حوار مع نصراني - سؤال و جواب

آخـــر الـــمـــشـــاركــــات


مـواقـع شـقــيـقـة
شبكة الفرقان الإسلامية شبكة سبيل الإسلام شبكة كلمة سواء الدعوية منتديات حراس العقيدة
البشارة الإسلامية منتديات طريق الإيمان منتدى التوحيد مكتبة المهتدون
موقع الشيخ احمد ديدات تليفزيون الحقيقة شبكة برسوميات شبكة المسيح كلمة الله
غرفة الحوار الإسلامي المسيحي مكافح الشبهات شبكة الحقيقة الإسلامية موقع بشارة المسيح
شبكة البهائية فى الميزان شبكة الأحمدية فى الميزان مركز براهين شبكة ضد الإلحاد

يرجى عدم تناول موضوعات سياسية حتى لا تتعرض العضوية للحظر

 

       

         

 

    

 

 

    

 

حوار مع نصراني - سؤال و جواب

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: حوار مع نصراني - سؤال و جواب

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المشاركات
    105
    آخر نشاط
    23-12-2006
    على الساعة
    09:19 AM

    افتراضي حوار مع نصراني - سؤال و جواب

    باسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على من نزل عليه الفرقان المبين، مصدقاً لما بين يديه من الكتاب بلسان عربي مبين، مبلغاً رسالته إلى يوم الدين..
    الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب و لم يجعل له عوجاً، و ما بنا من نعمة فمن الله..

    سأل سائل من نصارى مصر : هل القرآن الكريم كتاب الله عز و جل و كلامه؟
    ثم وضع لنفسه حكماً يحتكم إليه استقاه من الآية الكريمة من سورة النساء:

    أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا (82)

    و نحن نرضى بهذا الحكم، و سنقوم - بعد الرد على افتراءاته – بتطبيق نفس الحكم على ما يسمى بالكتاب المقدس لنرى الحكم في ذلك بناء على ما استرضاه لنفسه من القضاء.

    ثم أخذ يسأل و يطرح أسئلة مقسماً إياها إلى أبواب. و سنبدأ في القسم الأول من هذه الأسئلة:

    الاسئلة الجغرافية :

    يقول : ورد في سورة الكهف أن الشمس تغرب عين حمئة. وهذا منافٍ للعلم الحديث. فكيف بالشمس التي تبلغ أضعاف حجم الأرض أن تغرب في عين حمئة ؟

    الجواب:
    تعالوا لنقرأ الآية في السياق
    وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْرًا (83) إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا (84) فَأَتْبَعَ سَبَبًا (85) حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا (86) قَالَ أَمَّا مَن ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُّكْرًا (87) وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاء الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا (88) ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا (89) حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَّمْ نَجْعَل لَّهُم مِّن دُونِهَا سِتْرًا (90) كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْرًا (91) ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا (92) حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوْمًا لَّا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا (93) قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا (94) قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا (95) آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا (96) فَمَا اسْطَاعُوا أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا (97)

    و الآية تتحدث باختصار عن أحد الرجال الصالحين الذي حكم الأرض من مشارقها إلى مغاربها – لذلك لقب بذي القرنين – آخذاً بالأسباب و متبعاً إياها بسبب أعظم و هو التوكل على الله.
    فما المقصود بالعين الحمئة؟
    - قال ابن كثير : وَقَوْله : " حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِب الشَّمْس " أَيْ فَسَلَكَ طَرِيقًا حَتَّى وَصَلَ إِلَى أَقْصَى مَا يُسْلَك فِيهِ مِنْ الْأَرْض مِنْ نَاحِيَة الْمَغْرِب وَهُوَ مَغْرِب الْأَرْض وَأَمَّا الْوُصُول إِلَى مَغْرِب الشَّمْس مِنْ السَّمَاء فَمُتَعَذِّر وَمَا يَذْكُرهُ أَصْحَاب الْقَصَص وَالْأَخْبَار مِنْ أَنَّهُ سَارَ فِي الْأَرْض مُدَّة وَالشَّمْس تَغْرُب مِنْ وَرَائِهِ فَشَيْء لَا حَقِيقَة لَهُ وَأَكْثَر ذَلِكَ مِنْ خُرَافَات أَهْل الْكِتَاب وَاخْتِلَاف زَنَادِقَتهمْ وَكَذِبهمْ وَقَوْله : " وَجَدَهَا تَغْرُب فِي عَيْن حَمِئَة " أَيْ رَأَى الشَّمْس فِي مَنْظَره تَغْرُب فِي الْبَحْر الْمُحِيط وَهَذَا شَأْن كُلّ مَنْ اِنْتَهَى إِلَى سَاحِله يَرَاهَا كَأَنَّهَا تَغْرُب فِيهِ وَهِيَ لَا تُفَارِق الْفَلَك الرَّابِع الَّذِي هِيَ مُثْبَتَة فِيهِ لَا تُفَارِقهُ وَالْحَمِئَة مُشْتَقَّة عَلَى إِحْدَى الْقِرَاءَتَيْنِ مِنْ الْحَمْأَة وَهُوَ الطِّين كَمَا قَالَ تَعَالَى : " إِنِّي خَالِق بَشَرًا مِنْ صَلْصَال مِنْ حَمَإٍ مَسْنُون " أَيْ طِين أَمْلَس.
    - و في تفسير الجلالين : "حَتَّى إذَا بَلَغَ مَغْرِب الشَّمْس" مَوْضِع غُرُوبهَا "وَجَدَهَا تَغْرُب فِي عَيْن حَمِئَة" ذَات حَمْأَة وَهِيَ الطِّين الْأَسْوَد وَغُرُوبهَا فِي الْعَيْن فِي رَأْي الْعَيْن وَإِلَّا فَهِيَ أَعْظَم مِنْ الدُّنْيَا.
    - و في تفسير القرطبي : لَيْسَ الْمُرَاد أَنَّهُ اِنْتَهَى إِلَى الشَّمْس مَغْرِبًا وَمَشْرِقًا وَصَلَ إِلَى جُرْمهَا وَمَسّهَا ; لِأَنَّهَا تَدُور مَعَ السَّمَاء حَوْل الْأَرْض مِنْ غَيْر أَنْ تَلْتَصِق بِالْأَرْضِ , وَهِيَ أَعْظَم مِنْ أَنْ تَدْخُل فِي عَيْن مِنْ عُيُون الْأَرْض , بَلْ هِيَ أَكْبَر مِنْ الْأَرْض أَضْعَافًا مُضَاعَفَة , بَلْ الْمُرَاد أَنَّهُ اِنْتَهَى إِلَى آخِر الْعِمَارَة مِنْ جِهَة الْمَغْرِب وَمِنْ جِهَة الْمَشْرِق , فَوَجَدَهَا فِي رَأْي الْعَيْن تَغْرُب فِي عَيْن حَمِئَة , كَمَا أَنَّا نُشَاهِدهَا فِي الْأَرْض الْمَلْسَاء كَأَنَّهَا تَدْخُل فِي الْأَرْض ; وَلِهَذَا قَالَ : " وَجَدَهَا تَطْلُع عَلَى قَوْم لَمْ نَجْعَل لَهُمْ مِنْ دُونهَا سِتْرًا " وَلَمْ يُرِدْ أَنَّهَا تَطْلُع عَلَيْهِمْ بِأَنْ تُمَاسّهُمْ وَتُلَاصِقهُمْ , بَلْ أَرَادَ أَنَّهُمْ أَوَّل مَنْ تَطْلُع عَلَيْهِمْ . وَقَالَ الْقُتَبِيّ : وَيَجُوز أَنْ تَكُون هَذِهِ الْعَيْن مِنْ الْبَحْر , وَيَجُوز أَنْ تَكُون الشَّمْس تَغِيب وَرَاءَهَا أَوْ مَعَهَا أَوْ عِنْدهَا , فَيُقَام حَرْف الصِّفَة مَقَام صَاحِبه وَاَللَّه أَعْلَم .

    ثم سأل فقال: لو كان هذا التأويل صحيحاً لقيل: رآها تغرب في عين حمئة.
    الجواب: إن استخدام كلمة ((وجد)) أنسب للسياق حيث قال الله تعالى:
    حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا .. وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْمًا .. حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ ..
    فلو أنني قلت : ذهبت إلى مصر فوجدت الشمس تشرق من البحر و تغرب وراء الجبل. فهل ذلك يعني أنني لو ذهبت وراء الجبل بعد غروب الشمس لوجدت الشمس قابعة تنتظر هناك موعد شروقها؟ ألو لو أنني ابحرت في البحر لرأيت الشمس في قاعه قابعة تنتظر موعد شروقها؟ و ما يأيد ما ذهبنا إليه قوله تعالى: ((وَجَدَهَا)) و الفاعل يعود على ذي القرنين – و لم يقل الله تعالى: ((إن الشمس تغرب في عين حمئة)) فالموضوع بأسره كما رآه ذو القرنين رأي العين. أم أنها لا تعمى الأبصار و لكن تعمى القلوب التي في الصدور؟

    وهل الشمس هي التي تدور حول الأرض أم أن الأرض تدور حول نفسها؟
    الجواب: قولنا أشرقت الشمس في الصباح – هل يفهم منه أن الأرض هي التي دارت حول نفسها أم أن الشمس هي التي أشرقت؟ أما موضوع الحركة فهو أمر نسبي يعلمه من عنده حد ضئيل من علوم الفيزياء و الحركة. فالذي على الأرض يرى أن الشمس هي التي تتحرك، و الذي على الشمس يرى الأرض هي التي تتحرك.

    و سؤالنا هو:
    ورد في إنجيل متى قصة المجوس الذين جاؤوا ليسجدوا ليسوع في السياق التالي في إنجيل متى – الاصحاح الثاني :
    ولمَّا وُلِدَ يَسوعُ في بَيتَ لَحْمِ اليَهودِيَّةِ، على عَهْدِ المَلِكِ هِيرودُسَ، جاءَ إلى أُورُشليمَ مَجوسٌ. مِنَ المَشرِقِ وقالوا: "أينَ هوَ المَولودُ، مَلِكُ اليَهودِ؟ رَأَيْنا نَجْمَهُ في المَشْرِقِ، فَجِئْنا لِنَسْجُدَ لَه".
    وسَمِعَ المَلِكُ هِيرودُسُ، فاَضْطَرَبَ هوَ وكُلُّ أُورُشليمَ. فجَمَعَ كُلَ رُؤساءِ الكَهَنةِ ومُعَلَّمي الشَّعْبِ وسألَهُم: "أينَ يولَدُ المَسيحُ؟" فأجابوا: "في بَيتَ لَحْمِ اليَهودِيَّةِ، لأنَّ هذا ما كَتَبَ النَبِـيٌّ: "يا بَيتَ لَحْمُ، أرضَ يَهوذا، ما أنتِ الصٌّغْرى في مُدُنِ يَهوذا، لأنَّ مِنكِ يَخْرُجُ رَئيسٌ يَرعى شَعْبـي إِسرائيلَ". فَدَعا هيرودُسُ المَجوسَ سِرُا وتَحقَّقَ مِنْهُم مَتى ظَهَرَ النَّجْمُ، ثُمَّ أرسَلَهُم إلى بَيتَ لَحْمَ وقالَ لَهُم: "اَذْهَبوا واَبْحَثوا جيَّدًا عَنِ الطَّفلِ. فإذا وجَدْتُموهُ، فأَخْبِروني حتى أذهَبَ أنا أيضًا وأسْجُدَ لَه". فلمَّا سَمِعوا كلامَ المَلِكِ اَنْصَرَفوا. وبَينَما هُمْ في الطَّريقِ إذا النَّجْمُ الذي رَأَوْهُ في المَشْرقِ، يَتَقَدَّمُهُمْ حتى بَلَغَ المكانَ الذي فيهِ الطِفلُ فوَقَفَ فَوْقَه. فلمَّا رَأوا النَّجْمَ فَرِحوا فَرَحًا عَظيمًا جِدُا، ودَخَلوا البَيتَ فوَجَدوا الطَّفْلَ معَ أُمَّهِ مَرْيَمَ. فرَكَعوا وسَجَدوا لَه، ثُمَّ فَتَحوا أَكْياسَهُمْ وأهْدَوْا إلَيهِ ذَهَبًا وبَخورًا ومُرُا.

    أما قوله أن النجم توقف "فوق حيث كان الصبي" فلا ندري أي تخريف هذا. فهل سمع أحد أن النجم يتوقف عن الدوران؟ و يتوقف أين؟ حيث البيت الذي كان فيه الصبي! إننا اليوم نعرف أن جاذبية النجوم و الكواكب تعتمد على حجمها و كتلتها و سرعة دورانها و ارتباط النجوم و المجرات الأخرى و ارتباط الأخرى بنجوم و كواكب و مجرات أخرى.. و هلم جراً. فإذا توقفت الكواكب عن الدوران معنى ذلك أنه انعدمت جاذبيتها و هوت إلى مالا نهاية ضاربة بعضهها ببعض متفتتة إلى ذرات متطايرة في الجو.. أي باختصار تنهار العمارة الكونية كلها و معها الأرض التي نقف عليها و نحن و أنتم و ملك اليهود و العالم أجمع. و مما يزيد القصة جهلاً و تخريفاً: لو أنك نظرت إلى أي نجم عال فوق رأسك و بعدها تحرك أنت في دائرة قطرها 50 ميلاً أو أكثر أو أقل و انظر إلى النجم مرة أخرى ستجده ما زال فوق رأسك فبسبب ارتفاعه العظيم لم تلحظ حركته، أما أن يكون قد وقف فوق المكان الذي ولد فيه الصبي بالذات و ليس فوق البيت المجاور أو الذي بعده أو الذي قبله فهذا منتهى الجهل و التخريف.

    و كيف لهذا النجم الهائل المحترق الذي رؤوه من المشرق أن ينزل و يقترب منهم و من بيت الصبي دون أن يُهلك الأرض و من عليها؟ بل و يتقدمهم و كأنه فراشة صغيرة تطير فوقهم و تحلق فوق بيت الصبي! ألم يعلم من أوحى لهذا الكاتب أن النجوم عبارة عن كتلة هائلة من الغازات المحترقة حجمها يفوق حجم الأرض مرات و مرات و أن كل جسم يقترب منها من على بعد ملايين الأميال يهلك بلا شك؟

    لا شك أن هذه القصة تزيد في استغفال الناس البسطاء في ذلك الزمان كما تزيد في ترسيب الاعتقادات الخاطئة و الأساطير الموروثة التي تحتقر العقل و التي كانت تعيشها الكنيسة في ظلال ذلك الوقت بعيداً عن العلم و العلماء بعكس الإسلام الذي جاء لينير الطريق أمام كافة البشر و يخرجهم من الظلمات إلى النور. إذ في المقابل نرى محمداً نبي الإسلام عندما دفن ابنه ابراهيم تشاء الظروف أن يتوسط القمر بين الأرض و الشمس فتخسف الشمس ساعة الدفن. فاندهش أصحابه و قالوا على الفور: "إن الشمس خسفت لموت ابراهيم!". ولو كان محمداً نبياً كاذباً كما يحلو لبعض الكتاب الحاقدين أن يصفوه لوافق أصحابه على ذلك. ولم يكن ليكلفه سوى قليلاً من الصمت فينتشر الخبر بين العرب كانتشار النار في الهشيم. إذ كيف يفعل ذلك وهو رسول الله و حامل رسالته إلى جميع الأمم بشيراً و نذيراً؟! لذا التفت إلى أصحابه و قال: "لا! إن الشمس و القمر آيتان من آيات الله، لا تخسفان لموت أحد ولا لحياته" فهل هناك مثل أروع لاحترام العقول و تحرير الناس من خرافاتهم و اعتقاداتهم الخاطئة؟

    إنا نطلب من النصارى ألا بستخفوا بعقولنا ولا يستحقروها و يبينوا لنا كيف تمكن المجوس من معرفة مكان الصبي عن طريق النجم الذي رؤوه من بلادهم التي تبعد آلاف الأميال ثم نراه يسبقهم و يتوقف فوق بيت الصبي بالذات و يعرفوا أنه توقف فوقه دون غيره، و كيف اقترب منهم دونما أن يهلك أحد!
    التعديل الأخير تم بواسطة الفارقليط ; 21-11-2005 الساعة 07:44 PM
    لا إِلَـــــهَ إلااللهَ الــــوَاحِــدُ الأَحَـــــدْ


    المَسِيْــــــــحُ رَسُـــوْلُ اللهِ إنْسَـــانٌ فَقَـــطْ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    القول الصحيح فيما نسب لعيسى المسيح

حوار مع نصراني - سؤال و جواب

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سؤال .. جواب من فضلكم
    بواسطة حلواني في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 24-07-2008, 10:59 AM
  2. لعبة سؤال و جواب
    بواسطة faridabdin في المنتدى مشروع كشف تدليس مواقع النصارى
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 03-09-2007, 10:00 PM
  3. سؤال محير اريد له جواب ؟؟؟
    بواسطة der_al في المنتدى الفقه وأصوله
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-04-2007, 12:28 PM
  4. الى كل نصرانى سؤال يحتاج الى جواب
    بواسطة ابو سلمان في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-12-2006, 10:37 PM
  5. الثالوث النصراني ( سؤال لازم له جواب )
    بواسطة faridabdin في المنتدى الرد على الأباطيل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 17-08-2006, 03:42 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

حوار مع نصراني - سؤال و جواب

حوار مع نصراني - سؤال و جواب