فكرة اكتشاف فائدة ذكر اسم الله على الذبيحة وانطلاقته العلمية

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

فكرة اكتشاف فائدة ذكر اسم الله على الذبيحة وانطلاقته العلمية

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: فكرة اكتشاف فائدة ذكر اسم الله على الذبيحة وانطلاقته العلمية

  1. #1
    الصورة الرمزية نورة
    نورة غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    486
    آخر نشاط
    22-08-2009
    على الساعة
    04:16 PM

    افتراضي فكرة اكتشاف فائدة ذكر اسم الله على الذبيحة وانطلاقته العلمية

    فكرة اكتشاف فائدة ذكر اسم الله على الذبيحة وانطلاقته العلمية

    عوَّدنا علاَّمتنا الإنساني الكبير محمد أمين شيخو، أن يقدِّم لنا دوماً كل روعة وإبداع في العلوم الإنسانية المجيدة. لقد فتح آفاقاً كبرى في مجالات البحوث العلمية للعالمين، محطِّماً تلك الجدر الفولاذية القاتمة التي تقف حجر عثرة أمام تقدم الأمة العربية للَّحاق بركبها الأول: ركْبِ التقدم والازدهار.

    فمنذ برهة من الزمن كنا جميعاً نعيش وكبرى الدول العالمية والأكثر مدنية نرقب أحداثَ كارثةٍ إنسانية

    خطيرة، عمَّت بضبابها مشارق الأرض ومغاربها، وهي أمراض جنون البقر وانفلونزا الطيور والحمى القلاعية.






    حقّاً، لقد عجزت كبرى الدول العالمية أن تدفع عن نفسها بعظمتها فروسية هذا الفيروس الضئيل الذي صال وجال

    ودفعها لتحطِّم ثرواتها بأيديها. فما أضعف الإنسان وعلْم الإنسان، وما أقلَّ شأنه إن سار بدون هدي الإله. ألا إنه الله منبع كلِّ عظمةٍ، فلا عظمة إلاَّ منه، ومع كل وسعةٍ ولا وسعة إلاَّ به، ومن دونه الضمور والاضمحلال والظلام والخسران، وكل من تخبَّط بدنياه فإن تخبُّطه تخبط عشواء.


    وإننا اليوم إذ نثني على هذه الحقيقة الطبية المخبرية (بالتكبير) ضمن هذا البحث العلمي الفريد من قِبَلِ أساطين الطب في سورية، لنعلم أنه بحث لا يُقدَّر بثمن لذلك السيل من جمهرة الأطباء العلماء وإنما يخشى اللهَ من عباده العلماءُ

    مقارنات علمية بين طريقة الذبح الإسلامي وطرق الذبح الأخرى :

    إن إهمال ذكر اسم الله على الذبيحة يجعل من لحمها بؤرة تغص بالدماء سابحةً فيه الجراثيم، كما أن بقاء الدم في لحوم الذبائح التي لم يذكر اسم الله عليها يؤدي إلى تبقعها وفساد مظهرها مما يجعلها تفقد قيمتها التجارية، بالإضافة إلى سرعة فسادها عند التخزين مما يُلحق الضرر الاقتصادي بالمجتمع.

    فما هو رأي الأطباء والمتخصصين، في بقاء هذه الجراثيم والدماء ضمن أنسجة اللحوم ومدى تأثيرها على الصحة العامة.

    يقول الأستاذ الدكتور محمد منزلجي:

    الفرق بين الذبح الإسلامي وغير الإسلامي، أي الغربي أنه كيف تخزن الدماء في الذبح غير الإسلامي لأنه نتيجة ضرب الدابة بالصعقة الكهربائية والبقرة بضرب البصلة السيسائية بواسطة (دبل بثنك) بغية تخريب المراكز العصبية والحركية والحسية في الذبيحة،

    ولذلك لا تستطيع هذه الذبيحة أن تطرد الدم المتبقي بها بحيث يعلقونها بعد ضربها وتصبح بدون حراك، وكذلك يبقى الدم محتقناً داخل الجثة خاصة عند سلخها نرى العروق السطحية الأوردة محتقنة. وعند ذبح أو قطع لحم من هذه الذبيحة يتنافر الدم ويخرج مثل الينابيع لأنه لا يخرج من الذبيحة لأنها سكتت عن الحركة. بينما الذبيحة الإسلامية تتقلص حتى آخر قطرة من الدم تخرج منها، لذلك عند جاهزية الذبيحة الغربية لا يمكن أن يستعملونها في الطبخ، وبذلك يخزنوها في البراد لمدة (24) ساعة حتى تقتل الجراثيم التي فيها وتمنع من تكاثرها الجيد في البيئة الدموية، لذلك يمنع الطهي قبل (24) ساعة حتى يستطيع المستهلك استعمال هذه الذبيحة. وعند التخزين يكون اللحم محتقناً ولونه قاتم، بينما تكون الذبيحة الإسلامية وردية مثل الصدف، وهذا مما يحرص عليه الشرع الإسلامي.

    يقول الدكتور فؤاد نعمة:

    طريقة التيار استخدمت تيار منخفض (75) فولت وطريقة (250) فولت. هنا الطريقة قد سببت للحيوان بعض المشاكل منها: الحيوان قد يموت أثناء عملية الصدم الكهربائي، إضافة إلى ذلك يمكن أن يحصل نزف في الدماغ ونزف في الأحشاء والعضلات، وهذا النزف يؤثر على جودة اللحم مما يفقده قيمته الحفظية ويسرع في عملية تفسخه.

    طريقة المسدس لها خطورة للعاملين وأخرى تخرب الدماغ ولا يمكن الاستفادة منه ويمكن أن يحصل نزف في الدماغ وفي بعض الأعضاء المحيطة بالدماغ.

    ولدى مقارنة الذبح الإسلامي مع الطرائق الأخرى (مسدس وصعق والغاز) نجد أن الذبح الإسلامي يعطي فرصة أكبر للنزف وبالتالي حركة الحيوان وهو حي كحرية وحركة القوائم الخلفية والأمامية أثناء الذبح تجعل هذا الحيوان أكثر استنفاذاً وأكثر استخلاصاً للدماء وبالتالي تكون الذبيحة مقارنة مع الطرق السابقة أفضل. وبالتالي تكون الذبيحة جيدة من الناحية الصحية والنزف يكون في حده الجيد.

    يقول الأستاذ الدكتور إبراهيم مهرة:

    يدعي بعض المستشرقين أن الطريقة الإسلامية في الذبح طريقة لا إنسانية ويستدلون على ذلك بالتقلصات والاختلاجات التي يقوم بها الحيوان بعد عملية الذبح.

    والحقيقة أنه عكس ذلك تماماً فإن الطريقة الإسلامية في الذبح إذا أجريت بالطريقة الصحيحة تقطع الدم والهواء فوراً عن الدماغ فيصاب الحيوان بإغماء كامل ويفقد الحس تماماً والاختلاجات التي تحدث هي عبارة عن أفعال انعكاسية تخلِّص الذبيحة تماماً مما بها من الدم.


    يقول الدكتور مروان السبع:

    لقد كانت كل الفحوص الدموية والنسيجية كلها لمصلحة التكبير على اللحم. فاللحم الذي كبر عليه يكاد يكون طاهراً نظيفاً من كل تلوث ومن كل أثر للبقع الدموية والجراثيم والمستعمرات الجرثومية. أما اللحم غير المكبر عليه نجد أن الفحوص الدموية والنسيجية والصور التي عرضت بهذا الموضوع كانت موبوءة وملوثة بشكل كبير جدا ًلا يمكن إهماله ولا يمكن التغاضي عنه.

    يقول الدكتور أنس الناظر:

    عندما كنت في الخارج أثناء دراستي رأيت كيف يتماثل المرضى تماماً للشفاء من الكثير من الأمراض المعندة عند امتناعهم عن تناول اللحوم. كان تعليلي الأساسي لهذه الحالة هو أن هذه اللحوم غير مذبوحة على الطريقة الإسلامية، إما مخنوقة خنقاً أو مقتولة ثم مذبوحة، ولكن بعدما تم اكتشاف أن للتكبير هذه الأهمية الكبيرة في منع بقاء الدم ضمن الذبيحة وبالتالي منع التكاثر الجرثومي ضمن الذبيحة تبين لي تماماً أن هذا الموضوع ليس عن عبث أبداً. فالامتناع عن تناول اللحوم كتلك اللحوم التي لم يكبر عليها والتي تم التكاثر الجرثومي فيها لهذه الدرجة التي تحتوي الزيفان والانزيمات المفرزة من قبل الجراثيم هي بالتأكيد لحوم مسببة للمرض ليست شافية منه.

    الأذيات التي تقوم بها العنقوديات هي أذيات خطيرة، فهي تستطيع إصابة الجلد، إصابة الأنف والأذن والحنجرة، وإحداث انتانات دموية شديدة قد تصل نسبة الوفيات فيها إلى (20%) خاصة لدى المرضى الذين لديهم عوز في المناعة. وتؤدي أيضاً إلى انسمامات غذائية حتى أن بعض الانزيمات

    المفرزة من قبل هذه الجراثيم لها القدرة العالية على مقاومة الحرارة والعبور عبر الغشاء المخاطي للمعدة، فهي لا تنتظر أن تصل للأمعاء أو الأمعاء الغليظة أو الدقيقة، فهي تعبر عن طريق المعدة وتدخل إلى الدم وتدخل إلى باقي أنحاء الجسم. هذه الذيفانات أو السموم التي تفرزها الجراثيم العنقودية هي متنوعة وذات طيف واسع، فمن قدرتها على حل الدم إلى قدرتها على إحداث سمية بالكريات البيضاء التي تقوم بالدفاع عن الجسم.

    فالطريقة الإسلامية تقتضي ذبح الحيوان حياً من الوريد إلى الوريد، مما يتيح للحيوان حرية الحركة وبالتالي الادماء الكامل. أما الطرق الأخرى المتبعة في أوروبا فتعتمد على إغماء الحيوان قبل ذبحه وهذا يؤدي إلى بقاء نسبة عالية من الدم في الذبيحة. وهذا الدم عبارة عن وسط نموذجي مثالي لتكاثر الأحياء الدقيقة. وبالإضافة إلى ذلك عندما يتحلل هذا الدم تنتج عنه مركبات سامة في جسم الإنسان.

    هذه المركبات الناتجة عن التحلل قد تكون سامة إذا وصلنا لمرحلة الأحماض الأمينية الحرة وغالباً ما يحتوي الدم على هذه المركبات الآزوتية البسيطة. عندما يتم نزع مجموعة الآمين من الحمض الآميني تنتج أحماض كربوكسيلية وتتكثف هذه الأحماض ويمكن أن تعطي هذه مركبات أثراً سلبياً على صحة المستهلك.

    إن التناول المتكرر للحوم غير المكبر عليها له أثر تراكمي سلبي على صحة الإنسان. يتجلى في تأثر نضارة البشرة وظهور آثار الهرم المبكر عليها إضافة إلى العديد من السلبيات التي يسببها تناول هذه اللحوم وهذا ما لمسته في البلاد التي كنت آنذاك للدراسة.

    يقول الدكتور عادل محيو:

    أيضاً نذكر بما أن الدم هو الوسط لنمو وتكاثر الأحياء الدقيقة فلا بد أن يحتوي حتى في حالة صحة الحيوان وحياته على بعض من المكروبات التي لا تجد بعد الذبح من يقاومها بتلاشي فاعلية التضاد من الأجسام المضادة.. وهذا بالطبع سيؤدي إلى سرعة

    فساد اللحم فيما بعد وانعكاس هذه الخاصية على قابلية اللحوم والمنتجات اللحمية لصلاحيتها للاستهلاك البشري.

    الدم إذا تركناه في درجة الحرارة العادية خلال (3-4) ساعات يمكن أن يفسد، فما بالك إذا كان في ظروف لا هوائية في داخل النسيج العضلي حتماً سوف يؤدي إلى سرعة فساد هذا اللحم وعدم قابليته للاستهلاك البشري، وبالمعايير حتى العالمية عدم صلاحيته.

    .............................
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية نسيبة بنت كعب
    نسيبة بنت كعب غير متواجد حالياً عضو شرفي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    3,276
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    04-12-2012
    على الساعة
    11:58 PM

    افتراضي مشاركة: فكرة اكتشاف فائدة ذكر اسم الله على الذبيحة وانطلاقته العلمية

    ممتاز

    وقد قراته من قبل من سنة واعجبنى جدا

    شكرا يا نورة على ادراجه هنا

    تحياتى

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    4,508
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    31-05-2016
    على الساعة
    01:33 AM

    افتراضي مشاركة: فكرة اكتشاف فائدة ذكر اسم الله على الذبيحة وانطلاقته العلمية

    بارك الله فيكي يا أخت نور وأرجو منك ان ترفقي رابط الموضوع ولو تجدين رابط من موقع غير إسلامي سيكون أجمل


    وجزاكي الله خيرا
    لا يتم الرد على الرسائل الخاصة المرسلة على هذا الحساب.

    أسئلكم الدعاء وأرجو ان يسامحني الجميع
    وجزاكم الله خيرا


  4. #4
    الصورة الرمزية المهتدي بالله
    المهتدي بالله غير متواجد حالياً حفنة تراب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4,000
    الدين
    الإسلام
    آخر نشاط
    13-08-2014
    على الساعة
    11:29 PM

    افتراضي مشاركة: فكرة اكتشاف فائدة ذكر اسم الله على الذبيحة وانطلاقته العلمية

    متابعة سريعة
    بارك الله بك على نقل هذا الموضوع
    المسلم حين تتكون لديه العقلية الاسلامية و النفسية الاسلامية يصبح مؤهلاً للجندية و القيادة في آن واحد ، جامعاً بين الرحمة و الشدة ، و الزهد و النعيم ، يفهم الحياة فهماً صحيحاً ، فيستولي على الحياة الدنيا بحقها و ينال الآخرة بالسعي لها. و لذا لا تغلب عليه صفة من صفات عباد الدنيا ، و لا ياخذه الهوس الديني و لا التقشف الهندي ، و هو حين يكون بطل جهاد يكون حليف محراب، و في الوقت الذي يكون فيه سرياً يكون متواضعاً. و يجمع بين الامارة و الفقه ، و بين التجارة و السياسة. و أسمى صفة من صفاته أنه عبد الله تعالى خالقه و بارئه. و لذلك تجده خاشعاً في صلاته ، معرضاً عن لغو القول ، مؤدياً لزكاته ، غاضاً لبصره ، حافظاً لأماناته ، و فياً بعهده ، منجزاً وعده ، مجاهداً في سبيل الله . هذا هو المسلم ، و هذا هو المؤمن ، و هذا هو الشخصية الاسلامية التي يكونها الاسلام و يجعل الانسان بها خير من بني الانسان.

    تابعونا احبتي بالله في ملتقى أهل التأويل
    http://www.attaweel.com/vb

    ملاحظة : مشاركاتي تعبر فقط عن رأيي .فان اصبت فبتوفيق من الله , وان اخطات فمني و من الشيطان

  5. #5
    الصورة الرمزية نورة
    نورة غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    486
    آخر نشاط
    22-08-2009
    على الساعة
    04:16 PM

    افتراضي مشاركة: فكرة اكتشاف فائدة ذكر اسم الله على الذبيحة وانطلاقته العلمية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مشكورين على ردودكم الطيبة وجزاكم الله خير

    روابط الموضوع من موقع كشوفات علمية

    أضغط هنـــــــــــــــــــــــــــــــا

    أضغط هنــــــــــــــــــــــــــــــا

    ...........................
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    الصورة الرمزية احمد العربى
    احمد العربى غير متواجد حالياً اللهم اغفر له وارحمه وارزقه الفردوس الأعلى من الجنة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    2,330
    آخر نشاط
    15-03-2009
    على الساعة
    08:07 PM

    افتراضي مشاركة: فكرة اكتشاف فائدة ذكر اسم الله على الذبيحة وانطلاقته العلمية

    بارك الله فيكي أختنا نوره على هذا الموضوع , وهذا رابط آخر لموقع إعجاز علمي يقدم الحوار مع الدكتور جون هونوفر لارسن أستاذ قسم البكتريا في مستشفي غيس هوسبيتال يقر بذلك

    http://www.nooran.org/O/3/3O2.htm
    قال الله تعالى ( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ﴿23﴾ لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاء أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا ﴿24﴾ الأحزاب

    إن الدخول في الإسلام صفقة بين متبايعين.. .الله سبحانه هو المشتري والمؤمن فيها هو البائع ، فهي بيعة مع الله ، لا يبقى بعدها للمؤمن شيء في نفسه ، ولا في ماله.. لتكون كلمة الله هي العليا ، وليكون الدين كله لله.


    دار الإفتاء المصرية ترد على شبهات وأباطيل أهل الباطل
    ( هنا دار الإفتاء)

  7. #7
    الصورة الرمزية نورة
    نورة غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    486
    آخر نشاط
    22-08-2009
    على الساعة
    04:16 PM

    افتراضي مشاركة: فكرة اكتشاف فائدة ذكر اسم الله على الذبيحة وانطلاقته العلمية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مشكور أخوي أحمد على رد وعلى رابط القيم وجزاك الله خير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

فكرة اكتشاف فائدة ذكر اسم الله على الذبيحة وانطلاقته العلمية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الله أكبر ....... حديث الذبابة إعجاز علمي.......موثق من المجلات العلمية الأجنبية
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى شبهات حول السيرة والأحاديث والسنة
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 12-02-2011, 09:54 PM
  2. شوفوا من علبة حذاء ليس لها فائدة صارت كيف
    بواسطة مريم في المنتدى منتدى التجارب والأشغال اليدوية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-12-2009, 02:00 AM
  3. وفي الزواج عشرون فائدة
    بواسطة شبكة بن مريم الإسلامية في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 30-03-2008, 04:47 PM
  4. الى الأعضاء اصحاب المواضيع التي لا فائدة منها ابدا .
    بواسطة الفيتوري في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-02-2007, 05:54 PM
  5. الإستكشافات العلمية الحديثة تثبت أن القرءان من عند الله وليس من عند بشر
    بواسطة عطاء الله الأزهري في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 25-08-2005, 04:18 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

فكرة اكتشاف فائدة ذكر اسم الله على الذبيحة وانطلاقته العلمية

فكرة اكتشاف فائدة ذكر اسم الله على الذبيحة وانطلاقته العلمية