التضارب فى القرآن

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع الدعوة الإسلامية
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

التضارب فى القرآن

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى ... 2 3 4 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 32

الموضوع: التضارب فى القرآن

  1. #21
    الصورة الرمزية Xx_Youri_xX
    Xx_Youri_xX غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المشاركات
    421
    آخر نشاط
    05-10-2007
    على الساعة
    10:49 PM

    افتراضي مشاركة: التضارب فى القرآن

    http://www.tafsir.org/vb/showthread.php?t=3432

    وهذا أيضا منتدى أهل التفسير يرد على شبهتى الدحو والجبال

  2. #22
    الصورة الرمزية Xx_Youri_xX
    Xx_Youri_xX غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المشاركات
    421
    آخر نشاط
    05-10-2007
    على الساعة
    10:49 PM

    افتراضي مشاركة: التضارب فى القرآن

    http://70.84.212.52/vb/showthread.php?t=1533

    وهذا منتدى التوحيد يرد على شبهة اللادينى

  3. #23
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي مشاركة: التضارب فى القرآن

    هوالتشبيه و قع في
    هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا
    ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ
    سورة البقرة 29

    فقالوا لهم خلق ما في الأرض جميعا يعني الآشجار و الأنهار و الجبال
    السؤال هال الله قال هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا على الْأَرْضِ جَمِيعًا أو هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ??
    بطبيعة الحال قال ما في الأرض جميعا و أكد على لفظ جميعا .يعني الله خلق سطح الأرض مع النواة ألأولية للجبال التي كانت في باطن الأرض و هي الجدور واالنواة ألأولية للأنهار و هي المياه الجوفية و النواة الأولية للأشجار و النباتات و هي ألبدور و كل الأعظاء العضوية -ان لم أستعمل مصطلحا علميا دقيقا ...أد قبل تسوية السماء أي في اليومين الأولين كانت الأرض و تلك النواتات في باطن الأرض ادن خلقت في اليومين ألأولين لكن لم تظهر في على سطح الأرض -و ان كانت جزء من تكوين الأرض الا في اليومين الأخيرين من 6 أيام أي بعد تسوية السماء



    لدا قال

    أَأَنْتُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمِ السَّمَاءُ بَنَاهَا
    رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا
    وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا

    وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا
    أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا
    وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَاالنازعات 27 : 32
    أرجو من الأخ الفرس أن يجيبنا هل فهم ما أردت قوله أم لا لأني لا أستطيع أن أوصل لك فهمي للأيات أكثر من هدا

    متال بسيط
    الكمبيوتر هو مون من الماوس و لوحة الأم و الشاشة و الهرد الديسك ....و....صحيح ??? طيب .هدا الكميوتر لم يصنع دفعة و احدة بالشكل الدي نستعمله لكن تم نصنيع المكونات أولا (الماوس و لوحة الأم و الشاشة و الهرد الديسك ....و....) لنقل في يومين ثم تم تجميع هاته المكونات لتأخد شكلها الحالي الدي نعرفه و تكون صالحة للأستعمال المباشر و دلك في يومين آخرين متلا ..
    ادن هل أنا صنعت-خلقت- الكميوتر في يومين أو 4 أيام ,,,? بالطبع أنا صنعتها-في يومين -لكن لم تأخد شكلها الظاهري و الهندسي الدي نعرفه الا في يومين اضافين و هو ما أسميه الدحو
    نفس الشي الله خلق ما في الأرض جميع أي سطح الأرض و قشور الأرض مع النواتات لكل الجبال أي الجدور و ألنهار أي المياه الجوفية و ......لكن لم تظهر على السطح الى في يومين اضافين بعد تسوية السماء ..لدا القرآن كان دقيقا لغويا و علميا حين قال ما في الأرض جميعا و ليس ما على الأرض
    هل الفكرة الآن و اضحة أم لا ,,??

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    183
    آخر نشاط
    08-10-2008
    على الساعة
    12:09 AM

    افتراضي مشاركة: التضارب فى القرآن

    اقتباس
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ismael-y
    هوالتشبيه و قع في
    هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا
    ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ
    سورة البقرة 29

    فقالوا لهم خلق ما في الأرض جميعا يعني الآشجار و الأنهار و الجبال
    السؤال هال الله قال هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا على الْأَرْضِ جَمِيعًا أو هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ??
    بطبيعة الحال قال ما في الأرض جميعا و أكد على لفظ جميعا .يعني الله خلق سطح الأرض مع النواة ألأولية للجبال التي كانت في باطن الأرض و هي الجدور واالنواة ألأولية للأنهار و هي المياه الجوفية و النواة الأولية للأشجار و النباتات و هي ألبدور و كل الأعظاء العضوية -ان لم أستعمل مصطلحا علميا دقيقا ...أد قبل تسوية السماء أي في اليومين الأولين كانت الأرض و تلك النواتات في باطن الأرض ادن خلقت في اليومين ألأولين لكن لم تظهر في على سطح الأرض -و ان كانت جزء من تكوين الأرض الا في اليومين الأخيرين من 6 أيام أي بعد تسوية السماء



    لدا قال

    أَأَنْتُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمِ السَّمَاءُ بَنَاهَا
    رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا
    وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا

    وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا
    أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا
    وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَاالنازعات 27 : 32
    أرجو من الأخ الفرس أن يجيبنا هل فهم ما أردت قوله أم لا لأني لا أستطيع أن أوصل لك فهمي للأيات أكثر من هدا

    متال بسيط
    الكمبيوتر هو مون من الماوس و لوحة الأم و الشاشة و الهرد الديسك ....و....صحيح ??? طيب .هدا الكميوتر لم يصنع دفعة و احدة بالشكل الدي نستعمله لكن تم نصنيع المكونات أولا (الماوس و لوحة الأم و الشاشة و الهرد الديسك ....و....) لنقل في يومين ثم تم تجميع هاته المكونات لتأخد شكلها الحالي الدي نعرفه و تكون صالحة للأستعمال المباشر و دلك في يومين آخرين متلا ..
    ادن هل أنا صنعت-خلقت- الكميوتر في يومين أو 4 أيام ,,,? بالطبع أنا صنعتها-في يومين -لكن لم تأخد شكلها الظاهري و الهندسي الدي نعرفه الا في يومين اضافين و هو ما أسميه الدحو
    نفس الشي الله خلق ما في الأرض جميع أي سطح الأرض و قشور الأرض مع النواتات لكل الجبال أي الجدور و ألنهار أي المياه الجوفية و ......لكن لم تظهر على السطح الى في يومين اضافين بعد تسوية السماء ..لدا القرآن كان دقيقا لغويا و علميا حين قال ما في الأرض جميعا و ليس ما على الأرض
    هل الفكرة الآن و اضحة أم لا ,,??
    أخى فى الله القريب من قلبى

    السلام عليكم ورحمه الله


    إطمئن يا أخى فقد وضحت الفكره من مشاركتك الأولى وفعلا اصبحت المعلومات كامله مرتبه وواضحه لا تحتمل تأويلا
    وقمت بالرد وسأرى ما سيكتبه الكافر الملعون .


    أشكرك يا أخى إسماعيل ربنا يكرمك ويبارك فيك


    أخوك الفارس النبيل

  5. #25
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي مشاركة: التضارب فى القرآن

    قم باضافة الخلاصة الأخيرة فهي الضرية القاضية تم أخبرنا بجوابهم



    و أرجوا أن تبيدهم بموضوع عائشة فو الله ستصيبهم بداء السعر .لأنهم يتخدونه كثيرا دريعة لأحزان المسلمين
    التعديل الأخير تم بواسطة ismael-y ; 29-11-2005 الساعة 09:03 PM

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    339
    آخر نشاط
    16-03-2006
    على الساعة
    08:45 AM

    افتراضي مشاركة: التضارب فى القرآن

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أنتو عاوزين أيه تاني بعد الي انتو قلتوه ده . أظن لو في حد فكر انه يخلق الشبهة دي من جديد هيندم عليها
    خلاص مش باقي أخي اسماعيلي غير ان أنت تغير العنوان
    وتكتبه الرد على شبهة التضارب في القرءان . دا العنوان المناسب

  7. #27
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي مشاركة: التضارب فى القرآن

    رد آخر يسير في نفس الاتجاه
    أبـــ(تراب)ـــو كتب في : May 19 2004, 08:25 AM
    فالإشكال تُوهم فى ثلاثة سور مباركة:

    الأولى قوله تعالى ((قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَاداً ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ (9) وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاء لِّلسَّائِلِينَ (10) ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ (11))فصلت

    الثانية قوله تعالى ((أَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمِ السَّمَاء بَنَاهَا (27) رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا (28) وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا (29) وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا (30) أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءهَا وَمَرْعَاهَا (31) وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا (32))النازعات

    الثالثة قوله تعالى ((هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)) البقرة

    بعد الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله:

    اعلم أولاً أن ابن عباس رضى الله عنهما سُئل عن الجمع بين أية فصلت و أية النازعات فأجاب بأن الله تعالى خلق الأرض أولاً قبل السماء غير مدحوة، ثم استوى إلى السماء فسواهن سبعاً فى يومين ثم دحا الأرض بعد ذلك بأن أخرج ماءها و مرعاها ، فأصل خلق الأرض قبل خلق السماء و دحوها جاء بعد ذلك ، و يدل لهذا قوله ((وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا)) و لم يقل خلقها ، ثم فسر دحوه إياها بقوله ((أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءهَا وَمَرْعَاهَا)) ، و بهذا يتم الجمع
    و إن قيل أن هذا قد يُشكل عليه أية البقرة التى تُصرح بأن جميع ما فى الأرض مخلوق قبل السماء لقوله تعالى ((هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء ))
    فجواب هذا من وجهين كل منهما تدل عليه أية من كتاب الله:

    1) أن المراد بخلق ما فى الأرض جميعاً قبل خلق السماء هو الخلق بمعنى التقدير لا بمعنى الإبراز من العدم إلى الوجود ،
    و معلوم أن الله تعالى من صفاته أنه الخالق البارىء المصور،
    الخالق هو المقدر للشىء قبل وجوده
    البارىء المخرج له من العدم إلى الوجود
    المصور الذى أعطى لكل شىء خلقته و صورته و شكله
    و هذه الأسماء الثلاثة إذا اجتمعت إفترقت و إذا إفترقت إجتمعت، بمعنى أنها إذا ذُكرت فى موضع واحد إختص كل منها بمعنى محدد ، و إذا ذُكر أى منها مفرداً إحتمل بجانب معناه المعنيين الأخرين،
    و بهذا تجد أن معنى الخلق لغة و شرعاً هو التقدير كأصل عام ، و من هذا قول زهير:

    و لأنـــت تــــــفــرى ما خلــقـت********و بعــض الــقـوم يــخلــق ثـم لا يــفــرى

    و من امثلة ذكر الخلق بمعنى التقدير فى القرأن قوله سبحانه عن لسان إبراهيم(( إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَوْثَاناً وَتَخْلُقُونَ إِفْكاً)) والدليل على أن المراد بهذا الخلق التقدير ، أنه تعالى نص على ذلك فى سورة فصلت قال ((وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا)) ثم قال ((ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ))

    2) أن الله تعالى لما خلق الأرض غير مدحوة و هى الأصل لكل ما فيها كان كل ما فيها كأنه خُلق بالفعل لوجود أصله ، و الدليل من القرأن على أن وجود الأصل يمكن به إطلاق الخلق على الفرع و إن لم يكن موجوداً قوله تعالى ((وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلآئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ لَمْ يَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ ))، فقوله خلقناكم ثم صورناكم أى بخلقنا و تصويراً لأبيكم أدم الذى هو أصلكم ،

    بقى إشكال وهمى أخير و هو ما جاء أن خلق الجبال كان قبل خلق السماوات كما قى قوله تعالى (( وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاء لِّلسَّائِلِينَ *ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء..)) فصلت، فظن البعض معارضته لقوله تعالى ((وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا (30) أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءهَا وَمَرْعَاهَا (31)وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا )) النازعات

    و التوجيه: ألا تعارض على الإطلاق لأن العطف فى قوله تعالى ((وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا)) عطف مجرد و ما بعده خبر مستقل لم يُقصد بذكره هنا إتباع الترتيب و إنما تعديد النعم و تنويعها ،كأن تقول لأحدهم ((لقد علمتك و أويتك و أعطيتك من مالى )) فلا يشترط الترتيب الفعلى فى كل ما ذُكر، و معلوم أن الواو فى لغة العرب لا تشترط الترتيب و مثال ذلك قوله تعالى ((إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ)) فعلى أحد التفسيرين الوفاة هنا بمعنى الموت فيكون الكلام من قبيل التقديم و التأخير، قَالَ قَتَادَةُ وَغَيْره : {هَذَا مِنْ الْمُقَدَّم وَالْمُؤَخَّر تَقْدِيره إِنِّي رَافِعك إِلَيَّ وَمُتَوَفِّيك يَعْنِي بَعْد ذَلِكَ}

    و قال الإمام القرطبى {وَقَالَ جَمَاعَة مِنْ أَهْل الْمَعَانِي مِنْهُمْ الضَّحَّاك وَالْفَرَّاء فِي قَوْله تَعَالَى : " إِنِّي مُتَوَفِّيك وَرَافِعك إِلَيَّ " عَلَى التَّقْدِيم وَالتَّأْخِير ; لِأَنَّ الْوَاو لَا تُوجِب الرُّتْبَة }

    - و قد جمع بعض العلماء بحلول أخرى تعتمد على فهم الإستعمالات اللغوية المختلفة للفظ ، فقال البعض أن معنى قوله ((الأرض بعد ذلك دحاها)) أى مع ذلك، لأن لفظة بعد تأتى أحياناً بمعنى مع و نظيره قوله تعالى ((عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ)) و المراد عتل و مع ذلك زنيم
    و قال البعض أن كلمة (ثم) تأتى بمعنى (و) ... أوأنها للترتيب الذكرى لا الفعلى و نظيره قوله تعالى ((ثم كان من الذين أمنوا)) و المقصود "و كان من الذين أمنوا"

    و الله تعالى أعلى و أعلم

    *


    تعقيب بسيط على الجبال الله قال أرساها من الرسو أو البروز .ادن لا اشكال كما قيل و انما تخضع لنفس التفسير

  8. #28
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي مشاركة: التضارب فى القرآن

    بالمناسبة أود و ضع بين أيديكم رددود بسيطة و قوية على ما يعتقد أنها تضارب
    أبـــ(تراب)ـــو كتب في : May 17 2004, 09:45 AM
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين .. وبعد
    إن المتتبع لما يكتبه المنصرون والملحدون حول التناقضات المزعومة في القرآن الكريم يجد العجب العجاب
    فهم لم يكلفوا خاطرهم بالتوجه لكتب التفسير البياني والنحوي ليجدوا فيها ما يجيب عن تساؤلاتهم ، وهي مشروعة إن كانت بقصد طلب الحق (( وإن كنت أظن أن غالبها بقصد التشويش والنفخ في ضوء الشمس لإطفائها )) .
    فلو كان طلبهم حقيقيا لبادروا التوجه إلى كتب التفسير أو مواقع الفتاوى الالكترونية..
    والأغرب من ذلك أن منهم من يذهب إلى كتب الإعجاز البياني ويأخذ منها شواهد العلماء حول الإعجاز البياني في القرآن الكريم ويجعلها طعناً فيه ؟؟؟!!!!
    وكما قال أحدهم: هذا زمان القص واللصق
    وإليكم بعضا من ذلك ... زعموا أن :
    1. " هذا يوم لا ينطقون " [المرسلات 35] يناقض " لا تختصموا لدي وقد قدمت إليكم بالوعيد " [ق28]
    وتوجيه ذلك: هم لاينطقون منذ فترة قيامهم من قبورهم إلى أن يؤذن لهم عند الشفاعة فيتكلمون عند ذلك. فيوم القيامة أهوال ومواقف بينها أزمان متباعدة. فما لا يصح في هذا الموقف يصح في ذاك.

    2. " ليس لهم طعام إلا من غسلين " [الحاقة36] يناقض " ليس لهم طعام إلا من ضريع" [الغاشية6]
    التوجيه: عذاب النار دركات متفاوتة فريق منهم طعامه الضريع وفريق طعامه الغسلين، كل بحسب عمله.
    كما أن فريقا منهم شرابه الصديد وآخر شرابه الحميم.

    3. " إن الذين كفروا بعد إيمانهم ثم ازدادوا كفراً لن تقبل توبتهم " [آل عمران90] يناقض " يقبل التوبة عن عباده " [الشورى25]
    التوجيه: التوبة التي لم تقبل هي التوبة الأولى من الكفر الأول. أي: لم تتحقق شروط قبول توبتهم الأولى وبالتالي لن يقبل الله توبتهم الظاهرة باللسان دون الجنان .. فهي ليس لها من التوبة سوى الاسم والشكل ولكنها في الحقيقة غير معتبرة
    ملاحظة: شروط التوبة موجودة في قوله تعالى: " وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثم اهتدى " وهؤلاء الذين كفروا بعد إيمانهم لم يعملوا صالحا لأنهم ارتدوا بعد توبتهم بلسانهم.
    4. " لا بيع فيه ولا خلة " [البقرة254] يناقض " الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين " [الزخرف67]
    التوجيه: المقصود: لا خلة ( صداقة ) تنفع ولكن هناك خلة لا تنفع.
    أو سيصبحون أعداءً لأن صداقتهم كانت سببا في زيادة سيئاتهم وبالتالي دركات عذابهم.
    تقدير قوله: الأخلاء في الدنيا أعداء يومئذ لا تنفعهم خلتهم التي كانوا عليها في الدنيا.
    أما المتقون فهم " إخواناً على سرر متقابلين " لأن أحدهم كان يمسك بيد أخيه ويقول له " هيا بنا نؤمن ساعة ".
    5. " ونضع الموازين القسط ليوم القيامة " [الأنبياء47] يناقض " فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا " [الكهف105]
    التوجيه: لم يُرد في الثانية نفي الموازنة وإنما المقصود القدر والجاه.
    ( فلان ليس له وزن عندي ) أي: لا قدر له. ولا يعني: ليس له ثقل .
    6. " فلنسألن الذين أرسل إليهم ولنسألن المرسلين " [الأعراف6] يناقض " ولا يسأل عن ذنوبهم المجرمون " [القصص78] .
    التوجيه: الأولى سؤال تقرير لإثبات الحجة عليهم عندما يسمعون جواب المرسلين إليهم.
    والثانية: سؤال استخبار واستفهام بقصد أخذ لعلم وبناء الحكم عليه ( إحصاء عدد الحسنات والسيئات )
    فهم ليسوا أهلا لذلك فهم كاذبون غير صادقين.
    7. " كلما خبَت زدناهم سعيراً " [الإسراء97] يناقض " فلا يخفف عنهم " [البقرة86].
    التوجيه: لم يرد بالخبو الهدوء والسكون حقيقة .. وإنما المعذبون بالنار هم الذين ظنوا ذلك لطول مكثهم وتعودهم وطبعهم على هذا الجو .. فالمقصود كلما قدّروا أنها خفت درجة حرارتها إيذانا بقرب انطفائها زدنا من حرها.
    وهذا أذى نفسي أشد عليهم من الأذى الجسدي.
    كما تقرب الماء من رجل عطشان شديد العطش ثم تلقيها على الأرض أمامه وتطعمه الملح.
    8. حية موسى: مرة أكبر أنواع الحيات " ثعبان مبين " [الشعراء32] ومرة أصغر أنواع الحيات " كأنها جان " [القصص31].
    التوجيه: هذان تشبيهان لها فهي حقيقة حجمها كبير كالحية من نوع الثعبان وفي نفس الوقت سريعة جدا مخيفة كنوع الجان .
    وجه الشبه بينها وبين الحيات من نوع الجان ليس من حيث الحجم بل من جهة السرعة والقبح.
    9. " ثم لا يموت فيها ولا يحيى " [الأعلى13] تناقض نفسها
    التوجيه: ليس ميتاً فيستريح من العذاب والألم ولا يحيى حياة طبيعية يسلم فيها من العذاب والألم ( كل همّ الإنسان في الحياة الدنيا دفع الألم عن نفسه مهما كان نوع الألم: جوع ، مرض .. ).
    10. كم لبث الناس في حياتهم الدنيا .. اختلفت إجابة الناس بعد بعثهم من القبور: " إن لبثتم إلا عشرا " [طه103] " إن لبثتم إلا يوما " [طه104] " إن لبثتم إلا قليلا " [المؤمنون114] " ما لبثوا غير ساعة " [الروم55]
    التوجيه: لما خرجوا من قبورهم تناقشوا فيما بينهم .. استكثر بعضهم العشر فقال بل يوماً واستكثر بعضهم اليوم فقال قليلا وقال غيرهم ساعة ..
    هذا الاختلاف لأن المتسائلين هم من الكفار الذين لم يكونوا من المؤمنين بالبعث.
    11. " وكان الله عليما حكيما " [النساء17] يناقض " وهو بكل شيء عليم " [الأنعام101]
    كان : لما مضى وانتهى
    التوجيه: ليس كل ( كان ) لما مضى وانتهى
    مثلا: شاهدك أحدهم جالسا تحت شجرة فقلت له: كنت جالسا تحتها من أول النهار.
    وكقولك: كانت الشمس من أول الدهر.
    فالمقصود بـ ( كان ) السبق والتقادم
    والمقصود بـ ( كان ) إذا نسبت لله جل جلاله : أنه لم يستجد عليه شيء ولم يخرج عن هذه الصفات كما لم يُتصوَّر أنه لم يكن يتصف بها.. فهو لا تطرأ عليه الحوادث سبحانه وتعالى.
    12. " ولا ينظر إليهم " [آل عمران77] يناقض " لا يخفى عليه شيء " [آل عمران5]
    التوجيه: المقصود نظر التعطف والرحمة
    ( فلان لا ينظر إلى نفسه وعياله )
    13. " هل من خالق إلا الله " [النمل61] تناقض " فتبارك الله أحسن الخالقين " [المؤمنون14] وقوله عن سيدنا عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام " وإذ تخلق من الطين كهيئة الطير " [المائدة11]
    التوجيه: المقصود بالأولى الإبداع والإنشاء من العدم
    أما الثانية والثالثة: التصوير والتقدير .. فسيدنا عيسى ابن مريم عليه السلام يصوّر شيئا مثل هيئة الطير، واستخدم فيها شيئا موجودا ( الطين ) فلم يخلق طائراً واحدا من العدم ... وكل ذلك بإذن الله تبارك وتعالى.
    14. " وتراهم ينظرون إليك ولا يبصرون " [الأعراف198] تناقض نفسها
    التوجيه: هذا مثل لمن لا يسمع ما يفيده ولا يبصر ما يمنعه من الوقوع في حفرة
    إذا وقع شخص مبصر في حفرة كان بصره هو وقلته واحد .. حتى نحن نقول له: أنت أعمى. لأنه لم يستفد من بصره فيما ينجيه وكذلك حال الكفار مع آيات القرآن الكريم ومعجزات الأنبياء .
    ومثله قوله تعالى " سكارى وما هم بسكارى " [الحج2] من شدة خوفهم واضطرابهم من يراهم يظن أنهم سكارى ولكنهم في الحقيقة ليسوا كذلك.
    15. " فبصرك اليوم حديد " [ق22] يناقض " ينظرون من طرف خفي " [الشورى45]
    التوجيه: بصر العلم والتيقن هو الحديد
    والنظر من طرف خفي هو بسبب الذلة والمسكنة بعد تيقن وقوع العذاب.
    16. " لعله يذكر أو يخشى " [طه44] كلمة ( لعل ) تفيد الشك وهذا يناقض كون الله تعالى لا يشك.
    التوجيه: هذا نظير قولهم: كُل لعلك تشبع.. وفي الآية فيه معنى الترغيب
    كقول المعلم للتلميذ: أدرس لعلك تصبح طبيبا
    * إدخال ( لعل ) في الكلام يحمل معنىً لطيفا.
    17. " ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كبيرا " [النساء82] . هذا يناقض الاختلاف الموجود في القراءات وحتى التناقضات التي ذكرت بعضها
    التوجيه: المقصود أنه على نسق واحد من الإحكام والإعجاز وحسن النظم والفصاحة والبراعة الخارقة للعادة
    والعرب تسمي الكذب ( اختلاف ).
    18. " فإن كنت في شك فيما أنزلنا إليك " [يونس94] وقوله تعالى " ل~ن أشركت ليحبطن عملك " [الزمر65] هذا يناقض عصمة النبي صلى الله عليه وسلم.. هل كان الله تعالى يشك في إيمانه حتى يحذره ؟
    التوجيه: الخطاب للرسول والمقصود أمته.
    إذا كان عندك أبناء وتخاطب أفضلهم أمام الجميع وتتوعده إن أخطأ بعقاب ما فأنت لا تعنيه هو بالضرورة.
    المقصود: إذا كان سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام وهو حبيب الله تعالى إذا فعل ( كذا ) لا تغنيه محبة الله تعالى شيئا فكيف نحن .
    وهو مثل الحديث الشريف : " لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها " .
    19. " وأوحينا إلى موسى وأخيه أن تبوءا لقومكما بمصر بيوتا واجعلوا بيوتكم قبلة وأقيموا الصلاة وبشر المؤمنين " [يونس87]. تناقض: ثنى ( تبوءا ) ثم جمع ( اجعلوا ، أقيموا ) ثم أفرد ( بشِّر ).
    التوجيه:
    - " تبوءا " : خاطب موسى وهارون عليهما الصلاة والسلام لأنهما المتبوعان .
    - " واجعلوا " و " أقيموا " : لهما ولقومهما لأن الصلاة واجبة على الجميع.
    - " وبشر " : خاص بموسى عليه الصلاة والسلام تشريفا له.
    20. " وأصبح فؤاد أم موسى فارغاً إن كادت لتبدي به لولا أن ربطنا على قلبها " [القصص10]
    لماذا عبّر عنه تارة بالفؤاد وتارة بالقلب ؟
    التوجيه:
    - الفؤاد ( الفأدُ هو الصدع ) : وصف لحالة أم موسى عليه السلام بما فيها من توتر وقلق وانفعال وسيطرة الوساوس والخواطر التي مزقت مشاعرها وصدّعت فؤادها .
    - القلب ( التقلُّب : التغيُّر ) : انتقلت من حالة القلق والتمزق إلى حالة اليقين والاطمئنان والتسليم.
    * كان فؤادها مشغولا بموسى عليه السلام ، ثم تغير الحال وحدث تقلُّب ففرغ قلبها عن هذا التوتر والانشغال.

    والله تعالى أعلم

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    183
    آخر نشاط
    08-10-2008
    على الساعة
    12:09 AM

    افتراضي مشاركة: التضارب فى القرآن

    أخى فى الله أسماعيلى

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    أشكرك يا أخى على ردك الكامل على هذه الشبهه وعلى جهدك المتواصل للرد على أعداء الدين.

    أعانك الله يا أخى وثبتك وزادك من علمه واكثر من أمثالك

  10. #30
    الصورة الرمزية ismael-y
    ismael-y غير متواجد حالياً عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    3,801
    آخر نشاط
    22-12-2012
    على الساعة
    06:56 PM

    افتراضي مشاركة: التضارب فى القرآن

    السلام عليكم
    بل فقط نقلت ما كتبه الأخ أبو تراب فلا شكر على نقل :)
    بالنسبة لأرسى الجبال و منها اشتق اسم المرسى
    والجبال أوتاداً

    بقلم الشيخ عبد المجيد الزنداني

    قال تعالى : ﴿ أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَادًا*وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا﴾ (النبأ:6-7) . تشير الآية إلى أن الجبال أوتاد للأرض ، والوتد يكون منه جزء ظاهر على سطح الأرض ، ومعظمه غائر فيها ، ووظيفته التثبيت لغيره . بينما نرى علماء الجغرافيا والجيولوجيا يعرفون الجبل بأنه: كتلة من الأرض تبرز فوق ما يحيط بها، وهو أعلى من التل(1). ويقول د. زغلول النجار: إن جميع التعريفات الحالية للجبال تنحصر في الشكل الخارجي لهذه التضاريس، دون أدنى إشارة لامتداداتها تحت السطح، والتي ثبت أخيراً أنها تزيد على الارتفاع الظاهر بعدة مرات(2). ثم يقول: ولم تكتشف هذه الحقيقة إلا في النصف الأخير من القرن التاسع عشر عندما تقدم السيرجورج ايري بنظرية مفادها أن القشرة الأرضية لا تمثل أساساً مناسباً للجبال التي تعلوها، وافترض أن القشرة الأرضية وما عليها من جبال لا تمثل إلا جزءاً طافياً على بحر من الصخور الكثيفة المرنة ، وبالتالي فلا بد أن يكون للجبال جذور ممتدة داخل تلك المنطقة العالية الكثافة لضمان ثباتها واستقرارها(3). وقد أصبحت نظرية ايري حقيقة ملموسة مع تقدم المعرفة بتركيب الأرض الداخلي عن طريق القياسات الزلزالية، فقد أصبح معلوماً على وجه القطع أن للجبال جذوراً مغروسة في الأعماق

    للمزيد
    http://www.55a.net/firas/arabic/inde...select_page=10
    الرسو= عملية بروز ما كان سابقا موجودا تحت الأرض أو مع تشكل الأرض

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى ... 2 3 4 الأخيرةالأخيرة

التضارب فى القرآن

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. معجزات من القرآن تكتشف حديثاً و أخبر بها القرآن من 1400 سنة
    بواسطة محبة الرحمن في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 188
    آخر مشاركة: 20-03-2016, 11:13 PM
  2. تأملات من القرآن والسنة (الإعجاز العلمي فى القرآن)
    بواسطة احمد العربى في المنتدى الإعجاز العلمي فى القرأن الكريم والسنة النبوية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-11-2005, 06:37 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التضارب فى القرآن

التضارب فى القرآن