المعذره يا اخوان ولكن ..... لماذا يرقص هذا القسيس؟؟؟

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

المعذره يا اخوان ولكن ..... لماذا يرقص هذا القسيس؟؟؟

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى ... 2 3
النتائج 21 إلى 25 من 25

الموضوع: المعذره يا اخوان ولكن ..... لماذا يرقص هذا القسيس؟؟؟

  1. #21
    الصورة الرمزية siesid
    siesid غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    22
    آخر نشاط
    15-12-2007
    على الساعة
    10:46 PM

    افتراضي مشاركة: المعذره يا اخوان ولكن ..... لماذا يرقص هذا القسيس؟؟؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    علماء النفس يقولون ان صاحب البضاعة الراكدة يخترع عادة اساليب جديدة للترويج لها معدش نا قص غير انه يعمل فيديو كليب مع احد بنات الهوى ولكن هيهات
    فالله اكبر ان دين محمد وكتابه اقوى واقوم قيلا
    لا تذكر الكتب السوالف عنده طلع الصباح فاطفئوا القنديلا

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    4
    آخر نشاط
    14-01-2006
    على الساعة
    02:58 PM

    افتراضي مشاركة: المعذره يا اخوان ولكن ..... لماذا يرقص هذا القسيس؟؟؟

    لا ياعم الاغنية اللي بيرقصوا عليها دمها تقيييييل

  3. #23
    الصورة الرمزية أقوى جند الله
    أقوى جند الله غير متواجد حالياً عضو مطرود
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    المشاركات
    509
    آخر نشاط
    22-03-2009
    على الساعة
    01:55 PM

    افتراضي مشاركة: المعذره يا اخوان ولكن ..... لماذا يرقص هذا القسيس؟؟؟

    الموسيقى السريانية

    بداية خطر لنا فكرة كتابة موضوع عن الموسيقى. على الرغم من أن الموضوع أدرج في برنامج (قلن موزيك، كالان موزيك) للإذاعة. لكن التحضيرات لم تصل نهايتها. لهذا فإن الموضوع لم يصل للقراء أو المستمعين على حدٍ سواء. لكننا أعدنا الكرة، وها نحن منذ سنة وأكثر انشغلنا ثانيةً بالإعداد لهذا الموضوع الذي يتطلب عملاً وجهداَ لأنه إضافة إلى الكتيب الذي بين أيديكم أعددنا قرصين (CD ).

    هذا الكتيب يتكون من جزأين:

    1 ـ تاريخ السريان.

    2 ـ ثقافة السريان.

    في الجزء الأول حاولنا بقدر ما أمكن تقديم معلومات موجزة حول التاريخ السرياني للقارئ أو المستمع الغريب عن هذا التراث. وذلك نظراً لصعوبة الإحاطة بكل التاريخ السرياني الذي يعود لآلاف السنين. وفي هذه العجالة توقفنا خاصةً أمام الهوية السريانية في العصر المسيحي، وكتبنا موضوعاً مختصراً من أجل القارئ والسامع لنعرفه بشكل سريع على الثقافة السريانية وبدون شك فإن هذه المعلومات لا تكفي كل من يريد التوسع في الإطلاع على التاريخ السرياني، ويستطيع أن يجد حاجته في المراجع التي عرضناها.

    في القسم الثاني استحوذت على اهتمامنا أمور منها: تأثير المسيحية ـ عناصر الثقافة السريانية التي تطور بعد المسيحية ـ الثقافة السريانية المعاصرة وفي هذا القسم أفردنا مكاناً للعناصر التي اتكأت عليها الثقافة، وكذلك اللغة والأدب والموسيقا، حيث درست بشكل أكثر تفصيلاً. أما الجوانب الأخرى فقد مررنا عليها سريعاً لأنه من الصعوبة بمكان التحدث عن خصائص الثقافة واللغة السريانية في الصفحات المحدودة لهذا الكتيب الذي سميناه (الموسيقا السريانية).. الألحان التي اخترناها لموضوعنا، جُمعَت من مكاتب خاصة تعود لأفراد عديدين ناهيك عن تلك المواد التي جمعناها نحن.

    السريان الذين توزعوا في أرجاء المعمورة تأثروا في الكثير من الأحيان بالبيئة التي عاشوا فيها. لكن الليتورجيا لم تتغير موسيقاها كثيراً وحافظت على الأصوات والألحان. بينما نجد أن التغيير الذي اعترى طبيعة الألحان والموسيقا لا سيما لدى سريان الهند وإيران ولبنان وألمانيا والهند والبرازيل وغيرها. فنجد بينها اختلافات طفيفة تبعاً للمكان. لهذا نجد صعوبة بالغة في إبراز هوية الموسيقى لدى السريان المنقسمين بين كنائس كثيرة /كالكلدان والنساطرة، موارنة، إنجيليين، كاثوليك.. إلخ/ وهذا بدوره ولّد انقساماً دينيا، اجتماعياً، ثقافياً.

    من هنا كي لا نشوش على السامع والقارئ اخترنا نماذج مبسطة ألفتها الأذن، ولا يصعب فهمها. نماذجنا هذه على الغالب مأخوذة من كنائس طور عبدين. وفي القرص الذي يتضمن التراتيل الدينية لم نعرض جميع التراتيل التي تقدم في القداس، ورأينا أنه من الأفضل تسجيل بعض التراتيل التي ترتل في أيام ومناسبات مختلفة وبألحان مختلفة من قبل الكورس (الجوقة) أو من قبل مرتل فرد.

    وفي القرص الثاني أيضاً اخترنا نماذج مغناة باللهجتين الشرقية والغربية لمغنين ومغنيات قدموا أغانيهم بنغمات ومقامات متعددة، أغانٍ يردد بعضها كورس، وأخرى يؤديها أفراد. وذلك لكي يتم تقبلها أكثر لا سيما من قبل أولئك الذين لا ينتمون لهذا التراث.

    بالتأكيد لا يسعنا تقديم نماذج من كل الموسيقا السريانية بهذين القرصين وهذا لا يكفي وحده للراغبين بالإطلاع بشكل أوسع على الموسيقا السريانية وسماع صوت حضارة السريان.

    نعتقد أن هناك بعض الأخطاء غير المقصودة وردت في سياق هذا الكتيب نأمل من القارئ أن يتقبلها برحابة صدر، لأنها تجربتنا الأولى في هذا المجال كما لا يسعنا سوى تقديم الشكر لكل من ساهم وشجع على طبع هذا الكتيب وأولئك الذين قدموا لنا يد المساعدة والعون.

    1ـ الثقافة السريانية:
    أ ـ تكون عناصر الثقافة: من المعروف أن السريان امتلكوا ثقافة غنية، تلاقحت بعض عناصرها مع ثقافة الشعوب التي عاشوا معهم في نفس المنطقة. وكذلك استمدت الكثير من عناصر غناها من المسيحية التي تشكل مع اللغة من أبرز العناصر المشتركة للثقافة السريانية بشقيها الشرقي والغربي.

    وبلا شك فإن خزائن هذه الثقافة تحتوي على أشياء ومفاهيم كثيرة من الأزمنة التي سبقت المسيحية، حيث حدث نوع من التوحد والتماهي بين المسيحية المشرقية وثقافة الرافدين، كما تم استيعاب وتمثل الثقافة اليونانية، وبهذا استطاع السريان أن يطوروا ويرفعوا من سوية الثقافة وينقلوها بالتالي إلى أواسط آسيا. لكن في عالم المعرفة وكذلك في الحياة اليومية نج أن المسيحية تحظى بمكانة وأهمية خاصة في مفردات الحياة اليومية للسريان، وتشكل عنصراً أكثر وضوحاً من بقية العناصر. فعلى سبيل المثال فإن سريان ماردين ومحيطها يعرفون أكثر بهويتهم الدينية وليس القومية. هكذا تكونت وتكاملت الثقافة السريانية استنادا لهذا العناصر.

    ب ـ اللغــة: اللغة السريانية هي واحدة من اللغات التي تنتمي للجذر الآرامي الذي يعد من اللغات السامية. وعلى المدى الطويل فإن اللغة السريانية التي كان يتكلم بها أهل الرها تفرعت للهجات متعددة. وفي القرن الثاني الميلادي أضحت اللغة السريانية لغة الكنيسة في القداديس المقامة في الرها، واللغة الثانية بعد اليونانية في الإمبراطورية البيزنطية. ومن خلال المبشرين السريان انتقلت لغتهم حتى الصين.

    الأبحاث الأخيرة تشير (سواء من جانب المتحدث سواء سمي سريانياً أو آشورياً) إلى الآرامية الجديدة التي تنقسم لهجاتها إلى: الآشورية، الطورانية، السورث. والتمايز بين هذه اللهجات أضحى أكثر وضوحاً بعد القرن الخامس الميلادي لا سيما مع تداخل عوامل الانقسامات والانشقاقات بين السريان.

    السريان المشارقة يسمون لهجتهم التي يتحدثون بها (لهجة شرقية). والمغاربة (لهجة غربية) وتملك اللغة السريانية نوعان من الخطوط (الاسطرنجيلي والسرطو). وعبر اتباع ماني انتقلت اللغة السريانية إلى توركيستان على مشارف الصين. وحتى اليوم نجد بأن المغول (سكان منغوليا) يستعملون أحرف نحتت من الألفباء السريانية.

    اللهجة الطورية (لهجة طور عبدين) لهجة بسيطة وسهلة على المتحدث، ومعظم السريان القاطنين شمال شرق أنطاليا يتحدثون هذه اللهجة والتي تأثرت بلغات أخرى كالتركية والعربية والكردية، وتحوي الكثير من مفردات تلك اللغات.

    ج ـ الأدب: عُرف الأدب السرياني بدايةً من خلال حركة الترجمة من اللغة اليونانية إلى اللغة السريانية. لكن في أيامنا الحالية نحن محرومون منها. كذلك فإن السريان أضاعوا بأيديهم كل تراثهم الأدبي الذي يعود إلى زمن ما قبل المسيحية لأسباب مختلفة، ولم يصل إلينا سوى أجزاء متفرقة من بعض المخطوطات تتناول مواضيع شتى حفظت من خلال ترجمتها إلى اللغة السريانية من اليونانية. هذه الثقافة اكتسبت أهمية إضافية في ذاك الوقت لأنها شكلت جسراً حضارياً انتقلت من خلاله المعرفة والفلسفة اليونانية إلى العالم الإسلامي وبالعكس.

    وهكذا انتشرت السريانية بشكل كبير ووصلت في أحد الأزمنة حتى الهند والصين. الصراعات اللاهوتية التي اندلعت في القرن الخامس الميلادي داخل الدولة البيزنطية قسمت الشعب السرياني نهائياً إلى مشارقة ومغاربة. المشارقة بدورهم تأثروا أكثر بقوة الإسلام خاصةً في زمن الخلافة العباسية. ومع مرور الزمن انتشرت اللغة العربية بين الأدباء والعلماء السريان.

    العلماء السريان في نتاجاتهم المكتوبة سواء بالعربية أو السريانية طغى عليها طابع الاهتمام بالقضايا الدينية. إضافة إلى هذا فقد تناولت موضوعاتهم (التاريخ، الشعر، الفلسفة، الفلك). الكتب التي اهتمت بالأصوات تعتبر من أهم الموضوعات التي تناولوها، ومن أبرز من كتب هذا في هذا المجال برديصان الذي كتب أيضاً في مجال التاريخ والفلسفة والفلك، لكن لم يصلنا من نتاجه سوى النزر اليسير.

    نظم الشعر إضافة إلى برديصان اهتم به بشكل خاص آباء الكنيسة ووضعوا له قواعد وأوزان وبحور تختلف عن البحور العربية التي تعتمد على تفعيلة مطولة، بينما تعتمد البحور السريانية على عدد الحركات.

    والتراكيب الشعرية السريانية تنقسم إلى خمسة بحور تبدأ من ثلاثة أوزان وتنتهي بسبعة ضمن البيت الواحد في القصيدة الواحدة. ويعتبر مار أفرام (القرن الرابع) ومار بالاي (بين القرن الخامس والسادس) وار يعقوب السروجي من أمهر شعراء السريانية على مرّ العصور. إذ أن كل واحد منهم يجسد حقيقة المستوى الذي بلغه الأدب السرياني ويعبر عنها أصدق تعبير، لهذا أفردت لهم مكانة مميزة في سجل الثقافة والأدب. فمار أفرام كتب قصائده ومداريشه على الوزن السابع، وما بالاي بنى قصائده على الوزن الخامس، فيما نظم مار يعقوب السروجي قصائده على اثني عشر وزناً وهي مضاعفة للوزن السادس.

    الشعراء السريان لم يتطرقوا فقط لقضية الإيمان وحدها، وإنما أكسبوها طابعاً تعليمياً. ومع الأدب السرياني الكنسي يملك السريان أدباً شعبياً غنياً يتجلى من خلال الأغاني والحزازير، والأمثال والأساطير، والقصص التي لم تحظَ بالاهتمام الكافي بعد.

    انشغل الكثير من الكتاب السريان بكتابة التاريخ لا سيما أولئك العاملين في صفوف الكنيسة. لكن ايضاً هناك الكثير ممن اهتم بالفلك والرياضيات والبلاغة من أمثال مار يشوع ديونيسيوس التلمحري وميخائيل الكبير.

    د ـ الموسيقا السريانية: الموسيقا السريانية تعتبر جزءاً اساياً من ثقافة بلاد الرافدين والشرق الأوسط. وبهذا المعنى يمكن إبراز أهميتها في هذه الثقافة، وهذا يدفع إلى التساؤل حول حجم التأثيرات الثقافية السريانية في إقليم الشرق الأوسط؟. قد لا نعثر على جواب شافٍ تماماً عندما نتناول القضية من ناحية الثقافة الموسيقية أو علم الأصوات، إذ سيصادفنا خليط ضخم ومتعدد من الثقافات الموسيقية، لأن الشرق الأوسط عاشت فيه أمم وديانات مختلفة، لهذا من الطبيعي أن يحدث تأثر وتأثر متبادل في عادات الرقص والأكل والصناعات اليدوية والموسيقى، ويعتبر هذا سبباً رئيسياً للخلط الذي نجده في في الموسيقى السريانية، من هنا فإنه من الصعوبة بمكان توصيف بناء ثقافي خالص، والصعوبة تبدو أكبر في تحديد بناء موسيقي سرياني خالص. فالتأثير المتبادل بين ثقافات الشعوب يظهر بوضوح أكبر في العادات والتقاليد الموسيقية، من هنا اعتبارنا للموسيقى السريانية كجزء من موسيقى الشعوب الشرق أوسطية.

    للأسف لا يمكننا اليوم معرفة العادات الموسيقية ولا المنظومة الموسيقية للآشوريين الذي عاشوا قبل المسيح. لكن وصل إلينا القليل من المعرفة الميثولوجية التي تعود لآلاف السنين، وكذلك تعرفنا على بعض الآلات الموسيقية. يقال أن الملوك الآشوريين كانوا يقيمون احتفالات ضخمة أشبه بالكرنفالات حيث كان الناس يرتدون ألبسة خاصة بهذه المناسبات ويرقصون على أنغام الموسيقى. ويقال أيضاً أن آلاف الألواح المكتوبة بالخط المسماري كانت عبارة عن مقطوعات موسيقية لكنها ضاعت أو أصابها التلف. الحفريات التي جرت في المنطقة كشفت عن بعض الآلات كالناي المصنوع من أنابيب وهارب مصنوع من ريش بعض أنواع الطيور.

    مع أن معرفتنا محدودة بالفترة التي سبقت المسيحية. بيد أنه ليس هناك معرفة كاملة في متناول أيدينا حول الموسيقا السريانية في بدايات المسيحية بسبب عدم تدوين الموسيقى. لأن الموسيقى لدى السريان كانت تنتقل شفهياً من جيل لآخر عبر الكتب المقدسة. الصوت والأنغام والأشعار. هذه العادة في التقليد السرياني كان يحدث على الموسيقا تغييرات كثيرة ويعطيها كل مرة طابعاً جديداً، لأن الأذن تتأثر بالأصوات الخارجية، وهذا من شأنه خلق منظومات جديدة للصوت يدفعها لأن تجدد نفسها باستمرار. وهكذا وبوجود قوانين وضوابط عامة للموسيقى نشعر بأن الهيكل العام للموسيقى يختلف ويتجدد من جيل لآخر.

    لكن بالرغم من ذلك فإن الموسيقى السريانية الدينية /الكنسية/ تتميز بهويتها عن غيرها. فالموسيقى الدينية محكومة بقوانينها الخاصة. لكن بشكل عام يمكن القول أن الموسيقى السريانية تتفرع لفرعين أساسيين:

    1 ـ الموسيقى الدينية (الكنسية).

    2 ـ موسيقى غير دينية:

    أ ـ الموسيقى الشعبية التراثية.

    ب ـ الموسيقى الشعبية المعاصرة.

    أولاً ـ الموسيقا الكنسية:
    بدون شك عندما نتحدث عن الموسيقا السريانية، فإن أول ما يتبادر إلى الذهن هو موسيقى الكنيسة السريانية المميزة بتراكيبها وأنغامها. استعمال الموسيقى في الكنيسة بانتظام بدأ في القرون الأولى للمسيحية. في بداية القرن الثاني أدرجت الموسيقى في طقس القداس الكنسي عبر أشخاص حملوا صفات /الشاعر والموسيقي والكاهن/ على حد سواء. واعتباراً من القرن الرابع أدخلت كتابات جديدة وخاصةً في القداس كالقصائد والموشحات والمداريش. وفي القرن السابع الميلادي وصلت إلى عصرها الذهبي. كنائس المشرق امتلكت منظومة متكاملة من الألحان وتقدمت هذه الطقوس الموسيقية وتطورت بشكل خاص في الكنيسة البيزنطية والأرمنية والسريانية /اليعاقبة، النساطرة، الكلدان، الملكيين، الموارنة/ وكعادة الكنائس المشرقية فإن الكنيسة السريانية تمتلك ثمانية ألحان (مقامات) أساسية تشبه طقوس الكنيسة البيزنطية والأرمنية. ويقال لهذه المقامات (الأول، والثاني، والثالث، والرابع، والخامس، والسادس، والسابع، والثامن) وتبعاً للتقويم الكنسي تنقسم السنة لأدوار أي ثمانية أسابيع. الدور الأول يبدأ بثمانية أسابيع تسبق عيد الميلاد. وفي كل يوم أحد فإن تراتيل الكنيسة تُغنى وفقاً للمقام الخاص بذاك اليوم، وهكذا وفق هذا النموذج:

    1 ـ أحد تقديس الكنيسة (المقام الأول).

    2 ـ أحد تجديد الكنيسة (المقام الثاني).

    3 ـ أحد بشارة زكريا (المقام الثالث).

    4 ـ أحد بشارة العذراء (المقام الرابع).

    5 ـ أحد ذهاب العذراء إلى إليصابات (المقام الخامس).

    6 ـ أحد ميلاد يوحنا المعمدان (المقام السادس).

    7 ـ أحد حدوث الرؤيا ليوسف الصديق (المقام السابع).

    8 ـ الأحد الذي يسبق الميلاد (المقام الثامن).

    وبمعزل عن هذا النظام هناك بعض الأيام يقدم القداس بألحان خاصة بذاك اليوم مثال في ذكرى القديسين الصلوات ترتل غالباً بالمقام الثامن. وفي يوم ذكرى العذراء الصلاة ترتل بالمقام الأول. وعدا عن ذلك هناك ألحان أخرى تقدم بها الصلاة كأيام الصوم وغيرها.

    لا شك بأنه في بعض الأحيان نجد شيئاً من التشابه بين الألحان السريانية والعربية والفارسية والتركية. ومثال على ذلك المقارنة التي أجراها الأرخدياقون نعمة اله دنّو بين الألحان السريانية والعربية:

    ـ المقام الأول بالسريانية يقابله مقام الموكليف والكزّي.

    ـ المقام الثاني بالسريانية يقابله مقام النوريز.

    ـ المقام الثالث بالسريانية يقابله نغمات لاويج وشهري.

    ـ المقام الرابع بالسريانية يقابله مقام الراست ودمشق.

    ـ المقام الخامس بالسريانية يقابله مقام الصبا وجرجه.

    ـ المقام السادس بالسريانية يقابله مقام النوى.

    ـ المقام السابع بالسريانية يقابله مقام سفين.

    ـ المقام الثامن بالسريانية يقابله حجاز مصر وأنغام كركوك.

    لا يمكننا أن نقول أكثر من هذا عن الألحان لأنها لم تدون موسيقياً بالرغم من أن الأرخدياقون دنّو في كتابه أعطى رأيه في هذا المجال.

    المواضيع الموسيقية الكنسية السريانية الساسية جمعت في كتاب يُعرف (بالبث كاز) أي كنز الحان السريانية، ويتضمن أيضاً حوالي سبعمائة لحن آخر.

    في الموسيقى السريانية تفرد للصوت الإنساني أهمية خاصة في خدمة القداس الذي يبدأ بتراتيل تردها جوقات يقودها أحد الملافنة (الأساتذة) أو الكاهن. وتسمى جوقة المرتلين (شمامسة) ولهم درجات مختلفة في الكنيسة ويرتلون بشكل جماعي. وأحياناً يرافق الجوقة فرق نسائية. وأحياناً يتم الغناء بشكل إفرادي بمرافقة الصنوج والمراوح. ومؤخراً أدخلت بعض الآلات الموسيقية الحديثة لخدمة القداس على خلاف ما جرت العادة في الأزمنة القديمة. ومن هذه الالات الأورغ الإلكتروني الذي يستخدم غالباً في القداديس الكبيرة التي تُجرى في كنائس على شكل كاتدرائيات، وتستعمل هذه الآلات لاستمالة مشاعر السامعين، ولكي تساعد المرتل وتجنيبه النشوز عن اللحن. لكن لا يوجد برنامج أو قانون يضبط كل المرتلين في الكنيسة، بل يعتمد على نجاح المرتل أو المغني في ضبط الهارموني الخاص بصوته مع الآلة الموسيقية. هناك بعض السريان ممن يشتكون من هذه العادات الجديدة بحجة الحفاظ على العادات والتقاليد. وفي الوقت ذاته نجد آخرين منفتحين على العصر يشجعون مرافقة الأورغ لصوت المغني ويحثون على استمرار هذه العادة وتطويرها، لكن هذه العادة لم تتبناها بعد كل الكنائس السريانية.

    في القرن الخامس عندما انقسمت الكنيسة لفرق وكنائس مختلفة تكونت نماذج وأنماط موسيقية. اليوم يوجد سبعة من هذه الكنائس تستمد الكثير من العادات من الثقافات الوطنية. كنيسة الرها العريقة هي أشهر تلك الكنائس بسبب ألحانها، وأيضاً فإن هناك تشابهاً كبيراً في طقوس القداديس بين جميع الكنائس. لكن الألحان والعادات تختلف في بعض الأحيان تبعاً للزمان والمكان.

    ثانيا ـ الموسيقى اللا دينية:

    1 ـ الموسيقى التراثية الشعبية: دُرس كثيراً الرأي القائل بأن الموسيقى السريانية استمدت قوتها وقدرتها على الاستمرار من الموسيقى الشعبية. لكننا نفتقر اليوم إلى الدلائل التي تؤكد هذا الرأي. لأن جزءاً صغيراً فقط من الأغاني التي كان يرددها السريان قد وصل إلينا. كأغاني الأعراس أو الجنازات أو الأعياد أو تلك التي تسمع في الحياة اليومية. الأغاني التي جمعت في هذا المجال تبدو قليلة وبعيدة كل البعد عن النماذج العلمية. وما جمع كان نتيجة لجهود فردية من قبل بعض المهتمين، وكثير من الألحان الشعبية التراثية ضاع في ضجة المدن الكبرى عندما بدأت هجرة السريان للدول الأوربية.

    وكما قلنا من البداية فإن السريان عاشوا مع الأتراك والعرب والأكراد والأرمن. ومن المعروف أن حاجة السريان للغناء دائماً كان الأكراد يلبونها وهؤلاء كانوا يسمون (مطرب). التقصير في دراسة واستعمال الموسيقى بحياتهم اليومية لا سيما في الأزمنة المتأخرة كانت سبباً رئيسياً في تأثر السريان بالثقافة الموسيقية الكردية. وأجهزت الثقافة الموسيقية العربية والتركية على ما تبقى من إرثٍ موسيقي سرياني.

    الروح الهادئة التي تتبدّى في أغاني الشعب السرياني مع استعمال الآلات الموسيقية المزدوجة، أنماط الألحان في الموسيقى الشعبية تبدو أكثر غنىً من تلك الدينية، لأنها تحمل ملامح وخصائص محلية أو وطنية. وتلك الأغاني تحتوي في أحيانٍ كثيرة على ألفاظٍ وتعابير أخذت من الجيران، وحتى اليوم بنفس النغمات يتم تناقل الأشعار السريانية مع استمرار الكثير من الألفاظ الغريبة، وكنموذج على ذلك أغنية (ؤوإسا ـ هورزه) تطرق أذن السامع مباشرةً الألفاظ العربية.

    2 ـ الموسيقى الشعبية: في القرن الأخير نزح الكثير من من السريان إلى المدن، وفيها تعرفوا إلى الحياة والثقافة المدنية. وخاصةً بعد عام 1970 مع هجرة أعداد كبيرة منهم لأوربا وأميركا حيث ذابت ثقافتهم وفقدوا بعض ملامحها. والسبب الرئيسي لهذا الوضع محاولة مزج الثقافة الموسيقية الغربية مع السريانية. واقتصر هذا على الغناء بكلمات وأشعار سريانية تم ضبطها على الألحان وهذا دفع لظهور دعوات جديدة والعديد من الأبحاث حول ضرورة إكساب الموسيقى هوية قومية. لكن هذه الدعوات والمحاولات بدلاً من أن تخلق شروطاً أفضل للتجدد والتطور للأسف فشل معظمها. واصطدمت محاولات خلق موسيقى قومية من ألحان الكنيسة بصعوبات كبيرة وجانبها النجاح في كثير من الأحيان. لكن برزت بعض المحاولات الجادة في هذا المجال وأصابت قدراً من النجاح نذكر منها محاولات الموسيقيين السريان (نوري اسكندر، جوزيف ملكي، بول ميخائيل، جورج شاشان) الذين ساهموا بشكل كبير في انطلاق الموسيقا السريانية الشعبية، وخلق أغنية سريانية جديدة.

    ثم برزت بعد ذلك أسماء فرق ومغنين انتشرت أغانيهم في أوربا نذكر على سبيل المثال (سمعان زكريا، جان بربر، جليل ماعيلو، حبيب موسى، جوزيف ملكي) وهؤلاء جميعاً اكتسبوا شهرة بين السريان. ومن المغنيات المعروفات اللواتي برزن في حقل الأغنية السريانية الشعبية نذكر (ليندا جورج، نهرين كارس، جوليانا جندو، شميرام ملكي).

    الموسيقى السريانية لم تعرف على الصعيد الدولي، لكن يمكن القول أن الموسيقا الشعبية انتشرت بشكل كبير بين السريان في الوطن والمهجر.

    بين عام 1960 ـ 1970 الموسيقى السريانية حققت بعض الحضور، وتم إصدار الكثير من الأشرطة الموسيقية السريانية في لبنان وسوريا وتركيا والعراق وألمانيا والسويد.

    باركينو
    التعديل الأخير تم بواسطة أقوى جند الله ; 04-12-2005 الساعة 03:00 PM

  4. #24
    الصورة الرمزية معتز
    معتز غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    124
    آخر نشاط
    10-05-2013
    على الساعة
    10:36 PM

    افتراضي مشاركة: المعذره يا اخوان ولكن ..... لماذا يرقص هذا القسيس؟؟؟

    انا اعتقد لو أعطوا الصلاة لحميد الشاعري لكي يلحنها لكانت أفضل
    وياسلام لو حكيم غنى معاه
    وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لا تَذَرْ عَلَى الأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا،إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلا يَلِدُوا إِلا فَاجِرًا كَفَّارًا،رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِي مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلا تَبَارًا

    لورنس العرب سابقا

  5. #25
    الصورة الرمزية داع الى الله
    داع الى الله غير متواجد حالياً عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    2,687
    آخر نشاط
    24-04-2013
    على الساعة
    04:30 PM

    افتراضي مشاركة: المعذره يا اخوان ولكن ..... لماذا يرقص هذا القسيس؟؟؟

    او لشعبان عبد الرحيم كان زمانهم قالوا
    بحب الروح القدس و اكره المسلمين
    يا رب خلى حياتهم سوده و زي الطين
    ها ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى ... 2 3

المعذره يا اخوان ولكن ..... لماذا يرقص هذا القسيس؟؟؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لماذا لا نترجم الكتاب المقدس _ فكرة غريبة ولكن لماذا لا ؟؟؟
    بواسطة مجاهد في الله في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 26-06-2013, 03:19 AM
  2. لماذا أسلم القسيس
    بواسطة ali9 في المنتدى منتدى نصرانيات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 24-02-2013, 04:15 PM
  3. العذراء تبتسم لمن يرقص لها و تمسح عرقه كمان...من موقع مسيحى
    بواسطة fares_273 في المنتدى منتدى غرف البال توك
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-03-2008, 02:40 PM
  4. ساعدوني يا اخوان
    بواسطة الاصيل في المنتدى منتدى الكتب
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-11-2006, 05:39 PM
  5. الصوره....تتكلم ...ولكن لماذا؟؟؟ مهم
    بواسطة الحميدي في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 30-07-2006, 07:15 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المعذره يا اخوان ولكن ..... لماذا يرقص هذا القسيس؟؟؟

المعذره يا اخوان ولكن ..... لماذا يرقص هذا القسيس؟؟؟