سؤال : يوجد عندكم في القرآن مايثبت ان المسيح ابن الله وكلمته ، فلماذا تنكرون ذلك ؟

الجواب


كلمة الله هي الامر ( كن فيكون )


الانسان يتكون من ( الجسد و النفس و الروح ) .

فالروح لا يعلمها الا الله ( "ويسئلونك عن الروح، قل الروح من أمر ربى وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً" )الإسراء 85 .....

المراد بالروح هو الذي يقوم به الجسد، وتكون به الحياة.... أي بالعامية ( دينموا الجسد الذي يعطيه الطاقة والحركة ) .

أما النفس فهي التي تنام وهي التي تموت وهي التي تعذب وهي التي تأجر عند الله سبحانه وتعالى . (الله يتوفي الانفس حين موتها و التي لم تمت في منامها فيمسك التي قضي عليها الموت و يرسل الاخري الي اجل مسمي ان في ذلك لايت لقوم يتفكرون )

نأتي الى كلمة الله في خلقه كلهم وهي الامر ( كن فيكون ):

1- فمن هذه الكلمة خلق الله سبحانه وتعالى أدم وحواء من تراب ومن غير اب ولا ام ونفخ فيهم من روحه ( فاذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين ) الحجر/28 - 29.. هذا هو الاعجاز الاول الغير مألوف عند البشر.

2- ومن هذه الكلمة خلق الله سبحانه وتعالى للرجل ذريته في ظهره وهو بالتالي ينقلها الى رحم المرأة عن طريق الجماع ) .

3- ومن هذه الكلمة خلق الله تعالى المسيح عيسى عليه السلام من تراب في بطن امه من غير أب ونفخ فيه من روحه ....( ان مثل عيسى عند الله كمثل ادم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون ) آل عمران 59 .الاعجاز الثاني الغير مألوف عند البشر .

وعليه فمن اقوى اعجازا خلق آدم من غير اب ولا ام .... ام خلق المسيح عليه السلام من غير اب فقط ؟؟؟؟؟؟؟

ومع ذلك فان الله سبحانه وتعالى ايد نبيه عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام بروح القدس ، والتي جعلت للنبي عيسى ابن مريم الكرامات من شفاء المرضى باذن الله بمسح يده عليهم ولذلك سمي بالمسيح ، وغير ذلك من الكرامات والمعجزات ، والتي لا توازي أفعال وصفات الخالق جل وعلى سبحانه وتعالى عما يصفون ... فهو عبد الله ونبيه .