آكلي جسد الآلهه (( يتناولون جسد الرب نفسه ودمه الكريم نفسه ))

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

بيان ان يسوع هو رسول الله عيسى الذى نزل عليه الانجيل وبلغه وبالادله المصوره من كتابكم المقدس » آخر مشاركة: عبد الرحيم1 | == == | بالروابط المسيحيه:البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم يعترف بإباحيه نشيد الإنشاد!(فضيحة) » آخر مشاركة: نيو | == == | سؤال جرىء(الحلقه 11):لو كان محمد نبيا كاذبا..لماذا يحمل نفسه مثل هذا؟؟ » آخر مشاركة: نيو | == == | نواقض الإسلام العشرة .....لابد ان يعرفها كل مسلم » آخر مشاركة: نيو | == == | صلب المنصر هولي بايبل على أيدي خرفان الزريبة العربية ! » آخر مشاركة: نيو | == == | لتصمت نساؤكم في الكنائس : تطبيق عملي ! » آخر مشاركة: نيو | == == | يسوع اكبر كاذب بشهاده العهد الجديد » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | سيدنا عيسى عليه السلام في عين رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | على كل مسيحي ان ياكل كتاب العهد الجديد ويبتلعة ثم يتبرزة ليفهم كلمة الله حتى يصبح مؤ » آخر مشاركة: محمد حمدان 99 | == == | تجاهل التهابات المثانة يمكن أن يجلب لك الأسوأ !! » آخر مشاركة: *اسلامي عزي* | == == |

مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

آكلي جسد الآلهه (( يتناولون جسد الرب نفسه ودمه الكريم نفسه ))

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: آكلي جسد الآلهه (( يتناولون جسد الرب نفسه ودمه الكريم نفسه ))

  1. #1
    الصورة الرمزية I_MOKHABARAT_I
    I_MOKHABARAT_I غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    351
    آخر نشاط
    26-08-2010
    على الساعة
    10:40 PM

    آكلي جسد الآلهه (( يتناولون جسد الرب نفسه ودمه الكريم نفسه ))

    سر التناول أو سر الشكر هو أحد الأسرار السبعة التي تؤمن بها الكنيسة الارثوذكسية والكنيسة الكاثوليكية ..
    وبهذا السر يأكل المسيحي الأرثوذكسي والكاثوليكي جسد الرب يسوع على حد زعمهم ، ويشرب دمه الزكي تحت أعراض الخبز والخمر .

    يقول الأرشيدياكون حبيب جرجس مدير الكلية الأكليريكية للأقباط الأرثوذكس سابقاً في كتابه ( اسرار الكنيسة السبعة ) في صفحة 65 :

    " اننا نؤمن أنه بعد تقديس سر الشكر واستدعاء حلول الروح القدس على القرابين يستحيل الخبز و الخمر استحالة سرية إلى جسد المسيح ودمه الأقدسين . حتى أن الخبز والخمر اللذين ننظرهما على المائدة ليسا خبزاً وخمراً بسيطين بل هما جسد الرب ذاته ودمه ، تحت شكلي الخبز والخمر "

    ويقول الأنبا غريغورس في كتابه ( سرّ القربان ) (طبعة يناير 1966 ص14) ما يلي : " بصلوات الكاهن المرتّبة والقداس الإلهي على الخبز والخمر يحلّ الروح القدس عليها فيتحوّل ويتبدّل جوهر الخبز إلى جسد المسيح، وجوهر الخمر إلى دمه " !!!!!!



    ايمان آباء الكنيسة والمجامع - أكلة جسد الرب – بهذا السر :



    يقول القديس يوستينوس : (( لأننا لا نتناولهما – أي الخبز والخمر – بمثابة خبز عادي ، لكن كما أنه بكلمة الله لما تجسد يسوع المسيح مخلصنا قد اتخذ لأجل خلاصنا لحماً ودماً ، هكذا تعلمنا أن الغذاء الذي شكر عليه بدعاء كلامه وبه يتغذى لحمنا ودمنا بحسب الاستحالة هو لحم ودم ذلك المتجسد )) ( احتجاج 1 : 61 )

    ويقول القديس كيرلس الأورشليمي : (( لكونه هو نفسه تكلم وقال عن الخبز هذا جسدي فمن يجسر بعد ذلك أن يرتاب ، ولكونه هو نفسه ثبت وقال هذا هو دمي فمن يتوهم أو يقول أنه ليس دمه ؟ ... فلنتناولهما - الخبز والخمر - إذن باليقين التام أنهما جسد المسيح ودمه ... فلا تنظر إذن الى الخبز والخمر كأنهما عاديان ، إذ هما جسد ودم حسب القول السيدي . لأنه وان كان الحس يظهرما لك عاديين لكن الايمان يحقق لك أنهما جسد ودم . ( في الاسرار 4 : 1 و 2 و 3 – 6 )

    ويقول القديس يوحنا ذهبي الفم : (( كم منكم يقول الآن ليتني كنت أرى هيئة الرب وشكلة وملابسه . أنت تنظره وتلمسه وتأكله هو نفسه )) ( تفسير متى مقالة 82 : 4 و 5 ) .

    ويقول القديس أمبروسيوس : (( كلما تناولنا القرابين المقدسة التي تتحول سرياً بالطلبة المقدسة إلى جسد المسيح ودمه ، نخبر بموت الرب )) ( في الايمان 4 : 10 : 124 )

    ويقول القديس غريغوريوس : (( انني أعتقد وأقر بالحقيقة أن الخبز يستحيل - أي يتحول - اليوم أيضاً إذ يتقدس بالكلمة الإلهية إلى جسد الإله الكلمة )) ( تعليمه فصل 37 )

    هذا وبما ان الخبز والخمر في هذا السر الأقدس هما جسد المسيح ودمه فيجب أن تقدم لهما العبادة والسجود . (انظر فصل 45 س 25 عن الكنيسة وفرائضها).

    وقد صرح بهذا الايمان على نسق تعليمي في الكنيسة الغربية باسخاسيوس رادبرتس في منتصف القرن التاسع في كتاب ألفه في «جسد الرب ودمه»

    وفي القرن الحادي عشر نفى برانجر هذا التعليم ، على أن السنودس الروماني أثبته سنة 1079 وتم قبول هذا التعليم قانونياً بأنه من الإيمان في المجمع اللاتراني الرابع سنة 1215م تحت رئاسة البابا إنوسنت الثالث. ووجد هذا التعليم احتراماً في الكنيسة الشرقية في أواخر القرن الثامن حين حكم المجمع النيقوي الثاني سنة 787م (وهو الذي حكم بعبادة الصور والتماثيل) بجواز اعتبار العناصر رموزاً قبل تقديسها، لا بعد ذلك. على أن المجمع الذي التأم في القسطنطينية سنة 754م حكم أن عناصر الأفخارستيا هي بمنزلة رموز أو إشارات. ولكن بعد المجمع النيقوي الثاني أخذ الشرقيون يؤمنون بالاستحالة، وداموا على ذلك إلى أن صُرح بالإيمان بها في عقائد كنيستهم التي أُعلنت في منتصف القرن السابع عشر، بعد الإصلاح اللوثري في القرن السادس عشر.

    ويقول الأرشيدياكون حبيب جرجس في صفحة 72 من كتابه المذكور أن هذا الايمان هو ايمان جميع الآباء في كل عصر منذ نشأت الكنيسة حنى الآن ، وتجد هذا التعليم في مؤلفات القديس اكليمنضس الاسكندري ( كتاب المربى 1 : 61 ، 11 : 5 ) والعلامة ترتوليانوس في ( كتابه ضد مركيون 5 : 8 ) وديوناسيوس الاسكندري في ( مجموع القوانين ) والقديس باسيليوس في ( رسالته 93 ) والقديس ابيفانيوس والقديس كيرلس الاسكندري في تفسيره ( يوحنا 20 : 37 وضد نستور 4 : 6:6 ) وغيرهم من الآباء .

    وكذلك ترى هذا التعليم واضحاً في اقرار المجامع فقد ورد في قرارات المجمع المسكوني الأول : (( لا ينبغي أن ننظر على المائدة المقدسة إلى الخبز والكأس كأنهما مقدمان على بسيط الحال ، بل يجب أن نرفع الروح فوق الحواس . ونتفهم بالايمان أن حمل الله الرافع خطية العالم يستريح ههنا مذبوحاً من الكهنة ، وأنهم يتناولون جسد الرب نفسه ودمه الكريم نفسه )) .



    الأثمار الخلاصية التي ينالها أكلة جسد الرب بواسطة هذا السر :



    تقول الكنيسة ان الذين يتناولون هذا السر باستحقاق ينالون أثماراً خلاصية أهما :

    - النمو في النعمة والكمال الروحي والحياة في الرب يسوع

    - الثبات والاتحاد مع المسيح ...

    - أكل جسد الرب يمنحنا عربون الحياة والقيامة المجيدة ..



    ونحن كمسلمين نسأل :

    أي عاقل يقبل هذا السخف وهذا الهراء في حق الله ونبيه المسيح عليه السلام ؟

    أي عاقل يقبل بأن خمير العنب والقربان المختمر يرقى لأن يتحول الى جسد الإله ودمه ؟

    ألم يحرّم الله سبحانه وتعالى على الإنسان أكل الدم فكيف به يسمح بأكل لحوم بشرية، ناهيك عن لحم ودم الإله ذاته ؟!

    وبما أنّ أكل الدم محرّم في العهدين القديم والجديد (تكوين 3:9؛ لاويين 10:17؛ أعمال 20:15). فالإدعاء ذاته بتحويل الخمر إلى دم الربّ فعلياً وتناوله يعتبر جريمة شنعاء في حقّ الربّ وتعاليمه السمحة.

    ولشناعة هذا التعليم وبطلانه انكرت فرقة البروتستانت التي ظهرت في القرن 16 على الارثوذكس والكاثوليك هذا التعليم ورمتهم بالكفر ...



    ان هذا التعليم السخيف يخالف شهادة الحواس والعقل والوحي. ولنا على إبطاله براهين كثيرة نذكر منها ما يلي :


    أولاً : انه يناقض شهادة الحواس : لأن الخبز بشهادة الحواس لا يزال خبزاً، والخمر لا تزال خمراً، فهذه شهادة النظر والذوق والشم واللمس. وإذا تُرِك ذلك الخبز وقتاً فسيصيبه ما يصيب أي نوع من أنواع الخبز من الفساد. ثم كيف يقول هؤلاء بتغير جوهر الخبز مع اننا لا نرى تغير في الاعراض ، فاستحالة الجوهر تقتضي تغيير الأعراض لا محالة.

    ثانياً : ثم انه إذا أكلنا جسد المسيح وشربنا دمه بموجب تعليم الاستحالة، فماذا يا ترى يحدث بعد ذلك ؟ لأننا إذا أخذنا المسيح في أجسادنا حقيقة، فهل تتصرف الطبيعة بحسب عادتها، أو هل يتخلّص المسيح من هذا المصير بمعجزة خاصة؟ والعقل البشري ينفر من التأمل في مثل هذه الأفكار السخيفة !

    كيف يأخذ المتناولون نفس صفات الله الأزلية الأبدية وقدرته اللامحدودة؟ وكيف يملأون كل زمان ومكان؟ وكيف يشتركون في صفات الكمال المطلق والصلاح الإلهي السامي؟ وإذا هم حصلوا كل مرّة يمارسون فيها هذه الفريضة، على الكمال الإلهي فلماذا لا يزالون على الأرض؟ ولماذا يتسلّط عليهم إبليس باغراءاته ووساوسه ويجرّهم إلى جميع الويلات؟

    ثالثاً : عندما قال المسيح «هذا هو جسدي المكسور لأجلكم» ، فهل انكسر جسده وهل سُفك دمه وهو لم يزل حياً أمام تلاميذه؟ فيكون قد مات وهو مع تلاميذه في العلية قبل صلبه بعدة ساعات! هل كان جسده مكسوراً وميتاً ودمه مسفوكاً مع وجوده حياً أمامهم؟!

    رابعاً : أن الإنجيل يذكر بأن جسد المسيح صعد إلى السماء في غاية المجد، وهو لا يزال ممجَّداً في جسده. فهل يترك مجده السماوي كلما حدث قُدّاس على الأرض، ويحضر بهيئة لا تختلف عن ظواهر الخبز؟! وحين يحضر القداديس الأرضية، هل تفرغ السماء منه، أو هل تتكاثر ظهوراته في الأرض، مع وجوده الدائم في السماء؟!

    خامساً : ويقول الإنجيل في وضع العشاء الرباني إن المسيح أخذ خبزاً وبارك وكسر وأعطى تلاميذه وقال «خذوا كلوا هذا هو جسدي» (مت 26:26). فماذا صار يا ترى حينئذ؟ هل أخذ المسيح جسده في يده ووزعه على التلاميذ؟ وهل كان جالساً في كمال جسده ومع ذلك أمسك جسده بيده في ذلك الوقت عينه؟ وهل فهم التلاميذ كلامه على هذا المعنى وحسبوا الخبز جسده الحقيقي الجالس أمام عيونهم؟! وكل ذلك حمل ثقيل على العقل السليم يخالف كل أحكامه.

    سادساً : ويذكر الانجيل أن جسد المسيح صعد إلى السماء وسيبقى هناك إلى أن يجيء ثانية، بدليل قوله «الذي ينبغي أن السماء تقبله إلى أزمنة رد كل شيء» (أع 3: 21).
    وقوله «إذاً نحن من الآن لا نعرف أحداً حسب الجسد. وإن كنا قد عرفنا المسيح حسب الجسد، لكن الآن لا نعرفه أيضاً» (2كو 5: 16).
    وقوله «إن كنتم قد قمتُم مع المسيح فاطلبوا ما فوق حيث المسيح جالس عن يمين الله» (كو 3: 1). فجسد المسيح بموجب هذه الآيات في السماء إلى أن يجيء ثانية. ومن خواص الجسد أنه لا يشغل مكانين في وقتٍ واحدٍ .



    وينتج عن تعليم الاستحالة نتائج مضرة. فليس هذا التعليم ضلالاً فقط، لكنه يؤدي إلى ضلالٍ أبعد منه، مثل :

    1 ) عبادة العناصر عبادة أصنامية، لأنها عبادة دينية لمادة بسيطة. فلو صحَّت الاستحالة لوُجد المسيح حقيقةً في الخبز والخمر، ولجاز السجود لهما! ولكن إذا لم يصح شيءٌ من تعليم الاستحالة فتلك العبادة أصنامية!

    2 ) تقديم جسد المسيح بعد الاستحالة المزعومة ذبيحة كفارية لأجل خطايا الأحياء والأموات، وهذه الذبيحة (على قولهم) لا تختلف عن ذبيحة الصليب معنى وفاعلية.

    يقول الأرشيدياكون حبيب جرجس في كتابه المذكور صفحة 84 " ان الكنيسة الأرثوذكسية تؤمن وتعترف بأن سر الشكر فضلا عن كونه سراً ، فهو أيضاً ذبيحة تقدم لله ... فقد كتب بولس في رسالته الى العبرانيين يقول : (( لنا مذبح لا سلطان للذين يخدمون المسكن أن يأكلوا منه )) ( عب 13 : 10 ) ..
    ونجد هذا التعليم واضحاً في شهادات المجامع المسكونية فقد جاء في قوانين المجمع المسكوني الأول هذا التصريح : (( على المائدة المقدسة يوضع حمل الله الرافع خطايا العالم ويذبح من خدام الله ذبيحة غير دموية )) ...
    وقد شهد جميع الآباء بهذه الحقيقة في تعاليمهم فقال القديس يوستيونس الشهيد : (( نقدم باسمه ذبيحة قد أمر الرب يسوع أن تقدم ، وذلك في سر الخبز والكأس وهي ذبيحة مقدمة من المسيحيين في كل مكان على الأرض ( ذبيحة طاهرة ومرضية ) )) ( في خطابة الى تريفن )
    وقال القديس أيبوليطس (( اننا من بعد صعود المخلص نقدم بحسب وصيته ( ذبيحة ) طاهرة غير دموية )) ( في المواهب فصل 26 )

    وقد اعتبر آباء الكنيسة بأن هذه الذبيحة تقدم استغفاراً عن الأحياء والأموات كما ورد في كتب القداديس وفي شهادات الآباء . قال القديس ترتوليانوس : (( انها تقدم عن الاحياء والاموات )) ، ( في الأكليل 3 وفي وحدة الزيجة فصل 9 ) . وقال القديس كبريانوس : (( انها تقدم عن الأموات )) ( رسالة 66 ) وقال القديس كيرلس الأورشليمي : (( انها ذبيحة استغفارية . واننا نقدم المسيح مذبوحاً لأجل خطايا ، مستغفرين الاله المحب البشر عنا وعنهم )) ( في الاسرار 6 : 8 ، 5 : 8 و 10 ) .



    ولا يخفى _ عزيزي القارىء _ ما في هذا الهراء من إهانة هائلة للمسيح الذي يذبح يوميا مرات عديدة على يد الكهنة ، ولأن الكنيسة التقليدية تعلم لزوم تكرار ذبيحة المسيح في ذبيحة القداس، التي تحسبها وسيلةً لرفع الدينونة عن الأحياء (وعن أهل المطهر في الاعتقاد الكاثوليكي). على أن ذبيحة المسيح بموجب تعاليم كتابهم لا تتكرر، بل هي وحدها كافية ولها فاعلية دائمة وغير محدودة.

    يقول الامام الألوسي رحمه الله في كتابه ( الجواب الفسيح ) في معرض رده على هذه الكفريات والبدع والضلالات : (( ان كان القربان ذبيحة حقيقية كما يقولون ، فإن المسيح يموت كل يوم مراراً كثيرة ، وعندهم أنه لا يموت الا مرة واحدة ... ))

    ويقول الامام رحمه الله : (( ان قولهم بأن القربان ذبيحة غير دموية يجعل قولهم بأن الخمر تحول الى دمه باطلاً ، وان كان الدم موجودا – أي ان الخمر تحول الي دمه – يكون قولهم ان الذبيحة غير دموية باطلاً ))

    ويقول رحمه الله : (( ان المسيح تألم كثيراً عند موته الحقيقي الذي يزعمونه ، فإن كان الآن ايضاً يتحمل في كل قداس الآماً على يد الكهنة فهو قتل جديد والآم مترادفة غير منقطعة ))

    ويقول رحمه الله : (( ان كان خبز القربان هو الجسد المأخوذ من العذراء بعينه وهو انساني فليأكلوا لحم أي انسان كان ، وان كان بينهما فرق وقالوا ان هذا الجسد يؤكل لكونه حل فيه اللاهوت ، فقد أكلوا اللاهوت والناسوت وهو باطل ))



    وأخيرا أي فائدة من نزول الاله الي الجوف النجس الذي ينطرد كل شىء منه أخيراً الي المخرج ؟ بل كيف يمكن أكل الاله وهم يقولون ان الاله روح ؟



    والحق ان هذا التعليم يؤدي إلى رفض الوحي والدين والحق، لأنه يلزِم العقل البشري بقبول التعليم بلا برهان، بل لمجرد سلطان الكنيسة وباسم الديانة.



    وآخر دعونا ان الحمد لله رب العالمين ،
    الصور المرفقة الصور المرفقة  
    ليس الرجل من قال عن نفسه أنا هنا
    ولكن ما قيل عنه كان رجل هنا

آكلي جسد الآلهه (( يتناولون جسد الرب نفسه ودمه الكريم نفسه ))

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هل الله إنتقم من نفسه ؟!
    بواسطة إيهاب محمد في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 18-07-2013, 12:54 AM
  2. يسوع يحاكم نفسه
    بواسطة السيف البتار في المنتدى الأبحاث والدراسات المسيحية للداعية السيف البتار
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05-10-2009, 12:05 AM
  3. هل ابنك واثق من نفسه ؟
    بواسطة الزبير بن العوام في المنتدى قسم الأطفال
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 29-08-2008, 12:35 AM
  4. لمن قدم المسيح نفسه فداء ؟
    بواسطة خالد عبد اللطيف في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05-05-2008, 11:39 PM
  5. يسوع نسخ نفسه يا للمصيبة!!
    بواسطة ismael-y في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 30-06-2005, 04:56 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

آكلي جسد الآلهه (( يتناولون جسد الرب نفسه ودمه الكريم نفسه ))

آكلي جسد الآلهه (( يتناولون جسد الرب نفسه ودمه الكريم نفسه ))