الله البالغة‏,‏ وضعف الشركاء المزعومين‏,‏ والاشارة إلي مصارع الغابرين من الكفار والمشركين والظالمين‏,‏ وإلي سنن الله في ذلك‏,‏ وهي سنن لا تتوقف ولا تتبدل ولا تتخلف‏.‏
    ومن الأمور المسلم بها أن التشريع لم يؤمر به إلا بعد قيام الدولة الاسلامية في المدينة المنورة‏,‏ ومن هنا كان الاستنتاج الصحيح بأن السورة مدنية‏.‏

    وعلي الرغم من ذلك فإن سورة الحج قد ابتدأت بالتحذير الإلهي للناس كافة من هول الساعة‏,‏ وبالتأكيد علي حقيقة البعث‏,‏ وبالتركيز علي توحيد الله‏,‏ وإنكار الشرك‏,‏ وبذكر الدمار الذي لحق بالمكذبين من الأمم السابقة‏,‏ وتفيض السورة بوصف مشاهد الآخرة‏,‏ وأهوال البعث والحساب‏,‏ وجزاء المؤمنين وعقاب الكافرين وهي من قضايا القرآن المكي‏,‏ وإن كان لا ينفرد بها وحده‏.‏
    وتكثر السورة من الأدلة الكونية المثبتة لطلاقة القدرة الإلهية في الخلق‏,‏ وفي الافناء والبعث‏,‏ وفي الحساب والجزاء‏.‏

    وقد استهلت السورة الكريمة بالأمر بتقوي الله‏,‏ وبالتحذير الشديد من أهوال ما سمته زلزلة الساعة‏,‏ وفيها يدمر كل شيء في الكون في آخر عمر الدنيا‏,‏ وفي ذلك يقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏ ياأيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم‏,‏ يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما أرضعت وتضع كل ذات حمل حملها وتري الناس سكاري وما هم بسكاري ولكن عذاب الله شديد‏.‏
    ‏(‏الحج‏:2,1)‏

    وتنتقل السورة بسرعة إلي الحديث عمن يضلهم الشيطان فيجادلون في الله‏(‏ تعالي‏)‏ بغير علم‏,‏ ولا هدي‏,‏ ولا كتاب منير‏,‏ أي بالجهل والباطل‏,‏ وهؤلاء لهم في الدنيا خزي‏,‏ وفي الآخرة عذاب شديد‏,‏ لأن مهمة الشيطان في الدنيا هي محاولة إضلال الناس حتي يقود من يطيعه إلي الجحيم‏...!!!‏
    وتضرب سورة الحج برهانا علي حتمية البعث من حقيقة خلق الإنسان من تراب‏,‏ مرورا بمراحل الجنين المتعاقبة‏,‏ حتي يخرج إلي الحياة طفلا ناميا حتي يبلغ أشده فيحيا في هذه الدنيا كما أراد له الله‏,‏ وليس له من بعد هذه الحياة إلا الموت‏,‏ طال أجله أم قصر‏..!!‏

    وشبهت السورة خلق الانسان بخلق النبات وذلك بإنزال الماء علي الأرض الهامدة فتهتز وتربو إلي أعلي حتي تنشق لتفسح طريقا سهلا للنبتة الطيبة المنبثقة ـ بقدرة الله ـ من خلالها في زوجية بهيجة‏,‏ وسوف يتم إحياء الموتي بنفس الطريقة التي يحيي بها الله‏(‏ تعالي‏)‏ الأرض الهامدة‏.‏
    وتشير السورة الكريمة إلي ظاهرة من ظواهر النفس الإنسانية مؤداها أن من الناس من يعبد الله‏(‏ تعالي‏)‏ طمعا في عظيم عطائه فقط‏,‏ فإن أصابه خير اطمأن به‏,‏ وإن أصابته فتنة انقلب علي وجهه فخسر الدنيا والآخرة‏,‏ وهو الخسران المبين‏,‏ وحذرت السورة من رجس الوثنية‏,‏ ومن قول الزور‏,‏ ومن الشرك بالله‏,‏ وعرضت لشيء من أوضاع المشركين الذين يعبدون من دون الله‏(‏ تعالي‏)‏ شركاء لم ينزل بهم سلطانا ـ والله منزه عن الشريك والشبيه والمنازع ـ وتنكر هذه الشراكة المفتراة‏,‏ وتؤكد عجز هؤلاء الشركاء عن نفع أو ضر من أشركوا بهم‏,....‏ إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له وإن يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ضعف الطالب والمطلوب‏.(‏ الحج‏:73)‏

    كما تعرض سورة الحج لشيء من ثواب المؤمنين‏,‏ ولعذاب الكافرين‏,‏ وللفصل بين أصحاب الملل والنحل المختلفة‏,‏ وتؤكد أن جميع ما في هذا الوجود يسجد لله‏(‏ تعالي‏)‏ في عبودية كاملة‏,‏ وأن هذا الخضوع بالعبودية لله الخالق هو قمة التكريم للمخلوقات‏,‏ ومن يعرض عن ذلك الخضوع لله من أصحاب الإرادة الحرة فليس له من مكرم‏,‏ وأشارت سورة الحج إلي أن من ألوان الكفر بالله الصد عن سبيله‏...,‏ وعن المسجد الحرام‏,‏ والإلحاد والظلم فيه‏,‏ وأشارت إلي هداية إبراهيم‏(‏ عليه السلام‏)‏ إلي مكان البيت الحرام‏,‏ وأمره برفع قواعده‏,‏ وإعادة بنائه هو وولده اسماعيل‏(‏ عليه السلام‏),‏ وتطهيره للطائفين والقائمين والركع السجود‏,‏ وشرعت لفريضة الحج ومافيها من تعظيم لشعائر الله‏,‏ مما يؤكد أن هذا النسك الاسلامي قد شرع للأمم من قبل بعثة النبي الخاتم والرسول الخاتم‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ حتي يشكروا الله‏(‏ تعالي‏)‏ علي فضله‏.‏
    وتكرر سورة الحج تأكيد وحدانية الله‏,‏ وطلاقة قدرته‏,‏ والأمر بالخضوع الكامل لجلاله بالاسلام له‏,‏ وتبشر الذين تخشع قلوبهم بذكره والصابرين علي قضائه والذين يقيمون الصلاة‏,‏ وينفقون مما رزقهم الله بخيري الدنيا والآخرة‏,‏ وتؤكد دفاع الله‏(‏ تعالي‏)‏ عن المؤمنين به‏,‏ وأنه‏(‏ تعالي‏)‏ لا يحب كل خوان كفور‏.‏

    ويتكرر الإذن بالقتال الدفاعي للذين ظلموا من الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله‏(‏ كإخواننا أهل فلسطين المظلومين في زماننا الذين أخرجهم حثالات الأمم ونفايات الشعوب من المستعمرين الغربيين الصهاينة من أرضهم وممتلكاتهم ومساكنهم‏)‏ وتؤكد السورة الكريمة أن الله‏(‏ تعالي‏)‏ علي نصرهم لقدير‏,‏ وتشجع علي مناصرتهم بالتأكيد علي أن الله‏(‏ سبحانه‏)‏ ناصر من ينصره‏,‏ وتتحدث السورة الكريمة في أكثر من موضع منها عن جزاء المهاجرين في سبيل الله‏,‏ والشهداء في ميادين الجهاد من أجل إعلاء دينه وإقامة عدله في الأرض‏,‏ وتكرر تعهد الله‏(‏ تعالي‏)‏ بنصرة المظلومين‏,‏ وتقارن بين جزاء المؤمنين بآيات الله وعقاب المكذبين بها والساعين في محاولة يائسة لاطفاء نور الله في الأرض بإلقائهم في جهنم وبئس المصير‏.‏ وتصف المؤمنين بالله بأنهم إن مكنوا في الأرض أقاموا الصلاة‏,‏ وآتوا الزكاة‏,‏ وأمروا بالمعروف‏,‏ ونهوا عن المنكر‏,‏ وأن لله عاقبة الأمور‏.‏
    وتخاطب السورة الكريمة خاتم الأنبياء والمرسلين‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ مواسية إياه‏:‏ بأن تكذيب الكافرين لنبوته ولرسالته ليس أمرا جديدا في طبائع البشر‏,‏ فقد كذبت الأمم الكافرة من قبل كل أنبياء الله ورسله‏:‏ قوم نوح‏,‏ وعاد‏,‏ وثمود‏,‏ وقوم ابراهيم‏,‏ وقوم لوط‏,‏ وأصحاب مدين‏,‏ وقوم موسي وغيرهم‏,‏ وكان عقاب المكذبين الدمار الذي تشهد به آثارهم من القصور المهجورة والآبار المعطلة‏,‏ وتتساءل السورة الكريمة‏:‏ أفلم يتحرك الناس في الأرض فيدركوا هذه الحقائق حتي تكون عبرة لهم؟ وتؤكد أنها لا تعمي الأبصار ولكن تعمي القلوب التي في الصدور‏...!!‏

    ويتعجب سياق السورة الكريمة من استعجال الكافرين لعذاب الله‏,‏ وتؤكد أن الله‏(‏ تعالي‏)‏ لن يخلف وعده‏,‏ وإن استبعد الكافرون ذلك لطول آماد الله فاليوم عنده‏(‏ سبحانه‏)‏ بألف سنة ممايعد أهل الأرض‏.‏ وتأمر السورة خاتم الأنبياء والمرسلين‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ أن يبلغ الناس كافة بأنه نذير من الله مبين‏..‏
    وتختتم سورة الحج بتقرير أن الله‏(‏ تعالي‏)‏ يصطفي من الملائكة رسلا ومن الناس‏,‏ وتأمر بعبادة الله‏(‏ تعالي‏)‏ ركوعا وسجودا وذكرا بما أمر‏,‏ كما تأمر بفعل الخيرات‏,‏ وبالجهاد في سبيل الله حق الجهاد‏,‏ حتي يفلح العباد‏.‏ وتؤكد أنه مافي دين الإسلام من حرج‏,‏ وأنه رسالة السماء إلي الأرض علي فترة من الرسل‏..‏ ملة أبيكم ابراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء علي الناس‏...‏ ولكي نكون جديرين بهذه الشهادة علي الناس تختتم السورة الكريمة بأمرنا بإقام الصلاة‏,‏ وإيتاء الزكاة‏,‏ وبالاعتصام بالله‏(‏ تعالي‏)‏ هو مولانا ومولي كل موجود‏,‏ وهو‏(‏ سبحانه‏)‏ نعم المولي ونعم النصير‏.‏

    ومن الأدلة الكونية التي ساقتها سورة الحج تصديقا لما جاء بها من أمور الغيب وأوامر الله مايلي‏:‏
    ‏(1)‏ خلق الإنسان من تراب‏,‏ ودقة مراحل الجنين المتتالية التي يمر بها حتي يخرج للحياة طفلا‏,‏ يحيا ماشاء له الله‏(‏ تعالي‏)‏ أن يحيا ثم يتوفاه الله عند نهاية أجله المحدد‏.‏
    ‏(2)‏ اهتزاز الأرض‏,‏ وارتفاعها‏,‏ واخضرارها‏,‏ وإنباتها من كل زوج بهيج بمجرد إنزال الماء عليها‏,‏ وشبه ذلك مع خلق الإنسان من تراب‏.‏

    ‏(3)‏ التأكيد علي سجود كل من في السماوات ومن في الأرض لله‏(‏ تعالي‏)‏ طوعا أو كرها‏.‏
    ‏(4)‏ قوله‏(‏ تعالي‏):000000‏ وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون‏(‏ الحج‏:47)‏

    ‏(5)‏ التعبير عن دوران الأرض حول محورها بإيلاج كل من الليل والنهار في الآخر‏.‏
    ‏(6)‏ تسخير كل مافي الأرض‏,‏ وجري الفلك في البحر بأمر الله‏.‏

    ‏(7)‏ إمساك السماء أن تقع علي الأرض إلا بإذن الله‏.‏
    ‏(8)‏ إحياء الإنسان أي خلقه من العدم‏,‏ ثم إماتته‏,‏ ثم إحياؤه مرة أخري‏(‏ أي بعثه‏)‏
    ‏(9)‏ عجز المخلوقين عن الخلق‏,‏ وعن استنقاذ مايسلبهم الذباب‏.‏

    وكل قضية من هذه القضايا تحتاج إلي معالجة مستقلة‏,‏ ولذا فسوف أقتصر هنا علي النقطة الثانية فقط ألا وهي التي يصفها الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ بقوله‏(‏ عز من قائل‏):‏
    ‏...‏ وتري الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج‏..(‏ الحج‏:5)‏

    وقبل ذلك لابد من استعراض لدلالات الألفاظ الغريبة في الآية الكريمة ولأقوال المفسرين فيها‏.‏

    الدلالة اللغوية
    من الألفاظ الغريبة في هذا النص القرآني الكريم مايلي‏:‏
    ‏(1)‏ هامدة‏:‏ يقال في اللغة‏(‏ همدت‏)‏ النار أي خمدت وطفئت جذوتها وذهبت البتة‏;‏ ومنه أرض‏(‏ هامدة‏)‏ أي لا نبات فيها‏,‏ ونبات‏(‏ هامد‏)‏ أي يابس‏,‏ و‏(‏الاهماد‏)‏ هو الإقامة بالمكان كأنه صار‏(‏ ذا همد‏),‏ وقيل‏(‏ الإهماد‏)‏ السرعة وهي عكس الخمود والخمول‏,‏ وإن كان ذلك صحيحا فتصبح الكلمة من الأضداد كالإشكاء في كونه تارة لإزالة الشكوي‏,‏ وتارة لإثباتها‏,‏ ومعني قوله‏(‏ تعالي‏):‏ وتري الأرض هامدة أي جافة‏,‏ قاحلة لا نبات فيها‏,‏ يقال‏(‏ همدت‏)‏ الأرض‏(‏ تهمد‏)(‏ همودا‏)‏ أي يبست ودرست‏,‏ و‏(‏همد‏)‏ الثوب أي بلي‏.‏
    وقد وردت الصفة‏(‏ هامدة‏)‏ مرة واحدة في القرآن الكريم‏,‏ وجاءت بنفس المعني بالتعبير‏(‏ خاشعة‏)‏ في قول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏

    ومن آياته أنك تري الأرض خاشعة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت إن الذي أحياها لمحيي الموتي إنه علي كل شيء قدير
    ‏(‏فصلت‏:39)‏

    ‏(2)‏ اهتزت‏:‏ هذا الفعل بهذه الصياغة وفي نفس المعني جاء في كتاب الله مرتين‏(‏ فصلت‏:39,‏ والحج‏:5),‏ كما جاء بصيغة الأمر‏(‏ هزي‏)‏ مرة واحدة‏(‏ مريم‏:25),‏ وفي صيغة المضارع‏(‏ تهتز‏)‏ مرتين‏(‏ النمل‏:10,‏ القصص‏:31).‏
    ومعني اهتزت هنا‏:‏ انتفضت وتحركت في رأي العين‏,‏ يقال‏:(‏ هز‏)‏ الشيء‏(‏ فاهتز‏)‏ أي حركه فتحرك بشدة‏,‏ لأن‏(‏ الهز‏)‏ هو التحريك الشديد‏,‏ و‏(‏الهزة‏)‏ الأرضية هي الزلزلة‏,‏ وهي أيضا النشاط والارتياح‏.‏

    ‏(3)‏ و‏(‏ربت‏):‏ أي زاد حجمها فانتفخت وعلت‏,‏ يقال في اللغة‏:(‏ ربا‏)‏ الشيء‏(‏ يربو‏)(‏ ربوا‏)‏ أي زاد ونما‏,‏ و‏(‏الربوة‏)‏ و‏(‏الرابية‏)‏ ما ارتفع من الأرض‏,‏ وكذلك‏(‏ الرباوة‏),‏ و‏(‏الربا‏)‏ الزيادة في كل من المال والسلع بغير مقابل‏,‏ يقال‏:(‏ أربيت‏)‏ إذا أخذت أكثر مما أعطيت‏,‏ ويقال‏:(‏ أربي‏)‏ عليه بمعني ارتفع عنه فأشرف عليه‏,‏ و‏(‏الربو‏)‏ هو مرض النفس العالي‏,‏ ويقال‏:(‏ ربا‏)‏ إذا أخذه مرض‏(‏ الربو‏),‏ ويقال‏(‏ رباه‏)(‏ تربية‏)‏ و‏(‏ترباه‏)‏ أي تعهده بالرعاية والعناية حتي‏(‏ نما‏)‏ وهذا لكل ما‏(‏ ينمي‏)‏ كالولد‏,‏ والزرع‏,‏ ونحوه‏.‏

    أقوال المفسرين
    في تفسير قوله‏(‏ تعالي‏):‏
    ‏...‏ وتري الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج
    ذكر ابن كثير‏(‏ يرحمه الله‏)‏ مانصه‏:(‏ وتري الأرض هامدة‏)‏ هذا دليل آخر علي قدرته تعالي علي إحياء الموتي‏,‏ كما يحيي الأرض الميتة الهامدة وهي المقحلة التي لا ينبت فيها شيء وقال قتادة‏:‏ غبراء متهشمة‏,‏ وقال السدي‏:‏ ميتة‏,(‏ فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج‏):‏ أي فإذا أنزل الله عليها المطر‏(‏ اهتزت‏)‏ أي تحركت بالنبات وحييت بعد موتها‏,(‏ وربت‏)‏ أي ارتفعت لما سكن فيها الثري‏,‏ ثم أنبتت مافيها من ثمار وزروع‏,‏ وأشتات النبات في اختلاف ألوانها وطعومها‏,‏ وروائحها وأشكالها ومنافعها‏,‏ ولهذا قال تعالي‏:(‏ وأنبتت من كل زوج بهيج‏)‏ أي حسن المنظر طيب الريح‏...‏

    وجاء في تفسير الجلالين مانصه‏:(‏ وتري الأرض هامدة‏)‏ أي يابسة‏(‏ فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت‏)‏ تحركت‏(‏ وربت‏)‏ ارتفعت وزادت‏(‏ وانبتت‏),(‏ من‏)‏ زائدة‏(‏ كل زوج‏)‏ صنف‏(‏ بهيج‏)‏ حسن‏.‏ وذكر صاحب الظلال‏(‏ رحمه الله رحمة واسعة‏)‏ ما نصه‏:‏ والهمود درجة بين الحياة والموت‏.‏ وهكذا تكون الأرض قبل الماء‏,‏ وهو العنصر الأصيل في الحياة والأحياء‏.‏ فإذا نزل عليها الماء‏(‏ اهتزت وربت‏)‏ وهي حركة عجيبة سجلها القرآن قبل أن تسجلها الملاحظة العلمية بمئات الأعوام‏,‏ فالتربة الجافة حين ينزل عليها الماء تتحرك حركة اهتزاز وهي تتشرب الماء وتنتفخ فتربو ثم تتفتح بالحياة عن النبات من كل زوج بهيج وهل أبهج من الحياة وهي تتفتح بعد الكمون‏,‏ وتنتفض بعد الهمود‏,‏ وهكذا يتحدث القرآن عن القرابة بين أبناء الحياة جميعا‏,‏ فيسلكهم في آية واحدة من آياته‏.‏ وإنها للفتة عجيبة إلي هذه القرابة الوثيقة وإنها لدليل علي وحدة عنصر الحياة‏,‏ وعلي وحدة الإرادة الدافعة لها هنا وهناك‏,‏ في الأرض والنبات والحيوان والإنسان‏.‏
    وجاء في صفوة البيان لمعاني القرآن‏(‏ علي كاتبه من الله الرضوان‏)‏ مانصه‏:(‏ وتري الأرض هامدة‏)‏ يابسة لا نبات فيها‏,‏ يقال‏:‏ همدت الأرض تهمد همودا‏,‏ يبست ودرست‏,‏ وهمد الثوب بلي‏.(‏ اهتزت‏)‏ تحركت في رأي العين بسبب حركة النبات‏,‏ يقال‏:‏ هز الشيء ـ من باب رد ـ فاهتز‏,‏ حركه فتحرك‏.(‏ وربت‏)‏ زادت وانتفخت لما يتداخلها من الماء والنبات‏.‏ يقال‏:‏ ربا الشيء يربو ربوا‏,‏ زاد ونما‏,‏ ومنه الربا والربوة‏.‏
    ‏(‏بهيج‏)‏ نضر حسن المنظر‏,‏ من بهج ـ كظرف ـ بهاجة وبهجة أي حسن‏.‏

    وذكر أصحاب المنتخب في تفسير القرآن الكريم‏(‏ جزاهم الله خيرا‏)‏ ما نصه‏:...‏ وأمر آخر يدلك علي قدرة الله علي البعث أنك تري الأرض قاحلة يابسة‏,‏ فإذا أنزلنا عليها الماء دبت فيها الحياة وتحركت وزادت‏,‏ وارتفع سطحها بما تخلله من الماء والهواء‏,‏ وأظهرت من أصناف النباتات مايروق منظره‏,‏ ويبهر حسنه‏,‏ وتبتهج لمرآه‏.‏
    وجاء في صفوة التفاسير‏(‏ جزي الله كاتبه خير الجزاء‏)‏ مانصه‏:(‏ وتري الأرض هامدة‏)‏ هذه هي الحجة الثانية علي إمكان البعث‏,‏ أي وتري أيها المخاطب أو أيها المجادل الأرض يابسة ميتة لانبات فيها‏(‏ فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت‏)‏ أي فإذا أنزلنا عليها المطر تحركت بالنبات وانتفخت وزادت وحييت بعد موتها‏(‏ وأنبتت من كل زوج بهيج‏)‏ أي وأخرجت من كل صنف عجيب ماسر الناظر ببهائه ورونقه‏...‏

    الدلالة العلمية لقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏
    ‏...‏ وتري الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج‏.‏
    ‏(‏الحج‏:5)‏

    ترد لفظة الأرض في القرآن الكريم بثلاثة معان محددة تفهم من سياق الآية القرآنية وهي إما الكوكب ككل‏,‏ أو الغلاف الصخري المكون لكتل القارات التي نحيا عليها‏,‏ أو قطاع التربة الذي يغطي صخور ذلك الغلاف الصخري للأرض‏.‏
    وواضح الأمر هنا أن المقصود بالأرض في النص القرآني الذي نتعامل معه هو قطاع التربة الذي يحمل الكساء الخضري للأرض والذي يهتز ويربو بسقوط الماء عليه‏.‏

    قطاع التربة الأرضية‏:‏
    تتكون تربة الأرض بواسطة التحلل الكيميائي والحيوي لصخورها‏,‏ كما تتكون نتيجة تفكك تلك الصخور بواسطة عوامل التعرية المختلفة التي تؤدي في النهاية إلي تكون غطاء رقيق لصخور الغلاف الصخري للأرض من فتات وبسيس الصخور علي هيئة حطام مفروط يعرف باسم عادم الصخور‏.‏
    وعلي ذلك فإن تربة الأرض تمثل الطبقة الرقيقة من عادم الصخور الناتج عن تحلل أجزاء من الغلاف الصخري للأرض‏,‏ والذي يغطي صخور ذلك الغلاف في كثير من الأحوال‏,‏ سواء كان ناتجا عن تحللها مباشرة‏,‏ أو منقولا إليها ليغطيها‏.‏ والتربة بذلك تمثل الحلقة الوسطي بين الغلاف الصخري للأرض وكلا من غلافيها الهوائي والمائي‏,‏ ولذلك فهي خليط من المعادن التي تفككت من صخور الأرض بفعل عوامل التعرية المختلفة‏,‏ ومن المركبات العضوية وغير العضوية الناتجة عن التفاعل والصراع بين تلك النطق الثلاث من نطق الأرض‏,‏ أو المتبقية عن الكائنات الحية التي تعمر قطاع التربة‏,‏ وهي كثيرة من مثل البكتيريا‏,‏ والطحالب‏,‏ والفطريات‏,‏ والنباتات بمختلف هيئاتها ومراتبها‏,‏ فالتربة هي مصدر كل الغذاء والماء لحياة النباتات الأرضية لأنها وسط تتراكم فيه بقايا كل من العمليات الأرضية‏,‏ والسلاسل الغذائية‏,‏ والتي تتحلل بواسطة الكائنات الدقيقة التي تزخر بها التربة والتي تجهز بنشاطاتها كل العناصر اللازمة لنمو النباتات الأرضية‏.‏

    وتتكون التربة الأرضية أساسا من معادن الصلصال‏,‏ والرمال‏,‏ وأكاسيد الحديد‏,‏ وكربونات كل من الكالسيوم والمغنسيوم‏.‏ وبالاضافة إلي التركيب الكيميائي والمعدني لتربة الأرض فإن حجم حبيباتها ونسيجها الداخلي له دور مهم في تصنيفها إلي أنواع عديدة‏,‏ وتقسم التربة حسب حجم حبيباتها إلي التربة الصلصالية‏,‏ والطميية‏,‏ والرملية‏,‏ والحصوية‏,‏ وأكثر أنواع التربة انتشارا هي خليط من تلك الأحجام‏.‏

    ويقسم قطاع التربة من سطح الأرض إلي الداخل إلي النطق الأربع التالية‏:‏
    ‏(1)‏ نطاق السطح الأرضي أو‏(‏ نطاق‏O)‏ وهو غني بالمواد العضوية من مثل أوراق الأشجار وفتات زهورها‏,‏ وثمارها‏,‏ وأخشابها‏,‏ وتزداد فيها نسبة المواد الدبالية‏(Humus)‏ أي العضوية المتحللة من أعلي إلي أسفل‏.‏
    ‏(2)‏ نطاق التربة العليا‏(‏ أو نطاق‏A-)‏ وتتكون أساسا من فتات المعادن الخشن نسبيا‏,‏ ولكنها تزخر بالنشاط العضوي مما يزيد من محتواها في المواد الدبالية والتي تصل إلي‏30%‏ من مكوناتها في بعض الحالات‏.‏

    ‏(3)‏ نطاق ما تحت التربة العليا‏(‏ أو نطاق ـ‏B)‏ وهو نطاق يتجمع فيه كثير من العناصر والمركبات التي تحملها المياه الهابطة من السطح إلي أسفل من النطاقين العلويين‏,‏ ولذا يعرف باسم نطاق التجمع ومع كثرة هبوط حبيبات الصلصال الدقيقة من النطاقين العلويين إلي نطاق ما تحت التربة أو نطاق التجمع هذا‏,‏ فإنه يحتفظ بالماء الهابط إليه من سطح الأرض‏.‏
    وتمثل النطق الثلاثة‏(O+A+B)‏ ما يسمي التربة الحقيقية وهي التي تزخر بالعمليات الحيوية‏,‏ وبكل صور الحياة التي تشتهر بها تربة الأرض وتمتد إليها جذور النباتات من فوق سطحها‏.‏

    ‏(4)‏ نطاق الغلاف الصخري للأرض متأثرا ببعض عمليات التجوية‏,‏ وهذه النطق لا تتمايز بهذا الوضوح إلا بعد تمام نضج قطاع التربة‏,‏ فكثيرا ما تتكدس في نطاق واحد‏.‏
    وتمثل مجموعة النباتات الدقيقة من مثل البكتيريا‏,‏ والفطريات‏,‏ والطحالب أهم أنواع الحياة في تربة الأرض‏,‏ وتشكل البكتيريا أغلبها‏(‏ نحو‏90%).‏ وتنقسم بكتيريا التربة إلي ذاتية التغذية‏,‏ وغير ذاتية التغذية‏,‏ ومن الصنف الأول بكتيريا العقد الجذرية وقد أعطاها الله‏(‏ تعالي‏)‏ القدرة علي تثبيت غاز النيتروجين وتحويله إلي مركبات نيتروجينية مهمة في التربة ولذا تعرف باسم بكتيريا النيتروجين‏,‏ وهناك بكتيريا الإيدروجين‏,‏ وبكتيريا الكبريت‏,‏ وبكتيريا الحديد وغيرها وهي تلعب دورا مهما في تزويد التربة بالأغذية المناسبة للنباتات الأرضية‏,‏ واستكمالا لهذا الدور المهم‏,‏ فإن البكتيريا غير ذاتية التغذية تقوم بتكسير المواد العضوية المعقدة من مثل المواد السيليولوزية والكربوهيدراتية‏,‏ والبروتينية والدهنية وتحويلها إلي مواد يستطيع النبات الاستفادة بها‏.‏

    كيف تربو هذه التربة الأرضية بإنزال الماء عليها؟
    يتكون جزئ الماء من اتحاد ذرة أكسجين واحدة مع ذرتي أيدروجين برابطة قوية لايسهل فكها‏,‏ وتربط هذه الذرات مع بعضها البعض بشكل زاو‏,‏ له قطبية كهربية واضحة لأن كلا من ذرتي الإيدروجين يحمل شحنة موجبة نسبية‏,‏ وذرة الأكسجين تحمل شحنة سالبة نسبية‏,‏ مما يجعل جزئ الماء غير تام التعادل كهربيا‏,‏ وإلي هذه القطبية الكهربية تعود صفات الماء المميزة له من مثل قدرته الفائقة علي الإذابة‏,‏ وعلي التوتر السطحي‏,‏ وشدة تلاصق جزئياته مما يجعل له القدرة علي التسلق‏(‏ الخاصية الشعرية‏),‏ وعلي التكور في هيئة قطرات‏,‏ وعدم امتزاج محاليله امتزاجا كاملا‏.‏ والماء بهذه الصفات الطبيعية المميزة إذا نزل علي تربة الأرض أدي إلي إثارتها كهربيا مما يجعلها تهتز وتتنفس ويزداد حجمها فتربو وتزداد‏,‏ وذلك لأن تربة الأرض تتكون في غالبيتها من المعادن الصلصالية التي يؤدي تميؤها الي اهتزاز مكونات التربة‏,‏ وزيادة حجمها‏,‏ وارتفاعها الي أعلي حتي ترق رقة شديدة فتنشق مفسحة طريقا سهلا آمنا لسويقة‏(‏ ريشة‏)‏ النبتة الطرية الندية المنبثقة من داخل البذرة النابتة المدفونة بالتربة‏.‏

    ومن أسباب اهتزاز التربة وانتفاشها وربوها مايلي‏:‏
    ‏(1)‏ تتكون التربة أساسا من المعادن الصلصالية‏,‏ ومن صفات تلك المعادن انها تتشبع بالتميؤ أي بامتصاص الماء مما يؤدي الي زيادة حجمها زيادة ملحوظة فيؤدي ذلك الي اهتزازها بشدة وانتفاضها فتؤدي الي اهتزاز التربة بمجرد نزول الماء عليها‏.‏
    ‏(2)‏ تتكون المعادن الصلصالية من رقائق من أكاسيد السيليكون والألومنيوم تفصلها مسافات بينية مملوءة بجزيئات الماء والغازات‏,‏ وعند التسخين تطرد هذه الجزيئات‏,‏ فتنكمش تلك الرقائق بطرد هذه الجزيئات البينية‏,‏ وعند إضافة الماء اليها تنتفض‏,‏ وتهتز وتربو نتيجة لملء المسافات البينية الفاصلة لرقائق المعدن بالمياه‏.‏

    ‏(3)‏ نظرا لدقة حجم الحبيبات الصلصالية‏(‏ والتي لايتعدي قطرها واحد علي‏256‏ من الملليمتر أي اقل من‏0.004‏ ـ من الملليمتر‏)‏ وهي المكون الرئيسي لتربة الأرض‏,‏ فان اختلاط الماء بتلك التربة يحولها الي الحالة الفردية وهي حالة تتدافع فيها جسيمات المادة بقوة‏,‏ وبأقدار غير متساوية في كل الاتجاهات‏,‏ وعلي كل المستويات في حركة دائبة تعرف باسم الحركة البراونية نسبة الي مكتشفها‏,‏ وهي من عوامل اهتزاز التربة بشدة وانتفاضها‏,‏ وكلما كان الماء المختلط بالتربة وفيرا باعد لمسافات اكبر بين حبيبات التربة‏,‏ وزاد من سرعة حركتها‏.‏
    ‏(4)‏ تتكون المعادن الصلصالية أساسا من سيليكات الألومنيوم المميأة‏,‏ وهذا المركب الكيميائي له قدرة علي احلال بعض ذرات الألومنيوم بذرات قواعد اخري مثل المغنيسيوم والكالسيوم‏,‏ وكنتيجة لاحلال ذرات الألومنيوم بذرات غيرها من العناصر ترتبط بعض الأيونات الموجبة الشحنة مثل الصوديوم والكالسيوم علي حواف وأسطح راقات الصلصال لمعادلة الشحنات السالبة الناتجة عن احلال ذرة الألومنيوم الثلاثية التكافؤ بذرة الكالسيوم أو المغنيسيوم الثنائية التكافؤ‏.‏

    والأيونات الموجبة مثل ايونات الصوديوم والكالسيوم سهلة الاحلال بقواعد اخري مما يحدث اهتزازا عنيفا في مكونات رقائق الصلصال في وجود جزئ الماء القطبي الكهربية‏.‏
    ‏(5)‏ ان العمليات المعقدة التي كونت تربة الأرض عبر ملايين السنين أثرتها بالعديد من العناصر والمركبات الكيميائية اللازمة لحياة النباتات الأرضية‏,‏ كما ان الكائنات الحية الدقيقة والكبيرة التي أسكنها الله‏(‏ تعالي‏)‏ تربة الأرض لعبت ولاتزال تلعب دورا هاما في إثرائها بالمركبات العضوية وغير العضوية‏,‏ وعند نزول جزيئات الماء ذات القطبية الكهربية‏,‏ واذابتها لمكونات التربة فان ذلك يؤدي الي تأين تلك المكونات‏,‏ والي تنافر الشحنات المتشابهة علي أسطح رقائق الصلصال وفي محاليل المياه مما يؤدي الي انتفاض تلك الرقائق واهتزازها بشدة‏.‏

    ‏(6)‏ تحمل الرياح‏,‏ والطيور‏,‏ والحشرات‏,‏ والكائنات الدقيقة الي التربة بذور العديد من النباتات خاصة مما يسمي بالبذور المجنحة والأبواغ والجراثيم وحبوب اللقاح التي تحملها الرياح لمسافات بعيدة‏,‏ وعندما ينزل الماء علي التربة الأرضية وتستقي منه تلك البقايا النباتية القابلة للإنبات مثل البذور فتنشط اجنتها‏,‏ وتتغذي علي المواد المذابة في مياه التربة فانها تنمو‏,‏ وتندفع جذورها الي أسفل مكونة المجموعات الجذرية لتلك النابتات‏,‏ وتندفع سويقاتها‏(‏ ريشتها‏)‏ الي أعلي مسببة اهتزازات عنيفة لمكونات التربة‏.‏
    ‏(7)‏ مع ازدياد هطول الماء علي التربة تنتعش كل صور الحياة فيها من البكتريا‏,‏ والفطريات‏,‏ والطحالب‏,‏ وغيرها‏,‏ كما تغلظ المجموعات الجذرية للنباتات القائمة علي سطح الأرض‏,‏ ويؤدي النشاط الحيوي لكل من هذه الكائنات الي زيادة حجم التربة‏,‏ والي زيادة الأنشطة الكيميائية والفيزيائية فيها مما يؤدي الي انتفاض مكوناتها واهتزازها‏,‏ وربوها‏,‏ وكثرة الإنبات فيها‏,‏ وقد صورت هذه المراحل بالتصوير البطئ واثبتت الصور صدق القرآن الكريم‏,‏ في كل ماأشار اليه في هذه القضية‏.‏

    وهذه حقائق لم يدركها الانسان إلا في العقود القليلة الماضية‏,‏ وورودها في كتاب الله المنزل من قبل الف وأربعمائة سنة بهذه الدقة العلمية‏,‏ والتسلسل التطبيقي‏,‏ المنطقي‏:.....‏ وتري الأرض هامدة فاذا انزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج
    ‏(‏الحج‏:5)‏

    وتكرار المعني في مقام آخر من كتاب الله حيث يقول‏(‏ عز من قائل‏):‏
    ومن آياته أنك تري الأرض خاشعة فاذا انزلنا عليها الماء اهتزت وربت إن الذي احياها لمحيي الموتي انه علي كل شئ قدير
    ‏(‏فصلت‏:39)‏

    ان هذا كله لمن أبلغ الدلائل علي أن القرآن الكريم هو كلام الله الخالق‏,‏ وان هذا النبي الخاتم الذي تلقاه كان موصولا بوحي السماء‏,‏ ومعلما من قبل خالق السماوات والأرض
    فالحمد لله الذي انزل القرآن بعلمه‏,‏ علي خاتم انبيائه ورسله‏,‏ وتعهد بحفظه فحفظه علي مدي اربعة عشر قرنا أو يزيد‏,‏ وانزل فيه قوله الحق مخاطبا نبيه الخاتم ورسوله الخاتم فيقول‏(‏ عز من قائل‏):‏ لكن الله يشهد بما أنزل اليك انزله بعلمه والملائكة يشهدون وكفي بالله شهيدا
    ‏(‏النساء‏:166)‏

    وصلي الله وسلم وبارك علي سيدنا محمد‏,‏ سيد الأولين والآخرين‏,‏ وامام النبيين والمرسلين‏,‏ وهادي الخلق اجمعين الي الدين القويم‏,‏ من لدن بعثته الشريفة والي يوم الدين وعلي آله وصحبه ومن تبع هداه ودعا بدعوته في الأولين والآخرين‏.‏




    صفحة الأحاديث النبوية

    http://www.facebook.com/pages/الاحاد...01747446575326

  9. #39
    الصورة الرمزية طالب عفو ربي
    طالب عفو ربي غير متواجد حالياً الله ربي ومحمد رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,600
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-11-2014
    على الساعة
    05:10 PM

    افتراضي

    ‏(37)‏ وبارك فيها وقدر فيها أقواتها في أربعة أيام سواء للسائلين




    هذه الآية الكريمة جاءت في الخمس الأول من سورة فصلت‏,‏ وهي سورة مكية‏,‏ وآياتها أربع وخمسون‏,‏ وقد سميت بهذا الاسم لوصفها القرآن الكريم في مطلعها بأنه كتاب فصلت آياته أي ميزت لفظا ومعني‏,‏ لتناولها كلام الله وهدايته إلي الثقلين بأسلوب معجز في بيانه‏,‏ ونظمه‏,‏ وبلاغته‏,‏ ومحتواه لتناوله قضايا الدين بركائزه الأربع الأساسية‏:‏ العقيدة‏,‏ والعبادة‏,‏ والأخلاق‏,‏ والمعاملات‏..‏ وهي إما من صميم الغيب المطلق الذي لا سبيل للإنسان في الوصول إليه إلا ببيان من الله تعالي‏,‏ بيانا ربانيا خالصا لا يداخله أدني قدر من التصورات البشرية كقضايا العقيدة‏,‏ أو هي أوامر ربانية خالصة كقضايا العبادة‏,‏ والله تعالي يحب أن يعبد بما أمر‏,‏ أو هي ضوابط للسلوك والمعاملات‏,‏ والإنسان كان عاجزا دوما عن أن يضع لنفسه بنفسه ضوابط لسلوكه وتشريعات لمعاملاته‏,‏ ومن هنا كان تميز القرآن الكريم‏.‏
    وتبدأ سورة فصلت بالحرفين المقطعين حم ولذا تسمي أحيانا باسم حم السجدة لأن بها سجدة تلاوة واحدة‏;‏ والحروف المقطعة التي افتتحت بها تسع وعشرون سورة من سور القرآن الكريم‏,‏ والتي تضم نصف أسماء حروف الهجاء الثمانية والعشرين‏,‏ تعتبر سرا من أسرار القرآن الكريم التي لا يعلمها إلا الله‏(‏ تعالي‏).‏

    وبعد هذا الاستفتاح تحدثت السورة عن الوحي بالقرآن الكريم ووصفته بأنه تنزيل من الرحمن الرحيم كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا لقوم يعلمون بشيرا ونذيرا‏....‏
    وتؤكد السورة الكريمة هذه الحقيقة في مقام آخر منها يقول فيه الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏ ولو جعلناه قرآنا أعجميا لقالوا لولا فصلت آياته‏...‏ وتشير سورة فصلت إلي كتاب الله في عدد من آياتها‏,‏ مؤكدة أنه كلام الله الخالق‏,‏ الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه‏,‏ وتشير إلي كتاب موسي‏(‏ عليه السلام‏)‏ واختلاف قومه فيه‏,‏ وتلفت النظر إلي أن القرآن الكريم هو للذين آمنوا هدي وشفاء‏,‏ وهو في آذان الذين لا يؤمنون به وقر وهو عليهم عمي‏...!!!‏

    وتتحدث السورة عن مواقف المعرضين عن كتاب الله‏,‏ وعن انغلاق قلوبهم دون هدايته‏,‏ ورفض أسماعهم للحق الذي جاء به‏,‏ وعجز طبائعهم عن موافقة دعوته إلي توحيد الله الخالق‏,‏ والاستقامة علي أوامره‏,‏ واجتناب نواهيه‏,‏ والانصياع لتحذيره المتكرر من أخطار الوقوع في الكفر بالله‏(‏ تعالي‏),‏ أو الشرك به‏,‏ أو منع شرائعه‏,‏ وقارنت السورة الكريمة بين الموقف الجاحد لهؤلاء الكفار والمشركين وما سوف ينالهم يوم القيامة من الويل والثبور‏,‏ وبين موقف المؤمنين الذين سوف يعطيهم ربهم أجرا غير ممنون‏.‏
    وفي محاجة ملجمة للكافرين استشهدت سورة فصلت علي وجود الله‏(‏ تعالي‏),‏ وعلي ألوهيته‏,‏ وربوبيته‏,‏ ووحدانيته‏,‏ وعلي طلاقة قدرته بخلق الأرض في يومين‏(‏ أي علي مرحلتين‏);‏ وبخلق الجبال‏,‏ ومباركة الأرض‏,‏ وتقدير أقواتها فيها في أربعة أيام‏(‏ أي أربع مراحل‏)‏ من أجل تهيئتها للعمران‏,‏ والمرحلتان الأوليان داخلتان في المراحل الأربع التالية‏;‏ ثم في مرحلتين تاليتين أتم الله‏(‏ تعالي‏)‏ بناء الكون‏,‏ وجعل السماوات سبعا‏,‏ وزين السماء الدنيا منها بالنجوم وحفظها بها‏.‏

    وبعد استعراض هذه الآيات الكونية المبهرة تنذر السورة جميع المعرضين عن دين الله‏,‏ والكافرين به بعقاب من مثل عقاب أقوام عاد وثمود‏,‏ وعقاب أمم قد خلت من قبلهم من الجن والإنس‏,‏ وفصلت السورة شيئا مما حدث لكل منهم‏,‏ وكيف نجي الله المتقين من بينهم‏.‏
    واستشهدت السورة الكريمة ببعض مشاهد العذاب في الآخرة‏,‏ ومن أخطرها أن الله‏(‏ تعالي‏)‏ سوف ينطق سمع‏,‏ وأبصار‏,‏ وجلود أعدائه ليشهدوا عليهم بما كانوا يعملون‏,‏ وتشير السورة إلي ما سوف يدور من حوار بين هؤلاء الخاطئين وجوارحهم التي تشهد علي جرائمهم‏...!!!‏

    وتحذر السورة الكريمة الكافرين من الجحود بآيات الله‏,‏ والانصراف عن الاستماع إلي القرآن الكريم‏,‏ ومحاولة اللغو فيه إذا قرئ عليهم‏,‏ وتهددهم بعذاب شديد‏,‏ يوقفهم موقف الندم والاعتذار‏,‏ ساعة لا ينفع الندم ولا يجدي الاعتذار‏...!!!‏
    وتتحدث سورة فصلت عن شيء من مبشرات المؤمنين الذين آمنوا بالله ربا‏,‏ وبالإسلام دينا‏,‏ وبسيدنا محمد‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ نبيا ورسولا‏,‏ واستقاموا علي منهج الله بتنزل الملائكة عليهم في الدنيا وفي الآخرة‏,‏ وفي لحظات الموت وسكراته‏,‏ وحشرجة الصدر وضيقه‏,‏ مطمئنة إياهم برضا الله عنهم وغفرانه لهم‏,‏ ورحمته بهم‏,‏ وبالنعيم الذي ينتظرهم‏...!!!‏

    وتقارن السورة بين حسن حال المؤمنين في الدنيا والآخرة‏,‏ وسوء حال الكافرين والمشركين في الدارين‏,‏ وتتحدث عن شيء من أخلاق الدعاة إلي الله‏,‏ وأساليبهم في الدعوة إليه‏,‏ وتمايز بين الخير والشر‏,‏ وبين الحسنة والسيئة‏.‏
    وتثبت الآيات رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ بحقيقة أن ما يقال له من الكافرين والمشركين قد قيل للرسل من قبله‏;‏ وأن الله‏(‏ تعالي‏)‏ صاحب المغفرة هو في الوقت نفسه ذو عقاب أليم‏...!!!‏
    وتؤكد السورة أن من عمل صالحا فلنفسه ومن أساء فعليها‏...‏ وأن الله‏(‏ تعالي‏)‏ ليس بظلام للعبيد‏,‏ فهو أحكم الحاكمين‏,‏ وأعدل العادلين‏,‏ وأنه‏(‏ تعالي‏)‏ يرد إليه علم الساعة‏,‏ وعلم كل شيء‏...!!!‏
    وتنتهي السورة إلي الحديث عن شيء من طبائع النفس الإنسانية وتختتم بهذا الوعد الإلهي القاطع بأن الله‏(‏ تعالي‏)‏ سوف يكشف للإنسان‏(‏ في مستقبل بعد زمن الوحي‏)‏ من الحقائق العلمية في آفاق الكون وفي دخائل النفس الإنسانية وفي داخل الجسد البشري ما يؤكد صدق كل ما جاء في كتاب الله من الإشارات إلي الكون ومكوناته وظواهره‏,‏ ـ وإلي كل ما يتعلق بالإنسان ومراحل خلقه‏,‏ وبناء جسده‏,‏ وحديث نفسه‏,‏ وإذا ثبت سبق القرآن بالإشارة إلي تلك الحقائق من قبل أن تصل إلي علم الإنسان بعدد متطاول من القرون‏,‏ وثبت صدق القرآن الكريم في الإشارة إليها بقدر من الدقة والشمول والإحاطة التي لم يصل إليها علم الإنسان بعد في زمن التقدم العلمي والتقني المذهل الذي نعيشه‏...‏ إذا ثبت كل ذلك أصبحت تلك الإشارات الكونية والإنسانية في كتاب الله من أعظم الآيات الدالة علي أنه الحق‏,‏ والدالة علي صدق حديثه عن الغيب‏,‏ وعن الدين بركائزه الأساسية‏,‏ وصدق إخباره عن الأمم السابقة‏,‏ وعن البعث والحساب والميزان والصراط والجنة والنار‏,‏ وكان الشك في إمكان البعث هو أحد الحجج الرئيسية لكفر الكافرين‏,‏ وإعراضهم عن الإيمان بدين الله القويم‏,‏ ولذلك تختتم السورة بقول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏

    سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتي يتبين لهم أنه الحق أولم يكف بربك أنه علي كل شيء شهيد‏*‏ ألا إنهم في مرية من لقاء ربهم ألا إنه بكل شيء محيط‏.(‏ فصلت‏:54,53).‏
    ومن الآيات الكونية التي استشهدت بها السورة الكريمة علي طلاقة القدرة الإلهية‏:‏ خلق الأرض في يومين‏(‏ أي علي مرحلتين‏),‏ وخلق الجبال‏,‏ ومباركة الأرض بتهيئتها للعمران‏,‏ وتقدير أقواتها فيها في أربعة أيام‏(‏ أي أربع مراحل‏);‏ وإتمام بناء الكون‏,‏ وجعل السماوات سبعا‏,‏ والأرضين سبعا‏,‏ وتزيين السماء الدنيا بالنجوم‏,‏ وجعلها حفظا لها‏,‏ وتبادل كل من الليل والنهار‏,‏ وحركة كل من الشمس والقمر‏,‏ واهتزاز الأرض وربوها‏(‏ أي انتفاخها وارتفاعها إلي أعلي‏)‏ عند إنزال الماء عليها‏,‏ ودلالة ذلك الإحياء للأرض علي إمكان البعث وإحياء الموتي‏.‏ وكل واحدة من هذه القضايا لا يكفيها مقال منفصل‏,‏ ولذا فإنني سوف أقتصر هنا علي قضية واحدة منها ألا وهي قضية تقدير الأقوات في الأرض علي أربع مراحل متتالة‏,‏ وقبل الدخول في هذا الموضوع لابد من التعرض للدلالة اللغوية لألفاظ الآية ولأقوال المفسرين السابقين فيها‏.‏

    الدلالة اللغوية لألفاظ الآية الكريمة‏:‏
    ‏(1)(‏ بارك‏):(‏ البركة‏)‏ هي ثبوت الخير الإلهي في الشيء بنمائه وزيادته بغير أسباب مدركة‏;‏ و‏(‏المبارك‏)‏ هو ما فيه ذلك الخير الإلهي‏;‏ ولما كان الخير الإلهي يصدر من حيث لا يحس‏,‏ وعلي وجه لا يحصي‏,‏ ولا يحصد قيل لكل ما يشاهد منه زيادة غير محسوسة أنه‏(‏ مبارك‏),‏ وأن فيه‏(‏ بركة‏);‏ و‏(‏بارك‏)‏ الشيء أي أودع فيه الخير الإلهي‏;‏ ويقال‏:(‏ بارك‏)‏ الله لك‏,‏ وفيك‏,‏ وعليك‏,‏ و‏(‏باركك‏)‏ أي أودع خيره فيك‏;‏ و‏(‏تبارك‏)‏ الله أي اختص تعالي بكل خير‏;‏ ويقال‏:(‏ تبرك‏)‏ بالشيء أو بالفرد من البشر أي تيمن به‏.‏

    ‏(2)(‏ قدر‏):‏ يقال في العربية‏(‏ قدر‏)‏ أو‏(‏ قدر‏)‏ الشيء‏(‏ يقدره‏)(‏ تقديرا‏)‏ أي حدد كميته‏;‏ و‏(‏القدر‏)‏ كمية الشيء أو مبلغه‏,‏ و‏(‏مقدار‏)‏ الشيء للشيء المقدر له أو به وقتا كان أو زمنا أو كيلا هو كميته‏;‏ يقال‏:(‏ قدرته‏)‏ و‏(‏قدرته‏).‏ ويقال‏:(‏ قدره‏)‏ أي أعطاه‏(‏ القدرة‏)‏ وذلك من مثل قولك‏:(‏ قدرني‏)‏ الله علي كذا أي قواني عليه‏;‏ و‏(‏تقدير‏)‏ الله الأشياء علي وجهين‏:‏ أحدهما بإعطاء القدرة وذلك من مثل قوله‏(‏ تعالي‏):‏ فقدرنا فنعم القادرون‏(‏ المرسلات‏:23),‏ والثاني بأن يجعلها علي مقدار مخصوص‏,‏ ووجه مخصوص حسبما اقتضت الحكمة‏;‏ وذلك من مثل قوله‏(‏ تعالي‏):‏ قد جعل الله لكل شيء قدرا‏(‏ الطلاق‏:3).‏ وقوله‏:‏ إنا كل شيء خلقناه بقدر‏(‏ القمر‏:49),‏ وقوله‏:...‏ والله يقدر الليل والنهار علم أن لن تحصوه‏...(‏ المزمل‏:20),‏ وقوله‏:‏ من نطفة خلقه فقدره‏(‏ عبس‏:19),‏ وقوله‏:‏ والذي قدر فهدي‏(‏ الأعلي‏:3).‏
    و‏(‏التقدير‏)‏ من الإنسان علي وجهين أحدهما‏:‏ التفكير في الأمر بحسب نظر العقل وبناء الأمر عليه وذلك محمود‏;‏ والثاني أن يكون بحسب التمني والشهوة وذلك مذموم يقول فيه الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏ إنه فكر وقدر فقتل كيف قدر
    ‏(‏المدثر‏:19,18).‏

    ‏(3)(‏ أقوات‏):(‏ القوت‏)‏ هو كل ما‏(‏ يقتات‏)‏ به أو ما يمسك الرمق أي ما يقوم به بدن الإنسان‏(‏ وغيره من الكائنات الحية‏)‏ من الطعام‏,‏ وجمعه‏(‏ أقوات‏);‏ وفعله‏(‏ قات‏)‏ أو‏(‏ قوت‏);‏ فيقال‏:(‏ قاته‏)(‏ يقوته‏)(‏ قوتا‏)‏ أي أطعمه قوته‏;‏ و‏(‏أقاته‏)(‏ يقيته‏)(‏ قوتا‏)‏ أي جعل له ما يقوته‏;‏ و‏(‏استقاته‏)(‏ يستقيته‏)(‏ استقاتة‏)‏ أي سأله‏(‏ القوت‏);‏ ويقال‏:(‏ قته‏)(‏ فاقتات‏);‏ وهو‏(‏ يتقوت‏)‏ بكذا أو‏(‏ يقتات‏)‏ علي كذا‏.‏
    كذلك يقال‏:(‏ أقات‏)‏ علي الشيء اقتدر عليه‏;‏ و‏(‏المقيت‏)‏ هو القائم علي الشيء يحفظه ويقيته‏,‏ وقد يقصد به المقتدر والحافظ والشاهد‏,‏ و‏(‏المقيت‏)‏ من أسماء الله الحسني ومن معانيه خالق الأقوات وموزعها علي الخلائق‏.‏

    ‏(4)(‏ أيام‏):(‏ اليوم‏)‏ في العربية وجمعه‏(‏ أيام‏)‏ الفترة من طلوع الشمس إلي غروبها أو ما يعبر عنه بالنهار وهو فترة النور بين ليلين متتاليين‏;‏ وقد يعبر بلفظة‏(‏ اليوم‏)‏ عن فترتي النهار والليل معا وهو ما يعرف‏(‏ باليوم الكامل‏)‏ أو بيوم الأرض الشمسي ويمثل الفترة التي تتم فيها الأرض دورة كاملة حول محورها أمام الشمس‏,‏ ويعبر عنها بالفترة الزمنية بين شروقين متتاليين أو بين غروبين متتاليين للشمس ويساوي‏(‏ في زماننا‏)‏ أربعا وعشرين ساعة كاملة‏.‏
    ويقال في العربية‏:(‏ من أول يوم‏)‏ أي من أول أيام تاريخ محدد وقد يعبر بلفظ‏(‏ اليوم‏)‏ عن يوم محدد في السنة أو في الشهر أو في الأسبوع‏,‏ وقد يعبر به عن الشدة التي يمر بها الفرد أو الجماعة من الناس وذلك مثل قولهم‏:(‏ يوم كيوم عاد‏)‏ أو‏(‏ يوم‏)‏ من‏(‏ أيام‏)‏ الدهر‏,‏ وقد يعبر به عن واقعة محددة في التاريخ‏(‏ كيوم الفتح‏),‏ أو أيام الآخرة‏,‏ أو أيام الله التي لا يعرف مداها إلا هو‏(‏ سبحانه وتعالي‏).‏ وقد يعبر‏(‏ باليوم‏)‏ عن مدة من الزمان أيا كان طولها‏,‏ أو عن فترة من الفترات أو مرحلة من المراحل بغض النظر عن الزمن الذي استغرقته‏.‏
    وقد استخدمت لفظة‏(‏ يوم‏)‏ في القرآن الكريم بهذه المعاني كلها‏.‏

    ‏(5)‏ سواء‏.‏ أي يعدل في الحكم بين الفرقاء‏,(‏ فالسواء‏)‏ العدل‏,‏ وفعله‏(‏ سوا‏)(‏ يسوي‏)(‏ تسوية‏)‏ و‏(‏سواء‏)‏ أي عدل‏;‏ و‏(‏ساوي‏)(‏ يساوي‏)(‏ تسوية‏)‏ أي عادل وتسوية الشيء جعله سواء‏,‏ فالمساواة هي المعادلة المعتبرة في كل شيء‏;‏ ويقال‏:‏ قسم الشيء بينهما بالسوية أي بالعدل‏;‏ و‏(‏سوي‏)‏ و‏(‏سواء‏)‏ الشيء وسطه أو غيره‏,‏ وتأتي بمعني العدل‏,(‏ كما تأتي بالفتح والكسر والضم للسين‏;‏ فإذا ضممت السين أو كسرتها قصرت‏,‏ وإذا فتحتها مددت‏);‏ يقال‏:‏ مكانا‏(‏ سوي‏)‏ و‏(‏سوي‏)‏ و‏(‏سواء‏)‏ أي عدل ووسط‏;‏ و‏(‏سواك‏)‏ و‏(‏سواك‏)‏ و‏(‏سوائك‏)‏ أي غيرك‏.‏
    يقال‏:‏ هما في الأمر‏(‏ سواء‏)‏ أو‏(‏ سواءان‏),‏ وهم‏(‏ سواء‏)‏ أو‏(‏ أسواء‏)‏ أو‏(‏ سواسية‏).‏

    ويقال‏:(‏ استوي‏)‏ الشيء بمعني اعتدل والاسم‏(‏ السواء‏);‏ و‏(‏السي‏)‏ و‏(‏السوي‏)‏ صفة لكل ما يصان من الإفراط والتفريط من حيث القدر والكيفية وجمعه‏(‏ أسواء‏).‏
    ومكان‏(‏ سوي‏)‏ و‏(‏سوي‏)‏ و‏(‏سواء‏)‏ بمعني وسط أي يستوي طرفاه‏.‏

    أقوال المفسرين في تفسير قوله‏(‏ تعالي‏):‏
    قل أئنكم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين وتجعلون له أندادا ذلك رب العالمين وجعل فيها رواسي من فوقها وبارك فيها وقدر فيها أقواتها في أربعة أيام سواء للسائلين
    ‏[‏ فصلت‏:10,9].‏

    ذكر ابن كثير‏(‏ يرحمه الله‏)‏ ما نصه‏:‏ هذا إنكار من الله تعالي علي المشركين الذين عبدوا معه غيره‏,‏ وهو الخالق لكل شيء‏,‏ المقتدر علي كل شيء‏(‏ قل أئنكم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين وتجعلون له أندادا‏)..‏ أي نظراء وأمثالا تعبدونها معه‏,(‏ ذلك رب العالمين‏)‏ أي الخالق للأشياء هو رب العالمين كلهم‏,‏ وهذا المكان فيه تفصيل لقوله تعالي‏:(‏ خلق السماوات والأرض في ستة أيام‏)‏ ففصل ههنا ما يختص بالأرض مما اختص بالسماء‏,‏ فذكر أنه خلق الأرض أولا لأنها كالأساس‏,‏ والأصل أن يبدأ بالأساس‏,‏ ثم بعده بالسقف‏,‏ كما قال عز وجل‏:(‏ هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا ثم استوي إلي السماء فسواهن سبع سماوات‏)‏ الآية‏,‏ فأما قوله تعالي‏:(‏ أأنتم أشد خلقا أم السماء بناها‏)‏ إلي قوله‏:(‏ والأرض بعد ذلك دحاها أخرج منها ماءها ومرعاها‏),‏ ففي هذه الآية أن دحو الأرض كان بعد خلق السماء‏,‏ فالدحو مفسر بقوله‏:(‏ أخرج منها ماءها ومرعاها‏)‏ وكان هذا بعد خلق السماء‏,‏ فأما خلق الأرض فقبل خلق السماء بالنص‏...,‏ وخلق الأرض في يومين‏,‏ ثم خلق السماء‏,‏ ثم استوي إلي السماء فسواهن في يومين آخرين‏,‏ ثم دحي الأرض‏;‏ ودحيها أن أخرج منها الماء والمرعي‏,‏ وخلق الجبال والرمال والجماد والآكام‏,‏ وما بينهما في يومين آخرين‏,‏ فذلك قوله تعالي‏:(‏ دحاها‏),‏ وقوله‏:(‏ خلق الأرض في يومين‏)‏ فخلق الأرض وما فيها من شيء في أربعة أيام وخلق السماوات في يومين‏....‏

    وذكر صاحبا تفسير الجلالين‏(‏ رحمهما الله‏)‏ ما نصه‏:(‏ قل أئنكم‏)‏ بتحقيق الهمزة الثانية‏,‏ وتسهيلها‏,‏ وإدخال ألف بينهما ـبوجهيهاـ وبين الأولي‏,‏ وتركه‏(‏ لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين‏)..(‏ وتجعلون له أندادا‏)‏ شركاء‏(‏ ذلك رب‏)‏ مالك‏(‏ العالمين‏)‏ جمع عالم وهو ما سوي الله‏,‏ وجمع لاختلاف أنواعه بالياء والنون وتغليبا للعقلاء‏.‏
    ‏(‏وجعل‏)‏ مستأنف ولايجوز عطفه علي صلة‏(‏ الذي‏)‏ للفاصل الأجنبي‏(‏ فيها رواسي‏)‏ جبالا ثوابت تثبتها‏(‏ من فوقها وبارك فيها‏)‏ بكثرةالمياه والزروع والضروع‏(‏ وقدر‏)‏ قسم‏(‏ فيها أقواتها‏)‏

    للناس والبهائم‏(‏ في‏)‏ تمام‏(‏ أربعة أيام‏)‏ أي الجعل وما ذكر معه‏..(‏ سواء‏)‏ منصوب علي المصدر أي استوت الأيام الأربعة استواء لاتزيد ولاتنقص‏(‏ للسائلين‏)‏ عن خلق الأرض بما فيها‏..‏

    وجاء في التعليق بالهامش مايلي‏:‏
    قوله تعالي‏:(‏ في يومين‏),‏ ثم قوله بعد ذلك‏:(‏ في أربعة أيام‏,‏ ثم قوله‏:(‏ فقضاهن سبع سماوات في يومين‏),‏ هذا تفصيل لمثل قوله تعالي في سورة ق‏(‏ ولقد خلقنا السماوات والأرض ومابينهما في ستة أيام ومامسنا من لغوب‏)‏ أي‏:‏ تعب وإعياء‏,‏ فتم خلق الأرض وتقدير أقواتها في مقدار أربعة أيام‏,‏ وتم خلق السماوات في مقدار يومين‏,‏ كل ذلك بلا ترتيب زمني‏,‏ لأن‏(‏ ثم‏)‏ في مثل قوله تعالي‏:(‏ ثم استوي إلي السماء وهي دخان‏)‏ لاتفيد في حق الله تعالي ترتيبا زمنيا‏,‏ لأنه تعالي لايجري عليه زمان‏,‏ فكان خلق السماوات والأرض وما بينهما في مقدار ستة أيام من غير تحديد ولاتعيين علي الصحيح‏....‏
    وذكر صاحب الظلال‏(‏ رحمه الله رحمة واسعة‏)‏ مانصه‏:...‏ إنه يذكر حقيقة خلق الأرض في يومين‏,‏ ثم يعقب عليها قبل عرض بقية قصة الأرض‏,‏ يعقب علي الحلقة الأولي من قصة الأرض‏,(‏ ذلك رب العالمين‏)..‏ وأنتم تكفرون به وتجعلون له اندادا‏,‏ وهو خلق هذه الأرض التي انتم عليها‏,‏ فأي تبجح وأي استهتار وأي فعل قبيح؟‏!‏

    وما هذه الأيام‏:‏ الاثنان اللذان خلق فيهما الأرض‏,‏ والاثنان اللذان جعل فيهما الرواسي وقدر فيهما الأقوات‏,‏ وأحل فيها البركة‏,‏ فتمت بهما الأيام الأربعة؟
    إنها بلا شك أيام من أيام الله التي يعلم هو مداها‏,‏ وليست من أيام هذه الأرض‏..‏ والأيام التي خلقت فيها الأرض أولا‏,‏ ثم تكونت فيها الجبال‏,‏ وقدرت فيها الأقوات‏,‏ هي أيام أخري‏,‏ مقيسة بمقياس آخر‏,‏ لانعلمه‏,‏ ولكننا نعرف أنه أطول بكثير من أيام الأرض المعروفة‏.‏

    وأقرب مانستطيع تصوره وفق ما وصل إليه علمنا البشري أنها هي الأزمان التي مرت بها الأرض طورا بعد طور‏,‏ حتي استقرت وصلبت قشرتها وأصبحت صالحة للحياة التي نعلمها‏....‏
    وبارك فيها وقدر فيها أقواتها‏..‏ وقد كانت هذه الفقرة تنقل الي أذهان اسالفنا صورة الزرع النامي في هذه الأرض وبعض ما خبأه الله في جوف الأرض من معادن نافعة كالذهب والفضة والحديد وما إليها‏..‏ فأما اليوم بعد ماكشف الله للإنسان أشياء كثيرة من بركته في الأرض ومن أقواتها التي خزنها فيها علي أزمان طويلة‏,‏ فان مدلول هذه الفقرة يتضاعف في أذهاننا‏..‏

    وجاء في صفوة البيان لمعاني القرآن‏(‏ علي كاتبه من الله الرضوان‏)‏ مانصه‏:‏
    ‏(‏قل أئنكم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين‏)‏ أي أوجدها في مقدار يومين من أيام الدنيا‏.‏ وقيل‏:‏ اليوم منهما كألف سنة من أيامنا‏.‏
    والآية تنديد بالمشركين‏,‏ لتماديهم في الشرك مع ظهور الدلائل الموجبة للإيمان بوحدانيته تعالي وكمال قدرته‏.(‏ اندادا‏)‏ أمثالا من مخلوقاته تعبدونها‏.(‏ وجعل فيها رواسي‏)‏ جبالا ثوابت‏(‏ من فوقها‏)‏ لئلا تميد وتضطرب‏(‏ وبارك فيها‏)‏ جعلها مباركة قابلة للخير‏,‏ كالإنبات وإخراج ماينفع الناس‏.(‏ وقدر فيها أقواتها‏)‏ جعل أقوات أهلها التي يحتاجون إليها في معايشهم علي مقادير معينة‏,‏ بحيث جعل في كل قطر مايناسب أهله‏,‏ ليكون الناس محتاجا بعضهم الي بعض فيما يرتفقون به‏.‏ وهو سبب عمارة الأرض ونظام العالم‏.(‏ في أربعة أيام‏)‏ أي خلق ما في الأرض في تمام أربعة أيام‏(‏ سواء‏)‏ مستوية كاملة‏.‏ مصدر مؤكد لمضمر هو صفة لـ أيام‏,‏ أي استوت سواء أي استواء‏,‏ وقيدت به لدفع توهم التجوز بإطلاقها علي ما دونها بقليل‏(‏ للسائلين‏)‏ أي قدر فيها أقواتها لأجل الطالبين لها‏,‏ المحتاجين إليها من المقتاتين‏.‏ فمدة خلق كل من الأرض وما فيها مقدار يومين‏.‏ وتمام المدتين أربعة أيام كاملة‏.‏

    وذكر أصحاب المنتخب في تفسير القرآن الكريم جزاهم الله خيرا‏.‏
    مانصه قل ـ ايها الرسول ـ لهؤلاء المشركين‏:‏ عجبا لكم‏!‏ تكفرون بالله الذي خلق الارض في يومين‏,‏ وانتم ـ مع هذا ـ تجعلون له شركاء متساوين معه ذلك الخالق للأرض مالك العوالم كلها ومربيهم‏.‏ وجعل في الأرض جبالا ثابتة من فوقها لئلا تميد بكم‏,‏ وأكثر فيها الخير وقدر فيها أرزاق أهلها‏,‏ حسبما تقتضيه حكمته‏,‏ كل ذلك في يومين‏,‏ وأنتم ـ مع هذا ـ تجعلون له شركاء‏,‏ وقدر كل شئ لانقص فيه ولازيادة‏,‏ هذا التفصيل في خلق الأرض وما عليها بيان للسائلين‏.‏

    وجاء في التعليق الهامشي مايلي‏:‏ وحدات الزمن التي يستخدمها الناس مرتبطة بالأرض ودورانها حول محورها وحول الشمس‏,‏ فإذا ما غادر أحد الأرض إلي جرم سماوي اختلفت هذه الوحدات طولا أو قصرا‏.‏ والآيات الكريمة تشير إلي هذه الحقيقة وإلي ان الزمن نسبي‏..‏
    وذكر صاحب صفوة التفاسير‏(‏ جزاه الله خيرا‏)‏ مانصه‏:(‏ قل أئنكم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين‏)‏ الاستفهام للتوبيخ والتعجب أي كيف تكفرون بالله وهو الإله العلي الشأن القادر علي كل شئ‏,‏ خالق الأرض في يومين؟‏(‏ وتجعلون له أندادا‏)‏ أي تجعلون له شركاء وأمثالا تعبدونها معه‏(‏ ذلك رب العاملين‏)‏ أي ذلك الخالق المبدع هو رب العالمين كلهم‏..(‏ وجعل فيها رواسي من فوقها‏)‏ أي جعل في الأرض جبالا ثوابت لئلا تميد بالبشر‏(‏ وبارك فيها‏)‏ أي أكثر خيرها بما جعل فيها من المياه والزرع والضروع‏(‏ وقدر فيها أقواتها‏)‏ أي قدر أرزاق أهلها ومعاشهم قال مجاهد‏:‏ خلق فيها أنهارها وأشجارها ودوابها‏(‏ في أربعة أيام سواء للسائلين‏)‏ أي في تمام أربعة أيام كاملة مستوية بلا زيادة ولانقصان للسائلين عن مدة خلق الأرض وما فيها‏...‏

    أيام الخلق الست في منظور العلوم الكونية
    يري أهل العلوم المكتسبة مراحل خلق الكون الست حسب الترتيب التالي والله‏(‏ تعالي‏)‏ أعلم بخلقه‏:‏
    ‏(1)‏ مرحلة الرتق‏:‏ وهي مرحلة الجرم الأولي الذي بدأ منه خلق السماوات والأرض

    ‏(2)‏ مرحلة الفتق‏:‏ وهي مرحلة انفجار الجرم الأولي وتحوله الي سحابة من الدخان

    ‏(3)‏ مرحلة تخلق العناصر في السماء الدخانية عبر تكون نويات غازي الايدروجين والهيليوم وبعض نويات الليثيوم‏.‏

    ‏(4)‏ تخلق كل من الأرض وباقي أجرام السماء بانفصال دوامات من السحابة الدخانية الأولي وتكثفها علي ذاتها بفعل الجاذبية‏,‏ وانزال الحديد عليها‏.‏

    ‏(5)‏ مرحلة دحو الارض وتكوين أغلفتها الغازية والمائية والصخرية‏,‏ وتصدع الغلاف الصخري للارض‏,‏ وبدء تحرك الواحة‏,‏ وتكون كل من القارات وقيعان المحيطات‏,‏ والجبال‏,‏ وبدء دورات كل من الماء‏,‏ والصخور‏,‏ وتبادل القارات والمحيطات‏,‏ وشق الأودية والفجاج والسبل‏,‏ والتعرية‏,‏ وتسوية سطح الارض‏,‏ وتكون التربة‏,‏ وخزن المياه تحت السطحية‏.‏

    ‏(6)‏ مرحلة خلق الحياة من أبسط صورها الي خلق الانسان
    ويقدر عمر الكون بما يتراوح بين‏10‏ و‏15‏ بليون سنة بينما يقدر عمر أقدم صخور الأرض بنحو‏4.6‏ بليون سنة وهو نفس العمر الذي تم التوصل اليه بتحليل صخور وتراب سطح القمر والعديد من النيازك التي سقطت علي الأرض والفارق الكبير بين العمرين المقدرين لكل من الأرض والسماء‏(‏ وقد خلقا في لحظة واحدة‏)‏ سببه أن صخور الأرض تدخل في دورات عديدة‏,‏ وأن العمر المقدر لها هو عمر لحظة تيبس قشرتها‏,‏ وليس عمر تكون ذرات عناصرها‏,‏ وعمر تيبس قشرة الأرض لا يشمل أيا من مراحل الأرض الابتدائية‏,‏ ولا مراحل تخلق العناصر التي كونت أرضنا الابتدائية وماتلا ذلك من أحداث‏.‏

    وتشير الآيات القرانية‏(29)‏ من سورة البقرة‏,‏ و‏(9‏ ــ‏12)‏ من سورة فصلت الي سبق خلق الأرض لعملية تسوية السماء الدخانية الأولية الي سبع سماوات‏,‏ ويبدو أن المقصود هنا بالسبق هو خلق عناصر الأرض‏,‏ والذي تلاه تجميع تلك العناصر علي هيئة الارض الابتدائية والتي تم رجمها بوابل من النيازك الحديدية‏,‏ وتمايزها الي سبع أرضين‏,‏ ثم دحوها وتكوين أغلفتها الغازية والمائية والصخرية وتشكيلها الي صورتها الحالية وذلك لان خلق السماوات والارض عمليتان متلازمتان ولايمكن لاحداهما أن تنفصل عن الأخري‏.‏

    تقدير أقوات الأرض في منظور العلوم الكونية
    الارض هي ثالث الكواكب بعدا عن الشمس وهي تجري حول هذا النجم في فلك بيضاني قليل الاستطالة‏(‏ اهليلجي‏)‏ بسرعة تقدر بنحو‏30‏ كيلو مترا في الثانية لتتم دورتها هذه في سنة شمسية مقدارها‏365.25‏ يوم تقريبا‏,‏ وتدور حول نفسها بسرعة مقدارها نحو‏30‏ كيلومترا في الدقيقة‏,‏ لتتم دورتها هذه في يوم مقداره‏24‏ ساعة تقريبا‏,‏ يتقاسمه ليل ونهار بتفاوت يزيد وينقص حسب الفصول التي تتبادل بسبب ميل محور دوران الارض علي دائرة البروج بزاوية مقدارها‏66.5‏ درجة تقريبا‏,‏ ويعزي للسبب نفسه هبوب الرياح‏,‏ وهطول الأمطار‏,‏ وفيضان الأنهار‏,‏ وتتابع الدورات الزراعية‏.‏
    ويقدر متوسط المسافة بين الأرض والشمس بنحو‏150‏ مليون كيلو متر وهذه المسافة التي حددتها كتلة الأرض بتقدير من الخالق‏(‏ سبحانه وتعالي‏)‏ تلعب دورا مهما في تقدير الأقوات في الأرض وذلك لان كمية الطاقة التي تصل من الشمس الي كل كوكب في مجموعتها تتناسب تناسبا عكسيا مع بعد الكوكب عن الشمس‏,‏ وكذلك تتناسب سرعة جريه في مداره حولها‏,‏ والشمس هي المصدر الوحيد لجميع صور الطاقة الارضية ومن هنا تتضح الحكمة البالغة من تحديد كل من كتلة الأرض ومتوسط بعدها عن الشمس‏,‏ فقد قدرت الطاقة التي تشعها الشمس من كل سنتيمتر مربع علي سطحها بنحو عشرة أحصنة ميكانيكية يصل الي الارض منها جزء من بليوني جزء من هذه الطاقة الهائلة التي تشكل مصدرا مهما من مصادر أقوات الأرض بالقدر المناسب لنوعية الحياة الأرضية‏.‏

    فلو كانت الأرض أقرب قليلا الي الشمس لكانت كمية الطاقة التي تصلها محرقة لجميع صور الحياة علي سطحها ومبخرة لمياهها ومخلخلة لغلافها الغازي‏,‏ ولو كانت أبعد قليلا لتجمدت مياهها ولتوقفت الحياة علي سطحها‏.‏ ويتربط ببعد الأرض عن الشمس بقية أبعاد هذا الكوكب‏,‏ ويقدر حجم الأرض بنحو مليون كيلو متر مكعب‏,‏ ومتوسط كثافتها بنحو‏5.52‏ جم‏/‏سم‏3,‏ وعلي ذلك تقدر كتلتها بنحو ستة آلاف مليون مليون مليون طن‏,‏ وهذه الأبعاد قد حددها ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ بدقة بالغة‏,‏ فلو كانت أكبر قليلا أو أصغر قليلا ما كانت صالحة للحياة الأرضية‏.‏
    وللأرض مجال جاذبية مكنها من الاحتفاظ بغلافها الغازي‏,‏ ولو فقدته ولو جزئيا لاستحالت الحياة علي الأرض‏,‏ وقد بدأت الأرض بكومة من الرماد ثم رجمت بوابل من النيازك الحديدية‏(‏ والتي تحتوي العناصر من الحديد إلي أعلي العناصر وزنا ذريا‏)‏ والنيازك الحديدية الصخرية والصخرية‏,‏ والتي لاتزال تصل إلي الأرض بملايين الأطنان سنويا‏,‏ وهذه العناصر وإنزالها إلي الأرض بأقدار معلومة من تقدير الأقوات فيها‏.‏

    ثم مرت الأرض بمرحلة الدحو وهو إخراج كل من أغلفتها المائية والهوائية والصخرية‏,‏ وغمرتها المياه بالكامل‏.‏
    وبدأت عملية الدحو بتصدع الغلاف الصخري للأرض واندفاع الصهارة الصخرية بملايين الأطنان عبر تلك الصدوع‏,‏ وعبر فوهات البراكين‏,‏ ومن ثم بدأت عملية تحرك ألواح الغلاف الصخري للأرض والتي نتج عنها تكون الجزر البركانية في وسط ذلك المحيط الغامر‏,‏ ثم أخذت تلك الجزر البركانية في التدافع تجاه بعضها البعض لتكون اليابسة بسلاسلها الجبلية الناتجة عن تصادم تلك الالواح الصخرية وبدأت دورة التعرية تفتت صخور الأرض لتكون التربة‏,‏ وبدأت دورات الصخور‏,‏ والمياه‏,‏ وتكون القارات وتفتتها حتي أصبحت الأرض مهيأة لاستقبال الحياة‏.‏

    وبما أن عمر أقدم صخور الأرض يقدر بنحو‏4.600‏ مليون سنة‏,‏ وأن أقدم أثر للحياة الأرضية يقدر عمره بنحو‏3.800‏ مليون سنة‏,‏ فإن إعداد الأرض لاستقبال الحياة قد استغرق مالايقل عن ثمانمائة مليون سنة‏.‏
    وقد خلق الله تعالي الحياة الباكرة في مياه البحار والمحيطات لأنها كانت الوسط المليء بالأملاح المذابة التي حملتها الأمطار والسيول والأنهار من اليابسة إلي قيعان البحار والمحيطات‏,‏ وفي هذه الأثناء كانت صخور الأرض تفتت لتكوين التربة‏,‏ وكانت مياه الأمطار تختزن فيها في تهيئة حكيمة لاستقبال الحياة الأرضية‏.‏

    ومن حكمة الله البالغة في الخلق ان النبات كان سابقا في وجوده علي الحيوان لأن الله‏(‏ تعالي‏)‏ قد أعطاه القدرة علي صناعة غذائه بعملية التمثيل الضوئي مستفيدا من طاقة الشمس وغازات الجو ومياه ومعادن الأرض‏,‏ أما الحيوان فيعتمد في غذائه علي النبات أو علي افتراس غيره من الحيوان إذا كانت له القدرة علي ذلك‏.‏
    وأقدم أثر للحياة علي اليابسة لايتعدي عمره‏450‏ مليون سنة وقد بدأ بالنباتات الأرضية التي عمرت الأرض وسادت سيادة هائلة مما ساعد علي تكوين راقات الفحم من بقاياها في عصر سمي باسم عصر الفحم وامتد إلي نحو‏300‏ مليون سنة مضت‏,‏ واستمرت الحياة الأرضية في الازدهار حتي اكتملت بخلق الملايين من أنواع الحياة النباتية والحيوانية‏,‏ ولعب كل نوع منها دورا مهما في استقبال المراحل التالية عليه‏,‏ كما لعبت بقاياها دورا أهم في تكوين النفط والغاز‏,‏ ولعبت عوامل التعرية والحركات البانية للجبال دورها في تمهيد الأرض وتهيئتها لاستقبال هذا المخلوق المكرم المعروف باسم الانسان‏,‏ والذي لا يكاد أقدم أثر له علي الأرض يتعدي المائة ألف من السنين‏.‏

    فسبحان الذي خلق الأكوان‏,‏ ومنها الأرض‏,‏ وهيأها لاستقبال هذا المخلوق المكرم بهذه المراحل المتطاولة وهو القادر علي أن يقول للشيء كن فيكون‏.‏
    وسبحان الذي بارك الأرض‏,‏ وقدر فيها أقواتها في أربع مراحل متتالية‏:‏ هي الرتق‏,‏ الفتق‏,‏ الدحو‏,‏ وإرساء الجبال فقال‏(‏ عز من قائل‏)‏ معاتبا الكافرين والمشركين من عباده‏:‏ قل أئنكم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين وتجعلون له أندادا ذلك رب العالمين‏*‏ وجعل فيها رواسي من فوقها وبارك فيها وقدر فيها أقواتها في أربعة أيام سواء للسائلين‏*.‏
    ‏(‏فصلت‏:10,9)‏



    صفحة الأحاديث النبوية

    http://www.facebook.com/pages/الاحاد...01747446575326

  10. #40
    الصورة الرمزية طالب عفو ربي
    طالب عفو ربي غير متواجد حالياً الله ربي ومحمد رسول الله
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,600
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    29-11-2014
    على الساعة
    05:10 PM

    افتراضي

    38)‏ فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال




    هذا النص القرآني جاء قبل منتصف سورة الرعد بقليل‏,‏ وهي سورة مكية‏/‏ مدنية‏,‏ عدد آياتها ثلاث وأربعون‏,‏ وبها سجدة تلاوة واحدة‏,‏ وقد سميت باسم هذه الظاهرة الجوية الرعد لإشارتها إلي حقيقة تخفي علي كل الغافلين من الخلق المكلفين‏,‏ وهي أن الرعد كغيره من الظواهر الكونية هو صورة من صور تسبيح تلك الظواهر لله الخالق الذي أنزل في محكم كتابه قوله الحق‏:...‏ وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لاتفقهون تسبيحهم‏..(‏ الاسراء‏:44)‏ ومحور سورة الرعد الأساسي هو قضية العقيدة بتفاصيلها من توحيد الألوهية‏,‏ والربوبية‏,‏ والدينونة لله الخالق وحده‏(‏ بغير شريك ولا شبيه ولا منازع‏)‏ والإيمان بملائكته‏,‏ وكتبه‏,‏ ورسله‏,‏ وبخاتمهم أجمعين سيدنا محمد بن عبدالله‏(‏ صلي الله وسلم وبارك عليه وعلي آله وصحبه ومن تبع هداه‏,‏ ودعا بدعوته إلي يوم الدين‏)‏ والإيمان بحتمية البعث‏,‏ وبضرورة الحساب‏,‏ وبالخلود في حياة قادمة إما في الجنة أبدا‏,‏ أو في النار أبدا‏..!!‏
    وتبدأ سورة الرعد بأربعة حروف مقطعة المر والحروف المقطعة التي جاءت في مطلع تسع وعشرين سورة من سور القرآن الكريم‏,‏ التي تضم أسماء نصف عدد حروف الهجاء العربية الثمانية والعشرين‏,‏ تعتبر من الأسرار التي لم تكتشف بعد في كتاب الله‏.‏

    تؤكد السورة لرسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ أن القرآن الكريم الذي أنزل إليه من ربه هو الحق ولكن أكثر الناس لايؤمنون ثم تعرض لعدد من آيات الله في الكون الدالة علي طلاقة القدرة الإلهية المبدعة في الخلق‏,‏ وذلك في مقام الاستشهاد علي قدرته‏(‏ سبحانه وتعالي‏)‏ في إفناء خلقه‏,‏ وإعادة بعثهم من جديد‏,‏ وبعث الكون كله من حولهم‏,‏ وذلك لأن حجة الكافرين في كفرهم كانت ولا تزال هي عجزهم عن فهم إمكانية البعث بعد تحلل الأجساد وتحولها إلي تراب‏,‏ ناسين أو متناسين أن الله علي كل شيء قدير‏.‏ وتعرض الآيات لعقاب المكذبين بالبعث يوم القيامة‏,‏ وذلك لان الكفر بالبعث كفر بالله‏(‏ تعالي‏)‏ وتكذيب لكتبه ورسله‏..!!‏ وتعجب من استعجال الكافرين لعذاب الله‏,‏ بدلا من سؤال رحمته وهدايته‏,‏ وكأنهم لم يعتبروا بما حصل للامم من قبلهم‏,‏ وتؤكد ان الله‏(‏ تعالي‏)‏ لذو مغفرة للناس علي ظلمهم‏,‏ وانه لشديد العقاب‏..‏
    وتذكر الآيات أن الكافرين كانوا يستعجلون نزول المعجزات الحسية‏,‏ وكأن القرآن الكريم مع عظم قدره ـ لم يكن كافيا لإقناعهم‏!!‏ وتؤكد لرسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ أن هذا الموقف من الكفار لايضيره لأنه قد أرسل لقومه منذرا وهاديا‏,‏ كما أرسل من قبله من رسل الله لأقوامهم‏,‏ وأن الله يعلم كل شيء‏,‏ وهو‏(‏ تعالي‏)‏ علام الغيوب‏,‏ وأن كل شيء عنده بمقدار‏,‏ وأنه‏(‏ سبحانه‏)‏ هو الذي يحفظ خلقه‏,‏ فقد أوكل بكل عبد من عباده ملائكة يحفظونه إلي أن يأتي أمر الله الذي لا يغير مابقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم‏,‏ وأنه لا راد لأمره‏,‏ وأن له دعوة الحق‏,‏ بينما دعاء الكافرين في ضلال‏!!‏

    وتؤكد الآيات أن كل ما في الكون يسجد لله‏(‏ تعالي‏)‏ طوعا وكرها‏,‏ وحتي ظلالهم ـ في تحركها بالغدو والآصال ـ تمثل صورة من صور الخضوع لله بالطاعة والامتثال لأوامره‏!!‏
    وتأمر الآيات رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ بسؤال الكافرين عن رب السموات والارض‏,‏ ويأتي الجواب صريحا قاطعا‏:‏ الله رب السماوات والأرض وتعيب علي الكافرين اتخاذهم أولياء من دون الله‏,‏ لايملكون لأنفسهم نفعا ولا ضرا‏,‏ ولم يخلقوا شيئا والله خالق كل شيء وهو الواحد القهار‏,‏ وتتساءل الآيات‏:‏ هل يستوي الأعمي والبصير؟ أم هل تستوي الظلمات والنور؟ وتشبه باطل الكافرين بالزبد الطافي علي وجه الماء المتدفق في الأودية أثناء السيل‏,‏ أو علي وجه مايصهر من خامات المعادن الفلزية النفيسة والنافعة‏,‏ وتشبه الحق الذي أنزله الله تعالي بما يمكث في مجاري السيل وتحت خبث الفلزات من نفيس المعادن ونافعها‏,‏ وتتحدث عن مصير كل من المؤمنين والكافرين يوم القيامة‏,‏ وتعرض لشيء من صفات كل منهم‏,‏ وتؤكد أن الله‏(‏ تعالي‏)‏ يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر‏,‏ وأنه يعطي الدنيا لمن يحب ولمن لايحب‏,‏ فلا يتخيل الكافر أو المشرك الذي أعطي في الدنيا حظا وفيرا أن هذا يمكن أن يكون شاهدا له أنه علي الحق‏,‏ وتؤكد الآيات أن فرح الكافرين والمشركين بالحياة الدنيا هو مجرد غرور لأنها متاع مؤقت إذا قورنت بالخلود في الآخرة‏!!*‏

    وتكرر الآيات تساؤل الكافرين عن المعجزات الحسية التي كانوا يرون ضرورة تنزلها تأييدا لرسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ وترد عليهم بأن الله‏(‏ تعالي‏)‏ يضل من يشاء ممن أراد الضلالة‏,‏ ويهدي من يشاء ممن طلب الهداية‏,‏ وأن المؤمنين تطمئن قلوبهم بذكر الله‏,‏ لأن القلوب المؤمنة لاتطمئن إلا بذكره‏..!‏
    وتخاطب الآيات رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ مؤكدة أن الله‏(‏ تعالي‏)‏ قد أرسله في أمة قد خلت من قبلها أمم ليتلو عليهم الذي أوحي إليه‏,‏ وتدعوه أن يعلن إيمانه بالتوحيد الخالص لله تعالي‏,‏ والتوكل الكامل عليه وحده‏,‏ والإيمان الصادق بأن إليه عود ورجوع كل موجود‏!!‏ وتذكر أنه لو ان كتابا إذا تليت آياته تحركت بها الجبال عن مواضعها وتصدعت بها الأرض وغارت عن مناسيبها وخوطب بها الموتي فأجابوا من داخل قبورهم‏..‏ لكان هو القرآن الكريم‏..‏ وعلي الرغم من ذلك فإن كثيرا من الكفار والمشركين في صد عنه‏,‏ وعناد له‏,‏ وتآمر عليه وعلي أهله وخاصته‏,‏ ولله الأمر جميعا‏!‏

    وتطمئن الآيات الذين آمنوا بأن الله‏(‏ تعالي‏)‏ لو يشاء لهدي الناس جميعا‏,‏ وأنه‏(‏ سبحانه‏)‏ يعاقب الذين كفروا في الدنيا قبل الآخرة‏,‏ فلا يزالون ـ بأعمالهم ـ تصيبهم القوارع الشديدة أو تنزل قريبا منهم‏..‏ حتي يأتي أمر الله‏,‏ والله لا يخلف الميعاد‏.‏
    وتثبت الآيات رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ بأن الرسل من قبله قد استهزيء بهم‏,‏ كما استهزأ الكافرون والمشركون بما يدعو إليه من الحق‏,‏ وأن الله‏(‏ تعالي‏)‏ قد أخذ الذين استهزأوا برسله أخذا وبيلا‏,‏ وأن عذابهم في الآخرة أشد وأبقي‏,‏ وأن ليس لهم من واق من عذاب الله‏.‏

    ولضلال الكافرين‏,‏ ومكرهم‏,‏ وشركهم بالله‏(‏ تعالي‏)‏ أضلهم الله‏,‏ وأكد أن عقباهم النار‏,‏ وهو القائم علي كل نفس بما كسبت‏,‏ والمجازي كلا بما يستحق‏!!‏ وفي المقابل‏:‏ تعرض الآيات لشيء من أوصاف الجنة التي وعد الله بها المتقين‏,‏ وتؤكد أنه علي الذين أوتوا علم الكتب المنزلة من قبل أن يفرحوا بما أنزل إلي خاتم الأنبياء والمرسلين لأنه الصورة النهائية التي تكاملت فيها كل رسالات السماء السابقة‏,‏ وإن كفر بذلك عدد من الأحزاب المنكرة للدين‏,‏ أو الجاحدة لما أنزل علي خاتم الأنبياء والمرسلين‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏).‏
    وتشير الآيات إلي أن إنزال القرآن الكريم حكما عربيا‏,‏ ومعجزة خالدة‏,‏ وباقية إلي يوم الدين‏,‏ هو معجزة هذا النبي الخاتم‏,‏ الذي يحذره ربه من اتباع أهواء الكافرين بعد الذي جاءه من العلم‏,‏ وانه ما كان لرسول أن يأتي بمعجزة الا بإذن الله‏,‏ وان لكل أجل كتابا‏,‏ وأن الله‏(‏ تعالي‏)‏ يمحو ما يشاء‏,‏ ويثبت وأن عنده أم الكتاب

    وتشير الآيات إلي إنقاص الأرض من أطرافها كإحدي الحقائق الكونية الشاهدة علي طلاقة القدرة الإلهية‏,‏ وأن الله‏(‏ تعالي‏)‏ يحكم لا معقب لحكمه وهو سريع الحساب‏,‏ كما تشير إلي مكر الأمم السابقة‏,‏ وتؤكد ان لله المكر جميعا فهو‏(‏ تعالي‏)‏ يعلم ماتكسب كل نفس وسوف يعلم الكفار لمن عقبي الدار‏,‏ وتختتم السورة الكريمة بخطاب لرسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ بأنه إذا كان الكافرون ينكرون بعثته الشريفة فالله‏(‏ تعالي‏)‏ يشهد بصدقها كما يشهد بها كل من عنده علم الكتاب‏,‏ ويكفيه ذلك عن كل شاهد‏:‏ ويقول الذين كفروا لست مرسلا قل كفي بالله شهيدا بيني وبينكم ومن عنده علم الكتاب‏.‏
    ‏(‏الرعد‏:43)‏

    ومن الآيات الكونية التي استعرضتها سورة الرعد مايلي‏:‏
    ‏(1)‏ رفع السماوات بغير عمد مرئية
    ‏(2)‏ تسخير الشمس والقمر‏,‏ كل يجري لأجل مسمي
    ‏(3)‏ مد الأرض‏,‏ وخلق كل من الرواسي والأنهار فيها

    ‏(4)‏ خلق الثمار في زوجية واضحة
    ‏(5)‏ اغشاء الليل بالنهار
    ‏(6)‏ توزيع البركات في الأرض علي قطع متجاورات‏,‏ وجنات من أعناب‏,‏ وزرع ونخيل‏,‏ صنوان وغير صنوان‏,‏ يسقي بماء واحد‏,‏ ويفضل الله بعضها علي بعض في الأكل‏.‏
    ‏(7)‏ علم الله تعالي بما تحمل كل أنثي‏,‏ وما تغيض الأرحام وما تزداد‏,‏ وكل شيء عنده بمقدار

    ‏(8‏ـ‏)‏ تقسيم الكون إلي عالم الغيب وعالم الشهادة‏,‏ وكله امام علم الله واحد‏,‏ لأن الغيب المكنون الذي لا تدركه عيون البشر وحواسهم مكشوف لعلم الله الذي لاتخفي عليه خافية في الأرض ولا في السماء‏..‏
    ‏(9)‏ عدد من الظواهر الكونية المبهرة كالرعد‏.,‏ والبرق‏,‏ والصواعق
    ‏(10)‏ إنشاء السحاب الثقال وإنزال المطر منه

    ‏(11)‏ سجود كل من في السماوات والأرض لله‏(‏ تعالي‏)‏ طوعا وكرها‏,‏ وظلالهم بالغدو والآصال‏.‏
    ‏(12)‏ الإقرار بأن الله‏(‏ تعالي‏)‏ هو خالق كل شيء
    ‏(13)‏ إنقاص الارض من أطرافها

    ‏(14)‏ تشبيه الباطل بزبد السيل أو زبد الفلزات المصهورة‏,‏ وتشبيه الحق بما يمكث في الأرض مترسبا من ماء السيل من مثل الجواهر والمعادن النفيسة والنافعة‏,‏ أو يبقي بعد صهر الفلزات الثمينة والمفيدة مع عدد من المواد لتخليصها مما قد يكون فيها من شوائب علي هيئة الخبث‏(‏ الزبد‏).‏
    كل قضية من هذه القضايا تحتاج إلي مقال خاص بها‏,‏ ولكني سوف أركز هنا فقط علي قول الحق‏(‏ تبارك وتعالي‏):[‏ أنزل من السماء ماء فسالت اودية بقدرها فاحتمل السيل زبدا رابيا ومما يوقدون عليه في النار ابتغاء حلية أو متاع زبد مثله كذلك يضرب الله الحق والباطل فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال‏(‏ الرعد‏:17)‏
    ولكن قبل ذلك لابد من استعراض الدلالة اللغوية لبعض ألفاظ الآية الكريمة‏,‏ ولأقوال عدد من المفسرين السابقين فيها‏.‏

    الدلالة اللغوية لبعض ألفاظ الآية الكريمة
    من الألفاظ الواردة في الآية الكريمة والتي تحتاج إلي بيان دلالتها اللغوية ما يلي‏:‏
    ‏(1)‏ الزبد‏:(‏ الزبد‏)‏ في العربية مثل‏(‏ زبد الماء‏),‏ و‏(‏زبد البعير‏),‏ و‏(‏زبد الذهب أو الفضة‏)‏ وغيرها‏,‏ هو فقاعات هوائية بها قليل من بخار الماء وبعض الجسيمات الصلبة علي هيئة الرغوة‏:‏ وتنشأ عن التحريك الشديد للسوائل أو غليها أو تخمرها‏,‏ وعن صهر الفلزات وغليانها‏,‏ والزبد‏(‏ الخبث‏)‏ في الحالة الأخيرة قد يتصلب ويجمد ولكنه يبقي مشابها لغثاء السيل في امتلائه بالفراغات والقاذورات‏,‏ ولذلك تطلق لفظة‏(‏ الزبد‏)‏ علي كل أمر تافه حقير‏,‏ لأن هذا‏(‏ الزبد‏)‏ عادة لا قيمة له‏,‏ ولا فائدة منه‏.‏
    و‏(‏الزبد‏)‏ عادة ما يعلو سطح الماء عند اشتداد حركته ويسمي الغثاء‏(‏ من مثل غثاء السيل‏),‏ ويعلو سطح ما بقدر من السوائل أو الجوامد عند غليانها علي هيئة الرغوة ويسمي الوضر أو الخبث ويقال‏:(‏ أزبد‏)‏ الشراب أي صار ذا‏(‏ زبد‏)‏ إذا تخمر ويقال‏:‏ بحر‏(‏ مزبد‏)‏ أي مائج يقذف‏(‏ بالزبد‏),‏ و‏(‏الزبد‏)‏ اشتق اسمه من‏(‏ الزبد‏)‏ لمشابهته اياه في اللون‏,‏ ويقال‏:(‏ زبده‏)‏ أي أطعمه‏(‏الزبد‏)‏ كما يقال‏:(‏ زبدته‏)(‏ زبدا‏)‏ أي أعطيته مالا وفيرا كالزبد كثرة‏,‏ أو أطعمته‏(‏ الزبد‏),‏ وفي الحديث الشريف‏:‏ إنا لا نقبل زبد المشركين‏,‏ و‏(‏الزباد‏)‏ نور يشبه الزبد بياضا‏.‏

    ‏(2)‏ جفاء‏:(‏ الجفاء‏)‏ في العربية هو القطيعة وكل ما هو ضد البر‏,‏ ولذا يقال‏:(‏ جفوته‏)(‏ أجفوه‏)(‏ جفوة‏)‏ و‏(‏جفاء‏)‏ أي هجرته وقطعت كل صلة لي به‏,‏ وهو بالنسبة لي‏(‏ مجفو‏),‏ ويقال‏:(‏ تجافي‏)‏ جنبه عن الفراش أي نبا عنه‏,‏ و‏(‏استجفاه‏)‏ أي عده‏(‏ جافيا‏,‏ كما يقال‏:(‏ جفت‏)‏ القدر و‏(‏أجفت‏)‏ و‏(‏أجفأت زبدها‏(‏ إجفاء‏)‏ أي ألقته إلي خارجها‏,‏ و‏(‏أجفأت‏)‏ الأرض أي أصبحت قاحلة‏(‏ كالجفاء‏)‏ بذهاب خيرها‏.‏
    ‏(3)‏ مكث‏:(‏ المكث‏)‏ بضم الميم وكسرها اللبث والثبات والانتظار‏,‏ يقال‏:(‏ مكث‏)(‏ مكثا‏)‏ ومكثا‏)‏ و‏(‏تمكث‏)‏ أي بقي وتلبث فهو‏(‏ ماكث‏)‏ وهم‏(‏ ماكثون‏),‏ والأمر‏(‏ امكثوا‏)‏ أي ابقوا وتلبثوا‏.‏

    أقوال المفسرين
    في تفسير قوله تعالي‏:[‏ أنزل من السماء ماء فسالت أودية بقدرها فاحتمل السيل زبدا رابيا ومما يوقدون عليه في النار ابتغاء حلية أو متاع زبد مثله كذلك يضرب الله الحق والباطل فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال‏.‏
    ‏(‏الرعد آية‏17).‏

    ذكر ابن كثير‏(‏ يرحمه الله‏)‏ مانصه‏:‏ اشتملت هذه الآية الكريمة علي مثلين مضروبين للحق في ثباته وبقائه‏,‏ والباطل في اضمحلاله وفنائه‏,‏ فقال تعالي‏:(‏ أنزل من السماء ماء‏)‏ أي مطرا‏,(‏ فسالت أودية بقدرها‏)‏ أي أخذ كل واد بحسبه‏,‏ فهذا كبير وسع كثيرا من الماء وهذا صغير وسع بقدره‏..(‏ فاحتمل السيل زبدا رابيا‏),‏ أي فجاء علي وجه الماء الذي سال في هذه الأودية زبد عال عليه‏,‏ هذا مثل‏,‏ وقوله‏:(‏ ومما يوقدون عليه في النار ابتغاء حلية او متاع‏)‏ الآية‏,‏ هذا هو المثل الثاني وهو ما يسبك في النار من ذهب أو فضة‏(‏ ابتغاء حلية‏)‏ أي ليجعل حلية‏,‏ أو نحاسا أو حديدا فيجعل متاعا فإنه يعلوه زبد منه‏,‏ كما يعلو ذلك زبد منه‏(‏ كذلك يضرب الله الحق والباطل‏),‏ أي إذا اجتمعا لا ثبات للباطل ولا دوام له‏,‏ كما أن الزبد لا يثبت مع الماء‏,‏ ولا مع الذهب والفضة مما يسبك في النار‏,‏ بل يذهب ويضمحل‏,‏ ولهذا قال‏:(‏ فأما الزبد فيذهب جفاء‏)‏ أي لا ينتفع به‏,‏ بل يتفرق ويتمزق ويذهب في جانبي الوادي‏,‏ ويعلق بالشجر وتنسفه الرياح‏,‏ وكذلك خبث الذهب والفضة والحديد والنحاس يذهب ولا يرجع منه شيء ولا يبقي إلا الماء وكذلك الذهب ونحوه ينتفع به‏,‏ ولهذا قال‏:(‏ واما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال‏)..‏

    وجاء في الجلالين ـ رحم الله تعالي كاتبيه ـ ما نصه‏:‏ ثم ضرب مثلا للحق والباطل فقال‏:(‏ أنزل‏)‏ تعالي‏(‏ من السماء ماء‏)‏ مطرا‏(‏ فسالت أودية بقدرها‏)‏ بمقدار ملئها‏(‏ فاحتمل السيل زبدا‏)(‏ رابيا‏)‏ عاليا عليه‏,‏ والزبد هو ما علي وجهه من قذر ونحوه‏(‏ ومما توقدون‏)‏ بالتاء والياء‏(‏ عليه في النار‏)‏ من جواهر الأرض كالذهب والفضة والنحاس‏(‏ ابتغاء‏)‏ طلب‏(‏ حلية‏)‏ زينة‏(‏ أو متاع‏)‏ ينتفع به كالأواني إذا أذيبت ـ أي انصهرت ـ‏(‏ زبد مثله‏)‏ أي‏:‏ مثل زبد السيل‏,‏ وهو خبثه الذي ينفيه الكير‏(‏ كذلك‏)‏ المذكور‏(‏ يضرب الله الحق والباطل‏)‏ أي يضرب مثلهما‏(‏ فأما الزبد‏)‏ من السيل ومما أوقد عليه من الجواهر والمعادن‏(‏ فيذهب جفاء‏)‏ باطلا مرميا به‏,‏ وهذا مثل الباطل‏(‏ وأما ما ينفع الناس‏)‏ من الماء والجواهر والمعادن‏(‏ فيمكث‏)‏ يبقي‏(‏ في الأرض‏)‏ زمانا‏,‏ وهذا مثل الحق‏,‏ كذلك الباطل يضمحل وينمحق وإن علا علي الحق في بعض الأوقات‏,‏ والحق ثابت باق‏(‏ كذلك‏)‏ المذكور‏(‏ يضرب‏)‏ يبين‏(‏ الله الأمثال‏).‏
    وجاء في تفسير الظلال ـ رحم الله تعالي كاتبه رحمة واسعة ـ ما نصه‏:‏ ثم نمضي مع السياق‏,‏ يضرب مثلا للحق والباطل‏,‏ للدعوة الباقية والدعوة الذاهبة مع الريح‏,‏ للخير الهاديء والشر المنتفخ‏,‏ والمثل المضروب هنا مظهر لقوة الله الواحد القهار‏,‏ ولتدبير الخالق المدبر المقدر للأشياء‏,‏ وهو من جنس المشاهد الطبيعية التي يمضي في جوها السياق‏:(‏ أنزل من السماء ماء فسالت أودية بقدرها فاحتمل السيل زبدا رابيا‏..)‏ الآية‏.‏

    وإنزال الماء من السماء حتي تسيل به الوديان يتناسق مع جو البرق والرعد والسحاب الثقال في المشهد السابق‏,‏ ويؤلف جانبا من المشهد الكوني العام الذي تجري في جوه قضايا السورة وموضوعاتها وهو كذلك يشهد بقدرة الواحد القهار‏..‏
    وأن تسيل هذه الأودية بقدرها‏,‏ كل بحسبه‏,‏ وكل بمقدار طاقته ومقدار حاجته يشهد بتدبير الخالق عز وجل وتقديره لكل شيء‏..‏ وهي إحدي القضايا التي تعالجها السورة‏..‏ وليس هذا أو ذلك بعد إلا إطارا للمثل الذي يريد الله تعالي ليضربه للناس من مشهود حياتهم الذي يمرون عليه دون انتباه‏.‏

    إن الماء لينزل من السماء فتسيل به الأودية‏,‏ وهو يلم في طريقه غثاء فيطفو علي وجهه في صورة الزبد حتي ليحجب الزبد الماء في بعض الأحيان‏,‏ هذا الزبد نافش راب منتفخ‏.‏ ولكنه بعد غثاء‏,‏ والماء تحته سارب ساكن هاديء‏..‏ ولكنه هو الماء الذي يحمل الخير والحياة‏..‏ كذلك يقع في المعادن التي تذاب ـ تصهر ـ لتصاغ منها حلية كالذهب والفضة‏,‏ أو آنية أو آلة نافعة للحياة كالحديد والرصاص‏,‏ فإن الخبث يطفو وقد يحجب المعدن الأصيل‏,‏ ولكنه بعد خبث يذهب ويبقي المعدن في نقاء‏.‏
    ذلك مثل الحق والباطل في هذه الحياة‏,‏ فالباطل يطفو ويعلو وينتفخ ويبدو رابيا طافيا ولكنه بعد زبد أو خبث‏,‏ ما يلبث أن يذهب جفاء مطروحا لا حقيقة له ولا تماسك فيه‏,‏ والحق يظل هادئا ساكنا‏,‏ وربما يحسبه بعضهم قد انزوي أو غار أو ضاع أو مات‏,‏ ولكنه هو الباقي في الارض كالماء المحيي والمعدن الصريح ينفع الناس‏(‏ كذلك يضرب الله الأمثال‏)‏ وكذلك يقرر مصائر الدعوات‏,‏ ومصائر الاعتقادات‏,‏ ومصائر الأعمال والأقوال‏..‏ وهو الله الواحد القهار‏,‏ المدبر للكون والحياة‏,‏ العليم بالظاهر والباطن‏,‏ والباقي والزائل‏.‏

    وذكر صاحب صفوة البيان لمعاني القرآن ـ رحمة الله تعالي رحمة واسعة ـ ما نصه‏:(‏ أنزل من السماء ماء‏)‏ ضرب الله مثلين للحق هما الماء الصافي‏,‏ والجوهر الصافي‏,‏ اللذان ينتفع بهما‏,‏ ومثلين للباطل‏:‏ هما زبد الماء‏,‏ وزبد الجوهر‏,‏ اللذان لا نفع فيهما‏(‏ فسالت أودية بقدرها‏)‏ فسالت المياه في الأودية بمقدارها الذي عينه الله تعالي‏,‏ واقتضته حكمته في نفع الناس‏,‏ أو بمقدارها قلة وكثرة بحسب صغر الأودية وكبرها‏,‏ والأودية جمع واد وهو الموضع الذي يسيل فيه الماء بكثرة‏,‏ ويطلق علي الفرجة بين الجبلين‏.(‏ فاحتمل السيل‏)‏ أي فحمل الماء السائل في الأودية‏(‏ زبدا‏)‏ وهو ما يعلو علي وجه الماء عند اشتداد حركته ويسمي الغثاء‏,‏ وما يعلو علي القدر عند الغليان كالرغوة ويسمي الوضر والخبث‏.(‏ رابيا‏)‏ عاليا مرتفعا فوق الماء‏,‏ طافيا عليه‏,‏ وهنا تم المثل الأول‏,‏ ثم ابتدأ في الثاني فقال‏(‏ ومما يوقدون عليه في النار‏)‏ أي ومن الذي يفعلون عليه الإيقاد في النار كالذهب والفضة والنحاس والرصاص وغيرها من المعادن‏,(‏ ابتغاء حلية‏)‏ اي لأجل اتخاذه حلية للزينة والتجمل كالأولين‏(‏ أو متاع‏)‏ أو لأجل اتخاذه متاعا يرتفق به كالآخرين‏.(‏ زبد مثله‏)‏ أي مثل ذلك الزبد في كونه رابيا فوقه‏,‏ فقوله‏(‏ زبد‏)‏ مبتدأ مؤخر خبره‏(‏ مما يوقدون‏),(‏ كذلك يضرب الله الحق والباطل‏)‏ اي يضرب مثلهما للناس للاعتبار‏,(‏ فأما الزبد فيذهب جفاء‏)‏ فأما الزبد الذي من كل من السيل ومما يوقدون عليه في النار فيذهب مرميا به مطروحا‏,‏ يقال جفأ الماء بالزبد أي إذا قذفه ورمي به‏,‏ وجفأت القدر‏:‏ رمت بزبدها عند الغليان‏,‏ وأجفأت به وأجفأته‏.‏

    وذكر أصحاب المنتخب في تفسير القرآن الكريم جزاهم الله تعالي خيرا ـ مانصه‏:‏
    فهو الذي أنزل عليكم الأمطار من السحاب‏,‏ فتسيل بها الأنهار والوديان كل بالمقدار الذي قدره الله تعالي لإنبات الزرع وإثمار الشجر‏,‏ والأنهار في جريانها تحمل ما لا نفع فيه ويعلو علي سطحها‏,‏ فيكون فيها ما فيه نفع فيبقي‏,‏ وما لا نفع فيه يذهب‏,‏ ومثل ذلك الحق والباطل‏,‏ فالأول يبقي والثاني يذهب‏,‏ ومن المعادن التي يصهرونها بالنار مايتخذون منها حلية كالذهب والفضة ومنافع ينتفعون بها كالحديد والنحاس‏,‏ ومنها ما لا نفع فيه يعلو السطح‏,‏ وأن ما لا نفع فيه يرمي وينبذ‏,‏ وما فيه النفع يبقي‏,‏ كذلك الأمر في العقائد‏:‏ ما هو ضلال يذهب‏,‏ وما هو صدق يبقي‏,‏ وبمثل هذا يبين الله سبحانه الحقائق‏,‏ ويمثل بعضها ببعض لتكون كلها واضحة بينة‏.‏

    وجاء في الهامش‏:‏ بين الله شبيهين للحق هما الماء الصافي والمعدن الصافي ينتفع بهما وبين شبيهين للباطل هما زبد الماء وزبد المعادن المذابة‏(‏ المنصهرة‏)‏ لا نفع منها فقال‏:‏ أنزل من السحاب مطرا فسالت مياه أودية بمقدارها في الصغر والكبر فحمل الماء السائل زبدا عاليا علي وجه الماء يسمي غثاء‏,‏ ومن بعض المعادن التي يوقد الناس عليها في النار كالذهب والفضة والنحاس والرصاص طالبين عمل حلية أو متاع ينتفع به كالأواني وغيره‏.‏ا زبد مثل زبد الماء في كونه عاليا فوق سوائل ـ منصهر ـ المعادن يسمي خبثا كهذا المذكور من الماء وزبده والمعدن وزبده‏,‏ بين الله عزوجل للناس الحق والباطل‏,‏ فالحق كالماء الصافي والمعدن الصافي والباطل كالزبد الذي لاينتفع به‏.‏
    فأما الزبد الناشيء عن السيل والمعادن فيذهب مرميا به‏,‏ وأما ما ينفع الناس من الماء والمعادن فيبقي في الأرض للنفع كهذين المثلين في الجلاء والوضوح يبين الله عزوجل الأمثال للناس فيبصرهم بالخير والشر‏.‏

    مفهوم الآية الكريمة في ضوء المعارف الحديثة
    يقول ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏ أنزل من السماء ماء فسالت أودية بقدرها فاحتمل السيل زبدا رابيا ومما يوقدون عليه في النار ابتغاء حلية أو متاع زبد مثله كذلك يضرب الله الحق والباطل فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ماينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال‏.‏
    ‏(‏الرعد‏:17).‏

    هذا المثل القرآني الرائع يشبه الباطل الدنيا بالزبد الذي يطفو فوق أسطح السيول المتدفقة بالماء في الأودية الضيقة والواسعة علي حد سواء‏,‏ أو بما يشبهه من الزبد الذي يطفو فوق أسطح المعادن الفلزية النفيسة والنافعة حينما يتم صهرها مع بعض المواد لتنقيتها من الشوائب العالقة بها‏,‏ وفي الحالتين يتضح أن الزبد الذي يحمله السيل‏(‏ غثاء السيل‏),‏ والزبد الذي يطفو فوق أسطح الفلزات المصهورة‏(‏ خبث الفلزات‏)‏ لاقيمة لهما‏,‏ ولا فائدة في أي منهما‏,‏ وكلاهما نهايته النبذ والإلقاء‏..‏ وكذلك الباطل‏...!!‏
    وفي المقابل يشبه هذا المثل القرآني الحق بما يمكث في الأرض مما ينتفع به الناس في الحالتين‏:‏ ففي حالة السيول الجارية في الأودية ينتفع الناس بمائها ـ والماء سر من أسرار الحياة ـ كما ينتفعون بما يحمله السيل من ثروات معدنية كبيرة تترسب بالتدريج علي طول الوادي الذي يندفع فيه السيل‏,‏ وذلك مع تباطؤ سرعة جريان الماء المتدفق في الأودية وتناقص قدرته علي الحمل‏,‏ فتترسب هذه المعادن كل حسب حجم حبيباته وكثافته النوعية‏:‏ الأثقل فالأقل كتلة بالتدريج حتي يتم تمايز حمولة تلك السيول من المعادن‏,‏ وتركيز كل منها في مناطق محددة من مجاري السيول‏,‏ وتعرف هذه الترسيبات المعدنية باسم رسوبيات القرارة‏(PlacerDeposits),‏ وكثير من الثروات الأرضية تتجمع بمثل هذه الطريقة لوجودها أصلا بنسب ضئيلة في صخور الأرض‏,‏ ويتم ذلك بتكرار هذه العملية لمرات عديدة عبر آلاف السنين إن لم يكن عبر آلاف بل عشرات الآلاف من القرون‏,‏ وهذه حقيقة لم تكن معروفة وقت تنزل القرآن الكريم‏,‏ ولا لقرون متطاولة من بعد نزوله‏,‏ ولذلك ركز الأقدمون من المفسرين علي أن ما يمكث في الأرض بعد ذهاب غثاء السيل‏(‏ أي زبده‏)‏ جفاء هو الماء‏,‏ وما يستفاد به منه في حياة الناس من شرب‏,‏ وسقيا للحيوانات‏,‏ وري للنباتات والمزروعات‏..‏

    وفي حالة خامات الفلزات النفيسة منها كالذهب والفضة والبلاتين‏,‏ والمفيدة كالحديد والنحاس والرصاص والقصدير وغيرها فإنه يضاف إلي تلك الخامات بعض المواد التي تساعد علي انصهارها‏,‏ وعلي تنقيتها مما فيها من شوائب‏,‏ وهذه المواد المساعدة من مثل الحجر الجيري‏,‏ والرمل‏,‏ وثاني أكسيد المنجنيز وغيرها تتحد مع ما بتلك الفلزات من شوائب عند صهرها وتطفو بها فوق سطح الفلز المنصهر مكونة مايعرف باسم خبث الفلزات‏,‏ وهذا الخبث ينفصل تماما عن الفلز المنصهر الصافي‏,‏ وحينما يترك ليتبرد يتجمد علي هيئة طبقة زجاجية سوداء‏,‏ مليئة بالفقاعات الهوائية‏,‏ تشبه إلي حد بعيد غثاء السيل وما يحمل معه من شوائب‏,‏ وبانفصال طبقة الخبث يصبح الفلز في درجة عالية من الصفاء والنقاء‏,‏ وبهذا يشبه القرآن الكريم الحق في صفائه ونقائه‏.‏
    والتشبيه في الحالتين‏:‏ تشبيه الباطل بالزبد الجافي‏,‏ وتشبيه الحق بما يمكث في الأرض فينتفع به الناس جاء علي قدر من الدقة اللغوية والعلمية‏,‏ والإحاطة والشمول بالمعني المقصود لم تكن متوافرة لأحد من الخلق وقت تنزل القرآن الكريم ولا لأكثر من عشرة قرون بعد تنزله‏..‏ مما يقطع بأن القرآن الكريم هو كلام الله الخالق‏,‏ ويشهد بالنبوة والرسالة للنبي الخاتم والرسول الخاتم الذي تلقاه‏(‏ صلي الله عليه وسلم وبارك عليه وعلي آله وصحبه ومن تبع هداه ودعا بدعوته إلي يوم الدين‏).‏

    فمن الأمور الثابتة اليوم أن دورا من الأدوار المنوطة بماء الأرض ـ والماء أصلا هو سر من أسرار الحياة ـ منذ اللحظة الأولي لانبثاقه من داخل الأرض إلي خارجها‏(‏ خلال فترة دحوها‏)‏ وبدأ دورته حول الأرض هو شق المجاري المائية والأودية‏,‏ وتسوية سطح الأرض‏,‏ والتعاون علي تعرية الصخور ونحتها‏,‏ وتفتيت مكوناتها‏,‏ وإذابة مايقبل الذوبان من تلك المكونات وحمله إلي مياه البحار والمحيطات‏,‏ وترك الباقي علي هيئة تربة الأرض‏,‏ أو حمله أيضا إلي البحار والمحيطات والبحيرات والمنخفضات علي هيئة الرسوبيات التي تتضاغط تدريجيا لتكون الصخور الرسوبية‏.‏
    ومن المعروف أن صخور الأرض تتكون من المعادن‏,‏ وأن تلك المعادن تتباين في تركيبها الكيميائي‏,‏ وفي صفاتها الفيزيائية‏(‏ الفطرية‏)‏ فمنها مايتحمل عمليات التعرية ويقاومها فيبقي لفترة طويلة‏,‏ ومنها ما لايقوي علي ذلك فيبلي بسرعة فائقة‏,‏ ومنها ما هو عالي الكثافة فيرسب في الماء‏,‏ ومنها ما هو أقل كثافة من الماء فيحمله الماء إلي مسافات بعيدة ويظل عالقا به لفترات طويلة‏,‏ وحينما تحمل السيول الجارفة هذا الفتات الصخري منحدرة به من قمم الجبال الشاهقة إلي سفوحها الهابطة والسهول المحيطة بها‏,‏ قد تنتهي به إلي قيعان البحار والمحيطات أو إلي دالات داخلية في قلب السهول والسهوب الصحراوية‏,‏ وتقوي السيول علي حمل الفتات الصخري طالما كانت مندفعة بسرعات عالية‏,‏ ولكن حينما تضعف سرعة التيار المائي تتناقص قدرته علي حمل الفتات الصخري فيبدأ في ترسيبه في مجري الوادي الذي يتحرك فيه السيل بالتدريج حسب كتلة مايحمل من فتات‏,‏ وبهذه الطريقة يتمايز هذا الفتات الصخري حسب حجم حبيباته‏,‏ والكثافة النوعية لكل منها‏,‏ فالمعادن ذات الكثافة العالية والحبيبات الخشنة تترسب أولا‏,‏ ويليها بالتدريج المعادن ذات الكثافة الأقل وحجم الحبيبات الأدق‏,‏ وتؤدي
    عملية التمايز إلي تركيز عدد من جواهر الأرض كالألماس والياقوت والزمرد‏,‏ والزبرجد والعقيق والفيروز وغيرها وعدد من الخامات الفلزية النفيسة من مثل الذهب والفضة والبلاتين وغيرها والنافعة من مثل الحديد والنحاس والرصاص والقصدير والزنك والمنجنيز والكروم والنيكل وغيرها‏,‏ علي هيئة تجمعات رسوبية في قيعان الأودية التي مرت بها تلك السيول‏,‏ ولعل هذا هو من دلالات قول الحق تبارك وتعالي‏:....‏ وأما ماينفع الناس فيمكث في الأرض‏..‏ وليس الماء فقط كما تصور السابقون من المفسرين‏..‏
    كذلك في قول الحق‏(‏ سبحانه وتعالي‏):..‏ فسالت أودية بقدرها‏..‏ نري أنه بالإضافة إلي حجم الوادي ضيقا وسعة‏(‏ وبالتالي قلة في كم الماء المندفع فيه وكثرة‏)‏ لعل من المقصود أيضا هو الطريق الذي يسلكه الماء مارا بمناطق ممعدنة أو غير ممعدنة؟ وبأي نوع وقدر من التمعدن؟ لأن هذا من تقدير الله كما نوعا‏..‏

    أما المواد الخفيفة والغثائية التي تحملها فقاقيع الهواء المتكونة بسبب سرعة اندفاع الماء في الوادي علي هيئة زبد السيل أو غثائه‏,‏ فيتكون من الأتربة الدقيقة‏,‏ وبقايا المعادن المسحوقة أو الرقيقة‏,‏ والقش‏,‏ وغيره من فتات النباتات‏,‏ مما لا قيمة له‏,‏ ولا نفع منه‏,‏ ولذا يجمع تحت اسم غثاء السيل ويعبر به عن كل تافه وحقير‏.‏
    ويحمل السيل غثاءه فوق سطح مائه حتي يلقي به علي جوانب الوادي أو دلتاه الداخلية أو في عرض البحر فلا يكاد يبقي له من أثر‏..!!‏

    وعلي ذلك فإن عوامل التعرية ـ وبخاصة الماء‏(‏ سائلا ومتجمدا‏)‏ ـ قد لعبت‏,‏ ولا تزال تلعب‏,‏ دورا مهما في تهيئة الأرض لكي تكون صالحة للعمران‏,‏ ومن أهم هذه الأدوار ـ بالإضافة إلي كون الماء مصدرا من مصادر الحياة وسرا من أسرار الله فيها ـ هو دور الماء في تفتيت الصخور‏,‏ وتكوين التربة والرسوبيات المختلفة‏,‏ وفرز ما فيها من معادن غير قابلة للذوبان في الماء‏,‏ ومقاومة لعمليات البري والتفتيت‏,‏ وتركيزها عبر نقلها من مكنوناتها في داخل الصخور بعد تفتيتها‏,‏ وحملها بواسطة السيول‏,‏ وترسيبها في مجاري الأودية والأنهار ودالاتها‏,‏ وعلي شواطئ البحار وفي مستنقعاتها‏,‏ مع تباطؤ سرعة جريان السيل‏,‏ وتناقص قدرة الماء علي الحمل‏,‏ ومن هنا كانت تسمية تلك الرسوبيات باسم رسوبيات القرارة‏,‏ أما علي شواطئ البحار فتقوم عمليات المد والجزر بحمل الخفيف من المعادن وتركيز الثقيل منها علي الشواطئ تحت مسمي الرمال السوداء‏.‏
    ويعد كل من الذهب والفضة والقصدير من الثروات الأرضية المهمة التي تركز في رسوبيات القرارة‏,‏ وتستخرج من رواسب الأودية‏,‏ ومن قيعان ودالات بعض الأنهار‏,‏ ولذا تعتبر رسوبيات القرارة من المصادر التعدينية الهامة والميسرة علي وجه الأرض‏.‏

    وقد قامت السيول المائية في القديم ـ ولاتزال تقوم ـ بإزالة ما بطريقها من نباتات‏,‏ وحملها إلي عدد من البحيرات الداخلية‏,‏ والمستنقعات‏,‏ وشواطئ البحار‏,‏ حيث تم طمرها بالرسوبيات‏,‏ وتفحمها بمعزل عن الهواء مكونة طبقات من الفحم ذات القيمة الاقتصادية العالية‏,‏ وبزيادة الحرارة علي تلك الطبقات الفحمية في بعض المناطق تحولت إلي الغاز الطبيعي‏,‏ وهو أيضا ذو قيمة اقتصادية عالية‏.‏
    كذلك فإن العديد من صور الحياة الهائمة والسابحة في مياه البحار وفي دالات الأنهار‏,‏ تهبط حين تموت إلي قيعان البحار حيث تطمر بالرسوبيات‏,‏ وتدفن في الأعماق‏,‏ فتتحلل تلك البقايا مكونة كلا من النفط والغاز المصاحب له‏,‏ واللذين لا تخفي أهميتهما اليوم علي عاقل‏.‏

    أما ما يحمل ماء السيول من عناصر ومركبات مذابة فيه فإنها تترسب أيضا بالتفاعلات الكيميائية في مجاري الأودية والأنهار ودالاتها‏,‏ وفوق قيعان البحار والبحيرات علي هيئة عدد من الركازات المعدنية المهمة التي منها‏:‏ الحجر الجيري‏,‏ الفوسفات‏,‏ البوتاس‏,‏ الكبريت‏,‏ الملح‏,‏ الجبس‏,‏ الأنهيدرايت‏,‏ البوكسايت‏(‏ ثالث أكسيد الألومنيوم‏),‏ الماجنيزايت‏(‏ كربونات المغنيسيوم‏)‏ وغيرها‏.‏
    ولعل هذا كله مما يمكن ضمه تحت مدلول النص القرآني المعجز‏..‏ وأما ماينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال‏.‏

    هذه الدقة في التعبير‏,‏ والشمول والإحاطة في الدلالة علي عدد من العمليات الأرضية التي لم يصل الإنسان إلي فهمها إلا بعد مجاهدة استغرقت عشرات الآلاف من العلماء لمئات السنين‏..‏ ورودها في كتاب الله الذي أنزل من قبل ألف وأربعمائة من السنين بهذا الأسلوب المعجز ـ وقد جاءت في مقام التشبيه مما يشهد للقرآن الكريم بأنه كلام الله الخالق الذي أنزله بعلمه‏..‏
    ويشهد للنبي الخاتم الذي تلقاه بأنه كان موصولا بالوحي‏,‏ ومعلما من قبل خالق السماوات والأرض‏..‏ فصلي الله وسلم وبارك عليه وعلي آله وصحبه ومن تبع هداه ودعا بدعوته إلي يوم الدين والحمد لله رب العالمين‏.‏


    صفحة الأحاديث النبوية

    http://www.facebook.com/pages/الاحاد...01747446575326

صفحة 4 من 7 الأولىالأولى ... 3 4 5 ... الأخيرةالأخيرة

من اسرار القران


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اسرار القران (138)
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتديات الدكتور / زغلول النجار
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-12-2009, 01:11 PM
  2. اسرار القران(137)
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتديات الدكتور / زغلول النجار
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-12-2009, 01:10 PM
  3. اسرار القران (136)
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتديات الدكتور / زغلول النجار
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-12-2009, 01:08 PM
  4. اسرار القران (135)
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتديات الدكتور / زغلول النجار
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-12-2009, 01:07 PM
  5. اسرار القران (119)
    بواسطة طالب عفو ربي في المنتدى منتديات الدكتور / زغلول النجار
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-12-2009, 10:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

من اسرار القران

من اسرار القران